تركت الشاعرة الإيرانية فروغ فروخزاد(1935-1967) أثرا قويا في الأدب الإيراني الحديث، وأسهمت في ميلاد جيل جديد من الشواعر الإيرانيات، هذه إحداهن "شيما نثاري حقيقي فرد"، والتي يقدمها الشاعر والمترجم الفلسطيني في بحثه الدائم حول جغرافيات شعرية جديدة. شاعرة إيرانية بروح متمردة ورغبة في الانعتاق لا تضاهيها إلا رغبة الحياة، شاعرة مسكونة بالقلق وبسؤال أنطولوجي عميق يبحث عن الكينونة.

خبَّأْتُ وجهِي لنُورِكَ

شيما نثاري حقيقي فرد

ترجمةُ: محمَّد حلمي الرِّيشة

 

الأَرضُ العجيبةُ

قالَ شاعرٌ فِي أَرضي ذاتَ مرَّةٍ:
"حيثُما أَكونُ، وفِي أَيِّ وقتٍ، فالسَّماءُ لِي"
سأَقولُ: كيفَ يُمكِنُني أَن أَطيرَ إِلى سمائِكَ؟
بينَما أَنا ضائعةٌ منْ دونِ علامةٍ

أَنا فِي الأَرضِ الَّتي لاَ يَرى أَحدٌ
مَدى صُعوبةِ تحمُّلي أَلمي فِي اليدَيْنِ
أَنا فِي الأَرضِ الَّتي لاَ أَحدَ يشعرُ
برقَّةِ رُوحي المحاصرةِ كلِّها فِي النِّطاقاتِ

إِلى أَيِّ مَدى يجبُ أَن أَعدُو للبحثِ عنْ سمائِكَ
منْ أَجلِ الوصولِ إِلى قصَّتِكَ لأَفرَّ منْ هذَا النِّطاقِ
كمْ وقتًا يجبُ أَن أَبكيَ حتَّى أُحرِّرَ نَفْسي
لأَفرَّ بلُطفٍ وهدوءٍ منْ هذهِ الأَرضِ

لقدْ فَقدتْ أَرضي هذهِ حياتَها
بَينما أَنا علَى قيدِ الحياةِ أَمشي علَى قِشرتِها
لاَ أَحدَ يَرى كمْ أَهتمُّ
لأَحصلَ علَى إِفراجٍ ممَّا ظَللْتُ فيهِ

كلُّ الأَرواحِ فِي أَرضي فِي نطاقٍ
كيفَ يُمكِنني أَن أَطيرَ بدونِ أَجنحتِي؟
بَينما أَنا فِي نطاقٍ لأَصلَ إِلى أَرضِ
أَحلامي، الأَرضِ المدهِشةِ فِي السَّماءِ

 

 

المقدَّسُ

كأْسُ جَسدي يحتاجُ نبيذَكَ
رقصةُ رُوحي تحتاجُ إِشارتَكَ

دُموعي وعينايَ الحمراوانِ همْ عذرُ
هذهِ النُّقطةِ والبوصلةِ، أَنا أَرُوقُ

أَنتَ تُغرِقُني فِي نعمتِكَ
أَنا خبَّأْتُ وجهِي لنُورِكَ

أَنتَ المحيطُ، وأَنتَ الشَّمسُ
أَنا النَّهرُ، وإشعاعُ هذهِ الإِشارةِ

 

أَنا مِن الغُبارِ، وسوفَ أَنامُ فِي الغُبارِ
رُوحي حرَّةٌ مِن قفصِ الشَّهوةِ هذَا

كيفَ يُمكِنني أَن أَراكَ بعينَيَّ؟
بينمَا أَنا علَى الأَرضِ وأَنتَ فِي السَّماواتِ

كيفَ تُنادِي السَّماواتُ اسمِي
فِي حينِ أَنَّ رُوحي تلاشتْ فِي العارِ

الكلمةُ لهَا دليلُكَ وضَوْؤها
كيفَ يُمكِنُني وصولُكَ بانعدامِ البَصرِ؟

رَبِّتْ علَى رُوحي فِي كلِّ رَكعةٍ
دعْ ضوءَكَ ينعكسُ فِي رُوحي

يا شِيما اصمِتي واقرَئي الكلمةَ
ابحثِي عَن مسارِكِ فِي مكانِ عبُورِكِ

 

 

الإِطارُ والسِّجنُ

أَنا صورةٌ فِي هذَا السِّجنِ
محاصَرةٌ تمامًا فِي إِطارٍ خشبيٍّ

 

واقفةٌ تجاهَ جدارٍ منَ الطُّوبِ الأَحمرِ
تمامًا معَ قلبيَ فِي اللَّهبِ


الغبارُ والرَّمادُ فوقَ نافذتِي كلِّها
مَا منْ آذانٍ لتشعرَ بعَويلي

ولاَ منْ عيونٍ تذْكرُ وجهِي
كلُّ مَا لديَّ هوَ رُوحٌ مستعبَدةٌ

محاصَرةٌ فِي الظَّلامِ معَ الدُّموعِ تمامًا
مَا منْ نهرٍ لينظِّفَ نافذتِي

ولاَ منْ حبٍّ ليُريحَ قَلبي
لكنَّ كلَّ الظِّلالِ الرَّماديَّةِ والظَّلامِ

للدَّربِ تعانقتْ فِي الضَّبابِ
وستارةَ الحريرِ البنِّيَّة

رقصاتٌ فاترةٌ فِي جوفِ اللَّيلِ
حينَ أَطلبُ قداسةَ الرَّبِّ

أَتمنَّى أَن أَكسرَ هذَا الإِطارَ
حتَّى أَتنفَّسَ علَى يدِ المحيطِ

أَركبُ علَى فلكٍ إِلى النُّورِ
بعيدًا عنْ هذهِ الرِّمالِ

 

الاستماع

قراءة صوتية للكلمات

 

* ولدتْ فِي إِيرانَ يومَ 11 يوليو/ تموز 1984. حصلتْ علَى شهادةٍ فِي الهندسةِ لميكانيكيَّةِ. لدَيها شغفٌ فِي كتابةِ القصصِ والقصائدِ. ظهرتْ أَعمالُها فِي مختلفِ المواقعِ علَى الإِنترنت، وفِي الصُّحفِ أَيضًا.

محمد حلمي الريشة: شاعرٌ وباحثٌ ومترجمٌ. نابلُس- فِلسطين.(حقوقُ التَّرجمةِ العربيَّةِ للمُترجمِ)

m.h.risha@gmail.com

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋