عبر تناصاته المضمرة مع الشاعر البرتغالي الشهير فرناندو بيسوا يكتب الشاعر المغربي غربته في مدينته، واغترابه عنها، وشوقه لها في آن. بينما يرافق تبعات علاقته الإشكالية بها إلى مثواها الأخير، لكنها ما أن تشتبك مع المدينة حتى تنهض من جديد صورا تدير حوارها معها، و وذكريات تضرب بجذورها فيها.

آخِرُ الكَلامِ

عبداللطيف الإدريسي

إلى الشاعر المغربي بوحمعة أشفري والكاتب اليمني حبيب سروري، في ذكرى مقامة مجانين العقلاء.

 

صَمْتٌ بارِدٌ كان يَخْرُقُ المدينةَ

- وأنا أُرافِقُ تَبِعاتي إلى مَثْواهُنَّ الأخير -

لمّا بَدَأَ آخرُ الكَلامِ يَتَساقَطُ مُبَعْثَراً

حُروفاً

مِنْ حِبْرٍ قاتِمٍ

مُلَطِّخاً فَضاءَها

مُخْتلِطاً بآخِر شُعاع يَلْوي هُناك عِنْدَ المغيب

مُكْتَسِياً رِداءَ العَتْمَةِ الأبَدِيّ.

 

ثَـيِّباً،

على دُجْيَةٍ وَأنينِ شِعْرٍ،

تَفيقُ المدينة؛

تَبِعاتي اللاّتي كُنَّ قَدْ دَخَلْنَ في سُباتٍ أَزَليّ

وَتَدَثَّرْنَ بِأشْلاءِ صَخبِ صَمتٍ نَبْعُهُ مِنْ وَراءِ تُخومِ الكَوْنِ،

لَنْ يَبُحْنَ بِذلك.

 

صارَ غِنائي وَأَنْغامُهُ

وَشِعْري وَأَوْزانُهَ

وَصارَت كُلُّ أَقْوالي الموْروثَةُ وَالمتَواتِرَةُ

الفِكرَةَ العُظْمى الافْتِراضِية

مِثْل مَدينَتي الفاضِلَة الافْتِراضِية

مِثْل أنانِية أنايَ الافْتِراضِية.

 

أُسامِرُ نهارَ المدينَةِ الحالِكِ من دُجْيَةِ لَيْلي

   في دُجيةِ ليلي

   لِدُجْيَة نَهاري.

أَحرسُ قَطيعَ البُرتغالي

الَّذي لم يحرِسْ قَطيعاً أبداً.

قَرَأْتُ قَصائِدَهُ الأزَلِيّة

نَقَشْتُ صُوَرَ رَوابيها الحضَرِيَّةِ بِالأسْوَد

عَلى جُدْرانِ المدينَةِ النائِمَةِ حَدَّ الديجور

اسْتَيْقظَتْ لها تَبِعاتي

- عَلى حينِ غِرَّة -

وَأَنا أَقْرَؤها

        فانْطَلَقَ صَوْتُ صَمْتي يَعْرُجُ ذاتي،      

يميلُ مرّةً ذاتَ اليَمينِ

وَأُخْرى ذاتَ اليَمينِ

راسماً هَكَذا حَلقَةً مُفْرَغَةً

ثُقوباً سَوْداءَ،

كُلّما ارْتطمَتْ بِصَخبِ صَمْتي

زادَ صَمْتي بُرودةً واكْتِساحاً لِلْمَدينةِ

نَزَّتِ المدينةُ بخاراً يابِساً

أَلْبَسَ تَبِعاتي ضَباباً كَثيفاً             

صَعَّبَ عَلَيَّ مخارِجَ الحُروفِ والرُّسومِ

 

أَضواءُ المدينةِ نائِمَةٌ

اعْتَمَدَتْ عَلى نورِ قَمَرٍ لا شَمْسَ له؛

 

مَصدَرُ كَلماتي بحروفها نُدَفُ الثلْجِ المكوِّنِ للصَّقيع الأبَدِيّ،

هذا الصّقيعُ الّذي طَوّقَ تَبِعاتي.

 

أَحْسَسْتُ شِعْري جَزيرةً مِنْ ثَلْجٍ شُلَّتْ عَنِ الحرَكَةِ لانْعِدامِ الماءِ،

عَرَفْتُ كَيْفَ يموتُ الماءُ

وَعَرَفْتُ عِنْدَ إحْياءِ الماءِ كَيْفَ تموتُ الأحْياء

وَكَيْفَ أمْسى شِعْري قاحلاً

وَتَبِعاتي طوالَ اليَوْمِ

هُناكَ في الظُّلْمَةِ

في زَهْوٍ وخُيَلاءَ

يَطْرَبْنَ لإيقاعاتِ دُفٍّ مجلْجَلٍ أَخْرسَ

تَوَلَّدَتْ عَنْها أشْعاري العَقيمَةُ.

 

وَأَنا أُرافِقُ تَبِعاتي عَلى نَغَماتٍ عَسْكَرِيَّة

إلى حَيْثُ مَثْواهُنَّ الأخير،

اكْتَشَفْتُ عُقْرَهُنَّ الخالِدَ

كَعُقْرِ الماءِ الجامِدِ،

إِذْ لا رَبيع وَلا أَزْهارَ فَوْقَ الجليدِ

عِنْدَما يَجْمُدُ الماءُ

يُصْبِحُ قاتِلاً

باتراً  كُلَّ الأحاسيس

وَالمعاني

وَالاسْتِعارات

بجَدْبِهِ هنا

بِقَحْلِهِ هناك

رغم بَلاغَةِ بَياضِ بَيْدائهِ القُدسِيّ.

 

وأنا أُرافِقُ تَبِعاتي إلى مَثْواهُنَّ الأخير

كانَتِ الجِرْذانُ تَقْرِضُ ما تَبَقّى مِنَ الحبْلِ الّذي يَرْبِطُني بِهِنَّ

فَلا وَزْنَ أَصبحَ يَفيضُ

ولا قافِيةَ صارَتْ تَسْتَقيمُ

ولا مَعاريجَ

وَلا بُروجَ

باتَتْ تَرْسُمُ شاراتِ الكُهّان والأنَبِياء.

 

وأنا أُرافِقُ تَبِعاتي إلى مَثْواهُنَّ الأَخير

كانَتْ مَدينتي قَدْ وَلّتْ بِأَضْوائها وَأَنْوارِ أَقْمارهِا

وَطَفَحَتْ مَدينتي بِأَدْراجٍ مِنْ سَديمٍ لَوْلَبِيٍّ

 

في حين كانَ آخرُ الكَلامِ يَسّاقَطُ !

 

بيزوس المحروسة – روان  31/12/2009 - 1/2010

 

شاعر من المغرب مقيم في فرنسا

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋