ذبابة

عبد الواحد الزفري

من خلال مطاردة ذبابة نتعرف على ملامح حياة الراوي وطبيعة أحلامه. القاص المغربي بسخرية دالة يكتب تفاصيل المطاردة وأطوارها المختلفة التي تتكشف في النهاية عن سؤال يبلور التجربة. إقرأ المزيد...

أنا والعفريت

عبد الواحد الزفري

يستعير القاص المغربي حكاية العفريت والقنينة التراثية الخرافية ويوظفها في نص مكثف فيبحر في خياله متهكماً على واقعه الشخصي وواقع المجتمع الرتيب ويدخل في حوارية مع عفريته المعاصر المختلف عن عفريت الحكاية. إقرأ المزيد...

«الكناوي»

عبد الواحد الزفري

يكتب القاص المغربي عن تلك "الحضرة" التي يحضرها الراوي مستكشفا لطقوسها ومستخفا بما تحدثه من آثار لكنه سرعان ما يروح في إيقاعاتها وعوالمها ويتنقل بين أحوال متباينة ويستغرق في ما حسبه محالا. إقرأ المزيد...

«البكالة» (الدراجة)

عبد الواحد الزفري

في سخرية دالة يكتب القاص المغربي عن المتوجس من سرقة دراجته والاحتياطات التي يتخذها للحفاظ عليها، والقادر في الوقت نفسه على خوض نقاشات فكرية عميقة دون أن ينتبه للفخ الذي سيقع فيه. إقرأ المزيد...

مات حيا!

عبد الواحد الزفري

جدار بفصل بين غرفة الراوي والمزبلة التي يفترشها معتوه. لكن المسافة بينهما كبيرة لا تستطيع مساعدات الراوي أن تتجاوزها أو أن تهدمها. القاص المغربي يكتب عن تسلل الموت لمن يبدون أنهم على قيد الحياة إقرأ المزيد...

الفنان

عبد الواحد الزفري

القاص المغربي يكتب هوس الراوي بفن السينما وتقمصه لمشاهير النجوم في حياته اليومية واستغراقه في حياة- ادوار متخيلة متمنيا تحققها على أرض الواقع. وحينما يظن أن الفرصة واتته وراح يستعد لها وفي الوقت نفسه يبصر ما يقلقه في ملامحه يجد أن الفرصة مجرد سراب بعيد المنال. إقرأ المزيد...

الخوبا

عبد الواحد الزفري

لا يختزل القاص المغربي شخصية "لخوبا" في صفة مجنون ويتوقف عند محطات علامات أساسية في حياته، تنقل فيها بين قراءات مختلفة متناقضة تمثلها بطريقته الخاصة جعلته غريبا وسط الناس يستخفون بخطابه وإن ظل سؤالا غامضا غموض كنيته التي لا يعرف أحد سرها. إقرأ المزيد...

قارئة الكف

عبد الواحد الزفري

الراوي لدى القاص المغربي يسلم كفه إلى قارئة الكف وتتجاذبه أحلام لا حد لها ويستغرق فيها ويتمثلها بينما يترقب ما ستكشف عنه القارئة من خفايا مستقبله. إقرأ المزيد...

ضيق نفس

عبد الواحد الزفري

القاص المغربي يحاول أن يأخذ مسافة بينه وبين أمكنة اعتادها حتى أصابته بالضجر، لكن أشياءنا الأليفة تنسج خيوطها حولنا حتى تأسرنا، عندئذ يعود إليها بشيء من الحنين، إننا نجدد علاقتنا بالأماكن، كلما غادرناها. إقرأ المزيد...

القصة الخفية

عبد الواحد الزفري

هموم يومية ينوء بها راوي القاص المغربي تفضي به إلى أن يعايش تفاصيله اليومية كهلاوس أشبه بالمتاهات لا يعرف كيف الخروج منها، ولا تضع كتابة هذه القصة حدا لهمومه أو متاهاته بل تزيدها وتفتح الباب للمزيد من المعاناة. إقرأ المزيد...

Superman

عبد الواحد الزفري

يكتب القاص المغربي بسخرية لاذعة عن تلك الشخصية التي تتوهم أن حدود المعرفة والإبداع تنتهي عندها وان العالم بظاهره وباطنه ملك يديها. السخرية هنا مجهر يكبر من معالم تلك الشخصية لنرى مدى ضيق افقها واستحالة التواصل معها. إقرأ المزيد...

ملك الطيور!

عبد الواحد الزفري

يستلهم القاص المغربي بنية الحكاية الشعبية وقصص الأطفال التي تحكيها الأمهات لأبنائها قبيل النوم ليبني نصاً ممتعاً عن حكاية الطير الذي ينسج أسطورة حكايته المفعمة بمعاني الحكمة المستقاة من عقل الراوية المفترضة الأم. إقرأ المزيد...

كابوس

عبد الواحد الزفري

ما الحد الفاصل بين الحياة بكل روعتها والموت؟ وهل هناك بالفعل فواصل تفصل بين الجانبين أم أنهما متداخلان ومصطرعان كل لحظة؟ يومئ القاص المغربي بإجابة ما لكن كابوسه الذي لم يره نائم يضمر دلالات متعددة. إقرأ المزيد...

«جنــــــــــــــــوني أنا»

عبد الواحد الزفري

القاص المغربي يتتبع تلك اللحظات التي ينخطف فيها الكاتب أثناء فعل الكتابة وتتسارع داخله الاحتمالات المتعددة لمسارات الكتابة وتطال حتى أحلامه التي ترتحل به في أزمنة متباعدة. إقرأ المزيد...

انتحار

عبد الواحد الزفري

يبني القاص المغربي قصته على فكرة مركبة يداخل فيها بين عرض واقع البطالة في بلده وما تخلفه من أمراض نفسية تجعل الإنسان يفكر في الانتحار خلاصا من حيث يتحول فيها عالة على عائلته وهو يبلغ الخمسين وبين أحكام القصة كلعبة سردية. إقرأ المزيد...