قهقهة الحمار

ميسون أسدي

ترسم القاصة الفلسطينية شخصية مديرة مكتبة بطريقة ساخرة من وصف مظهرها الخارجي وطبيعة ملبسها إلى سلوكها وطريقة إدارتها للمكتبة وتعاملها مع الطلبة والقراء بطريقة تنفرهم من عملية القراءة، لتنهي القصة بمشهد حواري مع بائع كتب يفضي كشف المزيد قباحة تفكيرها. إقرأ المزيد...

النَسْناسة

ميسون أسدي

تقدم الكاتبة الفلسطينية صورة قلمية مرسومة بعناية ودقة لشخصية المرأة الموظفة الخبيثة وهي تخطط وترسم وتنفذ خطتها للإطاحة بزميلتها الصادقة العفوية والتي دعتها مراراً كي لا تتملق وتحافظ على كرامتها، لكن تلك الدعوة انقلبت عليها. صورة مكثفة دقيقة تلقي الضوء على الشر الكامن في الإنسان. إقرأ المزيد...

خال وحال!

ميسون أسدي

تقدم القاصة الفلسطينة ثلاث حكايات اجتماعية تتعلق بالإرث، الشخصية الفلسطينة في الحكايات تكون طرفاً، والبخل والتقتير موضوعاً وثيمةً، لتنتهي القصص الثلاث نهاية قصص الأطفال السعيدة. إقرأ المزيد...

أكره الأبطال

ميسون أسدي

تنسج الكاتبة الفلسطينية نصها باحثة في محنة المرأة في علاقتها بالرجل حينما تكون عشيقة لرجل متزوج وما يترتب على مثل هذه العلاقة من تشوه نفسي وسلوكي يظهر على هيئة أمراض في النفس تأخذ أبعادا مضادة لفعل الحب والعملية الجنسية، أحقاد وكراهية لتفاصيل تتعلق بحياة العشيق مع رغبة جنسية غريزية تكاد تكون بلا مشاعر. إقرأ المزيد...

الشيشكلي وحجر البنائين

ميسون أسدي

تنسج القاصة الفلسطينية ميسون الأسدي قصتها مصورة حياة قرية فلسطينية من خلال مدرستها ومعلمها الشيوعي وطلابه، ومن خلال هذه العلاقة نطلع على سيرة المناضل الذي تعتقله قوات الاحتلال في مرات عديدة وصلابته وعناده وطالبه الذي أطلق عليه سيرة الشخصية الوطنية السورية الشيشكلي ممازجة بين النضال الوطني الفلسطيني والسوري، لتركز مسار السرد في خاتمتها بطقوس دفن معلمها المناضل. إقرأ المزيد...

ثقب في الفستان الأحمر

ميسون أسدي

من حدث بسيط يومي يحدث في كل مكان تبني القاصة الفلسطينية نصها القصير ملقية الضوء على طبيعة البيئات المغلقة باطنا المنفتحة ظاهرا وهي تضخم التفاصيل وتدخلها في تفاسير تحاول أن تنال من وضع المرأة المنفتحة الجدية الناجحة في الحياة. إقرأ المزيد...

عناق القديسات

ميسون أسدي

تنسج الكاتبة الفلسطينية الشابة قصتها عن مهنة حكواتي يمتع التلاميذ بقصصه الشفوية، وعلاقته الشفافة بالطلبة وبصبية صغيرة عشقت حكايته، ثم مع أمه شبه العمياء في سردٍ متقن يغور عميقاً في الروح الإنسانية ونبلها الدفين في لحظات الصفاء والمحبة. إقرأ المزيد...

سر الحبق

ميسون أسدي

تكتب القاصة الفلسطينية عن العلاقة الحميمة التي تربط بين الجدة وأزهار الحبق التي تؤثر في تفاصيل حياتها اليومية وتمثل وسيلتها للبحث عما ضاع منها، ولا تتخلى عن اليقين من عثورها عليه. ولا يفض سر الحبق لكنه يجذب له محبين يعمقون من علاقة الجدة به ويرسخون سره. إقرأ المزيد...

مع الاعتذار للجمهور!

ميسون أسدي

تكشف القاصة الفلسطينية المسكوت عنه في الكلمة التي تلقيها الرواية احتفاء بخالتها مديرة المدرسة ويصير المعلن للجمهور مناقضا لما حدث. مفارقة خفيت عن جمهور الحفل وان مثلت انتقاما ساخرا استوعبته المحتفى بها. إقرأ المزيد...

الفستان الأحمر

ميسون أسدي

هذه قصة فلسطينية تأتينا من حيفا، لتكشف بسردها العفوي أن الفلسطيني الذي بقي في الأسر الصهيوني منذ ما يقرب من ستين عاما، لايزال أسير تقاليده الأبوية العربية، وأن المرأة تحن إلى التحرر منها. إقرأ المزيد...