هذه واحدة من تجارب الاقتراب من المحرم في شعر حسن طلب، وهي قصيدة لم يتمكن الشاعر من نشرها في أكثر من منبر، لكن(الكلمة) تحتفي بالشعر الجيد دون مراعاة لمقارع التحريم.

يمين حانثة

حسن طلب

كان قدْ أقسَمَ ألاَّ يَحدُثَ الأمْرُ الذي ـ
                                 في آخِرِ الأمْرِ ـ حدَثْ !
طَرقَتْ مُنتَصفَ الليلِ على البابِ ..
                      ولم يدْرِ من المبعوثُ ـ بالغيْبِ ـ لَهُ
                                 أو مَنْ بعَثْ !
مَنْ علَى وَحْدتِهِ ـ الآنَ ـ أغَارتْ ؟
أَتُرَى جِنِّيََةٌ ضلَّتْ .. وجاءَتْهُ ..
                      تُرى إِنسيَّةٌ زارَتْ !
أَتَتْ وَهْو يُجِيلُ اللَّحْظَ ..
                      في اللفْظِ الذي ضاقَتْ بهِ
                                 مملكةُ الأشياءِ ..
                                       أو كادَتْ !
فَلمَّا فتَحَ البابَ تهادَتْ
أخذَتْ كالحيَّةِ الرقطاءِ ..
                      تنسابُ إلى مَخْدَعِهِ
لكنَّهُ لم يْكترِثْ
كان قد أقسَمَ ألا يَقْربَ الحيَّةَ ..
مهما وَسْوسَ الشيطانُ بالإثمِ لهُ
                                 مهما نفَثْ !
كان قد أقسمَ صدْقًا
أيُّ عارٍ إن نكَثْ !
* * *

كان قد أقْسمَ .. لكنْ
وَطِئتْ سَجَّادةَ الرَّدْهةِ هَوْنًا
                              ثُم مرَّتْ
وتَلوَّتْ
فهْيَ      ـ في آنٍ معًا
          ـ مُدْبرةٌ مُقبِلةٌ
وهْوَ سرَتْ في رُوحِهِ زلزَلةٌ
هاجَتْ .. وقرَّتْ
                    ثم هاجتْ !
                    إنها جُرثومةُ الدَّاءِ الذي:
أَوْرثَهُ آدمُ إيَّاهُ ...
                    وأيَّانَ سينجو وارثٌ ..
                    ممَّا وَرِثْ !
* * *

كلما حاولَ أن يَنأَى قليلاً
أطلقَتْ أُغْنوجَةً ... فاعْتَرضَتْهُ
                    ونضَتْ فضْلَ إزارٍ ..
                    يالَغُصْنٍ بِثمارٍ !
وتَلوَّتْ مرَّةً أُخرَى ..
                    فأغْضَي
وبدَا مِثلَ الذي لم يكترثْ !
                    يا لَنارٍ ..
بعضُها يأكلُ بعْضَا !
ربما أزْمَعَ أنْ يَشبعَ مِن تُفاحةِ الذكْرَى ..
                    ويَنسَى نفسَهُ:
                              حيثُ يَلَذُّ اللَّهوُ ..
                              أو يحلُو الرَّفَثْ !
آهِ .. كم من وردةٍ شَمَّ ..
                    وكم فُستُقةٍ قشَّرَ ..
                              كم أرضٍ حرَثْ !
يالَذكْراهُنَّ من حُورٍ ..
                    وأَبْكارٍ كأقمار ..
                              تَخَنَّثْنَ
                    ولكِنْ بعْدُ لم يُطمَثْنَ ..
أو مِنْ ثَيِّباتٍ
                    يتمنَّيْن على من فضَّهنَّ العوْدَ ..
يَلهجْنَ بِنجْوَى من طمَثْ
* * *

وتَثنَّتْ بدلالِ البانَةِ النَّشْوَى ..
                    اسْتعارَتْ ما أعارَتْ
ورَأتْهُ مُدْبرًا ... فَاعْتدَلتْ
                    ثمَّ اسْتدارَتْ
لم تَزلْ حتى أَثارتْ ما أثارَتْ
فَتولىَّ سادِرًا ... حيثُ تولَّى
قائلاً فى سِرِّهٍ:
                    إني إذا أغْمَضْتُ عينيَّ ..
                              توارَتْ !
أىُّ جِدٍّ جرَّ هَزْلاَ !
يالها من فتنةٍ قد طيَّرَتْ طائِرَهُ
                    ثم اسْتطارَتْ !
يالها من عُقدةٍ تطلُبُ حَلاَّ !
لم يكَدْ يُغْمِضُ ـ في ثانيةٍ ـ عينيْهِ ..
                    حتَّى انفَرطتْ أعضاؤُها
                                        بيْنَ يديْهِ
                    اتَّقَدتْ حيثُ اسْتقرَّتْ !
فَإذا حاولَ أن يَدْفعَ عُضوًا عنه في رِفقٍ ..
                                        أصَرَّتْ !
كيفَ يَنجو يا تُرى من هذهِ الورْطةِ ؟
                    بل: كيفَ .. وأنَّى
                    ينقضِي هذا العبَثْ ؟!
* * *

وتَعرَّتْ ...
                    يا لَسيْفٍ مُشرَعٍ !
                    بلْ يالَقدٍّ مُترَعٍ ..
                    بالنَّارِ والنُّورِ تجلَّى !
يالَنَهديْنِ ـ كفهْدَيْنِ ـ اشْمعَلاَّ
                    فوق بطنٍ قد غَرِثْ !
يالَها نازِلةً سَرَّتْ ..
                    وضرَّتْ !
فهْوَ لم يدْر :       أَهبَّتْ كنسيمِ الفجرِ ..
                    أم شبَّتْ كنوْءٍ ؟!
ثم مسَّتْهُ ..
                    فلمْ يزجُمْ بشيءٍ ..
إنما اسْتَسلمَ مأخوذًا ..
                    كما اسْتسلمَ للموجِ الرَّمَثْ !
* * *

قدْ أَنَى للقولِ أن يُصبحَ فعلاَ
هو: مَنْ كانَ ..
ولكنْ هيَ تسعَى لِتكونَ -
                    ائْتلَفَ الآنَ الزَّمانانِ ـ
وما كانَ حرامًا أمسِ ..
                    صارَ اليومَ حِلاَّ !
فاضْمحَلَّتْ .. واسْبطرَّ ـ
                    اختَلفَ الآنَ المكانانِ ـ
                              اسْبطرَّتْ .. واضْمحَلاَّ !
وانْزَوَى في رُكْنِ:
                    قد أقسَمْتُ ألاَّ ..
ظلَّ يعْدُو خائفًا ..
                    كالفأرِ في مَصْيَدةِ الرَّغْبةِ ..
                              لم يَفتَأْ
                    وطيْفُ القطِّ يَعدُو خلفَهُ
                              حتى لهَثْ !
* * *

أيُّ طُوفانٍ بألوانٍ من الطَّيْف ـ
                    بأطيافٍ من اللّونِ ـ تَحلَّى !
أيُّ بركانِ شذًا ثارَ ..
                    ولكنْ بعْدُ لم يَهدأ !
فضَاعَا في فُيوضٍ مِنهُ .. آضَتْ
                    كلّما أدرَكَها النُّقصانُ .. زادَتْ !
وطمَتْ ...
فانْطوَيَا في طبقاتٍ من طُيوبٍ ..
                    بعضُها من ضوْعِ بعضٍ !
آهِ .. من شلاَّلِ أَنْطالٍ طلَثْ !
يالها تَنْهيدةً مجْهولةَ المصْدرِ .. أَحيتْ
                              وأبادَتْ !
سَوَّلتْ لِلتَّلِّ أن يصبحَ سهلاَ !
ولكُمِّ البُرعُمِ المخْضَوضِلِ المبتَلِّ
                    أن ينحلَّ في قَطرِ النَّدى
لِلطَّلِّ أن يُصبحَ وَبْلاَ !
* * *

فَتمادَتْ !
نَشرَتْ سُنُدسَةَ العاجِ على أَسْودِهِ
                                  فاخضَرَّ ..
دسَّتْ كفَّها اليسْرَى
ومشَّتْ ريشَةَ التَّاجِ على هُدْهُدِهِ
                                   فاحمَرَّ ..
يا أيَّتُها الأَطْرافُ : أَثْخْنتِ ..
                                   فمهْلاَ !
جئتِ من وادٍ بزادٍ ..
                    دُونَهُ خَرْطُ قَتادٍ !
يالَها من إِصبَعٍ نابِثةٍ عن جمرةٍ
                    تحتَ رمادٍ !
يالكَنْزٍ من شُواظٍ قد نُبثْ !
* * *

أيُّ فرعٍ صارَ أَصْلاَ !
يا لَهذِي الكفِّ من عُضوٍ حَنُوٍّ ..
                    مُسْتبدٍّ .. في عَفُوٍّ !
هكذا كانَ لِكَفِّ الشَّخْصِ أن تُصبحَ عقْلاَ !
عِمْ متاعًا ..
أيُّها العضوُ الذي يَشتاقُ أن يُمْسِكَ
                              كيْ يُدرِكَ !
لا يعْلَمُ إنْ لمْ يَتمرَّسْ
يالإِدراكٍ بإمْساكٍ !
                    فمَنْ لم يتَحسَّسْ
لا يَعي ـ البتّةَ ـ شيئًا
                    لا يذوقُ اللذَّةَ الفذَّةَ في الأَضغاثِ ..
                                   إلاَّ مَن ضغَثْ !
وأعادَ الضَّغْثَ كي تَنطبِقَ الفِلذةُ ـ
                                   بالضبطِ ـ علَى الفِلْذةِ ..
حتَّى يَستحيلَ العِلمُ ـ في مَلحمةِ التحصيلِ ـ جَهْلاَ !
* * *

آنَ لِلمضْمونِ أن يُصبحَ شكلاَ
أيُّ شىءٍ يَستطيعُ الآنَ ..
                              أن يفعَلَهُ ؟!
الويْلُ لَهُ !
أين تُرى يهرُبُ من جَنَّتِها الحمراءِ ..
                              من هذا الجَحيمِ المُنْبعِثْ ؟!
فإذا طَأْطأَ شيئًا
وانْحنَى مُحتمِيًا بالأرضِ ..
                    حامَتْ
وتداعَتْ كفراشٍ هائمٍ ..
                    تجذبُهُ النارُ إليها !
هبطَتْ مثل مَلاكٍ ..
                    من سُلالاتِ الكَرُوبيِّينَ ..
                    مازالتْ .. إلى أن جَاوزَتْ :
                                   سُدَّةَ عِلِّيِّينَ !
لم يبْقَ من الرَّوْعِ الذي يفصِلُ ما بينَهما
إلا مَلاً .. دُون الثُّلُثْ !
* * *

ما أَجلَّ الحِسَّ ـ قبل الفهمِ
                    ـ فى الأُسْطورةِ الأُمِّ ..
                    التي ذكَّرَتِ الأرضَ ..
                              لِتأنيثِ السَّماءِ !
                    العرشُ مجْعولٌ لحوَّاءَ ..
                    سَريرُ العرشِ مجعولٌ ..
                    وما يَصلحُ لِلحُلمِ والاسْتِيحاء ..
                              لِلنومِ والاسْتِحْياءِ ..
                              من تلكَ الأُثُثْ !
قد أَنَى لِـ "البَعْدِ" أن يصبحَ قبْلاَ
لم تكنْ حوَّاءُ إلا فكرةً ..
                    قد خَطرَتْ لِلّهِ فيما بعْدُ ..
ثم اخْتَمرتْ صُورتُها في رُوعِهِ
حِين رَأى آدمَ ـ
                    في جنَّتِهِ الفيحاءِ ـ مَلاَّ
فهو يسْعَى هائما فيها
                    ويقضِي ليلَهُ مسْتَوحشًا ..
                              مندهشًا من بُضْعِهِ !
                    لمْ يَدْرِ ما يَصنعُ في الليلِ بِهِ ؟!
صُبْحَئذٍ:
                    أوجَدَها اللهُ لهُ من ضِلْعِهِ
لَيْلئذٍ:
                    صارَ على آدمَ أن يُصبحَ بعْلاَ !
فمضَى يلتمسُ الدِّفْءَ المُثِيرَ الحيَّ ..
                              بالطبْعِ الغرِيزيِّ ..
                              بنفسٍ هدَأتْ
فهْيَ تُطيعُ الطَّبْعَ ..
كيْ تسترجِعَ الضلْعَ ..
                              وهيهاتَ ..
                              فهذَا : فخُّ حوَّاءَ الفَرِثْ !
* * *

يالَهُ من جسدٍ : آيتُهُ واحدةٌ
                              تأوِيلُها شتَّى
هِيَ المعجِزَةُ البَلجاءُ ..
                              تأتِي .. ربَّما
                              لكنها لا تَتأتَّى !
فهْيَ قد تَظهرُ طوْرًا ..
ثم طورًا تَتوارَى !
فإذا أقْبَلَ من يَطلبُها .. غَابتْ
                    وإن أعْرَض .. عادَتْ !
وهْىَ مَهْما رُبِثَتْ
                    لا تَرْتبِثْ !
* * *

يا لَلُغزٍ كامنٍ في كائنٍ
                    يالمزيجٍ
                    من جَمالٍ وخَبالٍ
كلَّما عَنَّ لهُ طيفُ سريرٍ
                    في خيالٍ
أسْرعَتْ في التَّوِّ .. فاسْترخَتْ
                    فلا ريْثًا تَوخَّتْ
                              لا لَوَثْ !
جذَبتْهُ زَلزلَةٌ أخْرَى إليْهِ ...
اسْكنِي .. واضْطربي
                    سُوئِي .. وطِيبِي
وافْعلِي ما شِئتِ ..
                    أو لا تفْعلِي
أيَّتُها النفْسُ التي ما هدَأَتْ
                              إلاَّ اقشَعرَّتْ !
ما صَفَتْ ..
حتى تغَشَّاها البَغَثْ !
* * *

احضُرِي الآنَ .. وغِيبِي
وارفُضِي .. أو فاسْتجِيبِي
يَتماهَى بالقَبولِ الرَّفضُ ..
                    مهما أنكَرَ البعْضُ ـ
                    يُضاهِي ضدَّهُ الفرْضُ !
ففِي هذا العذابِ العذْبِ ..
                    هذا الألمِ اللاَّذِّ ..
                    وتلكَ اللذَّةِ المُؤْلمَةِ ..
الطُّهرُ تَساوَى بالخَبَثْ !
* * *

قد أنَى لِلأرضِ أن تًصبحَ حقْلاَ
لَحظةُ الصَّمتِ الرَّهيبِ .. اقْترَبتْ
                    من نُقطةِ الصِّفرِ التي:
                    في إِثْرِها يَمضِي الحدَثْ !
ما الّذِي تَنتظرُ الآنَ ؟
                    تحرَّكْ .. وانطلِقْ
                    هيَّا .. تَقدَّمْ .. واخترِقْ
                                   يالُكَعُ ...
                    اصْنَعْ أيَّ شيءٍ
                                   يا خُنَثْ !
* * *

أوشَكَ الأمْرُ الضَّروريُّ ـ
                    هُنا والآنَ ـ
                    أن يبدأَ في الحالِ .. وإلاَّ
فاحْتَمي من غزوِ "لابُدَّ"
ارْتَمي في قَبْوِ "لَوْلا" !
وانْتَحى زاويةً
من شبقِ اللحظةِ أَعْلَى
كلَّما أوْجَسَ من شيْءٍ ..
                    وكشَّتْ نفسُهُ
                    حين ازْبَأرَّتْ
لاذَ بالكهفِ الذي قد ظنَّهُ يعصِمُهُ
لم يدْرِ فيهِ كم مَكَثْ !
إنه إِحدَى قِلاع اللغَةِ ..
                    اللَّاتِي اشْمَخرَّتْ
ظَلَّ يُخْفِي جِرْمَهُ فيها ...
                    إلى أنْ صَدَحَ الصَّوتُ الذي:
                    أفسَحَ للموتِ مَحَلاَّ
                                   ثم أمْلَى:
هذِهِ مَأدُبَةُ اللهِ لأهْلِ العِشقِ ..
                                   دَرَّتْ
فكُلُوا منها مَرِيئًا ..
                    واشْربُوا
من قبلِ أن تصبحَ خَمرُ اللهِ خَلاَّ !
والبَسُوا في الليلِ بعضًا
فَغدًا ترتَعُ في الثوبِ العُثَثْ !
يالها من صدْحةٍ قدْ أفصَحتْ
لكنَّها ـ لا شكَّ ـ صَخَّتْ سمْعَكمْ
                    حِين ازْمَخرَّتْ !
* * *

حانَ أنْ يَندَغِمَ الآنَ الغريمانِ ..
                    وأن يَلتحِما: نفْسًا بِنفْسٍ ..
يالَبدْرٍ .. يا لَشمسٍ ..
كانَ لابُدَّ - معًا - من أنْ يهِلاَّ !
يالها عشْرَ حواسٍّ ..
فوقَها عُنقودُ إِبليسَ تدلَّى
                                        من كُرومٍ ..
                                        في سماءٍ من نُحاسٍ !
                                        حُبسَتْ خلفَ غِشاءٍ من هواءٍ ساخنٍ
وانفجَرتْ في بُرْهَةٍ
                    ثم تَهاوَتْ كالهَباءِ المُنْبثِثْ !
تلكَ دوامتُها .. تذرَعُها ذرَّاتُها
                    تَدْأَبُ ـ فيما بينها ـ تَحْتًا وفَوقًا
                              لا تَنِي: أخذًا وبذْلاَ !
* * *

قد أنَى للجْزءِ أنْ يُصبحَ كُلاَّ
فَالتقَى جيْشانِ من: "هيْتَ"
                              و"كَلاَّ" !
هذهِ معركةٌ في اللُّغةِ ..
                    الأحْرُفُ والألفاظُ فِيها:
عسْكَرٌ تسقُطُ:
                    ما بين طريحٍ
وجريحٍ نازفٍ فوقَ الجُثَثْ
وهْوَ في دهشتِهِ مازالَ ..
لم يَدْر: أَنِصفُ الضَّادِ
                    يدْعُو نِصفَهُ .. هذَا ؟!
أَهَذِي هامةُ "الهمْزةِ" ..
                    ملقاةً على الأَطرافِ ؟!
أم تلكَ دماءُ "الحاءِ" ..
سالتْ في الحَوافِّ !
اللَّعنَةَ .. اللعنةَ يا آدمُ ..
                              ماذَا ؟!
جِيفةٌ تَنكِحُ أُخْرَى !
مُهجةُ "الزَّايِ" انْزَوتْ
                              في جسَدِ الكافِ !
و"رَاءٌ" تصرَعُ "الثَّاءَ" ..
                              على مَرْأىً من "القافِ" !
أَما مِنْ شاهدٍ
يكشفُ للأحياءِ عن شخصِيَّةِ الصَّرْعَى هُنا
                              ما مِنْ جدَثْ ؟!
* * *

قد أنَى للوبْلِ أن يرجِعَ طَلاَّ !
فسلامًا أيُّهذِي الأحرُفُ البيضُ التي:
                    ما انْدغَمتْ ...
                    حتى ارتَختْ .. وانْفَصمَتْ !
                    فَانْفكَّ ـ في ثانيةٍ ـ إدغامُها !
                              حُلَّتْ عُرَاها ..
في غدِ تَعْتادُها أَسْقامُها
إذْ "هزَّ" تُمسِي "هزَزَ"
                    "الْتَذَّ" تصيرُ "الْتذَذَ" ..
                              "اجْتثَّ: اجْتثَثْ!
* * *

آنَ يا آدمُ أن تُصبحَ كهْلاَ!
رُبما حاولَ أن يَحْفظَ ماءَ الوجْهِ ..
                    أن يُحرِزَ بعضَ النَّصرِ ..
                              في معركةِ العُمرِ ..
                                        فنادَى جُندَهُ
قالَ: أيا "ياءُ" أجِيبِيني
ويا "جيمُ" ـ من الهوْلِ
                    ـ أغِيثيني
                    ولكنْ لم تُغِثْ !
يالَمسْكينٍ دَعَا !
يالَخَدِينٍ خانَ ..
                    أو خِلٍّ تخَلَّى !
فتَولَّى مُطِرقًا .. حيثُ تولَّى
قالَ:
          أهلاً يا رسُولَ الصَّمتِ .. أَهْلاَ !
* * *

قد أَنَى للضوءِ أن يُصبحَ ظلاَّ
مَرحَبًا أيتها الحربُ الضَّرُوسُ ..
                    اشْتَقتِ ـ في مُنتصفِ الوقتِ
                              ـ إلى القربانِ .. مَرْحَى !
أبشِرِي!
قد حمِىَ الآنَ الوَطيسُ ..
                    احْتَرقتْ بالأَبجدِيَّاتِ القَراطيسُ ..
كم اسْتُشهدَ جُندِيٌّ من الجَرْحَى !
وما من أحدٍ يعرفُ حقًّا:
                    مَنْ مِن العَسْكرِ قد فرَّ ؟
                              ومنْ منهمْ لَبِثْ !
إنَّ هذِي ساعةٌ
يُذهَلُ فيها باحثٌ ..
                    عمَّا بَحثْ !
* * *

آهِ .. كم في الجِنسِ ـ
                    أو في الموتِ ـ
                    من نَصِّ عِباراتٍ ..
                              خلَتْ من كَلماتٍ ..
                                        وانْجلَتْ عن غَمَراتٍ
مثلما يَشْعُرُ من يركبُ ـ
                    في يَمٍّ خِضمٍّ ـ
                    زَوْرقًا دُونَ شِراعٍ !
يا لإِيلاجِ مَتاعٍ ..
                    في متاعٍ !
يالَها من لغةٍ كالبحْر ..
                    لمَّا يَحْرِ !
أو كالفجْرِ ..
لم يَجْرِ بها خط يَراعٍ !
لم تُسَجِّلْها الطُّروسُ ..
                    التمعَتْ ألفاظُها .. وانْدلَعَتْ
                    فانْسكبَتْ في سَكَرَاتٍ ..
                    دُمْنَ ما دمْنَ
                    فَترجَمَنَ إلى مُستوياتِ الرُّوحِ ـ
                                        عن مُنحنياتِ الجسْمِ ـ
                    ما قد أصبَح البلْسَمَ للمجْروحِ ..
                                        والتِّرياقَ للتَّواقِ ..
                    حتى رفْرَفَ الطيْرُ الذي:
                                        عَشعشَ في الأعماق ِ..
ما أَرْوعَ أن يَنْسَى المسَمَّى الاسْمَ !
إِنْ أذَّنَ شُحرُورٌ ..
                    فقد غَرَّدَ دِيكٌ .. وانْتَشى !
صارَ على ذِي نَشوةٍ تكْريسُها
فاقتبسَتْ أجنحةَ الأغربةِ السُّودِ: الطَّواويسُ ..
                    وطارَتْ .. حَلَّقتْ فوْقًا
على قارَّةِ حُلْمٍ ناعمٍ تَضرِيسُها !
أمتِعْ بِها معْمعةً دارتْ رَحَاها
                    في مدًى أزْرَقَ ..
                    يَمتدُّ .. ويرتدُّ ..
                    ويبيضُّ .. ويسودُّ ..
فكم من رِيشةٍ طارَتْ ..
                    وكم من مِخلبٍ أُنشِبَ ..
                              كم ظُفْرٍ ضَبَثْ !
* * *

يالَها بضْعَ مثانٍ ..
                    في ثوانٍ أُنزلِتْ !
                    لكنما جِبريلُها إبليسُها
                    وحشِيُّها من داجِنٍ !
بل يالوحيٍ ماجنٍ ..
                    جاءَ بقولٍ واضحٍ ..
                              دون مَقُولٍ !
إنما محْضُ حوارٍ فاضحٍ
                    بين حِرٍ ـ دارَ
                              ـ وغُرْمولٍ !
وما مِنْ أحْرُفٍ
                    غيْرَ دخولٍ ..
                    وخُروجٍ .. ودخولٍ ...
يالها من لغةٍ ناموسُها:
                    بهْوٌ .. ورَهْوٌ ..
ولها نَحوٌ .. وأجْروميَّةٌ
                    تقدِيسُها تَدنِيسُها !
أنْعِمْ بها مُنتصِبًا قاموسُها !
                    أو مُسْتَتبًّا أُسُّها !
مُندَمِجًا ـ عبْرَ ذُرَاها ـ عُنصُراها :
                              فحدِيدٌ .. وحرِيرٌ
مَظْهرَاها: جَوْهَراها
ولها من جِهتيْها ما           يُمَنِّيكَ .. ويُونِيكَ
                              ويُدْنِيكَ .. ويُثْنِيكَ
                              ويُغْنِيكَ .. ويُضْنِيكَ
                                        مُرُوجٌ .. وصُخورٌ !
فالعِباراتُ : إشاراتٌ كشَذْراتِ صَفًا
                              لكنما الحرْفُ وثِيرٌ !
فإذا أَرْداكَ منهُنَّ:
                    شخيرٌ .. ونخِيرٌ
سوف يُحْييكَ:
                    زفيرٌ .. وزَحيرٌ !
أنتَ بالأنبيَةِ الآن خَبِيرٌ ..
بل و بالتسميةِ الأن جديرٌ
لك أن تَسْتحلِبَ المعْنَى من المبْنى
                    فأوْلِغْ .. وارْتغِثْ !
* * *

يالَها من لهجةٍ تَمتَحُ من بِئرٍ:
                    غَويطٍ قَعْرُها !
هيهاتَ يُرْجَى قاعُها !
إذ كلَّما ـ في البئرِ ـ أو غلتُمْ ..
                    طمِعتُمْ
في قرارٍ مسْتحيلٍ !
يالَها من رحلةٍ دونَ وصولٍ:
                    طولُها محْصولُها
                    قاتِلُها مقتولُها
                    إيجاعُها إِمتاعُها
جُلُّ حديثِ الزَّوْجِ فيها: مَنجَمٌ ..
                    ينطِقُ عنه مُعجَمٌ ..
                              غيرُ خجولٍ ..
مثلما الآنَ سمعْتُمْ!
ولها إِيقاعُها:
                    من نفخِ ناياتٍ ..
                    إلى دقِّ طُبولٍ !
فحنانيْكِ .. حنانيْكِ!
اشْهدِيني أيُّهذي اللغةُ ـ
                    الثَّيِّبُ والبِكرُ ـ أقولُ :
الرَّحمةَ .. الرحمةَ ..
                    بالرَّاغبِ في هجْرٍ جميلٍ ..
                    أو وِصالٍ معجِزِ الآيَةِ ..
                                        والغايَةُ :
                    حِفظُ الفردِ .. قبلَ النَّوْعِ ..
                                        والرَّايَةُ:
                    رَأْبُ الصَّدعِ ..
                    في كيْنُونةِ الأَفرادِ ..
                    بين الموتِ والميلادِ ..
                                        أو لَمُّ الشَّعَثْ !
* * *

هكذا صَارَ على آدمَ أن يرجِعَ طِفلاَ !
كان قد أقسَمَ ألاَّ ...
يالَها محْلُوفَةً ..
لم يتشَبَّثْ ـ لحظةَ القصْفِ ـ بها
قد سَبقَ السَّيفُ الشَّبَثْ !
لم يكُنْ في وُسْعِهِ:
                    جمعُ إِلهيْنِ ..
فخلَّى روحَهُ بينهما
ثُمَّ أتاكُمْ جَسدًا
                    جمَّ العَلاماتِ ..
                    فما عاشَ .. وما ماتَ !
                    ولكنْ : بيْنَ بينَ ..
اسْتعْبِروا لِلذَّاتِ إذْ تنشَقُّ نِصفيْنِ ..
ولِلواحِدِ إذن ينقسِمُ اثنيْنِ ..
                                        ويأتيِ بقميص ..
                                        قُدَّ مِنْ وجهيْنِ ..
بالقامةِ ذاتِ الشخصِ .. والظلَّيْنِ !
بالعَوْرةِ ..
                    لا يَستُرُها التُّوتُ عن العيْنِ ..
                    بِحسٍّ فاقدِ الحسِّ ..
                    ورأسٍ شَعرُهُ بادِي الكثَثْ !
* * *

كان قد أَقسَمَ ..
                    ألقَى بيَمينٍ ..
                    وهو في حالِ يَقينٍ ..
وَدَّ لو بَرَّ بها ..
                    لكنْ حَنِثْ !
ما الذِي سوفَ يقولُ الآنَ ..
                                        عن رحْلتِهِ ؟!
قِد ضَاقتِ الرُّؤيةُ ..
فَلتَّتسِعِي يالغةً قد أحْبَطتْهُ
                    أسْقطتْهُ في كمِينٍ
فَهْي لمَّا أَطْمَحته بسَمينٍ ..
                    ثبَّطتْهُ بغُثاءٍ من غُثَثْ !
فتولَّى .. قانِعًا بالصَّمتِ من عُزْلتِهِ
قالَ:
وداعاً أيُّهذا الكلِمُ الوحْشِيُّ ..
                              واسْتدرَكَ - في الفَوْرِ - على جُملَتِهِ
قال : سلامًا
                    أيها الحرفُ الأَثيرِيُّ الدَّمِثْ !

القاهرة                                 مارس - مايو 2006



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋