عبدالناصر .. وهيكل بين ثورتين

فرانسوا باسيلي

اختار الشاعر المصري المغترب أن يحتفل بذكرى رحيل الزعيم العربي جمال عبدالناصر الذي عاد الاهتمام به وبرؤاه يشغل الجميع بعد ثورة 25 يناير في مصر، من خلال الكتابة عن رفيق رحلته الفكرية «الأستاذ» محمد حسنين هيكل، يتأمل سر استمرار جذوة سحر الزعيم من خلال التعرف عن سر تميز رفيقه الفكري أسلوبا ولغة. إقرأ المزيد...

الأسباب الفكرية لسقوط الاخوان

فرانسوا باسيلي

يتأمل الكاتب والشاعر المصري هنا الأسباب الفكرية لسقوط حكم الإخوان في مصر، وخروج الملايين رافضة لهم بعد عام واحد من حكمهم. ويجد أن السر كامن في فكر مؤسسها، وخريطة هذا الفكر التي تعتمد على التشدد الديني والمراهقة الفكرية والانفصال عن الزمان والمكان والعقل والآخرين، والهوس المرضي بالمرأة. إقرأ المزيد...

كتابة علي أرض الميدان

فرانسوا باسيلي

ترهف الرؤية عن بعد بصيرة الشاعر المصري المقيم في نيويورك فيكتب لنا قصائده على أرض الميدان أو تراه يستنطق تلك الأرض التي رويت بدماء الشهداء، ويسجل ما يقرأه فيها عن بعد فيما يدور في الميدان من تخبط، ميدان الثورة المصرية في تقلباتها ومؤامرات الثورة المضادة عليها، والميدان الأكبر مصر والعالم. إقرأ المزيد...

مئوية نجيب محفوظ وترانيم التنوير

فرانسوا باسيلي

رغم أن الثورة المضادة التي تحكم مصر لم تحتفل بمؤية نجيب محفوظ، لأن الاحتفال به احتفال بقيم الثورة والوعي النقدي التي يسعون لوأدها، فإن العقل المصري الحر يأبى إلا أن يحتفل بمئوية هذا الكاتب الكبير وبالقيم التي أرساها، برغم محاولات السلفيين المستمرة لاغتياله فعليا ومعنويا، حيث نحتفل به في هذا المحور الخاص. إقرأ المزيد...

تجليات الغيطانى في المكان والزمان

فرانسوا باسيلي

تطفو ذكريات الشاعر المصري وهو يقدم صورة تتبدى فيها فرادة الروائي جمال الغيطاني ضمن نص التاريخ الأدبي. يسلط الضوء على وشائج صلته بالتراث المصري من خلال تعددية مصادره الحضارية والثقافية والدينية. ويستبين من صيرورة أخلاقه وسلوكه، في لحظات ضعفه في الغربة وأمام المرض، ملامحاً تقربه من الفيلسوف الشاعر المسكون بسؤال الزمن. إقرأ المزيد...

من الزمن الجميل إلى الزمن الردئ

فرانسوا باسيلي

كثر الحديث عن الزمن الردئ دون أن يتوقف أحد أزاء هذا المصطلح الشائك. هنا يحاول الشاعر المصري الذي اغترب نتيجة آليات مناخ الزمن الردئ الطاردة أن يتريث أمام هذا التعبير بالتأمل والتعليل. إقرأ المزيد...

العقليّة السحريّة وأسلمة الثورات العربية

فرانسوا باسيلي

يرى الكاتب المصري أن الديموقراطية هي الحل، ولكن لا ديمقراطية مع الخلط بين الدين بالسياسة كما تفعل العقلية السحرية، ولا ديمقراطية بلا حرية فكريّة. والحرية الفكريّة هي في النهاية من ستفضح خطل وخطر العقلية السحرية وتحصن الأجيال القادمة من فيروسها الوراثي المدمر. إقرأ المزيد...

الكاتب العربي بين السيف والكلمة

فرانسوا باسيلي

طرحت (الكلمة) من البداية شرف الكلمة واستقلالها في مواجهة قهر السلطة وبطشها، وها هو الشاعر المصري يصوغ لنا من جديد تلك الإشكالية الأزلية التي يعاني منها الكاتب العربي بين السيف والكلمة. إقرأ المزيد...

أزمة مصر.. ثورة بلا قادة، وقادة بلا ثورة

فرانسوا باسيلي

يرى الكاتب أن الأمل ما زال في نفس شباب مصر وفي قدرته على تصحيح الأخطاء وتنظيف هواء مصر من الجهل والدروشة الدينية والبلطجة السياسية، وبأن الثورة تتطلب عدة سنوات لكي تحدث التغيير السياسي والاجتماعي الثقافي المنشود لمصر والمصريين. إقرأ المزيد...

تراتيل الهزائم الجميلة

فرانسوا باسيلي

هي تراتيل خص بها (الكلمة) الشاعر المصري المرموق، تمثل جزءا مهما من تجربة البدايات. يرغب الشاعر من خلالها كتابة الحنين لاستعادة الزمن الجميل الذي تركه يوما خلفه بدون رجعة، وهي شهادة أيضا على مرحلة وتاريخ لايزال يعتمل في الذاكرة. وحين يستعيدها شاعرنا اليوم، فلرغبة استرجاع تلك القيم ونبلها لاستشراف المستقبل، ولعلها نفس قيم "الكلمة" وهي تستأنف الصدور من جديد. إقرأ المزيد...

هل بدأ إنهيار الأمبراطورية الأمريكية؟

فرانسوا باسيلي

يحاول الكاتب والشاعر المصري أن يفرز الرغبات والتمنيات من الوقائع والتحليلات الدقيقة في تناوله لهذا الموضوع المهم حول مدى اقتراب الأمبراطورية الأمريكية الراهنة من الانهيار. إقرأ المزيد...

مصر وحدها بلادي

فرانسوا باسيلي

لا يجد الشاعر المصري المغترب إلا القصيدة كي يعلن صرخة أنطولوجية عميقة وحبا للانتماء لبلده الذي دخلت في دوامة وانتكاسة سياسية، لأنها بلده الوحيد وأسرته الحضن الآسر لوجعه. إقرأ المزيد...

الأغاني التي ليست للأصفهاني

فرانسوا باسيلي

منذ أن نشر الشاعر المصري قصائده الأولى في مجلة (الآداب) قبل عقود لفت الأنظار بقصيدته المتميزة، ويعود الشاعر المصري المرموق الى لحظة تاريخية فارقة أسست لأفق مغاير في مصر كما فتحت أمام النص الإبداعي إمكانات جديدة، ترهف الرؤية عن بعد بصيرة الشاعر المقيم في نيويورك، ولا يجد إلا القصيدة كي يعلن صرخة أنطولوجية عميقة وحبا للانتماء لبلده التي دخلت في دوامة، لأنها بلده الوحيد وأسرته الحضن الآسر لوجعه. إقرأ المزيد...

قصائد الثورة

فرانسوا باسيلي

يعود الشاعر المصري المرموق الى لحظة تاريخية فارقة أسست لأفق مغاير في مصر كما فتحت أمام النص الإبداعي إمكانات جديدة، هنا إنصات لنبض اللحظة، لعرس الأمل الذي فتحته..وأيضا دم الشهداء الذين كانوا وسيظلون عرسانها. إقرأ المزيد...

ليلة الملك الأخيرة في فراش شهرزاد

فرانسوا باسيلي

يتوقف الشاعر المصري المرموق عند لحظة تاريخية حاسمة ترصد خروج المغول الجدد من بلاد الرافدين، ويستدعي صوت الشاعر سيدة الحكي كي تعيد سبك جزء من تاريخ دموي ممتد، عنوانه كتابة سيرة بغداد الدموية. إقرأ المزيد...

طفل فلسطين الجميل

فرانسوا باسيلي

منذ أن نشر الشاعر المصري قصائده الأولى في مجلة (الآداب) قبل عقود لفت الأنظار بقصيدته المتميزة، لكنه ترك الشعر بعدما ترك مصر، وها هو يعود إليه بقصيدتين مختلفتين، ولكن بينهما حوار ضمني مرهف يكشف الكثير من تناقضات اللحظة العربية الراهنة. إقرأ المزيد...

مصر وأوهام التقسيم بين السلفية القبطية والإسلامية

فرانسوا باسيلي

يعقد الباحث المصري أمله على قدرة ثورة مصر في نبذ الأصولية السلفية المتشددة، المتصاعدة من تيار الاسلاميين ومن بعض الأصوات القبطية اليوم. ويرى أن الحل هو بالفعل السياسي الجاد الذي يسعى لتحديث مصر ضمن إطار دولة القانون والفكر العلمي العقلاني والديمقراطية السليمة. إقرأ المزيد...

قصيدة تتنبأ بالثورة المصرية وتصور تفاصيلها

فرانسوا باسيلي

في قصيدته المعنونة "كفاية"، والمنشورة عام 2005، يستشرف الشاعر المصري آفاق ثورة يقوم بها شباب بلده. وفي شهادته التنبؤية يعود الشاعر ليتأمل مصارع الثورة في القصيدة، تاركاً التساؤل حول علاقة الوعي بالابداع الشعري مفتوحاً للجدل والنقاش. إقرأ المزيد...

أم كلثوم: رحلة المجد والانحدار العربي

فرانسوا باسيلي

يستخلص الكاتب المصري المقيم بنيويورك من رحلة مجد أم كلثوم العربي دروسا قيمة علها تقيل الواقع العربي من عثرات انحداره وترديه. إقرأ المزيد...

البابا شنودة: أربعون عاما يقود الكنيسة ويحتضن الوطن

فرانسوا باسيلي

يتناول الكاتب صور البابا شنودة المختلفة، فنرى مواقفه التاريخية المعيارية من القضايا العربية. وعلاقاته بالسياسي والأمني، إضافة لبعض الأبعاد الشخصية الخاصة فيما عرف عنه بأنه لماح يمتاز بحس نكتة راقية دالة، دون الاغفال عن ذكر ثقافته الموسوعية وممارسته لكتابة الشعر. إقرأ المزيد...

هو الآن يرحل عنا ليسكن فينا

فرانسوا باسيلي

إقرأ المزيد...

لماذا تعادي المجتمعات العربية المرأة؟

فرانسوا باسيلي

إقرأ المزيد...