يلتقط الشاعر المصري المرموق لحظة تاريخية أساسية وهو يقدم درسا في التسامح الديني، ومعه يعيدنا الشاعر الى نبل الكلمة بما هي إعلاء لصوت الحقيقة، دون مهادنة. كما يعيدنا النص الشعري لطبيعة قصيدة الشاعر المتفردة التي ظلت تمثل مفارقة أساسية في المشهد الشعري المصري الحديث

أرسم صليبا كالهلال

حسن طلب

 

هَذا صَليبُكَ يا أخِى

                 فارسُمْهُ  

أو- إن شِئتَ- لا ترسُمْهُ

عبِّرْ يا أخى عَمَّا تَدِينُ  بهِ

                           أو اكتُمْهُ

ولكنْ لا تُجادِلْ فى الذِى- إنْ قِيلَ-

                               لم تَفهمْهُ!

 

فلترسُمْ صليبَكَ

إن يكنْ لابدَّ من رسمِ الصَّليبِ

وإن يكنْ يَعْنِيكَ

رأىُ أخيكَ فيكَ.. 

       إليكَ فاعْلمْهُ:

 

الصليبُ أنا وأنتَ.. نَعمْ

فإن صدَّقتَنى حقًّا

وإلا فاتَّخذْ وضعًا عموديًّا

وقفْ.. واجعلْ ذراعيْكَ:

                امتدادًا جانبيًّا

واعتدِلْ.. تُصبحْ صليبًا آدميًّا

 

إن يكُنْ لابدَّ من رسمِ الصليبِ الآنَ..

                  فلترسُمْ على جسدِى!

ولو بِيدى

لكنت أقمتُ دارًا للعبادةِ..

تجمعُ الأديانَ فى بلدِى

فتلكَ كنيسةٌ.. بجوارِها ديْرٌ

                 بجانِبِ مسْجدٍ..

                             أو معبَدٍ

فلعلَّها تَتزوَّجُ الجِيرانُ من جيرانِها

                             فى مشهَدٍ!

ولعلَّ- من يدرِى!

        ـ يكونُ الدِّينُ والمتَديِّنونَ..

كمثلِ ذلك فى غدٍ

       

لمَ لا يكونُ الدينُ للديَّانِ مُنزِلِهِ؟

                  وللوطنِ الجَميعُ!

وكيف لا نسعَى

إلى ما- لو أردْنا- نستطيعُ!

 

الأمرُ لو بِيدى

لقلتُ ارسُمْ صليبَكَ يا أخى

وارفَعْ أَذانَ الفجْرِ فى المِحرابِ..

          واشرَعْ فى الدعاءِ المسْتجابِ..

لهؤلاءِ المؤمنينَ:

من العقائدِ تلكَ أو أهْلِ الكتابِ..

وقُلْ هَبُوا أنّى: "أبو محذُورةَ القُرشِىُّ"

                       بل و"بِلالٌ الحبَشىُّ"  

كىْ لا يَقتلَ الشكُّ اليقينَ..

وتَسْتكينَ حَفيظةُ المتعصِّبِ السَّلَفىِّ

 

هيَّا ارسمْ صليبًا

فيه خطُّ المُطلَقِ الرأسِىِّ

يقطعُ ضدَّهُ الأفُقىَّ.. والنسبِىِّ   

حتى تُوجِزَ الإيمانَ فى خطَّيْنِ

                         للمُتشكِّكِينَ!

 

ارسُمْ صليبًا نيِّرًا.. ومُدوَّرًا

                     مثل الهلالِ..

ولكن اسْتدرِكْ

فلا تُشرِكْ صليبَكَ- أو هلالَكَ

                         ـ فى الجِدالِ..

 

ارسُمْ صليبًا فى الخيالِ..

                   تراهُ وحدَكَ

ثُم بالسَّبَّابةِ اكتُبْهُ:

أشِرْ فوق الجَبينِ

            إشارةً عجْلَى

           فمن أعلَى لأسفَلَ

ثم من جِهةِ اليسارِ إلى اليمينِ..

 

ارسُمْ صليبًا

تسطيعُ بسِرِّ رُوحِ القُدْسِ فيهِ

أن تُميِّزَ وجهَ "قيصَرَ"..

                   عن قناعِ الرَّبِّ

ثم تُميزَ الدُّنيا

          عن الدِّينِ..

الملاكَ عن ابْنِ آدمَ..

والخيالَ عن امتلاكِ الواقعِ..

اصْحبْنى إلى بهوِ الكنيسةِ يا صديقى

مثلما أمسِ اصطحبتُكَ

                      نحو صحْنِ الجَامعِ..   

 

اشرَبْ وارْوِنى برحيق سِرِّ السرِّ

واذكُرْ لى نبيذَ المعْمدَانيِّينَ 

أَسْمعْنى تراتيلَ الصَّلاةِ..

أعِدْ على سمْعِى رَنيمَ الرَّاهباتِ..

وجَوْقةَ المتَرنِّماتِ من البناتِ

                             مع البنينَ..

 

ارسُمْ..

وصوِّرْ لى بهاءَ المرْيَماتِ..

                     وهاتِ ذكِّرْنى

بما قد جاءَ فى الإصْحاحِ

حولَ خِيانةِ الأجسادِ لِلأرواحِ

 

أَسْعدْنى بـ "يُوحنَّا الحبيبِ"

وما تَواترَ عنهُ فى الكتُبِ..

             اسْقِنى واشربْ

وأشبعْنى من الأدبِ..

 

اسْتعِدْ كلماتِ "متَّى" 

واجتَهِدْ فى شَرحِ أحْلامِ الحواريِّينَ

حدِّثْنى عن استِشهادِ "بَرنابا"

وخُذْ فى سِيرةِ المحمودِ:

                   "يُوحَنا العمودِ"

وثَنِّ بالممدُوحِ: "يُوحنّا فمِ الذَّهبِ"!

 

الْتَمستُ إليكَ:

زِدْنى من كُنوزِ سَميِّهِ:

                  "يُوحنا سَابا"

والدِّمشقىِّ الذى قد أكرمَ الصُّورَ! 

                    اسْقِنى.. واشربْ

وقُلْ لِى.. ثم مثّلْ لِى

           فمِثلى يعشُقُ الغُررَ..     

 

ارْوِنى من ذلكَ الدَّنِّ العتيقِ

                               ويا أخى

إن تنْسَ.. لا تنْسَ الْتياعَ النفْسِ

 والصَّدأَ الذى أكلَ الحواسَّ الخَمسَ

                       والظمأَ الذى تَدْريهِ..

فاشرَبْ واسْقِنى

 

وارسُمْ صليبًا كالهلالِ

وأَبْقهِ حُرًّا أَمامَ الذَّاهبينَ الرائحينَ

                هناكَ فى خطِّ الزوالِ..

                                   وأَبْقِنى

 

وارسُمْ..

ودَعْهُ كى يَسُودَ على الحدودِ

                بشكلِهِ البِكرِ الجديدِ

بما يُميِّزُهُ عن الأشكالِ!

أبْق عليهِ حرًّا كى يميلَ إلى اليَمينِ..

                                   أو الشَّمالِ..

فيسْتضىءَ الرائحونَ الذاهبونَ بهِ

                                   إليهِ ينتمونَ

 

ارسُمْ..

وزَوِّدْنى من السِّحرِ الحلالِ

ودَاوِنى بجوامعِ الأمثالِ..

 

قد حانَ اعتِرافى أننى:

دنَّسْتُ رُوحى بالخطيئةِ..

أيها الآبُ المقدَّسُ نَقِّنِى

أسلمتُ نفسى للغَوايةِ..

كانَ ما قد كانَ..

والشيطانُ حاصَرَنى

فيا ابْنَ أبِى: قِنِى

 

وارسمْ صليبًا ثم دعْهُ لى

لألتمسَ الخلاصَ بهِ

                   وأغْنمَ خَيرَهُ

دعنى لأَنجوَ يا أخى بصليبِكَ المخطوطِ..

                                  وارسمْ غيرَهُ!

وتعالَ ننسِجْ فى الطَّريقِ شِباكَنا

من بعض هذا الغزْلِ

               أو تلكَ الخيوطِ..

 

فربَّما نصطادُ معجزةً

تبُزُّ المعجزاتِ جَميعَها

               بمَسِيحِها وصَليبِها!

تعلُو على كلِّ الشروطِ..

لكىْ نردَّ الكائناتِ بِقضِّها وقَضيضِها

لبراءَةِ الكيْنونةِ الأُولَى

نُعيدُ نَعيمَ ما قبْلَ السقوطِ..

                إذ السَّلامُ سبيلُها 

                   والحبُّ قوتُ قُلوبِها!

 

ولعلَّ.. من يَدرى؟ 

فقد يَتحولُ الوحشُ الذى

                 فى داخلِ الإنسانِ

                            عن غاياتِهِ

فتكُفُّ عن سفْكِ الدماءِ نُيوبُهُ

ويُبدِّلُ الحيوانُ فى الغاباتِ..

                          من عاداتِهِ

والطيرُ والحشراتُ.. من أُسلوبِها!

 

فارسمْ صليبًا.. وادْعُهُ:

            شبَحَ الحقيقةِ

حين يسقطُ ظلُّ صالبِها

               على مصْلوبِها

فَتذوبُ شمعَتُها.. يَغيبُ شعاعُها

ويُطلُّ باطِلُها

ليُشعِلَ شرَّ معركةٍ

يَحيدُ الحقُّ عن مغلوبِها!

 

وارسمْ صليبا من تَعاشيق الزُّجاجِ..

يكونُ مرآةً لمن يأتى من الأجيالِ

                                 والأفواجِ..

أو نَجمًا يُضىءُ..

علامةً لقوافلِ الحُجَّاجِ

ثم انثُرْ عليهِ من الزُّهورِ..

أو اطْلِهِ بدمٍ.. وقُلْ:

هو رمزُ تأبينٍ على مرِّ الدُّهورِ..

لخيْرِ مصلوبَيْنِ قد ماتا عليهِ:

               "يسوعَ.. و"الحلاجِ"

 

فلتصنَعْ صليبًا.. واعتبرْهُ بُوصلةً

حتى تُحدِّدَ ما يَحِقُّ- ولا يحِقُّ- بهِ

ولكنْ- إن غُصبْتَ- تجاوَزِ الحدَّ..

الذى يَعدُو عليكَ:

             إن استطَعتَ الردَّ.. رُدَّ

ولا تُدِرْ للمجرمينَ الخدَّ..

 

فلتصنَعْ صليبَكَ..

لا يُهِمُّ من النُّضارِ

              أو اللُّجيْنِ

                  أو الصفيحِ!

ارسمْ صليبا يملأُ الأفقَ الفسيحَ..

وقفْ مكانَكَ.. وانتظِرْ

مهما انتظرتَ.. فإنَّهُ:

لن يُرجِعَ الرسْمُ المسيحَ!

 

فيا أخِى..

إن كنتَ قد أَحْسسْتَ بالتَعبِ

                                اسْترِحْ

دعْ ما صنعتَ.. وقلْ لَهُ:

ما أنتَ- لولا نحنُ-

إلا محضُ عارِضَتينِ من خشبٍ

                              تقاطَعَتا

مُجرَّدُ فِلقتيْنِ- فقطْ- من الخشبِ!

 

استرحْ- إن شئتَ

         ـ أو فاصنعْ صليبًا آخرَ..

اصْنعْهُ.. ونَوِّعْ فى الطِّرازِ..

أطِلْهُ.. أو ربِّعْهُ

أو رصِّعهُ بالحجرِ الكريمِ

                 وزِنْهُ باليَشَبِ!

 

اتَّخذْهُ تميمةً

يَتبرَّكُ الموتَى بها فى القبْرِ

               أو حِرْزًا من الأحرازِ

يَستكفِى به الأحياءُ فى أجسادِهمْ:

خَتْما على رُسْغِ الفتى

               وشمًا على عَضلاتِهِ

أو زينةً بعلامةٍ فتَّانةٍ

تهتزُّ فى نحْرِ الفتاةِ..

على الهِلاليْنِ اللذيْنِ:

يُكوِّرانِ مَشارفَ النهديْنِ..

يكْتنِفانِ أطرافَ الحقيقةِ بالمجازِ!

 

فَدعْهُ..

دعْ هذا الصليبَ الماجِنَ المحظوظَ..

يَلْهو كيفَ شاءَ هناكَ:

حيثُ احتَلَّ ذاكَ الحيِّزَ الملحوظَ..

دعْهُ الآن يلعبُ فى مُروجِ النورِ

                          يَمرحُ وحدَهُ

فى هضبةِ البلُّورِ!

 

أما أنتَ..

فلترسُمْ صليبًا جامعًا

                 لا مانعًا

هو للإناثِ و للذُّكورِ..

        وللقريبِ وللبعيدِ..

             وللغنىِّ وللفقيرِ..

 

فإنْ صنعْتَ.. فَوفِّهِ حقَّ الأَرُومةِ

                        صِلْهُ بالنّسَبِ..

اجتَنِبْ شَطحاتِ أَهْلِ الفنِّ

                       فى تصنيعِهِ

لا تَستَجبْ لمُغامراتِ الشكْلِ..

كىْ يَبقَى يذكِّرُ بالصليبِ الأصلِ:

                     (مِفتاحِ الحياةِ)!

 

ارسُمْ صليبًا.. وادْعُهُ:

                 عيْنَ المُعاناةِ

التى شيئًا فشيئًا قد تكوَّنَ ماؤُها

من كلِّ مَن ذرَفَ الدُّموعَ..

وعاشَ.. لم يشْـــتكُ الضَّنَى

                             والجُوعَ..

 

أو مِن كلِّ مَن نزفَ الدماءَ..

وظلَّ بين مدينةِ الأحياءِ والأمواتِ

                               حتى ماتَ 

                               أو فقدَ الرجاءَ..

ارسُمْ كأنَّ الأرضَ قد وَبِئتْ

وقُلْ: طُوبَى لمن شَهِدَ الوباءَ!

 

ارسُمْ صليبَكَ يا صديقُ

                 وكُنْ على حذَرٍ

كأنَّكَ فوق مُنحَدَرٍ

فَتسقُطُ تارةً وتَقومُ!

 

قُمْ.. وارسُمْ

فموعِدُ ساعةِ الدَّيْنونةِ المحتومُ

كادَ يجىءُ.. بلْ جاءَ!

 

ارسم الأخيارَ.. والأشرارَ

              والآباءَ .. والأبناءَ

ولْتَجعلْ إِزاءَ الخَاطِئينَ: الأبْرِياءَ

 

تَهيَّأ الفِرْدوْسُ

        واسْتَعَرَ الجَحيمُ

الحُكْمُ هذا اليومَ لابْنِ اللهِ والإنسانِ  

فلْيقْضِ القضاءَ:

             السَّيدُ (الأُقْنومُ)

 

أمَّا أنتَ.. فَلترسُمْ على عجلٍ

كأنكَ من على جَبلٍ

تُحاكى الماءَ..

          فى جرَيانِهِ

وتُثبِّتُ الأشياءَ..

 

أو فارسمْ كأنَّكَ إن رسمتَ

                  ستُنقِذُ الفقراءَ..

أو فارسمْ كأن الرسْمَ:

يسمعُ من فمِ المرضَى الدُّعاءَ..

                         ويسْتجيبُ لهُ

                        فيكتشِفُ الشفاءَ..

 

ارسمْ على مهْلٍ

كأنكَ تُطعمُ الجَوْعَى الثَّريدَ

                    وتلهمُ الشُّعراءَ!  

ولْتتَخيَّلِ البُؤَساءَ.. والمسْتَضعفِينَ

وقد أتَوْا يَتطلعونَ معًا إلى ما قد رسمْتَ

                                       ويهتِفونَ:

الربُّ صارَ لنا الفِداءَ..

 

ارسمْ ..

فهم لا يَملِكونَ اليومَ شيئًا

                      من حُطامِ الكوْنِ..

غيرَ سرابِ مَملكةٍ

يلوحُ لهمْ برجْمِ الظنِّ!

فلترسمْ لهمْ

لكنْ حَذارِ.. حَذارِ

لا تَأمَنْ على الأرضِ السماءَ!

 

ارسُمْ.. ولا تَخْشَ المغَبَّةَ

واجْعلِ السِّرَّ: الضَّميرَ الحُرَّ

               والدِّينَ: المحبَّةَ

أوإذا- شِئتَ- اصْنعِ الآنَ الصليبَ

                            كما تُريدُ لهُ

على النَّحوِ الذى تَهواهُ:

فَوِّفْهُ.. وزخْرِفْهُ!

وإن أَسرفْتَ فى تَمويهِهِ

                        فاعقِفْهُ..

حتى ربَّما لو- فجأةً- 

         رجَعَ المسيحُ اليومَ..

                       لم يَعرفْهُ!

 

أو فأدِرْهُ بيْنَ يديْكَ..

حتى إن تكوَّرَ مثلَ قُنبلَةٍ

فحاذِرْ منهُ

كى لا يَنسِفَ الدنيا وما فيها

                   بنارٍ منه مُرسَلةٍ!

وبادِرْ أنتَ.. فانسِـفْهُ!

لتأمَنَ شرَّهُ الآتى

                وما سَيليهِ

أو فى وجْهِ من يسْعَى لذبْحِ أخيهِ

                                  فاقْذِفْهُ!

 

كذلكَ يَستَبينُ الحدُّ..

إذ يبقَى الصليبُ الفردُ

حيًّا.. كالمسيحِ الحىِّ صاحبهِ

له الملكوتُ فى عليائِهِ

                        والمجْدُ..

يسْمو كلَّما نَسمُو

ويَنكفئُ الصليبُ الضِّدُّ!

فَلْتختَرْ صليبَكَ يا أخى

مهما يكنْ عندَ الخِيارِ الجَهْدُ..

 

كلا.. لا تُقِمْ لغريزةِ العُدوانِ فيكَ:

                                كنيسةً

فتَدقَّ بالأجراسِ!

أنتَ صَنعتَ فى يومٍ: صليبَ الزَّيْفِ..

من خامِ الحديدِ

             أو البُرونْزِ

                 أو النُّحاسِ

وجِئتَ مُنتميًا

إلى هذا الصليبِ/السيفِ!

أنت شَحذْتَ شَفرتَهُ

حصَدْتَ بهِ رُؤوسَ الناسِ!

 

كمْ بالأمسِ قد أَشعلتَ

من حربٍ مقدَّسةٍ!

ضحاياها قَضَوْا

من سائرِ الأديانِ والأجناسِ..

 

فلترسمْ صليبَكَ من جديدٍ يا صديقُ

بحيثُ يتَّحدُ الصليبُ بمن عليْهِ

ارسمْ بحيثُ تُجسِّدُ الغيْبىَّ

                        فى المَرْئِىِّ

وارسمْ يا أخى

لتُتَرجمَ المجهولَ بالإحساسِ!

 

هيَّا يا صديقى

إنْ يكنْ لا بدَّ من رسمِ الصليبِ اليومَ

فلْترسُمْ صليبًا خافتًا

                 كلَّ الخُفوتِ..

اسمعْ لَهُ

وتعلَّمِ التعبيرَ منْهُ

حين يَنطِقُ بالسُّكوتِ!

فيطمئِنُّ الطيِّبونَ لَهُ

وتَبتهِجُ الأراملُ والثَّكالَى

                    فى البيوتِ..

 

ارسمْ لنفْسِكَ يا صديقُ.. ولِى

كأنى واحدٌ من حامِلى:

هذا الصليبِ الشَّاعرِ

                    المتكلَّمِ

                          الخَـجِلِ

                             الصَّموتِ!

 

ارسمْ صليبًا مانعًا.. لا جامِعًا

واجعلْ لهُ فى الرَّسمِ

              حدًّا قاطعًا

من أجْلِ فصلِ القُوتِ-

فى الأَيْقونةِ العُظمَى-

                    عن الياقوتِ!

 

فَلْترسمْ لنفْسِكَ يا أخى

فأنا صليبِى لا يُرَى بالعيْنِ..

                ليس بذِى كِيانٍ

بلْ صليبٌ كائنٌ فى لا مكانٍ!

لا صليبٌ بين صلْبانٍ!

 

فهَيَّا ارسُمْ صليبَكَ

باتساعِ جروحِ أرضِكَ كلِّها

           فبشرقِها.. وبغرْبِها

              بشَمالِها.. و جنوبِها

 

صلِّبْ صليبَكَ يا صديقُ..

وإن يكنْ لا بدَّ من تَجميلهِ

                             جَمِّلْهُ!

ثم احمِلْهُ وحدَكَ تحتَ وهْجِ الشمسِ

أو فى الرِّيحِ حالَ هُبوبِها!

 

فإذا الرِّياحُ محَتْهُ.. فانْحَتْهُ!

وبشِّرْ بالخلاصِ الناسَ

واكْرُزْ تحــتَ ظلِّ صليبِكَ المنحوتِ

                          فى المَلكوتِ..

 

أنتَ الآنَ أَصبحْتَ الصليبَ الحقَّ

يُمكِنُ أن تُسافِرَ فى الزمانِ

               بحيثُ تَحيا الفِصْحَ..

تَمتحِنَ النصوصَ بما جَرى

                        حتى تَصِحَّ!

 

الآنَ يمكنُ أن تهاجِرَ فى المكانِ

                             كما ترى!

قد تَرتقِى جَبلا لِكىْ تعِظَ الوَرَى

                             من فوقِهِ

أو تَنتقِى سَهْلا وتُسْدِى النُّصحَ!

 

أنتَ الآنَ يمكنُ أن تَجوبَ الأرضَ:

تبدأُ عَبْرَ أَدْناها

وتَسعَى فى قُراها

      حيثُ تبلغُ مُنتهاها

 

ثُم تجلِسُ تحتَ ظلِّ شُجيْرةٍ

                بَلُّوطةٍ.. أو نخلَةٍ

ستكونُ قد أَنْهيتَ أوَّلَ خُطوةٍ

                        فى رحلةٍ

فخرجتَ من عَتَبٍ إلى عتبٍ

 

وقدْ تَغفُو قليلا تحتَ هذا الظلِّ

حتى يَستريحَ الجِسمُ

                        من تَعبٍ

وتحلُمُ بالصليبِ الطَّيفِ..

                    أشْبَاهًا!

وتَتْلُوَ ما تيسَّرَ من نصوصِ العهْدِ

                                  أَوَّاهًا..

وتدَّكِرُ الحبِيبَا

 

فاذكُرْ صديقَكَ

كلَّما استَيقظْتَ من نومٍ هناكَ..

اذكُرْ صديقَكَ.. يا صديقُ

 

وإن يكنْ لا بدَّ من رسمِ الصليبِ

                فلا غَضاضةَ يا أخِى

دَعْنى أنا

كى أرسُمَ اليومَ الصَّليبَا! 

 

شاعر من مصر



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋