خابَتْ ظُنوني

كامل عيساوي

تنفتح الكلمة على مختلف أنماط الكتابة الشعرية وتجاربها وحساسيتها، هنا قصيدة للشاعر السوداني وهي أقرب الى بكائية تلامس جرحه، ومن خلالها جرح الزمن الذي نعيشه، تشريح لذات وهي ترى بين الماضي وآناه، بين حاضره ورغبته المحمومة لزمن تستعيد فيه حضورها وحقها في حياة كريمة. إقرأ المزيد...