تقترح (الكلمة) هذا العدد ديوانا شعريا من تونس لشاعر يكتب حوارا داخليا بينه وبين صورة من ذاته تتخطى الكلمات والدلالة لتصبح جزء رئيسيا من القصيدة وتحمل في ثناياها عمق الشعر وروحه ونزقه وشغفه، وبين لعبة الضمائر يمتد التخاطب "بينه" و"بينها" كي يكتبا معا سيرة حياة في صورها ومفارقاتها وتناقضاتها.

مَجْـنُونُ سَالِفِ السَّـلِـيقـَة (ديوان العدد)

محي الدين الشارني

( كـَالعُـسْـلـُج المَـوْسُـوم بخَـرَابْ ) 

جَاءَتْ وفِي يَـدِهَا طـَلـَّـة مِنَ الأعْـمَاق ...

( ولا أنـْتَ يَا أيُّهَا الحُـزْنُ .. تـَمِـيـدُ ... )

*   *   * 

إذا كـَانـَتْ بُـرُوجُ المَـسَافـَة تـَـدَّعِي ...

أنـَّـكِ لـَسْـتِ هُـنـَا ... ولـَسْـتِ الآنَ مَـعِي ...

ألا فـَـقــُولِـي لِكـُـلِّ أسْـطـُـر نـَاطِـحَاتِ أضْـلـُعِي ...

إذنْ مَـنْ تـَكـُونُ هَاتِـهِ الـتي تـَـقـُـدُّ الآنَ إسْـرَهَا مَـعِي ...

وكـَأنـِّي بهَا تـَرْقـُـدُ في مَـوَاقِـع النـَّـدَى بـمَـوَاجع أكـَالِـيـل أدْمُـعِي ...  ؟!؟

*   *   *

نـَائِحَـة القـَـلـْب الصَّـغِـيـرْ ...

*   *   *

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا بَـرْقٌ مِـنَ الأشْـوَاق  ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا تـَرْنِـيـمَـة مِـنَ الأحْـدَاق ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا حَـفـْـنـَة مِـنَ الأعْـمَاق ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا صَحْـوَة مِـنَ الإشْـفـَاق ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا وَصْـفـَة مِـنَ الحَـنِـيـن وَعِـمَارَة

مِـنَ الإشْـرَاق ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا أسْـطـُـولٌ وزُمْـرَة مِـنَ الكـَـلام المَـرْصُـوص

بـمَحَافِـل التـِّـرْيـَاق ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا خـُصْـلـَة وَنـُـدْرَة مِـنَ الإبْـرَاق ...

      تـَـتـَحَـدَّى في وَجْـهـهَا شَـتـَات مَغـْـفـَـل جَـرَى ...

           تـَـتـَحَـدَّى بكـَـلِـيـل كـَـلـْـكـَـلِـهَا قـُـدْرة الإنـْـطـَاق ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا خـَاتِـمَـة / فـَاتِـحَـة بَـحْـر ...

لا تـُنـْـكِـرُ مَـعْـنـَى الوَفـَاء بـرضَاء فـَيْـرُوز التـَّـلاقِـي ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا صَهْـوة قـَـلـْبٍ يَـتـَـمَـلــَّى في سُـرْعَـتِـهِ

مِـنْ رَغـْـوَةِ رجْـفـَةٍ هيَّ كـَالصَّـلـْـصَـل لِجَـفـْـنـَةِ الأوْرَاق ... 

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا طـَـلـَّـة العُـشـَّاق ...

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا بُـسْـتـَانُ تِـيـهٍ ...

وشـَمَائِـلُ خـُلاصَـةٍ مِـنْ نـَـفـْحَـة طِـيـبَـة الأعْـرَاق ...  

جَاءَتْ وفي يَـدِهَا بَـرْدٌ ...  

... وصَـمْـتٌ ومِـيـزَانُ شَـمْـس مِـنَ الأخـْلاق ...

قـَالـَتْ ...

تـَوَدَّدْ لِلأقـْحُـوَان كـَمَا شِـئـْتَ ...

كـُنْ في مَـديـنـَة الـرُّوح ... أوْ حَـتى في " مِـتـْرُو الأنـْـفـَاق " ...

فـَـلـَنْ تـَذهَـبَ بي بَـعـيـدًا إلى جَـبَـل سُـنـُّـمَار الهَـوَى ...

فـَأنـَا في حـرَاسَـة مَـنـَاسِـكِ الخـَلاَّق ...

قـُـلـْتُ ... أنـْتِ تـُحَـكـِّـمِـيـنَ جُـلـُّـنـَار العَـقـْـل ...

وتـَأسُـريـنَ القـَـلـْبَ بالأسَى الكـَادِر البَـرَّاق ...

قـَالـَتْ ... أيّ نـَعَـمْ ... لا ...

ولـَكِـنْ ألـَيْـسَ هَـذا مَا يُـسَـمُّـونـَه في أريج النـُّـسْـكِ

بالنـَّـدَى السَّاجـدِ الخـَـفـَّاق ...

قـُـلـْتُ ... ولـَكِـنْ هَـلْ يَـتـَسَاوَى اللـُّؤلـُؤ

بـجَـمْـر عِـشْـق النـَّـوَى ...

أوْ بـكـَـرَز بَـرْدِ أسْـرهِ الحَـرَّاق ...

قـُـلـْتُ ... أنـَا مَا تـُـبْـتُ عَـنـْـكِ يَا أنـَا ...

ولـَكِـنْ مَـتـَى كـَانَ العَـقــْـلُ يَـعْـمَـلُ

في المَـدَى القــَويـم لِلـْـعُـشـَّاق ...

قـَالـَتْ ... رَبِّي رَحْـمَـة فـَيَّاضَـة مِـنـْـكَ بـهَـذا الفـَـتـَى ...

صُـنـْـه رَبِّي واِجْـعَـلـْـهُ مِـنْ أحْـبَابـكَ المَـعْـتـُوقِـيـنَ ...

وخـُـذنِـي إلـَيْـكَ يَا إلاهي في صَـلاح أخـْـيَاركَ العُـتـَّاق ...

*   *   *

قـُـلـْتُ ...

ربِّي إنــِّي خـَـيَّـرْتُ عَـزلِـي ...

عَـلـَى أنْ يَعْـتـَـزلـَـنِي عَـقــْـلِـي ...

ربِّي إنــِّي أسْـتـَغـْـفِـركَ بكـُـلــِّي ...

فـَأضِىءْ لِي بـمِـدَادِ عِـلـْـمِـكَ جَـهْـلِـي ...

ربِّي ...

إنــِّي مَا عُـدْتُ أدْري ...

أيُّـهُـمَا أوفـَى لي ...

      أقـَارُورَة فِـكـْـري التي تـَجْـري في مَخـَايـل قـَـتـْـلِـي ...

      أمْ

      ضِحْـكـَة البُـرتـُـقـَال بـوَجْـنـَـتِـهَا ... تـُـذكـِّي فِـيَّ

بَـرَاءة نـُـبُـوءَة القـَصِـيـدة

وتـَصِـلُ في حِـيـن مِـزاج شـَـرَايـيـنهَا ... إلـَيَّ ... قـَـبْـلِـي ... ؟!؟

                               ... / ...

أنـَا مِـنْ عُـلـُوِّي سَـقـَطـْتُ مِـنْ ... شَهـِيـقْ ...

                    ـ 1 ـ

أغـْدِقُ عـليَّ طائلتي ...

أشـدّها بروح عـساليج زماني ...

قالتْ لا تـذهـبْ بعـيدا ...

فالياسمين معـكَ صراط حَـزينٌ ...

وكلّ الخدود معـكَ ذاهبة إلى منتهى الخـراب ... ذ

                    ـ 2 ـ

أ غـْدِقُ عـليَّ غائلتي ...

أردّها إلى دفـّـة مكاني ...

قالتْ عُــدْ سريعا إلى قـلبي إن ذهـبـتَ ...

     فأنا لا أطمئـنّ عليَّ ...

إن بقيتُ وحـدي خارج حـدود الصّـواب ...

 

                    ـ 3 ـ

أ غـْدِقُ عـليَّ مائلتي ...

أضجّـها بصحـصحـان من كياني ...

قالتْ ... لا تبقَ بعـيـدا أثـنـاء وجهي ...

فـذمّة قلبي تعـتـريني

إن أنتَ فـزتَ

         وأتيـتَ وفي يـد شمسكَ قـلبي يتـلـوّى على غـصص من الرّضاب ...

 

                    ـ 4 ـ

أ غـْدِقُ عـليَّ هائلتي ...

أصـدّها صرحا فسـيحا من نابتـات / ناشطات بنـاني ...

قالتْ ... عُــدْ سريعـا إن تعـبـتَ ...

وشاخـت المـواقـيـت فـيـكَ ...

فـزماني لم يعـد بَـعْــدُ زماني ...

ورغـاء العـيـون فيَّ سَـادِرٌ كأن لم تـفـتـر

به يوما كلّ كهـوف ألويّـة المـوت المـوشـّـى

بـريـق هَـطـْـل القِـرَاب ...

 

                    ـ 5 ـ

أغـْدِقُ عـليَّ قائلتي ...

أمـدّها بـوفـرة من رخـيـم حناني ...

قالتْ ... إن نـدمـتْ الأحاسـيـس

فـيـكَ وعـدتَ ...

فاِحْـذرْ أن يـراني القـلـب فـيـكَ ...

                         ولا تـراني ...

اِحْـذرْ أن يـلـقـاني الشـِّـعْـرُ فـيـكَ ...

وأجـدكَ تسكـن خارج ناطحـات / ناطقـات كياني ...

فأنا وإن سألوني عـنـكَ ...

   لن أقول أبدا أنـّـكَ كنتَ لي غصّـة من شـديـد

تلابـيـب السّـراب ...

 

                    ـ 6 ـ

أ غـْدِقُ عـليَّ زائلتي ...

أقـدّها عـنـدلـيـبًـا لجهة من فـؤاد فـَـرو جناني ...

قالتْ ... ماذا قـلتَ

          بَـعْــدَ الذي سـمـعـتَ ...

         ماذا قـلتَ بعـد الـذي

         مـنـكَ ... ومـنـِّـي إعـتـراني ...

أصـدّقـتَ رؤيا التـّـلال فـيـكَ ...

أصـدّقـتَ خـيـانة مشـبـوبة بـتـلاحـيـن الـرِّضا ...

أصـدّقـتَ أنـكَ أنـتَ مَـلِـكُ شـدو زماني ...

قـلتُ ... لن أعـود إلـيـكِ يا مُـتـعِـبة وقـار وجـهـي ...

أوَ كـنـتُ سافـرتُ مـنـكِ ...

حـتـَّى أعـود ... وتـعـود جِـرَار حُـبِّـي إلـيـكِ

مـقـرونة بشِـبَـاكِ قـطـعـان حـلـم يـديـكِ ...

أوَ كـنـتُ ... !؟!

    صِـدْقــًا ... صـدِّقـيـني ...

    لن أعـودَ إلـيـكِ ...

فـبَـعْـدكِ ...

وبـعـيـدا عـنـكِ ...

بـعـيـدا عـن إبـريـق ما تـبـقـَّـى مـنـكِ ...

عـرفـتُ ما مـعـنى أن تـبـقـى حَـيًّـا ...

        خارج رُمّـان الحـقـيـقـه  ...

        وخارج أسـبـاب الـتُّــراب ...

 

                    ـ 7 ـ

أ غـْـرقُ فيَّ حائلتي ...

آخـُـذني مـنـِّـي ... إلى بعـض من شتاتي ...

آخـُـذني مـنـِّـي ... كيّ أعـيـشَ ...

من يُحْـيي شـمـائل وجـهي لأعـيـشَ ...

من يَـضْـمَـن لي القـصـيـدة لأسـتـفـيـقَ

مـنـِّـي إلى بعـض من قِـرَاب غـصـوني ...

        إلى بعـض من فـوضى حـريـري ...

        إلى بعـض من شـمـائل الـضّـروع ... 

مَنْ يضمـن لي القـصـيـدة تـتـجـشـَّـأ 

               في سِـدر الحـقـيـقـه  ... ؟؟؟

مَنْ يضمـن لي القـصـيـدة تـتـلـكـَّـأ 

في ريجـيـم أغـطـيّـة / أقـبـاس الـدّوار ... ؟؟؟

مَنْ يأتـيـني بـرحـيـق سِـبـابي كـقـطـوف

ثـمـلـى الأخـاديـدِ ... ؟؟؟

مَنْ ........ ؟؟؟

مَنْ غـيـري يكتـوي بنار ثـلجي / عـشـقي إلـيـكِ ...

من يظـنّ عـلى القصيدة موتها في أكـفِّ العـيـون ...

من يظـنّ عـلى القصيدة سِحـرها في طـلـّـة الـزّبـيـب ...

من يظـنّ عـلى القصيدة لطـفـها في أقـبـيّـة أقـمار وجـه النـّهار ...

من يظـنّ عـلى القصيدة سُـكـْـرَهَا في خائـنـة ما تـبـدّى من جـيـد العـروق

وما إكـتـمـل من نهـر الحروف مِن عـسـل مسـتـطـاب ... لا يُـراقُ ...

من يظـنّ عـلى القصيدة خلاصهـا من سـتـر جَـبْـر الـغـروبِ ...

من يظـنّ عـلى القصيدة خلاصهـا من وقــفـات جـيـوب الـبـرتـقـال ...

من يظـنّ عـلى القصيدة خلاصهـا من أكـفـان جـبـر نحـاس جـمـر الجـنـون ...

من يظـنّ عـلى القصيدة خلاصهـا من سـتـر جـمـر بـيـلـسـانة الظـّــنـون ...

خائـنٌ من ينـامُ في نِـطـاق بحـر خِـراف الظـّـلام ...

خائـنٌ من يـلـمُّ أسـتـار قــيـعـان الفـحـيـح ...

خائـنٌ من يـظـنّ على القصيدة بـوحـهـا ...

              وصَـوْن أشـتـات بـُرنـس أسـمـال ضـجـيـج الجـفـون ...

خائـنٌ من يلهـو بـشـذر عـيـونـهـا ...

خائـنٌ قـلبي إن لم يَـتـْـلُ

           وقـدة حـزنها الحـبـيـب ...

خائـنٌ قـلبي إن لم يَـكـْـتـَـو بـنـار حُـبِّـها المـسـتـحـيـل ...

خائـنٌ قـلبي إن لم يـكــتــو بنـار حُـبِّـي إلـيـهـا

      وبـنـبـيـذ خـَـفـْـقِــهَـا ... الـشـّـريـدِ ...

خائـنٌ قـلبي إن لم يـتـعـلـَّـمْ

وقـفـة حمـائـمـهـا ...

      وسُـنـدس ...

      وفـُسـتـق ...

      وزهـر حُـبِّـها البـعـيـدِ / القـريـب ...

وخائـنٌ أنا ... إن لم أقـلْ

             أنـِّـي أنا وَقـْـعـهـا الشـَّـتـيـت الخـارج من تـرّهـات

              ما تـبـقـّـى منها في خِـدْر الخـراب ...

( ... وإنـِّـي أرى قد أفـاقـت في لحـم تـفـاخـرها الخـطـوب  ... )

                                                                  ... / ...

 

 

أجْـــــــرَاسْ...

( وَنـْوَنـَاتٌ مَـائِـيَّـة ...  أوْ ثـُلاثِـيَّـة الجَـمْـر المَـعْـتـُوهْ ... )       

 

1 ) وَمِـيـضْ :

     ( صُـنـُوجُ مَـا بـِـنـَا مِـنْ ... أحْـلامْ ... ) :

حـيـن كـنـتُ طـفـلا ...

كـنـتُ أضْـربُ الـشـّـبـاك بـأمـنـيّـة لا تـكـسـر

سـوى مـرايـا الـرّوح فـيّ ...

        والـيـومْ ... والـطـِّـفـل فـيَّ لـم يَـكـبُـرْ ...

صـارت الأمـنـيّـات تـضـربـنـي بـمـرايـا روحـي ...

                فـيـنـكـسـرُ الـشـّـبـاكْ ...

 

( I )

ضَـمَّـهَـا ...

      ضَـمَّـتـه  ...

قـالـتْ الـدّنـيـا ... آهْ ...

قـال لـهـا ... أحـبّـكْ ...

قـالـتْ لـه  ... إنّ حُـبِّـي لـكََ عـنـد الإلاهْ ...

( تِـلـْـكَ كـَانـَتْ ... أ مُّـه ... ) 

 

أ) فـَرْوُ الكَـلامْ :

نـَــبَــقٌ .......... جَـلـَـسْ ... :

      ( كـَأنـِّـي يَـا دُمَـى الـقـَـلـْبِ الـذبـيـح ... فَـَـتـْـقٌ هَـزَارُ ... ) :

نَـبَــقٌ ... نَـبَـــقْ ... 

   صَمَـتَ الـظـّـلامُ ... إحـتــرقْ ...

نَـفَــقٌ ... نَـفَـــقْ ...

     شهـقَ الـمـكــانُ ... إفـتــرقْ ...  

نَـسَــقٌ ... نَـسَــقْ ...

أيْـنَـعَ القـلـبُ ...

                ضـوؤهُ ... إنـفـلـقْ ...

سَـقَـط الـشـِّـعْـرُ مِـنْ يـدي ...

  مِـنْ رَحِـم الأرض ... إنـطـلـقْ ...

( حَـبَــقٌ ... وَشَـــقْ ...

وَشَــــقٌ ... حَـبَــقْ ...

    عَـجــبَ الـكـلامُ ... إنـزلــقْ ...

فـمِـي طِـفـلـة مَـاءٍ ...

تَـكَـسَّـرَ الإنـتـظـارُ ... علـى شهْـدهـا ...

                     تَـجَـمَّـعََ ...

                        وإنـحَـسَـرَ ...

                                        ثـمّ بَـعْـدَهَـا ... إنـغـلـقْ ... )

 

2 ) شَـتـَاتُ الـظـَّـاهِـرْ :

    ( رُشْـــــدْ ) :

الآنَ ... لا قـلـْـبَ ... لا عَـسَـلَ ... لا شَـتَـاتْ ...  

الآنَ ... مـن يُـؤرِّخُ نَـجْـمَـكَ ...

      ... وأنَـا الـرّاحِـلُ فـي حَـزََن الـكَـلِـمَـاتْ ...

الآنَ ... لا قـُـطـَافَ الـنـَّـدَى يَـسْـرقُ لـُـغَـتِـي ...

        ولا أنَـا مِـنْ بُـرتـقـالاتِ هـذهِ الـحَـيَـاة  ...

إنـِّـي أنَـا الأشْـقـَى ... وكَـمْ سَـمَّـيْـتـُـهَـا ...

لـسـتُ إلاّ سَـعِـيـرًا مُـعَـنـََّـى ...

                      لـسـتُ إلاّ سَـحَـابَ رُفـَاتْ ...

 

 ( II )

ظـنـَّـهَـا ...

      ظـنـّـتـه يُـسْـكِـرُ لـهـا جَـمْـرَهُ فـي

مُـزْن الـمـخـابـىءْ ...

قـالـتْ لـهُ ...

   لـمـاذا أرانِـي فـيـكَ بَـعْـد مـمـاتـي ...

قـال لـهـا ...

   لأنـّـكِ ـ بـعـراجـيـن دمـي ـ لـُمْـعَـة مـا خَـلـقَ

الـلـّـهُ مِـنْ لآلِـىءْ ...

 

ب ) هُـلامَـاتُ وَقـْـتِـي الـجَـريـحْ :

نـَـفـَـقٌ ... تَـكَـلـَّـمَ الـمَـاءُ ... هَــوَسْ :

( ترتعدُ فرائصُ كلماتي ... ولكنـَّها أيضا تحبُّ أن تراني فيكِ يا مُعلـِّمتِي )

آلـمَـنِـي الـعَـقـلُ ...

                      عُـمْـري إنـحـبَـسْ ...

هـادنـنـي الـقـلـبُ ...

                          وقـتــي فـلـَـسْ ...

راوغـنـي الـشـِّعْـرُ ...

                      أغـْـفـَـلـنـي قـبَـسْ ...

كـلّ الأحـزان تـتـمـاهـى إلـيّ  ...

سـاءتـنـي ضُـروعٌ ...

                   وعَـيَّـبَـتـْـنِـي نـواقـيـسُ هَـوَسْ ...

كـلّ الأحـزان تـتـقـرّى ...

               تـتـنـاهـى إلـيَّ ...

وأنـا وجـهـي بـكـلّ غـبـاه ... عَـلـيَّ ... كَـبَـسْ ...

 

3 ) صَـدِيـقِـي الـرَّمْـلُ :

   ( إنـَّـهُ يَـكْـسـرُ بـلـَّـوْرَ الـيَـاسـمـيـنْ ... ) :

الآنَ كـلّ شـيْـخ يَـمـوتُ فـي حِـضـن أمِّـهْ ...

الآنَ كـلّ مـوْتٍ يَـجـيءُ فـي سِـجْـن عُـمْـرهْ ...

الآنَ كـلّ عُـمْـر يـشـيـخُ فـي جَـفـن قـلـبـهْ ...

الآنَ كـلّ قـلـب يَـتَـمَـرْآى ...

                   يـتـأذى مـن ثـلـج جَـمْـرهْ ...

وأنـا ... صـديـقـي الـرّمـل  ...

أبـحـثُ عـن حَـبَّـات الـثـُّـرَيَّـا ...

ولا ألـتـقـط  ...   

غـيـر أنَـايَ شَـطَـط  ...

 

( III )

ضَـجَّـهَـا ...

               ضَـجَّـتـهُ بـحـراشـف مـن تـعَـبْ ...

قـالـتْ لـه  ... أحِـبُّـكْ ...

قـالَ لـهـا ...

    أنـتِ أحْـلـى مـا خَـلـقَ الـلـّـهُ مِـنْ عَـجَـبْ ...

 

ج ) سِـــوَاكْ :

نَـسَــقٌ ... آسَـرَهُ الـشـَّـتَـاتُ ... عَـبَـسْ :

( أغـْـفـَـلـنِي الطـَّـريقُ ... فـَهَـامَتْ فِي حَـنـَادِسِي أسْـرَابُ النـَّخِـيـلْ ... )

لـلأسَـفْ ...

               مـاذا غـيـر حـنـيـن الأرْض ... أصِـفْ ...  

             مـاذا غـيـر لـون الـبَـرد ...

             غـيـر حـريـر الـرُّوح فِـيَّ ... يَـنـقَـصِـفْ ...

لـلأسَـفْ ...

   حـدأة تـغـمـض بـريـقـهـا فـي قـلـبـي ...

                                                 وتـعـتـرفْ ...

   وجـعُ عَـيْـنـي بـمـداد الإنـتـظـار أغـسـلـهُ ...

                              بـصـحـصـحـان الـخـزفْ ...

لـلأسَـفْ ...

  تـُعَـيِّـدُ خـطاطـيـف القـصائـد خارج دِثـار المـساءات ...

                          وأنـا وَعْـدٌ سـقـيـمٌ يـنـجـرفْ ...

لـلأسَـفْ ...

   ماذا غـير دماء الماء تأخـذ محـفـظـتها إلى قـلـبي ...

   وتـنـشر غـسـيل وردتـها كَـمُـبْـرَش ...

                                          كَـمَـحْـو تـُحَـفْ ...

      مـاذا غـيـر أنـايََ ... أصِـفْ ...

      مـاذا غـيـر مـعـي ... أخـتـلـفْ ...

      مـاذا غـيـر جـريـر الـوهـم فِـيَّ ... يـرتـجـفْ ...  

مـاذا غـيـري ... أنـا ... رحـيـقُ الـشِّـعْـر مِـعْـصمِي ...

 أ قَـبِّـلـُـهُ بـطـلـول خِـرَافِـي ...

                               وبَـعْـدَهَـا ... أنـْـصَـرفْ ...

                                  ... / ...

 

عَـسْـكـَرُ قـَـلـْـبـِي مُـرَابـِط  ... بـِـدِمَائِـهَـا الأيـَّـامُ ... !!!

         الطــّـفـلـة تــُوَرِّق قـلـبها ...

تـُنـشىءُ لها فـاصولـيـا مُـتـعـدِّده  ...

ودلـْـفِـيـنـًا يَـعـرف كـيْـف يَـضْـحـك  ...

أيّ زمـن لكَ يا قـلـب لِـتـمُـرَّ إلى

فـُجـاجـات الآخـريـن  ...

وأيّ هَـطـْـر يُـمـيِّـزُ ما بي من

أ قـحـوان ...

ويَـهـزّ رغـائـبي إلى ما لا يُـسـمَّى ...

هُـنـاك تـَجْـربـتي في إنـتـظـار تـقـاسُـم

أشـلاء الـحـافـلـه  ...

وهُـناك مـوعـدها يـوم الـخـمـيـس الـذي

مـنـذ وُلـدتُ لا يُـريـد أن يَـجيءَ ...

هُـنـاك خـُـصومـاتي وهُـنـاك أنا ... بَـعـيـدٌ

عـن أنا ...

مَـنْ سـيـأخـذ بـِـيَـدِ الـوقـت حـيـن تـُـعْــلـن

أنـتَ إنـتـمـاءكَ ...

ومَـنْ سـيـُرْضي نـاقـوس الـمـوت لِـيَـصْـمُـتَ

حـيـن يـحـيـا الـوقـت ...

أنـا أعْـرفُ مـا بـي مِـن أشـلاء ...

ولا أعـرفـُـنـي ...

أنا أنـظـُـر إلـَـيَّ فـأرانـي ...

وحِـيـن أ ريـدُ يَـقـْـظـتي لا أجـدُنِـي ...

أوّاهُ ... يَـا تـاريـخ عُـمْـرها تـجـربـتـي ...

أوَدُّ الإنـتـظـار عـلـى سَـفـْـح مِـن رمـادٍ ...

وأوَدُّ لـو أ سْـألُ فـلا أ جـيـبُ ...

ذلِـك أنّ لائِـي قـريـبـة مِـن دُكـّـانِـهَـا ...

والـشـَّـاعِـرُ فِـيَّ بُـرهـة لا تـَحْـتـَـمِـلُ

الإكـتـراث الـسّـعـيـد  ...

أنـتَ ...

مَـنْ سَـيُـغـْـنِـيـكَ ...

حـيـن تـَـقـتـل الـشـّـاعـر فِـيـكَ ...

أنـتَ ...

   مَـن سَـيُـرْدِيـكَ عـلى نـافـذة إشـتـهـائي

حـيـن أجـيـئـكَ بـالـخـراب صَـديـقـا ...

أنـتَ يَـا لـَـوزَ عُـمْـري الـبـعـيـدِ ...

مَـيِّـتٌ أنـا ... داخـل بَـوتـقـة الـحُـروفِ ...

بَـلْ مَـيِّـتٌ أنـتَ ... يَـا أنـَايَ الـفـظـيـع ...

وأجْـمَـلُ مِـنـكَ

شـاعِـري الـذي يـُـسَـمَّى فـي قـنـطـرة

الـسَّــمَـاء ...

        بـِـوَجَـع الـخـُـلـُـودِ ...

*   *   *

سَـأفـتـحُ شـبّـاك بـيـتي لأطِـلَّ مِـنـه 

عـلى قـلـبي ...

وسَـأكـْـتـرثُ لِـحَـمَـاقـتـي ...

حـيـن يَـمُـرّ بـي الإمـتـحـان قـريـبًـا

                مِـنْ سُـقـوط الـزّعْـفـرَان ...   

سَـأفـتـح مـا تـيـسَّـرَ لـي مـن حَـنـان ...

فـالـشـَّـوْق سـعـدها ... وأنـا خـريـف

                       الـوُجُـودِ ...

سـأفـتـحُ شُـبَّـاكَ بـيـتـي ...

عـلى نـافـذة الـوقـتِ ...

فـالـشـُّـجَـيْـرَات كـثـيـرة ... وأنـا أ ريـدُ أن أسْـتـمِـرَّ

فِـي كـُـمَّـثـْـرَى الـتـّـرابِ ...

سـأفـتـحُ شُـبّـاكَ قـلـبـي ...

عـلى مـسـاء لا يَـجـيءُ ...

هُـوَ يَـأخـُـذهَـا بَـعِـيـدًا عَـنــِّي ...

وحِـيـنَ يَـلـْـقــَانِـي ...

يَـقـولُ لِـي ... عِـمْـتَ طــيِّــبــًا

يَـا صَاحِـبَ الـوَجْـهِ وجَـلالـة الـمَـاءِ ...

***

سـأفـتـحُ شُـبَّـاكَ عُـمْـري

وأ طِـلُّ عَـلى قـلـبي

عَـلـَّـنِـي أراهُ مَـرَّ مـنـذ أمْــس  ...

أوْ عَـلـَّـنِـي أتـّـَقِـيـهِ كـَيّ  لا يَـمُـوت  ...

الـعَـسْـكـَـرُ ... عَـسْـكـَـرُ قـلـبـي مُـرَابـِـط  فِـي تـَحْـيـيـنِـي ...

وأنـا مُـشـْـركٌ بـجُـمْـلـةٍ مِـنَ الـحُـرُوفِ ...

فـَـمَـنْ يَـدَعُـنِـي لأذهـبَ إلـيَّ بـعـيـدًا فـي الـحُـروفِ ...

مَـنْ يـدعُـنـي لأذهـب إلـيَّ بـعـيـدًا فـي الـخـَـرَابِ ...

ومَـنْ يـدعـنـي لآتِـي إلـيَّ قـريـبًـا ... فـي الـذهَـابِ ...

أنـا حـيـن أذهَـبُ ... أجـيء  ...

     وحـيـن أجـيءُ أ عْـتـَـمَـدُ حَــيًّـا

   قـريـبـا مِـنْ نـافـذة شتاتي ...

هـكـذا هِـيَّ قـالـتْ ...

  وهـكـذا هـيّ وَسَّــدَتـْـنِـي أفـئـدة وُجُـودِي ...

خـُـصُـومَاتِـي كـثـيـرة  ...

وهـي إحْـتِـفـَـالِي بـسُـقــُوطِـي فـي مَـرَاتِــب الـتـَّخـْـيـيـل  ...

مُـفـْـعَــمٌ أنـا بـعَــسْــكـَـر قـلـبـي ...

       وبـتـَـعْــذِيـبِ أوراقِـي ...

وشـاعِـرٌ أنـا لا أكـتـرثُ حـتـى لِـطـَـيَـرَان الـدَّهْــشـَـةِ ...

وَاقِـفٌ أنـا بـإسْـتِـمْـرَار فِـي قــَـدَم الـرِّيـح ...

     فِـي كـيَـان الأبّـهَـةِ والأمْـطـار ...

عَـالــَـمِـي فـظـيـعٌ ...

      وأجْـمَـل مِـنـه أن لا تـكـُون مَـارًّا قــُـرْبَ

قـلـْـب شـاعـر يَـطـيـح أوْ يـصِـيـخُ بـفـُـسْـتــَان نـاسِـكـة الـخـَـرَابِ

فـَـسَـيَّـان أنْ تـَـصْـطــَـكَّ الأ نـْـشُـوطـة فِـيـكَ بـمِـسْـمَـار الـوُجُـودِ ... 

أنـَا أسْـئِـلـَـتِـي كـثـيـرة ومَـريـرة وعُـنـْـقــُـودي مـاءٌ يَـسْـعَـلُ

خـَارجَ نِـطـَـاق الـتـَّـزْيـيـفِ ...

أنـَا شـاعِـرٌ لا يَـعْــلـم مـسـافـاتـه حـتى سَـبْـق الهـيَـاج ...

فـَـمَـتـَى تـلـظـمي حُـروفـكِ يـا أيَّـتـهـا الأوراقُ ...

ومـتى يَـصِـيـر بَـيـاض البَـصـيـرة فِـيـكِ عُـرْسِـي  ...

       وأنـا بـلا عُـرْس  قــُزُحِـيٍّ أعِـيـشُ ... ؟!؟

                                                      ... / ...

 

خَائِـبُ القـَلـْبِ يَتـَسَـكـَّعُ فِي قـَصْـدِهِ ...

( قـَصِـيدَة مُـصَابَة بفـُسْتـُق أحْـلامِهَا ... )

 

قـلتُ ... :

وَإنْ كـُـنـْـتُ أنـَا القــُـبَّـهْ ... فأنـْـتِ الأجْـرَاسْ ...

وإنْ كـُـنـْـتُ أنـَا الأجْـرَاسْ ...

                   فـَأنـْـتِ مُوسِـيـقـَى الإحْـسَاسْ ...

وإنْ كـُـنـْـتُ أنـَا مُوسِـيـقـَى الإحْـسَاسْ ...

            فـَأنـَا فـَرْدٌ ...     

                              وأنـْتِ كـُـلَُّ النـَّـاسْ ...

 

قالتْ ... :

يَا دُنـْـيَا هَـلـِّـلِي ...

هَا قـَـدْ جَاءَ حَـبيبي ...

يَحْـمِـلُ بَيْـنَ عَـيْـنـَيْـهِ قـَلـْـبَـهْ ...

حُـبُّـهُ أسِـيـري ...

       وَحُـبِّـي لـَـهُ أسِـيـرُ حُـبِّـهْ ...

لـَوْ عَـلـَّـمَـتـْـنِي الحَيَاة مَا أرْتـَجي ...

لـَرَجَـوْتُ أنْ يَـمُوتَ قـَلـْبي فِي مُـتـَحَـيِّـرَاتِ جَـنـْـبهْ ...

 

قالتْ ... :

يَا قـَاصِـدًا رُشْـدَ سَعْـدِي ...

دُلـَّـنِي عَـليَّ كـَيْ أعْـرفَ الفـَرْقَ

بَـيْـنِي وبَـيْـنِي ...

يَا قـَاصِـدًا مَـدَّ وُدِّي ...

لـَيْـتـَـكَ تـَـدْري مَا بي ...

لـَيْـتـَـكَ تـَـدْري عَـقـْـلَ وَجْـدِي ...

لـَيْـتـَـكَ تـَـدْري يَا حَـبيبي

أنَّ فِي قـَلـْـبي عُـنـْـفـُوَانٌ

إسْـمُـهُ قـَلـْـبُ حَـبيبي ... وقـَصْــدِي ...

أنْ أ حِـبَّـكَ أكـْـثـَـرْ ...

قـَصْــدِي ... يَا حَـبيبي ...

لـَوْ عَـلِـمْـتَ مَا بي ...

صَـدِّقـْـنِي مَا نِـمْـتَ وَمَا نـَامَتْ الحُـرُوفُ فِـيـكَ ...

وَإنْ وَقــَّــتَ القـَـلـْـبُ فِـيـكَ أنْ يَـطِـيـرَ ...

لـَجَـاءَ وَنـَامَ عِـنـْـدِي ...

وَإنْ تـَحَـيَّـرَ الشِّـعْـرُ أنْ يُـسَـمِّـيـكَ ...

لـَوَرَّطـَـكَ فِـيكَ ...

وَلـَسَـمَّـاكَ ... عِـنـْـدِي حَـبيبي ...

وَلـَخـَلا كَ عُـنـْـوَة تـَـنـَامُ بَـعْــدِي ...

 

قـلتُ ... :

وَطِفـْـلـَة تـَحُـط الشَّمْـسَ فِي جَـيْـبهَا ...

وَتـُحَـلـِّـقُ سَـيْـرًا فِي قـَـلـْبهَا ...

وَتـَشْـمَـتُ بي ... حِـينَ إلـَى

شِعْـر قـَـلـْبي أضُـمُّـهَا ...

قـَالـَتْ الـدُّنـْـيَا ...

آهِ ... يَا لـَيْـتـَهَا ...

كـُـنـْـتُ خـَـدَّهَا ...

أوْ حَـتى كـُـنـْـتـُـنِي أمَانِي حُـبِّـهَا ...

وَتـَشْـهَـدُ الـدُّنـْـيَا ... أنـَّهَا هِيَّ

الـدُّنـْـيَا ...

وَهْيَ البَـدْءُ فِي حَـدِّهَا ...

والمَـدُّ فِي مَـدِّهَا ...

وَهْيَ الحَـدُّ مِـنْ حَـدِّهَا ...

أفـْرشُ لـَهَا زَهْـرَ قـَـلـْـبي

وَأقـُولُ رفـْـقـًا بـسَـعْـدِي ...

إنْ لـَمْ أقـُـلْ ... يَا سَـعْـدَهَا ...

أحْـلامُ دَمِي وَهْيَ تـَـبُـوسُ

خـُطـَى سَاقـَيْـكِ مِـنْ رجْـلِـهَا ...

 

قالتْ ... :

هَـذا الصَّـبَاحُ مَا أجْـمَـلـَه  ...

حِـينَ أقـْـرَأ حَـبيبي ...

            وَحَـبيبي قـَائِـلـُه  ...

وَبـمَاذا أ جـيـبُ الحَـرْفَ ...

       وَحَـبيبي الحَـرْفُ ... وَسَائِـلـُه  ...

أنْ تـَعِـيـشَ مُـتـَـوَرِّدًا بـوَجْـدٍ ...

      تـَتـَمَـنـَّـاكَ لـَوْ لـَمْ تـَكـُنْ دَاخِـلـُه  ...

لـَيْسَ أجْمَـل مِـنْ حَـبيبٍ يَـتـَوَرَّط

فِـيكَ جُـنـُونـًا ...

       وَبمِـثـْـل الشَّـذى أنـْتَ تـُـبَادِلـُه  ...

فـَقـُـلْ لِي  ... أهُـنـَاكَ أرْوَع مِـنْ أنْ

تـَمُوتَ وَتـَحْـيَا بَـيْـنَ عُـيُـون وَرْدٍ ...  

هُـوَ بَـيْـنَ يَـدَيْـكَ وَأنـْتَ تـَشْـتـَاقُ إلـَيْـهِ ...

   ... وَتـَتـَمَـنـَّى لـَوْ أنـَّـكَ ..

    فِي جَمَال جُـنـُونِهِ أنـْتَ تـُعَادِلـُه  ...

 

قالتْ ... :

يَا حَـبيبي ...

يَا خَالِـصَ القـَـدْ ...

إنْ قـُـلـْـتـُهَا لـَـكَ ...

هَـلْ بجـدٍّ سَـتـَرُدْ ...

خَافِـقِي بهِ صَـوْلـَة جُـنـُون ...

وَبهِ عَـسَـلُ تـُـفـَّـاح وَخَـلـْخَالُ نـَـدْ ...

فـَمُـدَّ لِي قـَـلـْـبَـكَ يَا حَـبيبي ...

أوْ إنْ شِـئـْـتَ لا تـَمُـدْ ...

فـَـقـَـلـْـبُـكَ ... فِي كـُـلِّ الأحْـوَال عِـنـْـدِي ...

وَحُـبُّـكَ لا يُضَاهِـيـهِ حَـدْ ...

وَمِـثـْـلِي بَحْـرٌ لا يَعْـنِـي مَـرَاسِـيـهِ

مَـدٌّ أوْ شَـدْ ...

مِـثـْـلِي قـَصِـيـدٌ فـَضِـيـلٌ شَـرُودٌ ...

وَمِـثـْـلُ حَـبيبي ... شَاعِـرٌ 

 يَـتـَأنـَّـقُ فِـيهِ هَـزْلُ الرِّضَا

برضَا وَفـَاء الجـِـدْ ...

 

قـلتُ ... :

وَلـَنْ تـَطـُولَ اللـَّـيَالِي ...

مَادَامَ هَـوْسِي بي يُـبَالِي ...

يَـقـُولُ لِي ...

قـُـلْ لـَهَا تـَعَالِي ...

فـَإنـَّكِ بي ...

       أشَـدُّ بحَالِي ...

وَإنـِّي مَعَ الرَّبيع بـدُونِـكِ

خُلاصَة يُـتـْـم ...

وَمَهْـمَا وَصَـفـْـتُ فـَلا أحْـسَـبُـكِ تـَخَالِي ...

بأنـَّـكِ مَـيَامِيـنُ جَـوَابي

وَمَا كـُنـْـتِ أبَـدًا عَـنـَاقِـيـدَ سُؤَالِي ...

فـَلـْـيَـتـَـشَـمَّـسْ مَنْ يُـريـدُ ...

وَلـْـيَـتـَحَـرَّرْ حَـتى مَنْ يُغـَالِي ...

فـَإنـِّي عَـشِـقـْـتُ اللـَّـوْزَ نـَوَّارَ دِفـْـلـَى ...

وَبَكـيـتُ لأجْـل تـَحْـطِـيـبِ المَعَالِي ... 

فـَإنْ دُمْـتِ ...

        دُمْـتُ ...

وَإنْ ذهَـبْـتِ .... ذهَـبْـتُ ... وَلا

حَـتى أغْـصَانُ الرِّيح فِيَّ تـُـبَالِي ...

 

قـلتُ ... :

وَلـَوْ سَألـَنِي قـَـلـْبـِي ... أيْـنـَهَا ...

لـَـرَدَّتْ رُوحِي ...

       إنـَّـهَا بَـيْـنِي ... وَبَـيْـنـَهَا ...

أنـْـظـُرُ فِي عَـيْـنِي ...

       فـَأرَانِي فِـي ... عَـيْـنِـهَا ...

 

قالتْ ... :

( يَـا بَـاِردَ القـَـلـْـبِ ... ؟!؟ )

يَـا عَـاذِرَ الوَجْــدِ ...

( يَـا فـَاِرغ الحُـبِّ ... ؟!؟ )

يَـا شَـاِردَ القـَصْــدِ ...

هَـذا عَـهْـدٌ بَـيْـنِي وَبَـيْـنـَكَ ...

لـَنْ أبْـقـَى مَعِي ... وَحْـدِي ...

سَاعَـة أكـُـونُ ... بَـعْــدِي ...

                              ... / ...

 

 

قـَـصَـائِـدٌ رَاشِــدَه  ...

* رُخـَـــام  ... :

قـَـمَـرٌ عَـلى السَّــطـْـح يَـجْـلِـسْ ...

سَـطـْـحُ قـلـْـبي فِـيـهِ أنـَـا ...

        وَفِـيـهِ رَغـْـبَـتِـي ...

    وَفِـيـهِ حِـنــَّـاء ماءٍ مُـفـْـلِــسْ ...

قـَمَـرٌ قـلـْـبـي أنـَـا ...

فِـيـهِ أمْـكِـنـَـة / أزمِـنـَـة لِـكـُـلِّ النــَّـاس ...

 وَأنـَـا لا أجـدُ فِـيـهِ أيْـنَ أجْـلِـسْ ... 

 

* جَـدِيـلـَـة  حُـلـْـم  ... :

حِـيـنَ إعْـتـَـرَضَـنِـي دَمِي ذاهِـبًـا إلى مُـدُن الشـَّـمَـالْ ...

قـُـلـْـتُ لـَـه  ... أيْـنَ الأرْضَ فِـي دَمِـكَ ...

               ... أيْـنَ ... أنـَـا ...  

( أتـَـنـْـسَى الأرْضَ أنـْـتَ أيْــضًـا ... )

لـَـكِـنَّ دَمِـي كـَانَ يَـحْـضنُ سِـيـجَـارَة مِـنْ مَـاء  ...

وَيَـقـولُ ... أنـَـا الأرْضُ ...

                     ... أنـَـا سـجَّـادة  الـفــُـقــَـرَاء  ...

 

* تِـبْـيَـان  ... :

الـقـمَـرُ الـمَـوْجُـوع بـصَـلاتِـي ...

دَخـَـلَ مَـعِـي الـغـُـرفـَـه  ... وَصَافـَحَـنِـي ... وَقـال  ...

أنـْـتَ ... يَـا سَـيِّـدَ الأتـربَـة الـحُـبْـلـَى ...

                            يَـا سَـيِّـدَ الـوَجَـع الـمُـتـعَـال  ...

             كـُـنْ لـَـيِّـنـًـا ...   

             كـُـنْ صَـلـْـبًـا ... حَـتى تــشـُـدَّ الـرِّحَـال  ... 

 

* مَــوَّال  ... :

                   عَـيْـنـَاكِ ... جَـمْـرُ ...

                   خـَـدّكِ الأيْـسَـرُ ...

                   خـَـدّكِ الأيْـمَـنُ ...

                            شَـوْقٌ وشِـعْــرُ ...

                   وأجْـرَاسُ لـُـقـْـيَاكِ ... أحْـلـَى مَا أهْـدَانِي العُـمْـرُ ...

                   ... وأحْـلـَى مَا جَادَتْ بـهِ الـزَّهَـرَاتُ مِـِنْ ... رَبـيع ...

                   أنـْـتِ قــَصِـيـدتِـي الـتِـي هَـيَّـأتْ لِـي الحَـيَاة كُـلـّـهَا ...

                   أنـْـتِ ... مَا إسْـتـَـوَتِ الأرضُ ... نـَـجْـمَــتِـي ... الـتِـي أحْـلـُـمُ ...

                                                                                 وتـُـضِـيءُ ...

                                                                              ... / ... 

 

 

ضَـــــوْءُ الــكَــــلامْ ...

( خَـافِـقُ مَـا جَـالَ لِـي مِـنْ ... رِفَـاقْ ... )

 

* ـ حَـبَّـةُ حُـبٍّ نَـنْـمُـو عَـلَـيْـهَـا ... : ( الْــقَــصِــيــدَهْ ... ) 

رجْـفـة ...

         رجْـفـتـانْ ...

وَخـزَة ...

          جَـنـَّـتـانْ ...

غَـفـْـلـة مُـخَـيْـخ ...

               بَـلـسَـمٌ وَتِـيـجَـانْ ...

مِـنـدِيـلُ عِـشْـق ...

       طـيْـفُ رُوح وَرَيْـحَـانْ ...

أسْـطـُولُ مَـرْمَـر ...

     هَـاجـسُ عِـنـَّـاب ...

          وتـفـَّـاحُ صَـوْلـَجَـانْ ...

عُـيُـونُ إبْـريـق ...

           وَطـفـُولـة مَـرْجَـانْ ...

تـلـبَـسُ نـظـَّـارهْ ...

             تـتـهَـادَى فِــي آنْ ...

تـشـمَـتُ بـأحْـزانِـي ...

              وَيَـشـهَـقُ لـهَـا الـرُّمَـانْ ...

قـلـتُ ... أن إسْـتـمِـرِّي فِـي قـتـلِـي ...

     فـأنـتِ ضـوئِـي ...

             وَأنـتِ مَـوْجُ الـسَّـنـدَيَـانْ ...

 

* أُمِّـي اْلأَرْضْ ... : ( 11 أفـريـل 2009 ) : 

( عَـنْ الـشـّـاعِـر الـّـذِي قَـالَ لِـلْـوَرْدَهْ : تـَعَـالـي ... إنـّـكِ تـسْـكُـنِـيـنَ 

 فِـي الْـفَـرَح الْـمُـقَـابـلِ ... لأحْـزَانِـي ... 

                           أَوْ ...

عَـن الـقـَصِـيـدَة الـّـتِـي سَـألـت الـشـّـاعِـرْ :  

لِـمَـاذَا هَـذَا الْـوَطـن  الْـجَـمِـيـل ... حَـبـيـبـي ... ؟!؟ )

تـقـتـنِـعُ الأرْضُ أنـِّـي إبْـنـهَـا ...

         أنـِّـي مِـنـهَـا ... وَلـهَـا ...

أمْـشِـي تـارة فِـي فـوضـى قـلـبـي ...

وتـارة أحِـنُّ لِـحِـضـنِـهَـا ...

قـالـتْ ... تـريّـثْ قـلِـيـلا ...

    سَـاعَـة أنـادِيـكَ ...

          سَـتـأتِـي ... حِـيـنـهَـا ...

( سَـاعَـة أنـادِيـكَ ... سَـتـأتِـي حِـيـنـهَـا ... ) ...

 

* زَيْــــزَفـُـونْ ... : ( 15 أفـريـل 2009 ) : 

( قَـصِـيـدَةٌ تـَحْـزَنُ عِـنْـدَ مُـلاَقـَاةِ الْـحَـبـيـبَـهْ ... )

قـهْـوتِـي الـمُـرّة تـُغـدِقُ عَـلـيَّ حُـبّـهَـا ...

صَـاعِـدٌ أنـا مِـن دَمِـي ... مِـثـل جَـمْـرَهْ ... 

صَـاعِـدٌ أنـا مِـن دَمِـي ... كـحُـزنِـهَـا ...

صَـاعِـدٌ دَمِـي مِـثـل قـلـبـي ... كـفـرَاشـهْ ...

أيّـهُـمَـا أقـرَبُ مِـنـِّـي ... إلـيّ  ...

       وقـعُ قـلـبـي ...

            أمْ ... تـضـاريـسُ الـمَـهْـو فِـي يَـدَيّ  ...

وَجْـهُـهَـا ...

    أمْ

  هَـذا الـعِـطـرُ الـّـذِي يَـسْـتـنـجـدُ بـي ...

يَـقـولُ ...

    مُـذ عَـرفـتـَـهَـا نـسِـيـتـنِـي ...

أصِـرْتَ تـتـعَـطــَّـرُ بـشـمْـس رُؤاهَـا ...

          وتـنـسَـى حَـفـيـف مُـقـلـتـيّ  ...!!!

قـلـتُ ...

      بَـلـى ...

حِـيـن أرَاهَـا تـكـتـنـزُ أصَـابـع الأرْض بـحَـجْـم الـدّنـيَـا ...

وَيَـصِـيـرُ هَـسِـيـس الـكـلام أكـبَـر مِـن وَرْدَةِ شـفـتـيّ  ...

حِـيـن أرَاهَـا ...

      يَـتـوَرّدُ الـمَـاءُ خـُـيُـوطـا ...

      عَـسَـالِـيـج فـوْضـى ...

تـبْـكـي ... وتـَـضْـحَـكُ مِـن فـرط

تـُـقـاهَـا ... حَــــدَّ الـبُـكـاء ... عَـلـيّ  ...

 

* طِـيـنُ الْـمَـشِـيـئَـهْ ... : ( 07 مـاي 2009 ) : 

( خـُرُوجٌ عَـنْ وَعْـي الـذهُـولْ ... )

قـلـبـي يَـصَّـاعَـدُ تـحْـتِـي ... أنـا ...

دَمِـي يَـتـبَـاعَـدُ ... إلـيَّ ... هُـنـا ...

دَمِـي يَـتـثـاءَبُ ...

       يَـتـلـصَّـصُ ... عَـلـيَّ ... 

                   شـريـدًا ... حَـتـّـى فِـي طِـيـن الـسّـمَـاءْ ...

دَمِـي يَـغـارُ مِـنـّـي ...

وَيَـضـفـرُ لِـي حُـنـجُـرَة الـلـّـيْـلــكِ

حَـشـائِـش حُـلـم وَأظـافِـر وَقـت تـحُـط                                     

    عَـلـى طـرَاوَةِ زَغـب يُـزَمُّ كـالـخـوَاءْ ...

دَمِـي يَـغـارُ مِـنـّـي ...

     يَـسْـتـفـحِـلُ فِـيَّ ... وَيَـنـزحُ مِـن رُكـام الـخـطِـيـئـةِ ...

     إلـى كـهُـوفِ أغـبَـاش أحَـيّـرُهَـا ...

          وتـسْـتـبـيـحُ خـفـّـاش لـذتِـي كـكـروم تِـيـهٍ ظـنـنـتـهَـا مَـاتـت ...

                     وَإسْـتـفـاقـت ذات ... إنـتِـشـاءْ ...

دَمِـي يَـغـارُ مِـنـّـي ...

   يُـريـدُ أن يُـسَـافِـرَ إلـيّ ...

       يَـحـثّ سُـقـوف الـزّاهِـريّـةِ عَـلـى الإنـطِـوَاءْ ...

دَمِـي يَـغـارُ مِـنـّـي ...

يُـريـدُ أن يَـصِـيـر أكـبَـر مِـنـّـي سِـنـّـا وَجَـمْـرًا ...

     حَـتـّـى وَإن كـان أطـوَل مِـنـّـي ... بـذابـل فـضـاءْ ...

دَمِـي يَـغـارُ مِـنـّـي ...

                   الآن ... هُـنـا ...

     حَـتـّـى وَإن إنـقـضـى مِـنـّـي ... مَـا أرَى ...

                    ... مِـن رفِـيـع خـرَائِـبـي ...

                                     مَـا إنـقـضـى ...

دَمِـي يَـغـارُ مِـنـّـي ...

وَعُـمـري يَـسَّـاقـط الـهُـوَيْـنـا ...

                        فِـي الـسّـمَـاءْ ...

وَأنـا أ ؤجّـل الـوقـتَ ...

أ وقــّـتُ الـخـطـى ...                                    

أذوبُ فِـي غـارب الـيَـدَيْـن ...                                         

وَأ درّب بُـهْـرتِـي عَـلـى الإنـتِـظـار الـقـصِـيـفِ ...                       

             ... عَـلـى حَـدِّ مَـا أتـفـكـّـرُ ذات رَيْـعَـان ربْـقـةٍ

        ولـعْـلـع دَعْـسَـةٍ تـمَـرِّغ عُـودهَـا فِـي جـلـدِ عُـودٍ وَمَـاءْ ...

وَعَـسَـل الـوَدَاعَـةِ يَـتـشـقـّـقُ الآنَ ... هُـنـا ...

وَحِـنـّـاء الـنـّـدُوب تـطـنّ تـشـهَـقُ ...                    

      وَشُـعَـيْـرَة وَشِـيـج كـفـوْرة إنـغِـلاق تـرتـقـي تـبْـرُقُ ...

وفـجْـوَة تـخـون صَـديـقـهَـا فِـي صَـلِـيـل الـهَـشـاشـةِ

        وَأحْـيَـانـا ... قـدّامَ ... الـوَرَاءْ ...

وَحَـوَائِـط الـجَـسَـدِ تـنـفـصِـلُ عَـن رَغـوَة الـرّمْـل ...

                                   عَـن ريـشـةِ الـمَـوْج ...

                                   عَـن جَـوْقـةِ الـحُـلـم ... 

                                   عَـن هِـضـاب الـقـلـب ...   

وتـُهـيّـئ لِـي ذاهِـل الـشـّـتِـيـتِ ...                                        

     وتـتـّـقِـي بَـابًـا كـان بـغـيْـمَـتِـي يَـسْـتـنِـيـرُ ...

              وَيَـسْـتـدِلُّ عَـلـى شـهْـوَةِ رُبَـاهَـا ...

بـغـفـوةٍ كـانـت تـكـونـهَـا أقـانِـيـم هَـذِي الـدّمَـاءْ ...                    

وتـقـولُ ... أنـتَ مَـن كـان مَـعِـي ...

   أنـسِـيـتَ عَـجـيـن ذلِـك الـوقـت ...

   أنـسِـيـتَ إغـفـاءة الـنـّـورس عَـلـى مُـحَـيَّـا أسْـرَاب الـخـفـاءْ ... !!!

   أنـسِـيـتَ شـائِـق رَائِـق الـوَجْـدِ يَـتـسَـلـَّـى

           ... يَـتـمَـلـَّـى بـإغـمَـاءةِ إنـتـشـائِـي وَكـوثـر بُـرْء الـمَـسَـاءْ ... !!!

أنـسِـيـتَ ... ؟!؟ ....................... ؟!؟                           

          أمْ كـان مُـجَـرّد كـحْـل يُـلاقِـي طـاعَـتِـي ...

              وَألاقِـي رَخِـيـمَ فـجَـاجَـاتِـي ... فـتـتـهَـشـَّـم كـبـلــَّور بَـلـوَى جَـاءَتْ

                                                              وَإنـتـثـرتُ ...

                                                           كـوَيْـلـةِ إمِّـحَـاءْ ...  

   أصَـدّقـتَ أنّ الـعُـمْـرَ فِـي يَـدِكَ مَـاءٌ ... أدْرَاج ريـح ...

       وكـنـتَ أنـتَ تـسَـابـيـحِـي ...

           وَذات قـصْـدٍ يَـسْـتـريـحُ عَـلـى أروقـةِ كـفـوفِـي وَرُوحِـي ...

                  وَيُـجَـمِّـل خـيَـالات أكـالِـيـلَ فـستـقَ الـبَـهَـاءْ ...

كـنـتَ أنـتَ تـسَـابـيـحِـي ...

         وَبَـصِـيـرَة الأرْض أ دْلِـي بـهَـا لِـجَـوَارحِـي ...

                    بَـاسِـقـة تـنـوِّرُهَـا خـلـجَـاتُ هَـزَارَاتِـي ... 

كـمَـا جَـدَائِـل الـعُـنـفـوَان يَـرتـجُّ لِـصَـدَاهَـا ... كِـيَـانُ

زَبَـرْجَـدِ هَـذا الـنـّـقـاءْ ...

كـنـتَ أنـتَ تـسَـابـيـحِـي ... 

              كـجَـنــَّـةِ طِـفـل صَـقِـيـلـهْ ...

تـؤسّـسُ مَـا تـبَـقــَّـى لِـي مِـن مِـصْـهَـر نـرديـن

                                       وَرَسِـيـس شـقـاءْ ...

                        وَحُـنـوِّ حَـنـان وتـفـاضُـل إنـتِـمَـاءْ ... 

كـنـتَ أنـتَ تـسَـابـيـحِـي ...

وَغِـبْـطـة قـلـب يَـتـمَـشـَّـى جَـدِيـدًا                                        

عَـلـى صَـفـحَـاتِ جَـسَـدٍ بَـكـى ...                                       

وَنـامَ بـدُون عَـرش يُـسَـلــِّـيـهِ بـنـبـيـذِ                          

الـذهُـول ...                                                 

                      وَيَـظـمَـأ لِـبَـلـع ... أحْـلام الـهَـوَاءْ ...

... / ...                           

                                  

 

فِـي يَـدِهَا يَخْجَـلُ المَاءُ الكـَتـُومْ ...

( رَأيْـتُ قـَـلـْـبي وَاقِـفـًا جَـنـْـبي ...

دثــَّـرْتـُـهُ ... وأطـْعَـمْـتـُـهُ كـُـلَّ

مَـسَالِـكِ حُـبِّــي ...

قـَالَ ... شُـفِـيـتَ ...

ورَضِـيـتُ بـكَ لـُجَّــة رَوَايَا تـَعْـتـَـكِـرُ كـُـلَّ

مَـصَاهِـر ذنـْـبي ... )

 

            ( ـ أ ـ )

( 1 )

قـَالـَهَا العَـقـْـلُ وَمَـضَى ...

قـَالـَهَا لِـقـَـلـْـبٍ مُـتـْـرَع بالـلـّـظـَى ...

الآنَ وقـَدْ مَـلـَكـْـتـُـكَ ...

أنـَا الآنَ ...كـُـلَّ أغـْـصَانِي ... رضَا ...

 

( 2 )

مَـرَّتْ عَـلى القـَـلـْـب جَمْـرَه  ...

تـُـفـْـردُ الشَّـمْـسَ بـبَـعْـض حُــبٍّ ...

تـُـفـْـردُ القـَحْـط بـحُـلـْـو تـَمْـره  ...

تـُـشـْـركُ اللـَّـيَالِي بـمِـسْــكٍ ...

تـَـقـُـولُ ... إنــِّي أنـَا ... قـَـيْـسٌ ...

وإنــَّـكِ ... أنـْتِ ... جَــفـْــــرَا ... !!!

 

( 3 )

أ لـَـمْـلِـمُ الـوَقـْـتَ وأ طـَأطِىءُ يَـدِي ويَـتـَعَـرَّقُ الخَـبَـرْ ...

مَا الخَـبَـرْ ... ؟؟؟

طِـفـْـلـَة تـَمُـرُّ مَاضِـيَّـة فِي قـَـلـْـبي كـَالسَّـهْـم ...

                                              وَلا تـَـنـْـتـَـظِـرْ ...

طِـفـْـلـَة تـُوجعُ شَـمْـسَ رُوحِـي ...

                       وتـُـفـْـقِــدُ كـَلِـمَاتِـي رُوحَ البَـصَـرْ ...

 

            ( ـ ب ـ )

طـَـلـَعَـتْ مِـنْ بَـيْـن أصَابع البَـحْـر السُّـنـْـبُـلـَه  ...

طـَـلـَعَـتْ وأطـَـلــَّــتْ ...

         فـَإنـْـتـَعَـشَـتْ لـَهَا رَيـَاحِـيـنُ الهَـيْـلـَـلـَه  ...

***

الآنَ خَـرَجْـتُ مِـنْ دَار عَـقــْـلِـي ...

أبْحَـثُ عَـنْ مُـنـَاكِ حَـولِـي ...

هَـكـَـذا ... فـَجْـأة نـَسِـيـتُ أنـَّـكِ بـلـُطـْـفِ سَـنـَاكِ

أضَـأتِ دَاخِـلِـي ... قـَـبْـلِـي ...

***

تـَحَـيَّـرَ الجَـبَـلُ وإنـْـفـَطـَـرْ ...

حِـيـنَ مَـرَرْتِ

قـَالـَـهَا ...

لأوَّل مَـرَّةٍ تـَـمَـنـَّـيْـتُ

أكـُونُ فِـيـهَا مِـنَ البَـشَــرْ ...

 

            ( ـ ت ـ )

وَكـَمْ هَـزَّتْ الـدُّنـَى صُـنـُوفِـي ...

وَكـَمْ ذابَـتْ بالمَـوَاقِـيـتِ حُـرُوفِـي ...

وَحِـيـنَ جـئـْـتِ إتـَّـقـَـيْـتُ أنْ أرَاكِ

لأنــَّـكِ أقـْـوَى عَـلـَيَّ ... مِـنْ كـُـلِّ قـُطـُوفِـي ...

***

وقـَالَ لِـي قـَـلـْـبي ...

لـَوْ أسْـتـَطِـيعُ أنْ أ غـَـيِّـبَـهَا لـَحْـظـَـة

وَاحِـدة عَـنــِّي ...

لـَـنـَـبَـتـَـتْ أشْـجَارُ تـَـقــْـوَى ...

ولإحْـتـَارَ مِـنْ بُـعْــدِهَا ظـَـنــِّي ...

أنـَا مَا أسَـأتُ إحْـتِـرَافِـي ...

ولـَـكِـنْ ... بـدُونِـهَا ... مَاذا

            سَـيَـفـْـعَـلُ ... فـَـنــِّي ... ؟!؟

***

طـَائِـرٌ

       يُـعَـلــِّـمُ عِـشْـقـَـهُ الطـَّـيَـرَانْ ...

   طـَارَ ...

          وَحَـط  ...

                     فـَـطـَارَ المَـكـَانْ ...

 

            ( ـ ت ـ )

وقـُـلـْتُ لـَهَا هِـلـِّي ...

كـَيّ لا يُـطـَاردكِ الوقـْـتُ كـَظِـلـِّي ...

فـَـبي حَـنـَانُ رُوح لـَنْ يَـكـُونَ إلا لـَـكِ ...

وسَـتـَـبْـقـَـيْـنَ دَائِـمًا أغـْـلـَى شِـرْيـَان ذاكِـرتِـي

وأحْـلـَى أمْـتـَع صَادِق قـَـولِـي ...

***

زيْـتـُونـَة القـَـلـْـبِ تـُحَـدِّثُ أوْرَاقـَهَا ...

تـَسْـتـَـنـْـبـتُ رُوحَـهَا ...

                تـَـسْـتـَـلـْـهـمُ أعْـمَاقـَهَا ...

قـَالـَتْ ... أنـَا والشـَّاعِـرُ صَـدِيقـَان ...

              تـَحْـتَ زَهْــرَةِ أحْـدَاقِـهَا ...

***

نـَسِـيـتُ أنْ أنـْـسَى أنْ أ وقِـظـنِـي مِـنـِّي ...

وَحِـيـنَ أفـَـقــْـتُ ... وَجَـدْتُ قـَـلـْـبي

يُـحَـدِّثـُـنِي عَـنـِّي ...

 

            ( ـ ث ـ )

وَمَا الـذِي مَـسَّـنِـي ...

حِـيـنَ قـَـلـْـبـكِ جَـسَّـنِـي ...

وَمَا الـذِي دَسَّـنِـي ...

حِـيـنَ قـَـلـْـبُـكِ حَـسَّـنِـي ...

وَمَا الـذِي صَاغَـنِـي جُـنـُونـًا ...

عَـلى وَرْدةِ قـَـلـْـبـكِ ... وَأسَّـنِـي ...

***

 قـُـلـْـتُ ... :

ولـَوْ قـَالـَتْ ... لا ...

قـُـلـْـتُ ... نـَعَـمْ ...

ولـَوْ إتــَّـكـَأتْ عَـلـَى خـَاطِـري ...

لـَكـَانَ تـَعَـبـي فِـي حِـضْـنِـهَا ثـَـوَابـتَ نـَغـَمْ ...

ولـَوْ تـَـسَـتــَّـرَ وَجْـهُـهَا بـدَمِـي ...

لـَـفـَـضَـحَـنِـي خـَجَـلُ الـدَّمْ ...

حِـيـنَ سَـألـُونِـي عَـنـْـهَا صَـمَـتُّ ...

ولـَكِـنْ فـَـضَـحَـتــْـنِـي حُـمْـرَة كـَـلِـمَاتِـي ...

وتـَـلـَـعْـثـَـمَ صَـوتـُهَا فِـي الفـَـمْ ... !

***

وطِـفـْـلـَـة تـَحُـثُّ المُـنـَى ...

تـَـقـُولُ ... هَـا قـَـلـْـبي قـَـدْ أتـَى ...

     مَـعَ كـُـلِّ هَـذا الفـَضَاء  ... 

يَـبْـحَـثُ عَـنــِّي ...

فـَأنـَا لـَسْـتُ الآنَ هُـنـَا ...

 

            ( ـ ج ـ )

( 1 )

وطِـفـْـلـَة عَـلـَى الوَشْـم وَاقِـفـَـه  ...

طِـفـْـلـَة فِـي القـَـلـْـبِ رَائِـقـَـه  ...

طِـفـْـلـَة كـُـلُّ حُـرُوفِ قـَـلـْـبـهَا خـَائِـفـَـه  ...

أنْ يَـصِـيـرَ شَـهْــدِي زُمُـرُّدًا ...

وتـَـتــَّـسِـعُ رُؤى قـَحْـطِـهَا ...

ويَـصِـيـرُ سَـنـْـدَيَـانُ سَـعْــدِهَـا فِـي ... ضَائِـقـَـه  ...

 

( 2 )

قـُـلـْـتُ ...

وطِـفـْـلـَة تـَحُـط الشَّـمْـسَ فِـي جَـيْـبـهَا ...

وتـُـشْـرقُ ... لـَوْ قـُـلـْـتُ ...

                  يَـا رَبُّ ... كـَمْ أ حِـبُّـهَا ... !

 

( 3 )

وتـَأتِـيـنَ إلـَيَّ …

تـَـقــُولِـينَ …

قـَـبِّـلْ يَـدَيَّ …

فـَإنـِّي حَـبـيـبُ هَـنـَاكَ …

وإنـِّي أرَاكَ إلَـَيَّ …

فـَأيْـنَ سَـتـَذهَـبْ …

وأيْـنَ سَـيَـضِـيعُ قـَحْـط رُؤَاكَ …

وَهَـذا الرَّبـيعُ قـَدْ نـَـوَّرَ فِـيـكَ وفِـيَّ …

حَـبـيـبَانِ نـَحْـنُ وإنْ طـَالـَتْ رُؤَانـَا …

فـَـنـَحْـنُ لـَسْـنـَا نـَبْـحَـثُ سِـوَى عَـنْ …

                                        عَـنْ …

                                            عَـنْ حُـريَّـهْ …

 

            ( ـ ح ـ )

( 1 )

الـوَرْدة تـَعِـبَـتْ مِـنْ تـَعَـبي ...

وتـَـرنـَّـحَ الفـَضَاءُ ... مَا أعْـجَـبَـه  ...

أ زَاولُ هَـذيَانِي وأرقـُـبُـنِـي ...

فـَأجـدُنِـي قـَـدْ قـُـمْـتُ قـَـبْـلِـي ... مِـنْ قـَـلـْـبي ... ومَا أصْـعَـبَـه  ...!!!

 

( 2 )

الآنَ تـُغِـيـرِينَ عَـلى قـَـلـْـبي ...

                     ولـَـكِـنْ ... دَعِـيـه  ...

إنـَّـهُ ... إمَّـا آتٍ إلـَـيْـكِ ...

وإمَّـا سَاكِـنٌ فِي شَـرنـَـقـَاتِ التـِّـيـه  ...

 

( 3 )

قـَالـَـتْ

سُـكـَّـرُ الوقـْـتِ ... لا سُـكـَّـرَ لِـلـْـوقـْـتِ ...

مَـوْجَـة لِـلـرِّيح ... لا مَـوْجَـة لِـلصَّــمْـتِ ...

فـَالصَّـمْـتُ أيْـضًا ثــَرثـَارُ ...

وقـَـلـْـبي أيْـضًا مُـتــَّـهَـمٌ بجَـزيـل الـقـَحْـطِ ...

وبـغـَـبَاوَةِ الخـُـطـَى ...

                           وغـَـيَاهِـبِ الرَّهْــطِ ...

 

            ( ـ خ ـ )

قـُـلـْـتُ ...

( وطِـفـْـلـَـة تـَـرْسُـمُ القـَـلـْـبَ فِـي جـيـدِهَا ...

  تـَـقــُولُ ... فِـي هَـذا القـَـلـْـبِ ...

             هَـذِهِ هِـيَ مُـنـْـتـَجَاتُ  بَـريـدِهَا ...

          إنْ جَاءَ ... فـَهْـوَ مَـشْـهَـدُ عِـيـدِهَا ...

وإنْ سَاءَ ... فـَهْـوَ مَـتـَاهَـات بـلـَّـوْر ...

               وأيْـضًا مُـتـَـقـَـلــِّـبَاتُ بـيـدِهَا ... )

***

قـَالـَتْ وَمَالـَتْ ...

وَعَـلـَيَّ دَانـَتْ ... وآلـَتْ ...

كـُـلُّ البُـرُوق لا تــُسَاوي رجْـفـَة إسْـمِـهَا

لـَوْ سَألـْـتـُـمُـونِـي مَاذا قـَالـَتْ ...

حِـيـنَ بَـاغـَـتـَـتـْـهَا الحَـيَاة ذاتَ وَرْدٍ ...

بـبَـعْـض وقـْـتٍ ... بَـكـَـتْ ...

فِـيهَا الرُّوحُ حِـيـنَ بكـُـلِّ عَـنـَاصِـر الرُّوح فِـيهَا ...

         وفِـيَّ حَـنـَادِسِـي تـَخـَبَّـطـَتْ تـَغـَطـْـرَسَـتْ وَجَالـَتْ ...

***

قـُـلـْـتُ

طِـفـْـلـَة قـَادَتْ وَرْدَهَـا ...

طِـفـْـلـَة سَادَتْ بُـدَّهَـا ...

طِـفـْـلـَة حَـسُـنـَـتْ مَـقـَابـضُ سَـعْـدهَـا ...

فـَكـَانـَتْ شَاعِـرة بـأصْـل خـَـدّهَـا ...

هِـيَّ شَاعِـرة مِـنْ حُـلــْـم مُحِـيـطِـهَا

       إلـَى لا حُـدُودِ نـَجْـدِهَا ...

 

            ( ـ د ـ )

( 1 )

قـُـدَّ أجْـنِـحَـتـَـكَ وتـُبْ عَـن الطـَّـيَـرَانْ ...

خـَاصِـمْ مَـفـَاهِـيـمَ قـَـلـْـبـكَ ...

وتـَـوَاصلْ فِـي فـَـيَـضَان بَـريـقِـهَا ...

حَـلـْـوَى هَـذِهِ الأتـْـربَـة حِـيـنَ

أرَاهَا فِـي يَـدِهَا ...

تـَـنـْـتـَـشِـي الـدنـْـيَا وتـَـصِـيـرُ سُـكـَّـرًا

يَـتـَـلـَعْـثـَمُ مِـنْ مَـوْج ضَـوْء خـَـدِّهَا ...

 

( 2 )

قـَالـَتْ ... ألا تـَخـْـجَـلُ وأنـْتَ مَا تـَفـْـتـَأ تـُشَـاكِـسُـنِـي ...

أنـَا حِـيـنَ أكـْـتـُبُ لـَهُ فـَإنــِّي إلـَيَّ أضُـمُّ أشْـعَارَه  ...

وأ وَسِّـدُ إلـَيَّ بكـُـلِّ المَـدَى أوكـَارَه  ...

وأ وقِـظ حِـنـَّـاءَه  وأقـُولُ يَا رَبـِّي تـَـتـَكـَـلــَّـمُ أوتـَارُه  ...

وتـَجـيـئـُـنِـي بكـُـنـَّـش الدنـْـيَا أطـْـيَارُه  ...

قـُـلـْـتُ ... أنـَا حَـبـيـبـتِـي تـَعْـرفُ نـَـفـْـسَـهَا ...

     وَمَا دََخـْـلـُـكِ أنـْـتِ فِـي عِـطـْـرهَا ... ؟!؟

 

( 3 )

قـُـلـْـتُ

تـَـدلـَّـلِـي ...

وزيـدِي فـَـتـَـدلـَّـلِـي ...

ولـَـكِ أنْ تـَـشْـغـَـلِـي ...

كـُـلَّ حُـرُوفِ التـِّـيـهِ ... وتـَعْـمَـلِـي ...

عَـلـَى قـَـتـْـلِـي ...

فـَلا تـَـفـْـعَـلِـي ...

ذلِـكَ أنَّ المَاءَ مَـقـْـتـُولٌ فِـي يَـدِي ...

مُـنـْـذ أنْ عَـلِـمَ أنـَّـكِ ... سَـتـَـفـْـعَـلِـي ...

 

            ( ـ ذ ـ )

وظـَـنَّ الهَاتـفُ أنـَّـكِ لـَنْ تـَـتـَـكـَـلـَّـمِـي ...

فـَعَـلـِّـمِـيـهِ وَعَـلـِّـمِـيـنِـي وَتـَعَـلـَّـمِـي ...

أنَّ فِـي البَال غـُـصْـنٌ ...

لا عَـلـَـيْـكِ مِـنـْـهُ أنْ تـَـسْـلـَـمِـي ... !

***

أبَـتْ ... وقـَالـَـتْ ... تَـَـنـَحَّ ...

فـَالقَـَـلـْـبُ بـكَ بَـحَّ ... وشَحَّ ...

والمَاءُ بـدُونِـكَ عَـظـُمَ وصَحَّ ...

فـَخـُـذ عَـنـِّي فـُـلـُولَ عِشْـقِـكَ ولا تَـَقــُـلْ ...

هَا مَوتِـي " بـتـَمَام رضَاكَ " قـَـدْ رَضِِيَ وضَـحَّى ... !!!

***

( قـُـلـْـتُ ...

     يَا طِـفـْـلـَـة تـَأتِـي عَـلَـَى حِـيـن قـَـلـْـبٍ إلـَيّ  ...

     رُدِّي إلـَيَّ رُشْـدِي الـذِي ضَاعَ مِـنـِّي ... فِـيكِ ... إلـَيّ  ... )

 

            ( ـ ر ـ )

( 1 )

قـَالـَتْ ... خـُـذ رَمْـلـَكَ واِبْـتـَعِـدْ ...

رَدَّتْ الـدنـْـيَا ...

هُـوَ بـدُونِ رَمْـلِـكِ ... يَا رَمْـلـَه  ...

                            لا أحَـدْ ...

 

( 2 )

قـُـلـْـتُ

رُدِّي لِـلـَـيْـلِـي لـَـيْـلـَهُ ...

وقـُولِـي لِـي عَـنـِّي قـَولـَهُ ...

إنِـِّي وإنْ مَـرَرْتُ بـهَا ... لـَوْعَـة ...

أسَاحَـتْ فِـيَّ العَـقـْـلَ وزَادَتْ

فـَـقـَـصَّـتْ بـدَلالِـهَا ... حَـولـَهُ ...

 

( 3 )

قـُـلـْـتُ ...

وَهَـلْ لِي حَـبـِيـبٌ إذا

حَـضَـرَتْ الـدُّنـْـيَا ...

فـَهْـوَ مَنْ يُـدَاِويـنِي ...

وَلـَوْ دَاوَتـْـنِي كـُلُّ الـدُّنـْـيَا ...

فـَلـَيْـسَ غَـيْـرهُ يَـشْـفِـيـنِي ...

وَلـَيْـسَ لِي غَـيْـر حِـضْـن  قـَصِيـدَتِـي 

مُـسْـتـَـقـَـرًّا لِـجُـنـُون هَـوَايَ ...

إنْ أنـَا قــُـلـْتُ ...

قـَالـَتْ ...

تـَعَالَ إلـَيَّ يَا يَـقِـيـنِـي ...

 

            ( ـ ز ـ )

قـُـلـْـتُ ...

قـَـلـْـبُـكِ ... كـَالطـِّـفـْـل الصَّـغِـيـر ... يَـلـْـهُـو ... بأشْـعَاري ...

قـَـلـْـبُـكِ ... كـَالطـِّـفـْـل الصَّـغِـيـر ... يَـجْـثــُـو ...

      عَـلـَى إنـْـتِـبَاهِ فـَوْضَايَ ... ويَـمُـدُّنِـي بإنـْـتِـحَاري ...

قـَـلـْـبُـكِ ...

      أيُّ قـَـلـْـبٍ لِـي ... حِـيـنَ لا أعْـرفُ مَا بـكِ مِـنْ إصْـفِـرَاري ...

أنـَا حِـيـنَ يُـهَـيِّـئـُـنِـي الضَّـوءُ لِـفـَوَاتِـح القـَـشِّ المُـسْـتـَـرَابِ ...

تـَكـُونُ دِمَائِـي دَائِـمًا ... خـَارجَـة عَـنْ فـُـصْـحَى قـَـلـْـبي ...

وأكـُونُ شَاردَ الوَشْـوَشَاتِ ...

         كـَحَـيْـرَةِ هَـذا الطـَّـريـق ...

      أوْ كـَرجْـفـَةِ بَاقـَةِ هَـذا البُـهَارِ ...

***

قـالـَتْ ... 

ضَـفـَائِـرُ الـدنـْـيَا تـُسَـرِّحُ هَـمَّـهَا ... لأجْـلِـي ...

وَجَـرَسُ البَابِ تـَصِـلُ حُـمَّـاهُ إلـَيَّ ... قـَـبْـلِـي ...

***

قـُـلـْـتُ ...

وأنا ...

وَمَا هَـمَّـنِـي ...

لـَوْ المَـوْتُ ضَـمَّـنِـي ...

وَمَا هَـمَّـنِـي ...

لـَوْ الحُـزْنُ عَـمَّـنِـي ...

وَمَا هَـمَّـنِـي ...

لـَوْ لـَـفـَـظـنِـي قـَـلـْـبي

وشِـعْـري لـَـمَّـنِـي ... !!!

 

            ( ـ س ـ )

قـَالـَتْ ... :  إنـَّـهَا العَـاشِـرَه  ...

قـُـلـْـتُ ... : وإنـِّي أنـَا الآنَ

                    بـلا ذاكِـرَه  ...

***

قـَالـَتْ ... صُبَّ وَجَـعَ قـَـلـْـبي بـجَـبـيـن

الـذاكِـرَه  ...

تـَجـدْ لـَـكَ خـَارجَ نِـطـَاق الصَّــوَابِ

لـُغـَـة  حَائِـرَه   ...

***

قـَالـَتْ ... مُـتْ وتـَعَـالْ ...

نـَـظـَـرَتْ الدنـْـيَا ...

      وَلاذتْ بالمُـحَـالْ ...

 

            ( ـ ش ـ )

قـُـلـْـتُ ... 

مَـسْـجُـونٌ أنـَا فِـيـكِ ...

مَجْـنـُونٌ قـَـلـْـبي فِـي مَـرَامِـيـكِ ...

إنْ قـُـلـْـتُ تـَعَـالـَيْ ...

قـَالـَتْ الـدنـْـيَا ........ دَعِِـيـكِ ...

إنـَّـهُ سَاعَـة يَـرَاكِ ...

                 سَـيُـقـْـتـَـلُ فِـيـكِ ...

***

قـَالـَتْ ... : وأنـْتَ بـهَـذِهِ الحَـيْـرَه  ...

قـُـلـْـتُ ... : وأنـْـتِ بـهَـذِهِ الغـَـيْـرَه  ... ؟؟؟

***

قـَالـَتْ ...

( آهٍ ... يَـا قـَـلـْـبـي ... دلــَّـنِـي عَـلـَيَّ  كـَيّ أطـْـمَـئِـنَّ ...

  آهٍ ... يَـا قـَـلـْـبـي ... دلــَّـنِـي عَـلـَيَّ  كـَيّ لا أ جَـنَّ ... )

 

            ( ـ ص ـ )

ضَـفـَـرَ القـَـلـْـبُ إصْـبـعَـهُ وَمَالَ يَـتـَحَادَثُ مَـعَ الوقـْـتِ ...

ألـْـبَـسَ مِـعْـطـَـفـَهُ وَجْـهَ الشـَّـوق ...

                    ونـَسَجَ أيـَّـامَهُ تـَـتـَجَـمَّــرُ فِـي صَـمْـتِ ...

قـَالَ ...

أنـَا جَـدِيرٌ بالحَـيَاةِ ...

             أنـَا أسْـكـُنُ قـَريـبًا جـدًّا مِـنْ مَـلـْـمَح مَـوتِـي ...

***

قـُـلـْـتُ ... :

لـَنْ نـَـنـْـتـَهـي …

      ولـَنْ تـَـمُـوتَ الكـَـلِـمَاتْ …

سَـنـَـبْـقــَى ريَـاضًا فِـي جَـحِـيـمِ

                     هَـذِهِ الحَـيَاة 

***

قـَالـَتْ ...

بَـحْـرٌ ...

        كـَالقـَـلـْـبِ أزْرَقْ ...

قـَـلـْـبٌ ...

        كـَالعُـمْـر أخـْـرَقْ ...

نـَاداهُ العَـقـْـلُ ...

قـَالَ ... مَاذا سَـأ حْـرقْ ...

والـوَرَقُ فِـيَّ يَـتـَـلـَـطـَّــفْ ...                           

والشُّـعُـور فِـيَّ كـَـمِـرْجَـل شـَاهِـد أبْـلـَـه ...               

وإنـِّي أرَانِـي بـكَ أغـْـرَقْ ...

 

            ( ـ ض ـ )

قـُـلـْـتُ ...

الآنَ وأنَا أرَاكِ أيْـنـَـمَا

تـَـلـَـفــَّـتُّ ...

وقـَـلـْـبـي يَـجـدكِ فِـي كـُـلِّ مَـكـَانْ ...

الدنـْـيَا بـدُونِـكِ عُـنـْـقــُـودُ تِـيـهٍ ...

وأنَا بـدُونِـكِ تـَـوقــَّـفَ فِـيَّ كـُـلُّ

الـزَّمَانْ ...

***

قـُـلـْـتُ ... 

وَمَا ظـَـلَّ الحَـبـيـبُ مِـنْ قـَصِـيـدٍ ...

فـَطـَـريـقــُـهُ دَائِـمًا إلـَيَّ ...

وَمَا بَـكـَتْ رُوحِـي عَـلـَـيْـهِ ...

إلا وَوَجَـدتـُـهُ بالمَـفـْـرقـَـيْـن يَـبْـكِـي عَـلـَيَّ ...

قـَالـَتْ ... أتـَـبْـكِـي مِـنْ رَدِيءٍ ...

قـُـلـْـتُ ... وَمَا حَـسُـنَ فِـي عَـيْـنِـي حُـلـْـمٌ بَـعْـدَكِ ...

إلا وَعَـاقـَـبْـتُ نـَـفـْـسِـي بـأنْ تـَـذرفَ دَمْـعَ الهُـمُـوم

مِـنْ فـَـرْطِ حُـزنِـهَا عَـلـَيَّ ...

***

قـُـلـْـتُ ...

الإسْـلامُ دِيـنُ رَبـِّي ... ودِيـنِـي ...

وحُـبُّــكِ دِيـنُ قـَـلـْـبي ... ويَـقِـيـنِـي ...

إنْ أنـَا حَـاولـْـتُ مَـسْـكـَـهُ

تـَـشَـتـَّـتَ كـُـلـُّـهُ بـمَـسْـرَى شَـرَايـيـنِـي ...

 

            ( ـ ط ـ )

قـَالـَتْ ... مَا رَأيْـتُ مَجْـنـُونـًا

فِي قـَـلـْـبي مِـثـْـلـكْ ...

قـُـلـْـتُ ... وَهَـلْ لِـجُـنـُونِي حَـدٌّ

لِـيَـرتـَـقِـي وَرْدِي لِـفـُطـَام جُـنـُون

صَـوَابِ عَـقـْـلِـكْ ... !!!

***

قـُـلـْـتُ

أحْـتـَـفِـلُ ... دَائِـمًا ... بـالـذهَـابِ إلـَيّ  ...

أحْـتـَـفِـلُ حِـيـنَ أجـدنِـي حِـذوي ...

أوْ حَـتــى ... جَـالِـسًـا بَـيْـنَ يَـدَيّ  ...

مَا يُـؤرِّقــُـنِـي ... هُــوَ أنـِّـي حِـيـنَ أتـَـوَهَّـمُ أنـِّـي وَجَـدتـُـنِـي ...

لا يَـتـَـرَاءَى شَـيْءٌ إلـَيّ  ...

وتـَـتـَـبَـخـَّـرُ كـُـلّ دنـْـيَـا الـقـَـلـْـبِ مِـنْ حَـولِـي ...

وتـَـشْــمَـتُ كـُـلّ عَـنـَاصِـري ... فِـيّ  ...

***

قـُـلـْـتُ ... :

جَـمِـيعُ كـَـلِـمَاتِـي تـَنـَامُ ... عِـنـْـدكْ ...

جَـمِـيـعُ ضَحِـكـَاتِـي تـَـفـْـرَحُ ... عِـنـْـدكْ ...

وَجَـمِـيـعُ آهَـاتِـي لا تـُريـدُ أنْ تـَبْـقـَى

عِـنـْـدكْ ...

كـَيّ  لا تـَحْـزَنَ الأهْـوَازُ فِـيـكِ ...

وكـَيّ  لا يَـشـْـقـَى فِـيـكِ خـَـدّكْ ...

كـُـلُّ الدنـْـيَا تـُحـبِّــكِ فِـي أهَـازيج عَـيْـنِـي ...

آهٍ ... مَا أسْـعَـدكِ ...

حِـيـنَ أ ضَـمِّـخـُـنِـي بـي ...

وَحِـيـنَ أ مَازجُ حُـريَّـتِـي بـتـَلاويـن شَـهْــدِكْ ...

آهٍ ... مَا أسْـعَـدنِـي بـي ... حِـيـنَ أجـدنِـي

طِـفـْـلا صَـغِـيـرًا ألـْـعَـبُ بأسَاريـر نـَردِكْ ...

 

            ( ـ ظ ـ )

قـُـلـْـتُ ... :

وإنْ كـَانَ الجَـمَالُ الشِّـعْـرُ  شَـفِـيـعِـي ...

فـَأنـْـتِ الجَـمَالُ وكـُـلّ مَا إبْـتــدع  ...

وإنْ كـَانَ الحُـبُّ رَفِـيـعِـي ...

فـَـلـَـكِ قـَـلـْـبي وكـُـلُّ مَا فِـي جَـسَـدِ شِـعْـري طـَـلـَعْ ...

لـَـكِ عُـمْـري وإنْ أبَـيْـتِ ...

فـَأنـَا أ هْــدِيـكِ عُـمُـرَ الأرْض وكـُـلّ مَا فِـي

هَـذا الكـَوْن سَـمَا أوْ وقـَعْ ...

***

قـُـلـْـتُ ...

ولـَوْ قـُـلـْـتُ ... مَا لِـحَـبـيـبـي لا يَـجـيءُ ...

لـَـرَدَّ هَاتِـفِـي ... وَكـَيْـفَ يَـجـيءُ ...

وَهـوَ بـدَاخِـلِـكَ يُـضِـيءُ ... !؟!

***

قـَالـَتْ ...

 ( أيُّ كـَلام هَـذا الـذِي يُـشْـرقُ كـَالأجْـرَاسْ ...

                             أفـْـوَاهُـهُ بَـنـَـفـْـسَـجْ ...

                              وأكـْـمَامُـهُ قــُـدَّاسْ ... )

 

            ( ـ ع ـ )

قـُـلـْـتُ ...

هَـذا قـُـنـْـدُسٌ فِـي القـَـلـْـبِ يَـتـَعَـلــَّـمْ ...

              مَاذا يَـتـَعَـلــَّـمْ ...

هَـذِهِ رجْـفـَة فِـي القـَـلـْـب تـَـتـَـلـَعْـثـَـمْ ...

         ولـَـكِـنْ ... كـَيْـفَ تـَـتـَـلـَعْـثـَـمْ ...

وَهَـذا نـَيْـزَكٌ لـَهُ خـُطـُـوَاتُ العَـاشِـقِـيـنَ ...

                    فـَـدَعُـوهُ يَـتـَـكـَـلــَّـمْ ...

إنـَّـهَا رعْـشَـة لِلإمَارَه  ...

( إنَّ قـَـلـْـبـي لِـي ... عَـوْسَـج قـَيْـظ ... مِـنْ أقـْـيَاظ جَـهَـنـَّـمْ ... ) 

***

قـُـلـْـتُ ...

أسْـطـُو عَـلـَى قـَـلـْـبي فِـيـكِ ...

عَـلـَّـهُ يَـنـْـتـَـشِـلـُـنِـي مِـنْ مَـرَامِـيـكِ ...

أوْ عَـلـَّـنِـي حِـينَ ألـْـقـَاهُ ...

لا يَعُـودُ وَيَـضِـيعُ ... فِـيـكِ ... 

***

وقـَالـَتْ لِـي ...

لِـمَاذا أنـْتَ ... أنـْتْ ... ؟

إذا أخـْـفـَـيْـتـُـكَ بـِـنـْتْ ...

وإذا إسْـتـَصْـدَرتـُـكَ كـُـنـْتْ ...

وإذا لـَمْ أكـُـنـْـكَ حِـنـْتْ ...

فـَـقــُـلْ لِـي يَا مَجْـنـُونْ ...

بـرَبِّ الكـَعْـبَـه  ...

أيّ مَجْـنـُون أنـْتْ ... ؟

 

            ( ـ غ ـ )

حَـيَّـرْتِ قـَـلـْـبي وَدَمِـي ...

قـُـلـْـتُ أنـْـسَاكِ ...

فـَـبَـزَغ إسْـمُـكِ عَـلـَى فـَـمِـي ...

***

قـُـلـْـتُ ...

وأشْـكـُرُ الآنَ عُـمْـري الـذِي بـي ... يَـضْـمَـحِـلُّ ...

يَـنـْـتـَـبـهُ إلـَيَّ بـهَا ... وَعَـلـَـيْـهَا يَـدلُّ ...

يَـسْـتـَظِـلُّ بـي ... وبـهَا يَـسْـتـَـدِلُّ ...

يَـطـْـمَـئِـنُّ إلـَيَّ بـهَا ... وَعَـلـَيَّ يُـطِـلُّ ...

يَـقـُولُ ...

   إنْ أتـَتْ ... كـُـلُّ العَالـَم مَعَـهَا إلـَيَّ ... يَهـلُّ ...

   وفـَـيْـلـَـقُ الأحْـزَان فِـي كـَـبـدِي ... يَـصِـيـرُ فـَـرْدًا

   تـَلاشَى نـَسْـغُ مَـرْبَـض مَـكـْـبَـسِـهِ ... وَأقـَـلُّ ...

***

قـُـلـْـتُ ...

أبْـلـَغـَـنِـي قـَـلـْـبُـكِ عَـنـِّي ...

وَمَا رَأيْـتـُهُ ( بالأفـْـق ) رَآنِـي ...

فـَـقـُـلـْـتُ يَا جـيـدُ أبْـرقْ لـَهَا ...

قـُـلْ لـَهَا إنـِّي بـمَـوَاطِـن العَـجْـز

أ خْـطِـىءُ كـُـلَّ رهَانِـي ...

وَمَـتـَى أتـَـيْـتِ صَارَ كـُـلُّ البَـال صَـدِيقِـي ...

حَـتى أنـَّـهُ أكـْـبَـرَ المَحَـبَّـة بحِـضْـنِـي ...

ونـَـزَعَ الحُـلـْـمَ مِـنْ فـَـم الرَّبـيع ...

وبـكِ ... ومِـنـْـكِ سَـقـَانِـي ...

 

            ( ـ ف ـ )

قـَالـَتْ ... :

الوَرْدة تـُعْـطِـيـكَ رعْـشَـتـَهَا ... 

                  وتـَـنـْـصَـرف  ...

المَـوْجَـة تـُعْـطِـيـكَ وقـْـدتـَهَا ...

    وأنـْتَ مَـنْ ... يَـرتـَجـف  ... 

المَوتـَة تـُعْـطِـيـكَ ... مَاذا تـُعْـطِـيـكَ

       غـَيْـرَ أنـَّـكَ سَـتـَعْـتـَرف  ...

أنـْتَ مَـوْبُـوءٌ فِـي الهَـوس ...

    حَـدَّ الكـَـلـَم ...

إلـَى حَـدٍّ لا تـَـقـْـدِرُ الـدنـْـيَا مَعَـهُ ... أنْ تـَـصِـف  ...

***

قـُـلـْـتُ ...

ذاهِـبٌ أنـَا بـإتــِّجَـاهِ الكـَـفـَنْ ...

مَـتـَى أصِــلُ إلـَيَّ ... قـَبْــلِـي ...

مَـتـَى تـَضُـمُّـنِـي أبَـاريـقُ هَـذِهِ الـسُّــفـُنْ ... ؟!؟

    ( ... وَمَـتـَى يَـحْــفـَـلُ بـي ... هَــذا الـزَّمَـنْ ... ؟!؟ )

أظـُـنـُّـنِـي مُـتُّ ...

        وأحْـيَـتـْـنِـي الـقـَـصِـيـدَه  ...

بَـعْـدَ أنْ عَـطـَّـرَتـْـنِـي بـشـَـذا / سُـنـْـدُس هَــذا الـوَطـَنْ ...

***

قـَالـَهَا وَمَـشَى ... قـَـلـْـبي ... يَـشْـكـُونِـي إلـَـيْـهَا ...

قـَالَ لـَهَا ...

إنـَّـهُ ... بَعْـدكِ ... نـَـظـَـرَ إلـَـيْـهَا ...

 

            ( ـ ق ـ )

تـُغـْـلِـقُ شُـبَّاكَ بَـيْـتِـهَا ...

وتـَـفـْـتـَحُ شُـبَّاكَ قـَـلـْـبي ...

تـَخـْـرُجُ مِـنْ بَابِ وَقـْـتِـهَا ...

وتـَـدْخـُـلُ مِـنْ بَابِ حُـبِّي ...

لـَوْ سَـألـْـتـُمْ زَمَانَ هَـيْـتِـهَا ...

لـَعَـلِـمْـتـُمْ أنـَّهَا هِـيَّ نـَـبْـضُ جَـنـْـبي ...

ولـَوْ تـَمَادَيْـتـُمْ وأخـْـبَـرتـُمْ صَـوتـَهَا ...

لـَوَجَـدتـُمُـوهُ يَخـْـرُجُ مِـنْ أسَارير سِـرْبي ...  

فـَكـَـيْـفَ إذنْ لا أ سَـمِّـيـنِـي حَـيَاة مَـوتِـهَا ...

وكـَيْـفَ إذنْ لا أ صَـدِّقُ أنـَّـهَا هِـيَّ مَـعْـقـَـلُ ذنـْـبي ...

***

قـَالـَتْ ...

هَـذا قـَـلـْـبٌ ضَـريـرُ ... يُعَـسْـكِـرُ فِـيهِ حُـبٌّ خَـطِـيـرُ ...

فـَلا إسْـتـَرَاحَ القـَـلـْـبُ الضَّـريـرُ ... ولا أرَاحَـهُ الحُـبُّ الخَـطِـيـرُ ... 

وأخـَافُ ...

لـَوْ قـَابَـسَ حَـنـَانـُـكَ حَـنـَانِـي ...

لإنـْـتـَـفـَـضَ الهَـوَى مِـنْ مَـكـَانِـهِ فِـي مَـكـَانِـي ...

ولـَـسَـقـَـط قـَـلـْـبي مَـغـْـشِـيًّـا عَـلـَـيْـهِ ... أمَامِـي ...

***

قـُـلـْـتُ ...

أنـَا قـَـلـْـبي لا يَـتــَّـسِـعُ إلا لِـوَاحِـده  ...

وَإنْ تـَعَـدَّدتِ وصِـرْتِ إثــْـنـَـيْـن ... يَا الـوَاحِـدَه  ...

أحَـبَّــكِ قـَـلـْـبي إثـْـنـَـيْـن فِـي ... وَاحِـده  ...

 

            ( ـ ك ـ )

قـُـلـْـتُ ...

لـَوْ إسْـتـَطـَاعَ الوَرْدُ أنْ يَـقـْـبَـلَ مِـنـِّي هَـدِيَّـه  ...

... لـَوْ إسْـتـَطـَاعَ العُـمْـرُ أنْ يَأخـُـذنِـي إلـَى

                    مَا لـَسْـتُ أعْـرفْ ...

                                 ظـُهْـرًا ...

                                      نـَجْـمًا ...

                                            أوْ عَـشِـيَّـه  ...

    ولـَوْ إسْـتـَطـَعْـتُ تـَصْـنِـيـفَ كـَـلِـمَات حُـبِّي إلـَـيْـكِ ...

                           لـَـقـُـلـْـتُ

                                 أ حِـبُّـكِ ...

                                   وَكـَـفـَى هَـذا عَـلـَيَّ ...

***

وَلـَنْ يَخِـيـبَ فِي رُبَى ظـَنـِّـكِ ظـَنـِّي ...

فـَأنـْتِ مِنـِّي ...

وَأنـَا فِي وَرْدِ ضُـلـُوعِـكِ أقـْطـُنُ ...

وَأثـْمـلُ عَـمِـيـقـًا مِنْ كـُلِّ رُدُودِ التـَّجَـنـِّي ...

وَمَا دَامَ يَسْكـُنُ فِيَّ وَفـْرُ مَحْصُـول التـَّمَـنـِّي ...

وَمَادُمْـتُ رَاشِـدًا بـِصَحْـِو فـُـلـْـكِـي ...

هَـلْ يَـكـْـفِـيـكِ إنـِّي ...

أ حِـبُّـكِ إلـَى مَا بُعْـدِ حُـدُودِ رُوحِي ( رُوحِكِ ) عَـنـِّي ...

وَأنـَّكِ فـُزْتِ عَـلـَى رَوْنـَق الشـُّمُـوس

بـِحُـلـِْم الـوَفـَا ...

فـَغـَابَـتْ وَطـَلـَعْـتِ فِي لـَيْــِِل عَـقـْـلِي

تـَحْـمِـلِـيـنَ ضِحْـكـَة فـَرْحَـة سِـنـِّي ...

وَتـُنـْـشِـدِينَ مَحَافِـلَ التـَّاِريخْ ...

تـُنـَوِِّرينَ فِي ثـَرَى الحَـيَاةِ مَا تـَرَاءَى لـَكِ

فِي عَـسَـِل الشـَّوْق ...

مِنْ سِحْـِر مَرَايَا فـَنـِّي ...

وَكـَوَاعِـب ظـُنـُون فـُنـُون  دَنـِّي ...

***

قـَالـَتْ ...

مُـوسِـيـقـَى القـَـلـْـبِ تـَـرنـُو إلـَيَّ كـَـتـُـفــَّاحَـه  ...

تـَأخـُـذنِـي إلـَى شَـتـَاتٍ مُعَـنــَّى ...

     لـَسْـتُ أدْري مَا قـَـرَارَهُ أوْ قـَـرَاحَـه  ...

قـَالـَتْ ... دثــِّرنِـي بعُـنـْـفـُوَان دَمِـي ...

فـَأنـَا مَازلـْـتُ لا أدْري أيّ المَاء

سَـأ ضَـمِّـدُ جـرَاحَـه  ...

 

            ( ـ ل ـ )

قـُـلـْـتُ ...

مَاذا أقـُولُ وقـَـدْ رأتـْـنِـي

الأمْـنِـيَـاتُ عِـنـْـدكْ ...

تـَـقــُـدُّ عَـهْــدِي عَـلـَى مُـتـَـبَـسِّـمَاتِ عَـهْــدِكْ ...

وتـُودِع وَعْــدِي فِـي مُـتـَحَالِـفـَاتِ وَعْــدِكْ ...

إنْ طـَالَ لـَيْـلِـي نِـمْـتُ عِـنـْـدِي ...

وإنْ قـَـصُـرَ حُـلـْـمِـي نِـمْـتُ بَـعْــدكْ ...

وَسَـرَى فِـي الـنـُّجُـوم شَـذر وفـَا ...

وألـْـحَـفـَـنِـي مَاءُ هَـوَاكِ

بَـحْـر زنـْـدِكْ ...

يَا حَـبـيـبـي لا تـَـسَـلـْـنِـي

مَاذا يَـكـُونُ رَدُّ كْ ...

لـَوْ جَاءتـْـكَ اللـَّـيَـالِـي تـَـسْـرقُ

حُـسْـنَ خـَـدِّ كْ ...

وتـُومِـضُ لِـلـْـبَـاقِـيَّـاتِ أنْ تـَطـُولَ

بـحُـلـْـو وَرْدِكْ ...

هَـلْ أتـُوبُ عَـنْ هَـوى لا يَـلِـيـنُ ولا ...

أوْ أقـُولُ أنـِّي صِـرْتُ مَـعَ مُـتـَـآلِـفـَاتِ

هَـذا الـقـَـلـْـب عَـبْــدكْ ...

لـَيْـسَ لِـي غـَـيْـرَ أنْ أصُـونَ

مُـتـَـرَنـِّـمَات شَـهْــدِكْ ...

وأنـْـضَـوي صَـريـعًا 

مَـعَ فـَطِـيـم زَهـْـري ...

فِـي يَافِـطـَاتِ سَـعْــدِكْ ...

وأ حَـلـِّـقُ شَـمِـيـمًا بالـرِّضَـى ...

مَـعَ مُـتـَـنـَـزِّهَاتِ سِـرْبِ مَـجْــدِكْ ...

ربَّـمَا إلـْـتـَـقـَـيْـنـَا ذاتَ رَاح ...

وَسَـقــَى وَشْـمِـي مَا تـَـرَامَـى مِـنْ

قـَاصِـرَاتِ وجْــدِكْ ...

وقـُـلـْـتُ ...

أنَا يَا حَـبـيـبـي أ حِـبُّــكَ لِـي وَحْــدِي ...

فـَـكـَـيْـفَ تـَـرْضَـى أنْ أ شْـرقَ مَـدِيـنـًا لِـي ...

وتـَـبْـقـَى أنـْـتَ فِـي غـَـيَـاهِـبِ الـحُـبِّ

                        وَحْــدَكْ ... !!!

***

لـَوْ قـُـلـْـتُ ...

الـدنـْـيَا فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ قـَـدُّ ...

والـقـَـدُّ فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ نـَـدُّ ...

والـنـَّـدُّ فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ وَرْدُ ...

والـوَرْدُ فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ خـَـدُّ ...

والـخـَـدُّ فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ شَـهْــدُ ...

والـشَّـهْــدُ فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ بُــدُّ ...

والـبُــدُّ فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ مَــدُّ ...

والـمَـدُّ فِـي عَـيْـنـَـيْـكِ حَــدُّ ...

لـَـيْـسَ لـَهُ حَــدُّّ ...

لـَوْ قـُـلـْـتُ ... سَأقـُولُ

أقـُولُ كـُـلَّ هَـذا وَمَا إكـْـتـَـفـَـيْـتُ ... !؟!

***

قـَالـَتْ ...

مَـرْحَـى بـمَـوْتٍ مَا دَرَى ...

أنَّ الشـِّعْـرَ بـدُونِـنـَا غـَـبـيٌّ

                  لا يَـرَى ...

وأنَّ كـُـلَّ حَـمَائِـمَـهُ

بـدُونِـنـَا 

تـَـصِـيـرُ فِـي سَـكـْـرَةٍ مِـنْ وَرَى ...

ولـَوْ سَـلـَّـطـُوهُ عَـلـَى جَـبَـل مِـنْ كـَـرَى ...

هَـذا الـشـِّـعْـرُ بـدُونِـنـَا ...

هُـوَ أصَـمٌّ أبْـكـَـمٌ ... وكـُـلُّ مَا قِـيـلَ

بَـعِـيـدًا عَـنــَّـا

مَا هُـوَ إلا رُغـَاءٌ فِـي وعَـاءٍ مِـنْ هُــرَاءْ ...

 

            ( ـ م ـ )

( 1 )

قـُـلـْـتُ ... 

يَا نـَـيْـزكَ هَـوَايَ ... إلـَى أيِّ جُـرْح تـَمِـيـلُ ...

وَهَـذِهِ الـتــَّـرَاتِـيـلُ قـَـدْ حَـطـَّـتْ عَـلـَى الرُّبـَى ...

            كـَمَا حَـط  عَـلـَى الـغـُصْـن ... الـهَـدِيـلُ ...

هَـزَّنِـي الـشـَّـوقُ لِـعَـيْـنـَـيْـهَا ...

فـَـطـَربَـتْ الـدنـْـيَا ... وغـَـنــَّى مِـنْ فـَرطِ الأقـْـحُـوَان الـنـَّـخِـيـلُ ...

أ حِـبّـُـكِ ... وأعْـرفُ مَا بـي مِـِنْ  شَـجَـن  ...

       وتـَعْـرفُ الـطـُّـيُـوفُ أنـِّي بـدُونِ هَـوَاكِ ... طـَرْفٌ  قـَـتِـيـلُ ...

 

( 2 )

قـَالـَتْ ...

جَـرَادُ الكـَلامْ ...

وفـَـيْـضٌ رَنِـيـمٌ ...

               هَـذا الكـَلام  ...

يَـقـُولُ ... سَلامًا ...

        سَلامًا ... يَا أحْـلـَى كـَلامْ ...

سَلامًا يَا حُـبِّـي ...

            بـكَ يُـسْـتـَـدلُّ عَـلـَـيْـكَ بقـَـلـْـبـي ...

            بـهِ فـَـوَاتِح ضَـفـَائِـر الطـُّـفـُولـَه 

            ونـَسْـغٌ شَـمِـيـمٌ هَـذا الغَـرَامْ ...

 

( 3  )

قـُـلـْـتُ ...

زُجَاجُ حَـرْفٍ تـُـضِـيـئـُـهُ أيَادِيـكِ كـَالهـلال المُـدلـَّـلْ ...

وقـَـصِـيـدة قـَـلـْـبٍ تـَـجْـرَحُـهُ لـَيَـالِـيـكِ كـَـصَـخـْـر تـَـرَجََّـلْ ...

وأنَا ... لازلـْـتُ أشْـرَدُ بَـيْـنَ يَـوْم يَـغِـيـبُ ...

                                     ويَـوْم تـَـرَمَّـلْ ...

وقـَـلـْـبـي ... تـَـفـُـوحُ مَـرَايَاهُ ...

ولـَسْـتُ أدري ... أيَـتـَـمَـرْآى بَـيْـنَ جَـحِـيـم فـَـلـَـوَاتِـي ...

                                   أوْ مَاذا يَـفـْـعَـلْ ...

تـَـعِـبَ الهَـوَى مِـنْ فـُـطـَام لـَـفِـيـفِ حَـرَائِـقِـي ...

وتـَـعِـبَ قـَـلـْـبـي ... قـَالَ أنـَّـهُ بـدُون شـَامَاتِ هَـوَاكِ

                                ( جُـنـُونٌ مُـقـْـفـَـلْ ... )

 

            ( ـ ن ـ )

( 1 )

قـَالـَـتْ ...

والآنْ ...

وهَـذا العَـذابَ الـذِي أ عَاقِـرْ ...

مَـنْ قـَالَ أنَّ جَـنـَّـة لِـي ...

بـدُونِـكَ أنـْـتَ

يَا صَـحْـوَة  الإكـْـلِـيـل

وفـُسْـتـُـقَ وَرْدةٍ عَـذبَـة الخـَـوَاطِـرْ ...

سَـيَـهْـفـُـو قـَـلـْـبـي إلـَـيْـكَ فِـي كـُـلِّ بَـوْحَـة  ...

وسَـيُـمْـسِـي قـَـلـْـبُـكَ عِـنـْـدِي

طِـفـْـلا رَضِـيـعًا

أفـْـطـمُـهُ عَـنْ مُـتـَـرَنـِّـمَاتِ الهَـوَى ...

ولـَـكِـنـَّـهُ يُـصْـبـحُ ويُـمْـسِـي ويَـغـْــدُو

بـقـَـلـْـبـهِ فِـي قـَـلـْـبـي

             أحْـلـَى شـَاعِـرْ ...

 

( 2 )

قـُـلـْـتُ ...

وبَـعْـدَهَا تـَـذمَّـري وقـُولِـي حَـبـيـبي

شـَاعِـرٌ مَـجْـنـُونْ ...

تـَـصَـوَّرُوا ... إنـَّـهُ يَـدْري مَـنْ يَـكـُونْ ...!!!

 

( 3 )

قـَالـَتْ ذكـَّـرتـَـنِـي ...

حَـبَـقٌ ... حَـبَـقْ ...

فِـي دَمِـي ... عُـمُـري ... إحْـتـَـرَقْ ...

قـَالَ ... حِـيـنَ رَأيْـتـُهَا ...

دَمُ الشـِّـعْـر فِـي غـُصُـونِـي ...

                     إرتـَـبَـكْ ...

حِـيـنَ رأيْـتـُهَا صَارَتْ الدنـْـيَا مِـلـْـكِـي ...

وَدَمِـي فِـي عَـنـَادِل هَـنـَايَ ...

                    إشْـتـَـركْ ...

 

            ( ـ هـ ـ )

قـُـلـْـتُ ... :

فـُضُـولِـيَّـة تِـلـْـكَ النـَّـافِـذه  ...

كـَانـَتْ تـُطِـلُّ مَـعِـي عَـلـَـيْــكِ ...

وتـَـقـُولُ لِـي ... حِـيـنَ تـَجُـوع اِذهَـب 

إلـَى زَنـْـزلـَخـْـتِ صَـوتِـهَا ...

    فـَإنــَّـهُ يَـنـْـتـَـظِـركَ فِـي ... قـَـلـْـبـكَ ...

***

قـُـلـْـتُ ... :

السَّـيَارَة تـَحْـمِـلُ القـَـلـْـبَ إلـَى رُشْـدِهِ ...

تـَنـْـظـُـرُ حَـوَالـَيْـهِ ...

                   تـَـبْـحَـثُ عَـنْ ظِــلـِّـه ...

كـُنـْـتُ هُـنـَاكَ ...

      قـُـلـْـتُ ...

                    لـَسْـتُ أعْـلـَـمُ مَا بـهِ ...

***

قـَالـَتْ ... 

نـَجْـمَـة تـُـدفِـىءُ صُـوفَ العَـقـْـل وتـَـنـْـتـَـشِـي

لِـرُؤايْ ...              

نـَجْـمَـة تـَـقـُولُ ...

مَاذا أوقـَعْـتَ بـي مِـنْ زَمَـن وَأيّ

مَـكـَان لا يَـحْـتـَـفِـي بـمَـرْآكَ

                               وقـَـتـْـلايْ ...  

أنَا عِـنـْـدكَ اللـَّحْـظـَـة وخـَارجي ...

فـَاِعْـتـَرفْ أنَّ لا مَـطـَـرَ لِـي ...

ولا عُـمُـرَ بَـوْح يُـنـَادِمُـنِـي ...

إلا مَا أغـْـدقـَـهُ الـقـَـدَرُ بـمَـيَامِـنِـي ...

   وإنـَّــكَ أنـْـتَ ضَـوْءُ قـَـلـْـبـي الـذِي

تـَـزدَهِـرُ عَـلـَى مَـشـَارفِـهِ طـُـقـُـوسُ

                          وَصْـلـَـتِي ودِمَايْ ...

 

            ( ـ و ـ )

قـُـلـْـتُ ... أرَأيْـتَ ... يَا قـَلـْـبي ...

               أرَأيْـتْ ...

لـَوْ كـُـنـْـتَ بَـدَأتَ القـَـصِـيـدة 

مِـنْ هَـذا البَـيْـتْ ...

لـَـكـُـنـْـتَ آلـَـيْـتْ ...

عَـلـَى الجُـنـُون أنْ يَـسْـتـَـفِـيـقَ

بَـدْءًا مِـنْ هَـذا البَـيْـتْ ...

***

قـُـلـْـتُ ...

قـَالـَـتْ الـدنـْـيَا أنـَّـكِ مَا أتـَـيْـتِ ... وأنـِّي حَـلـُـمْـتُ ...

وأنـِّي أ قِـيـمُ فِـي قـَـرِّ الـلـِّـظـَى مَـعِـي ... وَحْــدِي ...

ولـَـكِـنْ حِـيـنَ نـَظـَـرَتْ ... بَـكـَـتْ ...

                             لأنـَّـهَا رَأتـْـكِ ... عِـنـْـدِي ...

تـُـقِـيـمِـيـنَ سُــدَّ قـَـلـْـبي ...

                           لِـحِـمَايَـةِ قـَـلـْـبي ... مِـنـِّـي ... 

***

قـَالـَـتْ الـدنـْـيَا أنـَّـكِ مَا أتـَـيْـتِ ... وأنـِّي حَـلـُـمْـتُ ...

وأخـَافُ أنْ تـَحْـتـَالَ عَـلـَيَّ أنـْـفـَاسُـكِ وتـَـنـْـسَانِـي

وأصِـيـرُ مَائِجَ الجَـوَانِح ... أنـْـتِ ...

وأنـْـسَى أنْ أنـْـسَى حَـيَاتِـي ...

فـَإنْ أرَدتِـنِـي أنْ أ شَـيِّـعَ نـَوْمِي لإشْـتِـعَالِـي فـَـتـَـقـَـمَّـصِـي

أنـْـتِ سَـنـَابـلَ حُـضُـوري ... 

ودثــِّريـنِـي بـكِ كـَيّ  لا أبْـتـَعِــدَ عَـنـِّي

وأخـُونـُـكِ مَـعَ هَـلـْـوَسَاتِ رَصِـيـص قـُـبُـلاتِـي ...

 

            ( ـ ي ـ )

( 1 )

قـُـلـْـتُ ... سَـيَـمُـوتُ ـ بالأكِـيـد ـ بـوَقـْـعِـكِ زَمَانِـي ...

ولـَنْ تـَجـدِي فِـي غـُـصْـن البَـحْـر مَا تـُعَانِـي ...

غـَـيْـرَ أنـِّي أعْـرفُ أنـَّـكِ حَـفِـيـلـَـة بـمَـوتِـي ...

كـَـفِـيـلـَـة بـطـُـمِّ أحْــزَانِـي ...

وَإنْ تـَوقـَّـفَ الـوقـْـتُ بـكِ يَـوْمًا وَسَـألـَـنِـي ...

أجَـبْـتـُـهُ بـصَـريح كـيَانِـي ...

أنـَّـكِ أنـْـتِ السَّــرَاحُ الشَّـمِـيـمُ ...

ولـَوْ زدْتُ لـَـقـُـلـْـتُ ... أنـْـتِ بـقـَـلِـيـلِـي ...

سَالِـبَـة قـَـول اليَـاسَـمِـيـن مِـنْ لِـسَانِـي ... !!!

***

قـُـلـْـتُ ...

بـوُجُـودِِكِ الآنَ صَارَ لِـي

قـَـلـْـبٌ كـَـبـيـر ...

            يُـحِـسُّ ويَـشْـعُـرْ ...

وقـَـبْـرٌ كـُـنـْـتُ أحْـفـرُهُ مَـريـرًا ...

أ ريـدُهُ الآنَ أنْ يَـسْـتـَاءَ مِـنــِّي

ويَـنـْـسَانِـي ولا ...

                    يَـحْـضُـرْ ...

 

( 2 )

قـُـلـْـتُ ... 

وإنْ تـَابَ الـزَّمَانُ عَـنْ كـَـلِـيـل زَمَانِـي ...

وإنْ تـَابَ المَـكـَانُ عَـنْ قـَـلِـيـل مَـكـَانِـي ...

وإنْ تـُـبْـتُ عَـنــِّي ...

عَـلَّ الـذِي بـي ... أشْـقـَى بـهِ ...

ولا كـَمِـثـْـل مُـعَـانَاةِ قـُـرُنـْـفـُـل

حَـبـيـبي يُـعَـانِـي ...

جَاءَتْ الـدنـْـيَا وَوَجَـدتُ كـَـلِـيـلَ

مَـكـَانِـي فِـي كـَـثِـيـر زَمَانِـي

وَوَجَـدتـُـكِ إمْـرَأة كـُـلِّ الـدنـْـيَا

تـُحْـيـي فِـيَّ كـُـلَّ مُـتـَـرَنـِّـمَاتِ

فـُـيُـوضَاتِ كـيَانِـي ...

***

قـَالـَتْ ...

ولـَيْـسَ لِـبَـحْـركَ بَـحْـرُ ...

ولـَيْـسَ لِـمَـدِّكَ مَـدُّ ...

ولـَيْـسَ لِـغـَامِـقـَاتِ الهَـوَى حِـيـن ...

ولـَيْـسَ لِـجُـنـُونِـكَ حَـدُّ ...

أقـُـولـُهَا وأ سِـيحُ دَمَ الكـَـلِـمَاتِ جَـمْـرًا ...

هَـلْ كـَانَ لِـجُـنـُونِـكَ بُـدُّ .. ؟؟؟

 

( 3 )

قـَالـَتْ ...

... سَـيَـعْـرفُ الشِّـعْـرُ بَـعْــدَ رَحِـيـل

عُـمْـري …

أنـَّـهُ تـَـيَـتــَّـمَ مِـنْ إصْـبـعِ قـَـلـْـبـهِ إلـَى

أخـْـمُـسِ القـَـبْـر …

وسَـتـَعْـرفُ الدنـْـيَا أنـَّهَا بـدُونِـكَ أنـْـتَ

لا تـُسَاوي رجْــفـَـة حَـبَّـة رَمْـل …

ولـَوْ جَـمَّـعُـوهَا بكـُـلِّ أيْـقــُونـَاتِ السِّـحْـر …

وَجَـدُوا نـَـتِـيـجَـتـَهَا دَائِـمًا … لا تــُسَاوي

أكـْـثـَـرَ مِـنْ لـظـَى الـدَّائِـرَةِ … للـصِّـفـْـر …

....................... ؟!؟ ...............!؟!

                                         ... / ...

 

أتـَحَـدَّانِــي ...

أتـَحَـدَّانِـي لـَوْ أمْـشِـي بجَـانِـبـِـي ...

                 وَألـْـقــَانِـي ...

أتـَحَـدَّانِـي لـَوْ أنـْـظـُـرُ فِـي عَـيْـنِـي ...

                 وَأرَانِـي ...

وَأتـَحَـدَّانِـي لـَوْ أجْـلِـسُ فِـي قـَـلـْـبـِـي ...

                وَأنـْـسَـانِـي ...

أتـَحَـدَّانِـي لـَوْ يَـجـِـيـئـُـنِـي التــَّـاريـخُ ...

     وَأجـِـدُنِـي ... بـِـمَـكـَانِـي ...

أتـَحَـدَّانِـي لـَوْ أجْـلِـسُ فِي قـَـلـْـبـِـي ...

     وَلا تـَـعُــمُّــنِـي أشـْـجَـانِـي ...

أتـَحَـدَّانِـي لـَوْ أتـَـذكـَّـركِ وَلا تـَـتـَّـحِـدُ

أحْــزَانـُـكِ بـِـأحْـزَانِـي ...

أتـَحَـدَّانِـي ... لـَوْ يَـسْألـُـنِـي سُـؤَالِـي عَـنـْـكِ ...

سَـتـُجـِـيـبُ عَـنــِّي نـَاشِـطـَاتُ كــيَـانِـي ...

تـَـقــُـولُ ...

      أنـْـتَ فـَـريدٌ بـِـمَـكـَانـِـهَـا ...

      وَهْـيَ بـِـمَـكـَانِـكَ تـَجْـلِـسُ الآنَ مَـكـَانِـي ...

               *     *     *

قـَالـَتْ ...

أتـَحَـدَّاكَ ... لـَوْ تـَـتـَحَـدَّانِـي ...

لـَوْ تـَـنـْـظـُـرُ بـِـعَــيْـنِـي ... وَلا تـَـرَانِـي ...

لـَوْ تـَهْـربُ مِـنــِّي ... وَلا تـَـلـْـقــَانِـي ...

لـَوْ عَـنـْهُ يَسْـكـُتُ لِـسَانـُـكَ عَـنْ جَـمِـيـل هَـذيَـانِـي ...

قـَالـَتْ ...

لـَوْ تـَعْـتـَـرف الآن أنـَّـكَ لا تـَجْـلِـسُ

الآنَ فِي قـَـلـْـبـي ... مَـكـَانِـي ...

قـَالـَتْ ... وَالـدُّمُـوع  رَفِـيـعَـة   ...

مَـتـَى ... يَـا لـُـؤلـُؤةَ بَحْـري ...

مَـتـَى أرَاكَ ... وَلا أرَاكَ تـَجْـلِـسُ

بـِـمَـكـَانِـي ...

مَـتـَى أرَاكَ وَلا تـَـبْـكِـي عَـلـَيَّ نـَـوَاحِـيـكَ ...

إنـَّـكَ أنـْتَ مُـهْـجَـتِـي وَقـَـلـْـبـِي

وَصَـيْـرُورَة عُـنـْـوَانِـي ...

فـَـدُلــَّـنِـي عَـلـَيَّ عَـلــَّـنِـي أجـِـدُنِـي ...

وَأعُـودُ إلـَيَّ كـَمَا كـُـنـْـتُ ...

وَأ صَـنـِّـفـُـنِـي بـكـَامِـل تـَضَاريس ألـْـحَـانِـي ...

قـُـلـْـتُ ...

تـَـتـْـعَــبـيـنَ لـَوْ تـَعْـرفِـيـنَ مَا بـِـرَبـِـيعِـي مِـنْ

حَـريـق ...

فـَأنـَا وَإنْ كـُـنـْتُ بـِـرَاحَـةِ خـَـدِّكِ أسْـكـُنُ ...

ذلِـكَ فـَلأنـِّي أمْـتـَازُ عَـلـَى فـَـلـَـذاتِ جُـنـُـونـكِ

بـِـفـَـلـَـتـَاتِ شَـتـَاتِ أحْــزَانِـي ... !؟!

                                      ... / ...         

 

 

( لـُجَـيْـنُ هَـطـْـلِي ) يَا ... مُـسْـتـَـبـدَّة ...

( يَا " أخِـيـلْ " ...

هَـذهِ روَايَـة سَـوَالِـف صَـنـَوْبَـر فـُـتـُوحَات عِـقـْـدِهَا ... )

 

*     *     *

 

عِـنـْدَمَا رَآكِ العَالـَمُ فِيّ  ...

سَـقـَط القـَـلـْـبُ ... مِـنْ فـَـرْطِـهِ بكِ

مَغـْـشِـيًّا عَـلـَيّ  ...

*     *     *

( إلـَى شـَاعِـرَة الأرْض ... وقــَلـْب مَـدَار هَـذا الطـَّريقْ ...

إلـَى الشـَّاعِـرَة " بـنـْتُ أنـْسَام دَمِي " ... شـَاعِـرَة المَـدَار

وأ غـْـنِـيَّات الصَّـبَاح الظـَّـلِـيـلـَة ...

إلـَيْهَا وَهيَ تـَـتـَلـَطـَّـفُ بخَـفـْـق النـِّسْـيَان وبَـيْـلـَسَان خَـلـَل

قِـيعَان القـَـلـْب والذاكِـرَة ... 

إلـَيْهَا وَهيَ لا تـَكـَادُ تـُشْـفـَى مِـمَّا أصَابَ مِـشْـمِـشَ وسِـفـْـرَ

العُـزلـَة بـوَحْـدِهَا ...

إلـَيْهَا وَهيَ ( تـَـنـُوءُ ) وتـَبْـتـَدِعُ نـَهْــرَ الوَيْـلْ ...

وتـَبْـنِي بَـيْـتا لأحْجَار البـئْـر والأمْـنِـيَّات الرِّيـفِـيَّـة الحَـزينـَة ...

إلـَيْهَا وَهيَ تـُرتـِّـبُ عُـشْـبَ اللـَّـيْـل عَـلـَى قـَارعَـةِ الأفـُول

وتـَبْـتـَدِعُ عُمُرًا قـَدِيمًا لا ... أوْ قـَـلـَّـمَا يَحْـدُثُ ...

إلـَيْهَا وَهيَ لا تـَـتـُوبُ عَـنْ أمَانِي الذهَاب إلـَى ... بـلـَّـوْر

خـُطـُوَات نـَصْـل حُـزْنِـهَا ... 

إلـَيْهَا وَهيَ تـُوقِـظ التـَّمَـتـُّعَ والإبْحَارَ فِي صَـدَى أحْجَار

البـئْـر العَـتِـيـقـَة ... 

إلـَيْهَا وَهيَ تـُوقِـنُ وتـَـتـَدَفـَّـقُ مُخـْـلِـصَـة لِـمَـدَاهَا فِي هَـوَى 

زَيْـتـُونـَة " وادي السّواني " الجَـمِـيـلـَة ... 

                                                أ مُّـنـَا العَـمِـيـقـَة ... )

*     *     *

كـَانـَتْ ألـْسِـنـَة الأمْـطـَار غـَزيـرَة كـَمَـشِـيـمَـة ولـَهَـب آلامِي ...

كـَانَ مِـنَ الكـَـثِـيـر المُـمْـكِـن بي أنْ أسْـتـَـقِـلَّ قـَاطِـرَة شِعْـر 

تـُوصِـلـُنِي إلـَى مَقـَرِّ عَـيْـنـَيْـكِ ... 

ولـَكِـنـِّي خَـيَّرْتُ أنْ أسِـيـرَ مُـتـَدَفـِّـقـًا تـَحْـتَ هَاجـس الأمْـطـَار والأنـْسَامْ /

حَالِـمًا / 

مُـرَافِـقـًا لِـنرْجـيـلـَةِ أ مْـنِـيَّاتِي وكـُثـْـبَان عُـمُـركِ المُـتـَسَـنـْـبـل بي

كـَخـُلاصَة ...

مُـنـْـتـَظِـرًا أنْ تـَهـلَّ بي لـُؤلـُؤاتُ صَـوتِـكِ الحَـنـُونـَة

لأكـُونَ أبْهَـرَ / أشْـرَدَ شَاعِـر مَـشَى مَعَ صَـوْتِ رُوحـهِ

تـَحْـتَ سِـنـَان وظِـلِّ المَـطـَرْ ...

ولـَكِـنْ لـَمْ يَكـُنْ غـُنـْمُ قـَيْـقـَب حَـظـِّي هُـنـَا مَعِي ( فِي هَـذهِ الوَقـْـفـَةِ

الوَارفـَة ) فـَأنـَا بَحَـثـْتُ عَـنـْهُ حَـتى فِي أحْـرَاش وَمَـفـَاصِـل الغِـيَابْ

فـَمَا وَجَـدْتُ لـَهُ بُـدًّا أبَـدَا ...

*     *     *

قـَالـَتْ ... تـَعَالَ ...

            يَا لـَيْـتـَـكَ ...

بـفـُصُوص رَائِحَـةِ ذهَـبِ اللـَّيْـل ... تـَـقـْـطِـفُ دَهْـشَـة هَـيْـتــكَ ...

قـَالـَتْ ... تـَعَالَ ...

            يَا لـَيْـتـَـكَ ...

بعَـنـْـدَلـَـتِـكَ ...

أوْ

حَـتى بجَـنـْـدَلـَةِ شَهْـوَة الشَّـمْـسْ ... تـَفـْهَـمُ رَهِـيـفَ /

                                                      مَـقـَاصِـد /

                                                      هَـفـْـو /

                                                      هَـفِـيـف حَـيْـثـكَ ...

قـَالـَتْ ... تـَعَالَ ...

            يَا لـَيْـتـَـكَ ... 

تـَفـْهَـمُـنِي ...

وتـَغـْـزلـُـنِي رُمُـوشًا عَـلـَى مَـدَى وَسِـرِّ بَـصِـيـرَةِ وَقـْـتـكَ ...

قـَالـَتْ ... تـَعَالَ ...

            وَيَا لـَيْـتـَـنِي ...

            وَيَا لـَيْـتـَـكَ ...

هَـذا مَحْـوي ... وَهَـذا هَـفـْـوكَ ...

هَـذا هَـفـْوي ... وَهَـذهِ هِـدَايَة / غِـوَايَة مَوتـكَ ...

( قـَالـَتْ ... تـَعَالَ ...

آهِ ... يَا لـَيْـتـَـكَ ...

       مِـنْ قـَصْـدِكَ ...

تـَبْـنِـيـكَ زُمُـرُّدًا شَاخِـصًا لِـمُـوشِـكـَةِ عِـطـْـركَ ...

وتـَبْـنِـيـنِي مَـفـَازَة يُغـَـنـِّيهَا البَجَعُ الرَّسُـولُ

عَـلـَى حَـنـَاجـر وَشَـفـَا تـَعَـنـُّتِ شُـقـُوق تـَمْـر /

                                                تـَوَرُّد /

                                                رَيْـحَان / 

                                                حَـنـَان بَـيْـتـكَ  ...

قـَالـَتْ ...

آهِ ... يَا لـَيْـتـَـكَ ...

عَـدَّلـْـتـَـنِي قـَصِـيـدًا مَشْـبُـوبًا بالرِّضَى وبصَـوَابِ الكـَلـمَاتِ والأمْـطـَارْ ... 

( عَـلـَى هَامَاتِي ... بَهْـجَـة طـُـقـُوسِي تـَتـَطـَايَـرُ بي ... حَـوْلـَكَ ... )

قـَالـَتْ ...

آهِ ... يَا لـَيْـتـَـكَ ...

عَـدَّلـْـتـَـنِي قـَصِـيـدًا مَجْـنـُونـًا عَـلـَى طـَاقـَاتِ وبَاقـَاتِ لـَيْـتــكَ ...

قـَالـَتْ ... تـَعَالَ ...

آهِ ... يَا لـَيْـتـَـكَ ...

       تـَرْسُـو

       أوْ

       تـَرْبـُو

   عَـلـَى مَعَارج وَمَـشَارف فـُجَاج عِـنـَّاب قـَامَات هَـيْـئَة كـُمَّـل صَـوتـكَ ...

*     *     *

أنـَا مَـشَـيْـتُ وَمَـشَـيْـتُ ... مَـشَـيْـتُ ... مَـشَـيْـتُ ... مَـشَـيْـتْ ... 

تـَحْـتَ ظِـلِّ / وطـَائِـلـَةِ المَـطـَر والهَـذيَان ( المُـرَقـَّـط بالغـَـثـَيَانْ ... )

أنـَا مَـشَـيْـتُ وَمَـشَـيْـتُ وَمَـشَـيْـتُ وَمَـشَـيْـتُ وَمَـشَـيْـتْ

تـَحْـتَ طـَائِـلـَةِ الأمْـطـَار البَـريَّة ...

وفـَوْقَ زُخـْـرُفِ الشَّـمْـس الآسِـرَة طـُفـُولـَـتِي وَبَـرَاءَة شُـمُـوعِي

المُـنـْـدَفِـعَـة إلـَى إسْـفـَـلـْتِ الوُجُـودِ النـَّـظِـيـفْ ...

فِي إنـْـتِـظـَار أنْ تـُرَافِـقـَـنِي زَخـَّاتُ صَـوتـكِ البَـنـَـفـْـسَـجـيَّـة

مَعَ تـَلاطـُم وتـَلاحُـن أفـْـرَاح الأقـْوَاس الفـُولـْكـُـلـُوريَّة بي ...

ولـَكِـنـَّكِ حَـرَمْـتِـنِي أنْ أكـُونَ حَاضِنـًا لِـسَـيَّافِ الهَـوَى

رَائِـدًا

مُـوَدِّعًا لِـقـُرُنـْـفـُلاتِ مَـسَاءَات الرِّيحْ ...

والأمْـطـَارُ مَا زَالـَتْ هُـنـَا ...

وبَـعْـدَهَا ... هَا أنـَا وَصَـلـْتُ الآنَ إلـَى مَحَـطـَّاتِ قـَـلـْبي المُـتـْـرَعَـة /

المُـفـْعَـمَـة بالمَـتـَاهَـة الفـَـيَّاضَة

فـَلا ثـَمَّـة طـَيْـرُ قـَـلـْبـكِ يَحْـطـَاط بي

ولا ثـَمَّـة غـُصْـنُ بَحْـر يَـرتـَجي مُـرُوركِ بأصْـلِي ...

ولا ثـَمَّـة جُـلـّـنـَارُ صَـوتـكِ حَاضِـنِي فِي بُـسْـتـَان الإنـْـبهَار ( والتـَّكـْـوين )

والتـَّصْـويـبِ ... والتـَّصْـويـتُ قـَاصِـدِي ... وَمَقـْصـدِي ...

أنـَا المُـشْـرقُ عَـلـَنـًا لا أخَافُ إلاَّ صُـورَة صَـوتـكِ بي ...

ولا أرتـَجي إلاَّ صُـورَة صَـوتـكِ لِي ... تـَحْـتَ مَـرَاسِـم

وَعَـنـَاقِـيـد التـُّوت والمَـطـَرْ ...

أنـْتِ حَـبـيـبَـتِي الدَّائِـريَّة

وأنـْتِ شَكـْـلِي المَضْـمُـون بالإيَّاب

وأنـْتِ خَاطِـري وَمَا يُحْـظـَى بأسْـلاكِ

البَاب والأعْـشَابْ ...

غـَيْـري أنـَا أصِـفُ الدُّنـْيـَا عَـلـَى شَاكِـلـَةِ هَـمْـزَة هَـطـْـل

تـَرْعَـوي وتـَـتـَـقـَـرَّى بـمَـدَارَاتِـهَا إسْـقـَاطـَات

دَائِـرَةٍ ولازمَة ...

*     *     *  

( قـُـلـْتُ ... قـُولِي ... إسْـتِـنـَادًا لِلـْعَـذابَاتْ ...

أنـْتَ حَيٌّ ... وأ هَـنـِّـئـُـكَ ...

بَـعْـدَ قـَـلِـيـل ... سَـتـَـمُـوتْ ...

 

 قـُـلـْتُ ... قـُولِي ... إسْـتِـنـَادًا لِلـْعَـذابَاتْ ...

أنـْتَ حَيٌّ ... رُوَيْـدَكَ ...

فـَثـَمَّـة نـَهْـرٌ يَـمُـرُّ الآنَ مَـوْجُـوعًا فِي بَـلـْـسَـم دَسَـم الطـَّريـقْ ...

 

 قـُـلـْتُ ... قـُولِي ... إسْـتِـنـَادًا لِلـْعَـذابَاتْ ...

أنـْتَ حَيٌّ ... وأ هَـنـِّـئـُـكَ ...

هيَ بـدَاخِـلِـكَ بَـعْـدَ قـَـلِـيـل سَـتـَـفـُـوتْ ...

 

قـُـلـْتُ ... قـُولِي ... وإسْـتِـنـَادًا لِـنـَفـَاذِ الخـُطـُوَاتْ ...

قـُولِي ... أنـْتَ مَجيءٌ ... وَسَـلـْـوَاكَ ...

أنْ تـَبْـقـَى شـَاعِـرًا يَـسْـتـَطِـيـلُ بـمُـنـَاوَشـَةِ وَخـَدْش

أمْـطـَار قـَـلـْـب الصُّـمُـوتْ ...

 

قـُـلـْتُ ...

( بَعْـدَ هَـذا )

لا تـَزيـدِي وتـَـتـَـكـَـلـَّـمِي بـمُعْـظِـلـَة ...

مَـتـْعُـوبٌ عَـلـَـيْـكَ يَا أنـْتَ ...

يَا سَـدِيمَ المَاء بحَـفِـيظـَةِ مُـؤْلِـمَـتِي ... )

*     *     *

قـُـلـْـتُ لـَهَا ... صَـبَاحُـكِ سُـكـَّـرْ ...

زيـدِيهِ ... دَفـْـقـَـة مَـرْمَـرْ ...

وزيـدِيهِ ... فِـضَّـة أ فـْـق وأ بْـنـُوسَ عَـنـْـبَـرْ ...

وزيـدِيهِ مَـوْطِـئَ حُـلـْم بأ نـْـشُـوطـَةِ لـَوْز ...

كـَمَا حَـوَر الهَـوس لا يَـتـَصَابَى ولا يَـتـَكـَرَّرْ ...

قـُـلـْتُ لـَهَا ...

صَـبَاحُـكِ سَـعِـيـدْ ...

الآنَ فـَـقـَط  ... أفـَـقـْـتُ ...

قـَـبْـلـَهَا ... كـُـنـْتُ مَـيِّـتـًا يَحْـلـُـمُ ...

وَهَـلْ غـَـيْـري فِي مَـوْتِي ... بـكِ ... يَحْـلـُـمُ ... ؟!؟

*     *     *

قـُـلـْـتُ لـَهَا ...

وَآهِ ... يَا أنـْتِ ...

ولـَوْ مَا ... تـَعْـلـَـمِي ... 

كـَمْ لِـقـَـلـْـبي بَحْـرُ حُـزْن إنـْصَـهَـرَ وسَكـَنَ بـكِ ...

وكـَمْ لألـَم الوَقـْتِ تـَمَايُـزٌ قـَـرُبَ مِـنـِّي ... وَهَـنـَّأنِي بمَـوتـَةِ تـَوَاجُـدِي ...

*     *     *

قـُـلـْـتُ لـَهَا ...

تـَشَـيَّـئِي ...

أوْ تـَفـَيَّـئِي ...

أوْ ( حَـتى ) ... كـَمَا شِـئْـتِ تـَنـَوَّعِي ...

فـَهُـنـَاكَ فِي دَرْبِ اللـِّـقـَا ... جُـثـْـمَانٌ وتـَلـَمُّعُ قـَطـَا ...

لا يُجـيـبُ عَـنـْهُ سِـوَى مَـفـْرَق الدُّمُـوع ... فِي مَعْـبَـدِ ومَعْـمَـعَان أضْـلـُعِي

*     *     *

       ( ... قالتْ ... تـَعَالَ مَـتـَى شِـئـْتَ ... وَمَـتـَى تـُريـدُ ...

        أ ؤَرِّخـُـكَ فِي لـَبْـلابَةِ القـَلـْبِ كـَمَا شِـئْـتَ ... وَمَا تـُريـدُ ...

              غـَيْـرَ أنْ تـَكـُونَ أمِـيـري ... وَمَا أ ريـدُ ...

                              تـَعَالَ ... أنـْتَ الـذِي أ ريـدُ ...

       نـَلـْـتـَقِي ... وَسَـتـَرَى إسْـتِحَالـَة القـَصِـيـدَة الـتِي تـُريـدُ ... )

*     *     *

         قـَالـَتْ ... تـَعَالَ ...

                     يَا لـَيْـتـَـكَ ...

         تـَبْـنِي إمْـتِـدَادًا يَـقِـينـًا لِـوَشِـيـكـَةِ تـَعَجُّـل أ قـْحُـوَانـَةِ مَـوتِـكَ ... ؟!؟

*     *     *

قـُـلـْتُ ...

فِـضَّـة المَـنـَاحَـة ...

بَـيَاضُ الرَّغْـبَـة ...

لـُجَـيْـنُ هَـطـْـلِي ... يَا مُـسْـتـَـبـدَّة ...

بَاذِخَـة البَـرَاح خَـوْخَـة الخَـيْـبَـة ...

( بَاذِخَـة الخَـرَابِ خَـيْـبَـة الرَّغْـبَـة ... )

... / ...

 

شاعر من تونس

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋