هنا يقدم أحد أبرز الأصوات الشعرية المصرية وأكثرها تفردا سيرة شعرية شيقة ومركبة للناقد الراحل رجاء النقاش، ولما آل إليه حال الكتابة في أيام أقلام أهل الغرض، واستقصاءا جديدا في تحولات للقصيدة الطويلة وبنيتها وتناصاتها.

زاد المعاد

سيرة شعرية لشخصية أدبية

حسن طلب

 

إلى روح: رجاء النقاش


فاتحة الزاد:

تلك أيامُ أقلامِ أهلِ الغرَضْ!

تلك أيام أقلام أهلِ الغرضْ!

وأنا الآن أنتظرُ الإذْنَ لى بالرحيلِ..

ورُوحِى على وشْكِ أن تتلقَّى الإشارةَ..

                         هذا المساءَ..

ولكننى أَلمحُ الأهلَ والأصدقاءَ..

فلا أستطيعُ سِوى

               أن أُردّدَ تلك العبارةَ..

ما دامَ فىَّ لسانٌ تحركَ..

أو بين جَنبىَّ قلبٌ نَبضْ!

         

          (1)

تلك أيامُ أقلامِ أهلِ الغرضْ!

هكذا كنتُ فى محنتى أنتحِى

               وأُحدّثُ نفسِى

وكم كنتُ أحتالُ..

               حتى أُروّضَ يأسِى!

فأشعُرُـ فى مرضى ـ أننى:

لم أكنْ قبلُ قطُّ صحيحًا مُعافًى

               كمثلىَ هذا المساءَ..

أُحدِّثُ نفسِى لِتنسَى ـ

               على بطشِهِ ـ الدّاءَ..

               تنسَى الدّواءَ..

وما كان من أحدٍ يتطلّعُ..

               ما كان يَسمعُ..

غيرُ صديقى الوحيدِ..

               صديقى اللّدودِ: المرضْ!

          (2)

تلك أيامُ أقلام أهلِ الغرضْ!

وأنا اليومَ فى شُغُلٍ عن عَداءِ أولاءِ

               وعن مقتِهمْ

جُمعتِى بَرِئتْ ـ لا أريدُ الإساءةَ

 ـ كلَّ البراءةِ من سَبْتهمْ!

وعلى عجَلٍ تتدفَّقُ أطيافُ بعضِ الرُّؤَى

               تتراقَصُ .. ثم تَغيمُ تفاصِيلُها

وأنا أتعلَّقُ مثْلَ الغريقِ بها!

وأُرَنِّقُ فى الرَّمقِ الآخِرِ .. السَّهلِ والوعْرِ!

               شتّى الخواطرِ تأتِى إلىَّ ..

وأوشكْتُ أَخرجُ من وقتِهمْ

ليس لِى فيهِ شىءٌ ..

               وليس علىَّ

ولكن سأُغمضُ عينىَّ ..

               أغفُو قليلا

لأجعلَ آخِرَ ما ستجودُ به مُهجتِى:

نظراتِ الوداعِ إلى زوجتى

ربما فى غدٍ: آنَ أن أستريحَ

وسوف أكلِّمُ ـ لا شكَّ ـ بنتِى "لميسَ"..

               أو ابنى "سَميحَ"..

كما والدى كانَ ـ بعدَ الرحيلِ ـ يُكلِّمنى

سأقولُ: اذكُرا اليومَ جَدّكما

فهو أولُ من كان علَّمنى

ثم ألْهمَنى القابضونَ على الجمْرِ ـ

               فى زهرةِ العُمرِ ـ

                      والأنبياءُ ..

وصوتٌ من العمقِ .. بالصدقِ ألزَمنى

قلتُ: فَلْتلتزمْ يا "رجاءُ" ..

               عليكَ بهِ ما استطعْتَ ..

               إذا قلتَ .. أو إنْ فعلتَ ..

وإن هُرِعَ الباحثونَ عن الأجْرِ ..

أو رَكضوا نحو بوَّابةِ القصْرِ ..

قفْ حيثُ أنتَ ..

فلا يُذكَرُ اسمُكَ فيمن ركَضْ

          (3)

تلك أقلامُهمْ

كنتُ فى سالفِ العمرِ ..

          آنَفُ من قُربهِمْ

كنتُ أَزْوَرُّ عنهمْ

          وعن صحبِهمْ

فإذا ظَهرُوا لِى أمامَ مقرِّ الصحيفةِ ..

                        فى مرةٍ

أَستديرُ ..

وإن عَثَروا بى هنا .. أو هناك ..

                        على غِرَّةٍ

                        أمتعِضْ

          (4)

تلك أيام أقلام أهلِ الغَرضْ

وأنا الآن فى شِبهِ غيبوبةٍ

أتطوّحُ عبرَ المسافةِ ما بين جهلى

                        ومعرِفتى

وأُعانى احْتضارَ الحروفِ على شفتِى

               من دعاءٍ .. ومن توْبةٍ!

هكذا صرتُ مسْتسلمًا

لمداهمةِ القاتلِ السَّرطانىِّ ..

كم نوبةٍ منه قد أسْلمتنِى

               إلى نوبةٍ!

فجوارحُ جسْمى تئنُّ.. ولكنَّ رُوحِى:

               على أهبةٍ

لِرحيلى إلى خالقى تستعدّ ُ..

أَعُدُّ الدقائقَ من لهفتى للقاءِ ..

               فياربُّ:

ما للدقائقِ ليست تُعَدُّ!

فتمضِى بِطاءً .. ثِقالاً

وأيامُ عهدِ الشبيبةِ ..

          كانت عجالاً

تمرُّ سِراعًا .. تِباعًا!

وكنتُ فتًى قَرويًّا يخافُ المدينةَ ..

لم يمتلكْ من حُطامِ الحياةِ متاعًا

          ولم يعرف اليأسَ بعدُ ..

وكنت أقولُ لنفسِىَ:

          لن أتركَ الفقرَ ينصرُ ضعفى

                        على قوّتى

فأنا: مُرْتَجى أُسرتى

               وأبو إِخوتِى

(وأوَدُّ من الدهرِ ما لا يوَدُّ) ..

وقلتُ لها: أهْونُ الأمرِ قد مرَّ ..

          لكنْ سيأتى الأشدُّ ..

كذلكَ هيّأتُها للذى جدَّ من نائباتِ الحياةِ ..

                        وما يسْتجدُّ ..

وكم كنتُ من محْضِ فيضِ الهوى أستعيرُ!

                        ومن فِطرتى:

                        أسْتمدُّ..

فلم أنخدِعْ فى حياتى سِوى مرتيْنِ:

فتلك الفتاةُ التى (كنتُ كلمتُ عنها المساءَ)

                             .. فأنصَتَ

والعادلُ المسْتبِدُّ ..

وآه .. فلو كانَ ما قدْ مضَى يُستعادُ ..

وبعضُ الذى مرَّ من عمرِنا يُستردُّ!

ولكن قضى اللهُ ما قد قضاهُ ..

               وكان الذى لم يكنْ منه بُدٌّ ..

ولا حوْلَ لى

كى أوافِقَ .. أو أعترِضْ!

          (5)

تلكَ أيامُ أقلامِ أهل الغرضْ

كنتُ فى مرضِى أتعلَّلُ ..

                    محتميًا بدواءِ:

                    عسى .. ولعلَّ .. وقدْ

وأُؤمِّلُ فى: (قَلَّما)

            كلما عِيلَ صبرِى

أقولُ: نعمْ

     ربما فازَ من كانَ بالمستحيلِ احتمَى!

هكذا كنتُ أبدو لكمْ هادئا هانئا

وأواظبُ ـ كنتُ ـ على خطِّ سيْرِى

أراقبُ سعْىَ الورَى

وأعارضُ ما كان يجرِى

               بما قد جرَى:

هل أصابَ القلوبَ العَمى؟

                   ربما!

وهل اقتلعَ الشَّجرَ الوارفَ الظلِّ فى أرضِنا

                                  بعضُنا؟

ونباتُ المُروءةِ والخيْرِ .. أهلكَهُ مهلِكٌ؟

                              فليكنْ!

هل تُرى جفَّ نبعُ الأمانةِ؟

هل نضبَ الماءُ فى قعْرِ بئرِ الفضيلةِ؟

                            فلنفترضْ!

لِتكنْ أنْتَ: أنتَ ..

           وقلْ إن تكلَّمْتَ:

لا ما يَشاءُون َ.. بل ما تشاءُ ..

احترسْ يا "رجاءُ" ..

وإن وَلَغُوا فى السَّخائِم ..

أو خاض غيرُكَ فى فاحشٍ

                 لا تَخُضْ

         (6)

تلك أيامُهمْ

هى أيامُ من نَقشُوا فى سماءِ المدينةِ:

                   أسماءَ حُكامِهمْ

هىَ دولةُ أمثالِهمْ

فرصةُ العمْرِ واتتْ لتحقيقِ أَحلامِهمْ

حين يُجْهضُ حُلمُ البلادِ!

وقد عرفَ الناسُ قبلى المداراةَ ..

               واخترع القدماءُ التَّقيَّةَ ..

ماذا علىَّ إذا كنتُ أدَّيتُ يومًا

           لبعضِ الطُّغاةِ التَّحيّةَ!0

ماذا إذا كنتُ أدَّيتُها لوُلاةِ الأمورِ ..

إذا كنتُ حَيَّيْتُ .. ثم انحنيْتُ ..

          أمامَ سُموِّ الأميرِ!

        

لكَمْ كنتُ أدفِنُ فى أضلُعى

             كلَّ موْجِدةٍ

وأقولُ لنفسِى على حِدةٍ:

 يا "رجاءُ" اجتنبْ هؤلاءِ ..

ويكفيكَ ما يعتريكَ ـ

          إذا نمتَ فى ليلةٍ ـ

          من جحيمِ الكوابيسِ ..

مالى أنا بأباليسِ وحشِ الفسادِ الذى:

فوق أجسادِ أحلامِنا قد ربَضْ!

          (7)

تلك أيامُ أقلام أهلِ الغرضْ!

كنتُ أعرفُهم بالسَّليقةِ ..

كنتُ ـ وما زلتُ -ـ أصدرُ عن فِطْرتى

               فى التماسِ الحقيقةِ ..

ثم تغيَّرْتُ .. غيرتُ من نظرتى

قلتُ: لا يرزُقُ اللهُ ..

     إلا إذا اجتهدَ العبدُ ..

ثم تطوَّرتُ .. طورتُ من فِكرتى

لم يكن "سارتر" الفيلسوفُ ..

ولا "ماركس" الرؤيَوِىُّ المخيفُ ..

          الذى عبدَتْهُ الألوفُ ..

ولكنْ هو "المتنبِّى" ..

          الذى طارَ لُبِّى بآيتِهِ:

          (الضِّدُّ يبعثُهُ الضدُّ) ..

قلتُ: اسْتبانَ الطريقُ إلى (البعثِ) ..

               لا وجْهَ للبحثِ!

            ثم الْتفتُّ إلى جانبى

قلت للشاعرِ المستهامِ بلؤلؤةِ المسْتحيلِ:

               صباحَُ العروبةِ يا صاحِبى!

قال: إنى سَأُنشدُكَ اليومَ (مرثيَّةً

                    للزمانِ الجميلِ) ..

فأنصتُّ مندهشًا .. وهْوَ يشدو

فلما انتهى قلتُ:

          يبدُو كأنا انخدَعْنا معًا

                    قال: يَبدُو!

هَلُمَّ بنا قبل أن تتَفشَّى المجاعةُ ..

ثم انْبَرى فجأةً:

يا أخى

كيف تحيا الجماعةُ ..

          إن سُحِقَ الفردُ؟!

هيَّا بنا

نحن لم يتبقَّ لنا

غيرُ ما سوفَ تَسْقِى مساءَ غدٍ

               هندُ .. أو دعدُ

فاشربْ كما شئتَ ..

وامحَضْ وِدادَكَ يا صاحبى .. من مَحَضْ!

          (8)

تلك أيام أقلامِ أهلِ الغرضْ!

كنتُ أعرفُهمْ بالبديهةِ ..

          من كل سَاهٍ

          تمسْكنَ حتى تمكَّنَ!

كنتُ ـ كما يُذكرُ الضدُّ بالضدِّ

ـ أذكرهُمْ بالنفوسِ النّزيهةِ ..

فليرْحمِ اللهُ من كان لقَّبهمْ

          بذئابِ الصحافةِ ..

          من كلِّ لاهٍ ..

          تَنكَّرَ حتى تصدَّرَ ..

أصبحَ ضيفًا بكلِّ الولائِم ..

هم يَزرعُونَ .. ويحصُدُ ما قد تيسَّرَ ..

          طوُلَ المواسمِ!

فهو إذا شمَّ فى موسمٍ درهمًا

                    ينتفضْ!

   

رحِم اللهُ من كان لقَّبَ أقرانَهمْ

               بكلابِ الثقافةِ ..

               من كلِّ داهٍ ..

               تملَّقَ حتى تَسلَّقَ ..

لكنّهُ فى الغداةِ ـ ومهما تقلَّدَ من منصبٍٍ

               أو تَرقَّى إلى رُتبةٍ ـ

                        ينخفضْ!

          (9)

تلك أيام أقلامِ أهلِ الغرضْ

وأنا اليومَ حُرٌّ ..

          كما لم أكنْ قبلُ قطُّ ..

ولكننى لستُ أملكُ شيئًا

سوى أننى أرقُبُ الزَّبدَ المتدافعَ ..

                    فى لُجَّةٍ

كيفَ يَعلُو .. ويشتَطُّ!

يركبُ ما شاءَ من موجةٍ!

كيف يبلغُ فى حَوْمةٍ

               قِمَّةً!

يَرتقِى .. ثم ينحطُّ!

كيف يصيرُ هَباءً .. يضيعُ سُدًى

فكأنْ لم يكنْ قطُّ!

مثل بريقٍ زَها .. وانتهَى

أو كطاقةِ غزْلٍ

غدتْ ـ بعد إِبرامِها ـ تَنتقِضْ!

          (10)

تلك أيامُ أقلام أهل الغرضْ

هى أيامُ من وجَّهوا بُوصلةَ الذِّهنِ ..

               أيامُ من مَوَّهُوا القبحَ بالحُسْنِ!

يا صاحبى:

لا تسلْنِى عن الأدبِ ـ اليومَ ـ والفنِّ:

                         واسْألْ:

متى سوفَ تُشفَى الصُّدورُ

               مِن الضِّغنِ والحقدِ!

لا يا أخى

لا تسلْنى عن النقدِ ..

          هذا الهُراءِ الذى سَطَرُوهُ ..

وعن حاضرِ النثرِ .. كلا

          ومن نثَرُوه ..

ولا عن جَديدِ القريضِ .. وعمَّنْ قرَضْ!

          (11)

تلك أيامُهمْ

            وأنا اليومَ منشغِلٌ برحيلى إلى خالقى

أنا لا علمَ عندى بما يفعلون َ..

                        وما يتركونَ ..

وهل كانَ يُمكِنُنى!

وأنا أتسمَّعُ نبضَ النهايةِ فى خافقى

فَأحسُّ بأنى اقْتربتُ:

               تَرنَّحَ سِرِّى

               وصَوَّحَ زهْرِى

وأوشكْتُ يَنْبتُّ عن سابِقى

                        لاحِقى!

تلك أقلامُهمْ

وأنا اليومَ لا علمَ عندى بما يَكتبونَ ..

                      وما يقرأونَ ..

ولا بالذى كان بالأمْسِ من أمرِهمْ

               أو غدًا سيكونُ ..

ومالى بهمْ؟!

كيف تَهتمُّ رُوحٌ على حافَّةِ القبرِ ..

               وَجْلَى .. وعجْلَى

بماضٍ تولَّى

ومُستقبلٍٍ مُفتَرَضْ!

          (12)

تلك أيامُ أقلامِ أهلِ الغرضْ

لم أعُدْ أُبصِرُ اليومَ إلا الغُبارَ ..

          إذِ انهارَ صرْحُ العباراتِ ..

                         بارَ الكلامُ!

إذ انفرطَ العِقدُ ..

فانتثرَتْ روعةُ النظمِ ..

          ضاع النظامُ!

فلستَ تَرى ـ إن تأمَّلْتَ!

          إلا هَلاوِسَ بالغةً

ويُسمُّونها: لغةً!

وهى من هَذَرِ القولِ ملأَى

ولكن إذا أنتَ أمعنْتَ فيها

تراها من الرُّوحِ فارغةً!

أو أعدْتَ القراءةَ .. مهما أعدتَ ..

فهيهاتَ تعرفُ أين هو البَدءُ؟!

               أين الختامُ؟!

وكم كنتُ ـ قبل الرحيلِ

    ـ أفتشُ عن كلْمةٍ تُدفئُ القلبَ ..

               أقرأُها .. وأنامُ ..

فلا أسْتدفأَ القلبُ قطُّ ..

ولا الطرْفُ منى اغْتَمضْ!

          (13)

تلك أيام أقلامِ أهلِ الغرضْ

وأنا الآن أعلمُ أن امتحانَ النهايةِ:

                           حانَ ..

وأن الرَّحيقَ الذى طالما فاضَ:

                        غاضَ ..

وأن شِهابَ الطفولةِ ..

               يمرُقُ كالطيفِ

               عبر ضبابِ الكهولةِ ..

يُمسِكُ بالعمرِ من طرْفهِ المُضمحلِّ ..

               فَيُطوى كطىِّ السجلِّ!

كأنَّ الزمانَ .. وفى غمضةِ العينِ:

               دارَ على ذاتِهِ

فتداعَتْ من الغيبِ ..

               أشتاتُ آناتِهِ

وتلاقَتْ أوائلُهُ

               بخواتيمِهِ

فإذا هو: تأخيرُهُ

               مثلُ تقديمِهِ

وإذا بالسنين التى انبسطتْ لى

بآلافِ أفراحِها

وبأصنافِ أتراحِها:

               تنقبِضْ!

          (14)

تلك أيامُ أقلام أهلِ الغرضْ

آه .. لو عَلمُوا

          بعضَ ما أعلمُ الآنَ!

لو أدركُوا فُحشَ عاقبةِ العيشِ بالنَّهشِ!

لو ذكَروا هوْلَ ما سيكونُ .. فثابوا

               وتابوا عن الغشِّ ..

واسْتَهوَنُوا كلَّ ما كانَ!

لو شاهدُوا بعيونِ البصائرِ:

               بُؤسَ المصائرِ!

لو عالَجُوا الصَّدأَ المتَكلِّسَ ..

               فوق جُلودِ الضمائرِ!

لو أَقْرضُوا اللهَ ..

فاللهُ من خلْقِهِ يقترضْ!

          (15)

تلك أيامُ أقلامِ أهلِ الغرضْ

وأنا الآن وحْدى

          أحاوِرُ صمتَ النهايةِ ..

ما عادَ عندى

          جديدٌ يُقالُ

بغيْرِ جوابٍ سيبقَى السُّؤالُ ..

فلا رأْىَ أُبْدِى

          لمن يطلبُ الرأْىَ ..

               لا نُصحَ أُسدِى

وبعد قليلٍ أودِّعُ أَهْلِى

وأسْألُ عن أصْدقائِى

وأُلقِى السَّلامَ على جِيرتى

ثم يسْتعرِضُ القلبُ ـ

          للمرَّةِ المرتَجاةِ الأخيرةِ ـ

بعضَ الذى كان من سِيرتى:

كم كرهتُ .. وأَحببْتُ ..

          بل كم أصبْتُ .. وأَخطأْتُ!

بل كم ـ برغمِ اسْتواءِ الطريقِ

                   ـ تعثَّرْتُُ ..

زلَّتْ ـ مع الحرصِ ـ بى قَدمِى!

ليتَنى كنتُ كذَّبْتُ بعضَ الذى

               كنت صدَّقتُهُ

فتبيَّنْتُ: مَن أصدقائى

               ومَن خَدَمى!

ليتنى كنتُ أبديْتُ بعضَ الذى

               كنتُ أخفيْتُهُ

ليتنى قلتُ ما لمْ أقُلْهُ ..

و يا ليتنى لم أقلْ بعضَ ما قلتُهُ!

ليتنى .. ليتنى .. ليْتَ ..

لكننى اليومَ ما عاد ينفعُنِى نَدمى

فَلأقعْ من شموعِ وجودى

على ما عسَاىَ أُضىءُ به عَدمى!

ولأدَعْ جسدِى

يتطهَّرُ شيئًا ـ قبيْلََ الرحيلِ

    ـ بآخرِ نوبةِ وخزٍ

تضاعِفُ من ألمى!

ولأضَعْ قلمى

كم على مضَضٍ قد كتبتُ ..

          على مضضٍ قد قرأتُ ..

                    وأىُّ مضضْ!

     

          (16)

تلك أيامُ أقلامِ أهل المرضْ

          (17)

تلك أقلامُهمْ

تلك أيامُهمْ

وأنا الآن لا شَأْنَ لى

بأحابيلِ أغراضِهمْ

وعقابيلِ أمراضِهمْ

فأنا محضُ رُوحٍ قُبِضْ!

         (18)

تلك أيامُ أقلامِهمْ

تلك أقلامُ أيامِهمْ

وأنا اليومَ لا شأنَ لى

          أىُّ شأنٍ لمثلى بهمْ!

لستُ إلا رُفاتَ امرِئٍ ماتَ ..

يرقدُ .. والقلمُ الحُرُّ فى يدِهِ

والترابُ السريرُ ..

إلى أن يشاءَ القديرُ ..

فإن قالَ ـ سبحانَهُ ـ انهضْ

                    نَهضْ

          (19)

تلك أيامُ أقلامِ أهل المرضْ

وأنا الآن أصعدُ مُسْتشفِيًا

          وأغُذُُّ الخُطى

بل أرفرِفُ مُسْتهديًا بجناحىَّ ..

               مثلَ القَطا

كنتُ ودَّعْتُ منذ قليلٍ

               صِحابى وأهلى

وكان الرجالُ أمامِى .. وحوْلِى:

يكفكِفُ ـ عن بعضِهمْ ـ بعضُهمْ أدمُعًا

وكأنى سمعتُ النساءَ ـ

وهنَّ يلوِّحْنَ لى بمناديلِهنَّ ـ

               يقلْنَ معًا:

لم تكنْ قبلُ قطُّ كمثلِكَ هذا المساءَ!

كأنِّى تبسَّمتُ مُسْتحيِِيًا

ثم نمتُ ..

     فلم أدْرِ ما كان سائِرَ يومى!

سوى أننى قد غفوْتُ ..

فما كِدْتُ أنهضُ من عذْبِ نومى

               وأفتَحُ عينىَّ ..

حتى بدَا .. فأضاءَ المدى

               وجْهُ أمِّى

كأنى سمعتُ ـ على البُعدِ

          ـ صوتَ أبى

لكأنِّى به كان يهتفُ من جنةِ الخُلْدِ ..

                        فى طَلبِى!

فأجبتُ النِّداءَ ..

     نسِيتُ الرجالَ ..

          نسيتُ النساءَ!

نسيتُ الحياةَ بأمراضِها

وبسائِرِ أغراضِها

بتباريحِ آلامِها .. وتفاريحِ آمالِها

وتبرَّأتُ من كلِّ أحوالِها

كلِّ ما كانَ فى الأرضِ من جوْهرٍ

                    أو عَرَضْ!

          (20)

بين نُوريْنِ: نورٍ يفيضُ .. ونورٍ ومَضْ

أتقلَّبُ بين الحقيقةِ والحلْمِ

               ها أنَذَا!

وأحاولُ أن أُصلحَ الآن بينهما

سوف أذكُرُ ما أعطيانى

          وما أخذَا

وأواصلُ .. مستكملا رحلتى

سأسافرُ وحدى على هَدْىِ نورِهما

يا لَنورٍ يُتمِّمُ نورًا!

ويا لَسعادةِ من سافروا

               فاسْتنارُوا!

ويا لَعنادِ العبادِ ..

     إذا نظروا فى المَعادِ ..

                    فحَارُوا!

وهل يُدركُ العقلُ:

كيفيَّةَ البعثِ بعدَ الرُّقادِ؟!

               ولكنْ:

على ضَفَّتَىْ فكرةٍ يتردَّدُ!

ما انْفكَّ فينا فريقٌ يؤيِّدُ ..

          ضدَّ فريقٍ يفنِّدُ ..

شكَّكَ هذا

     وذاك يؤكِّد ُ..

أثْبتَ زيْدٌ .. وعَمْرٌو دحَضْ!

          (21)

حيث لا مَرضٌ يَعترِى .. لا حَرَضْ

أسبحُ الآنَ خلفَ حدودِ الزمانِ ..

                    قيودِ المكانِ ..

أشاهدُ ما كنتُ لم أتخيَّلْهُ ..

أتركُ رُوحى لكى تتنَزَّهَ

          حيثُ تريدُ ..

وتَنشِقَ رِيحَ الجِِنانِ ..

وكنتُ كأنى رأيتُ ملاكًا

          سألتُ .. فقِيلَ:

يُطلُّ على الناسِ ..

          فى كلِّ مطلَعِِ شمسٍٍ .. يقولُ:

أيا مَعْشرَ الإنسِ ..

قد غفرَ اللهُ من ذنبِكمْ

          كلَّ ما كان بالأمسِ ..

فلْتنعَمُوا بالصباحِ الجديدِ ..

ولا تَقنعُوا من جَنَى الحبِّ فيهِ

          سِوى بالمزيدِ ..    

أحِبُّوا .. وصَلُّوا

فإن الإلهَ يُحبُّ صلاةَ العبادِ ..

          ولكنه لا يحبُّ صلاةَ العبيدِ!

أنا الآنَ أرتَعُ فى جنّةٍ

مُتناهِيةِ الطولِ والعَرْضِ ..

          

صرتُ كأنى رأيتُ ملاكًا

سألتُ .. فقيلَ:

          يُطلُّ على ساكنِى الأرضِ..

          فى كلِّ مغرِبِ شمسٍ .. يقولُ:

ألا يا ابْنَ آدمَ نمْ وادعَ النفسِِ ..

                    نم آمنًا

وإذا امتلأ القلبُ باليأسِ ..

          بالأمَلِ اغسِلْهُ ..

ولْتَدْعُ ربَّكَ ..

     زوَّلََ ـ سبحانَهُ ـ عنك كرْبَكَ ..

                     أمْ لم يُزوِّلهُ

حَبْلُ الرجاءِِ قد امتدَّ من صوْبِ بابِ السماءِِ

                              على رِسْلهِ

يا ابن آدمَ لا تقطعِ الحبلَ ..

                    بل صِلْهُ

نم آمنًا

وكما قد علِمتَ بأنَّ لوجهكَ ماءً

               فلم تبتذِلْهُ

كذا للضميرِ دمٌ .. لا تُسِلْهُ

وفى مثلِ منزلةِ اللهِ ..

               أنزِلْهُ

دعْ ما نهَى عنهُ ..

أما الذى سَنّ َ.. فافعلْهُ

واصدَعْ- ـ طواعيةً ـ للذى قد فَرَضْ

          (22)

ثَمَّ لا مَنْ وَشَى .. لا من اغتابَ .. لا من بَغَضْ

وأنا الآنَ فى ثُلَّةِ الخالدِينَ ..

          من النَّفرِ الصالحينَ ..

فكلٌّ ينالُ الذى لم ينلْهُ ..

ولكننى كنتُ وحدِى أفكرُ فى صُورةِ الخلْدِ ..

          فى زمنِ اللذةِ المسْتديمِ ..

وأشهدُ ما كنتُ لم أتعجَّلْهُ:

          أبكارَ دارِ النعيمِ ..

فمن كلِّ حوْراءَ عيْناءَ ..

          لى أن أشاءَ ..

فتأتِى التى شئتُ طوعًا إلىَّ ..

وكلُّ الذى أتمنَّى يكونُ

فما هو إلا التمنِّى

          ليصبحَ بين يدىَّ ..

فويْلى إذا صرتُ:

          لم يبقَ فى واقِعى

          ما يعيشُ به أملِى!

سوف أفعلُ ـ لابدَّ

          ـ ما يفعلُ المؤمنونَ ..

ولا شىءَ أخشى سِوى ملَلِى!

عملى كان لى مُتعتِى فى حياتى

فكيف إذا أصبحَتْ متعتى عمَلى؟!

أتَبوَّأُ خيرَ مُقامٍ

وفوق الأرائكِ أُسْقَى:

          ألذَّ شرابٍ

وأحظَى بأشهَى طعامٍ

ونَهرٌ من الخمْرِ يجرِى

          ونهرٌ من العسَلِ ..

اللهُ ربِّى

سيبقَى بقُربِى

لأعتادَه ُـ حين يعتادُنى ـ كسَلِى!

من سِواهُ سَيسْلُكُنى

          فى عِدادِ العبادِ المطيعينَ ..

          ممَّنْ إذا ما قَضى ربُّهمْ يُهْطِعونَ!

لأقبلَ ما قبِلَ الآخرونَ ..

وأرفضَ ما كان غيرى رفَضْ!

          (23)

هذه الدَّارُ ـ من أُختِها تلك ـ خيْرُ العِوَضْ

وأنا الآن أرفلُ فى الحُلَلِ السُّندُسيّةِ ..

          والجنّةُ اليومَ مملكتى

ليس يَنقصُنى من مباهِجِها

غيرُ ما قد تركتُ لديكمْ

          على رفِّ مكْتبتِى

عَلَّهُ لم يزَلْ يحملُ الآنَ:

          تلك الكنوزَ البديعَةَ!

من لِى بأنْ أستردَّ الوديعةَ!

أو أن أعودَ إليكمْ

          إذا أسْدلَ اللهُ سِتْرَ الظلامِ ..

فأُلقِى سلامَ الغريبِ على حُجْرتِى!

أتفقَّد جُدرانَها

          بعدَ أن أطمئِنَّ على أُسرتى

وأراجِعُ فيها مسوَّدةً لم تَتمَّ ..

وما كان ينقصُها غيرُ سطرِ الختامِ!

وسوف أقولُ: انتظرْ يا "رجاءُ" هنا

               دُونَكَ السَّطرَ .. أكمِلْهُ

أو ربما أتصفَّحُ ما كان أعْجَلنى الموتُ عنهُ ..

وقد أتأمَّلُ ما كنتُ لم أتأمَّلْهُ

أختارُ من دُرَرِ الكَنزِ فى عودتِى

ما عسَاىَ أُنيرُ به جنّتِى

أيها القلبُ: ذلكَ (زادُ المَعادِ)

          إن اسْطعْتَ فاحمِلْهُ:

شِعرُ أبى الطّيِّبِ

الحِكمةُ المشْرقيَّةُ

فنُّ الهوَى

كليوباترا أميرِ القوافى

     التى اختارتِ السُمَّ ..

     أمَّا الهوانُ فلم تَحتملْهُ!

عيونُ التواريخِ

فَتْوَى الفقيهِ الذى قالَ:

     يا أيها المسلمُ اسْتفْتِ عقلَكَ ..

          واتركْهُ يعملْ على طبعِهِ

          واتَّقِ اللهَ فى شرْعِهِ

     كلُّ ما لمْ يحرِّمْهُ .. حَلَّلْهُ

أيامُ طهَ العميدِ

مجانين دستويفسكى .. وأبطالُهُ البُلْهُ

حلاجُ عبدِ الصبورِ

حرافيشُ محفوظَ ..

     أولادُ حارتِنا المسْتَخفَّةُ بالشكِّ ..

                فى تُهمةِ الشرْكِ ..

مرثيَّةُ العمْرِ .. أو لاعبِ السِّيركِ ..

     ذاكَ الذى: إن لَها .. جَدَّ

               أو جدَّ .. لم يلْهُ!

فصْلُ المقالِ

خماسينُ مختارَ

نجوى الفقيرِ إلى ربِّهِ:

          يا إلهى تقدَّسْتَ من خالقٍ

          أنتَ أرحمُ من أن تُحرِّقَ بالنارِ عبدَكَ

          مهما يكنْ دينُهُ

          فاغتفِرْ ذنبَهُ

          وإلى الجنةِ الآنَ ياربُّ أرسِلْهُ

قَصْفُ النُّواسىِّ فى حانِهِ

لوحةُ الموناليزا

باليه البحيرةِ

شِعرُ المقاومةِ المسْتحمِّ بعطرِ دمِ الشهداءِ

حكايةُ قطْرِ الندَى

موسمُ الهجرةِ

المرأةُ الشكسبيريَّةُ ..

          المسْتضيئةُ فى كلِّ ما مثَّلتْهُ

                         بما لم تُمثلْهُ

نهْجُ البلاغةِ

شرحُ الأمينِ الذى قالَ:

          يا من سَتُحيى قديمَكَ ..

                        بالدَّرسِ فاقتُلْهُ

سِقطُ المعرِّى وسِمْطُ اللُّزومِ

نصوصُ الحكيمِ

أسطواناتُ درويشَ .. أندلُسيَّاتُ فيروزَ

          ما أطربَتْنى به أمُّ كُلثومَ

فردوسُ دانْتِى ومطهرُهُ الفذُّ ..

          أما الجحيمُ فلمْ أتَقبَّلْهُ

مالى أنا بالجحيمِ!

مكانى هنا بين أهلِ النعيمِ المُقيمِ

          أنالُ الذى لم أنَلْهُ

أمتِّعُ نفسِى كما تشتهى

حيثُ أطعَمُ خُبزَ الخلودِ ..

فأعرفُ معنى الزمانِ الذى

          سوف لا ينتهى

ثم أكشفُ من سرِّهِ ما غَمُضْ!

          (24)

تلك أيامُ أقلامِ أهلِ الغرضْ

وأنا الآن قد وَجَبتْ أوْبَتى

فاذكروهمْ بألقابِهم

ودَعُونى أعودُ إلى جنَّتى

واحفظوا ـ لو تشاءُونَ ـ عنِّى:

                 تَسلسُلَ أنسابِهمْ

فأخًا عن أخٍ .. وأبًا عن أبٍ

واعْرِفوهمْ بما قد أَبنْتُ لكمْ أمسِ ..

               بعضَ الإبانةِ ..

أو فاسْتدلُّوا عليهمْ بما لم أُبِنْ!

فبموْهبةِ الحدْسِ ..

               أو بالَّلقانةِ ..

وَلْتتركونى

دعونى أودِّعُ بنتى "لميس"

          لألقىَ شقيقى "وحيدَ"

فأسألُهُ كيف قد وجَدَ الآن طعْمَ الخلودِ!

ويسألُنى عن رفاقٍ لهُ

          منذ فارقهمْ: ما الذى صنعوهُ؟!

وعن شارعٍ كان فى قلبِ قريتِنا

               يلتقونَ بهِ

فأقولُ: أُولُو الأمرِ والنهْىِ باعُوهُ!

عن شجرِ السَّروِ والجَزْورِينِ

               على جانبيْهِ ..

أقولُ لهُ: اقْتلعوهُ!

وعن بيتِ أجدادِنا

          والذى أَوْدعوهُ ..

أجيبُ: أضاعوهُ ..

عن مصنعٍ كان يعملُ جارٌ لنا فيهِ ..

أو عن مكانٍ حميمٍ على شاطئِ النيلِ ..

                         كنَّا نُوافِيهِ

نشهدُ كيف يرِقُّ ويحنُو على قاصديهِ ..

         من الحالمين .. أو المغرمينَ!

عن الياسَمينِ الذى كان يعبقُ

        عند هبوبِ النسيمِ

وسوف أقولُ: انقرضْ!   

والنَّسيمُ انقرضْ!

والمكانُ الحميمُ انقرضْ!

ثم يسألُ عن سائرِ الناسِ فى حَيِّنا

فأقولُ:

     لقد كان آخِرُ عهدِى بهمْ

     أننى حين غادرتُهمْ أمسِ ..

     ما كنتُ أذكرُ غيرَ صديقى:

          الصَّدُوقِ .. العَقوقِ

          الرَّفيقِ .. الصَّفيقِ

صديقى اللّطيفِ .. العنيفِ

          الأليفِ المخيفِ

صديقى العدوِّ .. عَدوِّى الصديقِ

    صديقى البغيضِ العَضوضِ: المرضْ!

ختم الزاد:

تلك أيامُهمْ ... تلك أعوامُهمْ

تلك أقلامهمْ ... تلك أزْلامهمْ

تلك أعلامُهمْ ... تلك أقزامُهمْ

تلك أحلامهمْ ... تلك أوهامهمْ

تلك صورتُهمْ تسْتهلُّ بكاملِ سحْنائِها

               وبأحجامِ أجسامِهمْ

تتبدَّى لكمْ بمساحيقِ أضوائِها

تتحدَّى بنظرتِها الجانبيَّةِ ..

               إنسانَ أعينِكُمْ

وتحدِّق فى الصبحِ أو فى المساءِ ..

تفرِّقُ عن وجهِ أشجعِكمْ

               وجهَ أجْبنِكمْ

سوف أتركُها

لتظلَّ هنا فى العراءِ ..

               وأنتم تظلُّون!

أمَّا أنا .. فكما تعلمونَ:

قد اكتملتْ دوْرتى

هذه صُورتى

تتوارَى عن الأَعْيُنِ الآنَ ..

               شيئا فشيئا

وتمضِى بعيدًا .. بعيدًا

إلى أن تغيبَ تمَامًا

ولكنها قد تعودُ لكمْ ذاتَ حُلمٍ

تعودُ ـ إذا هى عادتْ

 ـ كأمنيَّةٍ خطرتْ فى المنامِ ببالٍ

            تعودُ كطيفِ خيالٍ ـ

                 على غيرِ وعدٍ ـ عرَضْ

            لِيُعيدَ على سَمعِكمْ:

            تلك أيامُ أقلامِ أهلِ الغرضْ

            تلك أيام أقلامِ أهلِ الغرضْ!

                                               القاهرة: فبراير/ أبريل 2008

*إحالات

ـ (زاد المعاد): عنوان كتاب معروف لابن القيم.

ـ (أود من الدهر ما لا يود) عن المتنبى بتصرف.

ـ (الضد يبعثه الضد) عن المتنبى ـ بتصرف أيضا ـ فى قوله:(وبضدِّها تتبيَّنُ الأشياءُ)؛ ومن قبله قال "المنبجى" فى قصيدته اليتيمة: (والضدُّ يُظهرُ حُسنَهَ الضدُّ)                             

ـ (الفتاة التى كنت كلمت عنها المساء) عن عنوان قصيدة  لأحمد عبد المعطى حجازى.

ـ (مرثية للزمان الجميل) عن عنوان ديوان لأحمد عبد المعطى حجازى.   



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋