في ذروة المشهد المأساوي اليومي ينسج الشاعر العراقي عبدالله سرمد الجميل مفارقات الوضع في أقصى درجاته الفجائعية، ويظل النخيل استعارة التحلل والخروج من شرنقة الصراع الدائم على أمل أن ينسج الوطن بعضا من أمل وأفقا لحياة أخرى بعيدا عن صوت الرصاص والموت.

لسانُ النخيلِ

عبد الله سرمد الجميل

النخلةُ الأولى:
أنا فزّاعةُ الساسةِ العراقيّينَ أتنزَّهُ في كوابيسِهم ،

عموديَ الفقريُّ ساقُ شجرةِ الزقُّومِ ،

وفروةُ رأسي ذئابٌ ساغبةٌ تنهَشُ لحومَ أسرّتِهم ،

ولتكنْ جذوريَ الضاربةُ مرايا تعكِسُ أكفانَهم ،

وليكن سعفي المحشوُّ بالشوكِ وسائدَهم ،

*

النخلةُ الثانيةُ:
أنا جثّةُ الوقتِ المبتورةُ بفأسِ طائفيتِكم وماضيكم ،

نزفي ليسَ نزفي ،

نزفي خشبٌ يقطُرُ ،

وقامتي تتظاهرُ في ساحةِ الهواءِ بلافتاتِ الخريفِ وانكماشِ التمرِ،

إنْ مِتُّ فادفنوني عموديّةً ،

فأنا هكذا جثّةٌ في الهواءِ لا جثّةٌ في الترابِ ،

*

النخلةُ الثالثةُ:
أنا إسطوانةٌ مخزونةٌ فيها رسالاتُ التغريدِ ،

حيثُ نقّارُ الخشبِ ساعيِ البريدِ ،

*

النخلةُ الرابعةُ:
أنا منارةٌ للعصافيرِ اللامرئيّةِ بأثرِ الفنارِ مسترسلاً ،

ورائحةِ الفراشةِ محترقةً وطعمِ التويجةِ نديّةً ،

أبداً أشِعُّ رغمَ الأفاعي الملفوفةِ حولي ،

أبداً ثماري منوَّرَةٌ رغمَ حارسِ الحقلِ الخائنِ الذي يلقِّحُني بسُمِّ الوطنيّةِ ،

أبداً أمدُّ سعفاتي إلى سفنِ النازحينَ كحبالِ شوقٍ وأمانٍ ،

وربّما كنْتُ نخلةً حدباءَ فالظلُّ المقوَّسُ أبلغُ في قلبِ الراعي ،

*

النخلةُ الخامسةُ:
مرّةً تحرّرتُ من تربةِ القيظِ ورحْتُ أحملُ لافتةً: نخلةٌ عاطلةٌ عن العملِ ،

طردْتني ضفافُ دجلةَ والفراتِ ،

فقررْتُ أن أزرعَني في قلبِ الأمِّ ،

نخلةٌ تغرِسُ آخرَ جذرٍ لها في قلبِ الأمِّ ،

نخلةٌ تشهقُ بستاناً ،

بستانٌ يرفُلُ بمخلوقاتِ الأوكسجين ،

*

النخلةُ السادسةُ:
على شاطئِ العزلةِ ألمحُ نخلةً نازحةً تسعى بحقائبِ الرملِ كسعيَ هاجرَ ،

تلوبُ حولَ ماءِ قصائدي ،

فبماذا تفكّرُ هذهِ النخلةُ النازحةُ ؟

*

النخلةُ السابعةُ:
الآنَ أُلبِسُ هذهِ النخلةَ ثوبَ صديقتي التي طُمِرَتْ تحتَ القصفِ ،

الآنَ أتنزّهُ معَ هذهِ النخلةِ ثمّ أغرِسُها في ماءِ عينيَّ ،

لتكونَ منظاريَ الأخضرَ صوبَ الوطنِ ،

*

النخلةُ الثامنةُ:
ريشٌ متفحِّمٌ يحوطُ النخلةَ ،

ريشٌ متفحِّمٌ كالأمارَةِ الخيرِ ،

*

النخلةُ التاسعةُ:
أنا فلّاحٌ بصريٌّ أتسلّقُ نخلةً في سريري ،

كقاربٍ يتسلّقُ شلّالاً بمجذافِ القُبُلاتِ ،

الجلدُ أخضرُ وأصابعي تتكاثرُ باللمسِ ،

منها الخِنْصِرُ: طيرٌ سيّابيُّ الكرِّ والفرِّ ينقُرُ زجاجَ النهدِ ،

والبِنْصِرُ: سعدي يوسف مشغولاً بحياكةِ الأخضرِ وَفْقَ مقاساتِ اللغةِ ،

والوسطى: حجرةٌ دافئةٌ تستريحُ فيها اللغةُ ،

والسبّابةُ والإبهامُ لفركِ حلمةٍ تستنفرُ ،

وحينَ تصلُ شبكتي قمّةَ السمكةِ ،

تهمسينَ: لو تقتصدُ فقبلةٌ واحدةٌ تكفي لتحرقَ هذا الجسدَ ،

أهمسُ: ذراعايَ ثوبُكِ ،

فيسقطُ التمرُ على السريرِ ،

ما ألذَّ أن نستشفَّ اللؤلؤَ في المحارِ ،

*

النخلةُ العاشرةُ:
أزرعُ نخلةً في يديَ اليمنى ،

أقترحُ أن تكونَ هذهِ الخطوطُ في باطنِ كفّي سواقيَ للنخلِ ،

هنا أخلقُ وظيفةً جديدةً لخطوطِ اليدِ فقد مللْنا قراءةَ العرّافةِ ،

إذن يديَ الآنَ بستانٌ تَحُجُّ إليها الطبيعةُ ،

يديَ الآنَ مبارَكَةٌ فليتمسَّحْ بها من يشاءُ ،

يديَ الآنَ بصرةٌ جديدةٌ !

*

النخلةُ الحاديةَ عشرةَ:
أزرعُ نخلةً أخرى في يديَ اليسرى ،

تارةً أسمّيها عكّازاً حينَ يكونُ اتجاهُ الكفِّ إلى الأرضِ ،

وتارةً سلّماً حينَ يكونُ اتجاهُ الكفِّ إلى السماءِ ،

*

النخلةُ الثانيةَ عشرةَ:
تلكَ أقدمُ نخلةٍ معمَّرَةٍ في الأرضِ ،

وما زالتْ تتقدّمُ في العمرِ ،

مع كلِّ زفرةِ آهٍ تصدَحُ منّي ،

*

النخلةُ الثالثةَ عشرةَ:
مرّةً اختشبْتُ سفينةً للنازحينَ من نخلةٍ ،

جعلْتُ الهدهدَ رُبّانَها ،

روَّضْتُ أسماكَ القرشِ من بابِ ( صادقْ عدوَّكَ ) ،

وعقدْتُ هدنةً معَ هوجاءِ البحرِ ،

لكنّ الذي خانَ هذهِ المرّةَ هو الساحلُ الذي كلّما اقتربْنا راحَ يبتعدُ ،

كجزيرةٍ أسطوريّةٍ عذراءَ تأبى أن يعانقَها مكتشفُها ،

ومن كانوا يلوّحونَ لنا على الساحلِ ذابوا مثلَ شموعٍ في كعكةِ الميلادِ ،

قالَ الهدهدُ: لا تخافوا ولا تحزنوا ،

فنحنُ نازحونَ إلى بقعةٍ ليسَتْ على هذهِ الأرضِ ،

*

النخلةُ الرابعةَ عشرةَ:
عندَ مملكةِ النملِ تكونُ النخلةُ ناطحةَ سحابٍ ،

أو جسراً واصلاً بينَ القارّاتِ ،

فالنملُ يحسَبُ ماءَ الصنبورِ المتجمِّعَ بحيرةً ،

لقد رأيْتُ دبّاً قطبيّاً يحكُّ ظهرَهُ بساقِ النخلةِ منتشياً ،

وقرداً يقرُصُ أُذُنَ نَمِرٍ ثمّ يتسلّقُ نخلةً فهوَ في مأْمَنٍ ،

ورأيْتُ نَسْراً يجلِسُ القُرْفُصاءَ عندَ قمّةِ النخلةِ ويقرأُ روايةَ شطِّ العربِ ،

وغزالةً تحتمي من مطرٍ غيرِ متوقَّعٍ بمظلَّةٍ من سعفِ النخيلِ ،

وأنا الآنَ معَ حوريّةِ بحرٍ ،

 تزعُمُ أنّ نخلةَ بيتي هيَ التي دلَّتْها إليَّ ،

كمنارةِ جسدٍ تدلُّ سفينةَ اللذّةِ ،

*

النخلةُ الخامسةَ عشرةَ:
سأمدحُ العراقَ في حالةٍ واحدةٍ ،

إذا صارَ تَعْدادُ نخلِهِ مساوياً لتَعْدادِ الرصاصِ والجثثِ !

*

النخلةُ السادسةَ عشرةَ:
رقصةُ النخلةِ ركوعُها حتّى تعبِّئَ السِّلالَ ،

نهارُ النخلةِ تغلغلُها بينَ جبالِ الغيومِ وقطفُها شمساً ،

ليلُ النخلةِ مُقْمِرٌ بلونِ جلدِ الضِّفْدِعِ ،

*

النخلةُ السابعةَ عشرةَ:
في لعبةِ ( الغُمَيضةِ ) أعدُّ إلى المئةِ ،

وأُمهِلُ أصدقائي وقتاً أطولَ من اللازمِ ليختبئوا ،

لأنّ ما يُغلِقُ عينيَّ ليسَ يديَّ ،

بل جناحا ملاكٍ ممتدّانِ من نخلةٍ ،

وأغرقاني في خيالاتِ الظلامِ ،

*

النخلةُ الثامنةَ عشرةَ:
أتشمّسُ على شبكةٍ مشدودةٍ بينَ نخلتينِ ،

وعلى الساحلِ تمشي الهُوَيْنا سُلحفاةٌ تخبّئُ نازحينَ تحتَ قوقعتِها ،

*

النخلةُ التاسعةَ عشرةَ والنخلةُ العشرونَ يتعانقانِ ،
يشكّلانِ قوساً رماحُهُ طيورٌ ،

وجنديُّهُ غروبٌ مُزمجِرٌ فوقَ حصانِ البحرِ ،

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋