يكشف هذا التناول النقدي لأحدث كتب الشاعر والناقد المغربي المرموق «الحداثة المعطوبة» عن طبيعة الحداثة المعوقة التي عرفها عالمنا العربي واستحالتها في مجتمعات تقيم في الماضي.

لا حداثة في مجتمعات تقيم في الماضي

«الحداثة المعطوبة» لمحمد بنيس

جمال الموساوي

ربما كانت كلمة الحداثة التي شاع استعمالها بدون مناسبة أحيانا وفي غير مواضعها أحيانا أخرى، إحدى الكلمات التي فقدت الكثير من تأثيرها ووقعها. فهي كلمة صارت بفعل الابتذال وسطوة الاعتيادي دون معنى. حروف هيكل لا روح فيه، بواقع أن المجتمعات العربية والفاعلين الحداثيين في هذه المجتمعات لم يتمكنوا من ترجمتها والانتقال بها من حيز المصطلح واللفظ إلى حيز السلوك والممارسة المتجليين في اعتناق قيمها فعلا، لا قولا وتشدقا، وجعلها من صميم الحياة اليومية للأفراد والجماعات.

المجتمعات العربية لم تتمكن من الولوج إلى عصر الحداثة ـ العصر الذي يصر الكثيرون في الغرب على أنهم غادروه إلى عصر آخر أطلقوا عليه ما بعد الحداثة ـ لأنها لم تعش إرهاصاتها الضرورية ولم تتوفر فيها وتكتمل الشروط الممهدة لها، فالتقاليد لا تزال متحكمة في مناحي الحياة كلها، وآخذة بناصية العقل، فلا تتركه يمارس شؤونه التنويرية؛ وعلى أساس هذه التقاليد، إذن يقوم السلوك اليومي للناس.

إن هذه المجتمعات لم تُعْطِ الفرصة ـ أو لم تُعْطَها أو فوتتها عندما كانت قاب قوسين أو أدنى ـ لقيام ثورات كبرى كالتي قامت في غير مكان من العالم، لتجديد الحياة العربية التي بقيت وفية لرتابتها في السياسة والثقافة والاقتصاد، وبقيت الحداثة بالتالي معلقة في الأوراق مجرد حبر، أو في الألسن مجرد لفظة يلوكها الجميع، أآو يختطها في هذا الكتاب أو في تلك الصحيفة أو فوق المنبر! في هذا السياق، حيث كل شيء ينشد إلى أوتاد الماضي يأتي كتاب «الحداثة المعطوبة» كأحد أهم الكتب التي أصدرها الشاعر المغربي محمد بنيس؛ وتكمن أهميته أولا في كونه صادرا عن محمد بنيس بالذات، وهو الذي ساهم، من موقعه كشاعر، في بلورة جزء من المشروع الحداثي في العالم العربي وتكريسه منذ ما يقرب من أربعين سنة، سواء من خلال انشغاله الأساسي بتطوير القصيدة العربية الحديثة ـ عطفا على ما قام به روادها ـ ومدها بأنساغ جديدة مستمدة من انتمائه للمغرب، أو من خلال كتاباته التنظيرية ومقالاته التي حاول عبرها الإسهام في إشاعة القيم الحداثية في المجتمع العربي. كما تكمن أهمية كتاب «الحداثة المعطوبة» في كونه يضم بين دفتيه، بشكل يقطر مرارة، خيبة المثقف وهو يرى ما بناه ودافع عنه يعيش على إيقاع انتكاسات متتالية، أو يوشك أن ينهار، لأسباب منها الموضوعي المرتبط بمختلف التطورات التي يعرفها العالم المعاصر، ومنها الذاتي المرتبط بصميم البنيات النفسية والاجتماعية للإنسان والمجتمع العربيين.

يرصد كتاب «الحداثة المعطوبة»، إذن، فشل، أو شبه فشل ـ على الأقل ـ المشروع الحداثي العربي الذي يفترض أنه انطلق مع ما سمي بعصر النهضة العربية، ولكنه ليس رصدا كرونولوجيا أو ما شابهه، بل خلاف ذلك تماما، فمحمد بنيس، حتى وهو يخط هذه المقالات التي نشرت منجمة في صحيفة الحياة اللندنية، لم يخرج عن دائرة الكتابة الشعرية عبر تكثيف اللغة وخلق مجموعة من الصور المدهشة والانزياحات، والكتاب بذلك يحمل نفسا إبداعيا، وهو ما قد يكون سببا في تصنيف المؤلف له ضمن المذكرات ذات الطابع التأملي حين يكتب: «صباحات متتالية، عبرت نهاية التسعينيات وبداية الألفية الجديدة، كنت أجلس متأملا. وللتأمل شكل مذكرات. أرصد وألاحظ هذا الذي يقع في ثقافة سعت إلى أن تكون حداثة، فيما هي تبرز منفية في عهد لم تكن تعلم أنه سيكون عهد المأساوي»(1) .

ولعل عهد المأساوي هذا ينسحب على جوانب عامة وهامة من الحياة في المجتمعات العربية، فقد كان القرن الماضي، وبداية الألفية الحالية أيضا، حافلا بالخيبات. كان زمنا للهزائم المرة والانتكاسات الشديدة وتراجع أو فشل مجموعة من المشاريع السياسية والثقافية الاجتماعية على امتداد الخريطة التي تؤوي الأقطار العربية، فمن الاستعمار المباشر لجلها إلى نكبة فلسطين سنة 1948، إلى الاستقلالات الناقصة أو المشروطة بالتبعية، طوعا أو قسرا، إلى الهزيمة الكبرى سنة1967، إلى اجتياح لبنان سنة 1982، إلى حروب الخليج المستمرة، لم يتنفس الإنسان في العالم العربي هواء نقيا ولو للحظة واحدة، بل أقسى من ذلك، كان شبه ضحية للتحولات التي يشهدها العالم، فكرا وسياسة واقتصادا ... حيث تجاوزتْه هذه التحولات بالرغم من المظاهر التي يتلفع بها كأسمال، والتي يتحدث عنها بنيس بكثير من السخرية، حين يكتب واحدا من تأملاته كما يلي: «سعادتنا جشعة. الآلة وحدها تسحرنا. التلفزيون والنقال. وها أنت حديث جدا. لقد امتلكت التكنولوجيا لكي تتساوى مع غيرك في العالم»(2) .

في المظاهر نعم، ولكن أين تجليات الحداثة في العمق؟ التجليات التي تؤشر فعلا على ولوج عصر الحداثة من الباب الأوسع؟ بمعنى ما، أين العقل والديموقراطية وحريات الأفراد وأشياء كثيرة أساسية؟ إنها أسئلة مؤرقة ومحرقة تضاف إلى الأسئلة التي يطرحها المؤلف في «الحداثة المعطوبة»، وهي كثيرة بالتأكيد، لكنه يترك الإجابات معلقة في الكثافة اللغوية التي اختزل فيها الاستطرادات والثرثرة التي تحفل بها الثقافة العربية الآن، على خلاف ما كانت عليه في السابق، ولذلك أسباب عدة. لا يختلف اثنان على التربة الغربية للحداثة، وقد كان هذا من الدعاوى الأساسية التي جوبه بها مشروع التحديث في المجتمعات العربية، وقد أعادني كتاب «الحداثة المعطوبة» إلى بحث مطول كان محمد بنيس نشره في مجلة الكرمل سجل فيه هذا الاستنتاج، فكتب يقول: «نحن جميعا متورطون في الحداثة وقد أصبحت أثرا من آثار جسدنا ... وحتى لا نتوه في المفارقات والمطابقات نثبت أن الحداثة حداثات، والمشترك بينها هو أرضية الغرب تقنيةً وفكرا وإبداعا»(3) .

وقد أفرز الخطاب المقاوم للحداثة على خلفية أصولها الغربية وعلى خلفية الممارسات الاستعمارية ـ الغربية! ـ في البلدان العربية، وغياب تلك الثورات الأساسية: الاقتصادية والسياسية والثقافية لقيام مجتمع حداثي، وتراجع دور المثقف الحداثي نفسه بانخراطه في البحث عن مكاسب شخصية، كل ذلك أفرز انحسارا شديدا للروح النقدية الرافضة لسلطة المألوف في مقابل صعود قوي ومتسارع لخطاب آخر تقليدي ماضوي، يستغل بعض الحمولات الدينية والخوف على الهوية، ليجد لنفسه مساحات للهيمنة، ولذلك تصطدم الحداثة العربية بالبنيات الذهنية والعلاقات الاجتماعية المؤسسة على قيم تقليدية تحد من فعالية العقل وتنبذ ممارسات مثل الديموقراطية وإطلاق الحريات التي تصنع الإنسان المبدع وتبني مجتمعا متقدما، يقول بنيس: «إن الحداثة الغربية فعل للشمول، وهي أيضا رؤية تبدلت من أصولها المتعالية إلى إدراك علمي للمحسوس يملأ مع الزمن فراغاته مع ما يرافق إبدال هذه الرؤية من اختلاف جذري في علائق القوى الاجتماعية، وما يضبط انتظامها وهما عنصران غير متوفرين في الحداثة العربية التي مازالت البنيات والعلائق التقليدية مترسخة فيها»(4).

لكن الأهم في هذه الرؤية، هو أن المؤلف يسجل واحدة من المفارقات الكبرى وهو يتحدث بتقدير وافر عن مقدمة الدكتور طه حسين، في العشرينيات من القرن الماضي، لكتابه «في الشعر الجاهلي»، حيث اعتبرها نقطة مؤشرة ولحظة أساسية يمكن أن تكون محددا من محددات تقدم الخطاب الحداثي في المجتمعات العربية، فمنذ « ما يقرب من قرن لم تثبت الحداثة على الأقل في النقطة التي انطلقت منها، بل تراجعت إلى حيث أصبحت معزولة بين ذويها»(5).

وهنا يحق طرح سؤال أساسي، هل لأن المثقف تخلى عن أن يقوم بدوره في التنوير وقيادة المجتمع فكريا والرقي بقيمه؟ أم لأن أسبابا أكبر دفعته ليتنازل قسرا عن هذا الدور؟

في المجتمعات العربية تقوم السلطة، أكثر من المثقف، بتسويق خطاب الحداثة، مستغلة ما هو متاح أمامها من إمكانيات مادية ومعنوية، ولكنه تسويق على طريقتها صيانة لمصالحها. ولذلك يجد المثقف نفسه أمام خيارين لا ثالث لهما: إما التموقع خارج السلطة مع ما في ذلك من المخاطرة والمغامرة؛ وإما الانصهار في بوثقتها والدفاع عن وجهة نظرها بحثا عن غنائم مادية أو معنوية. وقد أدى الكثير من من المثقفين ثمن مواقفهم في السجون أو في المنافي أو في ساحات الإعدام. لكن ، وهذه مفارقة أخرى انتبه إليها بنيس، كان صوت المثقف يرتفع بقدر ارتفاع القمع والسجون والتعذيب، أي أن المثقف كان مقبلا على النهوض بواجبه التنويري بالرغم من إدراكه لكل الأخطار الممكنة، على عكس ما يعيشه العالم العربي اليوم، حيث القمع قلَّ ـ لكنه لم يختف نهائيا! ـ بفعل المكاسب التي حققتها الشعوب بدمائها، أو بفعل الضغوط الخارجية المباشرة، أو الضغوط التي فرضتها التحولات التي يشهدها العالم، ولكن بالمقابل، خفت صوت المثقف الحداثي، وتراجع دوره بشكل مستغرب وصادم، وقد جعل هذا التراجعُ محمد بنيس يسمع «الحديثين الأولين يصرخون في أحفادهم وفي حكام بلدانهم. لم يمت أحد منهم. وهم في منزلة العذاب يشاهدون ما حل بأفكارهم وبالحياة التي قضوها مدافعين عن فكرة الحرية من سلطةٍ ومن استبداد»(6).

يمكن اعتبار كتاب محمد بنيس «الحداثة المعطوبة» محاولة للكشف عن الأسباب الكبرى التي عطلت قيام الحداثة العربية، كالذهنيات المسكونة بالماضي، والميل إلى الكسل الفكري والخمول الجسدي، إلا أن من بين أكثر هذه الأسباب أهمية تخلي المثقف الحداثي عن واجبه في تخليص المجتمع من سطوة الماضي، وقيادته في الطريق إلى المستقبل، اعتمادا على العقل وعلى التفكير الحر، والرؤية النقدية للسائد، في السياسة والثقافة والاقتصاد والعلاقات الاجتماعية. وهو دور بدونه ستظل الحداثة العربية حلما يعاني عرجا مزمنا، وسيظل المجتمع بالتالي «في علاقة مرضية بالماضي، لا سبيل إلى العلاج منها». هذا الماضي الذي مهما كان مضيئا، لن يكون كافيا لهذا المجتمع كي يصون بقاءه في عالم يتحول، ويجرف معه في تحوله كل الأشياء وكل الأفكار ... الجامدة.

moussaouij@hotmail.com

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* منشورات دار توبقال، الدار البيضاء، المغرب ط1سنة 2004
(1) ـ الحداثة المعطوبة ص 7
(2) ـ نفسه ص 16
(3) ـ لمساءلة الحداثة، محمد بنيس، مجلة الكرمل عدد 12 سنة
1984
(4) ـ نفسه
(5) ـ الحداثة المعطوبة ص 42
(6) ـ نفسه ص 131



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋