في خمسة نصوص قصيرة يواصل القاص العراقي المخضرم تقليب شؤون الإنسان في بنية قصص تتراوح بين فنطازيا ذات دلالات رمزية كظهور نسر من بيضة بكل ما يحمله النسر من رمز للدولة العراقية، إلى واقعية شاعرية كما هو حال الشيخ المتأمل بشجن مرور العمر مع مسحة سخرية تميز نتاج الكاتب في كل تجربته.

قلم الشاعر وقصص أخرى

إبراهيم أحمد

1- النسر في المطبخ
استيقظ صباحا متأخر أكثر من ساعة عن وقته المعتاد، وجد أن الساعة المنبهة القديمة قد تعطلت. قال في نفسه هذا نذير شؤم، وأحس بوحشة وحدته أليمة ممضة أكثر من ذي قبل. مع ذلك هرع ليعد شيئا يأكله قبل أن يتوجه إلى عمله في دائرة البريد. نظر من النافذة، كان فضاء بغداد متألقا بشمس ذهبية ونسيم فيه دفء، وعذوبة مبشرا بالربيع. لكنه أحس بأحشائه وخزة الساعة التي غدرت به، كيف سيتلقى نظرات مدير الدائرة الذي يتربص به محاولا التشكيك بقدراته والنيل منه؟ كان الزيت يغلي في المقلاة وهو يحاول فتح البيضة فوقه عندما انشقت لوحدها فجأة وبقوة، وخرج منها طائر دفع يديه وأسقط قشرة البيضة وسوائل دموية فوق الزيت فتناثر رذاذ ساخن منه على وجهه. بصعوبة فتح عينيه، دهش وجمد في مكانه وهو يرى الطائر يحوم فوقه! كان بحجم عصفور، يدور باحثا عن مكان يقف عليه. أخذه الخوف! ما هذا ؟ أيمكن لبيضة الدجاجة أن تخرج طيرا، ويحلق على الفور؟ ولكن أهي بيضة دجاجة حقا؟ مساء أمس وعند عودته إلى البيت اشتراها من وكيل شركة الدواجن، ومحله كبير ومعروف في شارع رئيسي! فتح الثلاجة وأخرج طبقة البيض، كانت مغلفة بالسلوفين وعليها ختم حكومي رسمي؟ إنه بيض الحكومة، ولا غبار عليه. كيف خرج منها هذا الطائر الغريب؟ ازداد توجسا وذعرا، ارتجفت أصابعه وتشنجت وأحس بجفاف مر في حلقه! وجد الطير يكبر، خلال دقائق صار بحجم غراب تقريبا، وبعينيه المدورتين كعيني بومة كان ينظر إليه وبنباهة وخبث، بحركة لا شعورية كسر جموده واتجه إلى شباك المطبخ وفتحه يدعوه للخروج. أراده أن يخرج ولا يعود فينساه كأي كابوس من هذه الكوابيس التي تداهمه هذه الأيام! لكن الطير ظل في مكانه يحدق به بنظرات لا تخلو من الحقد. وكان يكبر. فقرر أن يتجاهله،عله ينساه! "عل أحدنا ينسى الآخر!" عبارة وحيدة قالها بصوت مسموع! تصاعد الدخان من المقلاة فأغلق الطباخ، وحين طالعته طبقة البيض من الثلاجة وقد نسي أن يسدها؛ أحس برجفة! أن يخرج طير كهذا من كل بيضة، ثلاثون طيرا شرسا؟ تلك كارثة ليس عليه وحسب بل على المدينة كلها فهذا الطير الذي فتح جناحيه أضحى بدقائق قليلا نسرا كبيرا. تساءل في نفسه هل سيجرأ ويحدث وكيل الشركة الحكومية بما حدث؟ ماذا يعني ذلك لديهم؟ قرر أن يصمت، فقط أن يخرج هذا الطير المرعب. كلما تشاغل عنه، وعاد ينظر إليه يجده يكبر! الآن صارت عيناه تحدقان به بنظرات زجاجية جامدة مفزعة! إنه نسر جبار مفترس كأنه جاء لتوه من كهوف جبل شاهق بعيد، وليس من بيضة دجاجة في مطبخه الصغير التعيس، تفاقم خوفه وحين مر بالمرآة المعلقة في الممر، لمح صفرة وجهه، أنها صفرة الموت نفسه. أتجه إلى الصالة الصغيرة وتهاوى على الأريكة ممسكا جبهته، تطلع إلى الجدار. وجد النسر قد تبعه، وانتصب أمامه واقفا على عمود ستارة النافذة الطويلة ينظر إليه، منقاره المعقوف يتحرك ويتلمظ بشهية، يريد افتراسه! فكر بمن يتصل ليساعده في محنته، من سيصدقه؟ استبعد على الفور فكرته بالاتصال بالشرطة، بذلك سيصنع لنفسه قضية كبرى، ،حمل سماعة التلفون وطلب دائرته، رد الملاحظ ضجرا متأففا، أعلمه بصوت مرتعش أنه اليوم مريض جدا، ولديه حمى ورشح، ورغم إنه سمع منه كلاما جارحا، لكنه هم أن يقول له:

ـ في بيتي نسر متوحش مفترس، لو تساعدونني! لكن السماعة سقطت من يده وأغلق الخط. استحسن إنه لم يتحدث لهم بما يجري، فهم لن يكتفوا بجعله دليلا على قولهم أنه يعاني من خلل عقلي. بل سيعدونه تعريضا بالنسر شعارهم! ولكن هذا النسر ما يزال يكبر، يسمن ويطول ريشه الباهت المبقع، وبثقله المتنامي يوشك أن يكسر جسر الستارة المضمومة، أفرد جناحية وحجب نور النافذة، أعتمت الصالة، أيمكن للنسر أن يخرج من بطن دجاجة؟ ثم يكون بهذه القوة والشراسة؟ نهض بوجل وحذر واتجه إلى حجرة النوم، ألقى نفسه على الفراش وسمع حفيف جناحي النسر مدويا يدخل وراءه ويقف على جسر النافذة أيضا، ويفرد جناحيه كأنه يوشك أن يطير ولكن نظرته المسلطة عليه ومنقاره الكبير المفتوح تشيران إلى أنه سينقض عليه! ماذا جنيت ليلاحقني هذا النسر؟ ماذا فعلت أكثر من أنني كسرت بيضة دجاجة لأقتات بها وأذهب إلى العمل؟ خطر له أن يغادر البيت! ويتركه للنسر. لكنه وجد أن ساقيه جامدتان متخشبتان لا تطاوعانه على النهوض! زعق النسر وهو يثب، راح الرجل يصرخ ويصرخ ويصرخ، وهيهات! لا أحد يسمعه ، خاصة إن بيته على مشارف الصحراء ، والناس، من لا حاجة لديه؛ يلوذ في بيته متحاشيا فظاظة الآخرين، ومفاجئات الأيام!

2- قلم الشاعر
تحدث أمين متحف كفافي بحماسة وفخر للرجل الزائر الذي بذل جهدا ليهتدي للمتحف القابع غير بعيد عن محطة القطار في الإسكندرية :

ــ كان كفافي يعيش وحيدا، يلتقي بأمه لفترات قصيرة متألما فرحا تائبا عن عقوقه وبعاده، تسكن معه في هذه العمارة فتيات حسناوات يعملن في الملاهي المجاورة أو يمارسن الدعارة،. كان كفافي يتحسر انه لا يجد متعته معهن، كان يتوق لجنسه، يجد نفسه غارقا في لجته الحسية المخالفة فيجد أن شهقة المتعة التي اعترته قد تحولت فجأة إلى طعنة عميقة في روحه، فيمضي يتطلع من نافذة شقته ينشد لجة البحر المختفي خلف العمارات الصاخبة ليغسل به دمه كله، تماما كما كانت بعض من فتيات الملاهي وبنات الليل يتطلعن إلى عينيه الحزينتين يتمنين لو يغتسلن بضوئهما ويعدن إلى براءتهن. كان يتوق لصفاء عميق لا يجده أبدا. بمثل هذه الأزمة قال بيته الشعري الخالد" ما دامت حياتك قد خربت هنا، فستبقى خرابا حيثما حللت" طاف أمين المتحف به شارحا في حجرات المتحف الذي هو الشقة التي سكنها الشاعر اليوناني العظيم ردحا طويلا، ومات في المستشفى المجاور لها، من النوافذ يلوح شجر دائم الخضرة يعكف على الأرصفة والجدران، متربا أو لامعا، عندما كان الرجل ينزل الدرج فوجئ بكفافي يصعد الدرج ربما كان قادما من شاطئ البحر وليس من المقبرة، وقد كللت رأسه قصيدته كتاج بلوري، سمع الرجل من خلفه كركرات فتيات وعطر قوي فاغم تلفت كانت الفتيات الجميلات بثياب قصيرة تكشف عن صدورهن وأفخاذهن، مستعجلات. فسح لهن الطريق على الدرج. وجد كفافي قد لبد ملتزا على الجدار كصبي خائف مذعور، كن يتضاحكن ويتبادلن كلاما مختلطا، إحداهن وربما كانت الأجمل لمت علكها في فمها وقذفته كرصاصة إلى صدر كفافي، حيث يلتمع طرف قلم ذهبي في الجيب الصغير، الرجل وكفافي نظرا إلى قذيفة الغانية تسقط فوق القلم تماما كمسمار وتثبته إلى عروة سترته، انحنى الرجل لكفافي وهو يمر بجنبه خاشعا بينما ظل كفافي ينظر إليه بنظرات قلقة مستنجدة، حين صار الرجل في الشارع وجد نفسه يفكر كيف سيكتب كفافي قصيدته وقد لصقت بقلمه علكة ممضوغة، لكنه رأى دمعة تنساب على خد كفافي بينما القلم ينحدر ناصعا كنصل ويخترق صدر كفافي ويستقر في القلب!

3- نار في القلب، شال فتاة حسناء!
منذ أسبوع تقريبا، لم يغادر شقته الصغيرة؛ حيث يعيش وحيدا، كان يتمنى فقط أن تنساه الدنيا ومن فيها. لكن حدثا بسيطا قلب مزاجه، ثمة نحلة ضلت طريقها ودخلت من النافذة فأخرجها برفق ورقة،واستجابت له، رآها تنطلق بعيدا كأنها تومئ شاكرة. أحس بنشوة، وبثقة تملأ جسده الذي كان خاويا قبل قليل. أبدل ملابسه، خرج من الشقة متمهلا، كعادته تحاشى الأماكن أو المقهى التي يتجمع بها أبناء جلدته، فقد انسحب عنهم، درءً لفظاظة لا يدري متى تنفجر وتتلف كل شيء في روحه! مهما رأى الأشياء كابية هامدة؛ لكنه لا يستطيع أن لا يرى تألق النهار وشمسه الساطعة في هذا اليوم الصيفي النادر، مخلفا وراءه أشهر الصقيع والظلام الطويلة في السويد. من شارع فرعي أقبلت فتاة شقراء رشيقة، بثياب أنيقة، ووجه جميل، وعينين فاتنتين حبست قلبه فوراً خلف رموشهما! مسترخية كأنها مثله وحيدة مهجورة في حجرة صغيرة منسية وقد خرجت لتوها من صمتها وحزنها. انعطفت إلى الشارع الرئيسي الذي يسير فيه ،وسبقته! صار يرى ظهرها وقوامها الفارع العامر، في سره شكر النحلة التي دفعته للخروج، لم يكف عن تأملها شاعرا بنشوة غامرة. رأى شالها ينحل عن كتفها ويسقط على الأرض خلفها؛ دون أن تشعر به، فقد ظلت مستغرقة في مشيتها المتمهلة. فرح بسقوطه، ركض نحوه مثل طفل وجد لعبة كان ينتظرها، كأنه هبط من السماء ليجمع بينهما، حمله بخشوع، لونه الأحمر، ملمسه الحريري وسنجافه الذهبي، أشعلا نارا في كيانه، حمله قريبا من صدره، بخفة صار أمامها، وبنظرة ممتنة متضرعة وابتسامة مرتعشة قدمه لها:

ـ هذا شالك، سقط منك!

نظرت في وجهه مبتسمة، تناولته منه مكتفية بكلمة:

ـ شكرا!

 ثم أشاحت عنه، وواصلت سيرها مثل باخرة تشق عباب البحر!

تلكأ في سيره خلفها محبطا، تباطأت خطواته، طالت المسافة بينه وبينها، ودخلت منطقة الأسواق، وضاعت في الزحام. أحس أن الفتاة متعالية جدا، لكنها تركت شالها في قلبه نارا مشتعلة. استدار عائدا إلى حجرته، محبسه، لا يدري ماذا يقول بهذه النحلة التي أخرجته منها لتضع في قلبه شال فتاة حسناء، نارا مشتعلة لا يدري متى ستنطفئ!

4- الذين كانوا
الذين كانوا حتى البارحة أطفالا يلطخون ثيابهم، بلبن أمهاتهم، ودموعهن، وبالحلوى، أو الوحل، أضحوا اليوم، محمولين على ومضة برق، طلابا في الجامعة‍‍!

أمر بهم، أراهم يجهدون أنفسهم بكل الطرق المضحكة ليخفوا بقايا طفولتهم عن زميلاتهم، والفتيات الجميلات الطيبات لا يتوانين عن الصعود بأطفال الجامعة إلى الشرفات العالية ليرينهم أبراج السماء‍‍ وهي تؤشر مقطبة أو مبتسمة، والغيوم إذ تمر تحت أجنحة النسور‍ الكسيرة في سماء المدينة!

أود لو أقترب من كل واحد منهم وأقول له :

ـ لا تدع الوردة تذبل في أعماقك! لا تبتعد عن النبع!

فأرى أحدهم يقبل نحوي، وفي عينيه كلام يلمع كنصل سيف قديم:

ــ إلى أين أنت ذاهب أيها العجوز؟ طريق المقبرة لا يمر من هنا!

 

5- عسل الحكمة!
التقى بي على الطريق الريفي الطويل خلف بلدتنا الصغيرة، لا أدري كيف عرفني على البعد رغم مضي السنوات الطويلة على فراقنا، وسحابة الغبار التي أثارتها سيارته الفارهة، نزل متلهفا ليعانقني:

 ـ أين أنت يا صديقي؟ افتقدتك كثيرا!

ـ ألا تدري؟ غرقت في العاصمة.

ـ يا صديقي المدينة تأكل العمر كلبؤة شرهة، تعال إلى الريف وزد عمرك عدد الأشجار والأزهار! تعال لأريك مناحلي، وذق عسل الحكمة، أيعجبك هذا الاسم؟

 وأخذني إلى مناحله، كانت كثيرة، كبيرة ومنظمة، وتنتج بغزارة. ضحك وهو يقول:

ـ عشرات الآلاف، وربما ملايين العاملات، بل والملكات تحت إمرتي!

ـ وأنت جالس، ملك الملوك!

وراح يحدثني بفرح وتدفق ذكرني بصبانا البعيد، فقد كان آنذاك كثير الكلام، وكنا نستمع له دون ملل، ولا ندري من أين يبتدع القصص المشوقة، لكن اليوم قصته حقيقية، وبطعم العسل!

ـ أطلقت جيوش النحل الطائرة تقطف عبير أزهار الحقول والبساتين.

ـ هل قبل أصحابها؟

 ضحك وهو يقول :

ـ بدلا من أن يسقط عبير وغبار الزهر وشهده ويتلاشى في الريح والأرض؛ حولته إلى عسل في الأواني، ثم إنني لم أبخس حقهم؛ في كل قطفة عسل؛ لهذا صفيحة، ولذاك زجاجة، ولبعضهم شيء من النقود، وهكذا يسير الحال والكل راض، والكل في فمه ملعقة عسل! ثم لا تنس لدي عشرات العمال والعاملات من البشر، كلهم يأكلون من هذا الخير الوفير!

 ضحكت قلت ممازحا:

ـ هل تشغلني معهم؟

 نظر إلي جادا وقد طافت على وجهه سحابة حزن، لم أفهمها في حينها:

 ـ ليتك تعمل مساعدا لي، معك سأشعر بالأمان، فأنت كما أعرف كنت ضابطا قديرا في الجيش، وأحالوك على التقاعد ظلما، وأنت طيب ونقي! ضم خبرتك العسكرية لخبرتي مع النحل، ستكون حارس نحل الحكمة الأمين، وسننتج الكثير، ونسعد من حولنا!

ضحكت، واعتذرت وتعللت بوجود أعمال مهمة لدي؛ بينما كنت خالي الوفاض، وفي حاجة وعوز، لكنها عنجهية لست وحدي من ابتلي بها في بلادنا. بعد أيام على لقاءنا جاءني الخبر الفاجع: ثمة أشخاص كمنوا له على طريق مزرعته، وأردوه قتيلا بوابل من الرصاص! طبعا لو كنت عملت معه ما كنت أستطيع أن أضمن سلامته، وقد شاع الموت والمرارة في الهواء، لكنني قد أجعل تدابير القتلة أصعب، وقد أحبطها، كم ندمت، وكم بكيت!

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋