يكتب الشاعر العراقي تراجيديا اليومي، إذ يتحول النهار الى عنوان قصير لمأساة تتكرر، لا أفق تفتحه الحياة أمام جحيم الحرب والويلات والتقتيل، لا أمل ينكتب أمام هذا الحس التراجيدي الذي أمسى الوطن عنوانه العريض، يأتي صوت الشاعر منكسرا يخط فقط بعضا من بقاياه.

أنا والموتُ والنهار

ليث الصندوق

 

لا بُدّ أني راحلٌ يوماً بقاطرة الظلام

لا بُدّ لي

من بعدِ ما نزفتْ جفوني الضوءَ عُمراً

أنْ أدفّ كطائرٍ أغوتْهُ ماساتُ الندى

أو أطفيءَ المصباحَ في سِرداب أسراري

وأسلِمَ كلّ أقفالي لسلطان المنام

قد لا يُتاحُ بأنْ أودّعَ من صديق

أو أنْ أدوّنَ في سجل الصمت رغباتي الأخيرة

فبلحظةٍ ستغوصُ نظراتي إلى قاع الظلام

ووراء أجفاني سيجمدُ ، ثمّ ينكسرُ البريق

وستمّحي أحبارُ ذاكرتي فتصبغ نهرَ عمري بالسواد

بينا تُجرّرُ بالحبال الشمسُ من عليائها جرّاً

لتُحبسَ في صناديق الرخام

**

أنا ساحبٌ لا بدّ نعشي من ورائي ذات يوم

وجميعُكم قبلي وبعدي تسحبون نعوشكم

ولربما قد نستعين ببعضنا

لنلمّ أعضاءً لنا- سقطت خلال الركض- في كيس العظام

والفجرُ بعد غيابنا

سيمصّ اصبعهُ ليلتمس الرحيق

أوّاهُ كم أخشى عليه

وعلى مآذنه التي أحجارُها وملاطها نورٌ

أن تنتهي ذبحاً ، وتأكلها السّوام

أو ربما يحيا شريداً

حالهُ كالقمل يعلقُ في سراويل الطريق

فينامُ مهموماً

وقد يضطرّ يقلعُ جفنهُ

كي لا ينام

**

ياليتها ما كانتِ الطرقاتُ

بل أقدامُنا كانتْ قوالبَ من حجار

ياليتها ارواحُنا

تعلو على الدنيا

وتُمطرُ فوقَ شُرفات الصباياكالغمام

مسدودة طُرقُ الخلاص

مسدودة من جانبيها في وجوه اللائذين

ما من سبيلٍ للفرار

سأسيرُ ملهوفاً إلى موتي

وآخذه بأحضاني

كأنا ما التقينا منذ أدمينا أصابعنا الشقيّة فيشِجار

ولسوف أبحث ماشياً خلف الصدى عن وجهه

فكأنّ دورةَ وجهِهِ نُسخٌتْ ملاييناًبمرآة الزحام

فإذا تباطأ في القدوم

سأفتحُ الأبوابَ

ثمّ أعلّقُ الفانوسَ في عنقي له

وبمعوليسأهدّ جدراناً أقامتها يعاسيبُ الغبار

ولربما بيديْ وإزميلي سأنحتهُ على حجر الهيام

لكنّ شَرْطي أن ألاقي في مقاهي الشمس موتي

ليكون ثالثنا برحلتيَ النهار

قُطُرٌ مُحملةٌ وأخرى فارغات

قُطُرٌ تروح ، وغيرها تأتي

وثلاثة : أنا والضحى والموتُ جئنا دون أمتعةٍ

وما زلنا وقوفاً في رصيف الإنتظار

**

لن ألتقي موتي وعيني مُغمضة

ما قيمة النزهات نقضيها نياماً

لِصْقَ نافذة القطار

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋