قصائد «النانو» {ديوان قصير}

مصطفى سعيد

هذا الديوان القصير يوازي المنحى الشذري الذي تمثله القصائد المختارة، وسواء كانت شذريات أو مستوى من مستويات تجربة "الهايكو"، أو قصائد "النانو" فهذه المقاطع باتكائها على مستويات التكثيف والإيجاز والمفارقة وباعتمادها على البعد الدلالي الحكمي والتقاط الدهشة، إبراز الفكرة الموحية والتي تبقى هي المؤشر الدلالي على عمق هذه الشذرات. وغالبا ما تتخذ هذه المقاطع القصيرة جدا ترميزا على فكرة إيحائية سواء مجازا أو استعارة، أو في تكثيف بالغ لمقاطع "بصرية" أو تعريفا ل"قيم" ما، أو مؤشرا ل"حالات قصية"..إنها في النهاية إرادة واعية كي يعمق الشعر مزيدا من طرقه "الصوفية" في الانفتاح أكثر على اللانهائي والمطلق. إقرأ المزيد...

كائنٌ بسبعة أطراف

مصطفى سعيد

هذا الكائن الهلامي القادم من اللامكان يخطه الشاعر الكردي بألوان دمه لأنه "الوطن" الساكن فيه حد الثمالة، ولأنه يتلمسه من بعيد ولأن "الساسة" اختاروا أن يجعلوه في اللاممكن، يكتب الشاعر شذرات مثقلة في محبته. إقرأ المزيد...

متكئاً على شاهدة قبري

مصطفى سعيد

في قصيدة الشاعر الكردي السوري صرخة معلنة ضد هذا العالم، وضد طواغيثه .. و نشدان للتحرر من هذه المنظومة التي ظلت تتحكم فيه، في أفق رحابة الوطن وسعادة الإنسان.. إقرأ المزيد...

إلى وزيرالداخلية السوري

مصطفى سعيد

إقرأ المزيد...