ضمن متابعة للمشاهدات الدرامية الرمضانية، شكل هذا المسلسل الدرامي أحد الأعمال الدرامية التي عالجت ثورة 25 يناير، وحاولت الاقتراب من شخصياتها المجتمعية ومن ظروفها ومآلاتها ومفارقاتها، والتقرير يكشف في العمق التناقض الصارخ الذي حاول هذا العمل الفني التخلص منه دون جدوى، مما جعل المسلسل في مقدمة الانتقادات لشرائح مختلفة من المجتمع، سواء النقاد أو تلك الفئات التي شاركت في صياغة هذه اللحظة التاريخية.

«أستاذ ورئيس قسم» انتكاسة درامية؟

يرى البعض في مسلسل "أستاذ ورئيس قسم" تشويها لقدسية أستاذ الجامعة الذي يقوم بدوره عادل إمام. آخرون يرون أنه يجسد تنوع الشخصيات المجتمعية.

ولكن المشكلة الأكبر، حسب البعض، أنه قام بتشويه ثورة 25 يناير، وهو ما رفضه كثيرون. تدور أحداث المسلسل حول أستاذ جامعي يساري في كلية الزراعة، ثم أصبح وزيراً بعد ثورة 25 يناير. ولكن المسلسل أثار الجدل بسبب ظهوره وهو يشرب الخمر، ويذهب للملاهي الليلية، مما دفع نقابة علماء مصر لرفع قضية لوقف بث المسلسل باعتباره منافي للأخلاق ويشوًه صورة أستاذ الجامعة. ومع تطور حلقات المسلسل، رأى البعض أن دور أستاذ الجامعة كان انتكاسة درامية لثورة 25 يناير.

في هذا السياق، يقول الدكتور عبدالله سرور، وكيل مؤسسي نقابة علماء مصر لأعضاء هيئة التدريس، وأستاذ النقد والأدب بجامعة الإسكندرية، إن جريمة تشويه صورة أستاذ الجامعة هو جزء صغير من الجرائم التي يعرضها المسلسل، ويتابع في حواره مع دوتش فيليه: "كما أن هناك مشاهد مخالفة للدين، وعلاقات تخريبية وتهدف إلى التفكًك الاجتماعي وتزوير تاريخي". ويشرح: "لم يكن لليسار وزن ثقيل في الحياة المجتمعية والجماعة الوحيدة، التي كانت لديها القدرة على الحشد داخل الجامعات هم الإخوان المسلمون بالاتفاق مع النظام". تباينات حول حرية العمل الدرامي وعن علاقة منع المسلسل بحرية التعبير، يقول سرور: "عرض المسلسل دليل على سوء استخدام لحرية التعبير، لأنه تهديد لأمن المجتمع ووضعه في مأزق".

وأردف بالقول : "الدراما المصرية تسعى لهدم وتخريب المجتمع لأنهم يعرضون بلطجية ودم وتفكك أسري أي دراما "مأجورة"، وهو جزء من حروب الجيل الرابع". وفي وجهة نظر مغايرة، يقول الدكتور عماد مهنا، أستاذ التخطيط الاستراتيجي والاقتصاد السياسي، أن الدعوة المقامة لوقف المسلسل هي من قبل أشخاص يبحثون عن الشهرة. ويفسرً: "لأن وظيفة أستاذ الجامعة مثلها مثل أي وظيفة فيها الفاسد والصالح". وأكًد مهنا أن الحكم على أي مسلسل لابد أن يكون من خلال فوائده للمجتمع وتوصيل رسالة ومعالجة القضايا المجتمعية. وقد نال المسلسل اتهامات أيضاً بتشويه ثورة 25 يناير، من خلال بعض الأحداث التي تعمًدت النيل من الثوار والناشطين السياسيين، وإبراز شخصيتهم بالانتهازية والبحث عن المناصب.
وفي هذا الصدد، يقول الدكتور مهنا، "إن تشويه الثورة في المسلسل مدفوع من الثورة المضادة". صورة أستاذ الجامعة أمام الطلاب الطالب أحمد عليبة، في كلية الحقوق بجامعة الاسكندرية، يصف العلاقة بين الطالب وأستاذه بـ "الراقية"، بشرط ألا يستغل الأستاذ منصبه للتعامل الفوقي واستغلال حالة الطلبة". وتابع: "لكن أن يستغل العديد من الأساتذة الجامعيين مناصبهم لإقامة علاقات مع السلطة الحاكمه، فهذه طريقة تعتمد عليها السلطة لتجميل صورتها". ولكن لا يجب أن يتم التسويق لها بهذا الشكل كحياة أستاذ جامعي، حسب عليبة. بينما ترى نسمة حسونة، طالبة بجامعة الزقازيق، أن المسلسل يعكس مدى تدنًي وضع أستاذ الجامعة، ويظهر صورتهم الحقيقية. لذلك، أشادت نسمة بالمسلسل خاصة وأنه يكشف مدى طمع أساتذة الجامعات في السلطة، وليس الهدف هو إرسال رسالتهم النبيلة المتمثلة في تعليم الطلبة.

الدراما قوة ناعمة لمصر يرى الدكتور مبارك مبارك أحمد، أستاذ العلوم السياسية بجامعة 6 أكتوبر، أن المعالجة الدرامية لواقع ومواقف أساتذة الجامعة في المسلسل لا يمكن أن يشكًل تشويهاً لمكانة أستاذ الجامعة. ولفت إلى أن الدراما بها جزء من الخيال، إلا أن العلاقات غير السويًة التي جسًدها المسلسل واعتبرها البعض إساءة تقع في المنطقة المرتبطة بالخيال والتخفيف من حدة الواقعية في الدراما. وأضاف لـ دوتش فيليه: "حتى وإن ظل هناك أنواع من مثل هذا السلوك واردة فهي استثناءات لا ترقى لدرجة التعميم". وشدًد على أن المطلوب من الفنان المبدع هو كيفية التفاعل كمثقف واعي مع المجتمع الجامعي، ورسم صورة واقعية قد تظهر مساوئه، وإبراز إيجابياته، وتقديم الحلول لمشكلاته.
من هنا، يرى مبارك، أن تأثير العمل الفني على علاقة الطالب بالأستاذ تظل رهناً بـمدى كفاءة المنظومة التعليمية في توفير التفاعل البنًاء بين الطالب والأستاذ. وأردف: "ومدى قدرة الأستاذ على التفاعل مع قضايا جيل جديد مختلف في الفكر والرؤية والنظرة إلى المستقبل، لاسيما وأنه جيل نجح في تفجير ثورتين غيرًت الكثير من ملامح الحياة في مصر". لذلك فإنه من غير المرجًح أن يسهم المسلسل في التأثير على نمط العلاقة أو اتجاهها بين الطالب والأستاذ، حسب مبارك. ولكن هل يمكن مقارنته بالدور الذي لعبته مسرحية "مدرسة المشاغبين" التي كان عادل إمام بطلها؟! يقول مبارك: "المقارنة تصبح دون جدوى بين مرحلتين، فضلاً عن أن السياق الثوري وضع بصماته على تفاعلات أستاذ الجامعة مع محيطه في المسلسل".

غير أن القاسم المشترك بين المرحلتين، حسب مبارك، يرتبط بمدى قدرة الأستاذ على أن يكون قدوة لطلابه، وأن يتسم سلوكه بالاتساق مع مبادئه وأفكاره التي يدافع عنها. "المسلسل مكتوب لإدانة ثورة 25 يناير" الصحفي محمد عبدالرحمن، رئيس تحرير إعلام دوت أورج، يرى في حديثه مع دوتش فيليه أن مدخل تشويه أستاذ الجامعة كان مجرد معركة مبكًرة لتشويه صورة 25 يناير. وأضاف: "وإخراج كل عيوب الثورة وإنسابها لـ 25 يناير، وكأنه معالجة درامية لما تم لصقه في الثورة لبرامج التوك شو".

وهذا يعني، حسب عبدالرحمن، أن العمل مكتوب لإدانة الثورة. وليس غريبا أن معظم الوزراء هم بالأساس أساتذة جامعة، وفقاً لعبدالرحمن. ونوًه إلى أن معركة تشويه 25 يناير في الدراما مبكًرة . وفسًر: "لأننا أجيال عاصرت الثورة ونعرف مدى قدسيتها، وإذا كانوا يسعون لتشويه الثورة في الدراما فعليهم الانتظار".

 

دوتش فيليه

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋