قصة الكاتب المغربي هي قصة البراءة والحب وقدرة الأطفال على انتزاع الحياة من براثن الموت والفقر والعوز ببساطة آسرة.

آية

حسن البقالي

يجلس سامي لصق الحائط الذي ما زال يحتفظ بفجاجة الإسمنت.. لوح الخشب فوق الصندوق البلاستيكي الأسود، وفوقه مصفوفة الفطائر التي خرجت للتو من الفرن.

لم يبع شيئا بعد.. والزقاق يبدو خاليا بشكل يدعو إلى الإرتياب في أن سحابة ماطرة قد تمر من هناك.. عاكف على أوراقه يعيد حساب الدراهم التي تمكن من جمعها حتى الآن، ويفكر فيها.. في النحيفة ذات العينين الآسرتين

الرقيقة كنسمة
والحزينة كيوم حداد

آية التي تدرس معه في الفصل ولا تلعب أبدا مع الآخرين.. تظل صامتة حتى يخال البعض أنها في غيبوبة، لكن ما إن يُنادَى على اسمها ويُطلبَ منها المشاركة في الدرس حتى ترسل إجاباتها الدقيقة، سربَ عصافير ملونةٍ لتأثيث الفضاء باصطفاق الأجنحة. وفي فترة الاستراحة، حين يشرع الجميع في الركض والتنطط والشجار، تلجأ آية إلى ركن قصي وتكتفي بالمتابعة. في مثل هذه الأوقات يستبد بها حزن شديد الضراوة ويبدأ في قضم حبة الروح دون هوادة.. أحيانا تتمكن من تلافي غاراته، وتسرح بعيدا خلف الأولاد تشاركهم اللعب.. تجري أسرع منهم وأبعد، وتقفز أعلى فتشع من قسماتها فرحة ندية.. وربما انساقت خلف خيالاتها لمسافات شاسعة، مارست فيها ألعابا رأتها في التلفزيون أو حُكي لها عنها.. صعبة وخطيرة كتسلق الجبال أو القفز من شاهق.

لكنها لا تلعب أبدا..
لكنها أبدا حزينة..

يحدث أن يلتفت سامي ناحيتها فيجدها تحضنه بنظرة شبيهة بأنة ناي.. للدفء والوجع نظرة لا يدرك كنهها فيشيح عنها باتجاه الآخرين.

وظلت آية كاهنة للظل. وحيدة وحزينة وشفافة حد الرهبة. الكل على مسافة من عالمها. والكل دون نباهتها.

قال الأستاذ:
ـ قومي يا آية.
في درس حول البيئة، فصل مسرحي مشرع على الوجدان..
ـ قومي يا آية.. ستشخصين دور النبتة البرية.. وأنت يا سامي تشخص دور الشاعر.
"أيتها النبتة المتوحدة
كم أنت بالغة الهشاشة والجمال
وكم تبدو حياتي بدونك
فاقدة لكل بهاء"

خاطب سامي آية بهذا المقطع الشعري يغطي طيفها بعينين طفوليتين، حين لمح سلة كرز تنزح من مخبإ سري لأحراش الكلام وتفترش خديها، وهز جسدها النحيل بعض اضطراب.. أدرك حينها ما ظل مستغلقا على عمره القصير من قبل. وأحس تجاهها بحب دافق غلف اللحظة بألف زنبقة ووهج نار لطيفة. ألفى نفسه فجأة يحب صوتها كما يحب صمتها الطويل، ويحب شفافية الحزن في حركاتها وسحرَ عينيها.. ويحب الفصل والدراسة والأستاذ والطريق التي توصله إلى هناك.. ويحب فعلا تلك النبتة البرية المتخيلة التي وجدت تجسيدها الحق في نبتة رائعة من لحم ودم وحزن.

وفي فترة الاستراحة.. حين كان الآخرون يتقافزون ويلعبون، حضن الركن القصي زوج حمام تظللهما غمامة زرقاء من هديل.

ـ لكن.. لمَ أنت حزينة بهذا الشكل يا آية؟
ـ لأني سأموت يا سامي!
ـ وأفقدك؟ كما فقدت أبي؟ لماذا؟
آية تحمل قلبا عليلا.. وأي مجهود جسدي يعرضها للموت.
لذلك فقدت مرح الأطفال وصاحبت الحزن..
ولذلك صار سامي حزينا بدوره..

يفكر في المرض والموت وعصافير الجنة.. "عندما يموت الإنسان طفلا يدخل إلى الجنة دون حساب.. ويصبح عصفورا من عصافيرها الملونة، يحلق حيثما يشاء". ثم يذكر أباه الذي راح، ذات مساء خريفي وترك الدار تتأرجح بين العوز والفقد.

لا يريد أن يفقدها أيضا.

تلك النبتة البرية التي أكل الكرز من خديها.. لا يريدها أن تموت. هي نفسها ذكرت أن هناك أملا في الحصول على مصاريف العملية من بعض المحسنين، أو معظمها على الأقل. وستجري العملية قريبا وتعود بمُهر نابض مكان القلب وشمس متوهجة على الأسارير.

وهرع إلى الدار:
ـ أمي.. هاتي الفطائر كي أبيعها.

فكرة قديمة عرضتها أمه عليه ليعينها على الأعباء، لكنه رفض متعللا بالدراسة ومبررات أخرى لم تقنعه.

يجلس الآن لصق الحائط الذي ما زال يحتفظ بفجاجة الإسمنت. يوقع نظرة عابرة على اللوح الذي أوشكت فطائره على النفاد، ويتأكد مرة أخيرة من المبلغ الذي تمكن من جمعه. داخله بعض ارتياح واستحضر القلادة الفضية التي رآها عند بائع التحف والمسكوكات، بقلبها الناصع القوي والنابض بالجمال.

سيشتري لها القلب الفضي.. تعلقه على صدرها قبل دخول غرفة العمليات. ويكون هو بالخارج نهبا لأسئلة القلق وحمى الإنتظار.

تحسس المبلغ الراقد داخل الجيب بيد، وبالأخرى داعب طيف دمعة مهرَقة.

"يا رب..
أقبل أن أبيع الفطائر طول حياتي.. فقط اشف آية..
يا رب.." 


كاتب من المغرب



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋