يشدد الأكاديمي الجزائري على أن فوكو يبتدئ حفرياته في الثقافة الأوربية، برصد آثار الصراع بين العقل والجنون، والذي أدى إلى تتويج العقل بالمركز المتحكم في العالم الغربي، وألقى بالجنون إلى هامش الإقصاء، على خلفية طبقيّة وتراتبيّة تولي الطرف الأقوى-العقل الصحة وقيادة كليّة التاريخ.

ما وراء العقل والجنون.. هكذا تكلم ميشال فوكو

محمد الأمين بحري

لطالما كان المثقف ناقداً في مواجهة  السلطة السياسية التي نشأ تحت سلطانها، لكن يندر في تاريخ الفكر البشري أن تجد مفكراً يتصدى لمنظومة الفكر والعقل والثقافة التي أنشأته، قبل أن يتصدى للسياسات والاستراتيجيات التي تحكم مجتمعه المدني ونظامه السياسي. يعثر القارئ على أحد هؤلاء المفكرين وهو يتصفح كتاب: تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي؛ كتاب ألفه ميشال فوكو في الجهة المقابلة لمتعاليات العقل الغربي ومركزيته، غير آبه بعواقب جرأته على مقدسات الفكر الغربي الذي كون ذائقته. يتهم فوكو هذا اللوغوس الغربي ومتعالياته، ويطعنه في تاريخه الذي مجدته الملاحم، ولمعته السياسات وكرسته الأكاديميات. ويطرح أكثر من علامة استفهام وتعجب حول سيرورة ومآل هذا العقل الصنمي الذي يطعن في تاريخه، ويشكك في خلفيات تشكله ونواياه ومقاصده؛ ويضعه موضع مساءلة أمام التاريخ؟؟!!

يعلن الكتاب منذ صفحاته الأولى عن رغبة جامحة في قول [لا] لأشياء كثيرة احتفل بها التاريخ الغربي، ليكون هذا مؤشراً على ديدن الكتاب في قلب الموازين لا بالسفسطة والتفكيك بل بتحليل يطمس التخوم بين المركز والهامش، بين العقل والجنون. فمن هو المجنون ومن هو العاقل في هذا العالم المولع بالتطرف في كل شيء؟

كتاب يحاول أن يتطلع إلى ما وراء ثقافة الهامش والمهمشين. اكتشفت معه بأن موضوع الهامش: ينضوي فناً وأدباً و فكراً تحت مظلة مترامية الأطراف تسمى ثقافة الهامش، التي لها حوامل ومتعلقات عملت عمل المفاتيح العتيدة التي تصعب معالجتها من أجل فتح بوابة قديمة صدئة لدهليز مظلم تفوح منه روائح العفن، والجرائم والجيف البشرية، ويسمع من خلف بوابته أنين تشوبه صرخات مبهمة، وتطل من ورائها أشباح وجوه شائهة. لكن من عساه يقترب من هذا الباب بعدما أنذرته كل تلك المشاهد والأصوات والروائح. مع يقينه التام بأنه تحت أنظار صاحب البوابة الحديدية الصدئة. وهو يتقدم نحوها بمفاتيحه الجريئة، غير آبه بمغبة فتحها.

بحركة سريعة يأخذ ميشال فوكو المفتاح العتيد ويديره في قفل البوابة الصدئة، ثم يلتفت إلينا راسماً تصوراً كئيباً يوحي بتأخر كبير في التطرق إلى هذا الموضوع الشائك ويقول: "لقد أغلقت الدائرة، إن عقل الإنسان في علاقته بالحكم ليس سوى جنون. وحكمة الإنسان التي يدعيها، قياساً مع حكمة الله، ليست سوى ضرب من الجنون، فإذا قسنا كل شيء بعقل الإنسان في الحدود القصوى لتطوره فلن يقودنا إلا إلى الجنون، إما إذا قسناها على عقله في حدوده الدنيا للتفكير فلن يكون هذا لدى المتطورين سوى تفضيلاً للجنون (...) وهكذا فإن الجنون يقف وراء كل تفكير ليحول كل شيء تقوم به فئة من الناس إلى جنون في نظر فئة تقف على الضفة الأخرى من التفكير (...) فكل فئة ترى في تفكير وحياة الفئة الأخرى التي تعيش على النقيض من حياتها جنوناً خالصاً، دون أن تلتمس لها أي ذرة من الحكمة. ليتحول كل شيء في الحقيقة إلى جنون (...) والحاصل إنه لا وجود للجنون إلا بالإحالة على العقل"(1).

فالعقل لا وجود له إلا بوجود جنون يدينه ويحدد موقعه ومركزيته وسلطته؛ أي لا يمكن أن يوجد إلا وسط حضيرة من عقول مقموعة يستخف بها ويتسيدها دون أن يتمكن من محو نظرة أولئك المقموعين إليه وإلى سلوكه كضرب من الجنون؛ بمعنى ما فإن الجنون لا وجود له. إن جنون ما نسميهم مجانين في مجتمعنا ليس شيئاً أمام ما يرتكبه العقل الأعلى المسيطر على السلطة. وهاوية الجنون ليست شيئاً مادامت ليست هاوية حقيقية إلا في نظر العقل الهش والمستبد للإنسان. والعقل ذاته ليس شيئاً بما أنه الآلة التي تدين ما تحدده هي كجنون. حتى وإن لم يكن كذلك. لأننا لو تأملنا ما يصفه العقل بالجنون لوجدناه مجرد دوار لعقل قرر الصمت، جراء جنون عقل مركزي يدعي التفوق بإدخال ما لم شبهه ويتبع منطقه إلى دائرة الجنون. وهكذا يدخل فيها كل عقل لاذ بالصمت(2).

على هذا النسق الحاد من التوتر بين العقل المركزي المجنون في تسلطه والجنون الهامشي الكادح، يبتدئ فوكو حفرياته في ثقافة الهامش في أوربا بداية من مماهاة العقل والجنون، متتبعاً على مر العصور الأوربية المظلمة آثار ذلك الصراع المرير بينهما الذي إلى تتويج العقل بالمركز المتحكم في العالم الغربي الذي ألقى بالجنون إلى هامش الضياع والإقصاء والانمحاء. على خلفية طبقية ومرتبية عنيفة ومأساوية تولي للطرف الأقوى السلامة والصحة والقيادة، ويرمى فيها الطرف الأضعف بالمرض والرجس والاستبعاد من خارطة العالم والتاريخ.

(ناقد وأكاديمي من الجزائر)

* * * *

الهوامش

(1) ميشال فوكو: تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي، ترجمة سعيد بنكراد، المركز الثقافي العربي، الدار البيضاء المغرب، بيروت، لبنان، الطبعة الأولى 2006، ص54.

Michel Foucault: L’histoire de la folie à l’âge classique, paris, gallimard, 1972.

(2) ينظر المرجع نفسه، الصفحة نفسها.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋