يتوغل الروائي الفلسطيني في تفاصيل يوميات بيروت قبيل إندلاع الحرب الأهلية من خلال شخصيات روايته الموزعة على أطراف الحرب، عارضا وجهة نظر السارد العليم عن أسبابها لينتقل في قسمها الثاني إلى إسرائيل مقدما شخصيات في قيادة الجيش والمخابرات تقود حربا لا هوادة فيها على الفلسطينيين.

رواية العدد

بيروت تل أبيب

أفنان القاسم

 

إلى عموس عوز

إلى أمين معلوف

القسم الأول
بيروت
الفصل الأول

كانت الحرب على وشك الوقوع في لبنان، وكان ذلك يسلينا كثيرًا نحن الصغار والكبار. كنا ننتظر، كلنا، بفارغ الصبر، أن يتفجر الوضع. كان ذلك رد فعلنا على حياة البؤس التي نحياها أكثر من استخفافنا بالموت، فالحرب كانت شغلنا مثل باقي أشغالنا، وكانت تجعلنا نقضي وقتنا، فما قيمة الوقت في أعيننا؟

لم نكن نتعلق بالآمال الكاذبة، فلم تكن لنا آمال، وهكذا كان كل شيء ذريعة لتسليتنا، أتفه الأشياء وأخطرها. ربما كان ذلك لأننا لم نكن لا من بيروت الغربية ولا من بيروت الشرقية، ولأننا لم نكن نعتبر لا مسيحيين ولا مسلمين، فحينا يقع على الخط الفاصل بين البيروتين، في قلب العاصمة. كنا، نحن السكان الملعونين، الأكثر شطارة، فلم نكن نقول لأحد إلى أية طائفة ننتمي، "انتهازيون أبًا عن جد"، كما كانت تقول العمة مريم. لتخلط عالمها، كانت العمة مريم تضع حول عنقها الصليب وآية الكرسي، فيعتبرها المسيحيون مسيحية عندهم، ويعتبرها المسلمون مسلمة عندهم. كمُلابَسة ليست مؤسفة، كان اسمها اسمًا للطائفتين، ولو لم تكن تُسَمَّى كذلك لاخترعت اسمًا موافقًا للظروف، لتخدع الجميع. بالمقابل، كان الكل يحاول خداعنا. كان كل طرف من أطراف النزاع يحاول كسبنا إلى جانبه، بما أن لا هوية محددة لنا، وللمصلحة الاستراتيجية التي كان يمثلها حينا.

كان تقي الدين الشيعي كما يدل اسمه عليه أول من جاء يعظ عندنا، مع أنه لم يكن إمامًا. كانت العمة مريم تعرفه –ونحن كلنا- منذ كان طفلاً صغيرًا. في ذلك الوقت، كان يأتي عندها مع أمه، عندما لا تجد أمه ما يأكلونه، فتذبح لأم تقي الدين الدجاجة التي يعطيها إياها كتائبي كبير لخدمة تقدمها له تعبيرًا عن تشكراته الحارة، فالدجاجة بالنسبة لهذا الكتائبي البخيل أرخص من كيلو لحم بكثير. كان عليها أن تبقي لنا بعضها نحن أبناء إخوتها وأعمامها الذين كنا نعيش عالة عليها وكنا كثيرين. وكما كانت عادتنا عندما نشبع، كنا نلعب ببنادقنا الخشبية لعبة الحرب، وكان تقي يخسر دومًا لكثرة ما كان خوافًا.

في خطابه إذن، كان تقي العظيم يعدنا بالثروة والعدالة إن وقفنا إلى جانبه، فكانت العمة مريم تقول له إن كل الحي معه. لكن ما أن كان يذهب حتى كانت تسخر منه. كنا نسخر منه كلنا. خواف الزمن القديم هذا يريد أن يجعل من نفسه علينا زعيمًا في الوقت الحاضر! وعن أية عدالة كان يتكلم؟ عن أية ثروة؟ كانت العمة مريم تسأل. بالنسبة لها العدالة والثروة لا تعيشان بوفاق.

بعد تقي الدين كان يأتي دور بطرس الأحمر. كانت العمة مريم في الزمن الماضي تنظف بيتهم ثلاثة أيام في الأسبوع في بيروت الشرقية، وكانت كذلك تذهب لإحضار بطرس من مدرسة الراهبات على الساعة الرابعة عندما تكون أمه مشغولة مع صاحباتها في جمعية "خبز ورحمة"، حتى أنها كانت تصحبه إلى الكنيسة يوم الأحد إن فضلت أمه الذهاب "لتناضل". كان الصغير بطرس يذرف دموعًا حارة إذا ما فاته القداس. الآن، وقد صار أحمر، كان يعدنا هو أيضًا بالثروة والعدالة إن وقفنا إلى جانبه، وكانت العمة مريم تقول له ما تقوله لتقي، إننا أزلامه. بعد ذهابه، كانت تحكي كيف كان هذا الشيوعي، وهو صغير، يبكي ليذهب إلى القداس! وكانت تحكي كذلك عن قسوة أمه، وتضحك. كانت تتذكر عندما عملها تحته في جناح الكنيسة، لا لسبب إلا لأن الخوري، مخطوفًا بوحي رباني، قد رفع صوته. كنا نبكي من الضحك.

أبو أرز، القيادي الكتائبي، لم يكن أبدًا يخلف موعدًا معنا. كان يزورنا هو الآخر، فلم يكن يشك، بما أن حينا يقص بيروت من وسطها، في أن أولى الطلقات ستنطلق منه. كان يقرر، دون أن يأخذ رأينا، أننا كلنا مسيحيون، كلنا كتائب. لم يكن يتكلم عن ثروة وعدالة، لكن عن واجب ونظام. كانت العمة مريم تصفق له، كنا كلنا نصفق له. كانت العمة مريم تعلم أنه سيوزع ظرفًا من النقود، وكانت الثروة من المحتمل أن تكون معه، ويا لها من ثروة! لم تكن تتجاوز بضع ليرات لبنانية لكل واحد منا. أما العدالة، فلم تكن تهمنا. منذ وجدت بيروت، والحي يتعامل هكذا مع أبي أرز وأبي أبي أرز وأبي أبي أبي أرز، وسيتعامل في المستقبل مع أرز، ابن أبي أرز. وما أن كان يدير لنا ظهره حتى تصف العمة مريم القيادي الكتائبي بالغبي، غبي وغني فضلاً عن ذلك، فكنا ننفجر كلنا ضاحكين.

برفقة أبي المشارق، لم يكن كمال الدرزي يتأخر عن الظهور عند العمة مريم، كان يعتبرها زعيمة كل الحي. بعكس الآخرين الذين كانوا يأتون ليتأكدوا من دعمنا إياهم، كان يريد أن يثبت لنا أنه سيبقى إلى جانبنا مهما حصل. هكذا هو يفهم "الاشتراكية"، كما كان يقول الدرزي، معتقدًا أنه هكذا يؤدي رسالته على أكمل وجه كما يدل عليه اسمه. "اشتراكيتك أنت، يرد الآخر باحتقار، أنا ماوي." "نعم، لكن الماوي من المشرق عليه أن يدين لي بالولاء." كان الاثنان يبدآن بالجدل في هذا الأمر النافل، فتهدد العمة مريم بعدم دعمها إياهما. كنا نبلع اعتراضاتنا عليها بصعوبة، ونحن نفكر فيما سنخسره، فتجاملنا العمة مريم، وتقول إنها ستدعم الاثنين. منذ أجيال، وهما هكذا، الواحد تطرفي والثاني اشتراكي، على الطريقة الدرزية طبعًا. وفي الختام، كانا يكافئان كل الحي بمئات صناديق السجائر التي كنا نبيعها في السوق السوداء.

بالمقابل، كان القائد الفلسطيني عبد السلام يأتينا بمئات صناديق الأسلحة. عشية أمس، كانت العمة مريم قد شاهدته بين المدعوين عند أبي أرز، وهي تساعد في تحضير الوليمة. كان من المفروض أنهما ألد عدوين في الكون، هو وأبو أرز، وكنا نتظاهر بعدم معرفتنا ذلك، فأقل الأشياء أن تعرف كيف تغمض عينيك عما يتعارض عند واحد يوزع كلاشينكوفات بكل ذلك الكرم، كلاشينكوفات كنا مفتونين بها، فنلعب في الأخير لعبة الحرب حق اللعب. كانت العمة مريم قد خافت فجأة، تجهم وجهها، وانشغل بالها، عندما فكرت في تَبِعات هذه الحرب. لم يكن باستطاعتها ألا تحب عبد السلام، كنا كلنا نحبه، حتى ولو لم يكن يحبنا بالفعل. كان الأكثر ذكاء بين كل القياديين الآخرين، ولم يكن هناك غيره ممن يستوجب فخرنا.

خلافًا لما كان يدل عليه اسمه، لم يكن عبد السلام يتمنى سوى الحرب. ولأنه كان ماهرًا في التخطيط، كان يدفع خصومه إلى الإطلاق أولاً، ليدَّعي أنه ضحية الرعب ونصير السلام في نفس الوقت. كان يعلم أن الحرب الأهلية تقترب، لأنه كان محركها بشكل من الأشكال. كان يستبق الأحداث، هدم بيروت، بناء بيروت، ارتفاع أسعار الإسمنت، ولهذا السبب عندما التقت بعيني برناديت عيناه، ابنة أكبر تاجر إسمنت في البلد، قرر إغواءها. لم يكن لزيارته لنا هدف آخر غير أن يطلب من العمة مريم مساعدته على إيقاع برناديت في شِباك العاشق الزائف الذي كانه، فلم تكن الكلاشينكوفات سوى وهمٍ خادعٍ لإلهائنا.

العمة مريم، التي تعرف برناديت جيدًا، ابنة عم بطرس الأحمر، كانت قد دعتها عندها عندما كان عبد السلام يوجد "بالصدفة" هناك. ما أن رأت برناديت سلاحه حتى اختلجت، فلم تكن تعلم أنها على صلة برامٍ للنار، وخافت من وقوع حادث. أبعدت بأصابعها المرتعشة السلاح، واستأذنت الحضور بالانصراف، دون أن تبالي بنداءات العمة مريم. تذرعت بواجب حضورها القداس مع أسرتها، وغابت. لم نعد نراها خلال وقت بدا لنا طويلاً جدًا. أرسل عبد السلام في طلبها بعض الفدائيين، فذهبوا إلى الكنائس، وذهبوا إلى الشواطئ، تحدوا الموج، تحدوا القروش، تسلقوا حتى الصخور، بلا جدوى.

في الليل، كنا نراقب، بصحبة عبد السلام، المكان الذي كانت تسكن فيه. كان يبدو أن برناديت قد اختفت تمامًا. الشيء المهم الوحيد الذي لاحظناه كان التصرف الغريب لأبيها. كنا نتساءل عما يمكن أن يكون قد وقع لها، كنا مستعدين لكل شيء لنعلم.

في الصباح، عادت إلى الظهور أخيرًا. تقدمت مباشرة من عبد السلام بوجه شاحب، وأخبرته أن أباها كان على وشك الإفلاس، وأن أمها تقضي نهارها في الصلاة كآخر استجارة. كانت برناديت قد بادرت بالذهاب إلى قصر أبي أرز الجاثم في الجبل لتعرض وضع أسرتها. كان قد رفض استقبال أبيها، وفيما يخصها، كان قد احتجزها بضعة أيام. رغم التواطؤ الذي كان يربط أبا أرز بالعمة مريم، كان رئيس الميليشيا المارونية الأكثر بطشًا. هو أيضًا كان ماهرًا في التخطيط. كان يصل دومًا إلى إخضاع الجميع وضمان ظهره. هكذا كان قد نجح في نزع مِلكية أبي برناديت. كان يضارب كعبد السلام على تفجر سوق الإسمنت بعد الحرب. كان هذا المنافس الحقيقي لذاك.

كانت برناديت تبكي. كانت تشد صليب المعمودية المعلق على عنقها. كان رجال أبي أرز قد رموها ساخرين أن تقترح على أبيها الصعود إلى نوتردام لبنان، فالله وحدة القادر على إخراجه من هذه الورطة.

طمَّن عبد السلام خواطرها:

  • لا تقلقي. كل شيء سيكون على ما يرام غدًا!
  • كيف يمكنك أن تقول هذا؟ استشاطت برناديت. سيكون الوقت متأخرًا.
  • أبوك رجل قوي!
  • لن يتردد أبو أرز عن قتله.
  • لن يقتله. سأحميه لأني أحبك.
  • أنت لطيف، لكن...
  • اسمعيني! سأتكلم مع أبي أرز أولاً، وإذا لم أصل إلى شيء، ذهب رجالي لمحاصرة الميناء لمنع تهريب الأسلحة.

نظرت إليه. تابعت أنها قد حاولت تحذير أبيها من أبي أرز مؤكدة أنه لا يسعى إلا لاحتكار سوق الإسمنت. أبوها الذي كان مؤمنًا جدًا لم يكن يصل إلى أدراك أن الطيبة التي يُعَلِّمُهَا الإنجيل لم تكن لأبي أرز سوى وسيلة لدعم سلطته.

إن كان قد تشوش من كلام ابنته، فهو لم يكن يصدقها. كان يفكر أنها تبالغ.

سكتت، ثم أضافت موجهة الكلام إلى عبد السلام:

  • هل تعرف ماذا فعل أبي؟
  • لا.
  • ذهب عند أبي أرز، فوق، في الجبل، ليبلغ عني، فرفض استقباله للمرة الثانية. عند ذاك، نصحه رجال أبي أرز أن يقول كل شيء لأبي مزة.
  • أبو مزة القذر!
  • نعم، أبو مزة، قبضاية الحي! منافس العمة مريم. هذا الدجال الذي يصطف على المكشوف إلى جانب أبي أرز، الذي يتبرأ من أقربائه، الذي يعتدي على الكل باسم الدين المسيحي، الجاهل بأمور الدين! كان يريد من أبي أن يعيد عليه كل ما قلته عن أبي أرز ليعاقب "الكافرة"!
  • أقسم بالله العظيم أن أعاقبه أنا إذا مس شعرة من شعرك! اكتفى عبد السلام بالقول.

كانت مدينة بيروت صامتة. لم نكن نسمع سوى ارتداد الأمواج. كانت بيروت تكره الشتاء. كانت قد اعتادت على حرارة الرمل. أردنا أن نرافق برناديت حتى بيتها، فرفضت متذرعة بأن زعران أبي أرز إذا ما رأوها معنا قتلوها. لم نلح. قبل أن تصل إلى بيروت الشرقية، أشارت بإصبعها إلى أبي مزة، وهو مشغول ببناء سور في قلب حينا. كان في حوزته عدد كبير من أكياس الإسمنت.

  • لا حق له، قال عبد السلام بذهول.

ابتسمت:

  • لو سمعك تقول هذا لأجاب أنك أنت الذي لا حق لك أن تكون هنا! سيستفزك لتذهب، وإذا بقيت، فسيضربك حتى الموت لو يلزم. اللبنانيون على شاكلة لبنانهم: عبثيون!
  • لكنه يقسم الحي، المدينة، البلد، هذا القذر!

كانت برناديت تريد أن تقول شيئًا، عتمت ملامحها، وسكتت. كانت تعرف أن العمة مريم وحدها من تستطيع التدخل، بينا العمة مريم لم تكن تريد أن تعرف شيئَا. كانت سياستها أن تترك منافسها يفعل ما يشاء. كانت تغمض عينيها لئلا تفسد الجو. ثم، بالنسبة لها، كان الكل يساوي الكل. لو كانت هي نفسها مكان أبي مزة لفعلت مثله. قرع جرس، فرفع أبو مزة رأسه من فوق سوره عاليًا، عاليًا، حتى أمكننا الاعتقاد بظهور رئيس الملائكة القديس ميخائيل. عندما مضت برناديت من أمامه، توقف عن العمل، فشعرت عليها بثقل نظرته المليئة بالغضب، حتى دخلت دارها.

بعدما اطمأن عبد السلام على برناديت، ذهب عند أبي أرز. استقبله بحرارة، وقدم له كأس عرق من الصنف الفاخر. تبادل ومضيفه بعض عبارات المجاملة، وبعجلة كشف عن موضوع زيارته.

  • أبو مزة يبني سورًا يقسم بيروت قسمين، قال له، أحدهما مسيحي والآخر مسلم.
  • ما الأمر إلا محض صدفة، أجاب أبو أرز بصوته الأخن. نريد فقط بناء مساكن شعبية نبدأها بجدار، ونعطي عملاً لعاطلي العمة مريم عن العمل. هناك القليل من الأبنية المشتركة في بيروت لدرجة أن لا أحد يعرف كيف هو البيت بغرفتين. الشقق فارغة، والأزمة خانقة. أعرف أن بناء السور لا يحل المسألة، غير أنه يهدئ بعض النفوس، ويملأ بعض الجيوب، ريثما نصل إلى حل يسمح لكل واحد بأن يجد فيه فائدة لنفسه.

تظاهر عبد السلام بأنه لم يسمع شيئًا:

  • بناء سور هذا يعني كثيرًا من الإسمنت. فعلت كل شيء لتضع يدك على إسمنت أبي برناديت، وأنا لن أقدر على نسيان ذلك.
  • هل ستقبل نصف السوق؟
  • أفضِّل العمل مع واحد آخر، واحد لا علاقة له بك، وأفضَل شخص هو أبو برناديت.
  • أنت خائف من أن يعرف رجالك؟
  • أنا وأنت صُنعنا لنتفاهم على شيء واحد: الفوائد التي يمكننا أن نجنيها من الحرب. لا تنس أننا في أعين رجالنا ألد أعداء.
  • ليكن. سأعيد سوق الإسمنت إلى أبي برناديت، لكني سأحتفظ ببرناديت لي إضافة إلى نصف الأرباح.
  • ثلث الأرباح فقط، وبرناديت ستكون خطيبتي، لن تكون أبدًا لك.
  • لنتركها تختار أحدنا، يا صديقي.
  • سبق أن اختارت، يلعن دين!

تردد متحيرًا، ثم قال:

  • موافق.
  • أَتْرُك لك حرية البدء بالحرب متى تريد.

قهقه.

  • سأشن الحرب، أكد، لكنك ستحطم بيروت حجرًا حجرًا.
  • يجب أن نحتفل بهذا.

نهض، وليختم اتفاقهما، أمر ميليشياه بذبح عشرة خراف على شرف عبد السلام. قامت العمة مريم وعشر نساء بالطبخ، وأمضينا، نحن مرافقو عبد السلام وعبد السلام وأبو أرز، المساء، ثم الليل، ونحن نأكل، ونشرب، ونضحك، ونغني.

في الغد، فعل أبو أرز عكس ما اتُّفِقَ عليه، استولى على دكاكين إسمنت أخرى لم تكن لأبي برناديت. أشرف أبو مزة على العملية، بينما واصل أبو برناديت الصلاة والابتهال. لم تكن برناديت قد أرادت الانضمام إليهما، ذهبت إلى الكنيسة، وأخذت تقرع أجراس الاحتجاج. تبعها أبو مزة، نزع صليبها، وخمشها. شاهدت العمة مريم كل شيء هادئة الأعصاب. أما عنا، فكنا ننظر من بعيد، ولا نفعل شيئًا. لحسن الحظ أن الفدائيين لم يكونوا موجودين، وإلا فتحوا النار قبل الوقت المقدر للحرب. على أي حال، لم تكن العمة مريم تريد المشاركة في هذه الحرب. لن تكون هذه الحرب أبدًا حربها. أما نحن، نحن الذين وُلدنا في الشارع، فستكون الحرب حربنا. لكننا لم نكن نعلم في أي جانب. أنا شخصيًا كنت أعلم، لكن ليس أبناء أعمامي، ليس جيراني. بالنسبة لهم، كانت الصدفة هي التي ستقرر. بانتظار ذلك، ذهب أبو مزة ببرناديت إلى حيث لا يعلم أحد، واثقًا من أننا سننساها بسرعة. مع ذلك، أعلم أبو أرز عبد السلام أن المصير الذي تنتظره برناديت وأبوها، مهما كان، لن يمنعهما من اقتسام سوق الإسمنت بعد الحرب.

جمع رجال أبي أرز كل ناس الحي، وخطبوا فيهم قائلين إذا دخل الشيطان في قلب أحدهم، حلت اللعنة عليهم كلهم. أشاروا بإصبعهم إلى ناحية عبد السلام جاعلين منه المسئول عن الشيطان الذي أقام في قلب برناديت. طلبوا منهم أن يشكروا الرب الذي أنقذهم من الشيطان. ثم ذهبوا كلهم، مسيحيون ومسلمون، إلى الكنيسة، وليس هذا من العجب في شيء. كما سبق لي وقلت لكم، على شاكلة العمة مريم، لم نكن لا مسيحيين ولا مسلمين، ويمكننا أن نكون الاثنين على أحسن وجه.

قضينا وقتنا في ملاحقة أبي مزة الذي كان ينهب كل دكاكين الإسمنت، الواحدة بعد الأخرى. كان عبد السلام يحلم بامتلاك بعضها، لكنه طرد بسرعة هذه الفكرة. كان أبو أرز موافقًا على اقتسام السوق معه بعد الحرب لا قبلها. كان هامش التدليس الوحيد الذي بقي لعبد السلام أن يمسك بأبي أرز غير مباشرة، بإثارة رجاله على أبي مزة. كان أبو مزة قد عاد إلى بناء السور، وكان يتباهى بالكشف عن عضلاته الموشومة بعظمتين وجمجمة. كان رجال عبد السلام يريدون قتله، هدم السور، والعثور على برناديت. قالت لهم العمة مريم إن الوقت لم يحن بعد لمهاجمته. لم تقل لهم هذا لانتهازية، ولا لبعد نظر، وهدأتهم ببعض قناني العرق من الصنف الرديء.

لم تعد لدينا أخبار عن برناديت، وكان بناء سور أبي مزة يتواصل. رغم ما يبديه أبو أرز من أحسن حال بخصوص عبد السلام، لم يعد سور ابن "الأَحْبِة" هذا يمثل تهديدًا لعبد السلام فقط بل ولنا كلنا كذلك، على الأقل للذين كانوا يأملون بالانضمام إليه. عاد أبو المشارق لرؤية العمة مريم برفقة كمال الدرزي، تقي الدين، وبطرس الأحمر. كان عبد السلام قد سبقهم عندها. رغمًا عن تحفظات أبي المشارق، اتفقوا على أن يردوا أبا مزة إلى الصواب محاولين الحوار، لأن "لغة السلاح مدمرة"، أقام تقي الدين الحجة بحكمة.

  • هناك بؤس وجوعى بما فيه الكفاية في هذا البلد دون أن يضفي السلاح إلى هذا العذاب أكثر، زايد بطرس الأحمر وهو يلثغ.
  • نعم، لنجرب أولاً الحوار، قال عبد السلام كالملاك الملوح بغصن زيتون، وإذا لم ننجح، فمن واجبنا أن نتخذ إجراءات قسرية.
  • إجراءات قهرية! إجراءات قهرية! طن أبو المشارق بصوته الضخم، ليس هناك غير السلاح ما يمشي معهم.
  • عنده "حأ" أبو "المشارئ" نوعًا ما، رمى كمال الدرزي بلهجته اللبنانية المهجَّنة بالنبرة الدرزية.
  • لن نلجأ إلى السلاح إلا كملاذ أخير، أجاب عبد السلام وهو يتولى مهمة ملاك السلام. على أي حال، يجب أن يسقط الجدار.
  • موافقون.

لم تكن العمة مريم موافقة. بالنسبة لها، لم يكن غريمها خطرًا إلى هذه الدرجة. كانت تعرفه جيدًا. كان يريد أن يبدي فقط ما هو قادر على فعله، وسيقف الأمر عند هذا الحد. لن يقسم الحي أبدًا، ولا المدينة، ولا البلد. لن يهاجم أبدًا طالما هو يعرف أنها هنا.

 

الفصل الثاني
رفض أبو أرز كل حوار. كانت أم مريم على حق. كان منافسها يبحث قبل كل شيء عن إظهار قوته. لكنها كانت تبخس قيمته بشكل فظيع. نحن الذين دفعتنا الصدفة إلى التحالف مع عبد السلام، كنا نعرف أن سلاحنا فقط من سيسمح بتدمير سور ابن الأًحْبِة هذا، وسيكون نفس الشيء لتدمير مدينة بيروت. فكر عبد السلام طويلاً: كان هذا ينسف تقسيم سوق الإسمنت المتفق عليه مع أبي أرز. كان يعتبره قادرًا تمام القدرة على تدمير ليس فقط بيروت لكن كل لبنان أيضًا. غير أنه بقي كثير الحذر منه، وقرر أن يمتحنه. إذا كان أبو أرز يحلم بامتلاك العاصمة اللبنانية وحده، فسيكون من واجبه أن يدمر كل أوهامه. عندما دفع حلفاءه، سكان الأحياء الفقيرة، إلى النزول إلى الشوارع مطالبين بالخبز، وهم يهتفون الشعارات المعادية لأبي أرز، راق لعبد السلام تَخَيُّلُ أنه سيأخذ مكانه قريبًا، وأنه لن يتأخر عن السيطرة على الجميع سيدًا مطلقًا.

كان أبو أرز يخاف من مظاهرات الجماهير، فأمر أبا مزة بوقف بناء السور حالاً، ووضع قواته في حالة استنفار. يوم الأحد، انتظر أن يشكل فيض الناس الذاهبين إلى الكنيسة في بيروت الشرقية تجمعًا يعقب هذا الفيض ليخاطبهم. قال لهم إنهم يستطيعون القيام بواجبهم الرباني بكل اطمئنان، لأن رجاله على استعداد لتقديم حياتهم لأجلهم. تأثرت العمة مريم بهذا الخطاب. لم يكن هناك أحد في الوجود يقول لها إنه مستعد للموت لأجلها. عندئذ، خبأت آية الكرسي، وأظهرت صليبها قبل الدخول في الكنيسة، وروحها تفيض حبًا وصفاء.

كان الأمر بوقف بناء السور قد أغاظ عبد السلام كثيرًا. هذا الحائط الصغير الذي لا قيمة له كان يمكنه أن يكون حجة ممتازة ليشن حلفاؤه الحرب. كان يأمل أن توقظ تعبئة قوات أبي أرز الغريزة القتالية عند حلفائه. هذا ما أخبر العمة مريم به حال خروجها من الكنيسة، اعتمادًا منه على ما تكنه له من عاطفة. عندئذ، خبأت الصليب، وأظهرت آية الكرسي. طمنته عن دعمها إياه ودعمنا كلنا، فطلب عبد السلام من تقي الدين أن يهدئ مظاهرات المغضوب عليهم من المحرومين. أفهمه أن أحسن حل، في الأخير، هو القتال. منذ أن استنفر أبو أرز رجاله، أصبحت الحالة لا يمكن انعكاسها. طلب منا بطرس الأحمر بصوت يغلب عليه الحزن ألا ننسى ابنة عمه برناديت. حض أبو أرز ناسه على الذهاب إلى الكنيسة من جديد. خلال ذلك، ذهب إلى أقرب بنك ليسحب بعض النقود. لما رأى أن موظف الشباك وحده، سدد سلاحه عليه في اللحظة التي فتح فيها الصندوق، وجعله يقسم ألا يقول لأحد ما جرى، وإلا أرسله إلى العالم الآخر.

عندما خرج من البنك، لم يكن بإمكان أحد أن يشك في أن هذا الرجل المحترم كان يحمل في حقيبته مبلغًا معتبرًا حصل عليه تحت تهديد السلاح. كان نصف المبلغ المسروق لدفع ثمن شحنة صغيرة من الأسلحة الأمريكية، والنصف الآخر له. وهذا ما كان قد أغاظ أكثر ما يكون العمة مريم.

عند انتهاء القداس، خرج المؤمنون من الكنيسة، والأحاديث تدور حول الهولد-أب الذي انتشر خبره بسرعة على إيقاع التساوق الموسيقي النهائي لِتَتَابُعٍ لباخ. رفع القيادي الكتائبي إصبعه باتجاه عبد السلام، باتجاه حلفائه، وحتى باتجاهنا، العمة مريم ونحن. "اللصوص، هم، رمى، المجرمون، المسئولون عن كل عمل سيء."

كان عبد السلام ساخطًا من الطريقة التي يحرض فيها أبو أرز الناس ضده. كان أكثر سخطًا لاتهامه بالهولد-أب، دون أن يقبض أقل فلس. وهي تفكر في حصتها، هي كذلك، وشت العمة مريم بهوية الساطي.

  • إذا كان الأمر كذلك، قال القيادي الفلسطيني لبطرس الأحمر، سنقوم بالسطو على أكبر بنك في البلد. ألم يعاملنا أبو أرز كلصوص؟ ألم يجعل منا مسئولين عن كل الأعمال السيئة؟ ألم يضع على ظهورنا كل الجرائم التي لم نرتكبها؟
  • سندحض حجج أبي أرز بطريقة أخرى، قال بطرس الأحمر.
  • ليست حججًا بل اتهامات خطيرة. إذا تركناه يفعل، ستكون من السهل عليه تصفيتنا.

أيد تقي الدين عبد السلام، ليس دون وضع كشرط أن تكون أكبر حصة من الغنيمة له، ليوزعها على الفقراء. أخبر أبو المشارق وكمال الدرزي أنهما مع السرقة، حتى إذا ما لم يشاركوا فيها. عاند بطرس الأحمر. وعده عبد السلام أن يجد برناديت إذا ما أعطى موافقته على العملية. وافق، لكنه كأبي المشارق وكمال الدرزي لن يشارك في الهولد-أب. أعلمنا أن حزبه يعد إضرابًا في معمل البسكوت، ضد شروط العمل ورفع الجدار. كان في تقديره أن قرار أبي أرز بوقف بناء السور لا يكفي. بالنسبة له، كان يلزمنا الذهاب حتى النهاية، فندمر الجزء الذي تم بناؤه بيننا وبين بيروت الشرقية. كالعمة مريم، لم يكن عبد السلام يعير اهتمامًا لما يقوله. كان يفكر في السطو القادم، ويعد خطة الهجوم.

اقترب من تقي الدين، وقال له:

  • علينا أن نكون يقظين. يجب ألا تكون هناك إراقة دم في أي حال كان، وإلا سيقفز الكتائب على الحُجة ليشنوا الحرب.

نرفز القيادي الشيعي:

  • بما أنهم رفضوا الحوار، دعنا نقتلهم عن آخرهم، دعنا نقتلهم عن آخرهم، قال بصوته المهدد، بلا أية شفقة. لِنُرِح العالم من خراهم، هؤلاء الأقذار!
  • ستندلع الحرب مهما كان، وليس من صالحنا أن يحصل هذا الآن، أجاب عبد السلام. ينقصنا كثير من الأسلحة، وليس هناك ما يكفي من الناس الذين يشاركوننا وجهة نظرنا.

هدأ الآخر:

  • كما تريد، يا صاحبي.
  • سنشتري أسلحة بنقود البنك.
  • والمغضوب عليهم من المحرومين؟
  • ماذا، المغضوب عليهم من المحرومين؟
  • نقود البنك لهم، أعني الحصة التي تعود إليّ.
  • المحرومون يمكنهم الانتظار، الكتائب لا يمكنهم.
  • الكتائب، الكتائب! دعنا نقتلهم عن آخرهم، قلت لك، يلعن دين!
  • سنقتلهم عن آخرهم، لكن في اللحظة المناسبة. بالانتظار، سنشتري أسلحة بنقود البنك.
  • بنقود البنك؟ تلعثم.
  • بنقود البنك، أعاد القيادي الفلسطيني.
  • بكل نقود البنك؟ عاد إلى القول مع بعض الأسف في صوته.
  • بكل نقود البنك، قال عبد السلام بنبرة لا جدوى فيها. وسنطلق حركات إضراب في المعامل لتدعم قضيتنا كل الطبقة العاملة.
  • كل الطبقة العاملة؟
  • كل الطبقة العاملة.
  • تقول كل الطبقة العاملة؟
  • أقول كل الطبقة العاملة، يلعن دين! ماذا يجري لك؟
  • لك أفكار شيوعية، الآن؟ قال له بصوته المهدد. ليست عندي أية ثقة ببطرس الأحمر. يؤثر فيك كثيرًا! دعنا نصفي هذا الكافر أو نسلمه إلى أبي أرز مقابل مبلغ كبير من المال يسمح لنا بشراء أسلحة أكثر.
  • فكرة جيدة، قال له عبد السلام وهو يبتسم للفكرة العبقرية التي أعطاه إياها. سنحققها في اللحظة المناسبة. الآن، علينا أن نبقى متفقين على ألا تسيل قطرة دم واحدة خلال الهولد-أب.
  • أنا متفق، أذعن.
  • أفكر أن أحسن طريقة لتحقيق ذلك هي أن نتسلل من مجاري البنك.
  • من المجاري؟
  • نعم، من المجاري.
  • من الخراء تعني؟
  • نعم، من الخراء. نحن مضطرون إلى ذلك لنخدع تنبه الكتائب.
  • الكتائب، الكتائب! دعنا...
  • أعرف، أعرف... نقتلهم عن آخرهم.
  • لا أحتمل فكرة أن نمضي بالخراء.
  • هناك النقود الموجودة خلفه.
  • لكل نقود العالم، فكرة أن نمضي بالخراء غير محتملة لي.
  • لشراء الأسلحة التي نحن في أمس الحاجة إليها.
  • فكرة أن نمضي...
  • لقتل الكتائب عن آخرهم، قالت العمة مريم وقد عيل صبرها، التي بقيت صامتة حتى تلك اللحظة.
  • إذا كان الأمر كذلك...

عند هبوط الليل، كنا نتقدم برفقة تقي الدين وبعض من رجاله في نتانة مجاري بيروت. كان تقي الدين يرغي ويزبد في كل مرة تنزلق فيها قدمه في الكنز الغائطي. كان يخاف من جراذين بيروت التي حتى مشاعلنا لم تكن تخيفها. ونحن ندخل في حرم البنك، هاجمنا مجهولون. كانوا يأتون من الخارج. كان علينا استخدام أسلحتنا للقيام بهجوم مضاد. سقط عدد منا ومنهم. كان ذهولنا أكثر ما يكون عندما رأينا كمال الدرزي مع المقتحمين. انفصل أبو المشارق عن مجموعتهم، وجاء ليتفاوض معنا. لم يكونا، لا هو ولا كمال الدرزي، يثقان بتقي الدين. كانا يحقدان عليه، لا علينا. بشكل من الأشكال، كانا قد قاما بهذا الهجوم للدفاع عنا، ليتفاديا أن ينقلب تقي الدين علينا، ويقتلنا، كي ينعم وحده بالغنيمة.

صفرت الطلقات من جديد، فهدَّأت العمة مريم تقي الدين. اتفقت مع أبي المشارق وكمال الدرزي أن ندخل كلنا معًا الحجرة المصفحة. على مرأى الغنيمة، نسينا كل شيء، النزاع الذي كنا قد دفعنا ثمنه باهظًا، الأسلحة التي كنا نريد شراءها، الدموع التي كان المحرومون قد ذرفوها، حتى يأس أمهاتنا، آبائنا، وكل أجدادنا، كنا قد نسينا أنفسنا. كانت الدولارات ترقص. قرأنا في عيني تقي الدين الأحلام الأكثر جنونًا، في عيني كمال الدرزي ابتسامات أحيائه وأمواته، في عيني أبي المشارق حمائم السلام المغتالة. وهم يضمون الذهب، كانوا يعبِّرون بالإيماء عن الارتعاشات الدَّنِفَة لرجل يداعب امرأة. الفكرة المضحكة عن هذا الجماع مع النقود جعلتهم من بعد يصرخون من الضحك. قهقه عبد السلام، هو كذلك. كان سعيدًا أن يرى الرجال يضحكون. عندما مضت لحظة المرح هذه، انسحبنا من حرم البنك، وضميرنا مثقل بكوننا ساهمنا بِهِمَّة في السطو على مدينة كانت تتألم منه بما فيه الكفاية.

 

الفصل الثالث
لم يحرك أبو أرز ساكنًا، لأن القتلى كانوا قتلانا، والهولد-أب كان نتيجة لهولد-أب آخر. لستر الفضيحة، شاركنا كلنا في التحضير لإضراب معمل البسكوت المزمع شنه، وأقنعنا العمال أن كرامتهم وأجورهم معرضة للخطر. قرر رب العمل، السني علاوة على ذلك، أن يفصلهم كلهم، ويطلب من أبي أرز نجدته. هرع أبو أرز طالبًا مساعدة أبي مزة، فأشرق وجه أبي مزة عند هذا الطلب. كان يتخيل كيف سيضرب، وفي حالة ما ستتعقد الأمور، بأية مذبحة سيكلف نفسه دون ما عقاب. كانت العمة مريم تجهل كل شيء عن هذه الناحية الدموية في شخصيته. في نهاية الأمر، كانت العمة مريم هي أيضًا من السذاجة بما فيه الكفاية، رغم حِذْقِها. كانت تخطئ في كل شيء في موضوع أبي مزة الذي لم يكن يطلب شيئًا أفضل من تكليفه بالأعمال القذرة. كشف عن ذراعه الموشومة بعظمتين وجمجمة، ورمى في الهواء رشقة من الطلقات. كان أبو أرز يعرف جيدًا ما يجيش في صدره من رغبات، فقال له مهلاً، لكن الآخر فهم بالإشارة كل شيء. أولاً وقبل كل شيء كان يلزم حل مسألة الأمن. كان وجه أبي مزة يعكس فرحًا يزداد شراسة، فالمهمة التي كُلِّفَ بها كانت أهم من قمع العمال، قمع آه ما أسهله! أومأ أبو أرز برأسه في اتجاه عبد السلام.

  • إنه بيت داء المسلمين، قال بصوته الأخن. اطرده أولاً، ثم اهجم على المضربين!

نزل أبو مزة إلى الشارع الممتلئ بالمتظاهرين. كنا مُهَيَّجِين كلنا، عبد السلام، كمال الدرزي، أبو المشارق، تقي الدين، بطرس الأحمر الحزين، وأنا. كنا نريد أن ينجح الإضراب لنقنع الناس أن الهولد-أب لم يكن من فعلنا. كنا نريد كذلك أن يقرع دعمنا للمضربين جرس التحدي في آذان أبي أرز وأبي مزة. الشيء الذي ارتعدت له فرائص الأول وعمل على تراجع الثاني.

  • سأسمح لكم بالعودة إلى أعمالكم، قال رب العمل للعمال، على أن تعودوا عن مطالبكم. سأمنح كل واحد علبة كبيرة من البسكوت المملح، هذا كل ما أقدر عليه، ويا لكم من محظوظين!
  • لا! صرخ العمال التعسون بصوت واحد.

ولم يتوقف الإضراب. تلفن أبو أرز لفرنسا ليخبر أنه يخشى العمال في سعيهم إلى قتله. بعد عدة أيام، ذهب أبو أرز إلى جُونْيِه. كنا نعلم أن شحنة هامة من الأسلحة ستصل، وأن برناديت ستكون في تلك النواحي.

  • برناديت في خطر، ابنة عمي، أختي أملي، أملي، قال بطرس الأحمر لعبد السلام بنبرة قلقة وهو يلدغ. هل نسيت برناديت؟
  • أعرف أنها في خطر، أجاب عبد السلام، وأنا لم أنسها.
  • من واجبك إطلاق سراحها.
  • مستحيل.
  • ماذا تقول!؟
  • في الظروف الراهنة، مستحيل إنقاذها.

غضب بطرس الأحمر. إن لم نفعل شيئًا لتحرير ابنة عمه، تَرَكَنا، وأبلغَ عن القائد الفلسطيني الذي نحبه كلنا. أخذنا نفكر في أحسن طريقة لاختراق الباخرة الفرنسية لنحرر برناديت.

ذهب عبد السلام ليرى قائده "أبو الدميم" الذي كان اسمه على شكله. وجده على البلكون، يهدد الجيران. كان دميمًا بالفعل، وكريهًا بلا نزاع.

  • أنا أجمل الثوريين، أنا أجمل الثوريين، كان يصرخ بصوته الأبح. أنا رب بيروت! أنا رب كل لبنان! كلكم على قدميّ! أنتم، نساؤكم، بناتكم! كلكم على قدميّ، يلعن دين! على قفاي! علىىىىىىى، قفااااااااااااااااااااي!

أخذ يطلق الرصاص على غير هدى، والصرخات تصل من البلاكين الأخرى. أمسكنا أبا الدميم من ذراعه، وأدخلناه، وهو يواصل سب الجيران. كان مخدرًا. كانت ثلاث عاهرات من أجمل عاهرات بيروت عنده. اعترف بكونه صار يسأم من مضاجعة عاهرات العمة مريم. يريد عذراوات يزيل بكارتهن بنفسه.

  • العاهرات كالعذراوات اللاتي تتمنى إزالة بكارتهن، كل هذه البنات مُلْكٌ للعمة مريم، إذا كنت تريد أن تعلم، رد عليه عبد السلام.
  • إذن ماذا تنتظر لتنيك رب العمة مريم، وترضيني؟ صاح قائد المقاومين الفلسطينيين.
  • أريد أن تعيرني عاهراتك لهذه الليلة، وأنا، سأحضر لك كل عذراوات بيروت دون اللجوء إلى تلك القذرة التي هي العمة مريم.

كنا نعلم أن عبد السلام لم يكن صادقًا فيما يقول، أنه كان يحترم العمة مريم. كان يطبخ شيئًا ما على نار خفيفة، كانت تلك طريقته فيما يفعل. قَبَّله أبو الدميم من جبينه، وأمر عاهراته أن يرافقنه. عند تلك اللحظة، وصل الأخوان التوأمان مصطفى ومصطفى. كانا ضد كل تدخل في الشئون اللبنانية. لم يكن لبنان لهما سوى قاعدة لتحرير فلسطين والقيام بأفعال ضد المحتل والمستعمر الإسرائيلي. قال لهما عبد السلام إن هذه العاهرات سيساعدنه على تحرير برناديت. مصطفى ومصطفى، أو ميم وميم كما كان من عادتنا أن ندعوهما، رفضا رفضًا قاطعًا. عاهرات لتحرير القدس نعم، لكن برناديت، كانت لهما مشكلاً لبنانيًا خالصًا. على اللبنانيين أن يحلوه. صفقا الباب، وهما يقسمان أنهما سيهدمان على رؤوسنا كل شيء إن علما أن برناديت كانت قد تحررت بفضلنا.

  • مصطفى ومصطفى، تبًا لكما! إنها خطيبتي، همهم عبد السلام خلفهما.
  • هذا لدينا سواء! ردا بفظاظة. فلسطين! الشيء الوحيد الذي يُحسب حسابه فلسطين! فلسطين، فلسطين، رددا كمن يريد أن يُدخل في رؤوسنا كلمة سر.

كان أبو الدميم يسترخي في أريكة، ذراعاه تتأرجحان، ولسانه يتدلى كالكلب. حاله حال من لا يصدق، وعلى وجهه يُقرأ النفور والاشمئزاز. عندما ذهب ميم وميم، أقسم أنه سيذبحهما يومًا بيديه. جعل عبد السلام يعلم أنه رغم كل "الميمات" في العالم عليه أن يأتيه بعذراء يزيل بكارتها.

  • من فضلك سلام سَلِّم! رجا متعثرًا بالاسم الطويل والمتعِب عند النطق بالنسبة له.

وضع مرسيدساته تحت تصرفنا، وجعلنا نذهب مع عاهراته.

  • أريد أيضًا ثلاث أو أربع عاهرات جميلات مثلكن، قال لهن عبد السلام. سأدفع لكن بالدولار، وسأكون كريمًا.

العاهرات، وخاصة العاهرات الجميلات، كن شأن العمة مريم. أتينا بهن من حَيِّنا، لنرى عمتنا. بعد عدة دقائق، غادر موكب مرسيدساتنا باتجاه جُونْيِه مع "البضاعة" التي نريد وبركة العمة مريم.

  • سنلهي البحارة بالعاهرات، قال القيادي الفلسطيني لبطرس الأحمر، لنقدر على الصعود إلى المركب. أتمنى أن تكون برناديت موجودة فيه دومًا.
  • لستَ متأكدًا من أن برناديت موجودة في الباخرة؟ استشاط بطرس.
  • أبو أرز خبيث!

لطم الأحمر نفسه. كان خائفًا على حياة المومسات.

  • إذا ماتت واحدة أو اثنتان من البنات، همس عبد السلام في أذنه، فلا بأس في ذلك، ما هن سوى قحبات!

كانت السماء تتلبد بالغيم كمعطف قاتم ترتديه النجوم، وكانت الرطوبة تزحف كوحش شرس يلتهم الليل. كشف عبد السلام أثداء العاهرات، ثم أفخاذهن، أكفالهن. كن يضحكن في الوقت الذي كانت فيه أسنانهن تصطك من البرد. كان يعيد عليهن أنه سيدفع لهن بالدولار، دولارات كثيرة، شرط أن يتمكنَّ من الصعود إلى سطح الباخرة. تركناهن على الرصيف، وذهبنا إلى أماكننا نرصد من بعيد.

اخترقت العاهرات الباخرة دون صعوبة. لم تتأخر الموسيقا عن الانطلاق، تتخللها الضحكات المخلة بالحياء. كان علينا أن نتصرف. زلقنا في دهاليز المركب بحثًا عن برناديت التي وجدناها عارية تحت الجسد الضخم للكابتن. أراد عبد السلام قتله في الحال، فمنعه بطرس الأحمر. اكتفى بضرب الكابتن بسلاحه على رأسه، وخَلَّصَ برناديت. رمت بنفسها على صدره باكية، وابن عمها كان يبكي معها. ترك القائد الفلسطيني لها الوقت لتلبس، وخرجنا حذرين كما دخلنا.

  • أحسن مكان تستطيع برناديت أن تكون فيه بأمان هو عند أبي الدميم، قال عبد السلام لبطرس الأحمر مخفيًا هدفه الحقيقي الذي من المخجل الاعتراف به بمقدار ما كان شنيعًا.

تردد بطرس الأحمر. أخيرًا أقنعه عبد السلام بتركها تمضي الليل في شقة قائده، وغدًا سيكون نهارٌ جديد.

كان يعلم أن أبا الدميم لن يتردد لحظة واحدة عن النوم مع برناديت. كان يتمنى أن يقضي غرضه مع العذراء التي يريد، فتمشي الأمور من حسن إلى أحسن بينهما.

بعد أن "عهد" عبد السلام برناديت إلى أبي الدميم، ذهب عند أبي أرز. وكالعادة عندما يلتقيان وجهًا لوجه، كان الاستقبال حارًا. أخبره عبد السلام أنه كان على علم بشحنة الأسلحة الفرنسية، وأن برناديت لم تعد على المركب.

  • أنقذتها من يدي الكابتن، هذا ما يطمئنني، سارع إلى البوح له. كنت مضطرًا للخضوع له لتهدئة شهواته المتوحشة. ما العمل عندما تكون مرغمًا على الاختيار بين واجباتك نحو الوطن...
  • نحو الأرض المحصورة التي تتمنى أن تعمل منها وطنًا، قفاي، أي نعم!
  • ...والتضحية بواحدة، برناديت. هدد الكابتن بعدم تسليمي الأسلحة إن لم "أسلمه" برناديت. يا له من شخص مرعب! يا له من شخص مرعب! نفث بصوته الأخن.
  • تحاول أن تقول لي إنك لم تأت بها معك عن عمد، أيها الماكر الصغير!
  • أقسم لك أ...
  • لا تقسم.
  • صدقني، يا صاحبي. أنت لا تصدقني. أقسم لك أ...
  • لا تقسم، قلنا!
  • الآن، يجب أن تعيدها إليّ.
  • مستحيل. برناديت ستبقى معي. أحبها، سنتزوج.
  • افهمني، يا صاحبي. إذا لم تكن تحت حمايتي، فلن يمكنني السيطرة على طائفتي.

قايض معه. بعد مناقشة طويلة، اتفقا على اقتسام شحنة الأسلحة الفرنسية بينهما. كان أبو أرز يريد أن يكون أزلام عبد السلام مسلحين أحسن من غيرهم ليسيطروا أحسن على المعارضة في حالة ما اندلعت الحرب، بما أن عبد السلام المفاوض الوحيد ذو المصداقية حسبما يرى. ثم، هناك كذلك سوق الإسمنت الذي يرمي إلى اقتسامه معه. بالمقابل، سيعيد برناديت إليه. اتفقا أيضًا على ألا يبدأ أحدهما الحرب دون أن يخبر الآخر.

  • سنتقاسم حقيقة الحرب القاسية وكل أحلامها، قال أبو أرز بصلافة.
  • غالبًا ما تكون أحلام الحرب كوابيس، حذره عبد السلام.
  • قل بالأحرى أجمل الأحلام، ختم الأول بوقاحة.

 

الفصل الرابع
عثرنا على برناديت ذبيحة في منطقة المصانع الواقعة قرب مخيم تل الزعتر. أنكر أبو الدميم كل مسئولية. "إنهم رجال أبي أرز، ادعى. جاؤوا، وأخذوها." منعنا بطرس الأحمر من قتل أبي الدميم، كان الجاني في عينيه على التأكيد.

  • إنه أبو مزة، قال عبد السلام بِحُمَّى ليخفي أنه كان يكذب. إنه رجل أبي أرز، أضاف بنفس النبرة الحامية، الذي قتلها. حجة لينهي جداره.

لم تكن العمة مريم تصدق كلمة واحدة. نحن كذلك، إلا أن أبا المشارق أيده:

  • وليضع حدًا لإضراب العمال في معمل البسكوت. في رأيي، أولئك العفاريت هم الجناة الحقيقيون. يجب تصفيتهم، وفي الحال.

من ناحيته، بكاها أبو أرز، مع العمة مريم، ومعنا كلنا. لكنه صار يأخذ حذره منا، نحن سكان الحي. لم يكن هذا يسعد العمة مريم إطلاقًا، جففت دموعها، وأمرتنا أن نذهب لنسرق لها في بيروت الشرقية.

  • قتل الفلسطينيون ابنتكم الحبيبة، قال أبو أرز لناسه. حطموا قلوبكم، ذبحوا لحم لحمكم، وبدل أن يقف الجنوبيون إلى جانبكم، ألقوا عليكم المسئولية، وأيدوا المضربين والفدائيين.

بالفعل، أيد أهل الجنوب بكافةِ نِحَلِهِم الفلسطينيين وحلفاءهم. نزحت عشرات العائلات لتنضم إليهم بسبب غارات "تساهل". التفوا كلهم في جبهة واحدة حول عبد السلام، كمال الدرزي، بطرس الأحمر، أبي المشارق، تقي الدين، والمضربين. أما نحن، فبعد أن سرقنا الأغنياء المارونيين قليلاً، كما طلبت منا العمة مريم، التحقنا بهم.

  • دم برناديت لن يذهب هَدَرًا! كنا نصرخ.

كان عبد السلام الوحيد الذي يعرف أن أبا الدميم بعد أن اغتصب برناديت قَطَّعها إرْبًا. التاث، وَنَفَذَ جسدها الجميل بطعنات سكينه. نادى عبد السلام عندما ذهب أثر الأفيون عنه، وأمره أن يتدبر الأمر، فتدبر الأمر. رمى أشلاءها في المنطقة الصناعية، قرب مخيم تل الزعتر، ولم يكشف من القصة شيئًا لحلفائه. صار أبو الدميم الآن خاتَمًا في إصبعه. عوى ميم وميم كثيرًا، لكنَّ أبا الدميم بقي عند كلامه.

على أَثَر هذه الحادثة، لم يتقاسم أبو أرز شحنة الأسلحة الفرنسية مع عبد السلام، وكان لزامًا على القيادي الفلسطيني أن يحصل على أسلحة بأية طريقة. كان واثقًا من أن أبا أرز سيتعاون مع الإسرائيليين بعد الفرنسيين، وكان من الصعب أن يفعل مثله. ربما في المستقبل، لا الآن. لم تكن الشروط الحالية مناسبة لهذا النوع من الصفقات مع "العدو"، لكن في حربنا لا شيء نهائي، كل شيء يتوقف على الظروف. كان الذهاب لشراء أسلحة من الصين أو من أوروبا المركزية أرخص بكثير من الاتحاد السوفياتي (الذي كان يرسل كلاشينكوفاته إلى الأحمر بدون مقابل) أو من أوروبا الغربية. لم تكن نفس النوعية، لكن لا بأس. كان ما يهم بالنسبة لنا أن نحصل على أسلحة، وبالنسبة لهم أن يقبضوا نقدًا، وبالدولار. وفي ذلك الوقت، دولارات السعودية وبلدان الخليج لم تكن تكفي، يا الله تكفي ملء جيوب هذا القائد أو ذاك، فأخذ عبد السلام معلومات من القادمين من الجنوب، بخصوص حقول الحشيش. كانت هذه الحقول مِلكًا للوزراء وأمراء المال اللبنانيين، وكانت تمتد على عشرات الكيلومترات. تحت حجة الدفاع عن الجنوب من الغارات الإسرائيلية، أرسل رجاله ليستثمروها. أبدى بطرس الأحمر عدم اتفاقه معه، وأبدى أبو المشارق تأييده له. وصف هذا الإجراء "بالثوري"، وأرسل بعضًا من رجاله لمساندته. استنفر كمال الدرزي جماعته ضدنا، تقي الدين ضد كمال الدرزي، وكانت الحرب ستندلع بيننا لولا توصل عبد السلام إلى اتفاق يوافق الجميع: سنزود بأموال الحشيش (أموال كثيرة في الواقع) أسلحة للكل، وهذه الأسلحة سنشتريها من ألمانيا.

  • من ألمانيا الشرقية؟ سأل بطرس الأحمر.
  • من ألمانيا الغربية، أجاب القيادي الفلسطيني.
  • ولِمَ لا من ألمانيا الشرقية؟ عاند بطرس الشيوعي.
  • ولِمَ لا من فرنسا؟ ولِمَ لا من فرنسا؟ زايد كمال الدرزي، الاشتراكي.
  • ولِمَ لا من أمريكا؟ زايد تقي الدين، الشيعي.
  • لآن أسلحة ألمانيا الغربية هي الأحسن.

في تلك الليلة، احتفلنا بالحدث حتى انبلاج الفجر. لم نكن قد بعنا بعد عشب الخراء هذا، لم نكن قد قبضنا بعد النقود القذرة هذه، لم نكن قد اشترينا بعد الأسلحة التي من المفترض أن تكون أحسن الأسلحة هذه، ومع ذلك، كان احتفالنا أشد ما يكون عليه. كان أبو المشارق يعزف على الجيتار، ويغني أغاني ثورية. كنا نطلق في الهواء، نشرب، وندخن. كنا نطلق، كنا نطلق. كنا نفرغ كلاشينكوفاتنا. على مثل هذا الصخب، لن يتأخر أبو أرز عن الاعتقاد أن عبد السلام قد شن الحرب ضده دون أن يخطره، فكلف العمة مريم بالذهاب إلى طمأنته.

بعد أن وضع عبد السلام يده على "محاصيل الذهب"، كما كان يقول عن محاصيل الحشيش، اتصل بأتباعه في ألمانيا، هيبّي مدينة بون. كلفهم بالبيع في السوق السوداء، وبوضْع النقود في بنك سويسري كان مديره من معارفه القدامى. كان هذا المدير هو من سيدفع لمصانع الأسلحة الألمانية.

أتاه بطرس الأحمر لاهثًا:

  • يقيم رجالنا بسطات تقريبًا في كل مكان لبيع كلاشينكوفاتهم والأسلحة الأخرى الصينية أو اليوغوسلافية.
  • ماذا!؟ صاح عبد السلام منذهلاً.
  • للأسلحة الألمانية التي سنشتريها، فالكل على علم بذلك، شرح الأحمر، هم يبيعون ما لديهم من عتادات حربية بأبخس الأثمان.
  • لكنهم حمقى! الأسلحة الألمانية لم تصل بعد!
  • وأبو أرز هو المستفيد. كلف العمة مريم بنشل كل شيء.
  • ماذا سيفعل بها أبو أرز، وهو لديه أسلحة ألف مرة أحسن منها؟
  • يخزنها ليعود ويبيعنا إياها، يخزنها ليعود ويبيعنا إياها، قال وهو يلثغ. بواسطة العمة مريم بطبيعة الحال. وبأبهظ الأثمان، صاح.

أخيرًا، ستكون العمة مريم الرابحة الكبرى، بالنظر إلى العمولة التي ستتقاضاها من الطرفين. حتى أن هناك شائعة عملوا على ترويجها مفادها أن العمة مريم ستعقد صفقات أسلحة مع الأنظمة التوتاليتارية العربية، وبما أنها كلها كانت توتاليتارية، ستغدو العمة مريم ثرية جدًا. عمل عبد السلام كل ما في وسعه كيلا يترك رجاله أنفسهم يسقطون في هذه الحلقة المفرغة. وعلى العكس، سرق رجال أبي المشارق صناديق المتفجرات، القنابل، الصواريخ، القاذفات، الشَّدِّيدات، الديناميت، وتكلف أولاد العمة مريم ببيعها في نفس الوقت الذي يبيعون فيه باكيتات السجائر والشوينج-جم.

بعد ظهر أحد الأيام، وصلتنا طلقات من المنزل الباذخ المجاور. ثم، بداية سوناتة غريبة على البيانو، ثم حط الصمت. ذهبنا لنجد مراهقًا جمد على مرآنا. كان قد أفرغ الكلاشينكوف الذي اشتراه في صدور أفراد أسرته. لاحظ أبو المشارق أن البيانو قد أصابته الطلقات، فأخذ يلعن الصبي، يهزه، يعنفه، لأنه أتلف "تحفة نادرة". ثم، بأصابع مرتعشة لمس الثقوب، وقال للقائد الفلسطيني:

  • في نهاية الأمر، لم يتلف بالخطورة التي تصورتها.
  • ماذا تقول، يلعن دين!؟
  • يمكننا إصلاحه، ويا للحظ.

أمر أبو المشارق رجاله أن يحملوا البيانو، وخرجنا دون أن نبالي بالجثث. ونحن نقطع الشارع، سمعنا رشقة كلاشينكوفية لم تكتمل في المنزل الباذخ. ركض أحد رجال أبي المشارق ليرى ما حصل. ألقى نظرة من النافذة، وقال بلامبالاة:

  • لا شيء، انتحر الصبي.

حذرنا كمال الدرزي من هجوم مباغت لأبي أرز خلال الليل انتقامًا للمجزرة، فذكره عبد السلام أن هذه العائلة، ثرية حقًا، لكنها مسلمة. مسلمة أم غيره، أكد أن أبا أرز ينتظر أقل انزلاق لتفجير الوضع. لكننا لسنا نحن الذين قتلوا أفرادها. على عكس الدرزي، كان تقي الدين يجدها فرصة لا تعوض لبدء الأعمال الحربية ضد رئيس الكتائب.

  • وليس أبو أرز الذي خردق الأسرة المسلمة، صاح القيادي الفلسطيني مقهقهًا.

قهقه القيادي الشيعي بدوره:

  • سنقول إنه هو.
  • لو كانت لدينا صفقة الأسلحة الألمانية لما ترددت لحظة واحدة عن التفكير مثلك.

بقي كمال الدرزي وتقي الدين في بيروت. ذهب عبد السلام مع بطرس الأحمر إلى مخيم تل الزعتر. عاد أبو المشارق إلى معمل البسكوت في سيارة لوكس. كان أبو الدميم من أعاره إحدى مرسيديساته، إحدى أجمل مرسيديساته.

في تل الزعتر، أدركنا، وهذا للمرة الأولى، أننا نقف إلى جانب الفلسطينيين. لم يعجب هذا العمة مريم في البداية، ثم تعودت على هذه الفكرة، وفي حسابها أنها طريقة ممتازة للضغط على أبي أرز، الذي لن يكون له خيار آخر غير الإبقاء عليها في خدمته. من ناحية أخرى، وقف بعض أبناء أعمامنا إلى جانب القائد الكتائبي. هكذا انقسم حينا إلى قسمين دونما حاجة إلى سور أبي مزة. إذن أظهرنا آية الكرسي في تل الزعتر، وأبناء أعمامنا الصليب في المعسكر الخصم. العمة مريم وحدها التي احتفظت بالرمزين الدينيين. كانت الأكثر مكرًا من كل عباقرة الفهلوة في هذا البلد.

في تل الزعتر، تعرفنا على الأبيض وأم الأبيض. تقابلنا مع أبي فريد وأم فريد وابنتهما فريدة. كانت للأبيض بشرة سوداء بسواد بشرة عنترة، وكان لأبي فريد فريد، ابنه الوحيد، تركه في الجنوب مع أخته الصغرى ثائرة ليصد هجمات "اليهود"، واليهود حسب مفهومه جنود "تساهل". أشار إلى فريدة:

  • لم يعد لدينا أي خبر عن أختها الوسطى فاطمة التي تخلت عنا كما تخلت السلطة عنا. يسمونها فاطمة السورية، لأن لها السحر السري للدمشقيات، والقلب القاسي للعلويين.

تنهد ونظر إلى سماء بيروت، سماء تمتد إلى ما لا نهاية، وتسحب عن جسدها ثوب الغيم. لكننا كنا نفكر في العمة مريم. كانت تدَّعي هي أيضًا أن لها جمال نساء دمشق الذي يميزهن عن غيرهن من النساء، بل وأكثر، كانت غالبًا ما تقول إن جدة جدتها كانت سورية من اللاذقية، وإن جد جدها كان تركيًا من اسطنبول.

 

الفصل الخامس
وصل أبو المشارق إلى المخيم في المرسيدس. طلب من الناس أن يرفعوا المتاريس، ويقيموا الملاجئ، مثل عمال معمل البسكوت. تجند الكل بعد أن صادر القيادي اليساروي كل ما كان يشبه الكحول والمخدرات: "على هذا المخيم أن يشبه عرين أسد!" قال. لوَّح بكلاشينكوفه، وطرد العاهرات إلى بيروت الشرقية. "لا مكان هنا إلا للثوريين!" أضاف. كان بطرس الأحمر قد شمر عن ساعد الجد، وأخذ يساعدنا في حفر الخنادق. أبو المشارق وعبد السلام كانا يجلسان على منصة بكل راحة، وهما يراقبان القبضات الخشنة في أعمالها. ثم، ذهب القيادي اليساروي بحثًا عن كل ما هو "محرم" ليصادره. استحى عبد السلام، وهو يرى بطرس يعمل إلى جانب العجوز أبي فريد، وهو يرانا كلنا نكد، فذهب ليساعد الأبيض. أذهلته الندبات التي كانت تغطي جسده.

  • هذه من آثار الماضي، قال له الأبيض باسمًا.

حكى كيف رماه أبو أرز في زنزانة الشياطين، الشيطان المسكين الذي كانه. كان ذلك قبل الثورة. عذبه أبو مزة، مرة بالسوط، ومرة بالحديد. ابتسم، وبإصبعه أشار إلى الأحراش التي على المرتفعات.

  • كل هذا بسبب أبي أرز، الذي أخذ موقعًا فوق، قال. كان رجاله يقتحمون أزقتنا متى أرادوا، كانوا يحطمون أبوابنا، كانوا يغتصبون بناتنا، فكنت أدافع عن نفسي، كنت أدافع عن الآخرين، كنت عدوهم اللدود. اسأل أمي تنبئك خيرًا مني.

كانت أمه تشبه العمة مريم، كأنها أختها الكبرى أو ابنة عمها. كان لها وجهٌ بيضاويٌ وعينان واسعتان، حزينتان لكنهما واسعتان، تدور بهما التجاعيد الناعمة. وخاصة، على عكس ابنها، كان لون بشرتها أبيض، مما كان يدفع إلى احترامنا وإعجابنا.

  • في إحدى المرات، أكدت أم الأبيض، احتج ابني على أولئك المجرمين، فرماه أبو أرز، لعنه الله ألف لعنة، في الحبس. كان ذلك قبل الثورة. عذبه أبو مزة أشد عذاب، بالحديد وبالنار، فقط لأنه كان قد جرؤ على رفع صوته ضد أولئك المجرمين. وليستفزهم، أخذ يصيح "أنا فلسطيني!" نصحوه أن ينزع فلسطين الأًحْبِة هذه من رأسه. "أنت أسود، وستبقى، دون وطن!" وما أن بدأت الثورة حتى عاد الأبيض إلى الصياح: "أنا فلسطيني، أنا فلسطيني..." كان أبو أرز يسمع ولا يمكنه أن يتدخل، وكان قلبه يمتلئ بالحقد. كان الأبيض يستفزه أكثر ما يقدر عليه، وكان يحتقره: "أنا أسود ولي وطن!" لهذا السبب سيشن الحرب، إلا أن تل الزعتر كريم، الزعتر كريم، والسلاح كريم!

تخيل عبد السلام المخيم تأكله النار كما تأكل النار الهشيم، ثم تنتشر في أحشاء بيروت، فشم رائحة شياط غابات الصنوبر. تنهد أبو فريد، وقال:

  • وقت المصلحة، أبو أرز لا يفرق بين أحد، سيشن حربه على الجميع. أنا ابن الجنوب، اسأليني. بدأت حربه عندنا منذ زمن بعيد. قنابل الإسرائيليين من ناحية، والاحتكارات من ناحية.
  • الاحتكارات ؟ سألت أم الأبيض.

توجه أبو فريد بالكلام إلى عبد السلام:

  • هذه كلمة تعلمناها على طريق المنفى، اشرح لها ما تعني كلمة احتكارات.

تدخل بطرس الأحمر:

  • تعني الليرات التي حتى البحر لا يسعها.
  • فهمت، يا الأحمر، قالت أم الأبيض، بنبرة الفلاحة التي لها.
  • تعني القنابل التي حتى النار لا توقفها.
  • فهمت، يا الأحمر.
  • تعني الذئاب التي حتى قلوبنا لا ترضيها.
  • فهمت، يا الأحمر، فهمت، فهمت.

ابتسم أبو فريد، لأن أم الأبيض كانت قد فهمت. ابتسمنا نحن كذلك، لأن لها نفس لهجة العمة مريم. كانت تعرف أبا مزة، ولم تكن تعرف عمتنا. كيف كان هذا ممكنًا؟ قالت فجأة إنها من النادر ما تغادر تل الزعتر، لكنها تحب أن ترى بيروت، أن تزور أحياءها، أن تتعلم أشياء كثيرة. أضافت أنها لا تعرف أحدًا في بيروت، ما عدا العمة مريم، فاتسعت ابتسامتنا أكثر على شفاهنا. لم تتأخر عن إعلامنا أن العمة مريم غالبًا ما كانت تأتي لزيارتها. كانت الوحيدة بين اللبنانيين التي تدعمها في الأوقات الصعبة.

كان أبو فريد يواصل عمله بنشاط غير بعيد هناك، وكنا نتابع بنظرنا قطرات العرق التي تزلق على عنقه. عنق برنزي بفضل شمس الجنوب الكريمة. حمل حجرًا ضخمًا كما لو كان شيئًا لا أهمية له. ابتسم له عبد السلام، ولاقى نظرته المفعمة بالزهو التي كان يبدو عليها تقول: "رغم أثقال العمر، لم يزل أبو فريد شابًا!" وكأن الأبيض قرأ أفكاره، هتف، وهو يربت على كتف العجوز الجنوبي:

  • لم يزل أبو فريد شابًا! لم يزل شابًا!

ما لبثت ابتسامة عبد السلام أن امحت، وانقبض قلبه. ذهب بعينيه إلى أم الأبيض، وهي ترفع المتاريس، وهي تبني الملاجئ، وفي عينيها السوداوين كل الملاجئ. لم يكن ضميره مرتاحًا، وهو يراها تعمل، هي أيضًا، كشابة في العشرين. كان لقدميها لون الطين، لساعديها لون الإسمنت. ذكرته بأمه التي كانت تجبل التحصينات مثلها بالإرادة، والمتاريس بالحياة. من وقت إلى آخر، كانت ترفع رأسها، وتنظر إلى أحراش الصنوبر على المرتفعات.

  • هناك بنادق في الغابات تكمن لنا، همست.

عند ذلك، قرر سكان المخيم، كما قررنا كلنا، الانتهاء مما نعمل بأسرع ما يمكن.

جذبت أم الأبيض عبد السلام عندما انتحى جانبًا، وتأوهت.

  • لم يبق لي سوى ولدي، الأبيض، وهاتين اليدين السوداوين، أفلتت، وهي تمد يديها.

كان الضباب في عينيها، فلم ير القائد الفلسطيني بدًا من سؤالها عما يمسك قلبها.

  • آه! لو تعلم، تابعت لعبد السلام. أخوه المعتصم كان يعمل في معمل البلاط، معمل صغير في الدكوانة، قبل أن يفلس. لم ير أخوه في حياته فشكة، المسكين! أوقفوه على عتبة المخيم، شباب مثله، وقتلوه. شباب يقتلون شبابًا آخرين، شباب يمتلئون بحقد أعمى، مستعدون للموت، هم كذلك، لقضيتهم المزعومة. في الواقع، لأجل قضية رؤسائهم، الذين هم، لا يُمَسُّون، كأبنائهم ومتاعهم. أما أخت المعتصم، أبيَّة، فلم يعد عندها وقت للنوم، وهم يحرثون على ظهرها ليل نهار في مشغل الخياطة.

قال أبو فريد المثل "في الصبر قوة"، لكنها صححته بحدة:

  • في القوة صبر!

ثم سكتت. كانت تتابع بعينيها الأبيض، وهو يعمل بقدر عشرة أبناء، وأضاءت ابتسامتها أخيرًا وجهها. كانت الريح تعصف بطموحات عبد السلام، كان يخاف من ابتسامة أم الأبيض، وكان يريد الانسحاب، فمنعته صيحة أم فريد.

  • نعم، هكذا، يا أم الأبيض، ألقت. ابتسمي! ابتسمي! ابتسمي بكرم ابتسامتك البيضاء!

كنا نتأمل تلك الفلاحة التي تتصعَّد من جديلتيها رائحة الجنوب، وكنا نأمل أن يأتي بطرس الأحمر لنجدتنا، لأن هذه الرائحة الطيبة كانت تخنقنا. أخرجت من صدرها كيسًا من التبغ، وأخذت توزعه علينا.

أشار أبو فريد بإصبعه إليها.

  • هذه المرأة تساوي كل نساء الأرض، قال مزهوًا.

كانت تشع بنفس الزهو الذي لزوجها.

  • في كل مرة تنجب فيها بنتًا، تابع أبو فريد، كان يتضاعف محصول التبغ مرتين.
  • نعرف الآن لماذا كل هذه البنات التي لك، علق بطرس بمرح. ليس حبًا في أم فريد بل في التبغ!

ضحك أبو فريد.

  • لو كانت جيوبي ممتلئة لكنت متفقًا معك، لكن كل شيء يذهب إلى جيوب أبي أرز. إن لم تصدقني فاسأل ابنتي فريدة تقل لك.

هزت فريدة رأسها موافقة، فباركها أبوها، ثم همهم:

  • فريدة الساعد الوحيدة التي بقيت لي!

عاد أبو المشارق من جولة "التنظيف". عندما رأى التبغ بأيدينا غضب وصادره. أتى شباب ليقولوا له إن صاحبًا في نوبة سُعْر، يطالب بجرعة مخدر، فطردهم.

  • كان يلزم إعطاؤه جرعته، قال القيادي الفلسطيني لأبي المشارق.
  • هذا المخيم عرين أسد، هذا المخيم عرين أسد، ولبس ماخور خراء! صاح.
  • لو كنت أعطيته جرعته، رد عبد السلام، لتكلف بمتراس وحده. تظن أنك ستغيرهم بين ليلة وضحاها؟
  • أظن، نعم أظن! ومن لا يريد أن يتغير، ليس له مكان في المخيم.

اشتعل. كان عبد السلام يعرف أن لا فائدة من معارضته في تلك اللحظة.

  • المخيم عرين أبي المشارق، صاح بأعلى صوته. أي نعم، عريني، أنا الأسد، يا "أَحْبِةْ" الخراء!

كم كان يُخَرِّي عندما يلح، هذا الممحون الثوري!

عاد الشباب راكضين. كانوا يبكون. أعلموا القائد الفلسطيني أن صاحبهم مات. حقن نفسه بالجير، فانسدت عروقه. لتأثير هذا الموت الغبي فيه، عزم عبد السلام على طرد أبي المشارق إلى حيث كان في معمل البسكوت. رفض أبو المشارق في البداية، وهدد بترك كل شيء، بالابتعاد عن هذه المخرأة. لم يكن ذلك من مصلحتنا. لكن لما تلاقت عيناه بعيني أم الأبيض، ظن أنه أمام العمة مريم، فأطاع.

جذب بكاء الشباب ابنة أبي فريد الثانية، فاطمة، فنظر إليها أباها كما ينظر إلى شبح.

  • لا، ليست هي، لا، ليست هي، تلعثم. الثانية في أبعد مكان في الدنيا.

كان يظن أنه فريسة الهذيان.

  • الثانية، تابع، لا تعرف ما تريد. تتردد بين الحلم السهل والحلم الصعب.
  • عمن تتكلم؟ سأل عبد السلام.
  • لا، لا شيء، أجاب، أنا أُخَرِّف قليلاً.

عندما تأكد من أنها بالفعل فاطمة، طلب كأس ماء، وعاد إلى حفر الخندق بصمت.

سقط عبد السلام بين براثن سحر فاطمة عليه، التهمها بعينيه، قامتها الرشيقة، وجهها الآشوري، عينا الحورية. كان يبدو عليه كل استعداد لمشاركتها حلمها الصعب.

أخبرت أباها أن الشاب المدمن الذي مات كان مثل أخيها، وكانت تريد الصعود إلى الأحراش لتجمع أكواز الصنوبر التي ستحرقها لأجل أن ترقد روحه المعذبة في سلام. نصحها أبوها بصوت مثقل بالمُضْمَرات أن تأخذ حذرها من بنادق أبي أرز، فطمأنته، غير أن الشك كان قد نبت في نفس عبد السلام. وإذا ما كانت لعبة جديدة من أبي أرز؟ فاطمة بعد برناديت! فاطمة بأمره جاءت لتغريه، لتدمره؟ رمته بابتسامة قبل أن تصعد. ربما كان مخطئًا. كان عليه أن يصعد معها ليحميها من رجال أبي أرز. هكذا في حالة إذا ما لم يستطع الدفاع عنها، سيمكنه على الأقٌل إثبات أنها لم تنتحر، وسيشن الحرب دون أن يكون مضطرًا إلى إخطار أبي أرز. لكن مغادرة أبي المشارق جعلت الأمور تجري بشكل آخر. رافقه عبد السلام إلى معمل البسكوت. في المرسيدس طبعًا. وكانت المفاجأة الكبرى، عندما تشق القيادي اليساروي سطرًا من الكوكايين قبل أن يرتمي بين أذرع العمال. ليهبط عليه الوحي، قال. كان يريد الغناء ورفع معنوياتهم. معنويات من؟ معنوياتهم أم معنوياته؟ حك جيتاره، وانطلق في تحليق غنائي:

في نهر الشمس اغتسلي

من عفن الأشواق المنتظرة

بالريح اتشحي بالزمن الأحمر

امتشقي سيف الثورة

أخبر العمال عبد السلام أن خسارة رب العمل كبيرة، وأنه هدد باستعمال القوة لفك الإضراب. رغم ذلك، لم يكونوا خائفين. كانوا مستعدين. أروه التحصينات. رددوا بلا كلل أنهم جوعى.

ذهب عبد السلام ليرى أبا الدميم، قائد القادة. كان يريده أن يعوض خسارة رب عمل معمل البسكوت.

  • ريثما نستلم شحنة الأسلحة الألمانية، أوضح. نحن لا نريد أن يلجأ رب العمل إلى القوة ضد المضربين الآن. سيعني ذلك أن الحرب بدأت، ونحن لسنا بعد مستعدين لها.
  • بنقودي، سلام سَلِّم، سلام سَلِّم، أستطيع إخضاع كل قوى العالم، تبجح أبو الدميم بصوته المبحوح.

ومشى الأمر. توقف رب العمل عن التهديد، لكن ذلك لم يكن يلائم أبا أرز. أخبرنا تقي الدين وكمال الدرزي أن رئيس الكتائب قد عاد يلوح بمسألة الأمن كجواب لمسألة الجوع، حتى أنه ذهب إلى قول إن العمة مريم تؤيده. كنا نعلم أنه يكذب، إلا أن العمة مريم لم تفتح فمها، ولم تتفضل بالمجيء عندنا لتفند ادعاءاته أو لتؤكد أنها تلعب فقط دور "المسيحية" معه، وأن ذلك لن يذهب إلى أبعد، فواصل الرئيس الكتائبي حملته حول مسألة الخراء الأمني. لم يكن ذلك سوى غطاء يخفي تحته دوره في الحل الأمريكي: ضرب حركة المقاومة بيد الكتائب فيكون إنقاذ نظام الامتيازات.

  • اتركوا لي أبا أرز، قال عبد السلام لحلفائه.

رد الدرزي:

  • يجب التحرك بسرعة. أبو أرز لا يحلم فقط بمد سوره وسط حيه، لكن أيضًا حول كل لبنان.
  • الأمر عاجل جدًا، قال تقي الدين.
  • لا، ليس عاجلاً إلى هذه الدرجة، قال القيادي الفلسطيني دون أن يأبه بهم.
  • تقول ليس عاجلاً إلى هذه الدرجة! طَنَّ تقي الدين.
  • أقول ليس عاجلاً إلى هذه الدرجة، اكتفى بالإعادة. برهاني على ذلك العمة مريم التي لم تظهر. إذن فلنترك أبا أرز وَأَحْبِةْ حَجَرِ شطرنجِهِ يحلمان ما شاء لهما. لنتركهما ينبحان ما رغبا.

ذهبوا عند أبي الدميم بصحبة بعضنا. "الأحسن"، حدد عبد السلام. أخذ كل واحد منا عاهرة ونارجيلة، وانعزلنا واحدًا أو أكثر في غرفة من غرف حريم "السلطان" الثوري.

 

الفصل السادس
حرض أبو أرز رب العمل على استدعاء رجال الدرك: "الإضراب دام طويلاً، قال له، نقود أبي الدميم لا تعوض كل ما خسرت، يجب عليك التحرك." في صباح أحد الأيام، عندما نهض المعتصمون من نومهم، كانت الكِبَيَّات الزرق هناك. كانوا محاصرين. هدد "سلطاننا"، وهو يلتحف بكرامة الثوري المعتدى عليه، بالانتقام، وذلك بشن الحرب حالاً. أراد أن يذهب عبد السلام عند رئيس الكتائب ليبلغه تهديداته، فطلبنا منه الاعتدال في مواقفه طالما أن الأسلحة الألمانية لم تصل بعد. "اتصل بالشيطان، أمر عبد السلام، واحصل على أسلحة في الحال."

  • أنفقنا كل أموال الحشيش، رد عليه عبد السلام.
  • بع مرسيدساتي بانتظار التحويل القادم لشيوخ الخليج.
  • اطلب منهم أن يضاعفوا المبلغ. قل لهم تريد أن تدافع عن بيروت كيلا تُمَس الكباريهات التي يترددون عليها.
  • وَلِمَ لا يثلثوه، سلام سَلِّم؟ بانتظار ذلك، اتصل بأبي أرز، وأعلمه بما أهدده. سيهدأ قليلاً.

في اجتماع من حول أبي الدميم، كان الحلفاء يناقشون الوضع. لم يكن بطرس الأحمر مسرورًا. بالنسبة له، ارتكب المقاتلون خطأ استراتيجيًا خطيرًا ببيعهم الأسلحة في السوق السوداء.

  • الأسلحة، الأسلحة، الأسلحة، نرفز أبو المشارق. ما علينا سوى مهاجمة رجال الدرك الذين يحاصرون معمل البسكوت، وأخذ أسلحتهم.

قهقه كمال الدرزي.

  • هل تسمع ما يقول "الرفيق ماو"؟ قال لتقي الدين. قل له أن يروح يغني، هذا أحسن له.

انقض أبو المشارق على كمال، وأمسكه بخناقه.

  • سأغني قريبًا على قبرك، درزي قفاي! صاح.
  • وأنا سأشخ على قبر أختك الأَحْبِة! جاوب الرئيس الدرزي.

كانت لغتهم العادية لهؤلاء القياديين غير العاديين. خَمْشات. كانت ردود فعلهم الأكثر بساطة، لهؤلاء الخرَّائين المعقدين. دفع تقي الدين عبد السلام إلى التدخل. وقف مع بطرس الأحمر، وفصلاهما.

  • ليست اللحظة للتقاتل، يلعن دين! قال لهما القيادي الفلسطيني، وهو على وشك التفجر.

فتح أبو الدميم قنينة عرق.

  • لا وليست اللحظة للشرب، عاد إلى القول. مع ذلك، لنشرب قليلاً كي نهدئ أعصابنا. أنا أفضَل من يفهم أبا المشارق. لنا نفس المزاج، ونتحفز سريعًا للغضب.
  • سأصلي لكم جميعًا، سأصلي لكم جميعًا، قال تقي الدين بصوت المتوارع، قبل أن يكرع كأس عرقه.
  • نادِ الناس إلى الصلاة بالأحرى، قال أبو الدميم. حضهم على رص الصفوف من حولنا.
  • من حولي.
  • أنت نحن، ونحن أنت. ادفعهم إلى التيقظ خاصة.

قهقه بطرس الأحمر.

  • يذكرني تقي الدين بأبي أرز، ألقى. كلما ساءت الأمور، حث الناس على الذهاب إلى المسجد للصلاة.

نهض الشيعي، وأمسك الأحمر بخناقه. تضاربا، تشاتما. طلب أبو المشارق من عبد السلام أن يفعل شيئًا، فنهض عبد السلام مع الدرزي، وفصلاهما. هدد بطرس بالعمل وحده، فذكَّره القيادي الفلسطيني ببرناديت، تلك التي كانت تقرع أجراس الحقيقة، ليكون الناس على علم بتلاعبات أبي أرز، لنكون متحدين.

  • حقيقة برناديت دفنت في نفس الوقت معها، رد بطرس الأحمر بتحفظ.

حقًا كان بطرس الأحمر "أحمر"، لكنه كان قبل كل شيء مسيحيًا وابن عم برناديت، فبرعمت الفكرة التالية في نفس عبد السلام: من اللازم أن يكون هو، بطرس الأحمر، من يذهب ليرى أبا أرز، ومن يخبره بنوايا أبي الدميم العدوانية. سيكونون مسيحيين فيما بينهم، وسيحتفظ بوضع الشخصية "المحايدة"، مما سيسمح له فيما بعد بالحصول على دور أكثر حسمًا بين كل مُرَكِّبات هذا السيرك اللبناني. بعون العمة مريم طبعًا. غير أن العمة مريم لم تظهر. ربما كانت مريضة، أو ربما كانت مسافرة. كنا في حاجة إليها. كان عبد السلام يعرف أن أبا أرز لن يبالي بتهديدات كهذه، وكان يعرف كذلك أنه سيستغل الحجة ليبدأ الحرب. ولا ننس أن القائد الفلسطيني قد تفاهم معه على تدمير بيروت، واقتسام أرباح الحرب لا خسائرها: إعادة بناء المدينة بعد تدميرها تدميرًا كاملاً، عمارات على مدى البصر، مع نوافذ، كثير من النوافذ، وعمارات أيضًا، وعمارات أيضًا وأيضًا. سيكون سوق الإسمنت بقيمة الذهب.

سكرنا طوال الليل، ثم نمنا بين أذرع عاهرات أبي الدميم حتى الساعة الواحدة بعد الظهر. صحونا على السماء، وهي تبرق وترعد، فظننا أن الحرب اندلعت. تناولنا أسلحتنا الملقاة هنا وهناك، ونحن مذعورون. أطلقنا من بلكون أبي الدميم، وصرخات الجيران تغطي على طلقاتنا. رددنا مطلقين الرصاص في كل الاتجاهات، دون أن نعرف لماذا. راح المطر يتساقط بغزارة، ولا يفضي إلى غسل دم الأبرياء.

  • اصعد لترى أبا أرز حالاً، قال عبد السلام لبطرس الأحمر، وأبلغه تهديدات رئيسي. قل له على رجال الدرك أن يرفعوا الحصار عن معمل البسكوت، وعلى رب العمل أن يقنع بتعويض أبي الدميم، وإلا قضينا عليهم كما فعلنا منذ قليل مع كلاب هذا الحي الأكثر ثراء في بيروت الغربية.
  • هؤلاء الكلاب لم يكونوا كلابًا، حتى وإن جاؤوا من أثرى حي. وأنا، الشيوعي، من يقول هذا لك.
  • قل له فقط إننا لن نتردد، حتى مع المسلمين، يلعن دين!
  • لست موافقًا، لكني سأقول له.
  • يجب أن يشخ في لباسه.
  • لن يقلق أبدًا.
  • يجب أن يخاف بانتظار...
  • ...أن نستلم الأسلحة، قال الأحمر مقلدًا نبرته. الأسلحة الألمانية، أليس كذلك؟ هذا، أعرفه، وأبو أرز كذلك.
  • هذا لأن العمة مريم قالت له. لكن ليس الأمر خطيرًا، حسنًا فعلت. يجب أن يخاف! هدده بخطف ابنته.
  • لا بنات لديه.
  • هدده بخطف امرأته، خراء!

هذا التهديد الأخير جعل أبا المشارق يقفز من الفرح.

  • سأغني لكم أغنية بمناسبة خطف زوجة أبي أرز، قال لنا.
  • لكننا لم نخطفها بعد.
  • كما لو، يا أَحْبِة! ألا تثقون بأنفسكم؟

صحنا:

  • ليس الوقت للغناء!
  • أغنية واحدة.
  • لا.
  • كما تريدون. على أي حال، ليس معي جيتاري.

ذهب تقي الدين لينادي الناس إلى الصلاة، واصطحب كمال الدرزي عاهرات أبي الدميم. كان يريد إمتاع رجاله.

  • بما أننا وحدنا الآن، قال عبد السلام لأبي الدميم، عليك أن تحوِّل إلى حسابي السويسري نصف مليون دولار، وإن لم تفعل، قلت إنك أنت من قتل برناديت.

أعلمه رئيسه أن ما سمعه عبري بالنسبة له، سبه، وأقسم على أن يقتله يومًا.

  • إذا قتلتني، أجاب عبد السلام، ميم وميم سيعرفان الحقيقة، وهما سيقتلانك.

هَدَأَ وَقَبِلَ.

  • انتظر حتى أضاعف ثلاثة أضعاف أموال النفط، وسيكون لك نصف مليونك، سلام... سَلِّم، عمل بنبرة مُهَدِّئة.
  • احمد الله أن سرك لا يعرفه أحد غيري، وإلا لإرضاء الشيطان، أجبروك على بيع الثورة وثيابك معها.

عندما عاد بطرس الأحمر من عند أبي أرز، كان وجهه متشنجًا. استخف أبو أرز بتهديدات أبي الدميم، وكما يبدو كان هناك شيء آخر يقلقه.

  • عرض أبو أرز عليّ أن أعمل جاسوسًا له، أفلتَ بعد بعض التردد.

قهقه عبد السلام:

  • لهذا تبدو كمن طرقه أحدهم على سحنته بعصا!؟

نبر:

  • هل تدرك لأية درجة يحتقرني ليعرض عليّ مثل هذا العرض؟
  • أدرك، طبعًا...

ووضع ذراعه على كتفي الأحمر.

  • ...أدرك. ستعمل الجاسوس له، وستتجسس عليه لي، قال القيادي الفلسطيني، وهو يحكم ضغط كتفيه بذراعه.

تخلص بطرس الأحمر منه، واحتج:

  • عميل مزدوج! عميل مزدوج! تريد أن تعمل مني عميلاً مزدوجًا!
  • خذ هذا كمهمة وطنية للثورة، للحرية، لبرناديت، وللبنان الذي نحبه كلنا.

اختلجت عينا بطرس الأحمر عدة مرات. كان على وشك البكاء.

  • دعني أفكر في كل هذا، طلب بصوت يسمع بالكاد.
  • لن تفكر طويلاً، الحرب على وشك الاندلاع، وأنا أحتاج إلى الكثير، الكثير من المعلومات.
  • اطلب من قفاي المعلومات التي تحتاج إليها!
  • لو كنت أريد أخذ قفاك، قال عبد السلام باسمًا، لأخذته شئت أم لم تشأ، لكني لا أحب الأولاد.

كان بطرس الأحمر على وشك الانهيار:

  • صحيح ما تطلبه مني؟

اتسعت بسمة الآخر:

  • تظن أنني أمزح؟ عمل بلهجة صفيقة بفظاعة. أنا لا أمزح لما تكون الأمور خطيرة. الأمور خطيرة، هل تفهم؟ خطيرة جدًا! خطيرة جدًا جدًا! خطيرة جدًا جدًا جدًا! تابع دَعِبًا أكثر فأكثر. أعطني كلمتك حالاً.

مسح بطرس الأحمر عينيه بقوة:

  • على الحزب ألا يعلم.
  • إطلاقًا.
  • ولا أحد.
  • ولا أحد.
  • سيبقى هذا بين وبينك.
  • إطلاقًا.
  • احلف.
  • أحلف، أحلف.
  • برأس أمك؟
  • برأس أمي.
  • قل: "أحلف برأس أمي."
  • أحلف برأس أمي.

تردد قليلاً.

  • سمعتني أحلف برأس أمي.
  • سمعتك تحلف برأس أمك.
  • إنها كالقرآن، أمي.
  • أنا، أنا مسيحي.
  • إنها كالإنجيل.
  • أنت، أنت لست مسيحيًا.
  • أنت شيوعي، لا؟
  • نعم، أنا شيوعي.
  • يمكن الشيوعي أن يكون الاثنين، مسلمًا ومسيحيًا.
  • هذا أكيد.
  • إنها كرأس المال، أمي.

تردد قليلاً أقل.

  • أقول لك إن أمي مقدسة عندي بقدر رأسمالك المفلس، يلعن دين!

نظر إلى عبد السلام في عينيه خلال لحظة، ثم: "خذ أول معلومة، همهم. التقيت ببعض الإسرائيليين عند أبي أرز. كانوا يدخلون في الوقت الذي كنت فيه أخرج. كانوا بصحبة العمة مريم."

 

الفصل السابع
ذَكَّرَنا هذا باليوم الذي كان فيه الإسرائيليون قد جاؤوا لشراء بيت العمة مريم، الواقع في قلب حينا. كنا نقول "اليهود" في ذلك الوقت، قبل أن نُسَيَّس، بدون أي مفهوم عنصري لهذه التسمية، وبكل عنصرية العالم للأخرى. في البداية، كانت العمة مريم تقول لنا إنهم اليونانيون الذين كانوا يريدون أن يبيعوها الحمص بأرخص الأسعار، ليمكنها تلبية الطلب الهام لأصحاب المطاعم، فالحمص والفول طبقانا الوطنيان. كانت تسعى إلى إخفاء الحقيقة بخصوص بيع دارها أكثر من هوية الشارين. لم تكن تبالي باليهود الذين كانوا أو بغيرهم، ونحن كذلك. العار، العار الحقيقي، كان بيع البيت العائلي، ما نرثه أبًا عن جد، أو أمًا عن جدة إن أردتم، والذي كان من المفترض أن تتركه لأبنائها وأحفادها. لكن للعمة مريم لم يكن وريث. أبناء إخوة وأخوات، نعم. أولادها، لم يكن لها أولاد. ولهذا السبب كانت تريد أن تبيع الدار الكبيرة التي تملكها، لتشتري شقة أنيقة بغرفتين في بيروت الشرقية. مما سيسمح لها بمعاشرة الأغنياء، والاندماج في هذه الجماعة المتكبرة. مع ذلك، قبل أن توقع مع اليهود، بكت كطفلة أشبعوها ضربًا، واعترفت بيونانيين لم يكونوا يونانيين، وبصفقة لم تكن حمصًا. كانت تحبنا فعلاً، ولم تكن تستطيع الاعتياد على فكرة تركنا.

إذن كانت العمة مريم تخالط اليهود –أوه! معذرة، تخالط الإسرائيليين- منذ زمن طويل. أن تكون إلى جانبهم عند أبي أرز شيء طبيعي، ولم يكن هناك ما يفاجئنا. ما فاجأنا في المقابل، كان وصول كوماندوس إسرائيلي من البحر، خردق الأخوين التوأمين ميم وميم، وهما ينامان في فراشهما، في قلب حينا. في البداية، أدرنا بوجوهنا إلى العمة مريم، لكننا قلنا إنه لمن المستحيل. لن تكون العمة مريم وراء شيء كهذا. لم تكن تشارك أبدًا في القتل. على العكس، كانت تعمل كل ما في وسعها لتمنعه. وإذا كانت بالفعل لا تستطيع منعه، أو إذا كانت تسعى وراء خبزها عن طريق الانتقام من شخص، كانت تتركهم يفعلون دون المشاركة فيه مباشرة. أشرنا إلى أبي الدميم كمذنب مثالي. كم مرة كان قد هدد الأخوين التوأمين بقتلهما بيديه! كان لقائد القواد عذرٌ من إسمنت بما أنه كان مسافرًا. بكاهما عند عودته كما لم يبكهما أحد. رغم عيوبهما كانا وطنيين كبيرين. بعد هذه الجريمة، طلب عبد السلام من بطرس الأحمر أن يعرف أكثر عن الإسرائيليين الذين رآهم عند رئيس الكتائب. كان يريد الاطمئنان على حياته، فلا يكون له نفس المصير الذي كان لميم وميم. لم يكن يهمه القياديين الآخرين. بالمقابل، سمح لجاسوسه بالكشف عن كونه أجرى اتفاقًا مع المصانع الفرنسية لدفن النفايات النووية في الشواطئ التي يحرسها رجاله.

  • نفايات نووية فرنسية، هذه المرة الأولى التي تحكي لي عنها! قال بطرس مذعورًا.
  • خدمة صغيرة أقدمها للفرنسيين، أجاب القيادي الفلسطيني دون أن يهتم برد فعله. كأبي أرز، آمل في استلام أسلحة ثلاثية الألوان أنا كذلك، وعليّ الاعتماد على دعمهم في الأوساط السياسية الدولية.

على أَثَرِ ذلك، عرف بطرس أن الإسرائيليين كانوا رجال أعمال. كانت العمة مريم هي التي قالت له. كانت قد بدأت تقول إنهم يونانيو الأمس أنفسهم، قبل أن تعترف بكل شيء، شرط ألا يقول للرئيس الكتائبي. لم تكن تريد أن تفقد ثقته. كانت تأمل في كسب القليل من الطرفين. كسب ماذا؟ لم تشأ الكشف عن موضوع التفاوض. غدا عبد السلام كالمجنون. كان القائد الكتائبي يتلاعب وراء ظهره. كان يريد أن يتشارك مع الإسرائيليين في إعادة إعمار بيروت. عند ذلك، قرر القائد الفلسطيني أن يشعل الحرب الأهلية دون انتظار الأسلحة الألمانية، وأن يريه نجوم السماء في عز الظهر. بادلنا كل الأسلحة المباعة في السوق السوداء بسيارتي مرسيدس، وبموافقة عبد السلام، كشف بطرس لأبي أرز عن مشروع الاحتفال الضخم الذي ينوي القائد الفلسطيني إقامته في عين الرمانة، بمناسبة المذبحة التي ارتكبتها عصابات الإرغون عام 48 في دير ياسين. خلال ذلك، وكجواب على لامبالاة الرئيس الكتائبي أمام تهديداته، سيهاجم أبو الدميم مواقع أبي أرز.

طبعًا، لم يكن أبو الدميم على علم بالهجوم المزعوم، كان مشغولاً بالغوص بين أفخاذ عاهراته. كل ما كان يريده عبد السلام إثارة أبي أرز.

وهذا ما حصل.

قطع رجال أبي أرز الطريق، بصحبة أبناء أعمامنا، لسوء حظهم، على الباص الذي كان عائدًا من احتفال عين الرمانة، وارتكبوا مذبحة جديدة. أما رجال الدرك، فهاجموا مضربي معمل البسكوت، و... بدأت الحرب. غدت منطقة مخيم تل الزعتر ميدانًا لأكبر معركة عرفتها بيروت في كل تاريخها. استطاع عمال معمل البسكوت، بمساعدة أبي المشارق ورجاله، تطويق مُفْرَزَةِ كِبَيَّات زرق، والاستيلاء على أسلحتها. كان هجومنا المضاد صاعقًا، حتى أننا تقدمنا عدة أمتار في المنطقة الكتائبية، ودمرنا بعض البطاريات. نَوَّرت البسمة شفتي فريدة، ونَشَّف بطرس جبينه. ألقى أبو فريد نظرة على شمس بيروت، وعلق:

  • كأننا في عز الصيف!

كانوا سعداء، وكانوا بسطاء. تركهم عبد السلام يفتحون قلوبهم.

  • أنت تعلم، أبو فريد، قال الأبيض، أنني أحببتها طوال الوقت، وهي تعرف، دون أن أقول لها.
  • إنه حب غريب، همس أبو فريد.
  • أمي هنا، اسألها، تقل لك.

علت أمه في قلب الخندق مثل سنديانة، ونحن المقاتلون، كنا نجد عافيتنا في ظلها. قال لنا عبد السلام إن هذه المرأة لم تكن من لحم ودم. كان يراها كخيمة كبيرة، وأحيانًا ككوبة من النجوم القاتمة. كانت تخيفه أم الأبيض في الوقت الذي كانت فيه تستهويه. كان يريد الاحتماء في ظلها وفي الوقت نفسه كان يريد التخلص منها بتسليمها إلى أيدي الأعداء.

قالت لابنها:

  • أبو أرز كان يعلم أيضًا، لهذا رماك في الحبس. كان يعتقد أنه يدمر الحب الذي تكنه لها، على أمل أن تقع في حبه. أعوذ بالله من الشيطان الرجيم!

رفعت يدها باتجاه فتحة يحاول المهاجمون التسلل منها إلى المخيم.

  • انتبه، هناك، يا أبا فريد! صاحت. اضربي، يا فريدة! اضرب، يا أبيض، من أجل كل ما هو أسود! سلم الله يدك، يا أحمر!

أحضرت الذخائر.

  • أنت كنت تعلم، قالت لابنها، هم لا.
  • نعم، كنت أعلم، رد الأبيض.
  • كان أخوك يحبها أيضًا، كان يحبها على طريقته، ولم يُقلق هذا الحب أبدًا أبا أرز.

وتوجهت إلى عبد السلام، إلينا:

  • لم ير المعتصم فشكة في حياته، المسكين! ذبحوه! جنى على نفسه بنفسه. أَبِيَّة كذلك ستجني على نفسها بنفسها. الاسم الحقيقي لأخيه "المستقيم"، ولأخته "المسالمة"، فاسم الواحد منا يمليه علينا سلوكنا. أما الأبيض... فأنتم تعرفون حكايته.

قال الأبيض بين صَلْيتين مزهوًا:

  • وتعرفون كلكم اسم حبيبتي!
  • حبيبتك اسمها غزة، قال أبو فريد. هذا الحب الغريب!
  • وأنا أقاتل من أجلها، عاد يقول مزهوًا.
  • وأنت تقاتل من أجلها.

قفز الأبيض نحو الذين كانوا قد نجحوا في التسلل إلى المخيم، ورشهم، وأمه لا تتوقف عن الصياح:

  • انتبههههههه! انتبه إلى نفسك، يا أبيض، من أجل حب غزة!

ما لبث الأبيض أن عاد، وبطرس يغطيه، وعبد السلام يغطي بطرس. كان بطرس طوال الوقت صامتًا، وكان يَدْعَم فريدة دون أن يفوه بكلمة.

  • كل شي تمام، يا الأحمر؟ سأله القائد الفلسطيني.

لم يجب.

  • وأنت، فريدة، لماذا لا تتكلمين؟
  • لا تستطيع تصديق أن أختها توجد فوق مع الكتائب، قال أبوها.
  • أخوك عدوك، رمت أم الأبيض.

كان صوتها يخلو من كل انفعال.

  • اليوم لا عجب في هذا، أضافت .

حملت قاذفة صواريخ على ظهرها، وتابعت:

  • كل شيء ممكن في هذا العالم البشع. أمس كاليوم، دومًا ما كان هناك الأخوة الأعداء. نعم، من الممكن أن يكون هناك واحد من لحمك ودمك عدوًا، واحد من دينك، أو من مدينتك. أنا، لم أصنع أبنائي هكذا، لكنها الظروف التي تصنع البشر.

ارتفع صوت أم الأبيض عاليًا، مما كان يعني أن المعارك قد فقدت حدتها، هذا الصوت الذي كان يَلْحُمُنا في الهدوء وفي الصخب. كان كلام أم الأبيض يرن في آذاننا بلا كلل، وكان عبد السلام يفكر في أبي الدميم، في أبي أرز، في أبي المشارق، في كمال الدرزي، في تقي الدين. كان يتخيل نفسه في كل العواصم العربية، في غزة، في القدس، في دير ياسين.

  • حتى في دير ياسين، كان هناك أخوة خانوا، ختمت أم الأبيض. أما عنا، فنحن متحدون على اختلافنا.

حقًا كنا سودًا وبيضًا، لكننا كنا نقاتل معًا. وحقًا كذلك كنا نقاتل لمصلحة مشتركة، ما عدا عبد السلام الذي كان يقاتل فقط لمصلحته. كلما هدمنا عمارة، كلما قتلنا ميليشيًا، كان عبد السلام يقترب قليلاً من الهدف الذي رسمه لنفسه. اليوم، ضد مدن الصفيح والموت، وغدًا، لأجل ناطحات السحاب والحياة. أخفى ابتسامته بيد، وترك بطرس يوضح لأبي فريد:

  • من الممكن أن تكون أخت فريدة الشقيقة والعدوة، حتى أن من الممكن أن تكون قاتلتها، لو كانت هذه مصلحتها. لا علاقة لهذا بالدم أو بالدين. يكفي أن تلقي نظرة من حولك في تل الزعتر، كل الجنسيات وكل الأديان تقاتل. إلا أننا نعمل كلنا طرفًا ممن تدعوهم الجرائد "المسحوقين". لماذا؟ لأن لنا مصلحة مشتركة. ليس هناك سوى أبي أرز من يقول المسلم يقتل المسيحي والمسيحي يقتل المسلم. هذه واجهة الصحارة، ما في داخلها، شيء آخر: أن لا يحق للأبيض حب غزة، وأن يُحْكم عليه بالبقاء منفيًا كل حياته. أن لا يحق لي حب بيروت، وأن يُحْكم عليّ بالبقاء ميتًا-حيًا كل حياتي. أن لا يحق لفريدة حب الجنوب، وأن يُحْكم عليها بالبقاء مصلوبة أمام حبها.

تأوه أبو فريد عميقًا:

  • آه! يا ولدي. علمونا أشياء تكرهها قلوبنا لكنها تغلغلت في عقولنا.

من جديد، عادت المعارك على كل الجبهات. كان عبد السلام ينظر إلى دمار بيروت بعين الرضى، ويحثنا على مواصلة قَنْبَلَتِنا لمواقع أبي أرز، على دفعه إلى التمترس في البنايات المقابلة كي نهدمها واحدة بعد واحدة.

رأينا فاطمة. كانت تهبط الهضبة من سفحٍ توقف القصف فيه. حذرنا أبوها منها لأنها كانت تهوى اللعب بالنار. تحاشت نظرة أبيها، وأوضحت أنها كانت تعرف بعض الأشخاص، فوق، لا شيء غير. كاد أبو فريد يفقد عقله. اغتمت فريدة من الغضب. حدق بطرس فيها شاكًا. أما عبد السلام، فكان يداعب بنظرته قوامها الرشيق، غير مبال بردود فعل الآخرين.

  • إنها جاسوسة، جمجم بطرس الأحمر بين أسنانه. خذ حذرك منها!
  • لا تكن سخيفًا، استشاط القيادي الفلسطيني. إنها ربة الحب والجمال.

في الوقت الذي كان فيه يقول ما قال، ارتاب في أمرها. طلب منه أن يراقبها بانتباه، وأن يأتيه بكل المعلومات عنها.

  • واحدة مثلها، قال بطرس، من اللازم عليّ بيع أبي الدميم لأجيء بمعلومة عنها.
  • بعه، رمى عبد السلام.

رافق فاطمة إلى الملاجئ: كانت تريد أن ترى أمها. لاحظ أنها كانت لا تبالي بما في عيني أختها من علامات الاستنكار، بما في عيني أبيها، بما في عيني بطرس، علامات استنكار كانت تتراقص في عيني الأبيض وأم الأبيض. أبدت اهتمامها به، وصرحت بكونها ضد الحرب. تظاهرت بالتعثر، فأعانها على الوقوف. اعتمدت على ذراعه، تحت ذريعة أن ألمًا كان في قدمها. أحس على جسده بجسدها الرقيق، وصفير الرصاص يرافقهما طوال الطريق. أعادت أنها كانت ضد الحرب لخوفها عليه. اقترحت أن تلعب دور الوسيط ليستطيع التوصل إلى اتفاق مع أبي أرز. كانت إذن جاسوسة بالفعل. وافق تحت ضغط ثديها على ذراعه. طلبت منه أن يوقف القتال وأن ينسحب حتى مواقعه القديمة. لم يوافق. كان يريد من رئيس الكتائب أن يدمر عمارات أكثر في منطقته، أكثر مما يفعل هو في منطقة رئيس الكتائب. نجا بجسده من جسدها. كانا قد وصلا الملاجئ.

في ملجأ تحت أرضي مليء بالأطفال، كانت أم فريد ونفر من النساء يعددن الطعام لنا نحن المقاتلون. حفر طفل حفرة، فنهرته أم فريد. كانت الحفرة تذكرها بالقبر. ذرفت العجوز الجنوبية دمعتين على كتف ابنتها ثم اقتربت من عبد السلام. سألته إن كان أبو المشارق هنا. "أبو المشارق يقاتل في المنطقة الصناعية"، أجاب. عندما عرفت، أعطته حَفنة من التبغ، شرط ألا يقول له شيئًا. شجعت فاطمة على البقاء معهم، على القتال مع أختها. لم تقل نعم ولم تقل لا. وصل الأبيض حاملاً دلوي ماء. رغم القصف الذي كان يزداد احتدادًا، أضاء الماء كل الوجوه.

لم يكن المجيء إلى الملاجئ سوى حجة لفاطمة. كانت تريد أن تجس نبضنا. كيفها معنوياتنا، كيفه صمودنا، وهل سنقاتل قتالاً طويل النَّفَس. كل هذا لتأكيد المعلومات الزائفة التي كان بطرس قد زود أبا أرز بها. سألتْ عبد السلام إذا كنا قد استلمنا الأسلحة الألمانية، فكذب مؤكدًا "استلمناها". تبدل لون وجهها، ورجته أن يتركها مع أمها. طمأن القائد الفلسطيني النساء، غير أنه حثهن على ادخار الطحين والحليب والماء، وعاد مع الأبيض إلى مواقع القتال.

أخذ عبد السلام بطرس الأحمر جانبًا.

  • اذهب لرؤية أبي أرز حالاً، قال له. أخبره أننا استلمنا الأسلحة الألمانية.
  • لكننا لم نستلم شيئًا، احتج.
  • هذا فقط لتأكيد معلومة غير صحيحة ستنقلها فاطمة إليه.
  • وما نفعنا من ذلك؟ وما نفعنا من ذلك؟ سأل وهو يلثغ.
  • سيثق أبو أرز بك، وهكذا سيمكنك تعميق البحث عن معلومات بخصوصها.
  • بخصوص من؟ بخصوص من؟ سأل من جديد وهو يلثغ.
  • بخصوص فاتنة.
  • بخصوص فاتنة؟
  • بخصوص فاطمة، يلعن دين!

تردد بطرس ثم سأل:

  • ومتى ستصل، الشحنة الألمانية؟
  • الله وحده من يعلم.

عند هبوط الليل، جاء أبو المشارق. أمرته قيادة القوات المشتركة، على رأسها أبو الدميم، بالالتحاق بنا.

  • ما هي أخبار أبي الدميم؟ سأله عبد السلام.
  • جند "أَحْباته"، أجاب أبو المشارق.

كان عبد السلام يظنه مازحًا، فانفجر ضاحكًا.

  • كما أقول لك، جند أَحْباته!
  • وكمال الدرزي؟
  • يدافع عن منطقته.
  • ألم يقدم يد العون لتقي الدين؟
  • في البداية قدَّم، ثم صعد إلى جبله ليتمترس فيه.
  • وليدْعَمنا من الخلف.
  • لصدفة لا لوطنية.
  • فلتحيَ الصدفة إذن!
  • والاشتراكية! صاح بصوته الغليظ.
  • آه! نسيت أنه اشتراكي.
  • اشتراكي قفاي!
  • ماذا تعني؟
  • عندما اندلعت الحرب، كان عليه أن يعد عدته لمواجهتها. لم يعد لدية الوقت لوضع عشرات أطنان الطحين الأمريكي في المخزن، تجارته كل يوم، فتركها للطبقات الفقيرة، بمقتضى مبادئه الاشتراكية!
  • مجانًا؟
  • هذا الطحين، سيبيعه تقي الدين، لا تقلق لهذا، ليشتري أسلحة يتقاسمها مع كمال الدرزي.
  • الأسلحة، أنا من يعطيها للاثنين.
  • يقول ليشتري أسلحة، ليلف المسلمين، شيعيين وسنيين، من حوله. وفي الواقع، لتذهب النقود مباشرة إلى جيبه، فلنقل إلى جيبه وإلى جيب القائد الاشتراكي. وليحارب، سيتمترس في الوجه المقابل للجبل الدرزي.
  • وسيدْعَمنا من الأمام.
  • لصدفة لا لوطنية.
  • فلتحيَ الصدفة إذن!
  • والإسلام! صاح بصوته الغليظ.
  • ما شأن الإسلام في كل هذا، يا كافر؟ هل تعتبر نفسك أنقى الأنقياء؟
  • نعم، أنا الأنقى، أنا الأوحد، أنا الأعرق!

راح يغني متغزلاً بفاطمة التي صادفها في الطريق، وهي تصعد جبل الأعداء. إذن لم تبق مع أمها. بدا أبو المشارق مفتتنًا بها. لو لم يكن في مهمة وطنية، لرماها على صخرة، وامتطاها كالفحل.

جاءت فريدة.

  • الله! كم تشبه أختها! قال القيادي المتطرف وهو يدور حولها. كم تشبه أختها، أعاد وهو كله اندهاش، كم تشبه أختها! يا لي من أبله، فلم ألاحظ ذلك إلا الآن!

بلع ريقه، ولحس شفتيه، ولمس برعونة بندقيتها. طرده عبد السلام، وطلب من ابنة الجنوب السبب الذي جاء بها.

  • ذهب بطرس دون أن يدري أحد إلى أين، قالت، موقعنا صار ضعيفًا، والرجال يحتاجون إليك.

أخذ يقصف باستبسال مواقع الأعداء. دمر مدفعه كل البناية المقابلة تقريبًا. كلما دمر طابقًا، كانت أصابعه ترتعش من الاغتباط. كان يحلم بجبال الإسمنت التي سيبيعها لأبي أرز. كان يريد فك شراكته معه بأي ثمن.

في الصباح الباكر، ونجمة بيروت كانت تنطفئ ببطء، والمقاتلون كانوا يتساقطون من التعب، اقتربت فاطمة من عبد السلام. كانت تريد محادثته. ابتعد معها إلى كوخ محطم، فارتمت بين ذراعيه، وراحت تبكي. أعلمته إلى أي حد كانت به معجبة، وهي تحاول سحب سلاحه منه.

  • رآكِ أبو المشارق وأنت تصعدين هضاب العدو، قال لها.

أخبرَتْه عندئذ أن أبا أرز كان مغرمًا بها، لكنها كانت تحبه هو، عبد السلام، ولا أحد سواه. كانت قد ذهبت عند هذا الوحش لتعلمه بقطع كل علاقة لها به. عانقته طويلاً. ومن جديد، أعادت عليه ما قالته عن رعبها من حرب ستفقده فيها. اقترحت الضغط على أبي أرز ليوقف القتال إن أوقفها هو بدوره، وانسحب إلى مواقعه الأولى. كانت ترضيه بالقبل، بالسكر والنار، وكان يقاوم بسلاحها، ليرضيها. لكن المصير الذي كان يربطه بتل الزعتر أقوى بكثير من الكرز والعسل. إضافة إلى ذلك، كان متأكدًا من ضعف أبي أرز، وإلا لِمَ كل هذا الإلحاح على عودته إلى النقطة التي انطلق منها؟

 

الفصل الثامن
عادت المعارك في الحال بعد هذا اللقاء في الكوخ المحطم، فأُحيلت المنطقة التي فيها ملجأ الأطفال إلى جهنم. ذهب عبد السلام مع أبي المشارق ليفحص المكان. لم يكن يتوقع أن يكون الأطفال القتلى على مثل هذا العدد. كانوا قد رفضوا الذهاب للنوم عندما سكتت المدافع، وبدأوا اللعب مع طيشهم. عندما عادت السماء إلى الرعد، كنا لم نزل نسمع ضحكهم. كانت أم الأبيض قد اغتسلت بالدم، كأم فريد، كجدران الملجأ. كانت الأمهات يصرخن، ويضربن صدورهن، وكان الآباء يبكون. لم نكن قد رأينا في حياتنا دموع رجال كهذه. كان الكل يقسم على الانتقام، وعبد السلام لا يفوه بكلمة. بقي يقف متحجرًا وسط جثث الأطفال. جمع أبو المشارق الرجال المنهارين حوله، وأخذ يحكي لهم عن الوضع في المنطقة الصناعية. "معنويات المقاتلين من حديد، قال لهم، يجب ألا يصيب اليأس قلوبكم لموت طفل أو طفلين!" كيف كان يجرؤ على الكلام هكذا في مثل تلك اللحظة المهولة؟ أراد القائد الفلسطيني أن يصفعه، لكنهم قالوا له هناك رسول يأتيه، فأمسك عن ذلك. كنا ننتظر ظهور العمة مريم، التي كانت قد اختفت تمامًا منذ بدء الحرب. كان بطرس الأحمر.

أعلمنا أن فاطمة هي من حددت للكتائب مكان الملجأ الذي يوجد الأطفال فيه، ليعاقبونا أشد عقاب، وليجبرونا على الانسحاب خلف مواقعنا الأولى. أعلمنا بطرس الأحمر كذلك أن لفاطمة عشيقًا أشقر، أمريكيًا، تخضع له خضوعًا كاملاً، ويتوقع هذا العشيق الأشقر هجومًا مفاجئًا على مسكن أبي الدميم. استقبل عبد السلام هذا النبأ بلامبالاة نسبية، على الرغم من أنه كان يخاطر بضياع نصف مليون دولار. كان يرسم في رأسه الخطة تلو الخطة لاقتحام معاقل الكتائب، وقتل أطفالهم انتقامًا لأطفالنا. عند عودتنا إلى معاقلنا، طلب العون من بطرس، فرفض. كان من رأي بطرس أن الأطفال أبرياء، وأن الانتقام بالأحرى من أبي أرز، أو من فاطمة، أو من الأمريكي. كانت حدة القتال قد وصلت أقصاها، وكنا نرى تساقط عمارات بأكملها من وراء أكياس الرمل. كانت الطوابق تنهار واحدًا واحدًا. لم يكن عبد السلام يحسب كعادته كم سيربح بعد إعادة بناء هذه العمارات الأَحْبِة أخوات الأًحْبِة أخوات أخوات الأَحْبِة. كان الأطفال الموتى يعذبونه وهم يلعبون. فجأة، في قلب جهنم، برز شبح رجل عجوز جالس على كرسي. كان لا يحرك ساكنًا رغم الهباء، وكان يحدق في الغبار والدخان كالتمثال. كانت الأشلاء أجنحةً تطير من حوله، والنار أنهارًا تهوي على رأسه، وهو دومًا هناك، يشخص ببصره إلى الجحيم. أرعبتنا هذه الرؤية لدرجة أننا فكرنا في فتح النار عليه، لكننا كنا كالمخدَّرين. سكتت أسلحتنا، ثم أسلحة الآخرين في الوجه المقابل. توقف القتال. تحجرنا على منظر الشيخ. أحدنا أشعل سيجارة، وآخر راح ينظر إلى السماء. دَفَعَنا رفيق من رفاقنا بكوعه، كان الشيخ قد نهض. أمسك بمكنسة، وأخذ يجمع الأشلاء، قبل أن يقذفها في صندوق القمامة.

لم ينقشع ضباب هذا المشهد المذهل إلا بوصول كمال الدرزي مهتاجًا. كانت فاطمة قد جاءت لرؤيته، واعترفت له بحبها! كانت الشيطان بعينه!

  • لا تصدقها، قال له عبد السلام، فهي لا تحب أحدًا آخر غير أمريكي، أشقر فضلاً عن ذلك.

كان يرمي إلى إثارة غضب كمال الدرزي ضدها، وهو يتذكر تأوهاتها وقبلاتها، ملامساتها ومداعباتها.

  • إنها مشعلة الفتن، تابع. خذ حذرك منها.

لم يكن كلام عبد السلام من ذوق القيادي الدرزي الذي بدا كمن اصطيد بالخُطاف.

  • سأقتل أشقرها، وأتزوج بها، ألقى عازمًا.
  • ستتزوج بها وأنت متزوج!؟
  • يحق لي الزواج بأكثر من امرأة. فوق ذلك، لدي قصور، قصور كثيرة، يمكنها أن تسع ألف امرأة وامرأة، لو أردت أن تعلم.
  • هل تكون ملكًا للحريم دون أن نعلم؟
  • "حريم" كلمة رجعية. أنا ملك، وفقط. ملك دون أن أكون ملكًا من وجهة نظر اشتراكية.
  • عن أية اشتراكية تتكلم؟
  • اشتراكيتي.
  • الاشتراكية على الطريقة اللبنانية؟
  • على الطريقة الدرزية، أيها الأبله! أجاب بنبرته الدرزية متأثرًا حتى أعمق نقطة في كيانه.

كلف عبد السلام بطلب يدها، بما أن أباها واحدٌ من رجاله، فوعده القائد الفلسطيني بذلك ما أن تلقي الحرب أوزارها. أصر كمال الدرزي على أن يطلب يدها اليوم قبل الغد.

  • لا شأن لذلك في الحرب! عمل الزعيم الدرزي. المسألة مسألة شخصية.
  • من العيب الزواج في حرب تقتل الناس.
  • فلتقتل، هذه الحرب القذرة! ليس هذا من شأني.
  • هذه الحرب حربك، كمال الدرزي!
  • حربي وليس زواجي!
  • انتظر إذن توقف القتال.
  • إذا كان الأمر كذلك، فأنا موافق على أن يكون توقف القتال سريعًا ونهائيًا، وأنا مستعد لمقابلة أبي أرز حالاً ودونكم.

لم تكن تنقصه الوقاحة هذا المنيك!

  • هل تجرؤ على القيام بعمل أناني كهذا!؟
  • نعم، أجرؤ! وكس أمكم كلكم! ألم تتعبوا؟
  • ما كادت الحرب تبدأ.
  • أريد الزواج من فاتنة...
  • من؟
  • فاتنة، فاتنة! أريد الزواج من فاتنة بأي ثمن، ولن يمنعني أحد. لأجلها أبيع أمي، أبيع أبي، أبيع لبنان، وأقنع بكانتونة أكون فيها سعيدًا معها.

ذهب حانقًا. كان أبو المشارق هناك. كان قد سمع كل شيء، لكنه لم يعلق أي تعليق. اختفى عدة أيام. كنا نعلم ما يفكر بطرس الأحمر فيه بخصوص الدرزي، وسيكون ضد كل إجراء معرِّض للشبهة. لغياب تقي الدين، كان يلزمنا رأي أبي المشارق. أرسل عبد السلام في طلبه، فقيل له إن أبا المشارق لم يكن يمكن العثور عليه، فلم يبق لعبد السلام سوى الالتقاء بأبي الدميم. خاطر بحياته في الذهاب عنده، فأكد قائد القادة لعبد السلام تحويل نصف المليون دولار، وهو يريه التيلكس. قال له عبد السلام كل ما كان يعلم بخصوص الزعيم الدرزي.

  • طز فيه! استشاط أبو الدميم. نحن لسنا في حاجة إليه.

استغرب عبد السلام:

  • كمال مكلف بتغطية "مؤخرتنا"، إذا أسقَطَنَا صار سهلاً على أبي أرز القضاء علينا.

أشار زعيم الزعماء بإصبعه إلى عاهراته في ألبستهن العسكرية:

  • اختر له واحدة منهن، سلام سَلِّم، واقفل الموضوع بالتي هي أوسخ!

في تلك اللحظة، تدخل الصحفي ماجد. أعلن أنه سيكتب مقالة عن الموضوع لتنبيه الرأي العام، فقبله أبو الدميم من ذقنه، ورجاه أن يبقى هذا الموضوع ما بيننا، فالرأي العام رأي البلهاء الذين لن يفهموا شيئًا. "ستزيد حياتنا تعقيدًا لأجل لا شيء"، ختم بصوته الأبح. عينه مسئولاُ عن "الثقافة الفلسطينية في المنفى"، وكلفه بمهمة في القاهرة.

اختار عبد السلام عاهرة كانت تشبه فاطمة إلى حد ما، وذهب بها عند كمال. عندما وصل إلى الطرف الآخر للشارع، رأى أبا مزة، وهو يحاصر شقة أبي الدميم، ولم يتأخر أبو الدميم عن الخروج مع الكتائبي حافيًا مطأطئ الرأس من الخزي. كنا نريد التدخل لصالحه، لكن عدد أعدائنا كان كبيرًا، ففضل رئيسنا ألا نفعل شيئًا. أخرج من جيبه التيلكس الخاص "بكنزه"، وضغطه بأصابع متلهفة للثروة والهوس. أعطى أبو الدميم لأبي مزة مفاتيح سيارته المرسيدس المصفحة، فأخرجها من الكراج، وبإشارة من رأسه، جرَّد رجاله رئيس رئيسنا من ملابسه، وغادروا المكان، وهم يطلقون صيحات الحرب كالهنود الحمر. أفرغوا أمشاطهم في الهواء، وأبو الدميم باقٍ هناك، في وسط الشارع، كالدودة عاريًا. حاول تغطية عريه بيديه، بقدميه، دون أن ينجح. راحت مجنداته يسخرن منه، فسبهن، وأمرهن بستر عرضه. حملنه، وهن يقهقهن، كالنُّصب التَّذكاري، وصعدن به الدرج.

كان هذا إذن الهجوم المفاجئ على مسكن أبي الدميم. لم يكن لقتله أو لأسره، لكن للاستيلاء على سيارته المصفحة. لم يكن أبو أرز يفعل سوى إشباع نهمه في جمع سيارات اللوكس، أو ربما إرضاء جيبه في بيعها لما تقل الدولارات لشراء أسلحة جديدة.

قدم عبد السلام العاهرة لكمال الدرزي.

  • اعتبرها هدية صغيرة، قال له، بانتظار أن أطلب يد فاتنة لك.

فحص المومس، وهو عابس. فجأة، انشطر وجهه عن ضحكة تشنجية.

  • النبي قبل الهدية! النبي قبل الهدية! عمل.

غير أنه أوجب أن يخطب فاتنة إليه عما قريب. أمر رجاله بتشديد القتال، وشد أزرنا من ظهرنا.

عند عودة عبد السلام إلى تل الزعتر، لاحظ أن معنويات المخيم كانت في الحضيض. كانت الأمهات التعسات يردن ذبح أطفال أبي أرز أنفسهم، وبطرس الأحمر يلعن بصوت واطئ. أرسل القائد الفلسطيني من وراء أبي المشارق، فقيل له إن من المتعذر دومًا العثور عليه. عندئذ، باح لصديقه الشيوعي:

  • لن يلتئم جرح المخيم إلا إذا فتحنا جرحًا مماثلاً في بيت أبي أرز.

كرر بطرس رفضه، وذهب غاضبًا.

 

الفصل التاسع
أراد عبد السلام أن يعرف ماذا كان أبو المشارق يفبرك خلال كل ذلك الوقت. أشعل النار في مشغل الخياطة وأغرقه في الدم، مبررًا فعله بنظرية كبرى. لكسب الحرب كان على المعارك أن تدمر كل شيء، حتى المناطق الأكثر سلمًا. كان قد تعرَّف هناك على سعد الله وعلى عباس وعلى زكريا وأخت زكريا، وكلفهم بالدفاع عن المشغل.

مرة أخرى، رفض بطرس الانتقام لأطفالنا، "العين بالعين والسن بالسن"، لم تكن هذه له شريعة، ففاجأ أبو المشارق الجميع بالموقف نفسه.

  • المجزرة حركت شعور الرأي العام العالمي، برر.
  • تريد أمهاتنا الانتقام من أطفال أبي أرز.
  • أنت تعرفني جيدًا. أنا بعيد عن كوني أخلاقي النزعة. أطفال أبي أرز سأذبحهم بيديّ هاتين، لكن ليس الآن.

جاء الأبيض، وهمس في أذن عبد السلام:

  • المدمنون يطالبون بجرعتهم ليقاتلوا.

كنا نسمعهم يصرخون من العذاب. في الماضي، كانت مهنتهم السأم، والمهارة في قتل الوقت بأية وسيلة. كانت المخدرات تشكل جزءًا من هذه الوسائل. طلب عبد السلام من أبي المشارق رفع الحظر عن المخدرات لخيرهم، فسبهم أبو المشارق، واعتبرهم "نفايات المجتمع الرأسمالي".

  • لن أقاتل، قذف الأبيض حادجًا إياه بحقد، إذا لم تحلوا مسألة الحياة أو الموت هذه لرفاقي.
  • لا حل آخر هناك إلا بقتلهم كلهم عن بكرة أبيهم، بصق أبو المشارق.
  • لا يمكننا أن نفعل هذا دون موافقة قيادة القوات المشتركة، قال القائد الفلسطيني.

انسحب القيادي اليساروي، وهو يتظاهر بالغضب ضد العالم أجمع. رأيناه يختفي وراء خط النار، عندما سمعنا فجأة الطائرات المروحية، وهي تقطع سماء تل الزعتر. ظننا في البداية أنها مروحيات الجيش، أو سوريا، لكننا فهمنا بسرعة خطأنا، ونحن نرى النجمة السداسية تلمع في الليل الأسود لبيروت. دفع الأبيض عبد السلام. كان انفجار قد وقع، وغدا المكان الذي كنا فيه مع عبد السلام قد أصبح أثرًا بعد عين.

في الغد، وقع نفس الحادث حالاً بعد موعد مع أبي المشارق. لو لم تطلب أم الأبيض من عبد السلام مرافقتها إلى مشغل الخياطة لسقط قتيلاً. شك القيادي الفلسطيني في بطرس الأحمر، هذا "الجاسوس"! قال لأبي المشارق الذي أكد شكوكه وحذره منه.

  • أحمر أو أصفر، أحمر أو أصفر، صفر كالأفعى، سيبقى ابن عم برناديت، مسيحي وابن عم مسيحية! إنه أقرب إلى أبي أرز منا. وأبو أرز الطفل المدلل للإسرائيليين. اسأل العمة مريم تخبرك.
  • لكن أين ذهبت العمة مريم؟ هتف عبد السلام.

قنبلت مروحيات نجمة داوود للمرة الثالثة المكان الذي كان عبد السلام يوجد فيه. حسبما اتضح أكثر ما يكون وضوحًا، كان الإسرائيليون يسعون إلى قتله. كان مخبأ لا يعرفه أحد سوى أبي المشارق وبطرس الأحمر. إذن، فهو بطرس، الخائن.

اندهش عبد السلام عندما رآه يحضر، وأكثر عندما كشف عن سر أبي المشارق. أراه وثائق تثبت أنه عميل إسرائيلي، فكاد يُجَنُّ. أتيناه بالخائن مكبلاً. اعترف بكل شيء. كان يحمل جهازًا يسمح للطائرات الإسرائيلية باستبيان المكان الذي يوجد فيه قائدنا. أمر بإعدامه فورًا دون أي شكل آخر من أشكال المحاكمة، ودون أية مبالاة بردود فعل ميليشياه. عندما علم ممثلو حزبه بالأمر، قدموا اعتذاراتهم لعبد السلام، وأسخطهم أن يكون أبو المشارق عميلاً لحساب إسرائيل على مقاتليه أنفسهم. أرسلوا في مكانه شابًا اسمه ضوء الليل. أبدى عبد السلام منه حذرًا، لكنه بدا صادقًا. كان شابًا مفعمًا بالحماس، يتقن العزف على الجيتار كالعميل "المرحوم"، ويغني أغاني ثورية. غالبًا ما كان يذهب إلى مشغل الخياطة، ويقضي معظم وقته مع سعد الله وعباس وزكريا وأخت زكريا. كانت أم الأبيض تتمنى تزويجه أَبِية، ابنتها. خلال ذلك، وقع ماجد في فخ نصبوه له في القاهرة. قتلوه في فندقه، ولم يعلق الإسرائيليون أي تعليق. رَوَّج أبو الدميم ما مفاده أنه جواب الصهاينة على إعدام عميلهم، القيادي المتطرف، فجعل من عبد السلام المسئول جزئيًا، وبكى ماجدًا.

اختطف أبو مزة بعض الرهبان، وذبحهم، فاتهمنا أبو أرز، نحن رجال عبد السلام، ليحرض الرأي العام العالمي علينا. منذ الجريمة التي اقترفها بحق أطفالنا، كانت ردود الفعل الدولية تعيقه عن تطبيق خطته الجهنمية. أيده كل أبناء طائفته، وكذلك العمة مريم. هذا ما افترضناه، بما أنها لم تكن تظهر. وعدهم بمحو الجريمة بالجريمة، خير طريقة للدفاع عن وجودهم! ولن تهددهم البربرية!

اختطف أبو مزة أَبِية، اختطف كذلك سعد الله وعباس وزكريا وأخت زكريا، وذبحهم كلهم دون أن يتأكد من هوياتهم، مع أن زكريا وأخته كانا مسيحيين. بعد ذلك، ذهب ليصلي مع رجاله، وأجراس الكنيسة تقرع، فلمن تقرع الأجراس؟

راحت أم الأبيض تبكي ابنتها في الملاجئ، بينما اتهم الأبيض ضوء الليل، كان كالثور الهائج.

  • ضوء الليل مكلف بمهمة، قال له عبد السلام، فلا تتشاطر يا أبيض، من فضلك!

ألزمه الهدوء، لأن هذا لن يخدم قضيتنا. على العكس، سيتهموننا بسكب الزيت على النار. لم يكن أبو أرز وحلفاؤه ينتظرون إلا هذا، ولم تكن اللحظة لإثارتهم، فما ندخره من ذخائر كان ينقص يومًا عن يوم. كان عبد السلام يأمل في عودة ضوء الليل مع الأسلحة الألمانية. بانتظار ذلك، وليجامل الأبيض، سمح لرفاقه بالتعاطي، وهم على وشك التفجر.

في اليوم التالي، علمنا أن هؤلاء الرفاق قد اختطفوا بعض سكان بيروت الشرقية، وقتلوهم، حتى دون أن يعرفوا هوياتهم. كان مسلمون بينهم. جردهم قائدنا من أسلحتهم، ورماهم بين القضبان. كان على بطرس وضوء وعبد أن يجتمعوا ليحاكموهم، ففعل كهذا يهدد ببدء الأعمال الحربية ثانية، ولم يكن ذلك يوافقنا طالما أننا لم نستلم بعد الشحنة المنتظرة.

حضرت فاتنة وسيطًا بين أبي أرز وعبد السلام، لكن رفض رئيسنا من جديد شروطها. كان عناد عبد السلام ما أزعجها ودفعها إلى دعم أبي أرز في حربه أقصى ما يكون عليه الدعم، حتى أنها قاتلت معه، وأبوها يصرخ: "هذه ليست ابنتي! أنا لا أعرفها! ليشهد الله على ما أقول!" ولم يتوقف لحظة واحدة عن قصف خطوط الأعداء.

 

الفصل العاشر
أعلم ضوء الليل القائد الفلسطيني أن شحنة الأسلحة الألمانية قد وصلت، وأن كمال الدرزي قد وضع يده عليها. كان على آمرنا أن يذهب بنفسه لإحضارها، لأن القائد الدرزي كان يعتقد أننا مسلحون بما فيه الكفاية في تل الزعتر. أرغى عبد السلام وأزبد، كمال الدرزي، أبوه، وكل أسرة الغائط أسرته. اتهمه بالخيانة وبالخسة، وعزم على الصعود إلى الجبل عنده مع هبوط الليل. بانتظار ذلك، حَمِيَ وطيس المعارك. كان الأبيض يقاتل بحقد وحنق، كطفل مجروح الكبرياء، وجبينه ينضح بالعرق. انطلق باتجاه موقع من مواقع العدو، فقفز عبد السلام من ورائه ليحميه، وقفز ضوء الليل من وراء عبد السلام ليدافع عنه، ولم نتمكن من إخراس الراجمات.

بما أن القتال كان لا يهدأ، رجا الأبيض قائدنا أن يطلق سراح "أصدقائه ورفاقه" ليعينوه. أصر على ذلك متعذرًا بإمساك أبي أرز بخناقنا، وبكون مقاتلينا يتساقطون من العناء. طلب عبد السلام رأي ضوء الليل، فأجاب:

  • مواقعنا تزداد ضعفًا، ونحن في حاجة إلى كل من يعرف استخدام السلاح.

كأنه لم يقل شيئًا. كان عبد السلام لا يثق به. ذكره بطرس الأحمر بضوء الليل، وهو يركض من ورائه ليحميه من قذائف أبي أرز. "إنه عنصر وفيّ"، زعل، وهو يُوَلِّي على عَقِبَيْه. لم يكن عبد السلام مقتنعًا بصدق الزعيم اليساروي. كان من اللازم الحذر من أشخاص مثله. يساري أم يساري متطرف، يبقى كلاهما طفلاً لماركس. طلب قائدنا من فريدة أن تفتح عينيها جيدًا وأن تراقبه، وفريدة لم تكن من النوع الذي يسهِّل للخصم الهجوم عليه. كانت أختها في المعسكر الآخر لا تترك لها وقتًا للاستراحة.

  • كل هذا بسبب أختك الثانية، صاح أبو فريد بفريدة، هذه غلطتها، الملعونة!

قذف الأبيض سلاحه على الأرض.

  • أنا مُتْعَب، أنا مُتْعَب، قال. لا فائدة من الصمود. يحاصرنا أبو أرز من كل الجهات، ولم يعد باستطاعتنا أن نفعل شيئًا لمواجهته.

خرجت أمه من الملاجئ، وهي ترتدي ثوبًا أسود، فظنناها العمة مريم. كانت تحفر وجهها الدموع التي سكبتها لموت ابنتها. كادت تغدو مجنونة لما علمت أن ابنها يريد إيقاف القتال.

  • يا أسود! يا أسود! صفعته. قم وقاتل لتحرر صفورية.
  • صفورية؟

كانت صفورية قرية عبد السلام، قرية أمه وأبيه، قبل أن يخليها الإسرائيليون من السكان، قبل أن يهدمها الإسرائيليون حجرًا حجرًا، وها هي أم الأبيض تتكلم عن صفورية دون أن نعرف لماذا.

  • صفورية أم غزة، يا أمي؟ صفورية أم غزة، يا أمي؟ سأل ابنها وكله دهشة.

وكلها دهشة بدورها:

  • صفورية، صفورية، صفورية، صفورية! رددت بنبرة حازمة.
  • صفورية لم تعد موجودة، يا أمي!
  • أعدها إلى الوجود.
  • صفورية، تلك القرية الشهيدة التي قاومت كل الغزوات، استطاع الإسرائيليون محوها من الخريطة، دمروها.
  • أعد بناءها.
  • صفورية لن ترى النور أبدًا.
  • أعدها إلى الحياة.
  • أعيدها إلى الحياة هنا؟ في بيروت؟ بينما هي أبعد من غزة؟
  • من الجحيم، أعدها!

عادت تصفعه. كان يداوم على رفض القتال، وكالضبع يداوم على النظر بشراسة.

  • دعيه وشأنه، قال لها عبد السلام. سأعرف كيف أعيده إلى القتال ليعمل على مولد صفورية لأجلك. هذا ما تريدين، أليس كذلك؟ صفورية وليس غزة؟
  • لم أعد أريد السماع بغزة، نبرت، ووجهها تكنسه ريح الجنون. لقد قتلت غزة الأطفال! أريد صفورية الحنونة.

ابتعدت بخطوة مثقلة، ثم التفتت، ونظرت حولها زائغة، فبدت كالشيطان. سمعناها تهمهم:

  • يا له من جنون أن تعاد صفورية! يا له من جنون أن تتحرر غزة؟ يا له من جنون أن تدار الحرب على بعد آلاف الكيلومترات من القدس! فليهدموا بيروت، مدينة كل الخطايا، وليعيدوا بناءها على جثثنا!

قال عبد السلام لنفسه إن هذه المرأة ساحرة، وإلا كيف يفسر أنها استطاعت قراءة أفكاره؟ لم يعد يشعر بالشجاعة اللازمة لإعادة بناء مدينة كل الخراءات، بعد كل هذا الهدم. وخاصة بعد زيارات رجال الأعمال الإسرائيليين لأبي أرز، زيارات تكررت بفضل العمة مريم، فأخذ يحلم بإعادة بناء صفورية، أخذ يحلم باقتسام الأرباح مع رجال أعمال النجمة السداسية. في الواقع، لم يكن هناك ما يضمن النوايا الحسنة لأبي أرز، وصفورية تبقى بلده. لكن كيف إعادة بناء هذه القرية على مياه الوهم؟ كيف الحصول على ملايين مئات ملايين الدولارات الضرورية لشراء كل هذا الإسمنت؟

أخبرنا عبد السلام بوصول مغربي، اسمه مرزوق، جاء لينضم إلينا، والغريب في الأمر أنه كان يرفض لمس السلاح الذي أعطيناه إياه.

  • إذا جاء للقتال، قال القيادي الفلسطيني، فبالسلاح. أحضِروه لي!

أحضرناه.

  • جئتكم، أوضح مرزوق بنظرة حالمة، من أجل العيش في عالم لم تعد المهانة تروج فيه، وليكون لحياتي معنى.
  • المخيم على وشك أن يلفظ النفس الأخير، يلعن دين! أجاب عبد السلام بعنف. بالسلاح تمنعه من الموت، وتبني عالمًا سعيدًا يكون لحياتك فيه معنى الخراء!
  • أحب الشمس من نعومة أظفاري، أجاب المغربي برخاوة. أريد أن أتبعها أينما تذهب، حتى في غمرة القتال، لأدفئ قلبي، لأرى أثر أقدامي، على طريق جنان النعيم الدنيوي.
  • تغيب الشمس عن بيروت في الشتاء، يا أَحْبِة خراء الخراء! زعق رئيسنا، وهو يستشيط غضبًا. لا توجد غير شموس مدافعنا، التي تضيء لنا، في ماخور الجحيم هذا، أبعد ما تقدر على رؤيته أعيننا.

ودفع الكلاشينكوف بين ذراعيه.

ارتعدت فرائص المغربي، وأغمي عليه.

امتدت المعارك إلى ساعة بعيدة من الليل، ووميض البنادق يبدد الظلام. طلب عبد السلام من الأبيض نقل الجرحى إلى مستشفى المخيم، لكنه رفض. كان قد قاتل دون مساعدة المغربي، برر رفضه، وهو متعَب، متعَب جدًا. على أي حال، سيموت الجرحى، أضاف. ذهب ضوء الليل بهم وفريدة وعبد السلام، الذين استقبلتهم أغنيتا، زوجة الطبيب السويدي. كان طبيب المخيم الثاني لبنانيًا حديث التخرج، وكان يعمل متطوعًا مع الطبيب السويدي، وكذلك ممرضة فرنسية، اسمها نادين، أخت زوجة سالم، الأخ الأكبر لآمرنا، المهاجر في فرنسا.

قبلت نادين عبد السلام من وجنتيه، كانت تحبه. فريدة أيضًا، لكنها لم تكن تبدي شيئًا. فهم عبد السلام ذلك من الطريقة التي استخدمتها لإبعاده عن نادين، تحت حجة أن لديها ما تقوله بخصوص أختها، فاتنة. أعادت ما كان يعلمه من بطرس، يعني أن ما يهم لفاتنة حب أمريكيها الأشقر. لم تحاول إغراءه، هو، إلا لإذكاء الغيرة في قلب الأمريكي. وكذلك كمال الدرزي، وأبو أرز، وآخرون. سخرت بنا كلنا ليقع في غرامها. عندما أدركت أنها لا تصل إلى تحقيق غاياتها، حرضت أبا أرز علينا. كانت تريد إخضاعنا، وخاصة إخضاع رئيسنا، لأجل قبلة من الأشقر المغتر. كانت تتجاهل أن أبا أرز يعرف الشاب الأشقر معرفة جيدة، أنه يقيم علاقات حسنة معه، ولن يتردد الاثنان عن إخضاعها، مثل كلبة.

أبدت فريدة أسفها لتطبيق أختها الاستراتيجية نفسها بشكل مستمر، دون أن تقدر على التفكير فيما تفعل، فتدور عليها الدوائر في المستقبل. هل نسيت في مثل هذه السرعة مَثَلَ صديقتها المصرية، نجية، التي كان الشاب المغتر قد دمرها تمامًا؟

  • أهم شيء في هذه اللحظة، قال عبد السلام لفريدة، شحنة الأسلحة الألمانية التي بين يدي كمال الدرزي.
  • نعم، وافقت فريدة.

لم يكن يسمح لنفسه بمغادرة المخيم. كان وضعنا ضعيفًا جدًا بعد كل هذه المعارك، فطلب من فريدة الذهاب لرؤية الزعيم الدرزي. كان يأمل أن تتوصل إلى اتفاق معه، لحساسية شعوره تجاه النساء، ولكون فريدة أخت فاتنة التي يريد كمال الزواج منها.

عادت الأعمال الحربية بحدة متزايدة منذ الفجر. كان يبدو على أبي أرز أنه قادر على تطويقنا أكثر مما هو عليه، ومن موقع القوة، أخذ يطالب بلبنانه الكبير، فهل كان ذلك بموافقة العمة مريم، الغائبة دومًا؟ كان الجدار الصغير الذي يقسم حينا قد أصبح، وذلك منذ زمن طويل، في طي النسيان.

  • صحيح أن حلمنا هو الوطن القومي-المسيحي، صحيح أن حلمنا هو الوطن القومي-المسيحي، (لم يقل "الماروني")، قال بصوته المعسول. لكننا مع التعددية الدينية، لكننا مع التعددية الدينية، قذف من موقع القوة دومًا.

ادعى بخصوصية لبنان كأمة قائمة بذاتها، لا علاقة مشتركة له بالأمة العربية غير علاقة اللغة والجغرافيا، فثار بعضٌ من جماعته –وكان ذلك اختلافهم الأول التاريخي. قالوا نعم للجغرافيا ولا للغة، فلغتهم كانت "اللبنانو-لبنانية"، ولم تكن غلطتهم إن كانت تشبه العربية. أما لهجتهم، ففينيقية. فينيقيا ولبنان كانا واحدًا، ربما لم يكونا من نفس العصر، لكن على كل حال من نفس الكوكب.

بدَّل أبو أرز الأسطوانة ما أن تمكنا من فتح ثغرة في مواقعه، وتسديد بعض الضربات القاسية. عاد يتكلم عن السور، ويهدد بقسم بيروت، فقلنا إن العمة مريم تحفر قبرها بيدها، وهي التي كانت ضد مثل هذا المشروع. خفنا عليها، فربما كانت رهينة القائد الكتائبي.

كان عبد السلام في حاجة ملحة إلى الاستعانة ببطرس في فتح ثغرة في جدار رجال الأعمال الإسرائيليين، لكن لم تكن هناك أخبار من بطرس. توقفت المعارك، وأخذت أجراس الكنائس تقرع، فتذكرنا برناديت، ابنة أجراس الحقيقة. بكى عبد السلام. نظر إلى الأنقاض، وقال لنفسه إن من اللازم عليه أن يجد حلاً، حتى ولو توصلت فريدة إلى رفع الحجز عن شحنة الأسلحة الألمانية. قرر أن يبعث من وراء أختها، ليجعلها تعلم أن القوة كالإغراء لا تجدي نفعًا. كفى أنانية! لن تخدع أحدًا غيرها! بإمكانه أن يكون لها وفيًا إن توقفت عن اللعب بالنار، وتركت أبا أرز وكمال الدرزي وضوء الليل وبطرس الأحمر وتقي الدين أن يحلوا مشاكلهم فيما بينهم.

  • وداعًا بيروت! صاح. أهلاً وسهلاً صفورية!

وصلتنا أنغام مع هبوط الليل، كان ضوء الليل يعزف على الجيتار، وكنا ننظر إلى سماء بيروت، فنرى النجمات والغمام، وتصلنا الكلمات والأمواج:

 

ها إني جئت أعود اليوم إليك

جرحًا مطرودًا ثانيةً عن جسد الشام

منفيًا عدت وليس معي

إلا ذاك الوجه الغارب

إلا ذاك الصوت الغاضب

لم يسمع أحدٌ قولي في سوق الشام

 

الفصل الحادي عشر
راح عبد السلام يركض على صراخ أم فريد، وكذلك كانت فريدة تصرخ وتبكي بين ذراعي أمها. أشار أبوها إلى ضربات مخلب على وجهها، وزأر: "إنها أظافر كمال الدرزي!" أخبرتنا فريدة أن القيادي الدرزي قد اغتصبها، وأنه قد عزم على عدم تسليمنا الأسلحة الألمانية.

  • سأقتله، صاح أبو فريد. سأثأر لشرفي!
  • إذا هذا جوابه، قال عبد السلام، فسيرى!

ذهب ضوء الليل لينذر المغتصب بتسليمنا شحنة الأسلحة الألمانية مقابل الحيلولة دون انتقام أبي فريد منه.

أوضحت فريدة لنا أن كمال عندما رآها تدخل في سراياه، ظنها فاتنة. دخن حشيشته المعتادة قبل أن ينام، وحاول أن يخطف قبلة منها، فصفعته، وهددته. عند ذلك، أمر الزعيم الدرزي رجاله بتشليحها من ثيابها، ثم، ضَرَبها بمسدسه على رأسها، ففقدت الوعي.

  • فاتنة، آه! يا فاتنة، رددت أم فريد باكية.
  • فاطمة، صحح أبو فريد.

والأخرى تواصل:

  • فاتنة، آه! يا فاتنة.
  • فاطمة، فاطمة!
  • تعالي لتري ماذا فعلوا في أختك، فاتنة، آه! يا فاتنة...

عند تلك اللحظة، ظهرت عمتنا مريم... أخيرًا.

قالت عن نفسها، ونحن نبدي استغرابنا، إنها قادمة من طرف أبي أرز، حتى أنها لم تتفضل بالسلام على أم الأبيض. كانت تعمل على أن نرى صليبها، فقط صليبها، فآية الكرسي لم تكن حول عنقها. خلعتها هذه المرة، ولم تخفها. نعم، عملتها فينا، العمة مريم، عملتها فينا. تبدلت العمة مريم، ونحن عندما فكرنا في وقت مضى أنها كانت رهينة أبي أرز، كنا على طول الخط مخطئين. كانت شريكته، وها هي تعتبر نفسها من الآن فصاعدًا كجزء من معسكره. أخبرتنا أن أبا أرز قد أوقف بطرس الأحمر، "جاسوسك"، كان يطيب لها أن تقول لعبد السلام، وهي تتلمظ بشراهة. نصحتنا بالاستسلام وإلا مات. كان رئيسنا أكثرنا استغرابًا. "وداعًا صفورية، وداعًا حاضرتي الخالدة!" همهم. أوجبت العمة مريم على عبد السلام الجواب.

  • اقتلوه، قال لها، قبل أن يأمر باعتقال العمة مريم.

كانت الأسلحة تواصل صمتها، فخرج المختبئون في الملاجئ لينتشروا تحت سماء مرصعة بالنجوم. تعاونوا بعد ذلك كلهم على إطفاء النار ودفن القتلى ونقل الجرحى. عندما التمسوا مساعدة الأبيض رفض.

  • سأحرر مدمني خرائك شرط أن تكسب هذه الحرب، قال عبد السلام.

فصاح عند ذلك من الحماس:

  • سندمر مواقع أبي أرز واحدًا واحدًا، وسنرغمه على الاستسلام، كن مطمئنًا.

ذهبت بعض النساء وبعض الأطفال إلى البئر، مصدر الماء الوحيد في المخيم، فعادت الجبال تتحرك، وراحت القذائف تتساقط على مطاردي الماء.

ظهر أبو الدميم في قلب المخيم فجأة كالعمة مريم، كان برفقته كاتب معروف اسمه ابن الجليل. شرح عبد السلام سوء وضعنا، فتجاهل قائد القادة كلامه. قال إن بإمكاننا أن نلقنهم درسًا لن ينسوه، منايك الكتائب هؤلاء!

  • يجب علينا أن نجد حلاً لإيقاف القتال نهائيًا، أجاب عبد السلام بغضب.

وافقه ابن الجليل، لكن أبا الدميم أخذ يتكلم عن سيارته المرسيدس المصفحة التي نشلها أبو مزة منه، على مرأى ومسمع الجميع، والتي يريد استعادتها بأي ثمن. وسلام سًلِّم هذا، وسلام سَلِّم ذاك. كان يماطل.

  • إذا استطعنا رد أبي أرز حتى الآن، عَمِلَ قائدنا، فهذا لا يعني أننا نستطيع التغلب عليه، خاصة أن فاتنة الشيطان تدعمه، هو، وليس نحن. وبدلاً من أن تضغط عليه، تناوشنا، نحن، وليس هذا فقط، بل وتحاول بث الشقاق بيننا.

استدعى محاولات إغرائها معه، مع كمال الدرزي، ومع آخرين غير كمال الدرزي، كمال الدرزي الذي يحرمنا من الأسلحة الألمانية، فكيف الصمود أكثر؟

لم يغير أبو الدميم رأيه، كان مع هجوم "نهائي وحالي" لتصفية أبي أرز في لحظة. اقترح ابن الجليل أن يقوم بدور الوسيط، فغادر أبو الدميم، وهو يرغي ويزبد ضد هذه الثورة الأَحْبِة، وهؤلاء الثوار الأحبات، الأجبن! واختفى فجأة كما ظهر فجأة، دون أن يترك لنا أقل فرصة مؤاتية للتناقش معه.

حرر عبد السلام العمة مريم لترافق ابن الجليل في مهمة التوسط لدى القيادي الكتائبي. حَمَّلهما رسالة يعبر فيها عن رغبته الصادقة في الوصول إلى حل يرضي الطرفين. "لن نسمح لنا بالاستسلام، لن نسمح له بالمهانة، ترتيب الأمور بالتي هي أحسن. إن عاند، قاتلنا حتى الموت. إن وافق، كنا لا غالب ولا مغلوب."

  • ومصير بطرس، سألت العمة مريم متهكمة.
  • افعلوا فيه ما تريدون، أجاب عبد السلام. المهم أن نتفاهم.
  • لإنعاش ذاكرتك، بطرس شيوعي لا يهودي، قذفت العمة مريم. أعرفه أفضل من أي كائن كان، هذا الأحمر، ربيته بنفسي، لبناني على قدر حاله. غير يهودي، أعيد، غير عدو إذا أردت أن تعرف. كل اليهود أعداؤك، أليس كذلك، يا سيد محرر تل أبيب؟

أمسك عبد السلام عن صفعها، فأطلقت العمة مريم قهقهاتها.

عَبَّر ابن الجليل عن قلقه على القيادي الشيوعي، وأعلن أنه سيعمل كل ما في وسعه لتحرير بطرس ووقف القتال. غير أننا عرفنا من الراديو أن الكرنتينا قد سقطت، وأن تقي الدين قد رفع الراية البيضاء. سلم أبو أرز ابن الجليل إلى أبي الدميم، ليموت الكاتب المعروف في سيارة مفخخة، بينما قائد القادة يزور "إخواننا الخليجيين".

تناول عبد السلام قنينة ويسكي من الصندوق الذي صادره أبو المشارق قبل إعدامه، وصب لنفسه كأسًا شربها جرعة واحدة. كان الأبيض يريد أن يراه، لكنه رفض أن يستقبله. كانت التعليمات أن نمنع كل من يرغب في رؤيته من وضع القدم في مركز القيادة، أو غرفة العمليات، كما كنا نقول. قضى طوال الليل مع قنينته، وهو يريق الويسكي إكرامًا لآلهة الوثنية. حطم كل الأثاث الموجود في أَحْبِة غرفة العمليات تلك، فحاولنا أن نرى ما يجري، لكنه طردنا. عاد ضوء الليل عابسًا، ونقل إلى قائدنا أن كمال الدرزي قد رفض رفضًا قاطعًا تسليمنا شحنة الأسلحة الألمانية. لن تغادر "كانتونته"، أضاف، وليثأر أبو فريد لكس ابنته، إن استطاع!

في الصباح الباكر، قام عبد السلام برأس مثقل كصخرة، عندما عاد القصف، قصف شديد يأتي من حرش ثابت وفرن الشباك وسن الفيل، مما يثبت أن تقي الدين قد سلم نفسه، وأن كمال الدرزي قد حطنا على إيره. كان جواب أبي أرز على رسالته، وكل هذا كان منطقيًا بعد أن مال ميزان القوى إلى صالحه.

حضرت العمة مريم مرة ثانية، كانت رسالته واضحة: "كل شيء أو لا شيء! تل الزعتر أرض لبنانية، وعليكم تركها!" أخبرَت عبد السلام بالقِصاص الذي كان ينتظر بطرس: تسليمه إلى الجيش الإسرائيلي.

  • مقابل شحنة هامة من الأسلحة، قال عبد السلام متهكمًا.
  • هذا لا يعنيك، عَمِلَت العمة مريم منفوخة أكثر من أي وقت آخر.

استشاط رئيسنا، فجعلته يخرس عندما أعلمته بوقاحة أن فاتنة حبلى من أبي مزة.

  • أبو مزة! صاح مذهولاً.
  • وماذا لديه أقل مما لدى باقي الرجال، أبو مزة؟ سألت العمة مريم مدافعة عمن كان خصمها. أليسه كبش فداء كسائر الأكباش؟

بدا لعبد السلام أن المعلومة كانت ثمينة، وأن العمة مريم لم تكشف له عنها مجانًا. وماذا لو طلب منها أن تعمل له، أن تصبح عميلة مزدوجة كالأحمر؟ تردد. كانت العمة مريم واثقة جدًا من نفسها. ودون أن يتوقع ذلك، سمعها تقترح:

وماذا لو تفاهمنا سويًا نحن الاثنان؟

 

الفصل الثاني عشر
قام أصدقاء الأبيض بما لا يصدق من أفعال، فجروا مواقع أبي أرز، وهم يجازفون بحياتهم، فأجبروا الكتائب على الانسحاب دون أن يتمكنوا من التقدم شبرًا واحدًا. كانت الغاية الوحيدة التي يرمي إليها أولئك الرفاق الأشرار هي دخول الجنة، وكان الأبيض يحسدهم على ذلك، ويريد حقنة مثلهم أو حشيشة.

  • أنَّى يكون لي في آخر حياتي ابن حشاش؟ عنفته أمه.
  • إذن لن أقاتل، عَمِلَ الأبيض.

صفعته أمه، واستشهدت بأولئك الثوريين الأدعياء الذين كانوا قد هربوا أمام الهاغاناة في 48. كانوا قد باعوا بنادقهم، وكانت صفورية قد رأتها مضطرة للدفاع عن نفسها بنفسها. صفورية، مرة أخرى. كان عبد السلام يظن أنه يسمع أمه.

  • الثوار الذين أعرفهم من طينة ثانية، قال لها رئيسنا.
  • هناك ثوار وثوار! بسبب أولئك الثوار نحرونا، واليوم لم يزالوا ينحروننا بسبب الثوار الكريهين أنفسهم.

تناولت رشاشًا، وحاولت قتل ابنها، فجرحته من كتفه. ترنح الأبيض، واتكأ على سلاحه. حدق في عبد السلام، بعين الهول. كان عبد السلام يحب الأبيض، على الرغم من كل شيء. كان على وشك الوقوع، لما تدخل القائد الفلسطيني.

  • ماذا، يا أبيض؟ صاح به، ماذا بك، يلعن دين!؟
  • لا شيء، همس. لا شيء بي!
  • أنت جريح، تَبًا للكون!

سأله أن يتركه يقاتل ليسعد أمه، فجاءت فريدة، خفيفة كفراشة، وأخذت الأبيض بين ذراعيها المعطرتين بالحرب والورد. عند ذاك، قال عبد السلام لنفسه إن فريدة قد عادت تقاتل إلى جانبهم. وكما لو كانت تقرأ أفكاره، أوضحت أن أباها لم يزل غاضبًا من كمال الدرزي، لكن بفضل أمها سمح لها بالمشاركة في القتال. ربطَت الكتف الجريحة، وقالت:

  • سنرغمهم على التراجع، يا أبيض. سنطردهم بعيدًا، بعيدًا جدًا.

حمل عبد السلام الأبيض بمساعدة فريدة، تحت حمم المرتفعات.

  • سنذهب لنرى الطبيب، قال للأبيض.

قَطَّبَ الأبيض:

  • لا أدري ما الذي دهاها؟ كان يقصد أمه.
  • أنا أدري.
  • صارت أمي مجنونة!
  • أمك امرأة عظيمة!
  • صارت مجنونة!
  • ليست مجنونة!
  • صارت مجنونة، مجنونة!
  • ليست مجنونة إطلاقًا، أقول لك.
  • ولماذا أرادت قتلي، في رأيك؟ لأنها صارت مجنونة.
  • لأنها تحبك.
  • لأنها تحبني! حلوه هادي! لأنها صارت مجنونة.
  • لأنها تحبك، لأنها لا تريد أن يكون الابن الذي تحبه جبانًا أو خائنًا. أمك لا شيء لها من مجنونة. تحبك على طريقتها، هذا أكيد، لكنها تحبك.
  • ليس أنا.
  • أمك تحبك، قال بصوت ساخن، كما لو كانت أمه. أمك تحبك.
  • أمي لا تحبني، كانت تريد قتلي، لأنها صارت مجنونة.
  • هذا لأنها تحبك، حامى أيضًا. لأنها تحبك، أقول لك، يا ماخور الغرام!
  • عندما سينتهي كل هذا، سأعاقبها على حبها لي هكذا.
  • أمك تحبك، أمك تحبك، حامى أيضًا وأيضًا. أمك تحبك. ولتبرهن لك على هذا الحب، جَرَحَتك بطلقة في كتفك.
  • حب غريب!
  • نعم، حب غريب! هذا لأنها تحبك.
  • لأنها صارت مجنونة.
  • لأنها تحبك، تحبك، تحبك... والآن يجب أن تعالج.

نَعُمَت قسمات وجهه:

  • وأي طبيب سنرى، السويدي أم الفرنسي؟

قهقه عبد السلام وفريدة، لأن لم يكن لدينا طبيب فرنسي. كان يُضَمِّن نادين. كان الكل يعلم أنها تحب قائدنا. كلما كانت المعارك تنشب كانت تسأل عنه باستمرار. أبدًا لم تكن تناديه عبد السلام، اسم طويل كهذا! "سلام مش جريح؟" أبدًا لم تكن تسأل إن كان ميتًا. "سلام يقاتل دائمًا؟" ربما لهذا كان اهتمام فريدة بآمرنا، وكان حبها له كذلك. امحت ابتسامتها عن شفتيها، وتكدرت فجأة. كانت مما لا شك فيه تفكر في القذر كمال الدرزي، وبدلاً من أن يسليها عبد السلام، قال للأبيض:

  • سآخذك عند نادين، ستعمل على شفائك بسرعة، أنا واثق من ذلك. يومان فقط، وستعود إلينا قويًا كالسبع!

انضم ضوء الليل إلى رفاقنا الثلاثة، وحمل الأبيض مع عبد السلام. تحاشوا الذهاب مباشرة إلى المستشفى، مع أنه كان على بعد خطوتين من هناك. التفوا حول الأنقاض، وهم يحاذرون السقوط في الحفر، واضطروا إلى الاحتماء مرتين، لِطَوَفان القنابل. كان اللهب يتصاعد باصقًا الدخان الكثيف كبركان، وكانت سماء بيروت تغدو سوداء.

عندما وصلوا على مقربة من المستشفى، قال الأبيض:

  • قبل، لم يكن هناك مستشفى، لم يكن هناك سوى مسجد من الطين وأعواد القصب، هدمناه، وفي مكانه بنينا مسجدًا ومستشفى من الحجر.

أول ما رأت نادين عبد السلام، ابتسمت له، قبلته من وجنتيه، ولم تهتم إلا به.

  • انظري، قال لها مشيرًا إلى جرح الأبيض، عليه أن يعود إلى القتال خلال يومين.

فحصت الجرح، وطمأنته:

  • ليس خطيرًا إلى هذه الدرجة.
  • حقًا ما تقولين؟
  • سيتعافى خلال يومين أو ثلاثة.
  • إنه صاحبي، قال رئيسنا. عالجيه جيدًا.
  • يلزمه حَزَّة صغيرة لاستئصال الرصاصة.

تدخلت فريدة:

  • الطبيب، ليس هنا؟
  • ثقي بنادين، فريدة، خاطب عبد السلام سمراء الجنوب.
  • فريدة عندها حق، قالت نادين، على الطبيب أن يقرر. سأناديه حالاً.

نظرت إلى قائدنا، وهي تتأمل به الجريح لتعالجه.

  • كيف الحال، هناك، على الخط الفاصل؟ سَأَلَت.
  • أجبرناهم على الانسحاب، أجاب عبد السلام.
  • تاني!!!
  • وتاني، أدبناهم جيدًا!

ذهبت فريدة لتجلس على انفراد. لاحظ عبد السلام حزنها المفاجئ. نظر إلى شفتيها المغريتين، ثم إلى شفتي نادين، كحبتي توت من البلد، واشتهى عض كلتيهما. لم يكن يمكنه الاختيار. لاحظ ضوء الليل حيرته.

  • ضاجع الاثنتين، همس في أذنه.
  • شكرًا للنصيحة، زعيم البراز!
  • إذا كنت هكذا تتعامل مع قصص قفاك، فلنعد إلى خنادقنا حالاً. على الأقل، هناك، نحن نتعامل مع خُصى الكتائب بشكل عاجل!
  • كنت أظنك عاقلاً أكثر من أبي المشارق، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته!
  • هذا يتوقف... لكن مع قصص قفاك...
  • لا تقل لي أبدًا "قصص قفاك"، وإلا...
  • وإلا ماذا؟
  • فرقعت لك قفاك، يا ابن الأَحْبِة!
  • طيب، فهمت، فهمت، فلنَقْنَع بالعودة إلى الخنادق.

لم يكن عبد السلام يريد العودة إلى الخنادق في الحال، كان يتمنى أن يشد فريدة على صدره، ويعض التوت من ثغرها الشهي، وكذلك من ثغر نادين.

نادت أغنيتا، زوجة الطبيب السويدي، نادين. استعدت للذهاب، لكن آمرنا أمسكها من ذراعها، وأحسها ترتجف كالعصفور بين أصابعه.

  • يلزمني الذهاب، رجته.
  • احتفظي بالرصاصة لك، فَوَّض الأمر إليها.

ابتسمت للأبيض، وهي تهز رأسها، ثم أخذته معها لمعالجته.

التفت عبد السلام، لم تكن فريدة هناك. افترض ضوء الليل أنها كانت تنتظر حتمًا في الخارج، فلم تكن في الخارج.

وهو يعود إلى مركز القيادة، وقع على العمة مريم التي كانت تنتظره. أخبرته برغبة كمال الدرزي في رؤيته. كان يريد التفاوض معه شخصيًا في أمر الأسلحة الألمانية، فكاد عبد السلام يجن. ما الرابط بين العمة مريم – مبعوثة الزعيم الكتائبي- والزعيم الدرزي؟ ما العلاقة بين كمال وأبي أرز؟ رسمت المبعوثة الغامضة ابتسامة:

  • أبو أرز موافق على أن يأخذ على عاتقه حماية كمال الدرزي، أوضحت العمة مريم، خاصة عند المرور بنقاط تفتيشنا. سيكون اللقاء في الشارع الشهير شارع الحمرا، وعلى التحديد في مقهى الهورس شو. يريد كمال الدرزي مكانًا يكون أمنه فيه مضمونًا على أكمل وجه.
  • وأمني، هل فكر فيه؟
  • هذا أيضًا نحن من علينا ضمانه.

فجأة، خفضت العمة مريم صوتها:

  • اتصلت برجال الأعمال الإسرائيليين فيما يخص إعادة بناء صفورية، إلا أنهم اقترحوا إعادة بناء غزة.
  • إعادة بناء غزة!؟
  • اليوم، غزة مزبلة كبيرة، لكن كأول مدينة ساحلية فلسطينية، مستقبلها كبير جدًا، ورجال أعمال نجمة داوود عازمون فيها على بناء أكبر مجموعة سياحية في الشرق الأوسط.

 

الفصل الثالث عشر
أعلم عبد السلام ضوء الليل باللقاء المنتظر مع كمال الدرزي في "الحمرا".

  • في الأمر ما يشتبه به، قال ضوء.
  • ما يشتبه به؟
  • في الأمر خدعة.
  • خدعة!
  • اترك رجالي يقتلونه، حليف الشيطان هذا!
  • ليس قبل أن نستعيد الأسلحة الألمانية.
  • لن يترك لك وقتًا لهذا.
  • ماذا تعني؟
  • في الأمر خدعة، إذا لم تكن تريد أن تفهم.

كان عبد السلام يثق بالعمة مريم، "جاسوسته"، فمهما يحدث مع الزعيم الدرزي، سيقبل اقتراح رجال الأعمال الإسرائيليين. سيبني غزة، واأسفاه صفورية! سيغطي ساحة كبيرة بالرخام يرفع في وسطها تمثالاً كبيرًا في ذكرى الشهداء. لم تكن صفورية فكرة حسنة، لم تكن توجد إلا في رأس أم الأبيض المجنونة.

لم يكن ضوء الليل يريد أن يذهب عبد السلام إلى الحمرا.

  • إذن آتي معك، قال له بلهجة يائسة.
  • ستخرب كل شيء، عَمِلَ القائد الفلسطيني متصلب الرأي.
  • ليس هناك غيري من يمكنه إحباط خُطَطِهِم.
  • اطمئن، لن يحصل لي شيء.
  • ومتى ستذهب؟
  • هذه الليلة.

اقترح على عبد السلام أن يقوم بجولة بين مقاتلي معمل البسكوت لرفع معنوياتهم قبل اللقاء.

  • ليس لدي كثير من الوقت، قال.
  • وإذا ما احتجزوك؟ هل فكرت في هذا الاحتمال؟ من اللازم أن يكون لديك وقت لترى المقاتلين قبل.
  • لن يحتجزوني، خراء!
  • من الممكن أن يحتجزوك.
  • متى تريدني أن أذهب إلى معمل البسكوت؟
  • حالاً.
  • إذن هيا بنا.

رافقْنا قائدنا، وضوء الليل يحمل جيتاره بيد وكلاشينكوفه بيد، مما يعني أنه سيغني أمام جمهور المعمل.

  • الهدوء شامل على كل الجبهات، لاحظ ضوء.
  • هذه إشارة جيدة، قال عبد السلام.
  • ليس هذا فقط بسبب موعدك.
  • بسبب ماذا، في رأيك؟
  • لست أدري، لكن ليس فقط لأن هناك موعدك.

قبل وصولنا إلى معمل البسكوت، صادفنا نساءً وأطفالاً، وهم يذهبون لجلب الماء. لم تكن البئر قريبة، فأوصيناهم أن يأخذوا حذرهم. رأينا الأطفال، وهم يقفزون في دغل من العوسج المحترق، وظننا أننا نرى أم فريد، أننا نرى أم الأبيض، فلم تسلما علينا.

استقبلَنا العمال في معمل البسكوت بابتسامة عريضة رغم تعبهم، كانوا قد قاتلوا دون توقف، وكانت لحظة الهدوء تلك قد خففت عنهم. سألوا عن معنويات الرجال في تل الزعتر، ولما لم نجبهم، راحوا يرفعون من معنوياتنا. كان علينا نحن أن نرفع من معنوياتهم، ومعنوياتهم من فولاذ! لم يكونوا في حاجة إلى عبد السلام، لم يكونوا في حاجة إلينا.

  • اصمدوا، قالوا لنا مشجعين.
  • بفضلكم نحن...
  • الماء نادر، لم يعد حليب هناك، وهناك قليل من الطحين، لكن اصمدوا!
  • بفضلكم نحن...
  • اصمدوا!

جاء شيوخ ونساء وأطفال من كل مكان، وأحاطوا بضوء:

  • غن لنا شيئًا، ضوء الليل!
  • نعم، غن لنا شيئًا!
  • غن لنا شيئًا، أعاد الأطفال بأصواتهم الصغيرة.
  • ضوء الليل...
  • غن لنا شيئًا!

غنى ضوء الليل:

الليلة يصحو القنديل السحري

تتنزل أمطار الفضة والياقوت

يتلألأ وجه الأرض يفيض الشعر

يشف الصخر

تحلق في الجو حقول الزعتر

هاكم زادي:

خبز الثورة ماء الثورة

رأى عبد السلام أم الأبيض، جاءت عينه في عينها، وذهبت تجلس وحدها في زاوية. كما لو كانت من عالم آخر. منذ بعض الوقت، غدا ملجأها الصمت. لحق بها، قال لها ابنها بخير.

  • فلتطلع روحه، ذلك اللقيط! همهمت.

بدت أم فريد أمامه فجأة، كُنَّ في كل مكان، تلك العجائز، بنات الجن! سألَتْه السهر على فريدة. كان الكل يعرف أنه سيذهب إلى الحمرا بعد قليل، أنه سيُقتل ربما، ومع ذلك طلبت منه أن ينتبه على ابنتها. كان اغتصاب كمال الدرزي يعذبها، وكانت تعرف أن أبا فريد لن يقف عند حده. أوصته على زوجها، وعبد السلام يسمع من لسانها آخر كلمات المحتضِر. نادتهما قبل أن يغادرا، نادت عبد وضوء، ومدت كيسًا من التبغ لكل واحد منهما.

  • هذا كل ما بقي عندي، اعترفت كمن تقر بذنب، السيجارة اليوم بغلاء الذهب!

وما أتفه الدخان مقابل المخدرات!

سمعاها تقول:

  • لو لم يطردنا الجنود الإسرائيليون من الجنوب، لأرسلت إليكم كميون برمته.

داعبت ضوء الليل من شعره، وقالت إن صوته كان جميلاً، وأغنيته أجمل.

عند الغروب، ونحن نعود إلى تل الزعتر، وصلتنا صَليات، تبعها صياح أطفال، كان الأطفال الذين رأيناهم، وهم يذهبون إلى البئر منذ قليل.

  • قتلوا أختي الصغيرة في اللحظة التي كانت فيها تملأ جرتها، قال لنا أحدهم.

في بحيرة الغروب الدامي، أخذت الظلال تتحرك، حاملة الأطفال الجرحى، وضوء الليل يلعن، ويردد أن كل هذا ما هو إلا خدعة. تكلفنا بالأطفال والنساء، وركضنا إلى المستشفى. كانت الأحداث تطغى على الطبيبين، السويدي واللبناني، وأغنيتا، كما كانت دومًا، إلى جانب زوجها، وكانت نادين تشد طفلاً ميتًا بين ذراعيها.

  • قُتل لأجل الماء، قُتل لأجل الماء، رددت زائغة. لأجل الماء، لأجل الماء، لأجل الماء، قُتل لأجل الماء...

انفجرت باكية، فأخذ ضوء الليل الطفل من ذراعيها، وترك المكان.

  • لم يعد هناك دواء، شكت نادين، لم يعد هناك مكان للجرحى، لم يعد هناك شيء، لا شيء، لا شيء على الإطلاق...
  • والأبيض؟ سأل عبد السلام وهو يحاول تهدئتها. كيف حاله؟

مسحت دموعها، وعلى شفتيها المشتهاتين، تفتحت ابتسامتها. فتشت في جيبها، وسحبت شيئًا: رصاصة تضوي بكل الجمال في كفها.

وعبد السلام يعود إلى مركز القيادة، سمع ضوء الليل محذرًا من جديد ألا يذهب إلى موعد الحمرا.

  • من لا يتردد عن قتل الأطفال لن يتردد عن قتلك، أنذره ضوء.

تجاهل عبد السلام كلامه، وشكل حرسًا من بيننا، نحن مقاتلو المخيم، لمرافقته إلى الهورس شو.

كان المقهى مدمَّرًا، وفي قلب الأنقاض، كان كمال الدرزي قد أخذ مكانًا وراء طاولة يغطيها سماط أبيض، وكان رجاله يترصدون مترين من ورائه. كان نادلٌ بكامل أناقته يقف غير بعيد عنهم، وكانت صاحبة المقهى، التي يعرفها عبد السلام جيدًا، في مكانها المعتاد خلف الصندوق، بشعر مشعث، ووجه مضمد، وعين متورمة. ابتسمت له بفم اقتلعت أسنانه. ما أن جلس عبد السلام مقابل كمال، ونحن نقف مترين من ورائه، أشارت إلى النادل إشارة من ينتظر أخذ الطلبات.

  • سآخذ مثل كمال، قال للنادل.

قهقه كمال:

  • قهوة الهورس شو لا تعلوها قهوة!

نظر عبد السلام حوله:

  • قبل الحرب، هذا المقهى كان دائمًا مليئًا بفطاحل خراءات الكتاب العرب!
  • كل فطاحل خراءات الكتاب العرب أولئك هربوا ومعهم ظلالهم، علق كمال الدرزي.

أحضر النادل القهوة، وعاد إلى مكانه واقفًا، على استعداد لتلبية أقل طلب.

رشف عبد السلام قهوته ثم:

  • نحن لن نثرثر مثل أولئك الكتاب العرب الخراءات الأغبياء لنضيع وقتنا سدى.
  • أعرف، فأنت مشغول جدًا مثلي.
  • إذن...
  • شحنة الأسلحة الألمانية، قال، حتى في أحلامك الأكثر جنونًا أنت لن تراها!

سمع أصابعنا ترتعش على أزندتنا، وكصدى أصابع رجاله.

  • إلا إذا...
  • إلا إذا ماذا؟
  • إلا إذا تزوجت بفاتنة، إلا إذا تزوجت بفاتنة.

لم يستشط آمرنا، على العكس:

  • بعد كل ما فعلت في أختها؟ قال بهدوء.
  • أختها، مسألة أخرى. أنا، أريد الزواج من فاتنة. إذا زوجتني إياها، تقاسمت الأسلحة الألمانية معك.

نهض عبد السلام ليتبول، فقالت له صاحبة المقهى:

  • شُخ أينما تريد، لقد دمروا "الفي سي".

نهض كمال ليتبول كذلك، كان يدير ظهره لعبد السلام، وكانا يتبولان معًا على أنقاض المقهى، وعلى آثار الكتاب العرب.

  • فيفتي فيفتي، اقترح كمال وهو يداوم على التبول. نصف الأسلحة الألمانية مقابل زواجي بفاتنة.

لم يقل له رئيسنا إن فاتنة حبلى من أبي مزة، إن الوقت متأخر جدًا لطلب يدها.

  • كل الأسلحة الألمانية، كل الأسلحة الألمانية، رد عبد السلام مقلدًا الصوت المبحوح لأبي الدميم.

في تلك اللحظة، انبثق أبو فريد من الأنقاض، وبدد كل شيء. ألقى بنفسه على الزعيم الدرزي، وطعنه حتى الموت. في طُرفة عين، كان آمرنا تحت آباطنا، لنحمله، ونركض به كالمجانين، في شارع الحمرا، بينما رجال كمال الدرزي يطلقون النار علينا. بقي رجال أبي أرز محايدين، فاضطرب عبد السلام لمصير أبي فريد. وقل إن زوجته كانت قد أوصته بالسهر عليه! كان أزلام كمال قد أفرغوا أسلحتهم في جسده. صعدنا في عرباتنا، وانطلقنا كالإعصار.

ونحن نمضي بكباريه "الروشِه"، سمعنا أحدهم يقلد الصوت الذهبي لوديع الصافي. كان غناؤه أسوأ غناء، وكان يبين عبر النافذة المفتوحة جمهور من شخصيات السموكن، في ليلة الموت والجحيم تلك. على بعد عدة أمتار من الكباريه، كان رجال مسلحون يقتلون رجالاً غير مسلحين، ويلقونهم من فوق صخرة في البحر. اقتحمنا حاجزًا، وأشخاص يطلقون على بعضهم في كل الاتجاهات، وهم يجرون من شارع إلى آخر. أراد عبد السلام الابتعاد عن كل هذا بأقصى سرعة، أراد الابتعاد عن نفسه، أو ربما الاقتراب منها أخيرًا، لم يكن يعرف. أوقف العربة، واتجه نحو الشاطئ. في الظلام، وضع قدمًا على برميل نفايات نووية، وتخيله قرشًا قادمًا من أعماق البحر. ماذا أفعل هنا؟ قال لنفسه. ماذا أفعل في ماخور الخراء هذا؟ ماذا أفعل في أَحْبِة المدينة هذه؟ في سوق أقفية العرب هذا؟ في خراء الحضارة العربية هذا حيث يُقتل كل شيء، الشرف العربي، المجد العربي، الكِبَر العربي! ماذا أفعل في هذه المدينة الأَحْبَة المعتوهة؟ مدينة الخبل والهذر هذه؟ الدم والمضاجعة؟ الموت والجبن؟ الخيانة والجريمة؟ اللصوصية والاغتصاب؟ التهريب والدعارة؟ والدعارة، والدعارة... ماذا أفعل على ماخور طريق التحرر العربي؟ طريق معركة الإذلال العربي؟ نضال هز البطن العربي؟ صلاة رفع الصنم العربي؟ وفاء رب المال العربي؟ تضحية النفس لأجل القضية الأكثر دناسة، التشييد الأكثر بشاعة، البناء الأكثر فظاعة، وتدمير العالم العربي الأكثر جمالاً؟ ماذا أفعل؟ ماذا أفعل؟ ماذا أفعل؟ آه، يا إلهي! أجبني!.

 

الفصل الرابع عشر
قبل أن نعود إلى تل الزعتر، مر عبد السلام بأبي الدميم ليراه، كان يريد أن يعلمه بمقتل كمال الدرزي، وأن يبحث معه وضعنا، هذا الوضع الذي غدا صعبًا جدًا. كانت سيارته المرسيدس المصفحة مصفوفة على الرصيف أمام عمارته، فبدا له ذلك غريبًا. بعد كل شيء، كل شيء ممكن في ماخور كل الخراءات هذا. وجده برفقة أبي أرز، وهما نصف عاريين، كأس في اليد، وحولهما نحو عشر عاهرات. كانا يحتفلان بموت الزعيم الدرزي، عدوهما المشترك.

  • كمال لم يكن عدوك، قال لأبي الدميم.

أرغى قائد القادة وأزبد قائلاً إن جزمات الإسرائيليين أحسن منه. فرشت العمة مريم مئات صحون المزة، وأحضرت خروفًا محشوًا قطعه عبد السلام بِحَرْبَتِهِ، لِيُمْتِعَ معدتي الزعيمين. كان أبو أرز يأكل كالذئب، يلقي النكت ويضحك مع أبي الدميم، يقبل العاهرات ويشرب مع الشياطين، وكانت الأجواء أمثلها للتفاوض:

  • ارفع الحصار عن تل الزعتر، ولك مني أن أسحب رجالي إلى الجنوب، اقترح آمرنا.

استولت علينا الدهشة، ونحن نسمع أبا الدميم رافضًا، كان يعتبر أن رفع الحصار في هذه اللحظة "التاريخية" زَيْغٌ وضلال.

  • سلام سَلِّم، سلام سَلِّم، كان يزعق بصوته الجسيم. هل تسمعني، يا سلام سَلِّم العظيم؟ هل تسمعني، يا سلام سَلِّم العظيم؟أعاد محاولاً تنعيم صوته المبحوح. سيبقى رجالك في المخيم الشهيد ما بقي فيه أهلنا.
  • ستستمر الحرب إذن، قال رئيس الكتائب.
  • سنفكر في هذا غدًا، رد رئيس الفدائيين. اليوم خمر وغدًا أمر!

تركهما عبد السلام في هَتَرٍ وهذيان، وعاد مباشرة إلى غرفة العمليات، بكلام آخر مركز القيادة. أمرنا أن نمنع كل من يريد الدخول، فتح قنينة ويسكي جديدة، وراح يثمل حتى تختخ. جاءت فريدة، وألحت على التحدث معه. كانت قد سمعت من يقول إن أباها مات، فأدخلناها. وعبد السلام بين الصاحي والغافي، أكد مقتل أبيها، فترامت في ذراعيه باكية. وضع خده على خد الفتاة، وبشفتيه ذاق ملح دموعها، وكم كانت دموعها زاكية! عند ذلك، أخذت تقبله. كانت قبلاتها لذيذة، ألذ ما طَعِمَ في حياته. أراد الابتعاد عنها، لكنها عادت إلى تقبيله. خلعت قميص الفدائيين، وعلى مرأى نهديها ذاب سحرًا. أعطاها ظهره بحثًا عن كأسه، وشربها جرعة واحدة. عندما استدار، كانت عارية تمامًا، مستعدة لممارسة الحب معه. قبلها من شفتيها، من نهديها، من فرجها، وهي وقوفًا باقية، مستسلمة، فحطم الكأس، وصاح:

  • لماذا لا تتمردين عليّ؟ لماذا لا توقظين في نفسي الشهوة الوحشية؟ لماذا لا تدفعينني إلى زرع مخالبي في روحك؟
  • لأنني أحبك، لأنني أحبك، همست واهبة إياه نفسها.
  • أريد أن تكرهيني كما تكرهين كمال الدرزي.

أخذته بين ذراعيها برقة لا حدود لها، والأرض تترجرج تحت قدمي عبد السلام. انطلق نباح كلب، ثم، رشقة طلقات متواترة.

  • أَتَذَكَّر يوم استيقظنا على صوت كلب كان ينبح، قال لها وهو يذهب معها للجلوس في سريره. نباح قصير، تبعه أنين طويل. كنت مع أمي وخالتي بدرية وطفليها إسماعيل وإسحق وأخويّ سالم وعزت وأختي ياسمين. كان ذلك في ليلة ليلاء: كان مخيم عين بيت الماء قرب نابلس صامتًا صمت القبر، والكلب يئن كاليتيم. خرجنا على عتبة البيت لنرى ما يجري، فرأينا أحدهم يهرب في الزقاق. هرعت أمي إلى كلبنا، فكان نصفه ذبيحًا. كان الدم يسيل من عنقه، وهو يختلج كالطفل في مستنقع أحمر. أخذته بين ذراعيها، وصاحت تريدني اللحاق بالمجرم. انطلقتُ وسالم في أثره، عبثًا. قام بعض الجيران بمعونتنا، فلم تكن لنا بها فائدة، وكنا على خطأ في تركه يفلت منا. سألوني إن كنت أشك في أحد، وراحوا يثنون على الكلب، طيب ومطيع ولا يؤذي أحدًا، وفي صوتهم رنة أسف، فكأنه أحد أطفالنا. حين عودتنا إلى البيت، لم تدخر أمي وسعًا في إنقاذه. دهنت الجرح بمادة مطهِّرة، وضمدته، لكن الكلب بقي يئن طوال الليل ويبصق الدم، ولفظ نفسه الأخير عند الفجر.

"بكت أمي والطفلان بمرارة وكذلك أطفال الجيران، وارتدى بيتنا ثوب الحداد، وكل الحي معه. حقًا كان طيبًا ومطيعًا يحبه الجميع! لففناه أنا وسالم بجريدة، ورميناه في المزبلة."

"لماذا ذبحوا الكلب؟ من ذبحه؟ ماذا فعل؟ أسئلة كان بإمكان الكل أن يطرحها، لكن، شيئًا فشيئًا، نسينا الحادث."

"كان أخي سالم يمشي على قدميه كل صباح من مخيم عين بيت الماء إلى نابلس، فيأخذ منه ذلك ساعة أو ساعتين. كان يعمل في المعمل الصغير الوحيد في المدينة، حيث كان يمارس مهنته كنساج، وكانت أمي تنهض من النوم ساعة قبله، تعجن، وتجلي، وتغسل بسطة الإسمنت، وحدها البسطة كانت من الإسمنت في بيتنا، فتنفجر رائحة الإسمنت في منخريّ، في صدري، في رأسي. لم أكن أذق طعم الراحة في الساعات الأخيرة من نومي إلا باستنشاق رائحة الإسمنت المغتسل بالماء. كانت البسطة محاطة بسياج من أعواد القصب يحمينا من عيون الناس، وكان كوخنا يُخْتَصر بِحُجْرة واحدة ذات جدران من الطين الناشف، وسقف من الزنك، دون نوافذ. كنا نتكوم في الداخل، قيامًا أو قعودًا، أيام القر أو الحر، ولم يكن يبقى لأمي، بعد شغلها الصباحي، غير أن ترمي دجاجاتنا بالذرة، وأنا أسمعها تقوقئ قرب يديها."

"كان أخي سالم يحب عمله منذ صغره، وكان يذهب إلى المعمل مع أبي في يافا، عروس البحر، كما كنا نسميها. كانت صفورية بعيدة بعض الشيء، وكان يبقى طوال ساعات بين آلات النسيج دون أن يشعر أبدًا بالملل. أتذكَّر، عندما كان يعود إلى البيت، كيف كان جدي يرفعه بين ذراعيه. أتذكَّر كل شيء في الوقت الحاضر: لحية جدي البيضاء، شعره الأبيض، حاجباه الأبيضان، نظرته البيضاء والعميقة."

"بعد النكبة عام 48، وجدت أمي نفسها وحيدة في المخيم بعيدًا عن بيتنا، مع طفلين آخرين، عزت وياسمين. كان أبي قد طلقها، ورحل، لم نكن ندري أين. كيف استطاع أن يفعل شيئًا كهذا هو الذي شارك في الثورة عام 36 وفي الحرب عام 48؟ كانت تصلنا أخباره من وقت إلى آخر، أخبار مقتضبة، فيقال لنا إنه مرة في دمشق، ومرة في الكويت، ومرة في الإسكندرية، ومرة في مرسيليا، ومرة في مالطا. إنه بدَّل مهنته عدة مرات، وإنه ما أن كان يتعرف على أحد حتى ينأى عنه. فجأة، عاد عام 67 ليموت في الحرب، وليترك لأمي ذهب الهزيمة. قبل النكسة، كانت أمي تكسب فضة الحياة مقابل غسل ثياب الجنود، تلميع جزماتهم، وتنظيف ثكناتهم، وكانت خالتي بدرية، التي لم تكن متزوجة في ذلك الوقت، تعمل منظفة عند أسرة ثرية من نابلس، مما كان يسمح لها بمساعدة أمي قليلاً. ثم تزوجت خالتي بدرية، واضطر أخي سالم إلى ترك المدرسة ليتعلم مهنة النساج. كان الأول في صفه، وكان معلموه يعترضون على قطع دروسه. كانوا طيبين! لكن، هم، لم يكن بإمكانهم أن يشعروا بما كانت تؤثر فينا آهات أمنا كل مساء. كانت تتأوه كما لو كانت تحتضر، بسبب كمية العمل التي كان عليها إنجازها في اليوم. كم كانت تشقى من أجلنا! ورغم ذلك، غالبًا ما كنا ننام على جوع بطننا. لم يكن لسالم الخيار، كانت أمي في حاجة إلى عمله، وكان في حاجة إلى علمه. لهذا، لم يترك كتبه العزيزة ولا أصدقاءه. كان الأستاذ جودت يعطيهم درسًا أو درسين خصوصيين في الأسبوع، وهم يجتمعون ستة أو سبعة في حجرته الصغيرة، ليسمعوا، ويكتبوا. لن أنسى أبدًا ما كان أخي يحكيه لي عن الأستاذ جودت. رماه الأردنيون في السجن عدة مرات، لأنه كان ثوريًا حقيقيًا، وتقدميًا حقيقيًا. كان يبدأ بشرح نظرية رياضية، ثم يأتي إلى الثورة، إلى الممارسة، وإلى كيفية التوصل إلى التحرير. كيف نصنع الثورات، الثورات بأتم معنى الكلمة. أقول كل هذا بعد أن عرفت ماخور الخراء هذا، جِراء الثوار هؤلاء!"

"كنت أرفض الذهاب إلى دروس الأستاذ جودت التي كانوا يريدون أن أسمعها، تمامًا كما كنت أرفض مهنة النساج التي كانوا يريدون أن أتعلمها. هربت من المدرسة، وبقيت طويلاً، وأنا أتسكع في أزقة المخيم. لم تكن أية مهنة تجذبني مذ كنت صغيرًا، ومع ذلك كنت ذكيًا، وأتعلم بسرعة. لهذا غالبًا ما كنت أتشاجر مع سالم، حتى أنني كنت أضربه، وكان يضربني، ومرة جرحته في جبينه، رغم أنه كان أكبر مني. الوحيد الذي كان يؤثر عليّ خالي. كنت أشعر بالانجذاب إلى خالي الذي كان يحبني أكثر من سالم، أكثر من عزت، أكثر من ياسمين. نجح في إقناعي بمساعدته في عمله، فرافقته أينما كان يذهب. كان خالي ميكانيكيًا، وهكذا صرت ميكانيكيًا..."

كانت هذه الحكاية الطويلة قد أتعبت عبد السلام، فنام نومًا عميقًا لم يستيقظ منه إلا على دوي المدافع، وشمس خجولة تتسلل من بين أكياس الرمل الموضوعة على النوافذ. وجد نادين عارية في فراشه، فأصابته الدهشة، لأنها كانت عارية، ولم تكن سمكة، ولأنها كانت نادين، ولم تكن فريدة. أوضحت له نادين، وهي ترتدي ملابسها، أنها كانت قد وجدته يقشعر من البرد، وأنها كانت قد نامت إلى جانبه لتدفئه، خير علاج لَمَّا ينعدم الدواء. كانت حجتها لتفعل الحب معه. أعلمته أنه كان قد هذى كثيرًا خلال نومه، وتوارت مع ابتسامة أخيرة.

 

الفصل الخامس عشر
أتينا عبد السلام بحَساء من عظم الكلب الذي كنا قد قتلناه عشية أمس، فرفض شربه. فتح قنينة ويسكي، وشرب كأسًا جرعة واحدة. جاء ضوء الليل مُعْلِمًا أن القصف قد بلغ أوجه، وأن عليه أن يذهب إلى مراكز القتال حالاً. شرب كأس ويسكي أخرى جرعة واحدة، وقال إنه مريض. سمع نباحًا، فأوضح ضوء أن "المدمنين" قد أخذوا ينبحون كالكلاب.

  • مَنْ هذا؟ سأل دون أن يفهم.
  • أصدقاء الأبيض، أجاب القيادي اليساروي. لم تعد المخدرات تؤثر فيهم أقل تأثير.
  • اقتلهم! استشاط.

لم يكن هناك شيء يَسُرُّ ضوء أكثر.

  • تحت أمرك، يا كولونيلي! صاح بحمية.
  • كولونيلك؟
  • كولونيلي!
  • كولونيلك منذ متى؟
  • منذ الآن، يا كولونيلي!
  • ليست الدولة على جدول الأعمال وتسميني كولونيل؟
  • هؤلاء الكلاب لم يعودوا ينفعون لشيء، يستحقون قتلهم بالرصاص، ووحده كولونيل من معدنك، يا كولونيلي، يمكنه أن يتخذ مثل هذا القرار، علق قبل أن يتوارى.

قليلاً فيما بعد، غدا النباح أكثر فأكثر. وصلت قائدنا صيحات حربية، ثم عدة صَليات نارية.

جاءت العمة مريم لتزوره، وثلاثة من رجالنا ماتوا بسببها، بينما هم يحاولون حمايتها. أطلق الكتائب عليهم، فأثار موتهم غضب المخيم على عبد السلام.

  • هذا أمر مجحف ومحزن جدًا، قالت العمة مريم. أربعة! أربعة! واهًا!
  • ثلاثة فقط، قال عبد السلام.
  • أربعة، واحسرتاه!

رأته العمة مريم يشرب جرعات كبيرة، ولاحظت الحمى التي تلتهمه.

  • أتكلم عن الكلاب، قالت ناقمة. قتل جَوْعاكم أربعة من أجمل الأعراق، أربعة من كلاب الصيد. لهذا السبب فتح رجالنا النار، وقتلوا ثلاثة من رجالك.

كان عبد السلام يواصل الشرب بِسُعْر، فاقترحت العمة مريم أن يذهب للعلاج في مستشفى من مستشفيات تل أبيب، في إسرائيل.

  • في إسرائيل، زعق متظاهرًا بالحنق. في إسرائيل! في إسرائيل!
  • في إسرائيل، أعادت العمة مريم بتمهل. ما الضرر في هذا؟ في إسرائيل.
  • تجرؤين على قول في إسرائيل!
  • هذا فقط لمعالجتك، يا حبيبي.
  • في إسرائيل!
  • نعم، في إسرائيل. وماذا غيرها؟
  • والوطنية؟ والعروبة؟ وشرف الفدائيين؟ والقضية المقدسة؟ والقضية المقدسة؟ ألقى بصوت يبالغ في الخطورة.

أرسل عبد السلام في طلبنا، وأَمَرَنا بتوقيف العمة مريم، ليكسب رضى المخيم طبعًا، وليس "للقضية المقدسة" إطلاقًا.

  • أتيت هنا لأعرف أي قرار اتخذت بخصوص إعادة بناء غزة، يا كولونيلي، ألقت.
  • أنتِ كذلك!
  • أنا كذلك ماذا، يا كولونيلي يا حبيبي؟
  • إنه قبر جدك الذي سأعيد بناءه، يا جاسوسة قفاي!

تعثر القائد الفلسطيني للحمى التي كان فريستها، ووقع بطوله. حاول القيام عبثًا، فأشار إلى أحد حراسه أن يحمله حتى سريره. طالب بقنينته، ثم بإحضار نادين، والقصف لا يتوقف لحظة واحدة. تخيل القذائف تصل إلى مخيم عين بيت الماء. سيرفعه على أعمدة من ذهب، وسيعمل من كل مأوى تنكي قصرًا، قصرًا ولا كل القصور، بنوافذ كثيرة.

اقتربت نادين منه، وعانقته. أخذت منه قنينة الويسكي، وقالت إن حرارته ترتفع. عدة ثوان فيما بعد، راح يقشعر من البرد. تعرت بسرعة، ثم عرته، ولفته بذراعيها.

  • يجب أن تنام الآن، همست في أذنه بينما كان القصف على أشده.

إذن ما قالته عن طريقتها في العلاج كان صحيحًا، إذن ما فعله من حب معها كان غير صحيح. أراد أن يتكلم، فمنعته. "نم"، همست، وهي تضغط وجهه على ثديها.

نهض عبد السلام خلال الليل، لم تكن نادين هناك، كانت هناك فريدة، وكان القصف يتواصل. سألته فريدة إن كان يشعر بتحسن، فلم يجب. تناول قنينته، وشرب جرعة كبيرة. أخبرته أن الزعيم الدرزي الجديد أراد أن يقوم ببادرة حسنة تجاه المخيم، فأوصل صناديق الأسلحة والذخائر الألمانية، والمقاتلون يقاومون جيدًا. لم يسأل نادين أينها، كان يريد فقط ضمها. مد يده إليها، فرمت بنفسها عليه، وقبلته. لكن، أيها الشيطان، لماذا تقبله بكل هذه الرقة؟ ما أن أحس بشفتيها على شفتيه حتى اجتاحه الشعور بالذنب. آه، لو يمكنها أن تكرهه!

أسقته حَساء عظم الكلب، بعد أن خلطته بالويسكي، ثم، رجته أن يتابع حكايته.

  • أية حكاية؟ سألها.
  • حكايتك أمس، أجابت.

كان ذلك كما لو أن ألف عام قد مضت! جرع كأس ويسكي دفعة واحدة قبل أن يجزم:

  • حكايتي أمس، إنها الماضي.

طلب من فريدة أن تحضر سلاحه.

  • لا تستطيع القتال وأنت على مثل هذه الحال، احتجت.
  • أحضريه لي، من فضلك.

نفَّذت.

أفرغه عبد السلام من الرصاص تحت نظرات الدهشة والاستغراب لحسناء الجنوب، وعاد إلى الارتعاش.

  • عادت النوبة، تلعثمت.

ليخفف من نوبة الحمى، راح يفرك جسده بالرصاص. فهمت فريدة هذا الإجراء، وابتسمت. بعد ذلك، أخذ عبد السلام يسكر. ودون إرادته، عاد يروي:

  • قليلاً بعد عام 67، رجعت خالتي بدرية إلى السكن عندنا في المخيم مع طفليها. كان زوجها قد ترك المحراث، وكان يريد الانخراط في صفوف المقاومة. كان من بين الأوائل الذين حملوا السلاح. كان ابناه صغيرين: إسماعيل ست سنوات، وإسحق أربع. لم تجد بدرية عملاً، فأوكلت إليها أمي بشئون البيت. كان أخي سالم في باريس، وكأنه كان يتوقع نشوب الحرب، الهزيمة، الفوضى. لكن خاصة كانت باريس له حُلمًا، وكان يريد أن تغدو حقيقة تعين أهله لا تذلهم.

"بعد النكسة، توقفت أمي عن العمل في الثكنات، وأخذت تعمل في أحد معامل الصابون، تنقل الوقود من المستودع إلى الفرن. كان عملاً متقطعًا، يتوقف على طبخة المصبنة الشهرية، وكان عليها الذهاب إلى البلدية كل يوم لتعرف إذا ما كان لها عمل. في أحد الأيام، دمجوها مع مجموعة من العمال الذين يشقون طريقًا جديدة في جبل عيبال. يربض جبلنا دومًا من وراء المخيم عظيمًا، ينهض شامخًا مخترقًا السحاب. كانت أمي تتسلقه عند الفجر، والندى يتلألأ على وجنتيها، بينما تجر ثوبها المطرز بألف لون، وشال رقيق أبيض يغطي رأسها وكتفيها. كانت تصعد، والشمس في أعالي السماء، تصعد معها. كانت تقول لي: يَمَّا، لما تصعد الشمس فوق الجبل، وتصير برتقالة، يهتز قلبي فرحًا، ويقوى العظم في ساقيّ!"

"الصعود! كانت هناك تلتقي بأناس آخرين مثلها. كانوا يعملون طوال النهار. كانوا يضربون فؤوسهم في الصخر، وينقلون على أكتافهم أكياس الحجارة، كالشياطين الطيبين، ويقذفونها من منحدر، حتى تجف شفاههم، ويخبو النهار. حقًا كانوا يشقون طريقًا، لكنها لم تكن لهم. فؤوسهم ومجرفاتهم لم تكن ملكهم. عندما كانت أمي تعود إلى البيت في المساء، يكون لها شكل الحمامة الساخطة. كانت تنهض كالجبل، وتنفض ثوبها. وفي الحال، كانت رائحة الإسمنت تملأ رئتيّ. كان يغالبها التعب، فتضع قدميها في اللَّكَن، وتترك ياسمين تصب الماء فوقهما. كانت تفرك قدميها بأناة، وكأنها ترعى طفلاً. قدما الجميع قدماها! كنا جميعنا ندب في عروقهما، فتنقلنا إلى كل مكان تذهب إليه، وننمو فيهما بأناة ونقوى ونكبر."

"كانت أختي تلومها على كثير تعبها، فتبتسم لها بسكون، وهي ترفع نحوها جبهتها، ولا تجيبها، وكان يصبح للماء لون الوحل، ولا تريد لأختي حمل عش التماسيح، تحمله هي، فتنفر عروقها كجذور الشجر، وتُبْغَث الحياة أينما تطأ..."

في الصباح، نهض عبد السلام من نومه قافزًا على صوت انفجار هائل، ونادين تنام عارية في سريره. خففنا نطفئ حريقًا اندلع من نافذة. كانت قذيفة ألقيت عن عمد على مركز القيادة. حضر ضوء الليل بطلب من قائدنا. "هذا الاعتداء المتعمد عليّ، لأني أوقفت العمة مريم"، أوضح. اقترح أن نطلق سراحها، إلا أن الزعيم اليساروي اعترض.

  • دعني أساوم على رأس هذه الخرية، قال له.
  • تساوم؟
  • لن نطلق سراحها إلا عندما يتوقف أَحْبات الخراء عن قَنْبَلة المخيم. مع أنني...
  • مع أنك ماذا؟
  • مع أنني أموت رغبة في إرسال رصاصة إلى ثقب قفاها، هذه العمة الخرية الخائنة!

تناول الطلقات التي أخرجها عبد السلام من سلاحه، وأخذ يقذفها في الهواء ويلتقطها واحدة واحدة، في نفس الوقت الذي يشرح فيه عطوبية خنادقنا. أضاف أننا في حاجة إليه. أفرغ آمرنا آخر قطرات الويسكي في القنينة، وفتح قنينة جديدة. أشار إلى نادين التي تنام ملء جفنيها، كالطفل الرضيع، رغم قوة الانفجارات.

  • أنا أنتظر استيقاظها، وسألحق بك، قال عبد السلام.

احتد القصف فجأة، فأقفل ضوء الليل أذنيه، ورفع إصبعه في اتجاه نادين.

  • هي أيضًا المستشفى في حاجة إليها، صاح بسبب القنابل، قبل أن يغادر المكان.

حاول رئيسنا إيقاظ نادين. كانت تواصل النوم. لم تكن تشعر بعبد السلام هازًا قارصًا. كانت في عالم آخر غير عالمه. كانت أحلامها أخرى غير أحلامه. حتى كوابيسها لم تكن نفس كوابيسه. سحب الغطاء عنها بيد الغضب، فكاد جمال جسدها يجعله مجنونًا. كان لها جمال ألف امرأة. تردد بين أن يترك نفسه لقمة سائغة تحت أسنان وحش الواجب أو وحش الشهوة. وليواجه ضَعفه، صب الويسكي في فمه حتى قضى على الوحشين، وقضى على نفسه بالثَّمَلِ حتى الموت.

 

الفصل السادس عشر
حكى عبد السلام لنادين، وهو يأخذ قنينة ويسكي بيده، نادين التي نامت كل النهار، وكانت لم تزل تنام عند هبوط الليل، حكى لها ما وقع في ذلك المساء. كانت طريقته في التحدث مع نفسه، في التحدث عما كان يرغب في محوه من ذاكرته، دون أن يصل إلى ذلك:

  • سمعنا طلقات نار في المخيم، فسارعتُ إلى الخُم، حيث أخذت الدجاجات ترفرف في كل اتجاه مقوقئة. كنت مَرْتَعًا لجنون شخص يعلم بكونه مطاردًا، ويتهجس بوقوعه في فخ. نبشتُ القش بسُعر، وأنا أنثره بيدي اليمنى ويدي اليسرى. عندما قمتُ، رأى الكل، تحت ضوء القمر، البندقية الجديدة. انطلقتُ في أزقة المخيم التي لم يكن يُخفى شيء فيها لأختفي عن الأنظار، فجاء جنود الاحتلال عَقُبَ رحيلي، حطموا بابنا، وأوقفوا الجميع. كتب لي أخي عزت عن هول تلك الليلة. يا لهول تلك الليلة! كان الجنود الإسرائيليون قد حطموا أبواب مخيمنا البائسة، ودفعوا الناس، عرايا أو شبه عرايا، إلى مكانٍ خالٍ.

"عقدوا أيديهم خلف ظهورهم بحبال سميكة شدوها حول أعناقهم، فاضطرهم ذلك لثني رؤوسهم إلى الوراء. لم يكن بإمكانهم أن يُنزلوا أذرعهم إلى حيث تكون هناك "راحتهم"، لأن ذلك كان يعني أن يحكموا على أنفسهم بالاختناق، فرفعوا وجوههم نحو السماء. كانت الحبال تحك أعناقهم، وتخنقهم، ما أن تَهِنَ أذرعهم."

"أوقف الجنود الإسرائيليون النساء والأطفال في ناحية، والرجال في ناحية، وراحوا في ذهاب وإياب حولهم، بخطواتهم الميكانيكية، محولين عين بيت الماء إلى معسكر اعتقال، وياسمين الموت إلى احتفال."

"عندما جمعوا سكان المخيم كلهم، اختاروا بشكل تعسفي مجموعة من الرجال لست أدري كم، من بينهم خالي. إرهابيون، إرهابيون، كانوا يصيحون بصوت هستيري. صفوهم، وأعدموهم."

"تعالت صرخات النساء، وهز عويلهن الجبال. كانت أمي تحدق بخبل في الدم المتفجر... كانت تنظر إلى المخيم المذبوح، وتراه يختلج، مثل كلبنا في ذلك اليوم."

"في اليوم التالي، جاءت الجرافات، وهدمت بيوتنا البائسة. ثم... بعثرونا في الحقول، كالبهائم."

"في عمان، حملتُ السلاح إلى جانب زوج خالتي بدرية والأستاذ جودت. كنا نقضي معظم وقتنا في مخيم الوحدات. كنا نركض طوال النهار، كنا نركض طوال الليل، كنا نركض طوال الوقت. هناك، تعرفت على أبي الدميم، يوم كان وطنيًا مخلصًا، أو، إذا شئتِ، عندما كنت أظنه وطنيًا مخلصًا. كان يبتسم للناس، ويصيح معهم، ويطلب من النساء أن يزغردن كلما مر بهن فدائي. كان يقول لي بصوته المبحوح: انظر إلى أطفالنا! لم يعودوا يركنون إلى الزوايا ما أن يروا بندقية على كتف أو بدلة كاكية!"

"كان الأطفال يُعَبِّرون عن فرحهم، كأمهاتنا، للتحرير، لليوم الجديد، وكنا نسمع الأناشيد الثورية من كل مكان، من الخِصاص، ومدن التنك."

"اتسعت حلقة الأستاذ جودت، وتزايد العمل النظري. عَلَّمَنا الأستاذ اللامع حتى الإنجليزية والفرنسية والعبرية. بالنسبة له، لتهزم عدوك عليك أن تتعلم لغته! لكن، كان ينقصنا الوقت للتطبيق، ففتحنا أعيننا ذات يوم على أصوات القنابل، القنابل الأردنية، هذه المرة، الأثداء الملكية. اشتعل ليل عمان كما يشتعل اليوم ليل بيروت."

"هل تعرفين؟ للرصاص أثر الرذاذ على الشتائل لما يصمد المقاتل."

"عندما التفتُّ إلى الأستاذ جودت، رأيته ينكسر على نفسه في عمق الخندق، ممزق الجسد. رفعته بين ذراعيّ، فسألني أن أتركه ساكنًا. أَمَرَّ أصابعي على جروحه، ولفظ هذه الكلمات الأخيرة: "التحرير الحقيقي، أن نعرف ما الثورة، أن يعي الجميع ما هي." وسقط صريعًا. لم يكن يعلم أن عمان لم تكن سوى محطة في خطة عملوا على إعدادها منذ زمن بعيد للاستيلاء على بيروت. لم يكن يعلم أن بيروت ستكون المحطة القادمة للاستيلاء على مدينة أخرى. لكل محطة هدف مروع يختفي وراءها، قُطْفٌ من الموز، مكيدة حتى الثوري الأكثر بصيرة يجهلها."

عندما استيقظ عبد السلام في الغد، وجد فريدة في فراشه. كانت عارية، وكان القصف يغتصب كل شيء، كالعادة. لم يكن يتوقف في النهار، ولم يكن يتوقف في الليل. لم تعد عند عبد السلام حرارة، ولم تعد عنده قشعريرة. وعلى العكس، كانت الحرارة ترتفع مع ارتفاع الشمس، وتجتاح جسد بيروت.

أيقظ فريدة، فلم تشأ الذهاب. تعلقت بعنقه، وقالت إنها تحبه، إنها تعبده، وإنه رجلها وربها! أجبرها على ارتداء ثيابها، وطردها. فتح قنينة ويسكي، وشرب كأسًا، ثم أخرى، وهو يغلق عينيه. عندما فتحهما، كانت أم الأبيض واقفة أمامه، بقامتها الفارعة، ورائحة إسمنت تتصاعد من بدنها، فترك نفسه من المفاجأة يسقط على مقعد.

  • قم وقاتل! حضته. مواقعنا على وشك الانهيار، وأنت، الشيء الوحيد الذي تجد فعله أن تسكر كالحيتان!

هددته بسلاحه:

  • لم تعد هناك طلقات في سلاحي، عَمِلَ. مفرغٌ هو.

أشار إلى الرصاصات الملقاة على الأرض كحبات البلح، فدفعت السلاح بين ذراعيه، وأمرت:

  • عبئه!

عبأه.

  • إلى القتال!

تردد.

  • إلى القتال، أيها الجبان! إلى القتال، أيها الجبان! صاحت بصوت عنيف، مُتهمة، ومُهينة.

أخذ عبد السلام جرعة ويسكي كبيرة، وبقي في مكانه ينظر إليها.

خلصتْه عندئذ سلاحه، وراحت تطلق عليه، دون أن تصيبه رغم ذلك. جئنا نجري، وخلصناها السلاح بصعوبة.

  • يا رب! يا رب الرب! يا رب رب الرب! عَمِلْنَا، مذعورين. كادت تقتلك!

سألْنا ماذا علينا أن نفعل بها.

  • دعوها تذهب، قال لنا آمرنا.

رأيناها تسير بقدم ثابتة باتجاه مواقع العدو، وهي تشق في النار خطًا، واختفت فجأة، كأنها السراب.

جاء ضوء الليل ليقول لعبد السلام إن أبا أرز يوجب إطلاق سراح العمة مريم مقابل إيقاف القصف.

  • أطلق سراحها، صاح. ماذا تنتظر؟
  • ومن يضمن لنا صِدق هذا الخراء؟ دعني أفاوض في رأس العمة مريم، هذه الخراءة الثانية.
  • حاولتَ التفاوص في رأسها ولم يمش الأمر.
  • دعني أفاوض أيضًا، لدينا ما يكفي من الذخائر للصمود.
  • لا ولا ولا!
  • ماذا يعني ذلك؟
  • أطلق سراحها حالاً، يلعن دين!
  • هكذا! دون أن نفرض شروطنا؟
  • نحن تَعِبْنا، ضَعُفْنا، قَنِطْنا، خراء! سَنُقْتَل كلنا! اسمع ما أقوله لك!

قذف ضوء الليل وهو على عتبة الباب:

  • لو كنت مكانك لفضلت أن يقتلني أبو أرز على أن يقتلني الكحول!

طرده عبد السلام بحركة مرهقة.

ثم، كان دور أم فريد. لعنت ابنتها فاتنة، الحبلى من الكافر، لكنها مهما يكن تبقى ابنتها. رجت عبد السلام أن يسمح لها بالذهاب لتراها، لتكون قربها، لتعينها، لتنصحها. ضغطت يده على نهدها المترهل، خلال مرور الصواريخ من فوق رؤوسنا.

  • ستذهبين عندما يتوقف القصف، قال لها.
  • لن يتوقف القصف، استشاطت، وابنتي على وشك المخاض.

سمع عبد السلام نداءاتنا التي في الخارج، ولم يسمع نداءات أم فريد التي في الداخل، كنا في رأسه، كانت الحرب في رأسه، وكانت الأفاعي في رأسه. كنا نشجع أنفسنا على أكل التفاح، على الاستمرار في الإطلاق، على ألا نتوقف:

  • أطلق الدوشكا، يا أبا نضال!
  • أطلق البي سفن، يا أبا ثائر!
  • أطلق هاونك الستين، يا أبا فداء!

كانت أم فريد تضحك بصخب ضحك القروش، ففكر عبد السلام أن المرأة قد غدت مجنونة، وما لبث أن سمعها تقول:

  • حسنًا فعلت بإغلاق الباب عليك بعيدًا عن كل هذا، الحرب كالسيرك، تدفع إلى الضحك.

وأخذت تضحك مقلدة الأصوات الذكورية: "أطلق الدوشكا، ها، ها، ها..." "أطلق البي سفن، ها، ها، ها..." "أطلق هاونك الستين، ها، ها، ها... ها، ها، ها، ها، ها..." كانت لم تزل تضحك عندما تركته.

أخبر أحد الفدائيين قائدنا أن العمة مريم قد أُطلق سراحها، ومع ذلك، لم تتوقف جهنم. كانت أنهار النار تصب علينا من المنصورية، ومن الحازمية، ومن الفنار، من الأشرفية، من المدينة الصناعية، من فرن الشباك، وَوَصَلنا من الملاجئ هذا الصراخ:

  • لعن الله أباك!

كان الناس يلعنون رئيس الميليشيا الأكثر بربرية في العالم:

  • لعن الله أباك وجدك وجد جدك! ملعون أنت مذ جئت إلى الوجود، أنت وكل نسلك معك، مدى الحياة! والزعتر باق!

 

الفصل السابع عشر
احتل أبو أرز وكتائبه ضيعة المكلس، كانوا يعتزمون الاستيلاء على معمل البسكوت، ومن هناك، الوصول إلى مخيم تل الزعتر. جاء ضوء الليل ليطمئن قائدنا:

  • نحن نرصدهم رصد النحلة لعدو الزهر، قال.

بيد مرتعشة، صب عبد السلام لنفسه كأسًا، وشربها جرعة واحدة. امتلأ منخراه برائحة الدم والموت، برائحة الجثث المتحللة، الملقاة في الشمس. فَرَكَ وجهه بقليل من الويسكي، حتى أنه صب بعضه في منخريه، لكن الرائحة المقززة بقيت على حالها، فَتَغَلَّب على ضوء الليل يأسٌ مفاجئ:

  • توقف عن شرب هذا الشخاخ، صاح.

اتهم آمرنا بسقوط ضيعة المكلس، ناعتًا إياه بالسكير، بالفوضوي، بالغراب الثوري! ودون أن ينشغل بتناقضاته، صب لنفسه كأسًا، وشرب جرعة كبيرة.

  • ماذا سنفعل، يا إلهي الطيب؟ تساءل.

أقفل عبد السلام أنفه بإصبعين، غير أن رائحة الجثث بقيت تطارده. بدأ يسعل، ويعطس. اتجه نحو النوافذ، وأخذ يضاعف أكياس الرمل، ليسد أقل ثغرة فيها، حتى تختفي الرائحة الكريهة. جَعَلَنا نزرع الحصى في الدماء، وأمر المقاتلين بوقف المعارك من أجل دفن الموتى.

  • يفضلون أكلها، قال ضوء.
  • أنا لا أتكلم عن الكلاب، استشاط عبد السلام.
  • الكلاب، أمسكوها كلها، حتى أنهم طاردوها في الناحية الأخرى، أجاب.

سارع عبد السلام إلى الخروج ساخطًا، وهو يزرر قميصه، ويلهث كما لو كان نَفَسُهُ ضائقًا. أمر بدفن الجثث في الحال، رغم إطلاق النار، والقذائف تصب على الجثث لتقتلها مرة ثانية.

  • الذين يقاتلون في تل الزعتر يموتون مرتين، همهم ضوء وهو يرى قائدنا يعود.

أفرغ كأسه، وراح يتفلسف:

  • يموتون، ثم يبعثون، ليموتوا من جديد.

وبعد أن ثَمِلَ قليلاً:

  • سنهزمهم لأنهم خرجوا من الشمس، صاح، ولأن ليلنا صار لعنتهم! سنلعنهم لأنهم دخلوا في الليل، ولأن شمسنا صارت حقدهم! يكفي أن ترى طفلاً قتيلاً في وضح النهار تضمه ذراعان مقطوعتان!
  • يا ماخور الخراء، جمجم عبد السلام وهو يحرق أسنانه.

يا ماخور الخراء! يا ماخور الخراء! يا ماخور الخراء!... دفن وجهه في مخدته، وهو يأمل أن يخفف ولو القليل من الرائحة النافذة. كان الحريق ينتشر، وكانت الملاجئ تظمأ. يا ماخور الخراء! يا ماخور الخراء! يا ماخور الخراء! يا ماخور الخراء!...

  • لا يوجد ماء، صرخ الناس.
  • ولا هواء.
  • لا يوجد حليب.
  • ولا دواء.
  • يا ماخور الخراء... يا ماخور الخراء... يا ماخور الخراء! يا ماخور الخراء! كنا نصرخ من الغضب والعجز.
  • لن يأخذوا معمل البسكوت منا، صرخنا مرة أخرى.

كنا، نحن الفدائيين، المقاتلين، المجانين، على اختلاف الملل، منهكين، وكنا نعلم أن معمل البسكوت إذا ما سقط كانت نهاية تل الزعتر. أرغمنا الكتائب على التراجع، وحاصرناهم داخل الكنيسة. كانت في ضيعة المكلس أكداس من الدبابيس، وكانت في ضيعة المكلس أمواس من الصقيع، فحيث يطأون، تنبثق الأشواك، ويمتد الجليد طبقات. سمعنا صَلية رشاش:

  • هل تسمع، يا أبا نضال؟ سأل أبو فداء.

أجاب أبو نضال على أبي فداء بصَلية رشاش.

  • وأنت، يا أبا ثائر، هل تسمع؟

أجاب أبو ثائر هو كذلك مطلقًا صَلية رشاش، لتحترق الأشواك، ويذوب الصقيع، ليتحول الصقيع إلى بحر يطوي دبابات أبي أرز في جوفه.

قهقه أبو ثائر، ثم لا شيء. أقلق صمت أبي ثائر المفاجئ رفاقنا. رأوه ينقلب على ظهره، كصُندوق للقراصنة. كان يضغط ذقنه بيديه، محاولاً حبس دمه في فمه. كان يهمهم: "أنا عطشان!" تخبط على الأرض خلال لحظة. "أنا جوعان!" قال. ثم، توقف عن الحركة.

كاد أبو فداء يفقد عقله. أطلق كالمجنون، بكى، كفر، وأطلق من جديد. غطس أبو نضال بأصابعه في دم صديقه، كما لو كان يَلَذُّ له أن يفعل. أفجعنا موت أبي ثائر. أرسلنا من يخبر عبد السلام، فبعث ضوء الليل ليخفف عنا، ليربطنا بالمرساة. لم يعد آمرنا يحتمل الجثث، ولا رائحتها. لم يعد يحبنا موتى. بدت أم الأبيض أمام أعيننا، كالسراب المنبثق من قلب النار. سمعتْ أبا فداء يقول لفريدة، وهو يبكي:

  • آه! لو لم تخنا أختك.

قفزت أم الأبيض كالشيطان، ومدت له أحزمة الرصاص:

  • خذ! أطفئ النار، أنذرته.
  • مات أبو ثائر، جائعًا، همهم.
  • أطفئ الجوع بالنار.
  • مات أبو ثائر، ظامئًا.
  • أطفئ الظمأ بالنار.
  • مات أبو ثائر، شائظًا.
  • أطفئ النار بالنار. تل الزعتر يناديك! تل الزعتر يناديك! صرخت بصوت المجنونة التي كانت.
  • أقول نعم لتل الزعتر حيث نقاتل ولا لتل الصنوبر حيث يقاتل الكتائب!
  • أطفئ النار بالنار، يا أبا فداء، واسكت، أطفئ النار بالنار.

دَلَّنا الأطفال على أعداء يحاولون التسلل خلفنا، كان ذلك من "اختصاص" أبي ثائر، كان هو من يتكلف بالتسللات. غاص ضوء بنظره في أعين الصغار، كان خائفًا مما سيقرأ، فبحث عن إيهام نفسه مرددًا في صمت: "أبو ثائر لم يمت! معمل البسكوت لن يسقط!؟

بينما كان عبد السلام يشرب كأسًا تلو كأس، كان أبو ثائر قد مات بالفعل، وكان معمل البسكوت على وشك السقوط. اقترب عبد السلام من المرآة، ونظر إلى نفسه، فظهر وجه أم الأبيض مكان وجهه. وجه أسود، بشع. أخذت تقهقه، بفمٍ اقتُلعت أسنانه. انبثق وجه أم فريد بدوره، أكثر سوادًا من وجه أم الأبيض، وأكثر بشاعة. هي أيضًا أخذت تقهقه، بفمٍ اقتُلعت أسنانه.

أخيرًا، حررنا الكنيسة. جاءت نادين لمعالجة الجرحى، ووضعت رأس أبي ثائر في حضنها. ابتسم أبو فداء: "أبو ثائر لم يزل حيًا! صاح. انظروا إليه! يبتسم لنا!"

  • لا تقولوا لي إن أبا ثائر ميت! صاحت دهشة.
  • أبو ثائر حي، صرخ أبو نضال.

أخذ يكلمه، حكى له أننا حررنا الكنيسة. كان أبو فداء يرتجف، ودمعة تسيل على خده.

  • لا تكونوا مجانين! صاح ضوء الليل. أبو ثائر مات، أبو ثائر مات بالفعل!

غطى وجهه بيديه، فانفجرت فريدة باكية. أخذت أم الأبيض أبا ثائر من يدي نادين، وقالت:

  • الأبيض ينام.

راحت تهدهده، وتدندن له.

ونادين تعود إلى المستشفى مع أحد الجرحى، أخبرت ضوء:

  • وَضَعْنا الجرحى في الجامع، فلم يعد هناك مكان واحد في المستشفى.
  • حسنًا فعلتم، قال الزعيم اليساروي.
  • كنا نخشى أن يرفض الشيخ، لكنه أبدى كل تفهم.
  • كيف لا يمكنه أن يبدي؟ همهم ضوء وقد أضناه الغم والهم.

أمرَّت نادين أصابعها على جرح الرجل وهمست:

  • بالمقابل، لم يعد هناك دواء، لم يعد هناك ضِماد، لم يعد هناك مطهر، ولم يعد هناك ماء، لم تعد هناك قطرة ماء واحدة!

عَمُقَ اليأس في قلب ضوء أكثر، فترك الجريح يسقط على الأرض.

  • ما فائدة الذهاب به؟ همهم ضوء الليل. ما فائدة العناء؟ ما الفائدة؟ ما الفائدة؟ ما الفائدة؟ ما الفائدة؟

كان الجريح يصرخ من الوجع، ونادين من الغضب:

  • أنت لن تتركه هنا!
  • ما الفائدة؟

أعطاها ضوء الليل ظهره:

  • ما الفائدة؟ ما الفائدة؟ عوى من جديد.
  • سيموت هنا!
  • فليمت هنا، هذا أحسن!
  • ماذا!؟
  • ما الفائدة؟ ماااا الفاااائداااة؟ صرخ وصوته يتصادى.

حاولت نادين أن تحمل الجريح وحدها، والجريح يئن أنينًا لا يني، فلاقاها الأبيض عند تلك اللحظة. كان يحمل دلوًا.

  • إلى أين؟ استجوبته نادين بفظاظة.
  • إلى البئر، أجاب الأبيض.
  • ماذا تفعل هنا؟ لم يبرأ جرحك بعد.

نظر إلى الرجل الملقى على الأرض، والموجع ألف مرة منه أكثر، وغمغم:

  • لا أهمية لذلك.
  • هل يمكنك حمله معي؟

لم يتردد لحظة واحدة.

في الطريق، نظرت نادين إلى جرح الأبيض بخيفة، وقالت:

  • عاد جرحك ينزف!
  •  

الفصل الثامن عشر
كانت شهور طويلة قد مضت منذ مقتل أبي ثائر، فصول، الشتاء والربيع والصيف، ولم تكن الحرب تعرف الفصول، لم تكن الفصول تعرف الرجال في الحرب، وكان عبد السلام في حرب دون أن يكون. كان يختبئ في مركز قيادته، وكان يخفي وجهه خلف نظارة. لم يعد يريد أن نراه. غدا وجهه دميمًا، وأخذ يكرهه. أسوأ من ذلك، أخذ يكره نفسه. كل الكره. ومرة واحدة. انقض كرهه عليه فجأة، كالموت عند فوهة الدوشكا، كالبرق عند فوهة البازوكا.

تذكر برناديت التي كانت تحبه، دون أن تعرفه. هو، كان يعرفها، دون أن يحبها. لم يكن يكرهها، لم يكن يستطيع أن يحبها، كل ما في الأمر. كان يحب الذين يكرهونه، فكيف يقيم علاقات طيبة بالذين كانوا يكرهونه؟ بحب كرههم. كان الكره الذي يعتمل في صدورهم وحده ما يسمح بالتقارب معهم. لهذا كانت علاقاته ببرناديت محكومًا عليها بالفشل، وكذلك بفريدة ونادين. لأنهن كن يحببنه، وبسبب ذلك، لم يكن يحظين باهتمامه. مع الذين كانوا يمقتونه، كان يمكنه على الأقل أن يعمل على استغلالهم أقصى ما يقدر عليه بكل حرية، بكافة الطرق، لغرض لا يعرفه أحد غيره.

في البداية، عندما كانت مراميه "بسيطة"، "وطنية"، "أصيلة"، قليلاً ما كان الناس يكرهونه. ثم، وقع في ورطة مقتهم الشديد. عند ذاك، ارتكب ما لم يرتكب من أفعال أفظعها تدمير بيروت. ماذا كانت برناديت ستقول لو عرفته على حقيقته؟ ماذا سيكون موقفها منه؟ موقف يختلف عن موقف العمة مريم؟ أي جرس من أجراس الحقيقة ستقرع؟ لم يكن أحدًا آخر غير دجال. لهذا السبب لم يكن يستطيع رؤية وجهه، لهذا السبب كان يكره نفسه.

شرب كأسه جرعة واحدة و، ذهب مرتعدًا، ليرى نفسه في المرآة. رأى وجهه، ثم بصق عليه، فجأر نهر دم الشهداء، ولم يعد يقدر على غسل البصاق عن وجهه. ظهر وجه أمه، وابتسم له بمحبة. كان وجهه مغطى بالبصاق، وكانت أمه لا تكف عن الابتسام له. أخذت العِمارات في رأسه تنهار واحدة بعد أخرى تحت نيران مدافع رجاله، نحن الفدائيون، المقاتلون من كل المِلل. بينما كان أبو أرز يكدس أكياس الدولارات على بابه، دولارات لن تلبث أن تحترق. مسح البصاق عن وجهه، وذرف الدموع بغزارة، كامرأة منكل بها. دخل أحد الفدائيين، وفاجأه برؤيته، وهو يبكي. لم يطرده، لم يخجل منه.

  • قائدك يبكي، قال له ضاحكًا.

دمدم رفيقنا شيئًا غير مفهوم قبل أن يغادر، ولم يلح. لمس عبد السلام وجه أمه في المرآة، فتحول وجهها إلى آخر من الذهب الخالص. تمارت أشعة شمس بيروت على شفتيها، فقال لها: "لأجلك، سأجعل من مخيم عين بيت الماء وأهله مدينة وتماثيل ذهبية." بعد مدة قصيرة، أغاظته أمه، وهي تُرَفِّلُ إزارها الذهبيّ، فحطم المرآة، وتحطم، وهو يجرع من جديد كؤوس الهوان. "آه! يا أًحْبِة."

  • آه! يا أَحْبِة، عاد يصرخ.

لم نكن قادرين على جمع الأشلاء والأمعاء، داخل أكبر الملاجئ، هناك حيث سقطت إحدى القذائف الثقيلة. كان اللحم يذوب، كان يمتزج بالدم، وكانت الأعضاء تنط على الأرض، كانت تلعبط بين الأيدي التي تحملها. في ذلك المزيج المعقد، لم نكن نسمع سوى صرخات الباقين على قيد الحياة. انهارت أم فريد:

  • قتلوا لي فريد، ولولت.

ضمتها فريده بين ذراعيها، وولولت بدورها:

  • لم يقتلوا فريد، يا أمي! فريد في الجنوب. لكنهم قتلوا محمد، وفصلوا رأس أم سعيد!

وناحت كلتاهما كبنتين صغيرتين.

نهض أحد الشيوخ متوكئًا على عصا، أراد أن يجمع بعض الأعضاء المدماة. أخفى ضوء عينيه، ونظر إليه من بين أصابعه، وهو يرتعد. أخذ الشيخ يقطف بأصابعه الأعضاء الملوثة بالدم، وكأنه يقطف التفاح، وضوء يتابعه بعينيه. تخيله شابًا، والدم يسيل من أصابعه الرقيقة. كان الدم يدمغ حياته. دم، يا ماخور الخراء! دم بارد، بلا حرارة! دم، وموت، وألف ماخور خراء! كانت الحياة نهر الدم الذي يجأر من المهد إلى اللحد!

ومع ذلك، أعادت حركة الشيخ الحياة إلى أرواحنا المرتعبة، فتوقفنا عن الصراخ. حدقنا في الأصابع الشيخة، وهي تنغمس في المائع الأحمر، وتنبثق، ثم ترتفع بخفة. لم نكن نظنه قادرًا على فعل ما يفعل، فنظر الشيخ إلى القابعين في الزوايا:

  • تعالوا، قال لهم، واجمعوا أشلاء الشهداء!

قاموا في الحال، حتى ضوء الليل قام. مددوا الأشلاء في الحفرة التي أحدثها الانفجار، وطمروها بعد ذلك بالتراب. ثم من جديد، راحوا يقبعون في الزوايا. بقي ضوء إلى جانب الرجل العجوز، والقذائف تصب في الخارج كالمطر الغامر.

  • قنبلة عمياء! قال الشيخ لضوء. حتى الشياطين لا يستطيعون أن يخترقوا ملجأنا.
  • حتى الشياطين؟ تلعثم ضوء.
  • حتى الشياطين، أكد الشيخ.
  • حتى... حتى الشياطين؟ تلعثم ضوء مرة ثانية.
  • حتى الشياطين، أكد الشيخ مرة ثانية.

وسكت.

انفجرت إحدى النساء نائحة، وسكنت بسرعة على نظرات بعض الصغار، وهم يسبرون ضمير العالم مرتعبين، بينما ينام بعضهم الآخر متحجرًا.

  • حتى الشياطين، عاد الشيخ إلى القول.
  • نعم، حتى الشياطين، أعاد ضوء الليل لنفسه.
  • أهم شيء أنهم لم يضعوا يدهم على معمل البسكوت.
  • نعم، نعم... تلعثم ضوء.
  • إذن، حتى الشياطين لن يقدروا على اختراق ملجأنا.
  • حتى الشياطين؟
  • حتى الشياطين.
  • نعم، حتى الشياطين. لكن...
  • ...
  • حتى متى؟
  • قليلاً.
  • قليلاً: حتى متى؟
  • قليلاً. لم نصمد سوى تسعة أشهر.

مد يده إلى سلاح ضوء، وداعبه كما يداعب رأس طفل.

  • لم نصمد سوى تسعة أشهر، أعاد. تسعة أشهر فقط.

ابتسمَ، جمعَ من حوله قنبازه، أغمضَ عينيه، وبدا عليه أنه ينام.

بعد قليل، أخذت فريدة بالغناء، وهي تهدهد أمها بين ذراعيها:

أمانة يا غزالة الوفا

تجري في الخلا

أمانة

توصلي فرس الوفا

وتجيبي لي

أمانة

تأوهت، وقالت:

  • الغزالة وصلت الفرس، لكن في طريق الرجوع، تصدوا لها، وأخذوا منها الأمانة.

عندما رأت أم فريد نفسها، وابنتها تهدهدها بين ذراعيها، احتدت، ودفعت فريدة.

  • هل جُننتِ في عقلك؟ صاحت بجنون. من تحسبينني؟ بنتًا صغيرة!

قامت، وواصلت سبها، وسب كل الموجودين، وأخذت تشد شعرها، تنادي فاتنة، وتدعو لها بولادة عادية.

  • كل هذا بسببكم، قالت لنا. سيكون نِفاس ابنتي صعبًا بسببكم، أيتها الرؤوس العفنة، يا قتلة، يا جبناء!

وغادرت الملجأ.

جاءت مباشرة ترى عبد السلام.

  • القتلة! قالت له. يريدون أن تموت ابنتي فاتنة عند وضعها، كي لا أرى حفيدي!

توسلت قائدنا أن يسمح لها بالذهاب لعونها. "توقف القصف"، أضافت، بينما الكتائب يرجموننا براجماتهم الأكثر عنفًا. بدا عليها أنها ترى سُكْر عبد السلام لأول مرة. كان يشبه الجهيض. أخذته بين ذراعيها قائلة إنها وجدت حفيدها، وأطلقت الزغاريد. سارعنا إلى الدخول في غرفة العمليات، فقالت لنا إن ابنتها الثانية قد وَلَدَت، وإن القائد ابنها.

  • انظروا ما أجمله! عَمِلَت في منتهى السعادة.

سحبناها إلى الخارج، وهي تسبنا، تسب عبد السلام، وتسب الكل. تناول عبد السلام قطعة مرآة محطمة، ونظر إلى وجهه. كم كان دميمًا! لم يكن يكره نفسه لأنه كان دميمًا، فهو سيكره نفسه على أي حال، حتى ولو كان أجمل الرجال. في كل مرة كان يسمعنا نطلق رصاصة، كان يكره نفسه أكثر، وفي كل مرة كنا نعزم على الصمود أكثر. كنا قد عقدنا العزم على الصمود حتى الموت. كنا مجانين! كان معظمنا لا يحب الموت، لكننا كنا قد عقدنا العزم حتى الفناء. كنا سنموت في آخر المطاف كما يموت كل إنسان، كما يموت كل خنزير أو حصان، فلماذا لا نموت في الحال؟ كان عبد السلام يرغب في الموت حالاً وبسرعة. كان يريد العدو على فرس الموت باتجاه مواقع العدو، والفرس تصهل، ويسقط في منتصف الطريق. لم يعد يحب الحياة. اكتشف أنه لم يكن يحبها أبدًا. لم يكن يحب أحدًا أبدًا. حتى أمه، لم يكن يحبها أبدًا. لم يكن يحب خاله. لم يكن يحب كلبهم. اكتشف أنه كان يحب أمه فقط لأنها كانت قد علمته أن يحبها. كانت على خطأ، كخاله، وكلبهم الذي ضحى بنفسه من أجله. كانوا كلهم على خطأ، لأن الحب لا يُعَلَّم. يولد الحب مع الحياة، وهو، حياته لم تكن حياة. كانت حياته شيئًا آخر غير الحياة، وإلا ما كانت رغبته في موت بيروت. بيروت التي كان موتها رغبته الأخيرة، قبل أن تأخذ نفس بيروت هذه بالصمود، لتمنع موتها.

 

الفصل التاسع عشر
ركض عبد السلام نحو مواقع الأعداء صائحًا بأعلى صوته:

  • لم أعد أريد أن أكون ما أنا، لم أعد أريد أن أخوض غمار المعركة في بيروت، مدينة الأَحْبِة هذه التي لا أبحث إلا عن تدميرها. لم أعد أريد دولارات أبي الدميم، ولا مليارات أبي أرز. الشيء الوحيد الذي أرغب فيه، أن أعود إلى عين بيت الماء، وبسطة الإسمنت، إلى الخِصاص، إلى أزقة الطين. أريد فقط أن أغسل قدمي أمي عندما تعود إلى البيت، بعد نهار أمضته في نكش الجبل بالمعول!

أمسكناه، وانتزعنا نظارته، وقلنا له، ونحن ننظر مباشرة في عينيه، إنه يركض نحو الموت، فرجانا أن نقتله، نحن.

  • أنا قاتل برناديت، اعترف، ومغتصب فريدة، ونافخ العار في أحشاء فاتنة!
  • كلب حي خير من أسد ميت، كان جوابنا. وثم، موتك لن يسعد سوى أبي أرز وأبي الدميم.

انطوى على نفسه، و، عاجزًا، عاد إلى كأسه. لن يسعد موته سوى أبي أرز وأبي الدميم: الأول، كعقاب على تدمير بيروت وعلى مواصلة القتال بدلاً من إيقافه، بدلاً من بناء العاصمة الشهيدة. الثاني، كعقاب على المقاومة. اقترح عليه هذا الأخير مليون دولار ليسقط تل الزعتر، فإضافة إلى طموحاته السياسية، كان يريد، طبعًا، حصته من ذلك المَنّ الإسمنتي الذي سيتقاسمه أبو أرز وعبد السلام. كان يتمنى موت عبد السلام ليحمل معه للقبر إلى الأبد سر برناديت التي كان قد قتلها. مع الأسف، لم يكن معنى شرف الجندي الشجاع الذي كان يدفع قائدنا إلى البقاء على قيد الحياة، وإنما عنادنا، نحن الفدائيين، المقاتلين من كل المِلل، وبطولتنا. خلافًا لآمرنا، كنا قد فضلنا البطولة على المَلل، كنا قد فضلنا قتل العدو على قتل الوقت. كان يسعى إلى إذكاء حقده بالكحول، حتى يموت أولئك الذين يسعدهم موته، ولن يموت قبل الانتقام منهم. رفع عبد السلام يدًا متعبة، كان يسمع صرخات استغاثة، ففكر في أبي أرز: "لن أدعك تتسلق سلم المجد على دمي!" أَقْسَمَ، وفكر في أبي الدميم: "لن أدعك تمشي في جنازتي وتبكي عليّ!"

دخل ضوء الليل، فنهض عبد السلام بصعوبة، وقال له:

  • عليك الصمود!
  • فات الأوان، نفخ ضوء.
  • عليك القتال، يلعن دين!
  • سيقتلوننا جميعًا، واحدًا واحدًا. أنا، أنا ماشٍ.

تعلق قائدنا بكتفه، ورجاه:

  • لا تمشِ، من فضلك!

أخذ ضوء كأس عبد السلام، وبلعها. ترنح عبد السلام، فأوضح الآمر اليساروي:

  • طلبت نقلي إلى الفنادق، في مركز بيروت، ليس بعيدًا عن حي العمة مريم، الخائنة. هناك، لا يوجد خطر كثير.
  • الخطر في كل مكان، يا ماخور الخراء!
  • لا، ليس صحيحًا.
  • بلى، صحيح.
  • هنا، إذا ما أمسكك الكتائب، سيطلقون رصاصة في ثقب قفاك دون أن يسعوا وراء معرفة ما إذا كنت لبنانيًا أو غيره. كل الذين في تل الزعتر لهم فلسطينيون للقتل.
  • في الفنادق كذلك، يا ماخور الخراء!
  • في الفنادق، الأمر يختلف. في الفنادق، إذا كنت مسيحيًا، عاملوك كخائن لبناني، وهذه حالي.
  • مسيحي أو غيره، سيطلقون تلك الرصاصة الهالكة في ثقب قفاك!
  • هنا، أنت تخطئ. الكتائب، أنا أعرفهم أحسن من أي واحد. أبناء أعمامي منهم، لا يحقدون إلا عليكم.

صب لنفسه كأسًا شربها جرعة واحدة، وضع نظارات عبد السلام السوداء على عينيه، وذهب.

دخلت أم الأبيض. كانت مغسولة بالدم من قمة رأسها إلى أَخْمَص قدمها. كانت تحمل في ثوبها شيئًا يختلج. قالت لعبد السلام بكل رقة الأم في صوتها:

  • أحضرت لك ما تأكل، هل أنت جائع، يا ولدي؟
  • لا، لست جائعًا، أجاب بلهجة قاسية. واخرجي من هنا حالاً!

ملأ كأسه، واستلقى على السرير. تقدمت، وأفلتت ما كانت تحمل على رأس عبد السلام. أخذت قلوب القتلى تقفز، وأكبادهم تصفق، وطحالهم تصفع وجهه، فأطلق صرخة من الرعب.

  • قطعتها لك، قالت، لأنك جائع. كل يا ولدي، تلذذ!

وانفجرت ضاحكة.

نادانا قائدنا، فطردناها. لممنا قلوب القتلى وطحالهم وأكبادهم، ونظفناها.

في المساء، هبت رائحة شواء، ألذ رائحة لم نشم في حياتنا مثلها أبدًا.

في تلك الليلة، خيم الهدوء على المخيم. كانت ليلة جميلة من آخر ليالي الخريف. كانت النجوم تتلألأ قريبة كالفواكه الناهية، وكان البحر يرسل آهات العناق. كانت بيروت تلك المرأة المستسلمة في أحضان عاشقها، والتي، بعد الحب، ستمد يدها لتقطف من حديقة الليل نجومًا تعصرها على فمه.

لاحظ الناس الذين في أكبر الملاجئ حركة غير عادية تأتي من الخارج، ذهبوا باتجاهها ليجدوا أنفسهم مقابل ثلاثة مقاتلين يحملون أكياسًا ثقيلة على أكتافهم.

  • مرحى، يا أصحاب! حيا الفدائيون.
  • مرحى! أجاب ناس الملجأ الكبير.
  • أتيناكم بعدس.
  • عدس! عدس! صاح ناس الملجأ الكبير نشوانين.

ترددت الكلمة على الشفاه: "عدس، عدس، عدس، عدس، عدس..." وتجمع الكل من حول الأكياس.

  • اكتشفنا مخزن عدس غير بعيد من المخيم، اقتحمناه، ووزعنا الأكياس على الملاجئ.
  • الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله... أعاد الناس بحمية تساوي البهجة.

جاء أبو نضال، يتبعه أبو فداء. استنطق أبو فداء الفدائيين الثلاثة بلهجة خشنة:

  • من أنتم؟ وماذا تفعلون هنا؟

عرف أبو نضال أحدهم:

  • لكن هذا إيلي! كيف الحال، إيلي؟
  • آه! أبو نضال، هتف الآخر بصوت ثاقب. لم أكن أعرف أنك في تل الزعتر.

هز أبو نضال ذقنه باعتزاز طفولي. كانت المرة الأولى التي يرى فيها أبو فداء هذا التعبير الساذج على وجه رفيق سلاحه. تابع إيلي:

  • كنت أظنك في الفنادق.
  • وأنت، أليسك في الفنادق؟
  • كنت فيها. الآن، آخذ محل ضوء.

ترك جميعهم الأكياس، والتفوا حول إيلي والرفيقين الآخرين. قصفوهم بألف سؤال عن الوضع، عن المقاتلين، عن المعارك. وعلى كل سؤال، كان إيلي يسعى لإعطائهم جوابًا مُطَمْئِنًا.

التفت الشيخ إلى فريدة.

  • هل ترين؟ قال مشيرًا إلى أكياس العدس، لم يسرقوا الأمانة من غزالتك.

ابتسمت فريدة.

  • يجب أن نفوِّت عليهم تنفيذ خططهم الأخرى، أجابت.

بحثت عن أمها بعينيها، لكن بلا جدوى.

توجه أبو فداء بالكلام إلى إيلي دون أن تغادره لهجته الخشنة:

  • يلزمنا أن نأخذك إلى القائد.
  • سأوزع العدس أولاً، قال مصرًا.
  • سيوزعه واحد آخر.

ضغط أبو نضال بيده على ذراع أبي فداء.

  • دعه يفعل، قال له بابتسامة كبيرة.
  • العدس شيء مهم جدًا، علق إيلي. يحتوي على كل الفيتامينات في الدنيا!

وأخذ يوزع ما يعادل نصف ملء دلو عدس لكل عائلة.

ذهبت بعض النساء مع فريدة لإحضار الماء من البئر، برفقة أولادهن الكبار، فقطع الأبيض عليهن الطريق بدلوين مليئين بالماء، وسأل فريدة إذا كانت تعرف أين توجد أمه.

  • أمك، لا أعرف أينها، وآخر ما يعن على بالي أن أعرف أينها، بعد كل ما فعلت.
  • ماذا فعلت؟

لكنها ركضت لتلحق النساء.

  • لا تريدين أن تقولي لي ما فعلته أمي؟ صاح من ورائها.

لم تجب.

همهم الأبيض مشغول البال:

  • حذار من القنابل التي لم تنفجر! حذار من القناصة!

وإيلي يواصل توزيع العدس، سأل أبا فداء:

  • أنت من هنا؟

لم تنبسط أسارير أبي فداء:

  • أنا ابن الزعتر.
  • أنا أيضًا.
  • أنت أيضًا!
  • نعم، أنا أيضًا.
  • أنت تمزح!
  • وَدَعْكَ من عدم ثقتك بي، من فضلك!
  • كنت أتساءل فقط كيف نجحت في اختراق المخيم.
  • كنت أعمل في معمل المعادن وأعرف بالتالي كثيرًا من الناس في تل الزعتر.
  • كنت تعمل في معمل المعادن القريب من هنا؟
  • أنت تثق بي الآن؟

غادر أبا فداء تشنجه.

  • كنت أعمل في المسبكة، تابع إيلي. عمل لا أتمناه لك.
  • أعرف. وضعكم كان كارئيًا مثلما هو في كل مكان في البلد.
  • في معمل المعادن، كنا الأكثر غُبنًا. عمل كثير، شروط فظيعة، وأجر هزيل. فوق ذلك، أزلام رب العمل كانوا يضربوننا ضربًا شديدًا متواترًا لأقل حجة، كانوا يضربوننا بالهراوات، ويرموننا في الزنازين، لبناني أو غيره، مسيحي أو غيره، في الزنازين.

امحت ابتسامة أبي فداء، في حين أن إيلي ابتسم له:

  • كان وضعنا الأكثر غُبنًا، أعاد.

جعله صوت طاحون يلتفت: كانت بعض النساء يسحقن العدس بين حجرين ضخمين.

  • بدل تحسين وضعنا وتحديث المعمل، عاد إيلي إلى القول. كنا نعمل على أدوات قديمة تعود إلى الحرب العالمية الثانية، وشروط العمل كانت نفسها منذ عشرات السنين. بدل تحسين وضعنا، تشارك رب العمل مع الأمريكان لبناء عمارات. بالتأكيد العمارات ربحها أكثر، وفي وقت أسرع من سريع. ناطحات سحاب! كان آخر ما يهمه أمرنا! بَصَقَنا كالبزر في بيوت الصفيح! وعندما عزمنا، أكرر: عندما عزمنا على المطالبة بحقوقنا والدفاع عن أنفسنا، بطريقة عمال معمل البسكوت نفسها، صَفَعَنا بحربه بكل كفه، وَبَدَّل المهنة، فلم يعد هناك ما يُبنى في الحرب، والحرب تهدم كل شيء. اقتحم ميدان التجارة، فكانت أرباحه من ذهب وألماس، أقول جيدًا من ذهب وألماس: تجارة الأسلحة.

عجنت النساء مسحوق العدس، عجينة صفراء، غريبة، بماء الأبيض، وحولنه إلى أقراص صغيرة، قرب النار. فجأة، ظهرت فريدة، ودلو ماء بيدها. جلست على حجر، وكلها يلهث، والمرأة التي ترافقها، كلها يتمزق. كانت تلطم:

  • قتلوني! قتلوني! قتلوني! قتلوني! قتلوني! رددت، وكلها يتأسى.
  • ماذا هنالك؟ سأل أبو فداء بعنف. ماذا جرى لكِ؟

صرخت المرأة:

  • قتلوا لي هاني! قتلوا لي ابني!

ركب المرأة التعسة الجنون، أنشبت مخالبها في الأرض، ورشقت بالتراب وجهها. دمدم أبو نضال: "كل دلو ماء مقابل ميت!"

تمكنوا بعد جهد من السيطرة عليها، والمرأة تواصل صلواتها الممزقة للقلب: "قتلوني! قتلوني! قتلوني! قتلوني!" اكفهر العدس، فقفز الأطفال. من العادة ألا تحركهم من أماكنهم حتى الانفجارات الأكثر عنفًا عندما يكونون جائعين، لكن العدس الذي كان يغلي في الطناجر، بلى. رمق أبو فداء الأطفال، بعين الدهشة، وهم يتجمعون حولها، فاستدار نحو أبي نضال، وقال، وهو يضغط أسنانه:

  • يطلقون على الأطفال الجوعى كي يمنعوهم من التمرد عليهم. لو لم تكن الثورة، لصنع هؤلاء الصغار ثورتهم.

صهر إيلي أنابيب البنادق المحطمة، وعمل الملاعق للأطفال، ليمكنهم شُرب حِساء العدس. أكل الأطفال بصمت، وبعد أن شبعوا، ابتسموا. تحدث الكبار مع بعضهم، بجو رائق. انتهت الحرب. بحث الناس عن ضوء الليل، كانوا يريدون أن يغني لهم. أخبرهم إيلي أن ضوء انتقل إلى الفنادق، في مركز بيروت، فسألوا إذا كان يحسن الغناء، هو كذلك. أجابهم بالإيجاب، حتى ولو كان صوت ضوء أحلى. علق أبو فداء، وابتسامة صغيرة على شفتيه:

  • كلكم تحسنون الغناء كما أرى!
  • والعزف على الجيتار، أضاف إيلي.
  • فنانون من مولدكم!
  • حوريات بيروت، هي التي تعلمنا الغناء.
  • أنا لا أعرف الحوريات، أنا أعرف الحيتان.
  • لماذا لا تغني لنا؟
  • أغنية! أغنية! طالب الناس.
  • غنِّ لنا أغنية.
  • ليس معي جيتاري، تذرع إيلي.
  • هل هذا عمل يعمله إنسان عاقل مثلك؟
  • الجيتار للمغني بأهمية البندقية للفدائي.
  • اذهب لإحضاره.
  • سأذهب لإحضاره عندما تسمح لي الظروف.
  • الظروف، هذا بعيد!
  • أعرف، لكن...
  • ليس هناك لكن.
  • غنِّ إذن دون جيتار، الأطفال لا يريدون النوم، غنِّ لنا أغنية.
  • أغنية.
  • غنِّ لنا أغنية.

صعدت بنت صغيرة على ركبتي إيلي، ورجته:

  • غنِّ لنا أغنية. غنِّ لنا أغنية، قالت بصوتها الصغير.

ابتسم إيلي للبنت الصغيرة، وأخذ يغني:

سأغني لكِ أغنيةً

عن طفلٍ صار رجلاً

لحظةَ أن قالَ للماءْ

أعطيك حياتي ساقيةً

سأغني لكِ أغنيةً

عن رجلٍ صار رجلاً

لحظةَ أن قالَ للنارْ

أعطيك حياتي قنبلةً

سأغني لكِ أغنيةً

عن بنتٍ صارت حقلاً

لحظةَ أن قالت للقمحْ

أعطيك حياتي سنبلةً

بعد ساعة، قال عبد السلام لإيلي:

  • إن أناسًا يُشبع بطونهم صحن عدس بعد كل هذا الجوع ليسوا بأناس... إن أناسًا تُطرب رؤوسهم أغنية بعد كل هذا الموت ليسوا بأناس!

أتخم معدته بشوربة العدس التي أحضرها له، وعزم على قتال الأعداء إلى جانبنا، نحن الذين كنا مستعدين كلنا لنموت حتى آخرنا... بعد ذلك، سيقتل نفسه.

 

الفصل العشرون
تأمل في صمت وجه عبد السلام الدميم والمتغضن، وبدأ خبثه ورياؤه اللذان كان قد نجح في إخفائهما ينضحان:

  • كم أنت جمبل! كم أنت جريء! كم أنت كريم! صمودك يهز العالم!
  • ادخل في الموضوع مباشرة، تذمر قائدنا.

تنحنح، وأشار إلى مرافقيْه:

  • قيادة القوات المشتركة كلفتنا بتحذيرك: الكتائب يقومون بتحضير عملية على نطاق واسع ضد معمل البسكوت.

فكر عبد السلام أن ساعة تل الزعتر قد دنت، فأرسل إيلي ابتسامة إلى كل واحد منا نحن الحاضرين، أبي نضال وأبي فداء والآخرين، قبل أن يضيف بأكثر خبث ورياء:

  • يرسل أبو الدميم إليك، أنت عبد السلام، أنت عبد السلام، وإليكم أنتم كلكم، تحياته الودية، ويقول لكم بصمودكم تحققون المعجزات!

"إذن بتواطؤ أبي الدميم ستدق ساعتنا"، ترجم عبد السلام كلام إيلي. كان المعسكران يريدان أن يسقط تل الزعتر بأي ثمن، لتبدأ أخيرًا كل المساومات المَرْكَنْتيليَّة بعد كل هذا الزمن "الضائع".

بصق أبو فداء على الأرض.

  • لماذا لم يبعث إلينا بالإمدادات، سأل مقطب الحاجبين، وهو يعرف تمامًا أننا لن نصمد إلى الأبد!
  • من الصعب جدًا بلوغ المخيم، نقاط التفتيش عديدة، ونحن، نحن حالفنا الحظ في قدرتنا على الوصول إلى هنا، أوضح إيلي قبل أن يضيف بشكل مداجٍ: يبدو أنكم خائفون من الموت لأجل القضية!

الموت لأجل القضية، القتل لأجل القضية، النَّيْك لأجل القضية، القضية، القضية، القضية... ألقى عبد السلام بجسده المتعَب على كرسي، وأخذ يتنفس بصعوبة، وهو يفكر في معمل البسكوت الذي لن تطول كثيرًا ساعة حصاره. بعد ذلك، سيوقِعون المخيم مباشرة في نقطة التسديد، ولن يتأخر عن رفع العلم الأبيض. للحيلولة دون هذه الكارثة، اتفقنا على مفاجئة أبي أرز وميليشياه، فنقطع الوادي من ناحية المنصورية إلى ظهورهم، ومن ناحية تل المير نضغط فكي الكماشة عليهم مرغميهم على التفاوض.

أخذ عبد السلام قيادة الوَحدة التي ستقطع الوادي، وأخذ إيلي قيادة الوَحدة التي بقيت في تل الزعتر، وهو لا يتوقف عن التنبؤ بالنجاح الباهر لخطتنا.

ونحن في الطريق، وقعنا على الأبيض، ففكرنا أنه يأتي للانضمام إلينا. كان يريد أمه. كان يبحث عنها منذ يومين. أعطانا ظهره، وذاب الأبيض في الليل كالضوء الأسود.

  • ما كان عليك أن توكل الوَحدة الثانية إلى إيلي، عاتب أبو فداء عبد السلام.
  • لماذا؟
  • تسألني لماذا!
  • تم الاتفاق على الخطة بالإجماع، وما على إيلي إلا التنفيذ.
  • طالما كان هذا اليساروي، طالما كان هذا اليساروي، أعاد باحتقار، على رأس الوَحدة، تنفيذ الخطة ليس مضمونًا.
  • يالله، يالله، تدخل أبو نضال. أنا أعرف إيلي، إيلي مناضل جيد، قَدّك، وقَدّنا كلنا.
  • قَدّ سابقه الغائطي، ضوء، الذي هرب!
  • كنت أظن أنك لم تعد ترتاب منه.
  • كنت أظن أنا كذلك.
  • اسمعععععععععع! أنا أعرف إيلي جيدًا، إيلي شيء مختلف.

زحفنا بحذر، ووميض القذائف ينير لنا من وقت إلى آخر. كانت تلك الليلة من آخر ليالي الخريف حارة بشكل غريب، وكان عبد السلام ينضح بالعرق. لم يفه أبو فداء بكلمة واحدة. كان يجس كل حجر، كل كلأ، كل حبة رمل، ومثلنا كلنا، كان يخشى الوقوع على لغم.

وصلنا أخيرًا إلى تل المير، خلف ضيعة المكلس، أي، خلف خطوط العدو. خلال النهار، كنا قد منعنا الكتائب من التقدم، ورغم ذلك، كانوا قد احتفظوا بمواقعهم. أخذ عبد السلام يلهث بقوة أكثر فأكثر، وكان منهك القوى. أمسكه أبو فداء من ذراعه، وأراه مواقع الأعداء الغارقة في الظلام. كان يفضل النظر إلى السماء، وموت النجوم الأخيرة، ولم تكن نجوم بيروت تتلألأ إلى ما لا نهاية. لم يكن ذلك بسبب الحرب، ولكن لأن نجوم بيروت لم تكن كالنجوم الأخرى. فتحنا النار بكرم، وحققنا غاياتنا دون كثير صعوبات. كان أعداؤنا قد تفاجأوا، فبثثنا الفوضى في صفوفهم، وانتظرنا أن يهاجمهم إيلي من الوجه المقابل. كان الليل يتمطى، يتمطى إلى ما لا نهاية، ولا شيء دومًا. لم يكن إيلي يتحرك. في اللحظة التي قررنا فيها الانسحاب، انبثق أولاد الأَحْبِة من ورائنا، وبدأت المعركة الحقيقية. لو لم يكن أبو فداء يتدخل عدة مرات لحماية عبد السلام، لسقط على التأكيد صريعًا تحت ضربات الأعداء.

  • اتركني واذهب، قال قائدنا لملاكه الحارس.

غير أن أبا فداء، أمسكه من كتفيه، وعاد به إلى المخيم. كان عشرة منا قد لقوا حتفهم، وخمسة عشر قد جرحوا.

وجدنا إيلي، ونحن كلنا مذهولون، وهو يدخن حشيشته بهدوء في غرفة العمليات، فانقض أبو فداء عليه. كان يريد قتله:

  • تريدون أن تعرفوا لماذا لم أهاجم كما كان متوقعًا؟ سأَلَنَا متحديًا. لأنني وجدت في اللحظة الأخيرة أن خطتكم كانت انتحارية!
  • ألم أقل لكم؟ ألم أقل لكم؟ أرعد أبو فداء ممسوسًا من الغضب. ابن الأَحْبِة هذا! ألم أقل لكم؟ ألم أقل لكم؟

قررنا أن نضع إيلي في "الإقامة الجبرية"، فلم يأبه بقرارنا، وواصل بنبرته المتهكمة يقول إن كل هذا لا يسمن ولا يغني من جوع، وهو يُلَمِّحُ إلى مقاومة المخيم. لم يعد يبقى لنا، حسب قوله، سوى القيام بكل التنازلات لترحيل الأهالي، وبعد ذلك، الانسحاب من المخيم، كما لو كان الأهالي رهائننا!

  • هل تفكرون، قال متهكمًا، أنكم ستمنعونهم طويلاً من الوصول حتى هنا؟ لا أبو الدميم ولا ربه ولا أحد سيأتي لإنقاذكم. لن يفعلوا سوى إحكام الطوق حولكم حتى تنفد ذخائركم، ثم سينزلون إلى المخيم، ويذبحونكم كلكم عن بَكرة أبيكم!

لم يحتد أبو فداء، بل على العكس:

  • أهلاً وسهلاً بهم! صاح بصوته الجهير. سيفقدون عشرة منهم مقابل واحد منا، وهذا، أستطيع أن أضمنه لك. أهلاً وسهلاً في مذبحة الأرواح الملعونة!

أضاف أننا إذا أردنا الاستيلاء على ضيعة المكلس، فهذا هو الوقت وإلا فلا، طالما بقي الكتائب في موقف المدافع عن نفسه.

تكلف أبو فداء بقيادة وَحدة إيلي، وأبو نضال بقيادة وَحدة عبد السلام، الذي كان خائر القوى، والذي بعث في طلب نادين لتعالجه. كان رجال أبي نضال ذاهبين إلى هذه المعركة الحاسمة عندما اعترض الأبيض طريقهم، وطرح عليهم السؤال السابق نفسه عن أمه، فلم يحصل على جواب. تكلل هجومنا بالنجاح على حساب أحد عشر شهيدًا، والتقى أبو فداء وأبو نضال في ضيعة المكلس. تم إنقاذ معمل البسكوت، إلا أن أبا أرز هاجم معامل أخرى في منطقة المصانع: مصنع فيليبس، معمل البلاط، معمل المعادن، المنجرة. كلف عبد السلام فريدة بإبلاغ أبي فداء وأبي نضال أوامره: ترك ضيعة المكلس والذهاب لدعم مواقعنا الخلفية.

  • إذن، كل هؤلاء الشهداء راحوا سدى، احتج أبو فداء.

قرر البقاء وحده في ضيعة المكلس، وقاتل حتى الموت، بينما سقط أبو نضال في الطريق.

فجأة، دقت في تل الزعتر نار الجحيم. أُطلقت القذائف والصواريخ من كل العيارات ليس من ضيعة المكلس ولكن من تل المير. إذن، كان أفراد ميليشيا الشياطين أجمعين يحتلون القمة وقذائفهم وصواريخهم تنصب علينا. كنا مضطرين للانسحاب إلى داخل المخيم هناك حيث نكون معرَّضين أقل. أحسسنا بالهلع يركبنا غير أن رسالة راديوفونية وصلتنا: لم ينجح الكتائب بأخذ مخيم جسر الباشا ولا مخيم القلعة، مما هدأ رُوعنا، لأن الموقع الاستراتيجي لتل المير كان يجعل من مخيمنا سهل الاجتياح وكذلك المخيمين الآخرين.

خلال ذلك، لم تكن حرارة عبد السلام تتوقف عن الارتفاع، ولم تكن نادين تأتي لمعالجته. لم نكل عن قول إنها كانت مشغولة، ولم يكل عن الإلحاح وإرسال من يأتي بها قرب سريره. بدأت أشعة الشمس الأولى تتسلل من بين أعمدة الدخان، وسماء بيروت السوداء تتألق بالألوان البرتقالية. تأوه عبد السلام متعَبًا، ومع ذلك نهض، وانضم إلينا. لم نكن نجرؤ على النظر في عينيه، بينما على قمة تل المير كانت ظلال الكتائب تنظر في عيني بعضها، وتنفصل عن بعضها. ظلال عملاقة. كان علمهم يخفق وسط الدخان، فأخذ سكان المخيم يمشون إليه بشجاعة، الصدرُ عارٍ، والقلبُ غاضب. راحوا يتسلقون التل تحت أمطار النيران الغزيرة، ولم يمنعهم شيء عن تسلق التل، حتى النيران. كلما انصبت النيران عليهم، كلما أسرعوا الخطى نحو القمة، ونحن الذين ننظر إليهم، كنا عاجزين عن تصديق أعيننا. كنا نشاهد منظرًا مروعًا، وهم يصعدون نحو القمة، ويسقطون، وهم يصعدون نحو القمة، ويسقطون، وهم يصعدون نحو القمة، ويصرخون. كانوا يصعدون نحو القمة... كانوا يصعدون... كانوا يصعدون أيضًا وأيضًا. كانت القمة تصعد معهم، وكذلك الشمس، وكان صعود النهار يتوهج.

ترك العدو من الرعب أدوات موته، وولى الأدبار. مد سكان المخيم أياديهم، ومزقوا العلم الكتائبي، فانطلقت الزغاريد. في الوجه المقابل، جن جنون أشجار الأرز، وكل هذه الصواريخ التي أُطلقت حتى قضت عليهم. شن الكتائب هجومًا مضادًا على مخيم جسر الباشا ومخيم القلعة، ونجحوا في إسقاط البطولة بفضل بعض الخونة. حَدَّثنا الناجون من المجزرة عن الانتهاكات الشنيعة، الرقص مع القتلى، السلب، الاغتصاب. اغتصبوا كل شيء، كل شيء، اغتصبوا كل شيء على الإطلاق: النساء، البنات، الأطفال، النَّفْث، الهواء، لون الضوء، دَفْق الوقت.

استولى الكتائب على تل المير من جديد، وكسبوا هذه المعركة الأخيرة. كان من اللازم على عبد السلام أن يَلزم الفراش، وبين وقت وآخر، كان ينتصب، عَرقان، وينادي أمه. طلب منا، نحن الذين لم نكن بعد موتى، أن نحضر له نادين، فرفضت نادين أن تحضر، فألححنا قائلين إن آمرنا يموت تحت أعيننا، فلم تشأ أن تسمع. اقترحت أغنيتا، زوجة الطبيب السويدي، أن تحضر مكانها، وعند وصولها قرب سرير قائدنا، ألقت ساخرة:

  • بشرى سارة: في السويد يلمون الشوكولاطة لأطفال تل الزعتر!

ضمت عبد السلام، وهمست في أذنه:

  • يجب أن ينتهي الحصار، يجب أن ينتهي!
  • لن ينتهي الحصار أبدًا، همهم.

تلعثَمَتْ:

  • الكهرباء مقطوعة، ولم يعد يبقى لدينا من الوقود شيء، لم نعد نستطيع القيام بعمليات جراحية، ولما نقوم، فقط لوقف النزيف، بأدوات غير معقمة. نغسل الجراح بالماء والملح حاليًا، ونموت من أجل الماء.

بدت مضطربة أكثر فأكثر:

  • يجب أن ينتهي الحصار، يجب!
  • لن ينتهي الحصار الآنَ ومخيما جسر الباشا والقلعة قد سقطا، الآنَ وتل المير قد استردوه منا.
  • لكنهم لم يستولوا بعد على تل الزعتر!
  • سيستولون عليه.

كان منهكًا: عيناه مكحلتان بالتعب، وشفتاه مسقيتان بالحزن.

تنهدت:

  • آه لو أستطيع فقط الاتصال بوكالة أنباء أجنبية!
  • هم يعرفون كل شيء، هم يعرفون كل شيء، صاح بيأس.
  • لا، هم لا يعرفون كل شيء. هم يجهلون عدد الجرحى الذين يمكنهم أن يعيشوا، لكنهم يموتون بالعشرات يوميًا في تل الزعتر. هم لا يعرفون أن جرح تل الزعتر يتجاوز نهر الأمازون طولاً، وأن الأطفال يُذبحون في تل الزعتر، لأنهم يبتسمون. هم يجهلون أن جهنم لا وجود لها إلا هنا، عند قدمي أم تموت في تل الزعتر. حيتان العالم التي لم تغادر الماء أبدًا لا تقلقها إصبع مقطوعة تراها، أو سقف مهدم، أو ثدي محترق! في الماء، هم لا يعرفون طعم اللهب! لأجل أن يأتينا الصليب الأحمر أريد الاتصال بوكالة أنباء أجنبية، فعلى الصليب الأحمر أن يتكفل بالجرحى وبالأدوية.
  • وأنا؟ أنا أموت على نار خفيفة، قال لها بلهجة شاكية.
  • لكنك أنت لست جريحًا! ردت بشراسة.

أشارت إلى الراديو اللاسلكي:

  • أريد الاتصال بوكالة أنباء أجنبية.
  • لن تستمع القروش إليك.
  • ليس هناك سوى القروش في العالم.
  • لا يريد العالم أن يعرف عنا شيئًا.
  • يجب أن يعرف.
  • العالم بعيد، العالم بعيد، بعيد جدًا، العالم بعيد جدًا جدًا. نحن في كوكب، والعالم في كوكب آخر، والعالم في كوكب آخر!

أطل الأبيض، بكتفه المدماة، بشعره المشعث، بشكله المختل. سأل إذا ما كانت أمه قد مرت. لما رأى أية حال كان عبد السلام يوجد فيها، أخذ يرتعد من الخوف، وينادي أمه. أشار إلى قائدنا بإصبعه مرددًا:

  • القرش! القرش! القرش! القرش! القرش!

سأل إذا ما كان هذا القرش الذي هو رئيسنا أمه، فحاولت أغنيتا أن تهدئه قائلة له إنه يهذي، وإنها ستأخذه إلى المستشفى لغسل جرحه بالماء المالح. "القرش! القرش! القرش! القرش!" لم يتوقف عن الترداد. الللللللللللللقرششششششششش! كان يبحث دومًا عن أمه، كان قد بحث عنها في كل مكان. لا، لم تكن أغنيتا قد رأتها، فهاجمها، والدموع في عينيه. وبينما كانت تأخذه، استدار للمرة الأخيرة:

  • القرش! قال وهو يشير إلى آمرنا بإصبع مرتعشة. القرش! القرش! القرش! القرش! القرش! القرش! القرش! ال-قرش! ال-قرش... ال-قرش... ال-قرش..

 

الفصل الحادي والعشرون
أرسل عبد السلام في طلب فريدة كي تأتي لمعالجته، لكنها رفضت هي كذلك. كان يحس بدنو أجله. كان على وشك الموت، ونحن الذين لم نكن بعد موتى، كنا نقاتل في الخارج. أعاد إلى إيلي حريته، وسأله العمل على أن يكون استسلام المخيم بأقل عدد من الضحايا.

  • لم تعد لدينا الوسائل للصمود، برر نفسه، ولن نصل أبدًا إلى حل.
  • لو كنت قد سمعتني، عاتبه إيلي، لما كنا فيما نحن عليه.
  • كنت أراهن على صمودنا، كنت أقول لنفسي إذا ما صمدنا يومًا أكثر، تغير الوضع.
  • من سيء إلى أسوأ، من سيء إلى أسوأ، قال بصوته الثاقب ضِعفين.
  • من سيء إلى أسوأ، أعاد عبد السلام آليًا.
  • أبو أرز وحده المستفيد، أضاف الآخر بنفس الصوت المزعج.
  • لهذا ليس من السهل ضبطه، لا الآن ولا في المستقبل.
  • سأعمل على أن يكلفنا استسلام المخيم أقل ثمن ممكن.
  • راعي شهامة رجالي، دعهم يقاتلون حتى يقبل أبو أرز استسلامهم.
  • سأدعهم يقاتلون حتى يقبلوا، هم أنفسهم، استسلامهم.

تركه عبد السلام يذهب، وتخندق، بدوره، في صمت طويل. نحن الذين لم نكن بعد موتى، أيقظناه، وقلنا له إننا وجدنا فاتنة في الدغل قرب مواقعنا. كانت على وشك المخاض، وكانت أمها قد نقلتها معنا، في قلب النار المدمرة، إلى المستشفى. كان الطبيب السويدي قد فحصها أمام الجميع، بينما كانت تصرخ من الوجع، وكنا قد رأينا اليد التي كانت تطرق اللحم فيها، وهي عازمة بشراسة على ألا تأتي إلى العالم. كانت نادين قد حاولت بلا جدوى تغطيتها، وكان الطبيب قد عبر بلا أمل عن ارتيابه: "فاتنة في وضع حرج، قالَ، البي بي في وضع سيء." كنا قد لاحظنا هذا الوضع غير العادي عندما تفجر الدم من بين فخذيها، ملوثنا كلنا، موسخًا أوجهنا، أيادينا، صدورنا. كان يوسخ ماضينا، حاضرنا، مستقبلنا. كان يَكْمِدُ أمجادنا، أحلامنا، آمالنا. كان الدم قد دمغ كل شيء، كل شيء، كل شيء على الإطلاق، وكانت فاتنة قد غاصت في الدم، ونحن نفكر أنها ستلفظ نفسها الأخير.

  • لا بد من إجراء عملية قيصرية، صاح الطبيب السويدي.

طلب من زوجته أغنيتا أن تأتي بشكل عاجل، غير أن أم فريد وقفت في طريقها، وهي في نوبة عُتْه وصلت أقصاها، فلن يُوَلِّدَها أحدٌ غيرها. حملت ابنتها عند الكتائب، ودفعت يدها فيها، فرفض الطفل الخروج. عند ذلك، ربطت ساقي ابنتها بدبابتين، وفسختها. سقط شيء، لا هو بالحيوان، ولا هو بالإنسان، وأول حركة قام بها كانت عَضَّهُ لجدته، فحطمت له الأسنان، ثم الجمجمة، ثم الأضلاع. رمته للكلاب التي لم ننجح في إمساكها، وَعَيَّنَها أبو أرز فيما بعد برتبة جنرال.

كان الوضع في بيروت يسوء يومًا عن يوم، مثلما هو عليه في تل الزعتر، وكان المنفيون يجيئون أم فريد بصفتها الميليشية العالية الرتبة من كل المناطق، خاصة من منطقة الفنادق التي تم تدمير معظمها. كانت تفرض عليهم عقوبات مختلفة، وكان ضوء الليل من بينهم. عرفها على عكسها، وقالت لم تسمع به طوال حياتها. قدم لها تِبغًا رفضته، فاقترح عليها اقتسام صفقة حشيش، إلا أن لا شيء كان ينفع معها. رغم توسلاته، واستعداداته ليدافع عن مصالحها، طوال حياته، نطقت بحكم الفسخ ضده.

مضت أسابيع طويلة والمخيم يقاتل، وواصلت جيوش الجحيم إفناء الملاجئ. كان أبو أرز يرى في ذلك الشرط الأول لإقامة دولته المسيحية، غير أن الملاجئ كانت تقاوم. بصعوبة. لكنها كانت تقاوم. صارت كل قطرة ماء الآن تعادل عشرة موتى، كل حبة عدس مليون صرخة.

صار تل الزعتر جزيرة تتفجر في أرجائها البراكين، وفي جنوننا، نحن الذين لم نكن بعد موتى، قتلنا إيلي، وقررنا البقاء وقوفًا في خنادقنا: "لن تغرق جزيرتنا في قلب البحر العميق! صحنا. لن نقدمها على طبق من فضة للفوهرر الماروني وأصدقائه التماسيح! لن نتخلى عنها لمد الدم وجزره، طالما بقي حارسها هذا العملاق الصغير! سنبقى في تل الزعتر، وسيبقى تل الزعتر، وسيبقى تل الزعتر، تل النار والنور، تل النهار الكبير!"

لم يكن أحد إلى جانب عبد السلام، لا للتخفيف من أوجاعه، ولا لطرد وحش الموت الأصحر، الجاثم على صدره. كلما كان واحد منا يسقط صريعًا، كان يرى مصيره يقترب منه قليلاً. كان يتمنى أن نموت كلنا دفعة واحدة ليخلص من احتضاره البطيء، ولأجل هذا كانت المعجزة ما يلزم. بسبب عنادنا. والمعجزة كانت أن ترى التحام الليل بالنهار، بينا كنا نتفتح في الخنادق والمتاريس. والمعجزة كانت أن ترى الأطفال يقطعون حقول النار، لأجل قطرة ماء، غير مبالين بوقوع المعجزة. والمعجزة كانت أن تطلق على العدو طلقة، طلقة واحدة، لتحيا ألف كابوس دون أن ترفع إصبعك عن الزناد لحظة واحدة. حتى ولو ضيقوا علينا الخناق، سنستمر في إبقاء إصبعنا على الزناد، في الإطلاق، في الرقص عرايا. توافدت فلول الكتائب من كل ناحية، من فرن الشباك وسن الفيل، من حرش ثابت والقلعة وتل المير، ومن السبتية، ومن الدكوانة، لكننا، نحن الذين لم يقرعنا الموت بعد، كنا نصارع ضد النار والحديد، بعد أن عزمنا على فل الحديد.

كانت إرادتنا تُوجَز بوثوب حيوي من الجنون ضد القهر، الفتك، النهد، أكبر جريمة في تاريخ الإنسانية. لهذا كنا نعيش لحظة لا-استسلامنا بكل عنفها، وكنا نتخيل أننا نقاتل من أجل فلسطين، كنا نتخيل أن لبنان سيغدو كالثلج أبيض، وأن أجراس برناديت ستقرع من جديد، فالوهم أن نقاتل من أجله. كنا نقاتل بدافع الوهم، وبتحريض الخيبة، ولم تكن إرادتنا تقتات من الخوف من المصير الذي ينتظرنا، عندما نسلم أسلحتنا. كانت تقتات من خيبة الذين ماتوا تحت القنابل، من الخيبة من العالم. لهذا السبب كنا نريد القتال حتى المنتهى: كان قرارنا مدمرًا.

حتى المستشفى أحاله الكتائب إلى أنقاض، ولم يعودوا بعيدين جدًا. كانوا كلما يشددون الحصار أكثر، ترتفع حرارة عبد السلام أكثر، وكانوا كلما يبتعدون عن الحياة أكثر، يدنو الموت منه أكثر. أخيرًا استجاب الصليب الأحمر لنداء أغنيتا، فمنعه أبناء الأَحْبِة الميليشياويون من نجدتنا أقل نجدة. قتلوا الصليب الأحمر، والأخضر، والأزرق، ومسمروا واجهات دباباتهم بصلبان من كل الألوان وكل الأشكال. كان صليب عبد السلام الحقيقي ممسمرًا بجسده، مع ذلك الموت البطيء الزاحف فوقه، وكانت عصافير النار تحترق خافقة أجنحتها بقوة في سمائه. كان يحلم باقتلاع صليبه الحقيقي، ليزرعه في حقل من جهنم... حتى جهنم كانت تحترق!

سَمِعْنا آمرنا، نحن الذين لم نكن بعد موتى، يصرخ في وجه القتلة الأكثر فتكًا في تاريخ البربرية: "لن تأخذوا منا خنادقنا أبدًا!" ضحك الموت منا، وصفعه، لأنه لم يصنعنا على صورته. سَمِعَنا نصيح من جديد: "نتحداكم، أيها الجهنميون، فتعالوا!" اشتعل دمنا، غير أنه لم يتحول إلى رماد. كان الحريق قويًا جدًا، ولم يكن لون معركتنا، نحن الذين لم نكن بعد موتى، رماديًا، لون الموت. لهذا كنا نقاتل كالأطفال، كنا نموت عدة مرات. كانت رائحة الزعتر تَنْتشر، وكان الموت يُغْلق أنفه. كان لا يمكنه البقاء في الحياة، وهو يتنسم الرائحة الزكية للزعتر.

* * *

وصلت العمة مريم للاعتناء بعبد السلام، مع رجال الأعمال الإسرائيليين، وهي تتباهى بنجمة داوود على صدرها الرحب. كانت حالة قائدنا قد ازدادت سوءًا، وكانت الحمى والهزيمة قد صارتا من ورائنا. أوكلت العمة مريم به إلى هؤلاء الناس، المتحضرين مظهرًا، وغادرت، والبسمة على شفتيها. أخذ رجال الأعمال الإسرائيليون عبد السلام إلى تل أبيب لمعالجته... وهو في سيارتهم، نظر إلى بحر بيروت، بلونه الرمادي، وسمع المدافع تدوي في قلب المدينة. رأى أطفالاً يتسلون، بأسلحة حقيقية، وهم يلعبون لعبة الحرب. كانوا يتمترسون خلف براميل النفايات النووية، بينما نحن، الفدائيون والمقاتلون من كل المِلل، كنا قد سلمنا كلاشينكوفاتنا، ونحن نطلق "آه!" الندم والاستسلام. كنا قد كدسناها هرمًا، وكان ذلك أكثر ما أوهى عزيمته. وليتعزى قليلاً، قال عبد السلام لنفسه إن الحرب لم تزل دائرة في مكان ما، هناك، لما برزت من الرماد فجأة عشرات بل مئات الحوريات. كن يأتين ليذقن طعم الحرب وخَرَقَها للمرة الأخيرة قبل أن يُمِتن أنفسهن. زرعت كل منهن أنبوبة بندقية تحت ذقنها، وأطلقت، فامتلأ الساحل بجثثهن. كانت آخر صورة حملها عبد السلام قبل أن يترك بيروت بعيدًا من ورائه.

 

القسم الثاني
تل أبيب
الفصل الأول

الجو حار في تل أبيب، حار جدًا، وهذا منذ عدة أيام. ظن الناس أنفسهم في شهر آب، ومع ذلك كان شهر كانون الثاني. كانت المرة الأولى التي يحدث فيها هذا منذ قدوم جوردان من باريس، منذ عشرة أعوام. عاد الناس إلى ارتداء ثيابهم الخفيفة، وامتلأت الشواطئ بهم. بحثوا عن مصدر هذه الحرارة اللاعادية، ووجدوا الحرب اللبنانية. إنها أحد الآثار الثانوية للقنابل التي تنفجر هناك! هم هكذا، الإسرائيليون، عليهم أن يجدوا تفسيرًا لكل شيء، لامنطقيًا غالبًا. هذا ما يطمئنهم، فهم يعيشون عيشة مزيجة بالأوهام بشكل غريب، بالتطيرات، وبما لا طائل تحته. وكفى بالله هاديًا، بالنسبة له، لجوردان، الكولونيل الشاب الذي كانه، حسبه أن يعتقدوا بكل شيء. هكذا كل شيء يمشي، من الأكثر تفاهة إلى الأكثر جسامة.

أوقف سيارته العسكرية أمام المستشفى القديم المرمم للجيش، وبخطوات واسعة دلف إلى قاعة مكيفة، وهو يمسح جبهته. حيته الممرضات والممرضون وديًا، فالكل يعرف الكولونيل جوردان، "مروض" الأعداء. مع الضباط والجنود العرب الذين يجنحون للمعالجة هنا، هو من يقوم بالتحقيقات. كان بطلاً بالنسبة لهم. جاء ليستجوب عبد السلام الذي تلتهمه الحمى منذ عدة أسابيع، فدعاه طبيب إلى الدخول إلى مكتبه.

  • لقد فقد مريضك الذاكرة، أجابه بصراحة قاسية.
  • ماذا!؟ صاح جوردان من الدهشة. لقد فقد مريضي الذا...
  • تمامًا.
  • تقول تمامًا.
  • أخيرًا تدنت حرارته، لكنه لا يتذكر أي شيء.
  • لا يتذكر أي شي...
  • على الإطلاق.
  • تقول على الإطلاق.
  • إنه مصاب بالنسيان في الوقت الحاضر.
  • ويا للمصيييييييبة!
  • بالطبع، ككل مصاب بالنسيان، لديه فرصة، مهما كانت ضئيلة، ليستعيد في يوم ما ذاكرته.
  • تقول "في يوم ما".
  • إنه فَقْدُ ذاكرةٍ مُرتد، يعني أنه لم يعد يذكر الوقائع السابقة لمرضه، تبعًا للصدمة التي أصيب بها عندما خسر حربه. إضافة إلى ذلك، لم يعد يتكلم العربية، رغم أنها لغته الأم. إنه يعبر بالإنجليزية وبصعوبة بالفرنسية أو بالعبرية، لكن ربما، ذات يوم...
  • أنت لم تكلمه عن ماضيه، كما أتمنى.
  • لا. أنا طبيب عسكري أولاً وقبل كل شيء، وهذا ما لا أنساه أبدًا.
  • حسنًا.

كما لو كان عبد السلام قد ولد اليوم، فكر جوردان. إنه ابنه. باستطاعة جوردان أن يعطيه أي اسم، أية هوية. باستطاعته أن يربيه على طريقته، أن يقولبه على ذوقه. لأن في يوم ما، هذا القائد الفلسطيني الذي ليس كغيره، سيستعيد الذاكرة، وعندئذ، سيسحب منه كل ما يمكنه أن يأمل من معلومات عن الحرب والكفاح المسلح. بالنسبة له، يمثل عبد السلام تجربة فريدة في نوعها، ألا وهي الحرب اللبنانية. بفضل هذه الحرب أعطت الدولة العبرية، ب "نقائها الإثني"، نفسها نموذجًا لدول أخرى، مسيحية أو مسلمة، وأسندت إلى نفسها الحق في الوجود. في النهاية، لم يخض عبد السلام هذه الحرب القذرة لتحرير فلسطين، وإنما لتثبيت إسرائيل في مكانها، وتوطيد وجودها. لهذا السبب، سيأخذه الكولونيل الشاب على عاتقه. بعبارة أخرى، سيكون باباه، "أباه الروحي". وسيشكره على طريقته، بالعمل منه ضابطًا مثله، وبتزويجه إحدى أختيه، ليا أو ساندرا. إذا ما أرادته إحداهما. لكنه فتى جميل، عبد السلام. رجولي. الحق يقال، جندي. من هؤلاء الرجال الذين يعجبن به النساء. وعلى أية حال، لن يكشف لأحد هويته الحقيقية. سيسميه شالوم (كسلام بالعربية)، وسيقدمه كابن عم بعيد فقد الذاكرة، وهو في حاجة إلى الحب والحنان لأجل استردادها.

دخل جوردان غرفة عبد السلام، وأخذه بين ذراعيه.

  • حمدًا لله، قال له في أذنه. لقد أفقت من غيبوبة عميقة بعد تلك الحمى القوية، لقد عدت إلينا، يا ابن عمي! لقد رجعت بيننا!
  • ابن عمي! أعاد عبد السلام آليًا.
  • أنا ابن عمك، جوردان، قال بنبرة حارة، وهو يحاول أن يبدو صادقًا.
  • جوردان! أعاد ثانية بشكل آلي.
  • جوردان. ابن عمك، جوردان. ألا تذكرني؟
  • لا.
  • وأنت، شالوم.
  • شالوم!
  • اسمك شالوم. ألا تذكر؟
  • لا.
  • لقد فقدت الذاكرة، هل تعلم؟
  • هذا، نعم، أعلم.
  • بسبب الحمى الشديدة التي كانت تجتاحك، اجتاحتك الحمى خلال أسابيع طويلة، حمى شديدة جدًا. فقدانك الذاكرة إحدى عواقبها. قال الطبيب إنك ستستعيدها قريبًا.
  • متى؟
  • قريبًا. نحن لا نعرف متى، لكن قريبًا. إياك أن تقلق، سأكون دائمًا هنا لمساعدتك. وتأكيد قولي بفعلي، ستغادر المستشفى اليوم لتقيم عندي.
  • عندك!
  • فيما أنت عليه من وضع، لن يمكنك الذهاب إلى بيتك، هل تفهم؟

لم يجب عبد السلام، كان يفكر في شيء آخر.

  • اسمي شالوم، قال بهيئة غائبة.
  • وأنا، جوردان.

طلب جوردان من الطبيب أن يسمح بخروج "شالوم". بانتظار ذلك، هاتف أخته الكبرى، ليا. قال لها إنه ابن عم من جهة أمهم سينزل عندهم الوقت الذي يستعيد فيه ذاكرته. ليا صيدلانية، تعمل في أهم مختبر في البلد. أختها الصغرى، ساندرا، طالبة في الجامعة. تدرس، هي كذلك، الصيدلة. ستحصل على دبلومها في السنة الجارية. تريد الأختان عمل مختبر لهما، تريدان عمل جمعية عالمية أشبه ب "أطباء بلا حدود"، ستكون "صيادلة بلا حدود". طلب جوردان من أخته الكبرى أن تشرح كل شيء لساندرا، ليعتنوا جميعًا بشالوم. أضاف:

  • هو في حاجة إلى كثير من العطف، هذا كما لو كان وليدًا جديدًا، هل تعرفين؟
  • ماذا كانت مهنته؟ سألت ليا.
  • كان في الجيش، مثلي.
  • كان في الجيش، ولم تقدمه لنا أبدًا!
  • كان في تنقل دائم. القناصل العسكريون، هو من يهتم بهم. ثم، بما أنه كان ابن عم بعيدًا، لم نكن أصدقاء بالفعل. لكن بعد "حادثِهِ"، أتمنى أن نصبح أصدقاء.
  • وأهله؟
  • ماتوا من الحمى، هم.
  • أوه! المسكين.
  • إنه لواجب علينا أن نستقبله عندنا.

في المساء، وجد شالوم نفسه يجلس إلى الطعام في البيت إلى جانب جوردان، وإلى جانب أختيه الجميلتين السمراوين بشعرهما الأسود وعينيهما الخضراوين، ليا وساندرا. أكلوا شريحة عجل نورماندي، الطبق المفضل لساندرا، والأختان تنظران إلى شالوم، وتبتسمان، وشالوم ينظر بدوره إليهما، ويبتسم كذلك. كان تدريب شالوم مسليًا، وإن كان متعبًا في مداه، وهو أقرب إلى التمهير كطريقة نفسية تتيح إقامة علائق بين عدد من المنبهات والاستجابات في الكائنات الحية يتأتى عنها اكتسابها مهارات خاصة للتكيف مع بيئتها. لشريحة العجل النورماندي مثلاً، كان من اللازم أن يشرحوا له أن الشريحة شريحة عجل لا ثور، وكان من اللازم أن يقولوا له ما هو الثور، وما هو العجل، وللنعت "نورماندي"، كان من اللازم أن يروه خارطة فرنسا، ثم أن يشيروا إلى منطقة نورمانديا. يا لها من ورشة، إعادة بناء الذاكرة! لكن العائلة الصغيرة "ليفي"، لم تكن تستسلم بسهولة. منذ وصولها إلى إسرائيل، كانت تستبسل رغم كل العقبات لتنجح في كل ما تعمل، وتُبدي أنها قادرة على كل شيء. في الجيش، في الشغل، في الجامعة. كان جوردان لا يتردد عن القيام بأي شيء ليُظهر أنه قوي، أنه لا يقهر. ليا كذلك، لكن على طريقتها. بتحسين الأدوية أو باكتشاف جديدها. ساندرا، دائمًا أحسن فوجها. وبالعكس، جذب شالوم كل ما هو عادي عندهم. وجد في جوردان، بلا لباسه العسكري، شخصًا يُشفق عليه. رأى نفسه عَبْرَه، وحاول أن يتذكر ماضيه. بدت ليا وساندرا له شيئين صغيرين من السهل كسرهما، كالزجاج، وغالبًا ما خاف من خدشهما بنظرته.

كان من اللازم أن يبدأوا بتعليمه من هو، من هم أهله، ما هو دينه. قال جوردان له إنه وحيد أبويه، إن أبويه من أصل مغربي، وإنه يهودي. كان عليه أن يشرح من هو اليهودي، ولماذا في إسرائيل هناك يهود من كل البلدان. قالت ليا موضوعيًا إن العبرانيين، بني إسرائيل الحقيقيين، قد اندثروا في مكان ما من جزيرة العرب، غير أنهم تركوا دينهم من ورائهم –ذاكرتهم، نوعًا ما- فداوم على التعايش مع دين المجتمع الذي يعيش فيه يهود اليوم. من هنا يأتي السلوك المزدوج، سلوكهم. اعترضت ساندرا على تحليل أختها. بالنسبة لها، يهود اليوم هم الخلف المباشر للعبرانيين القدامى. تكلمت عن ازدواج الشخصية، ازدواج سببه القلق مرضًا يدمغ عصرنا، مشئوم للبعض حقًا، لكنه مُوْاتٍ للبعض الآخر. كان على ليا أن تشرح أن إسرائيل تحمل اسم فلسطين، وعلى عكس ما يقال "أرض بلا شعب لشعب بلا أرض"، أن الفلسطينيين هنا دائمًا وعلى الدوام، قبل الهجرات التوراتية الأولى، الفلستينبون كانوا هم. دحضت ساندرا كلامها بكلمة واحدة، "غلط"، فألحت ليا على واقع أن العرب هنا منذ ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد، قرون وقرون قبل الخروج من مصر. دحضت ساندرا كلامها مرة أخرى بكلمة "غلط"، مضيفة أن اليهود كانوا هنا قبلهم، وأن أرض إسرائيل، لهذا السبب، إرثٌ يأتيهم من السماء. قالت ليا إن هذا لا يبرر آلام شعب بأكمله، قبل أم بعد، ليس مهمًا، ما يهم حل المشاكل الحالية. فلسطينيو اليوم طُردوا إلى بلدان أخرى، مؤرخوهم يعترفون بذلك في الوقت الحاضر، لأن الصهيونية كانت تقضي بألا يوجد غير يهود فيما بينهم في هذا البلد. "مع ذلك الله كبير وفلسطين أكبر، تكفي اتساعًا لإقامة دولتين لشعبين"، علقت ليا، قبل أن تشرح لفاقد الذاكرة، أن الصهيونية تحدد هكذا أصالة شعبهم: أن يكونوا معًا، ألا يعتمدوا على أحد، أن يمكنهم الدفاع عن أنفسهم ضد العالم أجمع، وعدم ترك أنفسهم أبدًا يذبحون كما كان مع الألمان. لم تكن على اتفاق مع ذلك الطرح، كانت ترى أن هذا أشبه بالعبودية الحديثة، جيتو موسع، غير أن ساندرا أخذت تحكي عن تراجيدياهم بكلمات مؤثرة، فأخذ عبد السلام السابق يبكي. أخيرًا قالت إنهم أقوياء اليوم، أقوياء جدًا، وإن لا أحد يجرؤ على لمسهم. بفضل هذه القوة استطاعوا الدخول بسهولة في الحداثة والاستقرار، رغم بيئة معادية ومتخلفة.

ثم جاء وقت الحديث عن مهنة شالوم. قال جوردان إنه كولونيل في الجيش مكلف بالقناصل العسكريين في كل البلدان، وإنه ليس متزوجًا. شرحت ليا ما الرجل المتزوج قائلة "وفي الفراش..." قبل أن تقهقه. ضحك شالوم، وهو يتأمل المخلوقتين الجميلتين. علقت ساندرا أن لا حق له في الزواج بأكثر من امرأة، وخاصة ألا يأخذ الأختين في نفس السرير. وراحت تقهقه.

  • أنتما الاثنتان، أحبكما، يا ابنتي عمي! قال شالوم كطفل كبير.

ضحكت ابنتا العم بأعلى صوتهما، وهما تريان نفسيهما معًا في فراش العرس.

  • انتبه! حذر جوردان فاقد الذاكرة، مثلما قالت ساندرا لا حق لك في الزواج إلا من ابنة عم واحدة.
  • أحب ساندرا، أحب ليا، أحب كلتيهما، أعاد شالوم ببراءة.
  • اتركهما يحبانك، هما، عاد جوردان إلى القول، والأولى التي تقع في غرامك، تزوج بها.

تخيلت ليا وساندرا نفسيهما من جديد معًا في سرير شالوم، وواصلتا الضحك.

  • ماذا تقلن، يا بنات، إنه ولد جميل، شالوم، أليس كذلك؟ عمل جوردان.
  • نعم، لكنه فاقد الذاكرة، ألقت ليا.
  • أنا، أفضله بلا ذاكرة، رمت ساندرا. سأكون ذاكرته الوحيدة.
  • أنا، بذاكرة. سأكون جزءًا لا يتجزأ من هذه الذاكرة.
  • انتظرن الآن قليلاً، تدخل جوردان، وقررن فيما بعد.
  • إذا استعاد الذاكرة، فلن يلائم هذا سوى ليا، قالت ساندرا.
  • بانتظار ذلك، اجتاحي قلبه، يا ساندراي الصغيرة، كله لك.
  • سيكون الوقت متأخرًا جدًا لي، قالت ليا.
  • على أي حال، فاقد ذاكرة أم لا، سيختار شالوم المرأة التي سيتزوج منها.

وافقت ليا على ما قاله أخوها بهزة من رأسها، وقررت غزو قلب الكولونيل الضائع قبل أختها الصغرى. ستعينه على استعادة ذاكرته، وشالوم يكتفي بالابتسام بسذاجة. كان يشبه أحد التماثيل الصغيرة الموضوعة هناك، تماثيل حيوانات لن يشك أحد في خواصها الغيبية. طبطب جوردان على كتفه، ودعاه إلى أخذ التحلية أمام التلفزيون، بالنظر إلى الأخبار. بدأ المذيع بأحداث لبنان، وجوردان يراقب ردود فعل شالوم. لم يبد أقل رد فعل. أحضر جوردان خريطة المنطقة، ووضع إصبعه فوق البحر، إسرائيل، لبنان في شمال إسرائيل، وباتجاه التلفزيون، أشار بإصبعه إلى أحياء بيروت المدمرة تمامًا، وقال هذا ما يريد الفلسطينيون فعله في إسرائيل.

  • ولتحاشي كارثة كهذه، واصل جوردان، نحن نساعد المارونيين ليدافعوا عن أنفسهم، ليطردوا الفلسطينيين، وليقيموا دولة مسيحية في لبنان.
  • ليطردوا الفلسطينيين؟ تاني! لاحظ شالوم.
  • نعم، تاني.
  • يوجد حتمًا مكان فارغ من السكان يمكنه أن يستقبلهم.
  • لا يوجد أي مكان.

بسط شالوم الخريطة جيدًا قبل أن يقول:

  • جزيرة في البحر، ربما.
  • لا توجد أية جزيرة.
  • فليصبحوا يهودًا، ونحل المشكلة.
  • لا يمكنهم ذلك.
  • لماذا؟
  • لأنهم عرب.
  • عرب يهود، ألا يوجد؟
  • لا. بلى. بل لا. هناك يهود عرب كأبويك المغربيين، لكن ليس هناك عرب يهود.
  • ما الفرق؟
  • هنا يكمن كل تاريخ تاريخنا!

أحضرت ليا وساندرا صحنًا كبيرًا من فُرْنية بالعسل.

  • اسأل ساندرا وليا وكل نساء هذا البلد يقلن لك حتى لبن وعسل هذه الأرض هما يهوديان أولاً.
  • عم تتكلمان؟ سألت ليا.
  • يريد شالوم حل خلافنا مع الفلسطينيين بالعمل منهم يهودًا مثلنا.
  • أنا متفقة معه، قالت بلا تردد.
  • ليس أنا، قالت ساندرا. رغم واقع أننا أبناء عم منذ بدء الخليقة، هم هم، ونحن نحن، وَحَسَنٌ هكذا.
  • إذن لن تتوقف الحرب أبدًا، عادت ليا إلى القول.
  • هذا أفضل! نحن أقوياء ولن نخضع، قالت ساندرا.

عرض التلفزيون صورًا مروعة: المقاتلون مقطعون إربًا، الأطفال منكل بهم، النساء يصرخن من الرعب.

  • هذا ما تريدينه لنا؟
  • بالطبع لا. نحن أقوياء، قلت لك، ولن يحصل لنا شيء من هذا. أبدًا.
  • لا أريد أن يحصل شيء من هذا لأي كائن كان، لا لنا، ولا لهم.
  • أنا متفق مع ليا، قال شالوم.
  • أنا متفق مع ساندرا، قال جوردان.
  • أقول لك، نحن أقوياء لأن العرب ضعفاء، مُفَرَّقون، يحنون هاماتهم على فروجهم، احتدت ليا. وهم...
  • سيبقون على ما هم عليه، قاطعها أخوها.
  • لكن في يوم قادم، سيكونون أقوياء مثلنا، و...
  • لن يكونوا أقوياء مثلنا أبدًا. نحن نعمل كل شيء ليبقوا ضعفاء كما كانوا دائمًا، اليوم عسكريًا، وغدًا اقتصاديًا. سينتهي بالدول العربية الأمر إلى الاعتراف بوجودنا واحدة واحدة، كالكلاب، دون أن يُحل المشكل الفلسطيني أبدًا. وعندما نجد أنفسنا في مأزق، سنلعب لعبة "الديمقراطية"، يعني سننظم مهزلة اسمها الانتخابات لتشكيل حكومة جديدة، تأخذ على عاتقها الحل السلمي من الصفر، وهكذا إلى ما لا نهاية. الحق يقال، نحن العسكريين، رغم كل القوة التي لنا، نحن خائفون من السلام مع الفلسطينيين. ما نفع هذا إذا ما اعترف العرب بنا...
  • هذا مستحيل.
  • ...وسهرنا على أن يبقوا ضعفاء، ممزقين، متخلفين، معقدين جنسيًا، مخضعين اقتصاديًا، مسحوقين في وجودهم نفسه. لا، يا أختي الكبرى المعبودة، لن يصبح العرب أبدًا أقوياء بالقدر الذي نحن عليه.
  • تخيل قليلاً أنهم أصبح...
  • أنا لا أتخيل، لا حق لي في ذلك. هم ضعفاء، وسيبقون ضعفاء.
  • في رأيي، أنت مخطئ، جوردان، أنتم مخطئون، أنتم الآخرون، أن تفكروا هكذا في الجيش. هناك وسائل أخرى غير القوة للتفاهم مع جيراننا. مثلاً...
  • لا، لا، لا، لا، لا، لا، ولا، التحلية أولاً، وَبَدَّل القناة.

وضعت الأختان الفُرْنية في أطباق مذهبة، واصطدمتا، وهما تقدمان معًا التحلية لشالوم، فانطلقتا ضاحكتين.

 

الفصل الثاني
حيرت جوردان إنسانية شالوم. هل هذا لأنه فلسطيني يشعر تلقائيًا بالتناغم والقربى مع الفلسطينيين ويريد أن يجد لهم جزيرة؟ لكن لدى المصاب بالنسيان مشاعر الحب جوهرية، يغدقها على الجميع ليستلم بالمقابل قدرها، ويحس بنفسه. انظر كيف يحب ليا وساندرا معًا. المصاب بالنسيان كالطفل، لا يعرف الكره. لم يرفع جوردان أي تقرير إلى القيادة، فكر أن من الأفضل الانتظار. هذا النموذج من المغاوير نادر في نوعه، يجب دراسته من كل الزوايا، والعمل على أن يكشف أوراقه واحدة واحدة حتى يستعيد الذاكرة. هذا إذا ما استعادها. وإلا، سيكون يهودي بين غيره، إنساني أم غير إنساني، هذا غير مهم، فالجيش يسهر على كل شيء، وهو يسهر جيدًا.

اصطحبت ليا شالوم إلى مكان عملها. وهو في السيارة، كان ينظر إلى شوارع تل أبيب بعين الإعجاب.

  • هل هذه مدينتي؟ سأل مدهوشًا.
  • نعم، ميمو.
  • ميمو، من؟
  • أنت، قالت ليا مقهقهة. إنها طريقتي في قول شالوم.
  • أحب كثيرًا "ميمو".
  • نحن في شارع الملك داوود، ميمو، عادت ليا إلى القول، وهي تضحك أقصى ما تقدر عليه. أنت لا تتذكر هذا الشارع الرائع؟
  • مع الأسف لا.
  • هنا قلب المدينة.
  • أحبه كثيرًا. من حسن حظي أن أعيش هنا.
  • قبل ذلك، كنتَ تعيش في مدينة جميلة بقدر تل أبيب، كنت تعيش في مراكش.
  • لا أتذكرها. زيادة على ذلك، ربما كنت صغيرًا.
  • ستتذكرها يومًا ما، سأساعدك.
  • نعم، ستساعدينني.
  • يلزمك صدمة لتستعيد ذاكرتك، همهمت ليا مفكرة.
  • عفوًا؟
  • كنت أقول... أظن أنني حزرت كيف شفاءُ فَقْدِ ذاكرتِك.

قدمته لزملائها الذين وجدوه لطيفًا جدًا، ووجدهم ودودين جدًا. فاقد ذاكرة أم غيره، وجدته زان "سكسي" جدًا، ككل كولونيل. قدمت له فنجان قهوة، خلال انتظاره انتهاء ليا من تحليلها المِجهري. مازحته، قالت له إنها هي خطيبته، لكنه نسيها. دعته إلى الشاطئ.

  • طالما الجو حار، يجب الإفادة منه، همست زان في أذنه وهي تمسه مسًا خفيفًا بشفتيها الشهيتين.
  • لا أعرف السباحة، همهم شالوم مسمرًا بعطرها وخدها قرب خده.
  • سأعلمك، يا حبيبي!
  • ستعلمينه ماذا!؟ سألت ليا وهي تنبثق أمامهما فجأة.
  • لا، لا شيء، أجابت زان وهي تبتعد بسرعة عن أذن شالوم.
  • تريد تعليمي السباحة، قال شالوم بسذاجة.
  • كنت أمزح، ليا، صدقيني، عملت زان. أعرف أنه خطيبك، ولا أفكر أقل تفكير في خطفه منك.
  • ليسه بعد خطيبي، ردت ليا، وكلها استغراب.
  • أترككما، أترككا، سارعت زان إلى القول قبل أن تغادر المكان.
  • غريبة هذه البنت، همهمت ليا.
  • أجدها ودودة، علق شالوم.
  • هل صحيح أنك لا تعرف السباحة، ميمو؟
  • لا أتذكر. في رأيي، لا أعرفها.
  • هذا ما سنعرفه حالاً، قالت ليا بابتسامة كبيرة.
  • وعملك؟
  • انتهى لهذا اليوم.

اشترت مايوهين، واحدًا له وواحدًا لها، من متجر قرب شاطئ عامر بالناس. كانت لجميعهم هيئة سعيدة. كانت الحرب تدوي ليس بعيدًا من حدودهم، ولهم هيئة لامبالية. أحس شالوم بنفسه واحدًا منهم، لم يكن في حاجة إلى ذاكرته ليشعر بالألفة نحوهم. الماضي، شخصي أم غيره، هو في نهاية المطاف شيء فردي. ما يهم، هذه اللحظة الجماعية. ابتسم لهم، غير أن ابتسامته امحت على رؤية زوجين تسيء معاملتهما مجموعة من الشبان المفتولي العضلات.

  • دعوهما وشأنهما، تدخلت ليا.
  • مكانهما ليس هنا، رد أحدهم، بذراع موشومة.
  • الجو جميل، والشمس ملك للجميع. قوضوا خيامكم إن كان حضورهما يضايقكم إلى هذه الدرجة.
  • لكن، يا سيدتي الصغيرة...
  • لست سيدتك الصغيرة! روحوا!

راحوا بقدم مترددة، والزوجان يرددان شكرهما.

  • مَنْ هما هذان، سأل شالوم وهو يذهب نحو غرفة التبديل.
  • عربيان مسيحيان، أجابت ليا، وهي تنظر إلى الزوجين اللذين جمعا أغراضهما وتركا الشاطئ.
  • فلسطينيان؟
  • نعم، بقيا مع من بقي، ولم يهجرا بلدهما في 48. هما جزء من الأقلية التي أخذت الجنسية الإسرائيلية، أو، إذا شئت، كنا مضطرين إلى إعطائها إياها. نعتبر أفرادها مواطنين من الدرجة الثانية، وإلا الثالثة، والبرهان على ذلك أولئك الشبان الزعران الذين يريدون حرمان هذين الزوجين من الاستمتاع بهذا الجو الجميل الاستثنائي.

بَدَّل شالوم ثيابه، ثم كان دور ليا. ركضت معه نحو البحر، ودفعته في الأمواج، فاتضح أنه لا يعرف السباحة.

  • ربما كنت أعرف السباحة، قال بهيئة آسفة.
  • ليس هذا خطيرًا، ميمو، أجابت ليا، سأعلمك. كل شيء نتعلمه في الحياة.

أخذت تدله كيف يعوم، فلم يخف شالوم من البحر. بِحَسَب ليا، هذا يثبت أنه ابن هذه المدينة الساحلية. تعلم بسرعة كيف يطفو على ظهره، وابنة عمه سعيدة. صرخت إعجابًا، وقبلته فجأة من شفتيه. فقد شالوم توازنه، وسقط في الماء، وكلاهما يطلق ضحكًا طِفليًا.

في مطعم الوجبة السريعة، طلبا ساندويتشات: حمص، فول، فلافل، كباب...

  • كل هذه ساندويتشات فلسطينية، لكني أعبدها، علقت ليا. الكل يعبدها.
  • على الأقل تركوا من ورائهم شيئًا يحبه الناس، أولئك الفلسطينيون الشياطين، رمى شالوم. لو كانت تلك الأقلية المسيحية ساندويتشات كهذه لعاملها الناس بشكل آخر على الشاطئ.
  • هل تحبها؟
  • الساندويتشات؟ أظن أحبها. أحب كل ما تحبين، أنت.
  • تكلمتُ منذ قليل عن صدمة تعيد إليك الحياة التي كانت لك قبل مرضك، لكني أفكر الآن أن أحسن حل هو أن تذهب إلى المدينة التي ولدت فيها، مراكش، وأن تبدأ من هناك. فرصتك هناك أقوى من أي شيء لاسترداد ذاكرتك.
  • تعرفين، ليا؟
  • ماذا، ميمو؟
  • لا أريد أن أستعيدها، هذه الذاكرة القحبة!
  • تسب كعسكري، كالكولونيل الذي كنته، الذي أنت هو دومًا، لاحظَتْ مبتسمة. ولماذا؟
  • لأحبك، لأحتفظ بك.

وَقَبَّلها.

  • كيلا آكل شيئًا آخر غير الساندويتشات الفلسطينية معك.

انفجرت ضاحكة.

  • في الحياة أشياء أخرى غير هذه الساندويتشات، يا صغيري ميمو.
  • أعرف.

قَبَّلها من جديد.

  • متى تريد أن نذهب إلى المغرب؟ سألت ليا.
  • أنت جادة؟ سأل شالوم بدوره.
  • نعم، يا صغيري ميمو. وسآتي معك. بجواز سفري الفرنسي يمكنني مصاحبتك.
  • المغرب، مراكش، هذا لا يعني لي شيئًا.
  • حتى هذه اللحظة. لكن فيما بعد، لا يعلم أحد ما سيحصل. أنت ستحاول، وأنا، سأتصل بالجمعيات الإنسانية من أجل مشروعنا، أنا وساندرا، "صيادلة بلا حدود".
  • ما هذا؟
  • جمعية تشبه "أطباء بلا حدود". "أطباء بلا حدود" جمعية فرنسية معروفة عالميًا، وبالمناسبة، الفرنسيون يؤيدون مشروعنا، أنا وساندرا، الذي يهدف هو كذلك إلى الكفاح ضد المرض في جميع أنحاء العالم، وعند الجميع، بمن فيهم الفلسطينيون.
  • بمن فيهم الفلسطينيون!
  • هذا مدهش، أليس كذلك؟
  • نعم. وساندرا موافقة؟
  • لن يكون لها الخيار.
  • من المدهش مساعدة الإنسان أينما كان وأيًا كان، حتى ولو كان عدونا.
  • إذن ميمو، أنت موافق على الذهاب؟
  • لا، شكرًا! لن أذهب إلى المغرب. لا أريد الرجوع إلى الوراء، أريد البقاء في الحاضر، أريد حبك، الاحتفاظ بك.

قَبَّلها.

إن لم يستعد الذاكرة، كانت ساندرا الرابحة، بينما صارت ليا تحبه. خافت أن تختطفه أختها منها. يجب على شالوم أن يتذكر ماضيه، ليحبها عَبْرَ كل ما عاش، وليس عَبْرَ لحظة قصيرة، منذ أمس فقط. شاء أم أبى يجب عليه أن يجد هذا الماضي. هكذا سيكون للحاضر ثقله، وسيكون حبه لها قويًا ومتجذرًا. لكنه لا يريد العودة إلى جذوره، إذن تبقى له الصدمة. يلزمه صدمة نفسية تزعزع كل شيء فيه، تهز العالم في رأسه. كيف العمل على ابتعاث هذه الصدمة؟ فكرت ليا في نازع شالوم الإنساني. لتزيده حفرًا، قدمت ابن عمها لموشيه، صديق مقاول.

  • أنا مقاول إسمنت وحجر، أبًا عن جد، قال موشيه مبديًا ورشة البناء التي يوجد فيها، مع ابتسامة كبيرة. كل تل أبيب نحن، منذ الوقت الذي لم تكن فيه هذه المدينة الرائعة غير قرية من قرى يافا مهجورة للأفاعي إلى يومنا هذا. وللعلم، إنها فكرة جدنا "أبيب" كل هذا.
  • بناء العمارات شيء جميل، قال شالوم مفكرًا.
  • وثروة جميلة، قالت ليا. بفضل نقود موشيه سنحقق، أنا وساندرا، مشروعنا "صيادلة بلا حدود".
  • هذا لطف من طرفه، عاد شالوم إلى القول.
  • لا تحكم عليه بسرعة، عادت ليا إلى القول. شالوم الفهلوي الذي هو، يرمي خاصة إلى تطوير الصناعة الصيدلية للبلد من أجل منافسة الغرب. "صيادلة بلا حدود"، ستكون أحسن دعاية له في العالم أجمع.
  • أنا مساهم رهيب، كما ترى، حتى في إنقاذ البشرية، رمى موشيه باتجاه شالوم، مع قهقهة عظيمة.

نظرت إليه وجوه سُمْر: شباب، أقل شبابًا، نساء، أطفال. كانوا كلهم ينشطون من حولهم، وشالوم ينظر إليهم بانتباه.

  • والتزامي بإنقاذ البشرية ليس منذ اليوم، عمل موشيه باعتزاز. كل هؤلاء الناس الفقراء الذين تراهم يأتون من "الأراضي".
  • من الأراضي؟ استفسر شالوم.
  • نعم، ابن عمي مصاب بالنسيان، سارعت ليا إلى توضيح الأمر لصديقها المقاول.

ثم، باتجاه شالوم:

  • المقصود الأراضي المحتلة من طرف إسرائيل، وهؤلاء الناس فلسطينيون.
  • المطرودون من الجنة؟ سأل شالوم مبتسمًا.
  • هم الذين يبنون هذه الجنة على الأرض، علق موشيه مبتسمًا كذلك. في الواقع، هم أيادٍ عاملة أكثر مهارة من أيادينا...
  • ...وأقل غلاء، أقل كثيرًا، أكملت ليا.

تابع شالوم بنظرته الأطفال بانتباه أكثر.

  • أطفال، همهم، أشبه بالغائب.
  • أطفال، لكن أقوياء كالعفاريت، رمى موشيه.

نادى أحدهم، وطلب منه أن يحمل حجرًا ضخمًا، فنفذ الطفل ذلك، وهو يبدو صغيرًا جدًا بالنسبة لحمله. خطا عدة خطوات، ووقع، مسحوقًا تحت الوزن. خف شالوم إلى نجدة الجسد الذي انقصم، ومات صاحبه، فصرخ غاضبًا، وأراد خنق موشيه، لولا تدخل العمال الفلسطينيين. كانت الصدمة رهيبة، إلا أن شالوم لم يستعد ذاكرته. وليا تعود به إلى البيت، كانت تبكي من وراء عجلة القيادة.

 

الفصل الثالث
لم تشأ ساندرا تقديم شالوم لأحد، ولم تَرُد على أي واحد من أصدقائها الذين ينادونها أو الذين يحيونها في الطريق. رجت ابن عمها أن ينتظرها في المكتبة الصغيرة لجامعة بن غوريون، المدة التي تَحْضر فيها المحاضرة. بعد ذلك، ستذهب معه لاكتشاف يافا، "المدينة الأم" لتل أبيب، كما يقولون هنا، فهي تريد أن تعبئ ذاكرته بلحظات يعيشونها سوية.

اقترب طالب، طويل ونحيف، من شالوم، المعتزل من وراء جريدة بالطبعة الإنجليزية، وقدم نفسه تحت اسم سيمون، صديق ساندرا، فهو رآه بصحبتها. بدا خجولاً، وهو يدفع نظارته الطبية على أنفه، بينما يَلْمع وجهه من الحياء. قال شالوم لشالوم إن الشاب يتكلم بصوت يُسمع بالكاد لأنه لا يريد إزعاج القراء، لكنه كان مخطئًا، عندما رأى شالوم فجأة شالوم محاطًا بزمرة من أصحاب ساندرا، كل أفرادها أوروبيون، وكلهم يتكلمون بصوت عال كما لو كانوا في أحد مقاهي الحي، يريدون كلهم معرفة من هو.

  • أنا ابن عم ساندرا، قال شالوم بالإنجليزية.
  • ابن عم؟ خطيب؟ إنجليزي؟ ابن عم يجيء من إنجلترا؟ ابن عم من؟ ابن عم ماذا؟ سألت الزمرة.

اكتفى شالوم بالابتسام، فطلبت زمرة أخرى، كل أفرادها شرقيون، السكوت، وراح هؤلاء وأولئك يتراشقون بالشتائم: "قحبة، عرص، عرصة، سفاراد الخراء، أشكناز طيزي، طيزي، طيزي، ثقبي الصغير!" اعترضت زمرة ثالثة الزمرتين الأوليين، كل أفرادها روس وجدوا أنفسهم مضطرين للدفاع عن هويتهم القومية: "الأشكناز نحن، الحقيقيون، الأصيلون!..." "أصيلو الخراء!" قام الأوروبيون بهجوم مضاد. لكن عندما بدأ طالبان فلسطينيان أو ثلاثة بالاحتجاج، لأنها قاعة للمطالعة أولاً وقبل كل شيء وليست ماخور خراء، انقلبوا جميعًا ضدهم: "عرب قذرون، جبناء، خونة، ارحلوا، اذهبوا إلى الشيطان، عودوا إلى صحرائكم، وطنكم الدائم! إلى الصحراء، إلى الصحراء، إلى الصحراء، إلى الصحراء، إلى الصحراء..." هتفوا، والمكتبي يصيح بأعلى صوته دون أن يقدر على فعل شيء.

لحسن الحظ كان أستاذ ساندرا غائبًا، فاستطاعت التدخل في الوقت المناسب، لإخراج شالوم من هناك، قبل أن تتحول تلك المشاجرة إلى ملاكمة.

  • معذرة، شالوم! عملت ساندرا وهي تنطلق بالسيارة. لم أكن أريد إشراكك في كل هذا.
  • هكذا هم، طلاب هذا البلد؟ سأل شالوم.
  • هكذا هم.
  • وكما استطعت أن أرى أمس على الشاطئ، لم يُطْرَد كل الفلسطينيين، هنا كذلك.
  • لحسن الحظ أنهم لم يُطْرَدوا كلهم، وإلا كانت الحرب بيننا بشكل دائم.
  • لحسن الحظ.
  • حسبوك إنجليزي، أصحابي؟
  • لماذا تتعلقين بسفاراد، ساندرا؟
  • لأنك ابن عمي، لأنك كولونيل، ولأنك جميل كإله إغريقي.
  • وإذا ما قلت لأصحابك إنني مغربي؟
  • عليك ألا تقول هذا، مراعاة لي.
  • أترين؟ في مكان ما داخلك، أنت تخجلين مني.
  • لا تنس أنك مصاب بالنسيان، شالوم، وحتى هذه اللحظة، يمكنك أن تكون أيًا كان.
  • حتى هذه اللحظة.
  • لكن لن يتأخر.
  • لن يتأخر ماذا؟
  • الرجل الذي أريد أن أصنعه منك لن يتأخر عن الظهور.
  • أنت غلطانة، ساندرا.
  • لا، أنا لست غلطانة.
  • أحب ليا.
  • لا، لا تحبها.
  • أحب ليا، أؤكد لك.
  • عليك أن تحبني.
  • لا أحب إلا ليا.
  • عليك ألا تحب أحدًا سواي. عليك ألا تتذكر سوى اللحظات التي تقضيها معي.
  • لا أريد أن أتذكر سوى اللحظات التي أقضيها مع ليا.
  • عليك ألا تتذكر أحدًا سواي.
  • تشبهين ليا، لكن ليا التي أحب. تدعوني "ميمو"، وأنا أحب هذا، يروقني.
  • لكني أنا أيضًا يمكنني أن أدعوك ميمو.
  • يروقني كثيرًا.
  • ميمو...
  • لأنه يأتي من المرأة التي أحبها.
  • أنا التي تحب دون أن تدري، ميمو، أنا.
  • ليا التي أحب.
  • لا، أنا، ميمو.
  • ...
  • أنا، ميمو، أنت تسمعني؟ أنا التي تحب. هل تسمعني؟

لم يسمعها، كان ينظر إلى يافا، إلى شوارعها، إلى عماراتها، إلى بحرها، إلى فتريناتها، إلى مشاتها، إلى باصاتها. "أنا من تحب، حبك الأوحد... وجودك الوحيد. أنا من تحب، نعم، دون أن تدري." تركت السراي من ورائها، أوقفت السيارة، وذهبت لتجلس مع ابن عمها على رصيف مقهى الملك سليمان في شارع شني نوفمبر.

  • أمر هذا الشارع لا يطول شرحه، قالت ساندرا، كان يحمل اسم شارع اسكندر عوض، من أقام فيه أول دكان، عربي مسيحي. لم يكن ملكًا ولا رئيسًا ولا شاعرًا ولا شيئًا آخر، كان مواطنًا بسيطًا. مع ذلك، كل شيء تغير هنا: العمارات لم تعد نفسها، ازداد عدد المقاهي، البارات، الكباريهات، المطاعم، أماكن العبادة. إنه شارع أوروبي في غاية الجودة.
  • شارع لا يحمل اسمه الأصلي، رمى شالوم، ساخرًا. شارع لا شيء له من ماضيه. هذا ما تنتظرين أن تفعليه فيّ؟
  • عليك أن تحبني أنا، ميمو، ولا أحد سواي، لهثت ساندرا وهي تسحبه من ذراعه.

قبلته بعنف.

كان انطباع شالوم أنها قبلة ليا: رقة شفتيها، طعم لعابها، المتعة، وإن كانت لاذعة. ابتعدت ساندرا عنه، إلا أنه انقض على شفتيها بذات العنف، فذابت من السعادة. خلال تناوله قهوته، دعاها ليا. صححته ساندرا، فاعتذر. ومن جديد، خلال الحديث، دعاها ليا. صححته ساندرا مرة أخرى، بيد أنها، بعد لحظة، تظاهرت بتجاهل زلة اللسان المتكررة هذه، للجانية النفسية الخاصة بمصاب بالنسيان يبحث عن شق طريقه نحو ذاكرته. كان أهم شيء لها أن يقبلها، هي، أن يتكلم معها، وأن يشمها، هي، وهي قربه. أصبح الشارع شديد الصخب.

  • تريد أن نتغدى هنا أم تريد أن نذهب إلى مطعم صح؟ سألت ساندرا.

صح أو غلط، لكن مع ساندرا، الأمر لديه سيان.

على رصيف مقهى الملك سليمان، بدأوا بشواء السردين، وعاهرات يرتدين تنورات قصيرة جدُا كن هناك، في الدخان، وهن يعاكسن المارة. يهود أرثوذكس، التلمود تحت آباطهم، لم يتوقفوا عن التوافد على الكنيس المجاور. بائعو مخدرات غير متحفظين كانوا هناك كذلك، وهم يهمسون في آذان المارة: "اجرع، اجرع، اجرع، اجرع، اجرع..." مزيج المدنس والمقدس لهذه المدينة التي أضاعت هويتها الماضية أيقظ فًضوله. قبَّل ساندرا، قبَّلها أيضًا، فانتشرت رائحة شفتيها ورائحة السردين المشوي في رأسه.

  • ماذا قلت، ميمو؟ سألت ساندرا. هل نأكل هنا؟ هل نبدل المكان؟
  • سنأكل هنا، أجاب شالوم نَزِقًا بعض الشيء. أظن أنني أحب السردين المشوي.

نظرت عاهرة إليه بطرف عينها في رغبة، شقراء غلط بعيني مها سوداوين، ومن فترة إلى فتره كانت تبتسم له، كما لو كانت تعرفه. لاحظت ساندرا مناورتها، ولتحبط خطتها في إغراء "رجلها"، بَدَّلت مكانها مع شالوم. كل مرة التفت فيها برأسه نحو بنت الهوى، التقى ابتسامتها. ساندرا لا تبتسم بما فيه الكفاية، فعوضت عن نقيصتها بطلب تشكيلة سمك مع قنينة خمر كاشير:

  • ليس هذا بدافع التعصب الديني، شرحت ابنة العم، لكن لأنه أزكى.

أراد شالوم الذهاب إلى التواليت، فقالت ساندرا "أنا كذلك". أرادت الدخول معه لما أشار زبون إلى أنها مراحيض للرجال. بعد أن بال شالوم، اتجه إلى المغسلة، فانفتح الباب من ورائه. توقع أن تكون ساندرا، لكنها العاهرة. تقدمت منه في المرآة بخطوات عازمة، وقالت بالعربية بكلمات لاهثة:

  • أنا، شذى، وأنت، أنت من؟
  • أنا لا أتكلم العربية، يا آنسة، قال شالوم بعبريته المكسرة.
  • أنا، شذى، قالت بالعبرية، وأنت، أنت من؟

فهم شالوم، لكنه أجاب الآن بالإنجليزية:

  • تريدين أن تعرفي من أنا؟
  • لست يهودي، أنت، تمامًا مثلي، قالت بنت الهوى بالإنجليزية.
  • أنا، شالوم.

قهقهت.

  • لا أحد يسمعنا، "أنا، شالوم"! تهكمت العاهرة. أنت عربي، أنا أعرفك.
  • لا، أنت لا تعرفينني، يا آنسة.
  • بلى.
  • أنت غلطانة، يا آنسة.
  • بلى، بلى. أنت أخو ياسمين؟ وأوطأت صوتها: الفدائي؟ أنت في مهمة سرية للغاية؟

وساندرا التي تنادي:

  • ميمو، انتهيت؟
  • أنا، شذى، وأنت، أنت من؟ همست العاهرة بسرعة. قل لي من أنت؟
  • أنا، شالوم.
  • لا، مش معقول!!!
  • يبدو أنك تخلطين بيني وبين شخص آخر، يا آنسة.
  • لا، أنا لا أخلط، أنا أعرفك، أعرف أختك...

دفعت ساندرا باب مراحيض الرجال لتقع على بنت الهوى.

  • معذرة، يا آنسة، ألقى شالوم قبل أن يحتذي ابنة عمه.
  • عن ماذا تعتذر؟ استجوبته ساندرا في الممر.
  • بنت الهوى هذه ظنتني شخصًا آخر، أجاب شالوم تائهًا مع أفكاره.
  • ظنتك شخصًا آخر! تعجبت ساندرا.
  • غلطت حتمًا، عمل شالوم وهو يقبلها. لدى العاهرة زبائن كثيرون في حياتها.
  • والعاهرة تبقى امرأة، همست قرب شفتيه.
  • تغيرين منها؟
  • أغير من كل النساء اللاتي ينظرن إليك، ميمو، اللاتي تنظر إليهن.
  • لا تكوني غبية!

وقبَّلها.

بعد الغداء، واصل اكتشاف يافا بصحبة ساندرا. عند مغادرتها شارع شني نوفمبر، لم تأخذ سوق اليهود الواقع شمالاً لتتحاشى الذهاب به إلى حي المنشية، في البلدة القديمة، حيث يسكن العرب في قسم منها. دارت يمينًا، وغاصت في شارع يافا-تل أبيب، ومن هناك إلى بيت فيجان لتجعله يزور حي العجمي، حي قديم جدًا، بناه الجن، كما تقول الأسطورة، وصنفته وزارة السياحة تراثًا للأمة. لم تعد تسكن فيه أية عائلة فلسطينية، ولا أية عائلة أخرى. تداخُل البيوت القديمة بواجهاتها البيضاء المجدولة بالسوداء شكل متحفًا كبيرًا لا مثيل له من حول مزار الشيخ العجمي في المقبرة القديمة: كشافات ضوء في وضح النهار، فراشات بيضاء، سياح من كل الجنسيات. لهذا لم تحس ساندرا بأي قلق، وهي ترى شالوم يغرق في هذا العالم العريق، الغريب جدًا بالأحرى. هذا العالم القديم ليافا لن يعرِّض شالوم لخطر استحضار عالمه الماضي. مع ذلك، من أعماق ألفي عام من الماضي، عادت إلى نفسه كلمات العاهرة دون انقطاع، مع رائحة غامضة للرطوبة وللغبار: "أنت أخو ياسمين، الفدائي!... الفدائي، الفدائي، الفدائي، الفدائي، الللللللللللللفدائييييييييييييييييي!" لا، ليس صحيحًا ما تقوله هذه العاهرة! قال شالوم لنفسه. لستُ أخًا لأحد. نحن والعرب، لنا الدم نفسه، نحن أبناء عم، نحن نتشابه، لا بد أنها أخطأت في الشخص، واعتبرتني واحدًا آخر. في حجرة واطئة كالقبر، خاف من أن يجد نفسه وحيدًا مع ساندرا. أخذها بين ذراعيه، وخرج بسرعة إلى الضوء، إلى النهار، إلى البحر. تمزقت الأمواج ببطء، بكسل، على الصخور، ولم يزل الناس يستمتعون بهذه النهارات الساخنة الاستثنائية من فصل الشتاء. هو، المراكشي، لا علاقة له بما تقوله عاهرة تَهذي. شعر بقربه أقرب ما يكون من ساندرا، فهو ابن هذا البلد، هذه اللحظة التي يعيشها هذا البلد، هذا البحر الذي يحتازه هذا البلد. واصلت الأمواج الكسولة تمزقها ببطء على الصخور، وساندرا تشد نفسها بين ذراعي شالوم إلى صدره في أوج سعادتها، وتبتسم بازدهاء.

 

الفصل الرابع
عادت ساندرا وشالوم إلى البيت، وهما يأخذان بيد بعضهما، ولم يجدا ليا، فخرج جوردان من غرفته، عندما سمع أخته تنادي أختها: "ليا! ليا! أنت هنا؟" قال إن ليا لم تعد بعد، وظهرت من ورائه امرأة شقراء نصف عارية، وهي تتبسم عن لؤلؤ. قبلت ساندرا، ونظرت إلى شالوم بهيئة من يستميل المودة.

  • هذه نورة، قال جوردان لشالوم، وهذا شالوم، ابن العم المصاب بالنسيان الذي حدثتك عنه.
  • في هذا البلد، من حسن حظه أن يكون مصابًا بالنسيان، ابن عمك، قالت نورة وهي تشد على يده. ابني، إيغور، سَيُرَشِّح نفسه طوعًا ليصبحه.
  • رفض ابن نورة أن يقوم بخدمته العسكرية في الأراضي، أوضح جوردان.
  • في الأراضي المحتلة، صححت نورة، وبفضل جوردان لم يحاكم بصرامة.
  • شالوم من حسن حظه بالأحرى لأنه خطيب ساندرا، رمى جوردان.
  • كيف عرفت، سألت ساندرا أخاها.
  • الأمر واضح.
  • أي أمر؟

أومأ رأسه باتجاه يدها التي كانت دومًا في يد شالوم.

  • نجحتِ أخيرًا في نشله من أختك ليا، المسكينة!
  • أنا من يفضل. أليس هذا، شالوم، أنا من تفضل؟
  • لو كان الأمر بيدي لفضلت ليا، رمت نورة قبل أن تسحب جوردان من يده، وتغلق باب الغرفة.
  • لا تتدخلي أنت، صاحت نورة من ورائها. ثم، بين أسنانها: القحبة!

ليدافع جوردان عن ابنها بالقرب من هيئة أركان الحرب، كان على نورة أن تقبل النوم مع الكولونيل الشاب. نعم، أَعْطِ نُعْطَ. في الجيش كما في الحياة، وإلا لن يكون للحياة أي معنى، لن تكون الحياة. غدت الماما الروسية الجميلة عشيقة جوردان الذي توسط لصالح ابنها. ابن وحيد وأوحد. كانت الحجة التي قدمها ليبرر رفض إيغور القيام بخدمته العسكرية في الأراضي المحتلة رفضًا باتًا. ابن وحيد وأوحد. لكن في الواقع، لم يكن إيغور يريد أن يلطخ يديه بالدم. كأبيه الذي كان –الذي كان دومًا- مناضلاً شيوعيًا، كان يعلق أهمية كبيرة على الثمن الذي يدفعه من أجل حريته وحرية الآخرين. شعب يقمع شعبًا آخر ليس شعبًا حرًا! وباسم هذه الحرية، لم يكن يريد أن يُتلاعَبَ به من أي شخص كان. هذا البلد، يعبده، والحالة هذه، الجنرالات، لا. لم يكن يريد أن يضحي بحريته من أجل حريتهم، لم يكن يريد أن يضحي بنفسه، أن يضحي بالأبرياء على هيكلهم. قدم جوردان هذا المُهر الذي يتحرك بشدة من فرط نفاد صبره إلى قائد الجيش كضحية، كضحية لمصيره هو نفسه: ابن وحيد وأوحد. أرملة لم يكن لها من عِماد غير هذا "الابن الوحيد والأوحد". قَبِلَ الجنرال دافيدسون، صاحب القلب الطيب، كما كان شائعًا، حجة جوردان. ليس لأن أبا جوردان كان صديقه الأفضل، لكن لأنه يثق به. بفضل جوردان يسيطر العساكر، بالتعاون مع الموساد، على قيادة المقاومة الفلسطينية. وكيلا يكشف للرأي العام أن هناك شبابًا فاسدين في الجيش يرفضون القيام ب "واجبهم المقدس" في الأراضي. لم يستطع جوردان أن يُجَنِّب الشاب المتمرد المثول أمام المحكمة العسكرية، فما كان يريده الجنرال دافيدسون أن يلقن درسًا لمتمردين آخرين، لا لشيء إلا للرمز. مضى كل شيء في جلسة سرية، ولم يُسْمَح للجرائد الإسرائيلية والغربية بتمثيلها حتى بصحفيين "مخلصين" للجيش، بمعنى مدفوعًا لهم: أُدِينَ إيغور بستة شهور سجن حُكْمًا مَعَ وقف التنفيذ.

في الواقع، لم يكن أبو جوردان قد فكر في حياته في الهجرة إلى إسرائيل على الإطلاق. أرض الميعاد، بالنسبة له، هناك حيث يعيش المرء كما يجدر به العيش، في فرنسا، في أمريكا، في منغوليا، في جزيرة العرب. الجنة هي هناك حيث يزدهر المرء ثقافيًا واقتصاديًا. لم يكن مؤمنًا بدين. على الدين أن يكون، بالنسبة له، اختيارًا شخصيًا مجردًا من كل حساب سياسي. ليس إلا عند ذلك نجد الارتياح الذي نبحث عنه لدى الله.

أينما وُجِدْنا.

حتى الله، في هذه الساعة، يمكنه أن يكون أية سلطة تخيفنا وتحمينا. لماذا إذن البحث عنه بعيدًا؟ لهذا كان قد رفض عرض صديقه الجنرال دافيدسون (في ذلك الوقت، لم يكن جنرال، كان كولونيل، لكن لِمَا أبداه من مآثر عسكرية خلال حرب السويس كانت له قوة الجنرال ونفوذه) اللحاق به في إسرائيل. "ستكون لك نفس الامتيازات في فرنسا"، قال له. "إذا كانت نفس الامتيازات في فرنسا، فما نفع ذلك"، أجاب أبو جوردان، صيدلي ذو سمعة وطيدة. بخلاف دافيدسون، الذي قبل أن يهاجر نهائيًا إلى أرض ميعاده، لم يكن له وضع يحسد عليه. لم يكن سوى موظف صغير ملحق بوزارة الدفاع. السلطة، النقود، العشيقات، التماثيل الصغيرة القديمة، سيارات الجيش –وسيارات اللوكس المركونة في الكراج، من فضلك- الشركات، مَربى الماشية، حقول الشمام والبطيخ، الفيلا على الساحل، مدينة يافا، ولِمَ لا كل المدن. عندما يغدو رئيس وزرا، كل هذا سيكون له، وستكون هذه أرض ميعاده. إذن، للدفاع عن امتيازاته، الغاية تبرر الواسطة: تصبح التوراة الخط المستقيم الذي يحدد وِجهة العذاب للعديد من الشعوب، وليس فقط للشعب اليهودي. لأنه يَسْخر من كل شيء، الجنرال دافيدسون. بالنسبة له، شمامة أو بطيخة تساوي أكثر بكثير من عدة رؤوس. والله وعدنا، والله وعدنا، والله، والله... ولا يقول "الله وعدني، الله وعدني..."، أبدًا. عندئذ، تغدو الشريعة الموسوية شريعته، كالشمام، كالبطيخ، هذه الرؤوس الصفراء والخضراء، كالرؤوس الأخرى، يهودية أم عربية، بيضاء أم سوداء أم حمراء.

لكن الحلم، الحلم الجميل، أقوى من الحالم دومًا. الحلم الجميل كالقيد، ولأنه كان مقيدًا بكل سحر وكل جنون الحلم، كان جوردان قد ترك باريس بعد وفاة أبيه مع أختيه الصغيرتين. الحق أن دافيدسون من كان من وراء رحيله. لمن ليس له دافيدسون، يتحول الحلم بسرعة إلى كابوس، فَنُمَوِّهُ كل شيء بكلمة، كلمة واحدة: الواجب! واجب حماية شمام وبطيخ الجنرال دافيدسون، أي نعم! كان الجنرال قد قال لجوردان: "يا بُنَيّ، أنت تعلمت العربية في السوربون وتتكلمها أحسن من كل هؤلاء الأغبياء المستشرقين، ربما أحسن من بعض العرب، ويشاء الواجب أن تعود إلى الجيش (لا يقول أن تعود إلى البلد)، مهمة وطنية كبيرة تنتظرك! أعرِفُ جيدًا أنك لست مؤمنًا بدين، لكنك حالم، فأهلاً وسهلاً بك في بلد الأحلام (لا يقول بلد الكوابيس)". كان ألفان من السنين هناك، أمام عينيه، في متناول يده، لكن خصوصًا هذا الواجب الوطني الذي يناديه، الذي يدعوه أن يأتي سريعًا. على عكس أبيه، سَمِعَ جوردان لدافيدسون، والدموع في عينيه، عندما كان يتكلم عن هذا الواجب نحو الوطن (وفرنسا؟) الذي يلح عليه في المجيء بسرعة. كذلك، كان ما يستولي عليه أن يبرهن للأساتذة من أولئك المستشرقين أنه أحسن منهم. "ثم، يا بُنَيّ، كان الجنرال قد تابع، مرتبتك، مسكنك، سياراتك اللوكس، عشيقاتك الشقراوات، تماثيلك الصغيرة من صحراء النقب، شمامك، وبطيخك، لا تقلق خاصة، سيكون كل شيء تحت أمرك. يمكنك الاعتماد على عمو دافيدسون. فَهِمت، جوردي؟" كانت ليا وساندرا لم تزالا صغيرتين، فلم تبديا اعتراضًا. كانتا تتمنيان السكن قرب البحر، فقط. كانتا تحلمان بامتلاك بيت يطل على الشاطئ، وكانتا ترغبان في الاغتسال بالملح والشمس وفي سماع صوت الموج. "صيادلة بلا حدود"، كحلم، جاء فيما بعد. في ذلك الوقت، ككل المراهقين، لم تكونا تعلمان أن من وراء الأحلام التي تتحقق في أرض الميعاد هناك دافيدسون دومًا، هناك جنرال.

أخيرًا عادت ليا بصحبة موشيه، وهي تواصل بهيئة مغتمة حديثها معه بخصوص مشروعهم "صيادلة بلا حدود".

  • موت الولد، في ذلك اليوم، كان فظيعًا، لم تكن غلطتك، موشيه، قالت ليا.
  • كان الولد ميتًا، لكني استدعيت طبيبًا، أقسم لك، قال موشيه. لا يوجد طبيب واحد في العالم كان يمكنه إنقاذه، ومع ذلك استدعيت طبيبًا.
  • كان الولد ميتًا، كان ميتًا، رددت ليا، ولم تكن غلطتك.
  • نوعًا ما، كانت...
  • لم تكن غلطتك، أقول لك.
  • كانت غلطة من، إذن؟
  • شروط حياة هذا الولد، أعتقد. كان في حاجة إلى عمل البالغين هذا، وأنت استغللته، هذا كل ما هنالك.
  • أرأيتِ، كانت غلطتي.
  • لم تكن غلطتك. وليس هذا سببًا لتكف عن الاهتمام بكل شيء.
  • لم أعد أريد أن أبني بلا تبصر، لم أعد أريد أن...
  • لم تكن تبني بلا تبصر، كانت لديك رخصة من البلدية، لكن وقتك كان محدودًا، كان عليك أن تنتهي في أسرع وقت، فاستخدمت شبانًا، وشبانًا أقل، أولادًا. حاذقون أم لا، بثمن رخيص أم لا، هذا أمر آخر. إذن لا تترك، وخاصة واصل دعم "صيادلة بلا حدود".
  • كل أدوية العالم لم يكن بإمكانها إنقاذه، هذا الولد المسكين.
  • ولا الدم.
  • الدم نعم. قال الطبيب إن الولد قبل أن يموت، كان نزيف قد حصل له. هذا يعني أنه لم يكن بعد ميتًا في اللحظة التي وقع فيها الحادث، لكنه مات عُقْبَ جِرَاحه. نَقْل دم سريع كان يمكنه أن يسد مسد الدم الضائع، وإنقاذ حياة هذا الولد البائس، فأتتني فكرة بنك دم متنقل ومجاني للجميع، وهذا أكثر قبولاً بكثير للاستمرار كمشروع، أقسم لك، ليا. "دماء بلا حدود" أكثر نفعًا من شغلتك تاع الأدوية ومش عارف إيش. زد على ذلك، "أطباء بلا حدود"، لديهم منها ما يغطي الكرة الأرضية. إن الدم ما ينقصهم.
  • وأين ستذهب في طلبه، هذا الدم؟ عندنا، قطرة الدم جد غالية.
  • في الأراضي.
  • تريد أن تشتري الدم من العرب!
  • لن أشتريه. هذا لإنقاذ عرب آخرين جرحى كهذا الصبي الصغير الذي مات للا شيء وكل الجرحى الآخرين في العالم أجمع. إذن سيفهمون، وسيعطون دمهم مجانًا.
  • لن يقبلوا.
  • إذن قولي لأخيك إن في سجوننا كثيرًا من الدم المراق، وربما ساعدني.
  • ربما ساعدك ماذا؟ سألت ليا بعصبية.
  • في جمع كل هذا الدم المراق، لأجل غايات إنسانية.
  • قذر! صاحت ليا. اخرج من هنا، ولا تُرِني أبدًا وجهك البشع!
  • لكن ليا...
  • اخرج من هنا حالاً، تاجر الدم!
  • إنه مجاني، أقسم لك، ليا.
  • اخرج من هنا، مصاص الدماء!

طردته، وهي تصفق الباب من ورائه. خرج جوردان نصف عار، وسأل أخته إذا ما كان كل شيء على ما يرام.

  • كان موشيه، لم يعد يريد أن يسمع ب "صيادلة بلا حدود". الآن، يفضل تقديم دم الأسرى العرب للعالم أجمع، أوضحت ليا.
  • تقديم؟ تعنين بيع! حبه للنقود ما يجعله مجنونًا إلى هذه الدرجة؟ مستشفى المجانين خير مكان لأناس مثله.

أطلت نورة برأسها من وراء الباب وهي تخفي عريها، ورمت مع بسمة متهكمة:

  • لكن في هذا البلد، لم يعد هناك أقل مكان في مستشفى المجانين، يا حبيبي!
  • في بيت لحم، في الأراضي...
  • ...المحتلة...
  • ...هناك أمكنة.
  • تعتقد أن مجانيننا سيقبلون بعلاج أمخاخهم في بيت لحم، في "الأراضي المحتلة"؟
  • سيضطرون إلى القبول.
  • جنب مجانين عرب آخرين؟
  • على أي حال، لا يوجد مجانين عرب.
  • حتى وحدهم في مستشفى مجانين في الأراضي المحتلة، سيرفض مجانيننا، إلا إذا...
  • سنضطرهم، قلت لك.
  • ...إلا إذا ضممتم بيت لحم.
  • هذه فكرة ستعجب الجنرالات، لكن...
  • إذن جنون المجانين يا ألف هلا، سيحقق موشيه كالآخرين مشاريعهم الأكثر عتهًا.
  • ...اقتراح سَيُستقبل بحماس من طرف الجنرالات، لكن بيت لحم ليست القدس الشرقية، والجنون المركنتيلي لمواطنينا مقابل الجنون الديني لا يبرر ضمها في عيون الرأي العام الدولي.

فتحت ليا غرفة ساندرا، ووقعت عليها عارية في أحضان شالوم عارٍ هو كذلك. ولولت من المفاجأة، وركضت إلى غرفتها، وهي تغلق بابها بالمفتاح، لتذرف دموعها الحرى. جاءت ساندرا في قميص نومها لتتكلم معها من وراء الباب، قالت لها إنه اختيار شالوم، الذي يحبها، هي، وإن عليها أن تعتبر هذا لعبًا شريفًا.

عاد شالوم إلى ارتداء ثيابه، وهو يسمع بأسى أنات حب ليا. وليهرب من آهاتها، غادر البيت وحده، بقلب موجع، رغمًا عن ساندرا التي ترجوه البقاء. ناداه البحر، الأمواج، والقمر الفضي، واستقبله ليل شتاء ليس ككل الليالي. وهذا الأسى الذي يحفر قلبه. لم يختر ساندرا، ساندرا اختارته. في الواقع، ليا من يحب، لكن فات الأوان الآن، بعد أن قام بالحب مع أختها الصغرى. الأخلاق تفرض هذا. وشرف الجندي الشجاع. تذكر جسدها الجميل، أديمها الناعم، صدرها المعطر. تذكر قبلاتها، ضماتها. عليه أن يحبها الآن، هي، وليس ليا. قدمت نفسها له. لم يتابع البحرُ فكرَهُ المضطرب، كان يتموج بهدوء. تذكر عاهرة الملك سليمان، وازداد فكره غليانًا وهيجانًا. من هو؟ وإذا ما كان فدائيًا؟ من العبث أن يكون شيئًا آخر غير ما هو عليه. هل ستبكي ليا لو علمت أنه فلسطيني؟ لكنه ليس فلسطيني، مستحيل، مع كل ما له، كولونيل تساهل. وساندرا؟ يعرف رد فعلها مسبقًا. ستبصقه. ساندرا ستبصقه. لا تحبه إلا لأنه هذا المصاب بالنسيان الجميل، هذا الرتيب العسكري العالي، ولأنه يفعل الحب جيدًا. أخذ سيارة ساندرا، وذهب يبحث عن شذى. في الليل، كانت شوارع يافا الأجمل في العالم. لم يعرف غير هذه الشوارع الساحرة، إلا أنه في رأسه، قارنها مع كل الشوارع التي افترض أنها موجودة. شوارع يافا الأجمل. على مقاعد شارع شني نوفمبر، كان العشاق يقبلون بعضهم، وكانت الأشجار تقف هادئة، ولم تكن أضواء المصابيح لتجرؤ على اختراق أشجار النخيل التي تلقي بظلالها في كل مكان. وهذه الموسيقى المفاجئة التي تأتي من بعيد، "الرقصة الألمانية" لموزارت، وهذه القهقهة، وهذا الصياح في الليل، وكل شيء بدا ملقى في هامش الكون.

لم تكن شذى في موقعها على رصيف الملك سليمان، باقي العاهرات كن هناك، إلى جانب بائعي المخدرات والقراء الملتهبين للتوراة. هي مع زبون، قال شالوم لنفسه. حلق بنظره فوق طاولات الرصيف، فوقعت عيناه على صديقة ليا، زان، وهي تقبل رجلاً عجوزًا أنيقًا، وتضحك كالمخدرة.

  • كوكو، شالوم، هنا، قالت ما أن رأته.
  • مساء الخير، زان، قال شالوم مشغول البال.
  • إن كنت تبحث عن ليا، ذهبت ترى موشيه، قالت. هل تعرف أن موشيه، مستر عمارة، بعد حادث ال... (امحت ابتسامتها) الولد العربي، لم يعد يريد السماع ب... (عادت ابتسامتها تنير)، أنت تعلم، "صيادلة بلا حدود". هذا أفضل، لأن في رأيي، هناك ما هو مريب وراء كل هذا.
  • لا، ليست ليا التي أبحث عنها.
  • إذن أنا؟

جهرت بضحكة مستفزة، فنظر الزبائن إليها متبسمين: منها؟ منه؟ خجل شالوم خجلاً شديدًا. اعتذر، ودخل القاعة. لم تكن شذى هناك. إذن هي مع زبون على التأكيد، عاد شالوم يقول لنفسه، وهو يغادر المقهى. بعد لحظة من التردد، بعد أن فحص حواليه، ناداه صوت نسائي. كانت شذى. أحاط بها سيمون، صديق ساندرا، وثلاثة طلاب آخرين. أبهجتهم القبل، من خدها، من ثغرها، واللمسات، من فخذها، من كفلها. كانوا يضحكون فيما بينهم، دون حقد ولا تنافس. طلبها ملتحون شبان، أرادوا مضاجعتها. وليعتصموا بالصبر، راحوا يتلون الآيات.

اقترب سيمون من شالوم.

  • ساندرا خطيبتك، آه والا لأ؟ سأله.

لم يعد يبدو أي أثر لخجله المعتاد.

  • ساندرا خطيبتي، أجاب شالوم بجفاف. هل أنت سعيد لسماعه؟
  • إذن هي خطيبتك! كيف فعلت؟ ما هي وصفتك؟
  • فقدت الذاكرة.
  • فقدت ماذا؟ تعجب سيمون. قلت إنك فقدت الذاكرة؟
  • أحمق من مولدك! تدخل أسمر شكله تونسي. هذا مجاز. الحب ما يجعلنا نفقد الذاكرة، الحب الكبير.
  • هل هذا صحيح؟ سأل أبيض بياض البيلوروسي. أنتما تتحابان بجنون؟ كلنا، بالقدر الذي نحن عليه، حاولنا كل شيء معها، حتى أننا تقاتلنا من أجلها، ولم ننجح. آه! سيمون، قل له.
  • صحيح ما يقول، بروليتاري مَنْسْك.
  • لست بروليتاري من مَنْسْك! زعق الآخر، ساخطًا.
  • بروليتاري قفا ساندرا إذن، ألقى سيمون، مستفزًا.
  • هيه، هيه، تدخلت شذى، تنسون أنني لم أزل هنا. اهدأوا!
  • نعم، همهم البيلوروسي، فلنهدأ، فلنهدأ.
  • تعالوا، فلنترك شذى تعمل، ألقى أحمر أمريكي شكله أيرلندي، وهو يرمق شالوم. هناك زبون ينتظرها.
  • لا تقل لي إنَّ...، تلعثم سيمون وهو يشير إلى شالوم بسبابته وإلى شذى بإبهامه.
  • بلى، أكد الأحمر.
  • هل ترون ما أرى، يا أصحاب؟ تلعثم سيمون من جديد.

لكن الأصحاب جذبوه من ذراعه بينما هو يصيح في ظهر شالوم:

  • والحب الكبير؟

اقتربت شذى من شالوم دون أن تبالي بتوسلات الشبان الملتحين، مشيا جنبًا إلى جنب، واخترقا شارع الأشلة، نحو الميناء، في حي شبوغ، ثم ذهبا إلى مقعد تحت شجرة نخيل.

  • يعرفون من أنا، قالت شذى، لهذا يأتون للنوم معي كلما ساءت العلاقات فيما بينهم. يأتون ليطلقوا مكبوتاتهم، كما يقولون، وليشعروا بكونهم قريبين من بعضهم البعض ومتحدين. عندما يكونون فيّ، يصرخون، يولولون، يلقون بالشتائم "أنيك فلسطين وكل بناتها، أنيك كل الفدائيين، أنيك، أنيك، أنيك". ثم ينفجرون ضاحكين، ويتكلمون فيما بينهم عن المتعة التي يمدهم إياها جسدي. كل العاهرات الأخريات غيورات مني لأن لي وحدي نصف الزبائن. شكوا أمرهم إلى الجيش، إلى الشرطة، رغم ذلك، الألبسة العسكرية الكاكي منها والزرقاء أحسن زبائني. يوجعون أنفسهم كثيرًا، المساكين، بمواجهة أهلنا هناك.
  • لست منكم، صدقيني، همهم شالوم.
  • ولماذا أتيت لرؤيتي؟
  • لأن قلبي موجع وأريد التحدث قليلاً.
  • أنت كالآخرين، تريد أن تطلق مكبوتاتك عليّ، وجعك، خوفك، أو ربما حزنك.
  • لا، أقسم لك لا. أردت فقط...
  • لا تكن خجولاً، ألقت شذى وهي تضمه بين ذراعيها. المكان لا أحد فيه، يمكننا أن نفعله هنا، لو شئت. أفتح بين فخذيّ، وتبصق عذابك فيّ. لا تقلق من أجلي، أنا معتادة، أعمله من أجلكم منذ أكثر من أربعة آلاف عام.
  • أعتذر لأني أسأت إليك، شذى، همهم شالوم وهو يشعر بالعار ينتشر في كل كيانه.
  • ولكن تعال، تعال انزرع بين فخذيّ، هل نسيتني بسرعة، وأنا، منذ أكثر من أربعة آلاف عام، أخلصكم من خوفكم، من تمزقكم، وأمدكم بالمتعة والمجد. أنا كل ذاكرتكم.

تخلص شالوم منها بكل هدوء، ونظر إليها، وهي تبكي.

  • أنا شخص بدون ذاكرة، قال لها وهو يمسح دموعها بأطراف أصابعه. الحقيقة، فقدت ذاكرتي.
  • ولماذا لا تبدو على وجهك السعادة؟
  • لأنني منذ أن بدأت أخزن في رأسي قليل الأحداث التي وقعت مؤخرًا في حياتي، أنا أتعس الناس.
  • تحيا منذ قليل وأنت أتعس الرجال!
  • إنه قدر كل واحد يعيش في هذا البلد، على ما يبدو، وعلى التحديد أكثر، كل مهاجر إلى إسرائيل.
  • لكنك لست "يهودي"! صاحت شذى قبل أن تخفض صوتها ناظرة بخوف حولها. أنت لست يهودي! بدأت أنزعج في قفاي من عنادك وغبائك.
  • لستُ يهودي تحت معنى أن كل واحد منا ليس بالضرورة عبراني، رد شالوم. صحيح فقدت الذاكرة لكن ليس الرأس، فلا أتوقف عن التفكير في حالي، في النظر حولي، في مساءلة كل هذه الوجوه المختلفة التي يجمعها الدين كجامع واحد مشترك. اليهود الأصليون، العبرانيون، اليهود الأنقياء، اندثروا منذ أكثر من أربعة آلاف عام، كما تقولين، ربما أقل أو أكثر، هم على أي حال لم يعودوا موجودين، ككل شعوب العهود القديمة، لكن الشريعة الموسوية انتشرت بين الشعوب. لهذا تقول لك وجوهنا إننا أولاً مغاربة، أو فرنسيون، أو روس، أو أفريقيون، أو بولونيون، أو عراقيون، أو فلسطينيون. نعم، هناك فلسطينيون بيننا، فلسطينيون يهود يأتون ليطلقوا مكبوتاتهم بين فخذيك، كما تقولين، شذى، ولديهم انطباع أنهم يضاجعون فلسطين، ومع ذلك هم ف-ل-س-ط-ي-ن-ي-و-ن مثلك دون أن يعرفوا أو دون أن يريدوا أن يعرفوا.
  • دون أن يستطيعوا أن يعرفوا. هل تعرف لماذا؟ لأنهم كلهم متلاعب بهم من طرف الذين يملكون، أصحاب الامتيازات الحقيقيون. إنه قدر سكان هذا البلد الذين لا يريدون فقدان الذاكرة، أو الذين يتظاهرون بفقدانها ليعيشوا بهدوء، رغم أوجاعهم، ويأتون بحثًا عن قحبة في ساعة متأخرة من الليل، فقط للدردشة.
  • أقسم لك أني لا أتظاهر، فقدتها حقًا، هذه الذاكرة اللعينة، وإلى الأبد كما يبدو، لأني لا أصل إلى وضع نفسي في الماضي. يقولون لي إنني كولونيل في الجيش، وإنني من أصل مغربي، وفقط. صدقيني أو اذهبي إلى الشيطان، يا قحبة الخراء!

نهض ليذهب عندما أمسكته شذى من يده.

  • أذكر، منذ زمن بعيد، في مخيم عين بيت الماء، الليلة التي ذبحوا فيها كلبكم. كان عمري أحد عشر عامًا أو اثنا عشر، وكنت قد بكيت بقدر ما بكيتم كلكم. كنتَ تحب كثيرًا ذلك الكلب، وأنا كنتُ أحبك. كنتَ حبي الأول. لم تكن تعرف، لكن أختك، ياسمين، كانت تعرف. كانت أصغر مني كثيرًا، وكانت تفهم كل شيء. كنا قد قررنا، أنا وهي، أن نُبقي على كل شيء سرًا حتى أُصبح امرأة وأتزوج بك. كنا بريئتين وغبيتين في الوقت نفسه، بنتين لا تفهمان من الحب شيئًا. حرب الأيام الستة، ثم الاحتلال، كانا قد أنهيا ذلك الحب الأحمق، فخسرتُ حبي لك، وبالمقابل فزتُ بحب شعب بأكمله!

وانفجرت نائحة.

  • لا، شذى، أنت غلطانة، لستُ الرجل الذي تعتقدينه، قال شالوم وهو يضمها بحنان بين ذراعيه، لستُ من أحببتِه.

الفصل الخامس

فلاديمير عامي ودافي، ثلاثة أصدقاء لإيغور، رفضوا بدورهم القيام بالخدمة العسكرية في الأراضي المحتلة. تمترسوا في مقر حركة "السلام الآن"، وشنوا إضرابًا عن الطعام. بينهم كانت ليا. استولت الجرائد على القضية، ولأول مرة سمع الرأي العام المعادي تقليديًا لكل نوع من الأعمال التي تمس أمن إسرائيل ووجودها –لأن هؤلاء الزعران الذين يتعاونون مع "إرهابيي الأراضي" يريدون تدمير البلد- أصواتًا مؤيدة وأخرى مترددة بين المؤيدة وغير المؤيدة. كان صوت شالوم واحدًا من هذه الأخيرة. أيد التزامات ليا، لكنه وجد أن حجج ساندرا مقنعة كذلك. كان ضد القمع، مثل ليا، لكنه أقر، مثل ساندرا، أن المياه القادمة من الأراضي لا غنى عنها لحياة الإسرائيليين. إذن كيف العمل لتحاشي القمع والظفر بالحياة؟ لم يجد جوابًا. عزمت الأغلبية التي تقول ضد على سحق الأقلية التي تؤيد المنشقين وأولئك الذين لا يتخذون موقفًا حاسمًا. غدت الحرب الأهلية على وشك الوقوع، غير أن انفجار قنبلة موقوتة في مقهى الملك سليمان نُسِبت إلى إرهابيي الأراضي وضعت حدًا لهذه القضية. كانت شذى الضحية الوحيدة، فأُشعلت الشموع، غابة من الشموع، وعُزفت الهاتيكفا، هاتيكفا حزينة، لتسكن روحها بسلام. ساد التحالف الوطني أخيرًا، وانتصر التخويف.

رُمِيَ فلاديمير وعامي ودافي في المعتقل، وكذلك إيغور. أراد الجنرالات أن يحاكموه من جديد، لأنه رأس الحية بالنسبة لهم، فهو بإمكانه أن يسمم كل الجيش. لم تعد نورة، أُم إيغور، الحصول على أي شيء من عشيقها، جوردان. "القضية تتجاوزني، أنت تعرفين"، قال لها، واستُدعي للبحث فيها مع قائد الأركان، مساءً.

في شارع بروفيدنس (العناية الإلهية) الضيق، كانت البناية الضخمة لمجلس قيادة الدفاع الوطني. تَوَقع جوردان، للظروف الحساسة، أن يجد الشارع يغلي غليان طنجرة الأحداث، لكنه لم يلاحظ شيئًا غير عادي. كان القمر بدرًا، وبعض الفئران تتصارع على نصف همبرغر تحت العين المتسلية لحارس، والذي، لما رأى جوردان، ارتدى هيئةَ مَنْ يسارع إلى إنهاء خدمته. كان الموظفون قد غادروا إلى بيوتهم، ولا شيء يتحرك في ممرات الطابق السادس، وكانت على باب الجنرال دافيدسون رسالة معلقة: "أحتفل بالحدث في البركة، الحقني بسرعة. عمو دافيد."

كان جوردان يعرف ما يعني الاحتفال بحدث في البركة، ابتسم، وعاد يأخذ طريقه إلى المصعد. في الطابق الأرضي، أسرع الخطى باتجاه البركة. وصلت أذنيه صرخات وضحكات أنثوية، فاتسعت ابتسامته. فكر أن على الجنرال دافيدسون أن يكون عن حق سعيدًا جدًا من الطريقة التي عالج فيها قضية المنشقين الثلاثة. "خير طريقة للدفاع عن الأمة، يا بُنَيّ، هي أن تقوم بالهجوم"، كان رئيس أركان الحرب يتباهى. فكر جوردان أنه بالتضحية بعاهرة، وبعاهرة ليست يهودية فضلاً عن ذلك، أنقذ دافيدسون البلد من تشظٍ لا أحد يمكنه التنبؤ بنتائجه. دفع بابًا كبيرًا، ودخل في فضاء أزرق زجاجي كبير. كانت البركة المسقوفة تؤدي إلى مرجة يجعلها ضوء القمر فضية، ولا أي ضوء آخر يأتي ليزعج الأجساد العارية تمامًا، وكان بعض الضباط والضابطات يلهون بجزل وسط البركة الضخمة. وعلى الدرجات الأربع المغطى نصفها بالماء، كان دافيدسون محاطًا بسكرتيرتيه الشقراوين الحسناوين. عندما رأى جوردان قادمًا، رفع يدًا مثقلة بخاتم حجره الزمردي الضخم الشديد الخضرة يلمع بغرابة على الإصبع الصغيرة.

  • من هنا، يا بُنَيّ، رمى، تعرى، والحق بنا.

تخلص جوردان بسرعة من ثيابه، وغطس كضفدعة أعمتها الرغبة في الشعور مبللة بالماء. جاءته السكرتيرتان الحسناوان، وأخذتاه من ذراعه، وهما تضحكان بجزل، وتتكلمان بصوت البنت الصغيرة: "جوردي، حبيبي..." بنفس اللهجة التي تقولان فيها: "جوردي، بدي أعمل بي بي!" حال وصوله قرب رئيس الأركان، ناداه الذين كانوا وسط البركة، حيوه، وعادوا إلى التلهي باللعب.

  • لا أحسن من حمام كهذا بعد كل أيام التنكيد والإزعاج هذه، قال الجنرال دافيدسون.
  • خاصة عندما نكون محاطين بأيدٍ ناعمة، تابع جوردان على طول الموجة.
  • أولجا وجولدا ملاكتان، ملاكتان، ردد دافيدسون، وهو يجعلهما تقهقهان. ملاكتان طيبتان!

أحضرتا الشمبانيا على صينية فضية طافية.

  • والحال هذه، قال دافيدسون بلهجة احتفالية رافعًا كأسه، فلنشرب بصحة هذا الشعب الذي يعرف أن يكون متحدًا في اللحظات الصعبة.

قرعوا كؤوسهم، وعاد الجنرال إلى القول:

  • عامل الخوف، كعامل الكره، شيء لا يعوض في تاريخ هذه الدولة التي لم تزل شابة جدًا، طفلتنا، نحن العسكريين. هكذا نبني أمة تولد. لكن ما أن تكبر حتى تعرف هذه الأمة نفسها الاعتماد، دون عون أحد، على غريزتها وعلى قوتها.

ثم لجوردان بصوت جسيم:

  • على المنشقين الثلاثة، زائد إيغورك، جوردي، المثول أمام محكمة عسكرية، مع كل اعتذاراتي للجميلة نورة. قل لها إنها المصالح الأساسية للأمة، همهم آخذًا ثديي جولدا بفمه. وللرد على الحادث المجرم لمقهى الملك سليمان، يجب علينا ضرب الإرهابيين أينما وجدوا، في الأراضي وفي لبنان.
  • هجوم عسكري محدود في لبنان فيه الكثير من المجازفة، قال جوردي مداعبًا ثديي أولجا. حاليًا، تتجاوز الأشياء الأوباش المحليين.
  • فليكن إذن على نطاق واسع، هتف دافيدسون. كلما كانت الحرب الأهلية على وشك الوقوع، يحتاج شعبنا إلى القيام بعمل بطولي، وذلك بالهجوم على البلدان العربية. هكذا يرص الصفوف حول الجيش، في الوقت الذي ندمر فيه قوة هذه البلدان. هذا هو الحال الذي كان في عام 48، وفي عام 56، وفي عام 67، وفي عام 73. حان الوقت لشن الحرب، وهذه المرة في لبنان.
  • لكن، عمو دافيد، موت عاهرة لا يبرر حربًا كهذه.

جولدا، وهي في غاية تهيجها، قبلت جوردان من فمه، ومن صدره، ومن عضوه، فدفعها برقة.

  • حقًا، تابع جوردان، أن عملاءنا الفلسطينيين لم يعودوا قادرين على إدارة حرب العصابات كالماضي، وأن الكتائب في حاجة إلى أن نُيَسِّرَ لهم النجاح. لكن يلزم حجة أكثر قوة من مقتل هذه العاهرة، الفلسطينية فوق ذلك.
  • ضع قنبلة في الكنيست، فَرْقَعَ رئيس الأركان، ربما يلائمك هذا أفضل.
  • اهدأ، عمو دافيد، همهمت أولغا في أذن قائدها، ثم قبلته بوحشية.
  • رويدًا، قال الجنرال، رويدًا، يا مهرتي، لسنا إلا في بداية السهرة. ثم لجوردان: قنبلة في الكنيست تفي بالغرض، يا بُنَيّ، مع بعض الجرحى، لكن بدون ضحايا.
  • نحن دولة لا تُمَس، لا تُهاجَم، وقنبلة في الكنيست...
  • إذن قنبلة في كنيس.
  • في كنيس!
  • ليس هنا، ليس هنا! كنيس في باريس أو ملحمة كاشير في لندن.
  • وليس هذا. هذا النوع من الأعمال ليس ممكنًا للموساد إلا إذا احتل العدو مكان الصدارة في الأخبار على المسرح الدولي، مما يسمح بتحويل أنظار الرأي العام والتلويح بشبح المعاداة للسامية، هذا الوحش الأسود الذي يهابه أولئك المنافقون الغربيون القذرون حتى التهلكة. هؤلاء المسلمون الشبان الأغبياء وضائعو أقصى اليمين يسهلون لنا المهمة بمهاجمتهم اليهود هناك أو بحرقهم أماكن عبادتهم، بلا حساب المثقفين اليهود الفرنسيين، هؤلاء الكلاب الأوفياء الذين دون أن نطلب منهم، يجيبون دومًا بالحضور ليحرسوا! هم مستعدون ليُشَهِّروا بالابتزازات في البوسنة، في الشيشان، في الجزائر، في الخرائر، في كل مكان، لكن لما يتعلق الأمر بالابتزازات في إسرائيل، يكشرون عن أسنانهم، على استعداد للعض، تحت حجة أنه ب-ق-ا-ء د-و-ل-ة إ-س-ر-ا-ئ-ي-ل. وعلى عكس مثقفينا ومثقفي العالم أجمع لديهم جواب لكل شيء!!
  • إذن ماذا تريدني أن أقول لك؟ اقتل سفيرًا أو اعقر عاهرة إسرائيلية هذه المرة. حقًا موت يهودي تضحية إرغامية، لكنها تضحية لا يمكن تفاديها، لمصلحة كل اليهود.
  • عاهرة تاني! هناك من العاهرات الآلاف.
  • إذن حادث انتحاري.
  • كاميكاز يهودي؟ هذا أبدًا.
  • كاميكاز فلسطيني، أحد عملائنا المستعدين للموت لتستلم أسرهم فيما بعد دخلاً صغيرًا جيدًا. هناك ما لا نقدر على عده. سيضطلع المتطرفون الدينيون بالمسئولية، وستتكلف المقاومة الفلسطينية بالدفع لعائلة العميل من جيبها، الذي سيصبح بطلاً وشهيدًا! لن يشك فينا أحد.
  • ليس وقت هذا النوع من العمليات، أنا أفضل قنصل أو سفيرًا، للبعد الدولي للعمل، في الوقت نفسه نعطي انطباعًا بالقبض على كل زمام الأمر في البلد.
  • الانطباع؟ فقط الانطباع؟
  • هذه طريقة في الكلام، عمو دافيد. لا شيء يزعزع قوتنا، قلعتنا الداخلية. حتى الفئران تخرج من جحورها، تحت النظرة المتسلية لجنودنا، بحثًا عن الطعام.
  • لكن حادث مقهى الملك سليمان لن يبقى إلى الأبد دون ردع، إنه صدع يجب "رأبه" في هذه القلعة الداخلية. بكوننا لا نُقهر ولا نُمس كما نحن عليه، لا يمكننا السماح بصدعٍ كهذا.
  • سيتكلف الكولونيل شالوم بهذا.
  • الكولونيل شالوم! آه!... الكولونيل شالوم. المصاب بالنسيان تاعك. وكيف سيتكلف بهذا؟
  • بالقيام بعملية تنظيف في قطاع غزة. كان يريد إعادة بناء هذا القطاع اللعنة مع رجال أعمالنا. هل تذكر، عمو دافيد؟
  • هذا قد يدغدغ له ذاكرته.
  • يا حبذا، هكذا نضرب عصفورين بحجر واحد. تعرف، عمو دافيد، قائد فدائي يعلم أنه كولونيل إسرائيلي أيضًا، هذه بداية حل شامل للمسألة الفلسطينية كما نريد، وإلى الأبد.
  • شخصيته المزدوجة تتلاءم تمامًا والمهمة التي كُلِّف بها، ابقِ عينك مفتوحة عليه.
  • لا تقلق لهذا.
  • من النادر جدًا شخصية مزدوجة حقيقية عند عربي، إنها ميزة عبقرية لا تتعلق سوى بشعبنا، بشكل عام: مغربي ويهودي، فرنسي ويهودي، هولندي ويهودي، بولندي ويهودي، ألماني ويهودي...
  • ...وبفضل ازدواج الشخصية هذا نحن هنا، في صدد السباحة بسعادة.

أَفْرَغَ كوب شامبانياه، وعانق أولجا بحمى، تاركًا نفسه يعوم فوق الماء. أرادت جولدا أن تفعل الشيء نفسه مع رئيسها، إلا أنه أوقفها، وسحب جوردان من الماء قائلاً:

  • لا تستعجل، يا بُنَيّ. لديك كل الليل أمامك، يا صغيري.
  • ازدواج الشخصية هذا هبة من السماء، عمو دافيد، تابع جوردان.
  • والله عال! تتكلم الآن كحاخام عجوز، يا صغيري جوردي!
  • تعرف جيدًا أنني لست مؤمنًا بدين، لكن فلنوظف الكلام المقدس بشكل علمي لمرة.
  • وستقول ماذا؟
  • أقول إن ازدواج الشخصية هذا طَبَعَنا منذ القِدَم، لهذا عَدَّنا الناس، لم يزل الناس يعدوننا، بين العظماء، ولو أننا بلد صغير.
  • بالنسبة لي، ما يهم أكثر، هو هذه البركة، هذه البنات الحسناوات، هذا القمر الساحر، هذا الجو الاستثنائي في عز الشتاء، كل هذا يجب أن أملكه، ويبقى حتى آخر الأزمان.
  • كل هذا ستملكه، جنرال عمو، وسيبقى إلى الأبد، بفضل ازدواج الشخصية الذي يميزنا.
  • ألا تخشى ألا يتعلق ازدواج الشخصية فقط بفاقد الذاكرة تاعك بل كذلك بكل "أبناء عمنا"، أفراد شعبه؟
  • لا. لكن يجب ألا ننسى أبدًا أن سر ازدواج الشخصية هذا يقوم على أسطورة حكاها القدامى وأخذها عنهم الأقل قِدَمًا ليعملوا منها تاريخ كل الأمم، وخاصة تاريخنا.
  • أسطورة؟
  • نعم، أسطورة، وإن أردت، وهم، كذبة.
  • إن كانت كذبة ملائكية، فلِمَ لا؟
  • ملائكية أم شيطانية، هذا يتوقف دائمًا.
  • أية أسطورة؟
  • أبراهام، بالعربية، هذه اللغة التي أتقنها جيدًا كما تعلم، يعني "أبو رهم" (أبو المطر)، سارة تدل على سلسلة جبال في غرب الجزيرة العربية، جبال السراة، وإسحق، أبونا الذي لنا، مياه الآبار. بسقوط الأمطار على الجبال الجرداء، تتفجر مياه الآبار، فتتجذر الحياة. هذا منطقي، هذا علمي. لكن لإرضاء ازدواج الشخصية هذا، عملنا من المطر جد البشر، ومن السراة، سارة العاقر التي تحبل على كِبَر، وتعطي ابنًا، اسحق، مياه الآبار.
  • لكنها حكاية جميلة، جوردي!
  • إنها حكاية ازدواج شخصيتنا، نحن أبناء المطر وأبناء آبائنا.
  • هل تعرف ماذا، يا بُنَيّ؟ همهم الجنرال دافيدسون، وهو ينفخ على حجر الزمرد، وهو يفركه على صدره المشعَّر، قبل أن يتأمله بهيئة غريبة. نحن إذن من هناك. اسألني "أين هذا، من هناك؟"
  • أين هذا، من هناك؟ سأل الكولونيل جوردان، وهو يرفع صوته كما لو كان ينتظر رد فعل يشجبه مسبقًا.
  • من جزيرة العرب، من بلاد النفط، أجاب رئيس الأركان، وهو يرفع صوته كذلك، وهو يحدق في حجر زمرده، وهو يركض في فكره خلف القوة والخلود.
  • العبريون القدامى، وليس نحن.
  • نحن من هناك، جوردي، نحن كنا هناك.
  • وبعد ذلك؟
  • نحن من هناك، يلعن دين!
  • لا أرى إلى أين تريد المجيء.
  • نحن من هناك، ماخور! جزيرة العرب لنا، خراء!
  • لالالالالالالا ورب الكعبة! لا تقل لي إنك... لالالالالالالا وربك، عمو!
  • نععععععععععم وربي، يا بُنَيّ!
  • لن يقبل الأمريكان أبدًا. النفط، هم آلهة النفط، وهم لا يريدون منافسين.
  • سنتقاسم وإياهم، وأحسن من السعوديين.
  • لن يقبل الأمريكان أبدًا.
  • سيقبلون. لنحل أولاً مشاكلنا مع لبنان. لنعمل منه دولة أو عدة دول بطابع ديني-عرقي كدولتنا، ولندخل من الباب الكبير في جغرافيا المنطقة. الجغرافيا شيء مهم بمقدار التاريخ، يا بُنَيّ. سَيُحَل المشكل الفلسطيني، وسنكون مستعدين للبدء في عودتنا إلى مهد أجدادنا –الذين اندثروا، أعرف، قال سريعًا ليأخذ جوردان بعجلة- واقتسام النفط مع الأمريكان حسب قاعدة أكثر فائدة لهم و... لنا. وهذا قطعًا أفضل بكثير من بيع البطيخ والشمام. ثم، الصحراء، هناك، محشوة بتماثيل صغيرة باهظة الثمن.
  • بهذا الشكل يكون حضورنا على أرض فلسطين لا أساس له من الصحة، أثبتت ذلك كل اكتشافاتنا الأركيولوجية: أماراتنا، آثارنا، مدننا ليست سوى نسخ مطابقة لما كان في جزيرة العرب. ازدواج على ازدواج، صورة لصورة، عمو دافيد، وسيكون وجودنا مهددًا.
  • نسخة مطابقة لنسخة مطابقة، لا شيء يهددنا. الوقت متأخر لهم.
  • لمن؟
  • لكل الذين يحلمون بتدمير حلمنا، سيكون من المستحيل أن يلمسونا. هل تنسى أننا لا نُمَس، لا نُقْهر؟ نحن القوة نفسها. وازدواج شخصيتنا، هذه القوة الأخرى التي فينا، لهي البرهان على ذلك، وطريقتنا في فرض شروط الأقوى، وسياسة الأمر الواقع سياستنا.
  • نعم، نحن قدرنا، همهم جوردان، بهيئة غائبة. هذا جزء من القوة التي أصبحناها، والتي تحدد بشكل لا رجعة فيه مجرى الأحداث.

انطلق في الأجواء افتتاح "الترافياتا"، لحن قوة القدر. أرادت أولجا أن تعانق الكولونيل جوردان من جديد، لكنه أحس فجأة بوجع هائل في رأسه، فترنح.

  • عندي صداع، أولجا الحلوة، اعذريني، همهم جوردان.

دفعها بلطف، واعتذر إلى قائده:

  • اعذرني أنت أيضًا، عمو دافيد، عندي صداع شديد في رأسي! عليّ الذهاب لأخذ قرص.
  • ستصاحبك أولجا، سارع الجنرال دافيدسون إلى القول.
  • لا، لا حاجة إلى ذلك، سأعود إلى بيتي.
  • إذن، كما قلنا، يا بُنَيّ.
  • كما قلنا.

خرج جوردان من البركة، ويدا الشيطان تسندانه. طلب الجنرال دافيدسون مزيدًا من الشمبانيا، وأخذ الحسناوين الشقراوين بين ذراعيه، وهو يقهقه من السعادة، كإله المجانين المغتبطين.

 

الفصل السادس
كان المنشقون الأربعة في قفص الاتهام، بعد أن قررت هيئة الأركان، أن تفوض الأمر إلى محكمة مدنية، لأن هذه القضية لا تخص العسكريين فحسب، بل وكل الشعب، وليحضرها جمهور واسع، ويجعل من صوته مسموعًا. "يعيش المجندون الأحرار!"، هتف بعضهم. "يسقط الخونة!"، زعق معظم الحاضرين. الجبناء للواحدين، هم أكثرهم شجاعة للآخرين. العار من ناحية، الفخار من ناحية. رئيس المحكمة، القضاة، المحلفون، المحامون، المدعي العام، شعروا كلهم بعيش لحظة تاريخية، كانوا كلهم منفعلين.

بين المساندين لفلاديمير، عامي، دافي، وإيغور، كانت هناك بالطبع ليا، وكانت زميلتها زان، برفقتها، وهي تختبئ خلفها، بشفتين مرتجفتين من الخوف، ووجه شاحب. كانت ساندرا وسيمون وباقي أصدقائهما ضد عمل الشبان الأربعة، لكن غطت أصواتهم عاصفة المتطرفين الدينيين. "سفلة، جبناء، متواطئون، خَرَّاؤو الحرية! اسجنوهم! اسجنوهم! اسجنوهم! السجن مدى الحياة! اسجنوهم! السجن مدى الحياة! السجن مدى الحياة! السجن مدى الحياة!" وأيضًا: "اسجنوهم! اسجنوهم! اسجنوهم..." ألقت زان نظرة مرتاعة نحو الأفواه الباصقة للتهديدات، فلم تر سوى أنياب مشحوذة، وجلس شالوم بين الطرفين، بِتَبِعَة جسيمة، ولم يقدر على اتخاذ قرار في صالح هؤلاء أو أولئك. لم يقدر بعد على القطع بين وجهتي نظر المتخاصمين. أيد الحرية الفردية للمتمردين الأربعة، غير أنه لم يمكنه أن يتجاهل واجبات كل واحد نحو الجماعة التي تتوقف عليها الحرية المشتركة. كان ضد القمع، لكن هذا ضروري أحيانًا لحفظ تلك. "سفلة، جبناء، متواطئون! اسجنوهم! اسجنوهم! السجن مدى الحياة!" هذه الأفواه التي تزعق، هذه العيون التي تهدد، هذه القبضات التي تعتدي في مكان رفيع للعدالة، دفعته إلى التساؤل عما إذا كانت الحرية المشتركة تُختصر بهذا حقًا. وحرية الآخرين؟ وهؤلاء الفلسطينيون المطرودون، المطاردون، المقموعون، المعتقلون، المعذبون، المجوعون، المحتَقَرون، المتجاهَلُون، الذين يرمي الناس إلى الإنهاء عليهم فقط لأنهم يطالبون بدورهم في الحرية؟ لأنهم يريدون العيش على أرضهم؟ والعيش أحرارًا؟ كانت حياة الشعبين تتشابك تشابكًا دقيقًا إلى حد لا يمكن التمييز بين البداية والنهاية. الماء الذي لا غنى عنه للحياة، سنجد حلاً لاقتسامه. إنه الإنسان الذي بلا ذاكرة من يقول هذا. أما الكولونيل الذي كان... نظر إلى ليا، ثم إلى ساندرا. كانت كلتاهما تهتف مع أو ضد، وهو يبقى صامتًا، مغتمًا، ضائعًا مع أفكاره. بدا منعزلاً، منسيًا. لا أحد، غير زان، يعيره أدنى اهتمام. نظرت إليه فزعة، معتقدة أن تجد فيه من سينقذها من هذا الجو الشيطاني لمحكمة جنايات ليست كغيرها من المحاكم، من هذه الأنياب المشحوذة التي أخذت تدمى، جاهزة لعضها، هي.

مضت اللحظة التاريخية، وبدأت اللحظة التراجيدية، فَقُرِأَت النرفزة على وجه الرئيس. حاول بلا جدوى تهدئة جلسة المحكمة التي واصلت الهتاف:

"السجن مدى الحياة! السجن مدى الحياة! السجن مدى الحياة! السجن مدى الحياة! السجن مدى ال..."

"يحيا المجندون الأحرار! يحيا المجندون الأحرار! يحيا المجندون الأحرار!"

"السجن مدى الحياة! السجن مدى الحياة!"

"يحيا المجندون الأحرار!"

"السجن مدى الحياة! مدى الحياة! مدى الحياة! مدى الحياة! مدى الحياة!"

"الأحرار! الأحرار! الأحرار! الأحرار! الأحرار!"

"مدى الحياة! مدى الحياة!"

"الأحرار!"

"مدى الحياة!"

  • س-ك-و-ت! صاح الرئيس هذه المرة أقوى من الجميع.

سكتوا كلهم. قذفت الأفواه الأنياب الدامية التي قفزت على حلق زان، فأطلقت صرخة. ثم صوت: "مدى الحياة!" ثم صوت ثان: "الأحرار!" ثم صوت ثالث: "مدى الحياة!" ثم كلهم من جديد: "السجن مدى الحياة! يحيا المجندون الأحرار! مدى الحياة! الأحرار! مدى الحياة! الأحرار! مدى الحياة! الأحرار! مدى الحياة! الأحرار!"

  • س-ك-و-ت! أو آمر بإخلاء القاعة فورًا، عاد الرئيس إلى الصياح.

سكتوا كلهم. لم تستطع زان منع الأنياب من الانغراز في عنقها، فكتمت صرختها، وهي تضع يدها على فمها. عرض المدعي العام الملف باقتضاب، وطالب بعقوبة مقدارها ستة شهور سجن مع التنفيذ، فصاح المتطرفون الدينيون ساخطين: "السجن مدى الحياة! مدى الحياة! مدى الحياة!" والمجموعة الصغيرة التي تساند المنشقين: "اطلقوا سراحهم حالاً! حالاً! حالاً!" كانت زان على وشك الانهيار.

  • س-ك-و-ت! عوى الرئيس من جديد، أو آمر ب...

عادت القاعة إلى السقوط في السكوت قبل أن يُنهي رئيس المحكمة جملته.

  • أُفَضِّلُ هذا، همهم.

أعطى الكلام لمحاميي الدفاع، لكن إيغور تدخل. أراد الدفاع عن نفسه بنفسه. تحت النظرة المشعة لنورة، أمه، شرع في مرافعته. أشار أول ما أشار إلى أنها المرة الثانية التي يحاكم فيها لنفس "الجنحة"! كانت المرة الأولى محكمة عسكرية، وكان الحكم ستة شهور حبس مع وقف التنفيذ. لكنها إسرائيل... تكلم عن حبه للحرية، وقال إنه لأجل هذا الحب يعيش في إسرائيل، لا للهيمنة، للإهانة، للتجويع، لتكون إسرائيل بالفعل نموذجًا للأمم الأخرى. قال إنه لأجل المساواة بين كل الشعوب. له، ليس هناك شعبٌ عالٍ وشعبٌ واطئ. له، هذا البلد الصغير جدًا هو في نفس الوقت كبير جدًا، يمكنه أن يحوي كل شعوب الكرة الأرضية، إن تخلصنا من أنانيته، من شوفينيته، من امتيازاته، إن كان الناس عادلين. لكن لن يتنازل أرباب الجيش ولا مجانين الأرباب، الأوائل لأن كل السلطة بين أيديهم، والأواخر لأنهم ما هم سوى أدوات حقد وقمع.

وصراخ الاستنكار هذا من الأنياب:

  • العار! العار! العار!

وهذا التوسل لِزَان:

  • ليا، أرجوك!

وهذا الصياح من رئيس المحكمة:

  • س-ك-و-ت!

وهذا التعليق الأخير لإيغور:

  • نعم، سيدي الرئيس، نحن الأربعة، نصر على رأينا، لن نقوم بخدمتنا العسكرية في الأراضي المحتلة، العار الحقيقي لإسرائيل. ربما تعيش إسرائيل في هذا الربع الأخير من القرن العشرين، لكن لأغلب سكانها ذهنية خليقة بالعصور الوسطى! إسرائيل الأمة الوحيدة المكونة من جنود احتياطيين. عملوا منا جنودًا احتياطيين، جاهزين للقيام بالحرب في كل لحظة، وهذا، نحن نرفضه. لهذا السبب علينا أن نكون فخر إسرائيل، لأننا لأجل السلام، نحن مسالمون لا خائنون!

أتى بعض التصفيق من الذين هم مع، فقفزت نورة على كتف ابنها، وقبلته، بينما سحبه الحراس خلف القضبان. طَنَّ الذين هم ضد، ساخطين:

  • الخونة! الخونة! الخونة! الخونة!
  • ليا، أرجوك، أتوسل إليك!
  • الخونة! الخونة! الخونة! الْخَ...
  • س-ك-و-ت!

سكتوا كلهم. ثم واحد: "الخونة!" أيد فلادمير وعامي ودافي كل ما قاله إيغور، قالوا إن الحياة قصيرة جدًا، إن من اللازم الاستمتاع بها إلى أقصى حد، والتسلي بعمل الحب بدلاً من عمل الحرب. "أرجوك، ليا، أتوسل إليك!" همهمت زان بين شفتيها المغلقتين، الميتتين، القتيلتين. بعد ذلك، تسارعت الأشياء، أعلن المحلفون بالإجماع أنهم مذنبون كلهم، فلم يتناقش الرئيس مع القاضيتين الممحوتين اللتين تساعدانه. أكد عقوبة ستة الشهور حبس مع التنفيذ التي طالب بها المدعي العام، وأُغلقت الجلسة.

برفقة سيمون وأصدقائها الآخرين، ذهبت ساندرا تتظاهر في شوارع تل أبيب للاحتجاج على قرار المحكمة، وليس للاحتجاج على واقع أن إيغور ورفاقه أُدينوا، لكن على واقع أن العقوبة كانت خفيفة، ستة أشهر "فقط" سجن مع التنفيذ. وجد المتطرفون ممن هب ودب والمتدينون أنها فرصة ذهبية ليبصقوا حقدهم ضد ا-ل-ع-ر-ب. "الموت للعرب! الموت للعرب! الموت للعرب! الموت للطابور الخامس! الموت للخونة! الموت للخونة! الموت للخونة! الموت، الموت، الموت! لنطردهم من الأرض التي تأتينا من السماء! لنطرهم، لنطردهم، لنطردهم!"

على عتبة قصر العدالة، أخذت زان نَفَسًا عميقًا. ولعزائها، عادت الأنياب إلى أماكنها في الأفواه. قالت مع السلامة لليا، ونادت تاكسي.

  • لن أعمل غدًا، أخطرت وهي تصعد في التاكسي، ولا بعد غد، ولا بعد بعد غد. في الواقع، أنا لا أعرف كم من الوقت سأتغيب. سأسافر، سأغادر هذا البلد قليلاً.
  • لتذهبي إلى أين؟ سألت ليا.
  • إلى جحيمٍ خانقٍ أقل.

وجدت ليا نفسها وحيدة مع شالوم. منذ أن "نشلته" ساندرا منها، وهي تتجنب أن تجد نفسها وحيدة معه. كانت تخاف من خيانة عواطفها لها، لأنها لم تزل تحبه، المسكينة ليا. كانت تخاف أن تبدو ضعيفة أمام هواها لميمو، وهي تعرف الآن أن الحب هو الشعور الأقوى، وأننا لا ننساه بسهولة. فقدان الذاكرة، بالنسبة لها، هو فقدان الحب، وشالوم فَقَدَ الحب، ليجده في حب أختها الصغرى. كانت إذن على خطأ عندما حثته على أن يجد ماضيه، فكل الماضي لا يساوي شيئًا أمام حب صادق. بحبه لساندرا، استعاد شالوم ذاكرته. ساندرا "هي" ذاكرته. ساندرا، التي تُفَعِّل الآن حقدها ضد المجندين المتمردين، كانت قادرة على حب شالوم. ليس لأجل جمالها يحبها بمثل هذا الهوى، لكن لأن ساندرا عرفت كيف تعبر له عن حبها. تعرف ليا في الوقت الحاضر، تعرف أن الماضي ليس كل حياة الكائن الإنساني. سلطة الحب، سلطة قول لا في اللحظة التي تَخْرَب فيها الأشياء، سلطة العيش ستة شهور حبس مع التنفيذ بعيدًا عن الشمس، نعم.

كانت حال شالوم من نفس حالها، نظر في عينيها، نظر إليها بانتباه، كما لو كان يراها للمرة الأولى. ابتعدت ساندرا، وغرقت في شوارع تل أبيب. لم يعد صوتها يصله، وعلا شدوٌ لطائرٍ تحتَ شمسِ شتاءٍ مرهقة بشكل غير عادي. واصل النظر إلى ليا ليكتشف أنه يحبها بقدر ما يحب ساندرا، كان يحب الأختين، كلتيهما. قبل، كان يقولُهُ هكذا، دون أن يعلم أن الحب، ذاكرة كل إنسان، كان يقول إنه يحب ليا وساندرا، إنه يحب الاثنتين، لأنهما كانتا جميلتين. خفضت ليا عينيها، وقادته إلى البيت. خلال المسير، لم يقولا كلمة واحدة، لم يتبادلا نظرة واحدة، بقيا صامتين حتى وضعا القدم في الصالون. عندئذ، أخذ شالوم ليا من يدها، وجذبها إلى صدره.

  • لا، يا حبي، ابتهلت ليا، لا تفعل هذا!

قبلته باندفاع.

  • عليك أن تبقى وفيًا لساندرا، لذاكرتك الجديدة، همهمت وهي تواصل تقبيله من خده، من عنقه، من ثغره. ساندرا من تحب.
  • هذا أقوى مني، همهم شالوم وهو يستسلم لقبلاتها، أحبكما أنتما الاثنتين.
  • نعم، ميمو، يا حبي، أحبنا نحن الاثنتين، لكن كن وفيًا لساندرا. ساندرا في حاجة إليك. سأكون صديقتك، ميمو، يا حبي. سأكون حبك المحرم، كحب هؤلاء المجندين المدانين بستة شهور سجن مع التنفيذ لأنهم يحبون الحرية ولأن هذا الحب ممنوع عليهم.

قبلته بقوة أكثر، وجرته إلى كنبة.

  • تذكر هذا: ساندرا حبك الحلال، قالت لاهثة خالعة ثيابها. لا تتذكر سوى هذا، ميمو، هي حياتك الجديدة، وهي في حاجة إليك، تابعت القول لاهثة خالعة له ثيابه. ستعود تعبة لكثرة ما صرخت في شوارع تل أبيب، وستكون في حاجة إليك. هي حبك الحلال، وأنا حبك الحرام، قالت، وهي تقبله، وهي تمنعه من اختراقها، كما لو كانت تريد إثبات أنها محرمة. أنا حبك المحرم.
  • أجمل حب، قال شالوم، وهو يلهث بدوره، وهو يخترقها أخيرًا.
  • نعم، ميمو، يا حبي، صرخت من المتعة.
  • أجمل حب، أعاد شالوم بصوت مختنق، فهو في صدد القذف.
  • نعم، نعم، نعم، صرخت ليا في قمة متعتها.

ثم، بهدوء، بكل هدوء، عادت إلى نفسها: لم يكن هناك غير فعل الحب اللذيذ هذا في رأسها، يسري في عروقها كإشارة وحيدة للذاكرة وللحياة. داعبت له شعره، ابتسمت له، ابتسامة رقيقة وحزينة معًا.

  • هذا لتتذكر أن لك حبًا محرمًا، همهمت ليا، حبًا عليك أن تكون لك الشجاعة لتحفظه وتدافع عنه.

وصلت سيارة جيب جوردان، فعجل شالوم وليا في إعادة ارتداء ثيابهما. لاحظ جوردان مناورتهما، فانفجر ضاحكًا.

  • كنت أعتقد أنك مع ساندرا، قال لشالوم.
  • هو دائمًا مع ساندرا، ردت ليا التي راحت بخطوات لدنة تغلق عليها باب غرفتها.
  • هل عليّ أن أفهم أنك...
  • لا، ليس ما تعتقد، قال شالوم. أنا دومًا مع ساندرا. أنا دومًا وفي لها.
  • وما رأيته؟
  • هذا لأتذكر فقط أن لي حبًا محرمًا، حبًا يمنعونه عني، وعليّ الدفاع عنه.
  • لا تقل لي إنك استعدت ذاكرتك، ميمو.
  • لا، لم أستعدها، لكني أعرف الآن أشياء، أشياء كثيرة، وأنا نفسي في الوقت الحاضر.
  • أنت نفسك في الوقت الحاضر! قل لي تحت أي معنى، هل تريد؟
  • منشقو الخدمة العسكرية، أنا معهم. أستطيع اتخاذ قرار في الوقت الحاضر، ورؤية أن من حقهم رفض القمع.
  • ربما كان هذا موقف الإنسان الذي اكتشفتَهُ فيك، لكن ليس موقف العسكري، الكولونيل الذي هو أنت. أنت لست مجندًا، ميمو، أنت كولونيل في الجيش، مع ماضٍ...
  • مع ماضٍ؟ أي ماضٍ؟ فاقد الذاكرة لا ماضيَ له.
  • ماضٍ، ماضٍ، أنت لك ماضٍ رغم كل شيء، مجد وهيبة.
  • أنا لا ماضيَ لي. مات ماضيّ، ومضى إلى غير رجعة. ليس لي لا مجد ولا هيبة.
  • لك المجدُ هذا شئت أم أبيت، مكتوبٌ على وجهك، ولأجل هذا المجد، فخر الأمة هذا، قررت هيئة أركان الحرب أن تقوم بتنظيف قطاع غزة.

لم يفه شالوم بكلمة واحدة، نظر إلى باب ليا المغلق، وشيء ما يعقد حنجرته، ويمنعه من قول لا بصوت عال.

  • أنت تحتفظ بالصمت، ميمو، ابن عمي، ومع ذلك، أسمَعُ الإنسان فيك يقول لا. كما ترى، عندما نكون في الجيش، ولدينا رتبة الضابط التي لك، لا خيار لنا، نقول دومًا نعم للأوامر، حتى ولو بقينا صامتين. زد على ذلك، "السكوت علامة الرضى"، أليس كذلك؟

لم يفه شالوم بكلمة واحدة دائمًا.

  • اسماااااااع، ليس مكانك، أعرف. أنت، القناصل العسكريون. لكننا قلنا، بمواجهة واضعي القنابل في المقاهي وكل الإرهابيين الباقين، ستسترد ذاكرتك، وستكشف الأسرار العسكرية المتعلقة بقنبلتنا النووية التي لا يعرفها أحد سواك، كَذَبَ.
  • قنبلة نووية، تعجب شالوم. لدينا قنبلة نووية!
  • ينقصنا اليورانيوم، وأنت الذي...
  • لدينا قنبلة نووية!
  • نعم، وماذا بعد؟
  • تقول إن لدينا قنبلة نووية.
  • أُنعش ذاكرتك كما أرى.
  • على الإطلاق.
  • إذن لماذا أنت مرتعب؟
  • هل تُقَدِّر ما يعني هذا إذا كان بلد صغير كبلدنا يمكنه أن تكون لديه ق-ن-ب-ل-ة ن-و-و-ي-ة؟ مجنون، أي مجنون، يمكنه أن يشعل عود ثقاب صغير وَبُمْ! إنها نهاية كل شعبنا.
  • قنبلة نووية، ليست على مثل هذه الخطورة. نحن نعرف التحكم بالتكنولوجيا، ونحن...
  • إنها نهاية كل شعوب المنطقة.
  • تَبًا للشيطان، ميمو! أقول لك إننا نعرف التحكم بالتكنولوجيا، وهذا يجعلنا لا نُقهر مضاعفةً، لا نُمس مضاعفةً، هذا يجعلنا لا نُهزم مضاعفةً، ولن يجرؤ أحد على مهاجمتنا. نحن الأقوى، ميمو، ولا شيء كارثي سيقع لنا، لا شيء، هل تعرف؟ مطمئن؟
  • لا.
  • هل هم مباعيص المجندين الذين علموا "الإنسان الذي فيك" أن يقول لا.
  • لا.
  • هذا أفضل.
  • متى عليّ الذهاب إلى غزة؟ سأل شالوم ضد إرادته.

في تلك اللحظة، وصلت ساندرا كالإعصار، وأخذت شالوم في أحضانها.

  • ستذهب إلى غزة، يا حبيبي؟ ستذهب لقمع الإرهابيين هناك؟

اخترق سيمون الصالون بدوره، وقال لجوردان:

  • أنا كذلك، أريد الذهاب لقتال الإرهابيين أينما كانوا. هكذا، ألقن درسًا لا يُنسى للمجندين المتمردين الخراء، وفي نفس الوقت أثأر لكل موتانا.
  • موتانا! اندهش شالوم. أي موتى؟ لم يعمل حادث الملك سليمان غير ضحية واحدة، عاهرة، وفلسطينية فضلاً عن ذلك!
  • وجامعتك، سيمون؟ تدخلت ساندرا. أنت تنسى أنك تُحَضِّر سنتك الأخيرة في الصيدلة؟
  • مهما يكن من أمر، في يوم أو في آخر، يجب عليّ أن أقوم بها، الخدمة العسكرية. حصلت على تأجيلها بسبب دروسي الجامعية، لكن مع الأحداث الجاربة، لا بأس! سنتي الخامسة، سأعيدها عندما أكمل واجبي نحو بلدي، والعار للقذرين المجندين الخراء. نحن لا حاجة لنا إليهم.

خرجت ليا، وسألت عما يجري. فأخبرتها ساندرا بالذهاب المداهم لشالوم وسيمون إلى غزة بحماية التوراة، وزرعت وجه خطيبها بالقبلات.

  • للدفاع عنا، ميمو، هتفت ساندرا. أليس كذلك، يا حبيبي؟
  • للدفاع عنا؟ دَهِشَت ليا، متهكمة. هل نحن في حاجة إليه ليدافع عنا، هو المصاب بالنسيان، الهش، الأقل قوة بيننا؟

ثم، لنفسها، مضنية من الحزن:

  • مرة أخرى، نسي حبه! ممنوع أم لا، محرم أم لا، لواحد بلا ذاكرة، الأمر سواء!

 

الفصل السابع
الجو حار في غزة كتل أبيب، تنبأت الأرصاد الجوية بحلول موجة حرارية في كل المنطقة، ولأيام عديدة. لم تكن مضاعفات الحرب في لبنان، لكن انقضاض إعصار معاكس، قوي، لا يقهر، قادم من جزيرة العرب، من الربع الخالي تحديدًا. بقي الناس، الفلسطينيون، كما يحب شالوم القول، يغلقون على أنفسهم الأبواب، رغم الحرارة الشديدة. لم يكن الحصار الذي يفرضه الجيش عليهم السبب الحقيقي لهذا الاختلاء، لأن منع التجول لا يبدأ إلا عند هبوط الليل، في الساعة التي يكون فيها التنظيف عند نهايته. قال المساعدون، الذين يعرفون جيدًا أرض المعركة، لكولونيلهم، إنه ليس من العادي أن يتخفى العرب هكذا، في المنطقة التي سبق "تنظيفها"، وفي المنطقة التي "ستنظف". هم حتمًا يعدون شيئًا ضدهم. لم يقولوا هجومًا، كانوا يتحاشون كلمة "هجوم"، وهم يفضلون ألا يسموا الأشياء بمسمياتها، وأن يتركوا للكولونيل تصور ما يقصدون. شيء ليس غير هجوم. لكنه هجوم من أي نوع؟ فردي؟ جماعي؟ انتحاري؟ بالسلاح الأبيض؟ بالبازوكا؟ بالكلاشينكوف؟ وشالوم ينظر إلى ناحيتي المدينة، التي تم تنظيفها، والتي ستنظف، أراد قبل كل شيء أن يراهم، هؤلاء الفلسطينيين. كان يعرف أولئك الذين يأتون للبحث عن خبزهم اليابس في إسرائيل، كان يعرف الأقلية العربية، المزيَّفين، لكن ليس الأصليين، الذين يفضلون الموت من الجوع على أن "الذهاب لكسب بعض الشيكيلات عند العدو"، ولا وجوههم، أيديهم، أذرعهم، نساءهم أو أطفالهم.

في تلك اللحظة، وصل نباح قصير من مستودع في مخيم دولشه فيتا، تبعه انفجار طنان، بُمْ بادابُمْ. أخذ كل الجنود الحاضرين يطلقون كالمعتوهين، وهم يبدون أنهم لم يعد باستطاعتهم أن يتوقفوا لو لم يأمرهم شالوم بوقف إطلاق النار فورًا.

- عصابة ساقطين! صاح. من اللازم أولاً التأكد مما وقع: النباح القصير، من الواضح أنه كلب جعلوه يخرس بوحشية، أما الشيء الصائت، بُمْ بادابُمْ، فهل هو حقًا قنبلة؟ عيار ناري؟ ضربة بالسيف، ولو أني أشك في ضربة بالسيف تعمل صوتًا كهذا؟ ضربة ش-ي-ء م-ا عمل بُمْ بادابُمْ؟ وضد من؟
- ضد من في رأيك، كولونيل؟ تهكم الليوتنانت عزرا، أحد المساعدين العسكريين. نحن لسنا في العيد السوقي!
- شكرًا لإبلاغي بذلك، ليوتنانت عزرا، تهكم شالوم بدوره.
- كنت أريد القول إننا نحتل هذه الأرض، وإنه...
- شكرًا أيضًا لتحديد ذلك لي.
- ...عادي أن نُهاجَم، أوضح الليوتنانت.
- غير عادي، صحح شالوم.
- عذرًا، كولونيلي؟
- قلت جيدًا غير عادي.
- غير عادي، كولونيلي؟
- غ-ي-ر ع-ا-د-ي.
- تعني غير عادي أن نُهاجَم عندما نكون مدججين بالسلاح؟
- هذا ما أعني، ليوتنانت عزرا. غير عادي... عندما نكون مدججين بالسلاح، من غير العادي أن نُهاجَم.
- تعني، عاد الليوتنانت عزرا إلى القول محاولاً أن يتابع المنطق الحاذق لرئيسه، أنها لم تكن قنبلة؟ أنه، بالنظر إلى قوتنا العسكرية، ليس من الممكن أن تكون قنبلة؟
- هذا ما أعني، ليوتنانت عزرا. حزرت، برافو!
- أنت غلطان، كولونيل!
- ماذا تقول؟
- أنت غلطان، كولونيل شالوم. في بولندا، كان أجدادي أكثر ضعفًا من الفلسطينيين، لكنهم اختاروا الانخراط في صفوف المقاومة، ومهاجمة النازيين الذين كانوا أكثر قوة منا. أرادوا الموت وقوفًا بدلاً من أن يهلكوا في معسكرات الاعتقال، أوشفتز وغيره.
هو، شالوم، لم ير شيئًا، ولم يسمع شيئًا، غير هذا الشيء الصائت الذي عمل بُمْ بادابُمْ، كان هذا يشبه مفرقعة أكثر من قنبلة أو رصاصة أُطلقت عليهم. زرع الليوتنانت عزرا الشك في صدره، ورأى أن من اللازم التأكد حالاً.
نادى سيمون، الذي عُيِّن كابورال. كان كل شبان البرجوازية الإسرائيلية يتقنون معالجة السلاح منذ مولدهم كالننتندو، وكانت هذه هي حال سيمون. هو، فوق ذلك، كان متحمسًا. لم يكن الحماس الديني، كان مثله، نوعًا من الحماس الشخصي، نوعًا من الحماس الوطني، ش-ي-ئ-ًا م-ا كالبطولة المزيجة بالشعور بالعظمة الذي ورثته الأسرة سيمون (اسمه سيمون سيمون) من جيل إلى جيل، قبل القديس سانت-سيمون بكثير، المدعو "الحماسي"، حِواري عيسى-المسيح، والذي كان يعمل طرفًا من الفرع المُسَيْحَح لهذه الأسرة العظيمة. هذه الأسرة العظيمة نفسها التي كانت تسكن الدائرة السادسة عشرة العظيمة في باريس قبل أن تهاجر إلى إسرائيل العظمى، والتي كانت تعيش على ذاكرة نابليون العظيم. كان أحد أكبر خَلَفِها، المُسَيْحَحين دومًا، يتباهى بكون فرنسا العظمى، بفضل أسرة سيمون العظيمة جدًا، بشكل ما. إذن من العادي أن يكون العظيم سيمون سيمون واحدًا يريد أن يفعل أكثر مما يقدر عليه، ليثبت أنه ع-ظ-ي-م، وأن جلده هو بيته، بيت عَيِّنَة نادرة. لم يكن خجله سوى غطاء يغطي خَلْفَهُ خصاله الحقيقية. وهو يراه يتقدم برأسٍ عالٍ وبإصبعٍ على زناد عوزيه، تساءل شالوم لماذا ضل سيمون سيمون الطريق إلى دراسة الصيدلة، بينما يوجد مكانه الحقيقي في الجيش، إن لم يكن على رأسه.
- كابورال سيمون-العظيم! هتف شالوم. أنت من عليه الذهاب للتأكد إذا ما كان هذا الشيء الصائت الذي عمل بُمْ بادابُمْ قنبلة أو ش-ي-ئ-ًا م-ا آخر. اختر ثلاثة جنود بواسل، وإلى الأمام! وقبل أن أنسى، اطلب من هؤلاء الفلسطينيين الشياطين أن يروني وجوههم، لأجل محبة الرب!
- أنا لا أطلب، كولونيلي، هتف سيمون، أنا أفرض!
- افرض، يا صغيري سيمون، افرض! أنا على عجلة من أمري لتفرض، لكن اختر أولاً ثلاثة جنود بواسل، واذهب حالاً لتتأكد من ماخور الشيء الصائت الذي عمل بُمْ بادابُمْ.
لم يختر سيمون. بالنسبة له، كل الجنود، مهنيين أو احتياطيين، جنود مِقدامون. تركهم يختارون أنفسهم بأنفسهم. تقدم ثلاثة من بينهم: روبن الأمريكي، خوليو الإسباني، وإسحاق المغربي. كانت لهم هيئة سكان الفضاء بلباسهم العسكري "المصفح" –ضد الصواريخ- وكل مجموعة أسلحتهم. تبعوا كابورالهم بقدم مصممة، الرأس عال، والإصبع على زناد عوزيهم.
- اخفضوا رؤوسكم، عصابة المتكبرين! صاح شالوم من ورائهم، واتركوا رؤوسكم الهالكة الخراء تفكر في قنابل المقبرة المحاذية، عصابة المتزوقين!
أدخلوا رؤوسهم في أكتافهم، وتقدموا بحذر في الأزقة الضيقة الطينية، والمجاري تصب كنوزها –بول وبراز وماء غسيل قذر وماء أرض إسمنت وماء من كل الخراءات-. لم يعرف الجنود الثلاثة البواسل، على رأسهم سيمون، كيف يتحاشون التخبط فيها، وكل انتباههم مركز على هجوم محتمل مباغت. من نافذة المستودع، حيث دوى الشيء الصائت، بُمْ بادابُمْ، ارتفع بعض الدخان. وهم على بعد عشرين مترًا من المكان، برز قط فجأة من باب، تتبعه بنت صغيرة، عمرها خمس سنوات. أطلق سيمون. سقط القط والبنت. ارتمى روبن وخوليو وإسحاق في الأوساخ للدفاع عن أنفسهم. مقابل الهدوء المطلق المهيمن، أشار سيمون إليهم بالقيام. تقدموا بخطوات بطيئة، وهم ينقبون بنظرهم عن كل ظل، باتجاه الجثتين اللتين أخذهما سيمون بين ذراعيه. بقي متحجرًا خلال لحظة، قبل أن يعيد وضعهما على الأرض، وينفجر بالبكاء.
- إلى المخبأ، كابورالي! صاح روبن. ليس هذا وقت الانهيار!
رفعه بعون رفيقيه، وركضوا كالمجانين نحو باب المستودع. فتحه روبن بضربة من قدمه، ثم دخل، وهو يشهر سلاحه على أناس وهميين. لم يجد سوى رجل ممزق غير بعيد من قنبلة حِرَفِيَّة بألف قطعة. أجلس خوليو وإسحاق سيمون، المصاب بالخبل، على حَزمة قش، وأرتجا بسرعة باب المستودع.
- إنه هذا الخرائي أصل الشيء الصائت الذي عمل بُمْ بادابُمْ، رمى روبن باحتقار ضاربًا الجثة بقدمه. نال ما يستحق!
من جديد، انفجر سيمون بالبكاء. ردد: "قتلت طفلة! قتلت طفلة! قتلت قطًا صغيرًا!"
- القط حيوان، كابورالي، قال روبن، وهو يريد أن يرفع معنوياته، وقتل عربي، طفل، شاب أو شيخ، ليس جريمة!
- قذر! رمى إسحاق وهو يرمي روبن بقبضته في صميم وجهه. قذر! ابن قحبة! منيك أمريكاني! تابع وهو يواصل لَكْمَ روبن قبل أن يصفعه هذا بكل قواه صفعة جهنمية، رد إسحاق بأفظع منها.
- توقفا! صاح خوليو. ألا تريان أننا في مخرأة مفعمة بماء الورد!؟
سقط كلب مذبوح من السقف على رأس سيمون، فقفز كالمنصعق، وأراد ترك المستودع بأي ثمن، غير أن رفاقه الثلاثة منعوه.
- هذا هو النباح القصير للكلب الذبيح، زعق سيمون. الرسالة واضحة، سيذبحوننا كالكلاب، كالكلاب!
- اهدأ، يا كابورالي، يلعن دين! زعق خوليو بدوره.
ثم، بكل هدوء يقدر عليه:
- لن يمكنهم فعل شيء ضدنا، فلن يتأخر الكولونيل شالوم وكل رفاقنا عن المجيء لعوننا.
- متى؟ ولماذا لم يجيئوا بعد؟
- لكن، كابورالي، ها نحن نصل المستودع.
- يجب مغادرته حالاً.
- لا نستطيع، كابورالي.
- لماذا؟ لماذا لا نستطيع؟ قل لي لماذا؟
- بعد مصرع البنت وقطها الص... من الممكن أن نكون محاصرين.
عاد سيمون إلى البكاء، وفكرة مقتل الطفلة وقطها تستبد به.
- أنا من قتلها، أنا من قتلها... ردد.
- كان الأمر أقوى منك.
- أنا من قتلها... حَسِبتها بالغة، شخصًا يريد مهاجمتنا، واحدًا من أولئك الشياطين الذين لا يتوقف التلفزيون عن الحديث عنهم.
- أرأيت، كابورالي؟ كان الأمر أقوى منك.
- أنا هنا لأقتل أولئك الشياطين الذين لا يكف التلفزيون عن التكلم عنهم، لألقن المتمردين الأربعة درسًا، الذين رفضوا القيام بالخدمة العسكرية في الأراضي، أنا هنا لأظهر لهم كل الشجاعة التي لي لا لأقتل طفلة صغيرة.
- كان الأمر أقوى منك، كابورالي.
- أنا هنا لأقتلع الشر وأعاقب الذين يعملون على إدامة الجريمة، لا لأحطم رأس طفلة تركض وراء قطها الصغير، لا لأقتل حيوانات تعسة.
- كان الأمر أقوى منك، كابورالي.
- كما تقول، كان الأمر أقوى مني. لكن البنت ماتت مع قطها الصغير.
- فات الأوان، كابورالي.
- كما تقول. فات الأوان، الآن.
- فات الأوان، كابورالي، ومن المستحيل التراجع. إنها الحرب.
- هذه الحرب التي تقتل الأطفال ليست حربي.
- فات الأوان، كابورالي.
- لا، ليست حربي. عندهم الحق، المنشقون، الحرب التي نخوضها في الأراضي حرب احتلال تقتل الأطفال. هذه الحرب ليست حربي.
- فات الأوان، كابورالي.
أشار إلى الكلب المذبوح:
- الرسالة واضحة، كما تقول خير قول، كابورالي. سيذبحوننا كالكلاب. لهذا يجب الدفاع عن أنفسنا، يجب خوضها حتى آخرها، ويجب كسبها.
- لا أريد هذه الحرب التي تقتل الأبرياء.
- فات الأوان، كابورالي.

ألقى خوليو نظرة قلقة على الشوارع الضيقة الخالية دومًا لمخيم دولشه فيتا، وهدوء مهدِّد يدب من كل ناحية، فاجتاح قلبه الخوف من الهجوم عليهم في أية لحظة. تصور نفسه في جزيرة محاطة بآلاف العيون السوداء من كل نوع، من أسماك خطيرة مستعدة للقفز. إذن لم تكن عملية تنظيف بسيطة، هدفها معاقبة الإرهابيين، كانت حربًا، حربًا حقيقية، قالها هو نفسه، من الممكن أن يُذبح فيها مثل كلب. عندما كان جده في مدريد، لم يكن يريد ترك إسبانيا. كان يقول لزوجته، نصيرة متحمسة لإسرائيل الكبرى، إن بلد اللبن والعسل هذا الذي يَدَّعون بناءه، سيكون مقبرتهم أو جيتوهم، لها شرف الاختيار. في الواقع، فكرة الموت لم تكن تخيفه، لكن فكرة العيش في جيتو أكبر من جيتو مدريد كانت تعذب روحه. هنا، كانوا يهودًا إسبانيين يعيشون فيما بينهم، في إسرائيل، سيكونون يهودًا قادمين من أركان العالم الأربعة. له، الحرية الحقيقية لليهود الإسبان كما لكل الإسبان، كانت موت فرانكو. لكنه كان قد اضطر إلى مغادرة إسبانيا، لأن زوجته كانت تلح على الإقامة في إسرائيل، والمشاركة في الحرب. كان الأوان قد فات، ولم ينجُ بحياته في حرب السويس.

ملأت رائحة كريهة المستودع، فألقى خوليو جيفة الكلب من النافذة، التي سدها بعد ذلك بِحَزمة قش.

  • فات الأوان، كابورالي، أعاد وكأنه يعيد لنفسه.

تدخل إسحاق:

  • نعم، فات الأوان، كابورالي. فات الأوان لنا جميعًا.
  • يا لكم من عصابة مستغلي المصائب! رمى روبن بِعِداء. الجندي الجدير بهذا اللقب لا يقول أبدًا فات الأوان، الجندي الحق يعرف أن مهنته هي أن يَقتل ويُقتل ليكسب حياته. ربما فضلتم البِطالة، العَرَضِيَّة، وحياة الكلاب في بلدٍ التضخمُ فيه الأقوى في العالم.
  • نحن لا نفضل شيئًا، هذا أقوى منا، كل هذا. أتساءل من ناحية ثانية إذا ما كانت شروط حياتنا العفنة مصنوعة عمدًا لدفعنا إلى أن نكون حجارة شطرنج، لا غير، في الجيش كما في الحياة. نحن الثلاثة، الكابورال سيمون، خوليو، وأنا، نحن احتياطيون، قال إسحاق. هل تعرف ما يعني احتياطيون؟
  • أبطال خراء! أجاب روبن بِعِداء أكثر. احتياطيون مثلكم هم أبطال خراء، لا غير! تأتون بغطرسة أبناء بابا وماما وبسالة البنات، ومع أول خشخشة، تفرون كالأرانب!
  • نحن لا نفر، رد إسحاق، ولسنا كلنا أبناء بابا وماما. نحن هنا لنخفض البِطالة، لئلا نصبح مجرمين، لنحارب غصبًا عنا، وكل هذا تحت غطاء وطنية عمياء مفعمة بكثير من الأفكار الغيبية لزمن آخر. ثم، هناك داء العيش. كل الأشكناز، مثلك، يعانون منه.
  • ليس أنا.
  • طبعًا.
  • ليس أنا.
  • .......
  • ليس أنا، ماخور الخراء! ليس أنا. هل تعلم لماذا؟ لأني جندي عن حق، جي آي قديم، ولأني لا أقاتل فقط ضد الإرهابيين، لكن ضد شعب كله من المجرمين. أعرف أني أبدو لك قاسيًا ومزدريًا، أني أغيظك، إسحاق، غير أنك من اللازم أن تعتاد عليّ، طالما تدور الحرب. أنت لا خيار لك. تساهل، ليس المارينز. أنت لا تستطيع ترك تساهل بمحض إرادتك. هل تعرف ما هو الأُخطبوط؟ إنه أُخطبوط. كنتُ أعيش، أنا، مع رفاق سلاح أكثر ازدراءً، وأكثر تعاليًا، وأكثر عِداءً مني، في نعيم الجيش الأمريكي. رفاق؟ خراء صافٍ! كانوا يستفزوننا باستمرار، نحن اليهود والسود، لا لشيء إلا لأننا ننتمي إلى دين آخر، وإلى عرق آخر غيرهم. كانوا يذيقوننا مُر العيش، فَأَخرجت لهم قضيبي مع كل البسالة اللازمة، وتركت لهم كل الولايات المتحدة، وكل مخرآتها معها، لِيُستثاروا ما شاءت لهم الاستثارة من الرائحة الزكية للعِرْق الأبيض وللمسيحية. أنا من قرر كل شيء، من أراد. هنا، لا يمكنك شيئًا، لأننا لسنا في الولايات المتحدة. إذن، عليك أن تتعود عليّ، أنا، المزدري، المتعجرف، المستبسل من قارة أخرى ومن عصر آخر. هنا، على الأقل، لخرائنا كلنا نفس الرائحة. أحمل روحي على راحتي لأقدمها للجيش الذي يحميك، يا قحبة الخراء! الذي يحمينا بعد أن جعلتُ منه مهنتي. الجيش يتغلب دومًا عليّ. أرباب الجيش هم أربابي الوحيدون! وعندما أقع في ورطة، كمثل مستودع الخراء الهالك هذا، لا أقول أبدًا فات الأوان، لكني أنقض على العدو، وأهزمه.
  • انقض، يا صغيري روبن، قال إسحاق، متهكمًا، ماذا تنتظر؟ انقض، وأخرجنا من هذه المخرأة الصغيرة التي نوجد فيها رغمًا عنا. لكن قبل ذلك، أريد أن أقول لك شيئًا، كن مزدريًا ومتعجرفًا ومستبسلاً وكل ما يتبع من خراء، شخصيًا أنا لن أتعود عليك أبدًا ولا على طريقة عيشك في الجيش، حتى ولو كانت لنا جميعًا نفس رائحة الخراء، يا قحبة الخراء!

أبوه، أبوه الشيخ شلومو، عندما كان قد ترك الدار البيضاء، كان ذلك بدافع الجبن. كان صديق طفولته، بو بكري، يضربه، كلما التقاه في الطريق، ودومًا ما كان يخاف من رؤيته أو اللعب معه. كان ذلك قد دام سنوات وسنوات، حتى بعد أن غَدَوَا بالِغَيْن. إذن، بدافع الجبن، ولأنه لم يكن ليتعود على صفعات أفضل أصدقائه (نعم، كان بو بكري يصفعه أولاً ثم يلعب معه، ولهذا السبب كان أفضل أصدقائه) ولا على إهاناته كل يوم، كان شلومو قد أتى ليقيم في إسرائيل. كان يريد أن يصفع عربًا آخرين لينتقم من المغربي، فلم يصفع بعضهم، قتل بعضهم، وعرف ما هو الجبن الحقيقي. بعد عدة سنوات، عاد ليبكي قرب أحسن أصحابه، الذي استقبله بذراعين مفتوحتين. "لماذا تبكي، شلومو، يا صديقي؟" لم يكن بو بكري قد رآه يبكي أبدًا من قبل، رغم الصفعات التي كان يقذفه بها كل يوم. "أبكي لكل الصفعات التي أعطيتني إياها دون أن أذرف أقل دمعة!" "لكنها كانت صفعات هكذا، لم أكن جادًا، شلومو، يا صديقي، وهذا، أنت تعرفه جيدًا." "لا، لم أكن أعرفه، بو بكري، يا صديقي، أحلف على رأس المرحومة أمي أنني لم أكن أعرفه." "كان ذلك بدافع العادة، لا غير." شلومو، هو، أبو إسحاق الشيخ، لم يعتد أبدًا على ذلك. إذن الشيء في الدم. يعرف إسحاق، بوصفه جنديًا، أن الثمن سيكون غاليًا، مع فارق بسيط: روبن، لم يكن أفضل أصدقائه، والجبن لم يكن إحدى خِصاله.

لم يستطع شالوم الانتظار أكثر، سمع عيارين ناريين، ثم هذا الهدوء المهدِّد الذي يخيم، والذي يَتْخَن بالتدريج. الكابورال سيمون ورفاقه في ضيق، فطلب من الليوتنانت عزرا أن يعد وَحدة هجوم من جنودٍ عشرين، وانطلقوا كلهم في نفس الزقاق الضيق الطيني. لم تقدر الحرارة الساحقة لشتاء لا كغيره تجفيف الأوساخ التي تقذفها البالوعات بتواصل، فتخبطوا فيها، هم كذلك، العرق على الجباه، والإصبع على الزناد. على رؤية الجثتين، أشار شالوم إليهم بالتوقف. ذهب وحدهُ إلى لقاء أول الفلسطينيين القتِيلِين، بلا وجه. بنت في الخامسة من العمر ممددة جنب قطها الصغير. طفلة وقط صغير أبيض! دار رأسه. بداية غثيان. توجه بشتائمة إلى الله، إلى نفسه، إلى العالم أجمع. سارع الليوتنانت عزرا إلى اللحاق به، نظر إلى البُنَيْتَة بعين الحذر، وأدار بقدمه القط كما لو كان يريد التأكد من أنه قط فعلاً. لم تخفف الأبواب المغلقة والزقاق الغارق في السكون من الريبة ولا من الخشية. اقترب من باب مع فكرة أن يحطمه بضربة من قدمه، وأن يخرج كل من يختبئ خلفه، لكن رشقة من الطلقات، من المستودع، أوقفته فجأة. وبينما استعدت الوَحدة للرد، عرف الليوتنانت عزرا أن هذه الطلقات الهالكة، من صفيرها، طلقات عوزي.

  • هذا نحن، عصابة المنايك، صرخ.

دفع روبن حَزمة القش، وظهر بنصفه الأعلى في إطار النافذة.

  • اسمح لي، ليوتنانتي، اعتذَرَ، حسبتكم إرهابيين.
  • إرهابيو قفاي! رد الليوتنانت عزرا. شوية وكنا سنهلك لأنك حسبتنا منايك أقل منك!

لم يتابع شالوم. كان واقفًا، هناك، مسمرًا في موضعه، كتمثال، أمام الكلب الذبيح. كلب آخر أبتر، في الدم، يقف أمامه مجمدًا، برز في ذاكرته. أَنَّ في رأسه، فسقط في سواد مطلق، وحوله ظلال تتحرك. لم يميز شالوم أيًا منها. انتظر أن تفيض الذكريات، لكن لا شيء، عدا هذا النباح القصير الذي ينفجر في رأسه. رغب في التقيؤ. وكما فعل الليوتنانت عزرا للقط الصغير، أدار الكلب بقدمه.

  • هذا هو النباح القصير، كولونيلي، قال الليوتنانت. ليس لهم قلب ولا روح!
  • تعال، كولونيلي، مُر من النافذة، قال روبن لشالوم، وهو يمد له يده. من هنا، أكثر احتياطًا من الباب.

ساطه الغثيان، فتناول يد روبن لئلا يقع، وَمَرَّ من النافذة، بينما يوزع الليوتنانت عزرا الأوامر على وَحدته: ابقوا في الخارج، واحموا ظهوركم جيدًا، نحن لا نعلم من أين يخرج الإرهابيون، فحاذروا! حتى نملة يمكنها خيانتكم.

  • تقدم، كولونيلي، قال روبن مشيرًا إلى القنبلة الحِرَفِيَّة وإلى الرجل الممزق. هذه هي القنبلة الحِرَفِيَّة التي عملت بُمْ بادابُمْ، وهذا هو كومة الخراء الذي فبركها.

قال شالوم شيئًا مثل بُمْ و بُمْ، وانتشر أنين الكلب الذبيح على انتشاره في رأسه، وهذه الظلال، هذه الأشباح تتحرك وتدور حوله. رغب في التقيؤ بشكل مرعب، بينما فحص الليوتنانت عزرا المواد المتفجرة وأدوات الفبركة. افْتَرَضَ، بالنظر إلى كمية هذه المواد، أن عدة قنابل تمت فبركتها، وقال إنه لم يجدها في المستودع. أكد الليوتنانت عزرا أنها مخبأة في الأكواخ، وطلب من قائده السماح بتمشيط المخيم حالاً. مُخَدَّرًا بأثر ذلك النباح، ذلك الأنين، تلك الذكرى السوداء، لم يرفض شالوم. كان هذا الجسد الذي بِلا وجه للطفلة القتيلة، هذا الجسد الباحث عن وجهه بين آلاف الظلال الطافية في رأسه. إنه سيمون الذي قال "لا" بدله، ليست اللحظة مناسبة لتمشيط، ستقع اشتباكات. بعد موت البنت الصغيرة، لن يسكت سكان المخيم. وراح يبكي، ويقول إن كل شيء من غلطته. راح ينادي شذى، راح يقول: "شذى، أنا مشتاق إليك! شذى، اسمحي لي على كل ما فعلته لك!"

  • ما بِهِ، العريف؟ سأل الليوتنانت عزرا.
  • فَقَدَ عقله، ليوتنانتي، أجاب روبن.
  • على العكس، ليوتنانتي، صحح إسحاق راميًا روبن بنظرة مفعمة بالاحتقار، إنه الأكثر عقلاً بيننا كلنا.
  • جنود سيئون! همهم روبن بين أسنانه. ليس هناك في مكان الخراء هذا غير جنود سيئين!
  • سد فمك، روبن! انسحق! قال إسحاق صارفًا بأسنانه.
  • هيه! الهدوء يا أزلام، طلب الليوتنانت عزرا.
  • ليس هناك في هذا المكان غير جندي طيب واحد كما أرى، وهو أنت، يا قحبة الخراء! رمى إسحاق نظرة ملتهبة من شدة الغضب باتجاه روبن.
  • لنعد إلى الكابورال، هلا أردتم؟ سأل من جديد الليوتنانت عزرا.
  • الكابورال أعقل واحد في السَّرِيَّة، ليوتنانتي، أكد إسحاق.
  • تقول أعقل واحد ومع ذلك...
  • أقول أعقل واحد، ليوتنانتي.
  • تقف إلى جانب من تجده أعقل واحد، إذن؟
  • هل لدي الخيار، ليوتنانتي؟
  • هل أكلمك عن الخيار، أنا؟
  • لا، لا ليوتنانتي.
  • في زمن الحرب كزمن السلم، لا يتكلم جندي عن خيار، ولا رجل بين رجالنا. اختار أجدادنا، وهلكوا. الجيش من يختار لك، ولا يمكنك إلا بالجيش أن تكون واثقًا، ف-ا-ف-ع-ل وَ-طِ-عُ!
  • متى نبدأ التمشيط، ليوتنانتي؟ عمل إسحاق، وعيناه حمراوان، على وشك التفجر.
  • سيذهب روبن لإحضار عربات مصفحة، دبابات، مدافع، وأنت، وأنت –أشار إلى خوليو الذي فضل البقاء على الحياد كل ذلك الوقت- سترافقه، وستحميه.
  • هؤلاء القِحاب العرب، يجب تصفيتهم كلهم عن بكرة أبيهم، رمى روبن بدافع الاستفزاز.