تشكل المعارض فرصة لتداول الكتاب وأيضا محطة للتقارب بين المبدعين وقارئهم، لكن أن ينتظم معرض للكتاب المحليين والتعريف بإصداراتهم، فهذا يخلق فرصة أكبر للتعريف والتلاقي وتداول المعرفة، هنا تجربة ومبادرة إماراتية نظمتها هيئة الشارقة للكتاب ووسمتها ب"معرض الكتاب الاماراتي" واختتمت فعالياته الشهر الماضي، هنا ورقة تقربنا من فعاليات المعرض وأهدافه.

معرض الكتاب الإماراتي

 

أول معرض من نوعه في الإمارات

تعتبر المعارض المحلية للكتب فرصة للمبدعين للتقارب، كما أنها تضيء على الكتب المحلية دعما لها لخلق الانتشار الدولي. لذا لا تقل أهمية المعارض المحلية عن نظيرتها الدولية في دعم حركة النشر والثقافة.

الشارقةتختتم الثلاثاء فعاليات “معرض الكتاب الإماراتي” الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب بالتعاون مع اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، والذي افتتح الأحد بمشاركة 25 دار نشر إماراتية عرضت الآلاف من العناوين للأدباء الإماراتيين منذ بدايات التجربة الإبداعية المحلية.

ويأتي المعرض، الذي استمر على مدار ثلاثة أيام في مبنى مدينة الشارقة للنشر، توافقا مع تخصيص يوم السادس والعشرين من مايو من كل عام يوما للكاتب الإماراتي، وضمن احتفالات الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019، حيث خصص عددا من الفعاليات والجلسات التي توثق لذاكرة الأدب الإماراتي المعاصرة وتستعيد سيرة روادها المؤسسين.

أشار أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب إلى أن الشعوب والحضارات تحتفي بمبدعيها وكتابها وتعتز بهم، وتخصص لهم جزءا كبيرا من ذاكرتها ومشروعها الحضاري والنهضوي بشكله الشامل، مؤكدا أنه انطلاقا من هذه الرؤية خصصت الشارقة يوما للكاتب الإماراتي، ليكون مشهدا يدل على مكانة المبدع والأديب في المشهدين الثقافي والمعرفي.

وأوضح العامري أن المعرض احتفاء بالإبداعات المحلية، مضيفا “هو حدث أردنا له أن يكون نافذة تطلع العالم على حضارتنا وثقافتنا المحلية وهذا التاريخ الذي سيبقى في ذاكرة الأجيال الجديدة والقادمة ما هو إلا احتفاء بمنجزات وأسماء تركت أثرها في مسيرة الثقافة الإماراتية وشكلت رافعة للعمل الأدبي والثقافي المحلي ونماذج يحتذى بها في الإبداع والحفاظ على جوهر الهوية والمكون الأدبي والتراثي لدولة الإمارات”.

ومن جانبه قال حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات “يمثل احتفال الإمارات بيوم الكاتب الإماراتي انعطافة تاريخية في علاقة الدولة والكاتب من جهة، وفي وعي الكاتب بما تجسده هذه العلاقة من انتماء مضاعف، من جهة أخرى”.

وأشار الصايغ إلى أن يوم السادس والعشرين من مايو من كل عام، الذي اختير ليكون يوما للكاتب الإماراتي، يوافق يوم تأسيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، وسوف تعطي هذه المناسبة دفعة معنوية كبيرة للكاتب الإماراتي نحو بذل جهد أكبر في حقل الكتابة والإبداع، كما تتيح المناسبة فرصة أكبر للقاء أجيال الكتابة والإبداع في أفق واحد وتحت سقف واحد.

خصص المعرض في أولى انطلاقته متحف “الكاتب الإماراتي” الذي ينظم بالتعاون مع مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث ويضم في ثناياه ملامح وحياة وإبداعات نخبة من الكتاب الإماراتيين الرواد والمعاصرين، أمثال الماجدي بن ظاهر وحميد الشامسي وسالم العويس وغيرهم، حيث يستعرض المتحف المتميز والفريد من نوعه مجموعة من نماذج العطاء الثري الذي خلفوه حيث يعرض المتحف المقتنيات الشخصية للأدباء والمبدعين من محابر وأقلام ومخطوطات وغيرها.

المعرض خصص عددا من الفعاليات والجلسات لتوثيق ذاكرة الأدب الإماراتي المعاصرة واستعادة سيرة روادها

كما ضم المتحف مختارات شعرية تضمها الدواوين والمؤلفات من الكتب والمقالات الخاصة بالمبدعين الإماراتيين ومجموعة من الإصدارات الصوتية التي تضم تسجيلات إبداعية بمثابة الأرشيف المسموع لأولئك الرواد، حيث يعد هذا الركن جهدا استثنائيا قامت به الهيئة بالتعاون مع مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث للحفاظ على تلك المقتنيات وعرضها وإتاحة المجال أمام الأجيال للتعرف عليها عن قرب، وملامسة تاريخها وعوالم أصحابها.

كما قدم المعرض منشورات قام بخطها شعراء وكتاب وأدباء الإمارات بأياديهم لتكون بمثابة الوثائق الشاهدة والمؤرخة لكيفية عمل هؤلاء المبدعين المنتمين لجيل الريادة وما تلاها من أجيال، ليتسنى للزائر التعرف على خطوط يدهم وتقنيات كتابتهم ضمن “معرض خطوط أدباء الإمارات”.

ونظم المعرض مجموعة من الجلسات والندوات الثقافية والحوارية لنخبة من المؤلفين والأدباء الإماراتيين منهم حبيب الصايغ رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات والكاتب والباحث الإماراتي سلطان العميمي والأديب محمد المر، إضافة إلى القاصة إيمان اليوسف والكاتبة صالحة عبيد والروائية نادية النجار، إلى جانب حضور كل من إسماعيل عبدالله رئيس الهيئة العربية للمسرح والممثل الدكتور حبيب غلوم الذين سيثرون المعرض بجلسات حوارية ونقاشية طيلة أيام انعقاده.

وتسعى هيئة الشارقة للكتاب من خلال تنظيمها لهذا المعرض السنوي إلى مضاعفة حضور الإنتاجات المحلية من المؤلفات والروايات والكتب التاريخية والمعارف بأنواعها، حيث قدم المعرض الآلاف من الإصدارات للكتاب الإماراتيين.

كما شهد المعرض مشاركة جمعية الناشرين الإماراتيين عبر مبادرتها “منصة” التي تعرض أكثر من ألف عنوان لثلاثة عشر ناشرا في الوقت الذي يجمع فيه المعرض زواره على ندوات وجلسات حوارية تستضيف عددا من الكتاب والمبدعين الإماراتيين.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋