تقدم الكلمة في هذا العدد شاعرا مغربيا سبعينيا راكم من خلال تجربته الشعرية المهمة وعصاميته ما يسمه ب"طاقة لغوية" يستثمرها في توليد الأفكار والدلالات، شاعر يجرب دائما متحديا إحساسا وشعورا بالغبن والنسيان متأبطا صدقه مصرا على دخول الغرف الضيقة للحياة من خلال توظيفه لتركيبة شعورية وصيغا تعطي للقصيدة بعضا من رحابة امتلاء لفسحات حياتية، هنا أمكنة يسيجها الشاعر المنهك بجنون الروح وحكمة أشرها في النهاية على خاتمة الموت.

غـُـرَفُ الضَّـوْء ِ الصَّـغـيرة

ديوان قصير

محمد شاكر

هبوط

يَقول لي اهبط ْ
وما كنتُ يوْما في عَلياءْ
هَذي خُطايا تمْشي على أديم أرض آوتْ هَشيمي
وسوَّتـْني فَرحا بَسيطا
يَفْقه ُأحْلام َالحياة.ْ
أخفضُ شكـِّي لأراني جَديرا بحبَّة رمْل ٍ
يُوجعها بَرد ُ الصَّحراء
أنا أصعدُ في هُبوطي
على جَناح حُبٍّ
يَقوده نبْضُ قلبٍ وارف النـِّداء

 

منازل
منازل
لا أدري لأيها تمضي بي الكلمات
تؤرجحني
بعيدا عن مجرة احلامي
تطوّح بي
في مجاهل الكلام
أم تـُسرج أوجاعي
كي "أتعبَ في مُرادها "
ولا أكبر في الأمام..؟
منازل
قد أبقى مُعلقا في سديمها
لاأرقى
إلى مُريد
وتسخر مني
نجوم الأرض
في مواطئها
منازل
لا يروق لي سَكَن
ولا ضوءٌ بها
أنا المهووس بسرة الأرض

في الليلْ
في الليل

لا ليْلَ لي
كي أرى' على شاشَة النومْ
بألوان قوْس قزحْ
بعضَ أحْلام النَّهار
وقدْ عَلاها غُبارُ النِّسيانْ
خَلف وقْع ِ سَنابـِك الكلام ِ
عابرا
إلى ضفة الصوت ِ.
في الليلْ
أسْتجيرُ بالأرق
يَفتحُ النوافذَ على صَرير اليقَظةْ
ويصَفـِّق الأبوابْ
وراء الذَّاهبينَ إلى كَرْنفال ِ الأسِّرةْ
في جَوْقة الشَّخير ِ
والزَّفيرْ
والحَركاتِ الجاهليةْ
كيْ نُحصي
فوْضى' الخَسارات
من عُمْر ٍ مَدْلوق ٍ على عَتباتٍ أرضِيَّةْ
في الليلْ
أكونُ الليلَ
بلا لون ٍ
ولا جَناذبَ تـَدبُّ خارج َ موسيقى الصَّمت ِ
خـَفيرَ أرواح ٍ
أدارتْ مزلاجَ الوقت
وهامَتْ
 
في َملكوت ِ العَتماتْ

 

وطني
وطني
أتمنـَّاهُ أيـْــكــَــةَ حُبّ وارفــَـةَ الإنْسانْ

يَغـْشاها الطـَّيْـرُ

بـِكـُلِّ أمـانْ

يَتآلـَفُ فيها الشَّكـلُ.. باللـَّوْن،  بالشِّقْشقات

في لحْن عِيد..ْ

يَرسُم أبـْعادَ نَشيد..جَديدْ

بجـِغـُرافية الرُّوح

وخـُضرة

المـَـكــــــــــانْ

وَطني الآن

لا شكـْلَ له في فـُسيْفـِساء الأطـيـافْ

لا أ يـْكَ لـه.ُ

في دغـْل  الأهــــــواءْ

لا طيْر لــهُ

في زُحمَة الأقـْـفاص

وحَشْرجة الغـِناءْ

وَطني الآنَ

لا صوْتَ له في كــُــورال ِ  المـُوّاءْ

وضَراوة ِ المَخالبِ الشَّريدةْ

في ليْل الأزقـــة

والمَشاور البَعيــــدَة

وطني

خانَـتْـه القُلوبْ

لا شُروق يُجـَلـِّيهِ...ولا يَسْتـُره غٌروبْ

وَطني

تـُربـِك خَطوَه جَحافِلُ النِّـياتِ المُـبـَيـَّتة

وتَسْحَب الطـَّريقَ

مِن مُقـْبـِلـِه

خرائط، ليْستْ للـطريقْ

وَطني

الـْغريق في حَيـْرة المَكان والزَّمانْ،

بَـادَرني

على مَشارف الحُبِّ

بـِكُلِّ شَفافية الأوْطانْ

قال لي:

أراكُمْ في مَرايايَ ، لكني

لا ألمَس صُورة الإنـْسانْ

في اشْتعال دَم

يُدَفِّئُ الكـِــيــانْ .

 

جدار
ذاك الجدار.ُ.
كان لي،
مِن صَفيحْ
في صِبايَ المَـفزوع ِ

مِن أثـَر الفَحيـحْ

على سقْف حـُلمي الكـَسيحْ

ووقع زخـَّات المَطرْ

قريبا مِن نبْض قلب ٍ

عافــَــــــه ُ

طيـْفُ السَّهـرْ

ذاك الجدار

أسَوِّيـه ..

الآنَ..

عالِياًّ مِن لـَبـِناتِ الصَّـبـْر

لعلـَّـه يَحْمي ريشَُ العُمرْ

مِن مـُقبـِل العَــراءْ

 

ذاك الجدار لي

أقيمُ ما تَداعى' مِن حِجارتـِه

بالكلماتْ

لي ، تحْتَه، كنـْز ٌمِن الذِّكرياتْ

أُخـْرجـُه

حِين تَشبُّ قصائدي التي

تَحلم بالبيتْ

وتأتي

لـِتزورَ جِهات الصَّمتْ

 

قطار
سافرَ بي صوتـُه على سكـَّة العُمر
صوْب مَحطـَّات الحَنينْ
وأنا لا أبْرحُ

عتباتِ اليقينْ

ثابتَ الخَطو ِ

كما لو أنَّ الأرضَ تسْعى' بي على قَدمينْ

إلى ما يَرومُ الطفلُ الحالم

من أسْرار غيْب ٍ مكينْ

 

قطارٌ عابر
كان لي
في سالفِ الميادينْ
ما عادَ يأبهُ بي

في هامشي الركينْ

أوحشني صوتُه

على سكـتة الشَّيخ الضـَّنينْ

وارتباك ِ الطريق ِ

في صَحارى

تفرقت بها أسفار قلبي

بَينَ بيْن ٍ

وبـَــــــــــــــــيــْـــــــــــنْ .

 

هَزمْتك أيُّها المَوت...
           إلى صِهري الذي عاجله الموتُ ، واقفا

(1)

لو تـُسمِّيني لغتي بكلِّ الحياة المُشتهاة
لو تفتح لي غـُرفا للضَّوء
تُفردُ لي سَريرا شفيفا
كيْ يَراني العُمر القصيرُ
في حَياة الكلام...
مَديدا
أصْغي لـِبوْح الرُّوح ِ
عَديدا
لا يَنـْساني زماني...

هَزمتُكَ أيُّها الموتُ

سَكنتُ مُطلقَ الأحْلام ِ.

 

(2)

بَعْدك، أيها الموتُ

يَخبو ضَجيجُ الأماني

لكـــن ..

تبقى' خُطانا التي تمشي..

بأسفار الرُّوح ِ

ذهابـــــــــا
وإيابــــــــا
على درْب الأبَــــدْ ..
يَبقى هَوانا الـــذي
يُدفـِّئ بَرْد المَسافات

في خفوت ِ النبض ِ

وداء الحركاتْ.
يَبقى' الحَرْفُ الذي
يـَبوحُ بسرِّ الحَياة...

جميلا

وعامرا بشوْق المَحبَّاتْ.

أبقى' ..أنا

كما سَوَّاني الكلامُ

أكبرُ من شُحوب اللحظاتْ.

 

(3)

بَعْدكَ ، أيّها الموتُ
يَجْري نهرُ حنينْ
يَجْرفُ طـَمْيَ النـِّسيان ِ
إلى مَصَبِّ ذِكرى'
زاخِر
بأبْهى' الأماني.
يَكون، بَعْدكَ، أيُّها الموْت
ما تعتـَّق مِن حُبّ
في خَوابي الأزمان ِ.

يَكون، بَعْدكَ، أيُّها المَوتُ

حَفيفُ أيَّام ٍ

لا تـُبارحُ السَّماءَ الأخرى'

بزرقة أبْهى'

وريش حُريِّة ، لا يـَبْلى'.

 

(4)

قريبا مِن شُرفة الحَياة
مَررْتَ بنا، يا طائفَ المَوْت ِ
مُتمتـْرسينَ ، كنَّا ،خلـْف حِصْن الأملْ
لدى'، ما استطَعْتَ أن تـُسْبي
ذكرياتِ القلوبْ..

بضربة من عَصاكَ السحرية ْ.

 

(5)

لا شيْء يَموتُ ، مِنّا، في عُبورك
أيُّها الموْت
لا شيْء يـَفوتْ
أرى' شُرفاتِ انـْتباه ٍ، تـُقلق راحَة َ السُّكوتْ
سِرْبَ أغان ٍ تـُقلِعُ من شَجَر القلبْ
تـُحَلـِّقُ في سَماء المَلكوتْ
كلُّ عـَزيز على الرُّوح ِ
يَمْتطي صَهْوة الحُضورْ

يأتينا....

هاربًا من سَطوة التابوت ِ.

 

(6)

ما تُخطِّطُ مِن نسيان ٍ ، رَهيب ٍ

أُحبِطُهُ ، أيُّها المَوتُ

 أُدْكِي حُضورَ الأحبَّة في القلبِ
أ ُعْلي ذاكرة َ الحُبّ ِ
أحْمي نـَبْضَ الأيـَّــــــام.

مِن سَكتة الغِـيابِ.

وأشربُ نَخبكَ ،إكـْسيرَ الحَياة ِ

.........................

لو تـُسمِّيني لــُغَتي

وأنا أطرِّزُ ثوبَ انبعاثي ِ.

لو تـُسمِّيني ...

في سَكــَن ِاسْتعاراتي..

 

     مارس 2014

الكلمات بين قوسين، من بيت للمتنبي   "إذا كانت النفوس كبارا....تعبت في مرادها الأجسام"

                                                  

شاعر من المغرب

Chakir51@gmail.com

 



由于民间相传酒酿蛋的做法有很多种产后丰胸产品,质量有层次之分,所以喝不同质量层次的酒酿蛋,作用差异也会很大。粉嫩公主酒酿蛋创始人刘燕,祖上就自有一套很好的酒酿蛋的做法,代代相传,通过多年的沉积和堆集,相传到刘燕这一代产后丰胸方法,传统手艺做法与现代科学相结合,通过7年超长周期的研制,发明出了粉嫩公主酒酿蛋,发挥出了酒酿蛋的成效,成果了健康丰胸和内生养颜的必需品丰胸食物,赢得了万千亲们的力捧,获得了广阔丰胸界的共同认可,也因而发明晰粉嫩公主酒酿蛋的品牌专利粉嫩公主酒酿蛋