«رحَّالة» ... تآزر الوثيقة التاريخية مع الخيال

عدنان حسين أحمد

تناقش الكاتبة من خلال هذه الرواية فلسفة التنقّل عبر ثنائية الحركة والسكون، والوعي واللاوعي، والحياة والموت. ولا يُعدّ هذا النص السردي رواية بالمعنى التقليدي، فهو لا يتوفر على الحبكة، ويفتقر إلى الشخصيات التي تُهيمن على المسارات السردية، ولا يعالج ثيمة محددة، فهو خليط من أفكار وشطحات كثيرة تنتظم في 116 فصلاً. إقرأ المزيد...