الهوية والغيرية وتموج الفكر الإنساني

باسـم عـثـمان

يتناول الباحث هنا من منظور فكري وفلسفي مسألة الهوية والغيرية ويدعو لضرورة أن نعيش معنى "الفكر في الفكر"، لا معنى" الإرث في الفكر". فعلينا أن نبدع قناعاتنا في كل شيء لنملك وضوح الرؤية، ونعرف ما نريد فالساحة مفتوحة للذين يقرروا، لا للذين ينتظرون من يقرر عنهم. إقرأ المزيد...