عن هشاشة الكائن يكتب الشاعر التونسي المرموق، متقصيا الدلالة ومفارقاتها، في لحظة إنسانية مصيرية، حيث أمست الأشياء مهددة، حتى في أثرها بحياتنا، كل ما يستطيع نبض الشاعر أن يلتقطه من هذه الجائحة، هو أن يركن لمعرفته القوية باللحظة، والتقاط أدق تفاصيلها، معزولا في عالمه الخاص القصيدة.

المعنى

عبد العزيز الهمّامي

 

مُذْ أَصْبَحَ المَعْنَى
بِلاَ مَعْنَى
وَأَمْسَى اللّفْظُ أَحْجَارًا
بِلاَ مَبْنَى
وَسَالَ الخَمْرُ فِي دَمِناَ
وَمَا تُـبْـنَا
وَفَوْقَ الرَّمْـلِ
مَـدَّ الوَهْمُ أجْنِحَةً
الَى مَنْ كَانَ قَابَ القَوْسِ
أَوْ أَدْنَى
صَقِـيعُ الدّهْـرِ
يَهْطِلُ فِيِ الكَلاَمِ
وَفِي الرّؤى
والمُفْرَدَاتُ البَارِدَاتُ
لَهُنّ ذَاكَ الثَّلْـجُ
اِذْ يَنْثُرْنَـهُ نُتَفًا
فيَسْقُطُ فَوْقَ دفاتري
قُطْنا
عليّ الاَنَ أَنْ أَجِـدَ البَيَاضَ
وَأقْـتَـفِي أَثَـرَ الرّيَاحِ
لأَعْـبُـرَ الكَـوْنا
فَكَيْفَ مَدَائِنِي
تَنْأَى
وَكَادَ بَرِيـقَـهَا
فِي خَاطِرِي يَفْنَى
وَهَذَا القـفـرُ نافذة الرّمادِ
اذا وهَبْتُ لَهُ البذورَ
أَصيـرُ فوق تُرابه
غُصْناَ
ولكنّ الزَّمَانَ بِعَيْنِ ذئبٍ
باَتَ يَكْنُسُ فِي الغِيَابِ
الشَّكْلَ واللَّوْنَ
لُغَةُ المَجَازِ
فَـتِـيلَةُ المِصْبَاحِ
في غَسَقِ الطّريقِ
وَكُلَّمَا نَبَتَـتْ بِنَبْضِي
أَسْرَجَتْ مَتْـنَا
وَفَاحَ اللَّيْلُ
مُنْذُ زَرَعْتُهُ حَبَقًا
وقَدْ أَشْتَمُّ رَائِحَةَ الأعَالي
اِذْ تُنِيرُ قِيَامةُ الأَنْهَارِ
ذَاكِرَةَ التّرَابِ
وَمَا يَشُوقُ العيْنَ والأُذْنَ
ولِي فِي الحُلْمِ سَوْسَنَةٌ
وَرِيشُ حَمَامَةٍ
لِي فِي دَمِي
رَكْضُ الخُيُولِ
وَنَخْوَةُ الفُرْسَانِ
لِي دَمْـعُ الأَحِبّةِ
حَيْثُمَا سِرْنَا
ولعلّنِي مِنْ اَخِـر الأنـواءِ
عُدْتُ الى سمَاءِ طُفولتي
والأُمْنيَاتُ البَاسِقَاتُ كَوَاكِبٌ
ما أَغْمَضَتْ جَفْنَا
رتّبْتُ عرْشَ الماءِ
لكِنَّ الجِبَالَ شَوَاهِقٌ
وَمَعارِجُ الأُفُقِ البَعيـدِ
عصيّةٌ عنّا
وَمَا أَسْرَى بِنَا وَجَلٌ
فَثَمّة واحَةً
مازال في أعذاقها تَـمْـرٌ
ومَازَالَ النَّبِيذُ مُعَتَّقًا
بِفَمِ الجِــرَارِ
فرُبَّ كَأْسِ مِنْ ثِمَارِ النّخْلِ
كَانَ مِزَاجُهَا لَحْنَا
ورأيتُ هذا الطّائر الجوّاب
رنّقَ فَجْأَةً
وعلى ضفاف مواجعي
غنّى
ضوّأْتُ أَبْوَابَ الغِوَايَةِ
واغْتَسَلْتُ
بِحِكْمَةِ الشَّجَرِ المُطِلِّ
عَلَى حُقُولِ قَصَائِدِي
حَتَّى اشْرَأَبَّتْ
فِي الأَصَابِعِ وردة جُورِيّةٌ
وَشَمَتْ زَخَارِفَ بَاقَـتِي
حُسْـنَا..

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋