في هذه القصيدة الجديدة للشاعر المصري المرموق تتراكب الدلالات وتنفتح استعارة السنديان الأساسية فيها عليى آفاق دلالية وتأويلية تناوش فيها اسباب تردي واقعه المصري وتفكك أواصر المتخيل الوطني فيه.

لو أني كنت هنالك في المنفي

عبدالمنعم رمضان


السنديان هو السرير
السنديان هو المخابئ
تحتمي فيها الطيور
السنديان هو الذي
ما لم يكن شجرا سوي في الحلم
سوف يكون مانرجوه قبل النوم
أمي حينما أدنيت رأسي من يديها وانكشفت
بكت لأن الله يسكن في عيوني
واستعادت روحها
وقفت علي قدمين
حتي علمتني أن أسٌِرب من حناني
مايفيض علي حنيني
هكذا أرخيت أذني
للسنونوات
تستولي علي شمسي وطيني
للسنونوات
تحرث ماتبقي من رفات السابقين علي
تذروني
فأسمع بعضها ينساب مني
«هذه أرضي أنا
وأبي ضحي هنا
وأبي قال لنا
مزقوا اعداءنا»
أصغيت
هذا الصوت صوت قيامتي
كتبي وأوديتي
وزوٌاري النهاريين
هذا الصوت صوت النور
كنت أسير وحدي
أستعين علي البرية بالرضا
وأشد أطراف الصدي
في آخر السور الذي خلق المنازل
في مياه النهر
في تلك المراعي

كانت الاشجار لا تخشي الرياح
وكان ظل السنديان يكاد يمشي
خلف زهو العابرين
فإن يعيشوا، تستظل به البيوت
وان يموتوا، تستظل به القبور
السنديان هوالمصير
السنديان طبيعة أخري
وليل دافق تخشاه أغربة
وتعشقه النسور
السنديان هو الذي ما لم نكنه علي طفولتنا
كما في اول الكلمات
سوف نكونه في الأغنيات
كأننا،
وكأننا،
وكأنني.
وكان انساني وجاني
والخلاء، وكل ماينساب تحت فمي
وينزف من لساني
هو المواسم كلها
أمي تحاول أن تراني في وجوه
ضيعت منها الملامح والوجوها
كأنما أمي تحاول
أن تري عرقي
يجففه ذووها
عاشقوها، أو أبوها أو أخوها
«أيها الزائر قبري
اتل ماخط أمامك
ها هنا تثوي عظامي
ليتها كانت عظامك»

أيها الزائز قبري
السنديان هو الذي
سيكون قافيتي إذا أحببت من أحببت
وإن يبست
يكون بعض سفينتي
جسدي
شراعي
أو ذراعي
أو وداعي ، أو يكون مدينة الحرب القديمة
أيها الجندي لاتترك قلاعك
حين يأتيك العدو
ويصطفيك
لأنها صارت قلاعي
أيها الجندي قف في الصف
واصرخ
ربما لايسمعون سوي صراخك أو صراخي
أيها الجندي
هبني كنت أطلبهم ولا يأتون
هبني كنت آمل
أن أشير إليهمو
وأقول في نفسي:
هم البشر الصغار العابرون هناك هيا
أيها البشر الصغار العابرون هناك فواق تراب قبري
هل ستغنيكم أغاني التي
مازلت أنشدها كروح
أم سيغنيكم ضياعي
أنا البصير إذا رأيت ظلالهم
واذا اختفوا
فأنا الضرير
السنديان دمي
وبعض نوارسي الأولي تنام لديه
بعض نوارسي تغزوه
ثم تبيض فيه
السنديان هو الأخير
ومنذ أن ولد الصباح مع المساء هو الأخير.

شاعر من مصر



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋