أقرب الى قصائد من الحجر والعزلة، يعيد الشاعر الفلسطيني تأمل علاقة الشعر بالذات والعالم، وحتى المعاني والمشاعر والكينونات على مختلف تجلياتها، تصوغ القصيدة سؤالا آخر لوظيفة الكتابة الشعرية اليوم، من داخل هذه اللحظة الفارقة وما خلفته من أسئلة جديدة للإبداع عموما، وكعادته لا يترك الشاعر أثرا ومسافة بينه وبين ظلال المعنى، بل يفتح شرفات للقصيدة على صور هذه الحياة وقلقها.

الحبُّ خريفٌ شرس

نمر سعدي

 

الكتابةُ ليست ملاذاً أخيراً وليستْ شفاءً لكلِّ الجراحِ

ولا فسحةً لتردُّدِ نيسانَ عبرَ النوافذِ

أو شرفةً أستريحُ على صدرها من نساءِ القصائدِ

أو من سرابِ انتظاري الطويلِ...

كتبتُ بحبرِ التنهُّدِ فوقَ مرايا الجسدْ

وأحببتُ من لا تحبُّ أحدْ

وغنَّيتُ حتى لصُمِّ الرياحِ

*

لا شِعرَ عندي اليومَ..

لنْ يُوحى إليَّ بجملةٍ إسميَّةٍ عذراءَ

أو بقصيدةٍ تصفُ الغزالةَ في أساطيرِ الرُعاةِ

وفي أغاني الحُبِّ والغزَلِ القديمِ

لكيْ أُسمِّيَ ساحلَ امرأةٍ

تفسِّرُ طعمَ قهوتها بشهوتها

وتوصدُ قلبها سوراً على بَحرٍ

وتتركُ ليلها لحرائقِ البحَّارةِ الغاوينَ..

لا رؤيا تضيءُ نوافذَ الأحلامِ

كيفَ إذنْ أُسمِّي وردةً مجروحةً

فمَ أجملِ امرأةٍ تُحِّبُّ من النساءِ

وكيفَ أُشعلُ جسمها وفتيلها المائيَّ

أو نيلوفرَ الأنهارِ في أقصى أنوثتها

بأعقابِ القصائدِ

أو بصرخةِ نجمةٍ مسحوقةٍ زرقاءَ

في أقصى دمائي

*

لأقولَ ما أهوى

أُريدُ لنسوةِ المعنى أصابعَ فضَّةٍ كتنهدَّاتِ النايِ في ليلِ الحبيبةِ

أو شوارعَ لا تقودُ إلى سوايَ..

لكيْ أرى ما أشتهي أحتاجُ رائحةَ اشتياقِ أُنوثةٍ مطويَّةٍ

في دفترِ النسيانِ للصلصالِ..

أطولُ هجرةٍ للطيرِ تنقصني لأعرفَ ما أُريدُ من القصيدةِ

ما تريدُ رسائلُ الشعراءِ والعشَّاقِ مني

حينَ تخطئُ دربها وتضلُّ في الصحراءِ

كيما تهتدي بيديَّ في ليلِ المجازِ

ولهفةٍ زرقاءَ تشعلُ برعمَ الرُمَّانْ

*

تركتُ للنورسِ الليليِّ أُغنيةً

تحتَ الوسادةِ.. من ماءٍ ومن زهَرِ

لمْ أقرأ امرأةً إلَّا وتوجعني

رؤيا أُنوثتها في النايِ والوترِ

عرفتُ.. كلَّ دواويني كتبتُ سُدىً

ولمْ تعوِّلْ فراشاتٌ على أثري

*

هل تطفئُ الشغفَ القصائدُ كلُّها

ويعانقُ الصلصالَ ماءٌ لاهبُ؟

بريَّةٌ جسدُ الحبيبةِ فيهِ من

جوعِ الذئابِ مجرَّةٌ وكواكبُ

ريحُ الهوى خضراءُ.. ليلي مُسرجٌ

بغناءِ لوركا.. والحنينُ مواربُ

يتوهَّجُ الليمونُ في قلبي.. وفي

المعنى تضيءُ خطى المجازِ حباحبُ

وصدى أبي تمَّامَ ينبضُ في دمي

)فكأنني مُذ غبتِ عني غائبُ)

 

(عجز البيت الأخير للشاعر العباسي أبي تمَّام)

*

في الماءِ موسيقى وفي رأسي بحارٌ لا تكفُّ عن الهديرِ

وفي القصيدةِ نزوةُ امرأةٍ لعوبٍ لا تكفُّ عن الغناءِ

وفي الغناءِ بكاءُ شاعرةٍ تخلِّصُ نفسها من ساعديْ ذئبٍ

ورؤيا عاشقٍ ضاقتْ عبارتهُ

وفي الرؤيا أصابعُ نسوةٍ يُلقينَ كُحلَ قصائدي في البحرِ

أو ينسينَ مفتاحَ الأُنوثةِ في سريرِ الصيفِ..

ليلٌ هادئٌ يطوي حدائقهنَّ

أو شغفٌ يعانقُ بعضهُ مثلي

ويشربُ ظلَّهُ كالبُنِّ أو وجعِ الكلامْ

*

الحالمونَ فقط

من لا يكتبونَ قصائدهم فوقَ عشبِ الرصيفِ

ولا يتململونَ من وردةٍ مهملةٍ في لوحةٍ

هم محايدون جدَّاً كظلالِ الظهيرةِ فوقَ سياجِ العوسجِ

ووحيدونَ كسنبلةٍ في ضفيرةِ امرأةٍ قرويَّةٍ

لا يترجَّلونَ من مرايا الشغفِ بسهولةٍ

ولا يخرجون من قصائدهم المنسيَّةِ

في خزائنِ الأُمَّهاتِ

*

الحُبُّ خريفٌ شرسٌ

يُعرِّي جسدي من أوراقِ الرغبةِ

مطرٌ يتغلغلُ في رخامِ الليلِ

تاركاً أثرَ القبلاتِ المحترقةِ

صهيلُ مهرةٍ توجعها سطوةُ حصانٍ هرمٍ

مايسترو خفيٌّ

يعلِّمني كيفَ أقرأُ شِعراً لنفسيَ

أمامَ جمهورٍ من الهواءِ

*

 

 

وأُحبُّ أن أتقمَّصَ الأشجارَ

أن أمشي على هديِ السنابلِ في ضفائرِ سيِّداتِ الماءِ..

يوجعني حزيرانُ الجميلُ

ندى الظهيرةِ في انسكابِ أشعَّةِ العنقاءِ فوقَ العشبِ يوجعني

وأُغنيةُ النوارسِ للسواحلِ

حزنُ صيَّادٍ يعانقُ في رمالِ خيالهِ حوريَّةً بيضاءَ يوجعني

ويوجعني خريفٌ ناقصٌ

وقصيدةُ امرأةٍ على تمثالِ عاشقها

الرياحُ تصبُّ في دمها وفي لغتي

لأنَّ حبيبتي خانتْ

لأني لم أعدْ أبداً بغيرِ دواريَ البحريِّ

أو بظلالِ وجهي من أصابعها

ولم أعشقْ سواها

*

 

في العزلةِ الكونيَّةِ / الفيسبوكِ

نصبحُ لا شعوريَّاً هوائيِّينَ.. آليِّين كالروبوتِ

نقتسمُ الحنينَ وخبزَ رغبتنا

نواري سوءةَ الكلماتِ في المرآةِ

لا فرحٌ يؤلِّفُ بينَ محزونينِ من أحفادِ دونكيشوتَ

لا حزنٌ يُفسِّرُ لهفةً بالماءِ بينَ ضفافِ معشوقينِ

لن تفنى طواحينُ الهواءِ

ولا محاريثُ البحارِ

وكلُّنا عن نصفهِ المفقودِ يبحثُ في المتاهِ اللولبيِّ

وهاوياتِ الافتراضِ / الحلمِ

لكنَّا بغيرِ غناءِ نسوتنا

المتوَّجِ بالبنفسجِ والمكلَّلِ بالقُرنفلِ

لن نعودَ إلى إيثاكا

*

يبحثُ محمد الماغوط عن امرأةٍ سمينةٍ

كي يحتكَّ بها في الحافلةِ

وأنا أبحثُ عن قصيدةٍ نحيلةٍ كأصابعِ آنا أخماتوفا

أحملها على ظهري الذي جلدتهُ حبيبتي الشمسُ

أغسلُ حزنها الأبديَّ بعينيَّ

أو بغزلي الذي أقايضُ بهِ أوجاعَ النساءِ

أقولُ لها: أُلمسيني في ظهيرةٍ قائظةٍ

كيْ تتحرَّرَ ينابيعي الجوفيَّةُ

ويحلِّقَ طائرُ اللهفةِ في فضاءِ القلبِ

يبحثُ سركون بولص عن حصانِ تو فو

وعن الدخانِ المتصاعدِ من مرايا الوجوهِ

وأنا كالمسرنمِ في الحلمِ

أُلاحقُ نهراً لا ماءَ فيهِ

وظلالَ صعاليكٍ وعُشَّاقٍ قدامى

*

من كثرةِ التحديقِ في الأشياءِ صرتُ صدىً

لصرخةِ وردةٍ مائيَّةٍ

أو ظلَّ نرسيسَ الشقيِّ

تمرُّ بي الأشجارُ كالأرقِ الطفيفِ

أمرُّ بامرأةٍ تعيدُ دمي إلى شبقِ الخريفِ

لشارعِ النارنجِ

أو لقصيدةٍ تصفُ ارتجاجَ الخصرِ في الأدبِ القديمِ

وبرعمَ النهدِ الصغيرِ

أقولُ لي: وسِّع عبارتكَ التي تحتاجها الرؤيا لتدخلَ

في مجازكَ..

وسِّعْ الرؤيا لتحتارَ العبارةُ

أو لتتخذَّ الكنايةُ شكلها..

إمزجْ حبَّ نيرودا بيأسِ أبي العلاءِ

إنحتْ نساءكَ من نداءِ يديكَ

غنِّي في العراءِ: أنا الوحيدُ..

أنا الذي من كثرةِ التحديقِ في الأشياءِ صرتُ صدىً

لصرخةِ وردةٍ مائيَّةٍ

وفقدتُ لونَ قصيدةٍ عن أجملِ امرأةٍ

لأنَّ الشمسَ في قلبي

وفي شجرِ الكلامِ غناءْ

*

 

الدوارُ الأزرقُ كرائحةِ البحرِ

يطبقُ بأصدافٍ صغيرةٍ على كلتا أُذنيَّ

ليمنعَ غناءَ الحوريَّاتِ أن يصلَ قلبي

كما تصلُ الذكرياتُ البعيدةُ

عبرَ آلافِ الوديانِ الشائكةِ والصخورِ المحدَّبةِ

لدرجةِ أنني كدتُ أنسى قصَّةَ البدويِّ الذي أحبَّ خلاسيَّةً

من نسلِ الهنودِ الحمرِ

ولم أعدْ أتذكَّرُ ملامحَ الفرنسيِّ

الذي هامَ بهنديَّةٍ في نهايةِ الفيلم

كلُّ امرأةٍ أضعتُ مفاتيحها

تشبكُ شَعرها بزهرةِ ليمون

ويضيءُ عينيها حزنٌ أخضرُ

كالتماعِ شجرةِ زيتونٍ في براري الجليلِ

*

للحياةِ ذاكرةٌ من حطبٍ يابسٍ وأنتِ ذاكرتكِ من لازوردْ

للحياةِ خاصرةٌ من صوَّانٍ بائسٍ وأنتِ خاصرتكِ من ماءٍ ووردْ

ما هو سرُّ هذا الولعِ المسائيِّ بالسجعِ الذي تلبسينه خلخالاً كنجومكِ الضَّالةِ؟

قصائدكِ كتأوُّهات الأسماكِ الذهبيَّة التي لا تعبأ بوجودِ أحدْ

وقصائدي الفقيرةُ كالفراشاتِ التي يشرِّدُها المطرُ الرمليُّ

*

بماذا يختلفُ عاشقٌ عن نرسيسَ؟!

هذا يقبِّلُ وجهَ امرأتهِ في المرآةِ والهاتفِ

وعلى شاشةِ اللاب توب وسحابةِ الوهمِ

وذاكَ يعانقها في ماءِ النهرِ

وعندَ منعطفاتِ الينابيعِ الجافَّةِ

كلاهما سيغرقُ في النهايةِ

الأوَّلُ في قصيدةٍ رعويَّةٍ

وشمتها فتاةٌ على نهديها

فيما سيصبحُ الآخرُ شجرةَ مرجانٍ

تترنَّحُ والهةً في قاعِ النهرِ

*

القصيدةُ التي أحلمُ بها كلَّ ليلةٍ منذُ زمنٍ بعيدٍ

تلكَ التي أُشعلها كلفافةٍ

أو أُراودها عن نفسها آخرَ الليلِ كإحدى النساءِ

التي أحفظها في الحلمِ حرفاً حرفاً وكلمةً كلمةً

المكتوبةُ وغيرُ المكتوبةِ كالماءِ والهواءِ

التي تصبُّ في قلبي وقلبي ليسَ بملآن

القصيدةُ التي أحلمُ بها كلِّ ليلةٍ

تتلاشى كلَّ صباحٍ كالضبابِ الخفيفِ

تنسحبُ كأصابعِ امرأةٍ

من قلبي ومن حدائقِ المجازِ

وأنساها بكاملِ جمالها وحزني

حينَ أجلسُ لكتابتها

على آخرِ ورقةٍ من البرديِّ

*

غناءُ عابري الليلِ والصحراءِ

يصبُّ في كلتا يديَّ كطائرِ قلقٍ أخضرَ

نحيبُ الماءِ في شجرِ الظهيرةِ يلتفُّ بشاشٍ ورديٍّ

كوميضِ غيمةٍ فوقَ السريرِ

أو كغابةٍ من برتقالِ البحرِ

طعمُ التينِ في تمُّوزَ يشبهُ عطرَ التبغِ

أو رائحةَ حبقِ سيِّدةٍ أربعينيَّةٍ

تربِّي كحلها القمريَّ في ليلِ القصيدةِ

والرمالَ الأُنثويَّةَ البيضاءَ في اسمها..

كما أُربِّي أرقَ المسافةِ في زرقةِ النثريِّ

وأوتارَ الحريرِ الليلكيَّةَ في النساءِ

*

دعي الحُبَّ يفعلُ بي ما يشاءُ..

يحوِّلني ذرَّةً من ترابِ السرابِ

وناياً على فمِ سيِّدةِ الريحِ

قارورةً للكلامِ الجريحِ

دعيهِ يعلِّقُ تفَّاحةً في أقاصي دمائيَ

كيْ أستضيءَ بكحلِ النساءِ

*

لا أُصدِّقُ الشعراءَ المكتهلينَ كأشجارِ الخريفِ

المتجهمِّينَ كالتماثيلِ الكالحةِ

الذين يمضغونَ نفسَ الكلامِ

المؤدِّي إلى المساربِ الخلفيَّةِ لهبوبِ النحلِ

كنوعٍ من اللبانِ الرخيصِ

لا أُصدِّقُ حبرَ الأُنوثةِ السريَّ

ولا الشاعراتِ اللواتي يُجدنَ اجترارَ القصائدِ العذريَّةِ

عن وشمِ حُزمةِ السنابلِ على ربلةِ ساقِ المرأةِ / النخلةِ

وعن فاكهةِ أجسادهنَّ المحرَّمةِ

*

القصيدةُ أُنثى تلوِّحُ من شرفةِ الصيفِ

للغرباءِ الحيارى وللشعراءِ السكارى

تعدُّ لكَ الهالَ بالزنجبيلِ صباحاً

وحضناً وثيراً لكيْ تستريحَ

من الركضِ في فلواتِ المعاني الشريدةِ..

أُنثى من الزعفرانِ ومن نمشِ الريحِ

مشتاقةٌ كالينابيعِ في جسدي للمصبِّ

ومنقادةٌ بالوميضِ الجريحِ..

تعدُّ ليَ الصيفَ ليلاً

وتكملُ رقصتها وحدها

في ممرِّ اشتهائي الفسيحِ

*

لو نظرتَ إلى قاعِ أقصى تفاصيلِ هذي الحياةِ

ترى نسوةً ورجالاً يمدُّونَ أيديهم من كواكبَ أُخرى إلى بعضهم

غرباءَ ومنسحقينَ..

عراةً كرجعِ الصدى

غامضينَ كليمونةٍ في الخريفِ..

قصائدَ من دونما شعراءٍ على الرملِ متروكةً للفراغِ

الذي سوفَ يأتي.. لسربِ طيورِ الأُنوثةِ..

أو لرياحِ اللهبْ

*

سحبتُ جيتارتي من خصرها

وصدى روحي براعمُ ليمونٍ مشبَّعةٌ

ماءً.. على الغصُنِ الليليِّ تتقدُّ

أضعتُ فيها نساءً كالقصائدِ.. لا

تُحصى لهنَّ غواياتٌ ولا عددُ

من فرطِ ما شعَّ في قلبي وتحتَ دمي

خريفنَّ كأني اليومَ لا أحدُ

كلُّ الأغاني التي بعثرتُ نرجسها

خلفي.. سرابٌ من الأحلامِ أو زبدُ

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋