مع صدور العدد 120 (خريف 2019) من مجلة الدراسات الفلسطينية، تكون نتائج انتخابات الكنيست، المبكرة جداً، قد أُعلنت وما يُفترض أن يليها من تفاهمات وتحالفات لتشكيل حكومة جديدة، وكذلك انعكاساتها الخارجية، خصوصاً احتمال إعلان ما تبقى من صفقة ترامب سياسياً، وما يعنيه ذلك من انكشافات عربية إضافية، وخروج عن فكرة فلسطين

مجلة الدراسات الفلسطينية

«انتفاضة المخيمات» ... فلسطين "إلى أين؟

وهو أمر فرض طرح سؤال الاستشراف "إلى أين" في افتتاحية العدد التي كتبها رئيس التحرير الياس خوري. أما ما يتعلق مباشرة في سياق التحضيرات التي سبقت عملية الاقتراع في انتخابات الكنيست، فكانت مضمون مقالتين في باب مداخل لرندة حيدر وجمال زحالقة. وفي باب مداخل أيضاً يكتب ناصر القدوة تحت عنوان "القضية الفلسطينية والحالة العربية".

وفيما فلسطين تنتظر ما سوف يأتيها من الانتخابات والصفقة، كانت مخيمات الفلسطينيين في لبنان تنتفض ضد سياسات التهميش والتضييق والتجويع، بوجه السلطات الحاكمة: حكومة لبنانية وفصائل فلسطينية، رافعة الصوت بأن "من يحب فلسطين عليه أن يحب الفلسطينيين". انتفاضة المخيمات هي محور العدد، والذي يتضمن تحقيقاً يوضح جوانب من الانتفاضة وأسبابها، فضلاً عن 6 شهادات لشابات وشبان شاركوا في الانتفاضة المدنية المطلبية.

وتلاقياً مع عنواني الانتخابات وانتفاضة المخيمات، وسؤال "إلى أين"، يكتب أنيس محسن "اللاجئون الفلسطينيون في صفقة القرن: التأسيس على الأمر الواقع – لبنان نموذجاً"، ويتحدث كريستيان كوتس أوليركسن عن "تهميش الفلسطينيين في التقارب السعودي – الإماراتي مع إسرائيل". وفي باب مقالات أيضاً، يكتب نظمي الجعبة "مئة عام على إعلان بلفور: القدس في المخطط الحضري البريطاني، 1919"، وتقدم مقالة لمكسيم رودنسون "أفكاراً بسيطة بشأن معاداة السامية".

دراستان في العدد 120: "الذات والإخضاع، والذاتية والخضوع" لرائف زريق، تتحدث "عن التواطؤ والمقاومة، وطرق تعزيزهما وإجهاض أحدهما للآخر، وكيف يلتقيان ويفترقان؛ يصطدمان ويتعاونان." و"دراسات إسرائيل وفرضياتها المعرفية: نظرة تحليلية وبدائل نظرية" لأمل جمّال، وعنوان الدراسة يشي بمضمونها.

ويتناول تحقيق لعبد الرؤوف أرناؤوط ما حدث في وادي الحُمّص من تدمير إسرائيلي لمبان فلسطينية في المنطقة "أ" المفترض أنها تابعة للسلطة الفلسطينية في "سابقة قد تؤسس لما بعدها".

ويعرض علاء الترتير في "وجهة نظر"، "تصور جديد لنُظم السياسة والحكم الفلسطينية". وتحت عنوان شهادات يتحدث محمد ميعاري عن "كيف سقطت البروة مرتين"، وخالد عليان عن "الإنتاج الفني في الانتفاضة الفلسطينية الأولى". ويأخذنا الروائي والقاصّ والمسرحي توفيق فياض في "فسحة" إلى "نواعير الذاكرة: قصتي البكر.. روايتي البكر"، متحدثاً عن تجربته الأولى في الكتابة. وفي باب "قراءات"، مراجعة لكتابي أباهر السقّا "غزة: التاريخ الاجتماعي تحت الاستعمار البريطاني، 1917 – 1948" كتبتها فيليتسيا البرغوثي؛ وأحمد جميل عزم "الشباب الفلسطيني من الحركة إلى الحراك (1908 – 2018)"، كتبها أحمد عزالدين.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋