نادي الشعر يؤبن عبد المنعم عوّاد يوسف

أبّن نادي الشعر في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات الشاعر المصري الراحل عبد المنعم عواد يوسف، وذلك في أمسية نظمها في مقر الاتحاد في الشارقة مساء الأحد 17/10/2010. وشارك في الأمسية كل من الناقد عبد الفتاح صبري، والإعلامي وائل الجشي، في حين تولى إدارة الأمسية الشاعر الدكتور إبراهيم الوحش.

وفي ورقته ذكر صبري أن الراحل عاش في الإمارات أكثر من ربع قرن أمضاها بين التدريس والعمل الإعلامي، وكان له حضور فاعل في المشهد الثقافي الإماراتي. وأشار إلى أنه من أوائل الذين حدثوا القصيدة في مصر أوائل الخمسينات. ثم انتقل صبري إلى استعراض بعض الملامح التي ميزت تجربة عبد المنعم عواد يوسف، وتوقف على نحو خاص عند النفس الصوفي الذي قال إنه ظهر في عدد من قصائده، كما تناول موضوعة الوطن، وقال "إن يوسف ينتمي إلى الجيل الذي حمل هماً عروبياً ملموساً، وقد ترجم هذا الهم في كتاباته، وكان يحلم بوطن ترفرف فوقه رايات الحرية والعدل". وأشار إلى النزعة الساخرة التي ظهرت في بعض قصائده، وقال عنها "إنها سخرية سوداء". أما موضوعة الزمن فتناول صبري فيها جانبين، أولهما: الموت الذي ارتبط على الدوام بالعاطفة، وثانيهما: الانتظار، فيوسف يميل إلى التطلع نحو الأمام، وكثيراً ما يتناول المستقبل بوصفه حلماً وخلاصاً. وفي معالجة سريعة للجانب الفني في تجربة يوسف أشار صبري إلى ولوعه بالتضاد، حيث يكثر من الجمع بين الموت والحياة، والظلمة والنور، والبعث والفناء...، وأشار أيضاً إلى ظهور بعض تقنيات القص في قصائده، ومنها الحوار.

من جهته ذكر وائل الجشي أن عبدالمنعم عوّاد يوسف لم يعط حقه رغم كل ما كتب عنه، فهو قامة شعرية كبيرة، كما أنه من رواد شعر التفعيلة، بل هو أسبق من شعراء آخرين يذكرون في هذا السياق مثل صلاح عبد الصبور. ونوه الجشي بالحس الوطني والقومي المرهف لدى يوسف، وتحدث عن استيائه مما وصل إليه الواقع العربي، وقال: "كان صاحب موقف ورؤية قومية، كما كان إنساناً مفعماً بالعفوية والطيبة، إضافة إلى أنه كان يتقبل ما يوجه إلى شعره من ملاحظات بإيجابية كبيرة".

وقد تخللت الأمسية قراءات لنماذج من شعر عبد المنعم عواد يوسف ألقاها الدكتور إبراهيم الوحش، وكانت بمثابة أمثلة عززت النتائج والأحكام التي ذهب إليها الضيفان في كلمتيهما.

يذكر أن الشاعر الراحل من مواليد عام 1933 في مصر، وقد أمضى ما يزيد على ربع قرن في الإمارات، عمل خلالها في التدريس إضافة إلى بعض المؤسسات الإعلامية كجريدتي الخليح والبيان. وقد حصل على عدد من الجوائز، وله عدة إصدارات شعرية منها: (عناق الشمس) و(أغنيات طائر غريب) و(هكذا غنى السندباد) و(عيون الفجر).



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋