تقاطعات المتخيل في الرواية المغربية والمصرية

شريشي لمعاشي

على جبل شاعري يحمل بين راحتيه الكريمتين مدينة شفشاون أو الشاون حيث كان الموعد يوم السبت عاشر ماي 2008 بدار الثقافة، مع رواية جميلة تحكي عن لقاء يجتمع فيه عصبة من النقاد والباحثين والمثقفين مدعومين بشعراء كبار، في مفاوضات مع التخييل المغربي والمصري، ضمن ندوة سهرت على تنظيمها مندوبية وزارة الثقافة بشفشاون، ومختبر السرديات: الرواية وتقاطعات المتخيل: قراءات في نصوص مغربية ومصرية.

افتتح عبد اللطيف محفوظ الجلسة الافتتاحية بكلمة أشار فيها إلى البعد الثقافي والمعرفي لهذا اللقاء، ثم أعطى الكلمة لشرف الدين ماجدولين (ناقد، المندوب الجهوي لوزارة الثقافة بشفشاون) والذي ألقى مهد لهذا اللقاء بورقة تقديمية، مما جاء فيها: "حين فكرنا مع الإخوة في مختبر السرديات في تنظيم ندوة عن "الرواية وتقاطعات المتخيل" كان القصد في البداية هو توجيه تحية إلى جيل من المبدعين المغاربة والمصريين ممن ساهموا في صياغة التعدد الروائي في الوطن العربي اليوم، ورفده برؤى وتشكيلات بنائية، وصور، وتخاييل، ووقائع، عمقت احتمالات حداثته، وانغماره في هموم المحيط والمجتمع، وجددت أسئلته بصدد اللغة والأمكنة والزمن والنماذج البشرية ومخاضات الحياة."

لينتقل بعد ذلك شرف الدين ماجدولين إلى التأكيد على أن الندوة إن هي أرادت أن تحقق إضافة معرفية.. فلن يتأتى لها ذلك إلا بتحقيقها لثلاثة مآرب متكاملة:

ـ المأرب الأول يتصل بالبعد النقدي ذلك أن تقديم أعمال روائية جديدة، بكل ما تتضمنه دلالة الجدة من مغايرة في نهج التعبير، ونسق التشكيل، ومضمون الرؤية، في لحظة وحيز موحدين، في غياب مؤلفيها، مع مايستتبعه هذا المعطى الأخير من رفع للحرج النقدي، لهي فرصة استثنائية لتكريس نوع من الممارسة النقدية التي بدأت تفقد وهجها في المشهد المغربي في الآونة الأخيرة، أي أن تكون لحظة للمكاشفة التحليلية الصادقة، مع إعمال لآليات الوصف والتقييم معا دونما اكتفاء بالتحليل الرمادي المحايد الذي لا يمكن إلا أن يعمق من أحوال الخلل القائم في علاقة في النقد بالإبداع الروائي.

ـ أما المأرب الثاني فذو بعد ثقافي ذلك أنه بات من الملاحظ اليوم شيوع نمط من الخطاب الوصفي الصرف، ينتهي إلى خلاصات مفرغة في العمق، وتكرس مديح الذات أو تبخيسها نظريا وبشكل مطلق، وممتد في الزمن، أوان الحديث عن الإبداع الروائي أوالشعري أو القصصي أو النقدي، والحال أنه من المفترض أن نصل إلى خلاصات ذات كنه جمالي واضح يكون محصلة لإجراءات تطبيقية متواترة ومتجددة عبر الإنجاز المتواصل للحظات الإبداع والقراءة، بل أعتقد أنه حتى تلك المقولة الأثيرة لدى البعض التي تزعم أننا نعيش زمن الرواية، تحتاج لتأكيد صدقيتها إلى مثل هنا النوع من الاشتغال التطبيقي المقارن، الذي لا يكتفي بتكرار المستنسخات النظرية، وإنما ينخرط في مساءلة المنجز وتقييمه، سعيا إلى استكناه أثره الثقافي العام، ورصد إيقاع تصاديه مع الوجدان الجمعي.

ـ ويكمن المأرب الثالث في القيمة المنهجية المضافة، ذلك أن اختيار مفهوم "تقاطعات المتخيل" يمثل فيما أحسب انتقالا من مقترب تحليلي مغلق وشكلي أحيانا إلى ممارسة استقرائية مرتبطة بالسياق النوعي العام، ونسق التكون والجدل؛ حيث إن المنجز الروائي العربي المعاصر، هو في النهاية من الضمور الكمي بما لا يحتمل التجزيء بقدر ما يستلزم النظر إليه من حيث هو مجال أسلوبي متلاحم، يوحي بالتعدد والتنويع، بيد أنه يؤول إلى قواعد إنشائية متماثلة: لغة وتخييلا ومتخيلا ووقائع اجتماعية، ومرجعيات فكرية وثقافية وجمالية.

بعد ذلك أخذ الكلمة شعيب حليفي (رئيس مختبر السرديات) والذي رحب، بدوره، بالمشاركين واضعا الندوة في سياقها، ارتباطا بالمحور المقترح الذي يجدد في بناء رؤية نقدية، جمالية للنص الروائي، ويقارب الروايات المدروسة باعتبارها تجارب تستحق القراءة لما تحمله من عناصر الجدة والتجديد وقضايا جمالية...

تنوع في التخييل، تنوع في القراءات

افتتحت جلسة القراءات النقدية، والتي ترأسها شعيب حليفي، بالمداخلة الأولى لرشيد برهون بعنوان "رجال في مهب اللغات والأحلام" حول رواية أحمد المديني "رجال ظهر المهراز" مركزا مناقشته على عدد من الأبعاد الفنية والجمالية في رسم التخييل الروائي بخلق الترادف النصي بين الأعلى والأسفل ثم صور مترددة للمنفى والمسخ والتضاد، ليصل الباحث إلى الحديث عما أسماه بالحكي الهادر ولعبة اللغة لذاكرة روائية تلاعب اللغات والأحلام.

وقد عمل الناقد عبد الرحيم جيران على مقاربة رواية "شجرة أمي" للروائي سيد البحراوي وفق تصور بلاغي يقوم على ضبط العلاقة بين ما يشكل الكل بوصفه مكمن تلاحم النص الروائي، والجزئي باعتباره مكمن المتنافر. وقد جعل من موضوع الموت مجالا للكلي وربطه بفعل الكتابة، من حيث هي تظهير لموتها من خلال موت الأم.وعمد الناقد فيما بعد إلى معالجة ما يسميه بالعقد النصية الدالة على المتنافر، وحددها في ثلاث وهي: الكتابة والشجرة والشمع.وحاول انطلاقا من هذه العقد النصية التدليل على صلاتها بالموت وفعل الكتابة، وكيفية تعبيرها عن الفوت في علاقته من جهة بتاريخ الذات الخاص ـ وبالزمان والمكان، وبتاريخ الكتابة الروائية من حيث هي مرتهنة بالتاريخ العام، ليخلص الناقد في نهاية مداخلته إلى أن الفوت الذي يسم هذا الناريخ هو ما يحدد العلاقة بين سؤال الموت والكتابة الروائية

أما مداخلة عبد اللطيف محفوظ الموسومة بـ "باريو مالقة بين استعارة الشكل وغموض الموضوع" والتي استهلت بالإشادة بالرواية وقدرتها على الوصف الدقيق للمكان وخلقها للمتعة وتوفيرها للمقروئية، فتميزت بالرغم من ذلك بطابعها النقدي الحاد، مذكرة بمناخ السبعينات. حيث حاول المواءمة بين التوجه الوصفي والمعياري، وهكذا انطلق من ملاحظات حول ما سماه بالقناعات القبلية للكتابة التي تجلت في مقصديتين، حدد الأولى في استعارة الكاتب للشكل من نجيب محفوظ موضحا أن هذه الاستعارة لم يكن مصدرها رواية واحدة أو مجموعة متناسقة من الروايات، بل توليفة من الأشكال التي أنتجتها تجربة نجيب محفوظ. وخلص إلى أن هذا التوليف لم يراعي خصوصية تعدد الأشكال عند محفوظ والذي يخضع عنده دائما لسؤال معرفي محدد، مشيرا إلى أن هذا الصنيع قد جعل الرواية تخرق مجموعة من سنن الكتابة الروائية، فبدت كما لو كانت مجموعة من مشاريع روايات لا يجمعها إلا المكان الموحد. وقد حاول التدليل على انطلاقا مما سماه بالمرحلة ما قبل التظهيرية، التي يربطها بالمحافل السردية.

أما القناعة القبلية الثانية فحددها في مقصدية حرص الكاتب على تصوير صورة الآخر الممثل بالمحتل الاسباني في تمثلات أهل الباريو بشكل إيجابي، وهو الشيء الذي نتج عنه تقديم عالم ممكن معمور بذوات خانعة ومنكفئة على عوالمها الخاصة الضيقة ومستسلمة لكل صور القسوة المعنوية والمادية، موضحا أن هذا الحرص قد خلق بصورة ضمنية الإحساس بتمرير إيدلولوجية خفية مبخسة للأهالي عامة. منتهيا إلى اعتبار هذه المقصديات المسبقة قد أثرت على الرواية شكلا ومضمونا، الشيء الذي جعل معناها رغم الوضوح الذي توحي به ملتبس ومستعص على التحديد، كما جعل فكرتها الإيديولوجية رهينة باستنتاج الأدلة الخفية. وختم مداخلته بقراءة توضيحية لهذه الأفكار وبالتساؤل عن فرضيات المعنى الناتجة عن هذا النوع من الكتابة.

وحول رواية "شهد القلعة" لابراهيم عبد المجيد، تدخل عبد الرحيم مؤدن بموضوع "شهد القلعة: تحولات شهرزاد، تحولات شهريار وتحولات الكتابة"..مقدما في البداية ملخصا عن الدلالات الكبرى للرواية والتي تقارب هوية المرأة والرجل والوجود داخل فضاء القلعة الحافلة بالاسرار، ومنها أسرار جثة امراة ورجل.وهكذا سيمتزج الدم بالشهوة والقدرة بالعجز والحقيقة بالوهم.

واعتبر الباحث ان هذه الرواية في مسيرة ابراهيم عبد المجيد تمثل طفرة نوعية في الكتابة الروائية من حيث كونها توظف تقنيات منها التضمين الحكائي بالاسلوب البوليسي، والفصل والوصل عن طريق التداعي أو التذكر.ثم انتقل عبد الرحيم مؤدن الى قراءة الرواية من خلال ثلاثة أقانيم جسدت البناء الروائي وهي تحولات شهرزاد وشهريار والحكاية.

في مداخلته التي تحمل عنوان "الإدراك الروائي للعالم" حكمة اللايقين في رواية "مسألة وقت" لمنتصر القفاش ركز محمد أمنصور على الإدراك الروائي كعنصر وحافز سردي مولد للسيرورة الروائية، معتبرا (اللغزية، الكفكاوية، جاهزية الحكاية) هي مكونات بنائية ساهمت في بلورة صوغ أسلوبي متميز في إدراك العالم روائيا، وهي الدينامية السردية التي تؤالف بين السجل الغرائبي القائم على منطق الاستحالة واللامحتمل والسجل الواقعي المتمسك ببناء الشخصية الثابتة والمتماسكة، فمن خلال منظور المتاهة الكفكاوية وسيل التفاصيل العادية لليومي المبتذل يتأسس العالم الروائي لرواية "مسألة وقت" دون أن تشكل الحكاية في حد ذاتها أساس الرواية أو عمادها المحوري، فالرواية أوسع من الحكاية، والإدراك الروائي للعالم هو المقترح الجمالي الذي يضفي على الكتابة في هذا الجنس الأدبي خصوصيته وجاذبيته.



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋