هي قصائد تتلمس ضوء المعنى واستعارات الحياة العبثية، لذلك تهفو الروح في قصائد الشاعر الفلسطيني نحو أصالتها وندائها الداخلي، تحاول تلمس بقايا الضوء الطالع من نسمات الأرض، ومن لغة شعرية تروض الألم، تقدم قصائد الديوان القصير جزءا من تجربة شاعر يروض التفاصيل الصغيرة على البوح وعلى الاحتفاء بكينونتها.

قصائد عطشى لرذاذِ الشمس (ديوان العدد)

نمر سعدي

على ما يُرام
كنتَ تحملُ عنها حفيفَ الفراشاتِ في نصفِ نيسانَ

بعضَ غبارِ الورودِ الصغيرةِ

دمعَ الغزالةِ

ظلَّ البنفسجِ

خوفَ الندى من مرورِ يديها على شهقةِ الماءِ

سرَّ الخطى في الذهابِ إلى مشتهى الاحتراقِ

وشهدَ اليمامِ

فهل كنتَ تعرفُ ما مرضُ الشِعرِ والحبِّ

حينَ انتبهتَ إلى خمرةٍ حرَّةٍ في أصابعها

ثمَّ ملتَ على وردةٍ من كلام؟

تتمدَّدُ في قلبها مثلَ سربِ النوارسِ في الأزرقِ اللانهائيِّ

أو كبكاءِ الخزام؟

وهل كنتَ تعرفُ ما عدد السنواتِ التي عذَّبتْ

قمَراً يختفي تحتَ فستانِ عفراءَ من شمسِ ذاكَ الشقيِّ حزامْ؟

هل كنتَ تغرفُ ضوءَ الغرامِ بعينيكَ حينَ تشاهدها في المنام؟

وهيَ تقطفُ زيتونها برومانسيَّةِ الملكاتِ الجميلاتِ

أو بغوايةِ أحزانها العربيَّةِ...

هل كنتَ حقَّاً على ما يُرامْ؟

* * * *

 

حيفا تشبكُ شَعرَها بيمامةٍ عطشى
منذُ متى وأنتَ تصُبُّ رغوةَ بحرِها وشذى نداها في دمائكَ

تقتفي ما يتركُ اللبلابُ في شرفاتها من شهوةٍ عجلى

تُؤثِّثُ ليلَها بشفاهِ ليليتَ التي لم تأتِ إلَّا عندما

فخَّختَ عطرَ قصيدةٍ بالموجِ؟

منذُ متى وأنتَ تقيسُ أبعادَ التأمُّلِ في روايةِ حُبِّها الأزليِّ؟

كيفَ يشيخُ قلبُكَ في طفولتها

وتلمَعُ في أنوثتها شظايا مائكَ الكحليِّ؟

لوزُ البحرِ مرميٌّ على يدِها

ودمعُ طيورها البيضاءِ يلمعُ في خطاكَ

فهل تُرى تهذي بموسيقاكَ في جَسدٍ

وهل كالأقحوانةِ في الصدَى تهوي؟

تَرى حيفا من الأصدافِ تخرجُ مثلَ أفروديتَ

تُشعلُ ماءَ بسمتِها

وتُسندُ قلبَها المثقوبَ بالنعناعِ والدامي

على نجمٍ من الصَوَّانِ

تشبكُ شعرَها بيمامةٍ عطشى

وتنتظرُ البرابرةَ المسائيِّينَ...

منذُ متى وأنتَ تحبُّها وتصُبُّ رغوةَ جِسمِها

أو نارَ شهوتِها المطيرةِ في دمِكْ؟

* * * *

 

لا تشتبِه بعنات
خفِّفْ الوطءَ

إنَّ الأديمَ الذي لستَ تمشي عليهِ سوى بعيونِ الظباءِ

كما قالَ عنهُ المعريُّ يوماً

دمُ العاشقاتِ القديماتِ فوقَ الرذاذِ تيبَّسَ

لا تنتبهْ لخطى الآخرينَ

ولا تشتبهْ

بعناتَ التي قطرَّتْ كحلَها في البنفسجِ

أو في سرابِ الترابِ الذي شحَّ فيهِ الندى

ونداءُ الجنودِ القدامى

هنا نمَشٌ غائرُ الضوءِ

وردٌ من الثلجِ

تُلقي بهِ الشمسُ في قلبها

خفِّفْ الوطءَ

إنَّ الأديمَ الذي تتقرَّاهُ بالفَمِ

غيمٌ تنقِّشهُ زرقةٌ واخضرارٌ وشهدٌ فسيحٌ جريحُ

لأعينِ من كُنَّ ربَّاتِ هذي السماءِ الفقيرةِ

كالأقحوانةِ يجتَّرُها شفقُ الرملِ

خفِّفْ إذنْ وطءَ عينيكَ

حينَ تهبَّانِ كالطائرينِ الغريبينِ

في أُفُقٍ هو من عبَقٍ لا يُرى

لا يُشَّمُ ولا يُشترى

من دمِ العاشقاتِ القديماتِ

أو من شفاهِ الهواءْ

* * * *

 

غجريَّات يوسف
النسوةُ الغَجرُ اللواتي انصَعنَ للتفَّاحِ

في فردوسهنَّ الآخرِ الأرضيِّ

أو لفُتاتِ شمسِ غزالةٍ عربيَّةٍ في شِعرِ لوركا..

النسوةُ الغجرُ الجميلاتُ الطويلاتُ الرشيقاتُ

انتبَهنَ لنأمةٍ في الماءِ

حينَ حمَلنَ غيمَ صليبهنَّ على الأكُفِّ

وسِرنَ في المعنى.....

أحُبُّ حريرهنَّ الرخوَ والذهبَ المقطَّرَ في جدائلهنَّ

أو في مسحةِ النمشِ الخفيفةِ حولَ أعينهنَّ...

كيفَ انصعنَ للدُلبِ المعذَّبِ بالحنينِ إلى الوراءِ؟

النسوةُ الغجرُ الخرافيَّاتُ لا يُسْبَينَ بل يَسْبينَ

يستنهِضْنَ حبَّارَ الرميمِ من الأديمِ

يكادُ من فرطِ الغرامِ يضيءُ

يستوقفنَ من يبكي عليهِ دماً سُدىً طلَلُ الفراغِ

ويستعدنَ البرقَ من رُكَبِ النساءِ الأمازونيَّاتِ

أو شبقِ المجازِ

حفيفهنَّ يخضُّ أوردتي ونارَ دمي

فكيفَ انصَعنَ للتفَّاحِ أو لأظافرِ الأفعى

التي شابَتْ من الآثامِ

أو قطَّعنَ أيديَهنَّ حينَ رأينَ يوسُفَ في المنام؟

* * * *

 

صبيَّة
الصبيَّةُ تلكَ التي حنَّتْ الشمسُ غرَّتها

بالنعاسِ البريءِ وبالأرجوانِ السخيِّ

الفتاةُ الخجولةُ كالشاعراتِ الصغيراتِ في زحمةِ الآخرينَ

وفي لهفةِ الماءِ أو شغفِ الآسِ

والمستقيلةُ من قمَرٍ ذابلٍ ناحلٍ مثلها

الفتاةُ التي راحَ ينبضُ كالماسِ في قبضتي شعرُها

ويُلوِّحُ من آخرِ الكونِ أو لوعةِ اللونِ لي

ثُمَّ يتركُ في القمحِ أو أوَّلِ الصبحِ شقرتهُ الأبديَّةَ

أو شفقَ الزعفرانِ الملطَّخَ بالغارِ والزيزفونِ

الفتاةُ الصبيَّةُ تلكَ التي................

من تكونْ؟

* * * *

 

 إمرأةٌ لا تموت
تفحَّمتْ أوصالُ ذاكَ العنكبوتِ الأسودِ القبيحِ والدامي

ولم يذبحْ مرايا تلكما الحوريَّةِ الحوراءِ

تلكَ المرأةِ.. العصفورةِ.. الغزالةِ.. الفراشةِ.. الوردةِ

بل أسمعُها تشهقُ في قاعِ البحيراتِ

ولا تعصبُ عينيها سوى بالضوءِ أو بخرقةِ الدمعِ

الذي يطفرُ من ضلعي ومن أصابعي هناكَ

أو من عطشِ المرجانِ في كاحلها الناريِّ

فيما قلبُها كالسَمَكِ المهتاجِ أو كالقمَرِ الصغيرِ

راحَ يذرعُ السماءَ في الأسفلِ

كانَ صوتُها يخضرُّ أو يرتدُّ من

أقصى شغافِ الصدَفِ المائيِّ

فيما خصرُها يشقُّ نجمةً إلى نصفينِ

هل كلُّ طيورِ دمِها استعصَتْ على

خناجرِ الجلاَّدِ أو رصاصهِ الأعمى؟

وهل نحيبُها الشبيهُ بالنسمةِ أو برفرفاتِ اللوزِ

كانَ في مدى محارةٍ يرتدُّ كالموجةِ في قلبي؟

مسَستُ جسمَها فاستَنزَفَ الشهدَ

أكلُّ امرأةٍ من حمصَ فيها ذرَّةٌ خضراءُ

من شمسِ رمادِ وردْ؟

* * * *

 

يأكلني المجاز
أفكِّرُ..

لا بقلبي أو بعينيَّ

الحياةُ جديلةٌ ناريَّةٌ في النهرِ

يأكلني المجازُ كما يليقُ بجهلِ رومانسيَّتي

وأنا أفكِّرُ؟

لا أفكِّرُ بل أمرُّ بكلِّ ما في جمرةِ الماءِ المريبةِ

فوقَ سوسنةِ الشفاهِ

ولا أمُرُّ

يضيئني غبَشي

أفكِّرُ؟

ربَّما اللا شيء من حولي

يُؤثِّثُ بالأصابعِ وهيَ تكتبُ سيرَةِ العطَشِ

انتباهاتِ النبيِّ ونومةَ الطيرِ الشريدِ

على حوافِ القطنِ

تنعفُني سماءٌ كي أمسَّ رمادَها الضوئيَّ في عَصَبي

وأقطفَ زهرةَ النَمَشِ.

* * * *

 

إيثاكا
هل في الطريقِ إلى إيثاكا

تولدُ الرغباتُ في قدمينِ عاريتينِ؟

تندلعُ الغواياتُ الصغيرةُ في الأصابعِ ؟

هل أرى في الناسِ يا بنلوبي غيرَكِ في إيثاكا؟

لا أظُنُّ....

أنا الذي لم ينطفئْ قلبي

ولم تترمَّدْ الشفتانِ في أسوارِ إيثاكا

وفي قنديلها البحريِّ

كالسمَكِ الذي قد حجَّرتهُ الذكرياتُ وذابَ في الرؤيا

فقلبي جمرةٌ لم تخبُ في أجفانكِ الخضراءِ يا بنلوبي

قلبي زهرةٌ في الريحِ تشربها السماءُ المرَّةُ السوداءُ

هذا الدربُ بالعينينِ أطوي شوكَهُ طيَّ الضلوعِ

على بنفسَجَكِ الصغيرِ المدلهمِّ...

ولا أرى في الناسِ غيرَكِ..

فاحملي بي واحلمي بصباحِ ذاكَ اليومِ

حينَ أفُكُّ حبستَكِ البليغةَ في القصائدِ

ثمَّ أنقضُ يا ابنةَ البحرِ المعذَّبِ

بالجمالِ وبالسيريناتِ العذارى

ما نسجتِ من الأشعَّةِ فوقَ قلبي.

* * * *

 

مجرَّةٌ راحَ يهفو حولَها قمرُ
قصيدةٌ في رثاء الشاعر العراقي الكبير محمد مهدي الجواهري

في قلبهِ تولدُ الرؤيا وتندَثرُ

ومن نجومِ شظايا حلمهِ كِسَرُ

وفوقَ عينيهِ تغفو الآنَ في دعةٍ

مجرَّةٌ راحَ يهفو حولَها قمَرُ

مجرَّةٌ من حليبِ الشعرِ تفلتُ من

ريحِ الذئابِ وفي الأجواءِ تنشطرُ

تبدو وتخفى كبرقِ الماءِ في لغتي

كجذوةٍ من هوىً يخبو ويزدهرُ

سَلْ الرمادَ سل الليلَ الذي انعتقتْ

فيهِ النجومُ.. سَلْ العنقاءَ تستعرُ

أفضَّةٌ في حروبِ الماءِ صامتةٌ

حشوُ العيونِ.. وحشوُ الخافقِ المدَرُ؟

وفوقَ كلِّ خوابي الشهدِ علقمةٌ

حمراءُ في القلبِ لا تُبقي ولا تذَرُ؟

وسَلْ أحارسُ كنزِ الحالمينَ غفا

وكانَ في مقلتيهِ ينبضُ السَحَرُ؟

ومالَ نجمٌ على عينيهِ مثلُ قناً

في راحتينِ من النعناعِ تنكسرُ؟

كبَتْ خطاهُ وصارتْ روحُهُ كِسَفاً

من الشذى في المدى الدُريِّ تنحدرُ

والقلبُ ما زالَ في لهوٍ وفي لعبٍ

نهبَ العيونِ التي في طرفها حَوَرُ

* * * *

في كُلِّ أرضٍ خطى يحيى وسوسنةٌ

بيضاءُ يهوي عليها الصارمُ الذكَرُ

كأنما من مسيحِ الماءِ أنتَ وذا

بكاءُ قلبكَ في الأزهارِ منتشرُ

أرقى سماءً وأرضُ الشعرِ عاليةٌ

أنقى وفاءً إذا ما الأصفيا غدَروا

والشعرُ في يقظاتِ الحُلمِ نصرُكَ.. هل

كيشوتُ في غيرِ زيفِ الحلمِ ينتصرُ؟

لا كانَ سيفٌ ولا كيشوتُ حاملُهُ

قتلاهُ من شؤمهِ الأشجارُ والحجَر

* * * *

يا شاعراً فيكَ من غورِ الخلودِ صدى

ما ليسَ يسبرُ أدنى نجمةٍ بشَرُ

أعلاكَ في الأرضِ مجدٌ لا انتهاءَ لهُ

من المزاميرِ.. لا يرقى لهُ خطَرُ

لطالما كنتَ والأيامُ عاصفةٌ

سحابةً من جمالِ الصحوِ تنحدرُ

تشدُّني من شغافِ الروحِ تحملني

والأرضُ مدُّ سرابٍ والمدى جُزُرُ

إلى وراءِ حدودِ النجمتينِ ضحىً

وفي الأصائلِ حيثُ الشوقُ ينهمرُ

* * * *

تمشي قصائدُ مهديٍّ بغيرِ هدىً

كأنها امرأةٌ في خصرها خدَرُ

ضلِّيلُها ملِكٌ حينَ ازدهى وبدا

شالتهُ كالشمسِ في عليائها سُرَرُ

يا صاحبَ النغَمِ الوسنانِ في خلَدي

نامَ الدجى عنكَ لو أحسَسْتَ والوترُ

اليومَ أُزجي إليكَ الشعرَ زنبقةً

تكادُ من دمها الأشواقُ تنفجرُ

ما أمَّةُ الشعرِ.. مهما قيلَ.. ناعمةٌ

هيهات.. بل أشقياءٌ بالذي شعروا

شقَّوا غبارَ الرؤى السفلى وبرزخها

إلى جحيمٍ من الأحلامِ وانحدروا

جرُّ الخطى ثمَّ تيهٌ.. لا أُشبِّههُ

بخطوِ قارونَ.. إنَّ الرقَّةَ الوفَرُ

أزهو بصخرٍ من الآلامِ أحملهُ

قصاصةً.. وبتاجِ الشوكِ أفتخرُ

كادتْ زليخةُ لي منذُ انتبَهتُ إلى

فلٍّ من الماءِ فيها حفَّهُ شرَرُ

كذاكَ ما قتلَ الأيامَ من كمَدٍ

إلا النوابغُ من آلامهم سخروا

لولا تفاوتهم في العبقريَّةِ.. ما

مدَّ الظلالَ على التاريخِ محتَكرُ

عَلِقتَ قلبي جمالَ الخالدينَ فلا

يبُلُّ شوقَ صداكَ الوِردُ والصدَرُ

أكلَّما سرحت عيناكَ أعجبها

طيفُ الجمالِ ثناها السُهدُ والحسَرُ؟

خفَّ الربيعُ الطفوليُّ الذي اندثرَتْ

في طيِّهِ عبرُ الأشواقِ والذكَرُ

هل كنتُ في الحلَكِ اللجيِّ غيرَ سنا

فراشةٍ في لهيبِ الليلِ تستعرُ؟

* * * *

 جواهريَّ المعانيَ والقوافيَ هل

تفرُّ للحبِّ من نارِ الردى دُرَرُ؟

لم تألُ جهدَكَ في الدوِّ العظيمِ ولم

تتركْ فلا الحبِّ حتَّى ردَّكَ السفَرُ

بقيا غضنفرَ ملءُ الغابِ هيبتُها

ويأخذُ الناسَ منها الخوفُ والحذَرُ

كنَّا الشجيراتَ في الغابِ الذي سكرتْ

فيهِ الأحاسيسُ حتَّى غمغمَ السحَرُ

كنَّا الشجيراتَ.. كنتَ الشمسَ ترضعنا

لبانَ نورٍ وأحلامٍ بهِ خدَرُ

كانَ الحنينُ الذي نحوي ونجمعهُ

والشوقُ كلَّ الذي نجني وندِّخرُ

عمري بلحظةِ حبٍّ لو تبادلني

عيناكِ.. في جنباتٍ مسَّها نهرُ

* * * *

هل شهرزادُكَ ما دارتْ على شفقٍ

إلا أصابكَ من أحزانها ضجرُ؟

فلمْ نكَرتَ من الدنيا ترفَّعها

ولم ذممتَ هواها.. والهوى قدَرُ؟

أنثى تعالت على قلبي ومنَّعها

عني الهوى والنوى والصدُّ والصَعَرُ

مثَّلتُ ما فاتَ كالأوهامِ صادقةً

منها فما خانني قلبٌ ولا بصرُ

ومن تكذِّبهُ عيناهُ إذْ نظرتْ

إليَّ... فالتربُ تبرٌ والحصى دُرَرُ

بل سأبقى صديَّاً جامحاً أبداً

وبينَ عينيَّ ماءُ السؤلِ ينهمرُ

هيهاتَ تُنقعُ غلَّاتُ النفوسِ إذا

كانت أواماً من الحرمانِ يستعرُ

هيهاتَ تفنى حبالُ القلبِ فهي ندى

نارنجةٍ في دمي.. يمتصُّهُ قمرُ.

* * * *

 

معلَّقةُ نون
شكراً لكِ يا نون .. أيتها القصيدةُ المتوحِّشة .. نجحتُ أن أكتبكِ أخيراً .. ألف شكر يا أبولو ألف شكر.. أبوسُ ترابَ أولمبَ الطهور.

شفَّافةٌ كخرافةٍ.. بيضاءُ أسطوريَّةٌ ومصابةٌ بالريحِ

أو مطرِ الجمالِ الصاعقِ الهدَّارِ

يرجمُ وردَ هذا القلبِ وهو يهبُّ من أقصى شغافِ الغارِ

لم أفهم حوافيها المعذَّبةَ التلفُّتِ

لم أدُرْ إلَّا على نفسي

أقولُ جميلةٌ فتقولُ إنَّ جمالها مرضٌ وراثيٌّ

يؤثِّثُ قلبَها ودماءَها بالزعفرانِ وحزنهِ

وهيَ التي لا تعشقُ الأمراضَ تهمسُ لي وتشكرني...

أقولُ إذن مفكِّرةٌ...

أنا اللا شيء

عاريةٌ من الأصدافِ والرؤيا

أنا أنثى الندى والياسمينَ

أنا دمشقُ تقولُ

طعمُ التينِ في جلدي وفي كلتا يديَّ يذوبُ

عشتاري تعرَّتْ من كلامِ المنطقِ المأهولِ بالأوتارِ

أو من رغوةِ الأديانِ

لا أهوى مطارحةَ المديحِ ولا أجيدُ البوحَ

ماءُ القبَّراتِ على شفاهي تاهَ

لونُ البحرِ مسَّدني وعذَّبَ مقلتيَّ

ولم يحرِّرْني من الأسماءِ...

أكرهُ فيكَ شِعرَ الثرثراتِ تقولُ.. ثمَّ تضيفُ

غُصْ حتى الثمالةِ أو عماءِ الكونِ

يُعجبني كلامُكِ واليمامُ الليلكيُّ المدلهمُّ

على أعالي صَدركِ القُزَحيِّ...

سمَّتني الغريبُ.. ولا تُجيدُ صداقةَ الغرباءِ

قلتُ تكلَّمي عن أيِّ شيءٍ.. أيِّ شيءٍ

دونَ أن تتحرَّجي مني ولكن دونَ شتمٍ واضحٍ أو جارحٍ...

هل أنتِ جسمُ قصيدةٍ وحشيَّةٍ أنا روحُها؟

لا تتركيني في المساءِ وفي الضحى وحدي.. أقولُ

فلا تُجيبُ سوى بليسَ الآنَ.. ليسَ الآنَ

هل حوريَّةٌ تنسلُّ من زبدِ الضلوعِ أو البحيرةِ أنتِ؟

لا أدري تقولُ

وتحتفي كفراشةٍ بفمي

ستقتلني بكُحلِ النارِ.. أهجسُ

ثُمَّ تسألني.. أتهذي بالجمال؟

وما المهمُّ بقلبكَ المخلوقِ من دمعِ العذارى في الجمالِ؟

وما الأهمُّ؟

وتقتفي شبقي بضحكتها

ستقتلُني بمجَّانيَّةِ الرؤيا أو الأوهامِ أو عبثيَّةِ الأفكارِ

أو بجنونها...

وتضيفُ لولا القبحُ ما كانَ الجمالُ المحضُ..

تُفحمُني غرابةُ شِعرِها الأعمى وتهزمني

أُحبُّكِ...

لستُ أجرؤُ أن أقولَ لها أحبُّكِ.. أو صباحُ الخيرِ..

كيفَ الوضعُ عندكِ؟

مستقرٌّ...

ربَّما ما زلتُ من شغَفي على قيدِ الحياةِ

أو التأمُّلِ في الهشاشةِ...

آهِ.. لا تُرهق دمي بالثرثراتِ

فإنَّني صدَّقتُ أني لم أمُتْ...

 هل هذهِ أضغاثُ أحلامٍ وفلسفةٍ محرَّمةٍ...؟

أم اليأسُ المفخَّخُ بالمرايا أو شظايا الحبِّ؟

أم هيَ خفَّةُ الدمِ فيكِ؟

أم ماذا؟

... أُحبُّكِ.. فارحميني من جمالكِ

أو ظلالكِ فوقَ عرَّابِ الندى المجهولِ

يذرعُ وحدَهُ الصحراءَ

يطوي شمسَهُ الرمليَّةَ الجرداءَ طيَّ القلبِ...

أهوى الصمتَ يا هذا

المدَجَّجَ بانتصارِ الأقحوانِ على القذائفِ

والمسيَّجَ بالمجازِ...

خذي إذن صمتي إليكِ

خذي ندى صوتي

وأجنحتي/ خذي موتي / خذي ما يتركُ اللبلابُ من وقتي

خذي ما تحملُ الأنهارُ من سَمْتي

سأهدأُ مثلما ينصاعُ ذئبٌ للأنوثةِ

ثمَّ أصمتُ في جوارِ حليبكِ الوحشيِّ...

لا إشكالَ في هذا تقولُ

كقطَّةٍ عمياءَ تخمشُ فُلَّ أعضائي ولا تتأسَّفُ

انتبهي فتبَّاً للنهارِ الزِفْتِ

تبَّاً لي وتبَّاً لاخضرارِ الصَمتِ في عينيكِ..

لا تتمرَّدي أبداً على كفَّيكِ

أو تثقي بما للخمرِ في شفتيكِ من عربيَّتي الفصحى

تجاهَلْ كلَّ تحريضٍ على فعلِ الكتابةِ والمحبَّةِ

وانتبهْ لخطاكَ في حقلٍ من الأوهامِ...

كيفَ تفلسفينَ الماءَ؟

كيفَ تفكِّرينَ..؟

وكيفَ تنشَقِّينَ من غيمِ الفراشةِ؟

كيفَ حالُكِ؟

كلُّهُ عدَمٌ...

يُطوِّقُ سوسني ندَمٌ

أكادُ أجنُّ منكِ أنا

ومن أسرارِ طينتكِ التي استعصَتْ على قلبي

وماءِ الشهوةِ البيضاءِ في جَسَدي

معذَّبةٌ وشاعرةٌ وحالمةٌ وقابضةٌ

على ما أوَّلَ التفَّاحُ في فمها من النيرانِ

منتصفُ الطريقِ إلى مجرَّاتِ الحنينِ أو البروقِ

بنفسجُ الرغباتِ/ شمسُ الأرجوانِ الرطبِ

عطرُ القهوةِ المسكيُّ

رائحةُ القرنفلِ في الأزقَّةِ

واجتراحُ الياسمينةِ

رفرفاتُ الظلِّ فوقَ الأقحوانةِ

رغوةُ النارنجِ / روحُ الطَلِّ

أسماكُ الغوايةِ / أضلعي الملغاةُ / أوجاعُ التأمُّلِ

خيطُ هاويتي / وأنهارُ التبتُّلِ / لوعةُ الليمونِ / أطيارُ التحوُّلِ

بدءُ خاتمتي وخاتمةُ البدايةِ

تقتفي أثرَ الطيورِ بأنفها الأقنى

ولا تنحَلُّ في المعنى

دعْ الأشياءَ تزهرُ في رمادكَ

أيُّها الكليُّ والمنفيُّ والمنسيُّ

خُذْ من كاحلِ العنقاءِ ذرَّتكَ الأخيرةَ

كي تُزاوجَ بينها وثرى بلادكَ

صدَّعتني حينَ قلتُ لها أحبُّكِ

ثمَّ قالتْ لي لماذا صدَّعَ الصَوَّانُ قلبَكَ في المراثي كلِّها؟

من أنتِ؟

أغنيةُ السرابِ وظلُّهُ العالي..

مزاميرُ الهباءِ.. تقولُ

هل ضدَّانِ نحنُ يتمِّمانِ رؤى الطريقِ

إلى إيثاكا فيكِ يا نونَ الجنونِ..؟ أقولُ

طاغيةُ النساءِ جميعهنَّ أنا تقولُ

سُدىً أُمشِّطُ بحرَها الغيميَّ بالعينينِ

إذ تتسلَّقانِ معارجَ البلَّورِ...

ها نحنُ اتَّفقنا بيننا لا بأسَ

طاغيةٌ وعبدٌ نحنُ

أو ضدَّانِ في المعنى وفي ذَهبِ الإشارةِ

في رميمِ الفضَّةِ العمياءِ

في أحجارِ آنيةِ المجازِ

فكيفَ يلتقيانِ؟

يا بنتَ المحارِ الحيِّ والحوريَّةِ العذراءِ

كيفَ ورثتِ عن هيلينَ

مخملَها / أناملَها / جدائلَها

استدارةَ خصرها الدريِّ

ناياتِ اسمِها العلويِّ

خمرتَها / وسرَّتها / خميلَتَها / وبسمتَها / انتباهتَها / ولعنتَها / وقسوتَها ؟

ولم أرثْ انحسارَ الضوءِ عن رجليكِ

أو جوعَ الإباحيِّينَ

أو عرسَ انهمارِ أصابعِ الصبَّارِ كالأزهارِ

من كلِّ الأساطيرِ الجديدةِ والقديمةِ

لم أرِثْ يا نونُ

إلَّا لوعةً من قاسيونَ

وما اشتهى باريسُ حينَ أزاحَ عن آلاءِ صدركِ

غيمةً بحريَّةً عطشى...

وإلَّا كعبَ آخيلَ المخرَّمَ بالغوايةِ والعذابِ

تقولُ لا أحدٌ أنا

وخميرتي لا شيءَ

أقمارُ الطفولةِ في ثيابي

فانتبهْ لحفيفِ قلبكَ واشتبهْ بشذى رضابي

واثقٌ أنا يا زليخةَ بي وبالأنثى التي قدَّتكِ من شجَرٍ خريفيٍّ

فقُدِّيني إلى نهرينِ... قُدِّي لي قميصي مرَّةً أو مرَّتينِ

وراءَ صَهْدِ عبيركِ المنخوبِ بالشهقاتِ

من قُبُلٍ ومن دُبُرٍ

وقولي هيتَ لكْ.

* * * *

 

يا اشتهاءَ الندمْ

مسوَّدة مجهولة لديك الجنِّ الحمصيِّ

كم أحبُّكِ أو لا أحبُّكِ كمْ
يا انطفاءَ دمي في قناديلِ عتمتكِ البرزخيَّةِ
يا قلقي المتشرِّدَ في الأرضِ أرضِ الأنوثةِ
يا حُلُمي يا اخضرارَ الخطى يا اشتهاءَ الندمْ
كم أحبُّكِ أو لا أحبُّكِ كمْ
لستُ أرتورَ رمبو لكيْ أتأمَّلَ وردتكِ الليلكيَّةَ عندَ مصبِّ الشفاهِ
...
ولكنني إذ أمرُّ بشهقةِ قلبي
كآخرِ طيرِ الغيومِ على ليلكِ المُشتبهْ
أُحسُّ بأنَّ التي أدخلتني إلى كهفِ أقمارها
قتلَتني ولم أنتبهْ
آهِ يا وردُ يا وردةَ الروحِ
يا عطشي الأبديُّ إلى قزحٍ يتوهُّجُ في ماءِ صدركِ
هل تسمعينَ صراخَ الغوايةِ في جسدي
وأنينَ الهواءِ الخفيَّ الذي يتراكمُ في رئتينا?
اسمعي ديكَ جنِّي الذي جُنَّ من ولهِ الحبِّ
أو شدَّةِ الانهيارِ الجميلِ أمامَ جمالكِ
يا وردُ فوقَ الظلامِ النديِّ
لثمتُ خطى قلبكِ الكوثريِّ
الخطى تلكَ أعشقُ غزلانها
فاحمليها إليَّ كما تحملينَ التماعاتِ خوفكِ تحتَ الثيابِ ..
امسحي خنجري بتلابيبِ وردتكِ المخمليَّةِ ..
واستنطقي صمتَ روحي الذي شاخَ حولَ رمادكِ ..
يا شَغَفاً في الأصابعِ يا لعنةَ الياسمينْ
امسَحي خنجري بشفاهكِ أو بأنينِ الأنينْ
هل دموعكِ من ذهبٍ قاتلٍ قابلٍ للبنفسجِ
أيتها المرأةُ المستحيلةُ والفتنةُ البكرُ واللعنةُ السرُّ
أيتها الطعنةُ المستقيلةُ من شمسها
آخرَ الليلِ أو أوَّلَ الحبِّ يا شهقةَ القلبِ
يا عطشَ الروحِ للضوءِ في غبشٍ من حنينْ

 

شاعر فلسطيني

 

السيرينات مفردها سيرينا وهي جنية البحر لها رأس أنثى بشرية بديعة الجمال وجسم طير . وفي أسطورة يونانية أخرى جاء أن للسيرينا شكلا آخر، رأس أنثى فائقة الجمال وشَعر طويل يزيدها جمالاً على جمال ونوراً على نور وعينان بلون البحر وجسم سمكة وهي حوريَّة البحر.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋