طرحت (الكلمة) من البداية شرف الكلمة واستقلالها في مواجهة قهر السلطة وبطشها، وها هو الشاعر المصري يصوغ لنا من جديد تلك الإشكالية الأزلية التي يعاني منها الكاتب العربي بين السيف والكلمة.

الكاتب العربي بين السيف والكلمة

فرانسوا باسيلي

 

السيف

إن العذاب الأعلى للكاتب ينبع من إدراكه الفادح لحقيقة أنه لا يملك في العالم سوى الكلمة، بينما يملك غيره السيف.

والعذاب الأعلى للكلمة هو إدراكها الباهظ لحقيقة أنها تظل حبرا على ورق بينما يتغير الواقع حولها بفعل السيف وفعاليته.

وبينما تتأجج الحياة بعنفوانها ووحشيتها، ويقف الموت بنهائيته وحسمه، فوق حد السيف، لا يتأرجح فوق حروف الكلمة سوى الحلم!

وبينما يسكب الكاتب عصارة فكره وجهد عمره داعيا لفكرة أو لرؤية لا يكاد يرى لها أثرا، يسقط السيف مرة واحدة، فتتدحرج الرؤوس وتشتعل الثورات وتتغير الموازين، فالسيف ـ بصوره المختلفة من حديد قاطع إلى مال أو نفوذ أو بطش أو سلطان ـ هو المهيمن الأعلى  في كل مكان .. على الأرض والخبز والمادة والثروة، أي على الإنسان والمجتمع والتاريخ والمستقبل.

الكلمة

وكاد أن يكون حكم السيف على تاريخ العالم، أن يكون طغيانه وسلطانه، قطعيته وحسمه وإرهابه، كاد أن يكون ذلك مطلقا وشاملا ...

لولا أنه في مقابل السيف، في الطرف الآخر، على النقيض منه، في مواجهته، كانت هناك دائما، وفي البدء: الكلمة!

وقفت الكلمة، بكل هشاشتها وتجردها، بكل هلاميتها وأثيريتها، وقفت عبر التاريخ لتكون هي المقاوم والمناوئ الأول، والمحرض المؤلب المؤرق العنيد.. ضد السيف وفي مواجهته..

ولأن سر السيف يكمن في قدرته الحاسمة على فصل الرأس عن الجسد.. كان لابد لمن يقاومه أن يكون بلا جسد على الإطلاق. كان لابد أن يكون الخصم حلما، شعرا، فكرة، رؤية، شوقا، طموحا، تصوفا، جموحا وخروجا.. كل ما لا جسد له ... كان لابد أن يكون كلمة.

وبينما يثير السيف في الإنسان أسوأ ما فيه : العدوان والعنف والقتل والإرهاب .. أو الجبن والذل والرعب والخضوع ، كانت وما تزال الكلمة تنتشل في الإنسان أجمل وأنبل ما فيه : أشواقه وأحلامه وعطشه للحب والسلام والعدالة والحق، أفراحه بالحياة وبالآخرين، ورفضه للظلم والألم والدمامة ..

المجابهة

وفي  كل عصر لابد أن تقع المجابهة بين السيف والكلمة..

 يرتفع السيف ويهوى، فتقدم رأس المعمدان على طبق، يلمع السيف في الشمس آمرا، فتحرق كتب ابن رشد، وينفي شوقي ويعتقل الجواهري ويطارد البياتي..

ويتململ السيف في جرابه قليلا فتفتح السجون أبوابها للشعراء والكتاب من اليمين واليسار، وتزين الصفحات بقصائد المديح والمبايعة وتغير الكلمات ألوانها وثيابها لتتلاءم وتتواءم مع السيف وأوامره..

لكن تظل هناك دائما كلمة ترفض أن تتغير أو تنحني أو تستحي أو تتهيب.. تظل هناك دائما كلمة ترفع رأسها أمام السيف بجرأة وتهور.. ينطق بها نبي أو شاعر أو كاتب أو فيلسوف  أو صعلوك أو طفل..

 تظل هناك دائما كلمة تؤرق السيف وتبارزه، تفقأ عين  المهرجان الكاذب والموكب المزيف. تظل قادرة طائرة فوق الأسوار وخارج الأسلاك الشائكة وابعد من أنياب الكلاب البوليسية، تظل تتطاير كالسر من شاعر إلى شاعر.. تظل منفية ومصادرة، ممنوعة ومطلوبة ومحاصرة.. كالمرض وكالحشيش وكالجريمة.

تظل الكلمة هي الأمل الوحيد والحلم الجميل والخلاص المثير.

الكاتب

الكاتب الأصيل هو بالضرورة إنسان وحيد في العالم.. وحيد بالعالم..إنسان بلا أحد. مقطوع من شجرة.. يفصله عن العالم والآخرين هوة من أحلامه وآلامه وآماله، و هوة من همومه الكونية الباهظة،

 إنه وحيد لا ينتمي لأحد لأنه يصر على الانتماء للكل، يصر على احتضان الإنسانية جمعاء، وعلى حقه في احتمال آلامها كلها، يصر على مسؤوليته الأدبية عنها.

 ينتمي الكاتب الأصيل للإنسانية لذا لا ينتمي لإنسان ، لا يستطيع هو إلا أن يعتدي على أحلام الآخرين وآلامهم ، مستوليا عليها لنفسه ، لتصبح  هي ألمه الخاص وحلمه الشخصي. الكاتب  الأصيل وحيد لأنه مريض بالطفولة ، يصر  على أن يظل طفلا بريئا وعلى أن يظل يرى العالم طفلا، ويظل يطالب العالم بالطفولة وبالبراءة وبالصدق وبالدهشة لنفسه وللعالم ، ويظل يلاحق العالم بالأسئلة  الأساسية الباهظة الصعبة، ويفتش بإصرار عن أحلامه وطيوره وأناشيده التي لم تولد بعد.

لذلك يظل الكاتب وحيدا في العالم ، لا يملك سوى كلمته، يترك الكاتب أباه وأمه ويلتصق بالكلمة ، ويكون الاثنان جسدا واحدا.

والكاتب الأصيل – في نفس الوقت – أكثر من شيء واحد، إنه دائما مجموعة  متناقضات ومجموعة أزمنة وأمكنة ومجموعة شعوب، إنه تلخيص للتاريخ وللإنسانية وتجميع لهما.. تلخيص للمستقبل وعطش له.. فلا يستطيع إلا أن يضع عينا على الماضي وأخرى على المستقبل، فلا يستطيع سوى أن يكون هادما وخالقا  في آن ، لذا يظهر له الأعداء من الماضي والحاضر معا، ولذا يكون المبدع الحقيقي صعبا وخطرا ومتناقضا ومعقدا.

إنه لا يستطيع ان يكون سهلا.. بسيطا.. أو واحدا،

 إنه وحيد لكنه ليس واحدا.

الكاتب العربي

يقيم الكاتب العربي الأصيل في أراض وأزمنة ومجتمعات معادية له، فهو صوت غير مرغوب فيه، عملة غير مقبولة ولا موثوق بها ولا متداولة،

إن السيف العربي مسلط  دائما يبرق أمام عيني المبدع العربي وفوق رقبته، وهو ليس سيف السلطة وحدها. إنما هو أيضا سيف القيود والأغلال المستقرة في ضمير مجتمع الكاتب المكبلة له تصورا وخيالا وإيقاعا وذوقا وفكرا ولغة ومنطقا ، وسيف هذه الترسبات الحضارية المعلق فوق رأس المبدع العربي يأخذ في عالمنا العربي أبعادا أوسع واكثر شيطانية من أمثال هذا السيف في المجتمعات الأخرى، ومأزق المبدع العربي هو أن وجوده ودوره الأساسي يكمن في عملية الهدم والبناء لخلق الجديد ودفع الحضارة، بينما كل ما حوله من فكر وقيم ومعطيات وتقاليد تعرض نفسها له في صورة محصنات ومحظورات ومسلمات لا يمكن الاقتراب منها أو لمسها، ولذلك لا يمكن للمبدع العربي الأصيل إلا أن يكون من الخوارج، والا أن يكون من الجوارح والصقور، إلا أن يقف من شعبه موقف النذير والشعلة والريح، حارقا النباتات الميتة.. ومقوضا للأقبية العفنة، في نفس الوقت الذي يكون فيه نبعا وواحة ومرفأ لشعبه، يمنح من ذاته وعقله زادا وعبقرية، فيقود أمته نحو أزمنة جديدة باهرة.

إن المبدع الأصيل لا يملك إلا أن يقف من مجتمعه وشعبه موقف المعارض حضاريا، وليس فقط المعارض سياسيا أو ذوقيا أو منهجيا، لا يملك إلا أن يقف موقف المنتقد الغاضب حضاريا، المشترط المسائل الملاحق المهتم الحزين المحب المفترس حضاريا.

المستقبل

منذ خروج المستعمر الأجنبي والأمة العربية تمتلك الأساليب والثروات المادية  والظروفية للتقدم الحضاري اللائق بها.. وما فعلته – وفعلناه- حتى الآن هو إهدار هذه النافذة الزمنية النادرة في تناحرات وعداوات قبلية ومسيرات سلفية .. سببها الجوهري هو أن الثروة المادية لا تصاحبها ثورة فكرية، بل بالعكس تواكبها ردة فكرية.  

والمبدع العربي لا يملك الصمت أمام الضياع المأساوي لهذه اللحظة والشرفة التاريخية

الفريدة، واستمرارية هذا الضياع وتجدده اليومي.

لذلك لابد أن تقع المجابهة بين الكلمة والسيف.

fbasili@gmail.com



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋