ست وستون قصة قصيرة جداً

إبراهيم أحمد

نقدم للقارئ هنا جهد القاص والروائي العراقي في القصة القصيرة جدا حيث يعد من روادها وساهم بشكل فعال في إشاعتها في تاريخ القصة العراقية. خص الكلمة بمجموعته الكاملة. حيث يجد القارئ كل أنماط وأغراض القصة القصيرة جدا، اليومية والمفارقة الساخرة واللقطة الشاعرية العميقة، راصدا عذابات البشر في العراق. إقرأ المزيد...

ليلة الهدهد (رواية)

إبراهيم أحمد

خص الروائي العراقي (الكلمة) بهذا النص الروائي الملحمي الذي يغوص بتاريخ الدولة العراقية الحديثة منذ نشأتها بحدودها الحالية 1921 من خلال بنية تمزج الوثائقي بالفنطازي بتناول حركة كانت الأكثر تأثيراً في بلورة ملامح العراق السياسي الحديث إلا وهي الحزب الشيوعي العراقي وعالمه في علاقته بالتاريخ والمجتمع. إقرأ المزيد...

قلم الشاعر وقصص أخرى

إبراهيم أحمد

في خمسة نصوص قصيرة يواصل القاص العراقي المخضرم تقليب شؤون الإنسان في بنية قصص تتراوح بين فنطازيا ذات دلالات رمزية كظهور نسر من بيضة بكل ما يحمله النسر من رمز للدولة العراقية، إلى واقعية شاعرية كما هو حال الشيخ المتأمل بشجن مرور العمر مع مسحة سخرية تميز نتاج الكاتب في كل تجربته. إقرأ المزيد...

أسكتي.. أسكتي

إبراهيم أحمد

يكتب رائد الأقصوصة العراقية عن متاعب العامل وعلاقة المرأة التي تتضايق من الشرب، وتحيل البيت جحيما منكدةً ساعات راحته من العمل المنهك، مما يقدح ذهن العامل المسكين ليجد معادلا يخلصه من الضيق والحصار في نص يعتمد على المفارقة والفهم العميق لطبيعة المرأة. إقرأ المزيد...