عنف المتخيل في رواية «إصرار»

سعيد الراقي

في جو ممطر احتضن نادي الهمداني عصر يوم السبت 19 يناير 2013 لقاءً حول رواية إصرار للناقد والروائي بوشعيب الساوري والذي نظمه الصالون الأدبي بالدار البيضاء. وقد ترأس هذا اللقاء القاص سعيد جومال الذي قدم له بورقة تعريفية بالكاتب وموقعه في الساحة النقدية والروائية المغربية وطرح مجموعة من الأسئلة تهم التخييل الروائي في رواية إصرار.

وفي ورقته، قارب شعيب حليفي رواية "إصرار" لبوشعيب الساوري من ثلاثة مباحث: القصة والأسلوب والرؤية .معتبرا أن شخصية هشومة استطاعت بناء حكاية كبرى بثلاثة منافذ ترويها بمشاعر متناقضة، وكأن كل حكيها هو بحث وإصرار لفهم ما جرى من أعطاب تُفسد الحاضر؛ لذلك اختارت الساردة أسلوبا مقطعيا وتناوبيا بتمهيدات تأملية بالإضافة إلى ما تتضمنه الرواية ،في مجرى الحكاية وتفاصيلها، من رؤى اجتماعية وسيوسيولوجية وتحليلنفسية للصراع المجتمعي في قرى ومدن هامشية تحمل تاريخها بوصفه محنة لم تتخلص من رواسب الإعاقة .

وختم شعيب حليفي ورقته بتقديم بعض التأويلات لعدد من أحداث الرواية الموسومة دائما بالصراع والعنف والعطب .

وفي مداخلة تحت عنوان: "الطفولة المعنفة في رواية إصرار" ركز نور الدين بن الكودري على ثلاثة محاور في تناوله للرواية، وخصص المحور الأول للإطار العام للرواية، وأشر فيه على مدينة كنيخ الفضاء الذي دارت فيه أحداث الرواية وظروف زواج امبارك بن العربي وخديجة بنت البراني، هذا الزواج الذي قام على وهم الحب، حيث ستنهار هذه العلاقة في بداية الزواج وتثمر الطفلة هشومة، التي اكتوت بمناقرتهما اللامنتهية. أما المحور الثاني فركز فيه على مظاهر العنف التي تعيش في أجوائها الساردة هشومة، هذا العنف الذي انعكس على نفسيتها لتصبح عدوانية تجاه نفسها وتجاه الآخرين في ظل إهمال تام لأبويها باحتياجاتها، مما اضطرها للخروج إلى الشارع لكسب قوتها، هي الطفلة التلميذة التي تكبر في غفلة من والديها، تتحمل أعباء الحياة وحيدة لتكون ضحية عنف معنوي داخل البيت وعنف مادي خارجه. أما المحور الثالث فخصصته لأبعاد السرد في الرواية معتبرا أن السرد تركز في البحث عن أسباب العطب الذي يعرفه علاقة والدا هشومة، وأيضا للإجابة عن السؤال الذي يؤرق هشومة لماذا هي منبوذة من طرف والديها .

وتطرقت سعاد مسكين في ورقتها المعنونة ب"الحكاية وعنف المتخيل في رواية إصرار" إلى منطق الحكي الذي عرفته عوالم الرواية الحكائية؛ وحصرته في إعادة الكاتب الاعتبار للحكاية باعتبارها سردا بسيطا يقوم بشكل أساس على فعل" التذكر"، ويتأسس على السرد الشفهي عبر حضور محكيين: محكي هشومة الذي يرصد مسار حياتها بين فضاءي كنيخ والبادية، محاولة القبض على سر العراك بين أبيها وأمها. ومحكي الرواة الذي يفتضح هذا السر، ويبحث عن تاريخه الخفي. واعتماداً على المحكيين تنسج الرواية خيوطها بشكل تناوبي، ويظل الخيط الناظم بين المحكيين معاناة طفلة عاشت كل أشكال العنف سواء الذي مورس عليها، أو مارسته هي على نفسها وعلى الآخرين، إيمانا منها بمنطق الغلبة والانتصار من أجل البقاء. وخلُصت ورقة الباحثة إلى أن عالم الرواية اتسم بالمفارقة حيث يبدو بناؤها بسيطا ظاهريا إلا أن ملامح العمق تبدو دفينة في رؤية الكاتب لمختلف الإعاقات التي عرفتها الشخصية المركزية وأثرت سلبا على مسارها الاجتماعي والنفسي. الأمر الذي جعل الرواية تندرج في صنف الرواية "التحليلية".

وجاءت الورقة الأخيرة لأحمد بلاطي موسومة ب: "ذكورة وأنوثة قراءة رواية: "إصرار" لبوشعب الساوري في ضوء بعض مفاهيم النظرية النسوية"، انطلق فيها من التأكيد على أن النصوص الروائية التي يكون فيها جنس الكاتب مختلفا عن جنس السارد، تشكل متنا غنيا لفهم العلاقة الملتبسة بين الذكورة والأنوثة في الأدب، واختبار بعض المفاهيم النقدية التي تنظر للإبداع انطلاقا من جنس المبدع. إذ يضع نص "إصرار" منذ البداية مسافة بين الكاتب والسارد، لا يتعلق الأمر بكاتب يكتب باسم مستعار نسائي، ويحتمي خلف اسم مؤنث ليوقع أعماله، كما بالنسبة لعدد من الكتاب، وهذا ما يثير مجموعة من التساؤلات.

ويضيف الباحث بأن الكاتب قد شيد حواره مع النص انطلاقا من ثلاثة عناصر حاول من خلالها البرهنة على انتمائه للنصوص المؤنثة التي استطاعت تشريح حياة البطلة الساردة "هشومة"، العنصر الأول: تشييد الحكاية، تشييد الذات الأنثوية فمن خلال تشييدها للحكاية تتشيد هويتها، المدركة باعتبارها ذاتا سردية، لفهم العلاقة المتشنجة التي تربط والديها، ولتفسير حالة الشذوذ التي تعيشها وبكونها أنثى ليست ككل الإناث. وللمحافظة على إحساس القارئ بأنه بصدد سرد أنثى لجأت الساردة إلى السرد بضمير المتكلم المؤنث، وتحديد نفسها بعلامات الأنوثة اللفظية في وصف الآخرين لها، ثم توجيهها السرد لأنثى.

العنصر الثاني، أن هذا السرد يسعى لكشف الجراحات الوجودية للأنثى المشيدة:- كسهو الوالدين عن تسجيلها لحظة ميلادها، مما جعلها تحس بأنها ابنة غير شرعية، ثم تعرضها للاغتصاب.

العنصر الثالث: فقدان هوية الأنثى: اللباس، العيش أنثى، الحب، علاقتها بالجنس الآخر.

إن الساردة وهي تحكي حكايتها وحكاية والديها إنما تسعى لتقول إنها ليست سوى نتاج للظروف التي أنتجتها وإنما تحكي من أجل أن تضع قطيعة مع عالم والديها الذي لا تطيقه. والأنثى لن تصير إلا ما جعلها عليه المجتمع. لا تخلق الأنثى "لا تولد الأنثى امرأة بل تصير كذلك".

وفي ختام هذا اللقاء قدم الروائي بوشعيب الساوري شهادة عن تجربته الروائية حملت عنوان "المصادفة هي أعظم روائي" المستعار من بلزاك، وقد سلط فيها الضوء على كواليس كتابة رواية إصرار، مؤكدا أن فكرتها وإشكاليتها المركزية المتمثلة في سوء التفاهم الأبوي وما يترتب عنه من عنف على الأطفال وأعطاب نفسية ووجودية واجتماعية نبعت صدفة في إحدى مقاهي سيدي بنور، التقطها الكاتب من حديث كان يدور بين شخصين كانا بجانبه، وقد كيفها مع كثير من المحكيات المسموعة والمتخيلة عن المشردين والأطفال المتخلى عنهم وخلق إشكالية مناسبة لها وهي وهم الحب وآثاره النفسية والاجتماعية. كما أنه أفاد من كتاب الحبيب الدايم ربي: مدينة سيدي بنور والضواحي: الإنسان والمجال الذي ساعده على ضبط فضاءات الرواية. وقد أكد أن روايته انطباع يحاول أن يكون صادقا في نقل تفاصيل حياة طفولة قاسية، كما أبرز أن الرواية تميل إلى أن تكون ظاهرية وشخصية فاهتمامها الرئيس ينصب على الشخصية الإنسانية كما تجلو نفسها في المجتمع، أي نقلها من داخلها، على حد تعبير فراي. لذلك واجهه تحد كبير تمثل في جعل بطلة روايته تتولى مهمة السرد، وقد ساعده على النجاح في هذا التحدي هو أن البطلة الساردة فاقدة لهويتها كأنثى.

وعن سبب اهتمامه بالمرأة في عوالمه التخيلية رد بوشعيب الساوري ذلك إلى الاختلاف الذي يصنع الكاتب، وأنه ارتأى أن يميز أعماله بحضور المرأة من أجل التميز: فكل روائي يحاول أن يخلق لنفسه تيمة يتميز بها.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋