مع أن مراسل (الكلمة) في باريس بعث إلينا برسالة لهذا العدد عن الدورة الجديدة من مهرجان كان التي تفتتح بعد صدوره، فإنه آثر أيضا أن يقدم فيه تلك الدراسة المهمة عن تاريخ المهرجان وتحولاته الدالة، تعزيزا للدور المعرفي لـ(الكلمة) في تنوير قرائها، وإرهافا للوعي بالجدل المستمر بين الفن والسياسة، وتصدي الفن للاستبداد.

مهرجان «كان» بين التاريخ والسياسة

حكايات من مهرجان «كان» السينمائي

صلاح هاشم

 

أفيش مهرجان كان هذا العام

"سوف يكون مهرجان كان في المستقبل صورة نموذجية للمجتمع الدولي، الذي لايتحدث فيه الناس مع بعضهم البعض إلا بلغة واحدة مشتركة هي لغة السينما." ..

الأديب والشاعر والمخرج الفرنسي الكبير جان كوكتو

مالا يعرفه البعض أن مهرجان "كان" السينمائي كان في قلب السياسة منذ نشأته، وضد الفاشية، وهو يوظف نجوم هوليوود لخدمة سينما المؤلف والدفاع عن حرية التعبير في العالم. هل مهرجان "كان" واجهة سينمائية فقط لكنها تخفي "منظمة فرنسية فوضوية" للدفاع عن الحريات الاساسية في العالم؟

يتساءل البعض بمناسبة بمناسبة حلول مهرجان " كان " السينمائي العالمي - الذي يعقد دورته 67 في الفترة من 14 الى 25 مايو- إن كان للمهرجان علاقة بالسياسة، وإن كان كما يروج البعض في الخفاء مجرد " واجهة " سينمائية فقط، لكنها تخفي خلفها منظمة فرنسية فوضوية سرية للدفاع عن الحريات الأساسية في العالم من خلال السينما.؟.

مهرجان «كان» ضد الفاشية

قد لا يعرف البعض أن مهرجان "كان" الذي يعتبر الحدث الإعلامي الثالث في العالم بعد نهائيات كأس العالم في كرة القدم والدورة الاوليمبية، ارتبط بالسياسة منذ نشأته، بل لقد ولد في أحضان السياسة والدبلوماسية، ليكون "أداة" وسلاحا في الأساس لمقاومة الفاشية، ومحاربة النازية: كمذهب سياسي عنصري للحكم، يعلي من قيمة الجنس الآري. ولد "مهرجان كان" في فينيسيا ايطاليا الفاشية التي كان ينظم فيها منذ عام 1895 مهرجان باسم "بينالي الفن"، وفي عام 1932 انضمت إليه تظاهرة جديدة باسم "الموسترا" الدولية للفن السينمائي (مهرجان فينيسيا الحالي) لتكون مهرجانا سينمائيا بمسابقة بين الأفلام، لكن في عام 1938 فاز فيلم "آلهة الإستاد" للمخرجة الألمانية ليني ريفنستال بجائزة مهرجان "الموسترا"، فاحتجت وفود الدول الديمقراطية الحرة المتواجدة في المهرجان، لأن فيلم ليني هو فيلم عنصري وقح، ويروج بشكل فاضح للأيديولوجية النازية الهتلرية، ويعد نموذجا لأفلام البروباجندا النازية الفاشية الدموية الرخيصة، وقررت دول العالم الحر مثل امريكا وفرنسا وانجلترا مقاطعة المهرجان عندئذ، وعدم حضور دورة عام 1939 ، إذا لم يغير مهرجان فينيسيا من سياساته. وعندئذ خطرت علي بال فيليب ارلينجر المسئول عن الجمعية الفرنسية للعلاقات الثقافية الخارجية وممثل فرنسا في المهرجان، فكرة إقامة مهرجان بديل لدول "العالم الحر" في فرنسا، علي أن يقام المهرجان الوليد الجديد، إما في مدينة "بياريتز" الفرنسية أو في قرية فرنسية صغيرة على البحر اسمها "كان".تقع في أقصى الجنوب.

الأسطول الأمريكي في خليج " كان "

واستقر الرأي في النهاية علي تلك القرية الصغيرة للصيادين في الجنوب وتقرر بالفعل أن تبدأ الدورة الأولي لمهرجان "كان" السينمائي الدولي يوم 1 سبتمبر عام 1939، وبدأ نجوم السينما الأمريكية يتوافدون علي مدينة "كان" في نهاية شهر أغسطس لحضور الدورة الأولي، غير أن جيش هتلر قام بغزو بولندا يوم 28 أغسطس ، وأعلنت الحرب العالمية الثانية يوم 3 سبتمبر، فألغيت الدورة الأولي للمهرجان لحين إعلان انتهاء الحرب في الثامن من مايو 1945، وحينذاك افتتحت الدورة الأولي لمهرجان "كان" – (مهرجان الفيلم الدولي) – في العشرين من سبتمبر 1946 واستمرت حتي الخامس من أكتوبر، وعرض فيها فيلم "روما مدينة مفتوحة" للايطالي روسوليني، وهو من أقوي الأفلام السياسية في تاريخ السينما العالمية، وفاز في الدورة بجائزة المهرجان الكبري فيلم "معركة السكك الحديدية" للفرنسي رينيه كليمان. لكن وبسبب نقص في الموارد المالية ألغيت دورتي المهرجان لعامي 1948 و1950 ، وانتظمت من بعدها دورة المهرجان سنويا منذ عام 1951 ولحد الآن.

ومنذ بداياته الأولي وظروف نشأته، كان المهرجان تابعا لوزارة الخارجية الفرنسية التي كانت تضع بمعرفتها قائمة بالدول المشاركة، وكان لها الكلمة الأخيرة، وحق التدخل لتجنب حضور أفلام تلك الدول التي تتعارض سياساتها مع سياسة فرنسا الخارجية الدولية. وبعد أن انتهت الحرب لم تعد حدود "العالم الحر" كما كانت عليه، واعتمدت فرنسا علي "خطة مارشال" لكي تعيد بناء واعمار فرنسا من جديد، وكان المهرجان بحاجة ماسة إلي حضور الأمريكان بأفلامهم ونجومهم، فلم يكن من الممقول أن تقوم لآي مهرجان سينمائي دولي قائمة، او أن يحظي بأية شهرة ما، في حال غيابهم.

ولذلك نجد أن "الحضور السينمائي الأمريكي" وبخاصة في دورات المهرجان الأولي بعد الحرب مباشرة بدا طاغيا وكاسحا، حتى انه في دورة المهرجان لعام 1949 شاركت أمريكا ب12 فيلما في المهرجان، وشارك الاتحاد السوفيتي بفيلم واحد يتيم فقط، بل لقد سمحت إدارة المهرجان وقتذاك للأسطول السادس الأمريكي بان يرسو في خليج "كان" علي بعد اقل من ميل من قصر المهرجان الجديد، وأن تظهر سفنه في الأفق.

اجتماع المخرجين ويرس في الصورة جان لوك جودار وفرانسوا تروفو وكلود ليل

الروس في "كان" ضد "الصين" المحررة

ومنذ عام 1951 بدأت سلسلة من الاحتجاجات- في إطار الحرب الباردة بين أمريكا والاتحاد السوفيتي- علي السياسات الفرنسية غير المعلنة التي تتحكم في المهرجان. من ذلك مثلا احتجاج الوفد السوفيتي في نفس العام علي فيلم "أربعة في سيارة جيب" لليوبولد لينتبيرغ الذي يصور قوات الاحتلال في ألمانيا ومن ضمنها "الجيش الأحمر" الروسي، علي اعتبار أن الفيلم المذكور يطعن في "كرامة الشعب السوفيتي القومية"! كما تدخلت الإدارة السياسية الفرنسية في شئون المهرجان، ومارست ضغوطها لإقصاء فيلم "الصين المحررة" لسيرجي جيراسوموف لأنه يمجد حكم الرئيس ماوتسي تونج، ولم تكن فرنسا اعترفت رسميا بالصين بعد، فقامت صحافة الدول الشرقية بالهجوم علي المهرجان، واعتبرته مهرجانا مارشاليا (امريكيا) خالصا، وسوقا حقيقيا للسينما الأمريكية، وغادر الوفد السوفيتي المهرجان وظل مقاطعا له حتى عام 1954.

كما أن المهرجان ظل بأمر من الدبلوماسية الفرنسية يمنع مشاركة دولتي الصين الشعبية والمانيا الديمقراطية بأفلامهما في المهرجان حتي فك الحصار علي الصين ودعوتها للمشاركة في المهرجان عام 1957 ثم ألمانيا الديمقراطية عام 1965..

حرب الجواسيس

واستغلت أمريكا لفترة مهرجان "كان" للاقتراب من "الستار الحديدي" والتجسس على روسيا، فكانت ترسل ضمن أعضاء وفودها إلي المهرجان جواسيس لا علاقة لهم من قريب او بعيد بالسينما، وكان "البيت الأبيض" يختارهم بنفسه، ولم يكن هؤلاء الجواسيس يهمهم أمر السينما، بل لقد كانوا يجهلون كل شيء عنها.

جان كوكتو . لغة السينما

وفي فترة الخمسينيات أثناء هيمنة "الماكارثية" نسبة الي السناتور ماكارثي- ومحاربة الشيوعية في أمريكا، كان هؤلاء الجواسيس لا يتجسسون علي أعضاء الوفد السوفيتي فحسب، بل كانوا يتجسسون ايضا علي أبناء جلدتهم، من الأمريكيين المتعاطفين مع الأنظمة التقدمية والشيوعية في العالم، ومراقبة تحركاتهم في إطار "النشاطات المعادية لأمريكا" كما كان يطلق علي أي نشاط مخالف أو معارض للمكارثية أنذاك.

وفي ظل تلك أجواء اعترض الممثل الأمريكي ادوار.ج. روبنسون عضو لجنة التحكيم في دورة المهرجان لعام 1953 علي فيلم اسباني بعنوان "مرحبا مستر مارشال" لأنه يحط من شأن بلاده أمريكا ويجعل المتفرجين يتهكمون ويضحون على غباء السياسات الامريكية، وطالب بأن يحذف المهرجان آخر لقطة في الفيلم، كما هدد بالاستقالة من لجنة التحكيم إن لم يرضخ المهرجان للأمر، فكان أن احتج العاملون في نقابة الفنيين الفرنسيين الشيوعيين علي الممثل عضو لجنة التحكيم ذاك، واتهموه بأنه "عميل جبان" يشتغل لحساب لجنة النشاطات المعادية لأمريكا، ومن سوء حظه أن الجمهور أعجب كثيرا بالفيلم ، كما أن لجنة التحكيم منحته جائزة أفضل فيلم ذو " حس فكاهي " في المهرجان.

ايف مونتان ممثل شيوعي ! و كان "منطقة حرة"

وفي نفس السنة إتهم الأمريكان أيضا المخرج الفرنسي هنري جورج كلوزو بأنه قصد من وراء الشركة التي أظهرها في فيلم "ثمن الخوف" بطولة ايف مونتان، وهي شركة " ثازارن اويل كومباني أي (شركة البترول الجنوبية) التهجم على امريكا، كما اتهموه بأنه منح بطولة الفيلم لممثل فرنسي شيوعي (ايف مونتان). ويتضح من ذلك ان المهرجان وحتي ذلك الوقت، ظل بعيدا عن الدور "المثالي" جدا الذي تمثله الأديب والمخرج السينمائي الفرنسي الكبير جان كوكتو - مخرج "الحسناء والوحش" للمهرجان، وكان كوكتو شغل منصب رئيس لجنة التحكيم 3 مرات في المهرجان من قبل، ويتلخص هذا الدور في أن يصبح مهرجان "كان" بمثابة منطقة حرة FREE ZONE منطقة حرة لا تخضع مطلقا للسياسة، وأن يصبح المهرجان أيضا "صورة مصغرة وحسب قوله: "لما سوف يكون عليه العالم، حين يتواصل فيه البشر مباشرة مع بعضهم البعض، ويتحدثون بنفس اللغة. لغة السينما. لغة الصورة" وليس بخطاب الايديولوجية."

وكانت لائحة المهرجان حتى ذلك الوقت أي في فترة الخمسينيات تتضمن ذلك البند الخامس الشهير، الذي يقضي بأن تمنح إدارة المهرجان "حرية قص وحذف مشاهد بأكملها من الفيلم، أو حتي سحبه من المهرجان، إذا ارتأت احدي الأمم المشاركة في المهرجان انه يتعرض لها بالهجوم والطعن". وخلال تلك الفترة الحرجة ، كان مهرجان "كان" في إطار الظروف السياسية الدولية المتوترة القائمة آنذاك والحساسيات والأعصاب المشدودة ورفض الأفلام بحجة أنها "دعاية خالصة" وبروباجندا للأنظمة، كان المهرجان في إطار تلك الظروف مهددا بالشلل والتوقف التام.

وحفاظا علي "المصالح السياسية الفرنسية" كان جهاز الرقابة يتدخل في أعمال المهرجان ومن ذلك انه في عام 1953 ، طالبت الرقابة المخرجين الفرنسيين آلان رينيه وكريس ماركر أن يحذفا بعض المشاهد من فيلمهما "والتماثيل تموت أيضا" من النوع الوثائقي لأنه مناهض للامبريالية، فرفضا، وسحبا الفيلم من المسابقة.

وفي عام 1956 تدخلت الرقابة مرة ثانية ومنعت عرض فيلم آلان رينيه الوثائقي"ليل وضباب" الذي يحكي عن معسكرات الاعتقال النازية في ألمانيا بأمر من "جهات عليا"، ثم تدخلت للمرة الثالثة في فيلمه الروائي الطويل هيروشيما حبي" وحذفت منه عام 1959 بعض المشاهد حتي لا يغضب الآخرون أي "الأمريكان" من الفيلم..

«كان» و انتفاضة 68

لكن في فترة الستينيات ومع رغبة الجنرال ديغول في الاستقلال عن دوائر القرار الأمريكية، وتوجيه السياسة الخارجية لفرنسا بشكل مغاير (وكان الجنرال انتخب رئيسا للجمهورية الفرنسية عام 1958 ،وهي السنة التي حصل فيها الاتحاد السوفيتي ولأول مرة – كانت المرة الأخيرة أيضا - علي الجائزة الكبري للمهرجان بفيلم "عندما تمر طيور البجع" لميخائيل كالاتوزوف) انتهزت إدارة المهرجان الفرصة، وبسرعة شرعت – على خطى ديجول - في الابتعاد عن أمريكا، وخلق نوع من التوازن والمساواة في حجم المشاركة الأمريكية والسوفيتية في المهرجان، وراح روبرت فافر لو بريه المندوب العام للمهرجان يختار الأفلام بنفسه من جميع أنحاء العالم.

اجتماع المخرجين في مهرجان كان 68 ومطالبتهم بايقاف المهرجان

غير ان المهرجان لم يحقق أي "نقلة نوعية" ويمكن أن تعتبر بمثابة "انقلاب" حقيقي إلا في أعقاب ثورة الطلبة عام 1968 فقد ولد مهرجان "كان" جديد عندئذ، مهرجان لا علاقة له البتة مع مهرجان "كان" القديم كما عهدناه. وبدأت صفحة جديدة في تاريخه. وكانت ثورة الطلبة في فرنسا عام 1968 انتقلت أو بالاحري هبطت آنذاك من باريس، وامتدت تأثيراتها في كل اقاليم وأنحاء فرنسا وأثرت أيضا في مهرجان "كان"، مما جعل من يوم 18 مايو عام 1968 يوما مشهودا في تاريخ المهرجان، حين طالب المخرجون المجتمعون في احدي قاعات المهرجان ومن ضمنهم المخرج والمفكر السينمائي الكبير جان لوك جودار - الذي يشارك بفيلم جديد له بعنوان "وداعا للغة" في الدورة 67 للمهرجان" - وفرانسوا تروفو ولوي مال ورومان بولانسكي وكلود ليلوش وغيرهم... طالبوا ادارة المهرجان أن يسدل الستار علي أعماله، وأفلامه، وأن يغلق أبوابه وقاعاته بالضبة والمفتاح، تضامنا مع أحداث "الانتفاضة الشعبية" التي تشهدها البلاد، وأن يتوقف المهرجان تماما وينهي أعماله ، فرضخت الادارة لمطالبهم وتم ايقاف المهرجان.

وقائع سنوات الجمر والانفتاح على سينما الجنوب

وكان السينمائيون الفرنسيون وقفوا قبلها بشهر" وقفة رجال" مع "هنري لانجلوا" مؤسس وصاحب السينماتيك الفرنسي الشهير. دار الأفلام."أرشيف الفيلم الفرنسي" حين أرادت الدولة عزل لانجلوا، وتعيين رئيس جديد للسينماتيك من طرفها، وبدأت الدولة تتدخل في سياساته، عندئذ قام المخرج الفرنسي الكبيرجان رينوار ليزعق زعقته الشهيرة : "إن سقط السينماتيك، فسوف تسقط يقينا "آخر قلعة فنية فرنسية، ضد "رعب" السينما الامريكية التجارية الذي يريد أن يحولنا الي مسخ في بلادنا". وقد تميزت الحقبة التالية - في فترة السبعينيات - بانفتاح أكبر لمهرجان "كان" علي السينما في العالم. حيث لم تعد الأفلام المختارة عندئذ تخضع لتحكم الدولة الفرنسية وتدخلاتها السياسية. وفي عام 1970 توج مهرجان «كان» فيلم " ماش" للأمريكي روبرت التمان الذي ينتقد حرب أمريكا علي الفيتنام بسعفة "كان" الذهبية، وتميزت تلك الحقبة أيضا في تاريخ المهرجان في فترة السبعينيات بإنشاء تظاهرة "سينما الجنوب" لعرض الأفلام القادمة من دول العالم الثالث، وحصول فيلم "وقائع سنوات الجمر" للجزائري محمد الأخضر حامينا عام 1975 علي سعفة "كان" الذهبية. وكان حصوله علي تلك الجائزة كما قال في تأثر بالغ "أكبر دليل على ألاعتراف بوجود سينما العالم الثالث"

وكانت الأجواء توشك علي الاشتعال والانفجار اثناء تلك الدورة بسبب الظروف السياسية الملتهبة، ففي الوقت الذي كانت تعرض فيه في احدي القاعات السينمائية في المدينة أفلام مهرجان باسم "مهرجان الشعوب المكافحة في فلسطين والتشيلي وكمبوديا" خرجت مظاهرات بدعم من منظمات الفرنسيين المطرودين من الجزائر بعد الاستقلال عام 1962 ويطلق عليهم هنا "لي بييه نوار" أى "أصحاب الأقدام السوداء" من المستعمرين الفرنسيين الذين عاشوا في الجزائر أثناء فترة الاحتلال الفرنسي.. خرجت تلك المظاهرات لكى تطوف شوارع المدينة معلنة عن احتجاجهاعلي منح جائزة السعفة الذهبية لمخرج جزائري وهي تولول "جائزة فرنسية في مقابل البترول الجزائري! يا للفضيحة! إتفو على فرنسا"..

جيل جاكوب يحقق "نقلة نوعية" للمهرجان

ويعتبر الكثير من المؤرخين السينمائيين ان التحاق الناقد السينمائي لمجلة الاكسبريس"جيل جاكوب" للعمل بالمهرجان والمشاركة في ادارته عام 1978 بمثابة قفزة نوعية جديدة للمهرجان كانت منتظرة منذ زمن.. حيث كشفت توجهات المهرجان في فترة الثمانينيات عن رغبة حقيقية في اظهار السينما كـ"ساحة للتبادل الثقافي السلمي بين شعوب العالم" كما كشفت عن رغبة حقيقية ايضا في العودة الي أصل فكرة إقامة المهرجان التي انبثقت عام 1939 للتفاهم والتبادل والتعاون بالسينما بين شعوب العالم الحر، والوقوف ضد النازية والفاشية والعنصرية. كما كشفت تلك التوجهات الجديدة بعد انضمام جيل جاكوب الي المهرجان عن تحول "البعد الدبلوماسي" في المهرجان القديم الي هدف معلن من أهداف المهرجان الجديد الأساسية، الا وهو: "المشاركة الفعالة" و بكل الوسائل المتاحة، لتحرير وإطلاق حريات المخرجين المؤلفين المبدعين – والشعوب أيضا - في العالم.

وهذا هو الهدف الأسمى ومنذ ذلك الوقت للمهرجان. ومنذ حصول فيلم "الرجل الحديدي" الذي يفضح النظام الشيوعي في بولندا لأندريه فايدا عام 1981 علي سعفة "كان" الذهبية، يمكن القول بأن مهرجان صار مهرجانا سينمائيا متخصصا في الكشف عن حال وأوضاع الحريات في العالم. في عام 1997 كشف المهرجان مثلا عن وضع الحريات في الصين، بعد أن قام النظام الصيني بمصادرة جواز سفر المخرج زانج يي مو ، ومنعه من السفر الي المهرجان لحضورعرض فيلمه. وفي عام 2006 قام النظام بمنع المخرج لو يي من تصوير أي فيلم في الصين لمدة خمس سنوات، لأنه جرؤ علي المشاركة بفيلمه "شباب صيني" في مهرجان "كان" من دون الحصول علي موافقة أولية من السلطات الصينية المعنية.

وقد أصبح مهرجان "كان" ومنذ عام 1981 يختار الأفلام التي تهمه، حتي لوكانت حكوماتها تقف ضدها، وهي تشد شعرها، وتعترض علي مشاركتها، بل لقد صار المهرجان لايتورع عن تهريب الأفلام مع أصحابها إلي المهرجان، ولتذهب الحكومات "الزائلة" الى الجحيم .. ويبقى الفن. وهكذا فعل المهرجان مع فيلم "يول" او "التصريح" للمخرج التركي الكبير ايلماظ جوني، فلم يقم بتهريب الفيلم فقط، واحضاره الى المهرجان، بل قام بتهريب مخرجه ايضا الذي كان يقضي فترة عقوبة في أحد سجون تركيا لكي يحضر الي المهرجان، ويتسلم جائزة السعفة الذهبية التي فاز بها فيلمه "التصريح" مناصفة مع فيلم "مفقود" للفرنسي من أصل يوناني كوستا جافراس.

صار مهرجان "كان" في عهده الجديد متخصصا في تهريب الأفلام والمخرجين والدفاع عن حرية التعبير والحريات الأساسية في العالم والحيلولة ضد تأميمها ونهبها من قبل الحكومات الديكتاتورية، وصارت توجهات "كان" منسجمة مع التوجهات السياسية الجديدة لفرنسا، وأبسط مثال علي ذلك اختيار فيلم "فهرنهايت 11-9 الوثائقي الطويل للأمريكي مايكل مور عام 2004 وعرضه في المهرجان. فلو كانت فرنسا انضمت الي قوات الحلفاء في حرب بوش علي العراق، وأرسلت جنودها الي هناك، وهذا لم تفعله، لما كان من الممكن اختيار الفيلم، ولكانت الإدارة السياسية الفرنسية وقفت حائلا دون عرضه. إن ذلك يعني أن المهرجان يظل هكذا محافظا علي حريته، طالما كانت فرنسا غير معنية بقصة الفيلم.

مولد سيدنا «كان»: "مزار" دولي على أرضية سينمائية

تيري فريمو المندوب العام وجيل جاكوب رئيس المهرجان

لقد صار مهرجان "كان" كما يقول تيري فريمو المندوب العام المسئول الآن عن اختيار أفلام المهرجان: "صار المكان الوحيد الذي تجتمع فيه كل أمم العالم أجمع، علي ذات الأرض السينمائية لفترة 11 يوما. صار شيئا أشبه ما يكون، ليس بمنظمة سرية فوضوية للدفاع عن حريات السينمائيين المبدعين وشعوب العالم، بل بمنظمة "الأمم المتحدة" العالمية في السينما". هذه المنظمة أو الأمم المتحدة العالمية في السينما التي كنا ومنذ عام 1982 نحرص على حضور دوراتها، ومشاهدة أفلامها، ومعايشة أجوائها واحتفالاتها كل سنة، في ماهو أقرب ما يكون الى "حج" الى مزار قطب صوفي في بلاد السند أو الهند .. فليس هناك ماهو أعظم من ذلك الكرنفال السينمائي الفني السياسي العظيم .. الذي يقام في حضن البحر المتوسط الكبير .. للاحتفال بـ "أخوة الإنسانية" من خلال السينما .. والاختلاط في موكب "المولد" الكبير، بالحشد الانساني.

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋