تستعرض قصيدة الشاعر والروائي الفلسطيني حياة الرسام الأسباني الأشهر وتحاول تقمص شخصيته ونظرته إلى العالم، شخصية مربكة ونظرة "مكعبة" تتراوح بين القلق الوجودي والعبث الطفولي على شاكلة لوحاته، وتحاول كذلك اجتراح نص يساوق طريقته التكعيبية في التعبير.

بيكاسو

أفنان القاسم

خَط

ثلاثةُ خُطُوط

مُكَعَّبٌ مَجنون

*

خطٌ ليسَ خطا

ضَوْءٌ منكسرٌ في صُندوق

يحاولُ الخروج

*

خطٌ يذهبُ إلى جهنم

ثم يعود

نساءً من "أفينيون"

*

أنفٌ يتكلم

فمٌ يحلم

كَتِفٌ يفتحُ الستارة

ساقٌ تتدلل

تنادي على البحارة

وجُمْجُمَةٌ تنتظرُ في الريشة

**

خمسُ مومساتٍ على خشبةِ المسرح

ستارةٌ زرقاء

كنهد

يشاهدنَ عَبَثَ الحياةِ في القاعة

وجوهُهُنَّ مكعباتٌ تنظرُ إلى الأمام

أنوفُهُنَّ إلى الوراء

**

لحظةٌ من لحظاتِ نسيانِ الريشة

والأشياء

نسيانِ همساتِ الموت

تكعيبِ الذاتِ في المعلبات

على شكلِ حباتِ أقراصِ النوم

المُكَعَّبَة

**

آنساتُ "أفينيون"

لنرقصْ في صُندوقِ الحياة

آنساتُ "أفينيون"

الجمهورُ يحبُ الرقص

آنساتُ "أفينيون"

أنا مكعبٌ يبحثُ عنِ المتعة

معَ مكعباتْ

تٍ

نصفُها عاريةْ

***

آنساتُ "أفينيون"

لنتركْ أقدامَنَا في السرير

ونبعثْ بصدورِنَا إلى البحر

لِنُعَلِّقْ خصورَنَا

على جدارِ الوقت

لنلقِ خصورَنا

في الوحل

لنعطِ ظهورَنَا لنا

ونعتدلْ في جلساتِنَا

***

آنساتُ "أفينيون"

تعالي معي لِنُقَطِّعَ الرسام

لِنُنْقِِذَهُ

لِنَمْنَعَهُ من الانتحار

بينَ سيقانِكُن

سيقانُكُنَّ الإجرام

لَذَّةُ العالمِ على حلمةٍ مُقَطَّعَةٍ إلى مُكَعَّبَيْنْ

لنجعلَ منهُ مجرمًا إنسانيَّا

على شاكلتِكُن

***

مالنخوليا

زهريةُ اللون

جزلٌ وقلق

*

الوجودُ زهريٌ لونُهُ من داخلِ اللوحة

اللوحةُ خطوطٌ متكسرةٌ تُفَكِّر

تُحَذِّر

*

الطفولةُ زهريٌ لونُهَا

مُهَرِّجَة

الأقنعةُ أكعابٌ وَجَدَتْهَا

*

المُرَوِّضُونَ قساةُ القلوبِ على الورود

لا على الفهود

العنيدة

نراهُمْ ولا يَرَوْنَنَا

المُرَوِّضُونَ لا يَرَوْنَ الكائنات

الوديعة

**

المُهرِّجونَ يَصْبُغُونَ وجوهَهُمْ بدموعِ الكاميليا

لِيُضْحِكونا

فنضحكُ على وجوهِهِمِ التي لا نراها

من تحتِ ألوانِ المالنخوليا

عدمُ الرغبةِ في الحياة

إلهامُ المهرجين

**

المُقَنَّعُونَ أقنعتُهُمْ وجوهُنا

ننزعُهَا في الليلِ قبلَ أن ننام

ليلُنَا الزهريُّ قناعٌ يُخفي

وجهَهُ الأفريقيّ

حُلُمُنَا الأفريقيُّ قناعٌ يُخفي

ما تحتَ شعورِنَا

**

الأمومةُ ليست زرقاء

الأمومةُ زهرية

كحبةِ ليمون

الأنوثةُ ليست حمراء

الأنوثةُ زهرية

كحبةِ زيتون

النعومةُ ليست كستناء

النعومةُ زهرية

كقبلةٍ تحتَ الأُذُنْ

***

الفرحُ ليسَ بُنِّيا

الفرحُ زهريّ

كاحمرارِ الخد

السرورُ ليسَ رماديَّا

السرورُ زهريّ

كاخضرارِ الثغر

الابتهاجُ ليسَ كُحليَّا

الابتهاجُ زهريّ

كلمسةٍ على السُّرَّة

***

القلقُ بُنِّيّ

القلقُ ليسَ زهريّا

كشفقِ الشَّعر

الاضطرابُ رماديّ

الاضطرابُ ليسَ زهريّا

كعشبِ العين

الهاجسُ كُحْلِيّ

الهاجسُ ليسَ زهريّا

كتسلطِ الفكرة

***

أزرق

انتحارُ صديق

نارٌ زرقاءُ ساخرة

*

الأزرقُ يتزوج

يأتيهِ ابن

لونُ ابنِهِ فُسْتُقِيّ

*

الموتُ لونه أزرق

لهذا يكونُ الانتحار

في البحر

*

سأخلعُ عنكِ كلَّ الألوان

فتكونينَ في اللوحةِ عارية

كلونٍ أزرق

سأرمي بأسمالِكِ في النار

كي أكونَ قادرًا على قتلِ حصانٍ للمرةِ الثانية

في غرنيكا

**

هل الأزرقُ لونُ العذاب

أمِ العذابُ لونُ الأصفر؟

الأصمُّ لا يسمعُ صراخَ الألوان

كالمُعَذِّبِ

كالأمِّ الثاكلِ التي لا تسمعُ صرختَهَا الزرقاءَ خارجَ اللوحة

لا تسمعُهَا ناطحةُ سحابٍ في نيويوركَ على ضِفَّةِ "الإيست رايفر"

**

الأزرقُ لونٌ مجرم

يُذَكِّرُ بعينينِ جرمانيتين

لا ترحم

كلُّ هذا الأسودِ أزرق

كلُّ هذا الموتِ أزرق

كلُّ هذهِ الحريةِ رمادية

**

سماويةٌ سماءُ الفقراءِ والشحاذينَ والعميان

مسحوبةٌ من بينِ أصابعِ اللازورد

متضورةٌ جوعًا إلى النجومِ المشنوقَةِ على أعمدةِ الأرغفة

مقلوبةٌ كساعةٍ على وجهها

كيلا ترى الوقتَ يجري

كيلا يجري الوقتُ بعيدًا عنها

عندما يقررُ الفقراءُ والشحاذونَ والعميانُ قلبَ السماءِ على ظهرها

والرأفةَ بالزمن

كيلا يرأفَ الزمنُ بها

***

لماذا لا يفكرُ البحرُ فينا

نحنُ المراكبُ

ويفكرُ فينا "اليونانيُّ"

قبلَ النوم

خوفًا علينا من الغرقِ في حُلْمِ بيكاسو؟

لا نريدُ العيشَ كالسمك

نريدُ الموتَ كالرسمِ الذاتيِّ بينَ أصابِعِكَ المجنونة

بيكاسو

المجبولةِ بمالاغا

***

كارلوس كاجاسماس أَحَبَّ راقصةً خانتِ الأزرقَ بِقُبْلَة

فمات

بعد أن قتلَهُ البحر

بيكاسو دونَ البحرِ لا يمكنُهُ الإبحار

في الموت

لا يمكنُهُ رفعَ السماءِ بريشتِهِ على قممِ الكونِ كما يأمرُهُ الغيم

قبلَ أن يسقطَ مطرا

لا يمكنُهُ النظرَ إلينا بعينيهِ الجاحظتين

لا يمكنُهُ نَحْتَ تماثيلِنَا

***

* القصيدة الخامسة والأخيرة من ديوان "البرابرة" لأفنان القاسم 2008-2010

 

* أفنان القاسم من مواليد يافا 1944 عائلته من برقة قضاء نابلس له خمسون عملاً بين رواية ومجموعة قصصية ومسرحية ومجموعة شعرية ودراسة أدبية أو سياسية تم نشر معظمها في عواصم العالم العربي وتُرجم منها اثنان وثلاثون كتابًا إلى الفرنسية والإنجليزية والإسبانية والروسية والعبرية، دكتور دولة ودكتور حلقة ثالثة من جامعة السوربون ودكتور فخري من جامعة برلين، أستاذ متقاعد عمل سابقًا في جامعة السوربون ومعهد العلوم السياسية في باريس والمدرسة المركزية الفرنسية وجامعة مراكش وجامعة الزيتونة في عمان والجامعة الأردنية، تُدرّس بعض أعماله في إفريقيا السوداء وفي الكيبيك وفي إسبانيا وفي فرنسا...

ramus105@yahoo.fr

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋