خص الروائي العراقي مجلة الكلمة بروايته التي تتناول بأحداثها الضاجة ماجري بالعراق وقت اشتداد الحرب الطائفية بين أعوام 2005-2007 وفظائعها من خلال شخصيات لها عمقها التاريخي، حينما يعود إلى علاقاتها أيام الحرب العراقية الإيرانية 1980-1988 مصوراً تفاصيل المكان والشخوص وأجواء المثقفين والكتاب.

فندق كويستان (رواية)

خضـير فليح الـزيدي

إلى س .. ...

لوجودها في عالمي الصغير نكهة مميزة كطعم نكهة قهوة الصباح .. أما وجودها في عالم أوراقي كفضاء فسيح بظّل أبيض راقص، رغم أزيز الرصاص قرب نافذتي ..

 

شارع المتنبي

الأميركي براين ترنر

ترجمة حيدر الكعبي

 

ما إنْ مرَّتْ لحظةٌ على الانفجار،

حتى راح رجل عجوز يترنح داخل سحابة من الغبار وشظايا الحجر،

يداه تضغطان على أذنيه النازفتين،

فكأنه يحجب عنهما ضجيج العالم،

إنها الحاديةَ عشرةَ إلا ثلثاً ظهراً،

وأصوات الجرحى ترتفع من حوله مخشوشنةً بالألم

المباني تحترق، والمقاهي، والقرطاسيات، ومكتبة النهضة

عمود هائل من الدخان، رأس سندان أسود يتدفق صاعداً

وقوده كتاب الأغاني للأصفهاني، ومراثي الخنساء،

والقصائد المنفية لسعدي يوسف وفاضل العزاوي،

والكتيِّبات الدينية، والبيانات،

وترجمات هوميروس وشكسبير ووالت وتمان ونيرودا

أوراق الكتب تتجعد في القمم الزرقاء لأوار اللهب

إرث القرون الطويلة المتناقل أباً عن جد، قصيدةً قصيدة، يرتفع فوق بغداد

وتمر الأسابيع،

ويزداد لون الغروب دكنة فوق المحيط الهادي

أزواج العشاق يتمددون في حقول الربيع بكاليفورنيا،

يشربون الخمر ويمارسون الحب في غسق الخزامى

وثمة رائحة تبغ عذبة كرائحة التفاح المشوي حيث ينامون

إنهم يحلمون ثم يستيقظون على حقول الترمس في الفجر

ليجدوا أنفسهم مكسوين بالرماد،

وليجدوا قصائدَ زهير بنِ أبي سُلمى في شَعْرهم،

وقصائدَ سعدي الشيرازي على حواجبهم،

وقصائدَ حافظ الشيرازي وجلال الدين رومي على شفاههم.

 

1

"في هذه اللحظة بالذات تجاوز عمري الخمسين سنة عراقية .. وعندما أقول عراقية فقد عنيتها تماما .. تختلف عن كل سنة أخرى على وجه الأرض .. سأقص عليكم حكايتي بعكس كل قصص الناس من النهاية حتى البداية، وفق تسلسل منطق آلية الزمن المجحفة، التي تقضم تفاحة العمر الشهيّة، ثم تترك المتعفّن من التفاحة لتلهو به الذاكرة .. زمني دار بي بعكس عقرب الساعة اللعين من اليمين الى اليسار ..لهذا السبب سيكون تسلسل الحكاية من النهاية الى البداية"

تركتُ شقتي الدافئة في برلين مودّعا "ب ميوووو طويلة" من قطتي الأليفة (سيسو) ممسّدا على شعرها الأبيض الناعم، رغم علمي بما يخلّفه غيابي المؤقت من كآبة لها، ستعاني حتما من فراغ قاتل ووحشة مخيفة سيؤديان بها الى موت بلون الكآبة الرمادي .. تخليت مؤقتا عن حياتي في المانيا، وبنيتي التوجه الى بغداد على أمل أن اعود مجددا بعد انقضاء المغامرة السرية .. تنازلت مجبرا عن طقس القهوة البرازيلية بنكهة الهيل في شرفة شقتي البرلينية عصر كل يوم تقريبا .. مستمتعا بعزف - صولو كمان - لصديقي الموسيقار الكردي دلشاد في سيمفونية الجبل العراقية، أو معزوفات وترية تراثية أخرى لخماسي الفنون الجميلة، أو أغنية حقول الفراولة للبيتلز .. تركت جنّة المانيا الوردية وسطوح بناياتها الأنيقة وقرميدها المُحمر الجميل وشوارعها الملحوسة بلسان قط نشيط، كل برلين مدينتي اليوتوبية تحتي الآن، وأنا في طائرة العودة الى لعبة (حيّة ودرج) بغدادية .. وفي الطائرة أحسست أني قريب جدا من سماء الله السابعة .. وبعيد جدا عن (سيسو) قطتي الأليفة الكئيبة ..

أكثر من سبب حقيقي بات يدفعني بقوة في هذا الوقت العصيب من تاريخ بغداد المتوتّر للعودة اليها مجددا قوة مغناطيسية هائلة استطاعت جذبي نحوها .. مؤمنا بحتمية لعبة) الحيّة والدرج  (بنسختها العراقية ومحاولة الأبناء المغتربين العائدين اليها طوعا بقوة المغناطيس، حيث صعدوا لأعلى سلّم حياة المنافي الهادئة، ثم سرعان ما هبطوا فجأة في فخ بين فكي أفعى الوطن وذيلها الذي ينتهي الى مربعات حضيض الحياة الأولى وتلك لعبة هي قوانين لعبة (حّية – درج) .. كلما إرتقى الابناء الى أعلى سلالم الحياة سيعودون حتما بفعل الأفعى الى أسفل مربعات الحياة في العودة المغناطيسية ..

 تقّلني الطائرة السابحة الآن في السماء لتعيدني نحو البقعة الأولى، يقودني جنوني الى مسقط الرأس، كذلك تقودني مراهقتي الصبيانية في أخريات العمر .. تدفعني ذكرى طيف قديم لصورة حبيبتي رباب حسن، المرأة الحلم التي فاتني أن أصرّح لها بحبّي، المرأة التي انبثقت من ثقب ضيق في ذاكرتي ثم كبرت كبالونة بمرور الأيام، كلما تذكرت تفاصيل من حياتي في العراق .. كلما أعدت مراجعة فصولا من مخطوطة روايتي التي تركتها هناك في جمرة بغداد ..

في برلين أعمل على مدى سنين، لحساب شركة "جيرفس شو موخا" وهي شركة عملاقة بمعارض أنيقة وفروع عالمية كثيرة .. أعمل كمصمم للكراسي الأثرية في قسم هندسة التصاميم .. يتوجّب علي تحوير ما يمكن تحويره من الكراسي القديمة واضفاء روح الفكاهة والمرح عليها لتكون الأكثر جاذبية لزبائن المقتنيات الخاصة من الأثرياء والمشاهير للتمتع والتباهي فيها داخل قصورهم .. كرسي الفقاعة .. كرسي العضو .. كرسي عش العصفور .. كرسي نصف البطيخة، كرسي الارجوحة، كرسي معلّق في السقف، هذه الكراسي تحتاج الى خزّان من روح الفكاهة التي فقدتُها بعد أصابتي بالحس الكئيب .. نعم فشلت، بل حققت نجاحا باهرا بالفشل في تصميم الكراسي المرحة .. فشلت وتمّ نقلي الى شعبة أخرى في الشركة: "انت لا تملك روح الفكاهة .. تصاميمك كلها تحمل روح الكآبة" .. هذا ما قاله المدير المفوض لي، تمّ نقلي الى شعبة أخرى تتناسب مع توجهاتي الكئيبة في شعبة تصاميم التوابيت الأبنوسية الباذخة .. توابيتهم طبعا مختلفة كل الاختلاف عن توابيتنا .. توابيت كالغرف المريحة بوسائل رائحة حديثة، من أرقى وأغلى أنواع خشب الغابات .. وغالبا ما يحجز الأثرياء توابيتهم المريحة التي تتوّفر فيها عوالم الاسترخاء والتأمل التامين .. للتابوت غطاء مقوّس من الخارج وزخارف ومنمنمات مأخوذة من حضارات القديمة، للتوابيت زوائد خارجة عنها للحمل الرباعي، أما من الداخل فتكون مغلّفة بأنواع منتقاة بدقة من الأقمشة الباذخة غالية الأثمان، يميل معظمها الى الألوان المارونية والنيلية والسوداء من قماش القطائف ناعمة المخمل ومغلّفة بقماش الحرير الأسباني الفاخر .. التوابيت كانت هي المحطة التي تتناسب مع روحي الكئيبة .. تذكرتُ الآن حالة توابيتنا المتهرّئة وهي مرصوفة بحالة وقوف على أبواب المساجد او فوق سقوف السيارات ..

للأسف كنت غافلا عن مصارحتها في عملي بتصميم التوابيت، ربما انشغلت آنذاك عن البوح لها بلسعة العشق وسريان رعشة مفعوله في بدني .. لذّة الحب لم تكن لذة مُسكِرة فقط، إنما تسري اللذّة في القلب الخافق كسريان تيار الكهرباء لتضطرب خفقاته وترتعش الشفتين .. لذّة العشق تسري الآن في كل أركان بدني لتبعث الدفء في خريف عمري المُخيف ..

أمور تافهة وصغيرة ألهتني عن إعلان صريح بالحب في لحظة اللقاء التاريخية، فأنا فاقد لخاصيّة البداهة وإنتهاز ثمرة الفرصة .. لست غبيا أنما أفكر مليا بالطرف الآخر ومدى تقبّله لي .. آنذاك قبل (23) سنة خفتُ عليها من صدمة مصارحتها بما يعتمل في قلبي، وهي متلبّسة بحالة حزن شديد .. غالبا ما أخاف مصارحة الحبيبة خوفا عليها من الاحراج، فهي كانت تعيش لحظة حزن سرمدية .. فقدت زوجها في حرب الثمان الرهيبة .. كانت بهية في حالة حزنها .. السواد يكللها بجمال لم يعكره تدفق دموعها في تلك اللحظة .. حتى اللون البلوري لدمعتها مختلفة عن الأخريات .. لم يكن الوقت مناسبا آنذاك .. سرقني الزمن العراقي وأحداثه المتلاحقة عن البوح وصفحات تاريخه المُطّرز بالدم لاحقا، ربما أغمضت عينيّ وفات قطار العمر يحجل سريعا الى مثواه .. وقد حانت اللحظة الحاسمة لإخبارها وإن كان الوقت والعمر متأخرين، بعد أن وصلنا معا الى عتبة الخمسين من العمر، لم نصرّح بحبّنا حتى هذه الساعة .. نعم سيكلّفني الأمر كثيرا من ذوبان قبعة وقار حياتي وانكشاف دثار كبريائي الكاذب .. بعد أن هرول العمر مسرعا الى عدم محتوم ..

لكنه جنوني الذي أتمسّك به وأحبه .. سيلومني معارفي كلهم ومنهم المقربين من أصدقائي، إذ يعدّوني نصف مجنون ونصف عاقل .. الجنون الذي خلّفه لي الوطن الاول في لوثة مزمنة هنا في رأسي ..

طيف امرأة يلّحُ على ذاكرتي ويحاول أن يقتلعها من مكانها .. يدفعني نحو بغداد الملتهبة ككرة نار متوهجة في مسلسل (كرين دايزر) الكارتوني .. في الوقت الذي كان يهرب أهلها منها خارج اسوار الوطن في كل ساعة .. أهلها الذين يتزاحمون على المطارات والكراجات من دون حقائب أحيانا .. بإيديهم وثائق سفرهم وبعيونهم دموع لوثة الوطن .. يستبدلون الوطن بآخر بديل يكون ملاذا في النهاية هو الافضل .. وانا البطران فرحٌ، أحلق في طائرة العودة الى رباب حسن .. أوهمتُ الاصدقاء بأني قادم الى بغداد من أجل العثور على مخطوطة روايتي ثم طباعتها .. حيث تركتها لحظة الهرب لدى صديق جميل يدعى علي عبدالهادي يعيش في بغداد ..

 قال لي بركات أحد الأصدقاء العراقيين المقيمين المعتّقين في قاع برلين قبل يوم السفر .. كان يتردد في عطلة نهاية الأسبوع على "مقهى عرب برلين سنتر" تقع هذه المقهى على ناصية ملتقى الأربعة شوارع وسط برلين واحة المغتربين .. إذ يتجمع العرب ومنهم العراقيون على مائدة عراقية خالصة هناك أيام الآحاد للحديث عن جمرة بغداد المتّقدة في حرب الأهل .. عن كيس الذكريات الناضب وكآبة الوطن الثاني .. عندما أخبرته عن نيّتي في السفر الى بغداد في هذا الوقت بالذات، قال: "يا أخي ناصر هل أنت مجنون؟؟ طبعا مجنون لأنك عشتَ في رص وتعليب جثث الحرب كلها بل والنوم معها في برّاد الجثث .. الصحفيون من جميع أنحاء العالم والوكالات الإعلامية العريقة لا يجازفون هذه الايام للوصول الى بغداد .. لا يجازف الصحفي المُكلّف للقدوم الى بغداد مهما كانت الأحداث من السخونة والأثارة والإلحاح .. تراه يقيم في فندق على سفح جبل عمّان في الأردن، ثم يكلف أحد العراقيين من أولاد الخائبة المجندين "مشاريع الموت" في عمل تقرير ما عن الجحيم العراقي .. أنصحك بالتخّلي عن الفكرة يا صديقي .. الا إذا رغبت في مشاهدة رأسك يتدحرج بعيدا عن بقية أعضاء جسمك، معروضا بمشاهدة واسعة في شريط فيلم من أفلام اليوتوب .. وأنت تشهر بيدك المرتعشة جواز سفرك الألماني أمام الكاميرا .. شعرك الفضّي هذا منفوشا وبشرتك صفراء فاقعة وعينك ساهمة على الكاميرا تخاطب المستشار شرودر في أغلاق سفارته وسحب السفير .. خلفك يافطة سوداء مكتوب عليها "لا اله الا الله" ودائرة صغيرة أخرى في منتصفها كالختم الاسلامي القديم مكتوب عليها "محمد رسول الله" مخطوطة بخط قديم .. يقف الى جانبك ملثم بدشداشة افغانية قصيرة أو قمصلة مغاوير مرقطة وبيده سيف قاشط .. منشغلا يتلوا أمام كاميرا مرتعشة بيان "القصاص الحق" من أحد الجواسيس او الصليبيين .. لا من فدية لك .. تكبيير .. الله أكبر .. وينتهي أمرك ويتدحرج رأسك في حضنك كالكرة المثقوبة .. أتركْ الأمر نهائيا" ..

في المقهى ضحك الأصدقاء العراقيون والعرب المتحلّقون على قصة متخيلة لبركات عن سفرتي المحتملة الى بغداد وخصوصا هذه الأيام العصيبة المتوترة .. قلت له : " لا أحب أن أموت بوقار كاذب على فراشي في شقتي هنا وتلحس أذني قطتي سيسو الكئيبة .. أحب ميتة العنف القسري، موت معروض باليوتوب لتعجّل في دخولي الجنة كمغدور يا بركات أفندي"

بغداد تمّر بظرف استثنائي خصوصا بعد تفجير قبة الأمامين العسكريين في سامراء واتضاح هوية الصراع الأهلي رغم عدم الاعلان الرسمي عن بدء أشواطها .. أنا أعد نفسي ككردي خارج حلبة الصراع وأشواط لعبة الحرب القائمة بين السنة والشيعة .. قال آخر كان جالسا على نفس الطاولة:" التنظيمات المسلّحة كلها موجودة هناك تتقاذف جمرة بغداد كفحمة متجمّرة ومتّقدة .. فسيفساء المسلحين وموزائيك الأحزاب كلهم نزلوا الى الساحة .. كل الطوائف وكل الملل تطعن بخاصرة بغداد وبخناجر مسمومة .. تحاول الإطاحة بها في ساحة نزال لمصارعة ثيران وهي المسكينة دائخة أمام أنظار عالم منظور وقح .. الثور لا يتكلم .. لو تكلّم لقال لمتحّديه .. لمَ هذا الصراع؟" الجمهور الهائج أكثر من فريقي الصراع .. عالم اليوم مستمتع بنقاء صور الدم المبثوثة بفضاء الشاشات الوقحة .. عالم بلغت به الصلافة حد الفرجة على المأساة ولوعة أهلها .. يتفرّجون في أثناء تناولهم الطعام أو القهوة أو يتمضّغون الآيس كريم او في حالة جماع على اسرّة الزوجية والبث الدموي البليغ يتواصل بأعتى صوره، أدمنوا رؤية مناظر دماء الشوارع البغدادية .. وقاحة الصور المبثوثة أكثر من وقاحة عاهرات العالم الجديد .. هل يستمتعون بالعرض العالمي الذي يقدمه العراقيون لهم على شاشات التلفاز؟ يحدّقون في وجوه أتعبها قتل الأبناء للأبناء من باب الفضول فقط .. دون أن تهتز لأحدهم شعرة أو تُذرف لهم دمعة على الأشلاء .. قال: "يا أخي ناصر أُترك الأمر نهائيا " العالم مشغول بانجازات الأجيال الجديدة من النوكيا والسامسونج ..

أًصدقاء المقهى لا يعلمون سبب ذهابي الى بغداد في هذا الوقت بالذات .. المشكلة إنني لم أنس ذكرى المرأة التي أحببتها "رباب حسن"، لا .. لا أستطيع مطلقا .. هكذا في لحظة معينة نطّت في ذاكرتي وشخص شبحها الحلو أمامي .. طيفها يتجوّل معي في شقتي أكثر من صورة القطة سيسو التي تلحس مخالبها الناتئة .. لا أستطيع التخلّص من طيفها طوال اليوم، الكل سيمر بتلك المرحلة .. رغم مروري بفاكهة منّوعة وممتعة في قطاف بستان العمر، أما رباب فلها طعمها المميّز بالملوحة البغدادية المحببة ..

في هذا المنفى الاختياري أنا أسير ذاكرتي المعتّقة .. اللعب على تفاصيل الماضي وأحداثه سيخلصني من الايقاع الرتيب والممل لحياتي في برلين .. ليس من المعقول أن أنهي العمر مع قطتي سيسو بتلك الرتابة .. أستعيد بعض المحذوف من شريط ذاكرتي وخزينها، في تمرين البحث عن تفاصيل الأسطوانة الخالدة لأغنية "حقول الفراولة Strawberry Fields" وزمانها الباذخ .. الأغنية الثورية الشهيرة للمطرب المغدور"جون لينون" صاحب فرقة البتلز الشهيرة .. قال لينون مباشرة بعد هذه الاغنية، وفي لقاء قبيل مقتله بسكين «نحن نعيش في عالم .. حيث علينا أن نمارس الحب في الخفاء، فيما العنف المسلح نمارسه علنا في وضح النهار .. مهزلة مُزجت بفوضى انتجت أزمة أخلاقية ضربت أطناب حياتنا»

ذاكرتي تتضّخم يوميا تعتاش على بقايا شريط فيلم يتحرك أما ناظريّ .. لما عشّته في العراق قبل أكثر من عشرين سنة .. كل المآسي التي عشتها هناك تحوّلت الى ذاكرة، وفي استعادتها لعبة حلوة مسليّة .. في لحظة من هذا التضّخم المنفلت تنفجر ذاكرتي كبالونة طفل عابث لأتحوّل الى شخص متسرنم تحت ضغط فرقعتها .. ذاكرة تقودني كالأعمى من مكان الى آخر نحو طيف رباب .. المرأة التي احببتها من طرف واحد، لحلاوتها نكهة بغدادية خالصة لا تتكرر .. لإستدارة عينيها الراقصتين ما يشبه السحر المنبعث من عيني ساحرة فنّانة بفنون السحر .. لبّحة صوتها المتكّسرة نكهة خارقة وجذّابة .. لم أر مثل أصابع يديها الرخامية، لا في العراق ولا في المانيا .. رباب المرأة الثلاثينية ذات السمرة المختمرة والقوام المعتدل .. ترى هل بقيت جميلة لغاية الساعة؟؟ ترى هل تذبل وتذوب جذوة السحر الآخّاذ في كلامها وصوتها؟؟ رباب ملاك يسير على قدمين .. لا أتصور ذلك مطلقا .. كل العطور التي شممتها تطايرت مع الزمن الا عطرها الساحر .. كل الدموع مالحة الا دموعها التي تذوّقت طعمها .. هل يستطيع دخان الحرب ورماد التشظّي أن يحيل جمالها الآسر الى تراب؟؟ هل تتوارى وتذوي كما الورود؟؟ ليس سوى خيط دليل واهن سينقطع أو ربما سيدّلني على ضالتي وألتقي برباب .. رسمت سيناريو اللقاء بعد كل هذا الغياب، سأقول لها وأنا على الباب:

-       أنا ناصر رشيد فوزي .. هل تذكريني؟؟ أنتِ بطلة روايتي وحياتي .. هل تذكرين الأيام الحرجة التي عشناها معا قبل أن أغادر الوطن؟؟ كيف كنّا ندور في مواقع العسكر ووحدات الجيش على السواتر، للبحث عن زوجك المفقود "حاتم علوان"؟؟ كنا عاشقين ولكن لكل واحد منا مأساته في هذا العشق الذي بسببه لم نعلن حبّنا .. عليّ أن أخبرك الآن أني أحبك مهما كلّف الأمر .. لا يمكن أن أموت في الغربة، وأتعّفن من ثقل الوحشة والفراغ، دون أن تعرفي ذلك، حتى اذا تأخر الوقت لإعلان ذاك الحب المجنون .. وأنت كذلك نسيَت أن تخبرينني إنك تبادليني تلك العاطفة .. كنا لحظتها أنت تبحثين عن زوجك المفقود وأنا أحاول الهروب من نار الحرب .. أنا ناصر الجندي في مركز تسليم الشهداء، هل تذكريني؟؟ هل تذكرين سفرتنا من بغداد الى البصرة في سيارة الريم؟ كتبت رواية عن تلك السفرة في حينها، لكني تركت المخطوطة وهربت .. الآن عدت لأبعث بالمخطوطة الروح وأطلب منك الأذن في ذلك .. سأعيد القك البهي في صفار المخطوطة يا رباب .. أذا ما قهرنا الزمن في الحياة ، سندحره في الكتابة .. وسيلتنا الوحيدة ضد العفن الحياتي بخنجر الزمن الذي زحف على ما تبقى من أيامنا .. نعم جئت الى بغداد في هذا الظرف قاطعا البحار والبلدان أريد أن أراك .. جئت من أجلك لأعلن لك اني أحبك منذ تلك اللحظة التي توقف فيها عقرب الزمن القارص، لكن دموعك وحرقة قلبك على زوجك منعتني من البوح .. كنت مستحيا من البوح وانت مجللة بذلك الحزن .. النبل احيانا واحة الجبن الأبدي الذي لازمني طوال الخمسين سنة التي تبّددت يارباب .. أنا الآن حر طليق ولم أزلْ .. ما رأيك؟؟

 

2

مثل طير باشق يحلّق سابحا في سموات الله .. أحلّق الآن بالبوينك737 وهي تسبح في فضاء أزرق صاف، تقُلّني الى سمائي الأولى بعد غياب طويل ومدّمر .. تدريجيا ومع استقرارها في السماء، عادت تتدّفق ذاكرتي بأحداث معتّقة ومعفرّة برائحة الكافور، خصوصا عندما تدخل الطائرة غيمة بيضاء أو تعلو فوقها .. مقعد الطائرة يبعث على الاسترخاء التام لتأمل شريط العمر بما فيه العودة الى استدراج المشاهد القليلة عن رباب ..

في الطائرة أحاول قتل الوقت بتنشيط ذاكرتي والتنقيب عن جغرافية الأمكنة، كتمرين أول وتلك طريقتي لقتل الفراغ .. أستعرض شريط حياتي في جنّة برلين الالمانية الوديعة في (شارع زونين اليه) شارع الماني بطرازه العربي .. تقع شقتي عند نقطة انتهاء شارع أوريان شتراس وبداية شارعي هيرمان شتراسي في هيرمان بلاتس قريبا من شارع كوتيوسيرام دام .. خلف شقتي البرلينية حيث تغرب شمس شارع كارل ماركس .. النسخة المصغّرة من الزويني .. حيث شواهد العرب والأتراك والأكراد .. شقتي ضمن عمارة فيها عرب ونسبة أعلى من الأكراد، أما العمارة الرمادية رقم 6 المقابلة لعمارتنا، فتلك مزدحمة بالعرب والمسلمين الباكستانيين والأفغان والهنود .. هرب الجميع من بلاد الاسلام وتجمّعوا لاجئيين في المانيا وغيرها .. ثمة غمامة سوداء تحوم وتتحرك حول العمارة رقم 6 .. سحابة الذباب يتجّمع على شرفاتها وأبواب شققها .. كابينة القمامة قبالتها مضحكة - مبكية ممتلئة ببقايا الذبح الاسلامي ومخلفات، مما جعلت عمال النظافة الالمان يرفضون العمل في قطاع رقم 22- مستوطنين، سلالم العمارة مثلومة وبقايا قشور الباذنجان والقرع وأصوات الآذان ترتفع في أوقاتها .. الذباب جاء مهجّرا معنا وحطّ في برلين .. ستتحول برلين تدريجيا الى واحة عربية متصحّرة بفضلنا ..

بإمكاني عندما أطل من نافذة الغرفة وعلى امتداد شارع "زونين اليه الطويل"، أرى لافتة فروج المدينة مكتوبة بالعربي، بالمستوى نفسه أرى لافتة مطعم مناقيش المدينة، ومطعم –الجنوب عزام- تلك اللافتة الصفراء الفاقعة، ثم صالون وملحمة الملا، وسفريات الوطن والحنان، ثم مقهى أم كلثوم الشهيرة للغرباء العرب، والأقصى للألكترونيات، ثم خياط عربي، معجنات الضيعة، ثم مكتبة الأيتام الإسلامية، وجمعية البركة الاسلامية الخيرية، ثم - دليس سوبرماركت- وعيادة د. الترابي، ثم فوتو فريد، وحلويات الأندلس، آخر ما تشاهده عيني سياج لمدرسة عربية تعليم قيادة السيارات، ولحوم الشام الاسلامية ..

 يمتد الشارع أبعد من خط نظر العين حيث تبدأ اللافتات بالتناهي بالصغر والتلاشي في الشارع الطويل شيئا فشيئا .. أضع كرسي المتأرجح المفضل لدي، بالكاد أحاول رؤية صالون الوصال للرجال لصاحبه أبو الخير، ومؤسسة طه وياسين الإسلامية لدفن الموتى المسلمين، الى صيدلية موسى مسالمة لأعشاب العرب، ومطعم رزوقة للدجاج المشوي، وفيديو الشرق لليوتوب وفضائح الفنانات والساسة، محل تركيب ستاليت قنوات عربية، يمر تحت شقتي يوميا الدكتور أبو طه اليماني على دراجته فهو عيادة متجولة للمنشطات الجنسية.

*

أسمي الحقيقي هو ناصر رشيد فوزي كما هو مثبّت في جواز سفري العراقي وهوية الأحوال ودفتر الخدمة العسكرية .. كانوا يسموني أيام العسكرية الرهيبة ب(كاكه ناصر) كما يحلو لمجموعة "لمّ الجثث" تسميتي، خاصة عندما أكون في الحمام، أو ناقلا لأبريق المراحيض، أو في دهاليز وشُعب المركز لأمر ما .. صاحبي أسمه علي عبد الهادي بندر .. هو الأقرب ألي من المجموعة التي عشتُ معها طوال سنتين ونصف في مركز جمع الجثث حاليا والمسمّى سابقا بلغة العسكر ب"مركز تسليم شهداء فيلق الثالث ويرمز لها في الكتب الرسمية العسكرية- م تسل ش 3- " في منطقة الدير على طرف البصرة ..

في ساعات النهار يكون عملنا داخل المركز محصورا في التعامل مع الجثث الواردة لنا او الصادرة عنّا .. ينحسر عملنا نحن فصيل الجنود غير المسلحين في إدخال الجثث المتفسّخة الى البرّاد المركزي لتتجمّد ويتوقف ضوع رائحتها مؤقتا، ثم تُرزم الجثث الطرية التي وصلت أول النهار، ويُكبس لها رقم خاص يوضع على قفا الجثة الواردة، تُرفع ثم تُرص بشكل متعاقب على طريقة تعليب سمك السردين في العلب، لغاية اليوم أكره النظر لعلب السردين .. يُثيرني منظر قطع السمك الرائب في العلبة المملوءة بالزيت .. طريقة تعاقب الجثث ليس في الزنازين الضيّقة فقط .. إنما في هذا البراد العملاق .. الجثث تقطر علينا كمطر تشريني "عليكم العمل على طريقة الحل والشد في الرص .. نحن في إشتباك واحتمالات ورود جثث شهداء أخرين في الليل والنهار .." كلمات السيد الرائد مشتاق - بخيل العين - ما زالت ترّن في أذني .. طبعا أحيانا نترك الجثث الطرية المبللة في الممر المظلم الطويل لغرفة البرّاد في حالات الاكتظاظ القصوى، نعيد حشر المتيبّسة منها بثني أطرافها أو تكسيرها، الأعضاء البشرية تتجمّد بحركة ثابتة في يد مرفوعة .. ساق مثنية .. مع تكشيرة أسنان بيض، نحشرها في زاوية الجناح الخاص للضباط في غرفة التبريد .. لجثث الضباط طبعا افريزات مخصّصة داخل هذا البرّاد المركزي يتيح لنا استغلالها أحيانا عند الضرورة .. لكن دون معرفة السيد الرائد "الناس هنا تتحرك في الشوارع كما الجثث تسبح في زيت علبة السردين .. جثث فوق التراب وأخرى تحته. أخرى في سيارة الكيا الضيقة او يتحنّطون على كراسي الوظائف الى نهاية العمر، وأخرى في الطوابير أو مرصوصة في البرادات المجمّدة" هكذا تنظر لنا السلطات دوما نحن مشاريع جثث مرصوصة" مثلما قال صديقي (علي أبو الجرايد) .. ومن هذا الركام المقرف أينعت صورة رباب .. المرأة التي احببت .. اين أنت يا رباب الآن؟؟ قادم اليك ... يقولون القلوب سواقي ربما شعرتي بقشعريرة تشبه قشعريرتي في هذه اللحظة ..

 

3

أنا علي عبد الهادي بندر ينادونني في مركز الجثث (أبو الجرايد) .. حيث كنت مدمنا على قراءة الصحف اليومية وحل الكلمات المتقاطعة بيسر .. دخلت في سجل المراقبة اليومية لأمن المركز كشيوعي، وعليّ الحضور الأسبوعي لحضيرة الأمن للمسائلة .. الحياة عندي كلمات متقاطعة ولديّ مخزون كبير من الكلمات ومرادفاتها .. الكلمات المتقاطعة تمرين لتنمية وإحياء مستودع مرادفات اللغة وأضدادها .. أما صديقي هذا الطائر الآن في الأجواء والعائد الينا .. الذي سبقني في الكلام فهو كاكه ناصر بلحمه وشحمه وطريقة تصوراته وكلامه، مثل ما ذكر بالضبط صديق معُتّق برائحة الماضي بذاكرته الملحّة ..

 أنتهت حرب الثمان التي خضنا جانبا منها معا منذ (23) سنة ولم تنته ذاكرته من ايقاف الشريط .. تحقق حلم كاكه ناصر في الهرب والافلات من فرن الحرب وبّراد الجثث المُجمدة، هاجر الى المانيا عندما كانت حرب الثمان في عامها الخامس وعلى أوجّها، أخبرني في ليلة عجفاء من ليال مركز الجثث وبسرّية تامة .. بعد أن دثّر جسمه ورأسه معي بنفس البطانية قال لي بهمس مخيف: "صديقي علاوي أنا يروح غدا في إجازة بعد ما يرجع .. سألتحق ببقيّة أهلي في المانيا .. احتفظْ لي بمخطوطة مالي في بيت مالك" تحسّست بسبابتي عينيه المبللتين بدمعه الدافئ .. تذوّقته كان دمعا مالحا" وددت القول له، لكن صوتي تكسّر في حنجرتي، خرج من فمي متقطّعا وحارق مع زفير حار " أتتركني مع وحشة هذه الجثث كاكه ناصر ؟" ..

لحظة واحدة مرّت بسرعة للأسف أدركت إنها كانت سنوات تبخّرت من أصابع كفي .. سنوات كفرط حبيبات الرمّان، مرّ العمر برمشة عين من أجل تراب وطن أجرد وأملح .. "أيباه لدينا الكثير من تراب الوطن والقليل من الحياة الآمنة للعيش الرغيد" .. متى نبتسم لك يا وطن ولا تضحكنا عليك؟ أهلي هناك يحبّون الموت أكثر من حبّهم للحياة، يحتقرون الحياة ويقدّسون الموت .. لعزاء الميت قدسيّة واحتفالات أكثر من ولادة طفل لأحدهم ..

 أتصلت بناصر بمنفاه في المانيا قلت له: "إذا تريد أن تأتي الى بغداد، فتعال في الشتاء .. صيفنا جمرة مستعرة بكف مجنون .. تحت ظل المفخخات ونزق الحكومات المراهقة، البلد جحيم لا يطاق مع انحسار تيار كهرباء الحكومة وطفح تيارات أخرى، الأجواء مجنونة وحارة جدا .. يوميا الشمس تنزل وتتغّدى معنا. تعالْ في الشتاء فالأمر أهون الشرين، أترك قطتّك (سيسو) الكئيبة في المانيا، الناس في بغداد لا تطيق بعضها فكيف تريد منها أن تطيق القطط الكئيبة؟.

يحاول كاكه ناصر مثل العراقيين المهاجرين العودة المؤقتة الى البلد، لممارسة لعبة الذكريات المفقودة وترميم ما فُقد منها مثل جماعته المغتربين، كذلك استلام مخطوطة روايته التي تركها معي وهرب من الخدمة .. قلت له" نعم موجودة" طبعا كذّبت عليه لقد نسيتها تماما ..

 غالبا ما تنشف وتشّح ذاكرة المغتربين بعد إستهلاك يومي وحلمي لخزينها الوشيك على النفاد .. فيحاولون العودة للتزوّد بالوقود الوطني، ناصر الكردي بطران .. أي مخطوطة وأي رواية .. جرثومة البلد تصيبهم بخيبات كبرى، ثم سرعان ما يعودون الى أوطان المنافي، مختصرين بذلك إجازاتهم .. ومكتفين بالصور وأصابع الباميا اليابسة والسمك المجفف التي أخذوها معهم ..

الغريب العجيب في سلوكية ناصر الكردي التي أتذكرها الآن، إنه يهوى الزهور والعناية الفائقة بزراعتها .. شغوفا بأنواعها النادرة وعطورها الآسرة وبعكس اهتماما الجنود في المركز .. أي تناقض هذا بين رائحة الجثث وحديقة ناصر البريّة خلف المركز؟؟ يعرف مواسم زراعتها واسمائها والعناية بها .. خلف بناية مركز تسليم الجثث كان يذهب الى حديقته .. الحديقة تُسقى من مجرى ماء عبر انبوب حديدي يصل اليها من براد المركز الذي يبزل الدماء وبقايا اللحم البشري بعض الأيام أذهب معه لأتعرّف على تلك الحديقة وأشنّف أنفي لروائح الورد .. عطور الورود بدت باهتة الطعم رغم صورتها الجميلة فقد غلبت عليها صور وروائح الجثث، أصاب بالزكام لفرط حساسية الرائحة الغريبة كالمتذوّق لتفاحة متعفّنة .. قال لي ناصر مرة :" هذا النوع الأصفر هو الأوركيد إنها وردة رقيقة وخجولة جدا .. أما هذا النوع الفاتح والمتوّج بتويجات صغيرة هو ما يسمى شقائق النعمان .. وهذا النوع يدعى زنبق وهذا النرجس البري وهذا القرنفل وتلك في الزاوية البعيدة هي السوسن" وهذه بألوان قوس قزح تدعى عصفور الجنّة ..

كان مغرما بالروائح " سألته من باب الإثارة:" ترى هل ندخل الجنة يا ناصر؟" ابتسم ابتسامته خجولة وغامضة وقال:" أعتقد ابتعدنا عنها كثيرا فنحن نوغل كل يوم في توسيع برّاد الجثث .. وتقليص مساحة الحدائق .. نحن نقتل ونحيي بإسمه العظيم .. وتحت راية الله أكبر .. قلت له: أعطني مرادفا للجنّة بخمسة أحرف .. قال: " فردوس .. الحياة هنا شبكة من كلمات متقاطعة ".

 

4

من النافذة الصغيرة المقّوسة للطائرة البوينك أحدق في الفراغ الهائل، حيث بدت كوّة مفتوحة على ثقب عميق في ذاكرتي .. تتدّفق منها الأحداث بما عشته من أيامي الأخيرة قبل الهرب من العراق .. لم يبق في قاع الذاكرة، سوى طيف رباب .. المرأة التي تجذبتني نحوها بعد مرور أكثر من عشرين سنة .. بطلة روايتي المخطوطة التي تركتها لدى صديقي علي عبد الهادي بندر .. رباب كبُرت عبر السطور والفصول حتى تحوّلت شيئا فشيئا الى حقيقة ماثلة أمام عيني، لا أستطيع الفكاك من شبحها مطلقا .. ولا أستطيع إخبار المحيطين بي بما أنا عليه .. غدت حقيقة من لحم ودم ورائحة تتفصّد عبر الفصول حتى تحولت الى طيف حلو يلاحقني في برلين، في كل زاوية ومكان من الشقة تحاول أن تنافس القطة (سيسو) الكئيبة على الاستقرار في حضن ذاكرتي .. في شقتي البرلينية أعيش عزلتي البلورية التي اختارها لي القدر .. الى أن حلّت رباب كجن صالح نطّت من بحيرة ذاكرة ورق المخطوطة .. بدأت تتجسّد أمامي وتناديني مثل حورية بحر هائج لإنقاذها من جحيم بغداد .. حتى قرّرت أخيرا الربط بين ذاكرة ورق مخطوطتي وحياتي، وعليّ مواجهة الواقع بقلب رجل ينتصر لحبيبته وينتشلها كسوبرمان في لحظة نحس ..

 الطائرة الآن تدخل مطّبا هوائيا جديدا يخلخل إيقاع نظام تدفق أحداث الماضي من ذاكرتي .. أغمض عينيّ لأحلم بها .. يندفع سيل جديد من تاريخي هناك .. أأنا مجنون فعلا يعيش بذاكرة متضخّمة ويصبح أسيرها؟ أم بَطرُ مثلما صنّفني فريقان من الأصدقاء في مقهى برلين عرب سنتر؟؟ .. المهم سأصل الى بغداد ولو كانت حقل ألغام أو جبهة مستعرة بين أكثر من فريقين متحاربين .. لا يهم فالموت في شقتي وحيدا مع قطتي (سيسو) وشبح رباب ليس أفضل من الموت في شوارع بغداد الدامية، أو حتى العودة الى برّاد الجثث إن من استدعت الحاجة أجلها .. فالموت واحد. سأغمض عينيّ أكثر لأستعيد الشريط المفقود من ذاكرتي هناك.

أذكر أن العمل في المركز يبدأ في إخراج الجثث وتوزيعها حسب العناوين المرفقة بعد قدوم سيارات (تاكسي السخرة) ووقوفها على باب مركز تسليم الجثث بالطابور .. مع أوراق كشف الاصابة المرفقة التي تتحول الى شهادة وفاة رسمية بلون أزرق، بينما النسخة الأخرى باللون الأبيض نحتفظ بها كنسخة حفظ وإحصاء .. أحيانا يتم التسليم مباشرة لذوي الجثة بكل رشاقة في ساعات فوضى الجثث الخارجة والداخلة في ساعة حمراء من ساعات الهجوم المقابل ..

 كل يوم وبعد الساعة الواحدة ظهرا ينتهي عمل البرّاد .. نذهب نحن حضيرة من الفصيل الخفر بالدور الى الاستحمام والتطهّر من النجاسة المفترضة .. نزيح ما عُلق بنا من دماء للتّطهر .. نغتسل برش الماء ثلاث مرات على الرأس ومثلها على الجسد .. كنت اُغني في أثناء التطّهر .. أكلكلُ بأغنية "اولولو عين الشمس ما تحماشي" لشادية لأتخلص من هاجس التوحّش، أو أدندن لنجاح سلام بأغنية (غزالي هارب غزالي) محاولا الشعور بوجودي الآدمي هنا وأطرد الفكرة الكلبية من رأسي. الجنود أثناء التدريب يمزّقون الكلاب ويأكلونها، حتى تكتمل دورة الحياة عندما يتحول الجنود الى جثث وتأكلهم الكلاب في براري الحرب. اترنّم بأغانٍ منسية جميلة مع رش الماء والاغتسال، قيل للبعض منّا سبع رشّات أو تسع للتطّهر مع ثلاث بسملات وتكبيرات وحوقلات .. نخلع الكمامات والقفازات المطاطية ونلقيها في سلّة القمامة، ثم نوقد البخور الهندي لنطرد زنخ الروائح اللزجة، أو نضع قليلا من قطع الفحم في طاسة للماء لامتصاص الروائح .. نستريح على أسرّتنا في غرف النوم المرفقة بغرفة البرّاد .. نسينا أن لنا حاسة للشم بشكل نهائي، لا نشّمُ أية رائحة معلنة إلا رائحة لحم الكنغر المطبوخ في قصعة الطعام .. لكننا نرى ذوي الموتى يضعون أيديهم على أنوفهم أو يتنقّبون بيشاميغهم عند فتح البرّاد .. تعود لنا ذاكراتنا .. نشعر اننا في دوامة رائحة تزكم الأنوف .. أوف كل هذا مرّ عليّ؟؟ مستحيل لا أصدق! .. ربما لهذا السبب لم أستطع التمتّع بروح فكاهيّة بتصميم الكراسي ..

للمرة الثالثة نتعرّض الى مطبات هوائية .. يعلن كادر الطائرة عبر مكبّر الصوت من عدم الخوف فنحن نمر بمطّب جوي عابر، هذه المطبّات الهوائية تصادفنا كثيرا في تلك البقعة من الفضاء .. يوصينا بشد الأحزمة والاسترخاء التام .. ما أن نخرج من المطب الهوائي حتى تستقر الطائرة .. تعود ألوان الوجوه الى طبيعتها .. وتسيل دفقات أخرى من سيل الذاكرة بالمعاودة الى مركز التسليم الرهيب: في آخر الليل يذهب (جندي الشغل) بعد أن جمع المخلفات المتروكة من سلة القمامة، كانت المخلفات بقايا متروكة ومفرومة أو متهّتكة دون أسماء أو أرقام تذكر حتى فقد الموت دهشته تماما، يتوجّب علينا اختراع جثة لمفقود ما من لملمة بعض الأعضاء الزائدة وتسليمها لأحد القادمين لنا وفق أوامر السيد الرائد مشتاق .. في تسميتها وعنوَنتها، نكتشف عن طريق الصدفة أنه كان يطعمها لكلاب متوحّشة خلف مدفن المركز .. في المساء كانت تتجمع حوله فيترك الكيس الأسود مفتوحا ويهرب .. عُوقب جندي الشغل (عبد الرزاق) وتم نقله الى مهنة أخرى، بصفة (قلاّع)، إذ يقتصر عمله من الصباح حتى الليل بقلع مسامير خشب صناديق العتاد الحربي لصناعة توابيت في شعبة نجارة المركز .."ايباه منذ زمن وصنبور الدم مفتوح في هذه البلد ولا أحد يفكر في غلقه"

كل هذا وأكثر في خزّان ذاكرتي ويقول عنّي صديقي في بغداد علي عبد الهادي بندر " أخ ناصر .. الغربة لحست ذاكرتك .. لا أستطيع الإفادة من مخزونك اللغوي المتبّخر في حل الكلمات المتقاطعة مستقبلا" .. يمر شريط الصور دون فبركة أو تقطيع فنّي، وقد ساعد التحليق في السموات في سيل التدفق المكثّف لما مر بي في العراق .. ولكن ماذا عن رباب؟؟ حبيبتي؟؟ صحيح أني نسيت أخبارها .. ولو بقي لي يوما واحدا فقط من حياتي سأخبرها حتما اني أحببتها بقوة، لم أنظر لها يوما مثل جثة برّاد مطلقا .. يقولون القلوب سواقي .. ترى هل أحبتّني بقدر حبي لها؟؟ حرارة أو برودة اللقاء المرتقب في بغداد هو الذي يحدد ذلك، والذي دفعني من المانيا حيث حزمت حقائب العودة لأصل اليها .. طبعا هي الآن أصبحت كبيرة السن، وأنا كذلك لكن الأمر هيّن على المُحب، وحب الكبار أكثر حرارة وشغفا وجنونا ..

لتزجية الوقت مما تبقى من زمن رحلة الطيران، أعود لنبش الماضي بأبرة نبش الذاكرة: أذكر كنّا نقوم أنا وصديقي علي لنلعب لعبة الزار، للحصول على رقم السبعة المحظوظة لاستعادة لعبة الطفولة .. رمية لي وأخرى له حتى يتبدّد الوقت ويحل الظلام، نذهب للنوم بعيون مفتوحة حالمين في الحياة خارج محيط المركز .. أحلمُ بالتخطيط للهرب والهجرة وعلي عبد الهادي يحلم بوطن حر لشعب سعيد وحل الكلمات المتقاطعة .. لا يمكن تصوّر حياة مركز الجثث من دون دور فيها لصديقي .. كل مكعب هو عبارة عن زار من زاريّ اللعبة .. مكعبان كل وجه مرصّع بنقطة سوداء أو أكثر بصفوف منتظمة .. من واحد حتى الستة .. في أول ساعة صباحية من العيد الصغير .. نخرج نحن جوقة (المُعيّدين) في صباح أول أيام العيد .. كنا في بغداد قبل النزوح الى السليمانية، يخبرنا الآباء أنه (عيد الصائمين) تهرّبا من العيدية، أما العيد الآخر فهو العيد الكبير، فيقولون أنه (عيد الحجاج) أيضا ليتهربوا من إصرارنا في طلب العيدية .. رغم ذلك نخرج بجيوب مملوءة بالخردة متوجّهين نحو ساحة الكرنفال الكبير في ساحة المدينة المركزية .. كانت لعبة السبعة المحظوظة هي الأكثر غواية لنا صغار جوقة أيام العيد .. يقول علي :"هذه اللعبة تقسم عالم أعمارنا الى عالمين متشابهين في الظاهر مختلفين في الباطن" .. الشاطر من الجوقة هو المحظوظ الذي يفوز بالرقم سبعة .. أحد المكعبين يظهر نقطة سوداء .. والآخر يظهر النقاط الست، فيصرخ مهرج لعبة السبعة المحظوظة عبر بوقه عن هذا الفوز الذي لايتكرر في كل عشرة أعياد أو أكثر .. مهما تقلّبت المكعبات لا تلتئم على هذا النحو المحظوظ .. أنا أخذت عالم تحت السبعة وهاجرت الى المانيا، وعلي عبدالهادي بندر بقى هنا يقلّب أيامه في عالم فوق السبعة .. حتى قال قولته الشهيرة "أعوامنا العراقية هنا تشبه أعوام الفيل .. أكثر من أبرهة وأكثر من عام وأكثر من فيل "

عدت من جديد أبحث عن السبعة المحظوظة قال: "العمر ما يسوه غربة بعدْ، والوطن لا يمكن ان يكون حراً والشعب لم ينل سعادته" ..

 سارت بنا الأيام في عالمين رماديين برائحة التفاح المتعفّن هنا أو هناك .. حيث قال علي مرة بهذا الصدد ما يشبه الشعر: "الخطى عرجاء .. زار الأيام يتقلّب وفق نزق الشياطين" ..

جاءت مضيفّة الطائرة ذات المؤخرة المثيرة البارزة مع ضيق تنورتها، تدفع عربة الخدمة المتأرجحة ..دغدغت برقّة مقدمة أنفي بإصبعها .. قالت: " أستاذ هل تريد مشروبا ساخنا أم باردا" ..

 

5

الطائرة التي أقلّتني من دبي الى بغداد تابعة لطيران الامارات، ولو فكرت بالمجيء عن طريق تركيا في الخيار الآخر، أيضا ستكون سفرتي لمرحلتين للوصول الى جمرة بغداد .. عموما فكل رحلة من مرحلتين ستكون ثقيلة ومتعبة، أختصر جمرة بغداد بمخطوطتي وبطلتها رباب التي جذبتني من عالمي البرلينين الى عالمها .. الرحلة الأولى من المانيا الى دبي والثانية من دبي الى بغداد. حجزت تذكرتي في مطار برلين بجوازي الألماني .. والرحلة الثانية بجوازي العراقي لاضمن تأشير الخروج، وحيث يتوجّب علي إبراز جوازي العراقي في مطار بغداد وتأشيرة الدخول الى الجمرة الدافئة .. هكذا أوصاني أصدقائي المغتربين في برلين الحبيبة ..

 وصلتُ بغداد ولم أصلْ .. أشم رائحتها معفّرة بالأتربة والبارود والدخان الاسود المتصاعد الى السماء أجده قريبا من نافذة الطائرة .. الدم يختلط بالتراب يترك رائحة خاصة أستعيدها في هذه الساعة لتلك الجثث التي تأتي الى المركز وزمتها بيديّ .. لم أًصل بعد أرض البلد ولم أقبّل ترابه كما يفعل البعض المتهافت، في المطار سأبرز لموظف الجوازات وثيقة جوازي العراقي الجديد نوع A)) كما أوصاني بركات، الوثيقة التي أثبتُ فيها عراقيتي وبلغتين عربية وكردية .. كل شيء هنا بقطبين متنافرين وبلونين متضادين ..

لم أصل بعد فالطائرة ظلّت معلّقة تدور فوق مطار بغداد بدائرة متكاملة .. المنظر تحتي ثابت لم يتغير لكنه يقترب مثل كاميرا معلّقة ببالون .. كأن الطائرة متوقفة في الأجواء .. تملكّني الخوف لحظتها وارتعشت رعشة وقف على أثرها شعر يديّ: "الخوف من ضرب الطائرة بصاروخ كاتيوشا من المنطقة الساخنة المحاذية للمطار .. أدركت أنها تنزل بشكل لولبي فوق المطار" أكد ذلك لي رجل الأعمال المصري الذي تحدّث أخيرا وهو يجلس بقربي .. "الطائرة دي بتنزل بشكل لولب يستاز .. دي من شروط السلامة والأمن".

أذهلني منظر بغداد من الجو .. وحتى أزيل التوتر أخرجت صورة قطتي (سيسو) متأملا عينيها الحزينتين كثيرا، حتى أزيل التوتر والارتباك .. تبدو بغداد من الطائرة هادئة مستسلمة الى قدرها يحيطها ضباب مشوّش .. تتلقّى الطعنات كثور في مضمار مصارعة الثيران .. أثقلتها طعنات خناجر مصارع ثيران نزق ومراهق ومعربد سكير، المصارع يغوي الثور المتِعب المسكين والمترنّح بالخرقة الحمراء، فيتناوله مصارع آخر بطعنة خاطفة على الفخذ فيجثو الثورعلى قائمتيه الخلفيتين .. يفاجئه مصارع آخر بطعنة رمح أخرى ليهوي بكامل جسده ويتلطخ وجهه ودمه بالتراب .. أهذه بغداد أم مقاديشو ؟؟

عينا الثور تدمعان، عيناها هي ذاتها عينا الثور الجريح الذي خارت قواه وأثقلته الطعنات .. لا أعرف بالضبط كيف تمّت المواءمة بين مشهد الثور الجريح وبغداد الجريحة .. أحّس بعينيّ المدينة المسكينة والمتخيلة في ذاكرتي .. تحدّق مليا بعيني قاتلها دون أن تتفّوه بكلمة عتاب منذ سنين طويلة .. فيشتاط قاتلها المتمّهل بالطعن غضبا لصمتها المُدمّر له، حيث توقّفت لغة الكلام تماما .. ماذا تريد أن تقول؟ فالدهشة أخرستها ولم تستعد عافيتها بعد .. مازالت الطعنات مستمرة حتى هذه الساعة. فريقان من الأبناء اقتسما المشهد البغدادي المسّور والمخطّط بالدم .. وثمة فريق آخر يتفرج ويصفق خارج حلبة الصراع .. انها لعبة الدم التي جذبت الفريقين .. في لعبة مصارعة الثيران في الشوارع والأزقة ..

حزينة كانت بغداد وكئيبة بل كانت مستكينة لقدرها .. تتلقى طعنات الخناجر وهي بين يدي (ثَوّار- مُصارع) متوحّش عنيف وجلف من أجلاف صحراء لم يرَ الماء في حياته .. الماء سلام ومدنية ووئام .. لا تقوى بغداد المدينة شبه الصريعة إلا على النظر بعين دامعة وقلب كسير .. تتكّلم بعينيها كلاما لا يفقه طاعنها منه أي شيئ .. خجلة مما عُلِق بوجهها الكالح من أتربة ودخان ورماد ودم .. كيف أستطيع أنا الأعزل الوحيد أن أزيل عنها كل تلك الآثار الرهيبة والكدمات التي خلّفها المصارعون على جسدها ووجهها والكدمات وسيل من ثقوب ونزيف في جسدها؟ صبيّة حالمة بجدائل من سعف النخيل حاصرها الأجلاف بالخناجر .. دختُ دوخة أولى وأنا في بداية المشوار البغدادي .. ربما ستتحقق نبوءة صديقي بركات في تصوير لحظة اختطافي ونيلي الشهرة ولو متأخرة وأنا أسجل حضوري المتأخر في اليوتوب وال CNN ، من خلال إظهاري بشريط في اليوتوب أو على قناة الجزيرة حاملا جوازي كأي جاسوس .. أطلب من المستشار شرويدر اغلاق سفارته .. لكن من دون فائدة فالطلقة كانت أسرع .. أودّع حياتي الى الأبد بطعنة رحمة من مصارع الثيران وهو يكبّر تكبيراته كل مساء .. مصارع الثيران النزق يكبّر فوق جثتي ..

*

غدت روحي محروقة مثل حلاوة ليل من جحيم أرض بغداد الثكلى التي لم تزل تحترق حتى هذه الساعة، أتنفس بقايا من دخان حرب الثمان العالق في رئتيّ، وفي أنفي رائحة التفاح المتعفّن لبّراد الجثث، دخان أسود يلطّخ وجهي .. تقول الأخبار أن هذه الأجواء الملبّدة بالدخان الأسود هي نتيجة انفجار أول لشارع المتنبي .. كما قالت آخر أخبار طعن المفخخات للثور الجريح في ساحة ميدان الطعن والرهانات السرية، تنبؤات الغد تحوم فوق سماء بغدادية ملبّدة بالخوف والترقب .. بدا الثور البغدادي خائر القوى مترنّحا لكثرة الطعنات والجمهور يصفّق ل(ثوّارها) المنتشي بانتصاراته وقد عوّدنا الجمهور هنا بالصراخ والتصفيق .. ينهض الثور المسكين ويسقط ثم ينهض مرة أخرى تحت عنف التصفيق .. وجه الثور ملطخ بالتراب والدم، ثم يسقط بطعنة جديدة تحت موسيقى التصفيق والهياج .. عينان مفتوحتان حزينتان الى الأبد ..

أخبرني رجل الأعمال المصري الثرثار الذي بدأ يطرد خوفه بالثرثرة .. يجلس بجانبي في طائرة دبي – بغداد في الرحلة الثانية المكملة: "أنت عرائي مش كده .. العرائيين بتوعكم مرحيين بطبيعتهم، بس في مرح مخلوط بشوية حزن يا أخي .. الله يكون بعونكم". سرعان ما تتضّح غرائبية الحياة العراقية بعد النزول على الأرض، بعد كل انفجار مفخخ سرعان ما تعود الحياة وتُمسح آثارها ونسيان ما حصل .. النسيان نعمة العراقيين الأولى على هذه الأرض العجفاء .. دموعهم على أطراف جفونهم .. فقد أثخن القاتل طعنا بجسد ميت" ..

 عليّ إتمام مراسيم تأشيرة دخول بغداد قبل حلول الظلام وقطع الطرق وحظر التجوال كما اخبرني المصري والاتصال مجددا بالأخ صديق الحرب "علي عبدالهادي بندر أبو الجرايد .. كلا ربما سيزعل من تسميته بأبي الجرائد" ..

وقبل أن تلفحني رياح السموم على باب المطار .. وقعت فريسة سهلة لسوّاق التاكسيات .. وضعوني بحلقة مقفلة وأنا لا اقوى على الأختيار الحر .. سأتصل بعلي عبدالهادي ليخبرني خريطة طريق آمنة للوصول الى العمق البغدادي المتجمّر، كان قلبي يخفق بسرعة وأصابعي ترتعش من دون رغبة لتقبيل التراب الوطني قبل ان أقبّل حلمي الازلي رباب .. " يمعود كلاوات تقبيل تراب الوطن" .. تذكرت كلام صديقي علي عن لحظة النزول وقذفت صم التراب من أرض المطار .. سائق التكسي كان يثرثر كثيرا معي في الطريق الى الفندق عن صورة بغداد الحالية، حيث سرعان ما جعلته منفلتا بالكلام عندما سألته عن حال بغداد: " بغداد حارة تنطّطْ من الحر نحن في آذار كيف ونحن في تموز؟ أرواحنا فائرة ذائبة ومسحونة من شدة الحر ودنو الشمس" بغداد منطقة ساخنة يقولون عنها .. اشتركت عليها وتظافرت فيها الطبيعة والبشر ورفعت درجة الحرارة الى أقصاها .. نحن الخبر الأول في نشرات الاخبار وتلك نعمة" ..

 من نافذة السيارة المنطلقة برشاقة لتجاوز الاختناقات .. كنت أراقب بخوف وحذر آثار طعنات الثور الجريح بقايا لهياكل سيارات وعربات عسكرية محطّمة ومحروقة .. غالبا ما يبدأ إيقاع التفجيرات المتتالية عند الصباح يتصاعد مع إشتداد الحرارة وتصريحات القطبين المتناقضين .. المفخخات والتغييرات البيئية المجنونة تدّخلتا بمزاج الناس وجعلتهما أكثر حساسية من الواقع .. تجاوزنا افغانستان واليمن وباكستان في عدد المفخخات وتلك نعمة .. أجد الناس هنا تعاني من الاستفزاز من أي صوت أو جلبة تحدث .. رغم إنهم اعتادوا على تقبّل فكرة الموت بحيوية والاستسلام لفكرة القدر .. البقاء في قيد الحياة هو الصدفة الأغرب والاستثناء الأعم، الموت هو القاعدة والحقيقة الراسخة .. يقول السائق المرح: "ماكو هيجي .. بسرعة تعود الحياة الى مرحها وطبيعتها وكأن شيء لم يكن .. مصيبتنا عمي اننا نعتاد بسرعة على غرائب أنواع الموت .. مثلا أنا لا أنام اذا ما أسكر كل ليلة .. نص عرق عصرية خالص حتى أتحمّل فكرة العراق، هو لا ينهضم بسهولة .. لا يغرّنك لحيتي هذه .. أنها مخصّصة للسيطرات الحزبية والاسلامية فقط حبيبي" ..

بعد كل حادث للموت الجماعي .. يأتي عمال النظافة والمطافئ ويزيحون بسرعة فائقة آثار السيارة المفخخة وهشيم الزجاج وبقايا اللحم البشري النابض ببقايا الحياة من الارصفة .. فرقة خاصة لازالة الحرائق .. سافرت العام الماضي الى بيروت وشاهدت وسط بيروت أثر انفجار مفخخة قتل الرئيس الحريري .. متروكة على حالها .. يقولون هذا شاهد للأجيال .. ولو فعلنا مثل أهل بيروت هنا في بغداد، لازدحمت شوارعها ومقاهيها وساحاتها كلها بشواهد عدوان المفخخات والعبوات واللاصقات النافذات .. والله قضية يا أخي حتى نشرات الأخبار العالمية ملّت من القضية العراقية وذكرها" ..

تركت حديث المفخخات العراقية وجعلته نزهة أو عادة أدمن عليها البعض هنا .. قلت للسائق المرح: "اُريد أن أتصل بهذا الرقم رجاء" أعطاني الرجل هاتفه وترك لي حرية التصرف بالمهاتفة .. كان الرقم الأول لابن عمي البرلماني الكردي البارز المتعصب لقوميته شاغل الدنيا عبر الفضائيات .. لكن للأسف كان هاتفه مغلقا، لذلك حاولت الاتصال بصديقي علي:

-       علي شلونك .. أنا ناصر رشيد .. نعم نعم وصلت .. الآن في طريق المطار قرب ساحة عباس بن فرناس وصلت قبل ساعة ونصف تقريبا الى المطار .. أنا في بغداد علي .. وين أذهب .. وين مكان الفندق؟؟ هاك تكلم مع السائق وأخبره بخريطة طريق آمنة.

* * *

6

هكذا بالصدفة حدَثَ في يوم معلوم من شهر شباط عام 2007، وبعد مكالمة هاتفية مع ناصر الكردي الذي أصر على القدوم الى بغداد لطبع مخطوطته التي أودعها عندي قبل أكثر من عشرين عاما خلت .. اضطررت للصعود مجددا الى بيتونة منزلي بعد سنين طويلة فاصلة من باب البحث والاستطلاع في جولة التفقد والترتيب .. في يوم اشتدّت به تفجيرات المفخخات ، في اليوم الذي انتشرت به السيطرات الوهمية وتكالبت خناجر الطعن لثور بغداد الجريح من كل حدب وصوب .. فضلّت البقاء داخل قفص البيت هو الخيار الأفضل ، سأستغله للبحث عن مخطوطة كاكه ناصر .. تطلّب الأمر أن أتوقف عن عملي في موانئ البصرة كمخلّص بضاعات وأستمر في البحث عن مخطوطة ناصر الكردي ..

في البيتونة ثمة بقايا من قناني صندوق حليب وفردة قندرة معقوفة البوز ودواشك قطنية ممزقة .. ثمة آثار خرائط تبّول عليها .. على جدران البيتونة قلائد باميا وسمك مجفف، وثمة صناديق بلاستك وكراكيب أخرى .. كانت البيتونة مستودعا للفوضى واستعادة الذكريات المالحة، مثل تاجر مفلس يقلّب دفاتر قديمة .. رحت أنبش بشغف جنطة حديدية عتيقة مخسّفة فيها رائحة حرب عفنة وذكريات معتّقة تشبه رائحة سراديب القبور والتفاح المتعفّن، "أيباه إنها حرب الثمان وتلك خميرتها" .. أنا مستمتع برائحة الحرب المعتّقة بالتربان ورائحة البراد المركزي وجثثه الموميائية مستعيدا رائحة التفاح المتعفّن .. عثرتُ في الحقيبة على دزينة شفرات حلاقة (لورد الملكية) وباكيت جكاير سومر (ابو الكيس) وقرص هويتي وحربة بندقية كلاشنكوف تصلح لطعن الخاصرة .. كانت هويتي القديمة مضحكة بتفاصيلها أيام تحت السبعة مثلما هي مضحكة أيضا أيام فوق السبعة .. عثرت على المخطوطة الضائعة لصديقي ناصر رشيد وتحتها كلمة (رواية)، كان كل اسبوع يلّح عليّ بمكالمة أو يرسل رسائل في البريد الالكتروني الايميل أو رسالة ال sms للتذكير بالمخطوطة، حتى وجدتها في حقيبة عسكرية داخل الحقيبة الحديدية .. رائحة المخطوطة تعيد لي نسيج الحكاية من جديد، بين ثناياها تراب ناعم من تراب الوطن .. ضحكت بسرّي كثيرا على تراب الوطن الحر والشعب الباسم السعيد ولعبة الكلمات المتقاطعة .. خفت أن يسمعني المتشدّقون في الوطن الحر ويبصقون على وجهي ويعدّوني غير مبدئي ..

خدَمَ ناصر معي في الساتر الأول في شرق البصرة ضمن قاطع الفيلق الثالث .. نُقلنا معا لإحالتنا الى جنديين غير مسلحين في مركز تسليم جثث الجنود الموتى خلال المعارك .. يسمى آنذاك مركز تسليم الشهداء/ف3 .. ناصر كان يعاني من كآبة انفعالية حادة وفق تقرير اللجنة الطبية المحال لها .. أما أنا فقد كُتب بكتاب الارسال ووفق تقرير اللجنة نفسها التي أوصت الى إحالتي الى جندي غير مسلح مثل كاكه ناصر .. (قصر بصر استكماتزمي أكثر من ثمانية ديوبترات في كلتا العينين) .. هكذا أصبحنا صديقين متلازمين دائما في ظل رائحة جثث الحرب .. كان يسميني (أبو الجرايد) لكثرة ما كنت أتابعه بشغف من الصحف المحلية وحل الكلمات المتقاطعة في صفحات كل جرائد الحرب التي تقع بين يديّ .. بعكسه ناصر الذي كان يغوص عميقا في كتب الأدب والفلسفة والتاريخ ثم يبدأ في الليل بتمضّغ كآبته ..

ناصر كتب مخطوطته في دفتر رسائل اشتراه من سيارة ايفا روسية تسمى (التحفية) وهي حانوت الجيش المتنقّل .. ثم سهر عليها لأكثر من سنة يكتب مشروع روايته في غرفة نومنا قريبا من رائحة الكافور الممزوجة برائحة الجثث، حتى تعفّنت رائحة المخطوطة واصبحت برائحة التفاح المتعّفن ..

 "اقتنعت واهتديت" .. ما معنى ما كتبه ناصر الكردي في تلك الجملة التي بدأ عتبتها في مخطوطته؟ "والله ما أعرف" .. حتى في معيشتي بالقرب منه في المركز، كان يقول لي كلاما لا أدرك مقاصده، هو كثير التذمر وكثير التأمل ويفلسف الظواهر بطريقة عميقة .. يقرأ في آخر النهار وفي ساعات الفراغ .. عندما ننهي عملنا في تنضيد الجثث في البراد أو نرزمها ونرقمها ثم نغلفها بالنايلون .. يدوّن في آخر الليل بدفتره فصولا من روايته، تذكرني جملته تلك ببلاغة القلق والايمان لديه أو صراعهما في عوالم تحت السبعة ..

 أنا طبعا أختلف عن صديقي ناصر الذي انقطعت أخباره ثم عادت مع الايميل والموبايل والتواصل الالكتروني الجديد .. ازداد ولعه في الذكريات التي شكلّت ما تبقى من حياته .. أما أنا فغير مهتم بشيء نافع عن الأرض والوطن والتأريخ والذاكرة، سوى إنها مفاهيم بالية المعنى في عالم فوق السبعة بعدما تبخرت يقينياتي العليا ..

يضعف الأيمان كثيرا في داخلي عندما أرى منظر بقع الدم المتيبسة على زجاجة أمامية لسيارة متشظّية ومثقبة لمغدور بكاتم، كذلك منظر طفل يلهو بسيارة بلاستك في تشييع جنازة أبيه، ذبابة سوداء كبيرة كطائرة هليكوبتر تطّن بصوت مبحوح أو ترقص على وردة يتيمة لحديقة الطب العدلي في محفل انتظار جثة مغدور لتسقيطها من سجل الأحياء، أو منظر فص مخ أبيض على دشبول سيارة حكومية لقاضٍ حكومي يرتدي بدلة كحلية ومصور الفضائية يوجه الكاميرا ويشيح بوجهه .. بقع دم متيّبس على جريدة لا تغطّي جثة رجل طويل القامة يرتدي بنطلون كابوي رأسه على الرصيف وجسده في الشارع في يوم غائم كثير الجثث المغدورة يحمل مع اقرانه بسيارة بيكب تابعة الى أمانة بغداد .. نظارة طبية متشظية (كعب استكان) لمعلم اللغة العربية مرمية على حافة الرصيف في صباح مفخخ بسلسلة تفجيرات دامية، أنا أكره أيامي في عالم فوق السبعة وناصر الكردي يحب ذكرى أيامه في عالم تحت السبعة .. منظر الشعر الأشقر المصبوغ منفوشا بعبثية لامرأة أربعينية يصيبني بالغثيان والانفعال الداخلي .. أصبت بعدوى كآبة ناصر الكردي الانفعالية التي أورثها لي وأنهزم الى برلين في موطنه الجديد .. جنّته الأرضية كما يصفه وهو يعيش مع قطتّه سيسو .. لكن بالمقابل يزداد الايمان بالعدم في داخلي عندما أكره الوطن بترابه وتأريخه ..

رغم كل إغراءات الدول المانحة للهجرة التي فتحت أبوابها للعراقيين، الا أنني لا أستطيع الخروج من الوطن .. أعتبر الوطن خطوة استحقاق للموت العراقي .. كل من عمل ولو كان زبالا أو طباخا في السجون الأمريكية أو القوات المحتلة الأخرى يستطيع بيسر التوجّه والعيش في وطن جديد .. ومع كل ما يحدث هنا أجد لذة سرّية لا أدركها للبقاء في بغداد ربما حالة اليأس والقنوط وإنتظار موعد الموت، لا أعرف مديات هذه اللذة في البقاء داخل حقل الألغام هذا والعفن الحياتي .. حتفي هنا في وطن غير حر وشعب لا يبحث عن سعادته مفقودة الى الأبد .. الناس مشغولة هنا في السياسة والدين والتاريخ، وسرعان ما يختلفون على كل تلك المفردات .. غالبا ما يكون الاختلاف داميا ...

 

7

قبل الغروب بساعة واحدة انتظرت ناصر العائد الى بغداد بعد فراق السنين .. صديقي القادم لطبع مخطوطة روايته العتيقة (حديث الريم) .. بالنسبة لي غالبا ما أكره لحظات الوداع الثقيلة ولحظات الاستقبال الحارة .. بصراحة أنها تربك مشاعري ولا أجيد التفاعل معها بحميمية .. غدوت بارد المشاعر وأميل الى الصمت والارتباك رغم غلياني من الداخل ..

ناصر استعان بهاتف سائق سيارة الأجرة للوصول الى شارع المشجر في قلب بغداد .. الشارع التوأم لشارع السعدون ويسمّى أيضا بشارع الفنادق والاطباء في قلب منطقة البتاوين .. كانت المنطقة المشجرة الزاهية موطنا للمسيحيين واليهود، لم يزل موقع التوراة(مئير طويق) تغلّفه شبكات العناكب شاخصا مغلقا قرب بارك السعدون .. في مشوار بحثي وأسئلتي عن الأفضل والأكثر أمانا بين هذا الكم الكبير من الفنادق الشاهقة في شارع المشجر .. اهتديت الى الفندق بعد مشوار بحث طويل عمّا يناسب ناصر لأحجز غرفة مستقلّة له .. اهتديت بعد عناء الى "فندق كويستيان" .. الفندق الذي تمّ ترميمه حديثا بعد إيجاره من مالكه الشرعي بطرس يوحنا روفائيل المسيحي .. هاجر العم بطرس الى استراليا وأستقر هناك بعد مقتل ابنه البكر جمال الذي كان يدير الفندق .. بطلقة نزقة تم اغتياله وإسقاطه خلف كاونتر الاستعلامات من عصابة مأجورة لجهة مجهولة .. وأغلق الفندق لفترة طويلة وتبدّد نزلاءه في الجوار وبفنادق بديلة تقل بها درجة الخدمة والأمان .. الى ان جاء مستثمر كردي واستطاع افتتاحد من جديد في ال2006 .. وعمل على اعادة الروح له .. استطاع الرجل الكردي الخبير بادارة وتشغيل الفنادق من توفير طواقم حماية ممتازة له بعد إيجاره وترميمه ورفع درجته السياحية نجمة واحدة، طاقم من الحماية الداخلية وآخر من الحرس المتخفي للخارجية .. لحمايته من موجات غزو المسلحين الذين اعتادوا مهاجمة فنادق العاصمة تلك الأيام، أما للابتزاز أو الخطف السياسي أو أحداث الفوضى أو للسرقة الفورية الخاطفة .. الفندق يطّل على ساحة الكراج الداخلي المفتوح من جهاته الأربع، من جهة اليمين البتاوين وباعة الخس والسكائر وعربات الباقلاء والعصافير المشوية والمقهى السوداني وعامله الذي يتهدج بلكنة هجينة من البغدادية والسودانية .. ومن اليسار ساحة النصر ساحة المرضى ولافتات الأطباء التي بدأت تتهاوى وتزال مع صولات المسلحين عليهم نهارا .. ثم ساحة كراج ونقل سيارات الفولكا الى باب المعظم .. في الكراج المقابل للفندق تتجمّع سيارات النزلاء من أربيل وسليمانية وذي قار والبصرة ونينوى .. تحيط به بنايات الفنادق العالية والمطاعم والمقاهي .. فندق كويستيان الذي أخترته لصديقي ناصر الكردي هو الفندق الأكثر ملائمة المناسب لتوفير الأمن الشخصي أيضا، بالإضافة الى الحماية التي وفرها المستثمر، هناك تقف سيطرة عسكرية رسمية مدجّجة بالسلاح على مقربة منه وهي سيطرة حقيقية وليست وهمية كما أخبرني موظف استعلامات الفندق.

وصل اخير ناصر الكردي .. في البدء كانت مصافحة في لحظة لقاء عادي ونحن على دكّات مدخل الفندق .. ثم تعانقنا عناق الأحبة عندما دخلنا الى بهو الفندق .. عناق العراقيين الذين فرقّتهم كوارث الحروب، لحظة انهيار وانفجار غير متوقعة بالنسبة لي .. يبدو ان خزّان عواطفي المحبوس انفجر في لحظة انفلات غير مسيطر عليه .. بكاء وعويل وصراخ ودموع، كان لتوقيتها الأثر في انفلات عواطف غير مسيطر عليه .. لحظة بكاء على حالي أكثر من البكاء على كآبة الكردي .. تحسسّت دمعته الحارة فكانت أيضا مالحة كطعم دمعته في لحظة الهروب التي تذوقتها تحت بطانية ليلة الهروب الكبرى في مركز الجثث .. السائق يحاول الفصل بيننا ويفك التحام أجسادنا كسكارى متخاصمين .. بعدما اشتدَّ النحيب بيننا تحوّل الى مناحة كربلائية خالصة من العويل المر والنحيب .. إنها فرصتي التي انتظرها لتفريغ ذلك الحزن البلدي الخالص ونزع فتيل همومي المتراصة والمتحجرة منذ زمن طويل .. الانفجار حصل في غفلة منّي .. انفجرنا في لحظة عراقية تأريخية غالبا ما تتكرر في مطارات العالم وساحاته وحدوده البريّة في لقاء العراقيين التأريخي .. تتكرر بين أم وأبنها أو زوج غائب لسنين وزوجته أو طفل غّر جاء ولم يجد أباه في المهجر ..

لم تستطع المانيا أن تجمّد عواطف ناصر الكردي صديق العمر رغم كآبته وسوداويته .. السائق يقودنا كالعميان الى استراحة الفندق في بهوه، محاولا تهدئة اللعب بعواطفنا المتفّجرة وغلق صنبور الدموع .. كنّا مفضوحين فالمرايا الخلفية للقاعة تكرر لحظتنا المزدوجة ومكشوفين لكافة الزبائن الذين أستغلوا ما يجري للبكاء .. راح يسحب الحقائب نحو زاوية استقبال الفندق .. تغيّر شكل ناصر كثيرا .. بشرة بيضاء فاقعة بشعر مشتعل احمرارا .. شعر مخصّل بخصل الشيب المُصفر .. شعره طويل جدا ومجعّد ومنفوش وفق موضة العصر .. ملابسه الكاكية من النوع "المودرن" ومن الطراز الغربي الحديث تذكرّني بفناني الغرب المحدّثين عازفي الغيتار .. أخبرته أن عليه في أول خطواته ببغداد الالتزام بكل تعليماتي له للحفاظ عليه سالما .. أولها هي حلاقة شعره وإكرام لحيته وتركها على حالها .. الطرفان المتقابلان لا يعترضان على إطلاق اللحية .. أن يرتدي القميص والبنطلون من القماش الرخيص والمعتم وبألوان حيادية لا تثير حفيظة المترصّدين لأمثاله في الشوارع من "العلاّسة" والقتلة المحترفين والمتشددين .. قلت له منبها :"دير بالك هنا ناصر أنت في بغداد وليس في اربيل أو سليمانية او برلين .. حتى طريقة السلام ربما تكشف لون طائفتك وهويتك فلا تسلّم على أحد الا في حالة الاضطرار .. طريقة كلامك ولهجتك ولون بشرتك كلها علامات تكشف للمقابل طائفتك .. دائما عش في الظل وقلل من حركتك خارج الفندق" .. تلك أول تعليماتي السرية له التي أربكته وعلى أثرها دخل المراحيض ممتغصا عندما تفجرّت أمعاءه التي اختلط فيها أنواع مستحدثة من الخوف البغدادي ..

-       يمعود خبلتني علي .. شنو قابل نعيش في مركز تسليم الشهداء رقم ثلاثة ..

-       .. .. ...

 تمّت اجراءات حجز غرفة 306 في الطابق الثاني، وبهوية أحواله العراقية .. نقل عامل الفندق حقائب ناصر الى الغرفة وسلمّه صابونة "لورا" وشرشف وسجّادة صلاة، ومن المضحك المبكي .. أن أول ما طلبه ناصر بعد أكثر من عشرين سنة :" اُريد نفر كباب وطماطة شوي واستكان شاي وماعونه مذّهب للشاي بالهيل أسود وبس .. مستعيدا عراقيتي يا أخي" .. قلت له "وبعدين تظل تكذّب علينا .. هههههههه" ..

لم أخبر ناصر بما حصل لمخطوطته التي فقدتُ أثرها لأيام في خضم الحريق الكبير الذي حصل منذ ساعات .. إنفجرت سيارة (كيّا حمولة 2 طن) مفخّخة وسط شارع المتنبي يوم الاثنين 5/3/2007 الساعة العاشرة والأربعين دقيقة حيث أدّت الى قتل أكثر من أربعين شخصا وعشرات الجرحى وحرق الأطنان من الكتب والمخطوطات النفيسة .. شارع الكتب الرئيس في بغداد ما زال حتى لحظة وصول ناصر الكردي يحترق .. حيث أحترق الشارع بطريقة مأساوية تضاف الى المآسي الكبرى لرصيدنا الكلي هنا في أعوام الفيلة، المصيبة إني أودعت المخطوطة (حديث الريم)، في شارع المتنبي أودعتها لدى بعض دور النشر لبيان تكلفة طبعها على وفق آخر مكالمة منه لي ..

 

8

 أنا مستعجل جدا جدا .. تركت ناصر الكردي في فندق كويستيان لاهيا مع أحد أقاربه الأكراد القادم من السليمانية .. تركته اليوم في الفندق مع رجل كردي كبير السن بسروال رمادي وشوارب غابيّة تغطّي شفتيه وحاجين كثّين، يجلسان في بهو الفندق لساعات طويلة يتحدثان باللغة الكردية، وأنا قبل أن اغادرهما كنت مثل الأطرش بالزفة بينهما، هما غالبا ما يميلان الى إبراز تعصبّهما في إستخدام لهجة البنانية الكردية، يبدو أنه مأخوذ بحالات التعجّب لأحاديث أقاربه الجبلي هذا .. من المؤكد أنه يتكلم معه بحميمية عن جنّة كردستان الموعودة .. فكلما تطورت كردستان تراجعت بغداد الى الخلف، مشغولة تلعق جراحها .. اللعب والافادة القصوى من خلافات العرب وطوائفهم التي انفجرت كلها في لحظة واحدة ما بعد عام 2003 كبالونة كبيرة كانت محتبسة بهواء مضغوط منذ سنين ..

مستعجل جدا جدا .. أُريد فقط أن أصل الى النهضة الآن تحت مجسّر محمد القاسم .. أبحث عن "شيخ حمادة"بطل المرحلة الجديدة مثلما أخبرني أحد الناجين من انفجار شارع المتنبي، قبل أن يبيع ركام غنيمته الجديدة من هذا التفجير .. شيخ حمادة هذا هو من ثلّة المخضرمين القافز على مرحلتين زمنتيين مفصليتين من تاريخ البلد المحتدم .. يحلم الشيخ حمادة بعد أن أصبح شيخا رسميا بتعويض ما فاته، لم يتخل رسميا عن مهنته في جمع سكراب المفخخات أو مخلفات المعسكرات الامريكية أنما أعطى وكالة إدارتها الى صبحي إبن عمه .. أنها دورة زمن مجردة ليس إلا .. "أيباه يا سبحان الله!! صبحي ما غيره!!

تحت السبعة يعمل صبحي متعهد طعام في مديرية الأمن، أما حماده فكان يعمل عنده مساعد طباخ خارج أوقات الدوام الرسمي لمديرية الأمن العامة في منطقة ال52، بعد الدوام الرسمي يبقى حمادة لتوزيع وجبة العشاء من المرق الهوائي أو الشوربة الطيارية او الشاي "الشلالي" الى نزلاء المحاجر والقاعات العشر الرئيسية، مقابل وجبة عشاء فاخرة من كباب السادة الضباط الخافرين والمحققين .. فوق السبعة سبحان مغيّر الأحوال يتحوّل صبحي عاملا في محل الكفاح لتجميع بقايا السيارات المفخخة لدى ابن عمه حمادة .. مقابل نفر كباب مع الشاي كل يوم بعدما تخفّى جيدا وارتدى الدشداشة والعقال وترك السفاري ..

أبحث عن حمادة هذا، وأترك البحث مؤقتا عن الشاعر الأمريكي صاحب قصيدة انفجار شارع المتنبي المتّوجة في الصفحة الأولى، القصيدة المرشّحة للفوز مع تسع قصائد أخرى تتنافس على ذهبية الفوز .. رغم أن المناقشة كانت حامية الوطيس بين كتلة الشعراء المتنافسين، كنت أضحك بيني وبينكم من لغة (الوطيس) هذه المأساة الدائرة في سوق الكتب هذه الأيام .. (حركة وطيسّية) بين شعراء شارع المتنبي الفرسان النبلاء منهم والصعاليك ولجنة تحكيم الجائزة من جهة أخرى .. حول مسابقة إختيار أفضل قصيدة حامية عن انفجار شارع المتنبي .. وكأن حادثة شارع المتنبي فتحت للشعراء فتحا مبينا في رحاب الشعر .. حلقات المناقشة الحامية حول القصيدة الأفضل عن انفجار الشارع، لم تأخذ جماعة لجنة التحكيم شكل القصيدة بين عمودية أو حر أو قصيدة نثر، انما أكتفت بفنيّتها وقوة تدفق لغتها وحرارة الانفعال .. جلسات الفصل والتقييم كانت تُعقد في ركن منزوِ اختارته اللجنة قريبا من الحدث ورائحة الاحتراق الساخنة، حيث تشوى القصائد على نار هادئة .. وفي مكتبة أهلية تدعى مكتبة الحنش، عند انعطافة شارع المتنبي وسط خاصرته الجريحة المحروقة قبل أستدارة الشارع قرب مقهى الشاهبندر التي ثٌكل صاحبها بخمسة من الأبناء في الانفجار .. صاحب مكتبة الحنش هو أحد الناجين من الانفجار ويُعد من المثقفين العراقيين النازحين من مدينة العمارة الجنوبية أبان حرب الثمان الى بغداد .. ليستقر فيها مع عائلته في مدينة الثورة. ولم يزل كذلك فهو يتحدث بلكنة عمارية خاصة به يُكثر فيها من كسر حروف هي مفتوحة بالأصل ..

أما قضية المسابقة الشعرية، فهي لم تُحسمْ لغاية الساعة قضية تحديد أو فرز القصيدة الأفضل لاختلاف وجهات نظر لجنة التحكيم المتّفق عليها طبعا .. لجنة بطعم المكونات الشاملة لا تستطيع حسم موضوع القصيدة الفائزة، شأنها شأن كل موضوعات عوالم فوق السبعة العراقية غير المحسومة والملتبسة في كل شيء تقريبا، ليس فقط في قصيدة انفجار شارع المتنبي .. بل بجميع القضايا رغم كل الفتاوى ..

ترى هل يحق لمحمد عساف زوج اخت صبحي، وهو المُخطط الرئيس لأغتيال خاصرة شارع الكتب أن شارك في قصيدة لرثاء الشارع المذبوح؟؟ تكهنات كثيرة حول محمد عساف هذا لم تحسم الأمر لغاية هذه الساعة .. ربما هو أو أحد المؤيدين له في فكرة اغتيال الشاعر في الشارع الذبيح .. تلتبس الأمور علينا يوميا ولا نعرف رغم كل سيل التحليلات الخبرية بما يحدث يوميا هنا .. ومثل كل انفجار مدو لم تتوصل القوة الامنية لمعرفة الجاني، فيما القوة الامريكية الموجودة على ارض بغداد فعليا، فكانت تتكتم على مجرى التحقيقات ..

لجنة التحكيم (الموقّرة) وغالبا ما يُقال عن معظم اللجان موقّرة هذه من دون سبب يُذكر حتى إذا لم تكن موقّرة فعلا، اتخذتْ قرارا سريا في تأجيل قرار الحسم، ولاختلاف الرؤى أو عدم تطابق وجهات النظر في القصيدة الذهبية من بين كل القصائد الكبرى المتقدمة للمنافسة .. لذا قررّت اللجنة وبتوقيع جميع الأعضاء بتأجيل النظر في القصيدة الفائزة، لحين حدوث الانفجار الثاني والقادم في المستقبل القريب أو البعيد .. هذا هو" الحديث الدائر هذه الأيام للشارع نفسه" مع اشتداد هجمة المفخخات، ثم إعادة إعلان المسابقة مرة ثانية والاحتفاظ بقصائد الانفجار الأول للغرض نفسه .. أعلن أحد الأعضاء قائلا: "القصائد لا تتأثر بوحدة الزمن في نسيج القصيدة .. حتما ستكون القصيدة الذهبية حامية الوطيس" ..

الانفجار الثاني والمرتقب ورد على لسان أحد دعاة التنبؤ العراقي الذي صرّح في أحدى القنوات .. يتنبأ على عادته حين أطل بوقاره الكاذب وصوته الخفيض، بيشماغه الأبيض ولحيته الخفيفة في كل يوم خميس في الساعة الخامسة عصرا، تنبأ باقتراب موعد الانفجار الثاني لشارع المتنبي في يوم خميس دام على حد قوله ..

براين ترنر الشاعر الامريكي لم ينل نصيبه بترجمة وافية لمجموعته الشعرية (ضجيج الفانتوم) الى اللغة العربية، على الرغم من انه خدم في العراق كمحارب لغاية الشروع بجمع تفاصيل هذه الوثيقة، وليس كشاعر متخّفٍ بزي جندي مشاة في احتلال نيسان 2003 .. كانت له خدمة فعلية و(بكُنية) نظيفة خالية من الشطب والغيابات في اللواء المدرع 26 XUT، إذ استطاع أن يحل مشكلاته المالية كلها إزاء خدمته دفعة واحدة .. غير أن مجموعته الشعرية الاولى (هنا .. أيتها الرصاصة) المهداة الى زوجته الامريكية والتي نُشرت في صحيفة – وول ستريت جنرال – كانت موجودة على قارعة شارع المتنبي، لكنها للأسف احترقت أيضا لحظة الانفجار العام في ما يسمّى كرنفال محرقة الكتب العظيمة، اليوم الذي أحرق فيه الشاعر العراقي سلمان داود محمد قميصه الزهري كتذكار لوقفة احتجاج كبرى فوق انقاض الكتب المحروقة محتجا على المشاركة بمسابقة الاحتراق العظيم .. قال: "البطالة جَعلتْ ثلاثة أرباعنا شعراء .. شعراء الحماسة الوطنية المثقلة بالاطناب .. تتضّح قدرتهم في تحويل مأساة الاحتراق والخرائب الى قصائد انتصارات وحماسة ومفاخر لها سوابق كثر هنا".

استمرت المحرقة لأربعة أيام متتالية بعد تفجير مفخخ لشارع المتنبي .. شارع الكتب والكتبيين ومعقل الثقافة في سرّة بغداد القديمة والتي غالبا ما كان يسألني عنه صديقي المغترب والعائد حديثا ناصر الكردي .. يلح عليّ لزيارة شارع المتنبي والتعرف عليه، وكنت في كل مرة أميلُ لتأجيل الموعد متذرعا بالوضع الأمني ..

في الشارع كانت رائحة حبر المطابع تشبه رائحة التّفاح المشوي التي وصفها براين ترنر .. تنتشر رائحة المحرقة في الأجواء المحيطة بشارع المتنبي، حتى وصلت الى ساحة الميدان القريبة والحيدرخانة شرقا، في الصابونجية والعاقولية والدّهانة وخان الدجاج كما في قنبر علي وكما في الفضل وساحة السباع وأبي سيفين وسيد سلطان علي .. رغم إن دخان المحرقة شكل سحابة سوداء تحوم في الأعالي بوجه ضاحك كغيمة رسوم الصغار، غير أن نسوة الأحياء الفقيرة والمحيطة بسوق الورّاقين حَجبنَ وجوه أطفالهن خوفا من الفزع .. تحول دخان - السحابة مع مرور الأيام الأربعة من لون ضاحك الى لون باك، حسب أحبار الطباعة وصنف الورق وتعتيق خميرته، ومجاميع المصنفات تعطي لونها مع طبيعة حبر الطباعة ونوع الورق والأغلفة الكارتونية وحبر تذهيب عناوين المجلدات المحروقة للموالي والنسّاخين والكتبة الأوائل الذين راقهم لون الذهب على جلود مصنافاتهم، حتى اختلطت ألوان الأدخنة وتداخلت مع بعضها في نسيج من طيف ألوان الرماد الضاحك - الباكي ..

من بين كل المخطوطات العظيمة المحروقة التي جاء على ذكر بعضها الشاعر الأمريكي براين ترنر في قصيدته (تفجير شارع المتنبي)، هناك بعض المخطوطات المهمة لم تلتهما النيران، لكن غطّتها مياه سيارات المطافي وأنقعتها بماء دجلة، فأجهزت على ما تبقى من حبرها الذي رسم بأناة وصبر كل معرفتها العظمى المتبخرة في سماء بغداد الكالحة .. مذبحة الكتب الكبرى مرة أخرى في يوم الاثنين الغابر، وليس كما وصفها الشاعر الامريكي براين بالمحرقة، حين فعلت الريح فعلتها وعصفت في أمكنة الرماد والرصاص .. فبعثرت الريح الهابة الجمر الخامد في الليلة الثانية والثالثة والرابعة، لتزيل كل أثر من بعد عين للأفكار الرحيمة المسالمة للمتصوّفة والمعتزلة والكلاميين والمناطقة الذين تبّخرت نجومهم فوق ليل بغداد الحزين ..

 

9

بعد يوم المحرقة العظيم مرّت الأيام حزينة رمادية في شارع المتنبي .. يخرج الدخان من فم الشاعر المتنبي ، ميتة ثانية مطعونا بشظية تمكنت منه وذبحته .. لم تزل السماء فوق نهر دجلة ملبّدة بدخان محرقة الكتب منذرة بعودة لغزوة تهدد ما تبقى مثل ما ذكر عرّاب الفضائيات ومحلّلها السياسي .. حتى زوارق نهر دجلة أبطأت من حركتها على صفحة النهر وراحت تسير حزينة متمايلة مع أغنية قديمة لصديقة الملاية ..

 لم يزل ناصر الكردي يلّح عليّ بالذهاب الى شارع المتنبي لإستبيان كلفة طبع المخطوطة والدار المناسبة للطبع والنشر والتوزيع أو توحيد المهام الثلاث بدار واحدة .. في كل مرة أحاول تأجيل موضوع الذهاب لشارع المتنبي متذّرّعا باستقراره والاستراحة من السفر، لكني أفلحت في إقناعه في التنزه عصرا بالكرادة في ارخيته وشرب الشاي في مقهى الفنانين أو التجوال في شارع أبي نؤاس الحزين وبيان خراب ما نحن فيه والحديث عن قطّته سيسو ولحن الكآبة الذي تعزفه بغيابه في شقة برلين .. في أوقات العصر وفي ساعات التجوال الحر في هذه المناطق ستقلل من هواجسه المخيفة عن حرب الأخوة ..

أنا طبعا زرت شارع المتنبي في يوم الثلاثاء، في اليوم التالي مباشرة بعد تفجيره الشهير يوم 5/ 3/ 2007 .. قالوا إن كل المحروقات وبقايا الكتب أخذها كأنقاض شخص يدعى شيخ حمادة من أهل الفضل .. وفي الحال ذهبت قاصدا الى المدعو حمادة هذا .. حيث لم أجده في سوق الخردة تحت سريع محمد القاسم قرب كراج النهضة الخالد ..

كنت أبحث عن مصير مخطوطة رواية (حديث الريم .. لناصر رشيد)) .. حيث كانت مودعة كرهينة في المكتبة العصرية من مكتبات الشارع قبل الانفجار بيوم واحد، المكتبة نالها التفجير في يوم الأثنين 5/3 والحريق في الليلة الأخرى .. أما حمادة هذا طبعا فلديه مهنة غريبة ابتكرها مع دخول موجة المفخخات التكتيكية في حياة العراقيين وتحوّل من حمادة المُجّتث الى شيخ حمادة، يقول حمادة عن نفسه:

-       كنت أعمل (حدقجيا) في حدائق الأمن العامة على الملاك الدائم أيام تحت السبعة .. في أيام الحصار كنت اتقلّب بين شارع الكفاح وسوق الشورجة بعد أن تراجع راتبي وترشّق ابان الحصار .. أصبحت خبيرا في التعرّف على ورقة الدولار المضروبة في الكفاح .. للمزحة فقط أسموني تجّار الشورجة بحمادة سونار .. كما ترى أنا اليوم من جماهير الأجهزة المنحلة، "برايمر الملعون سرحّني بالقنافذ وطار بالدخل"، والآن أسمّوني شيخ حمادة ملك الخردة .. أيضا كان لديّ خدمة فعلية مضافة في سجن كروبر الأمريكي سنة واحدة 2003ومثيلتها أخرى كاملة في بوكا عام 2004 .. لا يهمني ما يقول عني البعض من تسميات والضحكات المتواصلة خلف ظهري .. المهم أني أحطُّ بالسلة عنب .. هذه القصة وما فيها ..

يمتلك حمادة هذا محلا صغيرا في شارع الكفاح فيه ثلاثة تلفزيونات مفتوحة على الدوام مع مولدة كهرباء وسيارة نقل صغيرة بيك أب وثلاثة عمال .. تلك عدة العمل لهذه المهنة الغريبة والجديدة لشيخ حمادة ملك الخردة وحمادة سونار وحدقجي الأمن العامة سابقا ..

مهنته الغريبة هذه تتطلّب منه الحضور المبكّر الى محله في الكفاح منذ ساعات الصبح الأولى .. يفتح محله في الساعة السادسة صباحا من كل يوم .. ينتظر هو وعماله الثلاثة لحظة التفجير بالمفخخات في بغداد صباحا .. يلتقط مكان وزمان الإنفجار من لحظة بث العاجل المرسوم على الفضائيات .. أو سماع صوت الإسعافات أو صوت الإنفجارات وتلك طريقة يسميها هو(رزق البزازين)، ما أن تكتب كلمة عاجل على القنوات الثلاث .. الشرقية والبغدادية والعربية .. حتى يصرخ عامله الصغير: "عاجل عاجل عاجل .. شيخ حمادة .. إنفجار قوي" ..

مثلما أحتج الشاعر حسين علي يونس على جائزة إحتراق المتنبي، يقول وهو يهز يده: "ما نفع الشعر أزاء إحتراق المتنبي، والرماد لم يزل يرسم هالاته على الجدران .. اُنظر الى رماد الكتب .. المأساة تخرسني حتى عن بوح الشعر الخالص فالنحلة تمتنع عن در العسل وإخراجه دون أية خميلة".

يتكرر الخبر بعد أن تخصّص أحدى هذه القنوات الفضائية ساعة أو اكثر في النقل المباشر من مكان الحدث، ينطلق طاقم عمل الشيخ حمادة على وجه السرعة وبعكس اتجاه السير الى ساحة مكان التفجير .. يدخل قبل وضع الطوق الأمني متسللا بين القوات الأمريكية ومرتديا زيا عسكريا لا يضايقه دخول ساحة الغنائم إلا دوّارة العتيق والحديد الثقيل أو جمع القناني الفارغة، يتسابق مع (العتّاكة) الباحثين عن محابس ومقتنيات وموبايلات ومحفظات نقود بين جثث متشظيّة بين أرصفة وشوارعها ..

يقتحم حمادة سونار سابقا وشيخ حمادة حاليا المكان لجمع مخلفات الإنفجار والإفادة من بعض ما يصلح من السيارة المنفجرة .. دبلات على عنابر بريكات وجكّات وبقايا محركات وكمبريسرات تبريد وهواتف محمولة وساعات ماركات معروفة ومبالغ ورقية طازجة حتى إن كانت مضمّخة بلون أحمر قانٍ، هويات على أحذية عسكرية أمريكية وخرز وحروز وأدعية تحفظ أصحابها من شرّ المفخخات .. معظم السيارات المنفلقة من نوع اوبل اوميكا أو دايو برنس .. خصوصا إذا كانت حمولة المفخخة أقل من 200 كغم ..

 يحصل حمادة على غزوة مباركة ومحصول وفير من الغنائم الطازجة .. تجمع التفاصيل في محله وتصنّف غنائمها وفق متطلبات السوق لبيعها في سوق الجمعة تحت الجسر السريع قرب كراج النهضة (طقة نازل) مثلما يصفها .. بدا شارع المتنبي مثل لوحة كئيبة رُسمت بسخام الألوان بيد رسام كئيب .. الرماد متدرج من لون الرصاص حتى منطقة سواد الظل التام، ليعم السواد في أطراف ليل اللوحة المرسومة لشارع المتنبي ..

 وصلت يوم الثلاثاء كما كررت المجيء في الأيام اللاحقة وما زالت على وجه شارع المتنبي وكتبه البيض آثار الهجوم الوحشي .. للشارع العتيق هذا بابان أحدهما يطل على شارع الرشيد مقابل مطعم العبارة والآخر على جسر الشهداء من سوق السراي قرب جامع الوزير .. كلا المنفذين كانا محروسين بالعسكر بعد يوم التفجير، غلق تام لشارع القشلة من جهة الميدان التي منها تسلّلت كأفعى سامة سيارة الكيّا المفخخة ..

-       مَنْ يا ترى الذي أوصى بتفجير شارع المتنبي؟؟

 يذكر أحد الضباّط الأمريكان والمسؤول في قوات المنطقة الوسطى في مقابلة لصحيفة الواشنطن بوست الأمريكية ما نصه: ((إن المخطط الرئيس للتفجير شخص يدعى محمد عساف، لم ترقه العناوين المتدلية كعناقيد العنب على طول الشارع. طلب كتاب (اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم)، الكتاب لم يجده لكنه وجد كتبا اخرى بالضد منه .. فاستوى الأمر لديه وحان القصاص كما أتضح له الأمر بحرق الكل من الدون، للوصول الى واحة الجنة .. فالضرورات تبيح المحظورات والقتل على مبدأ الشك جائز والأخطاء التي تحدث جائزة ومشروعة تعّجل بضحايا الأخطاء الواقفين أو السائرين الغافلين الى الجنة أمام هدف الغزوة.

القصة وما فيها .. إن شيخ حمادة بعدما أثرى كثيرا من شراء أنقاض سجن كروبر وبيعها في الأسواق المحلية عن طريق المزايدة .. الحياة هنا تسير بيسر في يدي شيخ حمادة .. حاول منافسة غالب سيد تقي الكليدار وجميل البيره قدلي على مزايدة (سرقفلية) مكتبة الكلمة العريقة بكل كتبها ومخطوطاتها ورفوفها ودهاليزها العميقة، كونها تقع في منتصف شارع المتنبي وبواجهة عريضة يجعلها موقعا متميزا في شارع الكتب البغدادي، تعود لرجل متوفى يدعى عبدالحميد جودي وابنه الوحيد مرتضى الذي خوّل محاميه سامي القطان للبيع والتصفية بوكالة مصدقّة من وزارة الخارجية .. مرتضى هذا أصبح يكره ذكر أسم العراق وجمهوريته وناسه، هرب من جحيم الوطن واستقر في السويد كمواطن سويدي يكره القدوم الى العراق خوفا من عودة ذاكرته العراقية بل حذف كل القنوات العربية ولا يسمح لأولاده التحدّث باللغة العربية .. بقي من دون دين أو ذاكرة أو لغة أم، وإكتفى بالسويد جنة أرضية وكفى .. كان مبلغ (السر قفلية) مرتفعا جدا بحيث لم يستطع شيخ حمادة منافسة جميل البيره قدلي المنافس الساخن وأحد الكتبيين التجار صاحب ثروة كبيرة بثروة مكنتّه من الاستحواذ على مكتبة الكلمة بيسر وسهولة وإخراج شيخ حمادة من الصفقة ومن حلبة منافسة التجار ولم يعط أي مبلغ ترضية كما حدث مع تاجر الكتب غالب سيد تقي، غير انه لم ينس الأمر بسهولة خصوصا وهو يرتبط بعلاقة قرابة مع محمد عساف من جهة ابن عمه صبحي .. القرابة لم تكن واضحة العيان لا في الشارع ولا في أماكن تواجد شيخ حمادة .. يذكر بعض الناجين من الإنفجار أن شيخ حمادة هدّد بهدم مكتبة الكلمة والشارع على المالك الجديد .. لم يكن تهديدا مبطنا .. حمادة وبرسالة مشفرة من موبايل أحد عماله: (ما يفلح بالمكتبة .. ستنهار على رأس المشتري آجلا أم عاجلا) .. جاوبه محمد عساف برسالة مشفرة اخرى :"أنا لهم والله أطلعها زقوّم عليكم يا مرتدين يا كفرة .. يا خونة .. يا جواسيس عليهم وعلى الخلّفوهم" .. هذا التهديد الواضح والرسائل هي التي جعلت البعض بعد يوم الانفجار يتحدثون عن يد وأنف شيخ حمادة بالتفجير الأول ..

*

بعد مشاورة في فندق كويستيان ومصارحة ناصر الكردي حول مصير مخطوطته، أبلغته في احتمال العثور عليها في سكراب ومخلفات التفجير لدى شيخ حمادة أو العثور عليها عند شخص كتبي آخر، يدعى كريم حنش حيث سلمته نسخة مستنسخة من المخطوطة .. ولكني سأواصل البحث عنها وأعثر عليها من بين كل الحرائق ..

 في صباح اليوم التالي وصلتُ الى محل الشيخ حمادة أولا بعد ان سألت عنه كثيرا في دكاكين الصيرفة في شارع الكفاح .. كان السؤال عن الملك "حمادة" ملك الخردة وشيخ الاجتثاث ..

 كانت البضاعة هذه المرة غير مربحة مثلما أخبرني عامله المتجّهم .. قلت لعامله: "أبحث عن بقايا غزوة شارع المتنبي" كتب ومجلدات ودوريات حتى إذا كانت تالفة أو محروقة أو أنقاض كتب ومخطوطات .. أطلعني الصبي على كتب ضخمة محروقة .. مجلدات لسان العرب وشعر المعلقات وأجزاء من تاريخ العرب قبل الاسلام وركام كبير آخر قد وضع عليه السعر بالجملة .. المصيبة لا أحد يشتري .. حتى ملازم دراسية عبارة عن ملخصات من ملازم الأعرجي والبياتي والشمس .. قال الشيخ: "خسرانه هذه المرة وداعتكم .. دفعت أجور العمال من جيبي .. عمي منو يشتري اليوم مخلفات ورق المكتبة العصرية؟ عليّ مصاريف كثيرة من إيجار المحل والعمال ومحروقات أخرى كثيرة .. مرات كثيرة تكون الغنائم خسرانة بعد الغزوات الكبرى" ..

-       أستاذ حمادة ألا توجد عندك مخطوطات من مخلفات تفجير المتنبي؟

-       شيخ مو أستاذ .. بطران أنت .. قلْ لي أنا أبيع طرشي؟ الله معاك أتفضل حجي .. (مخطوطات والله بطران هذا الأفندي؟) .. البلد يحترق والناس تخفي أسماءها تحت لبسانها الداخلية .. كل واحد يمشي بهويتين وأسمين وقاموسين .. وهذا يبحث عن مخطوطات ..

ماذا يقصد هذا الشيخ بقاموسين؟ قاموس ألفاظ شيعي وآخر سني .. كل واحد يده على قلبه من الفرز بين سيطرة حقيقية وأخرى وهمية، كل واحد يحفظ الائمة الأثني عشر عن ظهر قلب .. فيما الفريق الآخر يحفظ أسم العشيرة وشيخها كعشيرة العبيدي والعزاوي والزوبعي مقابل الساعدي والسوداني والعبادي .. "نحن هنا فوق السبعة .. عمي وهذا جاي يدّور مخطوطات .. الحياة ضاقت ودخلت من ثقب الابرة حجي" ..

عدتُ مسرعا الى شارع المتنبي متحاشيا السير في الدرابين والأزقة الضيقة .. وصلت الى شارع المتنبي باحثا عن المخطوطة المستنسخة المتبقية على قيد الحياة .. كريم حنش أرجو أن يكون سالما من التفجير الأول ..

لم يكن براين ترنر الشاعر الامريكي جنرالا كبيرا في المارينز وهو يتقدم من ضمن شعراء أجانب لجائزة انفجار شارع المتنبي العالمية .. بقصيدته العصماء عن الشارع .. لقد تعرّف المترجم الشاعر العراقي حيدر الكعبي عليه في أمريكا في اثناء إحدى أماسي الشعر عن العراق بعد الاحتلال، فتعارفا وترجم حيدر مزيدا من قصائد براين الى العربية .. كان براين جنديا بسيطا في الحملة الأمريكية .. وهو طبعا شاعر ينهل فيض شعره من تجربته التي أنهاها في جحيم العراق في أثناء الحملة الأمريكية .. أما الروائي سنان انطوان فقد طعن بشاعريته حيث لعبت الميديا المضادة لظهور الشاعر الأمريكي المطعون به، رغم ذلك كان متأثرا بتفجير شارع المتنبي كثيرا .. وكتب من وحي الشارع تلك العصماء.

السؤال هنا كيف أنظر اليه الآن؟؟ أهو شاعر متأثر بقضيتنا إنسانيا؟ أم جندي غازِ لبلدنا .. تضخّمت في نفسه صحوة الضمير؟؟ لا أدري لكن الأمر برمته غير ذي أهمية الآن بالنسبة الى قضيتي أنا .. وبعد تداخل الخيط الأسود بالأبيض، فهناك أكثر من رأي في موضوع الأمريكي الشاعر- الجندي بين الفرقاء المتخاصمين من شعراء التباري على الظفر بالجائزة الكبرى للمحرقة ..

 لقد عرفت المزيد عن أحوال الطباعة والأدب والمخطوطات وعموم أحوال الثقافة من خلال مخطوطة صديقي كاكه ناصر البطران .. منْ يعلم ؟؟ ربما سأكتب رواية مثله .. وأترك هوايتي في حل الكلمات المتقاطعة، فالطريق الى الرواية أصبح سالكا .. وطريق النشر يسير والموضوعات ساخنة على قارعة الشارع والرصيف وعلى كل لسان حكاية هنا ..

 

10

"أنت مدعو للسهرة الليلة في فندق كويستيان أخ علي ساعة 8 مساء .. تحياتي" .. رسالةsms مختصرة في الموبايل بعثها لي صديقي كاكه ناصر ..

بعد رسالته هذه بقليل اتصلت به، لأستفسر عن سرّ هذه الدعوة .. لم يفصح عن سرّها، لكنه طلب مني جلب بعض مستلزمات السهرة لهذه الليلة التي يقيمها في غرفة306 في كويستيان .. قلت له: "لا تخرج من الفندق مطلقا اليوم، فشوارع البتاوين والمشجر وحتى السعدون غير آمنة، اختطفوا خمسة مرضى مع المعينين وهم ممدين على السديات، تخفى الأطباء مرتدين بدلات عمال ليهربوا من ساحة النصر، كما ورد في أخبار قناة الشرقية .. قلت له برسالة" أنا سأتكّفل بمستلزمات السهرة كلها .. لا تخرج من الفندق تحياتي صديقي ناصر" ..

 جلبت معي بطل (واين أحمر) لناصر وبطل ويسكي (دنبل) أخبرني البائع المذعور أن الويسكي أصلي من بقايا النظام السابق عليه ختم "مستورد خصيصا للأسواق المركزية " .. مع بعض الفستق والشبس مثلما أوصاني ناصر استعدادا للسهرة .. جلبت المحتويات الكحولية من مخبأ مموّه من (شارع ستة) في البتاوين .. يقف على بابه شاب ايزيدي أبيض البشرة يدخن سكائر نوع (مارلبورو ابيض slam) .. يتلفت يمينا ويسارا خوفا من غزوات دوريات الشرطة السرية أو دوريات العصابات، يأخذ الزبون بحذر وتمويه شديدين الى المخبأ .. المخبأ محاط بأكياس من الرمل وله كوة حديدية مدرعة صغيرة يطّل منها شاب ازيدي آخر حيث بدت عليه علامات الذعر والارتباك ايضا كأنه في لحظة قتال حقيقية .. غالبا ما تتعرض هذه الأماكن للمداهمة من شرطة الحكومة أو الميلشيات وبعض المتحالفين معها، ولكنها تفتح من جديد .. في غارات معنّية بالدفاع عن أصول الدين أو المذهب، تلبي نداء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. يأتون بسيارات (بيك أب) تحمل الشباب الملثمين بالسواد وبأيديهم البنادق القصيرة يهتفون "الله أكبر" ..

أخبرت زوجتي المريضة على الدوام والتي تئن من أمراض بعضها وهمية وبعضها حقيقية مزمنة .. "انني سأغيب هذه الليلة لسفري خارج بغداد .. موفدا لتخليص بضاعة من ميناء أم قصر" .. حيث عملي هناك في الميناء .. مثلما كنت أتحايل عليها بعض المرات للسهر مع بعض الأصدقاء في البيوت فالنوادي كانت سواتر حرب متقدمة .. وصلت الفندق ودخلت مسرعا مُخفيا كيس الكحوليات بعلب كارتونية للأحذية متخلصا من رقابة عمال الفندق وعيونهم .. ناصر قد ترك لي باب الغرفة مفتوحا .. دخلت وأنا أسمع وشيش ماء الحمام فعرفتُ انه يمارس طقسه اليومي في الاستحمام .. رحتُ أقلّب دون تركيز على بعض القنوات العراقية التي تظهر وتحصي عدد القتلى المغدورين في شوارع بغداد لهذا اليوم وكانت النسبة مرتفعة عن المعدل اليومي المعتاد للجثث المغدورة والملقاة في الشوارع العامة .. جثث مغدورة خلف السدة أو في نهر دجلة أو المزابل .. جثث موثوقة بعضها يكون منتفخا وبعضها ممزقة أو من دون رؤوس ..

خرج ناصر من الحمام ينشّف بالخاولي شعره الأحمر المطّعم بالشيب .. سلّمً عليّ بتحية متحضرة:" هلو علي شلونك .. أنظر خلفك هذه الصورة على الجدار هي صورة سيسو انها تبتسم قبل أن تصاب بعدوى داء الكآبة .. سنسهر اليوم هنا، في فندق كويستيان العتيد .. أتذكره قبل الهرب الى المانيا .. كان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم .. تصوّر حتى مقعد المراحيض كان نظيفا وطرازه من النوع الغربي المريح .. اليوم غيّروا تصميمه وجعلوه شرقيا قبيحا يؤدي الى إحتقان الأوردة واحمرار الوجه .. رائحته تزكم الانوف .. ثلاث صابونات انزلقت مسرعة الى جوفه عند الاستحمام ..

-       ناصر القضية مفروضة عليهم من السلطة .. "حكومة إسلامية" .. أنظر الى هذه البوصلة للصلاة تحدّد إتجاه القبلة، وهذه سجادة الصلاة وتلك الشعارات الدينية والادعية والصور .. وهذه الورقة المطبوعة التي تحضر تناول المشروبات الكحولية داخل الغرف .. هذه أوامر عمّمت على كل الفنادق هنا من وزارة السياحة والداخلية معا .. البلد يتّجه في مظهره نحو التدين الكاذب وباطنه نحو الإلحاد والكفر .. بعدين أنت لست غريبا عن هذا البلد العجائبي وعن هذه الرائحة، هل نسيت الروائح الكبرى في مركز الجثث؟ أم أن المانيا وقطتك سيسو أنستك كوارث الوطن المزمنة؟ .. الناس هنا سرعان ما تنصاع لهوى السلطة وتلبّي رغباتها أكثر مما تتوقع السلطة نفسها"؟؟ قال مقاطعا: " لا لم أنس دعنا من هذا .. اليوم هناك مفاجأة سيحضر للسهرة أحد الأصدقاء القدامى منذ أيام مركز تسليم الجثث" ..

-       ناصر منو هذا الشخص؟؟ ما بيّ اتحّمل مفاجآت كبيرة في حياتي بعد .. هنا نحن نعيش بالمصادفة ومن الطبيعي الموت العشوائي .. أنت ستبقى فترة هنا بنزهة برّية في غابة مخيفة ثم تفز من الحلم المرعب وتحمل حقيبتك وترحل .. قلْ لي منْ هذا الشخص؟

-       همام هل تذكره؟؟ همام مراسل رائد مشتاق بخيل العين .. هل تذكره؟؟ وجدته اليوم في بهو الفندق هو الذي تذّكرني وقدّم نفسه ألي، أما أنا لم اتذّكره بسهولة، فكما تعرف ذاكرتي مثقّبة مثل كرة أطفال قرى الجبال ..

" السلام عليكم" دخل همام وقد عرفني على الفور .. قال" أنت علي عبد الهادي بندر" .. كان همام يتحدث كثيرا عن نفسه وبطولاته الجنسية .. تغيّر شكله .. أصبح بدينا جدا وقد تساقط شعر رأسه، لكن بقايا وسامة متآكلة على وجهه .. راح يرتشف كأسه على جرعات ويتحدث موزعا كلامه بيننا .. تحدث عن موت مشتاق بخيل العين حيث وجد مقتولا في منطقة زيونة في يوم من صباحات الحرب الطائفية المستمرة لغاية اليوم منذ عام 2006 .. قال:

-       أيباه .. كم كان "رائد مشتاق" قاسيا مع الجنود كلهم، حتى معي أنا خادمه ومراسله الشخصي؟ أتذكره عندما كان يسكر آخر الليل .. أنزع له حتى ملابسه ورتبته وبسطاله، أسحله مثل خروف الفاتحة الى فراشه داخل الموضع وأنوّمه مثل طفل مدلل، اذا زوّد عيار الخمرة يطلب ان يتقيأ، هل تعتقدون أنه كان يفعلها في كف يدي؟؟ اذا أراد أن يبول فأخرج له عضوه بيدي وأبوّله في قوطية النيدو المخصصة له .. وعندما يثمل آخر الليل يتحوّل الى طفل مدلل ومزعج، حتى اذا ما اتصل أحد قادة العسكر كان عليّ أن امثل دوره واستجيب للرد العسكري .. كنت أرد على المكالمة الواردة وكأني أنا رائد مشتاق .. هو نائم مثل حيوان يفتح فمه في أثناء النوم الثقيل .. وفي الصباح أخبره بما حصل له، يضحك كثيرا ويقول لي:" همام هذه حلاوة الخمرة عندما ينقطع البث الأرضي بشكل نهائي ولا أتذكر ما فعلت هههه" ..

-       اُوف كم كان المعاناة قاسية في حينها، تصوروا كان يأمرني بغسل لباسه الداخلي والجواريب الخائسة وتلميع بسطاله الأحمر حتى أرى صورتي بوجه بسطاله وأمام الجميع .. ولأول مرة اكشف أحد أسراره .. قال لي:" همام انا متضايق جدا .. سوف اتمدد وتعال العب في هذا" .. المرارة في فمي والشتائم في أذنيّ واللوثة في ذاكرتي .. البعض من جند المركز يشير لي بحركات غسيل اللباس أو تلميع البسطال يسموني "ابو اللبسان" .. أنا رجل مثقف لا أريد حينها أن أموت كرقم مجهول في الحرب .. أجبرتني الظروف وقسوة النظام للخنوع الكلي والقبول بالعمل كمراسل عنده للتخلص من آفة الموت الإجمالي في السواتر .. رسبتُ في السادس الأعدادي لظروف العمل .. جندوّني مراسلا عند مشتاق أعور الكلب هذا الله لا يرحمه فقد كانت وسامتي السبب في اختاري كمراسل .. حقدت عليه كثيرا حقدا تاريخيا وكرهت وسامتي .. وعلى ذكر الوسامة، لاول مرة في حياتي تنفعني وسامتي .. حصل الذي حصل دون أن أخطط له في حركة جريئة منّي ذات يوم .. إنما هي مشيئة الله والحرب .. كنت أذهب بإجازتي الى بيته مثلما يطلب مني هو توصيل بعض غنائمه من الأرزاق الجافة ولحم الكنغر وجبن كرافت والحليب السائل والبدلات العسكرية الرومانية الخاصة .. زوجته "عائدة" هي التي اتصلت بي على الهاتف الأرضي .. قالت لي بالنص "هومي تعال محتاجتك بشغل" .. اتصلت عايدة بزوجها مشتاق وهو الذي أشار عليها لقضاء بعض أعمال البيت ومشاوير التبضع معتمدة على المراسل همام .. والله يا أخوان كنت أقوم في كل إجازة بقضاء كل الأعمال دون أن أخطط أو أنظر نظرة دونية .. انتم اصدقائي، أستطيع أن أكشف الأسرار القديمة أمامكم صدقوني والله .. قلت له:

-       تفضل همام .. خذ راحتك ..

-       في يوم من الأيام أذكر كانت الساعة متأخرة من الليل اتصلت بي وقالت لي: "تعال هسّه هومي" .. في ليلة ممطرة وباردة حصل انسداد في مجاري الحمام .. لم أدرك الأمر تصرفت كأي حيوان بليد و"بغل خدمة" ومراسل مطيع هجنّته الحروب ولم أفهم الفلم .. فوجدت إن خرقة قد دُسّت في (مانهولة) المطبخ عن عمد وعطلّت تدفق وانسيابية المياه الثقيلة واحتقانها .. في البدء لم أدرك ما يحدث .. أنا دائما أدرك الأمور بعد حين فلم أكن سريع البديهية .. تبيّنت الأمور بشكل مفاجئ وصادم، عندما فتحت باب الحمام و كنت أستحم لإزالة الوساخة مثلما ارشدتني هي بذلك .. دخلت وناولتني المنشفة .. وراحت تتطلّع على عضوي، وأذاب بها تقذف جسمها عليّ بجنون .. خيّرتني بين اخبار السيد الضابط أم الممارسة وقوفا في الحمام ..

-       لا يحجبنا سوى البخار المتصاعد من الدوش وسخونة الماء الذي وضعنا في وسط الجو السحري هذا .. رسمته بدقة لكم وأنا مثّلت الدور تماما كالحمار المطيع بكل ما يطلب منه مقابل اشباع لذتها كأمر من زوجة الضابط لمراسلهما ..اللذة بكل أنواعها لأكثر من مرة .. الحالة تكررت بعد رفع الحواجز ومسك الأرض .. هي كانت تسكن في منطقة بغداد الجديدة سابقا .. أما أنا ففي زيونة يعني لست بعيدا عن بيت الرائد الاعور (الله لا يرحمه) وزوجته عائدة الحبوبة ذات الأنوثة الساحرة .. سلبت حرب الثمان عينه وشرفه والحرب الطائفية أخذت روحه .. حاولت أن اقنع نفسي بما فعلت لاسترداد البعض من انسانيّتي التي مسح بها الأعور أرض جبهة الحرب .. يوما ما تصّدت له مجموعة مسلّحة صباحا وقبضت عليه وقتلته قرب بيته ثم طرقوا باب بيته ولاذوا بالفرار .. أنا تريان طعنت عبوديتي بخنجري الخاص المعقوف هذا .. الغريب في الأمر تكررت غزوتي الليلية .. ففي ليلة باردة أخرى فتحت لي الباب بعد أن نام أولادها الصغار، طلبت مني الجلوس في غرفة الضيوف للتفرج على فيلم فيديو فيه لقطات اباحية وممارسة فراش خجولة .. تحررت من القيود تدريجيا .. اظهرت لي مفاتن جسدها البض وصدرها القطني الناعم شيئا فشيئا متأثرة بمشاهد من أفلام عربية، كانت ترمي قطع الملابس الحريرية الناعمة الشفافة قطعة اثر قطعة .. فتحرر صاحبي (خنجري المعقوف) من صمته وتلعثمه وخجله المزمن وراح يتمطى كحصان نهض توا من النوم يتثائب بصمت وتحرر .. مارسنا لعبة المصارعة الحرة لساعتين متتاليتين بكل الحركات والفاولات؟ بصراحة يا أخوان تكررت الصولة تلبية لرغبتها .. ففي كل مرة تهددني بإخبار الرائد اذا لم ألبي طلبها والذهاب معها الى غرفة نومها او الاستحمام وقوفا في الحمام .. أيباه أذكر كانت تأخذني الى الغرفة الدافئة لاقتحم السواتر كلها ووصلت الى عمق ستراتيجي وحررت الأرض المغتصبة كما يقولون .. ومن ذلك اليوم بقيت مستمرا مطيعا في ممارسة التحرير بنفس البرنامج وحسب المنهج وبخنجر معقوف .. بصراحة أخوان انتقمت لشرفي المهدور وكرامتي المسفوحة .. حتى انتهت الحرب وأذيع بيان البيانات وتسرّحت منها .. قلت له:"أهي تحبّك؟"

-       يا أخي الحب ينتهي الى الجنس لا تكن غشيما .. ثم تدخل ناصر قائلا:

-       وماذا عن أيام فوق السبعة مثلما يسميّها علي؟؟

-       بعد قتل الرائد مشتاق قبل سنة وإحالتها على التقاعد من الوظيفة انقطع برنامج التوغل في عمق العدو لتحرير الأرض المغتصبة، راحت تكّفر عن ذنوبها وتطرّفت كثيرا على طريقة الفنانات المصريات في أواخر العمر، انتهى فيها المطاف حيث تابت توبتها النصوحة وذهبت الى الحج لأكثر من مرة وصامت اشهر الحرم كلها .. أكثر من مرة وجدتها تتبضّع في سوق زيونة لكنها تصر على نكران معرفتي مستغفرة من رؤية وجهي .. قلت لهمام:

-       انت غشيم .. عليك التفريق بين نوعين من الحب .. عذري وجنسي .. أقصد العشق وتبادل الحب كما يسميّه الغربيون .. ليس الحب العذري في العشق والغزل .. أنما في إشباع الغريزة بعلاقة اتصال بين جسدين .. ليس هذا الحب الذي أحدّثك عنه .. وخاصة عندما يكون لفش الغل والانتقام من بخيل العين .. قاطعني بعد أن كرع كأسه كله:

- استمرت علاقتي بها لأربع سنين متصلة بحيث اختلطت الدماء كما يحدث في كل حرب .. «أوف بس اشلون نثية متروسة تعطي النوم والفراش حقهما .. خبرة ممتازة ومجرّبة حكيمة .. تجيد كل الدروس وكل أوضاع النوم» .. كنت دائما أكرر السؤال عليها .. ما هو مصيري معك؟ متى تسرّحيني من الخدمة؟ قالت: "إذا تخليّت عني سوف أخبره ويعدمك هناك في الجبهة مثل أي خائن جبان .. أنت بكيفك هومي إذا يعجبك تنعدم لو تستمر معي تحرث الارض في الخلفيات؟؟" قلت لها:" لا لا طبعا سوف أحرث الأرض وأسقيها بل أقبّل جبهة الحرب وترابها الناعم ايضا" ..

 

11

كثيرا ما كان ناصر الكردي سابقا يُفلسف أمور الحياة اليومية العادية في أثناء الحوارات المتبادلة .. صحيح هو مثقف بثقافة عالية، لكن تفلسفه هذا جعل الجنود ينفرون منه ويسمونه "كاكه فلسفة" .. رغم أنه عاد اليوم بشهادة ماجستير في الأدب الألماني الحديث أثناء هجرته الى المانيا .. لكنه يعمل في شركة تصاميم لمقتنيات الاثاث النفيس، بعيدا عن تخصصه الأكاديمي .. كان يفلسف وضعيته في المركز بطريقة لافتة للآخرين .. أن يخفي تذمّره وانزعاجه من رزم الجثث ورصّها في البرّاد، هول المأساة جعله أكثر صمتا وإيلاما في أيامه الأخيرة في المركز، إذ لم تنفع فلسفته لظواهر مركز تسليم الجثث مع برادها المركزي للجثث .. كان عليه أن يثرثر وإلا سينفجر أو يهرب باتجاه العدو مثلما فعلها جنود السواتر .. يتصاعد مؤشر الكآبة الانفعالية لديه في نهاية النهار ووقت الغروب خاصة .. لذلك كنت أقوم بالتنفيس عن احتقانه بأكثر من طريقة، أولها بالمزيد من إثارة غبار الأسئلة المحرجة عن وضعنا الخطأ هنا .. واستباحة محرّمات البوح وذكريات العشق أيام المراهقة .. حتى عندما عاد بعد أكثر من عشرين سنة مازالت بعض آثار الكآبة الانفعالية تطفح على بعض حركاته .. حركة يديه وانتفاخ الاوردة فيهما وحركة عينيه وتشنجات أوداجه .. عادت اليه كآبته الآن حيث كانت تظهر عليه حالات الانزعاج الداخلي من ظواهر الشارع البغدادي المتوّتر .. رغم حرصي عليه بالامتناع عن الخروج خارج الفندق ..

 في صباح اليوم التالي لسهرتنا مع همام المراسل .. خرجنا من الفندق صباحا، المخطوطة هي التي أجبرتنا للخروج من الفندق الى شارع المتنبي خصوصا بعد تفجيره واحتراق محتوياته ونفائس مخطوطاته .. قلت لناصر:" نحن في مخاضِ لحظةِ زمنٍ عراقية .. فترة انتقالية لما بعد التغيير، غالبا ما تحدث في بلدان الشرق الأوسط مثل هذه الفوضى العارمة .. تنزوي المعرفة وتتراجع تحت ظل الاحتراق الكبير والتغيير الأكبر" ..

 ربما استطاعت جنّة المانيا من تخفيف كآبته وجعلته في لحظات معينة منشرحا ومتكلما بلهجة مزيجة من كثرة مفردات الانكليزية .. الأتكيت الغربي في الحركات والتصرفات والذوق العام، وكلما مر الوقت عليه هنا يعود تدريجيا كسابق عهده شيئا فشيئا الى جندي متسرّح من الخدمة .. شخصية غائمة خرج توا من مركز تسليم الجثث .. بعد مشاهدته لمناظر الاحتراقات وبقايا روائح الجثث التي تنتشر قرب المفترقات والمزابل .. بدأ يتلذذ في استعادة المحذوف من ذاكرته عن أيامه السود .. تذكّرنا وضحكنا وبكينا في نهاية المطاف عن تفاصيل طريقتنا المبتكرة في ضغط الجثث المتعاكسة داخل البراد في ساعات التعليب والرزم والشد .. ما أشبه اليوم بألامس القريب .. دائما هناك برّاد يعج بالجثث المتعاكسة في الرص ..

 بعد حلاقة شعره وترك لحيته الحمراء متناغمة مع تنوّع اللحى الموجودة في الشارع وارتدائه لبنطلون رصاصي من القماش مع قميص أبيض لا يثير الانتباه .. قال: "مخطوطتي تحمل أسرارا كبيرة يا علي، عليها أن تظهر الآن في هذا الوقت العصيب من تاريخ بغداد .. هل قرأتها؟" ..

 في أثناء كتابته لروايته كان ناصر سلسا وبسيطا من دون فلسفة تُذكر .. أتذكره الآن تماما .. النصف المجنون يكتب فيه ونصفه العاقل يصغي .. لا يدري المسكين أن قضية حرب الثمان أصبحت إشكالية والبعض لا يعترف حتى بشهدائها ويعتبرهم مجرد موتى مغفّلين، والبعض الآخر يعّد الهارب منها شجاعا مقاوما للنظام البائد .. قضية روايته وأسرارها تأخر ظهورها حتى أفسد موضوعها وتعفّن نسيج محتواها، رغم أن نسغها الحربي لم يزل قائما حتى الساعة ..

يا سبحان الله!! أقنعته بصعوبة أن يتخلص من حقيبة الكتف ويبعد شبحها الذي يجذب أهل الفضول والعّلاسة والاحتفاظ بحقيبة يد حمراء صغيرة .. كنا نستقل أكثر من تكسي في الشوارع الرئيسية .. من دائرة الهجرة لاستلام مبلغ المكافأة عن هروبه البطولي من الوطن، الى استحقاقات أخرى بدت عسيرة الهضم عليه بادئ ذي بدء كقطعة الأرض وبطاقة التموين وتقاعد الخدمة الجهادية .. أنجزنا مراجعة دوائر أخرى لاخراج بطاقة السكن واسترداد الحقوق المفقودة قال:" ثمة قوانين كأنها مفّصلة تفصّيلا علينا .. كقطعة قماش لمقاسات الهاربين من جحيم الوطن" .. فرغم هروبه المبكر من المعركة، بقيت أرزح تحت نير ظروف ملتبسة من حروب متتالية وحصارات وضيم وحسرة، أصبحت مواطنا ثانويا كجرذ مذعور بنظر السلطة الجديدة لا يصلح للمواطنة الجديدة .. قلت له : "نعم قرأتها من الألف الى الياء" ..

وصلنا اليوم قبل الظهر الى شارع المتنبي بعد محرقة الكتب العظمى .. للبحث عن دار نشر وطباعة مخطوطة الأخ ناصر .. الشارع كان مزدحما بالشعراء والمثقفين ولم يكن اليوم يوم جمعة كالمعتاد .. لكن جائزة الشعر التي سُمّيت في حينها بمسابقة الاحتراق .. أحدثت تغييرا زمنيا في حضور الكتّاب في أروقة الشارع الذبيح .. كان ناصر يمشي شبه متسرنم في الشارع .. مصعوقا فاغرا فمه لأجواء حرائق شارع المتنبي وما تزال بقايا الأدخنة تتصاعد من بعض المكتبات المحروقة خصوصا في أزقته على جانبي الشارع ..

قلت: "الشعراء اليوم يغنّون في الخرائب، كلما اشتدّت علامات الخراب صرخ شاعرنا مغنيا فوق أعقاب خرائبها .. أما ترى شعراء التغيير كيف يتصارعون على الفوز بجائزة الاحتراق؟؟ هل تتذكر شعراء الما تحت؟؟ (تبارك وجهك الوضّاء فينا .. مثل جلال الله يوم الحساب) .. بدت عليه علامات الانكسار وتصاعد حمى الكآبة .. ما هذا الذي يتحدث عنه هذا الشاب؟" .. قلت له:

-       هذا الشاب هو شاعر متحمّس من جيل يسمونهم شعراء التغيير .. يتحدث عن مسابقة الانفجار الكبير .. "مسابقة احتراق المتنبي" .. تصوّر المتنبي يحترق ونعمل له مسابقات هذا ردّنا المناسب .. اي تغيير هذا؟؟ الجائزة منحتها أمانة بغداد لأفضل قصيدة عن الانفجار .. ولذلك تحرّك معظم الشعراء زاحفين للظفر بالجائزة .. بعضهم كتب قصيدته ولم يرَ الشارع في حياته، لا يعرف مكانه أصلا .. لا تستغرب الكثير من الظواهر الثقافية والاجتماعية الزائفة هنا .. قلت له " ناصر .. بالنسبة لي سأنفصل عنك في حالة الاتفاق مع صاحب دار النشر لطبع روايتك .. تركت المزيد من أعمالي متوقفة في ميناء أم قصر مخلّصا للبضاعات المستوردة .. أعمل مخلّصا صغيرا في عهدة أحد الحيتان الأثرياء، لديه رؤوس كبيرة ساندة له في الحكومة المنتخبة أهل القوط القاتمة .. قال:

-       نعم أفهم وأقدّر وضعك أخي علي ..

-       حاول تغيير الموضوع لئلا يسمعنا أحد الشعراء المتحمسين .. حقيقة أنا عاجز عن تفسير ما يجري أمامي أخي ناصر .. كلما أحاول أن أقرأ الرواية العراقية الجارية أمامي أراها متجّسدة بالصورة والصوت فلا حاجة لي بالقراءة .. تقفز في صندوق رأسي دائما موضوعة الحرب وأرامل الحرب الى السطح وجثث البراد في مركز تسليم الجثث هل تذكرها؟؟ .. شعراء المسابقات أفسدوا فضاء لغة الرواية العراقية وجعلوها تغنّي بالخرائب كما هو شعرهم هذه الأيام .. بعدين مازلنا بنفس فصول المسرحية .. باختصار الحياة في ظل الحرب هنا هي القاعدة .. أجد السلام فترة ما بين الشوطين .. شيخ حمادة مثلا وحده يستطيع تفسير الوضع العراقي من وجهة نظر تحت وفوق السبعة بوجهة نظر مختلفة عنّا .. هو العراقي الوحيد وأمثاله يستطيع ادراك ما يحدث والتماشي معه .. يقول عن الوضع "نحن نعيش في سنة السبعة المنحوسة 2007ما تحتها غائم وما فوقها ليل معتم" .. هو الوحيد الذي له القدرة الفائقة على تقبّل الوضع العراقي وكأنه في جنة أرضية .. غريب هذا الرجل الذي يعبّر عن فرح وسعادة من وضعية البلد .. ولو تسّنى له قراءة رواية ناصر أيضا سيعبّر عنها بسعادة كعادته، سيقول: :"روايتك تنتمي الى ما تحت السبعة ونحن الآن في منتصف السبعة والحياة العراقية كما ترى مسرحية من فصلين" .. قلت لناصر: "حوادثنا هنا مثل حليب سريع الذوبان .. هل تذكر لعبة السبعة المحظوظة التي لعبناها في ليل المركز"؟؟ ابتسم ناصر فظهر سنه المثلوم بعد أن أغلق شباك الكآبة قال :

-       لا أذكرها .. لقد استهلكت الغربة كل ذاكرتي هناك في المانيا .. الذاكرة صديقي تتآكل لكثرة الاستعمال .. ثلاث ساعات امسّد بشعر سيسو قطتي الألمانية الوديعة دون حركة سوى استقطاب الذاكرة المتآكلة واستعادة المحذوف منها .. ليس لنا سوى الماضي للتسلية .. الأحياء يعرفون انهم يموتون .. لكن الأموات لا يعرفون شيئا على الإطلاق .. ذكراهم الآن في طي النسيان .. جئت لإنعاش ذاكرتي والتّزود من لب المأساة والعودة الى المانيا لكتابة رواية عراقية معاصرة. هناك موضوع عاطفي سأحدثك عنه فيما بعد .. قلت له:

-       السبعة المحظوظة هي سبعة منحوسة ناصر، بالنسبة لي أعيش في كنفها كبومة عمياء .. أتعفّن يوميا رغم دبيب الحياة البطيء في عروقي.

 

12

 توغلنا في عمق شارع المتنبي من بوابته المطلّة على شارع الرشيد بعد مرورنا على نقطة تفتيش اُسُتحدثت بعد الانفجار الأول، ناصر العائد من جنة المانيا الوردية الى جمرة بغداد الحمراء، يسير بجانبي مأخوذا بمناظر السخام والرماد الملونين مع ركام الأنقاض التي خلّفتها "غزوة المتنبي الكبرى" كما يسمّونها في موقع حنين الألكتروني الذي ينشر غزوات تنظيم القاعدة .. قال لنا أحد الناشرين الشباب الجدد: "سوق الرواية هذه الأيام ساخن جدا .. لكن أية رواية؟؟ عربية أو مترجمة أو ممنوعة من النشر في بلدانها أيام زمان أو فيها جنس جريء" ..

 الجميع لم يثق بتبني مشروع طباعة الرواية العراقية كمشروع ذهبي واعد مربح ومنتج .. اختصر لنا القضية الكتبي والناشر عباس جوهر:" في شارع المتنبي نخشى من مشاريع ثقافية عراقية .. رغم جدّية بعضها كمشاريع ثقافية لكنها تحتاج الى زمن اضافي بعدما خرّبت الثقافة الأدبية والشعر العنقودي ذائقة الناس، بصراحة أنا لا أملك روح المجازفة والزمن الكافي .. المجازفة صعبة للغاية فسوق الثقافة العربية لا يعرف شيئا عن الرواية العراقية الحالية .. نحن نطبع في سوريا ولبنان ونضع ماركة الدار العراقية عليها"

غير ان محمد الميزان الناشر الجديد يقول عن مشاريع الرواية العراقية المخطوطة: "بدأت شخصيا بتبني بعض هذه المشاريع ورهاني الوحيد هو على مستقبل الرواية العراقية الشبابية .. أتبنّى أيضا بعض كتب ذاكرة تاريخ العراق المهمل ولا أتبنّى طباعة مجاميع شعرية فهي مثل جداول كلمات متقاطعة .. ليس لها سوق يُذكر، لذلك أضطر لطلب مبلغ كبير وأجبر الشاعر المسكين على نقل كتابه المطبوع وتوزيعه بنفسه بالمجان" .. ثم جاء ناشر أخر ليقول" البلد غير مستقر .. نعيش تحت رحمة الميلشيات والتنظيمات المسلحة والمفخخات .. أي مشروع ثقافي هنا وتحت هذه الظروف مصيره الفشل .. الثقافة مفزوعة كطيور هاربة من صوت التفجيرات .. اليوم فقط ينفع لتجارة المواد الغذائية والسلاح الشخصي هي المشاريع الناجحة" ..

أخذنا نسير في الظل بعكس اتجاه الناس الهاربة من هجوم مبكّر لموجة عاصفة من الغبار الأحمر غطّى السماء والأرض المحيطة بنا .. سرنا على الرصيف الأيمن نحاذر من الارتطام بأكوام رماد الكتب وأنصاف العناوين المحروقة وبقايا الرماد وأنقاض الانفجار .. حتى وصلنا بالشافعات الى دكة الكتبي والشاعر حسين علي يونس الذي افترش الرصيف مزيحا الأنقاض والرماد وباسطا العناوين الجديدة .. مترجما فعل الصعلكة الشعرية ومطبّقا لها على أرضية واقع الرصيف .. "الرصيف الحافز والملهم الأول للشعر الحقيقي"، يرتبط حسين بعلاقة صداقة متينة مع الناشر خالد المعالي صاحب دار الجمل للطباعة والنشر .. حسين هَمسَ بأذني كعادته بالكلام الناعم الموجز كقصائده: "دعْ صاحبك هذا يطبعها هناك في بيروت .. بغداد ليست ضليعة بالطباعة انها تلعق جراحها الآن .. مشغولة بإزالة السخام من وجه تاريخها وإعادة المساحيق وأحمر الشفاه لها .. "بغداد غدت عجوز في صالة الانعاش لا تنفع بها المساحيق ياصديقي، فدار الجمل الأكثر انتشارا وتوزيعا .. يموت الادب وتنسحق الرواية في هذا البلد المقبرة، أما ترى جراح تمثال المتنبي من آخر مفخخة .. عمي، الطباعة في بيروت توفّر لصاحبها المنافسة في جائزة البوكر وكذلك الانتشار الجيد" .. ناصر لا يعير اهتماما واضحا لكلام الشاعر .. يحاول أن يجامله بحجة الإصغاء له باهتمام لكنه غير ذلك تماما .. لم ترق له الفكرة في دفع مبالغ فوق جهده والأسرار الخطيرة التي احتوتها مخطوطة الرواية .. أكملنا السير الى مبتغانا داخل (قيصرية الحنش) هناك كما يسمّيها البعض حيث (حافظ ابو الشاي) ومصرف المتقاعدين والحراس شبه النائمين، قررنا الدخول الى مكتبة الحنش للجلوس مع الكتبي كريم حنش .. أزاح كريم غشاوة الشك حين اكّد لنا بان المخطوطة لم تحترق ولم تمسّها النار بعدْ ..

قدمت الروائي العراقي المغترب ناصر رشيد فوزي الى كريم حنش .. وكعادة العراقيين أهل الداخل، فأنه رحّب وبالغ في الترحاب بالرجل .. وأفرغ كرسيين لنا وأوصى بشايين وقنينتي ماء بارد ..

تحدث كريم لنا عن حوادث مأساوية عن الاحتراق والموت .. كان الحديث أفضل بكثير من حديث الرواية مصحوبا بصوت نجاة الصغيرة وهي تطّوح بصوتها الدافئ "وسط الطريق" .. عندما تحدث كريم عن لحظة الانفجار كانت عيناه تدمعان وهو يتذكر الأصدقاء الذين احترقوا سواء الذين كانوا مرصوفين فوق رفوف الكتب أم الذين يفترشون شارع المتنبي .. عدنان ومحمد وحاتم وأبو سعد وأبو عبدالله وأولاد صاحب مقهى الشابندر الخمسة قال: "في لحظة الانفجار أحسست ان قلبي قفز من مكانه وانفتح صدري .. الموت هو الحقيقة الوحيدة التي تنتظرنا .. أفلتُ من الموت بأعجوبة .. تصور أن صوت جرس التلفون الأرضي والذهاب اليه في نهاية رواق المكتبة هو السبب للإفلات من كماشة الموت .. نحن في كل لحظة نغافل الموت هنا ونعيش في الصدفة المحضة .. الموت الحقيقة التي تلعب معنا لعبة الغميضة" ..

 لأول مرة أشاهد الارتباك على وجه الأخ ناصر .. في تلك اللحظة تذكرته عندما كان يرص الجثث في البراد في مركز تسليم الجثث .. يعتصر وجهه الألم وتزداد حمرته وتصغر عيناه ..

تقع مكتبة حنش في القيصرية المذكورة بالقرب من مصرف الرشيد في بهو مكتبات قديمة وليس على الشارع العام في المتنبي، لكنها لا تبعد الا خطوات قليلة عن الشارع الذي حدث فيه الانفجار في 5/3/2007 .. يقول: "ما دامْ الواحد منا عراقيا فعليه دائما ان يعيش في إنذار جيم عسكري في البلد .. ويفكر بشكل الميتة التي يتمناها .. كل هذه الأزمات التي عصفت في البلد تبدو طبيعية في ظل ما يحدث يوميا، لأن هذا ما يؤشره تاريخنا الأسود .. الحياة في العراق استثناء" ..

-       بصراحة أخ كريم أنا سأنسحب بعدما عرّفتك على صديقي وأخي كاكه ناصر .. العمل المتبقي سيتم بينكما .. المخطوطة والروائي أمامك .. تستطيعان الاتفاق على طريقة الطباعة ونوع الورق والغلاف .. تستطيعان أنتما التعديل والحذف أو الإضافة ثم الطبع، على وفق ما تجدانه ملائما لإخراج الرواية الى النور .. الحقيقة عملي في الميناء يبدأ من الغد سأنفصل عنكما .. رقم هاتفي لديك اذا احتجت أمرا ما .. قاطعني كريم قائلا:

-       فقط سأنسخ المخطوطة الآن بنسخة أخرى للمراجعة مع الأخ ناصر لنواصل العمل منذ الغد .. .. أنت أذهب الى عملك سالما، سأرسم لناصر خريطة آمنة للقدوم للمتنبي والعودة الى الفندق .. خريطة مجرّبة بعيدة عن المفخخات والاختطاف والسيطرات الوهمية وطريق الجثث المغدورة ..

 

13

كل صباح كنت أستيقظ على صوت سعال متواصل بين الساعة السادسة والسابعة .. سعال يصدر من الغرفة 305 الملاصقة لغرفتي .. سعال حارق عميق يختلط بصوت زعيق سيارات الشرطة بنغمتها الموسيقية الجديدة .. نزيل هذه الغرفة كان يتحاشى رد التحية والسلام عليّ .. رجل كبير السن وطويل جدا وتبدو عليه علامات الحزن، تبدو عليه حالة من حالات الكآبة الشديدة .. يعيش العزلة الكاملة ويسرف في التدخين لذلك كان يكثر من السعال سواء في بهو الفندق في المساء أو في غرفته في الصباح ..

 كنت أصل في الموعد الدقيق للمكتبة على الطريقة المتحضرة في احترام المواعيد والتي يبدو انها تتعارض مع الحياة هنا، لكن اليوم كان طريق شارع الشيخ عمر مقطوعا أثر اكتشاف عبوة ناسفة مزروعة قرب سكراب سيارة نفايات حكومية متهيكلة .. اضطررت للمشي على الاقدام من جامع الخلاني نحو شارع الكفاح .. حتى وصلت ساحة زبيدة وانعطفت يسارا نحو شارع الأمين ثم الى ساحة الرصافي ثم شارع المتنبي مشيا على الاقدام .. يبدو أن هذا اليوم من الأيام غير الطبيعية بالمرة .. الناس مسرعة ومتلّفتة تمشي قريبا من أسيجة البنايات .. الناس لا تتحدث ولا تثرثر كعادتها .. ما الذي يحدث؟ لا أعرف .. وعندما استخدمت طريقتي في التصنّت على أحاديث الناس في أثناء المسير، اكتشفت أن الليلة الفائتة تجاوز عدد الجثث المغدورة حاجز المئة جثة ملقاة في الشوارع ..

 في الطريق كانت هناك أكثر من سيطرة عسكرية لا أستطيع التعرف عليها بسهولة هل هي وهمية أم حقيقية؟ وكما يقول صديقي علي، "يحتاج المرء الى دروس ومناهج معمّقة للتعّرف والفصل والتجاوز والحذر بين السيطرات .. دعها على رب العالمين" ..

وصلت الى ساحة زبيدة بطلاع الروح .. تتجّمع سيارات النقل الكبيرة هناك ومكاتب النقليّات الخارجية، حيث تقوم بنقل البضاعة من الدول المجاورة سوريا ومصر ولبنان وتركيا وايران الى العراق .. ولا شيء يخرج من البلد .. الطريق ليس بعيدا من شارع المشجر الى شارع المتنبي لكن زحمة الشوارع والحذر والخوف يأخذ مني ساعة كاملة بعيدا عن شارع الجمهورية وزحمة الشورجة والانفجارات المحتملة ..

للقدوم الى شارع المتنبي خريطة رسمها لي صديقي (علي) تمر بشارع الشيخ عمر وخريطة بديلة أخرى بمثابة خريطة طوارئ .. بالمرور الاضطراري في شارع الكفاح مرورا بمتاهات حي الدجاج في قنبر علي والانعطاف في الدرابين الضيقة في الدهانة ثم النط على كراج النقليات وعبور شارع الجمهورية نحو تمثال الرصافي .. أما خريطة العودة فقد رسمها لي كريم حنش في طريق العودة المأمونة الى فندق كويستيان .. قال:"مجرّبة ومأمونة وباليد" .. الخريطة التي رسمها لي كريم في ارتقاء طريق مرور محمد القاسم صعودا من باب المعظم والنزول في ساحة الطيران ثم شارع المشجر من جهة شارع النضال والدخول بشارع تونس الخاص بمقاطع الألمنيوم حتى فندق كويستيان المطل على ساحة النصر .. يقول" طريق الذهاب يجب أن يخالف طريق المجيء .. حتى لا تعطي الفرصة للعلاسة لاستهدافك في الطريق" في خريطة النجاة المأمونة ثمة تخلّص من شبحية السيطرات .. تعليمات مركزة تعتمد سرعة البديهية ،إذ لم يكشف الاسم الثلاثي هوية الشخص الواقع في شبكة السيطرة الوهمية .. "لا فتى ... " قل لهم فورا" إلا علي ولا سيف .. إلا ذو الفقار" أما اذا قالوا" الفاروق" فقل لهم "الخليفة عمر بن الخطاب" اذا حفظت تلك المبادئ ستنجو رغم اصابتك بمغص واسهال ودوخة .. كل طائفة تحاول ايقاع الصيد السهل في الشبكة.

في كل مرة أصل شارع المتنبي لا أجد كريم موجودا .. ولا مرة جاء في الموعد المحدد .. غالبا ما يتعّذر بالمواصلات وازدحام بغداد المدوّخة التي تشبه حال البلد .. كنت أبقى خارج المكتبة حتى قدوم الأخ خالد ليفتتح المكتبة وأمكث أراجع بعض فصول الرواية منتظرا الأخ كريم حنش ..

وصل كريم هذا اليوم كعادته متأبطا كيس القماش الذي يجمع به الصحف اليومية .. وعلى الفور أنشغل مع طالبة دراسات عليا جميلة جدا .. طالبة ماجستير تحاول إكمال مهمتها في الاطلاع على بعض المصادر .. كريم تغيّرت قسماته وانشرحت أخاديده اتجاه لمحة الجمال البريئة، طاردا بهذا القد الجميل كل ما ترسّب في دماغه من صور القبح والعنف والجثث المحروقة التي وقعت فوقه أثناء احتراق المتنبي .. كان مستأنسا هذا الصباح بمحاورة طالبة الماجستير ليزوّدها ببعض المصادر المستنسخة عن الاقتصاد الإسلامي .. الفتاة ترتدي جبة اسلامية بنيّة فاتحة اللون وبحجاب "بيج" مُحكم الشد على رأسها .. متميزة بقامة ممشوقة تجعلها متميزة عن جميع مثيلاتها .. إضافة الى تناسق جسماني ورشاقة مذهلة، تخفي شعرها وحنكها تحت (الحجاب الحنوكي) .. لها عينان دائريتان كعيني زرزور بريّ، وبشرة بيضاء بلون الحليب ونظارة طبية بإطار ذهبي رفيع وبيضوي زاد من رقّتها وجمالها وبراءتها الآسرة .. حاجبان بريّان غير مقطوطين يدلاّن على الترف وحشمة البراءة .. حركاتها السريعة أضفت عليها الجمال على جمال .. استطاعت الفتاة الجميلة إرباك كريم حنش كثيرا وجعلته يخرج عن وقاره وكآبته حاله حال أي مثقف عراقي في التعاطي مع الجمال الانثوي .. على عادة ما شاهدته هنا في سوق الثقافة العراقية من ذكورية عالية، بل هو حال بغداد كلها منذ اليوم الذي وطأت قدميّ بها أرض الوطن .. فالشوارع تئن تحت وطأة الذكورة المستفحلة .. كنت أشاهد كل خمسين فحلا يمر عليّ من خلال نافذة سيارة الكوستر حتى أعثر على بقايا أمرأة عجوز أو رمّة متسوّلة أحرقتها شمس بغداد ..

 لم يعرْ لي كريم اهتماما كعادته، فهو شارد الذهن غالبا وضعيف التركيز على الأسماء .. ألقى تحية عابرة عليّ .. الفتاة مشغولة تقلّب بعض المصادر الثقيلة التي كوّمها كريم أمامها .. جمعت الفتاة كيسا كبيرا لمصادر مستنسخة عن الاقتصاد الإسلامي حيث استطاع إقناعها بأهمية المصادر وندرتها رغم استنساخها بطريقة بدائية ومشوهة لأغلب الصفحات. ودّعتْ الفتاة كريم حنش بتحيّة ناعمة واشارة من أصابع يدها .. تشيّعها نظراتنا لتلتقط لها آخر الصور المتاحة لها من الخلف، حتى تعثّرت المسكينة في عارضة الباب الحديدية عند خروجها لكنها تماسكت في اللحظة الأخيرة .. كلما يتعثر أحد بهذه العارضة افز كأني أسمع صوت إنفجار مفخخة صباحية .. يُهّدئ كريم من روعي .. "ما كو شي بعد أخوك .. هذا صوت عارضة الباب التحتانية مو انفجار سيارة مفخخة .. العارضة تعيدني الى اجواء المفخخات كلما نسيتها .. نحن في بغداد مو في المانيا" ..

كنت أرقبها من خلف الزجاج حيث توقفت في رواق القيصرية وكان ينتظرها شاب لطيف ضعيف البنية يرتدي نظارة سوداء .. وعندما استفهمت من كريم عن هذه الجميلة وهذا الشاب قال بسرعة وكأنه لا يريد الحديث كثيرا عنها:

-       هذا الشاب زوجها لكنه لا يحب ان يدخل الى المكتبة .. نفسيته تعبانة شوية، المسكين نجا من الموت بأعجوبة .. انفجرت على مسافة خمسة أمتار عنه عبوة طريق عمياء، أصابته أصابة بالغة في رأسه وسبّبت له لوثة عقلية أفقدته الذاكرة .. هذا أقل ما يخرج به الشخص من انفجار عبوة مزروعة ما بين الرصيف والشارع وما أكثرها هنا .. المسكينة تتفاهم معه بلغة خاصة .. هي من أهل الكاظمية من عائلة الحيدري المحافظة، عائلة شيعية معروفة كانت في ايران أيام موسم التهجير .. تزوّجت من هذا الشاب بعد عودتها الى البلد وإكمالها الدراسة العليا .. أعتقد أنه ابن عمها وقد أصيب بهذه العاهة ويخجل من حرج الموقف .. يبقى في انتظارها خارج المكتبة .. هذه المعلومات المتوفرة .. لا تحاصرني بالأسئلة أرجوك .. يفترض أن هذا الفضول سمة عراقية ويبدو انه موجود في المانيا أستاذ ناصر .. "خلي اورّث جكارة احسنْ .. آخر جكارة بعد اخوك .. خالد ويِن صرت؟ ماذا ألا يوجد في المانيا أو في سليمانية مثل هذا الجمال كاكه ناصر؟؟"

- لا طبعا موجود .. لكنه فضول الكاتب استاذ كريم .. ثم جلس كريم على كرسيه خلف مائدته الأثيرية يعد مكسبه الثقيل من هذه الصفقة الجيدة، خلف مقعده كان هناك نحتا بارزا لتمثال السيدة أم كلثوم .. أعاد تشغيل مسجله وبدأت نجاة الصغيرة تشدو بصوتها الدافئ بعد الحريق المستعر (انه بستناك) ..

- ماذا تريد أن نبدأ في مناقشته أخي ناصر؟؟

- أنت حر نناقش تسلسل فصول حكايتها أم بعض الحذوفات الواجبة .. أنت حر .. أعتقد ان أجمل الروايات التي يعاد النظر فيها بعد سنين طويلة ..

- نقرأ منها ما تيسر، في الأقل من بدايتها وسير الأحداث فيها .. إذا كانت متماسكة البناء أم لا .. قوة الجذب وبناء الأحداث ولا بأس بإكمالها بعدة جلسات في عدة أيام ..

-       ماشي ولكن ربما لا تكتمل الفكرة .. والخط يحتاج شوية الى تركيز وتأنّي .. المهم سنقرأ من بداية الصفحات الأولى. رغم إن بعض سخونة أحداثها ومواضيعها قد أصابها البرود بعد عشرين عاما ..

-       يا أخي المأساة نفسها والجثث المرمية نفسها سواء في الأمس أو اليوم .. نحن جثث تمشي على الأرض وفي ساعة معينة نصحو لنموت ميتة مقيّدة. في البداية وكعادته أحضر لي شايا باستكانة مذهبة بماركتها العراقية، احضره بائع شاي القيصرية (حافظ) الذي هو الآخر نجا من التفجير بغيابه عن الشارع ذلك اليوم .. "نعيش بالمصادفة ونموت مجبرين بزقوم الحرب" هكذا يلخّص حافظ حياته المتبقية مع الشاي والحامض .. قلت لكريم:

 - أولا، الرواية مخطوطة تعود الى حرب الثمان كما يسميها الأخ علي عبد الهادي .. وأعتقد ستفتح فتحا عميقا في الرواية العراقية خصوصا في هذه المدّة الحرجة، لأنها تحتوي على تاريخ سرّي وخطير مكتوب بمعايشة يومية، والمهم أنها تحتوي على معلومات مهمة عن "ريم الموت" السيارة التي إختفت في الجنوب وعلى متنها 38 عراقيا؟ ملخص روايتي هو سفرة برّية من بغداد الى البصرة في سيارة ريم إبان حرب الثمان وتحدث المفاجأة الكبيرة لها .. علاقة حب غير مصرّح بها بين البطل المسكين وامرأة ذاهبة للبحث عن زوجها .. الكثير من الأحداث المرافقة للحدث الرئيس للمخطوطة ..

 - والله لا أخفيك السر، الكثير من الأسرار خرجت هذه الأيام الى السطح دفعة واحدة .. هذا النوع من المخطوطات موجود بكثرة .. بعدما انتهت حروب العراق الخارجية بدأت الحروب الداخلية مستعرة ومستمرة .. البلد مشجب أسرار وحروب وروايات ما تخلص .. هل نسيت مخطوطة الرصافي؟ ماذا فعلت؟ ولا شيء تماما .. ماذا كتب التأريخ الأدبي عن قطار الموت؟ البلد لا يثير انتباه حتى أهله .. الاحداث متلاحقة ولا توجد استراحة .. فقط بدا الاهتمام واضحا من الناس في اعادة قراءة علي الوردي .. والسبب في محاولة الناس معرفة انفسهم من خلال التاريخ الاجتماعي .. أما روايات عالم ما تحت السبعة فقد بصق عليها التاريخ وغادرها، التاريخ مصعوق بعالم ما فوق السبعة .. في إستراحة المتحاربين كما يقولون يستطيع التاريخ الحقيقي استرداد أنفاسه الطبيعية ليتّضح الأسود من الأبيض. يحترق قلبي كلما أتحدث عن العراق أخي ناصر .. هناك قضية مهمة بشأن الرواية العراقية سواء منها الكلاسيكية أو الجديدة .. العراقي تعرّض الى أكبر كارثة إبادة معلنة وتمزيق لنسيجه الاجتماعي في حقبة الحصار الاقتصادي والحروب المستمرة .. اعتقد أخ ناصر ان ما يمر بنا لم يكن استثنائيا بل طبيعيا جدا .. في مراجعة تاريخ العراق .. مثلا في تسعينات الجوع أو ألفية التغيير الجديدة .. تعرضّت الطبقة الوسطى الى إبادة منظمة .. الطبقة الوسطى هي التي تنتج الشرائح المنتجة والواعية، هي ولادة طبيعية للمجتمعات المتمدنّة صحيح أن الاحتلال البريطاني هو الذي أوجدها بجهد كشرط للانتقال الى المدن المتعصرنة التي تدخل حيز الصناعات المحلية الوليدة الى جانب بناء المؤسسات الدولتية .. فالبرجوازية الصغيرة التي أُبيدت في سنوات الحصار أخلّت في بنية المجتمع وهو ما زال في طور التكوين .. حيث بدا عليها أيضا الأنهاك والتعب إثر مرتّبات الدولة التي لا تصل الى أكثر من دولارين في الشهر .. إزاء طبقة الفلاحين والمزارعين الذين أثروا في ظل الحصار بدعم وتشجيع من الحكومة .. المدينة انحسرت والريف يتوسّع توسّعا بحيث ابتلع المدينة كلها .. حتى علي الوردي لا يلحق علينا بعد .. حتى هاجرت معظم الطاقات المنتجة للفكر والأدب والعلم وتطوّر المجتمعات الحديثة .. لذلك تراجع الانتاج الفكري والأدبي وبضمنه الرواية آنذاك .. لكن عالم فوق ال2003 عمل على إعادة الحياة بشكل نسبي، ولو بشكل متعّثر إذ انتعشت الرواية العراقية وسوقها .. هذا مجرد تصّور شخصي .. قلت له:

- ماذا تريد من الرواية العراقية الجديدة؟

- أن لا تكون الرواية مثل تلفزيون ناشيونال ياباني قديم، ضخم الجثة، ثقيل جدا وعظيم السطح وتفاصيله كثيرة لكنه أسود وأبيض .. ما الفائدة؟ يريدها الناس رواية مثل شاشة ثلاثية الأبعاد بتفاصيل أقل وصورة أنقى وأبهى .. بساطة وصدق وفذلكة .. الناس تريد حكاية مهندس .. أي وجود المواد الأولية لبناء الحكاية ليست كافية دون وجود المهندس الحاذق .. هكذا هي الحياة الأدبية التي لا يريد أن يفهمها الكثير من الكتبة هنا هذه الأيام .. تقرأ الناس هذه الأيام روايات أحلام مستغامني ولا تقرأ دوستوفسكي. الحياة تتسطح وتتسارع ..

- لكن المأساة العراقية كبيرة جدا كريم .. وأسرار التاريخ العراقي المجهول أو المدفون في التراب أكثر ويجب أن ترى الأحداث المخفية النور .. ترى مَنْ يكتب عنها؟؟

- الناس تريد أن تقرأ أدبا شعبيا قريبا من حياتها اليومية، وليس تاريخا أو فلسفات كبيرة أو صغيرة .. انتهى عصر الملاحم العظمى ..

كعادته كريم حنش في تبسيط القضايا الكبرى، طريقته في النظر الى الأمور ببساطته الجنوبية المعتادة ومحافظا على لب الحكاية .. الرؤية الماركسية للأدب هي الطاغية عليه. يكلمني وهو مشغول بوجبة جديدة وصلت له من الكتب المستنسخة .. هذه الوجبة من الكتب مطلوبة في سوق القرصنة والاستنساخ لطلبة الدراسات العليا .. يختزل الكثير من العُقد التي تواجه الحياة ويبسّط المفاهيم بطريقة غريبة، رغم شروده الذهني في أحلك الظروف .. أما صاحبه خالد هذا كان مثل ذاكرة اضافية له داعما وساندا ومذكرا له في أحلك لحظات الشرود الذهني التي يعاني منها .. يستعين به في كل شاردة وواردة ..

خالد هو أحد الناجين بطريقة غريبة من إنفجار الشارع .. يقول عن نفسه: "أنا من الفرقة الناجية في إنفجار شارع المتنبي .. كنت في مكان سري لا أستطيع البوح به ساعة الانفجار" ..

 

14

 " الرقم الذي طلبته مغلقا .. أو خارج الخدمة .. حاول المكالمة بوقت آخر .."، في كل يوم أتصل بأبن العم البرلماني المُعتق ، لكن هاتفه لا يرن ..بعثت له أكثر من رسالة ولا من جواب .. سر عجيب في هذا البلد كلما أطلب رقما يكون خارج الخدمة أو يكون الهاتف مغلقا .. مصيبة!

اليوم كنت على موعد لجلسة جديدة أخرى لمراجعة ما تبقى من المخطوطة بيني وبين كريم حنش .. أظنّها اليوم ستكون جلسة منتجة، لا يوجد ما يعكر أو يشغل كريم أي موضع خارجي .. كريم يفتح مخطوطة الرواية، وأنا أمسك قلما وورقة ومسجّلا ملاحظاتي لتغيير ما يمكن تغييره من سير الأحداث:

"أغمض عينيّ الآن .. أتخيل نفسي أتنفس الهواء الرطب ممزوجا برائحة التبغ والفلافل تحت سقف صالة سينما عتيقة رطبة أعتقد أنها صالة غرناطة في الباب الشرقي، سابحا بفضاء عظيم لا مستقر له كأنه فضاء مقطوع من جهنم .. مستمتعا برطوبة وظلام صالة السينما .. الصوت الرخيم يخبو في ذلك الظلام الدسم، تسكت أم كلثوم عن أغنيتها الأثيرية الف ليلة وليلة .. تسكت عن الغناء المباح وتبدأ صفّارات الأشقياء في فضاء الصالة .. تحلق العيون في الفضاء كفراشات فسفورية عائمة .. اتلمّظ الآن كأبي بريص برائحة الظلام ممزوجا برائحة العمبة .. سحلية تحاول إغواء بعوضة الجدار ..

في سيارة الريم شاءت الأقدار أن أجلس خلف سائق الريم حمدان ومساعده الصبي علاوي الذي يجلس فوق قنبورة المحرّك .. جلستُ قرب امرأة ثلاثينية ملّفعة بالسواد، تخفي بعضا من وجهها المُضاء بعباءة شديدة السواد وذات لمعة حادة .. جسدها مكتنز يتلاءم مع طولها، عطّرت ملابسها وجسدها برائحة من المسك .. عطرها يذكرّني بألفة حميمية من رائحة الأهل .. من بغداد الى البصرة رحلة طويلة سيتيح لي الوقت الكافي للتعرّف عليها، وربما سأعطّر روايتي بحكاية عن رائحة عشق تضوع من بين أسطر روايتي الفحولية وأبعد عنها رائحة الجثث المقرفة ..

تدعى رباب حسن تسكن في ببغداد، لها اخوة يعملون في سوق الكواز بالشورجة .. متزوجة من ابن عمّها "حاتم علوان" .. زوجها تخرّج من كلية الإدارة والاقتصاد وألتحق فور تخرجه كحال أقرانه في الخدمة العسكرية الاجبارية في حرب الثمان المدمّرة .. أثناء هجوم عاصف بموجات بشرية راكضة الى الموت .. هجوم من هجومات الحسم، تلك التي تنطلق من السواتر الايرانية ركضا الى السواتر العراقية .. يختفي الزوج في ظروف معركة غامضة لم يخضها كهذه .. لم يعد الى بيته منذ حوالي أربعة شهور .. رباب المسكينة تعبت من البحث عنه والسؤال عنه في كل مكان ومتابعة المذياع .. كانت تسأل كل من يأتي من أصحابه الجنود .. تسألهم واحدا واحدا لكن من دون فائدة من السؤال سوى إنه فُقِد في ليلة من أيام هجوم الحسم .. أخيرا قررت الذهاب الى وحدته في الجبهة والسؤال عنه هناك وبشكل مباشر ..

بعد الاطمئنان في الطريق الطويل والممل، فتحت نافذة صغيرة من قلبها لتطلّ بها عليّ .. أول مفتاح للكلام هي إنها أخرجت قصاصة ورقية فيها أسم وحدة عسكرية تخص زوجها المفقود .. رباب قارورة العسل النقي ستكون صيدا ليس لأخيه فقط وإنما للكثير من الذين ستلتقيهم للبحث عن زوجها .. تحدّثت عن أخ زوجها الشبق، الذي يحاول التقرّب اليها وإغوائها في الزواج بعدما أعلن أن أخاه مات في الحرب وأنهى مراسيم العزاء على روحه لثلاثة أيام .. تتحدّث وتبكي عما يمر بها من ظروف والتباسات قاهرة .. رغم إن دائرة التجنيد أعلنت انه مسجل لديها تحت عنوان (مفقود) .. فهي لا تريد الزواج من أخيه .. فهو متزوج ولديه فريق من الأطفال، لكن عينه عليها فظلّ يتردد على بيت أخيه محاولا طلب يدها بالحلال بحجة الحفاظ على بيت الاخ المرحوم وأولاده الصغار ..

رباب كانت تتحدث لي بطريقة هامسة .. عيناها الواسعتان تدمعان .. بياض العينين ذو مساحة كبيرة بالنسبة لسواد البؤبؤ .. كنت أرى صورتي بملابسي العسكرية في مرآة عينيها الساحرتين .. تتحركان في محجريهما بشكل يجعلني أنخلع من مقعدي وأضمها الى صدري .. كانت تتحدث بلهجة بغدادية كرخية نقيّة .. كلامها مخلوط ببحّة من بكاء خافت ومخنوق" ..

يستعيد كريم الشريط الفلمي القديم – الجديد ويقلب صفحات المخطوطة لتعود الحرب من جديد .. يدقّ جرس السينما متقطّعا خافتا .. معلنا بداية فلم قديم عن سيرة يوميات حرب الثمان .. يكمل القراءة بصفحة جديدة:

 "صباح الخير ايتها النهضة إن كان صباحا .. ومساء الخير إن كان مساء .. أعذريني أن كنت سكرانا، فلا تأخذي عليّ تلعثمي وفقدان خيط حكايتي .. الحر هنا يشوي ذاكرتي ويحمّصها .. وكذّب الاصدقاء عندما قالوا إن الخمرة تخفّف وطأة الحر .. اريد أن اتقيأ من الحر والحرب ورائحة الجثث وشكلها المزرق في البراد ..

ترى متى نهضتِ ايتها النهضة من نومتك؟ متى ارتديت الخوذة والبسطال؟؟ هل مسّ بكارتك الجند أم مازالوا يستمنون في مراحيضك مثل كل ليلة؟؟ دائخون صدّعت رؤوسهم أصوات المدافع وليس جرّاء الخمرة، رغم إن أصوات مكبرات الصوت كانت شبه مخنوقة .. مبحوحة من تكرار أغاني المعركة في ساحة الكراج" .. كراج النهضة في ساعة الغبش الصباحية هذه يعج بصنوف مختلفة من العسكر، كانت الحقائب تهرول بكل اتجاه يتبعها أصحابها التائهون .. أرضية النهضة وأرصفتها تنظّف نفسها في تلك الساعة، أحلام الجند النائمين تفضح رغبات الجند المستجدين وطموحاتهم التي دُفنت في اول ساتر للحرب. على الأرصفة ما زالت بقايا الليلة الفائتة .. ثمة أعقاب وبقايا لفات الفلافل وأكياس القمامة وعلب سكائر السومر وبغداد وسكائر ريم وأحزمة حقائب مقطّعة ويطقات فرش جند منقولين ..

بيض مسلوق أو قيمر وعسل أو بورك مع الشاي الحار على الفحم .. حلقات الجنود على موائد تديرها نسوة من أرامل الحرب إحترفن بيع فطور الجند المشاغبين .. أطفالهن على صدورهن المكشوفة والجنود يحدقون، يتأملون صورة نسوة الشاي لأرشفة المخيلة المتراكمة بالصور المخزونة عن صور النهضة .. يذهبون الى المراحيض العامة يقفون في الطوابير لقضاء حاجة غريزتهم المعطلّة بفعل الكافور ورعب جثث برّاد مركز الجثث .. (شاي الكافور) يقولون يطرد الشر ..ثم يعود ليكمل المقطع نفسه:

"اذا تهتَ في الطريق ما بين كراجي النهضة والعلاوي التحقْ بأقرب جندي، تلمح بيده كيسا من القماش الخاكي .. تجده قرب محال قياطين ورتب العسكر في محلات العلاوي .. ما بين مقهى ناصر حكيم (كاغد وجاسه الماي قلبي) ومحطة القطار .. أو في ربوع حديقة الامة في الباب الشرقي جالسا يقضم حبات فلافله على مسطبة كونكريتية مثلومة ..قال احدهم: التحقْ فورا بهذا الجندي وسرْ خلفه سيضعك حتما أمام ابواب النهضة السبعة الحصينة .. هناك ستجد من ربعك الجنود من تخلّف أو غاب أو هرب متلبسا خائفا ملثما مرتبكا .. الحياة هنا جحيم حقيقي بطعم جنتهم .. دعْ شارع الشيخ عمر الى يمينك وقفْ وظهرك الى باجة الحاتي أمام الباب الوسطاني ستجذبك روائح مطعم النصر السياحي الحديث .. اليوم أسمه مطعم النصر وربما غدا البركة ومن يدري ما يكون بعد غد؟ مطعم الوطن السعيد؟ أمامك تسجيلات التساهل صخب ايقاعات يهز أبدان الجنود .. التفتْ نصف التفاتة الى اليسار تجد على أرض الرصيف البرّاني لنهضة الشر بائعة الشاي جميلة (الحمرة) تجلس تحف بها مقاعد من الصفيح بنصف دائرة حول منقلتها وشاي الفحم بالهيل .. بجوارها حلومة المعيدية بائعة قيمر السّدة بالعسل ذات الوجه الوردي، (ترّجلْ أخي) الى بائع الجرائد من الثورة والجمهورية والقادسية .. يده المقطوعة وقد أخفتها سترته التي تتحرك ردنها الفارغة بحرية .. بجواره كشك بائع اللباسات الداخلية من ماركة الحبيشي والصقر ونسيج الكوت .. بائعها الأخرس يعمل تقاطعا بأصابعه مشيرا الى الحجوم .. قيل إنه وكيل مخابرات كعادة أهل الجحيم في تصنيف أهل النهضة ..هذا الشخص المعكوسة صورته في المرآة هو حمدان سائق الريم قبل أن يشطف جسمه بسبعة بحور ويتطهّر من تاريخه متحوّلا بقدرة قادر الى كائن آخر .. ساعتها تكتشف حياة الجحيم الوحشي ولذته مع سعدي الحلي الحقيقي دون دنس وزيف .. الخطاط الأمي عباس زروقة هو الذي يقوم بإبلاغ حمدان بنزول الأشرطة والحفلات الجديدة ..

قال كريم حنش معلّقا على أحداث المخطوطة: "ذاك الطاس وذاك الحمام .. عيشة نجسة أما مفخخات قرب الرصيف تترصد بنا، أو حرب مدمرة تلتقطنا كالفئران .. عمّي العراق حياة محصورة بين قوسين متعانقين .. تصور إن تفجير شارع المتنبي أصبح مثل غنيمة للبعض، فالبعض حصل على تعويضات مهمة من أكثر من طرف، بل إن البعض حصل على التعويضات مضاعفة وهو خارج نطاق الشارع أصلا .. حتى في لحظة الاحتراق هناك أكثر من مفارقة .. بلد مضحك في قمّة مآسيه .. البعض يتربص في الانفجار الثاني لشارع المتنبي الوشيك ليغنم ما فاته من الأنفجار الأول، حتى شيخ حمادة انقطع عن التردد على الشارع أيام الجمع متسلّحا بحسّه الأمني ومتخّلصا من زيّه القديم، بعد أن ارتدى زي شيخ جامع بغترة بيضاء ودشداشة بيضاء ولحية كثّة مصبوغة بالحناء" ..

 

15

في هذا المساء الثقيل اتصلت بصديقي علي عبد الهادي بعد غيابه في لجة العمل خارج بغداد .. علي الصديق الذي لا أمّل من الحديث معه مهما طالت المكالمة:" مرحبا علي شلونك .. أين أنت في بغداد لو في البصرة؟؟"

 كنت فرحا بتلك المخابرة، وهو يعتذر كثيرا لانشغاله بتخليص بعض البضائع المستوردة في الميناء ويعود الى بغداد في نهاية الأسبوع على الاكثر يوم الخميس والجمعة مثل اجازة الجيش المساعدة .. ثم أوجز لي بعض النصائح كالعادة لزيادة الحس الأمني الشخصي لي .. قال:" أخي ناصر أوصيك بالحيطة والحذر .. أسمع هذه الأيام كثرة الجثث المغدورة في بغداد .. أنت شكلك مميز ولا تعرف خريطة الطرق والشوارع الخطرة .. الشوارع التي تتكاثر فيها فئات ملونة من قتلة بسيطرات وهمية شهيتهم مفتوحة الى منظر الدم .. كآبتك ستكون سببا في صيدك .. انت قليل الكلام ولا تستطيع التخلّص من الوهميات عزيزي .. حتى وان كان أبن عمك نائب رئيس الكتلة الكردية في البرلمان فكن حذرا وقليل الخروج من الفندق .. لا ينفعك هذا ولا تعلن عنه مطلقا .. لأنك ستكون صيدا سهلا في الفندق أو في شارع المتنبي أو في الطريق بينهما .. عندما أقدم الى بغداد نهاية الأسبوع سأعمل لك هوية أحوال مدنية احتياطية للسيطرات الوهمية .. لا تحاول الخروج من الفندق وخصوصا في الليل وحاول أن تقضي أعمالك اليومية من خلال عمال الفندق، هم يجلبون لك الطعام والشراب .. نحن في عام السبعة غير المحظوظة .. سوف أتصل الليلة بأحد سائقي التكسيّات من معارفي لنقلك من الفندق الى شارع المتنبي يوميا .. الوضع بدأ يتأزم فرق موت وميلشيات وتنظيمات مسلحة عديدة مختلفة كل مجموعة بجيش وكلها تبحث عن عمل مسلح برؤوس الناس المساكين في بغداد .. كنْ حذرا أخ ناصر ولا تتهور في مشاوير جانبية" ..

حقيقة أرعبتني مكالمة علي هذه .. أعتقد أنه يتابع الفضائيات العراقية بشكل مكثّف بل يدمن على مشاهدتها مما زادت في قلقه ودوخته .. الأعلام غالبا ما ينقل الصورة السوداء فقط .. بعض المطاعم لم تزل تبيع الكباب والباجة والمقاهي تقدم الشاي بالهيل وهناك من يأكل ويشرب وبعض المارة تتمشّى في شوارع البتاوين وتلقي التحية العراقية الشائعة "السلام عليكم" .. الغريب ان الحياة تمشي ولا تتوقف تماما .. أنا ليس لي علاقة بين الطائفتين المتحاربتين .. أنا كردي .. لا سني ولا شيعي .. عندما تحدث حرب بين العرب والأكراد سأهرب مرة ثانية الى المانيا .. لكن منْ يعلم ربما أكون طعما لأحد الباحثين عن الصراع القومي أو الابتزاز أو حتى الانتقام؟؟ حقيقة أخافني علي جدا .. هل أترك كل شيء خلفي وأهرب بريشي الى المانيا واحتضن قطتي الكئيبة سيسو؟؟ دون أن أرى رباب في حي الجهاد ؟؟ مستحيل .. طيب والمخطوطة التي قطعنا شوطا بها مع الاخ حنش؟؟ ماذا أفعل يارب؟؟ ثمة صوت اطلاقات متصلة بددّت سكون الأفكار في هذه الليلة وتمايلت لها ستارة الغرفة 306 .. انقطع صوت قطرات الماء النازلة في الحمام للحظة ثم عاد بإيقاع رتيب يدق إيقاعه في سيمفونية الخراب والوحشة هذه .. قمت الى حقيبتي وأخرجت جوازي الألماني الأحمر الصغير لأطرد الوحشة ومتأملا صورتي، كي لا أنساه وضعته بالقرب من المخدة .. سأسلمه غدا الى كريم حنش ليحتفظ به كأمانة في خزانة المكتبة .. لا لا سأخفيه في جيب اللباس الداخلي أفضل ربما يبيعني حنش أو (يعلسني) .. لا استطيع تسليمه الى أمانات الفندق حتى لا (يعلسني) أحد عمال الفندق كما أخبرني (علي) بتلك المواضيع الغريبة .. أين أذهب لأول مرة يحاصرني الخوف ويضيق علي المنافذ .. انا خائف خائف .. منّيتي تقترب .. أخافني علي بتلك الوساوس .. أطفأت الضوء الشاحب في الغرفة ووضعت رأسي على مخدة الوساوس لأنام نومة قلقة .. قلبي يدق بقوة .. تذكرت سيسو الكئيبة حتى أنام .. ترى هل تحصل على الطعام من الجيران؟ لا أدري .. ربما .. ما الذي أتى بي الى بغداد؟؟ هل هي المخطوطة اللعينة التي ستقتل صاحبها مثل الكتاب المسموم في رواية اسم الوردة مثلا؟؟ هل هي استعادة ما فُقد من الذاكرة أو ترميمها؟؟ بدأت الكآبة تحاصرني والقلق يأكلني، كأني أعيش أيام الرعب في مركز الجثث ..

في استعلامات الفندق صباحا أخبرني الموظف إن أحد الأشخاص ينتظرني في مطعم الفندق .. تقدم نحوي شاب نحيف داكن السمرة يرتدي دشداشة رمادية ويهز بمفتاح في يده .. قال لي بعد التحية:" أنا جاسم أبو محمد صديق علي عبد الهادي بندر .. خابرني البارحة صاحبك علي حول نقلك الى عملك بسيارتي .. لدي سيارة تكسي هونداي حديثة ومكيّفة" .. قال لي:" تأخذ الأستاذ ناصر من الفندق يوميا الى شارع المتنبي .. وأنا جاهز أستاذ" .. رحبّت به وتناولت فطوري على عجل .. الوساوس في رأسي تلك التي زرعها علي عبد الهادي تتضخّم في هذا الصباح حول تفاقم الوضع الأمني المتدهور .. لا توجد قهوة أو نسكافيه داخل المطعم، سوى شوربة عدس وبيض مقلي وشاي أسود كئيب فقط .. قال جاسم:

" اليوم الوضع سيء جدا .. جيش المهدي نزلوا في شوارع مدينة الصدر وقطعوا الطريق على الحرس الوطني والأمريكان .. الأمريكان يجهزون جيشهم وطائراتهم للهجوم على المدينة .. انتشر البعض منهم في الشوارع المحيطة والقريبة من هنا وقرب جامع المُحسن .. استاذ ناصر أنصحك بعدم الخروج اليوم" .. قلت له:" لا لا .. يجب أن أخرج لدي عمل لا يمكن تأجيله اليوم .. نتوكّل على الله ونخرج حالنا حال الناس"

 

16

كريم حنش الكتبي المعتّق في شارع المتنبي .. قذفته سنين الحصار السود الى شارع الكتب بعد أن تقلّب بمهن أخرى حاله حال أقرانه .. إذ نجا من الانفجار الأول بقدرة قادر، استطاع خالد سحبه من تحت الأنقاض وركام الطابوق المتراكم فوقه .. استطاع الانفجار إزالة معظم الجدران العازلة لمحال الشارع، خرج الناجون من كوّة مكتبة الحنش من بين الأنقاض .. حيث انفتحت المحال على بعضها بعد سقوط جدرانها العازلة .. عاد في اليوم الثالث بعد التفجير الهائل الى مكتبته ليزيل بجهد عظيم آثار التفجير .. طبعا كريم رجل متعلم تعليما عاليا .. يهتم بالتاريخ الاسلامي وعلاقته الشائكة بالتاريخ المعاصر رغم ماركسيته المترسّخة في وجدانه، يهوى في الجانب الآخر من حياته الاجتماعية التعرّف على كل شيء عن الأغنية العراقية السبعينية ويحتفظ بأشرطة لمعظمها ويحتفظ بنوادرها .. "الأغنية التي حُوصرت كثيرا في العهد الجديد وأصبحت ترنيمة عزاء ليتيم " كما كان يردد دائما ..

 يقرأ كريم من صفحات المخطوطة بصوت عال:

 "في شهر ساخن من سنيّ الحرب الثمان الطويلة" .. ثم يقلّب الصفحة ويقرأ بصمت من بعض سطور منها ..ثم ينتبه لأمر ما ليخرج من فضاء المخطوطة ..

 قال كريم لخالد خلّه وصاحبه وكاتم أسراره: "ناصر لليوم الثاني متغيّب عن حضور جلسات تحرير مخطوطته ليس لديّ هاتفه .. أين ذهب؟ ربما ذهب في مشوار إعلان حبه .. هذا الرجل مجنون فعلا .. يريد الذهاب الى حي الجهاد في هذه الظروف التعبانة ليعلن الى امرأة انه كان يحبها .. بطران .. المنّية تلاحقه هنا وهي التي غربلته وجاءت به، سأخبر صديقه علي ليمنعه من مشاويره الجنونية " ..

يعود ليقرأ من المخطوطة متأملا الحياة تحت نطاق رؤية ناصر رشيد:

 "يطلّ شهر آب 1984 .. هذه السنة الجهنمية سنة الحر الشديد، ينخلع فيها المسمار من الباب .. الحر يشهر سوط لهيبه ليصهر الحجر والفولاذ ومذيبا أسفلت الشوارع ومسمّرا أقدام الناس كأصنام حجر ذائبة في منتصف الشوارع بلا حركة تُذكر ..

 مع طلوع الشمس تقريبا، وطقطقة إبريق الوضوء مثلما كان يُعرف، ومن طالعه يبدو أنه يوم شديد السخونة من شهر آب اللهابْ، هواء الفجر حارق .. خارق كإطلاقة بندقية ولا أثر للنسيم الصباحي، اليوم هو يوم الغاية ويتوجّب عليّ الالتحاق من أحدى بوابات النهضة الأربع وغايتي شرق البصرة .. الالتحاق الى وحدتي في مركز تسليم الجثث .. لأرصف المزيد من الجثث في البراد ..

 قبلتي كراج النهضة أنا وحقيبتي وبيريتي السوداء ونسرها المنكسر وبسطالي الأسود المصبوغ .. الملفوف بقيطان اشتريته خصيصا من محل في علاوي الحلة مخصص لقياطين المراتب .. أشيائي تمشي أمامي .. الحقيبة تمشي تسحل البسطال خلفها وأنا خلفهما مثل خروف الفاتحة .. دوّخني هذا البلد ويؤلمني مثل ألم ضرسي المنخور .. فيما الأرض الحامية تلسع قدميّ الحافيتين .. أتعرّق ثم يذوب اللحم وبعدها ينهرس العظم .. هنا يتحتم عليّ البقاء على قيد سجل الحياة - الحمّام .. ماذا أفعل يا ربي؟؟ الآن تطهّرت من كل آثامي وجرائمي التي لم أقترفها .. أصبحت نظيفا طاهرا بعد الوضوء، أليس من علامات الساعة هذه المصائب العراقية المتوالية؟ التمدد والانصهار والوضوء بالدم .. أجسام الناس تلتصق مع بعضها كألتصاق الجثث في برّاد المركز، خارج البّراد كل شيء ذائب أو في طريقه الى الذوبان ..

(سمعت صوتا هادرا نادى من الغيب) .. لم أبالِ عمّا يدور أو ما يفعله الغيب بي بعد الآن .. هناك صوت آخر هادر من أغاني المعركة يخترقني ويهز كياني وخلفي فيلق بكامل عدته من شعراء الجحيم يدفعون بي دفعا رحيما نحو كراج النهضة .. بعد فوات الأوان، أوراقي كانت مٌعدّة للتوقيع: أقول لكما انتما حمدان سائق الريم وأنت يا عباس زروقة خطاط النهضة .. اسمعاني جيدا: هل تذوقتما طعم الجنة؟؟ طعم شرابها فيه لذة للمنتشي .. ليس كشراب جبار ابو الشربت أو الحاج زبالة .. اتأمل المشهد من نافذة الريم لأرى المرقد الصغير والميضأة .. يبتعد الشيخ الضئيل قليلا مقذوفا الى الخلف .. يقلُّ حجمه كلما اندفعت الريم الى الامام ليكبر ايمانه في داخله .. يتوارى في تيه الغياب شيئا فشيئا، حاله حال كل الاشياء الاخرى التي تؤطر المنظر المتحرك الى الخلف بهدوء في هذا الجحيم العريض .. تعود الريم الى ايقاعها الممل وصوتها الذي يشبه صوت بقرة متعسرة اثناء ولادتها .. عوووووع .. بعض الجند لا يزال يغط في نومه بأجساد ملتوية ورؤوس متدلية تتصادم مع بعضها كل حين فيفز اصحابها وبعد لحظات يعودون الى وضعهم السابق .. كانت رباب تتحدث عن تفاصيل حياتها بعينين دامعتين ..

من ساحة سلمان باك الى الحفرية ثم الصويرة والعزيزية حتى الكوت وتخومها بعد ساعات طويلة مملة .. أحدهم دخل الجحيم بعد تجاوزه الأبواب السبعة عاريا ربي كما خلقتني .. فخيّروه بين حالات تعذيب ثلاث .. الشي في قضيب من حديد يدورنه على تل من الحطب، والثانية في مقلاة من دون زيت يتقلب بها، الثالثة يوضع بقدر كبير بقدر مدينة ويسلق بالماء الفائر .. ففضّل الأخيرة لهوانها وخفتها أو العيش في العراق ..

وفي أحدى ساعات الرعب الحقيقية وبينما كنت خاتلاً كجرذ في جحر من جحور الساتر المتقدم .. أذكر اني في أحدى المرات تبوّلت على روحي وبلّلت شرف العسكرية أثناء احدى الصولات .. وفي ساعة انذار جيم وبداية الهجوم الحاسم حدثت الكارثة الكبرى .. كنت في حجابات الجبهة الحامية وعلى بعد بضعة أمتار عن تكبيرات وهمهمات وهوسات العدو .. المصيبة انه في تلك الايام ان الغالب والمغلوب يصيح (الله أكبر) .. كنت أسمع على مقربة منّي أصوت صرخات البطون .. كان مضحكا طحير جنود الكمين في البراري، ينقلون أباريقهم للتبرز، فتفضحهم قرقرات بطونهم .. هناك نوع من التناغم بين صوت الطحير المرافق لرشقات المدفعية .. شعرت في تلك اللحظة بدفء "بولتي" تنساب على فخذييّ، أسمع همهمات وأصوات الإيرانيين خارج الموضع .. "الله اكبر" .. أحسست بدنو نهايتي فأتممت نطق الشهادتين متقرّبا الله بالتوسل والدعاء وقد نسيت في تلك اللحظة كل فلسفات العبث والتمرد والوجود والعدم .. إذ أزفت الساعة لولا مشيئته، أصابهم الله بالعمى فذهبوا الى مواضع متروكة أخرى يرمون فيها الرمان اليدوي ثم يقتحمونها مع صيحات الله وأكبر .. في الهجوم الحاسم يصيحون (الله أكبر) والمفارقة نحن نهجم في الصولة أيضا ونصيح الله أكبر .. والله سبحانه يحتار مع مَنْ من الفريقين المتحاربين ينحاز ومن هي الفئة الباغية فينا .. لذلك تركنا الله سبحانه ثمان سنين نعبث في لعبة الحرب والموت المتبادل منذ ذلك الوقت ..

 أثرّت تلك الحادثة محدثة شرخا هائلا في حياتي اللاحقة، وشرخا أعمق في عقلي ايضا، نزعت شرفي العسكري المبلول .. كل ملابسي منقوعة بالبول ورائحة اليوريا .. أصبحت ربّي كما خلقتني .. ساحلا بتثاقل بندقيتي المرقمة خمسة سبعات خلفي .. حاصرتني كثيرا أغنية (احنه مشينا للحرب) عندما أحالني السيد الآمر الى لجنة طبية في مستشفى الرشيد، لتعطي قرارها بتحويلي الى جندي غير مسلح لأصابتي بالكآبة الانفعالية الحادة .. أخيرا وبعد تحوّلي الى رقم أحصائي في اوراق اللجان الطبية العسكرية، دارت حياة الحرب دورتها وتم نقلي مع صديق لي يدعى "علي أبو الجرايد .. أبو أربع عيون" نقلنا الى مركز تسليم الشهداء/3" .

راق كثيرا هذا المقطع الذي قرأه كريم لصديقه خالد .. متذكرا حرب الثمان بكل فنتازيتها وعبثها الجنوني .. ثم قال لخالد" تبدو أنها رواية محكمة البناء وثيمتها ممتازة، نفس الحرب الدائرة اليوم، انتقلت من الحدود الى داخل البلد .. ربما سأتبنّى طباعتها بعد اكمال قراءتها .. أين ناصر مؤلف حديث الريم ؟؟" .. ضحك خالد وقال له:" لم يحضر بعد" ..

 

17

في المركز تسليم الجثث، كان معظم الجنود فيه من ذوي العاهات الدائمية، تختلط النظارات الطبية للجند المتروكة في باب الحمام .. كنت ولم أزل أضع نظارة سميكة على أنفي .. عندما يصيح الرائد الأعور "ابو أربع عيون" فيقدم اليه أكثر من عشرة جنود راكضين يأدون التحية له مصحوبة "نعم سيدي" .. أما ناصر الكردي فيسمونه "101 سويج" دلالة على بداية الجنون والكآبة ..

ناصر رشيد هذا هو رفيق خدمة حرب وصديق أعتز به كثيرا .. وجوده في بغداد سالما هو الوجود الحرج حتى هذه الساعة في حقل ألغام بغدادي .. ذلك هو جزء من مسؤوليتي الانسانية للحفاظ عليه حتى إتمام مهمته كاملة .. رغم أن الأمر سيكلفني كثيرا من الوقت والعمل والحرص للحفاظ عليه ..

لم يكن ناصر مجنونا قط، كما يتصوره ضباط ومراتب المركز .. لكنه لا يتحمّل ما كان يحدث اطلاقا وهو الجندي الكردي المثقف والمُراقَب مراقبة أمنية مشدّدة من حضيرة أمن المركز .. وضعوني معه بنفس خانة المرقبة، لتسهل عليهم عملية رصد تحركاتنا، الأثنان مراقبان أنا وهو .. هو الكردي غير المؤتمن، وأنا ذو الخلفية الماركسية والشيوعي السابق .. صحيح أنه كان يعاني من أمراض نفسية معقّدة بعد نزوله من الجبل الى الحرب مباشرة، كنت أنا الوحيد القريب منه، الذي يصغي لهلوسته وهذيانه .. كان نحيفا أبيض البشرة .. متسلّحا بثقافة مختلفة عن رهط الجند، مختلفا عن النمط السائد لثقافة المرحلة آنذاك، لم يحتمل قساوة مؤسسة العسكر الرهيبة .. فهرب الى المانيا ثم أعادته المخطوطة الى بغداد في أحلك أيامها .. سائق التكسي جاسم وكاكه ناصر لليوم الثالث على التوالي مختفيان في لجة غياب ما .. في الاتصال المباشر على نقّاله تخبرني المنصت الآلي ب((الجهاز مغلق أو خارج التغطية .. عاود الاتصال في وقت لاحق)). الله الساتر .. أنا في الطريق من البصرة الى بغداد وسأتبين الأمر ومستفهما من استعلامات الفندق .. بات القلق يأكل رأسي .. والخوف عليه جعلني أقضم أظافر أصابعي ..

نظري 6/60 .. كُتب في تقرير لجنة "شرحبيل بن حسنة" الطبية العسكرية أكثر من عشرة دايوبترات في كلتا العينين .. يصلح للخدمة العسكرية غير المسلحة .. شبه أعمى بنظارة كعب استكان من الدرجة الاولى .. حيث أبدو كقرد فكاهة عندما أرتديها .. قرد يُضحك الصغار، تصغر العينان وتتقعر عندما أرتديها .. هذان العينان الجاحظتان استطاعتا انقاذي من الموت الأحمر في السواتر الاولى لحرب الثمان .. كنت أرى العالم بصورة مضغوطة ومقعّرة من خلال عدستي نظارتي التي لازمتني طوال حياتي كصديق يدّلني على الطريق ويرشدني في ليل الظلمة .. عندما أخلعها تكون المشاهد شبه ضبابية يحيطها دخان كثيف .. الناس اشباح متقزّمة والأرض تتموّج بوديان شبحية .. والنظارة غالبا ما تعيد الحياة الشبحية الى مكان وسطي الرؤيا بين أن ارى أو أسدل ستارتهما حتى تمر الموجة العاتية ..

أذكر أنه في ساعة معينة من يوم معين وبالمصادفة انتقلنا معا الى مركز التسليم /فل3 .. خدمنا في هذا المكان البارد خدمة متعثرة مليئة بالغيابات والعقوبات والسجن والمراقبة من حضيرة الأمن .. مطلوب منّا أن نعيش عيشة سعيدة بالقرب من الجثث المُبردة .. "النوم العميق الطويل هو علاج وواحة الكسل ومتعة الكئيب" مثلما يقول ناصر دائما .. كل واحد منّا ينام ويمارس العادة السرية ويأكل على بطانية الجيش المخططة حتى اُصيب ناصر بلوثة عقلية وسوداوية حادة .. للطعام والشراب قريبا من تلال الجثث والأعضاء المبعثرة منها له طعم الأكل "ماسخ الطعم" .. تلك مفارقته التي لم يحتمل على أثرها البقاء ساعة واحدة .. هزأ منه النفر الضال من الجند .. وهو يهذي أو يغني بأغنية من أغاني المعركة في أحلك ظروف اشتداد نظرته السوداوية وصعود الكآبة الانفعالية .. كان آخر ايامه يغنّي بصوت مضحك .. "أحنه مشينا للحرب" .. أما في الإجازة فيذهب ناصر للعيش في فندق كويستيان في شارع المشجر ليستحم من وساخة الحرب وقذارتها وجنون افعالها .. كويستيان واحته التي يقضي فيها أياما متسكّعا في بارات السعدون وملاهي منطقة المسبح، وفي واحدة من مفارقات الحرب السريالية .. فما بين كراج النهضة وكراج العلاوي شمرة عصا فوق نهر دجلة مثلما يقول سواق سيارات الكيّا .. "ما بينهما مسعى لتدارك ضيق الحياة وقيمها المتهالكة" كما يقول ناصر الكردي الذي كان يعاني فوق كل آلامه من محنة الأوطان الوطن وشعار "امة عربية واحدة" .. كانت المخطوطة بمثابة الوصية المكتوبة وهي ترسم خريطة الوصول من كراج النهضة الى مركز تسليم الجثث/ فل 3 ..

*

استطاع محمد عسّاف عبر شبكة علاقاته السريّة من الحصول على رقم الهاتف الجديد للشيخ حمادة، وتلك طريقة تقليدية للشيخ في تغيير رقمه بين فترة وأخرى، ليتخلص من مجموعة الشباب الذين زرعهم محمد عسّاف كمصلين في جامع المصطفى المُطل على منطقة "فضوة عرب" الصغيرة قرب منطقة الفضل .. الشيخ لا يعرف عن هذه المجموعة أية معلومات سوى اجتماعهم بعد الصلاة في الجامع كل يوم تقريبا والانغماس في الأحاديث السرية وتبادل الكتب والكراريس والآراء والفتاوي السرّية والنشرات الدينية المحضورة ايضا ..

" أعمل منذ الآن على أعادة غزوة مباركة على شارع المتنبي" .. ظهرت هذه الرسالة بعدما تسلّم محمد عساف الرام المرسل من أحد ألاخوة المرسلين من والي بغداد .. ذلك الأمر الذي سيعمل من أجله محمد عساف مجددا ، والاتصال بالاخوة الذين سيخططون مجددا ، وأخوة أخرى ستستطلع المكان مجددا بعدما منعت منه حركة السيارات ..

هؤلاء الجماعة كانوا من الاستشهاديين قبل أن يتحولوا الى مرتبة الانغماسيين العليا .. لقد جهّز لهم محمد عسّاف كل ما يحتاجونه من التثقيف الديني اللازم والنصح المبارك والتهديد بالقتل في حالة الانسحاب، تمّ تجنيدهم داخل تلك منطقة فضوة عرب في سرّة بغداد .. الأمر الذي أخاف الشيخ حمادة كثيرا، ودعته الظروف الجديدة في التصالح مع الحكومة، لتغيير رقم هاتفه أكثر من مرة .. من رقم في شبكة آسيا سيل الى رقم في شبكة عراقنا كل ثلاثة أيام تقريبا، خصوصا بعد حادثة تفجيير شارع المتنبي .. لكن محمد عساف وعبر شبكته الاخطبوطية استطاع الوصول الى مرماه، في الحصول على رقم الشيخ .. هدّده عبر رسائل الهاتف النقال بأن الشيخ أحد الجند المجندين ولا يمكن تركه على حاله وهو يعرف الكثير من أسرار الأخوة المجاهدين .. قال له عبر الهاتف" شيخنا الجليل سلام عليكم .. أنا أخوك في الدين والجهاد والأسرار المشتركة .. داعيك الأمير محمد عساف .. هل نسيتني شيخ حمادة؟؟"

 في وقت ما بعد صلاة العشاء مباشرة تلتئم جماعة الانغماسيين في رحاب جامع المصطفى .. والانغماس في الحديث الفقهي وتبادل الكراريس الصغيرة المستلّة من كتب "أبو محمد المقدسي" في الاستشهاد والجهاد في سبيل الله وقتال المرتدين والكفار .. الأمر الذي لم يرق الى شيخ حمادة فتذّرع بقدوم القوات الامريكية أو الحرس الوطني للتفتيش الى الجامع، فتتفرق الجماعة وخرجوا من الباب الخلفي للجامع بخفّة ورشاقة وتفرقوا في أزقة الدهانة وصولا الى منطقة الفضل ثم الى شارع الكفاح خلف البورصة .. كان الشيخ يتذرّع في كل اجتماع لهم بعذر وحيلة شرعية للحفاظ على سمعة الجامع من المداهمة وتشتت المصليين من كبار السن خوفا من المسائلة .. في كل مرة يتجمّعون يضع يده على قلبه، يحاول اقناع الجماعة في كل مرة التخلّص منهم وطردهم من الجامع، ثم يقوم بغلق الباب الخارجي بسلسلة كبيرة وقفل، ليتنفّس الصعداء بعد خروج الجماعة ..

أما محمد عسّاف فقد شّم خبر المداهمة الحقيقي قبل وقوعها الفعلي بثلاثة أيام، استطاع عبر الهاتف المحمول أن يبلّغ كل أفراد الجماعة من الابتعاد الكلي عن التجمّع في جامع المصطفى والبقاء كل واحد في بيته حتى يأذن الله لهم بغزوة مباركة على منطقة الصدرية .. الأمر الذي أثلج قلب الشيخ، فعاود مباشرة لغلق هاتفه في رقمه الجديد بعد مكالمة محمد عساف .. كان يدرك تماما أن الشبهات كلها تحوم حوله في تفجير شارع المتنبي .. لكن محمد عساف كان لا يبقى في مكان معلوم سوى ساعة او ساعتين، ثم يفلت الى مكان جديد كالزئبق أو الشبح .. فيما الشيخ حمادة كان يحاول الابتعاد عن سكة أفكار محمد عساف في هذه الأيام بالذات بعد التراضي مع الحكومة وهيئة الوقف الديني ..

 

18

مع حلول الظلام وصلتُ بغداد قادما من البصرة بسيارة أمريكية حديثة تدعى "يووكن" .. السائق كان مرعوبا أكثر من الركّاب .. خصوصا عندما شاهد جثة مغطاة بجريدة على طريق المرور السريع الواصل الى العاصمة .. أصابتني عدوى القلق والخوف على أبواب بغداد قرب علوة الرشيد لكثرة ما رواه الركاب من حكايات الموت المجاني .. أصابني الرعب بالقلق لصورة بغداد الحالية، لكثرة السيطرات الحقيقية منها والوهمية على جانبي الطريق .. بغداد معسكر كبير من أبي غريب حتى سلمان باك .. في هذه اللحظة مرّت عاصفة ترابية حمراء فكنست الشوارع الموحشة التي تصفر فيها الريح الصفراء وتطايرت معها الصحف التي تغطّي الجثث وتطاير الشعر الأسود لتنكشف بشاعة مناظر الرعب .. واحدة من الجثث يرتدي صاحبها البنطلون الكابوي المنغمس بلون الدم، الجثة لشاب مكتوف اليدين وبفردة حذاء واحدة .. الكلاب السائبة تتأمل المشهد عن كثب لتقتنص فرصة النهش .. العاصفة الحمراء تدفع الأوراق والأكياس السود السابحة في أنهار الشوارع المقرفة مع قناني ماء فارغة تجري على حافة الطريق .. ثمة كلاب مرعوبة تلوذ في الخرائب العامة لمباني الدولة المهدّمة .. وصلت الى النهضة بطلاع الروح مكثرا من الدعاء الجماعي مع الركاب .. ثم أخذت تكسي من النهضة الى البتاوين مباشرة ..

البتاوين أرض مجابهة حربية بين العصابات وقوات الأمن .. أرض قتل ومكائد وموت أحمر وصفقات ودسائس وجرائم واختطاف وأغتصاب، خصوصا مع حلول الظلام في منطقة البتاوين .. تنطلق الجماعات المسلحّة تبحث عن أي صيد سهل قذفته المحافظات في البتاوين .. تدار الصفقات في الشقق القريبة ومخازن الادوية والعمارات المهجورة .. حتى غدت مقفرة وموحشة ليس فيها مع أول الليل سوى السيطرات واليائسين من السكارى وحواجز الكونكريت والرايات وبعض بنادق وأزبال ومتسولين .. أصوات نعيق سيارات الشرطة ومصابيحها الملونة الدائرة .. أسمع أصوات زعيق سيارات الشرطة والإسعاف مع صوت رشقات الأسلحة الخفيفة .. مدن أخرى على أطراف الكرخ تنعق فيها الغربان وتحوم في فضائها طيور أبابيل كأننا في عام الفيل وتبعث الطائرات الحربية حممها الحمراء على تخوم العاصمة .. مرّت عاصفة التراب كنذير شؤم مجرّبة شهد لها تاريخ بغداد الدامي، وسرعان ما تحوّلت المدن الكابية الى مقبرة موحشة تتحرك فيها الأشباح الملثمة .. غرباء من كل حدب يتعانقون مع غرباء ملثمين مثلهم .. يتجمعون قرب السيطرات وسرعان ما ينطلقون في الشوارع الموحشة وسط الظلام قال سائق التكسي: " سيطرات وهمية تظهر وتختفي مثل نجوم صفراء .. تذوب مثل فص الملح في الماء عندما تأتي سيطرة الحكومة .. أين نولّي؟؟" ..

البعض من المارة يحذرنا من المرور في هذا الشارع من دون ذلك ومن تلك الساحة عبر الطريق الفلاني وليس عبر الطريق الفلاني .. حقول ألغام بغدادية حقيقية تنفجر بلحظة غفلة وتنطلق سيارة البيك اب بأقصى سرعتها .. لكل منطقة راياتها وألوانها وشعاراتها وصور لرموز دينية كثيرة .. رايات سود وحمر وخضر وكونكريت وخوذ وأنقاض متناثرة وقرقعة سلاح وأشباح ملثمة فقط .. حتى اصحاب المطاعم وعمالها وباعة الشاي السفري ملثمين .. لماذا لا أحد يجيبك .. ظلام مخلوط بشبح جنود مرعوبين مستترين خلف الكونكريت .. لم أستطع أن أعمل شيئا للبحث عن ناصر في هذا الليل .. سأذهب بتكسي الى بيتي وفي الصباح أبدأ رحلة البحث عنه وعن جاسم السائق ..

في البيت اتصلت بكريم حنش في الساعة العاشرة ليلا، دون أن أظهر قلقي على ناصر وسألته عن مستوى أهمية المخطوطة ومدى إمكانية طباعتها بعد تنقيح وتعديل بعض الفصول .. قال" أين هو الاخ ناصر لليوم الرابع على التوالي لم يحضر الى المراجعة؟" صدمة جديدة لا أعرف بماذا أجيبه وأنا لا أعرف ما حصل للرجل .. تذرّعت بسفري الى البصرة وعدم علمي به وأخبرته ربما ذهب الى كردستان مع أقاربه أو ان هاتفه تعطّل أو ضاع منه في الفندق أو سقط منه في بالوعة المرحاض الشرقي .. قال كريم: "لقد تقدّمتُ عميقا في أحداث الرواية .. أحتاج الأخ ناصر في مناقشته قبل حركة الريم من النهضة في سير الرواية" .. أخبرته اني غدا سأتبيّن الأمر عن غيابه ..

في اليوم التالي ومنذ الصباح الباكر كنت في بهو الفندق .. الصدمة كانت قاسية عليّ عندما أخبرني موظف استعلامات الفندق "انه خرج في الصباح قبل خمسة أيام مع صاحب التاكسي ولم يعد بعدها" .. الخبر نزل عليّ مثل الكارثة التي دوّختني ..

في الصباح انتقلت الى شارع المتنبي .. وأخبرني كريم، أنه مستمر بمراجعة المخطوطة واضعا بعض الخطوط بقلم الرصاص على بعض الفقرات التي بحاجة الى تغيير من أجل ظهورها بصورة مناسبة مع تطور الحدث والبناء الفني لها كمثل هذا المقطع الذي يحتاج الى توافق بين ايقاع سرعة الحدث وفضاء زمن المخطوطة .. مثلا كان يتحدث عن شخصية عباس زروقة:

"في كراج النهضة أيام زهوها الحربي .. كان هناك شخص يدعى عباس زروقة له حكايته العجيبة في خط حروف وكلمات بعينها دون غيرها، رجل أمي لم يتعلم أبجدية اللغة مطلقا .. لكنه تعلم رسم الحروف التي حفظها عن ظهر قلب متعلما المهنة من استاذه رشيد التركماني في سوق هرج الميدان .. يرسم الحروف رسما دقيقا دون ان يعرف ماذا تعني .. لو تغير مكانها في الكلمة الواحدة لضاعت عليه مساراتها .. يرسم الحروف وفق تصوره للكلمة مثل تصوير الطفل في رسمه لأبيه بعين واحدة وساق واحدة .. في الجانب الآخر كان عباس زروقة عاشقا للغلمان القادمين من المحافظات ومن كراجات بعيدة، ويهوى مسامرتهم والسهر معهم .. الأنس والطرب وطق الأصبعتين والأنين في جحيم النهضة ليلا .. غالبا ما يستغله (السكنية) عندما يسكر ويشطح في خياله معهم .. في بكرة الصباح لا يجد درهما واحدا في بيته .. لم يعثر على كأس (لكسر الخمارية) فقد كرعه قبله علاوي السكن في ريم حمدان السائق .. كان يكرع الخمرة مع سواق الريمات ليلا ويعيش في هيكل سيارة منقرضة مركونة على سياج النهضة الخلفي .. في داخل هيكل متروك يدعى (دك النجف) يعيش فيها حياته ويمارس مجونه الليلي، فراش ومعطف ملطخ بالألوان ومغسلة، ثمة علب ألوان في سلّة معلّقة داخل غرفة معيشته الحديدية .. قناني خمر وخبز يابس وأواني ملطخة بالمرق المتيبس واوان ملطخة بالمازات .. يحسب نفسه جزء من جسد النهضة .. مثلما يُطّعم الغصن في ساق شجرة مثمرة ليغير ثمرتها .. هكذا كان زروقة جزءا من كل النهضة لعشرين سنة أو أكثر ..

دائما كان يعتمد على صبي مكتنز يعمل لديه على طريقة الخط بالقطعة .. الكلمات هي مقياس القطعة في خط لافتات افتتاح المطاعم والمقاهي والتسجيلات المجاورة للنهضة .. الكلمة الواحدة يقابلها درهما واحدا، لكنه يرفض خط لافتات المناسبات السياسية الكثيرة لأنه بصراحة لا يجيد رسم حروفها .. آثاره ما زالت على الجدار الخلفي ببعض الكلمات المبتورة التي مسّها التحديث والدهان الجديد .. لم يمت (زروقة) ميتة فجائية بعد ان تورّمت خصيتيه، إذ انتفختا ولم يستطع السير أو الجلوس .. مثلما اخبرته عراّفة النهضة التي تعطي النبوءة باليد .. هكذا يتعرف الجنود على مصائرهم في الحرب .. العرافة خابت في قراءة مستقبل زروقة ونهاية الحرب ومستقبل الحكومة .. بقي كسيحا يتسول في الباب الوسطاني .. انتقل من تحت السبعة الى فوق السبعة وأصبح من المخضرمين .. نقش عباس زروقة على الزجاج الخلفي لريم حمدان كلمات (سيري وعين الله ترعاك) .. يرسم زروقة السين كأنها سيف عربي والياء بحر تفنن في حفر بطنها .. الراء مثل هلال مرتجف والياء الاخيرة بطة على حافة البحيرة اما العين فقد رسمها دامعة، لفظ الجلالة رسمها مثل جسد لرجل صوفي متكوّر في حب خالقه" .. انهى كريم حنش اعتراضاته وقد كنت مشغولا في مصير صاحب المخطوطة .. اين انت كاكه ناصر؟؟ لماذا جئت الى بغداد في هذا الوقت؟؟ قال كريم حنش:

" ليس عدلا أن تموت حلومة الحمرة بشظية عاهرة ويحفظ القدر زروقة محروسا من أي أذى يذكر .. هنا اسجل اعتراضا سأخبر استاذ ناصر به .. لكنه كومة عظام ينتظر أجله، خصيتاه المتورمتان تسبب له آلاما مبرحة .. جنود ما فوق السبعة مستجدون .. في الامس يباعدون افخاذهم ليبولوا على سياج النهضة الخلفي على سكراب السيارات المتهيكلة .. يشتمونها بصلف وعناد .. قال زروقة: "أما تخجلون من تبوّلكم واقفين على سياجها؟؟ ياما نام آباؤكم على أرصفتها أياما في إنتظار الريمات".

لم يتبق لي سوى الذهاب للبحث عن جاسم السائق في مدينة الثورة قرب جامع المُحسن .. بعدما تم الاتفاق بين جيش المهدي من جهة والحكومة من جهة أخرى ، تم سحب الجيش الامريكي من ساحة مظفّر ومن حدود المدينة .. يتوجب عليّ الحذر في السؤال عن جاسم والا أتّهم بإختطافه .. القضية هنا هذه الأيام ملتبسة جدا معظم المخطوفين هم نتيجة مبتكرة لطريقة (العلس) ومعظم العمليات تتم من أقارب ومعارف الضحية المخطوف .. بسرعة البرق تبخرت الأخلاق الحميدة وزالت القيم الراسخة .. لم أجد بالقرب من بيت جاسم أي أثر لموت أو اختطاف أو ما شابه ذلك .. استرددتُ أنفاسي بعدما سألت ابنا صغيرا له" خرج الى الشيخ عمر .. سيارته عاطلة اليوم" .. قضية غياب ناصر ما زالت في غموضها وجاسم حتما معه مفاتيح الأسرار ..

 

19

كريم حنش عادة لا يستطيع اكمال قراءة رواية عراقية كاملة إلا ما ندر .. أخبرني صديقه خالد حيث قال: "كريم يمتص رحيق الرواية من خلال استنطاق الآخرين الذين قرأوا الرواية .. يأخذ زبدتها ويترك لبنها .. لكنه يستطيع عمل أفكار دعائية نافعة للرواية والترويج لها إذا ما توافقت مع ذائقته" .. يوم الجمعة في شارع المتنبي يعمل كريم على دعوة ثلة من قرّاء الرواية العراقية من مثقفين وكتّاب من بقايا ماركسيين متقاعدين لاقامة دولة علمانية، ليتبّين منهم صدى أصداء رواية عراقية جديدة، وحرارة موضوعتها الساخنة خصوصا لعالم متشظّي لعالم عراقي فوق السبعة .. ينسخ الرواية ذائعة الصيت حسب الآراء التي جمعها ثم يعطيها لخالد ليخط لافتة صغيرة على واجهة المكتبة معلنا وصول النسخ المحدودة" ..

ذات يوم دخل مكتبة الحنش أحد الزبائن ، فجأة توقف كريم عن قراءة المخطوطة .. ثم صعد الى الرفوف العليا للبحث عن رواية مستنسخة لميلان كونديرا (الضحك أو النسيان) طلبها الزبون .. كانت الرواية مركونة في رف علوي يغطيها سخام الاحتراق العظيم .. ينفخ كريم نفخة سريعة على غلافها ثم يمسحه بخرقة رطبة ويقدمها للزبون الجديد .. باع الرواية بستة دولارات لشاب متحمّس حيث يبدو أن هذا الشاب يحاول انجاز مخطوطته الأولى في عالم الرواية ..

يرتبط خالد وكريم بعلاقة عائلية وصداقة عميقة .. دائما ما كان كريم يعتمد كليّا على خالد في تذّكّيره بأسعار الكتب المستنسخة .. يقول كريم:"البلد يصيب أبناءه بشرود ذهني مزمن .. فكيف بي والقراءة أصابتني بالنسيان" ..

 كان محتفظا بنسخة الرواية المستنسخة مثلما كان محتفظا بمخطوطات أخرى لمجاميع شعرية لشعراء قتلوا أو غابوا أو لفّهم النسيان وتقلّبات البلد العظمى .. نسخ مخطوطة لروايات الأصدقاء الذين هربوا من جحيم الوطن في سنين غابرة لعالم ما تحت السبعة .. مثلما يحتفظ بكل جلسات لجنة تحكيم جائزة (الانفجار) ومسوداتها مدونة لديه كوديعة سرية .. بدا مثل عجوز معمّر يحفظ الأوراق والقصاصات كلها داخل خزّانتها الأثرية ..

أما أفضل قصيدة عن انفجار شارع المتنبي فما زالت محض خلاف بين أعضاء لجنة التحكيم .. مؤجل النظر في الموضوع، فهم في انتظار الانفجار الثاني لشارع المتنبي، الانفجار المحتمل تحت نبوءة أحد منجمي القنوات الفضائية .. كل المحاضر المدونة كانت موضوعة في بوكس فايل خلف مكتب كريم .. مثلما يحتفظ بأشرطة موسيقية كثيرة ومسجل رايزينك ياباني .. خزّان هائل من أغان عراقية لزمن السبعينات .. يسمع أغنية غير مشهورة لقحطان العطار ويلحقها بواحدة لفاضل عواد .. هو هكذا يفتخر أن أرشيفه يحتوي على النوادر والتحف الغنائية مثلما يسميها .. يهز رأسه والسيجارة تلعب في فمه عندما يسمع أحدى تلك الأغاني .. قال:

"حبيبي تغيّرت نفوس الناس كثيرا بعد دخول الأمريكان الى البلد "

حفّز كريم بداخلي فكرة التبّدل .. طبيعة البشر الذين أبدلوا جلودهم وأشكالهم وملابسهم وبسرعة فائقة .. منظر اللحى الخجولة النابتة على الذقون تماشيا مع الموضة، أو تماشيا مع المد الديني الذي كان كالطوفان في الانتشار؟ لا من جواب شاف على الظواهر الجديدة .. نبتت اللحى بسرعة بعد أيام من الاحتلال ومجيء الأحزاب الاسلامية .. أدرك البسطاء فحوى التغيير والتماشي مع هوى السلطة .. تلك قضية لم تلتفت لها المخطوطة في عالم ما تحت السبعة .. لكن عباس زروقة بقي على حاله .. عقير خمرته قرب سياج كراج النهضة. أما أبو التقى وهو أحد أهم شخصيات المخطوطة فقد كان لديه جيشا من الحمايات، ولا يمكن لي أن التقيه لتحديد مكان الريم والتأكد من خريطة مكان دفن المغدورين في حادث الريم .. قلت لكريم:

 "تصورْ يا أخي .. أن أبا التقى هو نفسه (علاوي السكن) .. لا يسمح لكائن من يكون بذكر تاريخه السري أيام كان صبيا في الكراجات، أبو التقى رجل الأيمان والتقوى الآن .. ورع وتقي ومن أهل الدعوة بلحية رمادية طويلة وملابس سود، هو مرشح ساخن وذائع الصيت لانتخابات البرلمان القادمة عن الحركة الاسلامية السائدة لدى الفقراء والمسحوقين سيجلب لهم الجنة ويقعدها على الأرض .. رجل مناضل له مريدوه وأتباعه .. غالبا ما يهدّد القنوات الفضائية التي تتعامل بالضد من حركته وحزبه تحت ذريعة النيل من الطائفة من دون الدين .. يرتدي دشداشة سوداء وعرقجين أسود وفوقهما يشماغ أسود، وثمة علامة ثلاثية تطرّز جبينه العريض .. صوته انخفض كثيرا وأصبح همسا ناعما .. كان كثير التسبيح والتحميد بمسبحته السوداء ويختار الأرض للجلوس للتبرك والتواضع .. لكن كيف سنصل الى استدراجه في شهادة صادقة لتحديد مكان ريم الموت؟؟ كانت محاولة المذيع لاستنطاقه بعد تسجيل حلقة عن المرشحين باءت بالفشل وثارت ثورته .. جاءه الرد بالتهديد برسالة (اس ام اس) على هاتف المذيع محذرا من اللعب بالنار وألا .. .. .. فالرصاصة موجودة في ظرف امام باب بيتك ..

مثلما كان أبو التقى صعب المنال .. أيضا كان حمدان خادم جامع الأيمان وأحد المؤمنين الذين لا يشق له الغبار في الايمان والورع والتقوى والحماسة الدينية .. ينكر تماما أنه سائق ريم الموت التي اختفت كما ينكر أيضا معرفته ب(علاوي السكن) أو المجاهد أبي التقى .. لكنهما يلتقيان في الايمان ربما ..

هو الآن غير موجود، اختفى مع الريم العائدة لبغداد من يومها .. لو أراد لأحرق المخطوطة كلها بنفخة واحدة من نيران مريديه .. لقد منح نفسه إجازة اعتيادية تاركا المخطوطة مجرد تاريخ شخصي بين أيدي أفراد عابثين .. لكنه أكد لعلي عبد الهادي في أحد المناسبات الدينية .. قال حمدان:

" أولا أنا لا أخجل من العمل .. ثانيا أجد نفسي ملزما بنشر هذه الرواية لأني أحد شخوصها إن صحّت الرواية، ثالثا هو واجب شرعي يدفعني لمعرفة مكان ريم الموت التي حملت هذه الجريمة الجماعية تحت خيمة الحرب والغياب القسري .. لكن وللاسف انا لم اسق دراجة في حياتي فكيف اسوق سيارة باص طويلة .. نحمده ونشكره على كل حال .. ويخلق من الشبه أربعين يا اخي .. نسألكم الدعاء" ..

 الحكومة تؤكد برومانسية في إعلامها على تصوير وتضخيم المقابر الجماعية وإبراز بشاعة مرتكبيها، لكن جريمة الريم هذه، لم تعرها الاهتمام .. تعتبر ابنة غير شرعية ومشكوك بشرعيتها .. والكل يعرف السبب، ولا أحد يتفوّه بكلمة .. لأنها بصراحة نتيجة تحرّش النظام المقبور والاعتداء وحرب الجارة المسلمة .. بعض الصحف تصف ضحاياها بأنهم ليسوا بشهداء .. ليس لهم حقوق .. حتى وأن ماتوا رافضين الخوض في غمارها .. البعض يصمت عن مواضيع تنكأ جروح الجارة وتثير حساسية الجار المسلم، مصيبة تاريخنا ملتبس مثل كرة الصوف، ليس فيه حادثة متفّق عليها بين الفرقاء الجدد ..

-       إذن أنت الهدف المحتمل .. وتصفيتك الآن أصبحت ذات جدوى .. لأنك عبرت الخطوط الحمر استاذ ناصر ولا ينفعك ابن عمّك العضو البارز في الكتلة الكردية في البرلمان ..

-       ناقل الكفر ليس بكافر؟ وابن العم هاتفه مغلق والرسالة المرسلة له ما زالت معلّقة في الأجواء.

 

20

هذا أنا مهما تقول عنّي الناس هنا .. مجنون أو مخبول ..أو أو أو .. جئت الى بغداد من أجل رباب ولو كلّفني اللقاء المرتقب بها حياتي .. أعتبره القدر الأجمل الذي اخترته لنفسي .. استطاعت رباب أن تتدفق كشبح حلو الطلعة مثل ينبوع على ذاكرتي المتصحّرة وروحي الكثيبة .. نطّت مثل حورية بحر هائج ملوّحة بيدها لي .. اخضرّت أيامي الأخيرة في برلين قبل المجيء الأخير الى بغداد ، رغم افتقادي لروح الفكاهة في تصميم الكراسي الفقاعية أو المتأرجحة .. رباب أنثى مخطوطة روايتي"حديث الريم" .. في المخطوطة وجدتها متربّعة ببطولة فردية على كل فصولها .. ولا من حديث مهم في الريم سواها .. استطاعت الخروج من مساحة الورق لتغويني برمشة عشق، أشم رائحتها من بين صفحات الورق الاصفر وبين الاسطر تتقافز دموعها البلورية وتتجّلى رائحتها الجذّابة .. استطاعت أن تهرب من سجنها داخل المخطوطة لتتنزّه في ذاكرتي وتغوي سجّانها وتنصب شباكها له في الطرقات .. أذن هو العشق الذي لم أبح بأسراره الى أقرب المقربين لي .. أستطيع اليوم أن أكشف عن ذاكرة الحب وأعيد ألقه مهما كلّف الثمن .. رباب غازلتني ككاتب في منفاي لأكثر من مرة، أصبحت كساحرة تضع سحرها في لحظة عشق مضى عليه أكثر من عشرين عاما خلت وتنفخه في الهوى ليصيبني بالجنون ..

انقطعت أخباري عن علي وكريم وخالد وجاسم السائق وأحمد موظف أستعلامات فندق كويستيان .. كلهم الآن في دوامة البحث عني.أين أنا الآن لا أدري؟؟ أنا موجود وغير موجود .. دخت، بغداد بدت مثل كور الخيوط الملتبس .. لا رأس له ولا نهاية للخيط .. أنا ذائب في التفكير الآن في صناعة تابوت على قدر سيسو الكئيبة عند العودة الى برلين ..

" تتحرك عجلة سير الأحداث بهدوء يتناسب مع حركة سيارة الريم التي نحيا في بطنها .. رباب هي السلوى الوحيدة في هذه القفار الموحشة وهذا الطريق الممل الى البصرة .. تنظر لي رباب بين الفينة والأخرى من طرف عينها، لتتأكد من يقظتي وعدم التسليم لهذا الايقاع الرتيب في حركة سير الريم .. أخرجت من كيس تحت مقعدها ترمس الشاي وقدمت لي الشاي الذي بدا دافئا، الشاي طيب المذاق من يدها ممزوجا بعطرها الآسر .. ترى كيف تغمض العين؟ وأنا اغرز عينيّ بوجها الذي يشبه خبزة التنور .. مثل طير تاه في فضاءات الجنوب .. كانت الريم تسبح في تلك البراري القفار الموحشة بالحسرة والألم .. ليس سوى سيطرات وعجلات عسكرية وقوافل من وحدات عسكرية تتحرك من الجبهات أو اليها .. كنت أراقب تلك البراري القفار والأراضي المغبرة كانت مغطاة بالملح الأبيض الطافح على صفحتها أوالسبخ الأسود الذي تتبرز عليه كلاب البرية البلق .. ترى هل كانت مناطق سيف سعد والفكة وتلول الله اكبر والشيب والطيب ومخفر خضر وهيلة مخافرا حدودية مهمة لسعادتنا؟؟ قلت لها: أنا ناصر رشيد جندي مكلف، وحدتي في منطقة الدير .. يسمونها مركز تسليم الشهداء فل/3 .. وأنت قالت: أنا رباب حسن من حي الجهاد ببغداد" ..

أذكر الآن عندما كنت جالسا في مكتبة الحنش في أثناء قراءة المخطوطة لفت انتباهي .. العلم الصغير المرفرف الذي يضعه كريم، ليس له نجوما كما يحلو للبعض أن يزرعها في بياضه، البعض الآخر يضع كلمات مقدسة مثل (الله اكبر)، أما أهلي في كردستان فقد بحثوا عن علم جديد .. ليجعل الفرقاء مختلفين فيه، أصبح كريم كما يبدو محايدا بين طرفي النزاع في إزالته للنجوم أو الكتابة ويموه هويته .. في زاوية من مكتبه الصغير المملوء بالكتب والمعّدة للاستنساخ ثمة صور كثيرة .. واحدة بارزة للملحن طالب القره غولي بيده العود .. طبعا لا أعرف مغزى رمزية علم كريم حنش هذا. لكني أعرف الكثير من الصور والتماثيل الأخرى الموجودة خلفه .. صورة المرأتين المعيديتين الجنوبيتين تتلألأ الخزّامات في أنف كل واحدة منهما .. ذلك ايحاء يضاف الى رموز كريم الصورية، صورة مجسّمة أخرى كنحت بارز لأم كلثوم بألوان بدائية خلف مكتبه، وصورة أخرى بالأبيض والأسود مقصوصة لجريدة طريق الشعب بنظارة سوداء كانت لأبي سرحان شاعر الأغنية العراقية السبعينية، يعشقه كريم كعشقه لهذا العلم المحايد المرتجف من هول المفخخات والسيطرات الوهمية أو الحقيقية فكلاهما يرتجف قلبي لهما ..

" لمناسبة الحديث عن العلم العراقي .. عندما كانت نجومه خضر بلون زيتوني .. أنا وعلي عبد الهادي كنا جنودا غير مسلحين هناك .. يرمزون لنا بالكنية (ج م غ م خ) أي جندي مكلف غير مسلح خريج يسمّوه نواب الضباط ب(سلاح سز) .. المهم أستطيع الحديث عن العلم اليوم براحة ضمير فأنا أكرهه ككرهي لدم أسناني ..

علي عبد الهادي كان مصابا بقصر بصر استكماتزمي شديد، في الليل عندما يشتد القصف يضعْ أصبع سبابته أمام نظارته فلا يراه مطلقا .. لكنه يلمح رفرفة العلم مبتسما بخبث ومرفرفا بشماتة.

وصلنا أنا وعلي الى المركز صباح اليوم التالي وقد ضربنا على كتاب النقل ثلاثة أيام .. مكثنا فيها نتسكع في البصرة لنشرب العرق العراقي ليلا .. نسمع سمفونية السكارى (جذّاب) على العود وأغنية روحي والبنفسج وعشك أخضر .. نشرب البيرة نهارا وندخل الملاهي في شارع الوطني آخر الليل، كأننا في مدينة غربية .. نأكل الكباب العراقي ذا الرائحة العبقة والطماطة المشوية في إزقة البصرة القديمة .. البصرة تختفي خلف أكياس التراب والسواتر ..

كانت المدفعية تقصف (عامي شامي) في النهار والليل .. كنا عدميين لا يهمنا سوى اقتناص اللذة بكل أشكالها .. تمّ احالتنا الى(م تسل ش ف3) استطعت تفكيك رموزه بمشقة وبمساعدة علي .. هناك حيث تم توزيعنا على جناح خياطة العلم العراقي للف جثث القتلى .. منذ ذلك اليوم ولغاية الساعة أكره العَلم وأضحك بسرّي مما جرى للعلم في تلك الليلة ..

الهجوم على اشدّه والجثث تأتي لنا بالايفات المسكّربة تباعا من جبهة القتال التي تبعد عنا ثلاثة ساعات بالايفا الى المركز .. يتوجّب علينا رزمها وأرسالها الى ذويها مع مأمور مشفوعة بشهادة وفاة مغلفّة بألوان العلم .. يصادف احيانا ان تُفتح التوابيت في المغيسل فيكتشف الأهل قصصا مرعبة عن اختلاط أجزاء غير متشابهة .. نقص اليد أو الرجل أو زيادة رأس أضافي .. وياما عادت الجثث المدفونة من الأسر او الجبهات ..

 يقسم مركز تسليم الجثث الى خمسة شعب بجناحين .. إداريون برواق طويل مظلم على الدوام ينتهي بقاعة كبيرة تؤدي الى قاعة معزولة حراريا مغلقة بباب حديدي ومبرّدة .. ومجهزة بأربع مكيفات هواء تشتغل على مدار الساعة .. تُحفظ الجثث طازجة برفوف البراد المركزي لتمنع من تفسّخها .. ينتهي القسم الاداري بكتابة شهادة الوفاة بدقائق معدودة .. ثم تذهب الجثة سيرا على الأقدام الى الأقسام الفنية .. الى جناح تسوية الجثث المقطّعة، بعدها الى قسم النجارة لقياس طول الجثة وحجم التابوت المناسب .. ثم الى جناح التغليف الفني بالنايلون ولمّلمة الأعضاء وخط الرقم الإحصائي، وصولا الى جناح خياطة العلم .. يعمل قسم النجارة لعمل توابيت مأخوذة من خشب صناديق المدفعية قياس (155)ملم .. صناديق بقياس (190) سم تتسع لأطول جثة ولأطول جندي .. يحتاج الجندي النجار الى ثلاثين دقيقة في أقصر وقت لتكملة التابوت ووضع الشرائط الرقائقية ربط الاجزاء دون أن ترفع المسامير من داخل التابوت، حيث غالبا ما كانت تتشقق الجثث المحشورة بداخله .. تفز الجثة من وصول المسامير الى العظام .. ثم تذهب مع التابوت الى قسم لف النايلون لمنع تسرّب الدماء .. يمتلك جنود شعبة تسوية الأعضاء خبرة عظيمة بفنون الجثث المتفسخة أو تلك الجثث المقّطعة جراء التشظّي .. يحتاج جندي تسوية الأعضاء البشرية الى خمسة دقائق في أصعب الحالات التسوية النهائية، لوضع اليد المقطوعة مع الجسد والساق المحروقة للجثث المنقوصة، أما في حالة الجثة المطعونة بالسلاح الأبيض، فيتم تجاوز جناح التسوية لتذهب في طريقها الى "التوابيت" ..

عرجان عوران عميان بتران عضبان مخابيل جراء ليل المركز ولف الجثث .. حيث أصيب الجنود بلوثات عقلية وصفنة مزمنة وثول دائم وكآبة خاكية .. علي عبد الهادي أصبح يغني ويقرأ اشعارا غير مخرومة من ملحمة جلجامش .. يستحم بدماء الجثث المسجاة في رواق المركز المظلم، الكلاب تعوي وهي تنتظر العشاء من مخلفات الجثث الزائدة (يد / ساق/ مصارين زائدة من بقايا الجثث) تقذف للكلاب آخر الليل.

عشرون جثة ملقاة على أرض مركز التسليم من البارحة الى اليوم .. لم تنفع الكمامات التي يزودنا بها آمر المركز أو رائد مشتاق الأعور .. اعتادت أُنوفنا على رائحة عفن التفّسخ .. اُشم الرائحة عن بعد ككلب بوليسي متخصص .. نتسابق مع الكلاب في التقاط رائحة التفاح المتعفن عن بعد كيلو مترين تقريبا، الكلاب تنبشها من باطن الأرض ونحن نستقبلها للبراد المركزي .. كلما أشم رائحة البطيخ المتعفن أو رائحة السن المنخور او التفاح المتعفن التفت فأتعثر بجثة ما .. كأني أعود الى ظلام البراد والجثث المزرقة فيه ..

لم أنسَ مطلقا ذلك اليوم الذي تعرضنا فيه الى زيارة قائد الفرقة ووجه لنا عقوبة زيان صفر وسجن عشرة أيام (نشر فقط)، لان الشهداء الأكرم منا جميعا على أرض المركز وبالعراء .. قال:

-       الشهداء تيجان العراق وهم شرفنا، هل يجوز لنا أن نترك جثثهم ملقاة على أرض المركز؟؟ قال له معقبا مشتاق بخيل العين:

-       هذا كفر بحق الشهيد - الشهداء أكرم منكم جميعا - كل المراتب زيان صفر وسجن عشرة أيام .. الآف الذباب الآن يحيط بالأكرم وعلينا نشّه وتغليفه وتعليبه وتسوية الأعضاء المفقودة ثم إرساله الى ذويه .. لم تنفع كل توسلاتنا له بنقص مواد تجهيز الجثث من الأعلام وخشب الصناديق والكافور والنايلون والديتول والمطهرات والمعطرات والمسامير .. فالهجوم كان كثيفا والضحايا كثر سيدي ..

-       هذه الجثث يجب أن تذهب الى ذويها قبل الضياء الأخير فورا ..

-       تأمر سيدي ..

علينا أن نطبّق شعار تبا للمستحيل .. مشتاق بخيل العين يأمر بإتمام تجهيز العشرين جثة بإعلامها وتوابيتها فورا دون أي عذر حتى همام مراسله الشخصي جاء ليعمل معنا في قسم تصفية الجثث .. في الحرب كل شيء فوري وعاجل وحصريا. حتما ..

الخياطون جاهزون للعمل المستحيل في قسم خياطة العلم .. "هناك مشكلة في اللونين الاخضر والأحمر وشحة اللون الأسود" قال أحد الخياطين العرفاء، ليس لدينا سوى أطوال ملفوفة من الهمايون الأبيض .. كيف نعمل أعلاما عراقية بطول مترين وبعرض متر ونصف من اللون الابيض؟؟ طبعا مشكلة لكن الجيش لا يعرف المستحيل .. تبا للمستحيل ..

- هذا العلم ألوانه كثيرة. ناصر يشكو من كثرة ألوانه .. صاح آخر كان متحمّسا جدا:

-       الله أكبر ..

-       لنتدبر الأمر ..

وقع عليّ تدبّر اللون الأحمر بفكرة جهنمية .. كانت فكرتي الجهنمية هي أن أعصر الجثث الطازجة الواصلة للتو وأجمع منها الدماء الطازجة وأصبغ بها مساحة اللون الأحمر على القماش الابيض .. فيما ذهب أحد الجنود بجمع الزيت المحترق من زيت الايفات الأسود المحترق ليرسم بالفرشاة اللون الأسود، لم يبق سوى اللون الأخضر .. فذهبت الى غرفة المساعد وجلبت ملابسه الزيتونية أخذت اقطعّها وافصّل منها ستين نجمة رغم انها غير متساوية لكنها كانت تفي بالغرض .. وتم لصقها على كل علم من الأعلام العشرين للجثث العشرين التي أمرت القيادة العسكرية بإرسالها الى ذويها .. لولا الذباب ونتانة الرائحة لكان أفضل الأعلام قاطبة ..

انا وعلي وبعض المنتسبين من جند المركز نعرف أسرار هذا العلم العراقي .. (كذب ليس رمزا للكرامة ولا بطيخ) .. انه مجرد خرقة ملونة تتبول عليها كلاب المركز السمينة .. عندما شحّ الماء في المقطورة اخذ ن – ض المركز علما وذهب الى البر ليقضي حاجته ، شاهدنا بام أعيننا .. ضحكنا كثيرا وبكينا آخر الليل على خيبتنا وايماننا برمزيته .. لقد مات الجنود المتحمسون المندفعون تحته ساريته مثبّتين هاماتهم نحو السماء محنطين لتحيته، ماتوا وهم يغرسونه على تلة في البراري الملحاء المتروكة منذ سنين .. براري موحشة نتسابق للتبرز عليها نحن والكلاب ثم نغرس عليها العلم حينما يزاحمنا الطرف الآخر ليغرس علمه على كومة تراب من براز الكلاب" ..

 

21

ناصر ورباب كانا مشروع علاقةَ عشق غريبة عما يحدث هنا في بغداد .. علاقة غير واضحة الملامح هنا بين رجل نصف مجنون وامرأة تبخرّت عاطفتها عندما ارتدت الملابس السود على زوجها حاتم علوان المفقود .. تنظر لبنيها الذين غدوا شبابا يانعين .. تحاول بكل قوتها ان لا تفرط بهم وهي تلفّه بجناحها .. بغداد هذه الأيام لا تحتمل علاقات الحب في هذا العمر .. ناصر نصف المجنون هذا يريد رؤية معشوقته بأي ثمن .. يريد اخبارها كيف نسى حينها أن يعلن حبه لها؟؟ ألهته الحياة العراقية المتعسكرة، ومنعته حشمتها، كان مقدّرا لوضعها الشخصي وحالة حزنها، لم يستطع ان يقول ان قلبه تحرّك نحوها منذ تلك السفرة الى البصرة .. يريد اخبارها انه كتب روايته "حديث الريم " من أجلها وليس لأمر آخر .. ليس لدى كريم حنش سوى العودة الى المخطوطة للتعّرف أكثر عن أسرار كاكه ناصر:

" الريم تسير بإيقاع ممل تقطع طريق الجنوب المتعرّج بتثاقل .. نقترب من طريق الأهوار شيئا فشيئا حيث تزداد الرطوبة وتزداد لزوجة الاجواء الثقيلة .. عندما انحرف السائق (حمدان) بطريقه السرّي إذ سيختصر المسافة عندما أخبرَ أحد الجالسين بقربه .. بانت من بعيد أجمات القصب الأخضر مثل غابات تحفُّ بها السماء والمياه من كل جانب .. تتمايل متراقصة على جانبي الطريق المعروف بخطورته غالبا .. يتعرض سالكيه الى عمليات تسليب وغزوات خاطفة وقتل في تلك الأيام .. مشهد الأهوار كشعب من اور القديمة تحيّي خروج تموز من العالم السفلي في دورته الفصلية .. يستقبلونه بسعف النخيل المتمايل وعيدان القصب ..

تتصاعد الرطوبة الخانقة إذ تتحول الأجساد الى قطع من سيكوتين لاصقة بالقطن تجذب الذباب والبعوض والبرغش الأخضر .. كانت رباب تتحدث لي عن زوجها المفقود، بعدما أخبرتها إني لن أتركها حتى تعثر على زوجها المفقود أو خبر ما عنه .. تبكي وتمسح دموعها بأصابعها الرخامية .. كانت خائفة من حميها الذي كان يغويها بالزواج في كل يوم ..

عندما أضع أصابع يدي على رقبتي تكاد تلتصق .. فالجو خانق جدا هنا وثمة روائح بدأت تتصاعد من قدر الريم الرهيب والرطوبة تتكثّف على الاجساد .. الحياة على حافة الهور مختلفة تماما .. مختلفة حتى بكلابها البلق التي غيّرت من سحنتها وذابت في البيئة المائية الرطبة .. الذباب كان يلحس مؤخرات الكلاب ولا من أذيال طويلة تهش عنها، اعتادت ان تعمل جوقة كلبية لطرد جوقة الذباب بالنباح .. كبائش القصب بدت مرتفعة عن مياه الهور والنسوة ينظرن لنا نظرة خاطفة ثم يعودن لاعمالهن المنزلية ..

ترمى الصور خلف ظهورنا وتبقى صور أخرى عالقة في أدمغتنا الملبدة بحزن دبق بدا يتلبد في احاديث الشجن والحياة المرتبكة .. علامات الحزن تدفع بهم الى الغناء الريفي المر .. اشرأبت الرؤوس اليانعة تنظر من خلف زجاج الريم لجحيم أخضر يحف بهم من الجانبين .. المشاحيف الرشيقة والمسلولة تنساب بخفة ببقايا المياه بين دروب متعرجة في اجمات القصب وثمة بيوت طائفة فوق القصب يرتفع منها دخان التنانير ..

مستنقعات القصب كانت شديدة الحزن بعدما دبّ جفاف مخيف يحاول التهام تلك المسطحات المائية التي بانت ارضها ويبابها بعد حملة التجفيف .. يحيلها الى خرائب من طين متيبس وأجمات قصبات متفردة بأحزانها .. قال أحد الجنود من الخلف:

-       الله سبحانه يعطينا الصبر .. الله وحده يعلمنا متى تنتهي طبقات هذا الجحيم .. كلما تنسلخ جلودنا نعوض بجلود جديدة .. سبحانه؟

-       من أعمالنا وكثرة السيئات ..

-       أدري هل نحن المعاقبون هنا في الارض من دون العالم كله؟؟ لا من جواب مطلقا يارب .. لا من الأرض ولا من السماء. مصيبة.

وماذا بعد .. هل من مهازل كبرى تنتظرنا؟؟ الله والكشافة فقط يعلمون هل أبقى هنا محترقا في اتونها ام لا؟ في لب هذا الحزن العميق كنت أحس احساسا غريبا يسري بدمي إتجاه رباب .. امرأة الجمال الحزين تتعّذّب أمام ناظري وأنا لا أستطيع أن أفعل لها شيئا ..

طبعا لا أعرف أين وصلنا بالضبط؟ كنت منغمسا في التفكير بها .. تمنيت أن احضنها وابكي معها .. اضمها الى صدري وأشم عطرها وأمسح عينيها من بلورات الدمع .. لكن رائحة بارود وصلت أنفي واعادتني من الحلم هذا ..

 سفينة الموت تتوقف الآن .. ينزل منها علاوي وسائق الريم حمدان .. وينزل البعض من الجنود والركاب المدنيين للتبول السريع على حافة الهور .. علاوي يطبطب على اطارات الريم ويختفي حمدان ليتبول مخفيا آسته السوداء خلف دشداشته .. كنت اشاهدهم مستمتعين في تبولهم وهم على حافة المياه واقفين ..

بدت قطع الدلالة العسكرية على جانبي الطريق تبرز بشكل لافت على الطريق المتبقي قبل الدخول الى جحيم شرق البصرة .. البصرة المدينة التي هجرها أهلها جميعا حتى غدت مدينة أشباح، بعدما دكّت المدفعية كل شبر من هذه المدينة الجريحة .. مازالت قطع دلالة العسكر تترى في مرأى النظر الوحدة كذا والوحدة كذا .. الوحدة بآمرها .. التدريب ثم التدريب .. انقبض قلبي فيما الجنود راحوا يعيدون تلاوة اشعار شاعرات الموت وأمهات امبراطوريات الأحزان ..

-       تعشيت وبنفسي عشاكم .. غاب الكمر وانه برجاكم ..

-       والبعض الآخر يترنم بأيات حفظها عن ظهر قلب وهو في عز هذا الجحيم .. قال أحد الجنود:

-       اسمعوا هاي النكتة بداعتي .. يوم من الأيام كان القرد فوق شجرة الجوز يفلّي معشوقته القردة على غصن رقيق قتلا للضجر .. الحمار المسكين كان تحته يلعب في خصيانه والطقس جحيما من الحر لا يطاق وعندما يكون الجو هكذا تتدلى الخصيان مثل كيس اللبن .. قال القرد:

-       ما هذا الحر يارب؟ زُهقت أرواحنا من هذا الجحيم .. قال الحمار:

-       بالعكس الجو لطيف اُسكت لا يقلبها الله فينا .. ويمسخنا سبحانه .. (ضحك القرد ثم قال).

-       بماذا يمسخنا؟ أنا قرد وأنت زمال ونحن في الجحيم .. ههههه.

بدأت الريم تخفف السرعة بشكل تدريجي حتى مالت قليلا عن الطريق العام، واستقرت على الطريق الترابي .. ثمة أكواز ماء تحت سقائف من القصب وحصران النخيل .. تتجمع حولها بعض نسوة وأطفال .. وباعة السمك (الحمري والسمتي) يرفعونه في إشارة واضحة الى بيعه .. بعضهم مسلح وبلحى طويلة ودشداديش سود. هنا أحسست اني خارج سيطرة الدولة في هذه البقعة الفسيحة من المستنقعات .. لكن لماذا يبيعون السمك؟؟ لا أستطيع الحصول على إجابة فالجو الجحيمي كان ملغما ومخيفا وللحائط آذان صاغية .. وعساف يرقب الجميع بعينين زائغتين ..

ثمة أناس آخرون يبيعون (الخريط) من عصارة البردي ونسوة أخريات يُبعن السمك اليابس .. بعض الضباط وجماعة عساف وأمثاله بودهم ألا يتوقف حمدان، لكن ليس بوسعهم النطق .. فالحكايات تتردد في تلك الأيام من التعرض المفاجئ من بعض المسلحين هنا ..

توقفت الريم بشكل نهائي بانت قبة السيد الغريب .. نزل الجنود واحدا بعد آخر واضعين اياديهم على رؤوسهم، يرومون التبرك بزيارة السيد الغريب ليحفظهم من غدر القذائف والشظايا وتقارير أمن الوحدة وعساف وجماعته .. كل شيء ينتظرنا هناك ..

ينتظرني عملي في تغليف القتلى وتجهيز الجثث ثم إرسالها ملفوفة بالأعلام الى أهليهم .. هنا في هذه المنطقة النائية التي تحيلنا الى عمق التاريخ الخام يمكن أن يشتغل الدعاء والبكاء تحت قبّة هذا السيد الغريب بشكل أسرع من المدن الضاجة بالناس .. نزلت ومعي رباب وفتحت كفي يديها .. عملت مثل ما يعملون دون قول كلمة سوى الدمع ينزل من عينيها .. قلبي الراجف كان ينطق بمشاعر غامضة نحوها لكني لكزته ليهدأ" ..

 

22

إستغّل شيخ حمادة مقتل مؤذن جامع العاقولي المسكين .. قُتِل ذلك الشيخ المُسن في باحة الجامع عندما كان ينظّف أرضيته بسعفة نخيل في منطقة العاقولية، أراد سقاية شجرة النبق الوارفة والوحيدة بإبريق المراحيض بعد كنس الباحة الواسعة .. دخلوا عليه جماعة مسلّحة ذات صباح طائفي وأشبعوه قتلا بمسدسات كاتمة .. وفي اليوم التالي مباشرة ذهب حمادة مستغلا فراغ جامع العاقولي وحاجته الى دائرة خدمة الجوامع والمساجد في الأعظمية، الدائرة التابعة الى الوقف السني .. مقدما أوراقه لتنصيبه بديلا عن الشيخ المقتول ويستلم مفاتيح الجامع وكل ممتلكاته بمباركة أحد المساعدين له .. ينجح في اختبار الأداء والألقاء وطراوة الصوت وطريقته في التطويح الفنّي بالآذان وتوقيتاته الزمنية المضبوطة .. سيُسمع صوته في منطقة الصابونجية القريبة وفضلة عرب والحيدرخانة وشارع المتنبي وحتى منطقة خان الدجاج في الدهانة .. لم يسمع بعد الآذان مسجلا بالطريقة المصرية، يسمع عمال التغليف وقطع الكارتونات وصب القوالب في الازقة الضيقة للصابونجية كلكلته المحببّة في التكبيرات المحدّثة والتطويح بالحوقلة والبسملة .. اشترى دشداشة وغترة بيضاء جديدتين وأطال لحيته وأخفض من صوته في أثناء الكلام .. حيث أصبح شيخا رسميا مسجّلا في هيئة الوقف السني .. أزال آثار الشبهات التي تحوم حوله رغم انه لمح لمرتين متتاليتين "كاكه ناصر" في شارع المتنبي حيث سأل بعض خاصّته .. مَنْ هذا الرجل؟؟

أما أعماله التجارية فقد اُنيطت مهمتها وادارتها لأبن عمه وصاحبه صبحي .. أصبحت المحال مركزا كبيرا في تجميع خردوات الجيش الأمريكي من كهربائيات واكسسوارات أسلحة وحراب ومناظير وملابس داخلية عسكرية .. الشيخ حمادة يبعث ممثلين عنه للتفاوض على شراء مخلفات السجون الامريكية في كروبر وبوكا بطرية الصفقة الاجمالية .. لكنه يحتفظ بخيمة حجزه بكروبر كذكرى فتحت عليه آفاق التجارة ومركزه المرموق .. قال لصبحي: "تاريخنا تاريخ فيلم كارتوني سيء الصيت يا أبن عمي .. باختصار البلد دائم التحول يتقلّب مثل سمكة أحواض الزينة .. علينا أن نأكل قبل أن يأكلونا الجماعة .. قبل أن تنقلب وتغرق السفينة كلها، فهذا زمانهم .. الامريكان شطبوا على زماننا" ..

 كان حمادة أيام تحت السبعة يدخل كل صباح من الباب الخلفي لمديرية الأمن العامة حتى لا يتعرف عليه المارة للمديرية بحجة سقاية الحديقة الخلفية في الصباح الباكر .. يمضي الساعة الأولى والثانية من دوامه بالعناية بنوع خاص من زهور (السيد العام) التي يحبها، تنتهي الساعتان الصباحيتان فينتهي عمله، ليذهب الى مطبخ المديرية، إذ يجد صبحي متعّهد طعام الموقوفين والمحجورين والنزلاء المؤجل النظر بأمرهم وبأمر نائب العام .. يخفي حمادة منجله بكيس أدواته الزراعية تحت نخلة موز كاذبة .. ثم يتوجّه الى صبحي ليساعده في ساعات إعداد غداء الموقوفين .. كان حمادة منتميا الى الداخلية بعنوان (بستاني)، لكنه اُحيل على التقاعد بعد أن التحق بجبهة الحرب ثم شمله قرار تقاعد أفراد قوى الأمن الداخلي الذين شاركوا كجنود في جبهة الحرب. ثم العودة مجددا الى حديقة الأمن العامة بعقد المتقاعد .."سيدي لا أستطيع العيش خارج سياج هذه البناية اي والله وداعتك سيدي" هذا ما قاله للسيد العام كما يسمونه داخل اسوار العامة ..

أما صبحي فقد كان فنانا ماهرا في اكتشاف (مرق الغداء) الاقتصادي للنزلاء .. الوحيد الذي إستطاع إرضاء (السيد العام) باكتشافه هذا النوع من مرق الهواء الحار وبطعم البصل ويسمى بمرقة (صلي) .. كيلو بصل مضافا له نصف كيلو هواء وخاشوقة شاي (نيمندوزي) وخاشوقة طعام معجون طماطم تكفي للعشرات من النزلاء بل المئات .. يدفع نموذج الغداء لنائب العام ليتذوقه حتى يهز رأسه موافقا، يرفع تبريكاته لصبحي بمكتشفه في هذه الخلطة العجيبة .. أما حمادة فكان يدخل مجموعة القاعات الاثنتي عشرة والمحاجر العشرين والانفراديات الخاصة وغرف التحقيق ليوزع الطعام بالقسط والعدل .. يتقاضى حمادة اجورا زهيدة من العمل ك-أوفر تايم- مع قريبه صبيح في توزيع الوجبة، فراتبه الشهري ك(بستاني) في الحديقة الخلفية وتربية زهور(السيد العام) لا يكفي الا مع إكرامية شهرية من صبيح .. استطاع الشيخ حمادة أن يجمع ثروة كبيرة أيام فوق السبعة رغم اجتثاثه واستطاع أن يرد الدين الى صبيح المجتث من الحياة، بعد تهيّكلت مديرية الأمن وتحولها الى خرائب تتبرّز فيها القطط .. يعيد شيخ حمادة ابن عمه صبحي للعمل وتحت رحمته وإشرافه .. ثم يجعله أحد أبرز العاملين معه في سكراب السجون الأمريكية ووكيله الأول في إدارة محاله .. لم يتعرض أحد ما الى حمادة لأنه منتسب الى الامن العامة ..

انتقل حمادة من عالم تحت السبعة الى عالم الفوق برشاقة كبطل لسباق قفز الموانع .. حاله حال الكثيرين الذين فرضت ظروف البلد الجديدة وتحولاته .. تعلّم قفز الموانع والانتقام السري بكل الطرق المتاحة ..

 

23

عندما اضع رأسي على المخدة في غرفة 306 .. لا يتيح لي هذا الفراغ وحياد لون جدران الغرفة الضيقة ولزوجة الفضاء الساكن التفكير بشكل مُنتج .. وبشكل يسير لاستعادة ترتيب ذاكرتي وإسعافها في استرداد ما حُذف منها من نتف أحداث قديمة وأسماء وعناوين أحتاجها الآن .. كان السؤال المُلح، كيف أصل الى رباب؟ كيف أحصل على عنوانها الحالي في بغداد المسوّرة بالكونكريت العازل بين منطقة وأخرى؟ مَنْ يعطي المعلومة والناس تعيش في دوامة رعب السؤال؟ عُزلت المناطق السنّية عن الشيعية الأخرى بالكونكريت وجعلت على رأس كل منفذ سيطرة عسكرية متخصّصة في التعرف على أفراد المنطقة من الغرباء عبر بطاقة السكن أو بطاقة حصة التموين ..

كيف .. كيف أصلها؟ وقد قطعت كل تلك المسافات وتحمّلت هذه المجازفة المميتة؟ الناس هنا كما يقول علي عبد الهادي لا تستقر بمكان: "تغيّر الناس عناوينها وسكنها حسب التهديدات والظروف القادمة من مجهولين ومن الطائفتين المتحاربتين .. أما التهديد فهو عبارة عن مظروف تحت باب البيت .. داخل المظروف اطلاقة وحيدة كافية للملمة أغراض المُهَدد والرحيل الى مكان آخر .. أحيانا يكتفون برسالة موبايل او علامة استفهام حمراء أو سوداء بحجم بعير على الباب أو على جدار الدار، في أضعف الايمان تأتي إحدى نساء الجيران بدافع الحرص لتبلّغ المُهدّد عن رسالة شفوية من الجماعة المسلحة تأمره بالرحيل وترك المنطقة خلال ال 24 ساعة قادمة" ..

 لم أعرف بعد ما هي طائفة رباب؟ وهل أن منطقة حي الجهاد منطقة خاضعة لأهل السنة أم لأهل الشيعة؟ عليّ ان اسأل صديقي علي بهذا الموضوع، قبل الشروع بأي خطوة .. ها .. تذكرت الآن وأنا معها في سيارة الريم انها أخبرتني عن أخيها "عبدالله حسن" صاحب معمل لصنع ماسحات الكاشي في الشورجة .. بعدما تعبنا انا ورباب من البحث عن زوجها من دون فائدة تذكر .. لثلاثة أيام متتالية في جميع المستشفيات العسكرية والوحدات في البصرة من دون فائدة .. سوق الكواز في الشورجة معرض ومخزن عبدالله حسن .. هذا الكلام قبل أكثر من عشرين عاما .. الذاكرة استجابت الأن لمعلومة مختزلة وعليّ استغلالها ..

سأذهب وليحدث ما يحدث بحجة اني كنت جنديا مع زوجها ولدي معلومات عنه بعد عودة دفعات من الاسرى على شكل دفعات وفق اتفاقية تبادل الاسرى .. الطريق الى الشورجة ليس بعيدا عن الفندق ..

عندما وصلت الى دهاليز الشورجة الضيّقة، استدلّيت الى سوق الكواز بعد أكثر من سؤال .. اربكتني عربات الحمل اليدوية في السير الطبيعي دون الاحتكاك بالعربات والحمالين والزبائن الدائخين .. أصحاب عربات الحمل اليدوية غير مبالين بالمارة في تلك الممرات الضيقة"بالك عيوني .. أغاتي" لم يكن الطريق الى سوق الكواز صعبا .. كان سوقا ضيقا متنوعا بألوان وأنواع من صناعات منزلية من البلاستك .. فبعد أكثر من سؤال عن محل "عبدالله حسن" وصلت الى معرضه الضيق في مكان تحت الارض .. لكن الرجل قد توفى قبل عشر سنوات .. قال لي ابنه البكر:" استرح عمي .. تفضل أنا ابنه .. أمر خدمة" أخبرته اني أسأل عن رباب زوجة حاتم علوان .. قال لي بعد ابتسامة غامضة: "العفو من أنت؟ ما الذي ذكرّك بهذا الموضوع؟ نحن بيا حال عمو ؟؟ ما الفائدة من كونه طيّبا ام ميّتا؟ خالتي رباب موجودة حاليا في حي الجهاد ولكن علاقتنا بها مقطوعة من خمس سنين .. هناك مشاكل كبيرة داخل العائلة .. الابن البكر لخالتي رباب اسمه ضياء حاتم تزوج من بنت شيعية وانجب منها ولدين(حيدر وسجاد) وبنت اسمها(فاطمة)، أما ابن خالتي الآخر وأسمه نجاح حاتم فقد أحبّ بنت سنيّة من منطقته قبل المودة الطائفية، تزوّجها وانجب منها ولد وبنت(بكر وزينب) .. المشكلة عمو في أخوال سجاد وحيدر الذين يمقتون أولاد عموتهم بعد مقتل سجاد وبكر .. أصبح بينهم نهر من الدم وهوة لا يمكن ردمها .. كل طرف يتربص بالآخر فهم يعيشون في قطاع واحد في منطقة البياع .. عائلتنا حاولت الابتعاد عن هذه المشاكل كلها، لم نعد نتدخل ونصلح ما بينهما حفاظا على رقابنا .." ..

 تدراكت الموضوع وأخبرته عن وصية لزوجها حاتم يجب أن تصل الى زوجته رباب .. بعد مراوغة وتمثيل انطلت الكذبة على الرجل وأعطاني العنوان بقصاصة ورقية وفيها رقم هاتف موبايلها الخاص .. اذن رباب الأم لازالت موجودة في حي الجهاد .. خرجت من مسالك سوق الشورجة الضيقة وأنا فرح بما أنجزته اليوم في الوصول الى غايتي السرية .. سأتصل برباب وأخبرها على مهل من أكون .. حتى لا تصاب بجلطة قلبية .. أكيد انها أحبتني بمثل ما أحببتها .. القلوب سواقي وهذا مثل عربي .. حتى اذا كانت بشعر أبيض منفوش ووجه طرّزته التجاعيد وهموم الزمن الأعبر، لكنها رباب المرأة التي تربعت على كرسي فوق باب ذاكرتي وتوسدت في ربوع قلبي .. وضعت لها التاج على رأسها وتوجّتها أميرة أحزاني ومليكتي مدى الحياة .. المرأة التي أعادتني للعراق في هذا الظرف العصيب من تاريخ بغداد ..

ترى كيف تستقبلني رباب؟ الأفضل أن اتصل بها لتخفيف الأمر عليها قبل تتويجها مليكتي الأبدية ..

من الشورجة الى شارع المتنبي عدت مشيا على الأقدام مستأنسا بزحمة الناس في شارع الرشيد وضجيج الباعة. السير في زحمة البشر يخفّف من كآبتي المزمنة ويشعرني بحالة من الطيران .. كنت فرحا بما أنجزته في حصولي على رقم هاتفها، اليوم أنا مستّعد لكل ملاحظات كريم في الحذف والإلغاء والإضافة .. سأقول له "كل ملاحظاتك مجابة لك اليوم ولو تطلّب الأمر حذف أو إضافة فصلا من المخطوطة".

 لم أسترق السمع الى حديث الناس السائرة في هذا الزخم البشري العظيم ..الى اين تسير الناس .. ربما الى حتوفها الأخيرة .. يتحدثون عن الجثث المرمية في المزابل أو خلف السدّة او خلف المعامل أو تلك مكتوفة الأيدي ومرمية خلف الكراجات أو قريبا من الطمر الصحي أو تلك التي طفت في دجلة .. المسافة ليست بعيدة بين الشورجة وشارع المتنبي"شمرة عصا" مثلما تقول العرب. وصلت أخيرا الى مكتبة الحنش لتكملة قراءة مخطوطة الريم ..

 

24

في صباح يوم آخر جديد من أيام محنة كاكه ناصر .. اختفى في ظروف غامضة وعويصة وقبل انجاز مهمته، الصباح الذي ذاعت به كل القنوات الفضائية سير المعارك الطاحنة في حي الجهاد البغدادي بجانب الكرخ .. المعارك التي اندلعت بعد دخول سيارة نوع (كيا) وقت صلاة المغرب على مجموعة مصلين في حسينية "فاطمة الزهراء" في عمق حي الجهاد .. مما أشعلت هذه الحادثة فتيل معارك دامية وردود أفعال قوية من طرفي النزاع المسلح .. سواء في حي الجهاد أو في أحياء البياع والعامرية والسيدية والخضراء والعدل حتى غدا مشاهد الدماء وهي تموج كمياه أمطار متدفقّة بجنون مع عصف في صوب الكرخ كله تقريبا .. حوادث قتل درامية كأنها صمّمت لإنتاج فلم هوليودي، في كل صباح جديد تعثر دوريات الشرطة على المزيد من الجثث لتأتي سيارات أمانة العاصمة وتحملها الى دائرة الطب العدلي .. أصبح منظر الجثث المرمية على حواف الشوارع او في الشوارع الخلفية او قرب مطامر القمامة منظرا مألوفا لتلك الأيام .. مزروعة كما شتلات النخيل المتيبّسة في جزرات الشوارع .. جثث مرمية وأخرى تنتظر والكل هنا مشاريع جثث مرميّة .. والناس تلهج ب"الله كريييييييييييم .. هاي ولا غيرها .. الله يعاقبنا على أعمالنا" ..

 كان كريم حنش في تلك الساعة يردد اغنية "ياخوخ يازردالي" لطالب القره الغولي .. وهو يقلب المنجز من المخطوطة التي أوشكت على صفحاتها الاخيرة .. يغني وهو في قلب الجحيم .. مالذي يجعله يغنّي لولا عامل الخوف المتجذّر؟ وربما هي حالة اليأس التي تفيض بها روحه .. لا أدري ، كور الخيوط ملتبس جدا ..

في ذلك الصباح القائض استطاع علي عبدالهادي من الدخول الى المنطقة الخضراء بعد تجاوزه لسيطراتها قاصدا الى القنصلية الالمانية، مستعلما من موظفيها عن حالة مواطنها المفقود قبل صدور إعلانهم الشحيح ..

Vom dem deutschen Konsulat in Bagdad an das Irakische Außenministerium. Im juni 2007 wurde der deutsche Staatsbürger Naser Raschid Fausi von eine bewaffnet Gruppe entführt. Wir bitten sie die Suche sofort aufzunehmen.

Mit freundlichen Grüßen Der deutsche Konsul Bagdad

اعلان:

" الممثليات الالمانية في العراق بغداد / اربيل:

 الى/ وزارة الخارجية العراقية

انه بتاريخ .. .. .. شهر ستة - سنة 2007 .. اختفى من احد شوارع بغداد / الكرخ المواطن الالماني – ناصر رشيد فوزي- أعترضته جماعة مسلحة مجهولة الملامح .. لذا اقتضت الإشارة لمناشدة الاصدقاء في الجانب العراقي .. نهيب بكم لزيادة دائرة البحث/ الاستقصاء/ التحري الميداني عن المذكور .. تقديرنا" ..

 السفير الالماني

بغداد

«ذلك ما تمخّض فعلا من إعلان القنصلية الالمانية الشحيح مثل ماء الصحارى، بعدما اختفى مواطنها الالماني ناصر رشيد الملصقة صورة جوازه اعلاه .. صحيح هو الماني اكتسب الجنسية في بداية الألفية الجديدة لكنه من اصل عراقي .. إذ جاء الاعلان متأخرا كثيرا عن حادث الاختفاء .. في الجانب الآخر كثّف صديقه علي عبد الهادي بندر جهوده الفردية للعثور عليه، صديقه هذا صاحب معرفة بكل تفاصيل أرض الاقتتال البغدادية التي دارت عليها رحى حرب أهلية شرسة وغير معلن عنها رسميا، يعرف شوارع ومناطق الاقتتال والتوتر وبؤر التأزم الطائفي .. الحرب اندلعت سنة 2006، لم تنته بشكل نهائي في عام 2007 كما هو معلن .. ما جرى ليس استعراضا تمثيليا في برنامج "هنا بغداد" .. بل هو جحيم أرضي بكل معناه البلاغي .. خصوصا في شوارع بغداد وفي دروبها المهلكة، المؤدية الى الساحات العامة الشهيرة وفي مقدمتها المناطق ذات الاختلاط المذهبي، حيث شهدت أقصى مفارقات التوتر المسلح والنزاع المستمر بين فصائل الاحتراب اليومي .. وإذ يعتبر البلد في الأخبار العالمية بؤرة توتر طاردة للابناء، يأتي الابن الألماني / العراقي ناصر الى بغداد .. لقد وسّع صديقه دائرة بحثه قبل أن تتحرّك القنصلية الالمانية في بيان مناشدتها البروتوكولي الشحيح، ساندها بذلك المركز الثقافي الالماني - معهد جوته – بإعلان صدق النيّة للمرة الثانية على قناة WD الالمانية في تحقيق خاص لتغطية حادثة الاختفاء« ..

كل الأمور تسير الى حتوفها مثلما كان يفكر "علي" في المصائر التائهة هنا .. وما زال كريم يدندن في ذات الاغنية"يا خوخ يا زردالي .. أي خوخ وأي زردالي؟؟ الناس تشوى في مقلاة دون زيت يا كريم" لايهتم ويستمر مقلّبا اوراق المخطوطة الاخيرة وهو يدندن:

 "لم يبق من وقت الدخول الى بوابة جحيم الحرب غير سويعة واحدة فقط .. شعرت بالخوف عندما حدّقت بوجه رباب وقد بانت عليها علامات القلق المشوب بالحزن .. "نحن على أبواب البصرة" قال حمدان سائق الريم .. البصرة مدينة منكوبة في كل الدهور والازمان، فهي تتعرض الى قصف متواصل هذه الايام في الليل كما في النهار "مثل السمك مأكول مذموم" .. كنت أتساءل مع نفسي أين ستذهب رباب في هذا الليل وتسأل مَنْ عن زوجها؟؟ حاولت طمأنتها اني لن أتخلَى عنها حتى الحصول على نتيجة ما .. " انت معي ولا تخافين طول ما أنا معك" .. تلك الكلمات القليلة دعتها الى الانفجار في نوبة بكاء خافتة. أرخت رأسها قليلا نحوي حتى تشبّعت برائحة الحنان والطيبة المحروم منها طوال حياتي .. أخذت أنفاسي العميقة من تلك الرائحة العطرة التي أبعدت عني ولو قليلا رائحة جثث البرّاد ..

 فيما قرص الشمس بات يسرع نحو الأفق مودعا لنا بابتسامة غامضة وملوحا لنا بشفقه الأحمر يعكس شعاعه الخافت على صفحة وجهها المحمر حتى تشتعل الحرائق في داخلي. رباب المرأة الساحرة في هذا الليل المقبل أخاف عليها من وحوش الطريق وذئاب العسكر .. لون الشفق الأحمر يذوب مع مزاج الكآبة والحزن والشعور بالقلق والخوف كلما تقدمنا مترا واحدا في أعماق الجحيم .. كم كان بودي أن يطول الطريق حتى استغل ظلام الليل لأبكي قليلا في حضنها وأنا أتصور نفسي جالسا في سينما اشاهد منظر الحرب الدائرة على شاشة السينما؟ فتحنا نوافذ زجاج الريم كلها مع اشتداد الرطوبة والجو الخانق الحار في أرض المستنقعات المنسية من هذا البلد ..

في هذه الساعة الحرجة بعد أن بانت رائحة البارود وصوت القذائف المنفلقة، بدأت دائرة الرعب تصغر من حولنا أنا ورباب. حيث توالى منظر التوابيت المغطاة بأعلام عراقية عابرة بالاتجاه المعاكس لسيرنا، حيث يرفع الجنود أياديهم مودعين قتلى الحرب .. لا يعلمون إن هذه التوابيت والأعلام مصدرها مركز تسليم فل /3 .. كانت صناعة وتعليب رفاقي الجنود في المركز .. رباب تفزع من كل تابوت مغطى بعلم يخطف بجانب الريم .. تتوقع انه هو فوق واحدة من تلك السيارات المارة بالاتجاه الآخر .. ومع كل تابوت اسمع بعض العبارات:

-       الله وياكم انتم السابقون ونحن اللاحقون ..

-       يبدو أنه هجوم الحسم الذي تحدثوا عنه .. هذه التوابيت هي الدليل القاطع على بداية الهجوم .. القيادة لم تعلن عن بداية الهجوم ..

لفّ صمتٌ ثقيلٌ كل من كان في باطن الريم .. عندما ازدادت الرطوبة ولزوجة الأجواء في تلك المنطقة .. كنت أستمع لبيت ابوذية من العيار الثقيل مع هدهدة وأنين مكتوم، وفي نهاية المقطع أستمع للنشيج المتقّطع كأننا نئن في فرن من حديد صدأ، أحد الجنود الذي يلف رأسه بخاولي كان يتأمل جاموسة سوداء تغطس في مياه الهور الرمادي .." احسدك" تنّور مستعر على صفحة المياه يتصاعد منه الدخان الأسود وزوارق تسبح على صفحته تمر مسرعة وكلاب كسولة لا تقوى على نشّ الذباب عن ادبارها، ليس لها القدرة على الحركة .. ثمة نساء يغسلن الصحون على حافة الهور في مشهد بدائي .. وأخريات يحملن باقة الحطب تذكرني بلوحة تجارية مأخوذة عن هذا المشهد .. بدأت الحياة هنا تنذر بالتوجس والخوف الدفين يتفجّر في كل لحظة مع مرور الوقت والايغال السريع الى الجحيم وتوقف حديث الريم .. رباب تبكي بصمت يشبه صمت الاهوار الحزينة" ..

 

25

في الساعة السابعة من كل صباح انهض من النوم على ايقاع الساعة البايلوجية منذ أيام مركز التسليم، أفزُّ الفأر المذعور من النوم .. أسمع هذا الصباح أنينا خافتا مصحوبا بسعال مستمر يخرج من أعماق سحيقة .. موّال حزن مع قهقهة وبكاء وأنّات طويلة مخنوقة، اههههيييي أأخوو تفووو .. تتوالى كل صباح من صباحات فندق كويستان .. أعتقد ان هذه الاصوات تصدر من هذه الغرفة، من نزيل الغرفة 305 الملاصقة لغرفتي .. انه الرجل العجوز طويل القامة ومحني الظهر وشاحب الوجه .. محنّي الظهر حيث أثقله الهموم العراقية برمتها .. يبدو أنه النزيل الدائم في هذه الغرفة .. يصادفني كل يوم تقريبا في مصعد الفندق .. كان الرجل صامتا ساهما لا يتكلم ولا يرد التحيّة مطلقا على أحد .. أثار فضولي هذا الرجل الغريب المكلل بالحزن .. هالتان تؤطران عينيه مع تجاعيد رسمت خرائط متعرّجة على وجهه .. أخبرني الرجل عامل خدمة غرف الطابق الثاني: "إن هذا الجار لا يرد السلام ولا تلحّ عليه بالسلام .. يكره السلام ويعّده لعبة زائفة منتهية الصلاحية. لهذا الرجل مأساته الغريبة، استطاع المسلحون من قتل أفراد عائلته جميعا ثم فجروا بيته وأحرقوا أثاثه كله ونثروا رماده في الشارع امعانا في الجحيم .. أبناؤه عمر ومثنى تمَّ قتلهما في يوم واحد وبلحظة واحدة أمام بيته في السيدية وأمام عينيه في أثناء 2006 بنفس يوم تفجير مرقد "الامام الهادي" في سامراء، يقولون أن جماعة ميليشية هي التي نفذت القتل .. المسكينة ُأمّهما لم تحتمل المصيبة وثقل الكارثة. ماتت كمدا عليهما بعد شهرين تقريبا، الرجل العجوز لم يطق البقاء في البيت والمنطقة والناس. جاء ليسكن في فندق كويستيان منذ شهور كحل مؤقت حتى يأذن الله بالرحيل .. لا يطيق الذهاب الى بيته المُّدمر .. تبّخرت حياته برمشة عين .. يقول الرجل لا داعي بعد اليوم للسلام والتحية في بلد معظم ناسه لا يحبون السلام وقد رضعوا من ضرع بقرة العنف الولودة ومن مواسير بنادق الكلاشنكوف" ..

 أخبرني العامل الظريف أيضا عن صديقه الوحيد الذي يرد السلام على تحيته فقط .. " ذاك هو نزيل في الطابق الأول في غرفة211 شبيهه في المحنة .. حيث قتلت القاعدة عائلته كلها حتى الأطفال منهم في الخالص وحرقوا بيته وهو رجل شيعي كبير السن .. الرجل نزيل فندق كويستيان كان موظفا في التسجيل العقاري في بعقوبة .. ايضا هُجّر من منطقته بعدما فقد الأمل بكل شيء في هذا البلد .. جاء ليسكن في فندق كويستيان ايضا .. " كويستيان ايها الحجر الاصم لكم تحمل في جنباتك من المآسي" النزيلان متشابهان في كل شيء الا بالطائفة. حتى غدا صديقي محنة واحدة هنا .. يتباريان يوميا في مقهى النيل السودانية في لعبة النرد عصرا من دون ربح أو خسارة أو مراهنة .. الزار هو الذي يتحّكم بمصائر العراقيين مثل لعبتهما القديمة في احراز السبعة المحظوظة التي لا تأتي مطلقا .. في الفندق استاذ ناصر عجائب وغرائب .. كل من ينزل فيه تكون له قصته العجيبة .. حتى أنت ستكون لك قصتك .. ههههه" .. زلزلت كلماته وضعي وأربكت كياني كله وتعثّرت خطواتي .. أقلقتني التنبؤات اللئيمة لهذا العامل ..

 في هذا الصباح البغدادي الثقيل الذي يضج بأصوات الاسعافات وسيارات الشرطة الزاعقة بعد وجبة فطور تقليدي .. بيضة مقلية على شكل عين وصمونة تشبه خارطة البلد المتآكلة واستكان شاي اسود في مطعم الفندق الفطور التقليدي في بغداد بعد سنين فطور الشوربة الخاكية ..

تحرّكنا أنا وجاسم بسيارته التاكسي الهونداي بخفة ورشاقة بين زحمة مكثّفة من سيل جارف من السيارات الصفراء المنذرة بالموت الذي بات يحوم في الفضاء القريب .. رسم الخوف على وجوه الناس المستفزّة من كل نأمة صوت .. علامات الفزع من الهورنات أو اختناق صالنصات السيارات الفولكا القديمة التي تتنقل من ساحة النصر الى باب المعظم فتطلق العوادم المختنقة أصواتا أشبه بصوت الطلق الناري .. أنه صباح ثقيل بأخبار الانفجارات حيث أخبرنا مذيع الساعة التاسعة صباحا من قناة دينية شيعية تبث من الروضة الكاظمية بسلسلة من التفجيرات الصباحية تضرب العاصمة .. كان الفزع يرسم خرائطه على وجوه المارة وهم يحثون الخطى ويتلفتون قرب الجدران العازلة والكونكريت .. بدأت اتعرّف على حجم الانفجارات من وجوه المارة، أكثر من اذاعة شيعية وسنية ووسطية علمانية وكردية ومستقلة تنقل ذات الاخبار عن عشرات الجرحى والضحايا .. السائق راح يعبّر عن قلقه وفزعه بتقليب محطات اذاعات مشوّشة دون ان يستقر على واحدة منها .. قال" الله يستر .. شلون بالله قابل يلمونه بكيس نايلون؟؟ أتعس الميتات هذه" ..

كان الوصول الى حي الجهاد في جانب الكرخ الأكثر عنفا هذه الأيام ضربا من الانتحار أو الجنون .. قضية مصير وتضحية غالية الثمن .. يحتّم علينا المرور بأعقد أماكن عرضة للموت والقتل بالمفخخات والعبوات والرمي العشوائي يقول جاسم:

 "في الشوارع المؤدية الى حي الجهاد أكثر من عبوة وأكثر من مصادفة مفخخة في الساحات الواسعة قرب معرض بغداد أو الحارثية أو ساحة النسور .. كل الأمور قضاء وقدر إلا السيطرات الوهمية. أنت استاذ ناصر بحاجة الى جنسيتين .. عندما نرجع بسلامة من حي الجهاد سأعمل لك في سوق مريدي جنسيتين .. واحدة بإسم كرار الساعدي وأخرى بإسم "قتيبة العزاوي" تترك جنسيتك الحالية التي تبقى من باب الاحتياط .. اسمك الحالي يدوّخ المسلحين وربما يعرضّك للقتل من قبل الجميع" ..

 طبعا كان جاسم مترددا من الوصول الى حي الجهاد قال: "استاذ ناصر المهمة صعبة .. حي الجهاد منطقة ساخنة .. مثلث القتال بين الامريكان وجيش المهدي وجيش الفاروق وكتائب ثورة العشرين وانصار السنّة ومجلس شورى المجاهدين والنقشبندية .. أولا سأتحاشى المرور بساحة النسور التي تكثر فيها المفخخات ولخاطرك وخاطر علي عبدالهادي سأقبل المجازفة" ..

 جاسم أبو محمد سائق تاكسي الهونداي أرسله ألي علي عبد الهادي، صوّر الأمر لي أننا في جبهة قتال فعلية .. طبعا قلبي يخفق وقد سرت بجسمي رعشات خوف متواصلة ممزوجة برعشة لقاء رباب، لكني أخفيت ذلك أمام جاسم .. هل هو الخوف فعلا ؟؟ أم حرارة اللقاء مع رباب ؟؟ ربما الأمران معا؟؟ ربما .. الموت على يد الامريكان سيترك لي تعويضا مجزيا .. التعويض لمن؟؟ الى سيسو قطتي الكئيبة مثلا .. إترك ناصر هذه الافكار، فكّر في رباب الحبوبة التي تنتظر ..

موعدي في هذا الصباح مع رباب .. اتفقت معها بالهاتف بعد أن تعبت كثيرا للحصول على هاتفها الشخصي والتعريف بنفسي لها .. هي التي حدّدت لي الوقت في الساعة واليوم للحضور الى بيتها وقد أعطتني عنوان بيتها في حي الجهاد ..

اليوم أكيد سألتقي مع رباب .. ترى كيف سيكون شكلها ؟؟ هل أنا مجنون فعليا كما كان يصفني الأصدقاء في مقهى عرب سنتر ببرلين وكما يلمح لي علي ابو الجرايد؟ ربما نعم وربما أنا العاقل الواقعي الوحيد هنا .. بعد سنين بعيدة من البعد عنها كيف تكون حرارة اللقاء؟؟ هل نسيت زوجها المفقود؟؟ بعد أن زوجت الولدين ضياء ونجاح .. هل تزوجت هي من اخيه؟؟ عفوا أقصد هل عاد الزوج من الغياب بعد أن وضعت الحرب أوزارها؟؟ ربما كل شيء غير طبيعي وخيالي جائز هنا .. جاسم يجري مكالمات كثيرة في هاتفه النوكيا الصغير .." كم تبقى من المسافة الى حي الجهاد أخ جاسم؟" سألته لأكسر حدة الجو الخانق في لجة الوساوس والأوهام والخيالات والخوف.

-       ليس بعيدا لكن الازدحامات والتفتيش بسيطرات أصلية ستجعله بعيدا جدا .. هذه هي البياع وتلك شقق صدام كما يسمونها الناس رغم موته .. بعد قليل سنصل السيطرة الرئيسية للجهاد .. بالنسبة لي يكون خطرا على حياتي الدخول بعد السيطرة لأني كما تعرف شيعي ودمي مطلوب هنا وجنسيتي الاحتياطية ليست معي فقد نسيتها في البيت ولم اتصور أن مشوارنا اليوم الى حي الجهاد، حتى علي عبد الهادي لم يخبرني بمشوار كهذا .. أخبرني ان مشاويرك لا تحتاج جنسيتين حجي .. استاذ ناصر بالنسبة لي، لا أستطيع المجازفة أنا صاحب عائلة .. عندي جوقة أطفال .. كوم لحم .. وأنت تستطيع تدّبر أمرك أنت كردي وغير مرغوب بدمك بيننا .. تفضّل أنزل ..

ضحكت من طريقة كلامه وخوفه وطريقة تبريره لهذه المهزلة، قلت له" ماشي انزلني قرب السيطرة الرئيسية لشارع الكلية وانت عُدْ لأهلك سالما، سأنهي موضوعي بسرعة وأعود الى الفندق وموعدنا غدا في الساعة الثامنة للذهاب الى شارع المتنبي " .. قال:

-       استاذ ناصر ما هو موضوعك الضروري هذا في جبهة حي الجهاد المشتعلة .. اووف بس لو أعرف .. قلت له على الفور:

-       بعدين تعرف جاسم ..

 

26

 يتمطّى الجالسون بمقاعدهم ليبعدوا خدر أجسادهم وسط سفينة الريم، حيث خيّم حزن ثقيل ولزج في الساعة الاخيرة .. ثمة خوف بدا على وجوه لعب في الظل والضوء لعبة الشبح ، تعرّقت اجسادهم وتبللت ملابسهم الخاكية والتصقت على جلودهم .. رسمت خرائط الملح الأبيض على مؤخراتهم وظهورهم .. خرائط تشبه خريطة الوطن شديدة التعرجات لكثرة التضاريس الطبيعية على ارضها الخام .. تساوت لدى الركاب لحظة الحياة والموت معا ووصلوا الى حافة اليأس العارمة، اسرى في انتظار لحظة موت غاشم .. لا مفر منه وقد وقّعوا على قرار مصائرهم المحتومة .. "أين نولي ياربي"؟ فكلما يقتربون يزداد قلقهم الذي يقودهم كعميان الى الحتوف .. القلق الذي سيقتلهم أكثر من فعل الموت ذاته .. "والله بلوى" قال أحد العرفاء يحدث صاحبه بسرية تامة ..

مقعدي قرب رباب خلف السائق حمدان مباشرة يتيح لي النظر الى مقدمة الشارع العام برؤية واضحة جدا، أستمع الى ثرثرة السائق المتواصلة مع علاوي والمقربين منهما .. قال " أحكي لكم قصة حدثت لي العام الماضي في هذه الريم" أدخلنا بجحيم ثالث من حكاية شبه عجائبية حدثت له منذ سنة تقريبا مثلما يذكر ..

عندما تتحول مآسي الجحيم الى حكايات فتلك أيضا مأساتنا القادمة يارب .. في هذه الريم نفسها التي كلما تحدث وحلف واصفا اياها قائلا (وحق هذا النعش)، حدثت المصيبة في هذه الريم قبل سنة من هذه الحرب، قال:

"يوم من الأيام يا أخوان كنت قادما في أمان الله من بغداد الى البصرة، ركّابي مثل كل مرة وكالعادة هم من الجنود المساكين كانوا ملتحقين الى الجبهة، كنا نسير في عمق الليل وذلك لنخفّف من وطأة نار الشمس الحارقة في النهار .. تعرفون ان الجندي(ابو خليل) لا يهمه الليل أو النهار سوى الوصول في ساعة تمام قبل دخوله لعبة الغياب والعقوبة .. وقبل أن أصل الى مدخل سيطرة عسكرية قرب ناحية السلام على حافة الهور .. اصطدمنا بجماعة يرتدون ملابس زيتونية ويشاميغ حمر تعرفون هؤلاء الصنف .. ترجّلوا من سيارة ريم يبدو إنها متعطلة ومتوقفة على جانب الطريق .. فجأة مع لحظة التوقف قفز أحد أعضاء السيطرة متوجها نحونا .. ثم تبعته مجموعة من الانضباط العسكري، ودون سلام أو كلام أخبرني الرجل المتحفز شاهرا مسدسه أن اطفئ محرك الريم وأنزل الى السيد الضابط بسرعة لأمر هام .. قلت له ببساطة وعفوية":

-       خير ان شاء الله .

-       انشالله خير .. نفّذ ثم ناقش .. ترجّلْ بدون كلام زائد.

"كانت الريم الأخرى المتعطلة متوجهة نحو بغداد وأنا متوّجه الى البصرة .. وعلى ما يبدو كانت محمّلة بجنود مصابين قد لمحت البعض من زجاج الريم، الأوامر الصادرة لي بنقل المصابين في سيارتي الى بغداد حيث يتكفّلون هم بدفع الأجرة وليست بطريقة السخرة القسرية .. ومن دون موافقة أو رفض مني أو حتى ابداء أي رأي مني .. وبسرعة البرق تم إنزال ركابي الجنود بعد أن ايقظوهم من نومهم كلهم .. قالوا لهم مازحين. "هجوم هجوم انزلْ ترجّلْ انهضْ" .. قال الضابط:

-       سنتكفل بإيصالكم الى ساحة سعد في البصرة وإيصال من يرغب الى الخلفيات في الدير أو النشوة .. وأنت أخي السائق استدر بسيارتك فورا .. اما هؤلاء المصابون يجب نقلهم فورا الى بغداد، بحالة حرجة وبحاجة الى معالجة سريعة .. بينهم حالات صعبة للغاية، وبعضهم الآخر في حالات خطرة، كما تعرفون لا مجال لإصلاح هذه الريم المتعطلة في هذه الساعة المتأخرة من الليل، أصاب محركها عطب مفاجيء .. وهي عادة الريم في اعطالها المفاجئة .. دائما تخون في حالة صعبة أو موقف حرج .. يالله شباب .. نفّذ فورا" .. ثم صعد رجل آخر وهو عسكري بلا رتبة قائلا:

-       أنت .. اطفئ المسجل وأوقف اغنية سعدي الحلي .. الا تقّدر الموقف .. الوطن بأي حال وأنت فرحان بسعدي، أما ترى ضحايا الهجوم يا قشمر؟

" كان الكلام موجها لي طبعا .. ابتلعته فقد اعتدنا نحن السواق على كلام هؤلاء .. والرضوخ الى رغباتهم في هيجانهم مثل الثيران .. الله لا يكذبني اطفأ علاوي المسجل بسرعة فائقة وصمتَ سعدي الحلي الى الابد من لحظتها .. قلت له: صار سيدي ولكن أنا قادم من بغداد وبحاجة الى راحة والى نوم قبل الرجوع الى بغداد" ..

-       لا تدعنا نأخذ الريم منك بالقوة هاي قرد .. قشمر .. الموقف صعب وهؤلاء اخوتك في الريم العطلانة مصابين .. إنهِ بسرعة .. الكل ينزل وبسرعة .. لدينا مهمة وسنتكفل بإيصالكم الى وحداتكم .. قلت:

"ماشي عمي اقنعوا ركابي بالنزول وأنا حاضر لخدمتكم واعتبروه مجهود حربي .. بخدمة الوطن والقائد .. هذا الخير كله من الحزب والثورة" .. كل شيء حدث بسهولة غير متوقعة .. حضر ضابط برتبة أكبر الكل يقول له سيدي .. وأجبر الجنود بالنزول والانتظار قليلا لتأتي سيارات عسكرية ايفات عتيقة تنقلهم الى وحداتهم .. حيث لم يبق من المسافة إلا القليل .. افرغت الريم تماما وتم ابعاد الجنود عن سيارتي، وأخذوهم بالمسير المنتظم مع حقائبهم ويطقاتهم مشيا على الأقدام مثل تمرين مسيرة تحمّلية ليلية الى المجهول .. لا أحد يتكلم ولا أحد يعترض" ..

" كالعادة مشت البساطيل في المقدمة بانتظام يتبعها الجنود المساكين في هذا الليل .. ايقاع بساطيلهم على الارض يعزفون موسيقى موّحدة لنشيد الموت القادم".

 

27

أول ما فعله كريم عندما حضر الى مكتبته في الصباح وقبل شرب الشاي الصباحي .. بحذف الفصل الخاص برباب وطفولتها من أصل المخطوطة الروائية حديث الريم .. معللا ذلك لخالد:

-       الأمر يسبّب للمؤلف ودار النشر مشاكل قضائية ولي شخصيا يسبب لي مشاكل عشائرية أنا في غنى عنها، العشائرية هذه الأيام سلطة جائرة وقمعية وتعسّفية .. حذف الفصل هو أفضل بكثير من بقائه .. الحديث والاسهاب في كشف طفولة المرأة رباب يعد موقفا لا أخلاقيا وهو طعن في حرمة رباب .. حتى وأن كان متخيلا .. فكل الحكايات المثيرة فيها خيالات .. العشائر خلودي وكما ترى احتلت المدن مناصفة مع الأمريكان .. أهل المدن يهربون خارج الحدود وأهل العشائر يتمركزون في عمق العاصمة .. كل شيء خاضع لجلسة عشائر وللفصل" .. ضحك خالد من أفكار كريم ثم قال:

-       لكنهم غير مهتمين بالكتب والقراءة أصلا ..

-       سيأتي يوم ويفتشون الكتب للبحث عن الفصل العشائري .. ويكتبون على المكتبة "مطلوب عشائري" وبالخط الأحمر ..

-       لكن الحذف كريم يجب أن يكون برضى وحضور الأستاذ المؤلف ..

-       يا أخي أين هو المؤلف؟؟ ثم أما كانت السلطة تمارس الحذف دائما عبر كل الأزمان .. دعني أمارسه مرة واحدة في حياتي خلودي ..

بدأ كريم حنش عند الظهيرة باستخدام هاتفه .. حملة البحث عن ناصر، مستغلا علاقته ببعض الأصدقاء الكتبيين والمثقفين في حي الجهاد والبياع والسيدية والدورة للتقصّي عن الجهة التي اخذت كاكه ناصر الى غياهب المجهول .. لكن جهوده الفردية بقيت ضمن التقوّلات الشخصية ووجهات النظر المتناقضة والتنبؤات بما حدث في مثلث الإحتراب بحي الجهاد، قال له أحد الشهود الذين شهدوا الاقتتال من نافذة البيتونة: " حضرت الوحدة الامريكية المدرعة لأسكات مصادر النيران المندلعة .. في تلك اللحظة استدارت بنادق الطرفين المتقاتلين ضد الامريكان. فقتال الأمريكان واجب شرعي ووطني، مثلما هو قتل الابناء واجب شرعي ايضا" ..

*

أما أنا فبدأت مبكرا هذا الصباح بحملة موسّعة للبحث الميداني في مناطق وشوارع بغداد الملتهبة عن ناصر الكردي المسكين الذي جعلته أكثر من أخ وأعمق من صديق .. ليس له في بغداد غيري ترى من يسأل عنه؟ ناصر غائب في خضّم إعصار بغداد الدائر في أحيائها .. ذهب ضحية حاله حال مئات الجثث المغدورة .. وربما ما زال حيا في مكان ما .. من المحتمل سأجد له فلما في اليوتيوب .. ربما!

مثل مجموعة كلاب تعبث في كور الخيوط الملون .. بغداد بدت هذه الأيام ككرة الخيوط الملتبسة مع بعضها .. كل خيط له رأس لكن نهايته ضائعة ومشتبكة بنهايات ومتاهات أخرى وهكذا، الأمريكان والأحزاب والعصابات المسلّحة والتكفيريين والميليشيات وتجار الدم، كل منهما يجر خيطا ما من هذا الكور صوب منطقته .. ينتهي الكور ويتبدد الأمل للعثور على رأس الخيط وتبيّن نهايته ..

 انقطعت أخبار ناصر وأُغلِق هاتفه تماما .. مَنْ يقتل مَنْ؟؟ السؤال الذي لا أحد يعرف الاجابة عنه .. حتى ابن عمّه البرلماني الكردي لم يكلف نفسه بالسؤال عنه، كان منزعجا من تصرفات ناصر لأنه لم ينتم الى حزب من حزبي السلطة الكردستانية .. أخبرني قبل غيابه أن هذا البرلماني قد الّح عليه في الانتماء لأخذ فرصة دبلوماسية في وزارة الخارجية التي غدت غنيمة من حصة الكرد .. ناصر في كل مرة يرفض فكرة الانتماء وهو العاشق الولهان والروائي الكئيب، كان يعبّر عن إنزعاجه من فجاجة إبن عمه المنتفخ، وعن طريقة توزيع الغنائم في مناصب لا يهتم بها ناصر مطلقا .. ظهر البرلماني أبن عمه في برنامج تلفزيوني ليلة أمس وبحوار ساخن نافيا نشوب أية حرب أهلية في البلاد .. ومعترضا على تعليق المحاور له بأننا نخوضها فعلا هذه الأيام .. وعدّها مبالغة وهو متفائل جدا بعودة الآمور للسيطرة تحت ظل المظلة الأمريكية:

-       إننا ككرد ليس من طرفي النزاع، لكننا نعمل على إطفاء نار الفتنة بين طرفين النزاع .. الحقيقة والواقع أنا كممثل لكتلتي الكردستانية أنفي جملة وتفصيلا نشوب حرب طائفية ..

-       انتم ستعلنون الانفصال عن العرب ، اقليمكم يا أخي جاهز للانفصال، في حالة اشتداد هذه الحرب وخروجها عن السيطرة ..

-       حتى لا سامح الله إن خرجت عن السيطرة، فأن الكرد سوف لا يكونوا أحد الأطراف المستفيدة .. هذا كلام فارغ وغير منطقي.

ليس هناك خيطا أستدل به لاخي ناصر سوى الخيط الواهن الأخير .. بعد أن أنهيت مشوار البحث في فندق كويستيان وشارع المتنبي وبعض مقاه في منطقة البتاوين من دون أية فائدة تذكر، سوى الاسراع للذهاب الى بيت جاسم السائق، حيث كان هاتفه هو الآخر مغلقا أيضا .. أخذت الشكوك والوساوس تأكل رأسي .. هل تمّ(علسه) وبيعه من قبل عمّال الفندق؟ أو أن همام مراسل الرائد الذي سهر معنا في الفندق فعلها؟ أو ربما جاسم سائق التاكسي الهونداي؟ أو أحد زبائن شارع المتنبي الذي يوصل أخبار الشارع الى محمد عسّاف مثلا؟ او ربما هو شيخ حمادة نفسه الذي أكثر من السؤال عن ناصر الكردي .. لقد وضع الوساوس في رأسي كريم حنش ودوّخني ..

 لا أعرف!! كل الاحتمالات واردة في عاصمة الجمرة الحارقة .. ربما قد أصطاده المسلحون في سيطرة وهمية قرب ساحة زبيدة مثلا وهو في طريقه الى شارع المتنبي؟ ربما لأنه حامل للجنسية الالمانية قد فكّرت إحدى القوى المسلحة في مبلغ الفدية الكبير الذي تدفعه المانيا لمواطنيها .. دختُ لا أستطيع التركيز في مصير هذا المسكين الذي جاء لطبع روايته، وقد تمّ (علسه) بطريقة مأساوية .. أين أنت أيها المخذول من أهل هذا البلد؟؟ لو بقيت في برلين تصنع التوابيت الأبنوسية للأثرياء،أما كان أفضل لك من القدوم هنا ومشروعك في طباعة مخطوطتك الصفراء؟؟ أما كان أفضل لك البقاء حيث أنت؟؟ أية مخطوطة وأية مقبرة تنتظرك؟ أية رواية تطبعها في جحيم الجمرة الأرضية؟ هل جاء ناصر الى بغداد من أجل المخطوطة أو لسبب آخر؟ أخبرني عامل خدمة الغرف أن ناصرا كان يتكلم بمكالمات مطوّلة جدا تستمر لساعة أو أكثر في كل مرة .. قال: "على ما يبدو أنها مكالمات غرامية .. أستغفر الله" ..

 كل شيء جائز .. شكوك في شكوك وليس في اليد أي دليل. وهل هناك من دليل قاطع هنا في حقل الالغام هذا؟؟ أحس بتقريع الضمير في هذه الساعة .. كان عليّ أن أمنعه بكل الوسائل من القدوم الى عاصمة الجمرة ..

 

28

في ظهيرة قائضة يتبول فيها الحمار دما لزجا، بعد أيام من حادثة تفجير المتنبي وفقدان ناصر الكردي، ذهبت الى بيت جاسم السائق مباشرة، وعندما وصلت الى بيته عرفت من أخيه الأصغر الذي أفرز محلا صغيرا من البيت لتصليح وإدامة مولدات الكهرباء الصغيرة .. أخبرني" ان موبايل جاسم قد طار البارحة في ساحة مظفّر على رأس مدينة الثورة .. عندما انفجرت سيارة مفخخة .. طار الموبايل من دشبول سيارته الهونداي لشدة عصف تسونامي الهائل، لم يهبط الموبايل الى الأرض لغاية اليوم، أحدث العصف والشظايا أضرارا بالسيارة الهونداي حيث تشّظت الزجاجة الأمامية بفعل كرات الحديد الصغيرة، لكن جاسم خرج من الحادثة سالما، خرج عاريا كما ولدته أمه " .. وبطريقة ساحرة وعدمية في حديث المفخخات، أخبرني أن جاسم اشترى هاتفا جديدا وبرقم جديد، أخرج هاتفه وردّد لي رقمه الجديد .. ...077 ..

على الفور أمنّت الاتصال السريع بجاسم .. قلت له:" جاسم الحمدلله على السلامة .. شلونك ..أنا علي عبد الهادي بندر .. اُريد أن أراك على الفور" قال:" هله خويه شلونك ابو حسين .. أعرف ما تريد أن تـسأل عنه .. لديّ عمل الآن انتظرني اليوم في بهو فندق كويستيان عند الخامسة عصرا سأكون هناك لأخبرك بالتفاصيل" .. ترى ماذا يحمل جاسم من أخبار؟؟ ربما .. .. .. .

قبل الموعد بساعة تقريبا ذهبت الى فندق كويستيان .. أظهر عمّال الفندق بعض التعاطف معي وسؤالهم الدائم عن ناصر وقدموا لي شايا وقنينة ماء بارد مجانا .. حتى أن جاره فاقد الولدين الذي أخرسته اللوعة البغدادية نزيل الغرفة 305 .. خرج عن صمته الابدي وعزلته الكرستالية ليقول وبحرقة :" لماذا جاء هذا المسكين من المانيا؟؟ لا شيء يستحق في هذا البلد هذه المغامرة .. الناس تهرب الى خارج الحدود عارية كما خلقها الله .. نصيبه وقسمته حملته الى حضن الجمرة .. هذا المسكين جاء بظروف موسم حصاد الأخ للأخ .. حصاد النسيب الشيعي لزوجته السنية وبفتوى شرعية .. طلاق الزوجة الشيعية من الرجل السني بفتوى معاكسة، شيوع شريعة الذبح الآدمي الحلال جهارا، فقط على جهة القبلة .. البعض يعلس البعض والبعض يبيع البعض .. ولم تنفع طريقة حجز المناطق المعزولة بالكونكريت .. عمو الدنيا منتهية والساعة قائمة لا محال بعد ايام قليلة وتلك علاماتها" .. قلت للرجل ملاطفا:

-       عندما تقدم العالم ألف سنة بسرعة، عدنا نحن الى الخلف ألف سنة بقوة .. عودة اللحى والأزياء والعمائم والدشاديش والمحابس والمسابح والكشائد وكتب السحر الاسود والتاريخ المنسي والمحرف منه .. قراءة التاريخ من جديد تحت تأثير السياسة يا حاج .. أصبحنا نعيش مثل ممثلين محترفين في أيام فلم الرسالة الجديد بنسخته العراقية، نحاول ترتيب نوع من المعايشة مع هجنة الحداثة في الموبايلات والسيارات الحديثة الى الفلم الجديد .. تصور ياحاج هذه التكنولوجيا العجيبة والمذهلة هذا الموبايل العجيب بدلا من الاتصال بحبيب أو حبيبة نستخدمه للتفجير، وكذلك هذه السيارة العجيبة وبكل وسائل الراحة فيها نفخخها ونفجرها على الناس البسطاء .. فنتازيا عالمية تحولت الى واقعية عراقية غرائبية .. نستفيد من ثورة الاتصالات والهواتف النقالة في تقنيات جديدة في السيارات المفخخة المركونة على جنب في الطرق العامة .. اليابان خير من يصنع السيارات ونحن خير من يفجرها يا حاج. يتاجر بعضهم ببعض وبثمن بخس لا يتعدى خمسين دولار تدفع أحيانا بآلاجل وبالتقسيط للمنفذين المنومين بالمخدرات ..

قال لي أحد عمال الفندق:

-       وصلت المتاجرة بجثث المغدورين وقتلى الانفجارات من محابس ذهب وجوزدانات وموبايلاتـ .. مسح الدماء والغبار والدخان عنها ثم بيعها في سوق الوقفة تحت جسر سريع النهضة يوم الجمعة بالمزاد .. الغريب أن المشترين الجدد ستباع حاجياتهم بالطريقة نفسها".

مقابر المجهولين تتوسع وتعج بالشباب المغدورين .. عمر، علي، مثنى، حيدر، كرار كلهم سوية في قدر كبير على نار مجنونة الأسماء التي اختارها لهم الأهل غدت وبالا عليهم وجعلتهم يتلفتون حاملين هويات مزدوجة ويلوذون بزوجاتهم وأطفالهم في السفر ..

 نهض الرجل مخفيا دموعه هاربا الى غرفته ..قلت لأحمد موظف الاستعلامات:

-       تصور أحمد هناك مقابر أهلية، أدخلت الحداثة في طريقة البحث بالصور الملتقطة في اللابتوب أو الهوية الشخصية أو أية صور أخرى ستؤدي الى الضحية المغدورة مقابل نصف مليون دينار عراقي ..

حضر جاسم وعلى الفور أخذني الى زاوية بعيدة قرب نافذة مطلّة على كراج ساحة النصر الداخلي .. نظرت خلف الزجاج الى الساحة فكانت موحشة مخيفة .. تعبث بها الكلاب المتسّخة بالسيان، تُشمشم الأرض والنفايات وأكوام طعام المطاعم .. تتطاير النفايات الى الفضاء المحيط اثر عجاجة من غبار مجنون، قال جاسم بعد أن اشعل سيجارة (بن) نحيفة مثله:

-       ورطة .. ورطة كبيرة أستاذ علي .. بعدما أرسلتني للعمل مع استاذ ناصر .. في أول يوم عمل رسمي معه، لأنقله الى شارع المتنبي مثلما أخبرتني أنت .. وجدته في مطعم الفندق صباحا .. يبدو المرح طاغيا عليه، ليس كما أخبرتني بمسحة الكآبة الطاغية عليه .. كان يتحدث في هاتفه، مكالمة اثر مكالمة، لكن ثمة قلق من شيء ما كان يغلفه .. بعد ما خرجنا الى العمل وفي شارع السعدون، قبل الدخول الى نفق شارع الجمهورية بالذات قال لي" أذهبْ بي اليوم الى حي الجهاد لدي رسالة سأوصلها وأعود .. طبعا لم أستطع الرفض في أول يوم عمل .. غيّرت الاتجاه واستدرت بإتجاه ساحة التحرير .. اتجهت نحو جسر الجمهورية للذهاب الى صوب الكرخ .. كان مأخوذا بالنظر الى نصب الحرية .. وبعد التخلص من سيطرة الجسر، التخلص من بعض الازدحمات والقتل المحتمل ومفخخات الصدفة في الشوارع الواسعة للكرخ الخطرة .. وصلنا بطلوع الروح الى شارع الكلية على مدخل حي الجهاد الشمالي .. تصوّر أن حراس السيطرة الرئيسية للمدخل منعونا من الدخول نحو حي الجهاد ذلك اليوم المشؤوم قال الضابط: " السيارة ممنوع تدخل الى حي الجهاد .. هناك مشاكل اليوم في الداخل بين الأمريكان والجيش العراقي من جهة وجماعة المسلحين .. كذلك ومن جهة أخرى دخل جيش المهدي طرف ثالث في الاقتتال" وما الحل قلت لاستاذ ناصر؟ قال لي بالحرف: "جاسم انت أذهب وتعال لي غدا صباحا للفندق لتكملة العمل في شارع المتنبي عند مكتبة الحنش" ابتعدَ عني قليلا وترجّل من السيارة ليتصل بهاتفه .. أشار لي بيده مودعا ومجتازا السيطرة مشيا على الأقدام ليوصل الرسالة .. كانت كل المداخل الأخرى لهذه المنطقة الساخنة مغلقة .. أحياء الأطباء والخارجية والرفاق والضباط والحواسم كلها مغلقة بالصبّات الكونكريتية وبجذوع النخيل وبعربات القمامة وبتلال التراب والقمامة خوفا من هجمات محتملة في الليل من الغرباء، كان الموت سيد الموقف، ويغنّي آه ياعين آه يا ليل في الطرقات الموحشة هناك .. بعد ساعة اتصلت به لأستعلم منه عن موعد الغد، لكن للأسف كان الهاتف مغلقا .. "وبعد؟"

 سكت جاسم وأحسست ان دمعة مالحة قد نزلت من عينه .. تحسّستها كانت أيضا دمعة مالحة كدمعة ناصر حين غادر البلد في آخر ليلة في مركز تسليم الجثث .. جاسم يعتقد أن ناصر قد قُتل .. ولا من دليل قاطع على اعتقاده .. لكني ما زلت أعتقد بوجوده حيا في مكان ما .. وعليّ اخبار جهات ذات العلاقة من الشرطة والسفارة والمستشفيات والعلاسة وأماكن أخرى عنه ..

 ودّعت جاسم وقد ازدادت مخاوفي على حياة ناصر المسكين .. ترى ماذا كان يعمل ناصر في حي الجهاد الساخن في هذا الظرف العصيب ؟؟ ربما يكون ناصر .. ... لا .. لا استغفر الله ..

في اليوم التالي ذهبت الى الفندق فوجدت مفتاح غرفته لم يزل يتدلى في الفراغ كبندول ضائع .. معلّقا في لوحة مفاتيح الفندق، أخبرني عامل الاستعلامات انه "لم يعد لليوم الخامس على التوالي" .. ذهبت متوجها على الفور الى سيطرة حي الجهاد الرئيسية وعلى مدخل شارع الكلية .. المدخل الذي ضاع على عتبته ناصر .. أكد لي جاسم السائق قائلا:" رغم تحذيري المتواصل له .. أصرّ على النزول .. أعتقد أنه على موعد غرامي مع امرأة ولا وجود لرسالة يوصلها سوى موعد الغرام الذي ساقه الى حتفه .. كان يتصل بها بعدما يغمض عينيه ويسير، حيث تظهر على وجهه ملامح الاسترخاء والحلم .. يتحدث كعاشق في طريقه للقاء حبيبته لأول مرة .. المسكين منيّته تقوده كالأعمى صوب مصيره المحتوم .. أخبرني أحد رجال السيطرة من الذين شهدوا دخول ناصر راجلا الى منطقة القتال:

-       أنا حذّرته من الدخول الى الشارع المحتدم بأنواع الرصاص والقذائف .. الرجل كان غريب الطباع ولم ينصاع لكل تحذيراتنا .. فالمعركة كانت محتدمة تدور على أوجها بمختلف الاسلحة .. الأمريكان يحاصرون مسلحي القاعدة وقوة أخرى من المليشيات تضرب الامريكان بالقاذفات .. مثلث القتل بين الاطراف قد أصاب حتى الزرازير في أعشاشها .. الرجل كان يسير شبه المغمى عليه .. واضعا هاتفه على اذنه .. ويوزع ابتساماته للرصاص الذي يمر قرب أنفه وأذنه .. طبعا هذا أغرب رجل مجنون شاهدته في حياتي ..

 

29

" لم يبق من الريم الآن سوى هيكل بضلوع خاوية مقوّسة من حديد صدئ، مثل سنسول سمكة وقع تحت رحمة أفواه قطط جائعة .. هي تصلح أن تكون غرفة استقبال لبيوت الحواسم حصرا .. الريم بعد إزالة كل كراسيها وشخابيط الجنود وروائحهم وآهات غناء سعدي الحلي عنها .. الجنود حفروا جنبات الريم الخشبية الصقيلة بحرابهم وبأظافرهم .. خطّوا ذكرياتهم قبل موتهم وفقدان أقراص هوياتهم .. كتبوا ذكرياتهم - شحيحة البوح – بألم لتتحول الى ذكريات زمن أغبر جاثم على القلوب ..

 كنّا أنا ورباب مشدودين لهذه القصة العجيبة التي رواها حمدان السائق .. تيقّنت من صدق روايته عندما كشف لنا عن بعض المناطق التي توقف فيها وقد شهد موقع دفن الجثث .. قال" سأفضح الجريمة كاملة للناس عندما تحين الفرصة التاريخية" .. رغم أن رباب كانت منشغلة بنوبة بكاء مخنوق .. دهشة المقربين الجالسين من حمدان لما حدث ويحدث لحكاية حمدان .. علاوي كان يذكره ببعض التفاصيل الصغيرة عن هذه المهمة والرحلة المجهولة .. قال حمدان مكملا قصته العجيبه هذه:

-       في الأثناء كانت المفاجأة بانتظاري .. لم يكن أحد مصابا في الريم المتعّطلة، المفاجأة كانت عندما عرفت أن الريم كانت تحمل جثث جنود عراقيين معدومين بإطلاقات موجهة الى الرؤوس مباشرة، اكتشفت الأمر في لحظة عندما فتحت الأضواء الداخلية للريم .. فوجدت العجب العجاب معكوسة بالمرآة الداخلية للريم .. أحسست بالمصيبة من الأصوات الآدمية التي تحدثها الجثث عندما يضعونها فوق بعضها فتنزل الى الارضية .. فزعتُ وأصابتني قشعريرة وفز شعر يدي .. لا أعرف ماذا أفعل؟؟ يدي ترتعش على المقود وهذا علاوي يهتز مثل السعفة .. جثث الجنود المساكين بملابسهم العسكرية وباطلاقات موجّهة للرؤوس ماذا يعني هذا؟؟ بصراحة افتهمت ما يتحدثون عنه الجنود الملتحقين .. طبعا أنا فهمي على قدّي .. إن هجوم الحسم قد بدأ فعلا دون بيان من القيادة .. وهؤلاء المساكين أحسوا بالتفاف العدو خلفهم فهربوا بجلودهم من جهنم الحمراء، لكنهم ومع اطلالة اول الصبح وقعوا بأيدي فرق الإعدام لتنفيذ أمر القيادة بالإعدام الفوري بفعل الخيانة والتخاذل .. طلقة في الرأس فيخرج الدم من الفم والأذن والأنف ..

-       اطفئ الضوء لك قشمر .. جاءت صرخة من أحد الضباط في الريم ثم أكمل:

-       هؤلاء خونة الأوامر العسكرية والواجب الوطني .. أداروا وجوههم وهربوا وتم تنفيذ أمر القيادة العسكرية بهم .. مصير الجبناء هو الإعدام .. إغلق فمك وعينك ولا تفتح الضوء الداخلي .. وإلا ملأته لك رصاصا ولا تتحدث طول حياتكْ افتهمتْ ..

"صار سيدي على راسي أنت وأمر القيادة" .. كنت أرتعش مثل كلب الدشبول هذا .. صعد معي خمسة من هؤلاء، أما البقية فذهبوا مع ركابي المترجّلين الى البصرة .. الثلاثة من دون بيريات، لكن أحدهم بيده حزمة أوراق متلثّما بيشماغه الأحمر .. - والله قلْ مشيت - مسافة طويلة ثلاثة ساعات تقريبا في الليل الله لا يكذبني، وكلما مررنا بإحدى السيطرات ينزل الملازم ليعرض عليهم ورقة مرور بورقة واحدة ثم تأتينا إشارة المرور السريعة من رجل السيطرة .. انحرفت الريم قبل بزوغ الشمس بقليل أوقفني الضابط في منطقة شبه صحراوية قرب مرقد سيد احمد الرفاعي بين الناصرية والكوت .. في الطريق الصحراوي همس بإذني أحد مساعديه وكانت المهمة في إعادة نصب وشد قامات جثث الجنود القتلى وترتيبها على الكراسي ،ثم جعلهم يغطّون في نومهم الأبدي ولف رؤوسهم بخرق وخاوليات للتمويه .. استمرت العملية بعض الوقت وأعيد ترتيب الجثث بطريقة محترفة لتلافي فضول السيارات المارة في الطريق بعد اتضاح هوية النهار .. عندما اعدت تدوير المحرك لم تدرْ ماكنته مطلقا .. بعد ساعة من التوقف ومحاولات تدوير المحرك متحملا رزالة تجريح الملازم وإبعادي عن كرسي القيادة لأكثر من مرة واتهامي بالتعمّد والقصور الوطني .. حاول هو وجماعته فيها مرارا لكن الريم أصبحت شريفة لأول مرة في حياتها وأبت التوغل في الجريمة والتمثيل في نوم جثث المعدومين .. قال نائب الضابط الى الملازم؟

-       سيدي ما العمل؟ هل نوقف ريم ثالثة لنعيد تنصيب ( (38 جثة وتتعطل في اتضاح شمس الظهيرة؟؟)).

نزل ثلاثة منهم مترجلين عن الريم للمشاورة ثم عادوا وقالوا انهم بانتظار شفل عسكري سيصل من الفوج العسكري القريب .. حيث عملوا اتصالا بجهاز لاسلكي كان معهم قال الملازم؟"سيصل بعد قليل .. وتنتهي القضية ويدفن سرّها معها" ..

بصراحة كان كثير من الأهالي لا يعلمون عن الأبناء الذين غيبتّهم الحرب شيئا .. أجبروني هنا على النزول أنا وعلاوي المسكين وهو يرتعش، لأنه خطية ترف وما شايف جثث .. والله قلْ قمنا معهم بنقل الجثث الى مجرفة الشفل حتى نكون مشاركين بالواجب لهم ولم نبح بالسر العظيم .. كان كشف السر ليس بعملية دفن الجثث في حفرة كبيرة يعملها الشفل، انما في وصول الجثث الى ذويها كل على عنوانها .. ومع اعطائي مكرمة بسيطة في وجبة ارزاق جافة نأكلها كفطور قرب الجثث التي بدت تضوع بروائح التفسخ، أخبرني الملازم سيتم تكريمي بأجرة نقل كاملة من البصرة الى بغداد .. وعلي السكوت وإلا رقبتي انا وعلاوي ستطيران .. وها انتم ترون كيف اثرثر انا أو علاوي الآن .. كلما جئت الى البصرة استذكر الحادثة الرهيبة .. يالله طز وين ما توصل خلي توصل .. صحيح أنا لا صوم ولا صلاة لكني شريف وابن هذا الكاع الملحة وداعة هذا علاوي ..

 قالت رباب لناصر إسأله .. "هل يستطيع ان يدلنا على المكان بالضبط"؟.أجاب "نعم ولكن كل شيء بأمر القيادة والحزب" ..

مع إتضاح هوية نهار جديد من نهارات جحيمنا الأرضي، كنت أنظر لعيني الريم وهي تحدق في المجهول أمامها .. متوقفة لا تستطيع ان تنهض من كبوتها .. رباب أصابها الهلع من هذه القصة التي رواها حمدان .. ما حدث من ليل بهيمي لزج الى صباح مرقط بالدم، لم تعثر على اجابة واضحة للسؤال الذي قطعت كل هذه المسافة من أجله .. مثل خلق كثيرين ضيعهم الغياب القسري في الجحيم الأرضي المجتزأ من النار ..

الريم ترسم خلفها أثرا في المرآة الداخلية .. خيطا أحمر يرسم خريطة متعرجة لتاريخ الدم في هذا البلد من البصرة حتى النهضة العتيدة الى محرقة شارع المتنبي الأولى والثانية المنتظرة .. الشهداء يتحولون الى قتلى والقتلى الى شهداء ولا مناص من مرويات العنف المسلح كهواية مسلية للصغار والكبار هنا ..

اجهشت رباب في البكاء وأحسّت أن زوجها المفقود حاتم علوان هو أحد هولاء .. كان البكاء مرا بطعم العلقم، لا يطاق ودمعها مالح. . الريم مازالت تسير في طريقها التائه مشغولة بنقل الجثث بين البصرة وبغداد .. وما زال حمدان يقص بقية قصته على المسافرين" ..

 

انتهت المخطوطة ولم تنته رواية الجحيم

 

30

 في صباح اليوم السابع لغياب ناصر ذهبت الى أكبر مقبرة مستحدثة المغدورين .. من هنا الى مقبرة الحاج حسين الحديثة، في منطقة صحراوية بين كربلاء والنجف قريبة من منطقة (خان الربع)، استحدثت المقبرة للطلب المتزايد على انتشال ورص الجثث المتروكة من شوارع العاصمة .. المقبرة أصلا هي عبارة عن وادِ وتلّة متروكة كانت سابقا تزرع فيها الطماطة المغطّاة، وقد هجرها أهلها لشحّة المياه ودخول الخضروات المستوردة وتحول المزارعين الى مساندة الأحزاب الجديدة .. المقبرة مسيّجة بسياج من البلوك مصبوغ باللون الأبيض، ثمة قطع دلالة في الطريق المؤدي اليها، أقام الحاج مقبرته على أساس أنها أرض مقبرة أمانات للدفن المؤقت للجثث المغدورة الملتقطة بجهود فردية وإيداعها مقبرة الحاج تحت قاعدة"اكرام الميت دفنه" .. ثم تستخرج من لحودها المؤقتة بعد إستقرار الأمن وإنتهاء سير المعارك لتستقر في مقابرها الأزلية .. الحاج حسين كان يعمل على تصوير كل الجثث المغدورة والملتقطة من الشوارع وخزنها في الحواسيب الثلاثة، على مدخل مقبرة الحاج ثمة صالة استعلامات طويلة نسبيا .. تشغلها مجموعة مقاعد لجلوس ذوي المغدورين، وهم في حالة إنتظار وقلق، ثمة همهمات وأنين يتدفق من صدور المنتظرين ..

الحاج حسين رجل كبير السن جاوز الستين، يرتدي دشداشة ملحاء وغترة سوداء مصبوغة، بلحية سوداء ايضا منسّقة الحواف تتناسب وثلاثة محابس في كلتا اليدين، اثنان في اليد اليسرى وواحد في الأصبع الصغير من اليد اليمنى .. تتناغم مع موجة التدين المتسارعة في بلد الجمرة .. يجلس الحاج على كرسي دوّار خلف مكتب رسمي ضخم وخلفه صور وشعارات وأحاديث .. ثمة هويات وأوراق ثبوتية وصور شخصية مبعثرة على مائدته. المكان يؤشر أنه مستحدث البناء، وقد بُني على عجلة لاستقبال المزيد من جثث المغدورين في بغداد من دون علم ذويهم .. تلتقط فرقته الجوالة في الصباح الباكر من شوارع وساحات بغداد الجثث المغدورة ثم يتم تكدّيسها بطريقة علب السردين في سيارة البيك آب .. ما يقارب العشرين جثة مغطاة بغطاء ساتر للرؤية تذهب سيارة النقل هذه بمحصولها كل يوم في طريقها الى مقبرة الحاج الحديثة .. تؤخذ الأوراق الثبوتية من ذوي المغدور .. ثم يتم تقليب الحواسيب المخصصة لهذا الغرض لدى موظفي البحث، صاحب السيارة البيك آب له أجرة ثابتة من الحاج بالاضافة الى ما يحصل عليه من أكرامية من مخلفات الجثث واللقائط الثمينة ..

في حالة العثور على ما يتطابق مع أسم أو صورة الضحية .. عندها يتم دفع مبلغ (500) الف دينار لتسليم الجثة بعد أن سُلبت مقتنياتها .. على وفق ما تشير له التعليمات التي أسّس لها الحاج حسين بنفسه في مهنته الجديدة في مراسيم أخراج الجثث والتعفير والتكفين والتغسيل خارج تسعيرة الحاج الرمزية .. يدّعي الحاج أنه يعمل من أجل الأجر والثواب ليس إلا .. حتى جرائم القتل التي حدثت في طريق هذه المقبرة .. كانت أيضا تدخل ملفات الحواسيب الثلاثة .. لم يعثر محرك البحث على أسم ناصر رشيد فوزي .. بالمقابل كانت شاشة أحد الحواسيب تظهر عشرات الأسماء التي تتشابه في الأسمين الأول والثاني مع ناصر الكردي وتختلف في أسم فوزي ..

 قال موظف المقبرة الشاب "مع الأسف يا أخي .. ابحث عن المرحوم في مقبرة محمد سكران أو مقبرة خلف المعالف أو مقبرة الغرباء أو مقبرة الأعظمية أو مقبرة السلام ما شالله المقابر كثيرة هذه الأيام .. المرحوم سنّي لو شيعي رجاءا ؟؟ قلت له:

-       لا .. كردي أعتقد أنه غير مشمول بالقتل .. إلا اذا قُتل سهوا أو بنيران صديقة من قبل الأمريكان " قال:

-       هذه مقابر جديدة وكلها تشتغل على المفقودين .. بتلك الكلمات أقفل لي الشاب الباب الأول للبحث في المقابر الأهلية الجديدة ..

 في طريق العودة الخائبة كنت أشاهد بعض الجثث الطرية التي كانت تصل تباعا الى مقبرة الحاج .. وسيارات البيك آب التي تصل الى المقبرة .. خيط من الدم كان يسيل خلف سيارة البيك آب المحملة بالجثث المغدورة .. كتب على باب سائقها خدمات مقبرة الحاج حسين الحديثة، تحفظ الاوراق الثبوتية في خانة الأمانات مع مصادرة مدّخرات أخرى للمغدورين .. الجثث تذهب عارية الى التغسيل والتكفين ثم الدفن بقبور محفورة في الليل وجاهزة لاستلام الجثث الصباحية .. بعضها لا يمكن فرز صورة واضحة لها لذلك تذهب للتعفير بالتراب ثم الدفن المؤقت ..

 الرائحة القديمة نفسها والذبابات الذي يحوم هنا هو نفسه .. رائحة التفاح المتعّفن نفسها تعود من جديد الى أنفي .. الشيء نفسه تماما، يتطابق شريط الصور بقديمه وجديده .. وكأني مع ناصر الكردي في أول يوم لنا في مركز تسليم الجثث شرق البصرة ..يا سبحان الله ..

عدت عصرا الى فندق كويستيان أجّر قدميّ متعبا يائسا ومكسور الخاطر .. صورة ناصر رشيد لا تفارقني .. " ما الذي أتى بك ناصر في هذا الوقت العصيب المتوتر الى جمرة بغداد ؟" أتصوره الآن وفي كل لحظة في أحدى البيوتات القديمة تحت الاحتجاز والخطف .. مشعث الشعر جالس على الأرض تحيط به مجموعة مسلحين وملثمين، أتصوره كجثة هامدة في مكان ما خلف السدة او خلف الكراجات أو المطامر الصحية للمدن الناتئة .. أيو رسالة يا ناصر تريد ايصالها في حي الجهاد الملتهب؟؟

أخبرني أحمد موظف استعلامات الفندق قائلا: "جاسم السائق عاد اليوم صباحا وترك لك حقيبة اليد هذه، أخبرني أن أسلمها لك" الحقيبة الجلدية اليدوية الحمراء طبعا تعود الى ناصر رشيد المختفي لليوم الثامن .. شكرته، وقلت له ان يسلمني مفتاح غرفة 306 للبحث عن بعض المتعلقات التي ربما تسهل طريق البحث عنه .. لم أجد ما يساعدني في إيجاد أي بارقة أمل تقودني اليه، سوى حقيبة اليد التي فتحتها داخل الغرفة، عثرت على عنوان دار في نهاية شارع الكلية في حي الجهاد .. العنوان كان مذيلا برقم هاتف لشركة آسيا سيل وأسم رباب تحته .. ها .. .. ربما .. كلش ايصير!

 الآن اتضحت الكثير من الأمور بهذا العنوان .. رباب بطلة مخطوطته كانت امرأة حقيقية إذن .. يعني هل عاد ناصر من المانيا ليطمئن على بطلة مخطوطته؟؟ وأنا لم أعلم !! لماذا أخفى هذا الأمر عنّي؟؟ ربما .. .. .. لا أدري .. أفكاري مشوّشة.

-       الو مرحبا أخت رباب؟؟

-       نعم اتفضل منو ويايه؟؟

-       العفو أنا علي عبد الهادي بندر صديق ناصر رشيد، علمت من السائق جاسم الذي كان برفقته .. قبل كم يوم .. عندما وصلا الى مدخل حي الجهاد في يوم كان القتال دائرا فيه بين الأمريكان والمسلحين، على مدخل السيطرة الرئيسية أختفى ناصر .. لم أعثر الا على رقم هاتفك .. خابرتك إذا عندك بعض المعلومات عنه رجاءا رجاءا ..

في البداية ارتبكت رباب كثيرا عندما اتصلت بها .. فالخوف في بغداد أصبح هو الصفة الطاغية على كل الهواتف الغريبة القادمة وأكثرها تأتي برسائل تهديد ووعيد .. خصوصا تلك التي تأتي للمرة الاولى .. كررت محاولتي لأكثر من مرة .. بعد عدة مرات بدا على رباب الاطمئنان النسبي حيث أخبرتني:

-       عرفته منذ 22 سنة تقريبا في سفرة الى البصرة للبحث عن زوجي حاتم علوان .. رافقني الشاب العسكري الى كل الوحدات العسكرية ولن نعثر بها على أثر للمرحوم .. كان شابا شهما وطيب القلب .. عاد الى بغداد مؤخرا بعد حفنة سنين ليخبرني بأمر ما .. المهم انتظرته رغم تحذيري له من القدوم في ذلك اليوم المشؤوم، لكنه أصّر على الحضور في تلك الساعة .. كنت أنظر اليه من نافذة بيتنا المطّل على شارع الكلية .. لأول مرة أراه بعد 25سنة .. كان يقول لي أنه جاء من أجل موضوع مؤجل وحانت ساعته .. ما هو؟؟ لا أعرف .. قال يريد أن يراني لسبب أجهله. ما أن اجتاز السيطرة الرئيسية حتى اقتربت المنيّة منه أكثر .. كان على اتصال دائم بي ويتحدث بكلام غريب .. المسكين وقع في مثلث قتال شرس بين الجيش الأمريكي وجهات أخرى، الأمريكان حضروا للفصل بين أفراد من جيش المهدي من جهه وأفراد من القاعدة من جهة أخرى .. ناصر كان ساعتها في منتصف الشارع .. كان يتصل بي لمعرفة اتجاه بيتي .. أهو من جهة اليمين أم اليسار؟؟ الرصاص المتطاير لم يمهلني معرفة ما يريده مني او معرفة الاتجاه .. يمشي واضعا نقاله على أذنه غير مبال بجهنم الحمراء من حوله .. ما أن اقترب وأصبح بيني وبينه بضعة أمتار حتى أحاطت به مجموعة من الشباب المسلحين .. راح ضياء ونجاح لانقاذه مما هو فيه لكن بعد فوات الأوان .. ضربه أحدهم على رأسه بكعب المسدس .. ثم سحبه مرغما وسحله خلف سياج المدرسة واختفى المشهد أمامي الى الأبد .. ضياء أبني البكر حاول مع جماعته لانقاذه فهدّدوه .. نجاح حاول ايضا لكن محاولته بائت بالفشل الذريع .. هذا كل ما حصل مع ناصر ولا أعرف ماذا فعلت به هذه المجموعة المسلحة ..

 قلت لها: " طبعا انت لا تعرفين مصيره والجهة التي قبضت عليه .. ولكن ما لون ملابسهم أو أشكالهم؟؟ أستطيع معرفة كل الأطراف المسلحة والجماعات من خلال اللهجة والمحبس وطريقة زخرفة اللحى .. ربما سيطلبون الفدية أو التفاوض وينتهي الأمر بالمال .. السفارة الالمانية ربما تساعدنا في المال؟؟ قالت: " والله في تلك الساعة النحسة ما أتذكر ملابسهم ولا أشكالهم، لكن ضياء قال: انسِ الآمر مطلقا .."

آخر خيط سيدّلني على أخي ناصر قد انقطع بتلك الأخبار التي أوردتها رباب حبيبته التي بسببها حلّت عليه لعنة الحب .. ماذا أفعل وأين أذهب يا رب السموات والارض؟؟؟

ليس لي سوى البحث المستمر .. رغم انغلاق كل طرق البحث بوجهي .. سوى أن أحد العاملين في مدينة الطب. علاء القاضي هو نزيل مقيم في الكويستيان أيضا ... تعاطف معي كثيرا في قضية البحث عن ناصر الكردي، أخبرني بوجود بناية ملحقة جديدة للجثث المغدورة خلف البناية الرئيسة للطب العدلي ..أنشأت حديثا، وهي عبارة عن قاعة مجمّدة برفوف تتّسع لآستقبال (300) جثة دفعة واحدة، يستوعب براّدها ما تنتجه حرب الأخوة الهشّة الدائرة في شوارع الجمرة .. الغريب أن كلا طرفي النزاع يفلت من قبضة الموت، حيث تلتقط المنيّة الغافلين الذي يسيرون جنب الحائط، البّراد الجديد هو هدية من السلطة الأمريكية .. تبقى هذه الجثث داخل البرّاد لمدة ثلاثة أشهر ثم يتم تصوير كل جثة وملحقاتها وأوراقها الثبوتية حتى تبعث الى مقبرة السلام في النجف أو مقبرة أبي غريب أو الغرباء او مقبرة الحاج حسين الحديثة ..

في اليوم التالي وعند الظهيرة القائضة وصلت الى بناية الملحق ووجدت علاء القاضي بانتظاري في صالة استعلامات البراد الملحق .. دخلت من البوابة الرئيسية واذا بنفحة هواء باردة مشبّعة برائحة الكافور مُزجت بروائح أخرى أعادت لي خلطة روائح البراد المركزي وزهور كاكه ناصر الخلفية لمركز جثث حرب الثمان .. الموظف المسؤول وبسرعة فائقة، أنجز مهمته مستعرضا محرك بحثه الالكتروني ناصر رشيد فوزي .. قال الموظف" نعم موجود للأسف .. ما علاقتك به؟؟

-       صديق العمر .. وهو الماني من أصل عراقي .. وهذه أوراقه .. خلعتُ نظارتي ومسحت الجاحظتين بعد أن بللهما الدمع .. دمعتي كانت مالحة لا حياة فيها ..

-       أخي البقاء في حياتك ..بلا زحمة .. اقتطع وصل الاستلام وأدفعْ رسوم الحفظ الآن وأستلم جثة المرحوم: قلت له .. :"ناصر يعني أصبح الآن جثة اليس كذلك؟؟ "قال بلياقة عالية:

-       للأسف نعم" .. عليك مراجعة الدكتور مسؤول الملحق عن طريقة إبلاع السفارة الالمانية وتتمّة الأمور الأخرى ..

غاب ناصر وجثته في تلك اللحظة القاسية عن بالي .. فكرت فقط بالمخطوطة اليتيمة .. المخطوطة ستولد رواية يتيمة كاتبها مغدور، لكنها تستعيد دورة الحياة في برنامج يدعى .."هنا بغداد" ..

أنجزت المهمة ودخلت الى غرفة البرّاد الجديد .. ترادفت الصور القديمة دفعة واحدة .. التقينا أنا وناصر من جديد في حجرة البراد المركزي للمرة الثانية وبعد مرور أكثر من خمسة وعشرين سنة .. تترادف صور البرادات المجمدة القديمة والجديدة الآن في رأسي .. من شعبة البراد الى شعبة التغليف بالنايلون ثم شعبة التوابيت ثم اللف بالعلم .. ناصر أختار أن يأخذ قيلولته في ذاكرة البراد المركزي مع أخوة له لم يتعرف عليهم بعد، ليستعيد المحذوف من شريط ذاكرته .. نام بطريقة متعاقبة كما هو النوم في علب السردين .. مع أفراد مغدورين آخرين كان بعضهم في بدلات عمل أو ملايس نوم أو ملابس رياضية .. ترى هل كانت رباب تحبه بذات الجنون الذي كان عليه كاكه ناصر؟؟ لا أدري ..

* * *

ملحق:

حصلت على أوراق مستلّة من ملف التحقيق الروتيني الخاص لمركز شرطة حي الجهاد بخصوص المذكور آنفا في الملف أعلاه .. بعد رحلة وصول كتاب مناشدة الممثلية الالمانية المعنون الى الخارجية العراقية، الأخيرة بدورها عممّت الكتاب الى دوائر الدولة العراقية بضمنها أصغر حلقاتها في مركز شرطة حي الجهاد مكان الحدث الرئيس ..

بعد الاطلاع على تلك الأوراق .. كان بعضها غير ذي أهمية سوى الأسم والكنية وبعض المعلومات العامة للشخص المذكور .. نحو ((الماني الجنسية من أصل عراقي يدعى ناصر رشيد فوزي)) .. أما أهم الأوراق التي سيتم إحالتها الى الخارجية العراقية لترجمتها مستّلة من وثائق التحقيقات .. تمّ إرسال الملخصات لها التي تؤكد خبر فقدانه على أرض ساخنة جدا .. لكن كتاب ملحق الجثث الواصل توا ينطوي على خبر مقتله على يد جماعة مسلحة مجهولة من دون ذكر السبب .. وقد تلاعبت الخارجية العراقية ببلاغة وأطناب في صياغة الكتاب المرسل للممثلية .. حيث تم شطب أكثر من عشرين مسوّدة لصياغة الكتاب قبل ترجمته، فقد كان من الموظف الاداري في دائرة المراسيم وشؤون الممثليات والقنصليات مراعاة البلاغة والجزالة من جهة، والدبلوماسية المحدّثة في صياغة الخطاب من جهة أخرى، دون الاهتمام بقضية ناصر أصلا .. على النحو التالي قبل الترجمة الرسمية له:

الى الممثلية الالمانية في بغداد / أربيل:

نهديكم أطيب تحياتنا ..

 أنه بشهر حزيران/ 2007 أثناء المعارك المحتدمة بين ثلاث جهات .. جهة تمثل قوة من التحالف .. الجيش الأمريكي، وجهتي تنظيمات مسلحة كانت تتداول الرصاص والقذائف فيما بينها في صباح اليوم المذكور آنفا .. أثناء حضور فاعل من وحدة مكافحة بؤر التأزم الطارئة لأسكات مصادر نيران طرفي النزاع لجهتي الاقتتال .. حدثت المفارقة عندما دارت بنادق طرفي الاقتتال نحو الوحدة الامريكية، ضاع ضحيتها الكثير من الأبرياء المدنيين كان ضمنهم مواطنكم ناصر رشيد فوزي .. نستغل المناسبة لنعبر عن حزننا الشديد لفقدانه ..

جمهورية العراق ممثلة بوزارة خارجتها تنتهز المناسبة لتعبّر عن بالغ أسفها لرحيل مواطنكم .. على أن تبقى العلاقات العراقية الالمانية والتمثيل بينهما في أعلى درجاته ..

الخارجية العراقية

انتهت

 

بداية صيف 2012 – بداية صيف 2014

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋