يمزج الشاعر المصري في هذه القصيدة السردي بالدرامي دون أن يساوم لحظة على الشعري، لأن رهافة الشعر فيها هي التي تفتحها على آفاق تناصية ودلالية ثرية وعميقة.

لاتخبر أحدا بمكاني

عبدالمنعم رمضان

بعد ما تدخلين البيت
وتُقبّل العتبة والدكّة قدميك
ويأتيك البستانيُّ بسلال التمر علي الدوام
ويجعل مائدتك نضرةً كل يوم
بعدما أتحسّس أنوثتك
سوف نلتفُّ بجسمينا
سوف نتبادل الرغبة والمعصية
كمن ضاع ظله في الجحيم
كمن استوي علي العرش
كمن ترك البوابات السبعة
كمن دلته البراءة علي نفسه
هاتي أيتها الأيائل أحلامك
             سأفرشها في خيمتي
هاتِ الليل أيها الأب الضلِّيل
هاتي الليل ايتها النجمة المثمّنة
اربطي شياطين العاصفه في خلاياي
وامنحيني البعض من أثمارك
قد أمشي في الطرقات وحيداً
قد أعود إلي منزلي
             وأفعل ما يفعله الأطهار البررة
قد أتذكر ما فعلته بالأمس
ما فعلته قبل الأمس
ما فعلته غداً
أنا المستبد رغم ضعفي 
             المقهور رغم سطوتي
أنا المعزولة عني فرسي
             المنفي عن سفينتي
قد أنسي ما فعلته بالأمس
             ما فعلته قبل الأمس
             ما فعلته غداً
*  *  *  *
رسمت علي الهواء يدي،
تركت خطاي خلف الباب،
أنزلت الصدي فالتمَّ فوق الأرض،
كنت أريد أن أخلو بأصواتي،
دخلت علي ملوك الوقت،
             والنفر الذين هناك 
             في الطرقات،
             فيما يسبق الأمثال،
             في الغابات،
             في قبو،
             وفيما بين أيديهم،
             وفيما بين أعينهم،
دخلت علي ملوك الوقت،
             والنفر الذين هناك،
             يحتاجون بعض الخوف
كي يستنزلوا روحي عن الأسوار
تلك اللحظة،
             البيضاء قالت لي:
             تذوق حنطتي 
             وادخلْ سراديبي
             ومدّ يديك
كنت أريد أن أخلو بأصواتي
أرشُّ الأرض بالنار التي ابتدأت
             وزيت السروِ
كنت أريد أن أكون في منزل الارواح
امسح في خلاياي المكان
             لكل من يأتون من اجلي
             وأن آكل
             أن أشرب
             أن أربح
 كي يصلوا إلي قلبي.
*  *  *  *
أنا الملك الوحيد هنا
أنا الفلاح
عندي أجود الجعة، عندي أجود الكونياك
عندي الخبز
عندي الجبن
عندي السدُّ والمحراث والقنوات
عندي مخزن الحنطةِ
عندي الجدول الجاري
وعندي ما أكاد به
             أشبُّ إلي سماواتي
             وأجلس خلف آلهتي
أصاحبهم
             وأبحث عن طيورهمو
أراقبها تحط علي حدود اليأس
تقطعها
تبيع النور للآتين من أرض بلا نخلٍ
عليها يجلس الثور العظيم الراس
             والظلمات
             والعنزات
             والغابات
             والأمراء بين يديه
مرصوصون مثل الجيشِ
ينتظر الأوامر أنْ
             إذا البوابة انفتحت
             إذا المزلاج
             مرُّوا أيها العطشى
إذا طاحونة الأرواح
مرُّوا أيها العطشى
يمر الجيش من القضاةِ السبعِ
حتى تصدر الأحكام،
بعدئذ يسير علي طريق النهر
يعبره إلي ليلٍ طويل مثل جاريةٍ
             ومثل حديقة الرهبانِ
             مثل حياه كاهنةٍ
طيورهمو تراودني علي العصيانِ
تسأل أيها المأخوذُ
             أين القصر والجمهور
             أين فتاتك البيضاء
             أين مناسك الدنيا
طيورهمو
             تفتش عن وصايا الخوف في جسمي
             أنا الملك الوحيد هنا
             وتخلو بي
             تدس الحب في دربي.
*  *  *  *
كأني أطرد الراعي
كأني أزرع الشوفان في أرضي
كأن حبيبتي طلبت
             فإذ بي أجلب الكتانَ
ها هو ذا سأمشطُهُ
 كأني كنت أمشطه
واغزله كأني كنت أفعل ذاك
أبرمه وأفتله
وسوف أحوكه حتى يصير ملاءةً ملساءَ
أصبغها
وها هي ذي سأفرشها
وأفرش فوقها جسم التي شبعتْ
من الأشجار عاليةً
من الريح المحيطةِ بي
من الرسغين
ممّا في عروق الصدرِ
من عشبي
             وساريتي
ولمّا يستوي النور الذي في القلب
نحتل السرير معا
أنا الفلاح
قولي لي: أنا العذراءُ
قولي لي: قرابيني هي الغزلانُ
ترعي خلف أسيجتي
وثدياي هما الحقلانِ
أمشي فيهما وحدي
وأنسي مئزري المفتوحَ
أنسي شهوتي لما يطولُ الليلُ
أنسي الغيمَ
والماءَ الذي يحتاجه العطشانُ
يقضي منه حاجاتٍ
ومن أجلي
سيجري خلف أفراسي
ويجري خلف أغنيتي
ومن أجلي
أنا الفلاحُ
قولي لي: أنا العذراءُ
يا عطشان هل أُرويتَ أم مازلتَ
خذ ما شئتَ من خمري
وهيا طفْ ورائي في جهات الكون
واحملْ كيسك المثقوبَ
أحملُ كيسي المثقوبَ
أحمل رايتي الأخرى،
ومشي في اتجاه الشرقِ
أحسبُ أنَّ ساريتي هناك
وأن مجذافي
وأن سراب عائلتي
وأن السوط والمهماز
أن الجلد
أن مشيمةَ امرأتي
وأحسبُ أنه شرقي الذي دوماً
أميل إليه
أعبده وأفقده
كأني أطرد الراعي
وكأني أزرعُ الشوفانَ في أرضي
فاْمشي في اتجاهِ الغربِ
أحسبُ أنه غربي.
*  *  *  *
وبعد مسيرة الخمسين
يا ذات الخيالِ الطفلِ
يا ذات الصبا المحمومِ
يا من فرْجُها يحتاج ثيراناً لتحرثه
ويا ذاتَ المزايا السبعِ
من ضاجعتِه الليلة؟
من في الردهة الأخرى؟
ومن في الطرف الآخر للبستان؟
هل يده التي ارتاحت علي فرجكْ
هي اليمنى
هل اليسرى التي كانت تداعب شعرك المغسول
هل فمُه
وهل فمكِ
وماذا بعد ان أشبع شهوته
ومال عليكِ
هل ناداكِ يا أختاه إني عائدُ للقصر
هل قاومتهِ ودخلتِ تحت شجيرة التفاحِ
هل أبرزت تلك التلة المنفوخة
استرخيتِ قائلة:
تعال احرثْ إذن فرجي
بودِّي أن أضعك أمام ما أخفيه
بعد مسيرة الخمسين من عمري
أفكر أن أنال الشمس
أن أمشي مع المستقبل المسحورِ
أن امشي مع الماضي
إلي أدني الشمال
هناك
حيث البحر مثل يدين ناعمتين
حيث الريح مثل الغيم
مثل التيهِ
أكنس من فمي الأفراح والأحزان
استلقي علي أرضٍ بلون الروحِ
أشعر أنَّ بعض الأرض ساخنةُ
وأن حبيبتي قربي.
*  *  *  *
وهاأنذا سأهرب من قطيع الماعز الجبليّ
هاأنذا سأطبخ في المساء الأرز
قد أتلو علي نفسي أناشيدي التي تبدأ بالحرمان
ها انذا ساألثمها
وها هي ذي ستلثمني
كلانا مبعدان الآن عن أحلامنا الأولي
كلانا بين جسمينا
             سهول لم تزل تمتدُّ
             قلنا سوف نعبرها
             جبالٌ لم تزل تعلو
             فقلنا سوف نصعدها
             وصحراء محاذية لنا وتكاد تطوينا
             وقلنا سوف نطويها
كلانا ينزف الأيامَ
             يستلقي علي الكلماتِ
             والأخشابِ
             والأحجارِ
             والنار التي تكسو جدار العالم السفليِّ
 يعبر فوقها كالظلِّ
             من جنبٍِ إلي جنبٍ
             ومن ذنبٍ إلي ذنبِ.
*  *  *  *
كلانا يعرف الموت المقيم هناك
             قرب الشطِّ
             نحن الجالسين معاً علي أبواب رغبتنا
             وهذا الموت
ينظر نحونا
              يعتاد كالمتسوِّل المهجورِ
             ألا يستعين بغير إزميلٍ
             وأغنيةٍ
كلانا يعلن استسلامه اليومي للنسيان 
             يعلن أنَّ لذاتٍ تجئ
             إذا بدأنا السعي
                          والتجهيز ضد الموتِ
             واستخدامَ أسلحة المحبة
             واحتراق الجسم تحت الجسم
             والإنصاتَ للرغبات
             حتى يبلغ الجسمان تلك الآهة الكبرى
كلانا يعلن استسلامه اليوميّ 
             للصحو المفاجئ
             للسراب الغُفْلِ
             للعصيان
             للأحياء
             للأشجار كاملةً
             وللحربِ
*  *  *  *      
هنا كانت أكاليلٌ
             ونجارون
             اسيجةٌ
             مصلىً
             واستراحاتٌ
هنا كانت يداي علي خطوط العمر
كان الصمت يشبه منتهى الأيام
كان الحارس المخصوصُ للأسماء
             يمسح عن قوائمه الترابَ
             فتومض الأوراق
تومض مرة أخرى
             لينزل من حواشيها
                          ملوك الوقتِ
والنفر الذين إذا استفاقوا ذاتَ أزمنةٍ
وظنوا أن ناموسا
             ومقياساً من الماء الفرات
وأن زاوية البقاء هناك قرب الشطِّ
أن الشمس قد تنساب
             خلف حظيره الأغنام
ظنّوا هكذا فرحين
مربوطين من رجليهما بالأرضِ،
ظنوا أن تاجَ السهلِ
أن الماء مسكوب علي الراعي
 ليعزف مايريد النايُ
 يعزف نشوة المزمارِ
ظنوا أنه سربي.
*  *  *  *
وجاء الناس
دقوا باب صومعتي
             ولما كنت أخشاهم
             عرفتهمو:
             صحابي أو زبانيتي
سألت: إذن؟
             ولمّا لم يجب أحدٌ
سألت: أيستطيع الحلم أن يمشي وراء خطاي
             أن يغتر
             أو يصفو
             ولما لم يجبْ أحدٌ
سألت: أكلكم آتون من تلقاء انفسكم؟
تحاشوني
وظلوا ينظرون إلي التي جلست علي الكرسيّ
قالوا:
             هذه البيضاء
             شدت حول معصمها السوارَ
وعاودوا التحديق
قالو:
             هذه البيضاء
             شد ت صدرها بالدرع
             شد ت عنفوان الجيدِ بالخرزاتِ
كنت أخاف أن يستعذبوا فمها
وأن يجتاحهم شوق لمسِّ دهان عينيها
وكنت أخاف ألا يتركوا ثوبي.
*  *  *  *
وبعد مسيرة اليومين
             من بيتي إلي الأحراش
بعد مسيرة الأسبوع
بعد حزامها المشدود حول الخصر ِ
              بعد الخصرِ
بعد خروج ثدييها من السوتيان
              بعد متاهة السوتيان
             بعد الجوع
             بعد سواهما مائى وسقياها
             وبعد اللوتس الملقى علي الطرقات
             بعد مباهج البردي
              وبعد الليل
بدّل صورتي صوت المسافه بين جسمينا
فصرت كما أراني الآن
             رأسي صار رأس الماء
             اغصاني كألويةٍ
             وبيتي كالهواء الطلق
أمشي فيه
             أبعد ما يكون المشي عن شعبي.
*  *  *  *
وإن ضلَّت بي القدمان
إن ضلت بي القدمان
واستوحشت أغنيتي
عكفت علي دمي أغويه
             باسترجاع رجليها
             وباسترجاع صوت حفيف رجليها
             وبالشّعر الكثيف هناك
             باسترجاع ملمسه
             وباسترجاع صوت الشعر
             حين أخوض ظلمته
              وباسترجاع تلك البئر
             باسترجاع أصوات العواء بها
عكفت علي دمي أغويه
             بالأشواق
             عندئذ تسير حبيبتي صوبي.
*  *  *  *
ماذا جري لنا
 ها نحن نجلس معاً علي حافة المخلوقات
 كمن جلس علي جذع شجرة
 كمن استسلم
 كمن هو كالنبيذ
 كمن يداه البهو ورجلاه الكرسيّان
 كمن سلّمني إلي العالم الأسفل بديلا عنها
 كمن قالو له: لا تأكل طحينا مبثوثاً
             ولا تشربْ ماءً ممسوساً
             ولا تملأ بالسعادة حجْر زوجةٍ
             ولا تقبّل طفلا شبّ علي دلالٍ
أنت من حمل السمن إلي منزل أمك
أنت من حمل الحليب إلي البيت
لا تدع معدنك الثمين يغطيه بعوض المستنقعات
لا تدع لازوردك الثمين يُكسر علي حجر حجّارٍ
ماذا جري لملكة البلدان 
             تعالي أسمّي لك عشاقك
              تعالي أجلب لك الزيت والكساء
             وأجعلك حزمة من القصب
             وأولّيك أميرة علي شجرة التفاح
ماذا جري لكاهن السماء
تعال خذ التراتيل
             خذ التاج
             خذ البرقوق الطالع
ماذا جري لنا
ها نحن نجلس معاً علي حافة المخلوقات
كمن جلس علي جذع شجرةٍِ
كمن استهجن الطقوس والنواميس
كمن طاف من أجل الحب في بيوت الآلهه:
كمن صاحب الآباء المنسيين وناداهم
كمن ارتعش قرب آخر غصنٍِ
كمن استسلم
كمن هو كالنبيذ
كمن يداه البهو ورجلاه الكرسيّان.



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋