هذا الديوان القصير للشاعر التونسي يلتئم حول موضوعة الوطن والحب، هما معا يرتبطان ببعضهما بخيط رفيع، حيث يتحولان الى تقابلين يلتئمان في الدلالات ويتلقيان في صياغة رؤية القصائد ككل. ولأن الوطن أعلى قيم الحب، ولأن الحب الجارف اليوم هو حب الوطن وهويته بعد الثورة. يبدو اليوم مدعوا لثورة جديدة

رشد القرنفل (ديوان العدد)

محي الدين الشارني

رُشْــدُ الـقــُرُنـْــفـُــلْ ...

*     *     *

(نـَجَمَاتٌ قـطـَفـْـتـُهَا منْ عِـنـَّاب قـلبي إلى حَـبَـق وَطـني...حَـبـيـبي)

*     *     *

 

(أقــُـولُ ... أمُـوتُ وتـَحْــيَـا بـلادِي ...

                           أمُـوتُ وإنْ شـَاءَتْ بـلادِي ...

فـَـهْـيَ أغـْـلـَى عَـلـَيَّ مِـنْ إبْـريـز رُوحِـي ...

وَهْـيَ أغـْـلـَى عَـلـَيَّ مِـنْ كـُـلِّ نـَـفـَاريـر فـُـؤَادِي ... )

 

               - 1 -

وأسْـألـُـنِي ... مَـتـَى تـَـكـْـثــُـرُ الأرْضُ

فِـي يَــدِي ...

          ومَـتـَى يَـكـْـثــُـرُ الحُبُّ ... ؟؟؟

قـُـلـْـتُ ... حِـيـنَ رَأيْــتــُـهَا ...

              قـَامَـتْ الـدنـْـيَـا ولـَـبـسَـتْ أفـْـرَاحَـهَا عِـنـْـدِي ...

 

               - 2 -

وَطـَـنِـي الـذِي يَـنـْـهَـمِــرُ عَـسَـلا فِـي دَمِـي ...

وَطـَـنِـي الـذِي يَـنـْـصَـهـِــرُ مِـيـلادًا جَـدِيـدًا فِـي فـَـمِـي ...

وَطـَـنِـي الـذِي يَـعْــتـَـمِــرُ خـَـلـَـجَـات شَــفِــيـف دَمِـي ...

أمْــضَى وصَـحَّـحَ أنـَّـه ُ حَـبـيـبـي

مِـنْ رأسِـهِ ... حَــتــَّى أخـْــمُـس قـَـدَمِـي ...

 

               - 3 -

قـُـرُنـْـفـُـلٌ ... حِــيـنَ رَآهَـا ... إرْتـَـعَــشَ وأرْتـَـعَــد ْ ...

      سَـاءَلـَـهُ الـوَقـْـتُ ... أيْــنـَـكَ ...

                                        لِــمَـاذا لـَـمْ تـَـعُــد ْ ... ؟؟؟

قـَـالْ ... حِــيـنَ رَأيْــتـُـهَـا ... ومَــرَّتْ ...

                     أحْــسَــسْــتُ أنـِّـي ... لا ... أحَــد ْ ...

 

               - 4 -

قـَـالـَـهَـا ومَـشَـى قـَـلـْــبي إلـَــيْـهَـا ...

يُـعْــلِــمُـهَـا أنَّ رُوحِـي لـَـدَيْـهَـا ...

وأنَّ الـدنـْـيَـا بـدُونِـهَـا ...

مَـضْـحُــوكٌ عَــلـَـيَّ ... وعَــلـَـيْـهَـا ...

 

               - 5 -

وَطـَـنِـي الـذِي حَــيَّــرْتـُـهُ حِــيـنَ بَـكـَـيْــتْ ...

قـَـالَ لِـي ... مَـا جَــنـَـيْــتَ ...

                                مُــنـْــذ ُ أتـَـيْــتْ ...

                مَـا أصَــبْــتَ ...

                            مُــنـْــذ ُ مَــشَــيْــتْ ...

أنـْـتَ وَلِــيــدِي الـذِي حِــيـنَ

قـَـالَ شِـعْــرًا وَسَـكـَـتَ ...

                أنـَـا بَــعْــدَهُ ... إنـْــتـَـهَــيْــتْ ...

 

               - 6 -

قـَـالـَـتْ …

أ َتـَـمُــرُّ ولا تـُـسَــلــِّــمْ … ؟؟؟

قـُـلـْـتُ …

سَـلــَّـمَ عَــلـَـيْــكِ قـَـلـْـبـي فـَـلِـمَـاذا أنـَـا أتـَـكـَـلـَّــمْ … ؟؟؟

 

               - 7 -

الـوَطـَـنُ الـذِي وَشـَّــمَــنِـي بَــيْــرَقــًا مُــضِــيــئـًـا ...

                                عَـلـَى صَــفـَـحَـاتِ خـَـدِّه ْ ...

        إنْ ثـَـارَ ...

                      لا أسْــتـَـطِــيـعُ أنْ أكـُـونَ ضِــدِّه ْ ...

       وإنْ مَـاتَ ...

           أبَــدًا ... لا أسْــتـَـطِــيـعُ أنْ أبـْــقـَى بَـعْــدَه ْ ...

 

               - 8 -

قـُـلـْـتُ ...

وإنْ طـَالَ صَــمْــتُ حَــبـيـبي قـُــدَّامَ بَـابـِـي ...

بَــكـَى قـَـلـْـبـِـي ومَــسَــحَ حُــزْنـَـه ُ فِـي

ثِــيَـابـِـي ...

 

               - 9 -

لـَـوْ كـُـنـْـتُ أسْــكـُـنُ قـُـبَـالـَـة عُــمْــر بَــيْـتِ حَــبـيـبي ...

لـَـصَـافـَـحْــتُ الـهَــوَاءَ إلـَـيْــهِ ...

ولـَـصَـادَقـْــتُ كـُـلّ الـطـُّــرُق الـتِـي تـُـؤَدِّي

إلـَى ضَـفـَائِــر عَــيْــنـَـيْــهِ ...

فـَـأنـَـا أ ُحِــبُّ دَائِـمًـا أنْ أمْـضِـي

مَـعِـي ... إلـَـيْــهِ ...

 

 

تـَـقـَاسِـيـمُ مَا شُـبِّـهَ مِـنَ الـمَاء ... ذاتَ مَـيْـل ْ ...

قـَــيْــظ ُ هَـــدِيــل ْ  (... حُـــــريَّـــــــــه ْ ... )

*       *       *

(مُـصَـابٌ أنـَا... بـسِـرِّ نَـجْـوَاكِ... يَـا حُـريَّــه  ...)

*       *       *

وَتـُـطِـلُّ عَـليَّ مَـعَـكِ الـحَـيَـاة ُ ...

تـَجـيءُ الـبـحَـارُ والـطـُّــيُـورُ

وغـزلانُ الـرُّوح تـُـغـَـنـِّـي بـعَـاشِـق الـنـَّـظـَـرَاتِ ...

وتـُـصَـفـِّـقُ الـحَـنـَاجـرُ بـأجْـنِـحَـةِ كـُـلّ الـخـُـطـُـوطِ ...

وأ ُولـَـدُ أنـَا بَـعْـدَ مَـوتِـي ... أقـُـومُ أ ُهَـيِّءُ لِـوَقـْـدَةِ مَـدَاكِ ذاتِـي ...

فـأنـْـتِ الـتِـي أوْقـَـدْتِ فِـيَّ ثـَـلـْـجَ جُـمُـوحِـي ...

وأنـْـتِ الـتِـي أوْجَـدْتِ فِـيَّ حَـقََّ حَـيَـاتِـي ...

وأنـْـتِ الـتِـي أوْجَـعْـتِ فِيَّ هُـمُـومِـي ...

وأنـْـتِ الـتِـي عَـدَّلـْـتِ لِـلـْـبَـحْـر ظـُـنـُونـَـه ُ...

وكـَـسَـبْـتِ بـرضَاكِ عِــشـْــقَ عُــمْـري ... 

    وكـَـسَـوْتِ بـرشـْـفـَـةِ الـشـِّـعْــر خـَـدَّ مَـمَـاتِـي ...

أ ُشَـرِّبُـنِـي هَـوْسِـي وأسْـتـَـوي ...

     وقـَـدْ كـُـنـْـتُ قـَـبْـلـَـكِ عَـلـَى قـَـصِـيـفٍ مِـنْ شـَـتـَاتِـي ...

أ ُعَـانِـقُ الـمَـاءَ فـَـيَـفـْـجَـؤُنِـي ...

   وتـُـضيءُ مِـنْ فـَـرْطِ قـَـلـْـبـكِ ... حَـمْـلـَـقــَاتِـي ...

الحُبُّ فِـيـكِ جَـمِـيـلٌ ...

        وأنـْـتِ ... أ ُمُّ الـعُـيُـونْ غـزلانْ أنـْـتِ ...

        وأنـْـتِ مَا طـَالَ الشـَّـوْقُ حَـبـيـبـي ...  

        وأنـْـتِ حَـبـيـبـتِـي الـتِي تـَغـَارُ مِـنـْهَـا حُـقـُولُ الـتـَّـبَاهِـي وأنـْـظـُـرْ ..

فـَأرَى قـَـلـْـبـي حَـولـكِ ثــَـرَى وُجُـودِي عَـلـَى حَـافــَّـةِ زَيْـتـُـون

وَجْـهـِـكِ يَـسْـتـَـنِـيـرُ ...

ولـَـوْ كـَانَ لِـي ألـْـف مَـوْج ...

                   ألـْـف جُـرْح ...

                   ألـْـف قـَـلـْـبٍ ... 

      لأحْـبَـبْـتـُـكِ بـخـَافِـق الـعَـشـَـرَاتِ ...

أنـَا فـَـظِـيـعُ الـوَجْــدِ وأنـْـتِ قـُـلـْـتِ ...

   وإنْ كـَانَ حَـظــِّي سَـقِــيـم الشـَّـجَـرَاتِ ...

فـإنـِّـي أمُـوتُ الآنَ فِـيـكِ بـألــْـفِ عَـسْـكـَـرْ ...

       وَإنــِّي أحْـيَـا الآنَ لـَـكِ ما دُمْـتِ أنـْـتِ ربـيـع   

حَــيَـاتِـي ...

 

 

هَـذا حُـبِّـي لـَـكِ طـَاعِـنٌ فِـي ... هُـمُـومِـهِ ...

(تـَـذكِــرَة ٌ لإزرقـَاق الـوَقـْـتِ الــذِي مَـضَـى)

*       *       *

قـَـتـَـلـْـتِــنِـي ... نـَـجَّـاكِ الـلـَّـهُ مِـنْ رَحِـم الأذى ...

قـَـتـَـلـْـتِــنِـي ... حَــيَّـاكِ الـلـَّـهُ فِـي شَـوق الـجَـوَى ...

وقـَـتـَـلـْـتِــنِـي ... فـَـبـسْـم الـلـَّـه عَـلـَى كـُـلِّ مَـنْ هَـوَى ...

بـسْـم الـلـَّـه أ ُسَـلـِّـمُ عَـلـَى ريَـاض صَـوْتِــكِ

            وكـُـلّ مَـا يَـأتِـيـنِـي بـهِ مِـنْ عَـسَـلٍ عَـظِـيـم ورُؤَى ...

بـسْـم الـلـَّـه أ ُسَـلـِّـمُ عَـلـَى نـَـرْجـيـلـَـةِ عُـمْـركِ

                          وَمَـا تـَـحْـويـهِ مِـنْ سَـلـْـسَـبـيـلٍ وشَـذى ...

بـسْـم الـلـَّـه أحْـبَـبْـتُ قـَاتِـلـَـتِـي ... ولِـي مَـا لـَـهَـا مِـنْ إزْرقـَاقٍ وسُـدَى ...

بـسْـم الـلـَّـه أحْـبَـبْـتُ قـَاتِـلـَـتِـي ... فـَـمَـنْ أكـُـونُ أنـَا ... ؟؟؟

.............................. ؟!؟ .................................... ؟!؟

بـسْـم الـلـَّـه أحْـبَـبْـتُ قـَاتِـلـَـتِـي ...

                      وأنـْـتِ قـَاتِـلـَـتِـي ...

   وأنـَا الـمَـسْـكـُـونُ بـِـرعْــشَـةِ الـفـَـرَح الـحَـزيـنِ وقِـبْـلـَـةِ الـنـَّـوَى ...

بـسْـم الـلـَّـه عَـلـَـيْـكِ يَـوْمَ تـَـفـْـرَحِـيـنَ ...

                                       ويَـفِــرّ مِـنْ دَمِـي حَـزَنُ الـبُـكـَا ...

وبـسْـم الـلـَّـه عَـلـَيَّ يَـوْمَ ألـْـقـَاكِ ...

           أ ُؤَسِّــسُ قـَـلـْـبًـا جَـدِيـدًا لا يَـعْـرفُ هَـوسًـا لِـلـْـعَــمَـى ...

وبـسْـم الـلـَّـه عَـلـَـيْـكِ وعَـلـَيَّ ... ووالـلـَّـهِ

لـَـوْ أرْضَـيْـتُ ربِّـي وأعْـطـَانِـي ...

           لـَـتـَـمَــنـَّـيْـتُ حُـبّـكِ لِـي يَـسْـكـُـنُ فِـي لـَـذاذات الـمُـنـْـتـَـهَـى ...

بـسْـم الـلـَّـه عَـلـَـيْـكِ وعَـلـَيَّ ... ووالـلـَّـهِ

             لـَـوْ أرْضَـيْـتُ ربِّـي وأعْـطـَانِـي ...

   لـَـتـَـمَــنـَّـيْـتـُـهُ يَـحْـمِـيـنـَا مِـنْ كـُـلِّ عَــيْــن تـَـبـيـتُ عَـلـَى الـطـَّـوَى ...

بـسْـم الـلـَّـه عَـلـَـيْـكِ وعَـلـَيَّ ...

        ولـَـوْ أعْـطـَانِـي ربِّـي وأخَــذتُ ...

       ... (هِـيَّ تـَـذكِــرَة ٌ وأ ُسَـافِــرُ إلـَـيْـكِ مُـوَرَّدًا بـحُـمَّـى الـلـِّــقـَـا) 

*       *       *

يَـا ذَهَـبَ عُـمْـري الـمُـدلـَّـلْ ...

يَـا تـَـعَـبَ عُـمْـري الـمُـؤَجَّـلْ ...

لِـمَ تـَـأتِــيـنَ بَـاقـَات وَجَـع ..... مُـبَـجَّـلْ ...

لِـمَ تـَـقـُـولِـيـنَ إنَّ شِـعْـرَ الـقـَـتـَامَـةِ

                     فِـي الـصَّــدْر أثــْـقـَـلْ ...

لِـمَ تـَـقـُـولِـيـنَ إنَّ شِـعْـرَ الـنـَّـدَامَـةِ

                  عَـلـَى الـقـَـلـْـبِ أثــْـقـَـلْ ...

يَـا حَـزَنَ أيَّـامِـي الـبَـعِــيـدَه ْ ... وَيَـا حَـزَنِـي ...

هَـهُـنـَـا ...

      بَـيَّـاع ُ الـمُـنـَى بَـاعَــنِـي الـسُّـؤَالَ

                             دُونَ أنْ أسْـألْ ...

هَـهُـنـَـا ...

      جَـوَّاع ُ الـنـَّـدَى سَـادَنِـي

                             ولـَـمْ أ ُكـْـمِـلْ ...

فـَـبـسْـم الـلـَّـه عَـلـَـيْــكِ وَعَـلـَيَّ ...

وَوَالـلـَّـه لـَـوْ أعْـطـَانِـي الـلـَّـه وأخَــذتُ ...

    ... لـَـقـُـلـْـتُ ... إنَّ حُــبَّــنـَا

                    عِــنـْـدَ الـلـَّـه أجْـمَـلْ ...

      إنَّ حُــبَّــنـَا عِــنـْـدَ الـلـَّـه أجْـمَـلْ ...

      إنَّ حُــبَّــنـَا عِــنـْـدَ الـلـَّـه أجْـمَـلْ ...

 

 

شَامِـخـَاتٌ تـُـمَـشِّـط ُ فِـي الـبَـهْــو ... ذاكِـرَة خـُـصُـلات بَـاء الـلـَّـيْـل ْ ...

( تـَـمَـامًـا ... مِـثـْـلـُـكِ ...

يَـحْـفـَـلُ بـي عَــمِــيـقـًا ... سِـحْــرُ حُــزْن الـمَـسَـاء ْ ... )

*       *       * 

* شَامِـخَـهْ أولـَى :

أنـَا حَـبـيـبـتِـي هِـيَّ بـلادِي ...

وأمِـيـرَة الـعِـشْـق عِـنـْـدِي ... هِـيَّ بـلادِي ...

ونـَارَنـْـجُ الـطـُّـفـُولـَـةِ فِـي عَـيْـنِـي ... هِـيَّ بـلادِي ...

أ ُوَسِّــدُهَـا حِـضْــنِـي

فـَأجـدُهَـا تـُـهَــدْهِــدُنِـي فِـي ... فـُــؤادِي ...

 

* شَامِـخَـهْ ثـَانِـيَّـهْ :

ولـَـوْ هَـفـَا حَـبـيـبـي وأتـَانِـي ...

قـُـمْــتُ وأجْــلـَـسْـتـُـهُ فِـي قـَـلـْـبـي ... مَـكـَانِـي ...

 

* شَامِـخَـهْ ثـَالِـثـَـهْ :

قـَالـَـتْ ... تـَـعَـال ْ ...

فـَأنـْـتَ حَـبـيـبـي ...

      وأنـْـتَ عِـنـَّـابُ الـمُـحَـال ْ ...

وأنـْـتَ بـِـرمْـش عَـقـْـلِـي ...

زَهْــرُ الـهَـنـَا ...

مِـدْرَارُ الـجَـوَى ...

صَـيَّـادُ الـمَـدَى ...

                بـكـَـفِّ الـغـَـزَال ْ ...

تـُـعْـطِـيـنِـي حُـلـْـمًـا ...

وتـُـوقِـظ فِـيَّ تـَـرَانِـيـمَ نـَـوْء الـفِــدَا ...

وتـُـبْـقِـيـنِـي شَـذِيَّــه ْ ... بـألـْـفِ مَـجَـال ْ ...

         مَـسْـكـُـونـَـة ٌ أنـَا ... بـصَـفـْـصَــفِ ألـْـفِ حِـنـْـو ٍ...

         ومُـصَابَـة ٌ أنـَا ... بـسِـمْــسِـم رَاءِ ... ألـْـفِ سُــؤال ْ ...

أمُـوتُ وأسْـتـَـيْـقِـظ ُ ...

وأقـُـولُ ... أ َهَــذا هُــوَ شَـركُ الإعْـتِـكـَار فِـي إمْـتِـزَاجَـاتِ الـخـَـيَـال ْ ...

حَـبـيـبُـكَ بـالـقـَـلـْـب يَـهْـطـلُ ...

وأنـْـتَ تـَـسْـأل ْ ...

     مَـنْ بـدقـَّـاتِ الـوَفـَا سَـيَـسْـقِـي أقـَانِـيـمَ بُـرْتـُـقـَالات هَـذِهِ الـتـِّـلال ْ ...

يَـا حَـبـيـبـي ...

كـُـفَّ عَـنـِّي تـَـلاويـحَ جُـنـُـونِـك ْ ...

فـَـقـَـدْ مَـاتَ فِـي حِـضْـن شَـمْــسِـي كـُـلّ مُـتـَـنـَـفـَّـس

                                                وكـُـلّ إصْـطِـبَـار

                                                      وكـُـلّ إكـْـلِـيـل وصَـال ْ ...

لـَـيْـتَ شِـعْــري ... مَـا إدَّعَـيْـتُ نـُـبُـوَّه ْ ... 

ولـَـكِـنْ ... مَـا إنْ يُـقـَال ْ ...

بـشَـمِـيـم أبَـاريـق الأبْـجَـدِيَّــه ْ ...

هَـيْـتَ ... !؟! ... هَـسِـيـسُ الـبَـرق بَـريـق ٌ ...

إلا وتـَـشْـتـَـدّ فِـي أعْـنـَاق الـوَرَى وفِـيَّ ... كـُـلّ أدْغـَال أوْردَةِ الـجـِـدَال ْ ...

لـَـيْـتَ شِـعْــري ... كـُـنـْـتُ رَمْــلا ً ...

                                 بـلـَّـوْرَ مَـاء ٍ ...

                   مِـنْ بَـيْـن سِـنـَان كـُـلّ فـَـوْضَـى جَـمِـيـلـَـه ْ ...

                                        وكـُـلّ طـَـلِّ رَحِـيـل ...

                                        وكـُـلّ حِـلِّ طـَـلٍّ وتِـرْحَـال ْ ...

لـَـيْـتَ شِـعْــري ... يَـا حَـبـيـبـي ...

لـَـيْـتـَـهَـا الـحَـيَـاة ُ ... كـُـنـْـتُ بـهَـا الآنْ ... لأقـُـول ...

مَـاتَ وَجْـهـِـي بَـيْـنَ يَــدَيّ ْ ...

ومَـاتـَـتْ الأرْضُ ...

ومَـاتَ فِـيَّ ... بـدُونِـكَ يَـا حَـبـيـبـي ... كـُـلّ رَونـَـق تِـعْـدَادٍ وبَـسْـمَـةِ تـُـفـَّـاح

ورَسْـم زُمُـرُّدٍ وأفـْـلاكِ فـُـلٍّ ومَـقـَال هَـيْـنـَـم ودَلِّ دِلٍّ ودَلال ْ ...

 

 

 هَذِهِ ... أيَّامَ كَانَ البَحْرُ لِي ...
اللَّيلة ...
كنتُ ضيَّعْتُ ما بي من خواتم ... ومن فوضى ...
ومن عساكر ْ ...
اللَّيلة ...
كنتُ أقول للزّهرات التي تمرّ وحيدة كالغِيَابِ ...
إلى أين تهزِّين ذراع الحُلم ...
وهذا الغِضَارُ الهزيل يرتفع إلى نجمتين ...
يرتفع إلى كوابدِ المدادِ ...
إلى غربتين ومشهَد ْ ...
قلتُ لهم ...
أ ُشْطُبُوا ما تبقَّى لي من سُهَادٍ ...
فالعُمْرُ مَاءٌ في يديهَا ...
وقاماتٌ للرَّحيل تشِي به الحقولُ
للمعابد ْ ...
قلتُ لهم ...
أ ُشْطُبُوا دمي فإنّي أنا المُصَادَفة
التي لا تجيءُ ...
قلتُ لهم ...
أ ُشْطُبُوا دمي فإنّي أنا المسكون
بالغُربة والمنايا والجمجمات التي تقعُدُ عن
تواصلها فِيكِ ...
قلتُ لهم ...
وأنبرى الماء يَضْحَكُ ...
...
ويُؤجِّلُ حُلمه لجُوع يُطَوِّحُ ستائره
إلى الوَرَاءِ ...
شُرفة ... شُرفتين ْ ...
من أين تمرّ الليالي وهذا القلبُ مُوصَدٌ ... ككوامن العَوْسَج ْ ...
من أين تجيءُ الرّوح وهذا سِراج حُبّكِ يتواصلُ ولا يتحدّد ْ ...
قلتُ ...
تلكَ قصيدة تخاف مِنْ وَعْدِهَا ومن حليبها الجالس
تحت الشبَّاك ْ ...
تلكَ قصيدة تجيئها البسماتُ مُتوعِّدة ... كالهَمْس ...
ويخنقها اللَّيل ... وتخنقها المسافاتُ
وتخنقها الأتربه ْ ...
قلتُ ... تلكَ قصيدة ... ولستُ أدري ...
أ َأنَا ........... أم أنتِ المُتعَبَه ْ ...
قلتُ ...
تَوَاصَلَ فِيكِ التّوحّد ْ ...
تَوَاصَلَ فِيكِ التّجدّد ْ ...
تَوَاصَلَ فِيكِ التّمدّد ْ ...
تَوَاصَلَ فِيكِ التّعدّد ْ ...
تَوَاصَلَ فِيكِ ذرى الأبجديّه ْ ...
وعُمُري مَيّال لشرانق التّعب ْ ...
وفواتح قلبي أهزوجة يُطيِّرها الفضاء في يَدٍ
من لهب ْ ...
ولِهَاثُ دموعي ناشفٌ كَجُؤْجُؤ أو بُؤْبُؤ أو لُؤْلُؤ
هذهِ الحَضْرة المُطَوَّقه ْ ...

 

 

عَلَى حَرير مِنَ القَلْبِ أتَيْتُ ...

 

·        الوَرْدَه ْ :
الوردة في صُحْبَةِ الشّاعر حُلْم ٌ ...
وفي مَوْج دفاتِر القَلْبِ ... نَرْجَسَه ْ ...
الوردة التي تَحُط ُّ على جبين اللَّيْل ... كالطَّيْر المُجنّحْ ...
...
فَتَحْسَبُهَا عَنَاقيدُ اللّيل ... أسْرَاب عَوْسَجَه ْ ...
{الوردة التي تَحُط ُّ على عُشْبَةِ جبينِي ... كما اللَّيْلْ ...
وتَحْسَبُهَا وَدَقَاتُ الكَلام ... إنْبثاقات نَوْرَسَه ْ ... }
هذه الوردة حين تَئِنُّ مَرَايَا الخُطَى فِيها ...
يموتُ عَسل حُلْمِي بلَذاذاتِهِ ...
ولا يَجدُ هَوْسُِ العَقْل فِيَّ مَنْ يُؤنِسُه ْ ...

 

·        غُرْبَه ْ :
...
مِنْ نَبْذةِ شَوق حَيْرَى ... جَمَعْتُ أشتاتِي
...
قلتُ لِلَّذِي بَنَى
ما بنيتَ فيكَ يا حُزنُ ...
...
رَدَّتْ ... جَحَافلُ الأيَّام عَجْلَى
..
بهُمُومِهَا المَطارحُ
...
قالتْ ... حين كنتَ هناكَ
...
في تسابيح جُفوني
حَسِبْتُنِي أراكَ تِيهًا تَحْلُمُ بتعاويذهِ جنان بُرتُقالات
كلّ المساءاتِ ...
...
ولكِنّكَ زدتَ قَحْط مَاءٍ غُشَّ مِن ثباتِ
...
وصَيَّرْتَنِي في غُربَه ْ
أ َلَمْ تكُنْ ساعتها الوحيد في إمتيازاتِ الغيابِ ... ؟!؟
أ َلَمْ تكُنْ ساعتها ضَوئِي الوحيد في فناراتِ هاتهِ القيودِ ... ؟!؟
أَلَمْ تكُنْ ساعتها نَوْء ربيعي المَسْقوف بسِمْسِمِاتٍ مِنْ صَلاتِي ... ؟!؟
أَلَمْ تكُنْ ساعتها لِي أحْلَى مِنْ شذى جُنون كلّ الحروفِ ... ؟!؟
أَلَمْ تكُنْ ساعتها ... قاحِلا ... يا سَعْدي ... كَوُجُودِي ... ؟!؟
أَلَمْ تكُنْ ... ؟!؟
...
وَحْدَهَا عُروش الأيّام ستُثْبتُ لِبَيَارق كلّ الهُلامَاتِ
...
أنَّكَ قُرُنْفلات زعفرانِي
...
وإنْ أبَتْ مَحاسِنُ هُمومي أن تُطِيعَ رغائب شَتَاتِي
مَزَّقْتُنِي ... وأنْتَبَهْتُ
...
فَعَلَيَّ أن أ ُعِيدَ ذاكِرة اللَّوْز لِكُلِّ ما تَبَقَّى مِنْ جدِيدِ
صَلَوَاتِي ...

 

 

سَلامًا ... يَا عِشْقَ مَوْطِنِهَا ... أوْ خَائِنٌ أنْتَ ... يَا مَاءُ ...

انتفخ جبينُ الماء ...
من أصْل لمسةٍ حيّرها جَفْنُ الرّبيع ...
وخَطا على ذراها قبس التَّأويل ...
انتفخ جبين الماء ...
وارتقت الأحلام تُوزّع هوسها
على مدى إنْبلاج الآخرينَ ...
وتكتظ ّ بشموليّةٍ لا تَعرفُ إسمها ...
فَلَوْزُ الحنان عندها مردودٌ إلى
غياهب السّليقةِ والإنجذابِ ...
إنتفخ جبين الماء ...
فَأصْلُ الماء مَدِينٌ لي بكُلّ
حُدود الصَّوابِ ...
إنتفخ جبين الماء ...
وعَرَّج الهواءُ بعيدًا ... عنها ...
أوْ لعلِّي بهِ ... ما أراهُ ...
إنتفخ بَطن الهواءِ ...
ونار القلب ثَلْجٌ في أيادي بُرتقالاتِ المساءِ ...
نار القلب ثَلْجٌ في أيادي الآخرينَ ...
في أيادي مَنْ لا يُحِسُّ بنَحْو نَرْدِكَ يَرتعشُ
مِنْ وَلَهِ الغَيْرَة ِ ...
ونَبْرة الأقباس حَرَّى ...
ولا تَسَلْ عَمَّا بكَ مِنْ بُرْهَان
تَخْتلجُ له كلّ صروف الإرتقابِ ...
إنتفخ جبينُ الماءِ ...
أنا جئتكَ يا أيّها الماء حاملا
يَدِي مِنْ سحابٍ ...
ومن أريكة لَحْم آدميٍّ لا يعترفُ بهُموم ذرى الإنْهِزَام ...
أنا جئتكَ يا أيّها الماء المُتْعَبُ
بقلنسوّة الظَّهيره ْ...
كَمَا غُصْن ريح صومعتها ساعة
عُدول الصّبْر عن أداء وظيفتهِ عقب رُخام الصِّيام ...
أنا جئتكَ يا أيّها الماء مُرتقبا ظنوني ... ودخولي
على يافطة الأحزان ... ودَمِي ...
أحزانُ مَنْ هذه ِ ...
غير أن تكون هيّ من أرّختْ
بوتقتها لتكُون جسدا لي ... وأصْل نيازكها بعض وَشْم ريفيّ دُقَّ بغَنَج سَيَأكلُ ما تآكلَ مِنْ طَلا ّتِ جبين رُغاء التُّرَابِ ...
وأنا لي جَمْر آخر أكتب به شرايين
عُشبة الرّيح ساعة أكون وحيدا معي ... في الغيابِ ...
أنا لي جَمْر آخر سَيُوكِلُ كُلَّ بَيَاض سَوادٍ إلى صُوفٍ من اللَّيْل أزْرَقَ رَأوهُ مُوَزَّعًا على ريش نَحْل زُوِّدَ بشَمْل قلْب في هاماتِ كِتابِ ...
أما زلتَ تمشي وحدكَ يا ريحُ ... وأنتَ بينهُمْ ...
أما زلتَ تَقُدُّ وجهكَ مِرآة فجاج لقصيدة تأتيكَ مِثل إمرأة
أحْبَبْتَهَا ذات قَيْدٍ وأنتَ تَسْكنُ في ذروة الإنتفاءِ ...
إنتفخ بَطْنُ السّؤال ...
كيّ تعرف ما لا يُعْرَفُ
وتعرف ما بأغصان الحليبِ
مِنْ رَغْوَةِ الشّمس ... والإنْفِطَام ...
وما بالمُنى من أيقونات حريريَّة
كما البلَّور الحديديّ ...
في صُلْب ضجيجها ...
أما زلتَ يا ريحُ تُرتِّقُ لليباس بعض سنابله أو بعضًا من سِلال سنابكه
فَقَدْ خانه الألَقُ البعيدُ ... منذ بعيدٍ ...
 
أما زلتَ يا عِشْقَ مَوْطِنِهَا تُعِيدُ لي نرجسات
وُجودي ...
أما زلتَ يا مَبْنَى عُمْري الوحِيدِ ...
تُرتِّبُ البيت لِسِجْن عَقْلِي ..
وتقول لي ... هذا إحتفالكَ الأخير في تُرّهات
ما لديكَ مِنْ خرابِ ...
فَخُذ ْ وَشْمَكَ وأسْتَعِدْ ...
خُذ ْ وشمكَ وأبْتَعِدْ ...
فإنِّي يَئِسْتُ مِنْ حُلْمِكَ الفقير ...
يا صاحبَ الوَرْدَاتِ التي لا تُريدُ ...
أن تَبْنِي لها عُشًّا كَمَا ...
كَسَائِر البيوت التي أصابها وَخْزُ الفَقْدِ السَّدِيدِ ...
أما زلتَ ...
أما زلتَ تخُونكَ الصُّوَرُ المُتّقاة ...
الصُّوَر المُلقاة على أكُفِّ الإرتِيابِ ...
أما زلتَ تَحْفَلُ بكَ ...
يا أ ُنْسِي ..
وأ ُنْسُهَا ...
أخٌ لي ... أوْ حَبيبُ ...
قالتْ ... خُذ ْ ما إتَّفقتَ مَعَكَ عَلَيْهِ ...
وأعْزفْ قَلْبَكَ لي ... فأنتَ قاتِلِي حَدَّ الشَّّكِّ المُسْتَرَابِ ...
أنتَ قاتِلِي يا شَكُّ ...
حدَّ الشَّكِّ في جَمراتِ الإنْتِسابِ ...
مجنُونٌ أنتَ ولستَ تَعْلَمُ ...
مقتُولٌ أنتَ ولستَ تُدْ ِركُ ...
مهزومٌ أنتَ وخَيْبَة ُالبنفسج فِيكَ تَعْرفُ ...
أنَّكَ الواقف بينهم في صلابة الماءِ ...
عَذبَة ٌ قَدَاسَاتُكَ حين تَمُرُّ ... يا ماءُ ...
وحين تَضْحَكُ تَسْقط ُ هذه النّياشينُ
مِنْ فَرْطِ سحابها ... مَغْشِيًّا على هَبَاءَاتهَا ... {والأفْقُ يَنْظُرُ ... }
ذلكَ أنّها رأتْ ... ما رأتْ ...
رأتْنِي أنا ... حَبيبة زَهْركَ أمُرُّ ...
وفي شوارع فِكْري عَقْلٌ
يُحَدِّثُ هِلال البَرَاري عن مساءٍ نِمْتُ عَنْكَ فيهِ
وتَرَكْتُ بَرقَكَ معها ... غير مُدْركَةٍ أنَّكَ خائِنٌ مِلْحَكَ حَدَّ
حُدود الوليفه ْ...
حدّ فَرْطِ حُدُودِ الإمتياز المُنْشَقِّ عَنْ منصَّة التَّمّرْئِي داخل هُلامَاتِ مناسِكِ الإنْشِطار والتَّتويج ...
فَرياحهنَّ العَوَاتِي ...
وأنتَ قصيدة يُتْم خانكَ الفضاءُ فَصِرْتَ يا أيُّها المُتَّقدُ الرّفيعُ ...
بعض ماءٍ ...
تَلُمُّه ُ فَوْضى عُيوني ...
وتَنَامُ على حُلْمِهِ كلّ مَرَاسِم الوَردِ ... وهَذيان الإنْصِهَار ...
* * *
قُلْتُ ... أيْنَكَ ...
{ ... يَا حُبَّهَا ... يَا حُلْمَهَا ... عَيْنِي...}

 

 

وقـَـبــِـلَ الـرّبـيـع أن يـأتـي لآجـلـكِ يـا حُـريَّــة

إذنْ أقــُــولـهـا لـكـُـمْ بـِـدُون ( بَـارق ) حِــشْــمَـهْ ...

إنـَّهَـا في الـقـَـلـْـب كـَغـَـدَائِــر قـَـضْــمَـهْ ...

وفي فـَـم الـرُّوح كـَـخِــشـَـابِ عَــضْــمَـهْ ...

لو دُسْتَ عـلـيـها أصَابَـتــْــكَ في العَـقـْـل كـَـ... ِرمَّـهْ ...

{حَـامتْ حَـوْلـه الـكـَـلـِـمَـهْ ...
غـَـطــَّـى صَـمْـتـَــهُ بــِــعُـرْيــِــهَــا ...
ودثــَّــرَ حُــنـْــجُــرتــهُ بــِـكـَـلِــمَـهْ ...
...
تـَـمَــنــَّـى لوْ لــَـمْ تــكـُـوني أنتِ تلك الـكـَـلِــمَـهْ ...
ذلك أنــَّـكِ دائِـمًـا خـَجُـولة ... صَـامِـتــة ... مُـتـَّـقِــدَهْ ... }

كِـلـْمَـهْ هيّ حِـكـْـمهْ هيّ بَـسْـمـهْ

هيّ نِـسْـمـهْ هيّ لـَـمْـسـهْ هيّ وَشـْـمَـهْ
هيَّ هَـمْـسـهْ هيّ رَشـْـمـهْ هيّ نِـعْــمَـهْ
هيّ نـَـغـْـمَـهْ هيّ ( نِـقــْــمَـهْ ) هيّ نـَـجْــمَـهْ
هيّ ( وَهْــمَـهْ ) هيّ وَحْـمَـهْ هيّ رَسْــمَـهْ
هيّ رَحْــمَـهْ هيّ ( رَجْــمَـهْ ) هيّ قِــسْـمَـهْ
هيّ حِـلـْـمَـهْ هيّ بَـصْـمَـهْ هيّ وَصْــمَـهْ
هيّ ضَـمَّــهْ هيّ لـَـمَّــهْ هيّ شـَـمَّــهْ هيّ حُـمَّى
هيّ قِــمَّــهْ هيّ لـيـس مـثـلـهـا ثـَـمَّــهْ
جُـنـونٌ لـنـواصر قـلـبـي ولـيـس مـثـلـهـا ضَــمَّـهْ
أو صَـوَاري حِـكـْـمَـهْ أو سَـوَالـف نـَـجْــمَــهْ
سـوى أن تـقـول هيّ ... هيّ ... هيّ ... هيّ ...
هيَّ ما بانـتْ لـَـمَّـا ...
قـُـلـتُ إنـِّي أعْـرفـُـهَـا مـنـذ الـقـلـب
زَمَّ ...
وتـَـمَّ
وهَــمَّ
وبـكـُـلِّ جـسـدي الـرّمـيـم
عَــمَّ ...
ورَمَّ
وطـَـمَّ
وقـالـهـا بـكـُـلِّ هِــمَّـهْ ...
هيَّ كِـلـْـمَـهْ تـُحْـيـِي تـَـقـْـتـُـل أ ُمَّـهْ ...
تـُـضْـنِـي تـُـتـْـعِــبُ تـُـوقِــظ ُ ذِمَّـهْ ...
وهي بـقـرمـيـد دمي أحْـلى كِـلـْـمَـهْ ...
وإنـَّهـا الآنَ تـأخـُـذنـي مِـنـِّي إلــيَّ ضـفـيـرة حُــمَّـى ...
إذنْ أقــُــولـهـا لـكـُـمْ بـِـدُون ( بَـارق ) حِــشْــمَـهْ ...
إنـَّهَـا في الـقـَـلـْـب كـَغـَـدَائِــر قـَـضْــمَـهْ ...
وفي فـَـم الـرُّوح كـَـخِــشـَـابِ عَــضْــمَـهْ ...
لو دُسْتَ عـلـيـها أصَابَـتــْــكَ في العَـقـْـل كـَـ... ِرمَّـهْ ...
ولو بُـسْـتَ عـلـيـها أحَاطـَـتــْــكَ في الـصَّــدْر كـَـ... جَـمَّـهْ ...
إنـَّهَا ... إنـَّـهَا ... إنـَّـهَا ... كـَـرْمَــهْ ...
لا تـُـسَـمَّـى ...
بَـلْ هيَّ لـَـسْـعَـهْ ...
هيَّ لــُــمْـعَـهْ ...
هيَّ دَعْـسَـهَْ ... هِيَّ غـَـرْسَـهْ ... هيًَّ لِـبْـسَـهْ ...
هيَّ رَفـْـسَـهْ ... هيَّ كـَـبْـسَـهْ ... هيَّ جُـرْسَــهْ ...
هيَّ رَقـْـصَـهْ ... هيَّ خـُـمْــصَـهْ ... هيَّ قـَـرْصهْ ...
هيَّ فــُـرْصَـهْ ... هيَّ قِــصَّــهْ ... هيَّ غـُـصَّــهْ ...
هيَّ لـَـكـْــمَـهْ ... لِـظـَـلام حِــذَاء ٍ تــَـجَــنـَّى ...
هيَّ لـَـطـْـمَـهْ ... لِـسِـرْحَـان خَــرَابٍ تــَــدَنـَّى ...
هيّ هَــجْـمَـهْ ...عَـلى قِــيـعَـان الـجُـرْح وأنـتَ يا قــلــب من تــَـعَــنـَّـى ...
هيَّ رَجْــمَـهْ ... مَـعَ سُـطـُـوع هُـطــُـول الزَّمَــان حِـكـْـمَـهْ ...
هيَّ هِـــــمَّـهْ ... تـَـرْفـَـعُ عـن هَـوَاء الـعَـقــْــل شـَـارب شـَـقــَاء شـُـطـْـآن غـُـمَّـهْ ...
بَـلْ ...
هيَّ جَـمْـرَهْ ... تـُـشـمِّـسُ وَقــْــع جَـمْــرهْ ...
هيَّ جـمـرهْ ... تـُجــمِّــل مـبـاهـج ثــَـوْرَهْ ...
وهي تـَـمْـرَهْ ... تـُـؤسِّـسُ ... تـُـعَــدِّلُ روح سِـدْرَهْ ...
وهي في الأصل وَأ ْمَـــــهْ ...
وهي في الأصل... تــُـوتــَـة ُ سُـمْـرَهْ ...
وهي في الأصل حُـلـْـو جَــمّـاز سُـكـَّــر فِـكـْـرهْ ...
وهي في الأصل مَـتـاع خـَــشـْــخـَـاش نـبـراس عـسـل نـَـبْـرَهْ ...
وهي في الأصل سـمـسـم فـردوس زمـرّد قـُـدْرَهْ ...
وهي في الأصل نِـتـَاج مـفـهـوم نـَـظـْـرهْ ...
وهي في الأصل قـابـس مَـقــْـبَــض دَوّار دَوْرَهْ ...
وهي في الأصل بُـلـْـبُــلُ بَـلـْـقـَـع بَـلــَـج زبـارج حُـمْـرَهْ ...
وهي في الأصل ... يا ربّ ... هيَّ في الأصل قــُــدْس مُــقــْــلــة نـَـــدْرَهْ ...
وهي في الأصل شـُــبَّــاك حَــيْـــرهْ ...
وهي في الأصل مَــقــْــلــَــع أ ُدْمَـــهْ ...
وهي في الأصل بَــهْــجَـــة قــُــذ ْمَــــهْ ...
وهي في الأصل بُـرْ قــُـع عُــلـْـمَـهْ ...
وهي في الأصل بَـيْــرَقُ هَــيْــطـَـعُ حَــنـْــمَـهْ ...
وهي في الأصل بَـلـْـسَـمُ وَهْــلــة نـَـضْــمَـهْ ...
وهي في الأصل بَـيْــدَرُ مُـهْـجـة نــَــوَّار إمَّــهْ ...
وهي في الأصل مَـهْـيَــعُ بَــرْ قـَــشـَـة كـُـمَّـهْ ... تــُـحَـاكي المساء
وتـُـبْــرقُ لماء الـوجـوه ... أن إعْــتـَــدِلِـي أيّــتــها الـ ... مَــهْـــمَـا ...
إنـِّي أنـا زهـرة الـحـيـاة ...
كِــسْــرة الإنـْــتِـــبَـاه لـكـُـلِّ أ ُمَّــهْ ...
وهي في الأصل هَـوْدَجٌ تــَـحْـضُـر نـَـوَاجـدهُ كـلــَّما جاع الـقـلـب وحَــمَّ ...
وهي في الأصل ... !!!
بَـلْ هيَّ برغـْـم رَغـْـمَ ...
فـُـسْـتـُـقُ عِـنــَّابٍ تـُضِـيءُ ألـْـف ظــُـلـْـمَـهْ ...
بَـلْ هيَّ كـَـدْمَـهْ ...
تـُوقِـظ ُ فِـيَّ ألـْـف ألـْـف بُـلـَـهْــنِــيَّــة رَدْمَـهْ ...
بَـلْ هِيَّ نِـعْـمَـهْ ...
تـُحَـنـِّط ُ فِـي البَـال شـَـفـْـرَة صَـدْمَـةٍ وصَـدْمَـهْ ...
وتـُعْـلِـي فِـي صَـيْـرُورَة الـبَـصِـيـرةِ ألـْـف هِــمَّـهْ ...
هِـيَّ ... هِـيَّ ... نِــسْــمَـهْ ...
لو كـُـنـْـتُ أسْـتـَـطِـيـعُــهَـا ...
لـَـقـُـلـْـتُ ... إنـَّهَـا عُـنـْـقــُـود تِــيـهٍ ...
وتاج حِـنـَّـاء عُــفــِّرَتْ بـِـمَاء صَـلاة لا تــُــسَــمَّـى ...
إنـَّها أحْــلـَى ما في القـَـلـْـب ومَا ضَــمَّ ...
إنـَّها أحْــلـَى مِـنْ أفــْــلاكِ إبْـريـزٍ ومِـنْ تِـيـجَـان ألـْـف أ ُمَّـهْ ...
إنـَّها أحْــلـَى مِـنْ كـُـلِّ أمْــلاكِ الفـُـؤاد وما فِـي فـَـلـَـوَات مَـرَايَـاه لـَـمَّ ...
بَـلْ إنـَّهَا بـِـكـُـمْ أنـْـتـُمْ يا أحـبـابي وَقـْــدَة ُ
إسْـم عـلى مُـسَـمَّى ...
إنـَّهَا ... إنـَّهَا ... إنـَّهَا ...
إنـَّـها كـَـرْمَــهْ ...
مَـمْــهُـورَة بألـْـف حِـكـْـمَــهْ ...
بَـلْ ...
إنـَّـها سَـطـْـوَة ُ نـَـظـْـمَــهْ ...
إنـَّها مَـكـْـمَـن قــُــدْمـهْ ...
إنـَّها مَـبْــسَـم تـَـتِــمَّـهْ ...
إنـَّها مَـشـْـرَبُ مَـلـْـبَـس مَـهَـمَّـهْ ...
بَـلْ ...
إنـَّها فـُـلــَّـة ُ جَـنـَّـهْ ... بـهـا خـُـلــْـجَــانُ بُـسْــتـَـان زَحْــمَــهْ ...
إنـَّها دَوَالِـي ذ ُهُـول الـمِـيَـاه تـَـقــْــطـُـرُ جَـمَّــهْ ...
إنـَّـها لـَـوز مَـحْــفـَـل قــُـصْـمَــهْ ...
إنـَّها الصَّــحْـــوة الكـَـوْمَــــهْ ...
إنـَّها الـبَـيْـلــَـسَـانـَـة الـنـُّــعْـمَـى ...
إنـَّها الـعُـجْــبَـة ُ الـنـَّجْـمَـهْ ...
إنـَّها الـفـَـخَـامَـة ُ الـعُـظـْـمَى ...
إنـَّها قـُـرُنـْـفـُـلـة الـحَـتـْـمِـيَّـهْ ...
إنـَّها الـزَّغـْـرُودة الأبَـدِيَّـهْ ...
بَـلْ ...
إنـَّها الأبَـدِيَّـة ... الـنـُّـورَانِـيَّـهْ ...
بَـلْ إنـَّها ...
...
الأبَـدِيَّـة ُ ... الـحَـتـْـمِـيَّـهْ ...
بَـلْ ...
إنـَّهَا ... إنـَّهَا ... إنـَّهَا ...
بَـلْ ...
هِـيَّ ... هِـيَّ ... هِـيَّ ... ؟!؟
لـَـوْ سَـألـْـتـُمْ عَـنـْهَـا جَـنـابَ الـدُّنـْـيَــا ... كـُلّ الدّنـيــا ...
لَـَـقـَـالـَـتْ لـَـكـُـمْ إنـَّهَا ... إنـَّهَا ... إنـَّهَا ...
" ...
الـ...حُــ...ــر...يَّــ... ـــه ْ ... "

 

شاعر من تونس

 mohyiddinecherni@yandex.com

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋