الحافلـة

أمـينة شـرادي

تصور الكاتبة المغربية في نصها المكثف موقفاً مؤلماً يلقي الضوء على فظاعة الفوراق الطبقية في المجتمعات وكيف تتجسم الفظاعة في مشاعر طفلٍ فقير يراقب حافلة مدرسة خاصة ويحلم بالركوب فيها، فيدخل الراوي في حوار مع الطفل في محاولة لتخفيف ألمه ومواساته، لكن الطفل لا يفهم الكلام بل ينصت لمشاعره وحرقتها. إقرأ المزيد...

التوقيع

أمـينة شـرادي

تحاول القاصة المغربية المشغولة في شؤون مجتمعها وأعرافه التي تسحق المرأة وتحط من قدرها رسم صورة تلك المعانة ورغبة الراوية في التأثير بمجريات الواقع الذي تساعد في تثبيته النساء نفسهن من خلال الخضوع لمشيئة الرجل القاسي واستغلاله، فتحاول التحريض. إقرأ المزيد...

شوق وحنين

أمـينة شـرادي

تحكي القاصة المغربية حكاية الحنين والأشواق الأبدية لتراب الطفولة، الوطن، ذلك الفردوس المفقود وجودياً على مستوى الذات وهي تتقدم في العمر، وعلى مستوى الظروف المعاصرة حروب وفقر وهجرات بحثاً عن خبر وأمان ويبقى الحنين والأحلام مستعراً ما بقى الإنسان. إقرأ المزيد...

التوقيع

أمـينة شـرادي

تكتب القاصة المغربية نصها وهي مهمومة بالمرأة ووضعها البائس في بلادها من خلال حدث يومي عابر تكشف لنا أي واقع قاسٍ ترزخ تحته وهي تحاصر من أقرب إنسان وتسلب ملكيتها دون أن تستطيع الرفض في واقع الريف المغربي وقيمه وأعرافه. إقرأ المزيد...

فيلا البالونات

أمـينة شـرادي

تصور القاصة المغربية غربة امرأة وسط حفلة لنساء من طبقة راقية، فتشطح ذهنها بعيدا لتقارن بين طبيعة الأحاديث بين الحضور عن الحياة ومباهجها وبين أوضاع أهلها ومحلتها الفقيرة في موضوع قديم جديد أستفحل في العالم الحديث. إقرأ المزيد...

صراخ صامت

أمـينة شـرادي

ترسم القاصة المغربية في هذا النص المتوتر محنة المرأة في مجتمعاتنا العربية التي تكتشف خيانة الشريك لكن المجتمع والمحيط وحتى الأبناء في النص يمنعها من التخلص من وطأه العيش مع خائن تحت سقف واحد حفاظاً على العائلة وتكوينها، فتعيش حياتها عذاباً وسحقاً وألماً لا حد له ولا خلاص، وهذه الميزة تكاد تميز المجتمعات المنغلقة، غير الحرة. إقرأ المزيد...

الــــنـــافــــــذة

أمـينة شـرادي

تصور القاصة المغربية في قصتها محنة المرأة في مجتمعاتنا الشرقية التي تقع في الحب وتغامر متجاوزةً الأعراف والتقاليد والمجتمع لتتسلل إلى حبيبها وتخطف معه سرا مباهج الجسد والروح في ظلام غرفة، وتفصل لنا مشاعر المرأة العاشقة المحبة التي يغدر بها الرجل الشرقي في الغالب الأعم. إقرأ المزيد...

صاحـب القـطـعة النقــدية

أمـينة شـرادي

تصوغ القاصة المغربية عالم الطفولة وأحلامها من خلال طفلة جميلة تلعب في الشارع في سلام وبراءة، وكشأن الإنسان يبدأ الجسد بالتغيير والنمو وتأتي الغريزة والمجتمع لتقضي على براءة الطفولة، فالطفلة يستدرجها رجل بالغ إلى الظلمة. إقرأ المزيد...

رواية التأمل والتفكير

أمـينة شـرادي

تركز الكاتبة على أسلوبية برادة في سرد الأحداث بواسطة تقنية سينمائية تتكئ على الحكاية، وتعتمد على الوثائق التاريخية، بأسلوب خال من التغريب والتجريب، لذلك اختار ثلاثة شخصيات تعبر عن مراحل من تاريخ المغرب بكل تحولاته السياسية والاجتماعية والثقافية، وتأثير كل ذلك على المواطن المغربي. إقرأ المزيد...