في مراجعته المستفيضة لرواية الكاتب العراقي الجديدة، يكشف لنا الروائي والناقد العراقي المرموق كيف كتبت الرواية تاريخ العنف العراقي وتجلياته المختلفة عبر حقب متباينة من تاريخه الحديث. وكيف استطاعت أن ترصد بحصافة عمليات التطهير الطائفي، وتغيير بنية النسيج العراقي الثري، ووطأة هذا كله على روح العراق.

العراقي جاء إلى بيْتِهِ، فما قَبِلَهُ بيْته

)يا مريم( رواية العراقي سنان أنطوان

سلام إبراهيم

صدرت قبل أيام رواية – يا مريم – لسنان أنطوان وهي الرواية الثالثة له بعد – إعجام – دار الآداب 2004، و – وحدها شجرة الرمان – المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2010. وهي كشأن روايتيه السابقتين مشغولة بمحنة الإنسان العراقي في ظروف الحرب المستمرة بهذا الشكل أو ذاك منذ أكثر من ثلاثين عاماً. يقدم الكاتب للرواية بنص مستل من أنجيل يوحنا 1:11 يقول "جاء إلى بيْتِهِ، فما قَبِلَهُ بيْتِهِ" والمقتطف واضح التيمة يشير إلى غربة الإنسان في المكان ليس المكان فحسب بل أكثر الأمكنة حميمية  فالبيت كالرحم يضمنا ويحمينا ومنه نخرج إلى العالم ونؤوب إليه. حول هذه التيمة ينسج النص أحداثه وأفكاره من خلال الشخصية المحورية "يوسف" رجل مسيحي جاوز عقده الثامن متقاعد يسكن في بيت العائلة الكبير في الكرادة بعد أن تفرقت العائلة في المنافي يستضيف عائلة من أقربائه تتكون من "مها" التي تدرس الطب في سنتها الأخيرة وزوجها "لؤي" بانتظار أكمال معاملة هجرتهما إلى الخارج.

زمن النص الخارجي مضغوط في يوم واحد فقط، والجملة الابتدائية حوارية وهي خاتمة حوار طويل لمها مع يوسف، إذ تقول له بعصبية:

- "إنت عَيّش بالماضي عمو" ص9

وتغادر غرفة الجلوس غير آبهة لمناداة زوجها.

المشهد ينقله لنا "يوسف" بضمير المتكلم الذي سيندبه الكاتب ليسرد علينا تفاصيل القسم الأول من الرواية المعنون – أن تعيش في الماضي – الممتد من ص9 إلى ص34. يحدد الراوي تاريخ ذلك اليوم بالضبط إذ يقف أمام تقويم معلق على الحائط، بعد صعود زوج "مها" إلى الطابق الثاني ملتحقا بزوجته، اليوم الأخير من تشرين الثاني عام 2010 المصادف يوم وفاة شقيقته "حنه" قبل سبع سنوات 2003 أي في عام احتلال العراق، يقف مقلبا تهمة  "مها"  فيسامحها كونها صغيرة وفتحت عينيها على الحروب والقتل ثم الاحتلال. ويبدأ السارد يوضح لنا ما فجّره في الجملة الابتدائية وظروفها بنسج قصته فنعلم أن "حنة" أخته تحملت مسؤولية تربية العائلة وعمرها خمسة عشر عاما بعد وفاة والديه متخلية عن حلمها في أن تصبح راهبة، يعرض محطات جوهرية من حياة شقيقته من خلال الصورة المعلقة في غرفة نومها التي تركها كما هي منذ وفاتها. وفي مقطع أخر (حوى كل قسم معنون بمقاطع قصيرة مرقمة) يعود إلى الحوار الحاد مع "مها" التي تفسر وكأن ما يجري من أحداث وقتل وتهديد موجه ضد ديانتها المسيحية فقط، بينما يصر – الراوي – على أن ذلك خراب ليس للعراقيين كافة يدا فيه وإنما صراع مصالح وقوى خارجية وكل شيء سيعود على ما كان عليه وهذا السبب الرئيسي في إصراره على البقاء في العراق رغم إلحاح أخواته عليه بالهجرة إلى جوارهنَّ.

الحوار في النص تبين الموقف الإنساني الوطني لـ "يوسف" المحب لأرضه ومكان نشأته الرافض لفكرة الطائفية والمفسر كل ما يجري من زاوية المصالح السياسية ونهب الثروات والرافض لكل تفسير أخر كما هو حال رفضه تفسير الحكم على – طارق عزيز – لكونه مسيحيا حسب منطق "مها" وزوجها بينما يرى أن الحكم جاء لكونه شخصية فاعلة بسلطة الدكتاتور.  في مقطع مرقم أخر يسرد لنا الكيفية التي نشأت فيها العلاقة بـ "مها" وأهلها فيلقى ضوء على صفحة من تاريخ العراق إذ يعود ذلك إلى زمن الحصار والقصف الأمريكي الذي يضطرهم إلى الانتقال إلى بيت بعيد عن بيتهم القريب من قيادة القوة الجوية العراقية فيراها في الملجأ بصحبة عائلتها فتاة صغيرة فيداعبها، ولا ينسي أن يتطرق إلى مأزق الناس تحت الحصار في تلك الأيام الصعبة من خلال تعليقات أخته "حنه" على عيد ميلاد صدام الذي تعرضه شاشة التلفاز:

"يعني ما يستحي هذا هكيّ يسوي بينا بعد اللي صار بينا؟ مو عيب الناس ماتت .. البلد خرب" ص32.

يعلمنا السارد أنه يتهيأ للذهاب ولقاء صديقة – سعدون – وقبل الخروج يدخل إلى غرفة الضيوف لندخل معه القسم الثاني المعنون – الصور – الممتد من ص35 إلى ص69.

من خلال هذه التقنية المكثفة باستخدام الصور المعلقة على الجدران يدور السارد العليم بالضمير الثالث مع الشخصية المحورية "يوسف" فيحرك لنا اللحظة المثبتة باتجاهين ماضيها ومستقبلها ليحدد لنا عمقها ومصائر شخوصها فيرسم لنا بكثافة تكوين العائلة الممتد إلى ثلاثينات القرن الماضي والمتداخلة مع التاريخ العراقي، الصورة منتقاة بدقة كونها مرتبطة بأحداث مفصلية في التاريخ العراقي المعاصر. فالصورة رقم واحد جماعية لعائلة كوركيس وهو أب السارد تعود إلى أشهر قبل حركة رشيد عالي الكيلاني 1941. ومنها نعلم أن الأم الحامل في الصورة ستموت بعد الولادة، لتلقي عبأ التربية على أخت يوسف "حنه". الصورة رقم أثنين تعرض طقوس التعميد في الكنيسة العراقية، ويوسف يعمد في الثامنة من عمره. تتوالى الصور؛  صورة تخرجه من كلية بغداد التي تجمع ثلاثة عراقيين يهودي ومسلم ويوسف المسيحي وتعود إلى عام 1950. يضطر اليهودي إلى الهجرة مع عائلته إلى إسرائيل. ويؤكد السارد على موقف يوسف من هذه القضية إذ ينسب الهجمات على أماكن العبادة اليهودية إلى منظمات صهيونية مدعومة من قبل السلطة الملكية.

لا تعرض الصور أحداثا غير مترابطة بل تعمل على نسيج قصة  "يوسف" والانتقال بها إلى مرحلة أهم فوالد التلميذ المسلم الثري يجد عملا له كمترجم في مصلحة التمور العراقية. ومن خلال تدله "يوسف" بالعمل وعشقه للنخلة يستعرض لنا كتاب "النخيل في الحضارة السامية" الذي يستفيد منه الكاتب في صوغ الشخصية المحورية وتعلقه حد العشق بها مانحا إياها بعدا يمتد بعيدا في الحضارة الإنسانية لعلاقة النخلة بأرض وادي الرافدين حيث ذكرها أول قانون سنته البشرية "شريعة حمورابي" الذي نص على تغريم من يقطع شجرة وتكرر ذكرها في الكتب السماوية الثلاثة، وفي ثنايا النص سنطلع على حكايات صاعدي نخيل البيوت الذين يقومون بتلقيحها كل موسم وعلاقتهم الروحية بها. والكاتب يدس شيئاً مما يجري في العراق بكل تفصيل في النص فيقارن حالهم قبل الاحتلال وبعده حيث أفقد الاحتراب الطائفي الثقة بين الناس فعاد الأهالي لا يعطونهم مفتاح البيوت، ويجدون غرباء في بيوت يعرفون أهلها، يدعون بأن أهل البيت في سفر، في إشارة إلى التهجير الواسع داخل العراق بين المناطق في عملية الفرز الطائفي. تتدرج الصورة الفوتوغرافية التي يحركها الراوي العليم من خلال عيني "يوسف" في غرفة الضيوف إلى تطور حياته وعلاقته بمدير الدائرة – جاسم أبو الشوك – الذي يضطر إلى الاستقالة من منصبه كمدير عام بعد خلافه مع "طاهر يحيى" رئيس الوزراء آنذاك 1964 الذي سيخلفه في المنصب مستذكرا نصيحته له:

- دير بالك تره هذوله راح يخربون كل شي – ص47.    

كما أن الصور تخبرنا بمصائر أفراد العائلة التي بدورها تلقي الضوء على جانب أخر من التاريخ العراقي السياسي المعاصر، فهذا – الياس – الأخ الثالث يصبح شيوعيا، فيتذكر طفولته. كان حاد الذكاء كثير الأسئلة والنقاش يتزوج من امرأة أرمنية هي أخت رفيق له في الحزب، ويعتقل مرات عدة، أخرها في ثمانينات القرن الماضي بتهمة ملفقة – الرشوة – يحكم بثلاث سنوات، فيخرج من السجن متعبا ورويدا .. رويدا يفقد الذاكرة ويخرج من البيت في يوم ما ولا يعود، إلى أن يجدونه في الطب العدلي فيعلم بأنه مات في زاوية زقاق يتفرع من الرشيد زمن الحصار، فتلقي زوجته اللوم على السياسة التي أفقدت زوجها عقله وقتلت أخيها. كما يسرد لنا المصير التراجيدي للأخ الأصغر المدلل – ميخائيل – الذي تخرج وعمل في شركات أجنبية، وكآبته الشديدة وإدمانه على الكحول لخسارته كوسيط صفقة بين شركات استرالية والحكومة العراقية كانت عمولتها ستجعله ثريا بقية العمر، فيموت فرط الشرب والتدخين.

كما يستخدم إحدى صور أخته – سليمة – في ثوب تخرجها الجامعي كمهندسة من جامعة – الحكمة – الأهلية 1960 والتي حضرها رئيس الجمهورية وقتها "عبد الكريم قاسم" لينقل لنا حوارا بينه وبينها عمّن أصدر أوامر تصفية العائلة المالكة. فتصر هي على أن – عبد السلام عارف – هو الذي أصدر ذلك الأمر، في إشارة إلى صفحة من صفحات تاريخ العراق الدموي الذي يريد الكاتب عرضه حتى يصل إلى ذروة نصه المعنية بالعنف الذي وسم التجربة العراقية الدموية، والعراق الذي قتل وشرد الأبناء. يختتم حكاية الصورة بصورة للعائلة جماعية تعود إلى عام 1990 قبل احتلال الكويت بشهر. بعدها (جاءت حرب أخرى واصطحبت معها الحصار الطويل. وبدأ الإخوة والأخوات يتساقطون من شجرة العائلة لتجرفهم الريح إلى الغربة. أو لتبتلعهم الأرض في مقبرة الكلدان الجديدة على طريق بعقوبة (ص60). ولا ينس السارد أن يهمس للقارئ بحكاية صورة مخبوءة بالأدراج لـ"دلال " وهي موظفة مسلمة خريجة لندن عملت معه في مصلحة التمور. ورغم فارق السن تنشأ بينهما علاقة حب، لكنه يفشل في الزواج منها لا بسبب الدين، فقد كان مستعدا لدخول الإسلام من أجلها، بل لموقف والدها الرافض لفارق السن ولعدم حصوله على شهادة أكاديمية. ولم يتزوج فبقي طيف – دلال - يعاشر لحظته مثلما هو طيف العراق الآمن.

في القسم الثالث المعنون نفس عنوان القسم الأول (أن تعش في الماضي) من ص69 حتى ص102 يعود يوسف للسرد بضمير المتكلم في لعبة سرد محكمة ومتناسبة مع الأحداث وبنية النص الحسية والنفسية وهو في طريقه للقاء بـ(سعدون) صديقه المتقاعد المسلم، فيخبرنا بكيفية التعرف عليه في ملعب الشعب أواخر سبعينات القرن الماضي، فهما من مشجعي نادي الزوراء واللاعب – فلاح حسن – الذي تنكسر ساقه في تلك اللعبة مصورا تفاصيل ذلك الحدث الصغير. لفتة الرواية إلى ذكر التاريخ الرياضي وتدله العراقي بها مهمة افتقرت إليه الرواية العراقية بشكل عام، أو ترفعت عنه، وهذا تكرر في روايته السابقة – إعجام – فيؤرخ لأحداث الرياضة مضافاً للتاريخ السياسي والنفسي والاجتماعي، وبجمل مكثفة يعرفنا على حكاية ياسين وتطور العلاقة التي تعود يومية في جلسات شرب في بار تقضي عليه الحملة الإيمانية للدكتاتور، إذ تغلق البارات والنوادي، فيتحولون إلى البيوت، حيث يستضيف يوسف الجلسات تقوم "حنه" بإعداد المزات لهم.

العلاقة بين يوسف وسعدون تلقي الضوء الحقيقي على العلاقة العفوية بين طوائف وأديان العراق، فالعراقي البسيط بطبيعته متسامح، لم يفكر يوما بالطائفية التي أرستها سياسة الدكتاتور ورسخها الاحتلال وسلطة الطوائف والمليشيات. وتكشف هذه العلاقة عن التكوين الأيدلوجي لكاتب الرواية فهو ينطلق من الإنسان في المكان كقيمة عليا وهذه الفلسفة الكامنة خلف النص وأحداثه تمنح شخصياته رغم وجودها في بيئة تعج بالقتل والخلاف الطائفي ظاهراً بعدا إنسانياً يرقى بالنص جماليا حتى أن ذلك انعكس على لغة النص الجميلة والرقيقة رغم خوضها في موضوعة العنف في أقصى تجلياته كما سنرى في خاتمته. يمتد الحوار بينهما من الذكريات إلى الاحتقان الطائفي وتأخر تشكيل الحكومة العراقية فستشهد "سعدون" بقصيدة للجواهري أطلقها قبل خمسين سنة يسخر فيها من فكرة الطائفية: (- أي طَرْطَرا تطَرْطري، تَقَدَّمي تأَخَّري، تَشَيَّعي تَسَنَّني، تهوّدي تنصّري، تكرّدي تعربّي ص82.)

لم يكتفِ النص في التذكر وتقلب وتحريك الصورة الفوتوغرافية لتصير حكاية تعبر عن تاريخ وقصة وتكوين شخصية ما ولا بالسرد التفصيلي في لقطات «الكلوز» القريبة حينما يلاحق أدق حركة ووصف في المشهد في كثير من المواقع في النص التي تستوجب ذلك، ولا بالأخبار التي تبدو كتقرير صحفي محايد وبارد بل يستخدم الحلم في أكثر من موقع بطريقة هي أقرب إلى تقنية السينما. فالكاتب يباغت القارئ مثلا بمقطع مستقل (ص 89) يبدأ هكذا: «سمعتُ صوت الماء يدلق كأن أحداً ما يستحم، لكنّي كنتُ وحدي في البيت. مشيتُ إلى الحمّام فسمعتُ صوت امرأة تدندن». فيقترب متعّرفاً على صوت – مها - فيفتح الباب ليجدها عارية تحمل طفلا صغيرا ميتاً. يكشف الحلم مشاعر - يوسف - المضطربة إزاء – مها – التي بعمر ابنته. في الحلم وجد نفسه يشتهيها بشدة، فيستيقظ شاعرا بالذنب، ويستعيد المرات التي تشهى بها – مها – متجاوزا مشاعر الأبوة، وهنا بودي تقديم هذا المقطع السردي الذي يبين لغه وأسلوب الكاتب للقارئ:

«استيقظتُ ومسحتُ قطرات عرق من جبيني. شعرتُ بالذنب لما رأيته في حلمي. فأنا أعتبرها ابنة لي، ولا أريد التفكير بها جنسيّاً. لم أعد أفكر بهذه الأمور أساساً، ورغباتي أصبحت مضببة ولم تعد كما كانت قبل سنوات طويلة، صارخة وحادة أشعر بها في عظامي كل يوم. لكنّ مشاعر الذكورة انقلبت على مشاعر الأبوة مرتين أو ثلاثاً عندما لمحت حلمتيها من تحت قميص شفاف كانت ترتديه في يوم حار. أو عندما شاهدتها من الشباك تجلس على المرجوحة في الحديقة الخلفية، واضعةً ساقاً على ساق وقد بان فخذاها. وسقطت مشاعر الأبوة كلياً بالتأكيد مرة واحدة عندما رأيتها تزيل الشعر عن ساقيها بالشيرة» (ص90). ويفصل لنا بلغة حسية مشهد رؤيتها في غرفتها العلوية وهي منشغلة بإزالة شعر فخذيها. يعزو ذلك إلى نشوء علاقة حميمة بينهما لطول تواجدها معه وحيدة في البيت وبذا تكون مشاهد الرغبة الخاطفة، ورغبات اللاوعي مبررة في بنية النص النفسية، رغم كونها تعد خرقا للقيم وطبيعة العلاقة الاجتماعية حسب منظومة "يوسف" الأخلاقية التي بانت من خلال النص بمجمله. في طريقه إلى الكنيسة يرصد هدوء وجريان الحياة ورسم البيوت وانشغال الناس بشأنها، حتى يجلس وسط الحضور في باحتها بانتظار مراسيم الصلاة.

في القسم الرابع – الأم الحزينة – ص103 إلى 142 تتوالى السرد – مها – بضمير المتكلم فترسم جانبا أخر من مشهد الحياة العراقية وتطوراتها فتعرض لوضع أسرتها المادية التي تتدهور بعد حملة "صدام" الإيمانية إذ يفقد والدها عمله في بيع الخمور فيضطر إلى بناء دكان في حديقة المنزل ثم في الوضع الجديد فقدت خالها مخلص الذي تعلقت به منذ الطفولة إذ يختطف وتطلب فدية ورغم توفرها لكن الخاطفين يقتلوه، وعن معاناة أهلها الذين كانوا يسكنون في منطقة – الدورة – وهي منطقة مضطربة وكيف يتعرضون للتهديد من قبل – جيش محمد – وهي إحدى تسميات – القاعدة – التي سيطرت على المنطقة بين عام 2005 – 2007 فيضطرون إلى الانتقال للسكن عند أقربائهم في منطقة البلديات الأكثر أمناً ثم إلى أربيل بشمال العراق حيث يقدمون بطلب لجوء وينتظرون سفرهم بينما تتزوج – مها – من لؤي وتعود لتكمل دراستها وتسكن مع أهله في منطقة "زيونه" أولا ثم في بيت أهلها القديم لكن سيارة مفخخة تنفجر في شارعهم تؤدي إلى إجهاضها وأصابتها بالكآبة إلى حدود ذهاب رغبتها الجنسية ثم انتقالها إلى بيت – يوسف – الشخصية المحورية في النص. يضغط الكاتب زمن – مها – وتفاصيل حياتها في اللحظات السابقة لذهابها إلى الكنيسة لحضور صلاة الأحد وحدها بعد تأخر زوجها في العمل.

في القسم الأخير المعنون – الذبيحة الإلهية – من ص143 إلى ص157 يصور في خمسة مشاهد أربعة منها بالضمير الثالث بداية الصلاة اقتحام الكنيسة من قبل المتشددين وقتل عدد من المصلين وحجز البقية، الأول بصوت يوسف لحظة إطلاق الرصاص، والثاني بصوت – مها – التي تسقط على الأرض وتبدأ بدعاء طويل والثالث عن مقابلة قناة عشتار الفضائية لها كي تدلي بشهادتها أما الرابع فشهادة – مها – بضمير المتكلم فيها الكثير من التفصيلات التي أفتقد لها الحدث الذي سرده علينا قبل صفحتين – الراوي العليم – مما أربك سياق السرد قليلا إذ أن منطق السرد يوجب أن يسرده لنا السارد العليم أو تتوافق شهادتها مع ما أورده وهو يصف تفاصيل الاقتحام والأسر، أما المقطع الأخير فهو عن لحظات – يوسف – الأخيرة الذي يهمس قبل لفظ أنفاسه – يا مريم – محكما خاتمة السرد بعنوان الرواية ومؤكدا مقولة مقتطف أنجيل يوحنا 1:11 " جاء إلى بيْتِهِ، فما قَبِلَهُ بيْتِهِ ". فهاهو البيت يلفظ ابنه في مكان قدسي..الكنيسة كما يفعل مع البقية في الجوامع والحسينيات كما يؤكد "يوسف" وهو يحاجج "مها" عن أوضاع البيت العراقي المضطربة.

بقى لدينا ملاحظة تتعلق بحدث فقدان خال – مها – الذي يختطف ويطالب أهله بالفدية. فزمن الخطف لم يعرفه القارئ، لكن طبيعة الحدث والتواريخ المعلومة في النص تشير إلى أعوام 2006 – 2007 لكن – مها – تخبرنا أنها كانت طفلة وقت مراسيم الموت التي أقيمت على روحه، وذكرياتها بشم القهوة، وهذا يتقاطع مع عمرها إذ أنها تزوجت بعد عامين وأجهضت. وإذا كان الخطف في زمن الدكتاتور فالنص لم يشير إلى ذلك مما يربك بنية النص الزمنية وعلاقته بالشخصيات. حرص الروائي على تقديم الحوار باللهجات العراقية المختلفة، من لهجة الموصل إلى لهجة الجنوب العراقي وهذا من وجهة نظري أثقل النص قليلا كان من الممكن نحت لغة وسيطة بين العامية والفصحى تكون في متناول جميع القراء العراقيين والعرب ونحت مثل هذه اللغة من أولى مهام الأدب كي يدفع باللغة خطوة ويحررها من قيودها القديمة الثقيلة ويردم الهوة بين اللهجة والفصحى. الرواية تخلو من تفصيلات القتل البشعة التي تتوارى فتكون خلفية لتفصيل الحياة النفسية للشخوص مما أكسب النص طلاوة لغة وأحداثاً بالعكس من الكثير الروايات العراقية الصادرة حديثا التي تنقل تفاصيل بشعة عن تقطيع الأجساد والدم وحياة الجثث إلى حدود تجعل القارئ يشمئز ويترك الكتاب.

نخلص أخيرا إلى أن رواية سنان أنطوان – يا مريم – من الروايات العراقية الجميلة والعميقة من نمط الروي المرتكز على التراث الناصع للسرد العراقي ويدفع به نحو آفاق جديدة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* الرواية صدرت عن دار الجمل 2012. 

  



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋