شكلت انتفاضة الشاوية المجيدة محطة تاريخية ملهمة للعديد من الباحثين والجامعيين والمبدعين كي يحاولون التوقف عند دروسها داخل خيمة مفتوحة على الجمهور، ندوة تؤرخ لمرور 110 سنوات على أحد معارك الكرامة ضد الاستعمار الغاشم والذي سيطر على المنطقة في مطلع القرن الماضي. هنا تقرير لهذا اللقاء العلمي والذي يتوقف عند خلاصات أهم المداخلات والأوراق التي قدمت.

مديونة تنفض الغبار عن هويتها التاريخية

سالم الفائدة

بمناسبة الذكرى 110 على انتفاضة الشاوية (1907) ، التأمت أشغال ندوة " مديونة المقاومة الوطنية في الشاوية " التي نظمت بإشراف علمي لمختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، بتنسيق بين جماعة المجاطية أولاد الطالب وجامعة السلطان مولاي سليمان بني ملال، وذلك بحضور جامعيين وباحثين ومؤرخين إلى جانب فرسان الشاوية وممثلين عن قبائلها بفضاء موسم الفروسية سيدي أحمد بلحسن بمديونة، حيث اختلطت أصوات الباحثين في التاريخ مع أصوات الخيل والبارود تجسيدا لشعار انفتاح الجامعة على محيطها الاجتماعي والثقافي والاقتصادي وإسهاما في جعل الثقافة قاطرة للتنمية .

عرف برنامج هذا اللقاء المفتوح ثلاث جلسات تناولت واقع منطقة مديونة وتاريخ الشاوية ودورها الريادي في المقاومة الوطنية. ففي الجلسة الافتتاحية التي استهلت بآيات بينات من الذكر الحكيم، تناول الكلمة د/ عبد الرحمان غانمي الذي بين أهمية هذا اللقاء في تجسير العلاقة بين الجامعة ومحيطها وإثارة الانتباه للتاريخ المنسي وإعادة الاعتبار للمهمش، ومؤكدا على الدلالة التاريخية للقاء بالنسبة للمنطقة التي قاومت مختلف أشكال التغلغل الأجنبي.

وعبّر هاشم أمسن الشفيق رئيس جماعة المجاطية أولاد الطالب في كلمته عن سعادته الكبيرة بهذا اللقاء الذي من شأنه أن يساهم في رفع التهميش، لأن المنطقة تحتاج إلى العلم والثقافة وتضافر الجهود لتحقيق الرقي وإعادة الاعتبار مبرزا كيف فقدت مديونة هويتها بين الماضي والحاضر.

وفي كلمته، أشار شعيب حليفي عن هذا المسار الذي يخوضه الباحثون من خلال خروجهة إلى الأرض للبحث في ترابها وهوائها وربط العلم والثقافة بالهوية والمستقبل.

وفي الجلسة الثانية التي عرفت مشاركة ثلة من الباحثين الجامعيين في التاريخ والمقاومة والثقافة، قدم د/ نور الدين فردي عرضا تاريخيا بعنوان : "التحولات السياسية والاقتصادية الاجتماعية بالشاوية قبل الاحتلال الفرنسي نموذج مديونة"، حيث قدم في مداخلته جوانب مختلفة من تاريخ الشاوية قبل انتفاضة 1907، منذ القرن السادس عشر إلى مستهل القرن العشرين، تتصل بالجوانب الإثنية واللغوية ونمط العيش ومقاومة الأجانب وتعسف السلطة والظلم وحياة الترحال والتنقل، وما نتج عنه من ارتباط بالفرس، قبل أن تشهد الشاوية تحولات القرن التاسع عشر التي عرف فيها المغرب بداية التغلغل والتسلل الأجنبي عبر نظامي الحماية والمخالطة، وما صاحب ذلك من مقاومة ورفض من طرف أبناء الشاوية مبرزا دور الزاوية البوعزاوية في تأطير السكان لمواجهة الاحتلال الفرنسي للمنطقة. وقد ركز المتدخل في كلمته على نموذج قبيلة مديونة ضاحية مدينة الدار البيضاء بموقعها الاستراتيجي، مبينا هويتها الديمغرافية والاقتصادية والتاريخية ومتوقفا عند الظروف العامة التي ساهمت في تأزيم المنطقة والإيقاع بها في براثن الاستعمار الأجنبي. ومارافق ذلك من مقاومة لعب فيها القائد أحمد بن العربي المديوني دورا متميزا إلى جانب أبطال آخرين ، وقد اختتم الباحث كلمة بخلاصة مفادها أن هذه التحولات التي شهدتها المنطقة عبر تاريخها الطويل هي التي شكلت شخصية إنسان المنطقة ووعيه.

وفي كلمة حماسية قدم د/ شعيب حليفي مداخلة وسمها بـ "ماذا وقع في شهر يوليوز 1907بمديونة؟ حيث عبر عن سعادته الغامرة باللقاء الذي يتناول تاريخ المنطقة المفعم بصور موشومة في الذاكرة من المقاومة والصمود في مواجهة المستعمر، صور رسمها الصمود الأسطوري لأبطال الشاوية وفرسانها وعلمائها الكبار (لحمر بن منصور، القرشي برغاي، الحاج محمد، الشيخ البوعزاوي...) .

وقد تناول حليفي في مداخلته بشكل كرونولوجي ما وقع في سنة 1907، من أحداث عرفتها انتفاضة أبناء الشاوية في من مطالبة برحيل الفرنسيين من الديوانة واجتماعات واستعدادات مختلفة مرورا بالانتفاض وطرد المراقب الفرنسي واستهداف لمصالحه الاقتصادية، قبل القصف الدموي للبارجة الفرنسية (غاليلي) للدار البيضاء وما ارتكبه المستعمر من مجازر ضد أبناء المدينة العزل الذين واجهوا المحتل بصدور عارية وإيمان مطلق، راسمين بذلك صورا أسطورية مشرقة للمقاومة والصمود.

المداخلة الثالثة د/ محمد معروف الدفالي حول : " المقاومة بأحواز الدار البيضاء" (1956-1953) ، حيث تناول السياق التاريخي العام لاحتلال المغرب وما انتهى إليه مؤتمر الجزيرة الخصراء سنة 1906 من توافق بين الدول الكبرى لتقسيم المغرب وفرض الحماية عليه، كما وقف الباحث عند الصور المشرقة للمقاومة الوطنية بمنطقة الشاوية التي ألهمت بقية المناطق في المغرب شمالا وجنوبا وشرقا، وقد ركز في مداخلته على ما عرفته المنطقة سنة 1955، من أشكال متعددة للمقاومة عجلت برحيل المستعمر وكبدته خسائر كبيرة مبرزا أن للمقاومة وجوها مختلفة اقتصادية وسياسية وعسكرية، وقد أكد الباحث، بعد عرض تفاصيل مثيرة عن تضحيات رموز المقاومة، على ضرورة المسارعة من طرف الباحثين والمهتمين والجهات المسؤولة للمزيد من الاهتمام بهذا التاريخ حفظا للذاكرة الجماعية وصونا للتاريخ البطولي من التلف والضياع لربط الحاضر بالماضي وبناء المستقبل المنشود.

وعرفت الجلسة الثالثة التي ترأسها د/ عبد الإله رابحي مشاركة عدد من الشعراء الزجالين ، حيث تمازجت إيقاعات الزجل بصوت الخيل وصيحات الفرسان ورائحة الأرض بروح المقاومة، تغنّى من خلالها الزجالون بروح الفداء والمقاومة والنضال والفروسية. في البداية، قدّم الزجال عبد الرحيم لقلع الكلمة عبر قصيدة " عريس الجنة " التي غاصت معانيها في تاريخ الشهداء والأرض " وقصيدة "سلطان السروت" التي ترنمت بالفرس وعشقه علاقة الإنسان به. ثم سافرت قصائد الزجال عبد الرحيم باطما " شوفو شوفو لعجب" بالحضور في تحولات الإنسان والزمان والمكان والقيم والذات والتاريخ . أما رئيس الاتحاد المغربي للزجل المبدع محمد مومر فقد تغنت قصائده بمقاومة مديونة ورجالاتها ودورهم البطولي في صد العدوان.

وقدمت الزجالة آسية ورد بعضا من قصائدها التي تتناول الحياة والذات والواقع بصوره ، أما الزجال عزيز غالي فقد حلقت كلماته الحارقة بالحضور في عوالم تجعل من الذات والحقيقة منطلقا للتعبير عن هموم الإنسان وطموحاته اللامحدودة.

وقبل نهاية اللقاء تناول الكلمة عدد من أبناء الشاوية ومثقفيها الذين حضروا اللقاء (فاطنة البيه- سعيد، حمودة بوخويمة- حسن عبيابة...) معبرين عن شكرهم للجهات الساهرة على تنظيم الندوة ومبرزين قيمة هذه اللقاءات في تعريف الأجيال بتاريخها وكذا أهميتها في تحقيق التنمية .

كلمة الختم عبر من خلالها شعيب حليفي رئيس مختبر السرديات عن شكره لكل من ساهم في إنجاح هذه المحطة العلمية التاريخية التي ستضاف إلى ما سبقها من محطات حول تاريخ المقاومة والشاوية ومعلنا عن البرنامج الحافل بالندوات العلمية المستقبلية التي ستنظم عبر ربوع الشاوية ومناطقها بعثا للتاريخ وتخليدا لأرواح شهداء المقاومة والنضال وتأكيدا على دور الثقافة في بناء مجتمع متقدم.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋