يتساءل «الأعتم» بطل الرواية عمن هو أحق بوراثة عروش هذه الإمبراطوريات؟ مقدمًا سؤال النص المحورى، خلال زمنه الإسطورى الذى يمتد لأجيال، وشخصياتة التى تلعب أدورًا محكومةً بقدر لا فكاك منه، ويقدم النص وعوده الجمالية-معتمدًا على ثنائية الحياة والموت، السادة والعبيد، الحاكم والمحكوم- كاشفًا عن عوالم شديدة الثراء.

البدايات (رواية)

الجزء الأول من ﺳﻼﻟﺔ اﻷﻋﺘﻢ ﺑﻦ أﺑﻲ ﻟﯿﻞ اﻟﻈﻼﻣي

أحمد ضحية

 

إﻫاء

إﻟﻰ ﻓﻠة ﻛﺒي: ﻋﺒاﷲ ﻣﻨﻜب

 

«ﻣﺎ ﻛﻧﺎ ﻧﻨﻔ أﯾﯾﻨﺎ ﻣاب ﻗﺒ رﺳل اﷲ، ﺣﺘﻰ أﻧﻜﻧﺎ ﻗﻠﺑﻨﺎ»

اﻹﻣﺎم أﻧ ﻣﺎﻟ

ﻗﺎل ﻣﻌﺎوﯾﺔ ﺑ أﺑﻲ ﺳﻔﯿﺎن ﻟﻌﻘﯿﻞ ﺑ أﺑﻲ ﺎﻟ «ﻣﺎ أﺑﯿ اﻟﺸﺒ ﻓﻲ رﺟﺎﻟﻜ ﯾﺎ ﺑﻨﻲ ﻫﺎﺷ؟»

د ﻋﻠﯿﻪ ﻋﻘﯿﻞ «ﻟﻜّﻨﻪ ﻓﻲ ﻧﺴﺎﺋﻜ ﯾﺎ ﺑﻨﻲ أُﻣّﯿﺔ أﺑﯿ»

اﻟﺒﻼذري، أﻧﺴﺎب اﻷﺷاف، ص:٢٧

 

"ﻻ ﺗﺜﻘﻲ ﻓﻲ اﻟﻋﯿﺔ ﯾﺎ إﺑﻨﺘﻲ ﻣﻬﻤﺎ أوا ﻟ اﻟد. ﺗي ﺣﺎﺷﯿﺘﻲ. ﻛﺎﻧا ﯾﻘﺒﻠن ﻗﻣﻲ وﯾﺘﻤﺴﺤن ﺑﻬﺎ، واﻵن ﺑﻌ أن زال ﻣﻠﻜﻲ ﯾﻠﻘن ﺣﻟﻲ اﻷﻗﺎوﯾﻞ ﺛ ﯾﻘن ﻟﻲ، ﻣﺎ ﻗﺎﻟ اﻟﯿﻬد ﻟﻨﺒﯿﻬﺎ ”إذﻫ وﻧﺎرك اﻟﻤﻘﺳﺔ، ﻻ ﻧﻘﺎﺗﻞ ﻣﻌ"

دﺟد اﻟﺜﺎﻟ آﺧ أﻛﺎﺳة ﻓﺎرس

(1)

اﻟﻠﺤﺔ ذاﺗﻬﺎ ﺗﺘﻜر ﻋﻨﻣﺎ ﯾﺜﻤﻞ، إذ ﯾﺼﺒﺢ ﻛﺘﻠﺔ ﻣ ﺣﻨﯿ ﻣﺤ.. ﯾ ﻛﺎﻟﻬﻤ ﺑﺒء ﺷ، وﯾﺘﺸَّب ﻗﻠﺒﻪ ﺑﻤﻄﺮ (اﻟﻌِﯿﻨَّﺔ) ﻓﯿﻨﺘﺼ ﻓﯿﻪ ﻛﻞ ﺑوز، وﯾﺼﺒﺢ داﻓﺌﺎ ﻛﺎﻟﻓﯿ، ﻓﻲ ﺑد ﻫه اﻟﺼﺤاء اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ، واﻟﻤﺴﺘﺒ ﻛﺤِّﻫﺎ اﻟﺴﻤم ﺛ ﻻ ﯾﺨﻤ، إﻻ ﺑﻌ أن ﯾﺸﻌ ﺑﺄﻧاﺋﻬﻤﺎ ﺗﺴﯿﻞ ﺣﺎرَّةً ﻋﻠﻰ ﻓﺨﯾﻬﺎ، ﺗُﻐﻲ ﺑﺑﺨﻪ، اﻟي ﯾﻀﻤ ﺑﻐﺘﺔً، ﻛﺈﻧﻔﺎء ﻓﻘﺎﻋﺔ، ﻣﺨﻠﻔﺎً ﺣﻟﻪ ﻣﯾﺠﺎً ﻟﺟﺎً ﻣ اﻟَّم والأﻧاء اﻟاﻓﺌﺔ

ﻓﯿﺴﺤ ﻋﻀه ﺣﺘﻰ ﯾﻨوي وﯾﺑﻞ ﺑﯿ ﻓﺨﯾﻪ، ﻏاً ﻫﺎﻧﺌﺎً ﻛﻔﻞٍ ﺷﻘﻲ، أﻏﻗﺘﻪ اﻟﻬات ﻓﻲ اﻟَّﺳ، وأﺣﻼم اﻟﻟﺔ اﻟدﯾﻌﺔ.

ﻫﻜا ﻛﺎن الأﻋﺘ أﺑﻲ ﻟﯿﻞ اﻟﻼﻣﻲ ﺑ رﻣﺎد اﻟﺠﻤي، ﺳﯿ ﺳﺎدات (اﻟﺤﻨﺎﺟة)، ﺑﻜﻞ ﻗﺒﺎﺋﻠﻬ وﻓوﻋﻬ (اﻟﻨﺒﺸﯿﯿ) و (اﻟﺠﯾﯿ) وﺳاﻫ..

ﻋﻨﻣﺎ ﯾﺜﻤﻞ.. ﯾﺘﺸرﻧ ﻓﻲ ﻏﻼﻟﺔ ﺷﺠﻨﻪ اﻟﺸﻘِّﻲ، ﺗﺘﻘﺎذﻓﻪ رﯾﺎح ﻋﻟﺘﻪ ﻓﻲ أﯾﺎﻣﻪ اﻟﺨاﻟﻲ، وذﻛﯾﺎت اﻟﻜ واﻟﻔ اﻟﻤﻨﺼﻣﺔ، اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻔﺘﺄ ﺗﻬد اﻟﺴﻼم اﻟﻨﻔﺴﻲ، ﻟﺸﯿﺨﺧﺘﻪ اﻟﺒﯾﻌﺔ ﻓﯿﺘ اﻟﺜﻤ اﻟﺒﺎﻫ، اﻟي دﻓﻌﻪ أﺳﻼﻓﻪ ﺟﻤﯿﻌﺎً، ﻹﻗﺎﻣﺔ ﻫا اﻟﻮﻃﻦ، ﻓﻲ ﻫه اﻟﺼﺤاء اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ، ﻣ روﺣﻬ اﻟﺘﻲ ﺑﺎﻋﻫﺎ دون ﺗدد، ﻣﻘﺎﺑﻞ ﻏﯿ ﻏﺎﻣ ﻻ ﯾرون ﻛﻨﻬﻪ!

ﯾﻘده ﻫا اﻟﺸﺠ ﻋﺒ ﺗﺤﻻت ﻏﯾﺒﺔ، إذ ﺗﻐﻰ ﻋﻠﯿﻪ روح ﻣ اﻟﺴﺨﯾﺔ واﻟﻋﺎﺑﺔ اﻟﻤﺄﺳﺎوﯾﺔ، واﻟﻤح اﻟﻜﺎرﺛﻲ ﺛ ﻻ ﯾﻠﺒ أن ﯾﺸﻌ ﺑﺄﺣان اﻟﻌﺎﻟ ﻛﻠﻬﺎ، ﺗﺘﺠﻤﻊ ﻣ أﻗﺼﻰ ﻋﯿن اﻷرض اﻟﺴﺤﯿﻘﺔ، ﻣﻨﺤرَّةً إﻟﻰ ﯾﻨﺎﺑﯿﻊ ﻟﺘﻪ، ﻟﺘﻨﻔﺠ ﻓﻲ وﺟﻬﻪ، ﻣﺤثةً أﻟﻤﺎً وﻗﻠﻘﺎً وﺗاً، ﻻ ﺎﻗﺔ ﻟﻤاﺗﻊ ”اﻟﻔﻘا“ ﺑﻪ!

ﻓﻲ ﺑﻌ اﻷوﻗﺎت، ﻓﯿﻤﺎ ﻣﻀﻰ.. أيام ﺻﺒﺎه، ﻛﺎﻧ أﺑﺨَّة اﻟﺨﻤ، ﺗﺴح ﺑﻪ ﻓﻲ أودﯾﺘﻬﺎ وﻓﻠاﺗﻬﺎ، وﯾﻬﯿﻤ ﻋﻠﯿﻪ ﻧع بائس ﻣ اﻟﺤن.

ﻓﺎﻷﻋﺘ وﻫ ﻣﺨﻤر، ﺷﺨ آﺧ ﺗﻤﺎﻣﺎً، ﻟﯿ اﻷﻋﺘ ذاﺗﻪ، ﺳﯿ اﻟﺤﻨﺎﺟة اﻟﻜﺒى، إذ ﻛﺎن ﺗﺄﺛﯿ اﻟﺨﻤ ﻋﻠﯿﻪ ﻣﺘﻨﺎﻗﻀﺎً، ﻛﻔﺼل اﻟﺴﻨﺔ اﻷرﺑﻌﺔ، ﯾﻔﺠ داﺧﻠﻪ اﻟﯿﻨﺎﺑﯿﻊ اﻷزﻟﯿﺔ ﻟﻠوﻣﺎﻧﺴﯿﺔ، وﻛاﻣ اﻟﺸﺠ اﻟﺴي، وﯾﺸﺤ أﺣﺎﺳﯿﺴﻪ وﯾﺤﻔ ﻣﺸﺎﻋه، وﯾﺠﻌﻞ ﺣاﺳﻪ ﺷة اﻟﻜﺜﺎﻓﺔ ﻓﯿﺴﺘﺤﯿﻞ إﻟﻰ ﻧﺼﻞ ﻣﺤ، ﯾﺨﺘق ﺟر اﻟﻌﻟﺔ اﻟﻘﯾﺔ، اﻟﺘﻲ ﺳﯿﺠ أﻋﻤﺎﻗﻪ ﺑﺎﻟﺤﻨﯿ اﻷزﻟﻲ، ﻟﻠﯿﻠﺔ اﻟﻜ واﻟﻔ اﻷوﻟﻰ ”وورد اﻟﻤاﺋ“ ﺗﺘﻠى ﺗﺤﺘﻪ، وﻫ راﺑﻗﻬﺎ كجبل اﻟُّخ وﻋﻀه ﯾﺘﺴﻠﺦ، ﻓﻲ ﺳﻌﯿﻪ اﻟﺤﺜﯿ ﻟﻬﺘ ﻓﺘﻨﺘﻬﺎ، ﻻ ﯾﻜﻞ، آناء الواحد وأطراف الجسد، ﻏواً ورواﺣﺎً، ﯾﺼﻞ ﺣﻨﯿ اﻟﺴﻤﺎء بأﺷاق اﻷرض، ﻓﻲ ﺧﯿ واﺣﻤﺄ ﺻﺤاء ”ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا“ اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ!

واﻵن.. أﺑﺨَّة اﻟﺨﻤ، ﺗﺜﯿ ﻓﯿﻪ ﺷﺘﻰ أﻧاع اﻟﻤﺸﺎﻋ اﻟﻌواﻧﯿﺔ وﻏﯿﻫﺎ، ﻓﻬ ﯾﻌﻠ ﻣﺎ ﺗﻔﻌﻠﻪ ”ورد اﻟﻤاﺋ“ ﻓﻲ ﻏﯿﺒﺎﺗﻪ اﻟﻄﻮﯾﻠﺔ ﻣﻊ اﻟﻘاﻓﻞ، ﻟﻜﻨﻪ ﯾﺤﺒﻬﺎ ﺣ اﻟﺠﻨن، وﻻ ﯾﺴﺘﯿﻊ أن ﯾُﺴَّﺣﻬﺎ، أو ﯾﺒﺘﻌ ﻋﻨﻬﺎ!

ﻋﻨﻣﺎ ﺗﻤ ﻋﻠﯿﻪ ﻣﺜﻞ ﻫه اﻷوﻗﺎت، ﯾﻌﺘل اﻟﻨﺎس ﻗﻠﯿﻼً ﻟﯿﺒﻜﻲ ﺑﺤﻗﺔ، دون أن ﯾاه أﺣ..

ﻓﻲ أوﻗﺎت أﺧى ﯾﻬﯿﻤ ﻋﻠﯿﻪ اﻟﻐﻀ، ﻓﯿﺘﻤﻨﻰ ﻟ ﯾﻬ ﺑﻬﺎ، ﯾﻤﺴ رﻗﺒﺘﻬﺎ وﯾﻘﻌﻬﺎ ﺑﺤ ﺳﯿﻔﻪ، أو يُغمد ﻧﺼﻠﻪ ﻓﻲ ﻓادﻫﺎ، ﺑﻞ وﻟﺎﻟﻤﺎ ﻓﻜ ﻓﻲ ﻗﺘﻞ ﻧﻔﺴﻪ، ﻟﯿﺗﺎح ﻣاب أﺣﻼﻣﻪ اﻟﺠﻤﺣﺔ، وﺧﯿﺎﻧﺔ ورد اﻟﻤاﺋ، وﺑس ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، اﻟﺘﻲ ﯾﻌﺸﻌ ﻓﯿﻬﺎ اﻟﺤﺴ، وﻣﻨﺎزﻋة اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﻟﻪ ﺳﻠﺔ أﺳﻼﻓﻪ الأﻣﺎﺟ!

ﻟﻜ ﻻ ﯾﻠﺒ أن ﯾﺴﻘ ﻓﻲ اﻟ وﯾﻨﺎم! وﻋﻨﻣﺎ ﯾﺼﺤ ﻻ ﯾﺘ ﺷﯿﺌﺎ، ﻣاﻃﺮ ﻟﯿﻠﺔ اﻟﺒﺎرﺣﺔ. وفي اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ أن ”آل اﻷﻋﺘ“ وأﺳﻼﻓﻬ، ﺑﯿﻨﻤﺎ ﺷﺎع ﻋﻨﻬ، أن أﻫ ﻋﻨﺎﺻ ﻓﺨ وإرﺛﻬ اﻟﺘﺎرﯾﺨﻲ اﻟﺘﻠﯿ، اﻟﻤات اﻟﺒﯾﻌﺔ اﻟاﺟﺔ! اﻟﺘﻲ ﺗﻤﯿت ﺑﻬﺎ ﻧﺴﺎﺋﻬ اﻟﻔﺎﺧات، اﻷﻧﯿﻘﺎت واﻟﺤﺠ اﻷﺳﻄﻮري اﻟﺸس ﻷﻋﻀﺎء ذﻛرهم، إﻻ أن ﻣﺎ ﻞ ﻣﺜﺎر ﺗﻨرﻣﺤﺒ، تتداوﻟﻪ ﻧُﺴَّة ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻫ ﺻﻐ ﺣﺠ اﻟﻌﻀ اﻟري ﻟﻸﻋﺘ ﺷﺨﺼﯿﺎً، ﺑﺼرة ﻣﺨﺠﻠﺔ ﻷﺳﻼﻓﻪ اﻟﻐُّ اﻟﻤﯿﺎﻣﯿ، ﺗﻨﺎل ﻣاﻣﺘﻬ، و”ﺗﻤ“ ﺳﻤﻌﺘﻬ التاريخية ﻓﻲ اﻟﺣﻞ!

وﻣﻊ ذﻟ ﻛﺎﻧ ﺛﻤﺔ ﺷﺎﺋﻌﺎت، أﻧﻪ ﻋﻠﻰ االرغم ﻣ أن أﺳﻼف اﻷﻋﺘ وﺳﻼﻻﺗﻬ، ا ﯾﺘﻤﯿون ﺑﻘﺼ اﻟﻘﺎﻣﺔ، وﺗﻘس اﻟﺴﺎﻗﯿ، واﻟﻌﯿن اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ، ذات اﻟﺒ اﻟﻐﺎﺋ، إﻻ أن اﻷﻫﺎﻟﻲ ﻓﻲ اﻟ ﻧﻔﺴﻪ، ﯾﻨﺴﺒن ﺧﺼ ﻧﺴﺎء ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، إﻟﻰ ﺧﺼ آل اﻷﻋﺘ، اﻟ ﻛﺎﻧا ﻣﺎ أن ﺗﻼﻣ أﻋﻀﺎء ذﻛرﻫ، ﻣات اﻟﻨﺴﺎء، ﺣﺘﻰ اﻟﻼﺗﻲ اﻧﻘﻊ ﻋﻨﻬ اﻟﺤﯿ، ﻓﻲ زﺣﺎم اﻟﻄﻮاف، ﺣل اﻟﻀﯾﺢ اﻟﻜﺒﯿ وﻟ وراء ﺣﺠﺎب، ﺣﺘﻰ ﺗﻨى أرﺣﺎﻣﻬ ويحبلن!

واﻷﻣ ﻧﻔﺴﻪ ﯾﻨ ﻋﻠﻰ ﻧﺴﺎﺋﻬ، إذ ﻣﺎ أن ﯾﻼﻣ أﺣ اﻟﻌﻘاﺗﻬ وﻟ ﺑﺼرة ﻋﺎﺑة، ﺣﺘﻰ ﯾﺴﺘد ﺧﺼﺑﺘﻪ، ﻓﻼ ﺗﻨﺠ اﻣأﺗﻪ، ﺳى ﺗاﺋ!

ا ﻟ ﯾﻜ أﻣاً ﻏﯾﺒﺎً، ﻣﺎ ﺗﺸﻬه ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻣ ﺗﻨﺎﺳﻞ وﺗاﻟوع، وإزدﯾﺎد ﻓﺎﺟﻊ ﻓﻲ أﻋاد اﻟﻤاﻟﯿ داﺧﻞ وﺧﺎرج اﻟﺘﺨﯿ، واﻟﺘﻀﺎﻋﻒ ﺑﻬه اﻟﺴﻋﺔ اﻟﻤﺨﯿﻔﺔ، ﺣﺘﻰ ﻓﺎﺿ ﻋﻠﻰ اﻟﺼﺤاء اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ ﺣﻟﻬﺎ!

وﻟﻻ اﻟﻐوات واﻟﻤﻌﺎرك واﻟﺤوﺑﺎت واﻷﻣاض اﻟﺠﻨﺴﯿﺔ اﻟﻤﺴﺘﻮﻃﻨﺔ، واﻷوﺑﺌﺔ اﻟﻌﺎﺑة ﻟﻠﺼﺤاء واﻟﻐﺎﺑﺎت، ﻟﺘﻬد اﻷﻣ اﻟﻐاﺋﻲ ﻟﻜ ذﻟ اﻟﻣﺎن، إﻟﻰ اﻷﺑ.. ﺑﻨﻀب ﻣارده ﻛﻠﻬﺎ، وﻣﻊ ذﻟ، ﻛﺎن ﻣ اﻟﻼﻓ ﻟﻠﻨﻈﺮ، أن أﻫﺎﻟﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، وﻫاﻟﯿد، ﯾﺸﻊ ﻣ ﻋﯿﻧﻬ ﻋﺎدة ﺑ ﻋﺠﯿ، ﯾﺨﺘن ﺿﯿﺎع اﻟﻌﺎﻟ ﻛﻠﻪ، وﻗ ﯾﺴﺘﻤا اﻟﺒ ﻣﻊ اﻟﺒﻌ، إﻟﻰ أن ﯾﻠﺤﻘا ﺑﺄﺳﻼﻓﻬ، وﻗ ﯾﺨﺘﻔﻲ ﻓﻲ ﺳ اﻟﻤاﻫﻘﺔ!

وﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎل، ﻟﺎﻟﻤﺎ اﻋﺘﻘت ﻧﺴﺎء ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا اﻟﺸﯾﻔﺎت، ذوات اﻟﻔوج اﻟﺤﯾﺔ اﻟﻨﺎﻋﻤﺔ، دوﻧﺎً ﻋ ﻣﻠﻤوج ﻧﺴﺎء اﻟﻌﺎﻣﺔ ذوي اﻟﻨﺘءات اﻟﺨﺸﻨﺔ اﻟﺠﺎرﺣﺔ، أن ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﻣﺎ ﻧﻬﻀ ﻓﻲ ﻫا اﻟﺤﺎل اﻟﺒﺎﺋ، إﻻ ﻷن ﻋﻠﯿﺔ ﻗﻣﻬﺎ، اﻟ ﯾﺤﻠن ﻛﻞ ﻣﻌﻘد، وﯾﻄﻮن ﻛﻞ ﻣﺤﻠل، ﺧا ﻣ ﺑﯿ أرﺣﺎم اﻟﻗﯿ و اﻟﻤﺤﯿﺎت، واﻟﺠاري واﻹﻣﺎء واﻟﺒﻐﺎﯾﺎ، وﻟﺎﻟﻤﺎ ﺗﻘﻠ آﺑﺎءهم ﻋﻠﻰ أﺣﻀﺎن اﻟﻧﺠﯿﺎت ذوات اﻟﺠﺴ اﻷﺑﻨﺳﻲ اﻟﻤﺸود، واﻟﻨﻬد اﻟﺼﻠﺒﺔ اﻟﻤﻨﺘﺼﺒﺔ اﻟﺘﻲ أوﺣﻰ ﻟﻬاﻛﻬ ﻣﻌﻬﺎ ﻟﺘوﯾﻀﻬﺎ، ﺑﻤﺎ أوﺣﻰ ﻣارات، ﺣدت ﻣﺼﯿاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﺧﻼل أﺟﯿﺎل ﻣ اﻟﻤاﻟﯿ اﻟﺤﻜﺎم اﻟﻜﺎرﺛﯿﯿ، اﻟ ﺛﻤَّة ذﻟ اﻟﻌاك اﻟﻠﯿﻠﻲ اﻟﻤﺤﻤم.

وفي اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ، أن ادﻋﺎءات ﻫﻻء اﻟﺸﯾﻔﺎت اﻟﻌﻔﯿﻔﺎت اﻟﻤﻣﺎت، ﻟ ﺗﻜ ﺗﺨج ﻋ ﺣﻤﻼت اﻟﺘﯾﯿﻒ اﻟﻌﺎﻣﺔ، اﻟﺘﻲ ﻟﺎﻟﻤﺎ دﻓﻌ ﻏﯿة اﻟﻨﺴة، ﻓﻲ اﺳﺘﻬاﻓﻬ ﻷزواﺟﻬ ﺑﺎﻻﺑﺘاز، ﯾددن ذات ﻣﻘﻻت اﻟﻐاة اﻟﺎﻣﻌﯿ، ﻓﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﻋﻠﻰ ﻋﻼﺗﻬًﺎ، ﻛﺒﻠة ﻣﻨﻔﯿﺔ ﻓﻲ اﻟﺠﻐاﻓﯿﺎ واﻟﺘﺎرﯾﺦ وﺟﻨﺎﺋﯾﺔ اﻟﺎﺑﻊ!

أﻫﺎﻟﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻓﻀﻼ ﻋ إدﻣﺎﻧﻬ ﻟﺴﺒﺎق اﻟﺤﻤﯿ، إذ ﯾﺘﻘﺎﻃﺮون زراﻓﺎﺗﺎً ووﺣاﻧﺎً، ﻣ ﻛﻞ ﻓﺞ ﻓﻲ ﺷﻌﺎﺑﻬ، ﻟﻠﻤﺸﺎرﻛﺔ ﻓﯿﻪ أو اﻟﻔُﺟﺔ ﻋﻠﯿﻪ، ﺣﺘﻰ أﻧﻬ ﻋﻨﻣﺎ ﺟﺎءﻫ اﻟﺨﺒ، ﻓﻲ إﺣى اﻟﻤَّات. أن ﺑﻠﺗﻬ ﺗﺘﻌض ﻟﻠﻐو، رﻓﻀا ﻣﺒﺎرﺣﺔ اﻟﺴﺒﺎق، إﻟﻰ أن دﻫﻤﻬ اﻟﻌو وﻧﻜﻞ ﺑﻬ واﺳﺘﺒﺎح ﻧﺴﺎءﻫ وأﺳ

ﻓﻬﻣﻨن أﯾﻀﺎ ﻟﻌﺒﺔ ”اﻟﻀﺎﻟﺔ“ اﻟﺘﻲ ﯾﻤﺎرﺳﻧﻬﺎ في وقت ﻗﯿﻠﻻﺗﻬ.

ﻣﻔﺎرﻗﺎت ﻫﻻء اﻷﻫﺎﻟﻲ أﯾﻀﺎً، ﻋﺸﻘﻬ اﻟﻤﺠﻨن ﻟﻠﺴﺒﺎﺣﺔ! رغم أﻧﻬ ﻣﺤﺎﺻو ﺑﺎﻟﺼﺤاء ﻣ ﻛﻞ اﺗﺠﺎه، ﺑﻞ وﯾﺘﺤﺎﻛن ﻓﻲ ﺟﻠﺴﺎت أﺳﻤﺎرﻫ، أن ﻣﻘﺎﺗﻠﯿد أﺷاء، ﻓﻲ ﺳﺎﻟﻒ اﻟﻌﺼ واﻷوان، ﻗا ﻋﻠﻰ ر اﻟﻔﯿﻠﺔ وﻟﯿ اﻟﻨق، ﻣ ﺧﻠﻒ اﻟﺼﺤﺎري، ﻣ أﻋﻤﺎق اﻟﻐﺎﺑﺎت اﻟﺴداء، وﺣﺎﺻوا ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﻣة ﻣ اﻟﻣﺎن!

دون أن ﯾﺘﺴﺎءﻟا، ﻛﯿﻒ تأتي ﻟﻬه اﻟﻔﯿﻠﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﻤت، ﻟ ﻓﺎرﻗ اﻟﻐﺎﺑﺎت، أن ﺗﻌﺒ ﻛﻞ ﻫه اﻟﻤﺴﺎﻓﺔ، إﻟﻰ ﺻﺤاء ﻛﺼﺤائهم اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ، اﻟﺘﻲ ﺗﻌﺒﻣﺎﻟﻬﺎ رﯾﺎح اﻟﺴﻤم اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ، وﺗﺠ ﻓﯿﻬﺎ اﻟﻨق ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻋﻨﺎءًا ﻣوﻋﺎً؟

واﻟﻤ ﺣﻘﺎ، أن أﻫﺎﻟﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، وﻫا ﻫ ﺣﺎﻟﻬ، ﻛﺎﻧا ﯾﺘﺴﻤن ﺑﻨع ﻓ اﻻﺳﺘﻌﻼء، واﻟﻌﻨﺠﻬﯿﺔ واﻟﺼﻠﻒ واﻻﺳﺘﺒاد، وﺟﻤﻠﺔً ﻣ اﻟﻌﺒ اﻟﺘﻲ ﻻ ﯾﻤﻜ ﺗﺒﻫﺎ، ورﺑﻤﺎ ﻛﺎن ﻣد كل ﻫا ﯾﻌد، ﻟﻤﺎ أﺣﺛﻪ أﺳﻼف اﻷﻋﺘ وأﺣﻔﺎدﻫ، ﻣ ﺗﺨ واﺳﻊ اﻟﻨﺎق، ﻓﻲ ﻋﻘل اﻷﻫﺎﻟﻲ اﻟﺒﺴﺎء!

 

(2)

أﻼل ﻋﻠﯿﺎﺋﻪ.. ﯾى اﻷﻋﺘ اﻵن، اﻟﻌﺒ دﻣﺎس وﻫ ﯾﺸﺤ ﺳﻨﺎن رﻣﺤﻪ، ﻓﻲ اﻟﻨﺎر اﻟﻤة ﻋﻠﻰ ﻣﺒﻌة ﻣاﻗ اﻷوﻟﯿﺎء اﻟﻐﺑﺎء، و ﯾى ﻋﺒاً آﺧ ﯾﻬِ ﻏﻨَّ ﺳﯿه ﺧﺎرج اﻟﺤﻲ.

وﯾى ﻋﺒﯿاً آﺧ ﺑﻌﻀﻬ ﯾﺤﻤﻞ ﺣﺒﺎً ﻋﻠﻰ ﻛﺘﻔﯿﻪ، ﯾﺘﺠﻬن ﻧﺤ اﻟﻀﯾﺢ اﻟﻜﺒﯿ ﻟﻠﻐ واﻟﻤاﻗ،

ويرى ﺑﻌﻀﻬ ﺗﻨء أكتافه، ﺗﺤ ﺛﻘﻞ ﺟﻔﺎن اﻟﻔﺨﺎر اﻟﻔﺎرﻏﺔ ﻣ!

ى رﻓﺎﻗﻪ ﻣ ﺳﺎدة ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، أﺻاﺗﻬ ﺗﻌﻠ وﺗﻨﺨﻔ ﻋﻠﻰ اﻟﻄﺮ إﻟﻰ ”دار اﻟﻐﻼط“ وزوﺟﺔ أﺣ ﺧﻠﻔﻬ، ﺗﺼﯿﺢ ﺑﻜﻼم ﻻ ﯾﺘﻨﺎﻫﻰ إﻟﻰ ﻣﺴﺎﻣﻌﻬ.

ﻛﺎن ﻗﻠﺒﻪ ﯾﺘﻠﻔ ﻓﻲ أﺣﯿﺎء ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا زﻗﺎﻗﺎً ﻓﻗﺎق، ودرﺑﺎً ﻓرب وﺳﺎﺣﺔ ﻓﺴﺎﺣﺔ، ﻓﯿى ﻧﻔﺴﻪ ﺑﯿ آﺑﺎﺋﻪ ورﻓﺎﻗﻪ وأﻗاﻧﻪ وأﺑﻨﺎﺋﻪ:

اﻟﺒﻌﯿ ﻃﻮﯾﻞ اﻷﻋج، اﻟﺤﻜﯿ أم ﺣﻜﯿ، اﻟﻐﺎﻟﻲ ﺑ رﺧﯿ أﺑﻲ ﺳﻔﯿﻪ، واﻟﺴﻔﯿﻪ ﺑ ﺷﺠﺎع اﻷﺷم، اﻟﻤﺠﻠد ﺑ ﺟﻠة اﻟﻔاز، اﻟﺼﻌﻠك ﺑ ﺷﻌور اﻟﺼﺎﺑﺊ، اﻟﻌل ﺑ ﻋﺎﻣ، ﺳﻔﯿ ﻧﺒ وﻣﺼﺎرﻋﻬﺎ اﻟﻤﻨﺎﻓﺢ ﻋﻨﻬﺎ ﻋﻨ اﻟﺸاﺋ..

اﻟﺼﺎرم ﺑﻛﺎب اﻟﻌﻨﻘة، ﻗﺎﺋ ﺧﯿﻠﻬﺎ وﺻﺎﺣ ﻗﺒﺘﻬﺎ.. درع اﻟﻬﻼك ﺑ اﻷﻋﺘ، رﻣﺤﻬﺎ اﻟﻤﺴﻨن، وأﺧيه اﻟﻄﺮﺑﺎق ﺑ اﻷﻋﺘ اﻟي ﻟ ﺗﻌف ﻧﺒش ﻣ أﺣﻠ ﻣﻨﻪ، وأﺧيهما ﻋﺒ اﻟﺘﺎم اﻟي ﻧﺴﺒﺘﻪ أﻣﻪ، إﻟﻰ ﺗﺎي ﷲ ﺑ ﺟﺒ اﻟار، اﻟي ﺑ دُﻫﺎة ﻋﺼه ﻓﻲ اﻟﻘﺒﻞ اﻷرﺑﻌﺔ!

"واﻧﺎ ﯾﺎ ورد اﻟﻤاﺋ، أﻧﺎ اﻷﻋﺘ اﻟﻨﺒﺸﻲ، ﻛﻨ ﺳﯿ ﺳﺎدات ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﺑﻼ ﻣﻨﺎزع.. واﻵن ﯾﺎ ورد اﻟﻤاﺋ أﻧﺎ ﻻ ﺷﻲء، ﻟ ﯾﺒ ﻞ ﻣﻘﯿﻠﻲ ﺳى اﻟﻘﻠﯿﻞ، ﻓﻘ اﻧﺼم اﻟﻌﻤ، وﺗﻐﯿت اﻟﺤﯿﺎة ﻓﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، وﺻﺎر اﻷﻋ اﻷذل!

ﺧﻠﯿﻔﺔ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﯾﺎ ورد اﻟﻤاﺋ ﯾﺴﺘﻗﻔﻨﻲ ﺣﺎﺟﺒﻪ ﻋﻠﻰ اﻟﺒﺎب، ﻓﯿﻤﺎ ﻋﺒﯿﻧﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﯿ ﻣﻤ ﺷﻬوا ﻣﻌﺎرك اﻟﻬﺒﺎﯾ اﻷوﻟﻰ، ﯾﺧﻠن ﻋﻠﯿﻪ أما أﻧﺎ فعلي أن أﻧﺘﻈﺮ، ﯾﻌ اﻟﻣﺎن ﻫ اﻟﻣﺎن وﻻ اﻟﻨﺎس ﻫ اﻟﻨﺎس وﻻ اﻷﻗان واﻟﺨﻼن ﻫ اﻷﻗان واﻟﺨﻼن، وﻻ أدري ﻫﻞ أﻧﻜ ﻣﺎ أرى أم أﻧﻜ ﻧﻔﺴﻲ؟!"

وﯾﻣﻰ اﻷﻋﺘأﺳﻪ ﻋﻠﻰ ﺻر ورد اﻟﻤاﺋ، وﯾﻨﺘﺤ ﻧﺤﯿﺒﺎً ﻣاً ﻓﺘﻨﺤر ﻋﻠﻰ ﺧﯾﻬﺎ دﻣﻌﺘﺎن..

ﻛﻠﯿﻬﻤﺎ ﯾرﻛﺎن اﻵن، أن ﻻ ﺷﻲء ﺗﺒﻘﻰ ﻟﻬﻤﺎ، ﺳى اﻟف ﺑﯿ اﻷﻼل وﻧب اﻟى. ﺗﺄوه رامياً ورد اﻟﻤاﺋ ﺑﻨﻈﺮةٍ ﻣﺘﺤﺴةٍ وﻫدد:

"ﻣﻀ ﺗﻠ اﻷﯾﺎم. أﯾﺎم اﻟَّدق و اﻟﯾﺒﺎج واﻟﺤﻠﻲ واﻟﺤﻠﻞ. أﯾﺎم دار اﻟﻐﻼط، ﺣﯿ ﻛﺎن ﺻﺗﻲ ﯾﺠﻠﺠﻞ ﺑﯿ اﻟﻨﺎس، ﻛﺼﻠﯿﻞ اﻟﺴﯿف ﻓﻲ أﯾﺎم ﻧﺒ اﻟﻐﺎرﺑﺔ"

أﻃﺮ ورد اﻟﻤاﺋ رأﺳﻬﺎ. وﺳﺎﻟ ﻋﻠﻰ ﺧﻫﺎ اﻟﺸﺎﺣ دﻣﻌﺔً أُﺧى، ﻟﻜن ﯾﺘﯿﻤﺔ ﻛﯿﺘﻤﻬﺎ وﺗﻗﻔ، ﺗﺠﺎورت اﻟﻣﻌﺘﺎن ﻓﻲ ﻣﻨﺘﺼﻒ اﻟﻤﺴﺎﻓﺔ إﻟﻰ ﺣﺠﻫﺎ، ﺛﺟتا.. ﻓﻨﻬﻀ ﻣﺠﻠ اﻷﻋﺘ، ﻣﺘﺠﻬﺔ إﻟﻰ ﺧﺒﺎﺋﻬﺎ.

ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻛﺎن ﺣﯾﻨﺎً وﺑﺎﺋﺴﺎً ﺗﻨﺎوﺷﻪ اﻟﯾﺎت.

ﻛﺎﻧﺎ ﻣﺗﺒﻜين ﻣﻀﻌﻀﻌين ﻻ ﯾرﯾﺎن أﯾﻬﻤﺎ أﺣ ﺑﺎﻟﻤاﺳﺎة: ﻫ ﺳﯿ ﺳﺎدات اﻟﺤﻨﺎﺟة اﻟي ﻛﺎن، أم ﻫﻲ ﺳﯿة ﻧﺴﺎء ﻧﺒ، ذات اﻟﺠﻤﺎل واﻟﺤﺴ واﻟﻨﺴ، واﻟﺤﻜﻤﺔ وﺑﺄس اﻟأي.

واﻵن ﻓﻲ ﻫه اﻟﻬﯿة اﻟﻐﺎﻣﻀﺔ، ﺗﺒل اﻟﺠ ﻓﺠﺄة واﺧﺘﻨ ﺑﺴﻤم ﺛﻘﯿﻞ، ﺟﻌﻞ ﺻره ﯾﻨﻘﺒ ﻣﻜﺘﻣﺎً، وﺟﺴﻤﻪ ﯾﺘﺼﺒ ﺑﻌق، أﺷ ﻛﺜﺎﻓﺔ ﻣ ﻣﺎء اﻟﺒﺤ اﻟﻤﺎﻟﺢ!

ت أﺷﺠﺎر اﻟﻨﺨﯿﻞ اﻟﻬﯾﻠﺔ، ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﺸع ﺟﻫﺎ ﻛﺎﻛﻒ ﻣﺘﻀﻋﺔ، وﺗﻬﺘ ﻣﻨﺘﺤﺒﺔ ﻓﻲ ﺧﺸع، ﺗﺤﻄﻮة اﻟﯾﺢ اﻟﺴﻤم وﻫﻲ ﺗﻠﻔﺤﻬﺎ ﺑﻘﺴة!

ﻓﻲ ﺻﻤه اﻟﻬﯿة، اﺧﺘن ﻓﻀﺎء ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻓﻲ أﻧﻘﺎض ﻣﺒﺎﻫﺞ ﻣﺎﺿﻲ ﺳﻜﺎﻧﻪ ﻟﻤﺌﺎت اﻟﺴﻨات، ﻛﻞ أﻧاع اﻟﺤن واﻷﺳﻰ. والآن ﻋﻠﻰ أﻧﻘﺎض اﻟﺘﻨﻬات، ووﻗﻊ اﻟﺨﻰ اﻟﻤﻨﺘﻤﺔ، ﻓﻲ رﻧﯿ اﻟﺨﻼﺧﯿﻞ وﻧﻘات اﻟف، اﻟﺘﻲ ﺑاﺧﻞ اﻷﻋﺘ، ﺗﻨﻬ ﺣﺎﻟﺔ ﻣ اﻟﺸﻌر اﻟﻜﺜﯿﻒ، الذي ﯾﻨﻄﻮي ﻋﻠﻰ ﻛﻞ أﻧاع اﻟﺤن واﻷﺳﻰ.

ﺣﺘﻰ ﺑﺤﺔ اﻟﻠﻋﺔ، ﻓﻲ ﻋاء اﻟﻜﻼب اﻟﻌﻤﯿ، اﻟي ﯾﺄﺗﻲ ﻣ اﻟﺒﻌﯿ، ﺷﺎﻗﺎً ﻓﻀﺎءات اﻟﺒﻠة اﻟﺘﻌﯿﺴﺔ ﻣ آن ﻵﺧ.

ه اﻟﻬﯿة، اﻟﺘﻲ هى دون ﻛﻞ ﻬﯿات ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، اﺣﺘﺸت ﺑﻨع ﻏ اﻟﺼﻤ، اﻟي ﺻﻼه ﻟﻔﺢ ﻟﻬﯿ اﻟﺸﻤ اﻟﺤﺎرﻗﺔ، "ﻓﺼﻨ" ﻛﻞ اﻟﻜﺎﺋﻨﺎت.. ﺗﻼﺷﻰ ﺛُﻐﺎء اﻟﻤﺎﻋ، وﺳﻜﻨﻛﺔ اﻟﻨﯿﺎق.. ﺣﺘﻰ اﻟﯿر ﻟﺠﺄت إﻟﻰ وﻛﻨﺎﺗﻬﺎ، ﻣﺘﺤة ﻓﻲ ﺣﻔﯿﻒ اﻟﺼﻤ، وﻫ ﯾﻼﻣ اﻷﻋﺸﺎش اﻟﯿﺎﺑ!

ﻛﺄن اﻟﺤﯿﺎة ﺗﺘاﺟﻊ إﻟﻰ ﻣﻠﺠﺄﻫﺎ اﻷول، ﻓﻲ اﻟﺼﻤ اﻟﻤﺤﺘﻘ، ﺑﺄﯿﺎف ﻛﻞ ﻣ ﻋﻠﯿﻪ ﻣ ﺳﺎداﺗﻬﺎ ﻣﻨ ﻣﺌﺎت اﻟﺴﻨات!

رﻣﻰ اﻷﻋﺘ ﻣﺠﻠﺴﻪ ﺑﺒﺼه ﺑﻌﯿاً، ﯾﺘﺨﻠﻞ ﻫا اﻟﺼﻤ اﻵﺳﻲ، ﺗﻌد ﺑﻪ اﻟاﻛة ﻛاً وﻓاً، ﻓﯿاﻗ أﯿﺎف أﺳﻼﻓﻪ، اﻟﻌﺎﻟﻘﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎرات اﻟ وﺗﻌﺟﺎﺗﻪ، اﻟﺘﻲ ازدﺣﻤ ﺑﺄﻧﻔﺎﺳﻬ. وراﺋﺤﺔ ﻋﻗﻬ، وﻫﻲ ﺗﻤﺘج ﺑﺎﻟواﺋﺢ، اﻟﺘﻲ اﻧﺒﻌﺜ ﻣﺨﺒزات ﻧﺴﺎء اﻟﺤﻲ، ودﻫ ﺷﻌرﻫ، وﻋﻄﻮرﻫ، اﻟﺘﻲ ﺟﻠﺒﺘﻬﺎ اﻟﻘاﻓﻞ ﻣ أﺻﻘﺎع اﻟﻤﻌﻤرَّة، ﺧﻠﻒ اﻟﺼﺤﺎري واﻟﺒﺤ اﻟﻤﺎﻟﺢ.

 

(3)

آﺧ ﺷﻲء ﯾﻤﻜ أن ﯾﺘﺼره، أﻫﺎﻟﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا أن ﯾﻜن ”اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ“ ﻣ ﺑﯿ اﻧﯿﻬ. ﻟ ﯾﻜ ﺑﺎﻣﻜﺎﻧﻬ ﻋﻠﻰ اﻹﻼق، ﻣﺠد ﺗﺨﯿﻞ ﺣوث ﻣﺜﻞ ﻫا اﻷﻣ اﻟﺠﻠﻞ، ﻓﻬم ﻻ ﯾﻜﺘن ﻛﺜﯿاً ﻟﻠﻤﻌﺠات ﻓﻲ ﻗﻣﻬ، ﺑﻞ وﯾﻌﺘﻘون، أﻧﻬ أﻣﺔ كئيبة منسية وﻣﻨﻔﯿﺔ، ﻣﺤﺎﺻة ﺑﺎﻟﻤﺨﺎوف اﻟﺨﻔﯿﺔ والأﺣان الأبدية، ﻓﺘﺎرﯾﺨﯿﺎً ﻟ ﯾﻨﺠ رﺣاﺋﻬ ﻧﺒياً أو وﻟياً ﺻﺎﻟحاً، أو أي ﻧع ﻣ اﻟﺟﺎل اﻷﺗﻘﯿﺎء واﻟﯿﺒﯿ، ورﺑﻤﺎ ﻟﻬا اﻟﺴﺒ ﺑﺎﻟات ﯾﺤﺘﻔن بـ ”اﻟﻀﯾﺢ اﻟﻜﺒﯿ وﻣاﻗ اﻟﻔﻘا“ اﻟﻠين ﺗﺎ ﻗﻠ ﺑﻠﺗﻬم، وﺧﻼﻓﺎً ﻟﻤﺎ ﻗ ﯾﻌﺘﻘ اﻟﻐﺑﺎء ﻋه اﻟﺒﻠة.. اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ أن اﻟﻀﯾﺢ واﻟﻤاﻗ، ﻻ ﯾﻨﺘﻤﯿﺎن ﻟﻬا اﻟﻤﻜﺎن ﻣ أو ﺑﻌﯿ، ﻓﺎﻟﻀﯾﺢ لـ ”رﺟﻞ ﻋﺎﺑ ﺳﺒﯿﻞ ﻏ“ ﻛﺎن ﻣﺴﺎﻓاً ﻣﻊ وﻟه، وﺗﻓﻲ ﻟى وﺻﻟﻪ ﻫه اﻟﺒﻠة، ﺑﺴﺒع ﻏﺎﻣ اﻷوﺑﺌﺔ اﻟﺠﻨﺴﯿﺔ، ﻛﺎن ﻗ اﺳﺘﻔﺤﻞ وقتها وﻗﻀﻰ ﻋﻠﻰ ﻧﺼﻒ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ ﻓﺒﻨﻰ ﻟﻪ اﺑﻨﻪ ﻣﻘﺒةً ﻛﺒﯿة، ﻋﻠﻰ ﻋﺎدة اﻟﻤﻘﺎﺑ ﻓﻲ ﻗﻣﻪ، وأﯾﻀﺎً ﻟﺘﻤﯿﯿ ﻗﺒه ﻋ ﻗﺒر اﻷﻫﺎﻟﻲ، اﻟ ﻗﻀا ﺑﻨﻔ اﻟﺑﺎء! ﺛ ﻣﻀﻰ ﻓﻲ ﺣﺎل ﺳﺒﯿﻠﻪ، وَﻟ ﯾُﺸﺎﻫَ ﺑﻌﻫﺎ أﺑاً، ﯾور ﻗﺒ اﻟﻤم واﻟه،

ﻛﻤﺎ أن اﻟﻔﻘا أو الأوﻟﯿﺎء، اﻟ إﺛائهم ﻓﻲ ﻫه اﻟﻤاﻗ، ﻫ ﻓﻲ اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ ﻟﯿﺴا ﻓﻘا وﻻ ﯾﺤن، وَﻟ ﯾﻌف ﻋﻨﻬ أن أوﻗوا ﻧﺎراً ﻟﻠﻌﻠ ﯿﻠﺔ ﺣﯿﺎﺗﻬ، وﺣﻜﺎﯾﺘﻬ اﻟﺤﻘﯿﻘﯿﺔ اﻟﻀﺎﺋﻌﺔ ﻓﻲ أﻧﻔﺎق اﻟﺘﺎرﯾﺦ.

إﻧﻬ ﺳﺒﻌﺔ أﺧة ﻏﺑﺎء ﻗُﺘﻠا ﻓﻲ ﻣﻌﻛﺔ ﺛﺄر ﺑﺎﺋﺴﺔ. ﻓﻓﻨﻬ ﻗﺘﻠﺘﻬ أﻧﻔﺴﻬ ﺑﻬا اﻟﻤﺿﻊ، ﻟﻌم وﺟد ﻣﻓﻨﻬ، ﻓأﻗﺑﺎﺋﻬ ﺟﻤﯿﻌﺎً ﻗﺘﻠا ﻣ ﻗﺒﻞ، ﻓﻲ ﻣﻌﺎرك ﺛﺄر ﻣﻐﻤرَّة، وَﻟ ﯾﺘﺒ ﺳﻼﻟﺘﻬاﻫ، وأﺻﺒﺢ اﻟﻀﯾﺢ واﻟﻤاﻗاران ﻟﻠﺤﺠﯿﺞ، ﺑﻌ ﺳﯿﻞ ﺟﺎرف اﻧﺤر ﻣ ودﯾﺎن اﻟﺼﺤاء، وﺟف ﻣﻌﻪ ﺑﯿت اﻟﺒﻠة وأﺷﺠﺎرﻫﺎ، وﻛﻞ ﺷﻲء، ﻋا اﻟﻀﯾﺢ واﻟﻤاﻗ، إذ ﺑﻘﯿﺎ ﻧﺎﻫﻀﯿ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﻬﻤﺎ، ﻛﺄن شيئاً ﻣاﻣﻞ اﻟ ﯾﻤﺴﻬﻤﺎ، وﻛأن سيلاً ﻛ اﻟﺴﯿﻞ اﻟﻌﻨﯿﻒ ﻟ ﯾﻤ ﺑﻬﻤﺎ، اﻷﻣ اﻟي أﺛﺎر اﻟﻌﺠ ﻓﻲ ﻧﻔس اﻷﻫﺎﻟﻲ، وﺗﺤل اﻟﻌﺠ إﻟﻰ ﺣﻜﺎﯾﺎت وﻗﺼ وأﺳﺎﯿ.

وﻛﻤﺎ أن ﻫه اﻟﺒﻠة ﻻ ﺗﺎرﯾﺦ ﻟﻬﺎ، ﻓﻬﻲ ﺟﻐاﻓﯿﺎً ﻣﺤﺎﺻة ﺑﺎﻟﺼﺤاء ﻣ ﻛﻞ ﺟﺎﻧ، وﺑﺒﯿﻌﺔ اﻟﺤﺎل ﺒﻌ اﻟﺼﺤاء وﺟان أﻫﻠﻬﺎ وذاﻛﺗﻬ وﺣﯿﺎﺗﻬ، ﺑﺎﺑﻌﻬﺎ اﻟﻤﺘﻌﻄﺶ، اﻟي ﻻ ﯾوي ﻤﺄه ﺷﻲء، ﻓﺎن ﻫه اﻟﺒﻠة أﯾﻀﺎ أﺷﺒﻪ ﺑﺎﻟﻤن اﻟﻤﻔﻘدة!

وﻋﻠﻰ أﯾﺔ ﺣﺎل ﺣل اﻟﻀﯾﺢ واﻟﻤاﻗ، ﻧﺴﺞ أﺷﺨﺎص ﻣﺠﻬن، اﻟﻜﺜﯿ اﻟﻘﺼ اﻷﺳﻄﻮرﯾﺔ، اﻟﺘﻲ ﺗﻌت ﺣود اﻟﺒﻠة، وﻋﺒت اﻟﺼﺤاء وﺒﻘ ﺷﻬﺗﻬﺎ اﻵﻓﺎق، وﻣ ﯾﻌ أﺣري، ﻣﺘﻰ ﺑﺎﻟﻀﺒأ اﻟﻨﺎس ﻣ ﻛﻞ أﻧﺤﺎء اﻟﻤﻌﻤرة، ﯾﺤﺠن إﻟﻰ اﻟﻀﯾﺢ واﻟﻤاﻗ، ﯾﺘﻘن زُﻟﻔﻰ ﻟﻘى ﻏﺎﺋﺒﺔ ﻻ ﯾوﻧﻬﺎ، وﻟﻜ ﯾﺸﻌون ﺑدﻫﺎ اﻟﺎغى.

وﻣﻊ ذﻟ ﻛﺎن أﻫﺎﻟﻲ ﻫه اﻟﺒﻠة، لا ﯾﻣﻨن ﺑﺄي ﻣﻌﺠة ﺣﻘﯿﻘﯿﺔ، أو زاﺋﻔﺔ ﺗﺤث ﺑﻌﯿاً ﻋ ﻣﻀﺎرﺑﻬ، ﻓﻲ أي ﻣﻜﺎن ﻣ اﻟﻜن اﻟاﺳﻊ، اﻟﻤﺘﺴﻊ ﺑﺄراﺿﯿﻪ وﺳﻤﺎواﺗﻪ!

رﺑﻤﺎ ﻟﺸﻌرﻫ، أن اﻹﯾﻤﺎن ﺑﺄي ﻣﻌﺠة ﺗﺤث ﻓﻲ دﯾﺎرﻫ، ﺗﻬد ﻣﺎ أﻟﻔه ﻣ ﺣﯿﺎة، ﺗﺼﺎﻟﺤ ﻣﻌﻬﺎ ﻧﻔﺳﻬ، وﻻ ﯾﻏﺒن ﻓﻲ ﺗﻐﯿﯿﻫﺎ، وﻫ ﺑﺸﻜﻞ ﻋﺎم، ﻟ ﯾﺄﻟﻔا ﺗﻘ اﻷﺷﯿﺎء أﯾﺎ ﻛﺎﻧ، وﺗﺤ ﻗﯿﻤﺘﻬﺎ. ﻟا ﺗاﻫ ﻏﺎﻟﺒﺎ، ﯾﺴﻔﻬن ﻛﻞ شئ ﻓﻬ ﺣﻘﺎ ﻻ ﯾﺄﺑﻬن ﻟﻤﻌﻓﺔ أي شئ، ﺧﺎرج ﻧﺎق ﻣﻌﺘﻘاﺗﻬ اﻟﺼﺤاوﯾﺔ اﻟﺠﺎﻓﺔ!

وﺣﯿﺎﺗﻬ اﻟﯿﻣﯿﺔ اﻟﻘﺎﺣﻠﺔ، ﻓﻲ ﺷﻌﺎﺑﻬ اﻟﺘﻲ اﻧﺤﺼت، ﻋﻠﻰ وادي ﺑﯿ ﺳﻠﺴﻠﺘﻲ ﺟﺒﺎل، ﺣﯿ ﯾﻌﯿﺸن، ﻧﻋﺎً ﻣ اﻟﻌلة ﺷﺒﻪ اﻟﺘﺎﻣﺔ. وﻟﻻ ﺣﻛﺔ اﻟﻘاﻓﻞ، ﻣ وإلى ﺑﻠﺗﻬﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﺣﯿ اﻟﻀﯾﺢ اﻟﻜﺒﯿ وﻣاﻗ اﻷوﻟﯿﺎء، ﻟﻤﺎ ﻋف أﺣ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟ اﻟاﺳﻊ، ﻋﻨﻬ ﺷﯿﺌﺎ أﺑاً، ﺧﺎﺻﺔ أن أﺧﺒﺎر أي ﺣث، ﻛﺒُ أو ﺻﻐُ ﻓﻲ اﻟﻌﺎﻟ، اﻟء ﻣﻨﻪ، ﻻ ﺗﺼﻠﻬ إﻻ ﺑﻌور ﺳﻨات ﻓﺨﺒت ﻣﻠ اﻟﻤﻠك، ﻓﻲ أي ﺟء ﻣ إﻣﺒاﻃﻮرﯾﺎت ذﻟ اﻟﻣﺎن، ﻗب ﻫا اﻟﺠء أو ﺑﻌ دﯾﺎرﻫ، ﻻ ﯾﺼﻠﻬ، اﻻ ﺑﻌ أن ﺗﻜن ﺟﺜﺔ اﻟﻤﻠ، ﻗ ﺗﺤﻠﻠ، وﺻﺎرت ﻋﺎﻣﻪ أﺛاً دارﺳﺎً، وﺷﺎرف وﻟﻲ ﻋﻬه اﻟﻤﻠ اﻟﺠ اﻟﻘ ﻋﻠﻰ اﻟﻠﺤﺎق ﺑﻪ.

على أن اﻟﻔﻜة الأﺳﺎﺳﯿﺔ، اﻟﺘﻲ ﺑﻤﺟﺒﻬﺎ أﺳ وأﻧﺸﺄ اﻵﺑﺎء اﻷواﺋﻞ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻛﻤﻮﻃﻦﻣﻲ، ﻟﻜﻞ ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﺤﻨﺎﺟة، إﻧﻤﺎ ﻛﺎﻧ ﺗﻨﻬ، ﻋﻠﻰ أﺳﺎس أن ﺗﻨﻤه اﻟﺒﻠة اﻟﻜﺒﯿة، ﻟﺘﺼﺒﺢ ﻣﺤراً ﻟﻠﻜن، وﻣﻠﺘﻘﻰ ﻟﻄﺮق ﻗاﻓﻞ ﺗﺠﺎرﺗﻪ، وﻣاً ﻟﺼﻨﺎﻋﺎﺗﻪ..

وﻟﻜ اﻟ أﺛﺒ، أن ﺧﯿﺎل ﻫﻻء اﻵﺑﺎء اﻟﻤﺳﺴن ﻗ ﺟﻨﺢ ﻛﺜﯿاً، ﻋﻨﻣﺎ ﺧﻄﺮت ﺑﺒﺎﻟﻬ ﻣﺜﻞ ﻫه اﻷﻓﻜﺎر، اﻟﺘﻲ ﻛﺑﻬﺎ اﻟاﻗﻊ، وَﻟ ﯾﻜﯾﺒﺎً، أن ﺗﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻟﻬ ﻣﺜﻞ ﻫه اﻷﻓﻜﺎر اﻟﺨﯿﺎﻟﯿﺔ، ﻓﺎﻟﻘم أﺳﺎﺳﺎ ﻣﺠ اﻟﺸﻌ واﻟي ﺑﺴﺒﺒﻪ ﺳُﻤا: ﺣﻨﺎﺟة، إذ ﻟ ﯾﻜ ﺛﻤﺔ ﻣ ﺑﺈﻣﻜﺎﻧﻪ، أن ﯾﺒ ﻓﯿﻪ، ﺧﺎﺻﺔ ﻣﺣﻪ وﻫﺠﺎﺋﻪ وذﻣﻪ وﻣﺎﺟﻨﻪ ورﺛﺎﺋﻪ.

ﻟﻜ ﻣﺎﻫ ﻻﻓ، ﻟﯿ أن اﻟﻐ اﻟﻤﺠﻬل، ﺻﺎﺣ اﻟﻀﯾﺢ اﻟﻜﺒﯿ ﻗﺘﻞ ﺑﺑﺎء ﺟﻨﺴﻲ، ﻓﻌﻠﻰ أي ﺣﺎل ﻟ ﯾﻜ اﻟﺣﯿ، اﻟي ﻗﺘﻠﻪ ذﻟ اﻟﺑﺎء. ﻓﺎﻫة اﻹﻋﺎﻗﺎت اﻟﺒﻧﯿﺔ واﻟﻫﻨﯿﺔ، اﻟﺘﻲ ﺗﻔﺸ ﺑﻌ اﻟﺑﺎء، ﻗﺘﻠ ﻓﻲ اﻟﻨﺎس، أﻛﺜ ﻗﺘﻠﻰ اﻟﺑﺎء!

اﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻋﺒ ﺗﺎرﯾﺨﻬﺎ ﻗﺒﻞ اﻟﺑﺎء، ﻟ ﺗﺸﻬ أي ﺣﺎﻟﺔ، وﻻدة ﻣﻌﺎق ﺑﻧﻲ أو ذﻫﻨﻲ، ﻋﻠﻰ أراﺿﯿﻬﺎ، ﻟﻜ ﺑﻤور اﻟ، وﺑﻌ ذﻟ اﻟﺑﺎء، أﺿﺎﻓاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﻟﻠﻌﺎﻟ، ﻏﯿ اﻟﻬﺠﺎء واﻟﺛﺎء واﻟﻤح واﻟم أﻣ:

اﻷوﺑﺌﺔ اﻟﺠﻨﺴﯿﺔ واﻟﻤﻌﺎﻗﯿ. وﻛﻤﺎ ﺳﻨى ﻟﻠﻤﻔﺎرﻗﺔ أن ﻫ اﻷﻣ، أﺳﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺑوز ﻧﻋﺔ إﻧﺴﺎﻧﯿﺔ، ﻟ ﺗﺄﻟﻔﻬﺎ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، اﻟﺘﻲ ﺒﻌ ﻋﻠﻰ اﻟﻘﺴة واﻻﺳﺘﺒاد.

ﻓﻤاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﻓﻲ ﻏﺎﺑ أزﻣﺎﻧﻬﺎ، ﻛﺎﻧ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، أﺣﯿﺎء ﻓر اﻛﺘﺸﺎف إﻋﺎﻗﺎﺗﻬ، ﻛ اﻷﻔﺎل ﻏﯿ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ ﺛﻤة اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺧﺎرج اﻟواج، ﻛﺎﻧ أﻣﻬﺎﺗﻬ ﺗﺘﺨﻠ ﻣﻨﻬ، ﻓﯿﺘ اﻟﻌﺜر ﻋﻠﯿﻬ ﻣﻠﻔﻓﯿ ﺑﺜﯿﺎب رﺛﺔ أو ﻓﺎﺧة، ﻋﻠﻰ ﻗﺎرﻋﺔ ﺷﻌﺎب ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ودروﺑﻬﺎ، أو ﻋﻨ اﻟﻀﯾﺢ اﻟﻜﺒﯿ، أو ﺑﺎﻟﻘب ﻣاﻗ اﻷوﻟﯿﺎء.

وﻣ اﻟﻠﻔﺎﻓﺔ ﻛﺎن ﯾﻤﻜ ﺗﺤ إﻧﺘﻤﺎء ﻫا اﻟﻤد، ﻫﻞ ﻫ ﻷم ﻣ اﻷﺳ اﻟﻤة أو اﻟﻔﻘﯿة. ﻓﻬﻻء ﻋﻠﻰ ﻋﻜ اﻟون ﻣﻌﺎﻗﯿ، ﻻ ﺗﺴﻌﻰ أﻣﻬﺎﺗﻬ ﻟﻼﺣﺘﻔﺎظ ﺑﻬ، إذا ﻟ ﯾﺘ ﻗﺘﻠﻬ.

وﻋﻨﻣﺎ ﺗﻗﻔ اﻷﻣﻬﺎت واﻷﺳ ﻋﻤﻣﺎ ﻋ ﻗﺘﻞ أﺑﻨﺎﺋﻬﺎ وﺑﻨﺎﺗﻬﺎ، و أﺻﺒﺤا ﯾﻜﺘﻔن ﺑﺘﺨﺒﺌﺔ اﻟﻤﻌﺎق، ﻓﻼ ﯾﻌﻠ ﺑﻪ ﺣﺘﻰ اﻟﺠﯿان! إﻟﻰ أن ﯾﻤت. ﻟ ﯾﻨﻌﻜ ذﻟ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﯿ اﻟﻤاﻟﯿ ﻣﺠﻬﻟﻲ اﻟﻨﺴ، اﻟ ﯾﺠ اﻟﻨﺎس ﻓﻲ ﻟﻔﺎﻓﺎت ﻓﻲ ﺷﻌﺎب ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا.

إذ اﺳﺘﻤوا ﯾﺠون ﻣﺜﻞ ﻫه اﻟﻠﻔﺎﻓﺎت ﻣﺠﻬﻟﺔ اﻷﺑ، واﻟﺘﻲ ﻛﺎن ﻣ داﺧﻠﻬﺎ ﻗ ﯾﻜن ﻣﻌﺎﻗﺎً أو ﻏﯿ ﻣﻌﺎق، ﻟﻜ ﺑﻌ ﻣﺌﺔ ﻗن ﻣ ﺗﻠ اﻟﻠﺤﺔ، اﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧا ﯾﻓﻨن ﻓﯿﻬﺎ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ أو ﻣﺠﻬﻟﻲ اﻟﻨﺴ، أو ﯾﺴﺠﻨﻧﻬ، أوﯾﻧﻬ ﻋﻠﻰ ﻗﺎرﻋﺔ اﻟﻄﺮﻗﺎت. ﺳﯿﻜن اﻟﻌﺎﻟ ﻫﻀاﺛﻬ وﺧﺒﺗﻬ، ﻓﻲ اﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ وأﺷﺒﺎﻫﻬ، وﻫﻜا ﺗﺒأ ﺗﺘ ﺗﻠ اﻟﻨﻋﺔ اﻹﻧﺴﺎﻧﯿﺔ، ﺑﺒوز وﻋﻲ ﺟ وﻧﻈﺮة ﺟة، ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﯿ ﺗﺤﺎﻓ ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻬ ﻓﻲ اﻟﺤﯿﺎة، ﺑﻞ ﻻ يقتصردﻋﻤﻬﺎ على اﻟﺨﯿ ﻓﺤﺴ، إذ ﯾﺘﺒﻨﻰ أﺷاف اﻟﺒﻠة وﺳﺎدﺗﻬﺎ، ﺗﻤﯾﻞ اﻟﻤﺸﺎرﯾﻊ اﻟﺨﺎﺻﺔ ﺑﻬ وﺑﻬ، وﯾﺘﺤﻤﻠن ﻓﻲ ذﻟ ﻧﺼﯿ اﻷﺳ.

ﻛﻤﺎ أن تلك اﻟﻨﻈﺮة ستتوسع، ﻟﺘﺸﻤﻞ ﺗﻤﯾﻞ ﺗﻄﻮ اﻟراﺳﺎت اﻻﻧﺴﺎﻧﯿﺔ، اﻟﺘﻲ ﺑأﻫﺎ ﻧﺎﺳﯿﯿاﺗﻊ اﻟﻔﻘا اﻟﻘاﻣﻰ، ﻓﯿﺼﺒﺢ ﻫﻨﺎك اﻫﺘﻤﺎم ﺑﺘﻨﻤﯿﺔ ﻣﻬﺎرات اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، وﺗﻄﻮراﺗﻬ وﺗﻌﻠﯿﻤﻬ اﻟﺴﻠك واﻵداب اﻟﻌﺎﻣﺔ. وﺗﻘﺎم ﻟﻬ اﻟﺒاﻣﺞ اﻟﺘﻓﯿﻬﯿﺔ واﻻﺣﺘﻔﺎﻻت، وﺗﺼﺒﺢ ﻟﯾﻬ ﺣﻘق أﻋﻠﻰ ﻣ ﺣﻘق اﻷﻫﺎﻟﻲ اﻷﺳﯾﺎء!

ﻓﻤ ﺣﻘﻬ اﻟواج واﻹﻧﺠﺎب، واﻧﺘﺨﺎب اﻟﺤﺎﻛ، اﻟي ﯾﺘﺷﺢ ﻓﻲ اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ وﺣه دون ﻣﻨﺎﻓ، ﻓﻲ ﻛﻞ دورة إﻟﻰ أن ﯾﻤت، وﯾﺼﺒﺢ ذﻟ اﻟ، اﻟي ﻛﺎﻧا ﯾﻘﺘﻠن ﻓﯿﻪ اﻷﻔﺎل، اﻟ ﯾﺘﻀﺢ أﻧﻬ ﻣﻌﺎﻗو ﺟﺴﯾﺎً أو ﻋﻘﻠﯿﺎً، ﻣﺠد أﺻاء ﻟى ﻣﺘﻼﺷﯿﺔ ﻓﻲ اﻟﺘﺎرﯾﺦ!

وآﺧﯿاً، ﺗﺜﻤ اﺟﺘﻬﺎدات اﻟﻨﺎﺳﯿين ﻋﺒ اﻟﻘون، ﻟﻤﻌﻓﺔ ﻧع اﻟﺑﺎء، اﻟي ﯾﺘﺴﺒ ﻓﻲ ﻫا اﻟﻨع ﻣ اﻹﻋﺎﻗﺎت، اﻟﺘﻲ ﻟﺎﻟﻤﺎ ﻫدت ﺷﻌاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﺑﺎﻻﻧﻘاض.

وﻛﺎن ذﻟ ﺛﻤﺎر ﻣﺒﺎﯾﻌﺔ اﻟﻨﺎﺳﯿين ﻟﻠﻤﻨﺘﻈﺮ، إذ أﺧوا ﯾن ﻋﻠﻰ ﺿء ﺗﻌﺎﻟﯿﻤﻪ، ﺑﻌم ﻗﺘﻞ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، واﻹﺑﻘﺎء ﻋﻠﯿﻬ أﺣﯿﺎء.

وﻫﻜا ﻗﺒﻞ ﻣﺎﺋﺔ ﻗن، ﺑﺎدر اﻟﺨﻤﺎر اﻟﺴﻠﻟﻲ، وﻋد ﻣ اﻟﺒﻐﺎﯾﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺎت، ﺑﺎﻟﺘﺒع ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﻋاﺋ ﺿﺨﻤﺔ، ﯾﺤﺸون ﻓﯿﻬﺎ ﻫﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗن، وﯾﻌﻤﻠن ﻋﻠﻰ رﻋﺎﯾﺘﻬ، ﺣﯿ ﻛﺎﻧا ﻓﻲ اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ، ﯾﺘﻌﺎﻣﻠن ﻣﻌﻬ ﺑﻘﺴة، ﺑﺴﺒ أن ﺗﺼﻓﺎت ﻫﻻء اﻷﻔﺎل واﻟﺸﺒﺎب واﻟﺟﺎل اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ ﻏﯿ اﻟﺒﯿﻌﯿﺔ، ﻛﺎﻧ ﺗﻔﻘ اﻟﺴﯿﻄﺮة ﻋﻠﻰ أﻧﻔﺴﻬ.

وﻗ ﺗﺄﺻﻞ ﻓﻲ اﻟﻋﻲ اﻟﻌﺎم، أن داﺧﻠﻬ روح ﺷة، ﺧﺎﺻﺔ أن ﺑﻌﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، ﯾﺘﺒزون وﯾﺘﺒن ﻋﻠﻰ أﻧﻔﺴﻬ، وﺑﻌﻀﻬ ﻻ ﯾﻜﻒ ﻋ اﻟﺒﻜﺎء واﻟﺼاخ دون ﺳﺒ ﻣﻌوف، وﺑﻌﻀﻬ ﯾﺴﺄل ﻧﻔ اﻟﺴال، اﻟي ﻻ ﯾﻤﻜ أن ﯾﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺎل ﺑﺸ، آﻻف اﻟﻤات، وﺑﻌﻀﻬ ﻛﻠﻤﺎ اﻟﺘﻔ ورآك ﻓﻲ وﺟﻬﻪ، ﺳﻠ ﻋﻠﯿ كأنه لم يفعل قبل قليل، وﺗﺠﺎذب ﻣﻌ أﻃﺮاف ذات الحديث الـ "ﺧﺎرم ﺑﺎرم" الذي تجاذبه معك مراراً وتكراراً ومن ثم كما أعتاد ﯾﺴﺒ وﯾﻠﻌﻨ دون ﺳﺒ واﺿﺢ!

وﻣ اﻟﻄﺮاﺋﻒ، أن ﺑﻌﻀﻬ ﻛﺎن ﯾﻌﺘﻘ أﻧﻪ ﺳﯿ اﻟﻘم واﻟﺤﺎﻛ ﺑﺄﻣه، ﺑﯿﻨﻤﺎ ﯾﺘ آﺧون أﻧﻬ ﻣﺴﺘﻬن ﻣى ﻣﺎ ﺗﻀﺑﻬ وﺗﻌﺑﻬ، وﺑﻌﻀﻬ ﻋﻨﯿﻒ ﺟاً ﯾﻀب زﻣﻼﺋﻪ، وﯾﺤﺎول ﺿ، ﺑﻞ وﯾﻀب ﻧﻔﺴﻪ، وﯾﺤﺎول ﻗﺘﻠﻬﺎ. ﻓﻀﻼً ﻋ اﻟن ﯾﺼرون ﻣ ﺣﻨﺎﺟ، أﺻاﺗﺎً ﻣﺘﺤﺸﺟﺔ ﻗﺒﯿﺤﺔ ﻃﻮال اليوم، ﯾﺸﯿﻌن ﺟاً ﻣ اﻟﺘ والمخاوف ﺣﻟﻬ.

وﻋﻠﻰ اﻟﻌﻤم ﺑﯿﻨﻬ ﺗﺠ ﻛﻞ أﺻﻨﺎف اﻟﺸ واﻟﺘ، ﺑءًا من ﺎﻟﺴﻗﺔ واﻟﻜب واﻻﺣﺘﯿﺎل واﻧﺘﻬﺎءًا ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ واﻟﻌﻬ.

أﻣﺎ اﻟﻤﻌﺎﻗو ذوي اﻷوزان اﻟﺜﻘﯿﻠﺔ، فيدﻓﻌن اﻟﺨﯿ واﻟﺨﯿات، إﻟﻰ اﻟﺠﻨن. وﻫ ﯾﻌﺎﻧن ﻛﺜﯿاً ﻓﻲ ﻣﺴﺎﻋﺗﻬ، ﻋﻠﻰ ﺗﻨﺎول اﻟﻌﺎم أو ﺗﺄدﯾﺔ أﻧﺸﺘﻬ اﻹﺧاﺟﯿﺔ.

وﻣﺎ ﻛﺎن أﻛﺜ اﺳﺘﻔازاً، أوﻟﺌ اﻟ ﯾﺘﻌﻤون ﺑﺎﺳﺘﻤار إﻣﺴﺎﻛ ﺑﺄﯾﯾﻬ اﻟﻘرة، أو ﯾﺗﻤن ﻋﻠﻰ اﻷرض، ﻓﺘﻔﺸﻞ ﻓﻲ زﺣﺣﺘﻬ أﻣﺎﻛﻨﻬ.

وﻛﺎن اﻟﺨﻤﺎر اﻟﺴﻠﻟﻲ واﻟﺒﻐﺎﯾﺎ اﻟﺴﺎﺑﻘﺎت، ﺑﺨﺒاﺗﻬ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﯿﺔ اﻟﻌﻤﯿﻘﺔ، ﻗ ﻻﺣﻈﻮا ﻋﻠﻰ ﺑﻌ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، ﻣ ﺳﻠﻛﻬ وأﺳﻠب ﺗﻌﺒﯿ أﻧﻔﺴﻬ، ﻣﺎ ﯾﺸﯿ إﻟﻰ ﻣﺼﺎﺋ، ﻟ ﻛﺎﻧا أﺻﺤﺎء ﻓﯿﻘل أو ﺗﻘل:

”إن ﻫا ﻟ ﯾﻜ ﻣﻌﺎﻗﺎً، ﻟﻜﺎن ﺳﻜﯿاً ﻋﺑﯿاً ﻻ ﯾﻌﺎﺷى اﻟﺟﺎل. وذاك ﻟﻜﺎن ﻣ اﻟﺘﺠﺎر اﻟﻤﻬﻤﯿ، وﻫا ﻻ ﺷ ﻛﺎن ﺳﯿﻜن ﻧﺎﺳﯿﺎً أو ﻣﺜﺎﻻً أو ﻓﻠﻜﯿﺎً ﺑﺎرﻋﺎً، وﺗﻠﺑﻤﺎ ﻛﺎﻧ ﺳﯿات ﻋﺎﻫات ﻋﺼﻫﺎ، إﻟﺦ“…

وﻣﻊ ﻣﺜﻞ ﻛﻞ ﻫه اﻟﻤﻌﺎﻧﺎة واﻟﺘ واﻟﻀﻐ، ﻛﺎﻧ قد ﺗت ﻗﻨﺎﻋﺔ، أن ﺗﺤﻤﻞ ﻫا اﻷﻣ، ﻻ ﺷ ﺳﯿﻔﻀﻲ إﻟﻰ أﻣﺔ ﻋﯿﻤﺔ ﺑﻤور اﻟ، إذ ﯾﻔﺘﺢ اﻟﺒﺎب ﻋﻠﻰ أﻧﺸﺔ ﺟة ﻓﻲ اﻟﺤﯿﺎة واﻫﺘﻤﺎﻣﺎﺗﻬﺎ،

ورﺑﻤﺎ ﻫا ﻣﺎ ﺷﻜﻞ داﻓﻌﺎً ﻗﯾﺎً ﻟﺘﺤﻤﻞ اﻟﺘ واﻟﻀﻐ، اﻟي ﻛﺎن ﯾﺘﻌض ﻟﻪ، ﻛﻞ ﻣ ﯾﺤﺎول ﻣﺴﺎﻋة ﻫﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ.

وﺑﻤور اﻟ ﻋﻠﻰ ﻋﻬ ”ﺧﻠﻔﺎء اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ“ ﯾﺒو أن اﻟﻔﻜة ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺎﻃﺮﻫﺎ، راﻗداً ﻣ أﺑﻨﺎء وأﺣﻔﺎد اﻟﻌﺒﯿ اﻟﺴﺎﺑﻘﯿ واﻟﻤﻨﺒﺘﯿ، اﻟي ﻧﺠﺤا ﻓﻲ ﺷاء أﺷﺠﺎر سلالية ﺗﻨﺴﺒﻬ إﻟﻰ أﺳﻼف ﺧﯿ، ﻣ أﺷاف اﻟﻘم وﺳﺎداﺗﻬ!

ﺑﻞ إن اﻟﺒﻌ وﺟوا ﻓﻲ اﻻﻧﺘﺴﺎب ﻟﻠﺨﻤﺎر اﻟﺴﻠﻟﻲ، ﻣﺼر ﻓﺨ ﻻ ﯾﻀﺎﻫﻰ ﯾﻓﻊ ﻣ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬ، ﻣﻊ أن اﻟﺨﻤﺎر اﻟﺴﻠﻟﻲ ﻟ ﺗﻜ ﻟﻪ ﺳى اﺑﻨﺔ وﺣﯿة، ﻛﺎﻧﻓﯿ ﻗﺒﻞ أن ﺗﺘوج.

وﻛﺎن ﻫﻻء ﻋﻠﻰ ﻗر ﻛﺒﯿ اﻟﺨﻠ واﻹﺑاع، ﻓﺒﻻً ﻋ ﺣﺸ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﺗﻠ اﻟﻌاﺋ اﻟﻤﻜﺘﺔ، اﻟﺘﻲ ﻟﯿ ﻓﯿﻬﺎ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺷﻬﻘﺔ أو زﻓة، أﻧﺘﺠا ﻓﻜة ﻣﺸﻗﺔ، ﺑﺘﻘﺴﯿﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، وﻓﻘﺎً ﻻﻋﺎﻗﺎﺗﻬ وأﻋﻤﺎرﻫ ونوعهم، ﻓﻲ ﻣﺠﻤﻋﺎت ﺻﻐﯿة ﻻ ﺗﺘﺠﺎوز اﻟﻌﺸة أﻓاد، ﯾزﻋﻧﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﯿت ﺷﯿت ﺧﺼﯿﺼﺎً ﻟﻬا اﻟﻐض، ﻓﻲ أﻃﺮاف اﻟﺒﻠة. ﻋﻠﻰ ﻣﺒﻌة ﻣ اﻟﻀﯾﺢ واﻟﻤاﻗ، ﻟﻜ ﺑﺘاﻟﻲ اﻟﺤﻜﺎم الجنكويز، وﻣور ﻋﺸات اﻟﺴﻨات، ﺑأت ﻫه اﻟﺒﯿت، ﺗﺣﻒ إﻟﻰ ﻗﻠ اﻟﺒﻠة، واﺧﺘﻠﻄﺖ ﺑﺒﯿت اﻷﻫﺎﻟﻲ، وﻣ ﺟﺎءت ﻓﻜة ﻋم اﻟﻔﺼﻞ ﺑﯿ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، ﻋﻠﻰ أﺳﺎس اﻟﺠﻨ، ﻓت اﻟﻤﺠﻤﻋﺎت اﻟﻤﺨﺘﻠﺔ ﻣ اﻟﺠﻨﺴﯿ.

وأﺻﺒﺢ ﺗﻤﯾﻞ ﻫه اﻟﺒﯿت ﻟﯿ ﺳﺎدة اﻟﺒﻠة واﻟﺨﯿ ﻓﻘ، إذ ﺗﺳﻊ ﻟﯿﺸﻤﻞ اﺳﺘﺜﻤﺎرات ﺻﻐﯿة، ﺗﺘﺒﻊ ﻟﻬه اﻟﺒﯿت.

وﺑﺎﻟﺒﻊ ﻟ ﯾﻌ ﻫﻨﺎك ﻣﺘﻄﻮﻋﯿ ﻛﻤﺎ ﻓﻲ اﻟﻤﺎﺿﻲ، ﺑﻞ ﻋﺎﻣﻠﯿ ﺑﺄﺟ ﻟﻤﺴﺎﻋة ﻫﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ. وﻣﺎ أن ﺑأت ﺗ ﺣﺎﻻت ﻣ اﻟﺤﻤﻞ، ﻋﻠﻰ ﺑﻌ اﻟﻤﻌﺎﻗﺎت واﻏﺘﺼﺎﺑﺎت ﻟﺒﻌ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، ﺣﺘﻰ ﻛن ﺳﺎدة اﻟﺒﻠة ﻣﺠﻠﺴﺎً ﻟﺘﺸﯾﻊ اﻟﻘاﻧﯿ وﺿﺒ اﻟﺘﺠﺎوزات، وﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻣﺎ ﯾﺠي ﻓﻲ ﻫه اﻟﺒﯿت، اﻟﺘﻲ رﻏ أﻧﻬﺎ ﺗﻤدت وﺗﻫﻠ وﺗاﺧﻠ ﻣﻊ ﺑﯿت اﻟﻨﺎس اﻷﺻﺤﺎء، وأﺻﺒﺤ أﺷﺒﻪ ﺑﺒﻠة ﻛﺎﻣﻠﺔ داﺧﻞ اﻟﺒﻠة، إﻻ أن ﺳﺘﺎراً ﻛﺜﯿﻔﺎً ﻋﻟﻬﺎ ﻋ اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ، اﻟي ﻧﻬﻀ ﻓﯿﻪ.

وِﻓﻲ اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ ﺑﻘر ﻣﺎ ﻛﺎن اﻟﻌﺎﻣﻠن ﻣﻊ ﻫﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، ﻻ ﯾﺨﻔن ﺗﻌﺎﻔﻬ ﻣﻊ ﺑﻌ اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ اﻟﻤﺑﯿ اﻟاﺋﻌﯿ، اﻟ وﻫﺒا ﻗُرَّة ﻛﺴ ﻣﺤﺒﺔ ﻣ ﯾﺨﻣﻬ. إﻻ أﻧﻬ ﻓﻲ اﻟ ﻧﻔﺴﻪ، ﻛﺎﻧا ﻻ ﯾﺨﻔن ﻛاﻫﯿﺘﻬ ﻟﻤﻌﺎﻗﯿ آﺧ، ﯾﻌﺘﻘون أن ﻟﯿ ﺛﻤﺔ ﻗة ﻓﻲ اﻷرض، ﻗﺎدرة ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻤﻞ ﺗﺼﻓﺎﺗﻬ اﻟﻜﺎرﺛﯿﺔ واﻟﻤذﯾﺔ.

وﻓﯿﻤﺎ ﺗاﺗ أو ﻧُﺴ ﻟﻠﺨﻤﺎر اﻟﺴﻠﻟﻲ، ﻛﺄﺣ اﻟواد ﻋﺒ اﻟﺘﺎرﯾﺦ، ﻗﻟﻪ إن ﺑﻌﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ، ﯾﺘﻤﯿون ﺑﻛﺎء ﻏ وﻣﺿﻰ ﺑﻨﺎﻓﺔ أﻧﻔﺴﻬ، ﺣﺘﻰ ﻣ اﻟﻐﺒﺎر اﻟي ﻗ ﯾﻌﻠ ﺳﻬاً ﻋﻠﻰ أﺧﻔﺎﻓﻬ، وﻟ ﯾﻜا ﻣﻌﺎﻗﯿ، ﻟﻜﺎن ﻟﻬ ﺷﺄن ﻋﯿ.

ﺑﯿﻨﻤﺎ اﻟﺒﻌ اﻵﺧر وﻏﺒﻲ، ﻟرﺟﺔ ﻻ ﺗﺻﻒ. وﻟﯿ ﺑﺈﻣﻜﺎن اﻟﻤء اﻟﺠﻠس ﺟارﻫ، دون أن ﯾﺸﻌ ﺑﺎﻟﻏﺒﺔ ﻓﻲ اﻻﺳﺘﻔاغ ﻣ ﻧﺘﺎﻧﺘﻬ، ورواﺋﺤﻬ اﻟﻜﯾﻬﺔ، اﻟﺘﻲ ﺗﺼر ﻣ ﻛﻞ ﻣﻜﺎن ﻓﻲ اﺟﺴﺎﻣﻬ،

وﻛﺎن ﻛﻞ ذﻟ ﯾﺠﻌﻞ اﻟﺴﻠﻟﻲ ﯾﺘﻔﻜ، ﻓﻲ آﺑﺎﺋﻬ اﻟﻤﺠﻬﻟﯿ ﻓﻲ اﻟﻐﺎﻟ اﻷﻋ، وﯾﺤﺎول اﻛﺘﺸﺎﻓﻬ ﻋﺒاﻗﺒﺔ اﻟﺴﻠك اﻟراﺛﻲ، ﻓﯿﻤ ﯾﻌف ﻣ اﻟﻨﺎس، ﻟﯿﻘﺎرﻧﻪ ﺑﺴﻠك ﻫﻻء اﻟﻤﻌﺎﻗﯿ.

وأدى ﻫا بمراتع الفقرا، ﺑﻌ ﻣﺌﺎت اﻟﺴﻨات، إﻟﻰ وضعها أﺳ ﻋﻠ اﻟﺠﯿﻨﺎت. وﻣﺒﺎدئ ﻋﻠﻤﻲ اﻟﻨﻔ واﻻﺟﺘﻤﺎع!

اﺋه اﻟﺒﻠة أن ﺳق اﻟﺸﻌاء، اﻟي اﺳﺘﻘ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻋة: "اﻟﺼﯿ وﻻ اﻟﻐِﻨﻰ" واﻟي ﻛﺎن ﺑﻤﺜﺎﺑﺔ ﻣﻘ ﻟﻠﻋﺎﯾﺔ واﻹﻋﻼن، ﯾﻓﻊ اﻟﻨﺎس وﯾﻀﻌﻬ ﻋﻠﻰ ﻫاه، ﻟﻘﺎء ﻣﺎ ﯾﻓﻌﻪ اﻟاﻏﺒن ﻣ ﺛﻤ،

إذ أﻧﻪ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن أﺣ وﺿﯿﻌﺎً، ﻓﺒﻨﻘده ﺑﺎﻣﻜﺎﻧﻪ ﺷاء ﺳﻤﻌﺔ ﺣﺴﻨﺔ! ﻣ ﺷﻌاء ﻫا اﻟﺴق، اﻟﺑﺠن ﻓﻲ ﻣﺣﻪ اﻟﻘﺼﺎﺋ، ﺑﻤﻘار ﻣﺎ ﯾﻓﻊ ﻣ ﻣﺎل!

وﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎن أﺣ رﻓﯿﻌﺎً، ﺑﺈﻣﻜﺎن أﻋاءه، اﻟﺤره ﺑﺄﻣاﻟﻬ، اﻟﺘﻲ ﯾﺒﻧﻬﺎ ﻟﻘﺎء ﻗﺼﺎﺋ اﻟﻬﺠﺎء واﻟم اﻟﺒﯾﺌﺔ ﻓﻲ ﺣﻘﻪ.

ا ﻟ ﯾﻜﯾﺒﺎً أن ﯾﺠﺎور ﻫا اﻟﺴق ﺳق اﻷﻧﺴﺎب، اﻟي ﻋﺎدة ﯾﺗﺎده اﻟ ﻻ أﺻﻞ وﻻ ﻓﺼﻞ ﻟﻬ، و ﺣﻠا ﺑﺎﻟﺒﻠة ﻓﻲ ﻏﻔﻠﺔ ﻣ ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ اﻷﺻﻠﯿﯿ، أو ﻛﺎن اﻟﺤﻤﻞ ﺑﻬ ﻧﺘﺎج ﻋﻼﻗﺎت ﻏﺎﻣﻀﺔ أو ﻣﺤﻣﺔ! ﻓﻬﻻء ﯾﺗﺎدون ﻫا اﻟﺴق، "ﻟﯿﻨﺠ" ﻟﻬ اﻟﻨﺴﺎﺑﺔ ﺷﺠة ﻧﺴ، ﻻ ﯾﻤﻜ اﻟﺘﺸﻜ ﻓﻲ ﺗﺴﻠﺴﻠﻬﺎ، ﻣﺘﺒﻌﯿ ﺣﯿﻼً ﻣﻌﻘة ﻓﻲ ﺧﯿﺎرات اﻷﺳﻤﺎء، ﻟﻜ ﻛﺎﻧه اﻟﺤﯿﻞ أﺣﯿﺎﻧﺎ ﻻ ﺗﺠي، إذ ﯾﺨن اﻟﻨﺴﺎب ذﻛﺎءه، فينسى، وينسب إﻟﻰ أﺣ اﻷﺳﻼف، اﻟ ﯾﻨﺠﺒا، أو ﻣﺎﺗا ﻗﺒﻞ أن ﯾﺘوﺟا، أو ﺗوﺟا وﻛﺎﻧا ﻋﻘاً، ﺗﻗﻒ ﻧﺴﺒﻬ ﻋﻨ وَﻟ ﯾﻨﺤر.

وﻫه اﻟﺘﺠﺎرة ﺑﺎﻟات، أﺛﺒﺘ ﻋﻤﻠﯿﺎً ﺣﺴﺎﺳﯿﺔ ﻓﺎﺋﻘﺔ ﻟﻠﻤﻌﻓﺔ واﻟﺤﻨﻜﺔ واﻟراﯾﺔ، ﻓﺄﻗﻞ ﺧﺄ ﻣ اﻷﺧﺎء، ﯾﯿﺢ بنسب ﻣﺸﺘي اﻟﺸﺠة، ﻓﺘﺴء ﺳﻤﻌﺔ اﻟﻨﺴﺎب ﻓﻲ ﺳق اﻟﻨﺴﺎﺑﯿ، وﻛﺜﯿاً ﻣﺎ ﺣﺎول اﻟﻨﺴﺎﺑو، ﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﻫا اﻟﺨﺄ "ﻧﺠ" ﺷﺠة ﺑﯾﻠﺔ ﺛﺎﻧﯿﺔ، ورﺑﻤﺎ ﺛﺎﻟﺜﺔ أﻛﺜ إﺗﻘﺎﻧﺎً، ﺛ ﯾﻨﺴﻰ وﺗوج ﺷﺠات اﻟﻨﺴ، ﻓﯿﺠ اﻟن ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻤور اﻟ، ﻣﻨﺴﺑﺎ ﻟﺜﻼث ﻗﺒﺎﺋﻞ ﻻ ﺗﻠﺘﻘﻲ ﺑﺎﻟﺠﯾﯿ واﻟﻤﻼﺣﻤﺔ إﻻ ﻓﻲ ﺣﻨﺠر اﻟﻜﺒﯿ، وﻏﺎﻟﺒﺎ أن اﻟﺸﺨ اﻟي ﯾﺼﻞ اﻟﻤﻨﺴب ﺑﺤﻨﺠر اﻟﻜﺒﯿ، ﺣﺴ اﻟﺘﺴﻠﺴﻞ. ﯾﻜن أﺳﺎﺳﺎ ﻟﯿ أﺑﻨﺎء ﺣﻨﺠر، أو ﻏﯿه، ﻣ ﻗﺒﺎﺋﻞ اﻟﺤﻨﺎﺟة اﻷﺻﻐ، ﻛﺎﻟﻤﻼﺣﻤﺔ واﻟﺠﯾﯿ..

ﺑﻞ ان ﺣﻨﺠر، ﻟﯿﯾﻪ إﺑ أو ﺣﻔﯿ ﺑﻬا اﻻﺳ اﻷﺳﺎس!

ﺑﯿ اﻟﺴﻗﯿ: (سوق الشعراء وسوق النسابين) ﯾﻨﻬق اﻟﻠﺼص، وﺗﺠﺎراﻟﻗﯿ ﻣﺘﻼﺻﻘﯿ، واﻟ ﺗﺒﺎع ﻓﯿﻬﻤﺎ ﻛﻞ أﻧاع اﻟﻤﺴوﻗﺎت، ﺑءً ﺑﺎﻟﺒﺸ وﻣوراً ﺑﺎﻟﻤاﺷﻲ، إﻧﺘﻬﺎء ﺑﺎﻟﺴﯿف واﻟروع واﻟﻣﺎح واﻟَّﺣﻲ.

وﻣاﺋ اﻷﻣر، أن اﻟﺘﺠﺎر اﻟﻤﺘﺤﻜﻤﯿ ﻓﻲ ﺣﻛﺔ ﺷاء اﻟﻤﺴوﻗﺎت، ﻫ اﻟﻨﺨﺎﺳﺔ أﻧﻔﺴﻬ، اﻟ ﻛﺎن ﺳﻗﻬ ﯾﺠﺎور ﺳق اﻟﻠﺼص اﻟﺨﯿﻤﺔ ﺣو اﻟﺨﯿﻤﺔ. ﻓﻬﻻء ﻛﺎﻧا ﻣ أﻫ أﻋاء ”اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ“ ﻧﻈﺮاً ﻟﺘﻬ دﻋﺗﻪ ﻣﺼﺎﻟﺤﻬ وﺗﺠﺎرﺗﻬ اﻟاﺋﺠﺔ.

اﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﺑﺸﻜﻠﻬﺎ اﻟﺤﺎﻟﻲ.. ﺗ أن اﻷﻓﻜﺎر اﻟﻤﺳﺴﺔ ﻟﻬﺎ، ﻻﺑ أن ﺗﻜن ﻣﺘﺄﺛة، ﺑﺎﻟﺨﻤ اﻟدئ، اﻟﺘﻲ درﺟا، ﻋﻠﻰ اﺣﺘﺴﺎﺋﻬﺎ رﺟﺎﻻً وﻧﺴﺎء، ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ودون ﻣﻨﺎﺳﺒﺔ، وإﻻ ﻛﯿﻒ ﻟﻸﺳﻼف اﻟﻤﺳﺴﯿ، أن ﯾﺨﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺑﺎﻟﻬ، أن ﯾﻜن ﻣﺜﻞ ﻫا اﻟﻤﻜﺎن اﻟﻤﻨﻔﻰ في الصحراء، ﻣاً ﻟﻠﻜن واﻟﺘﺠﺎرة واﻟﺼﻨﺎﻋﺔ، وﻫ ﻟﯿ إﻻ رﻗﻌﺔ ﻣﺘاﻣﯿﺔ اﻷﻃﺮاف، ﻣ اﻟﻣﺎل اﻟﻤﺘﺤﻛﺔ، واﻟواﺣﻒ واﻟﻬام اﻟﻘﺎﺗﻠﺔ، واﻟﺸﻤ اﻟﺤﺎرﻗﺔ، اﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﺤارﺗﻬﺎ ﺣود، ﻓﺘﻘﺘﻞ أي ﻓﻜة ﺧﻀاء، ﯾﻤﻜ أن ﺗﻨﺒ ﺧﻠﺴﺔ، ﻓﻲ ﻏﻔﻠﺔ ﻣ رﯾﺎح اﻟﺴﻤم!

ا ﻟ ﯾﻜﯾﺒﺎ، أن ﻣ ﯾﻔ اﻟﺨ ﺑﯿﻨﻬ ﻧﺎدر اﻟد.. ﻻ ﯾﺘﻌى ﻋدﻫ إﺛﻨﯿ أو ﺜﻼﺛﺔ، ﻣ ﺗﺠﺎر اﻟﻘاﻓﻞ وﻋﻠﻤﺎء ﻻﻫت الديانات العابرة في ذﻟ اﻟﻣﺎن العصيب، ﻣﻏﻞ اﻟﻘم.

والذين كان أﻫﻤﻬ ﻋﻠﻰ اﻹﻼق، إﺑ أﺑﻲ ﻟﯿﻞ اﻟﻼﻣﻲ اﻟﺠﻤي اﻟﺠي اﻟﻨﺒﺸﻲ. واﻟ الأﻋﺘ. وِﻓﻲ اﻟﻌﻤم، أن الأﻋﺘ اﺳﺘﻘﻰ ﻓﻠﺴﻔﺘﻪ اﻟﺨﺎﺻﺔ، ﺣل أﻫﺎﻟﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻻ ﻣ واﻟه ﻓﺤﺴ، ﺑﻞ ﻣه اﻟﺠﻤي اﻷﻛﺒ أﺑﻲ ﺟ، اﻟي ﻟ ﯾﻜ ﯾﺤ ﻟﻪ أن ﯾﻤت، وﻓﻘﺎ ﻟﺟﻬﺔ ﻧﻈﺮ اﻷﻋﺘ ﻟﻜﻨﻪ ﺗﺤى اﻟﺤﯿﺎة، وﻓﻌﻠﻬﺎ، ﻤﺎت!.. ﻗﺒﻞ أﻛﺜ خمسة ﻋﺸﻧﺎً.

وﻣﻊ ذﻟ ﯾﻜﻒ ﻋ اﻟﻤﺠﻲء ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺎم، إﻟﻰ أﺣﻔﺎده ﻋﺒ اﻟﺘﺎرﯾﺦ، ﯾﻠﻘﻨﻬ ﺗﻘﺎﻟﯿ اﻟﻌﻼﻗﺔ، ﺑﯿ اﻟاﻋﻲ واﻟﻋﯿﺔ، ﻛﻤﺎ ﺗارﺛﺘﻬﺎ ﺳﻼﻟﺔ ﺑ أﺑﻲ ﺟ اﻟﻨﺒﺸﻲ، اﻟﺤﺎﻛﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻣﻨ ﻓﺠ ﺗﺎرﯾﺨﻬﺎ.

وﻓﯿﻤﺎ ﯾ اﻟﺘﺎرﯾﺦ اﻟﺴي، أﻧﻬ ا ﻋﻠﻰ اﻟوام، ﻗﻣﺎً ﯾﺴﻜﻨﻬ إﺣﺴﺎس ﻣ ﺑﺎﻟﺘوﯾﻊ، إﻻ أﻧﻬ ا ﯾﻜﺎﺑون وﯾﺸﯿﻌن ﻋ أﻧﻔﺴﻬ، ﺿوﺑﺎً ﻣ اﻟﺸﺠﺎﻋﺔ وﻗﻬ اﻟﻤﺨﺎﻃﺮ، دون أن ﯾﻄﺮف ﻟﻠاﺣ ﻣﻨﻬ ﺟﻔ!

وﺑﻤور اﻟا ﺗﻠ اﻟﻤاﻋ أﻧﻔﺴﻬ، وﻛﺘﺒا ﻓﯿﻬﺎ ﻣ اﻷﺷﻌﺎر واﻷﻏﻨﯿﺎت اﻟﺤﻤﺎﺳﯿﺔ، اﻟﻌﻨﺼﯾﺔ اﻟﻨﺎرﯾﺔ، ﻣﺎ ﯾﻜﻔﻲ ﻹﺣاق اﻟﻌﺎﻟ ﻛﻠﻪ.

ﻋﻠﻰ أﯾﺔ ﺣﺎل ﻟﻻ أن ﻣاﻗ اﻷوﻟﯿﺎء اﻟﻐﺑﺎء واﻟﻀﯾﺢ اﻟﻜﺒﯿ، ﯾﻨﻬﻀﺎن ﺑﺸﻤخ، ﻓﻲ أرض ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻟﺤﺎدت ﻛﻞ اﻟروب واﻟﻄﺮق، اﻟﻤدﯾﺔ إﻟﯿﻬﺎ، وﻋ أن ﺗﻔﻀﻲ، إﻟﻰ ﻫا اﻟﻤﻜﺎن اﻟﻘﺎﺣﻞ اﻟﻜﺌﯿ، اﻟي ﯾﺴ ﺣﯿﺎة ﺳﻜﺎﻧﻪ، ﺑﺎﺑﻊ ﺟﻨﺎﺋي، ﯾﻐي ﻓﯿﻬ اﻟﻌﻬ واﻟﺸﺒ، ﻟﻤﻘﺎوﻣﺔ ﻣﺄﺳﺎوﯾﺘﻪ اﻟﺎﺣﻨﺔ،

ورﺑﻤﺎ أن ﺷﻌر اﻷﻋﺘ ﺑﺄﻧﻪ اﻟﺣﯿ اﻟي ﯾﻔ اﻟﺨ، ﺑﯿ أﻗاﻧﻪ، ﻣﺜﻞ أﻫ دواﻓﻊ اﺳﺘﻬﺎﻧﺘﻪ ﺑﻬﻻء اﻟﻘم، إذ ﻞ ﯾﻌﺘﻘ ﻓﻲ ﻗارة ﻧﻔﺴﻪ، ﻣﻨ ﻧﻌﻣﺔ أﻔﺎره. ﻓﻲ ﻛﻞ ﺣف ﻏاه ﺑﻪ واﻟه ”ﺳﯿﻻء اﻟﻘم“ أﻫﺎﻟﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، اﻟ ﯾﻌﯿﺸن ﻛﻞ ﯾم ﺑﯿﻣﻪ.

ﺑﻞ ﻛﺎن اﻷﻋﺘ أﺛﻨﺎء ﺛﻤﺎﻟﺘﻪ، ﻋﻨﻣﺎ ﯾﺘﺄﻣﻞ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻻ ﯾى ﻓﯿﻬﺎ ﺳى ﻣﻮﻃﻨﺎً ﺑﺎﺋﺴﺎً، ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﯿ وأﺑﻨﺎء اﻟﺤَّام واﻟﺴﻔﻬﺎء واﻟﻬﻤﺒﺎﺗﺔ واﻟﺠﻨﺠ وﻗﺎع اﻟﻄﺮق، اﻟ أدﻣﻨا اﻟﻐو واﻟﺴﻠ واﻟﻨﻬ ﺟﯿاﻧﻬ، وﻣ ﺑﻌﻀﻬ اﻟﺒﻌ.

وِﻓﻲ اﻟﺤﻘﯿﻘﺔ ﻛﺎن ﺟﻞ ﻫﻻء، أﻗﺎرﺑﻪ إذ ﯾﺤﻤﻠن اﻟم ﻧﻔﺴﻪ اﻟي ﯾﺤﻤﻠﻪ ﻣ أﺳﻼﻓﻪ، وﻣﻊ ذﻟ، ﻋﻨﻣﺎ ﯾﻨﻈﺮ ﻟﻬﻻء اﻟ أﺳﻤﺎﻫ، ﺑﺎﻟﺨﻧﺔ وﻣﻌوﻣﻲ اﻟﻀﻤﯿ، ﻣﺗﻜﺒﻲ اﻟﺠاﺋ ﻣﺤودي اﻟﺒﺼ واﻟﺒﺼﯿة، ﻻ ﯾى ﻓﯿﻬى أﻧﻬ ﺧﻠﻘا، ﻟﺨﻣﺘﻪ وﺎﻋﺘﻪ و ﯾﺤ ﻟﻪ ﺣﻜﻤﻬ، وإﻓاغ أﻧاﺋﻪ ﻓﻲ أرﺣﺎم ﻧﺴﺎﺋﻬ، ﻛﻤﺎ ﻓﻌﻞ أﺳﻼﻓﻪ ﻣ ﻗﺒﻞ.

وأﻧﻬ دوﻧﻪ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ ﺿﺎﺋﻌن وﻫﺎﻟﻜن، وﻫ ﻣﺎ ﺧﻠ إﻻ ﻹﻧﻘﺎذﻫ، ﻣ ﻣﺼﯿ المأساوي اﻟﻤﺤﺘم، اﻟ ﯾﻐون اﻟﺨُﻰ إﻟﯿﻪ ﺣﺜﯿﺜﺎً!

ﻟﻜ ﻻ أﺣري ﻋﻠﻰ وﺟﻪ اﻟﻗﺔ، ﻣى ﻣﺼاﻗﯿﺘﻪ ﻓﻲ رﻏﺒﺘﻪ إﻧﻘﺎذﻫ أﻧﻔﺴﻬ، وﻗﯿﺎدﺗﻬ إﻟﻰ ﺑ اﻷﻣﺎن، ﻟا ﻟ ﯾﻜ ﻣﻤﻜﻨﺎً، أن ﯾﺘﻘﺒﻞ ﻓﻜة أن ﯾﻜن ﻣﻨﻘ ﺷﺨﺼﺎ آﺧاً: ﺳاه..

واﻟﻼﻓ ﻟﻠﻨﻈﺮ أن اﻟﺒﻐﺎﯾﺎ، ﻓﻲ ﻣﻀﺎرﺑﻬ، اﻟﺘﻲ عجت ﺑﺎﻟَّاﯾﺎت اﻟﺤُﻤ، ﻋﻠﻰ أﻃﺮافِ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﺑﺨﺒاﺗﻬ اﻟﺜَّة ﻣﻌﻪ، إذ ﻛﺎن ﻋﻨ اﻋﺘﻼﺋﻪ ﻟﻬ، ﯾﻐ ﺑﺎﺳﺘﻌﻤﺎل أﺻﺎﺑﻌﻪ دﻋﻤﺎ ﻟـ ﻋﻀه اﻟي اﻟﻬﯾﻞ، ﺣﺘﻰ ﺗﺒﻠﻎ اﻟﺒﻐﻲ اﻟﻨﺸة، وﻻ "ﺗﺸﯿﻞ" ﺣﺎﻟﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ذي اﻟﺨﯿﺎل اﻟﺠﺎﻣﺢ!

ﯾﺸﻜﻜ داﺋﻤﺎ ﻓﻲ ﺻق ﻧاﯾﺎه، وﻻ ﯾﺘرﻋ اﻟﺘﺼﯾﺢ ﻟﺑﺎﺋﻨﻬ، ﺑﺎن ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻤ ﯾﻨﻘﻫﺎ ﻣﻨﻪ وﻣ ﺳﻼﻟﺘﻪ اﻟﻀﺎﻟﺔ، ﻟ ﺳﻌن ﻛﺜﯿاً، ﻟى ﺳﻤﺎﻋﻬ ﻧﺒﺄ ر اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ، ﻓﺄﻋﻠ ﻣﺠﺎﻧﯿﺔ ﺧﻣﺎﺗﻬ ﻟﻌﺎﺑي اﻟﺴﺒﯿﻞ، ﻏﯿ اﻟﻤﻘﯿﻤﯿ، وﻧﺼﻒ اﻟﻘﯿﻤﺔ ﻓﻘﺑﺎﺋﻨﻬ اﻟواد اﻟاﺋﻤﯿ، وأﻗﻤ ﺑﻬه اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ اﻟﺴﻌﯿة اﺣﺘﻔﺎﻻ ﻛﺒﯿاً.

ر اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﻟﯿ أﻣاً ﻫﯿﻨﺎً، وﻫﻜا وزﻋ ﻓﻲ اﺣﺘﻔﺎﻟﻬ ﻛﻞ أﻧاع اﻟﺨﻤ اﻟﻤﺤﻠﻲ، اﻟي اﺷﺘﻬت ﺑﻪ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، وأﻗﻤ أﻓاﺣﺎ وﻟﯿﺎﻟﻲ ﻣﻬﯿﺒﺔ، رﻗﺼ ﻓﯿﻬﺎ ﻋﻠﻰ وﻗﻊ ﻧﻘات اﻟف واﻟﻻﻟﯿ ﻛﻤﺎ ﻟﻗﺼ ﻗﺒﻞ.

وﻣﺎ أن اﻠﻌ ﻋﻠﻰ ﺗﻌﺎﻟﯿ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ، ﺣﺘﻰ ﻫﺠن ﺣﯿﺎﺗﻬ اﻟﺴﺎﺑﻘﺔ، وَﻟ ﯾﺘددن ﻟﺤﺔ ﻓﻲ اﺗﺒﺎﻋﻪ، رﺑﻤﺎ ﺑاﻓﻊ اﻟﻨﻜﺎﯾﺔ ﻓﻲ اﻷﻋﺘ وأﺷاف ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ورﺑﻤﺎ رﻏﺒﺔ ﻓﻲ ﺣﯿﺎة ﯾﻏﺒ ﻓﯿﻬﺎ، وﻟﻜ ﻣﻨﻬﺎ، ﻟﻜ ﻣﻤﺎ ﻻﺷ ﻓﯿﻪ، أﻧﻬﺎﻟﻤﺎ رﻏﺒ ﻓﻲ اﻟﺸﻌر، ﺑﺄﻧﻬ ﻣﺤﻞ ﺗﻘ واﺣﺘام!

اﻟﺠﻬﺔ اﻷﺧى ﺗﻤدت اﻟﻤﺤﯿﺎت واﻟﺠاري واﻹﻣﺎء، ﻋﻠﻰ أﺳﯿﺎدﻫ ورﻓﻀ ﻣﻔﺎرﺷﺘﻬ، إﻻ ﺣﺎل أن ﯾُﻌﺘﻘ وﯾﻌﻘ ﻋﻠﯿﻬ وﻓﻘﺎً ﻟﺘﻌﺎﻟﯿ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ.

وﺣى اﻟﻌﺒﯿ واﻟﻐﻠﻤﺎن ﺣوﻫ، ﻓﻓﻀا ﺎﻋﺔ أﺳﯿﺎدﻫ ﻓﻲ أداء اﻷﻋﻤﺎل اﻟﯿﻣﯿﺔ، اﻟﺘﻲ ا ﯾﻧﻬﺎ ﻏﺎﺑاً ﻋ ﺗﺎﻟ.

ﻛﻞ ﻫﻻء وأوﻟﺌ اﻛﺘﺸﻔا ﻟﻠﻤة الأوﻟﻰ، أﻧﻬ أﺣار ﻓﻲ داﺧﻠﻬ، وأن ﻟﯾﻬرة ﻋﻠﻰ ﻓﻌﻞ ﯾﻬش اﻷﻋﺘ وأﺷاف ﺑﻠﺗﻪ، وأﻧﻬ ﻟﯿ ﻛﻤﺎ أُوﻫِﻤا ﺿﻌﻔﺎءًا وﻣﺴﺘﻀﻌﻔﯿ، وأن ﻣﻗﻌﻬ ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﺗﺤده ﺧﯿﺎراﺗﻬ وﻣﺎ ﯾﻣﻨن ﺑﻪ. ﻓﺸﻌوا ﺑﺎﻟﺤﯾﺔ وﻋﺎﺷﻫﺎ ﻻ ﻣﺒﺎﻟﯿ ﺑﺎﻟﺜﻤ الباهظ، اﻟي ﺳﯿﻓﻌﻧﻪ ﻻ ﻣﺤﺎﻟﺔ ﻟﻘﺎء ذﻟ.

اﻟم اﻟي أﺻﺎب أﺷاف ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻟ ﯾﻤﻨﻌﻬ اﻻﺟﺘﻤﺎع ﻓﻲ ”دار اﻟﻐﻼط“ ﻟﻠﺘﻔﺎﻛ، ﺣل ﻫا اﻷﻣ اﻟﻌﺠﯿ. وﻟ ﻟﯿس قصير، ﻟ ﯾﺘﻤﻜﻨا ﻣ اﺳﺘﯿﻌﺎب ﻫا اﻟﺘﺤل اﻟراﻣﺎﺗﯿﻜﻲ، اﻟي ﺻﻣﻬ وأﻧرﻫ أن ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻣﻘﺒﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﻧع ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻣ اﻟﺤﯿﺎة اﻟﺘﻲ أﻟﻔﻫﺎ. ﺣﯿﺎة ﻟﯿ ﻟﻬﻗﻌﺎً مميزاً ﻓﯿﻬﺎ. وزاد ﻣ رﻋﺒﻬ اﻟﻐﻼط اﻟﻜﺜﯿﻒ واﻟﻤ، اﻟي ﺗﻘم ﺑﻪ اﻷﻋﺘ، وﺧج دون أن ﯾﺴﻤﻊ ﻣﻐﺎﻟﺎﺗﻬ ﻟﻪ!

ﺑﺎﻟﺒﻊ أﺷاف ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﻟ ﯾﺴﻜﺘا ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﯾﺤث:

”اﻟﺒﻠة ﻟﯿﺴ ﺳﺎﯾﺒﺔ، ﺣﺘﻰ ﯾﻌﻠ ﻛﻞ ﻣ أراد أﻧﻪ ﻣﻨﺘﻈﺮ.. ﻓﯿﻬﺎ ﻣ ﯾﻤﺴ زﻣﺎﻣﻬﺎ، فنحن أﻫﻞ اﻟﺠﻠ واﻟأس ﻓﻀﻼ ﻋ اﻟﺠﺘﺔ“

وﻫﻜا اﺳﺘﻬﻠا ﻋﻬا ﻣ اﻟﺒﻄﺶ ﺑﺎﻟﻤﺘﻤدﯾ واﻟﻤﺘﻤدات ﻟ ﯾﺸﻬ ﻟﻪ اﻟﺘﺎرﯾﺦ ﻣﺜﯿﻼ.

 

(4)

ﻛﺎن آﺧم ﻟﯾﺢ أﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ –اﻟﺘﻲ ﻏوﻫﺎ ﺷﻬاً ورواﺣﻬﺎ ﺷﻬاً– والتي ﻫﺒ ﻛﻌﺎدﺗﻬﺎ ﺗﺤ إﻟﻰ ﻣاﻗ اﻟﻐﺑﺎء اﻷوﻟﯿﺎء، ﻓﻲ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، وﺗﺼﺒ إﻟﯿﻬﺎ ﻣﻠﻊ ”اﻟﺜﯾﺎ“ إﻟﻰ ”ﺑﻨﺎت ﻧﻌ“ ﻓﺎﻣﺘﻸ بنسيمها اﻟﻘﺳﻲ ﺻر اﻷﻋﺘ، ﻓﻬﺎﺟﺘﻪ اﻷﺷﺠﺎن وأﺳﻬﺗﻪ..

ت ﻟﻪ ﺳﻤﺎء ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا اﻟﻤﻨﺒﺴﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺒﻊ اﻟﯾﺢ، ﻣﺸﻋﺔ ﻋ ﯿف ذات أﺷﻜﺎل ﻏﺎﻣﻀﺔ، أﺣﺎﻃﺖ ﺧﯿﺎم اﻟﺒو اﻟﺣﻞ ﻓﻲ أﻃﺮاﻓﻬﺎ وﺑادﯾﻬﺎ، ﺑﻨع ﻏ اﻟﻬوء واﻟﺴﻜﯿﻨﺔ اﻟﻠين ﻏﻠﻔﺎ ﻛﻞ ﺷﻲء، ﻓﻠ ﯾﻌ ﺛﻤَّﺔ ﺻت، ﺳى اﻷﺻاء اﻟﺒﻜﻤﺎء ﻟﻸﺑﯾﺔ، ﻋﻤﯿﻘﺔ اﻟﻫﺒﺔ واﻟﺣﺸﺔ واﻟﺤﻨﯿ.

أﻏﻤ اﻷﻋﺘ ﻋﯿﻨﻪ اﻟﺣﯿة، وﻗ أﺻﺎﺑﺘﻪ ﺣﺎﻟﺔ ﻏﯾﺒﺔ، ﻻ ﯾﻜﺎد ﯾﻔﻬﻤﻬﺎ، ﺧﯿ رﻓﯿﻊ ﺑﯿ اﻟﻼوﻋﻲ واﻹدراك.. ﯾﺘﺨﻠﻞ اﻟﻐﻔة ﺑﯿﻘﺔ ﺣﺎدة.. ﻣﺘة، ﺗﺠﻌﻞ اﻟﻘﻠ واﻟﻌﻘﻞ ﯾﻬﺘان ﺑﯿ ﺑﯿ، ﻋﻠﻰ ﻗﺎرﻋﺔ رﯾﺢ اﻟﺼﺒﺎ!

اﻧﺘﻔ ﻣﻔﺘﻧﺎً، ﺣﺘﻰ ﺗﺎﯾت ذرَّات ﻣ اﻟﻣﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﯿﻨﻪ اﻟﯿﺘﯿﻤﺔ، ﻓﺄﺧ ﯾﺒﻠﻞ ﺎﻫ ﺳﺒﺎﺑﺘﻪ ﺑﻠﻌﺎﺑﻪ، وﯾ ﺟﻔﻨﻪ ﻣﻐﺎﻟﺒﺎ اﻟﺸﻌر، ﺑ اﻟﻣﻞ وﺣﻗﺎﻧﻪ. اﻋﺘل ﻓﻲ وﻗﻔﺘﻪ وﺑﻌﯿﻨﻪ اﻟﺣﯿة، ﺣق ﻣﻗﻌﻪ أﻋﻠﻰ اﻟﻘز اﻟَّﻣﻠﻲ، ﻓﻲ ﺷﻌاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، اﻟﺘﻲ ﺑت ﻟﻪ ﻛﺄﺷﺒﺎح، أو ﻼل.. ﺗﺘﺨﻠﻠﻬﺎ أﺿاء ﻣﺼﺎﺑﯿﺢ اﻟ اﻟﻤﺘﻀﺎﺋﻠﺔ، وﻫﻲ ﺗﺘﺴﻠﻞ ﻋﻠﻰ اﺳﺘﺤﯿﺎء ﺟر اﻟﺒﯿت، اﻟﺘﻲ ﻷول ﻣة ﯾﺸﻌ أﻧﻬﺎ ﺷﯿت ﻛﻤﺎ اﺗﻔ، ﻣ اﻟﯿ اﻟﻠﺒ وأﺣﺠﺎر اﻟﺠﺒﺎل وﺟ اﻟﻨﺨﻞ، واﻟﺸﻌ وأﺣان اﻟﻌﺒﯿ وآﻫﺎت اﻟﺒﻐﺎﯾﺎ، ودﻣع اﻟﺴﺒﺎﯾﺎ وﻋاﺑﺎت اﻟﻐو! وﻗﺼﺎﺋ اﻟﻬﺠﺎء اﻟﻄﻮال، اﻟﺘﻲ ﻣﺎ ُﺳﻤﻲ اﻟﺤﻨﺎﺟة ﺑﺎﻟﺤﻨﺎﺟة، اﻻ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ.

ﻛﺎﻧ اﻟاﺋﺤﺔ اﻟﻌﺑﺔ ﻟﯾﺢ أﺑاﻟﻔﻀﻞ، وﻫﻲ ﺗﻼﻣر ﺑﯿت ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، ﺗﻤﺘج ﺑواﺋﺢ اﻟ واﻟﺒﻌ، وﺑل اﻟﺒﻬﺎﺋ وروﺛﻬﺎ، وﻓﻀﻼت ﺳﻜﺎﻧﻬﺎ. واﻟاﺋﺤﺔ اﻟﻠﺟﺔ، اﻟﺘﻲ ﺗﻔزﻫﺎ ﻣﻀﺎﺟﻌﺔ اﻟﻨﺒﺸﯿﯿ ﻟﻨﺴﺎﺋﻬ وﺟارﯾﻬ، اﻟﻤﻤوﺟﺔ ﻓﻲ اﻟواﺋﺢ، اﻟﺘﻲ ﺗﻔزﻫﺎ اﻷﺟﺴﺎد اﻟﻤﻨﻬﻜﺔ ﻟﻌﺒﯿ ﻓﺘﺸﯿﺦ رﯾﺢ اﻟﺼﺒﺎ، وﺗﺼﺒﺢ ﻧﻋﺎً ﻏﯾﺒﺎً ﻣ اﻟﯾﺢ، ﻛﺄﻧﻪ ﯾﻜﺘﺸﻔﻪ ﻟﻠﻤة اﻷوﻟﻰ، اﻟاﺋﺤﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ، ﺗﻠ اﻟﺘﻲ أﺷﺘﻤﻬﺎ ﻓﻲ ”رﯾﺤﺎﻧﺔ اﻟاﺣﺎت“ ﻗﺒﻞ زﻣﺎن ﻃﻮﯾﻞ، وﻫ ﯾﻤ بـ ”دﺑﺔ اﻟﻨﺎﻗﺔ“ ﻣﻨﻬﻜﺎً ﻣ ﻃﻮل اﻷﺳﻔﺎر.

ﻛﺎﻧ رﯾﺤﺎﻧﺔ اﻟاﺣﺎت، ﻣ ذوات اﻟاﯾﺎت اﻟﺤﻤ، ﺗدي اﻟﻀﯾﺒﺔ إﻟﻰ ﺳﯿﻫﺎ اﻷﺟب ﺑ أﺑﻲ اﻷﺟب، اﻟي ﻛﺎن ﯾﻨﺘﻘﻞ ﺑﻬﺎ ﻣ ﻣﻜﺎن إﻟﻰ ﻣﻜﺎن، إﻟﻰ أن ﺣﻞ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻃﺮﯾﻘﻪ إﻟﻰ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا –ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺿﻊ ﻧﻔﺴﻪ، اﻟي ﺗﻨل ﻓﯿﻪ اﻟﺒﻐﺎﯾﺎ بدﺑﺔ اﻟﻨﺎﻗﺔ– ﺧﺎرجاً ﻋ اﻟﺤﻀ.

وﻗﺘﻬﺎ ﻛﺎن الأﻋﺘ، ﻗ ﺷﺎرف ﻧﻻً ﻗﯾﻤﺎً، ﻓﻲ ”ﺣﺎرة اﻟﺒﻐﺎﯾﺎ“ ﻓﻲ أﻃﺮاف دﺑﺔ اﻟﻨﺎﻗﺔ. ﺗﺒﺎدل ﻣﻊ ﺻﺎﺣﺒﻪ اﻟﺨﻤﺎر اﻟﺴﻠﻟﻲ، ﺑﻌ اﻟﺘﺴﻔﺎر، وأﺣال دﺑﺔ اﻟﻨﺎﻗﺔ وﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا ﻓﻲ ﻏﯿﺒﺘﻪ، ﺛ ﺳﺄﻟﻪ:

”ﻫﻞ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺷﻲء آﻛﻠﻪ وأﺷﺑﻪ، ﻓﻘ ﺟﺌ ﺳﻔ ﻃﻮﯾﻞ؟“

وﺑﻌ أن وﺷب، اﻟﺘﻔ إﻟﯿﻪ:

”ﯾﺎ أﺧﺎ ﺣﻨﺠة، ﺎﻟ اﻟﻐﺑﺔ، ﻓﻬﻞ ﻣ ﺑﻐﻲ؟“

د اﻟﺨﻤﺎر اﻟﺴﻠﻟﻲ:

”ﻣﺎ أﺟه اﻟﺴﺎﻋﺔ، إﻻ رﯾﺤﺎﻧﺔ اﻟاﺣﺎت، أﻣﺔ الأﺟب“

ﻓﺄﺟﺎﺑﻪ:

”أﻋﻓﻬﺎ.. آﺗﻨﻲ ﺑﻬﺎ، ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻛﺎن ﻣ ﻃﻮل ﺛﯾﯿﻬﺎ، وﻧﺘ رﻓﻐﻬﺎ“

ﻓﺄﺗﺎه ﺑﻬﺎ، ﻓﻗﻊ ﻋﻠﯿﻬﺎ، ﺛ رﺟﻊ إﻟﱠﯿﻪ وﻗﺎل ﻟﻪ:

”اﻟﻠﻌﯿﻨﺔ اﺳﺘﻠ ﻣﺎء ي اﺳﺘﻼﻻً، ﺗﺜﯿ إﺑ اﻟﺤﺒﻞ ﻓﻲ ﻋﯿﻨﻬﺎ“

اﺑﺘﺴ اﻷﻋﺘ وﻫﻄﺮد ﻫه اﻟى، وﻧﺴﯿ رﯾﺢ اﻟﺼﺒﺎ ﯾﺘﺨﻠﻞ ﻛﻞ ﺟﺴﻤﻪ، وﯾﺠﻌﻠﻪ رﺧاً ﻛأﺳﻪ، اﻟي داعبته خمر مراتع الفقرا الردئ، فارﺗﻤﻰ ﺑﺒء إﻟﻰ اﻟراء، ﻓﯿﻤﺎ ﻏﺎص ﺳﺎﻋاه ﻓﻲ اﻟﻣﺎل، وأﺧت ﻋﯿﻨﺎه اﻟﻼﻣﻌﺘﺎن، ﺗﺘﺨﻠﻼن ﺑﺒﯾﻘﻬﻤﺎ ﻧﺠم اﻟﺴﻤﺎء، ﻛﺄن ﺛﻤﺔ ﺷﻌﺎع ﯾﻨ ﻣﻨﻬﻤﺎ، ﻟﯿﻐص ﺑﻌﯿاً وﻋﻤﯿﻘﺎً ﻓﻲ اﻟﺴﻤﺎء، ﯾﺘﺨﺎﻫﺎ ﺣﺠﺎﺑﺎ اﺛ ﺣﺠﺎب. ﻓﯿﺘ ﻓﻲ إﺗﻜﺎءﺗﻪ ﻫه ﻟﺘﻪ وﺻﺒﺎه. ﻓﯿﻬﺘﺎج ﻓﯿﻪ اﻟﺤﻨﯿ أﻛﺜ ﻓﺄﻛﺜ!

ﻏﯿَّت دﻋة اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ ﻛﻞ ﺷﻲء، ﻓﻠ ﯾﻌ إﺳه اﻟﯾﺢ اﻟﻤﺒﺎرﻛﺔ، ﻋﻠﻰ إﺳ ﺷﺎﻋﻫﺎ أﺑﻲ اﻟﻔﻀﻞ. أﺻﺒﺢ اﺳﻤﻬﺎ ”ﺻﺒﺎ ﻋ اﻟود“ اﻟﺘﻲ ﯾﻬﯿ ﺑﯿ ﻃﺮﻓﻲ ﺟﻨﺎﺣﯿﻬﺎ، اﻟﻌﺸﺎق. ﯾﺒن ﻣن ﻣﺎ اﻧﻄﻮت ﻋﻠﯿﻪ ﺟاﻧﺤﻬ اﻟﻤﺸﺎﻋ واﻷﺣﺎﺳﯿ، ﻣﺎ ﯾﻔﯿ ﻋﻠﻰ ودﯾﺎن ﻋﺎﻟ ﻻ ﺣود ﻟﻪ، ﯾﻌﺒ ﺗﺨم وﻣﻔﺎزات وأودﯾﺔ ﺗﺤﻤﻠﻪ اﻟﯾﺢ.. ﯾﺘﻨﻔﺴﻪ اﻟﻨﺎس، وﻫﻄﻮن ﺑﯿ ذﻛﯾﺎت ﻣ ﻋﺸﻘا ﻣ ﺳﻜﺎن اﻟﯾﺎر دارا ﻓارا.

وﺗﺘاﻛ إﺣﺴﺎﺳﺎﺗﻬ ﺣﺒﯿﺴﺔ اﻟى، ﻛﺄﯿﺎف ﺗﺴﻌﻰ ﺑﯿ ﻛﻞ دﺧل وﺣﻣﻞ، ﻓﻲ ﻛﻞ ﻓﻼة وﺑﯿ اﻟﻤﺤﯿ اﻟﻰ اﻟﺨﻠﯿﺞ.

ه اﻟﯾﺢ.. اﻟﺘﻲ ﺗﻬﯿﺞ اﻵن ﻓﻲ اﻷﻋﺘ اﻟﺸﺠ، ﻫﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﺗﻠ اﻟﯾﺢ اﻟﺘﻲ ﺳﺨﻫﺎ اﷲ لنبييه داؤود وﺳﻠﯿﻤﺎن، فانتصرا ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻏواتهم، إذ ﻘﺎﺗﻠ معهما ﺑﻜﻞ ﺟﺒوﺗﻬﺎ و ﺿاوﺗﻬﺎ، وﻫﻲ اﻟﯾﺢ ﻧﻔﺴﻬﺎ اﻟﺘﻲ ﯾﺘﻨﻔﺴﻬﺎ اﻷﻋﺘ اﻵن، وﺗﺤﻤﻞ ذاﻛﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﻫب اﻟى!

ذﻛى رﯾﺤﺎﻧﺔ اﻟاﺣﺎت ﻓﻲ ﺻﺒﺎﻫﺎ، ﻋﻨﻣﺎ ﺣﻞ ﺑﻬﺎ ﺳﯿﻫﺎ الأﺟب ﻋﻠﻰ ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، وﻫﻲ ﺗﺘﻌﻤ اﻟﺘﻤﺎﯾﻞ ﻓﻲ ﻣﺸﯿﺘﻬﺎ، ﺑﻄﺮﯾﻘﺔ ﻣﻌﯿﻨﺔ ﻣﻐﻨﺎج، ﺗﻼﻣ اﻟﻣﺎل ﻛﺎﻟﻬﻤ، ﻣﺤﺛﺔ اﻫﺘازات ﻓﻲ ﺗﻜرات ﺟﺴﻤﻬﺎ اﻟﻔﺎﺗ، ﻣﺘﻌﻤة إﻏاء ﻛﻞ اﻟﻨﺎس ﻻ ﺗﺴﺘﺜﻨﻰ أﺣا.

أُﻓﺘُﺘ ﺑﻬﺎ اﻟﺸﺒﺎب، اﻟ ﻛﺎﻧ ﺗﺸﻌ ﺑﻨﻈﺮاﺗﻬ ﺗﺘﺎﺑﻌﻬﺎ ﺧﻠﺴﺔً، ﺗﺘﻔﺤ ﺟﺴﻫﺎ اﻟﻔﺎره ﺑﺸاﻫﺔ.. ﻫا اﻟﺠﺴ اﻟﺠﺎﻣﺢ اﻟﻤﺘﻤد اﻟﻤﺠﻨن، اﻟي ﻟﺎﻟﻤﺎ داﻋ أﺣﻼم ﻣاهقاتهم، ﻓﺎﺷﺘﻬا أﺻﺎﺑﻌﻬ ﺗﺠس ﻓﻲ ﻣﻨﺨﻔﻀﺎﺗﻪ وﺗﻌﺒ ﺑﻤﺗﻔﻌﺎﺗﻪ، اﻟﺘﻲ تختبئ ﺧﻠﻒ اﻟﺜﯿﺎب اﻟﻤﻤﯿَّة، اﻟﺘﻲ أﻏ ﺑﺎرﺗاﺋﻬﺎ.

ﻟﻜ ﻻ ﺗﻠﺒ أﺻات اﻟﻌازل اﻟﻤﺒﺎﻏﺘﺔ، تطفئ ﺗاﺗﻬ اﻟﺘﻲ اﺧﺘ أﺣﻼﻣﺎً داﻓﺌﺔ ﺗﺒﻠﻞ ﯾﻘﺘﻬ اﻟﺤﺎﻟﻤﺔ!

الآن وﺑﻌ أن ﺑﺎﯾﻌ رﯾﺤﺎﻧﺔ اﻟاﺣﺎت اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ وﺻﺎرت ﺗﻤﺸﻲ ﺑﺨﻰ راﺳﺨﺔ كخطى الناقة، ﺗﻐص ﻓﻲ رﻣﺎل ﻣاﺗﻊ اﻟﻔﻘا، دون أن ﯾﻬﺘ ﻟﻬﺎ ردف أو ﺻر، وﻋﯿﻨﺎﻫﺎ ﺗ ﻛﻞ ﻣ ﯾﺤﺎول اﻟﺘﻠﺼ، ﻋﻠﻰ اﻟﯿﻒ اﻟﺷﯿ اﻟﻤﺘﻨﺎﺳ اﻟﺒﯾﻊ، ﻓﻲ ﻣﺎﺿﻲ ﻫا اﻟﺠﺴ، اﻟي أﺻﺒﺢ اﻵن، ﻣﺤ ﻛﺘﻠﺔ ﻣ اﻟﻠﺤ القديد، ﺗﻌﺎﻗﺒ ﻋﻠﯿﻪ ﺳﻨات رﺣﻠﺘﻬﺎ اﻟﺸﺎﻗﺔ اﻟﻄﻮﯾﻠﺔ، وﻫﻲ ﺗﺘﻘﻠاش اﻟِّق، إﻟﻰ ﻓاش اﻟﻌﺘ، ﻓﺎﻟواج ﻋﻠﻰ ﺳﻨﺔ اﻟﻤﻨﺘﻈﺮ!

إذ ﯾاﻫﺎ اﻷﻋﺘ الآن، ﺗﻨﺎوﺷﻪ ذﻛى ﻟﯿﻠﺘﻬﻤﺎ اﻷوﻟﻰ ﻣﻌﺎً، ﻗﺒﻞ ﻋﺸات اﻟﺴﻨات، وﻫﻲ ﺗﻐز أﺎﻓﻫﺎ ﻓﻲ ﺟﺴه، ﻓﺘﺴي ﻓﯿﻪ رﻋﺸﺔ، ﺗ ﻣﺠن ﻛﻞ أﺳﻼﻓﻪ اﻟﺒرَّة، ﻓﻲ اﻟﺤ واﻟﺨﻤ