عندما تصل درجات اليأس الى أقسى نقطة، تنبعث كوة ضوء أمل قريب، لكنها هي الأخرى ما تلبث أن تنمحي وتتحول الى حلم يقظة، في قصيدتي الشاعر المصري، انتقال من لحظة اليأس العارم، صورة مصغرة لوضع عام، الى ضوء يتحسس لحظة انبعاث جديدة، لعل حينها تصبح لدورة الـأمل إمكانية التحقق.

قصيدتان

محمد الشحات

 

  1. صدئت سيوفُ قبيلتي

أطلق رصاصتكَ الأخيرةَ

وأختبئ

كي تحتمي

من صوتِ من قُتِلوا

ولسوف تلعَنُ قاتليها

أنت الذي أطلقتَها

وتركتَها

كالمِنجلِ المسعورِ

يحصدُ من يراه

وتَظًل تتركُ خلفها

طفلاً يعانقُ يُتمَهُ

وضفائراً

لم تسترح

في حِضن عاشقها

وهمس صغيرةٍ

تخفي مدامعَها

وصوتُ مؤذنٍ يدعو

فترتجف المآذنُ

ثم تصمتُ

آهِ ما أقسى

ضجيجَ الصمتِ

ما أقسى انتظارَكَ

حين تُنتحبُ البلادُ

وتستحي إذ تشتكي

يا حزنَ قلبي

حين ينكسرُ الرجالُ

لقد أضاعوا هيبةَ الأوطانِ

وانكسرت سيوفُ قبيلتي

وتراجع الفرسانُ ممتلئين

بالصمتِ البليدِ

أجلْ

صدئت سيوفُ قبيلتي

وتعلّقتْ فوق الجدارِ

وجلّ فينا الانتظارُ

لكي أرى سيفي

كتوماً لا يرنُّ صَليلُه

وأرى خيولي ضامراتٍ

فاحتميتُ

بوجه جدي والحقيقةِ

علني أصحو

وأبتدئ الكلام

 

2- طاقة نور غطت غرفته

أمسك مصحفهٌ،

وتحسًس أحرفهُ،

شعر بثقل الكلماتِ،

ترجرجَ،

زادت رجفتهُ،

حين اخترقت أٌذنيهِ،

لسعته الرغبةُ

في أن يبكي،

وقف على أول ما طالعه ،

وظل يردّدُ

والليل إذا عسعس

والصبحِ إذا تنفس.

وتمنى لو عاد إلى كُتاّب القريةِ

كان يعسعس

بين حقول القمحِ،

ويخفى لوحَتهُ،

حتى يتفرق عنه

رفاق الحيّ

ليخرج من مخبئه

ويكمل ترتيل الآيات

ويخشى أن تفَضحَهُ،

أصواتُ تَلجلجهُ،

فيلوذ بصمت كونّي،

ثم يحاولُ،

فتزيد الرجرجةُ

فيرجع منسحباً

نحو البيتِ

ليكمل ما أهمله،

همّ ليخفى

ما علق بملبسهِ

من أعوادِ الحنطةِ،

فارتطم وسقط اللوحُ

فبكى

حتى حاول أن يتلمّسَ

ما أسكنه بذاكرةِ النسيانِ،

فلم تسعفهُ،

فعاجله صوتُ أبيه،

لكي يسمعهُ،

شيئاً من آيات التنزيلِ،

فما إن بدأ يرتّلُ،

حتى زادت رهبُتُه،

حنّ عليه أبوه

فانطلق، فأطلقهُ

وتذكر لحظة أن واراهُ

واسكنه تحت البيداءِ،

فظلّ يرتلُ

لم يتلعثم،

شَعُرَ،

بأن سرائر وجه أبيه

قد انفرجت،

وتمنى الأ يصمتَ،

آهٍ حين تقلبت الأيامُ،

فعاد الى غرفتهِ،

وأمسك مصحفه،

فشعر بثقل الكلماتِ،

وظل يطالع رسمة وجه أبيه،

فخاف بأن يتلعثم،

لسعته الرغبة

في أن يبكي،

فبكى،

فتدفقت الآياتُ،

وظلّ يرتل ويرتلُ،

وبصيصُ من ضوءٍ

يعبرهُ

يسكنُ في متسع

فضاءات الصدرِ،

تمهل حين ارتعشَ،

وأمسك بالآيات

لكيلا يسقطَ

آهٍ لو عبرت

كل شراين القلبِ،

تذكّر حضرةَ بيت أبيه،

وطاقاتِ النور،

وكيف تلصّص كى يمسِكَهُ

لم يعرف من أين يجئ،

فرتّل

ثم انتبه

لنور بدأ يحيط بغرفته

وتماسك حتى لا يفزعُهُ،

آهٍ لو عاد أبوهُ وشاهده

وراح يرتل

والآيات تذوب وتعبرهُ،

وتُذيب مواجعهُ،

فسما

وتسامى

وتطيّب من ريحٍ جاءتهٌ،

من ناحية النورِ

كان يحس

بها حين تزور أباهُ

اعتدل واغلق مصحفهُ،

كى يتحمم

من طاقاتِ من نورٍ،

غطّت غرفته

فبكى.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋