تقدم (الكلمة) في هذا العدد الجديد ديوانا شعريا من تونس، أرض التغيير التي انطلقت منها شرارة التغيير والثورة على الاستبداد والظلم. الديوان بقدر ما يستدعي عنصر الأسطورة وشخصنة الأعلام، بقدر ما يحاول الغوص في خفايا الذات الإنسانية وضعفها، والسخرية التهكمية السوداء من الراهن التي تعيشه القصائد.

هاجر[وا] (ديوان العدد)

أحمد بوهاني

إلى أبي، رجلا ينازل دهرا

أمي... امرأةُ الصباحات الباكرة

و الخبز المعجون بالحب.

 

هاجر(وا)

لأن امرأةً على الجسر،

 في الزحام،

جَرحت بصدرها ما كُنتَ تنسى من ذكريات،

هربتُ باتجاه البحر لأنجو بكَ من غرق وشيك،

وكان في الأفْق غيم ترجَّل

ليعلم موجةً فنون الرحيلِ في صمت بلا صخب،

فتعلَّمْ!

ولأنَّ امرأةً على البحر،

 في المنام،

رسمت وجهك بالماء على آنيةٍ من رخام،

كان لا بدَّ لي أنْ أعبرَ الرُّؤيا

وأن أتبصَّر غدي وحدي:

 

لوْلاَ قُدومُكَ إلى سَبإ بعد رحيل هُدهُدها،

لَمَا  كُتبت عليكَ الخمرةُ والحيرةُ

و مُعاداةُ الرّيحِ في ساق العاشقه

وحُجِبتْ عنكَ النسوةُ و الشهوةُ

و مداعبةُ الزَّغب في خصر النائمه

و مُنعت عنكَ الدهشةُ والحكمةُ

و مُساءَلةُ الربِّ عن حُزن الجاريه

ونُسبت إليكَ الغُربة والحِربةُ

وعشقُ الغنج في صوتِ الغانيه...

اليومَ يتبعكَ ظلٌّ يكسر ظلَّه على جذع أسْطُورةٍ

و يصِيرُ رملاَ !

ويصيرُ كلُّ ما حولَكَ ليسيّةً،

 

ليسيّةٌ تنفي شاعرا عن قصيدتهِ

عَدميةٌ تُلهي هالكًا عَن مَنِيّتِه،

فبما أتِيحَ من كَسلِ المُفردَاتِ

وشحِّ نفسكَ عن ذاتكَ،

بِما أُوتيتَ من أَملِ العائداتِ لِعشَّاقِهنَّ

و فرحِ الغائباتِ بِحضُورهنَّ

و بمَا أُعيدَ لكَ من بقايا رغبةٍ بَليت  

بمَا سَال منكَ من غبارٍ على هذا الطريق،

أَعِدْ ترتيبَ تاريخكَ فِتنةً ... فِتنةً

و لا تلتفتْ لما فاتَ منكَ

فمازالَ في الأفقِ مُتسعٌ لاحتضَانِ موجةٍ قَد هَاجرتْ

و أُخرَى قد تُعانق نشوتَك...

 

لا أنتَ تعرِفُني و لَا الكلماتُ التي تَكتبك

و لكنَّ الكلامَ ملحٌ يفترشُ العشبَ ليفهمَ خُطوتَك، تَقولُ:

سَأمشِي كَما شئتُ للأَمْواجِ

و كَما شاءَ فارسٌ واثقٌ بما تَأتي به الصَّحراء،

سَأمشِي مازِحًا

مازِجًا شكَّ النَّبيِّ بصدقِ النبوّةِ

و مادِحًا شَامةً فِي خيَالي

سَأشقُّ اسْمي إلى شَطرين

ثم أُوَلّي وَجْهي شَطر آلهةٍ تَطلُع في اللّغَه

فأنَا هِيَ

و هِيَ أنَا

وإنْ اخْتلفنَا حوْل اسْمِ أُغْنيةٍ تَطلُعُ في الصَّدى...

 

ليسيَّةٌ تنفي شاعِرًا عن مدينتِه،

      ( لا! لسْتُ أنا المَدينة!)

ليسيَّةٌ تُشكِّل النُّقصَانَ غَيْبةً غَيْبةَ

(ليْتَ أنِّي القَصِيدَة!) 

ليْسِيَّةٌ تدمِّرُ الإنسَانَ شَيْبَةً شَيْبَةً

      لاَ!  لا! لَن أكونَ الرَّهينة!  

 

يَئِسَ وتَولَّى،

إذْ لمْ يَجدْ للجَمْع مِن جَدوَى

إنّهَا اللَّعْنَةُ النِّعمَة

لَهُ الآنَ أنْ يُنادِي في الغِيابِ السَّحيق:

يا أيُّها السِّرّيُ الجَلِيُّ الذي يَحتلُّ قَافيتِي

 

عُدْ إلى مَا قبْلَ تَاريخِي

وَ شُدَّ صَخْرَةً إلى أختِها،

سَينْبَجِسُ من دمِي سَجعٌ، قافلةٌ

وطَلِيقتان!

ثُمَّ عَادَ إلَى يأسِه

فرِحًا بما يُخفيهِ الرَّمْلُ

 من أُمٍّ مقطُوعَة الظِّلِّ.

هكذا يتهجَّى تاريخَهُ

ويُدركُ لأوَّل مرَّةٍ أنَّ لحُزنِه نَسبًا وَمَعْنى!  

لا غيمٌ يداعبُ قمرًا و ينأَى

و لا جُرْحٌ يسامرُ دمعًا و يفنَى،

ساكنٌ هذا الكلُّ في كلِّه بلا تفاصيلَ عنَّا،

 

و عنهَا

ولكنَّ المعنَى هاهُنا واقفٌ في ظلِّها

وفي العُتمه،

فهل تَرى أنَّ أُمًّا سَحبت

 ظلَّها

وابنَها 

علَى

طُولِ

المسافةِ

وسَمَّت ربَّها  "من رَأتْ"

لتَنسَحِب بلاَ صَخَبٍ وتثقُبَ الذَّكَرَ والذّاكِرة:

        ( لاَ بدْءَ للبَدْء )

 

يرقى "إنْليسُ" إلى سمائِه الأُولى،

يذكُرها كما يذكُر لعنتَه

و يعْرفُها كمَا يعرفُ سَوْأَةَ آدَم،

يبكي على أطلالِ حُبٍّ لا يشْفَى منهُ

ثمَّ يسرق لوحَهُ المحفوظ علَى الماءِ ويقرأ:

"لا بدءَ للبدءِ و لاَ ختْم للبدءِ و الغريبةُ ستفتح البدءَ للبدءِ و للذاكرة [و الغريبة أمِّي وأبي وأمُّ البدء] وأناَ المحفوظُ دونَ سوَاي وأنا البهيُّ الأزليُّ الأبديُّ دونَ سواي..."

خربشاتٌ وتشطيبٌ

و لعنةٌ من بقايا قُربانٍ لا يُقبل،

يبكي القربانُ و تبكي الغريبةُ...

ويضحك...

يبكي  "إنْليسُ" و يضحكُ

 

و آدمُ يبني قبرًا بسبعِ قصائدَ و مئذنةً ويبكي :

 ليس هذا ما أردتُ! أنا قد كفرتُ بكم و ما كفرتُ بآلهتكم!

"إنْليس"  و آدمُ يبكيان معًا

ويضحكَان سويًّا

و يُسمّيان اللوحَ لوحًا،

فترتفعُ الأغاني

غيمًا وخيلاً من دُخانِي

و يضحكُ الغيبُ في الأعَالي...

حينَ يمرُّ شَبحُ الغريبةِ بقافلة الغرباء

يلْتئمُ الجرحُ،  و ينزفُ

حين تثقبُ الغريبةُ حجابَ السَّماء

و تفجِّر عيناً في الصَّحراء

 

و ما من أحدٍ يسألُ: من الغريبةُ؟

 أينَ اغترابُنا و تغريبُنا من غربتها؟

ما نفعُ غربتِها؟

و ما السَّبعُ الطِّوالُ و ما السَّبعُ المَثاني؟

هاهُنا، في هذا القصرِ كنتُ

و لمْ يكُ للقصرِ من سقفٍ و بابٍ

غيرُ ما يأتي به كلامٌ شاردٌ في العشيِّ

ليُكملَ عشًّا هجرَهُ الحمامُ،

هنا فكَّرتُ في امرأةٍ و في المعنَى

و هنا فسَّرتُ للغيابِ حُضورَها:

إن امْتحَنتَ حُضُوركَ في القصيدةِ

سَتُدركُ معنَى الغيابِ

 

و تَفنَى في حُضور أشياءَ لم تَرَها.

تلكَ هيَ حكمةُ التَّاريخ

و فلسفةُ ما يخفىَ عن التاريخ

و طريقتُه في القولِ والفصلِ.

ذات يومٍ حين تشاءُ لكَ الِاستعاراتُ  

ستسألُ الماءَ عن سرِّه

و عمَّا يُفشيهِ الرَّاعي حينَ ينفخُ في قَصَب البئرِ

و يُشيعُ ما أسرَّت المدينةُ لبابها

لتبقى البعيدةُ هناك بعيدةً،

ستعلمُ يومَها ما تعْرِف الآنَ

ستفهمُ أنّها السِّرُّ

و أنَّها كتمانُ المكانِ

 

لشكْوَى الكَمان القديمِ!

هل اجتمَعْنا حوْل غُربتِها دونَ أن نَدرِي؟

و هل نسْأل النَّايَ عنها

أم نضمُّها إلى جهلنا و نُعلنُ أنَّا غرقنا مُذ ابتعدْنا عنِ النَّبع!

ما أعظمَ جهلنا! و ما أشْقانا!

كان هذا مطلعَ الحكايةِ،

سرديَّةً كانت، لا غنائيةَ فيها

و لا شاعرٌ يصحِّح إيقاعَها،

بيدَ أنَّ الرَّاوي اختار المجازَ ليقولَ للتَّاريخ: انتبه!

انتبه! لِمَا تكتبُه منكَ الغائبةُ فيك!

تختزلينَ الغيابَ

وتصيرينَ إلى طيفِ جاريةٍ

 

 

غيرَ عابئةٍ بخارطةِ النِّساء بعدكِ

وبما ستلقاهُ الحفيدةُ الموؤودةُ

حينَ ينسى الأبُ أمَّهُ.

ما قال لكِ أحدٌ ما أقولُ

و ما سألوكِ عن العينِ

و عمّا رأيتِ من المُنتَهى  

فلا تُجيبي إذن!

[ وكأنِّي حينَ أطلُبُ حُضورَكِ، غيابُك و حُضورُكِ يصيرَان مجازًا للمجازِ، فأعيدُ أخطاءَ أبي و أواصِل نسيانكِ]

و لا تكتفي بالسؤال عنَّا من بعيدٍ 

كأنَّنا أيتامُ أنفسِنا

فنَحنُ نعرفُكِ و نجهلُكِ، آهِ كمْ نَجهلكِ!

 

ونألفُكِ ونسأمكِ

و ننساكِ ونخشاكِ

ونرى فيكِ خروجَ الرِّيح عن الرِّيح

و ما زادَ عن قدرةِ الرُّوح

و نرى فيكِ سؤالَ الجرحِ للجرحِ:

إنْ مرَّت من هُنا، من هذه الصحراء،

ابنةٌ للغريبة، فكيف يُصحِّحُ الابنُ أخطاءَ أبيه

و يذكُر اسمَ الفقيدةِ؟

أعبرُ الصَّحراءَ بلا ظلٍّ كأنَّ المعنى أنشودةُ الغرباءِ

أوْ ما يُلقيه الرَّحمانُ الرَّحيمُ في رحمِ النَّبي: اقرأ!

و أمرُّ بالنخل المُلازم للقصيدة

أمرُّ بهجرةِ اليَتيم

 

وبتهْجيرِ الغريبةِ

أمرُّ بالجاريةِ الشَّريدة

أمُرُّ بالتي هيَّأت للملاكِ مسرَحَها لتختبرَ الحقيقةَ

و تُهدي للنبيِّ النبوَّةَ

أمرُّ بِرُقيّة

و بورقةِ الكتاب المخفيَّة

أمر بالهُنود، بالمَجوس، باليَهود، بالمسيحِ

وبالندامة:

لوْ أنَّها لم تُضيّع في الرَّمل زينتَها

لما وَقعَ الجملُ

ولَمَا عاشَ القلبُ على عقمِ اللَّيمونِ

وطعمِ الخَسارة!

 

كُبرى هي فتنةُ الأمس لليوْم و الغد

زُلنا، و لازِلْنا سُجناء كحبّات رملٍ دخلَـت طوْعا أو كرْها

إلى نعلِ النَّبيّ

انتهت صحراؤنا الكبرى مصادفةً

كما ينتهي شاعرٌ من قصيدته

 بلا قصدٍ و بلا عفويةٍ

و صرْنا نهشُّ على غدنا بعصَى الحداثةِ

ونرْعى في النَّخيل أحلامنا

و لازالَ في الأفق عنقاءُ تُلوّح للغد وتبكي

إن خانَها الشعراءُ

أوَتدري العنقاءُ بما جرى؟

 أوَتدري العنقاءُ ما حلَّ بنا؟

 

أوَتدري أنّا نقتفِي في الرَّمل آثارهُم لكي نصلَ إلى بئرنا؟

أوَتعلمُ أنَّا ننْعم بالهواءِ الرَّطب ثم نلْعَن رُطوبَتَه

و بموسيقى الذهب الأسود

و نقتني من قَصَص الأنبياء ما يُسلِّينا

 ثم نُعلنُ أنَّ المتكلّمينَ قد قالوا كلامهم و كلامَنا

وما عادَ في اللّسان متَّسعٌ لكي نسمي أشْياءنا

لسانُنا يا عنقاءُ نامَ في حريرِ المجازِ

بين الدَّخُول فَحَوْمَلِ

و اكْتفى بالسَّلام علينا من بعيدٍ كأنَّنا الغرباءُ

فلا تنتظري شاعرا واحدا لزماننا.

لغتُنا صارت لغةَ النملِ و الهدْهدِ و ما شاء أن ينطق

من جماد الغيب و الماضي:

 

هي لغةُ آدم و لغةُ المسيح و لسانُ الملائكة

 وإن قال العقل لا!

فما حاجتُنا للغة الهوام مادام اللِّسان قد عُقد

واستدَار الزمان!

لا بدَّ إذن، وقد خُتمت القواميسُ و أُغلِقت المعاجمُ

أن نختفي خلف الفيل المُقدَّس

خلف أحْجية الكتابِ المحرَّف

خلف ظِلالنا

و خلفَ فتاوى المُسدَّس!

أقلِّبُ قلبي بين يديَّ وأسألُه: أأنت من طينٍ أم من لغة؟ 

و أنادي عليكم:

هاجِروا و اخرجوا من نَعل النبي،

 

فمِن حقِّ الذي اكتوت خُطاه بنار الحيْرة و مُطْلقِ اللغةِ

 أن يرتاحَ و لو قليلاَ!

هاجِرُوا يا أبناءَ الهجرتين [ و الأولى ليست الهجرة إلى الحبشة]

هاجِرُوا من حفرةٍ إلى فكرةٍ أخرى

و من فتنةٍ كبرى إلى هجرةٍ كبرى

و اخرُجوا إلى غدِكُم، كما يخرُج الفجرُ من الليل

أزرقَ غيرَ مكترثٍ لنجم يُطيل السّهر

و ادْخلوا إلى أمْسكُم كمَا تدخُل حسناءُ إلى نفسِها

واثِقينَ بشكِّ النبي

وبصدقِ النبوَّةِ

و صَلُّوا على عُقول آبائكم

و سَلّموا على أعدائِكُم

 

وعلى رسائلِ إخوَانكُم

و حُدودِكُم و رُسومِكُم

و تأمَّلوا في العلمِ المُعتَّق في جرَاركُم

و تفكَّرُوا في بتْرَائِكم

وفي الخوفِ النائِم فيكُم من عُيونِ نسائِكُم

ثمَّ ارجِعُوا، إنْ كان لكُم أن تَرجعوا،

على الخيل،

على الخيال،

و إن شئتم فعلى ريح الجنوب

أو على شَمْألِ!

يُعاودُني الحنينُ إلى بصلٍ كانَ يطلُع في ظلِّ صفصافةٍ

ثمَّ يَصيرُ ملاكاً و يَعدُني بالنّبوَّة.

 

يُراودُني الحُلُم  ـ و إنْ أدركت خديعته ـ

و يَعدُني بِطُفولةٍ أخرى

تحت صَفصَافة أخرى

تزرعُ ظلَّها في كَفِّي ثم تُطلعُني علَى سرّ أمِّي:

 

" هاجَرُ! من أين تَجيئينَ و إلى أين تذهبين!"

 

تَضيقُ بها الأرضُ بما رَحُبت

و تُلقي عليها السماءُ حديدَها

يمتلئُ البصرُ بالغيبِ

فترتدي الصَّحراءُ هندسةَ الخرابِ:

لا الأمامُ سبيلُ

ولا الوراءُ سبيلُ

و لا السّبيلُ سبيلُ

و لا الجهاتُ و لا الغُدوُّ  و لا الرَّواحُ...

 

" هاجرُ! من أين تجيئين و إلى أين تذهبين!"

 

يسكنُ كلُّ شيءٍ

وحْدَها الرِّيحُ تحرِّكُ هذا الموتَ في الوقتِ

و تُعطيهِ سكْرتَها

طريدَةٌ في قفرِ الخَلاَءِ واقفةٌ

تَنهشُها سماءٌ لا تهبُ إلَّا إذا اسْتيأسَ البدْءُ

يملؤُها حمْلُها المسمُوعُ في الأَعْلى

وقِبلتُها الرِّياحُ...

 

" هاجرُ من أين تجيئين و إلى أين تذهبين!"

 

صدْرُها المملوءُ ببُحَّة الرَّمل يُوجعُها

صوتُها المختونُ بغصَّة القهر يُسكِتُها

و لها من المَجهُولِ ما يكفي

لتُسقِطَ حملَها

إذ الهُرُوب خلاءٌ

و الرُّجوعُ رِماحُ... 

 

" هاجرُ من أين تجيئين و إلى أين تذهبين!

قد سمعَ الله حسرتك..."

 

لا الجهاتُ و لا الغدوُّ و لا الرَّواحُ،

قبلتُها الرياحُ

إذ الهروب خلاءٌ

و الرجوع رماحُ

غير أن الوعدَ يأتيها بكثرتنا

فتصيرُ أصلا و ترضى بعُريها

لتمنحنا البداية

فمن يكتب اليوم غصَّتَها

 ومن يقول اليوم قصّتها

و القولُ الفصلُ اليومَ قتلٌ

و الكلامُ نباحُ!

 

" هاجرُ من أين تجيئين و إلى أين تذهبين،

ارجعي...

ستلدين ولدا و تسمينه إسماعيل

فقد سمع الله حسرتَكِ

سأكثر نسلكِ، فارجعي!"

 

يمتلئُ الغيبُ بالبصر

 

" ارجعْ إلى ربّكَ و قلْ لهُ أنَّ الجاريةَ سمَّتكَ بما رَأت

و أنَّها هجرت اسمَها

و كسرت نفسها

و لم يبقَ لها غيرُ العين سِلاحُ..."

 

كيف نقرأ اليومَ تاريخها

و هي اليومَ هامشُ الهامشِ حتى الهامشيّ

كيف نكتب تاريخَنا

كيف نحفظ أسماءَنا

كيف نشقُّ في المكَان سعيَها من عطَشٍ إلى عَطشٍ

ثمَّ نَنسَى!

كيف ندُقُّ في النِّسيان ذاكرةً تتذكرُ أنها نسيت

والعلمُ اليومَ فقهٌ

والحياةُ نكاحُ!

 

ذهبٌ قد يُغيّرُ كيمياء الصَّدأْ

صورةٌ للرَّماد الحيِّ

كتمانٌ يُضيءُ و لوْ لمْ تَمْسَسْهُ نار،

هاجَرُ، ثوْرَةُ الخيلِ على فَنْتازِيَا العرب  

مرايا تخبئ زينتها في خزانة الليل

بسْملة النّدى في حيرة الضّوء

ذاكرةُ امرأةٍ تُخبِّئ التاريخ بين فخذيها

وَعْدٌ يُصفِّقُ للهاوية

وهاجرُ تتركُ مضجعي لِتُهدي عُرْيَها للسّيْل

وهاجرُ أمِّي و أبي

و قاتلتي على المَلَأْ !

 

هل أسألُها أن تكسرَ بُوصلَة المُهاجرينَ إلى الشّمال؟

هل أهْمسُ لها أن تُعدِّل علمَ النسب؟

هل أُعلّمُها كيف تُبدِي زينَتَها

و تُهدِي اسمَها المثقوبَ لشجرةِ العرب؟

 هل أسألُها أن تَقلُع عينَها و ترميها رشوةً للقدر،

فلعَلَّهُم حينها يُوقِفون هذا الرَّجمَ و هذا الرَّدمَ و هذا العَدم!

سلامًا سلاماَ!

 إني آثرتُ الصَّمتَ و تركتُ للكلام الكلاماَ،

سلاماً للعِيرِ التي فَصَلت

سلاماً للّتي هُجِّرت و ما وَصَلت

سلامًا للّتي تحمي البدءَ من عقمِهِ

سلامًا للّتي وهبت ابنَها للأرض

 

لكي تهَبَ السماءُ ابنَها للأنبياء

سلامًا للّتي صَبرَت

سلامًا للّتي شُطِبت  ـ و للّتي من بعدها رُجمت ـ

سلامٌ عليها من ذَرَاريها

من قاتِلها و مُحْييهَا

أُناديها

أناجيها

و أكتُب شعرًا، رثاءً لقاتلها و راثيها:

ما قتلتُمُوها و ما شطبتُمُوها

و لكن قتَلتُموني لأُزهرَ في دمعِها ثمَّ أحييهَا!

أُناديها :

أوهميني أنَّ لي فجرًا سيطلُع من دخان حفلة وحشيّةٍ

 

يُقيمها ببَّغاء الحداثةِ احتفالا بنجاحِ التَّنمية

أوهميني، و اتقي بحرًا يرسمُ الأشياءَ كما هيَ:

البحرُ أزرقُ

و السماءُ نافذةُ الغيب على غياب الحياةِ

[ و لكنِّي أغرُف من وجع فارغٍ

يملؤه غيابُها عن غُرفٍ سكناها معا]

هَبيني فُرصَةً للنّجاة من تهافُتِنا على العسلِ المدجَّن

أوهمِيني أنَّ عُصفُورا سيأتي من زُقاق القصيدةِ

لينامَ بين نهديكِ سالمًا من فتاواهم

همُ الذين رتَّبوا الأسماءَ في غفلة منِّي

و هو الذي عنِّي تخلَّى

لتصيرَ أمِّي أَمَةً

 

وحبيبتي فتنةً

و ابنتي عوْرةً!

أناديكِ فأنقذينِي

أَأَرثيكِ و أنتِ حيَّةٌ أكثرَ منِّي فِيَّ

أمْ أعانقكِ و نمضي معا إلى سُحب العشِيَّه

أنا و أنتِ،

غريبان يحتضِنَان فجرًا واحِدًا

و زنازينَ شَتَّى

عاشقَان يمنحَان الغدَ فرصةً للنجاة

و يلوِّنان الحرِّيةَ بما فاضَ عن حاجة "بيكاسو"

أوهميني أنقذيني

و لا تجيبي إن سألتُكِ:

 

أكلَّمَا رأى أبٌ أنَّه يذبحُ ابنكِ

لطَّخونا بالدِّماء و قالوا إنَّها مشيئة الله!

أوَلم يتعلَّموا من كواكبَ يوسُفَ و من سنابِله

أنَّ عبورَ الرُّؤيا هو العبورُ من الشَّيء إلى ما وَراءهُ؟

فكيف يكون الابنُ ابناً؟

 و أجيبيني إنْ سألتكِ:

ما ذاكَ المُثنَّى الذي يأتِي من المعلَّقاتِ ليَصيحَ بي: قِفا!

أهو أنا؟ أهو هنا؟

أهما امرأتان في امرأةٍ تقتُل شاعرَها

لتظفرَ في قَصِيدَتِه؟

أهيَ تلكَ التي نامت في شوارِعِنا

ففاضت علينا مَحاسنُها من غيرِ أذَى؟

 

أيستطيعُ جرحٌ في مرايا النرجس

أن يفلُق النَّوى

و يجعلهُ مدًى لذاتي!

و هل بوسعِ النسيان أن يصيرَ ذاكرةً

تتذكر أنها نسيت!

يبقى السؤالُ أحاديّا ـ إذ أظنه أوّل و آخرَ من سأل ـ

ومُرًّا في حلقِ القصيدةِ :

أمن تذكّر النسيان في حُلمٍ

تولدُ الذاكرةُ

و يستعيدُ الأبُ نسيانهُ؟

و هل من الفتحِ يولدُ موضعٌ للكلامِ وتأتي السّلامة؟

أمْ أن الفتحَ غزوٌ  و حربٌ على باب القيامة؟

 

أ مِن تكرُّر النِّسيان في نسبٍ

أم من رُجوعِ الغريبِ إلى القبيلةِ

يرفعُ عبدُ منافٍ سلطانهُ؟

و هل يكفي أن يقولَ الأبُ أن جدَّهُ سمَّانا المسلمينَ

لنصيرَ أمَّةً

و يقرأَ قرآنهُ؟

 

ألف. لام. ميم.

هذه لغتي و هذا كلام الله فيها،

ألمٌ أنا،

أنا أملي!

 

بهذا الألم سأقيسُ المسافةَ بين رغبتي و البحر

بهذا الأمل سأكتبُ حكايَتي بين الحرِّية و العدم

بهذا و ذاكَ سأكسرُ جمجُمةَ الوقتِ

و صلصالَ أبي

و أُحْيِي جنَّتين في سَبأ!

 

لا شيءَ تقريبا.

لعبةٌ للصَّدى بين العناصر،

تزاوجٌ هشّ بين أضداد

و غابة تسيرُ في الرِّيح.

إمتلاءُ الشيء بأسمائِه

انتفاءُ الفراغ بامتلاء ما

 

و سُكنى في الغياب..

هكذا سمى شاعرٌ نبوّتهُ.

سُكنى هو الغيابُ

و سُكونُ الحرفِ إذا ما أردتُ الغناءَ،

 محنتِي

و لا حلَّ يحلُّ مَحلَّ أغنيتِي

و لا مَجازُ

أنا المَجازُ!

و لا شيءَ ينقصُها كي تحتضِن الموتَ المُمكنَ

و اللاممكنَ

و المكان

فأوهميني أنَّ هذا المجازَ أغنيةٌ تكفي

 

ـ و إن لم تكفي ـ لينبُتَ في القلب وردُ الكناية

و بنفسجيُّ الحمام!

 

في هامش الهامشيِّ تنهض حسرة أخرى:

ما أنا نقصان و لا اكتمالُ

و ما أنا اتصال و لا انفصالُ

و ما أنا إلاَّ ممكنٌ و احتمالُ.

و أنا دائما آخرُ

و آخَري لن يكونَ أنتَ

و لن يكون سِواي

آخَري ألمي

و وجعٌ في الوجود يشطُرُني :

 

هل نمرُّ من فكرة السُّلطة إلى سلطَة الفكرةِ

إلى فكرةٍ أخرى، أمْ نجرُّ سُلطانَ المقدَّس

كمَثَلِ البعير تحملُ أثقالاً؟

 

ـ هل بقيَ في الرمل بعضُ ما يكفي للسَّاعات الأخيرةِ؟   

ـ أوَتكتفي باسمي دونما جسدٍ؟

ـ انتظري ريثما تنجو حكايتُنا فلعلَّ موتًا ما يتربَّص بي!

ـ أويَخْشى شاعرٌ منِيَّتهُ؟

ـ يخشى.  يخشى واقعَهُ، و يخشَى على الذي لم يكتمِل منهُ.

ـ إذن فأنتَ لم تولد بعدُ!

 ـ يتحيّرُ البصرُ و لا ينتهي مداهُ، كأن سِدرةَ المُنتهى أملي.

ـ و لكنَّك لم تولد بعدُ، فأنّى للموتِ أن يعرفكَ؟

ـ قد يخطفُ برقٌ بصيرةَ الأعمى، وقد يُجَنُ مجنونٌ إذا افتُضِحت سريرَتُهُ.

ـ كأنَّك من أبناءِ الفلاةِ أو من سُلالتِها، كأنَّك تحنُّ إلى سماءٍ

لم يفتضَّها نسرٌ بريشته.

ـ بل كأني أقولُ، فأحولُ بقوْلي بينِي و بينَ خاتمَتي، فكأن نهايتي بدايةٌ أخرى.

 

ـ و هل علَّمتْك الغيمةُ شيئا من تلاشيها، و هل عَفا فهدٌ واحدٌ

عن غزالته لكي لا ترى في الموت خاتمةً؟

ـ رُبَّما يشتاقُ بدوِّيٌ إلى بداوتهِ فيلعنُنا

و رُبَّما ينْسَاقُ شاعرٌ من موتٍ إلى ولادتِه

و رُبَّما يُراقُ دمُ كاتبٍ من أجلِ سَطرٍ في كتابته

و ربَّما...

ـ وكيفما اُتُّفِقَ ستنْجو من خديعته؟

ـ لم أولد بعدُ،

لعلّنِي مازلتُ فكرةً ينْحتُها امرِئُ القيسِ

فتهرُبُ من يديه نحو ساقيةٍ

و لم أولد بعدُ،

لعلّني مازلتُ طفلةً تشتهي قمرا من الجُبن

 

و بحرا يجلسُ قربَ قافيةٍ

و لم أولد بعدُ،

لعلَّني  مازلتُ نجمةً ترنو إلى من يغازِلُها

و تُفني عمرَها في إرشاد قافلةٍ

و لم أولد بعدُ،

لأنَّني قد وُلدت قبل الآن

فأخفَوا عنِّي والدتي...

فمالت عليَّ و قالت:

ـ و لكنك ستولدُ فيما بعدُ،

لأن الشعرَ علّمكَ كيف تهجرُ امرأةً

و تُداعبُ كلبا ينْهشُ ثدْيَ سيّدةٍ!

 

سأنجُو لأن الله شاء،

سأنجُو لأن حيرةً أحْيَت حائرَها

و كسرت سكينتهُ

سأعْلو ألفَ بيتٍ على سقفِ الموتِ

سأَهفُو بنفسي كما تَهفو الرِّيحُ بالمطرِ

سأطرُدُها وألعنُها

وأُشعلُ فيها نارَ المجوس ثم أرْقُصُ حولها عاريا

إلاّ من خَطايايْ

سأَصلُبُها على ارتفَاع مُعلّقةٍ

ثمّ آكُلُ من ثمرِها تينا و زيتونا

 و سجعا من وحي رُؤايْ

سأُحْبِلُها بحزنِ أنْثَى تتُوق إلى من يُضاجعُها

 

ثم أولدُ منها، ومن الفارقِ الواسعِ الضيِّق بينَ النَّدى والسَّدى

سأحْملُها على كتِفيَّ كما يَحملُ أبٌ همَّهُ

و أسيرُ بها نحو شارعٍ يُخيّلُ لنا أنّا هَجرنا صَوامِعَهُ

سأحمِلُها و تَحملُني واحدًا في واحدٍ

و واحدًا في عشيرتِه

كأنَّها قبيلتي وأنا عبدُ سيّدها

سأُقبّلُها كلَّما اشتاقت إلى غيرها

و طلبت معِيَّتهُ

سأدَلِّلُها و أنثرُ على صدْرِها زهرَ اللَّوتس

و رحيقَ غرْبتِها

سأكتُبُها أسطورةً للبحرِ و للرّعاة

ثمّ أتحسس بها في آخر الطريق عمري:

 

كم مرَّةً خُنتِنِي مَع غيْري

و رَميتِنِي في حُقولِ النَّرجِس لتكُوني وحدَك فرسَ الوصول؟

كم مرَّةً سرقْتِني من حياةٍ إلى موتٍ

ومن موتٍ جميلٍ إلى نجاةٍ، كأنَّك خالقتِي و مولاتِي!

كم مرَّةً كفرتُ بك، فكَان كُفري مفتاحَ الدُّخول

إلى فردوس أبياتي

اليومَ أهجرُك

و أرحلُ منكِ و عنكِ إلى رُوحي

خفِيفا بلا عِرضٍ، بلا حسَبٍ و لا نَسَبِ،

كأني شبحٌ يخرُج من سرابٍ

ليمنعَ سرابا عن خَديعتِه

كأنِّي الرُّواةُ  و الأغنياتُ

 

 و سلالمُ تصْعدُ عالياً في الضَّباب

و كأنِّي من ترابِ السَّماء أو من حجارتِها

أمرُّ سريعًا فلا أُرى

و لاَ أُرَى أثرًا لي عَلى سِفْرِ التَّكوينِ

و لا عَلى جنائزِه...

 

هاجَرُ، هاجَرَ المعنى حتَّى غابَ عنَّا

فاصْطَادَنا اللاَّمَعنى مِثلَ بَعُوضةٍ

هاجَرُوا إلى المعنَى فامْتلَكُوهُ وحمَلهُم على أكتافِ الحُلم

ليسقُطوا مِثلنا في مِصيدةِ اللَّامعنى

هاجِرْ إلى معناكَ وَحدَكَ

ففي المُستَحيلِ يولدُ المَعنى

 

ويُزفُّ لكَ الخيالُ حرا كظلِّ المعنى...

هاجَرُ صوتُ المآذن للمآذن:

عجلة تدور في الريح وتطحنُ فجرَها.

هاجَرُ صمتُ المدائن للمدائن:

سكينُ شعرٍ تزورُ الرُّوحَ ثم تطعنُ نصَّها

هاجَرُ شكوى الأماكن للأماكن: 

غيمةٌ تؤدِّب قومَ نوحٍ ثمَّ تسأمُ ماءَها وسماءَها

هاجَرُ دعوة المفاتن للمفاتن:

حلمةُ ثديٍ تبُوح بالسِّر ثم تسكُنُ ذاتَها...

و ليسَ للقصيدةِ قصدٌ غيرُ شاعِرها

و لا يقصِدُ الشاعرُ غيرَ قصِيدته حِين يسألُ:

هل من غرنَاطَة أخرى تُحرِّر القصْرَ و الغزلَ من كِلسِنا؟

 

وكنتُ في القصْر،

و لم يكن فيه سِوايْ

و لم أجد فيه أنَايْ

وكان القصرُ قفرًا و لم يكن القفرُ سوايْ...

الآن في هامشِ الضَّوء،

خلالَ الخَيالِ،

على قارعةِ العدَم

وفي ثنايا الرَّماد

 أولَدُ

من خُطًى هاجَريَّةٍ في الصَّحراءِ

أولدُ

من صبْر التي صَبرت على من رَأت صبرَ صُباّر

 

من حيرَة مُحمَّدية في الغارِ

 أولدُ

من تَنازُعِ امرأَتينِ على إرثِ إبراهِيمَ

أولدُ

كأنّيَ المستحيلُ

وكأنِّي طوَافُ نجمةٍ حولَ حارِسِها

وكأنِّي سعيُ قافلةٍ بين شرقٍ يئنُّ

وشرقٍ يحنُّ

خفيفًا كأمنيةِ صباحيّةٍ

شاحِبا كَليمُونة تُعصَرُ في قَلبِ عاشِقها

هادِئا كأغنيةٍ بلا وترٍ و بلا عَازفة

أولدُ من فشلِ الحقيقةِ

 

أولدُ من يأسِ إبليسَ

ومن الطَّلقة الثانية

أولدُ، لا لأنَّ ناقةً قرَأَت بي ثمَّ قرَأتني

و لاَ لأنَّ من يُؤَصّلُ الشيءَ يَقتُلُهُ

و لكِنْ لأنَّ امرأةً طَعَنت حَبيبَها تُريدُ مَصْرَعَهُ

فاسْتأصَلت بِطعنَتِها وَرَمًا كادَ يقتُلُه...

و أولَدُ كيْ أرِثَ بابَ الإلاَهِ

وسَطوَة الرُّومَانِ

و حِكمةَ اليُونانِ

وستارَ كعبتِنَا

وأولدُ من خمْرِ صُوفيٍّ لا يؤْمِنُ بالتَجلِّي

ومن قافيةِ شاعرٍ مُفردٍ كَبعيرِ ضَيعَتِنا

 

أولدُ من خَطايَاهُم

من وَصَاياهُم

لكيْ أَخلُق منَ الشِّعرِ كهيأة الحياة

فأصيرُ حياةً بإذني

فلا تُصدِّق تاريخَ ميلادِك

ذاكَ ما دَوَّنَه الآخَرُونَ

أنت ابنُ قُدامى الهُنود

و ابن التي تَحمِي البدءَ من عُقمِه

و ابنُ الغاباتِ القديمةِ

وابنُ الوجودِ

و ابنِي أنَا

حين نَشقُّ في الصَّخر ابتسامةً للأَسى

 

و أنتَ ابنُ الرَّدَى

و أنا الصَّدَى

صدًى نبوِّيٌ لإلاَهٍ  خَتَمَ النُبُوَّةَ إلى الأَبَد

و أنا أبدُ الأبد

أنا لا أحد

وأنا، إن قبلت بي الأمواجُ، أنا الزبد

أنا الزبد

أنا الزبد...

 

 

فتقٌ لرتقِ الذّاكرة

هوس...

في كل خريف يجتاحني مطر

يرتب على مهل ما سوف يبعثره الملل

في ليالي الشتاء الطويل

ويحرر خاطرة مرت بي من الحبر الذي يترصدها :

لن تصطادني... تقول وتمضي نحو سقف بعيد

و في الخريف يتوسط الضباب كل شيئ

و ينحني نخل في مكان ما ليعانق لغتي

و يصطادني

كم مرة تصطادني لغتي

ويخطفني المساء إلى شرفة نائية

تطل على هاوية

 

وعلى ما يقول الليل:

للخيال أجنحة من سحاب أبدي

فاصعد وحيدا كما الفجر على ماء يحمله

الغيم إلى أرض بعيدة

واصعد حين يهبط الليل على جناح فراشة

اصعد وطر مثلما كنت تطير صغيرا

فلا شيء أقرب مما كنت في الأمس البعيد

أنت الممسوس بحب الغريبات النائيات

النائمات على ماء بحيرة تحرسها الخرافة

من لحن لا يصل إلى أحد

كم كنتَ أنت بالأمس

واليوم لستَ أنا

 

يا صاحبي المسكون بسيدة من سراب

هو دليل المسافر إلى نحبه

وقائده إلى النجاة من الحياة...

فهل تنجو يا أناي المكلل بتاج الخريف

يا فتاي المتسلل من ثقب في جدار الذاكرة

هل تنجو من موعد مع مجهول

تعرفه منذ التقت خطاك بعشب ينمو في ساق العاشقة

يوم عرفت أن البحر صورة أمك

وأن لا صورة لك

غير سور المدينة التي تهوي في الذاكرة

وتنبت في ربيع الخيال

حشيشا يصير نبيا

 

ونبيا يصير نايا...

 

  مثنى و ثلاث و رباع

وأنا المتوحد في هذا الضياع

منذ علمتني أن أغسل الصابون من رغوته

أبحث عن رعد شقني أرضا و مساء

أرض تعلو على جرح

وجرح يعدو خلف الشراع

أمشي مثقلا بالسؤال وبالمكان

مفرغا من ذات هاجرت لتقفو في الرمل آثار هاجر

فهل أجد؟

لم يحفظ الرمل ملح دمع صار ماء

 

ولم تجد القبائل في البئر غير البئر

وصارت في حضرة النسيان

في حفرة الكتمان

اليوم أدعوها لأفهمكِ ولأرفع الشطب عن اسمها العاري

ولما صار اسمها من خلف الركام يتجلى

عرفت أني من ضحاياهم

هم الذين رتبوا الأسماء في غفلة مني

وهو الذي عني تخلى

لتكون أمي أمَة مجهولة الاسم و العنوان.

وأنا ليس لي على هذه الأرض

و لا في تلك السماء عنوان

ولست غريبا بما يكفي كي أطلق هذه الحياة العاهرة

 

الساهرة على ضوء خافت يأتي من جرحي البعيد

بي من جنون الريح عاصفة لا تكتمل

ولي في جيوب الروح عاطفة

تعاون الجرح على النزيف

وكلما أوشكت على الموت نزفا

أنقذتني مصيدة الأمل:

آت من مكان غريب لا أذكره

وحي في ذاتي الغريبة

ساكن في دار الغربة...أعرفها

وذاهب إلى ظلام غريب العتمة

معتم الغربة يفتح على وعد أزلي...

أما الآن فالحبر الذي يحرر الرغبة من حصار الأمل

 

يكفي لأجعل البحر شراع المساء

لا صديقا و لا عدوا للسفن

بل فريسة الريح التي تُعد الغرق للباخرة

وتُعد السحاب لأرضي الظمأى

لينأى كل ما يفنى

و يفنى كل ما يبقى...

 للبحر الذي ينمو خلف اسمها المهجور

للجرح الذي يطفو فوق ظلها المكسور

و للمساء

ألق جهاتك و بقاي خطاك

وانتصب هاجسا بين حضور الأمس

وغياب المعنى

 

وافتح خلاياك للريح

فليس سواك يصنع هذا الخريف

من مطر الكلام الذائب في الليل

وليس هواك من ألقاك

وحيدا وسط هذا الضياع

ليتعري الشِّعر من حبيبين بلا جسدين

كانا فكرتين عابرتين

تخيطان للفجر لحن الوداع

وثوب الأميرة النائية

و نائمة أنت على صدري

كتفاحة آدم

تتشبثين بماضي وتخنقين غدي

 

فتستكين لك مرايا الهواء المكسر في يدي

لتتبصري ما يخفي لي الليل من وجع المريدين

و ما ينساق في الماء من رغبات النساء اللواتي يردن النبع

ويعدنني بليلة دافئة

لكي أراك في المرايا

شجرا يطلع في الذاكرة

وفي خريف امرأة ترى سماءها

في غدير تحت شرفتها

لأراك تعودين من خفر الغروب

سيدة الفرح في أيلول الحزين

سيدة تربي الغزال في مفاتنها

وتنهي القصيدة بحبر من رماد القيامه

 

سلامًا ...سلامَا

إني أدمنت الصمت

وضربت بالظلام الظلامَ

فهل تدركين احتراق الألوان في الجمر

أم أن وجع النوارس لا تفهمه

غير أساطير القدامى

أراك حماما يسافر في الكلام غماما

ويحمل الحلم الجميل إلى منتهاه

إلى حيث يصير الاسم

ويطير الأفق في سماء بلا سياج

فلا شيء يفتض البياض كغياب خطاك

عن الدرج المؤدي إلى قمري

 

ولا شيء يروض الليل في سقف الكلام

سوى شفتيك تفتحان المدى على

بوابة تفضي إلى جسدي

وتنثران الفراش زهورا للكتابة

أراك سيدة الكآبة

وسيدة تمر في ثنايا المفردات

سالمة من حروف علاتي

ومن ترددات الغياب في لغتي:

أراك وقد لا أراك

ولكني أدرب قلبي

على الموت قبلي

 ليواصل الحبر مسيرتي

 

وإن فقدت يداك

فلا طريق إلا ما سلكته خطاي

ولا سبيل إلى القصيد سواك

تدثرين الصدى بقصائد من أزل

و حرفا فحرفا أعود أرسمك لأراك ...

كأني أراك جالسة على عتبات ذاكرتي

تغازلين غدي وتخلفين موعده

فتسقط بعد غدي بتلات زهراتي

واحدة تنفي أخراها:

أراك؟/ لا أراك؟/ أراك؟/ لا أراك...؟

 

 

عبور....

من هنا بالأمس مرّ

يسحب جذعه المكسور

فوق ظل السنديان

ويظفر من كل نجمة بنقيضها

ولم يكن في الشتاء

ما يكفي من القمح

ليترك وجهه في الممرّ

ويمضي عاريا إلى نيسان

كان في القلب حرفان

لا يكفيان

 

مؤونة ودمعا للفراش

لكنه شد إلى روحه حجرا

ورحل...

من يحمل فكرته إلى منتهاها

بعد أن سقطت ذراعه عن يديه

واحترق الركن المقابل

من يوصل رغبته إلى مشتهاها

و قد خُدش الأبيض في عينيه

وانتقض الجرح المكابر.

لم يكن اسمه غيرَ ما كان

حين ابتدأ السفر

كانت حروفه

 

 تهوي

جمرات

على

لسانه

ولم ينطق...

: سألته طفلة 

كيف يموت الصغار؟

سكت ريثما يقتلع إبرة

من عينيه ليستطيع البكاء

وبكى مثلما ترتفع فكرة

وتستحيل سنبلة إلى هباء...

خفَّت به الأحلام والآلام

 

وحفَّت به رائحة المكان

يعرفها من طعم الضباب على المساء

يومها ولد

ويومها عشق المطر

وأدرك أمَّه على باب السماء تجلس

فنسي الفراشة واسم شجرة التوت

يمشيان دائرة وخطا لا يستقيم

ليست قمرا...وكأنها قمر على فراش الموت

يداها نخلتان

وروحها شفق أخير

 يعرفها من دقائق صمتها

حينما تبكي

 

ومن رائحة الخبز على قميصها

يعرفها يوم وضعته في برد شتائها

ودثرت بحليبها قلبه العاري

ونثرت على جبينه أغنية

بعيدة عن برج الحمام...

من هنا بالأمس مر...ولم يجدها

كان الثقب أوسع من جدار الليل

ورئتاه تفيضان بالغياب المُر

سوف يأتيني الهدهد عند الغروب

منهكا من عناء السفر

: مجهدا يحمل عبء الخبر 

إني وجدت امرأة تهجركم

 

وٱفرِغت من كل شيء

ولها حزن عظيم...

وكان ما كان

سوف يكون الذي كان

لم يرحل الخطاف وعاد

ورحل هو ولم يعد

: وكان ما كان 

شجرة التوت، كما هي،

واقفة في خصر الطفولة

والريح على الأرجوحة تلعب بالمصائر

وتزرع ما سيحصد العاشق

عند احتراقه في جنة العاشقة

 

لا بحر ولا نهر يلتقيان

ولا يستطيع دخول المركب وحده...

الجرح زاجل

وهذا المساء زاجل

والوقت شقائق على جدران

المنازل

ورسائل الصبار لا تخلف ميقاتها

له معها في كل ريح موعد

وفي كل موعد له منها سنابل

لم يحن وقت حصادها

: على مهل يفتحها ويقرأ 

كم سنة والقلب يسأل

 

عن لحن مغاير

                              : كم سنة والقلب حائر

لمن يصنع القهوة وكل الفناجين مقابر

لمن يدق أجراس الكنائس والكل راحل

لا الوهم يغير اتجاه المصائر

ولا الحلم ينهي رحيل المسافر...

: لم يتضح شيء  بعد 

البحر لا يكشف عن أفق كامل الأوصاف

والسماء قد تجهض حملها بعد حين

أخذ الفتى معطفه وانعطف

إلى شاطئ القلب

 حيث الهواء أقل حموضة

لم يمر بمنزله العتيق

ولم يسأل -هذه المرة-

شجرة التوت عن اسمها

كان الداعي يلح

: والدرب يتضح 

 أيتسع الدرب لقافلتين

أم أن الصحراء ضيقة على البدو

الراحلين من طلل إلى طلل

والسائرين منذ الأزل

على لهيب الرمل

يسامرون الليل

ويصفحون عن قيظ السماء

 

وشحها

مرت به الذكرى عند باب الفجر

 : في كامل زينتها 

عينان ترقصان الموج في خصر اﻹلاه

وخصر يدق على فضاء الرغبة

: حيرة العاشق 

سلام على الشمس التي نعبد

سلام على الجرح...

واكتفى بما في الاسم من ثقل ومن عتمة

وغاب بين السفح وعشب الغزال...

من هنا بالأمس مرَّ... مِلئَ المدى

وحلم بضمِّ الصوت إلى الصدى

 

ولكنها رحلت

أيكفي غيابها كي يوأد في ذهابها

أم سيكفي ذهابها  كي يولد من غيابها

  ويشقَّ الأمسَ غدا لا ينتهي،

غدا يعمر كزيتونة

تمشي على ماء البحيرة

عند سفح الأناجيل،

ويدقَّ الفجرَ أسطورةً

تخيم كرمةً على سماء النيل

وتَنثُر فجرها نقوشا من قرابين

ومن فضة

تكْسر تواطُؤَ السجع واللحن

 

في غصة الشاعر الذي

غيبته الرؤيا عما يرى

وأصابته الغيبة بالورى

وكان الفتى -وقد ضاقت به الجوفاء-

قد صار قوافل من غياب شفيف

تُدَحرج البياض من علياء صورته

إلى صدر الفتى

والفتى يزداد بياضا

وشوقا للبياض

كأنه فراشةٌ تطير فتصير شمسا

أو شمسٌ تغيب فيأتي نهار

وينهمر المطر

 

قلائدَ من زبد وشجر

ليمشي الفتى بلا ظل

 ولا سنديان

ويصير دربا من حليب

و

..... .م..... .

....ط......... 

. . ر..... . .

 

 

قصيدة على الأريكة

وقد أتيْـتِ،

 وقبل أن ترحلي

علّميني كيف أطرد مني تآمر الكلام عليّ

وعلّميني كيف أنقذ نحوي

بعد أن كُسر كل اسم كان لي...

جامدٌ فعلي

وسكونٌ هي الحركاتُ حين يختنق الحلمْ

كفضاء فراشة نسيت جناحيها

لما أثقلها الندم

وعصيٌّ على الإنشاد،

 

حين يرتطم الظلام بي،

: هو المعنى 

صدًى للصدَى

وسُدًى نراود الغامض

بأحلامنا الحسنى

ونشدُّ المدى إلى غدنا

لِيكفَّ الغدُ عن الاستدارة

وتلفَّ اليدُ فنجان قهوتنا

بقصائد من أزل...

ولم أزل أرى رغبتي

معلقةً من مفاتنها

تجر العبارة سفنا

 

تعانق نورسا في الأفق

وتمر القصيدة حسناءَ حبلى بالجمال وبالغموض

فلا تعبأ بي

ولا بخفقة روحي

وهي تُسائل الأحمر عن سر البياض

وتهفو إلى ما لا ترى

فيهفُّ الغياب فيها

 كأنه قمر على شفق

وتنهمر على الجرح الغَبرِ مخالب الذكرى

: تحفره وتزرع فيه بذور الأرق 

دخان من كل الجهات

وليس سواي يحترق

 

سواحل من ظلام

وعتمة تلف القلب كالخفاش

: وتهرس مفاصل الكلمات 

أَأَكتب كي أستضيء بظلمتي 

أم لأجدَني مقتولا بين المفردات؟

كيف أقرؤُني؟

ما أنا بقارئ

كيف أفهمني؟

أبياتٌ يحملها الدخان إلى سماء لم تخلق

ومعان تدهسها معان في قصائد أخرى

لم تكتب إلا لتحرق

كيف أرحمُني؟

 

شيطان يأبى أن يسجد لي

ويغويني بألف رصاصة

: وخاتمة بعيدة 

سِرْ يمينا وانعطف وراءً

أو سحابا

واُحفر في اللسان بئرا قديمة

وجفّف شعر الليل

بآلة البخار الجديدة

واُمْحُ زبد الكلام بحافر فرس شريدة

يومئذ تصير إلاها

! وبحيرة تُغرق بحر القصيدة 

 هل أنا الغريب المصنف

 

صنوان وغير صنوان

ومراتع للأضداد والألوان؟

ولكني أرى

إنه يتجلى

يدنو ويتدلى :

أراد ورقا وتابوتا من ظلام

فمد السطر حتى نهايات الكلام

فسَّر الحلم بالرؤيا

وتبع سوسنة خلف باب المدرسة

: فأغوته الحكاية

كان في الحقل أمٌّ تحرث ثديها

وتسقي العشب غيبة طفلها

 

وأب خلف الغيم يحصي الملائكة

ويسد ثقبا في عرش الآلهة

والفتى عند باب البحر يشرب نخبه

ويسأل الموج عن أحوال العائلة...

يعود الشاعر من تجاعيد الغياب

ينفض الآخرين عن جبينه

ويرمي الطفل فوق المائدة

: فتنهض مسرحية من خلايا الذاكرة

     ن:  الوقت

 لا يعلمون                    :المكان

فتى وفتاة يحملان أدواتِ صيد عتيقة وبعض الجنون.

فوقهم كثبان ماء وملائكة صغار يَسْبحون.

 

وفيهم سام وحام والأوّلون.

  - سنحلم هنا الليلة ونكمل الرؤيا في غد أو عندما يبعثون.      : الفتاة

 لن أحلم بغير الريح وسرج الحصان ولن أنتهي حتى أرى الواحة.- : الفتى

ولكني تعبت من عبء المسافة ومن إتباع الحلم حتى - : الفتاة

 الشفق الأخير.                                                             

                                            أليس ذاك قبري؟-  : الفتى

!عسى النار تخبو  -  : الفتاة

هناك يا نائلة بجانب المحراث ألا تري قبرا وعش حمامة باضت -  : الفتى

                                  العنكبوت فيه

  عسى الناي يشدو! : نائلة وهي تمسح الريح عن وجه ن

يلقي الفتى أدوات صيده ويركض باتجاه البحر

نائلة تناديه لكن ريحا ما تسكتها

 

يعانق الفتى ظله ويمشيان إلى مفترق قريب.

 

ما كان وهما

ما كان وحيا

ولا سرابا

كان ما رآه الشاعر في الغياب

صدّق ما رأى

وسار إلى المنتهى

واشتد الضباب...

 

 

غياب

قد ضاق بي الهواء

وارتد نحوي رصاصا من غياب

والليل أغنية طويلة... ينشدها أسير

والحب لا ينتظرك في مقهى على البحر

والأوراق التي تبحث فيها عن وشم قديم

وعن خربشات قديمة

لن تعطيك موعدا معها.

هناك من وحدتك أرسل عينا في السحاب

واصنع من فناجين الشاي مئذنة

وامنح لذاكرتك عرق السنابل

ولون الاغتراب

 

و أرهف السمع لصراخ نملة... تولد في العراء

فحاملة المعنى ليست سوى امرأة

أنت من أعطاها صورة البحر

ورائحة التراب...

خذ معناك من معناها

خذ رؤياك من رؤياها

وأعطها شكل السراب...

حينما تفترش الغياب وتجلس

ويكون الليل سكينا... في قلب صخرة تتنفس

أعط لكل الأشياء دورا في المسرحية

واجعل الطاولة كنيسا

وقلبك المخلوع مرقص

 

وكأن صوتها فيك يهمس

أسطورة أو حلم فتاة مقدسية...

ومن غيابها يتكون النص

ويأخذ شكل البندقية

ويضيع اللقاء في ثنايا العابرين

وتبحث عن لقاء دائم معها

وعن بداية قصة أنت تكملها

وللشمس... أختها التوأم

فلا تطمس الفارق بينهما

ولا تشرحه بحروف الأبجدية

كنت وحدك

في نهاية الدرب... سنبلة..

 

يخلع الريح معطفه

ويسرق لليل بسملة

تجدد فيك معني الاشتياق

وتعشق من الليل أسوده وأطوله

لأنك تفقد شكلك قبل اللقاء وفي الفراق

ومن لباس الليل يتنفس الصبح

فيترك الجمهور مسرحك

ويهجر النص المسرحية

وتعود كما كنت وحيدا

كحكاية عشق عربية.

 

 

صباح الحبيبة

لا شيء مثلُ صباح الحبيبة،

لا شيء؛

شفتان تعِدان الريح بقبلة

و تمسحان الحلم عن مقلتيك

ويدان ترتبان لك الصباح الجديد

بعناية فائقة

صباح الحبيبة ماء يشق النهار 

إلى  وردتين

وغيمة هائمة

صباح الحبيبة زنابق ماء

تستقبل الشمس

بكسل شمس كانت نائمة

صباح الحبيبة نقاء

لا يفسده المتسولون

أو أحد السائلين عن بلدية العاصمة

صباح الحبيبة خال إلا من جسدين

بهما شوق لاذع لأغنية بلا صوت

وبلا عازفة

صباح الحبيبة حلمة نهد تكتب العتاب

بقهوة دافئة:

ما الذي صنعت بي راحتاك

وكيف أنزلتاني عن العرش

وأعلنتاني ملكة دائمة

 

صباح الحبيبة عسل

يحن إلى باطن النحل

وإلى الزهرة الوالدة

صباح الحبيبة دمع

ينساق على خد حمامة راحلة

صباح الحبيبة شمع

يعبد نارا ليذيبها

ويضيئها قمرا كاملا

صباح الحبيبة

صباح قصيدتي

وصباح الكلمات الساحرة.

 

 

تأشيرة

مسمار في رئتي

و الجمع جمجمة الحلم

من أين يجيء كلام الحالمين

حين يغرس الدهر أنيابه في أجفانهم؟

منتصفُ النهار، و المطرُ فخاخٌ للطيور العائمة

يُراق دمُ الحلم على مهل،

 بخشونة الحداثة و بمهارة بدائي يقطِّع فريسته. 

هكذا منحوك تأشيرة الدخول في الزلزال

كأنك صفصافة دونت تاريخها في صلبها

ثم انكسرت على الأرصفة النائمة.

الآن أمس و غبار و ثريات تعب

و الآن تنساني و تمضي فتاتا للحضور

و جهات للغياب:

الريح جهة الظمأ لسفر الرمال،

الغيم لا جهة و لا صفة،

بل خروج الشكل عن صفاته

الليل وهم يقِلُّ كلما ضل الحلم عن رغبته

و الكلام جهة الجهات

و واجهة الخاسرين العائدين من طرق الخسارة إلى طرق الباحثين عن التوحد و التجلي

و الطريق درب تفتش عن بداية الرحيل

و عن آلهة تهزم الآلهة...

و ماذا بعد؟

أين أنا وسط هذا الكلام؟

 

أ مفردٌ في صيغة لا صيغة لها

أم حبر يصوغ الوجود و ينسى كاتبه؟

لا شيء مني وسط هذا الذهب

لا منيٌّ و لا عرق و لا حبر و بعضي خشبْ،

بعضي خشبُ الصفصافة الساقطة 

و بضع سنابل في واد للهواتف و الجن

و لما تبقى من عبق العرب

أَ مَا من لغةٍ تدرك، فتسمي هذا الدم المسفوك بلا ندم؟

أَ مَا من مرايا تعكس، فتضيء الأضداد في صفحة تبيَّضُ و تبيَّضُ

كلما عانق الشعر العدم!

آه! ما أجمل اللذة المسروقة أمام الموج المسافر

و ما أثقل البحث حين يبحث المسافر

 

عن غرق يضيء النجاة

و يمحو الغرق عن جلد الغرق!

 

 

رحيل...

للرحيل طعم الخسارة

و طعم الفرح المجفف تحت شمس الأمل

و للرحيل لون الفجر في مخيلة الليل

و للرحيل خفة الإيقاع و ثقل الوجع

و للرحيل رائحة المطر على تراب أسود

و رائحة الدم المسفوك على مهل

و للرحيل ذاكرة الجمل

و ذاكرة طفل يتجاوز السادسة

و للرحيل حدس الحاسة السادسة

و حدس امرأة تدربت على انتظار حب يبتعد

و للرحيل فقد الخيل الأصيلة لأسيادها

 

و فقد الغابات لسكانها

و أنا الآن أرحل و أحمل كل هذا الرحيل على كتفي

و أثني على رحيلي:

كم كنت مُرًّا و مليئا بقصب السُّكر المزروع في قلبي!

 

رسالة عادية من رجل إلى شاعر

 

قليلا من بساطة الفكر

و صدق الميثولوجيا امنحني

أيها الشاعر الكامن في أضلعي

أنت فخي،

أنت فخي المنصوب لي في قدري

و أنت حظي من البساطة

أنت حظي المرفوع في وجهي بفظاعة الأمنية

و أنت شِقِّيَ الموروثُ عن أجدادي اللغويين

و أنت أنا

و أنت أبي و أمي

و جدّيَ المصلوب على رمح معلقة شامخة

أنت نصفيَ المثقوب بنصفي الشعري

 

و أنت نصِّيَ المكتوب في لوحي المقلوب

و أنت الكارثة!

أنت الكارثة فاكتمل

فما أقبح الأفعال و الرغبات الناقصة

و ما أروع الكارثة!

أنا و أنت نصفان يختصمان و ينقسمان

و يتحدان في الأضداد

 و أنا و أنت بوابة الواحد على الآخر

و أنا و أنت ضحايا التجربة

تجربة الجنون هي تجربة الكلام

و تجربة اللغة المطلقة

أنا المجنون في فعلي العاقل في شعري

 

و أنا المفتون بسورة الضحى

و صورة المطرقة

مسمار العقل في رأسي

و جنوني هو المطرقة

فكيف ينجو الهارب من ظله

إن كان مطر الآخرين في عينيه محرقة!

 

 

كلام المرايا يُسمع في مرايا الكلام

جدُّ الصحراء، يا أبتي!

يحلو لي الآن، و قد اتَّسع المدى المحفور بيننا

و ضاقت مسافة الأصل

تحت نعال التاريخ،

يحلو لي الآن أن أسميك

و أن أسكب الأقمار تحت جلدك اليابس.

هذا حلم ينْسَلُّ من واقع ليدخل في حلم

يحلم بأنه لا يحلم

ماذا لو انتهيتُ هنا

حيث أنا في رماد السلالة

و بدأتُ من هناك حيث تكون المساءات

 

سجادة للكلام الأول؟

الأوَّلُ العذراءُ أرقي،

ما يراه الآخرون في الليل

أسود كالغمام

أراه

يروْنهم بيضا كأعناق الكلمات

يريْنَني

حين أكون بين اللسان و بين القلم

أراها

مرايا تنبت في حوافر الصمت

عند تلال الغياب

يراني و قد غبت عنه في سلال الظلام

 

يراه بين الثريا و بين الذهب

وحيدا كقرن الوحيد

ينحت جبال الوجع البدائي

خطوه لم يعد يرن

في أعماق قدره الصامت

أستمع إلى رؤياه

أقدر المسافة الفاضلة بين الصمت و بين الصنم

و يروي فصل الفصول عن ذاتها و صفاتها:

لا ربيع يورق من غير عزلة خريفية

تحت شتاء الأرق

و على مهمهات طفلة تراوغ البكاء

و تضفي عليه ما يُنطقه من صدق الكذب

 

أ فهمت يا أبتي صمت الصحراء؟

و هل كان في وسعك أن تميز هسيس الرمال

من حفيف الأفاعي؟

هذه صحراؤك الأولى

و كتابك الأول

و هذه كل الأُوَل

يراها ويقرف من خراب العراق

و من صمت الحلل

أخطؤوا!

أذنبوا!

و أخطأ من رأى العراق دولة وسط الدول

العراق هو الكلام و النحو و الأثر الحي

 

و الشاهد و الجميل القتيل

و الحي و النبي و الكتاب و الكراس

و التاريخ و الحاضر و الغد المقبلُ

و أمل المنتظرين على موانئ الصحراء

و أمل السفينة و دمع السُّبل

أراها تراني مرئيا في المرايا

و في عزلة الليل

 على مشارق التلال

يهبط أسفي

يهبط سلفي

و يصعد رجل غريب على الدرج يتمتم:

" سنرجع خبرني العندليب"

 

فتُقصف الأغنية قبل أن تكتمل.

أراه يراني و لا يُرى

أراني أراه و لا أُرى

لحنا أمازيغيا يطلع في صحراء الهرج

يتلعثم بين القبائل و الفصحى

ثم يترنم بفقد السبل

جد الصحراء يا أبتي

يا من سمى الريح و الكلب و الرمل

تسعا و تسعين اسما

أما من اسم خارج الوقت و خارج المكان

و بعيدا عن "هُبل"

يسمي هذا الزمن الذي ...

يراني وحيدا فيمعن في العمى

و يعتنق الدجل! 

 

 

حياتي موت الغزال

صدأ و ذهب و رياح تعدل فوضى المكان،

ضوء و ظلام و كلام كثير عن الأمنيات:

شعر و امرأة و معنى يفيض عن حاجة الكلمات...

هكذا أدرك لذة أن يرى و لذة أن يُرى عاريا

كرجل بدائي يخرج من الشجرة

و يبحث عن ربه في جذعها

و لكن الليل بارد

و هذا العري يمحو عنك ماضيك

كأنك كائن من طباشير

يتبخر لونك و لون نرجسك تحت وطأة الظل،

ظلكَ

فترى نفسك وحشا كامنا بين أحراش لاوعيكَ

يترصد غزالا ألِفَ المكانَ و سكانه

فتُؤالف بينه و بين ظلمائك

ثم تستدرجه إلى عتمة نهارك

و تعلِّمه صيد الغزال!

و من موت الغزال يولد ابن الغزال

حرا كطيف الخيال

مدركا ضعف جماله

و مأساة النرجس

و مكانة الرمان في الكتاب المقدس!

لو لم ير قاتله لما علَّم ابنَه حكمةَ الطيش

و فشل الحذر،

و لما أدرك أن الحياة غزالة

 

لك و عليك أن تستدرجها إلى عريك

ثم تصطادها بوحشية عصرنا

و بمهارة الهنود القدامى!

 

 

فتق لرتق الذاكرة

هاجرُ! الآن أهجرك

و أهجر ما أعد الآباء لي

و أمضي نحو مكتبة التاريخ

مؤمنا بالنبي و بالنبوة و مصدقا لغتي

و الآن ينتهي ما ينتهي

و يبدأ ما يبدأ

و يغشى القلبَ ما يغشى

و الآن ينهض لون غير ذي اسم و غير ذي معنى،

و لكنه حتما لوني أنا.

أنا الذي ينسى خطيئته

ليتذكر أن له أُمًّا

 

أنا الذي يبدأ و ينتهي لكنه لن ينقضي

و أنا نبيذ يودِّع جرارا

ثم يمضي مرارا إلى حتفه من غير أن يتشابه إلا مع ظله

أنا الوحيد، لا  كأسٌ تنادمني

و لا بحر يناسبني

و لا عذراء تفتح اسمها لي

لأفتحها من بعدي

 إلى من سيأتي من ذكر لا يدرك المعنى

سأكون صورة المعنى إذا ما انتهت سورتي

و قد لا أكون غير عابر على ظله،

يمر ليعرِّف التاريخ بمكره و بسذاجة المؤرخين.

لا وطن و لا امرأة و لا ذكرى

 

و لكن البحر يكفي لكي لا أفقد الذاكرة

و أنا ذاكرة النداء على السماء من واد ذي جهل و ذي نسيان

و ذاكرة لفقد المكان

و كأن السفينة ستبقى بلا ميناء

و كأن المدينة تقتفي هجرتي في لون الحنين

أنا طرقٌ لا تشتهي أفقًا

و إن كان لابد من أفق، فليكن بلا سقف و بلا هاوية

و لو أن البحر نبيذ لما سألتك ما اسم الزبد،

و لكن المكان رئة الزمان فوق فوهة الوقت،

و صمتي حممُ الظلام المترع برماد المهزلة!

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋