بعد ثمانية دواوين يشف صوت الشاعر المصري وتصفو لغته وتتبلور جماليات التجاور والمفارقة عنده، وتتنوع إيقاعات القصيدة وبنيتها الشعرية بينما تؤسس علاقتها الحوارية مع الواقع.

في مديح شجرة الصبار

(ديوان شعر)

علي منصور

 

                                             إلى الطيِّبينَ الذينَ كمْ ودِدتُ لو عَرَفـْتـُهم


حتىّ أنّ الغيمة َلمْ تكنْ بَعـْدُ قد عبَرَتني!!

ثلاثُ دقائق َ، فقط،

هي َ كلُّ ما غفوتـُهُ!

ثلاث ُدقائقَ، تقريبـًا، على الرّصيف

مُستندًا بشقـِّيَ الأيمن

إلى جِوال ِالباذنجان.

أنا …  حمّالُ المحطة،

حملتُ أطنانا، بعددِ فقراتِ ظهري

وفي ثلاث ِدقائقَ، فقط،

ذقت ُالمتعة  َالتي لم أذقـْها

كلّ عمري:

كأنها حوريـَّة  ٌ،

أو جنـِّيـَّة..

تلكَ التي ظللتُ أمصُّ شفتـَها السفلي،

نصفَ ساعة،

وهيَ تشدُّني لجذعها

بجوع ٍ كافر!

يا للبركةِ التي حلتْ، في الثلاث دقائق!

1- 6 - 2005


مع أنّ كثيراتٍ لا يزال ُأزواجُهنّ بعيدين!

تعالَ لحضني، يا حبيبي

تعالْ..

واطمئنَّ بنفسكَ على الهواءِ الذي في رئتي

غدًا، سوفَ نمرُّ على البيوتِ،

ولو..

دونما خطابات!

ولو …  لم تشرئبَّ أعتابٌ لطلعتِنا،

أو يهرولْ خلفـَنا عيالٌ..

في الحاراتِ!

فلا تذهبْ نفسُكَ على الناس ِحسَراتٍ، يا حبيبي

يا سليلَ الحمام ِالزاجل،

أنا...

دراجتـُكَ،

لن أتركـَكَ أبدًا للوحدة ِ،

والرّوماتزم!

حتى لو اقتضى الأمرُ

أن نكتبَ خطاباتٍ غرامية  ً، للذين َرحلوا

ونوزِّعَها عليهم،

كلّ صباحْ!

1- 6 - 2005

أسعِفوا الكاميرا  بدواءٍ  مُهدّئِ، يا اخوة!

أنا مخرجُ أفلام ٍ تسجيلية.

يمينَ الشاشةِ عارضاتُ أزياءٍ  يُرينكم الرشاقة  َكيفَ

تمشيَ، وجوارَهُنَّ ـ إلى اليسار ِـ  صُومالياتٌ  ضامراتٌ

ذواتُ أثداءٍ جافــَّةٍ، وأطفالـُهُنَّ ذوو جلودٍ  تشفّ عن

العظام ِ، والبطونُ منتفخاتْ.

أنا مخرجُ أفلام ٍتسجيلية.

في اليمين ِتتأوَّهُ السحاقياتُ عارياتٍ، ينشدنَ  رعشة َ

الأورجازم، وجوارَهنَّ ـ إلى اليسار ـ عراقياتٌ  ملتاعاتٌ

في سوادِهُنَّ، يصْرُخـْنَ قربَ أشلاءِ أهاليهنْ.

مخرجُ أفلام ٍتسجيليةٍ أنا.

فاصعدوا الآن إلى الأعرافِ قبلَ أنْ أسلـِّط  " َالزوومَ "على

المشهدين ِمعًا: قاعةِ الديسكو وغرفة ِالتعذيب.

آهٍ، لو كنتُ مُخرجَ أفلام ٍتسجيلية !

10ـ 6 ـ 2005

قلبُك خفيفٌ يا ولد، خفيفٌ، وأضعفُ من قلبِ فتاةٍ مُحَجّبة!

أمُورٌ مُريبة  ٌ تجري على سطح ِهذا الكوكبْ.

مريبة ٌ..

وغامضة ٌ!!

والأسرارُ التي بينَ بول وُولفيتز

و ديك تشيني..

ليست محضَ أسرارْ!

هيَ  وحيُ شيطان ٍ

كان يُوحِي، من قبلُ، لذئبَين ِبشريَّيـْن

تربَّصَا بفتاة ٍ قاصرٍ،

واغتصباها في الزراعات.

15ـ6ـ2005

في المقهى، لا أحدَ يتحدثُ عن حلاوةِ الإيمانْ!!

كلـّما التقوا..

أشعلوا سجائرَهم، وقهقهوا

وسبّوا المديرينْ!

أفرغوا زجاجة ً،

وزجاجتينْ..

وتبادلوا أدوارَهم في النميمةِ،

وسردِ الشائعاتْ!

وبينما الفسادُ ينخرُ في النخاع..

أطلقَ أحدُهمْ عبارة َ تجديفٍ،

 مسروقة ً،

من لاركن.

وهمسَ الآخرُ، بشيءٍ..

يخصّ البناتْ!

فجأة ً، ينتصفُ الليلُ ـ  في المقهى ـ

على عشرِ زجاجاتٍ..

فارغاتْ.

ينهضُ واحدٌ ـ كي يُفرغ َمثانتـَهُ ـ

مُغـَمْغِمًا:

(حكومة  ٌبنتُ كلبْ!)

(حتى إنها لـَتحسدُ الفقراءَ)

(إذ يتحدثونَ ـ في طوابير الفشل ِالكـُلـَويِّ ـ)

(عن حلاوةِ الإيمان!)

25-6-2005

تمامًا، مثلما فعلتْ مَعَهُ، ذاتَ يوم، شهرزاد!!

سبقني  جُوته،

         وقالها:

]أنظرُ في أعمال ِِالمعلمين َالكبارِ،

فأرى ما قد أنجزوا،

وحين أتأمَّلُ متاعيَ التافه،

أعرفُ

 ما كان ينبغي عليَّ أنْ أصنع [.

سبقني، أيضًا،

ـ يوهان فولفجانج  ـ

وأحبَّ

النبي َّ!!

وها هو كريمٌ معي، جُوته

إذ يطيِّبُ خاطري

ـ أنا المُعْوَزّ لنصٍّ جديدٍ ـ

و يمنحُني..

ربتة ًعلى الكتف!

تمامًا،

مثلما فعلتْ معهُ ـ ذاتَ يوم ـ

شهرزادْ!  

29- 6-2005

تنبُعُ الأنهارُ عند أعالي الجبالْ!

الغابة ُالكبيرة ُ.

الغابة  ُالبرّيـَّة ُالكبيرة.

ذاتُ الزنابق ِالبيض ِ،

والزنابق ِالسودِ،

والزنابق ِالصُّفـْرِ،

والزنابق ِالبينَ ذلك..

لم تكنْ

ـ ذات َحين ٍمن الدّهرِ ـ

على نحوٍ مثلِ هذا:

أنهارُ دم ٍ..

ـ يا إلهي ـ

تنبعُ

عند أعالي الجبالْ!

الجبالِ

التي

من

جماجمْ!

17ـ7ـ2005

هكذا يفكـِّرُ، كلّ ليلةٍ، منْ يحذرُ الآخرة

أين ذهبتِ يا أختي؟

قد كنتِ بيننا،

وذهبتِ!

أين ذهبتَ يا صديقي؟

قد كنتَ معي،

وذهبتَ!

ماذا أفعلُ الآنَ، إذن؟

فغدًا..

ـ أو ربّمَا بعد غدٍ ـ       

لن أكونَ هنا!

14-8-2005

ثم إنّ المرءَ لا يعرفُ ـ  حقيقة ً ـ  ماذا يفعلْ!

كم أنتَ مُوحشٌ، أيّها العالم

وكم أنتَ سافل!

إنني أرى البشاعة َ، وهي َ تأخذ ُبخناقِكَ

وتسحبُكَ،

نحوَ جرفٍ هار!

أم أنّ الأمرَ طبيعيٌّ جدًّا،

إذ تختلي البنتُ بنجّار،

وترشِدهُ،

كي يذبح َأمَّها، وهي َ نائمة ٌ، في الليل!

5-10-2005

 

وهو يداعبُ أسنانَهُ بذؤابةِ غصنٍ طريٍّ من شجرِ الآراك

يقولُ لعينيه ِ:

صباح َالخير يا عينين ِجميلتين.

يا حبيبتين ِغاليتينِ،

وغاليتين،

وغاليتين.

صباح َالخير يا مِشكاتين، وأيّ أيّ مشكاتين.

شُبّاكاي أنتما على الحياة ِ،

وعلى الزينةِ أنتما..

شباكانْ.

فاحفظاني، وارقباني، ولا تـُضَيِّعانْ.

سنصادفهنَّ في الشوارع،

ويصادفـْننا..

على الدّرَج.

وفي الأسواق ِ، والأروقةِ، وعند دورِ

العبادةِ، والمصحّاتِ.

وفي الحافلاتْ.

أخواتـُنا هنّ، وهنّ أمهاتـُنا، والبناتْ.

وعمّاتـُنا، والخالاتْ.

وبنات ُالأخ ِ، وبناتُ الأخت،

 والجاراتْ.

فإما ينزغنكما من عرْي بعضهنّ نزغ ٌ،

فالتفتا إليَّ، وذكـِّراني،

ثم ذكـِّرانْ:

الله َ، الله َ، وما شاءا

فلا تخسرنّ التي..

أنشأها الله إنشاءَ.

15 – 11 – 2005


آهٍ ثمّ آهٍ...  يا نجمة َالحُرّية

أين ذهبتِ الفضائلُ؟!

الصدقُ، والحياءُ، وسعة  ُالصدر..

والعفافْ!

لقد رأيتُ العدلَ وهو يتوارى

دونما أحدٍ

يضمِّد ُجُرحَه ُالغائرْ!

وها أنذا..

أكفكفُ – وحدي -  دموعَ ( طيبةِ القلبِ )،

على مرأى

من شماتة ِالضغائنْ!

20-11-2005

اللهمّ اغفرْ لـ(حَسَنْ)

سحّتْ دموعي،

وجفـَّفـْتـُها.

ثم سحّتْ، وجفـَّفـْتـُها.

ثم سحّت..

وكنتُ على بُعدِ أمْتارٍ

من قبرِ الرسولِ الكريم.

صَلـّيتُ العَصْرَ،

وصلـّيتُ المغـْربَ،

.. وجفـَّفـْتـُها.

ولمّا هَمَمْتُ، أغالبُ جسديَ على الرحيل،

سألني السودانىُّ الذي

كنتُ إلى يمينِهِ،

قالَ: ما اسْمُكَ؟

قلتُ: عليّْ

قالَ:

وأنا.. حسنْ

ثم أردفَ:

كي يدعوَ كلّ منـّا لأخيهِ، 

بظهرِ الغيب.

20-11-2005

وهيَ تمَشِّط ُ شعرَها، وتتأمَّلُ هطولَ المطرْ

بذرة ٌصلدة!

بينما هيَ في الطريق ِإلى المِحْنـَةِ،

إلى التروسِ الصَّمَّاءِ،

إلى اعتصارِ الزيتِ، ثم الزيتُ إلى

النارْ..

تسبقُ الأقدارْ!

فتأخذها يدُ المزارعِ  للحقلِ،

لرحمةِ الماءِ،

والهواءٍ،

والترابْ.

لعسعسةِ الليلِ، وشقشقة ِالصّبح ِ،

ودبيبِ الأسرارْ.

حتى ...

إذا ما انشقـّتْ عن نبتةِ القطن،

وجاءَ اللوزُ أبيضَ،

قالوا سلامًا ..

جئتِ بالقلبِ السّليم!

25- 11 - 2005

على مَهلهِ، يصعدُ التلَّ

خطوة ً

تلو

خطوة،

وزفيرًا إثرَ شهيق.

هكذا ..

ـ على مهله ـ

يصعدُ التلَّ الرجلُ المسنُّ

خطوةً:

(سبحانَ الله ِوبحمده)

خطوة:

(سبحانَ اللهِ العظيم)

وأنا اليافعُ الذي عند َالسفح، أنصتُ

ألمحُ الحمدَ في الشهيق،

وأسمعُ

الدعاءَ

في الزّفير.

هكذا..

ـ على مهلي ـ

حتى غابتِ الشمس ُخلفَ التلِّ،

وأشرقَ المصير. 

20-12-2005

كما أنّ الطيورَ تهاجرُ، بصُحبة ِالفصُولْ

من ذا الذي فكـَّر، مثلي،

في أنَّ كانون الثاني

ود ّ لو جاءَ مرّة ً، في الصيف!

من ذا الذي فكـَّر

أنـَّهُ يغبط ُ جُمادى الآخرة،

ويقولُ:

يا حَظـَّكنِ، أيتـُها الشهورُ القمريـَّة ُ،

تعرفن َالفصولَ كلـَّها..

وتصاحِبنـَهُنّْ!

2 - 1- 2006

هكذا، واللهِ!

شجرة ٌ أمام َبيتٍ،

ودجاجتان،

وشمسُ الثامنة ِصباحًا، من يوم الجُمُعَة ِ.

في البعيد...

المئذنة ُعالية ٌ، ومطمئنة ٌ،

كأنها تنتظرُني.

دقيقة واحدة ..

من الغصن إلى هناك،

إلا أنّ أسلاكـًا كهربائية ًعديدة ً

تعوق ُحركة َالفرشاة.

3-1- 2006

بينما يفكـِّرُ

        إنْ كان َالوطنُ، أيضًا، في مَهَبِّ الرِّيح

مثلَ طائرةٍ ورقيةٍ ملونةٍ،

تنتظرُ

عطلة َ

الصيفِ،

كي تلهوَ معَ الصّبِيِّ، فوقَ سطح ِالبيت،

تسهرُ القصيدة ُالمُتـَيـَّمَة ُ

ليلة ً

بعدَ

ليلةٍ،

حتى يعثرَ قلبي على أولِ الخيط،

فتفرحَ،

وتمضي تتدلل!

3 -1- 2006

يومَ كانَ القلبُ يرى، ويسمعْ!

وُلِدَ الهلالُ،

وعلقوا الفوانيسَ أمام َالبيوتْ.

خفيفـًا ذهبتُ ..

محفوفــًا بتسابيحَ، وفرِحًا بيقينْ.

دخلتُ بيمنايَ  مُتـَمْـتِمًا:

                 ربّ

                 افتحْ

                 لي

                 أبوابَ

                 رحْمَتِكْ.

فتمْتمَتْ هيَ الأخرى، عتبة  ُالمسجد:

آمينَ، آمينْ!

7-1-2006



.. وعبدُ الرحمن بدوي يشربُ القهوة َ العربيّة َمع يوهان جوته

ليتَ (علي أحمد سعيد) ..

يعودُ!

ليتهُ يستديرُ على عَقِبَيْهِ،

ويُلقي..

بالعويناتِ  في المحيط!

ليتهُ..

ـ قبلَ يوم ٍ

لاينفعُ فيهِ دمعٌ،

ولا أسفْ ـ

يفتحُ القلبَ على الوحي، إذن لهتفْ:

تبـَّتْ يدَا أدونيسَ وتبْ،

ما أكذبَ ما قالَ وما كتبْ.

ثم إذن لهتف:

ما أجملَ (علي أحمد سعيد)

إذ يتأبَّط ُ جارودي،

ناسيًا

تلويحة َ

اللجنة!

26 -1- 2006

صالحُ عبد الحي يصلحُ اسمًا حركِيـًّا للشاعر

حزينٌ، صالحُ عبد الحيْ

مثلما

البنفسجُ

حزينٌ، وعيناهُ  تبرقان!

فالذين نسوا اللهَ أنساهم أنفسَهُم، والذين نسوا دينـَهم الحقَّ ضيّعوا التسامحَ فيما بينهم، ناهيكَ عن التراحم، ثم إنهُم ـ وياللعجبِ ـ لا يتذكـّرونَ سماحة َ دينِهم إلا وهم يتهافتونَ عند الآخَر، الآخَر الذي صبَّ عليهم جامَ غضبهِ ولم يجدْ فيهم غلظة!

حزينٌ، صالحُ عبد الحيْ

مثلما

الشاعرُ

حزينٌ، وعيناهُ  تلمعان!

وبينما كنتُ أتعجّبُ من بعضِ تصرفاتِ الآخرينَ رحتُ أتأمَّلُ حتى أدركتُ أن الحاجة َهيَ التي تحكمُ المراوحة َبين التودّدِ والإعراض ِ، ومن ثم ّ بتُّ أتفهَّمُ المواقفَ، وألتمسُ الأسبابَ  للمحيطين،  سوى أن مزيدًا منَ التأمُّلِ هبط َ على القلبِ بحزنٍ ثقيلٍ، ذلك أن الناسَ بدَوا كأنما ليس بأحدٍ منهُــــم حاجة ٌ إلى الله!

حزينٌ، صالحُ عبد الحيْ

مثلي

تمامًا

حزين ٌ، وعيناهُ  تدمعان!

7 -2- 2006

وآهٍ، لوْ اطلعتمْ على جَمالِ (أفمَنْ)

كيف لي ألا أحبّ (إنّ)،

(إنّ)..

وقد فرّتْ بعابرةٍ

ـ من بين ذراعين ِآثمتين ـ

بينما تصرُخُ:

(إنَّ اللهَ َسميعٌ بصيرْ).

كيف َلي ألا أحبّ (إنّ)

وهيَ التي بكتْ

مع النادمينَ،

وتقولُ:

(إنَّ اللهَ غفورٌ رحيمْ).

كيف لي ألا أحبّ (إنّ)

وهيَ التي..

قد اصطحبت (إلاّ)

ـ  في سورةِ العصر ـ

كي لا تضيِّعَني.

وكيف لي ألا أحبّ (إنّ)

وهي هي 

لم تزلْ تهمسُ ..

ـ في الناس جميعـًا ـ

( إنَّ إلهَكـُمْ لواحد ).

7-3-2006

من سرق َالجُمُعَة َمنَّا، ومنْ سرقَ الجامع؟!

من ذا الذي لم تطلـْهُ تكشيرة ٌ

من جار،

أو امتعاضة  ٌمن قريب!

من ذا الذي

لم تصِبْـه رمقة ٌـ  ذاتُ مغزىً ـ

من بائع ٍفي سوقٍ

أو موظفٍ ..

في مصلحة!

من ذا الذي لم يتجهّمْ مرّة ً

أو مرّتين

عابرًا في طريقٍ،

أو واقفـًا ..

على رصيفْ!

ومن ذا الذي لم يسمعْ

ـ في خطبةِ الجمعة ـ

(تبسُّمُكَ في وجهِ أخيكَ صدقة)!

12 -3- 2006

قمرٌ فضيٌّ حزينْ

رأيتُ الديمقراطية  َفي المنام ِ، بيضاءَ البشرةِ، وشعرُها حرٌّ على كتفيها العاريتين، كان ظهرُها لي، مع هذا كنتُ أسمعُها بوضوح ـ في لكنتِها الإنجليزيةِ ـ وانتظرتُ حتى تستديرَ إلا أنها لم تفعلْ، ولا أنا فكرتُ في الذهابِ إلى الجهةِ التي كانت تطِلُّ عليها حيث ُالملايين من المراهقين مسحورونَ بصوتِها، لم تكن تغنـّي ولاترقصُ، فقط تتكلمُ، وابتسامتـُها ساحرة ٌللغاية ـ هكذا خمّنتُ ـ ذلك أن أطفالا كثيرين راحوا يقتربون منها ويمسكون بطرفِ ثوبـِها الأبيضِ فتعبثُ في شعرهم بأصابعها النحيلة، حسدتُ الأطفالَ وبلعتُ ريقي  فاستيقظتُ، ولم يكن ِالفيلمُ الأجنبيُّ قد انتهى بعدُ، إلا أن البطلة َـ بشعرها الحرِّ ـ  ذكرتني بالحلم من جديد، وقد كانت ابتسامتها ساحرة هي َالأخرى، وكتفاها عارتيين أيضا، لكنها لما انطلقت وصديقـها في نزهةٍ لم تعبثْ في شعر طفلتِها بأصابعِها النحيلةِ، الأمرُ الذي نبَّهَني إلى أنَّ البطلة َـ التي نسِيَت أن تغلقَ النافذة َـ ليست هيَ الديمقراطية، ولمّا كانتِ السماءُ صافية َالزرقةِ ـ من فتحةِ النافذةِ ـ راحتِ الطفلة ُ تتأمَّلـُها بنهم ٍ حتى طارت إليها، في الطريق إلى السماءِ تحوَّلتِ الطفلة ُإلى فراشةٍ بيضاءَ، ولمّا وصلتْ إليها كانت قمرًا، قمرًا فضيـًّا حزينـًا، يطلُّ على العشبِ والجبال والضحايا المسلمين!

30 – 3 – 2006

ألمْ ترَ أنّ ...

هذا كلُّ ما نبغْ،                      

كسرة الخبز وشربة الماءْ.

وإن كان بعضُ الجبن

وعيدانُ الجرجير فقد أترفنا.

سَقطُ النخلِ وسقط ُ

التوتِ..

فضلٌ من اللهِ ونعمة.

نودُّ أن نفرغ َ للأشياءِ التي نحبُّها.

لاتباع ِ الجنازاتِ

والمكوثِ مطرقينَ عند المقابرْ.

لإسنادِ الظهر إلى جدران ِ

المُصَلى..

والائتناس بالمساكين.

لسقايةِ الروح برائحةِ الكراماتِ

وأن نفرغ للصمت.

أن نفسحَ الصدرَ للرضا

والدموع.

هذا كلّ ما نبغ،

إلا أنّ الأيامَ قد ازدحمت

علينا

بما يجعلُ العمرَ يفرُّ من دون

أن نفرغ َ

للأشياءِ التي نحبُّها، والله!

9ـ4ـ2006

مجنون ليلى

على غصنٍٍ  يميلُ الغصنُ يأتلفُ

                           فلا  تدري  أياءٌ   تلكَ  أمْ  ألفُ

تناغي بعضها الأغصانُ صادحة ً

                           لكلِّ  خميلةٍ  في  شدوها  سلفُ

تباركَ من هدى غصنـًا  لشرعته

                           يسبّحُ  باسمِهِ  ثمرٌ،  ويعتكفُ

أنا المجنونُ  ما لي  دونها أربٌ

                          وما ليلى سوى ليلى التي أصفُ

أحبّ الخطو خطوتها وما تدري

                           بأن الأرضَ أعطافي  فتنعطفُ

ترى  ولهي   لمقدِمِها  يسابقني

                           ويسبقني  دبيبُ القلبِ  يرتجفُ

فلا  ترنو  بلحظٍ  لا،  ولا تدنو

                           وكلي  نحوها  يهفو،  فتختلفُ

وما أدري  أنبلـغُها  بذا  خجلٍ

                           ولو بُحنا  فإن البوحَ  ينصرفُ

لعمري  لوْ دنا  أجلي  بقبلتها

                          لأمهلني على  فمِها،  فأرتشفُ

30 -4- 2006

أفقي  ورأسي

في أوطانِنا..

لم

نعدْ

آمنين!

لم نعدْ آمنين..

في

أوطانِنا!

     *

العاطلون في المقاهي..

والشوارع

قذرة!

الشوارع قذرة ..

والعاطلون

في

المقاهي!

    *

ها هنا صحْراء..

وصحْراء

ها

هنا!

صحْراء ها هنا..

وها

هنا

صحْراء!

5-5-2006

قلْ لي شعرًا جميلا، يا حبيبي

كلّ يوم..

تتناثرُ الأشلاءُ، وتصرخُ

الأهالي،

وما من معنىً، ها هنا، لمفردةِ

القصاصْ،

ما من موطئ ِقدم ٍ..

لقول حكيم،

فأغمضْ عينيكَ، يا حبيبي،

وقل لي..

شعرًا جميلا!

*

الأحلامُ، أيضا، ما عادت تصدقُ

أننا كنا صادقين

حين حلمنا بها،

وأسرت الأماني  بحظها العاثر.

    سامحهما

يا حبيبي..

وقل لي شعرًا جميلا!

*

ضعْ يدَكَ على يدي

ودعْها

تنزلْ، دونما خجل ٍ، هذه ِالدموعْ.

دعْها

تدلّ على هزيمتنا

- بحُبّ -

وقلْ لي شعرًا جميلا،

ياحبيبي!

20-6-2006

اسمُكِ جميلٌ يا "ألو فيرا"

بطرفِ سبّابتي أخُط ُفي الهواءِ "ألو فيرا"  ثم ألثمهُ بشفتيَّ وأقول: رُضابُكِ  حلوٌ يا ألو..، ياحيلتي الباقية في أيام ٍتشبه ُ( خضراء َالدمن )، مدّي واوك ِ نحوي يا ألو..، وطيّبي الخاطرَ،  قصّي على القلبِ أسرارَ الطمأنينةِ وانزلي على روحي  بقطرةٍ من مائِكِِ، منْ مائِكِ يا فيرا، فلا  يقرُبني القنوط ُ ولا تغويني الغواية

، بل تنالُ السكينة ُمني  كيفما شاءت،  كيفما  شاءت 

يا فيرا، وينتصبُ الرضا شاهدا عليَّ  وأنا ممدَّدٌ بين ذراعَيكِ، شاهدًا على  هدأتي  في البقعةِ الطيبةِ  بين الواو والفاءِ،  يا حلوة َالرُّضابِ يا " ألو فيرا ".

7-7-2006

القلوبُ الغُلفْ

أرأيتَ القلوبَ الغلفَ، إذن، يا خالْ.

أرأيتها، عدوّة َالحياة!

عدوّةَ الأطفال والأشجار، وقاطعة الطريق والأوصالْ

كلّ شيءٍ قد  رآها

كلّ حجرٍ وشجرٍ وبشرٍ وبحرٍ وبرٍّ وطيرْ.

كلُّ هواءٍ وسماءٍ وزاويةٍ وجدارْ.

كلّ ليل..

وكلّ نهارْ.

وكلّ فجرٍ وضُحًى..

والظهيرة ُ قد رأتـْها رأيَ العين حتى صرخت:

"ها هيَ ذي القلوبُ الغلفُ ذاتـُها،

لا تأتي بغير الخرابِ ولا تمضي لغير الزوال "

فخذني لهناكَ، إذن

يا خالْ

خذني لصيدا وصور والأحراشْ

للرجال الذين ثقبوا القلوبَ الغلفَ في الجنوبْ

خذني لعيتا الشعب،

وبنت جبيل،

ومارون الراسْ.

للبناياتِ التي كانت هناك، في بعلبكْ


للحكاياتِ التي كانت تنمو

في البقاع.

خذني ليوسف،

ويحيى،

وسوزان.

وقصيدة ِالنثر التي واعدتني ذات مساء

بتفاصيل.

خذني للتفاصيل التي أغارت عليها القلوبُ الغلفُ، في

الشهر الحرام.

خذني لها يا خالْ

خذني لأشلائها..

سأجمعُ أشلاءَها من تحتِ الحطام.

وأنفخُ فيها من روحي،

وحزني،

وشدوي.

وأقولُ: موتي بغيظِكِ، يتها القلوبُ الغلفْ،

المجدُ في الأعالي،

وعلى الأرضِ السلام.

10 -8- 2006

حكاية ٌلـ "كاعب"

كنت في قطار، يا كاعب، وكان أخي الذي يكبرني بسنواتٍ ثلاثة، يحادثُ رجلا  ويطلبُ يدَ ابنتِه، فلمّا أحسَّ منه مراوغة ًقال: نتزوّجُ ابنتيكَ، أنا وأخي ـ وكان يقصدُني ـ فابتسمَ الرجلُ، وكان آخرُ يجاورُنا ويسمعُ، فتدخـَّلَ مُثنيًا على خُلقي بينما أنا لا أتكلمُ  حتى لمحتُ موافقة َالرجل ِ، وكانت لا تخلو من علاماتِ شحٍّ، فقلت: أهكذا تظنّ بمن تملكُ التقوى زمامَ أمرهِ! وغضبتُ، فتدخـَّلَ الجارُ مُبَينـًا أنَّ لا حقّ للرجل فيما أبدى، فتراجعَ الرجلُ ولانَ عارضًا تـَرحَابَهُ الصريحَ، قلتُ: لكنكَ لم تسأل البنتين ِ، قالَ: هُما خلفنا ترقبان ِ،  وسألني أن ألتفت نحوهما، لكنني أعرضتُ، وقلت: لا أقدر، فجاءت الكبرى قبالتنا بيضاء، فارعة، وضحوكة، وخصلة شعرها الناعم تنفر على جانب الجبهة، وفي فرح أشارت لأختها أن تعالَي، فجاءت المراهقة ُالتي من المفترض أن تكونَ لي، فرأيتُ شعرًا أسودَ خفيفـًا على ساقيها، و كانت ترتدي بنطلونا  من الجينز الأزرق فقالت لي: أنا موافقة، وحدّقت في عينيَ بجسارة، وكان حاجباها عفيَّين، طويلين وبريين لم تقرُبْهما من قبل، فاستيقظتُ، يا كاعبُ، من دون أنْ أنطقَ بكلمةٍ واحدة!

26-12-2006

ذهبت الصّباحات

ذهبت الضفائرُ الطيبة.

ذهبت موسيقى (صباح الخير).

ذهبت جلابيبُ الحكايات،

ورائحة الخبيز.

ذهبت (شخبة) اللبن في الإناء.

ذهبت البركة،

والدعواتُ،

وملائكة الصحو في الغبشة.

وذهبت الصباحاتْ ..

الصباحاتُ التي كانت تتنفسُ..

على بسملات أمي.

4-4-2007

نخلة الغريبْ

مدنٌ جديدةٌ،

وعمران آخر يطلّ في الصحراء.

المحمومون من جديد!

وحده يفكرُ، عمودُ الإنارة،

ويقولُ:

كانت هنا نخلة ٌ، منذ قرونْ!

كانت هنا..

وتحتها كان يجلسُ رجلٌ غريبْ.

6-4-2007

أحبُّ البيتَ الذي له حديقة

أحبُّ النخلة،

وشجرة الليمون،

وأحواضَ

النعناعْ.

أحب الحشائش، وشجيراتِ

الفلفل،

والدعاماتْ.

الدعامات التي  تشدُّ

السياج عن

اليمين وعن

الشمال  وتقولُ:

تسلقينا

يا ذؤابات الياسمين، وحوّمي 

فوقنا يتها

الفراشاتْ.

باب البيت مقفولٌ،

وصامتة

هذه النوافذ،

صامتة  و أسمعها تهتف ُ:

    دُقّ أيها

القلب، دق  وإلاّ

جفت الحديقة.

15-4-2007

بعشر قبلات في الهواء، يقول وداعا

(يونيو ـ سبتمبر2007)

بينما الشمسُ تغربُ

قلتُ لصاحبي: إني قد يئستُ، ثم إني قد يئستُ، فأمسك بيدي وترجل خارجا بي ناحية الجسر، رُحنا نمشي بينما الشمسُ تغربُ، ولما لم تفلحْ إحدى وخمسون خطوة في أن تزحزحني عن سُكوتي قال صاحبي: انظر!! من ذا الذي يمكنه أن يكون جميلا هكذا، في غروبه، مثلما هو جميلٌ كلما أشرقَ، قلتُ: أء نك لأنتَ الشِّعرُ، قال أنا الشِّعرُ قد منّ الله علىّ و جعلني صاحبكْ.

البكاءُ على كتفِ الشعرْ

أخذني الشعرُ من يدي وقال أتستطيعَ معيَ صبرا، قلتُ نعم، وكان اليومُ يومَ جمعة، ولم يكنْ باقيا على النداء للصلاة سوى ثلاثة أرباع الساعة، قالَ سنصلي في مسجدٍ بالكوفة، توضأنا وأخذنا زينتنا، وقبل أن يُرفع الآذانُ بدقائق معدوداتٍ كنا نتخطى عتبة المسجد مسرّين في أنفسنا: ربنا افتحْ لنا أبوابَ رحمتك، ثم شرعنا نؤدي ركعتين (تحية المسجد)، وبينما نحنُ ركوعٌ غشينا صوت المؤذن فتنزلت علينا السكينة ولم يعد في القلب من أمور الدنيا إلا اللمم، حتى إذا قال المؤذن(حيّ على الفلاح) سمعنا دويا خِلتهُ قيامَ السّاعة، كانت الأشلاءُ تتطايرُ وصرخاتُ الهلع تدوي في باحة المسجد حين سقطتُ مغشيا عليّ، وحين أفقتُ في المشفى سمعتُ الناسَ يقولون من يُردْ المشاركة في تشييع الضحايا فليتبعنا، فتبعتهم إلى القبور، هناك رأيت الشعر يُهيلُ الترابَ على الموتى، ويسكبُ الماء بينما يتمتمُ: كلا ليس بمؤمن، كلا ليسَ بمؤمن، ولما رآني أخذني لجنبه صامتا، قلتُ: سمعتك تتمتمُ، قال: كنتُ أردّ على الموتى، كلما سألني أحدُهم: أمؤمنٌ فعل بنا ذلك؟ فأجيبُ: كلا ليس بمؤمن، فألقيتُ برأسي على كتفه ورحتُ أبكي! 

حلمُ يقظةِ قصيدةِ نثرْ

بكفين صغيرتين فاجأني منَ الخلفِ، وأطبقهما على عينيي، وظل صامتا، رحتُ أستنشقُ الرائحة علي أعرفُ منْ ذلك الحميم الذي اقتحمَ علىَّ شرودي، لا يفعل ذلك إلا ولدٌ مرحٌ أو خلٌ يأتي بعد غياب، دافئة أصابعُ كفيه وأنفاسُه توقظ داخلي ذكرياتِ صبا، شيئا فشيئا أمسكتُ بخطوط جلبابه الداكن، وتأرجحه  في أغصان شجرة التوت، (عليُّ) أيها الوغد، تعالَ لأحضان الكلمات وأعطاف الموسيقى، تدحرجْ بي يا وغد على حشائش السفح، واغفر لراعية الأغنام التي التهمت نعجتُها نبتة المانجو ذاتِِ الأسابيع الست، سامحها لأجلي يا فتى وراقصني على العشب، دوّخْ تفاصيلي وأوقدْ على البوح حتى تنشق بذرة الحنين عن نبتة أخرى، فإذا ما تهيأتُ لشفتيكَ فاعلم أنني فتنة.

لم تكنْ بنت الخَال، لكنّهُ الشعرُ ابنُ خالة الحُبْ

قلْ لي يا عليّ: كيف تفرقَ بين الحُبّ الصّادقِ والحب الزائفِ؟! هكذا باغتني قبلَ أن أفيقَ من تأثير طيبة الملامح، والإطراقة الخَجلي، والعينين، العينين اللتين على مهل تركتا عينيّ، قلتُ: عفوا! قال: أتعرفُ الفرقَ بين الحب الحقيقي والحب المغشوش، قلتُ: إذنْ تلصّصْتَ علىَّ أيها الشعرُ، قال: كلا، ولكن وددت أن يطمئن قلبي، ثم تركني ومضى!

حينما انتبهت القصيدةُ على نشيج الشاعرْ

ألجأتُ ظهري لظهره، وأغمضتُ عينيّ، لكنّ الخمسَ دقائق فاتتْ دون أن يسألني عمّا بي، حتى أوشكتُ على البكاء إلا أنّ نحيبا مكتوما عصَف به فاستدرتُ واحتضنتهُ، كانتْ عيناهُ حمراوين كأن لمْ ينم ليلتين، قلتُ هوّنْ عليك يا حبيبي، هَوّن على قلبكَ وعينيك، قال أيفلتُ القتلة يوم الدين، قلتُ لا يفلتون، قال أرأيت إن استحوذ على البيان المجونُ، قلتُ فبئس القرين، قال أرأيت إن سفه الظُّرْفُ فطرة الطيّبين، قلت أنتَ بريء مما يفترون، قال فاشهدي قلتُ أنا من الشاهدين.

أيُّها الشعرُ، أنا لوْلاكَ يتيمْ

في العاشرة والنصفِ من صَباح الثلاثاء الرابعِ والعشرين من شهر رجب سنة ثمانٍ وعشرين وأربعمائة وألف من الهجرة، وبعد خمس وسبعين سنة من ولادتها ماتت أمي فدهمني اليتم بلا رحمة، وخانتني ساقاي إلا أن ثمة من تلقفني بساعديه وأجلسني على حجر وقال: أيحزنك لمُّ شملهم بعد كل هذه السنين، أمُّك وأختك وأبُوك، قلتُ: كلا، قال: أنسيتَ يا عليُّ أنهم لم يجتمعوا في الدنيا، إذ ماتَ أبوك قبل أن تولد أختك وأنتَ ابنُ خَمس سنين، قلتُ: نعم  وسكنتُ فجلسَ إلى جواري وربّتَ على ركبتي فبصصتُ في عينيه وهمستُ: لو لم يقلها رسول حمزاتوفْ منْ قبل!

الشعرُ في العشرين، الشعرُ في الخمسين

قبل ثلاثين سنة ونصف السنة كتبتُ قصيدة تفعيلية مولعة بالأيديولوجيا المادية، وكان عنوانها (الأرض تدور في جمجمة ابن منصور) ما لبثت أن نشرتها دورية ثقافية في بلدة اشتراكية، سوى أن الدورية الثقافية لم يعد لها ذرية، والبلدة الاشتراكية لم يدم لها بيرق، وهاأنذا ما زلت أحلم بكتابة قصائد تشبه الأطعمة التي يتخطفها المساكين لدى المقابر، تماما كأنها رحمة ونور على روح شاعرٍ مغمورْ.

كأنهنَّ المؤمناتُ الغافِلاتْ

قال الشعرُ إياك يا عليُّ أن تكون قد حزنتَ يوم حالوا بينك وبين (جائزة الدولة التشجيعية)، قلتُ أنتَ تعلمُ أني ما كنتُ أريدُها إلا لقصيدة النثر، قال الله أعلم لأي شئ كنتَ تريدَها، لكنه هو الله ربّك أراد ألا يمسَسْك رجسُ (الأموال العامة) التي هي حقُّ اليتامى والمشردين، وحقّ الثكالى والمحرومين، وحق أطفال الشوارع والكادحين، وحق الفقراء والمساكين، فقل الحمد لله رب العالمين، وإذا ما جاءتك القصائدُ كأنهنّ المؤمناتُ الغافلاتُ فلا تكونن من الغافلين.

وأظنُّهُ لا يزال هناكْ

كانت الشحناءُ ترتعُ بين الناس، وأنا والشعرُ نرقبُ من على رصيفٍ، نظرتُ إليه ونظر إلىَّ وكأنما قرأ في عينيَّ ( أين ذهب العفو ) فأمسكَ بيدي وقال: آخرَ مرة صادفتُ فيها العفو كانتْ هناك، طيّ أدبيات التعاليم، ثم أردفَ: وأظنه لا يزال هناك ـ حزينا ـ لا يجد من يأخذ بيده ولو خطوة واحدة إلى الشارعْ.

ورقة بيْضاءَ في غُرفةِ الشاعرْ

قالَ لي الشعرُ: تعال الليلة يا عليّ نستمع لسورة الأنعام من الشيخ محمود خليل الحصري، حتى إذا أتمها علينا حمدنا الله وانصرفنا، كلٌ لحال سبيله، أنتَ لحزنك الشفيفِ، وأنا لورقة بيضاءَ في غرفة الشاعرْ.


القصائد
1- حتىّ أنّ الغيمة لم تكنْ بعدُ قد عبرتني!!
2- مع أنّ كثيراتٍ لا يزال أزواجُهنّ بعيدين!
3- أسعِفوا الكاميرا  بدواءٍ  مهدئ، يا اخوة!
4- قلبك خفيفٌ يا ولد،
    خفيفٌ، وأضعفُ من قلب فتاةٍ مُحَجّبة!
5- في المقهى، لا أحدَ يتحدثُ عن حلاوة الإيمانْ!
6- تماما،  مثلما فعلتْ معهُ ذاتَ يوم، شهرزاد!!
7- تنبُعُ الأنهارُ عند أعالي الجبالْ!
8- هكذا يفكرُ، كلّ ليلةٍ، منْ يحذرُ الآخرة
9- ثم أنّ المرءَ لا يعرفُ ـ  حقيقة ـ  ماذا يفعلْ!
10- وهو يداعبُ أسنانه  بذؤابة غصنٍ طريّ من شجر الأراك
11- آهٍ ثمّ آهٍ...  يا نجمة الحُرّية
12- اللهمّ اغفرْ لـ (حَسَنْ )
13- وهى تمشطُ شعرها، وتتأملُ هطولَ المطرْ
14- على مهلهِ، يصعدُ التلَّ
15- كما أنّ الطيورَ تهاجرُ، بصُحبة الفصُولْ
16- هكذا، والله!
17- بينما يفكر: إن كان الوطن، أيضا، في مهب الريح
18- يومَ كان القلبُ يرى، ويسمعْ!
19-.. وعبد الرحمن بدوي يشرب القهوة العربية مع يوهان جوته
20- صالحُ عبد الحي يصلح اسما حركيا للشاعر
21- وآهٍ، لوْ اطلعتمْ على جَمالِ ( أفمَنْ )
22- من سرق الجمعة منا، ومن سرق الجامع؟!!
23- قمر فضي حزين
24- ألمْ ترَ أنّ...
25- مجنون ليلى
26- أفقي  ورأسي
27- قلْ لي شعرا جميلا، يا حبيبي
28-- اسمك جميلٌ يا " ألو فيرا "
29- القلوبُ الغُلفْ
30- حكاية لـ " كاعب "
31- ذهبت الصباحات
32- نخلة الغريب
33- أحب البيت الذي له حديقة
* بعشر قبلات في الهواء، يقول وداعا

للشاعر:
1- الفقراء ينهزمون في تجربة العشق كتاب الغد 1990
2- وردة الكيمياء الجميلة أصوات أدبية - 1993
3- على بعد خطوة مطبوعات الكتابة الأخرى 1992
4- ثمة موسيقى تنزل السلالم دار شرقيات - 1995
5- عصافير خضراء قرب بحيرة صافية دار شرقيات - 1998
6- عشر نجمات لمساء وحيد- كتابات جديدة - 2002
7- خيال مراهق، وقصائد أخرى نشر خاص - 2003
8- الشيخ دار شرقيات 2005



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋