يقدم هنا الناقد الفلسطيني الرواية الجديدة للكاتب والناقد الإيطالي الشهير، ويكشف فيها عن آليات شيطنة الآخر في فكر القرن التاسع عشر الأوروبي، فالرواية ليست عن العداء للسامية في اوروبا ولكن عن الطريقة التي تتم بها شيطنة مجموعة من الناس، تحت ذريعة اختراع عدو، وهو الأمر الذي لايزال فاعلا في الفكر الغربي برغم تغير هذا العدو الآن.

أمبرتو إيكو في «مقبرة براغ»

صناعة بروتوكولات حكماء صهيون

إبراهيم درويش

قراءة روايات العالم في اللغويات والكاتب الايطالي الذي جاء للرواية متأخرا، امبرتو ايكو، تحتاج لتركيز لانها تمزج الفلسفة والتاريخ خاصة التاريخ الوسيطي الاوروبي، وتقدم التاريخ عبر رؤية بوليسية ذات بعد فكري عميق. في اعمال ايكو منذ روايته الشهيرة (اسم الوردة) عن الحياة والجريمة داخل الكنيسة، هم الكشف عن المؤمرات والالغاز التاريخية وهي تلاحق اهتمامات التاريخ والثقافة الاوروبية وتضيء جوانب الحياة الاجتماعية في الحقب التي تتناولها، أما رواة (بودلينو) فتدور احداثها في القرن الثاني عشر، بينما تدور أحداث رواية (جزيرة اليوم السابق) في القرن السابع عشر. في روايته الاخيرة (مقبرة براغ) لا يخرج ايكو عن الاطار العام هذا لكنه يحاول فيها ان يجمع ثقافة وافكار ومعتقدات القرن التاسع عشر من ولادة الدول الوطنية والصراعات الداخلية وحملة غاريبالدي في صقلية والثورات الفرنسية، وطموحات الدولة البروسية وحملتها على فرنسا، وسياسات القيصر الروسي. ويمكن اخذ هذا البعد التاريخي كاطار لعالم سفلي يلاحقه ايكو، عبر الجمعيات السرية من مثل الماسونية والحركات المسيحية، اليسوعيين واليعاقبة، والجمعيات الطقسية الشيطانية والحركات الفكرية، ومؤامرات الشرطة والجواسيس، ويملأ الرواية بالجثث التي ترمى في الانفاق السفلية او في قنوات مجاري باريس التي تشكل عالما من الطرقات والمتاهات التي وان استخدمت للتخلص من مياه المدينة، الا انها تظل مفيدة للقتلة والمهربين والجيوش الغازية.

يمزج ايكو كل هذا مع الحياة الثقافية الباريسية ورموزها في تلك الفترة، فيكتور هيغو، والكسندر دوماس، ومونيه وغيرهم من التي صنعت ادب القرن التاسع عشر في فرنسا. ويموضع الكاتب احداث روايته حول فكرة مهمة وهي كراهية اليهود، وينقل كل النمطيات التي شكلها العقل الاوروبي عن اليهودي، المرابي، المبتز، الفاسد والمفسد، اللص، العاهر، القذر ومع كل هذا يتحكم بكل شيء، بالتجارة والفن وصناعة الخمور والزراعة والصناعة، وكل ما يمت الى الحياة السياسية والثقافية في اوروبا، ولا يتوقف تأثير اليهود عند هذه النمطية بل يتعداها الى صناعة الحركات الثورية والفوضوية والشيوعية. هذه النمطيات تعبر عن فكر اوروبي في ذلك القرن وهو ان اليهود كانوا يعملون ضمن خطة للانتقام من سنوات الاضطهاد ولتأكيد تفوقهم العرقي على الرغم من ايمان اوروبا في ذلك العصر بالعرق الاري الذي يفكر بعقلانية ويكتشف العالم ثم يأتي اليهود ويخطفون جهد واجتهاد العرق الاري.

تدمير النمطية
ايكو، يهدف من اعادة التذكير بهذه النمطيات عن اليهودي والمعززة لتدمير الاسطورة، بان المؤامرة اليهودية هي في النهاية صناعة اوروبية وتقوم على مخيال واسع. ونعود الى (مقبرة براغ) فهي المكان الذي اختارته اوروبا كي تعزز الفكر التآمري الذي ينتشر في اوروقة الحكومات ويتداوله الساسة ويدور بين الرهبان الخائفين من محاولات اليهود لتهويد المسيحية وخططهم لابادة اوروبا المسيحية. وايكو يريد من هذه الرواية التاريخية الطويلة والتي يقطع سردها الصور وتغير نبرة الراوي حيث يتداول ايكو السرد مع بطل الرواية الرئيسي ويحاول ان يؤكد لقارئه ان التاريخ ليس الا مجموعة من الاكاذيب الملفقة التي يكتبها خيال انسان واسع، رجل مخابرات، باحث، راهب او صحافي. ويؤكد ايكو ان الشعوب والامم لا تعيش من دون عدو كي تبرر الحكومات سياساتها، وكما يقول احد رموزها العاملين في الجاسوسية 'نحتاج لعدو كي نعطي الشعب الامل، فأنت فأنت لا تحب شخصا طوال حياتك ولكنك بالضرورة تكره شخصا طوال حياتك'، امر اخر فايكو يريد ان يقول ان هناك فرقا بين تلفيق الاكاذيب والتوصل للحقيقة بطريقة عقلانية، فهناك بالضرورة فرق بين 'حبكة او عقدة' الرواية وبين الرواية نفسها.

كي يتوصل ايكو الى تقديم هذه التوليفة من الافكار، فهذا يجعلنا نعود لاسم الرواية، 'مقبرة براغ' وهي المكان المتخيل التي اختارها حاخات اليهود في اوروبا مكانا للاجتماع ومناقشة الحملات التي تدار ضد ابناء جلدتهم والتوصل لطرق لمواجهتها، وكان نتاج هذا المؤتمر، 'بروتوكولات حاخامات اليهود'، وهي ما عرفت لاحقا باسم 'بروتوكولات حكماء صهيون' وهي الوثيقة الاشهر والتي تستخدم لاثبات النزعة التآمرية حول سيطرة اليهود على العالم، والتي ثبت ان المخابرات الروسية لفقتها لتبرير اضطها اليهود في روسيا، والرواية تظهر ان منشأ الوثيقة كان في باريس وصنعها خيال مزور، جاسوس، اسمه سيمون سيمنوني، ايطالي، ولد وعاش في تورين، ورباه جده على كره اليهود لدرجة ان كرههم اصبح يسري في دمه.

التاريخ حقيقي
لا بد من القول هنا ان احداث الرواية ليست خيالية او من خيال ايكو، فهي 'حقيقة' والرمز المزور فيها هو سيمنوني، او العقيد سيمنوني. وهذا الاخير في كراهيته لليهود يجسد الكراهية الاوروبية في ذلك القرن والكتب السرية التي كانت توزع من اجل تأكيد هذه النزعة، وسنجد ان سيمنوني اقام رؤيته حول تآمر اليهود على صندوق اوراق تركه جده، وعلى الكتب والمنشورات السرية والاعمال الادبية التي كانت تؤكد نمطية اليهود وشكلت رؤيته، لكن الصندوق بما فيه كان مصدر الهام للجاسوس حيث حمله معه بعد ان انقذه من بين اشياء اخرى قبل ان تضع المحكمة يدها على كل ممتلكات جده الذي عاش حياته بالدين. كما استفاد من كتاب كاتب مثالي اسمه (موريس) جولي الذي التقاه في السجن حيث سرق منه الكتاب قبل ان يقتله. وهو الكتاب المشهور الذي كتبه جولي (حوار في الجحيم بين ميكافيلي ومونتسيكو)، وهو الذي سجن من اجله بسبب انتقاده نابليون الثالث.

سيمنوني، هو مسدس للايجار، مستعد لتقديم خدماته للحكومات والجمعيات السرية والمخابرات ولمن يدفع اكثر، كما ان لديه القدرة على التلاعب بقوانين اللعبة التي يرسمها له من يتعامل معهم ويحولها لصالحه ومن اجل هذا فهو مستعد لان يقتل وبدم بارد. اهم ما يميز سيمنوني هو حبه للمال والطعام الجيد، وهو حب موروث من جده الذي كان دائم الحديث عن وجباته المفضلة والتي لا يكتفي بذكر اسمائها بل يقضي وقتا بالحديث عن مكوناتها وطرق طبخها وهي وجبات احيانا لا يتناولها الا الاغنياء في ايطاليا، اما الاخر فهو الراهب الذي اوكل جده امر تعليمه اليه واسمه برغماتشي، حيث كان سيمنوني يسرق زيه ويمشي في شوارع تورين بدون ان يتعرف عليه وسيترك له الراهب زيه كي يستخدمه لاحقا للتخفي وانجاز مهامه . تاريخيا تبدأ الرواية من عام 1830 وتنتهي عام 1897 اي في السنوات الاخيرة من القرن التاسع عشر. ولكن احداثها تمتد من ايطاليا وفرنسا، وروسيا بل تصل الى امريكا، فنحن نلاحق القصة من خلال شخصيتين هما الراوي للقصة وسيمنوني نفسه الذي يعاني من انفصام ويتبادل دوره مع ابي دالا بويكلا.

من تورين الى صقلية
تبدأ القصة من تورين لكنها تستعاد في باريس المسرح الرئيسي لمعظم احداثها، والرواية هي يوميات يلاحقها الراوي ايكو، وبدأت عندما اخذ سيمنوني المقيم في باريس في شقة فوق دكان، يشعر ان شخصا يلاحقه او يسكن في خزانة ثيابه والاسوأ هو انه بدأ يشعر بضعف في الذاكرة واختلاط الاحداث وضبابية في التفكير، وتواجهه في باريس وقد بدأ الكتابة، لكن كيف بدأ؟ تعرف في فندق كان ينزل فيه على طبيب اسمه فرويد الذي قال له ان الطريقة الوحيدة للسيطرة على ذاكرته هي كتابة يومياته مستعيدا فيها احداث حياته وما قابله فيها، حيث يغوص في داخل عقله الباطن ويعصر تلافيف دماغه. ولهذا يشعرنا سيمنوني في معظم صفحات الرواية انه في هذه الحادثة او تلك واجه مشكلة في تذكر تفاصيلها. بدأ سيمنوني حياته في الجاسوسية واختراق الجمعيات السرية والجريمة، بعد وفاة جده، يجب التذكير ان سبب غياب والده في الرواية انه قتل اثناء مشاركته في القتال الى جانب الوطنيين. انشأ سيمنوني مكتبا عدليا لتزوير كل شيء، ومهارته جذبت انظار مسؤولي جمعية سرية، كانت تراقب بخوف انتصارات غاريبالدي في صقلية ولهذا اوكلته بمهمة جمع المعلومات عن الحملة وعن مواقف سكان صقلية، وتكوين جيشه ومن الموالي والمعارض، وتم ترتيب رحلة سيمنوني بطريقة لا تثير الشك حيث دخل صقلية في سفينة كانت تقل الكسندر دوماس الذي تأثر بأبطاله وحكاياته عن الجمعيات السرية. يقضي سيمنوني وقتا في الجزيرة وهو يجمع المعلومات، وتظهر نزعة سيمنوني القاتل عندما يتخلص من وزير مالية غاريبالدي ويدمر سفينة كانت تقله في خطة محكمة، وتذهب مع المسؤول الوثائق المهمة، عندما يعود ويقابل المسؤولين عنه يقولون انه عصى التعليمات وذهب ابعد من الخطة المطلوب منه تنفيذها ويطلبون منه الرحيل الى باريس لان حياته باتت معرضه للخطر في ايطاليا.

ألغاز باريس
في باريس يبدأ حياة جديدة، حيث يذهب اليها وفي ذهنه كتاب يوجين سو، 'الغاز الشعب' عن عالمها الملغز. ويقابل نقطة الوصل التي قال له رجال الجمعية السرية انه سيقابلها في باريس، وهو المسؤول الامني لاغرانج، الذي اخذ ينفذ الكثير من المهام، ويوسع دائرة معارفه في عالم الجاسوسية، ومع كل مهمة يزداد رصيده المالي مما يمنحه الفرصة لارضاء شهواته بارتياد المطاعم الفارهة. يتجسس سيمنوني على الفوضويين والماسونيين، والشيوعيين، العدميين والجمعيات السرية المسيحية من مثل اليسوعيين، ويدخل السجن كي يجمع معلومات للمخابرات الفرنسية، ويكون جمعيات سرية لايقاع المطلوبين حيث يقول ان الطريقة الوحيدة للسيطرة على اية جمعية سرية هي زرع عميل فيها، ويضيف انه في كل جمعية سرية 'ثلاثة جواسيس، وستة من المغرر بهم وواحد خطير'.

بعد كل هذه الخدمات يستنفد صديقنا كل المجالات ويأخذ بالبحث عن موضوع مثير ويمكن ان يقنع به الناس، ولا يجد سوى اليهود، الذين يصورهم بانهم الداء والوباء، كل اللصوص منهم، المجرمين، العاهرات، القتل من اجل الفطيرة المعروفة، وهنا لا يترك الكاتب قتل المطرانين الكبوشيين في دمشق، واتهام اليهود بارتكاب الجريمة مما ادى الى مذبحة ضدهم، ووصل احد الناجين منهم الى تورين حيث عاش في الغيتو يقص على جد سيمنوني حكايات اليهود وتعاليمهم وخططهم على الرغم من الكراهية المستحكمة في قلب الجد، وعلى ذكر الغيتو يتساءل الراوي كيف يمكن لهذه الاقلية الضعيفة السيطرة على العالم، والقضاء على المسيحيين، وهذه الاقلية التي لا خيال عندها، مثل 'اخوانهم العرب' ممن قدموا للعالم الف ليلة وليلة، قادرون على النجاة على الرغم من كل نوازعهم نحو الشر، فلديهم قدرة على النجاة رغم حياتهم البائسة في الغيتوهات، ومن مظاهر النجاة ما لوحظ في اوبئة اجتاحت اوروبا في 1346 و 1505 التي لم تصب احياءهم. المهم في الامر، سيمنوني، اراد انتاج وثيقة شعبية تفضح خطر اليهود على اوروبا والمسيحية وكيف انهم تغلغلوا في كل شرايين الدولة واقاموا دولة داخل دولة، ويشير الى نشاطات التحالف الاسرائيلي العالمي في فرنسا، والى العائلات الثرية، ويعدد كيف ان عددا من رجال اليهود اخترقوا الدولة، فأصبح منهم الوزير والضابط ، ولهذا فالضرورة تستدعي مواجهتهم والقضاء على تأثيرهم. يحوله مسؤوله الفرنسي الى ضابط مخابرات روسي، راتشوفسكي الذي يتعاقد معه لشراء المشروع، وينصحه ببيع نفس المشروع للالمان، لكن عميلا سريا اسمه غويدتش، يسرق منه الفكرة وينشرها في رواية عنوانها 'بياريتز' على الرغم من عدم اهتمامه بالموضوع حيث قال له ان تقريره لم يضف جديدا على ما يعرفه الالمان عن اليهود، مما يوقعه في ورطة مع جهة ثالثة مسيحية ولاخفاء سره يقتل الصلة مع الجمعية، وهو ابي دالا بويكلا- نصفه الاخر، ويرمي بجثته في مصارف باريس الصحية.

عالم محتالين
عالم سيمنوني مليء بالجواسيس والمحتالين، والآبقين واعضاء الجمعيات الشيطانية، كلهم يعيشون في باريس جنبا الى جنب مع فيكتور هوغو واميل زولا الذي يلعنه لانه قاد الحملة للدفاع عن الضابط اليهودي دريفوس الذي قام هو بتزوير وثيقة تتدعي ان الضابط اليهودي سرب معلومات سرية للالمان، فقد كتب زولا مقاله الشهير'اني اتهم'. يجمع سيمنوني اليهود والانكليز في سلة واحدة حيث يقول انهم يريدون السيطرة على العالم، ويبدو الايطالي هذا فرنسيا اكثر من الفرنسيين الذين يكنون مشاعر العداء للانكليز. يقتل سيمنوني ويغطي على جرائمه ويحاول الاحتيال على المحتالين من مثل عثمان بيه الذي يقول انه ربما كان صربيا ويتعامل مع يهود تركوا دينهم وتعاملوا مع المخابرات من مثل برافمان، على الرغم من ان حكماء صهيون اعتبروا اليهود المتنصرين رصيدا لهم. يوميات سيمنوني تؤكد ان من كان يشكل الرأي العام هم رجال الاستخبارات والاعلام، والاخير لعب دورا مهما في قضية دريفوس ومحاولات الكشف عن علاقة الماسونية باليهود. لم يكن سيمنوني بلا اخطاء فقد ارتكب الكثير منها، فجريمته الاولى في صقلية ارتدت عليه ولاحقه المقتول الناجي الى باريس ولم تنقذه الا حكمته، وفي قضية بروتوكول الحكماء ضحك عليه العميل الالماني.لكن في هذه الشبكة من العلاقات التي ادت للخيانة والقتل والاغتيال والارهاب، وشهوة الطعام فان ايكو وان بدا شاكا في الحقيقة ومضلللا احيانا يلاحق في زوايا اوروبا عبر بطله كل ملامح المؤامرة.

ومع اننا نعرف منذ البداية عن لقاء المقبرة والذي كان حكاية، خرافة لم يكن الجد حريصا على تعميمه، خشية ان يؤدي الحديث عنه الى عنف، وما فعله الحفيد انه حول الحكاية الى نص مما يقترح ان 'الحل النهائي' تعود جذوره الى الفكر التآمري في القرن التاسع وهو الذي قاد للهولوكوست. ومن هنا فالرواية ليست عن العداء للسامية في اوروبا ولكن عن الطريقة التي يشيطن بها مجموعة من الناس، تحت ذريعة اختراع عدو. كان سيمنوني يعرف انه عندما كتب البرتوكولات يعرف انه لن يأت بجديد حيث يقول ' اذا اردت ان ابيع رواية عن مؤامرة، فلست بحاجة الى ان اعرض على الشاري شيئا اصيلا، لكن معلومات يعرفها، لان الناس يؤمنون بما يعرفون من الاصل، وهذا هو جمال المؤامرة العالمية'. وزعت رواية ايكو بالملايين في اوروبا وامريكا، على الرغم من اعتراض حاخام روما الذي حذر في مقال له نشرته مجلة الفاتيكان من ان تؤدي الرواية الى احياء خيالات الفنتازيين ومن يؤمنون بنظرية المؤامرة، وهم كثر.

 

ناقد فلسطيني من أسرة (القدس العربي)

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋