يكتب رائد الأقصوصة العراقية عن متاعب العامل وعلاقة المرأة التي تتضايق من الشرب، وتحيل البيت جحيما منكدةً ساعات راحته من العمل المنهك، مما يقدح ذهن العامل المسكين ليجد معادلا يخلصه من الضيق والحصار في نص يعتمد على المفارقة والفهم العميق لطبيعة المرأة.

أسكتي.. أسكتي

إبراهيم أحمد

ثمة رجل في بغداد الخمسينات، كان بعد أن ينتهي من عمله اليومي المضني يعود إلى بيته، حاملاً مع حاجات العائلة، الضرورية، زجاجة ربع عرق هبهب رخيص، ليحتسيها في البيت بهدوء بعيداً عن صخب الحانات والشوارع ومشاكلها الكثيرة! ثم يأوي إلى فراشه وينام مع زوجته، لينهض وقد استعاد نشاطه ليواصل شوط عمل اليوم التالي! الكارثة، أن زوجته التي كانت دميمة مناكدة ثرثارة تجلس قبالته تنق: ليش تشرب؟ شوكت تبطل شرب؟ امجوعنا، اموتنا، متخاف ربك؟ فاضحنا، مخزينا، مصخمنا، الله لا ينطيك، الله لا يرضيك! كان حظه وقدره، أنه بدلاً من أن يسمع أغنية لأم كلثوم أو عفيفة اسكندر أو حضيري مع مشروبه، يسمع هذه الثرثرة التعيسة، ومع ذلك ظل الرجل صابراً ساكتاً صامداً أمام قصفها المدفعي، متفكراً مع نفسه، أنه ما دام لا يقتطع ثمن هذه الزجاجة الصغيرة من لقمة أطفاله، وما دام يجلب لهم طعامهم وملابسهم، وما يحتاجونه، فمن حقه أن يريح نفسه بهذا السم الزعاف!
ذات ليلة ألحت عليه بالكلام وأطالت لسانها عليه أكثر فأكثر، وصار مرمى مدفعيتها إلى القلب، فما كان منه إلا أن فتح فمه ونطق بكلمات قليلة، لم يفكر في صياغتها، ولم يتوقع مفعولها السحري، بل خرجت بعفوية من قلبه وعقله، كل ما قاله لها (ولج دسكتي مو هو هذا المحليج بعيني!) من يومها سكتت هذه المسكينة! صارت عاقلة تماماً، وصارت هي من يحضر مزته، ويجلو قدح شرابه ليغدو صافياً صفاء القلب، وتجلس تنادمه وقد هداها الله سواء السبيل! وثمة من روى : أنها قالت له (عيني سمعت عرق القوش احسن، من عرق هبهب، جيب واشرب، ولا يهمك، خيرنا كثير!



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋