يتناول الناقد الفسطيني هنا أحدث كتب كوتسيا، الكاتب جنوب الأفريقي الذي فاز بجائزة نوبل قبل سنوات، ويكشف عن إشكاليات التماهي بين الكاتب وشخصياته ورؤاهما معا.

عندما يتعرى الكاتب

ويتماهى مع شخصياته في (مفكرة عام سيء) لجي إم كويتزي

إبراهيم درويش

.

في كل عمل جديد للكاتب الجنوب أفريقي جي ام كويتزي محاولة للتجريب في لعبة السرد الروائي ومحاولة ايضا لعكس حياة البطل او الابطال علي الكاتب وشروط حياته. في عمله الذي اصدره العام الماضي (رجل بطيء) جعل كويتزي البطل، بول رايمونت الذي دهمت عجلته الهوائية سيارة وتركته مقعدا يتمرد علي قدره الروائي ويتحدي صانع السرد. وقبله في عمله الروائي (اليزابيث كوستيللو) قدم كويتزي بعدا ميتافيزيقيا للرواية. فكويتزي الحائز على جائزة نوبل للاداب 2003  ينوع في ابطاله الروائيين لكنهم في كل عمل يشتركون في مهنة الكتابة او هوايتها، ومع ان كويتزي يتجنب دائما الحديث عن نفسه ولا يتحدث لوسائل الاعلام الا نادرا، الا انه يجعل ابطاله يتحدثون عنه، وهو وان تجنب ايضا السياق المباشر مفضلا الاطار المتعدد الطبقات كما فعل في اليزابيث كوستيللو (2003) الا ان تجنب كويتزي الواقعية البسيطة مفضلا عليها السياق متعدد الجوانب واطارا ما بعد روائي اي ان العمل الروائي يتحول او ينحدر الي مقاربة عن الرواية نفسها وطبيعة علاقة الكاتب مع القارئ، وليس غريبا ان يظهر بعض ابطاله مثل اليزابيث كوستيللو في مقالات نشرها في دوريات ادبية. فيما ناقش بطل رواية (رجل بطيء) عددا من القضايا الادبية: العلاقة بين ما هو واقعي وادبي حيث تصبح الشخصيات صورة وصوتا للكاتب، فكويتزي الذي يوصف عادة بالبرودة والبعد عن القارئ والاضواء والانطوائية، يبدو في روايته الجديدة مفكرة عام سيء يريد التحدث مباشرة للقارئ من خلال سلسلة من الآراء القوية. وهذا تحول عن موقفه السابق فهو في العادة يتحدث مع القارئ عبر صيغة هو وليس انا، مما يعني انه يقدم نفسه للقارئ مباشرة بعيدا عن الاقنعة التي لبسها في روايات سابقة.

رواية (مفكرة عام سيء) تأخذ شكل سلسلة من المقالات القصيرة والغاضبة وذات الاراء القوية حول موضوعات مختلفة حضرت في اعمال اخري وقضايا وجودية وشائكة واحيانا عادية، تتحول هذ القضايا لأداة يقدم من خلالها الكاتب نفسه ويفصح عن شخصيته بشكل اكثر مباشرة، وهذه الموضوعات فيها تعليق علي التعذيب وقوة العقلانية وتتراوح ما بين الفوضوية الي اصل الدولة التي يناقش انها موجودة قبل الانسان الي المسؤولية الاجتماعية ووزر الاباء والاجداد. والعشق و ميكافيللي وتوني بلير واسامة بن لادن (البعبع) المنحة الالهية الذي شرعت من خلاله الانظمة فتح سجون للمهاجرين غير الشرعيين، مما يذكره بموطنه السابق جنوب افريقيا حيث يقول إن جيله والجيل اللاحق سينحني خجلا امام الجرائم التي ارتكبت باسمهم يقول: بطل العمل الجديد كاتب متقدم في العمر يشبه كويتزي اسمه يبدأ بحرفي جون سي وهو مثل كويتزي ترك موطنه الاصلي جنوب افريقيا منذ مدة لكي يعيش في استراليا، والاخيرة اصبحت مركز اعمال كويتزي بعد ان كانت جنوب افريقيا هي مركز اعماله وفعله الروائي، وقد المح الكاتب الخيالي جي سي لهذه الاعمال في مقالاته مثل في انتظار البرابرة و حياة وزمن مايكل كي و العار. والشبه بين الكاتب/ السارد والبطل الروائي لا يتوقف عند هذا الحد فجي سي مثل كويتزي له اب اسمه زاكرياس او زخريا ودرس في مدرسة دينية في كيب تاون جنوب افريقيا، كما اشار كويتزي في مذكراته عن مرحلة الطفولة صبي.

يبدو كويتزي عبر بطله الجديد انه يمارس لعبة تعر علي غرا ر الستريبتيز، فجي سي الرواية ليس فقط كاتبا مشهورا مثل كاتب الرواية بل ان هناك الماحات الي انه حاز جائزة نوبل حيث يشير جي سي الي لفافة او شهادة مغلفة في غرفة نومه مكتوبة بلغة اجنبية (قد تكون لاتينية). الراوي في (مفكرة عام سيء) وان تشابه في الاسم والموطن مع الكاتب الحقيقي الا ان تاريخ مولده يختلف، فجي سي في الراواية مولود عام 1934 اما كويتزي فتاريخ ولادته هو عام 1940 وعلي خلاف كويتزي الذي كانت له اخت، فجي سي الروائي كان له اخ ويعيش وحيدا وبلا اطفال. هنا وان مارس كويتزي لعبة بوح الا انه في اللحظة التي يتقاطع فيها مع بطله الروائي ويتماهي يختفي ويذوب تماما، مثل ما حصل مع اليزابيث كوستيلو. كويتزي في تجنبه الواقعية البسيطة يقوم بتجريب واقعيته الخاصة التي وصفها مرة في محاضرة له بالواقعية، وهي تلك التي تطور معيارها الخاص واسطورتها الخاصة وهو ما برز في اعماله الاولي حيث قدمت درجة عالية من المجازات والرموز واستخدام حر للكوابيس المخيفة.

وقد كان كويتزي يحتفل بالسرد الروائي الذي يمكن قطعه ووقفه بطريقة او باخري اما بفعل الظرف السياسي مثلا، الابارتيد او التمييز العنصري، او لسبب آخر، ويحتفي باستراتيجياته. وقد تحايل كويتزي من خلال السرد ولعبته علي الظرف السياسي في بلاده ومن هنا لم يمنع الرقيب رواياته هناك ليس لانها لم تكن ناقدة للوضع، ولكن بسبب التكنيك الذي استخدمه فيها، مما لم يترك مجالا للرقيب لكي يفهم ان هذ العمل او ذاك انه معاد. واذا حاول كويتزي من خلال لعبة بلاغية ومجازية الابتعاد عن القارئ او التخفي خلف ابطاله ومجازاته فان علاقته مع القارئ ومع تطور عالمه الروائي ولغته الروائية تغيرت. فمنذ عار (1999) تمظهرت رواياته بمظهر عادي وسلس وطبيعي ولكنه مخادع واصبحت لغته اكثر تشذيبا وترتيبا وذات مظهر عصري مما يعني ان الكاتب/ السارد اصبح اكثر حذقا وخبرة بصنعته السردية واكثر جرأة علي الدخول في مساقات السرد الروائي الشائكة. ويبدو هذا واضحا في لعبة الخداع التي يمارسها في (مفكرة عام سيء) او ما يمكن تسميته زيف الكاتب، فجي سي بطل الرواية يطلب منه ناشر الماني ان يكتب مجموعة من المقالات تحت عنوان اين الخلل في عالمنا؟ او ما الخطأ في عالمنا؟ وهنا يقوم جي سي بعملية تسجيل افكاره ومواقفه علي مسجلة صغيرة (ديكتافون) وذلك للتعويض عن مشكلة في الكتابة بسبب ضعف في عضلات يده لاصابته بمرض فقدان الذاكرة او الباركنسون. لكن رؤيته المتقدمة للعالم وقدراته الكتابية البارعة تتأثر بلقائه مع آنيا، وهي شابة استرالية من اصل فليبيني يلتقيها صدفة في مغسلة عامة للملابس القريبة من شقته في المجمع السكني، وهنا تتطور العلاقة الي شهوة وحب وشبق، بعد ان يجندها جي سي كمساعدة له للطباعة. نعرف اكثر ان جي سي هو مهاجر ابيض وأكاديمي، نباتي ويحب العزلة وينقد نفسه كثيرا، فهو يقول عن نفسه ان كثير من الناس يعتقدون انه ليس روائيا عظيما بل رجلا يحب الكتب: وبدأت اصدق ما يقولونه عني.

آنيا لا تقوم بدور الطابعة فقط والمفرغة لافكار الكاتب العظيم، بل تقوم بدور من يقوم بحل مشاكل الكاتب حل المشاكل العويصة للعالم هنا وهناك قدر المستطاع، مما يدخلنا نحن القراء في متاهة مضحكة من الرؤي المختلفة والمتناقضة خاصة ان مواهب آنيا في الطباعة علي آلة الكمبيوتر ليست باهرة خاصة عندما يتعلق الامر بفحص الاخطاء الاملائية.

نعثر في نص كويتزي علي ثلاث طبقات من السرد: آراء جي سي الفلسفية في مقالاته المؤرخة ما بين 2005 و 2006 وعلاقته بآنيا ومواقف الاخيرة المترددة من العلاقة نفسها حيث يقدمها لنا كويتزي في تتابع نظمي يشبه نهاية كتاب الاطفال الذي ينتهي القارئ منه بقطعة او بجزء من القصة. جي سي يشعر دائما بالغضب والقلق من مواقف آنيا التي تعتقد انه قادم من جنوب امريكا، وليس من جنوب افريقيا، وتناديه بالسنيور خوان، او سينيور سي او السينيور المواطن. وتختلف (مفكرة عام سيء) عن كل روايات كويتزي من ناحية النزعة الكوميدية الجافة فيها، وشكوي آنيا من ان معلمانية جي سي تنفر القراء من كتبه، ومعرفتها ان جي سي يرغب بها وبجسدها، ويريدها لنفسه من اجل ان يتخلص من حس العزلة التي يعيشها، ولكي يشعر بالثقة بنفسه امام الشكوك المتزايدة في داخله حول قدراته الكتابية. لكن غضب وضيق جي سي بآنيا يفصح اكثر عنه اي الكاتب وليس عنها. لاننا نعرف منذ البداية قدراتها المتواضعة، ولكن آنيا تسيطر عليه من خلال رغبته بها، وهي الرغبة التي لا يستطيع جي سي ردها. كويتزي ليس معنيا هنا بالجنس او الشهوة ولكنه معني به كموضوع او مجاز عن السلطة، ليس بمعناها التقليدي أي السلطة/ الدولة علي الفرد/ الرجل علي المرأة والعكس/ القوي علي الضعيف او الكاتب علي مخلوقه الروائي.

(مفكرة عام سيء) لجي ام كويتزي تثبت ان كويتزي لا زال معنيا بقدرة السرد الروائي وفحص مداه واختبار احتمالاته حيث يترك الرواية لكي تكتب نفسها وتخط قدرها، فالكاتب ليس بيده القرار الاخير، وهنا اذا كان بول رايمونت هو من كانت له الكلمة الاخيرة في (رجل بطيء) و(اليزابيث كوسيتللو) في العمل بنفس العنوان فان آنيا هي من تقول الكلمة الاخيرة في هذه الرواية، وهي تقف عند رأس جي سي وهو في لحظة الموت الاخيرة عندما تقول علي لسانه لم اكن بارعا في يوم من الايام في استعادة ما هو حقيقي. يقول جي سي: قبل فترة قدمنا قراءة لمجموعة من المقالات التي نشرها في كتاب جديد هو اعمال داخلية/ باطنية وهي قراءات لأعمال روائية لكتاب اوروبيين وغير اوروبيين. ومنذ فترة خاصة في الاعمال الثلاثة الاخيرة تفصح كتاباته عن قدرات الابطال علي القراءة والتعليق. انه من خلال العزلة والتعليق يقوم بالكشف عن غني في الشخصيات وفيه اعتراف في النهاية بمحدودية الفلسفات الحديثة وعقلانيتها فعلاقة جي سي مع آنيا تكشف عن هذا التناقض الفلسفي والوجودي.

مع التجريب (في مفكرة عام سيء) الا انه تلتزم بالاطار العام الذي رسمه كويتزي خلال تجربته الروائية وهي في الغالب نقل محاور الالم الانساني وابطال يعانون مشاكلهم الفردية والتي جاءت صدفة ولكنه لا يدعونا في سرده للتعاطف معها، الابطال مشغولون في البحث عن طرق للتخلص من معاناتهم او التأقلم معها، ديفيد لوري مثلا في عار، المحاضر في الادب الانكليزي الذي كان يريد ان يكتب اوبرا عن حياة لورد بايرون، يبحث عن العاطفة مع ثريا، التي كان يقضي معها بعض الساعات في بيت لبيع اللذة ويشعر انه يحبها ويفضلها علي غيرها من بين روايات كويتزي، فيها الكثير من المعرفة، وتحفل الاستشهادات من الفلسفة والادب، وتظهر معرفته بالكمبيوتر واضحة في عمله شباب حيث عمل مبرمجا في الستينات من القرن الماضي (1964 - 1965) في شركة عالمية مقرها براكنيل، في بيركشاير، انكلترا.

ولد كويتزي عام 1940، ودرس في كيب تاون، حيث حصل منها علي الشهادة الاولي والماجستير، وفي عام 1969 حصل علي الدكتوراه في الادب من جامعة اوستن، تكساس، وعمل بعد ذلك في جامعة كيب تاون. وحاضر في اكثر من جامعة قبل ان يهاجر في بداية القرن الحالي الي استراليا، حيث يعمل في جامعة اديلاد. تزوج كويتزي عام 1963 وطلق زوجته عام 1980 وله منها ولد قتل في حادث سيارة وابنة وحيدة. يعرف كويتزي بالعزلة، مثل الكاتب الامريكي سالينغر، حيث رفض السفر الي بريطانيا لاستلام جائزة بوكر الادبية المعروفة عن روايته حياة وزمن مايكل كي عام 1983 وفي المرة الثانية عام 1999 عن روايته خزي/ عار. كويتزي بحسب احد المعارف، لا يشرب او يدخن ولا يأكل اللحم، ويكرس وقته للعمل والدراسة، يقضي ساعة كل يوم في الصباح للكتابة، ويمارس الرياضة للحفاظ علي اللياقة، ويحبذ استخدام الدراجة الهوائية، وقليل الكلام في المناسبات العامة. ويقول احد اصدقائه الذين عملوا معه، لاكثر من عشرة اعوام انه شاهده يضحك مرة واحدة.



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋