في هذه القراءة للمسرحية الفلسطينية العشاء الأخير يكشف لنا الكاتب الفلسطيني كيف خلق المسرح معادلاته البصرية والحركية للوضع الفادح الذي يعيشه الفلسطيني تحت الاحتلال.

العشاء الأخير في فلسطين

زياد جيّوسي

 

حين وصلني الإعلان من مسرح عشتار على عنواني  الإلكتروني، عن مسرحية (العشاء الأخير في فلسطين)، أثار العنوان في ذهني الكثير من التساؤلات، وكون العرض على مسرح قصر الثقافة في رام الله، وليس على مسرح عشتار كالعادة، شعرت أني سأجد أمامي عرضاً مختلفاً ومتميزاً، لذا قررت الذهاب ومشاهدة العرض رغم البرد وبعد المسافة، وحين وصلت قصر الثقافة فوجئت بأعداد الحضور وكثافتهم، وبعد أن اشتريت بطاقة الحضور من شباك البطاقات وأعطتني الفتاة الشابة النشرة المطبوعة عن المسرحية، سارعت بالوقوف جانباً لقراءة ما هو مكتوب عن المسرحية وعن الممثلين فيها، فوجدت تعريفاً يثير الشوق للحضور حيث يقول: "ستة ممثلين في "العشاء الأخير في فلسطين"، يعرضون بكثير من السخرية، ومن خلال الرقص والتمثيل والغناء، رؤية نقدية شمولية لحياة الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي، متخذين من محطات درب آلام السيد المسيح، مقاربة لدرب آلام الشعب الفلسطيني، عبر مجموعة من المشاهد والتساؤلات الفردية والجماعية، والتي تصور حياة شعب بأكمله، يتعرض لمحاولة طمس وجوده. هي ملحمة تاريخية تراجيكوميدية عبثية، تبدأ برحلة الشتات، وتمر عبر مفاصل تاريخية هامة، ومواقف دولية لا تزال تؤثر وتصوغ حاضر ومستقبل هذا الشعب الذي يأبى الاندثار".

ستة ممثلين هم من قاموا بهذا العرض المميز، فاتن خوري ومحمد عيد وإيمان عون، أعرفهم سابقاً من خلال العديد من أعمالهم المسرحية التي حضرتها، وهم قد وصلوا إلى درجة الاحتراف بالأداء المسرحي، ورشا جهشان ورهام إسحاق وحسن ضرا غمة، أجادوا أدوارهم بشكل لفت أنظار الجمهور، وشدوا اهتمامي بقدراتهم المتميزة، وربما تكون المرة الأولى التي أحضر لهم مشاركات، أو ربما أكون قد شاهدتهم سابقاً في أدوار قد تكون ثانوية فلم أحفظ الأسماء، لكني لا أمتلك إلا أن أشيد بقدراتهم، وبشكل خاص بالممثلة التي أدت العديد من الرقصات التعبيرية، وخاصة الرقصة على أنغام وصوت الفنان المتميز باسل زايد في أغنيته المتميزة "محمود"، فهذه الأغنية التي تتحدث عن الأطفال الذين يقاومون بالحجر، ويكبرون فوق أعمارهم وهم يقفون بصلابة أمام الاحتلال وكأنهم في سن الرجال، تمكنت هذه الممثلة بأدائها من إعطاء الأغنية بالرقصة التعبيرية بعداً وجمالاً آخر، وبدون أن أنقص من قدرة زميلتها وزميلها على الأداء.

المسرحية اعتمدت على الرمزية غالباً في أداء المشاهد، وعلى المباشرة حيناً من خلال الحديث، كما في مشهد المعتقل الذي يروي كيف فجر الاحتلال البيوت، وأدى الدور محمد عيد باحتراف ومهنية عالية، وفي مشهد إيمان عون وهي تسرد مفاصل تاريخية في تاريخ الشعب الفلسطيني، والجدير بالذكر أن العرض مصمم بغالبية مشاهده باللغة الانكليزية، حيث أن المسرحية أعدت للعرض في الخارج، كما أشار لذلك مع الاعتذار الممثل حسن ضراغمة، علماً أن المسرحية اعتمدت على التعبير بالرقص والحركة مما خفف من مواجهة حاجز اللغة، والعديد من المشاهد كانت ناطقة بالعربية، فلم يواجه من لا يتقنون اللغة الانكليزية مشكلة كبيرة بمتابعة المشاهد والاندماج معها.

بدأت المسرحية بمشهد يصف فيه الممثل حسن ضراغمة كيفية قطف الزيتون في بلادنا، ومن ثم يكون هناك مشهد رمزي يمثل الهجرة، حين يغادر الناس بيوتهم لا يحملون إلا القليل من المتاع ومفاتيح بيوتهم، معتمدين على قول البعض من جيش الإنقاذ: أن المسألة لن تتعدى الأيام ويعود الناس لبيوتهم، لكن هذه الأيام طالت وامتدت حتى الآن، امتدت حتى وصلت إلى ستين عاماً من العذاب واللجوء والمنافي، ولعل وجود ستة ممثلين هي إشارة رمزية لسنوات اللجوء، لتتالى المشاهد مصورة ظروف الشعب الفلسطيني والمحطات السياسية التي مرت وتمر عليه، فوجدنا إشارات واضحة لفلسطيني الداخل الذين لم يهاجروا، وكيف كانت النظرة السلبية تجاههم، وعن معاناتهم في الحصول على عمل، رغم ادعاء إسرائيل الديمقراطية والمساومة، ولم تخلوا المسرحية من إشارات عديدة تتراوح بين الجدية والسخرية من العديد من الأحداث، من مؤتمر "أنابوليس" حتى زيارة الرئيس بوش إلى رام الله، والكثير من هذه الإشارات أخذت الطابع الكوميدي مما أثار ضحك الجمهور، مروراً بكذبة المغادرة للوطن لمدة أيام لم تنتهي بعد.

كانت هناك على المسرح أربعة حبال تمتد على عرض المسرح، وخلفية المسرح كانت لوحة مضاءة تمثل الجدار الذي يلتهم الأرض كأفعى ضخمة، وفي مشهد يثير الأسى يحاول الممثلون اختراق الجدار وتسلقه بلا جدوى، فكأنه إشارة إلى استمرار بناء الجدار رغم الرفض الدولي والمحلي وقرار محكمة العدل العليا، وأما الحبال فبين المشاهد قام الممثلون بتغطية الحبل الداخلي بأقمشة كبيرة بيضاء، ثم أقمشة خضراء، وتلا ذلك اللون الأسود وأخيراً اللون الأحمر، وفي هذا إشارة واضحة لمراحل نضال الشعب الفلسطيني ورفع العلم الفلسطيني عالياً كرمز للشعب الذي أعاد شخصيته بعد أن ظن الأعداء أنهم تمكنوا من إنهاء وجود هذا الشعب، إن التتابع بين المشاهد برفع الألوان أعطى رمزية للمراحل النضالية، لكن تبقى هناك ملاحظة مهمة، فقد تم وضع اللون الأبيض في البداية في عمق المسرح، تلاه اللون الأخضر فالأسود فالأحمر، وهذا بتقديري خطأ يجب الانتباه إليه، فعمق المسرح مثل قاعدة العلم التحتية، لذا كان الأجدر أن يوضع اللون الأخضر أولاً ثم الأبيض ويليه الأسود والأحمر بالنهاية الذي يمثل المثلث ببداية العلم، فهكذا هو التسلسل بألوان العلم الفلسطيني، ولا أعتقد أن الألوان ترمز لمراحل سياسية ولا ترمز للعلم.

الحديث عن الحواجز أخذ قسطاً كبيراً في المسرحية، فمحمد عيد يقدم مشهداً مميزاً لمجموعة من السياح يريدون التجوال، لكن الجيش الإسرائيلي ينتشر في كل مكان، وحين يتم اقتراح القدس يفاجئون أن المواطن الفلسطيني محروم من مدينته المقدسة، وفي مشهد آخر تقدمه الممثلة رهام تبرز كيف أن الدخول للقدس يحتاج إلى تصريح خاص، والتأخر عن الموعد لدقائق يجعل حامل التصريح يتعرض لمشاكل غير محسوبة، حين وضع اللون الأحمر كان العلم الفلسطيني قد أصبح مكتملاً بألوانه، وفي هذا إشارة لرفع العلم رسمياً في الأراضي الفلسطينية، بعد أن كان رفع العلم قبل وجود السلطة الفلسطينية يمثل حالة تحدي تثير جنون المحتل، وتدفعه لزج من يرفع العلم بالسجون، لكن في مشهد تالي ربما يشير لانتفاضة الأقصى وهي الانتفاضة الثانية، والتي تميزت بظهور مصطلح عسكرة الانتفاضة، مما أدى إلى قيام العدو باجتياح الأراضي الفلسطينية التي كانت تحت سيطرة السلطة الفلسطينية أمنياً وإداريا، وانتشار ظاهرة الحواجز الاحتلالية التي تنغص على المواطنين حياتهم وتقطع الأوصال، نجد اللون الأحمر تحول إلى حاجز بلون الدم يمر منه المواطنون ويخضعون للتفتيش، ولا يوجد مع أي منهم سوى الحجر، هذا الحجر الذي أصبح رمزاً للنضال الفلسطيني.

المشهد الأخير بالمسرحية كان يمثل الواقع الحاضر بكل ما يحمل من ألم وأسى، ففي لحظة من اللحظات نجد انفجار الصراع الداخلي، فيتمزق العلم ويتحول لأشلاء، وهذا هو الواقع الذي حصل بعد استشراء الفصائلية وراياتها التي أبعدت العلم الواحد، هذا الصراع الذي سيؤدي في النهاية لخدمة أعداء الوطن فقط، وفي إشارة رمزية تمكنت المسرحية من اختزال المستقبل واستحضاره أمام الأعين، مشهد يصور تقديم "الكوكاكولا" رمز أمريكا للمتصارعين، وقيام من قدم "الكوكاكولا" بتحويل المتصارعين إلى توابع، فيلبسهم ملابس غريبة لا صلة لها بماضيهم، ثم يعلقهم من خلالها على الحبال التي كانت تحمل العلم الوطني، في إشارة لا تخفى عن المشاهد إطلاقا، أن من يمزق وطنه سيصبح مستلباً من قبل المستعمر، يشكله كما يريد، ولا يمتلك القدرة على المقاومة أو الرفض.

الخلاصة أن المسرحية كانت عملاً ناجحاً وأوصلت الرسالة بوضوح، أصابت الهدف بدقة، عرضت الواقع الفلسطيني عبر مراحله التاريخية حتى واقعه الحالي، من خلال مشاهد تعرض واقع الشعب الفلسطيني، بالكوميديا تارة وبالتراجيديا تارة ثانية، بالأغنية المؤثرة والمعبرة، وبالرقصة بين شعبية وتعبيرية، مسرحية رغم كل المأساة لم تصل بالمشاهد لمرحلة اليأس، فأغنية: "لأكتب اسمك يا بلادي"، وصرخة: "أنا راجع لأني لست خائفاً"، والتصدي للمجندة الإسرائيلية بعبارة: "لو أتيتم بكل زبالة الكون سأبقى هنا"، والعديد من اللقطات، كانت تحمل في ثناياها الأمل.

وتبقى ملاحظات لا بد منها حول العرض، فصوت الممثلين لم يكن مسموعاً جيداً في القاعة إلا عبر المايكروفون الوحيد المحمول باليد، إضافة أنه كان من الممكن أن يكون العرض ناطقاً بالعربية بالكامل، وأن يكون هناك نصاً آخر بالانكليزية للعروض الخارجية، إضافة لملاحظتي السابقة حول العلم الفلسطيني، وإن كانت هذه الملاحظات بسيطة مقارنة مع الجهد المبذول، بحيث أني لم أندم أبداً على دفع أربعون "شاقلاً"، نصفها بطاقة العرض والنصف الآخر مواصلات بحكم المسافة وبعد قصر الثقافة، فحضور عرض مميز كهذا يستحق المغامرة بالخروج بالبرد، ودفع مبلغ يعتبر كبيراً لموظف في نهاية الشهر.  

رام الله المحتلة 24\1\2008



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋