يحاول الشاعر المصري في هذا الديوان القصير تجسير الهوة بينه وبين تفاصيل وطن يتشكل من مفارقات، وفي محاولته قدرة على التقاط شعرية التفاصيل الصغيرة وإعادة نسج رؤاها، وهي محاولة للتخلص من حالات التشظي وإحساس مر بالخذلان وهو ما يجعل ذات الشاعر موزعة بين هذه التفاصيل ورؤاه الجامحة للعبور.

أرفع قبعتي للعابر نحوي (ديوان)

حسن النجّار

أرفعُ قبعتي للعابر نحوي

وستلقي جسرا خشبيا

تعبره ،

وتسير إلي حيث يقودك دربٌ

"المداحين الفقراء "

ولافتة كتبت باللون الأخضر

"يمنحك الله العافية "

اسأل بائعة الخرز الكموني تقول :

توضأْ قبل طلوع الفجر

وغسِّل قدميكَ بماء الحناء.

 ستلقاني في آخر بيتٍ

في هذي الجيرة

أنتظرُ قدوم المحبوب .

 

 

الباب المفتوح

إذا ما صنعتُ الزاد ، فالتمسي له

أكيلاً فإنِّي لستُ آكله وحدي) حاتم الطائي

تركتُ الباب مفتوحا

ليدْلف منه أحبابٌ أتوا للتوِّ

من صحراء ماكانوا

ماابتلت جوانحهم سوي

من رغوة الصحاراء ،

 ماحيُّوا ،

ومادخلوا ،

 وكان الزاد ممدودا بصحن

 الدار

ماأكلوا

وماشربوا

وما استرعي لهم بالٌ

 مطاياهم نأتْ عن ذلك الممشي

 

وظل البابُ مفتوحا

 إذا ماعاد موكبهم

 وماعادوا ..

 

 وكان الباب مفتوحا ..

 

 

غيَّرتُ فصولي

قابلني رجل في السبعين

رجل أعرفه ،

ولا يعرفني

رفع القبعة وحياني ،

ومضي

 *

رجل من عامة أبناء الشعب

يدعي "صدِِيق "

أَقسم أنه لايعرفني

لم يرني من قبل

 ـ لاتشبهني

 ثوبكَ غير ثيابي

 وخطاكَ علي الدرب

 تنوء بثقل الأشياءِ

 غير خطاي المنهمرة

 _ لاتشبهني ..

 

أفسحتُ له في مدن الليل طريقا ،

ومضي ...

أضأت له المشكاةَ

كي لاتتعثر في روثِ الليل

خطاه المرتجلة .

وشُغلتُ بفحص ملفَّات الأسماء لديَّ

_ من زمنٍ لم يعبر هذا الدربَ

سوي هذا الرجل الجالس عند الماء .

 *

رجل طرق عليَّ الباب

وناداني باسمي

قلتُ :

ـ صديقٌ أنت ؟

قال :

_ ابتسم الآن فقد غيرتُ فصولي

استبدلتُ الماء بماء

ولبست قلنسوة المداحين الفقراء

 قلت لهٌ : ادخل..

 ...............................

فدخلتُ .

 

 

لو استمعْتَ لي

لو استمعتَ لي

لفزْتَ بالجائزة / الحوار

لو انتصفتَ لي

لكنتَ سيد القرار

تسألني عن وردة شممتُها

أقول :

إن وردتي هذي السماء العالية

أشم في بستانها نداوة العشق

وأكتب الذي تمنحني الكواكب

المسافرة

قصيدةً أو شطرَ أغنية

هلالها بدا كأنه منظومة لعاشق

عذَّبه الغرام

 ياأيها المدثر/ الغلام

أقول ما أقول عن قصيدةٍ

ليس لها عنوان

تائهة عن وطن الشعر ،

يتيمة الأوزان

أقول ما أقول

عن وطن تكلستْ خطاه

 في خرائط الأوطان

...........................

لو استمعت لي

لفزتَ بالجائزة / بالحوار

 

 

 الرحيل

لاشيء يغري بالرحيل

سوي تراتيل السفر .

 

 

ظلُّ القمر

 1

 ايزيس مرَّتْ من هنا

عصفتْ رياحُ الأرض

وانقسم الطريق إلي طريقين

استقرا عند منحدر الشجر

وانشق صدرُ الأفقِ

عن قمر تلوَّن في كتاب الشعر

هذا أول الدربِ

ابتدأتُ مسالكي في المطلع السري

قافلتي يهذبها رنينُ تفتح الأزهاِر

 مائدتي تراب الليل ،

والخطوات مصطلح الدبيب

إلي مواعيد القمر

 *

في أول الرؤيا اختبرتُ قصيدتي

وتوهجتْ روحي علي رمل تعطر

في ثيابي،

أسكرتْ روحي عصافيرُ المداراتِ،

امتثلتُ لوردة كانت علي شفة الهواء

رأيت ماء شرَّ من جسدي

وهذا الطين بلَّلَهُ الغرام .

 

2

في ذلك المأوي

رسمتُ إشارةً فوق التراب

ليستدل عليَّ فرسان القصيدة

من زمان ..

لم يُحدِّثْ مضجعي غيرُ الهوان

وغير مصطلح الهزيمة في نزال

كتيبة الأشعار ..

 

إيزيس استعرتُ علي يديك النار

أُشعلها

لينهض في دمي شجرُ الغناء .

 

 

ترنيمة لإيزيس

لنكون صديقين اثنين

علي خطو المرئيِّ

إذا انتصف الليل

ولم يبق سوانا

نقتسم رغيفَ الحالة

ياحارس هذا التلِّ

 

 أتسمعني :

 

 كنتُ ربيبتَه الأولي

والأمَّ المرضعةَ

وصاحبةَ التاج ،

عشيقتَه في السرِّ

وفي العلنِ

وعازفة الناي

وغازلة الثوب علي باب المعبد ،

 

انتصف العام ولم نبلغ بعد

مسافات النهرَ

العرافة قالتْ سيعود مع النهر

الجاري  

 *

 في قلب الدلتا

يقتسم الناس رغيف محبتنا

 ويقولون :

 الجسدُ سنحمله إن عاد مع النيل

 الوافر

 ياأخت محبتنا في ضيق العيش

 هو الجسد المعشوق العاشق

 سنحمله فوق الأعناق إذا حلَّ ..

 فما زالت فينا الهمةُ

 والروح الوثابةُ

 رغم المائدةِ الخاويةِ

 ورغم خيول الأحباش ..

 

 _ أتسمعني ... ؟

 

هيئْ ...

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋